..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - أهلا بك يا شهرالخير والبركات
عرض مشاركة واحدة
قديم 16-05-2018, 11:27 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي أهلا بك يا شهرالخير والبركات

عبارات جميلة عن رمضان في رمضان تكون الفرصة عظيمة لتعلّم الزّهد، فلا نُسرف في الأكل والشرب، ولنجعل لنا منه القليل فقط لنتزوّد به على الصّيام والقيام. في رمضان يستحكم الإيمان الحقّ بالله في قلب المسلم، فيقذف الله في ذلك القلب نوراً يشعّ على صاحبه، وهداية تدفعه لكل خير، وإحساساً يجعله يشعر بمن هُمْ في حاجة وكرب، وهمّاً يجعله يشعر بهموم الآخرين من حوله. في رمضان يستحكم الإيمان الحقّ في قلب المسلم، فيبعث الله فيه صدقاً في إيمانه، ومعرفةً حقّةً بخالقه تصل بالعبد إلى أن يكون عبداً ربّانياً يتكلّم بكلام الله وينطق برحمات الله، ويسعى إلى رحمة عباد الله. في رمضان يتحوّل المسلم إلى كتلة من النّور، وشعاعٍ يشعّ به على الناس بكل الخير وعظيم السرور، فيلين الجانب، ويساعد المحتاج، ويطبّب العليل، ويصنع الخير، ويغلق أبواب الشرّ. في رمضان يتحوّل المسلم إلى منارة وشامة وعلامة في دنيا أصابها الزّمان بعطب في نفوس كثيرٍ من الناس في غير رمضان، فصارت قاسية لا تتأثّر ولا تتحرّك حتى في مجرد محاولة تغيير النفس إلى ما فيه خيريتها قبل خيريّة الآخرين. في رمضان يتحقّق خشوع المسلم في الصلاة بدرجة قد تفوق الحال عمّا هو في غيره من الشهور والأيام، وتزداد حكمة المسلم مع لسانه، فيتقلّل من لغو الحديث والكلام، بل وقد يعرض بالكلية عنه. في رمضان يبذل العبد جهداً في إخلاص الأعمال لله وحده، فيجعل من الله أقصى غاياته، ويقصده في كل صغيرة وكبيرة، يسعى ويصلّي ويقوم ويتعبّد ويفعل الخيرات من أجل أن يرضى ربّ الأرض والسموات. في رمضان يستحضر العبد أكثر وأكثر لجلال وهيبة وعظمة الله عند سماع صوت المؤذن يعلو الله أكبر، إيماناً منه بأن الله حقّاً أكبر من كلّ عمل يمارس وقت صلاته، فيترك الأعمال، ويشدّ إلى الله الرّحال، وفي المُصلّى والمسجد يجلس جلسة الاطمئنان مستبشراً ببيعه الذي بايع ربّه عليه. في رمضان قد تكون الفرصة أكبر كي يستجمع العبد فكره وطاقاته مع الإمام فيتدبّر الآيات، وما أن يجد فيها وعداً أو وعيداً إلا وتجده يتعوّذ وبربّه يستغيث، وما أن يجد فيها جنّةً ونعيماً إلا وتجده يتحرّق شوقاً وطلباً طامعاً في كرم سيده ومولاه. في رمضان إذا كان العبد قد قصّر في حقّ ربّه قبل رمضان تجده يبذل جهداً في التّوبة والرّجوع والإنابة راجياً من سيّده وخالقه عفواً وسماحاً، ويتوب الله على من يشاء من عباده. في رمضان فرصة للتعرّف على عيوب النّفس، ممّا يُساعد في تلافيها، فيُحقّق العبد بذلك وصولاً وقُرباً من ربّه يُمتّنه ذلٌ وإنكسار بين يديّ مولاه.






منقول للأمانه
رمضان كريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس