..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - عدن و حضرموت اليمن
عرض مشاركة واحدة
قديم 17-12-2012, 12:53 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل اليمن السعيد
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة United Arab Emirates

افتراضي

المسالك والممالك


ابن خُرْدَاذبه
(205 - 280هـ، 820 - 893م). أبوالقاسم عبيدالله بن عبدالله بن خرداذبه. وُلد بخراسان. يصل عدد مؤلفاته إلى عشرة، أشهرها كتاب المسالك والممالك
ألَّفه سنة 232هـ، 846م تقريبًا، ويُعدُّ هذا الكتاب أول كتاب كامل في الجغرافيا الوصفية يصل إلينا من التراث العربي الإسلامي،




الطريق من مكة إلى اليمن


من مكة إلى بئر ابن المرتفع فيه بئر، ثم إلى قرن المنازل قرية عظيمة، ثم إلى ألفتُق قرية كبيرة، ثم إلى صَفْن فيها بئران، ثم إلى تُرَبَة قرية كبيرة، ثم إلى كرّى فيها نخل وعيون، ثم إلى رَنْيَة فيها نخل وعيون، ثم إلى تبالة مدينة كبيرة فيها عيون، ثم إلى بيشة بُعْطان كبيرة فيها ماء ظاهر، قال حميد بن ثور الهلالي:
إذا شئتُ غَنَّتْني بأجزاعِ بـيشة
إلى النخلِ من تَثليثَ أو بيَبَمْبَمَا


ثم إلى جُسَداء فيها بئر ولا أهل فيها، ثم إلى بنات حرب قرية عظيمة فيها عين وبئر، ثم إلى يَبَمْبَم ولا أهل فيها، ثم إلى كُتْنَة قرية عظيمة فيها آبار، ثم إلى الثُجَّة فيها بئر، ثم إلى سروم راح قرية عظيمة فيها عيون وكرّوم وجُرش منها على ثمانية أميال، ثم إلى المَهْجَرة قرية عظيمة فيها عيون، وفيما بين سروم راح والمهجرة طَلْحَة الملك شجرة عظيمة تشبه الغَرَب غير أنها أعظم منه وهي الحد ما بين عمل مكة وعمل اليمن، ثم إلى عَرقة وماؤها قليل ولا أهل فيها، ثم إلى صَعْدَة مدينة عظيمة يدبغ فيها الأدم والنعل، ثم إلى الأعمشية لا أهل فيها وفيها عين صغيرة، ثم إلى خَيْوان وهي قرية عظيمة كثيرة الكرّوم عظيمة العناقيد وفيها بركتان وأهلها العُمَريون، ثم إلى أثافِت مدينة فيها كرّوم وزروع وعيون، ثم إلى صنعاء مدينة اليمن، قال الراجز:
لا بد من صنعا وإن طل السفر
وإن تحنّى كل عودِوانعقـرْ


وقال أبو نواس:
ونحنُ أربابُ ناعِـطٍ ولـنـا
صنعاء والمِسكُ في محاربها


ويشتق صنعاء واديها السِّرار يجري إذا جاء المطر في شهور الصيف ويصب في سيوان فيكون كأنها بحيرة، قال الشاعر:
وَيْلي على ساكنِ شطِّ السِّرارِ
يسكنه ريمٌ شديدُالـنِّـفـارْ



مخاليف اليمن


مخلاف صنعاء والخشب ورُحابة ومَرْمَل ومن هذا المخلاف خرجت النار التي أحرقت الجنة التي ذكرّها الله عز وجل في كتابه فأصبحت كالصريم، وبصنعاء كان غُمدان مسكن سيف بن ذي يزن الحميري وفيه يقول أمية بن أبي الصلت الثقفي:
اشرب هنيئاً عليكَ التاجُ مُرتَفِـقـاً
في رأس غُمدان داراً منكَ مِحلالا


ومخلاف صعدة، فمن صنعاء إلى خيوان أربعة وعشرون فرسخاً، ومن خيوان إلى صعدة ستة عشر فرسخاً، ومن صعدة إلى المهجرة وهي تحت عقبة المنضج عند طلحة الملك التي هي أول عمل اليمن عشرون فرسخاً، فبين المهجرة وصنعاء ستون فرسخاً.
ومخلاف البَوْن وفيه رَيدة وبها البئر المعطلة والقصر المشيد التي ذكرّ الله تبارك وتعالى، ومخلاف خيوان، ومخلاف نجدي خَولان ذي سُحَيم وغوريها وفيها رِيام النار التي كان يعبدها أهل اليمن، وعلى اليمين من صنعاء مخلاف شاكرّ ووادعة ويام وأرحب ومخلاف الحِردة وهَمْدان ومخلاف جوف همدان ومخلاف جوف مراد ومخلاف شَنوءة وصُدى وجعفى ومخلاف الجَسْرة ومخلاف المشرق وبوشان وغُدَر وفيه ناعط ومخلاف أعلا وأنعُم والمصنعتين وبني غُطَيف وقرية مأرب، قال النابغة الجعدي:
أوْ سبأَ الحاضرين مأربَ إذْ
يبنون من دون سَيله العرما


وبمأرب قصر سليمان والقشيب قصر بلقيس، قال ابن ذي جَدَن:
أقفر من أهله القشيبُ
وبان مِن رابِهِ الحبيبُ


وصِرواح والسُّد وهو العرِم.
ومن صنعاء إلى صُدى وجُعفى وشنوءة اثنان وأربعون فرسخاً.
ومخلاف حضرمَوت وبينها وبين البحر رمال ومن صدى إليها ثلاثون فرسخاً، فمن صنعاء إلى حضرموت اثنان وسبعون فرسخاً.
ومخلاف حَولان رُداع وفيه وادي النمل، ومخلاف أحْوَر، ومخلاف الحقل، وذَمار على ستة عشر فرسخاً من صنعاء، ومخلاف بني عامر، وثات ورداع، ومخلاف دَثينة، ومخلاف السرو وبحذاته مرسى الخير، ومخلاف عَنْس، ومخلاف رُعَين، ونَسَفان وكَحلان وفيه بحيرة يبنون، قال امرؤ القيس بن حُجْر:
ودار بني سُواسة في رُعَيْنٍ
تجُنُّ على جوانبهِالرجالُ


ومخلاف ضنْكان وذُبحان، ومخلاف نافع ومصحى، ومخلاف حُجْر وبدر وأخَلَّة والصُهَيب ومخلاف لَحْج، ومخلاف أبْيَن وفيه عدن، ومخلاف بعدان ورَيمان ومخلاف الثُجّة والمزرع ومخلاف ذي مكارب والأملوك.
ومن صنعاء إلى ذمار ستة عشر فرسخاً، ومن ذمار إلى نسفان وكحلان ثمانية فراسخ، ومن نسفان إلى حجر وبدر عشرون فرسخاً، ومن حجر وبدر إلى قرية عدن وهي مخلاف أبين أربعة وعشرون فرسخاً، فمن صنعاء إلى عدن ثمانية وستون فرسخاً.
ومخلاف السُّلَف والأدَم، ومخلاف نجلان ونَهْب ومخلاف الجَنَد ومخلاف السكاسك وهو آخر اليمن.
فمن صنعاء إلى ذمار كما قلنا ستة عشر فرسخاً، ومن ذمار إلى علْو يَحْصِب ثمانية فراسخ، ويحصب مدينة ظَفار وقصرها رَيْدان، قال امرؤ القيس:
تمكّنَ قائماً وبنى طِمِـرّاً
على رَيْدانَ أعْيَطَ لا يُنالُ


وبظفار كانت تنزل ملوك اليمن، ومن علو يحصب إلى السَّحول ثمانية فراسخ، ومن السحول إلى الثُجَّة ثمانية فراسخ، ومن الثجة إلى الجَنَد ثمانية فراسخ، فمن صنعاء إلى الجند ثمانية وأربعون فرسخاً.
وذات الشمال راجعاً إلى صنعاء مخلاف ذي شَعبَين، ومخلاف الزيادي، ومخلاف المعافر، ومخلاف بني مجيد وفيه البقراني الجيّد، ومخلاف الرَّكْب، ومخلاف صلب ونفد والإيغار، ومخلاف المناخيّين وفيه المُذَيْخِرة قلعة حصينة يسكنها آل ذي مَناخ وفيها منزل ابن أبي جعفر المناخي من حمير، ومخلاف حَمُل ودَمْث وشَرْعَب ومخلاف عُنّة وعناية ورجيع، ومخلاف السحول وبني صعب، ومخلاف وُحاظة، ومخلاف سِفْل يَحصِب، ومخلاف علْو يحصب، ومخلاف القُفاعة والوزيرة، والحُجْر، ومخلاف زَبيد وبإزائه ساحل غَلافقة وساحل المندَب، ومخلاف رِمَع، ومخلاف مُقْرى، ومخلاف ألهان، ومخلاف جُبلان وفيه الجُبْلاني من آل ذي شرح وجُبلان شقّان شقُّ الطاعة وشق المعصية، ومخلاف ذي جُرّة، ومخلاف الحقلَيْن، ومخلاف العُرْف والأخْروت.
فمن صنعاء إلى العرف ثمانية فراسخ، ومن العرف إلى ألهان عشرة فراسخ، ومن ألهان إلى جبلان أربعة عشر فرسخاً، فمن صنعاء إلى جبلان اثنان وثلاثون فرسخاً، ومن جبلان إلى زبيد ورمع اثنا عشر فرسخاً.
ومخلاف خولان في ظهر صنعاء، ومخلاف جدد، وحَوْشَب، ومخلاف عَكّ بحذائه مرسى دهلك، ومخلاف مِهْساع، ومخلاف حَرّاز وهَوْرَن، ومخلاف الأخروج ومَجْنَح، ومخلاف حَضور، ومخلاف مأذِن وحُملان وفيه مدينة ضَهْر، ومخلاف شاكرّ وشِبام، وبيت أقيان والمصانع يسكنها آل ذي حَوال وهم ولد ذي مَقار ومنهم يعفُر بن عبد الرحمن بن كرّيْب الحَواليّ، قال امرؤ القيس:
والحق بيتَ أقيانٍ وحُجْرٍ
ولم ينفعهمُ عددٌ ومـالُ


وقال أيضاً:
أزال من المصانع ذا أراس


وقد ملَكَ السهولة والجبالا


ومخلاف واضِع والمَعْلَل وهو بين صنعاء وشِبام، ومن صنعاء إلى شبام ثمانية فراسخ، قال الشاعر:
مازال ذا الزمنُ الخبيثُ يديرني


حتى بنى لي خيمةبـشِـبـامِ


ومخلاف الصغر ومخلاف خُناش وملْحان، ومخلاف حَكَم وجازان ومرسى الشَّرْجَة، ومخلاف حَجور والمغرِب، ومخلاف قُدَم وهو يحاذي قرية مهجرة، ومخلاف حَيّة والكوذن، ومخلاف مسح ومخلاف كنْدَة والسَّكون ومخلاف الصَّدِف.


السكك




بين غَمْرة وصنعاء تسع وأربعون سكة، ومن صنعاء إلى ذمار أربع سكك، وبين ذمار وعدن سبع سكك، وبين ذمار والجَنَد أربع سكك، وبين صنعاء ومأرب سبع سكك، وبين مأرب وعَنْدَل وهي حضرمَوْت على الإبل تسع سكك.
وُوجد في ديوان الخراج رفع لبعض عمال اليمن لجبايتها ستمائة ألف دينار وهذا أكثر ما ارتفع منها في هذه الدولة، وكانت أعمال اليمن في الإسلام مقسومة على ثلاثة ولاة، فوالٍ على الجَنَد ومخاليفها وهي أعظمها، ووالٍ على صنعاء ومخاليفها وهي أوسطها، ووالٍ على حضرمَوْت ومخاليفها وهي أدناها.


البنيان باليمن


وقال أهل اليمن: بنت الشياطين لذي بَتَع ملك هَمْدان حين زوّجه سليمان عليه السلام بِلقيس قصوراً وكتبت في حجر: نحن بنينا بينين وبنينا سَلْحين وصِرواح ومرواح وبينون برحاضة أيدين وهِنْدة وهُنَيْدة وفَلثوم بَريْدة وسبعة أمجلة بقاعة، قال ابن ذي جَدَن:
أبَعْدَ بَيْنونَ لا عينٌ ولا أثـرٌ
وبعدَ سَلحينَ يبني الناس أبياتا


وقرئ بناعِط على قصر مكتوب: بني هذا القصر سنة كانت مسيرتنا من مصر، قال وهب بن منبّه: فإذاً ذلك منذ أكثر من ألف وستمائة سنة.
ووُجد في حصن لشَمِر يُرْعِش بن ناشر أنعُم كتاب بالحميرية: هذا ما بناه شمر يرعش بعون سيده الشمس، ووُجد على باب مدينة ظفار مكتوب: لمن مُلك ظفار، لحِمْيَرَ الأخيار، لمن ملك ظفار، لحبشة الأشرار، لمن ملك ظفار، لفارس الأحرار، لمن ملك ظفار، لقريش التجار، لمن ملك ظفار، لحمير يُحار، أي يرجع إلى حمير، وكانت الحبشة قد غلبت على اليمن فملكها منهم أربعة ملوك اثنتين وسبعين سنة.
.....................................
أكناف الجنوب من العراق نجد والحجاز ومكة والمدينة وأعمال اليمن ثم في الإنحراف نحو المشرق أعمال عمان واليمامة والبحرين فأما نجد فأوله حد العراق من جهة الجنوب وهو على ما ذكرّنا أنفا العذيب مادّا على الاستقامة إلى الغور وفي الغرب أول حد ود السماوة وهي أشرق من اليمامة وأكثر أعمال نجد لا عمارة فيه إلا اليسير وبنجد جبلا طيء المعروفان ومياههما ثم يليه الغور وهو من حد نجد إلى آخر حدود تهامة ولها أعمال تنسب إلى المخاليف والأعراض منها لينة والعمق ونجران وقرن المنازل وعكاظ والطائف وبيشة وجرش وتبالة وكتنة والشراة وأعراض المدينة وأعمالها وعماراتها طيبة ويثرب وتيما دومة الجندل وألفرع وذي المروة وادى القرى مدين خيبر فدك قرى عربية ساية رهاط السيالة الرحبة غراب الاكحل وارتفاع جميع ذلك وهو يدعى الحرمين مائة ألف دينار.
ومن ذلك في الجنوب أعمال اليمن ومخاليفه وهو مخلاف صنعاء ومخلاف صعدة مخلاف شاكرّ همدان صدى جعفى عدن مارب حضرموت خولان المهجرة السلف المعافر يحصب زبيد عك مهسارع الأملوك ريمان مخلاف بني عامر جوف مراد جوف همدان الشحر وكان ارتفاع اليمن من العين ستمائة ألف دينار.
والبحرين الرميلة جواثا الخط القطيف السابون سوم المشقر الدارين الغابة وارتفاع اليمامة والبحرين على ما ثبت في عمل كان ابن المدبر نظمه للارتفاع لسنة 237 من العين خمسمائة ألف وعشرة آلاف دينار.
ومقاطعة عمان من العين ثلاثمائة ألف دينار
ابوعبد الله العلهي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس