..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - قبيلة بني أسد العدنانية .... لسان العرب (ج4) ... الأمارة المزيدية الأسدية
عرض مشاركة واحدة
قديم 08-11-2014, 08:34 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي قبيلة بني أسد العدنانية .... لسان العرب (ج4) ... الأمارة المزيدية الأسدية


أسس المزيديون الأسديون في القرن الرابع الهجري ( 350 هــ _ 955 م ) امارة عرفت بالامارة المزيدية نسبة الى ال مزيد المنسوبين الى عقب مزيد بن مرثد بن الديان بن عذور بن عدلي بن جلد بن حيي بن عبادة بن مالــك بن عمرو بن أبي المظفار مالــك بن عوف بن معاوية بن كسر بن ناشرة بن نصر بن سوابرة بن سعد بن مالــك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .
أستمر حكم الأمارة المزيدية زهاء قرنين كاملين . وقد بزغ نجم مزيد بن مرثد أبن الديان عندما عهد اليه أبو محمد المهلبي وزير معز الدولة البويهي بحماية مدينة سورا وسوادها وذلك بين عامي 950 _ 957 م .
وقد أنتهز مزيد حالة الصراع التي كانت قائمة بين بني بويه فراح يحمي منطقته تارة ويغير على غيرها تارة اخرى . . مثلما اظهر براعة ومقدرة في معاقبة قبيلة خفاجة .
وعندما توفي المزيد خلفه ابنه علي , الذي كان يعتبر المؤسس الحقيقي للأمارة المزيدية , فقد أستغل النزاع القائم بين المسيب بن رافع العقيلي وأخيه حول السيادة على الموصـــــل , فأحتل الأنبـــــــار , لكنه خرج بعد المصالحة بين الأخوين .
وفي عام 985 م عهد الخليفة العباسي لعلي بن مزيد بولاية الحلـــة ومنحه لقب سند الدولة . وقد أضفى عليه هذا اللقب مكانه سياسية , عهد الخليفة اليه بعدها بحماية الحجاج . وعندما توفي علي بن مزيد عام 1013 م خلفه ابنه دبيس , ولقب بنور الدولة .
لكن خلافاً نشب بين دبيس بن علي بن مزيد وأخيه المقلد بن علي بن مزيد الذي سار الى بغداد وأستعان بالاتراك وتمكن من هزيمة أخيه دبيس في مدينة .
وحين توفى نور الدولة عام 1077 م خلفه أبنه أبو كامــــــــــــل منصور الملقـــــب ببهــــاء الدولة وكان ذا نزعة عربية مناهضاً للسلطة البويهية والسلجوقية التي كانت تسيطر على الحكم في بغــــداد .
توفى منصور بن دبيس بن علي مزيد عام 1082 م وخلفه أبنــه صدقــة أبن منصور الملقب بسيف الدولة , وفي عهده أتخذت الامارةالمزيدية بعداً جديداً فقد أستغل سيف الدولة الأوضاع السياسية التي كانت تمر بها السلطة السلجوقية , وتمكن من أن يوسع نفوذه , كما انه بدأ يشكل قوة سياسية منافسة للسلطان السلجوقي والخليفة العباسي ...
وقد قال عنه أبن الأثير في (( كامل في التاريخ )) : ( أن صدقة قد عظم أمره وزاد حاله وكثر دلاله , ويبسط في الدولة حمايته على كل من يفر اليه من عند السلطان , وهذا لا تحتمله الملوك لآولادهم , لقد كان يستجير به كل خائف من خليفة وسلطان وغيرهما ) .
وفي عام 1100 م أستولى صدقة على مدينة هيــــــت , بعد ان تمكن من فتحها بمساعدة الربيعــــــيين وهم ينتمون الى بنو أسد .
وعام 1101 م أستولى على مدينة عنــــه ( عانــه حالياً ) ومدينة البصرة , واستطاع في عام 1104 م السيطرة على قلعــــة تكريت , وبعد ذلك بسنــة خرج على السلطان السلجوقي محمـــد .
يجمع اغلب المؤرخين على أن صدقـــة بن منصور بن دبيس بن علي المزيدي الأسدي كان كريماً ذا ذمام عفيفاً من الزنا والفواحش , لم يتزوج على زوجته ولم يتسر , ولم يشرب الخمر او المسكر ولا سمع الغناء ولا صادر أحد من أصحابه , كان يهتم بجمع الكتب والمجلدات حيث ضمت مكتبته الاف المجلدات .
وقال عنـــه القلانســــــي ( لم يكن للعرب بعد صدقــــة مثله في البيت والنقد , وأحسان السيرة منهم , والانصاف لهم والانعام عليهم , وكرم النفس وجزيل العطاء , وحسن الوفاء , والصفح عن الجرائر والتجاوز عن الجرائم والكبائر , والتعفف عن أموال الرعية , وأحسان النية للعسكرية ..


المحامي عادل الأسدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس