..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - عقيل بن ابي طالب
عرض مشاركة واحدة
قديم 20-09-2014, 03:06 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف مجلس الانساب العباسية و الجعفرية و العقيلية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

ابى ذر الغفارى

ومن ذلك ما فعل بابى ذر , وهو انه حضر مجلسه ذات يوم فقال عثمان ارايتم من ذكى ماله فيه حق لغيره ؟ .
فقال كعب :لا يا امير المؤمنين .فدفع ابو ذر فى صدر كعب ,وقال له :كذبت يا ابن اليهوديه ,ثم تلا ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الاخر والملائكه والكتاب والنبين واتى الذكاه والموفون بعهدهم اذا عاهدوا ,والصابرين فى البأساء والضراء وحين البأس اوليك الذين صدقوا وأوليك هم المتقون .(1)
فقال عثمان :اترون بأسأ ان نأخذ مالا من بيت مال المسلمين فنفقه فيما ينوبنا من امورنا ونعطيكموة ؟.
قال كعب :لا بأس بذلك .
فرفع ابو ذر العصا فدفع بيها فى صدر كعب وقال :يا ابن اليهودى ,وما اجرأك على القول فى ديننا ـ فقال عثمان :ما اكثر اذاك لى , غيب وجهك عنى فقد اذيتنا ـ فخرج ابو ذر الى الشام .
فكتب معاويه الى عثمان :ان ابا ذر تتجمع اليه الجموع ,ولا امن ان يفسدهم عليك ,فان كان لك فى القوم حاجه فأحمله اليك .
فكتب اليه عثمان بحمله ,فحمله على بعير عليه قتب (2). وكان حراسه من الصقالبه ,حتى اتو بيه المدينه وقد تسلخت بواطن افخاذه وكاد ان يتلف .فقيل له :انك تموت من ذلك .(3)
ولما اخرج ابو ذر الى الربذه امر عثمان ,فنودى فى الناس الا يكلم احد ابا ذر ولا يشيعه .
وامر مروان بن الحكم ان يخرج به فخرج به , وتحاماه الناس الا على بن ابى طالب وعقيلا ,وحسنا وحسينا ,وعمارا ,فانهم خرجوا معه يشيعونه ,فجعل الحسن يكلم ابا ذر ,فقال له مروان : ايها يا حسن :الا تعلم ان امير المؤمنين قد نهى عن كلام هذا الرجل :فان كنت لا تعلم فاعلم ذلك ,فحمل على عليه على مروان فضرب بالسوط بين اذنى راحلته ,وقال :تنح لحالك الى النار .
فر جع مروان مغضبا الى عثمان فاخبره الخبر , فتلظى على على ,ووقف ابو ذر فودعه القوم ,ومعه ذكوان مولى ام هانئ بنت ابى طالب .
قال ذكوان :فحفظت كلام القوم ـ وكان حافظا ـ فقال على :ياابا ذر , انك غضبت لله :ان القوم خافوك على ديناهم ,وخفتهم على دينك .
فامتحنوك بالقلى ,ونفوك الى الفلا ,والله لو كانت السموات والارض على عبير رتقا ,ثم اتقى الله لجعل له منها مخرجا ,ياابا ذر لا يؤنسنك الا الحق ,ولا يوحشنك الا الباطل . ثم قال لاصحابه :ودعوا عمكم ,وقال لعقيل ودع اخاك .
فتكلم عقيل فقال :ما عسى ان نقول ياابا ذر وانت تعلم انا نحبك ,وانت تحبنا :
فاتقى الله فان التقوى نجاه ,واصبر فان الصبر كرم .واعلم ان استثقالك الصبر من الجزع ,واستبطاءك العافيه من اليأس ,فدع اليأس والجذع (4).

قالوا :ان ذوجة عقيل بن ابى طالب , وهى فاطمه ابنه عتبه بن ربيعه قالت له :يا بنى هاشم لا يحبكم قلبى ابدا ,اين ابى ,اين عمى ,اين اخى ,كان اعناقهم اباريق فضه ترد انا فهم الماء قبل شفاههم قال :اذا دخلت جهنم فخذى على شمالك ,فشدت عليها ثيابها واتت عثمان فشكت له ,فبعث عبد الله بن العباس ,ومعاويه بن ابى سفيان ,حكمين ,فقال ابن عباس لأفرق بينهما ,وقال معاويه ما كنت لافرق بين سنخين من قريش ,فلما اتياهما وجداهما قد اغلقا بابهما واصطلحا .(5) .
المصادر
1ـ سوره البقره:الايه 177.
2ـ قتب :الرحل الصغير .
3ـ مروج الذهب :ج2 :صـ 375 .
4ـ شرح نهج البلاغه :ج3 :صـ 90 .
5ـ الدرجات الرفيعه :الشيرازى :صـ 164]





[عقيل واخيه على بن ابى طالب
فـــى
عيون المؤرخين الشيعه الرافضه

ذكر على ابى محمد عبد الله بن اسد بن عماره ,عن عبد العزيز بن احمد ,انا عبد الوهاب بن جعفر بن على ـ ونقلته من خطه ـ حدثنى احمد بن على بن عبد الله ,حدثنى محمد بن سعيد العوضى ,نامحمود بن محمد الحافظ ,نا عبيد الله بن محمد ,حدثنى محمد بن حسان الضبي ,نا الهيثم بن عدى .

ان عقيل بن ابى طالب لزم دين ,فقدم على على بن ابى طالب فى الكوفه ,قأنزله وامر ابنه الحسن فكساه ,فلما امس دعا بعشائه ,فأذا خبز وملح وبقل ,فقال عقيل :ما هو الا ماارى ؟ قال:لا قال :افتقضى دينى ؟ قال : وكم دينك ؟ قال :اربعون الفا ,قال :ما عندى ,ولكن اصبر حتى يخرج عطائى ,فانه اربعه الاف فأدفعها اليك ,فقال له عقيل :بيوت المال بيدك ,وانت تسوفنى بعطائك ,فقال له :اكسر صندوقا وخذ ما فيه ,فان فيه اموال الناس ,فقال له :اتأمرنى بذلك ؟ فقال له :اتأمرنى ان ادفع اليك اموال الناس ,وقد ائتمنونى عليها , قال :فأنى ات معاويه , فاذن له , واعطاه اربع مائه درهم . (1)

من هو الهيثم بن عدى ؟
هو الهيثم بن عدى بن عبد الرحمن بن ذيد بن اسيد بن جابر بن عدي بن خالد ابن خيثم بن ابى حاثه بن جدى بن تدول بن بختر بن عتود بن عنبر بن سلامان ابن ثعل بن عمرو بن الغوث , ابو عبد الرحمن الطائى .
وروى عنه :
العلاء بن موسى ,ومحمد بن سعد ,والقاسم بن سعيد بن شريك .
وكان ابوه واسطيا ,وامه من سبئ منبج ,ولد فى الكوفه ثم انتقل الى بغداد .(2).

قال البخارى :ليس بثقه ,وكان يكذب . (3)
وذكر محمد بن عبد الواحد ,قال :اخبرنا محمد بن العباس ,اخبرنا ابن مرايا , حدثنا عباس :سمعت يحى بن معين يقول :الهيثم بن عدى كوفى ليس بثقه ,كان كذابا . (4)
ذكر حمزه بن محمد بن طاهر قال :حدثنا الوليد بن بكر ,حدثنا على بن احمد بن ذكريا الهاشمى ,حدثنا ابو مسلم صالح ابن احمد بن عبد الله العجلى ابى قال : الهيثم بن عدى :كذاب . (5)
وقال ابو دواد :كان كذاب .
وقال النسائى وغيره :متروك الحديث .
وقال الامام احمد بن حنبل : كان صاحب اخبار وتدليس .(6)
ذكر عبد العزيز احمد الكتانى قال :حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميدانى ,حدثنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي ,حدثنا القاسم بن عيسى العصار قالا :حدثنا ابراهيم بن يعقوب الجوزجانى قال :الهيثم بن عدي ساقط ,قدكشف قناعه . (7 )
ذكر عبيد الله بن عمر الواعظ قال :حدثنا ابى ,حدثنا الحسن بن اجمد قال :قرئ على العباس بن محمد , قال :سمعت اصحابنا يقولا ,قالت جاريه الهيثم بن عدى :كان مولاى يقوم عامه الليل يصلى ,فأذا اصبح جلس يكذب . (
قال ميمون بن هارون وانشدنا ابو شبل لابى نواس فى الهيثم بن عدى .(9)
الهيثم بن عدى فى تلونه #####فى كل يوم له رحل على خشب
فما يزال اخا حل ومرتحل #####الى الموالى واحيانا الى العرب
له لسان يزجيه ليهجوهم#####كانه لم يزل يعدى على قثب
لله انت فما قربى تهم بها#####الا اجتلبت لها الانساب من كثب
اذا نسبت عديا فى بنى ثعل####فقدم الدال قبل العين فى النسب
وممن كان يراى راى الخوارج الهيثم بن عدى . (10)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

المصادر
1ـ تاريخ دمشق :ابن عساكر :ج41:صـ 22 ـ 23 .
2ـ تاريخ بغداد :الخطيب البغدادى :ج14:صـ 52 .
3ـ لسان الميزان :العسقلانى :ج6:صـ 251 .
4ـ تاريخ بغداد :ج14:صـ 52 .
5ـ تاريخ الثقات :العجلى :صـ 462 .
6ـ لسان الميزان :ج6:صـ 252 ـ 253 .
7ـ تاريخ بغداد :ج14:صـ 52 .
8ـ نفس المصدر السابق .
9ـ معجم الادباء :ياقوت الحموى :ج6:صـ 2790 .
10ـ البيان والتبين :الجاحظ :ج1:صـ 187 .
ذكر هشام بن محمد السائب الكلبى عن ابيه ,عن ابى صالح ,عن ابن عباس قال :
كان فى قريش اربعه يتنافر الناس اليهم ويتحاكمون :عقيل بن ابى طالب ,مخرمه بن نوفل الزهرى ,وابوجهم بن حزيفه العدوى ,وحيطب بن عبد العزى العامرى .
وكان الثلاته يعدون محاسن الرجل اذا اتاهم ,فاذا كان اكثر محاسن نفروه على صاحبه .
وكان عقيل يعد المساوئ ,فأيما كان اكثر مساوئ تركه .
فيقول الرجل :وددت انى لم اته ,اظهر من مساوئ ما لم يكون الناس يعلمون .(1)
وقالوا عن محمد بن السائب الكلبى :
هو محمد بن السائب بن بشر بن عمرو ابن الحارث بن عبدالحارث بن عبد العزى الكلبى ,ابو النضر الكوفى من بنى عبد ود .
روى عن :
الاصبغ بن نباته ,وابى صالح بازام مولى ام هانئ بنت ابى طالب ,واخويه :سفيان بن السائب ,وسلمى بن السائب ,وعامر الشعبى .
روى عنه :
اسماعيل بن عياش ,وجناده بن سلم ,والحكم ابن ظهيره ,وحماد بن سلمه ,وخارجه بن مصعب ,وسعد بن الصلت البجلى ,وسفيان الثورى ,وسفيان عينيه ,ومحمد بن مروان السدى الصغير ,وابو عوانه الوضاح ,وابنه هشام بن محمد بن السائب الكلبى .(2)
قال ابو بكر بن خلاد الباهلى ,عن معتمر بن سليمان ,عن ابيه :كان بالكوفه كذابان احدهما الكلبى .
وقال عمرو بن الحصين ,عن معتمر بن سليمان ,عن ليث بن ابى سليم :بالكوفه كذابان :الكلبى والسدى ,يعنى محمد بن مروان . (3)
قال عباس الدورى ,عن يحى بن معين : ليس بشئ .
وقال عباس الدورى ,عن يحى بن يعلى المحاربى :قيل لذائده :ثلاثه لا تروى عنهم :ابن ابى ليلى ,جابر الجعفى ,والكلبى .
قال :اما ابن ابى ليلى فبيني وبين ال ابن ابى ليلى حسن فلست اذكره .
واما جابر الجعفى فكان والله كذابا يؤمن بالرجعه ,واما الكلبى فكنت اختلف اليه فسمعته يقول يوما :مرضت مرضه فنسيت ما كنت احفظ فأتيت ال محمد فتفلوا فى فى فحفظت ما كونت نسيت .
فقلت :والله لا اروى عنك شيئا فتركته . (4)
وقال البخارى :تركه يحى بن سعيد ,وابن مهدى .(5)
وقال ابو موسى محمد بن المثى :ما سمعت يحى ولا عبد الرحمن يحدثان عن سفيان عن الكلبى .(6)
وقال واصل بن عبد الاعلى :حدثنا محمد بن فضيل عن مغيره ,عن ابراهيم انه قال لمحمد بن السائب :مادمت على هذا الراى لا تقربنا ,وكان مرجئا . (7)
وقال على بن مسهر ,عن ابى جناب الكلبى :حلف ابوصالح اننى لم اقرأ على الكلبى من التفسير .(
وقال ابو عاصم :زعم لى سفيات الثورى ,قال :قال لنا الكلبى :ما حدثت عن ابى صالح عن ابن عباس فهو كذب فلا ترووه .(9)
وقال الاصمعى :عن قره بن خالد :كانوا يرون ان الكلبى يذرف يعنى يكذب .
وقال ابو حاتم :الناس مجموعون على ترك حديثه ,لا يشتغل به ,هو ذاهب الحديث .(10)
وقال النسائى :ليس بثقه ولا يكتب حديثه .(11)
وقال ابن حبان :هو الذى يروى عنه الثورى ,ومحمد بن اسحاق ويقولان:حدثنا ابو النضر حتى لا يعرف ,وهو الذى كناه عطيه العوفى ابا سعيد ,وكان يقول :حدثنى ابو سعيد ,يوريد به الكلبى فيتوهمون انه اراد ابا سعيد الخدرى .
وكان الكلبى سبئيا من اصحاب عبد الله ابن سبأ من اوليك الذين يقولون ان عليا لم يمت وانه راجع الى الدنيا قبل قيام الساعه فيملؤها عدلا ,كما ملئت جورا ,وان رأو سحابه قالوا :امير المؤمنين فيها .وقال :الكلبى هذا مذهبه فى الدين ووضوح الكذب اظهر من ان يحتاج الى الاغراق فى وصفه. (12)
وقال مسلم :متروك الحديث .(13)
وقال الساجى :متروك الحديث وكان ضعيفا جدا لفرضه فى التشيع .(14)
وقال الجوزجانى :كذاب ساقط .(15)
وقال الحاكم ابو عبد الله :احاديثه عن ابى صالح موضوعه .(16)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
المصادر
1ـ اسد الغابه :ابن الاثير :ج4:صـ 65 .
2ـ تهذيب الكمال فى اسماء الرجال :يوسف المزى :ج25:صـ 246 .
3ـ الجرح والتعديل :الرازى :ج7:الترجمه 1478 .
4ـ تاريخ الدورى :عباس الدورى :ج2:صـ 517 .
5ـ التاريخ الكبير :البخارى :ج1:الترجمه 283 .
6ـ الجرح والتعديل :ج7:الترجمه 1478 .
7ـ تهذيب الكمال :ج25:صـ 249 .
8ـ الجرح والتعديل :ج7:الترجمه 1478 .
9ـ نفس المصدر السابق .
10ـ الضعفاء والمتروكين :النسائى :الترجمه 514 .
11ـ المجروحين :لابن حبان :ج2:صـ 253 ـ255 .
12ـ نفس المصد السابق .
13ـ الكنى :الامام مسلم :صـ 111 .
14ـ التقريب :الساجى :ج9:صـ 180 .
15ـ احوال الرجال :الجوزجانى :الترجمه 37 .
16ـ المدخل الى الصحيح :الحاكم :صـ 195.
والله لقد رأيت عقيلا وقد املق (1) ،حتى استماحنى (2) ،من بركم صاعا ،ورأيت صبيانه شعث الشعور ،غبر الالوان من فقرهم كأنما اسودت وجوههم بالعظلم (3) ، وعاودنى مؤكدا ،وكرر عليا القول مرددا ،فأصغيت (4) ،اليه سمعى ،فظن انى أبيعه دينى ،واتبع قياده (5)مفارقا طريقتى ،فأحميت (6) له حديده ،ثم ادنيتها من جسمه ليعتبر بها ،فضج ضجيج ذى دنف (7)من ألمها ،وكاد ان يحترق من ميسمها ( ،فقلت له ثكلتك الثواكل (9) يا عقيل :أتئين من حديده احماها انسانها للعبه ،وتجرنى الى نارسجرها (10) جبارها لغضبه :اتئين من الاذى ولا ائين من لظى (11) .
هذه الافتراءات من نهج البلاغه للشريف المرتضى على بن الحسين بن موسى بن محمد بن موسى بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على بن ابى طالب ،الشريف الموسوى ،الملقب بالمرتضى ،ذى المجدين ،كان اكبر من اخيه ذى الحسبين ،وكان جيد الشعر على مذهب الاماميه .
ونقل ابن الجوذى المتوفى فى سنه 597هـ :اشياء من تفرداته فى التشيع فمن ذلك انه لا يصح السجودالا على الارض ،وان الكتابيات حرام ،وكذا ذبائح اهل الكتاب ،وما ولدوهم وسائر الكفار من الاطعمه حرام ،وان الطلاق لا يقع الا بحضرته شاهدين .(12)
سأل معاويه عقيلا عن قصه الحديده المحماه المذكوره ،فبكى وقال :انا احدثك يا معاويه عنه ،ثم احدثك عما سألت .
نزل بالحسين ابنه ضيف ،فاستلف درهما اشترى به خبزا ،واحتاج الى الادام فطلب من قنبر خادمهم ،ان يفتح له ذقا من ذقاق عسل جاءتهم من اليمن ،فأخذ منه رطلا ،فلما طلبها على رضى الله عنه ليقسمها ،قال :يا قنبر ،اظن انه حدث بهذا الذق حدث:فأخبره ،فغضب على ،وقال على للحسين ماذا
حدث للذق ؟فرفع عليه الدره ،فقال :بحق عمى جعفر ـ وكان اذا سئل بحق جعفر سكن ـ فقال له :ما حملك ان اخذت منه قبل القسمه ؟قال :ان لنا فيه حقا ،فأذا اعطيناه رددناه ،قال :فداك ابوك :وان لك فيه حق ،فليس لك ان تنتفع بحقك قبل المسلمين بحقوقهم :اما لولا انى رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل ثنيتك لاوجعتك ضربا .
ثم دفع الى قنبر درهما كان مصرورا فى ردائه ،وقال :اشتر به خير عسل تقدر عليه .
قال عقيل :والله لكأنى انظر الى يد على ،وهى على فم الذق ،وقنبر يقلب العسل فيه ،ثم شده وجعل يبكى ،ويقول :اللهم اغفر لحسين فأنه لم يعلم .
فقال معاويه :ذكرت من لا ينكر فضله ،رحم الله ابا الحسن ،فلقد سبق من كان قبله ،واعجز من يأتى بعده ،هلم الى حديث الحديده ،قال :نعم ،واصابتنى مخمصه شديده ،فسألته فلم تند صفاته ،فجمعت صبيانى وجئته بهم ،والبؤس والضر ظاهران عليهم ،فقال :ائتنى عشيه لادفع اليك شيئا ،فجئته يقودنى احد ولدى ،فأمره بالتنحى ،ثم قال :الا فدونك ،فأهويت ،حريصا قد غلبنى الجشع ،اظنها يدجازره ،فقال لى :ثكلتك امك :هذا من حديده اوقدت لها نارها فى الدنيا ،فكيف بك وبي غدا ان سلكنا فى سلاسل جهنم .
ثم قال :ليس لك عندى فوق حقك الذى فرضه الله لك الاماترى ،فانصرف الى اهلك .فجعل معاويه يتعجب ،ويقول :هيهات هيهات :عقمت النساء ان يلدن مثله (13)
هذه الافتراءات من نهج البلاغه للشريف المرتضى على بن الحسين بن موسى بن محمد .
ولقد اختلقت الشيعه الاماميه الاحاديث الموضوعه على عقيل بن ابى طالب ،فكيف بمثل عقيل المتربى فى كنف ابى طالب وبجانب النبى صلى الله عليه وسلم والمترضع در المعرفه من الحب والشهامه والفروسيه والرجوله بكل مقوماتها .واختلقوا عليه احاديث كان بعيدا عنها حتى وضعوا على لسان امير المؤمنين ما ينقص من قدره ويحط من كرامته زعما منهم ان فى ذلك تشويها لسمعه هذا البيت الطاهر بأخراج اهله عن مستوى الانسانيه ،حتى تتكشف نواياهم الخبيثه السيئه ويعرف الملأ افتعال الحديث وبعده عن الصواب (14)
ان الضغائن والاحقاد تحبذ لمن تخلق بها التردد فى العمى والخبط فى الضلال من دونه روايه وتفكير (استحوز عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله اولئك حزب الشيطان الاان حزب الشيطان هم الخاسرون ) (15) .
واما يفتريه كثيرا من جهله الشيعه والقصاص الاغبياء ،لانه الصحابه كانوا خير الخلق بعد الانبياء،وهم خير القرون هذه الامه ،التى هى اشرف الامم بنص القران ،واجماع السلف والخلف ،فى الدنيا والاخره .
ذكر ابن ناصر عن ابى الحسن الطيورى قال :سمعت ابا القاسم بن برهان يقول :
دخلت على الشريف المرتضى واذا هو حول وجهه الى الجدار وهو يقول :ابو بكر وعمر وليا فعدلا واسترحما فرحما ،فأنا اقول ارتد بعدما اسلما ؟قال :فقمت عنه فلما بلغت عتبه داره حتى سمعت الذعقه عليه (اى انه مات ) .(16)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ املق :افتقر .
2ـ استماحنى :طلب منى اعطيه صاعا من غله .
3ـ العظلم :نبت يصبغ به ما يراد سواده .
4ـ فأصغيت :املت سمعى نحوه .
5ـ واتبع قياده :اطيعه .
6ـ فأحميت :فهى محماه من شده الجمر .
7ـ ذى دنف :اى ذى سقم مؤلم .
8ـ ميسمها :من اثره فى يده .
9ـ الثواكل :دعاء عليه .
10ـ احماها انسانها :اى صاحبها .
11ـ مناقب ابى طالب :ابن شهرا شوب :ج1:صـ 277 .
شرح نهج البلاغه :ابن ابى الحديد :ج3:صـ 734 ـ 735 .
12ـ البدايه والنهايه :ابن كثير :ج12:صـ 56ـ 57 .
13ـ شرح نهج البلاغه :ج3:صـ 735 .
14ـ كربلاء :عبد العزيز المقرم :صـ 158 .
15ـ سوره المجادله :ايه 19 .
16ـ البدايه والنهايه :ج7:صـ 236 .
نفس المصدر السابق :ج12:صـ 57 .
ذكر محمد قال :حدثنا الحسن ،قال :حدثنا ابراهيم قال :واخبرنى يسوف بن كليب المسعودى قال :حدثنا الحسن بن حماد الطائى عن عبد الصمد البارقى عن جعفر بن محمد بن على بن الحسين عليهم السلام :
قدم عقيل على على عليه السلام ـ وهو جالس فى صحن مسجد الكوفه فقال :السلام عليك يا امير المؤمنين ورحمه الله ،قال :وعليك السلام يا ابا يذيد ثم التفت الى الحسن بن على ـ عليهما السلام ـ فقال :قم وانزل عمك ،فذهب به ،فأنزله وعاد اليه ،فقال له :اشترى له قميصا ا وازرار ،ونعلا ا ،فغدا على على عليه السلام ـ فى الثياب ،فقال :السلام عليك يا امير المؤمنين قال :وعليك السلام يا ابا يذيد قال :يا امير المؤمنين ما اراك اصبت من الدنيا شيئا الا هذه الحصباء؟ : قال :يا ابا يذيد يخرج عطائى فأعطيكاه ،فارتحل عن على الى معاويه .
فلما سمع به معاويه نصب كراسيه واجلس جلسائه ،فورد عليه فأمر له بمئة الف درهم ،فقبضها ،فقال له معاويه :
اخبرنى عن العسكرين ،قال :مررت بعسكر امير المؤمنين على ابن ابى طالب عليه السلام فأذا ليل كاليل النبى صلى الله عليه وسلم ،نهار كانهار النبى الا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس فى القوم .
ومررت بعسكرك فاستقبلنى قوم من المنافقين ممن نفر برسول الله صلى الله عليه وسلم ـ ليله العقبه ثم قال :من هذا الذى على يمينك يا معاويه ؟قال :هذا عمرو بن العاص ،قال :هذا الذى اختصم فيه سته نفر فغلب عليه جزارها .
ثم قال فمن الاخر ؟ ـ قال :الضحاك بن قيس ،قال :اما والله لقد كان ابوه جيد الاخذ لعسب التيس ،فمن الاخر ؟ ـ قال ابوموسى الاشعرى ،قال :هذا ابن المراقه .
فلما رأى معاويه انه اغضب جلساءه ،قال :ياابا يذيد ما تقول في ؟
قال :دع عنك ،قال :لتقولن ،قال :اتعرف حمامه ؟ـ قال :ومن حمامه ؟
قال :اخبرتك ،ومضى عقيل .
فأرسل معاويه الى النسابه ،قال :فدعاه فقال :اخبرنى من حمامه ؟ـ قال اعطنى الامان على نفسى واهلى فأعطاه ،قال :حمامه جدتك وكانت بغيه فى الجاهليه ،ولها رايه تؤتى .(1)
الروايه السابقه هى لابى اسحاق ابراهيم بن محمد بن سعيد بن هلال الثقفى المتوفى سنه 283هـ ــ من قبيله ثقيف ابن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمه خصفه بن قيس بن عيلان بن مضر ،قدم اصبهان واقام بها وكان يغلوا فى الرفض (2).
وقال ياقوت الحموى :
ابراهيم ابن محمد بن سعيد بن هلال بن عاصم بن سعد بن مسعود بن عمرو بن عمير بن عوف بن عقده بن غبره بن عوف بن ثقيف الثقفيى ،وكنيته ابراهيم او اسحاق .
وكان جبارا من مشهورى الشيعه الاماميه ،وقد انتقل من الكوفه الى اصفهان واقام بها ، وكان مذهبه ذيديا ثم انتقل الى مذهب الشيعه الاماميه .(3)
وقال ابى نعيم احمد بن عبد الله الاصبهانى :ابراهيم بن محمد بن سعيد الثقفى كان غاليا فى الرفض .(4)
وقال ابن حجر العسقلانى :ابراهيم بن محمد الثقفى يروى عن اسماعيل بن ابان وغيره ،وكان غاليا فى الرفض .(5)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
1ـ الغارات :ابى اسحاق ابراهيم المتوفى سنه 283 هـ :صـ 40ـ 41 .
2ـ الانساب :السمعانى :ج1:صـ 350 .
3ـ معجم الادباء :الحموى :صـ 338 ـ 333 .
4ـ كتاب ذكر اصبهان :لابى نعيم :صـ 187 .
5ـ لسان الميزان :ابن حجر العسقلانى :ج1:صـ 102 ـ 103


ابو احمد العقيلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس