..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - نظرية التطور عند الغرب ورأى الشرع الحنيف/للنقاش
عرض مشاركة واحدة
قديم 08-10-2018, 07:59 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
المشرف العام على مجالس قبائل مصر , عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الميراني مشاهدة المشاركة
أستاذي الفاضل "ابو حسين الفزارى"



انت لم تجب على السؤال التمهيدي المحدد الذي وجهته لك: ما هو تعريفك لمعنى كلمة "الخلق" حسب المفهوم القرآني المذكور في آياته الكريمة؟

من وجهة نظرنا ان كلمة "الخلق" الواردة في الايات الكريمة معناه تطوير الشيء من حالة إلى أخرى وليس معناه إيجاد الشيء من العدم.

هل لديك تفاسيرأخرى تخالف معنى الكلمة المذكور أعلاه ! اذا كانت لديك ، فرجاءا وضحها بالادلة!

ما دخل الناقة و الحية ، هل وردت في سياقها كلمة الخلق؟!

استاذي الكريم ، فقط عرف لي كلمة الخلق بشكل مبسط! ، لاتدخلنا في تشعبات جديدة ،التفاصيل سوف نناقشها تباعا بأجزائها و فروعها؟؟

تقديري،،،
استاذى الفاضل
جانبك الصواب فى تفسيرك لمعنى الخلق من القرآن الكريم
ولا تطور ولا شئ خلق الله الكائنات الحيه كلها من عدم
وقال لها كن فكانت
ولا شئ خلقه الله تعالى بيده فى الكائنات الحيه إلا آدم عليه
السلام فكرمه عن جميع خلقه/
وكل الأشياء خلقها الله تعالى من عدم بقوله كن فكانت
ويستثنى منها ثلاث خلقهم بيده القلم والعرش وجنة عدن
وأما قولك هل خلق ادم مستقلا عن بقية الكائنات فنعم
خلق الله جميع خلقه من سموات وارضين وما بينهما
من كائنات حيه من عدم وبعدها خلق ادم بيده ليكون خليفة
فى الارض/ولكل ما قلت نصوص وأدله من الشرع أوردها
لك/
ولكن لم تجبتى عماذكرته لك
من نقاط ويجب الرد بنعم ام لا حتى لا نت شعب
/ان الله خالق كل شي
/خلق الله ادم فى الجنه
/كل البشر خلقها الله من نفس واحده وهى آدم عليه السلام
/خلق الله الكائنات الحيه مشهوده كالجمال والخيل والأسود...الخ وغيبيه كالملائكه والجن
وخلق الأشياء كالسموات والأرض والجبال والبحار..الخ
ثم بعدها خلق ادم أبو البشر
حتى أعرف مانتفق عليه ومانختلف
ابوحسين البدرى الفزارى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس