..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - قبيلة حرب و نعتهم بالامازيغ البربر و الزنوج و الحرب النفسية و السلالة E
عرض مشاركة واحدة
قديم 22-11-2018, 08:20 AM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النوميدي مشاهدة المشاركة
كذب النسابون ومن امثلة ذلك فقد اجمع النسابة ان الامازبغ قسمان برانس ومادغيس وقد اجمعوا ان افريقش الحميري غزى افريقية وقد اجمعوا ان الطوفان عم كل الارض وكم من اجماع ما هو الا اساطير الاولين وقد اجمع قوم لوط على االافساد في الارض فكم من رجل كان امة لوحده ***
حياكم الله من صحبة طيبة , و حديث منمق شيق .
اسمحوا لي احبابي الكرام , ان اوضح نقطتين :
* الاولى: ان السلالة E التي يتحدثون عنها قديمة جدا و ليست شعبا واحدا , كما ان العلماء قالوا ان منشأها شرق اوسطي , و بالتالي فقدماء هذه السلالة كانوا في الشرق الاوسط ثم هاجر اكثرهم و بقي بعضهم و هم القبائل العربية التي على هذه السلالة في جزيرة العرب اليوم مثل بعض خولان و حرب و الازد.
* الثانية : أكد علماء البصمة الجينية ان الامازيغ ليسو سلالة واحدة مثل السلالة Eكما يظن البعض , بل عشرات السلالات تراكمت في شمال افريقيا و اشتركت ثقافيا , و بعضهم اصوله فينيقية و اخرون برانس و بتر و رومان و عرب قدماء و زنوج, و هذا حاصل قراءة بسيطة لنتائج البصمة الجينية لهم .
و بعد ..
فدعونا نعتز بقاسم مشترك لا يقوم له شيئ و لا يساميه شيئ الا و هو قاسم الاسلام العظيم الذي نفديه جميعا بكل اطيافنا بانفسنا , و نربي ابناءنا على الاعتزاز به , و كذلك رابط لغة القرآن العظيم الذي جعله النبي الهادي البشير مقياس العروبة و ليس بالدم , و هذه هي قمة اللا عنصرية في هذا الدين الحنيف , فالقرآن بلغته جمع بلال الحبشي و صهيب الرومي و سلمان الفارسي و حاطب بن ابي بلتعة المصري مع بلاغاء العرب في بوتقة الاسلام و العروبة الثقافية (لغة القران )
أعلم ان خطابي هذا يقض مضاجع المستعمرين و المستشرقين و المتصهينين لان مستقبلهم في تفرقنا , لكنها الحقيقة المجردة ...
فمن معي في ذلك ؟؟



التعديل الأخير تم بواسطة أبو مروان ; 23-11-2018 الساعة 02:14 PM سبب آخر: حذف كلمة بهائم تلطيفا للحوار
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس