..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - ذرية السيد علي الرضا بن موسى الكاظم (الرضويون)
عرض مشاركة واحدة
قديم 19-01-2013, 10:50 AM   رقم المشاركة :[76]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
Originally posted by يحيى الشريف@Jan 25 2006, 11:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.

أما تسلسل عائلتي والتي تصل بالشريف محمد بن عبد الله السقواتي:
من السيد عبد الرحمن شيخ الطريقة الخلوتية الجامعة الرحمانية (الخليل) بن السيد حسين (الخليل) ابن السيد يوسف (الخليل) بن السيد صالح (القدس) بن السيد يوسف (القدس) بن السيد صالح (القدس) بن السيد صلاح الدين زعتر (تولى قلعة الخليل بعد أبيه ودفن فيها) (الخليل) بن الأمير شرف الدين زعتر (تولى أمارة الخليل في بداية العهد العثماني وتوفي في الخليل سنة 1050 هجـرية) (الخليل) بن السيد محمد شمس الدين (ذكرين) بن السيد عبد الله (القدس) بن السيد أحمد شهاب الدين (الحجاز) بن السيد محمد حميـد الديـن (أبوحامد) قاضي القضاة (‎كان يحفظ القرآن الكريم ويتقنه بالروايات) (طرابلس) بن السيد بدر الدين (الخليل) بن السيد شعيب (الخليل) بن السيد محمود (الخليل) بن العارف بالله محمد السقواتي (الخليل) بن السيد عبد الله (تونس) بن السيد عز الدين القاسم (المدينة المنورة) بن السيد جعفر (المعلمة بمكة) بن السيد عبد الله (السويس) بن السيد علي (مطرطه) بن السيد عثمان (أمير الساقية الحمراء من سنة 345 إلى 399 هجرية) بن الشريف الحسين الفاسي.

وفد تقلدنا من المناصب في عدة عصور ما هو أرقاها وأرفعها بحمد الله ، وعندنا من الانساب والوثائق ما هو أنقاها وأشرفها. وهذا من فضل ربي.



وبارك الله في كل من حقق في هذه السلالة إلى أن وصلنا إلى هذه النتيجة المباركة.

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :D

مرحبا بال السيد عثمان المغربي الفاسي بن السيد حسين الفاسي التقوي الرضوي الموسوي الحسيني , سليل ذؤابة بني هاشم , فأنعم و أكرم.

و انتم تلتقون مع السادة العزازية في السيد عثمان الفاسي , و يشاركنا في هذا النسب الشريف , ال الميرغني و ال مبارك بن عدي , و ال المغازي و ال حسن الانور و ال رزين , و غيرهم.

و يتواجدون في الحجاز و مصر و فلسطين و الشام.
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس