..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - عدن و حضرموت اليمن
عرض مشاركة واحدة
قديم 17-12-2012, 01:14 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل اليمن السعيد
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة United Arab Emirates

افتراضي

تاريخ ابن خلدون– ابن خلدون
بعض ما ذكر ابن خلدون عن حضرموت

يقول ابن خلدون :
وعلى الضفة الشمالية من هذا البحر في الجزء السادس من هذا الإقليم بلاد اليمن كلها. فمن جهة بحر القلزم بلد زبيد والمهجم وتهامة اليمن، وبعدها بلد صعدة مقر الإمامة الزيدية، وهي بعيدة عن البحر الجنوبي وعن البحر الشرقي. وفيما بعد ذلك مدينة عدن وفي شماليها صنعاء، وبعدهما إلى المشرق أرض الأحقاف وظفار، وبعدها أرض حضرموت، ثم بلاد الشحر ما بين البحر الجنوبي وبحر فارس. وهذه القطعة من الجزء السادس هي التي انكشف عنها البحر من أجزاء هذا الإقليم الوسطى،
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وقال ابن سعيد كان لأشوذ أربعة من الولد: إيران ونبيط وجرموق وباسل. فمن إيران الفرس والكرد والخزر، ومن نبيط النبط والسريان، ومن جرموق الجرامقة وأهل الموصل، ومن باسل الديلم وأهل الجبل. قال الطبري: ومن ولد أرفخشذ العبرانيون وبنو عابر بن شالخ بن أرفخشذ، وهكذا نسبه في التوراة. وفي غيره أن شالخ بن قينن بن أرفخشذ، وإنما لم يذكر قينن في التوراة لأنه كان ساحرا وادعى الألوهية.
وعند بعضهم أن النمروذ من ولد أرفخشذ وهو ضعيف. وفي التوراة أن عابر ولد اثنين من الولد هما فالغ ويقطن، وعند المحققين من النسابة أن يقطن هو قحطان عربته العرب هكذا. ومن فالغ إبراهيم عليه السلام وشعوبه، ويأتي ذكرهم. ومن يقطن شعوب كثيرة. ففي التوراة ذكر ثلاثة من الولد له، وهم: المرذاذ ومعربه ومضاض وهم جرهم وإرم وهم حضور، وسالف وهم أهل السلفات، وسبا وهم أهل اليمن من حمير، والتبابعة وكهلان وهدرماوت وهم حضرموت. هؤلاء خمسة، وثمانية أخرى ننقل أسماءهم وهي عبرانية، ولم نقف على تفسير شيء منها، ولا يعلم من أي البطون هم، وهم: بباراح وأوزال ودفلا وعوثال وأفيمايل وأيوفير وحويلا ويوفاف، وعند النسابين أن جرهم من ولد يقطن فلا أدري من أيهم. وقال هشام ابن الكلبي إن الهند والسند من نوفير بن يقطن والله أعلم.
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أسلم باذان: عامل كسرى على اليمن، وأسلمت اليمن أمَّره على جميع مخاليفها ولم يُشْرِك معه فيها أحد حتى مات. وبلغه موته وهو منصرف من حجة الوداع فقسم عمله على جماعة من الصحابة. فولى على صنعاء ابنه شَمِر ُبن باذان، وعلى مَارِب أبا موسى الأشعري، وعلى الجند يعلى بن أمية، وعلى هَمَدان عامر بن شمر الهمداني، وعلى عَكٍّ والأشْعَرِيِّين الطاهر بن أبي هالة وعلى ما بين نجران وزُمَع وزُبَيْد خالد بن سعيد بن العاص، وعلى نجران عمرو بن حزام، وعلى بلاد حضرموت زياد بن لبيد البَيَاضِيَ، وعلى السَكاسِك والسَكونِ عُكاشَةَ بن ثور بن أصغر الغَوْثي، وعلى معاوية بن كندة عبد الله المهاجر بن أبي أمية، واشتكي المُهَاجِرُ فلم يذهب، فكان زياد بن لبيد يقوم على عمله. وبعث بن جبل معلِّماً لأهل اليمن وحضرموت وكان قبل ذلك قد بعث على الصدقات عَديّ بن حاتم على صدقة طيء، وأسد ومالك بن نويره على صدقات بني حنظلة، وقسم صدقة بني سعد بين رجلين منهم وبعث العَلاءَ بن الحضرمي على البحرين، وبعث علي بن أبي طالب إلى نجران ليجمع صدقاتهم وجزيتهم ويقدم عليه بها، فوافاه من حجة الوداع كما مرّ.
.........................................
توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى مكة وبني كنانة عِتابُ بن أُسَيْدٍ ، وعلى الطائف وأرضها عثمان بن أبي العاص علي المدَرِ، ومالك بن عوف على الوَبَرِ، وعلى عجز هوازِنَ عِكْرِمَةُ بن أبي جهل، وعلى نجران وأرضها عمرو بن حزام على الصلاة، وأبو سُفْيَانَ بن حرب على الصدقات، وعلى ما بين زَمَعٍ وزُبَيْدَ إلى نجران خالد بن سعيد بن العاص، وعلىً همدان كلها عامر بن شمر الهَمْدَانِي، وعلى صنعاء فيروز الدَيْلَمِيُ ومسانِده دادويه وقيس بن مكشوح المرادي. ورجعوا إليها بعد مقتل الأسود، وعلى الجند يعلى بن أمية، وعلى مأرب أبو موسى الأشعري، وعلى الأشعرببن وعكّ الطاهر بن أبي هالة، وعلى حضرموت زياد بن لبيد البياض وعُكاشَةُ بن ثور بن أصفر العوثي، وعلى كِندَة المهاجر بن أبي أميَّة. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم غضب عليه في غزوة تبوك فاسترضته له أم سلمة وولاّه على كندة، ومرض فلمِ يصل إليها. وأقام زياد بن لبيد ينوب عنه، وكان معاذ بن جبل يعلِّم القرآن باليمن يتنقَل على هؤلاء في أعمالهم.
......................................
وقال عن الخوارج : ويقال: إن باليمن لهذا العهد شيعة من هذه الدعوة (دعوة الخوارج ) ببلاد حضرموت والله يضل من يشاء ويهدي من يشاء.
.............................
بلاد كندة: وهي من جبال اليمن مما يلي حضرموت، وجبال الرمل، وكان لهم بها ملوك وقاعدتهم دمون ذكرها امرؤ القيس في شعره.
..........................................
بلاد حضرموت. قال ابن حوقل: هي في شرقي عدن بقرب البحر، ومدينتها صغيرة ولها أعمال عريضة، وبينها وبين عمان من الجهة الأخرى رمال كثيرة تعرف بالاحقاف، وكانت مواطن لعاد. وبها قبر هود عليه السلام، وفي وسطها جبل بشام، وهي في الإقليم، الأول. وبعدها عن خط الأستواء اثنتا عشرة درجة، وهي معدودة من اليمن، بلد نخل وشجر ومزارع. وأكثر أهلها يحكمون بأحكام علي وفاطمة، ويبغضون علياً للتحكيم.
................................


نسبه

عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن محمد بن الحسن بن محمد بن جابر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن خلدون. لا أذكر من نسبي إلى خلدون غير هؤلاء العشرة، ويغلب على الظن أنهم أكثر، وأنه سقط مثلهم عدداً، لأن خلدون هذا هو الداخل إلى الأندلس، فإن كان أول الفتح فالمدة لهذا العهد سبعمائة سنة، فيكونون زهاء العشرين، ثلاثة لكل مائة، كما تقدم في أول الكتاب الأول. و نسبنا حضرموت، من عرب اليمن، إلى وائل بن حجر، من أقيال العرب، معروف وله صحبة. قال أبو محمد بن حزم في كتاب الجمهرة: وهو وائل بن حجر بن سعيد بن مسروق بن وائل بن النعمان بن ربيعة بن الحارث بن عوف بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن شرحبيل بن الحارث بن مالك بن مرة بن حميري بن زيد بن الحضرمي بن عمرو بن عبد الله بن هانئ بن جرشم بن عبد شمس بن زيد بن لأي بن شبت بن قدامة بن أعجب بن مالك بن لأي بن قحطان. وابنه علقمة بن وائل وعبد الجبار بن وائل.
......................................



سلفه بالأندلس

ولما دخل خلدون بن عثمان جدنا إلى الأندلس، نزل بقرمونة في رهط من قومه حضرموت، ونشأ بيت بنيه بها، ثم انتقلوا إلى إشبيلية. وكانوا في جند اليمن،
ابوعبد الله العلهي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس