..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. - عرض مشاركة واحدة - آل العمودي (المُحَمَدِيين النُوحِيِين البكريين )
عرض مشاركة واحدة
قديم 19-02-2011, 01:33 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي آل العمودي (المُحَمَدِيين النُوحِيِين البكريين )







{ الشيخ سعيد بن عيسى العمودي المُحَمَدِي النُوحِي البَكْرِي الصِديقي التيمي القرشي }

· بعدما تقدم في المحاورالثلاثة السابقة رأيت من الواجب اختصارها هنا لتسهيل مهمة القارئ فمن الشجره النعمانيه ومن عمدة التحقيق لشجرة آل الصديق .. ظهر إسم جد العموديين في الشجره على النحو التالي :
· شعبان بن عيسى بن داوود بن محمد بن { نوح } بن طلحه بن عبدالله أبن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق وهذا دليل قاطع على كلمة المحمديين النوحيين فهي ليست المقصود بها القبائل المُحُمِديه النَّوحِيه ولكنها المُحَمَدِية النُوحِية الاسمية ومن هنا حدث التلاعب بالألفاظ . فعذراً يا ناقلي التاريخ فقد خانكم الشامل وشنبل وباقضام ومن سار في طريقهم .
· فهنا المؤرخ السوداني أبن ضيف الله في كتابه الطبقات وهو من أقدم المؤرخين السودانيين يقول أن يعقوب أبن مجلي المدفون بمصر هو :
· يعقوب بن محمد المجلي بن جلال الدين عبدالرحمن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد العوض بن عبدالخالق بن عبدالمنعم بن يحي بن يعقوب بن نجم بن عيسى بن شعبان بن داوود بن محمد بن نوح بن طلحه بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق .
هكذا بدون ألقاب :
· {يعقوب بن محمد بن عبدالرحمن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن عبدالخالق بن عبدالمنعم بن يحي بن يعقوب بن نجم بن عيسى بن شعبان بن داوود بن محمد بن نوح بن طلحه بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق}قدم من مصر في عهد المملكة السنارية إلى السودان فأكرمه وزوجه أبنته وأقطعه أرضاً بضواحي الحلفايه {شمال الخرطوم}
· وفي الشجرة النعمانية ورد أن من عيسى محمد المجلي الصغير حفيد محمد المجلي الكبيرالقايم من فاس إلى اليمن ثم إلى الديار المصرية وأعقب بها السيد أحمد قاضي القضاة في عصره على مدينة أسنا سنة 500 للهجره وهذا ينفي ما قاله أبن حزم رغم أن ابن حزم لم ينفي وجودهم ولكن الراوي هو الذي نفا لعدم الأمانة في النقل وهنا أيضاً ومن كتاب العرب التاريخ والجذور صفحة 60 :
· نسب البكريه آل أبوبكر الصديق وبشائره قال فأقول :
في بشائر آل الصديق وأنسابه أنهم من عقب يعقوب وساق مثل سياق أبن ضيف الله وزاد عليه بالكثير من التفاصيل وأهمها:
{يعرف المشايخه أيضاً بالزنارخه}
· نسبه إلى جزيرة زرنيخ بمديرية أسنا وهي معقل أبناء أبي بكر الصديق عندما أستقروا بها أثناء هزيمتهم الأولى من النوبه .قدم الشيخ محمد المجلي وأخوه أحمد اليماني من قرية{ بنده }في اليمن واستقروا في جنوب مصر في جزيرة زرنيخ جاء الشيخ محمد قبل تأسيس دولة الفونج بمده قليله وولد أبنه يعقوب بالجريف شرق .. لم أستطع الوصول لأسم هذه القرية المسماة { بنـده } فهو اسم غريب جداً وحتى التقريب إلى هذا الاسم لم أوفق فيه.والبكريين بصفه عامه مقرهم مدينة قيدون وتراثهم ومسجدهم فيها.
· ولكنني تمكنت من معرفة حقيقة هذه البلدة من هذا المقال:
قبيلة المشايخه البكريه المجلياب الزنا رخه :
· وهم أولاد الشيخ احمد المتجلي وأولاده هم أبو الرويان والشيخ المترجم والشيخ الفرغلي والشيخ يعقوب جد المشايخه والزنا رخه في السودان.
· دخل الشيخ يعقوب بن الشيخ احمد المتجلي السودان في العام910 هجريه في بداية السلطنة السنا ريه . حيث رحب به السطان عمارة دنقس واقطع له الأرض الواسعة بما يسمي ألان بالحلفايه .
· وهو ملقب بالشيخ (الحل فاية) وفايه هي ابنت السلطان عماره دنقس التي عالجها وحل كربتها من مرض عضال وأصبح الناس يقولون يحلك الحلة فايه إشارة إلي الشيخ يعقوب . وأولاد الشيخ يعقوب هم محمد زامر جد الزامراب بجهة السافل (مع الربا طاب والجعلين) وموسى الذي استقر بالبقر بسنار وأولاده في سنار ومنهم الشيخ عمر الشهير بولد الغابة (البشاقرة) ومن أولاد الشيخ يعقوب عطاء الله والذي كان متجولا ببيلا ودومة اليس وأولاده على النيل الأبيض ومنهم طائفة بكردفان {أما الشيخ حمد {قاضي بندي ومن هنا جاء الخطا بقوله بنده في اليمن} وهو ابنه الرابع وخليفته في الحلفاية والى جانب ذلك أنجب الشيخ يعقوب مجلي الصغير والد الشيخ محمد مجلي صهر الجعلين وأولاده أخوان لأم لأبناء الشريف شرف الدين من أولاد الشيخ حمد قاضي بندي احمد أبو الجود ومحمد أبو الجويد من أبناء أبو الجويد المريوماب والخيرلاب بجهة أمدوم يلتقون هم والمريوماب في ماضي بن محمد أبو الجويد أما احمد أو الجود فأنجب عروة والد الشيخ محمد حجازي بن عروة أولاده يعرفون باسم الفقراء وأنجب كذلك عبد الأحد والد الزنارخة أبناء عبد الأحد بن عروة وكذلك الابراهيماب أبناء إبراهيم بن محمد بن عروة وأما أبناء الشيخ حمد {قاضي بندي} أولاد سراج النور. بديم المشايخة بسنار وبكبوشية وحلفاية الملوك ومن نسل يعقوب بن مجلي الحاج عمارة والذي ينتسب إليه معظم مشايخه الحلفاية ومنهم المجلياب وال فضل الكريم وال فضل المولى وال يسن بفوز المشايخة بسنار اصهر إليهم الشيخ التوم ود بانقا.
· وهنا تعقيب آخر :
· يعقوب بن المجلي مدفون في الأزيرقاب في ريفي بحري وقبره يزار وهو مؤسس مدينة الحلفايا في الخرطوم بحري وهنا أيضاً { المشايخه في موسوعة القبائل والأنساب في السودان } أورده الدكتور {عون الشريف} وعون الشريف هذا كان وزيراً للأوقاف في عهد جعفر النميري يرحمه الله قال عن المشايخة في موسوعته عن القبائل والأنساب التي جاء فيها ما يلي
مشايخه :
· ذرية الشيخ مجلي المدفون بمصر. قدم جدهم الشيخ يعقوب بن مجلي الملقب بضنب العقرب أيام دولة الفونج ومجلي بن ابي البقاء الشيخ جلال الدين البكري {اليمني} بن عبدالرحمن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن العوض عبدالخالق بن عبدالمنعم بن يحي بن يعقوب بن نجم يلتقون في نجم هذا مع {الحمتيات والمكناب} بن شعبان بن عيسى بن داوود بن محمد بن نوح بن طلحه بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق .وضهرالكثير من الأحفاد والأسر المتفرعه منهم لا داعي لوضعها هنا وسوف نقوم بوضعها لا حقاً مع الأسر التي تنتمي لشجرة عيسى بن شعبان لا حقاً , وهنا فقط للإيضاح أكثر :
·
من أهم المناطق للمشايخ :
· الخرطوم بحري والجريف شرق وحلفاوية الملوك وكبوشيه والعمارة طه وقوز المشايخه بسنار .. ومن مشايخة كبوشيه :
· فرع بغداد وفوراوي ويذكرون أن نسبهم كما يلي :
· بغداد بن فوراوي بن أحمد بن محمود بن حامد بن بغداد بن عركي بن بلوله بن الشيخ الأغبش بن الشيخ سليمان أبو سلمان بن الشيخ منصور بن الشيخ سليمان بن الشيخ محمد بن الشيخ موسى بن أحمد بن محمد المجلي .إلى آخر النسب .ثم يتصلون بنجم أبن عيسى .لا أريد أن أطرح المزيد الآن ولكنني أقول بأن كلمة المحمديين النوحيين أعتقد أنها واضحة وجلية لمن يريد معرفة الحقيقة فهي ليست من القبائل المُحُمُدِيةِ السيبانية ولا النًوًّحِيةِ وإنما هي نوحيه إسميه .. وأكدها با قضام بقوله أبناء {محمد بن نوح } وهذه أيضاً فضلٌ من الله والكثير من خفايا الأمور سترونها قريباً في صفحات التاريخ لأن التاريخ غير مختصرعلى فئة دون أخرى والكتب والمجلدات حبلى بالكثير و الكثير فعلى كل راوي وناقل الإنصاف والتمعن قبل النقل.. واستبدال أسم محمد بن نوح أبن طلحه بمحمد بن أبوبكر بن طلحه ووجود سقوط أسماء أخرى مابين أسماء أجداد الشيخ سعيد هي بفعل فاعل وخاصة عندما ظهرت أسماء أبناء عمومته المهاجرين لمصرأحمد ومحمد اللذين أتوا من اليمن حسبما نراه أعلاه.وتأكيد وصولهم.من فاس بالمغرب وما ورد في موسوعة القبائل العربية للدكتور / عون الشريف بذكرهِ للشيخ / جلال الدين البكري اليمني / عبدالرحمن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد ومن قام بإثبات النسب من آل العمودي في زمانه هو حقيقة وليس حلماً ويعتبر اجتهاداً منه يرحمه الله لأن من سبقوه كانوا يعلمون علم اليقين بنسبهم إلا أنهم لم يوثقوه وللأسف الشديد وما أتى في الصفحة 206 لكتاب الشامل هو تأكيد وسنداً لما ترون أعلاه من هجرة الشيخ جلال الدين عبدالرحمن بن أحمد بن محمد وتأكيداً أيضا لهجرة الأخوين أحمد ومحمد وأما مسألة الأحلام والمكاشفات فماهي إلا من التلبيس والتزييف من ضعاف النفوس .. وأما حقيقة كامل الاسم
{ فاسمـه ونسـبـه }
· { سعيد أبن عيسى أبن احمد أبن سعيد أبن محمد أبن شعبان أبن عيسى أبن داوود أبن محمد أبن نوح أبن طلحه أبن عبدالله أبن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق التيمي القرشي رضي الله عنه وأرضاه }
· وفي كُتُبِ العلامة الشيخ / أبا محمد عبدالله بن سعيد بن عثمان العمودي صاحب الرباط جاء الاسم هكذا:
· سعيد بن عيسى بن احمد بن شعبان بن سعيد بن احمد بن سعيد بن عيسى بن شعبان بن عيسى بن داوود بن محمد بن نوح بن طلحه بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبوبكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه.
· وإن كان هناك نقصٌ في تسلسل النسب فهو حتماً ولا بد ضمن الاسماء التي وردت من الشيخ عبدالله بن سعيد العمودي وفي البكريين والمشايخه.
مولده وصفاته ونشأته :
{ مولده وصفته }
· لم تتبين حقيقة سنة الميلاد لتضارب الأقوال كما رأيناها في سياق البحث المتقدم أعلاه وبالتالي فإن مولده لم تتبين حقيقته توفي بمدينة الدوفة سنة {671هجريه} ثم نقل جثمانه إلى قيدون ودفن بها.
· ولد بمدينة قيدون يرحمه الله. المرشد العظيم والعارف الكريم شيخ الشيوخ العارفين ومربي المريدين السالكين وإمام الأمة المهتدين ذي الصيت الشاسع والجاه الواسع والظهور الباهر والذكر الشائع السائر احد مشايخ حضرموت المشهورين الذي لا يوجد له نضير,
· اشتهرت به قيدون وبه انتعشت وافتخرت وظهرت مزاياها وبرزت وانتشرت حتى كانت في العلوم والظهور في وادي دوعن كتريم في حضرموت الوسطى المسماة بوادي ابن راشد
· كان الشيخ سعيد احد مشايخ حضرموت الكبار الذين انتفع بهم وادي الأحقاف وانتشرت به العلوم والعرفان
· كان يرحمه الله كريما جوادا سخيا يفرق الأموال الكثيرة على المستحقين ويطعم الفقراء والضعفاء والمساكين ويكرم الضيفان وينفق إنفاق من لا يخشى الفقر,
· كان يرحمه الله جسيما اسمر اللون كث اللحية لا متكبرا ولا متجبرا بل كان متواضعا ملازما للعبودية المحضة والافتقار إلى الله تعالى.
· يركب الدابة على الإكاف بغير بساط ويلبس ما وجد من الثياب, وكان آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر لا يخاف في الله لوم لائم ولا بطش جبار من الجبابرة.
· كان الشيخ سعيد يرحمه الله آية من آيات الله الباهرة في مجاهداته و رياضاته
· قال الشيخ الفقيه عبدالله بن احمد باسودان:
· كان على جانب عظيم من العلم أللدني الذي يعجز عن الجواب عنه من لم يمنحه الله إياه من أهل المكاسب الوهبية الكسبية وقد وقع فيمن سلف من هذه الأمة كثير من المحدثين وأهل الإلهام والفراسة والكشف.
· فكان يرد على القارئ إذا غلط أو لحن وعلى الفقهاء في المسائل الفقهية , وتفجرت عنه ينابيع الحكمة بالعلوم أللدنية كما تفجرت للشيخ العارف بالله عبد العزيز الدباغ ولو وقع للشيخ سعيد من أهل عصره وتلاميذه ابن مبارك كالشيخ ابن مبارك للشيخ عبد العزيز لصنف مثل الإبريز للشيخ العزيز
· كان الشيخ العارف بالله احمد بن سعيد بالوعار العفيفي الكندي توفي سنة 634 من الهجرة من معاصريه
· فتزوج الشيخ سعيد بنت الشيخ احمد وكانت من النساء الصالحات ولما رأت ما لأبيها من المجاهدات حتى تورمت قدماه من قيام الليل ومضت عليه عشر سنين لم ينم فيها شيئا من الليل ولذلك سمي بالوعار قالت لأبيها:
· يا أبت مالي أراك شديد المجاهدة جدا وان الشيخ سعيد مع كبر حاله ومقامه واشتهاره يقوم ما يقوم من الليل ثم يقول في السحر ثلاث كلمات أنا أنا أنا فقال :
· ذاك يترقب منادي الحق حين يقول من يدعوني فاستجيب له ومن يستغفرني فأغفر له من يسألني فأعطيه سؤاله فيجيب في كل ذلك فيقول أنا فهنيئا له فقد بلغ هذا المقام
حكاية إصابته بمرض الجذام كما تقول الروايات:
· كان الشيخ سعيد يتردد في نواحي حضرموت لنشر الدعوة ولزيارة نبي الله هود عليه السلام , ولقد كانت علة الجذام التي ابتلي بها مسببه عن رحلة لزيارة نبي الله هود عليه السلام كما يحدثنا التاريخ عن الثقات فقد روى الشيخ العلامة الحجة عبدالله اسعد اليافعي في كتابه روض الرياحين
· إن الشيخ احمد ابن الجعد اليمني قدم من اليمن إلى حضرموت في جمع عظيم من تلاميذه ومريديه بقصد زيارة نبي الله هود عليه السلام كعادته في كثير من العوام وفي إحدى السنين مر على صاحب الترجمة بقيدون محاولا أن يقوي عزمه في مرافقته فكان يعتذر إليه بأعذار مقنعة فمضى الشيخ احمد بن الجعد ومن معه ثم لما رجع من الزيارة وتجاوز مدينة تريم الى قرية كحلان في ضاحيتها الجنوبية كان الشيخ سعيد بن عيسى بكحلان في سبيله إلى زيارة نبي الله هود عليه السلام
· فلما اجتمع عاتبه الشيخ احمد ابن الجعد على تخلفه عن الزيارة في صحبته وطلب منه القيام والإنصاف من نفسه فقال الشيخ سعيد :
· من أقامنا أقعدناه وقال الشيخ احمد من أقعدنا ابتليناه ثم افترقا فصادفت الدعوتان ساعة إجابة فاقعد الشيخ احمد بن الجعد إلى أن مات وابتلي الشيخ سعيد بالجذام وما زال به إلى منتهى حياته ,
· ولقد كان بعد ذلك يدرس الناس ويرشدهم وهو منفرد في ناحية كما رأيت ذلك في مسجده بالدوفة فرأيت موضع تدريسه فيه وكان بجانب المسجد بناء كالسطح الصغير المحوط من جوانبه وكان الطلبة والتلاميذ يجلسون منحازين ممتازين عنه لتك العلة .


الشاطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس