..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. (http://www.alnssabon.com/index.php)
-   ساحة المناظرات الكبرى (http://www.alnssabon.com/f930.html)
-   -   مناظرة: هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟ (http://www.alnssabon.com/t65775.html)

د ايمن زغروت 03-01-2018 11:14 AM

مناظرة: هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟
 
مناظرة: هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟
الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه و نصلي و نسلم على سيدنا محمد و على اله و صحبه الطيبين الطاهرين و بعد.
اخواني الكرام جمهور موقع النسابون العرب عملاق الانساب العربي و رائد الفكر العربي الاسلامي ..
كان قد حدث سجال بين بعض الاحبة من الباحثين في الموقع من مدة حول لغة ادم عليه السلام ما تكون ؟ و هل هي اللغة العربية و ما علاقتها باللغات البشرية الاخرى. و كيف تباينت و نشأت كل واحدة..
لذا يسعدني ان افتتح مناظرة بعنوان:
هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟
في محاولة للاجابة عن هذه التساؤلات المهمة:
- هل اللغة العربية هي لغة البشر من لدن ادم ؟ ام هو تحيز للغتنا العربية ؟
- ام هي لغة يعرب بن قحطان ؟
- هل فعلا ان اسماعيل او من تفتق لسانه بالعربية ؟
- هل السريانية هي ام العربية ام العربية هي ام السريانية ؟
- ما هو المحضن اللغوي و كم يحتاج من الزمن لانضاج لغة و تمييزها ؟
و نستمع لاطروحاتكم الثرية باقلامكم الندية ..

الحناوي 03-01-2018 09:47 PM

موضوع شيق في انتظاركم اساتذتنا

ابوحسين البدرى الفزارى 04-01-2018 01:30 AM

موضوع غاية فى الاهميه
والنقاش مفتوح لنستفيد جميعا من معلومات الجميع
بارك الله بك ونفع بك

ابوحسين البدرى الفزارى 04-01-2018 01:50 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د ايمن زغروت (المشاركة 373770)
مناظرة: هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟
الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه و نصلي و نسلم على سيدنا محمد و على اله و صحبه الطيبين الطاهرين و بعد.
اخواني الكرام جمهور موقع النسابون العرب عملاق الانساب العربي و رائد الفكر العربي الاسلامي ..
كان قد حدث سجال بين بعض الاحبة من الباحثين في الموقع من مدة حول لغة ادم عليه السلام ما تكون ؟ و هل هي اللغة العربية و ما علاقتها باللغات البشرية الاخرى. و كيف تباينت و نشأت كل واحدة..
لذا يسعدني ان افتتح مناظرة بعنوان:
هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟
في محاولة للاجابة عن هذه التساؤلات المهمة:
- هل اللغة العربية هي لغة البشر من لدن ادم ؟ ام هو تحيز للغتنا العربية ؟
- ام هي لغة يعرب بن قحطان ؟
- هل فعلا ان اسماعيل او من تفتق لسانه بالعربية ؟
- هل السريانية هي ام العربية ام العربية هي ام السريانية ؟
- ما هو المحضن اللغوي و كم يحتاج من الزمن لانضاج لغة و تمييزها ؟
و نستمع لاطروحاتكم الثرية باقلامكم الندية ..

يقول الله تبارك وتعالى
/وعلم ادم الاسماء كلها/صدق الله العظيم
من اليقين ان نقول ان ادم تكلم العربيه
لكن من غير المعقول ان تكون لغته الوحيده
لورود ذكر القران لغتين
لغة عربيه
ولغة اعجميه
وذلك فى قوله تعالى
/لسان الذين يلحدون اليه اعجمى وهذا لسان عربى مبين/
من هنا تنقسم اللغه او اللسان الى
/ لسان عربى وهو ماتكلم به كل العرب الاوائل ولم يكن لسان عربى مبين الا بعد اسماعيل عليه السلام
/لسان اعجمى ومنه جميع لغاتهم المعجمه
تحيه وتقدير

الشريف ابوعمر الدويري 04-01-2018 07:23 AM

جميل .. وطال انتظاره .. فأين عشاق اللغة العربية ؟

الشريف ابوعمر الدويري 04-01-2018 08:28 AM

بسم الله نبدأ .. وعليه نتوكل !
أول الغيث قطرة .. نرجوا متابعة النشاط من الكرام

آدم في كل من في الديانات الصابئية ، اليهودية ، المسيحية و الإسلام ، و أول من خلق رب العالمين من البشر و من ضلعه الأيسر خلقت حواء ، و أنزله الله تعالى الى الأرض و جعله خليفة ، قال تعالى : ﴿اني جاعل في الأرض خليفة﴾ ، لقب بأبي البشر فكل الناس خرجت من صلبه ، و قد سمي آدم لأنه خلق من أديم الأرض أي التراب . قال تعالى : ( و َإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ و َنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ، وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ، قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ، قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَ الأَرْضِ و َأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَ مَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ ، وَ إِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَ اسْتَكْبَرَ وَ كَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ، وَ قُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ و َزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَ كُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَ لاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ ، فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ و َقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ، فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ، قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ، وَ الَّذِينَ كَفَرواْ وَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )
هناك الكثير من الأمور التي لم نستطع معرفتها عن آدم ، فنحن لا نعلم الا ما ورد في القرأن ، و من الأمور التي حيرت العلماء لغة آدم و فيها أكثر من قول، قيل أن سيدنا أدم عليه السلام كان يتكلم في اللغة السريانية ، غير أنها كانت اللغة التي تتكلم فيها الملائكة ، بالاضافة لأنها أول لغة تكلم بها الناس على الأرض ، لكن ليس هناك أي دليل قاطع على أنها كانت اللغة التى يتكلم بها سيدنا آدم عليه السلام .
هناك رأي بأن سيدنا آدم تكلم اللغات كلها ، قال تعالى : "وعلم آدم الأسماء كلها" البقرة ، فالأسماء هنا تعني الأحرف كلها ، و تشمل كل اللغات ، ألهمه الله معرفتها و هو علماها لأبناءه الذين علموها لأبنائهم و انتشرت هذه اللغات ،
بينما في قول أخر أن العربية هي اللغة التي تكلم بها سيدنا آدم ، و أن اللغة العربية هي أصل اللغات و منها اشتقت كل اللغات ، و الدليل أن اللغة العربية حافظت على خصائصها اللغوية من إعراب و اشتقاق و معاني و غيرها ، و هذا ما لا يوجد في أي لغة ما زالت حية الآن و عذا دليل على أصليتها و قوتها ، و مدى استمراريتها . و دليل على أصلية اللغة العربية و أوليتها الكم الهائل من الكلمات الشبيهة بالعربية في كل اللغات الأخرى الحية مما يؤكد أنها جميعها من أصل واحد .
وهذا الأصل هو اللغة التي تشبه كل اللغات و هي اللغة العربية ، بحيث أن 80 بالمئة من الأفعال من اللغة السنسكريتية أصلها عربي ، و 75 بالمئة من الأفعال اللاتينية أصلها عربي ، كما أن كل من الفينيقية و الآرامية و اللغات الشرقية أصلها عربي .
وننتظر كل جديد

سياف 09-04-2018 07:52 PM

موضوع شيق وجميل

محمد علي الإدريسي 10-04-2018 04:25 AM

جزاكم الله خيرا
موضوع قيم ومفيد
ولاشك أن اللغة العربية هي لغة أهل الجنة
ولغة أبو البشر آدم السلام

الشريف ابوعمر الدويري 10-04-2018 07:42 AM


ونتابع الكرام العاملين على إثراء البحث !
فأين أنتم يا عشّاق لغة الجنة ؟؟؟

أبو مروان 17-04-2018 01:11 AM

القول بإن اللغة العربية هي لغة آدم عليه السلام :
هذا الطرح لا يستند على أي دليل علمي ، و كل ما قيل في هذا الموضوع مبني على الظن و الظن لا يغني عن الحق شيئا ، هذا أولا ،
ثانيا إن الله تعالى يقول :(وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ).
فلاحظ أن اختلاف الألسن كآية من آيات الله تعالى جاء معطوفا عليه اختلاف الألوان ، و الذي هو الآية الثالثة بعد خلق السموات و الأرض و الألسن، التي يدعو الله تعالى الناس للتفكر و التدبر فيها لتؤمن قلوبهم عن قناعة ، و من يقول بأن اللغة العربية هي أصل كل اللغات مجازف لأنه يتعارض مع الاية الكريمةالتي تصرح بوضوح أن الله تعالى خلق الألسن مختلفة ، و لو كانت من اصل واحد ،لغة واحدة ، لما صرحت الاية بلفظ (الاختلاف) منذ الخلق الأول لها ، فهي مخلوقة مثل السموات و الأرض ، و جاءت كلها كمخلوقات معطوفة على بعضها بعض مشتركة في الاضافة إلى مصدر " خَلْق".
و ثالثا ، ينبغي إعمال العقل في فهم قوله تعالى( و علم آدم الأسماء كلها)، فهل هي اسماء ذوات ؟ أو هي قدرات تمييز اختص بها الله تعالى آدم خليفته في الأرض ؟ و تخبرنا الاية أن الملائكة الكرام لم يُعَلَّموا هذا العلم ، لم يعطوا هذه القدرة المعرفية قبل آدم .
* إنما الذي نحن متيقنون منه هو أن اللغة العربية التي اختارها الله تعالى لكتابه الحكيم أصبحت بهذا الحكم لغة الاسلام ، و تعلمها واجب على كل مسلم حتى يتمكن من القيام بواجبه الديني ، و ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .
و من هنا نقول على العرب أن يشغلوا أنفسهم بتطوير لغتهم و نشرها و القيام بواجبهم نحو المسلمين في تعليمهم لها ، لأنهم مسؤولون عن هذا الأمر .
أما عن اسم آدم عليه السلام أنه مأخوذ من أديم الأرض و اتخاذه كدليل على أن العربية هي أصل كل اللغات ، فهذا كلام غير دقيق و لو كان منتشرا بقوة في أوساط الكتاب و المهتمين بهذا الموضوع ، و ذلك بالاحتكام إلى اللغة العربية نفسها :
فقد جاء في معاجم اللغة عن هذه الكلمة ما يلي :
أدَم اللهُ بينهما : أصلح ووفَّق وألّف بينهما ، و في الحديث الصحيح (انْظُرْ إِلَيْهَا فَإِنَّهُ أَحْرَى أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا )، من حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم للمغيرة بن شعبة عندما خطب امرأة :
{أنَّهُ خطبَ امرأةً فقالَ النَّبيُّ انظُر إليها فإنَّهُ أحرَى أن يُؤدَمَ بينَكُما فأتَى أبوَيها فأخبرَهما بقَولِ رسولِ اللَّهِ فَكَأنَّهما كرِها ذلِكَ فسمِعَت ذلِكَ المرأةُ وَهي في خِدرِها فقالَت : إن كانَ رسولُ اللَّهِ أمرَكَ أن تَنظُرَ فانظُرْ قالَ المُغيرةُ : فنَظَرتُ إليها فتزوَّجتُها }
· الراوي:المغيرة بن شعبة * المحدث:الألباني * المصدر:غاية المرام * الجزء أو الصفحة:212 *حكم المحدث: صحيح
و من معاني (آدم) :
* أدَمَ الصانعُ الجلدَ : أَصلحه بنزع الزائد من أَدَمته
* أدَمَ الخُـبْـــــــــــزَ : خَلَطه بالإِدام ، فهو مأْدوم وأَديم
* أدَمَ فلاناً بأْهلِــهِ : خَلَطه بهم.
و أخيرا أختم بالقول اليقين في الجواب على تساؤل الدكتور أيمن : نعم سيدنا إسماعيل هو أول من فتق لسانه بالعربية المبينة كما جاء في الحديث الشريف عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي لا ينطق عن الهوى ، و لكن كلمة(فتق) لا تعني أنه أول من تكلم بها ، إنما معنى فتق في اللغة العربية يعني وسَّع . (
فتق الكلام قوَّمه و وسعه).
هذا و الله أعلم .

الشريف ابوعمر الدويري 17-04-2018 05:51 AM

ألأخ الفاضل - ابو مروان - رعاك الله
رأي جميل البيان ... يعبّر عن استقامة اللسان !
طموحاتنا كبيرة .. بمشاركات ولو كانت يسيرة !
نتابع الجديد بكل شوق ومحبة .. ونكرر : أين عشاق اللغة العربية ؟؟؟
زادك الله علماً

ناصر الخثعمي 20-04-2018 04:27 AM

لسانو عربين ببيدا

فالسؤال هل اللغة العربية الحالية هي اللغة العربية الفصيحة او هي لهجه عربية عامة مستحدثه

فمثلا خثعم تعد من افصح العرب في الجاهلية ومجاور لها قبائل من مذحج وقيس عيلان وربيعة والان وماهوب في الجاهلية لهجاتها تتناسب مع ترجمة نقش النمارة وهو اقدم نقش عربي نبطي مكتشف

http://arabetics.com/public/html/DeA...s/image005.png

تي مثلا من لهجتنا في حلف ال حبه في حلف العوامر ضمن حلف خثعم و بر من لهجة العوامر فلان بر فلان يعني ابن و نزارو من لهجة خثعم وهي قرى مجاورة لنا وتختلف اللهجات الاصلية حتى لو كانت الجدران للمنازل بين القرى متجاوره فمثلا احنا نقول ل مكان متشانن او متشانا وقرى خثعم تقول عنه متشانو ولعوامر تقول بكادد او بكادا والنقوش النبطية او السبأية تناسب مع اللهجه وقت ترجمتها سواء لهجتنا او لهجات القرى المجاورة كون لكل لهجته الخاصه وللجميع لهجة عامة فهل هي الفصاحة المقصودة وهي تناسب مع اللهجة الارمية والسبأية ونقوشها او ان اللغة العربية الحالية هي اللغة العربية الفصحى

ناصر الخثعمي 20-04-2018 10:06 AM

شوف مثلا مع ترجمة نقش نبطي في مداين صالح مع وجود ذ وهو من لهجة القرية و اضافة واو اخر قبرو وعدد من الكلمات ويناسب لهجة قرى خثعم المجاورة و كتابة بر بدال بن وهي مناسبه للهجة العوامر في تهامه وباقي الاختلاف في اللهجة من خارجهم وكان اربعة اشخاص تعاونوا في كتابة النص

http://ar.mideastyouth.com/wp-conten.../Untitled1.jpg

زي قول ذا ضربو سلما برت زهيرو وتعني اللي ضربو سلما بنت زهير بينما في النص ذ قبرو تعني القبر وهي تختلف عن تي واللي تعني هذي فهل الفصاحة تناسب النقش النبطي او انها تناسب اللغة العربية المعاصرة

ناصر الخثعمي 20-04-2018 11:09 AM

لو رجعنا لتحديد مواقع الفصاحة في خثعم نلاقي انها بدوية وهي تبعد عن قريتنا بدايه من 5 كيلو واكثر شرق القريه باتجاه النجد وهي تختلف عن لهجتنا في الحجاز واللي لهجات القرى الحجازية تختلف من قرية للثانية وهنا مثال للهجة البدوية اللي تناسب اماكن الفصاحه المذكوره في فصاحة خثعم

https://m.youtube.com/watch?v=pEHO5oQ7ri0

عدد الهمداني أفصح القبائل العربية فعد خثعما منهم في الصفة صـــ 136 .
وأشاد الهجري صاحب كتاب التعليقات والنوادر بفصاحة خثعم فقال:
(أهل تربة ورنية من سلول وخثعم ونهد وجرم وهم نهية في الفصاحة)
وقوله نهية في الفصاحة يقصد في أعلى درجات الفصاحة والبيان ، وتجدر الاشارة الى ان سكان رنية من خثعم هم اكلب وحسب ؛ وذلك منذو عهد الهجري بل من قبله في الجاهلية الى الآن وفق الشواهد التاريخية والواقع الحالي.

فهل اللغة العربية الفصيحة هي لغة البداوة وهل للغة العربية الحالية ونطقها علاقة في اللغة العربية الفصيحة وهل لغة العرب في الجاهلية والاسلام تناسب مع اللغة العربية الحالية فالجميع بتكلم بلهجات عربية لكن لو تم التكلم باللهجة الاصلية فصعب فهمها من سكان القرى المجاورة فمابال لو تم الكلام مع الابعد ومثال الفيدو مع لهجة بدوية عامة كون لكل لهجته الخاصه وتقليب حروفه كون الحلف يجمع عدد من القبائل لو تم الحديث بلهجة عامة تجمع تقليب الحروف العامه والمفردات العامة الا ان المفردات الخاصه تكون صعب فهمها من متلقيها فاي لهجة او لغة هي الفصحى ومن اللي يوصف الفصاحة او يحط لهجته معيار للفصاحة او ينسب كلماتها للعربية والعرب فلو قلت يبرتشتون بهرويهم ومسا يلاوتشون عرمهم تشنهم امعرابية ذا يحاتشون بامهريت امنجيه فهذي لهجة عامه يفهمها اهل القرية والقرى المجاورة بينما تصير اشبه بالكلام غير المفهوم عند البقية بينما في اللهجة الخاصة لو قلت زرعت عنبا وقضبا بتفهم كونها مذكوره في القرآن وتعد من الفصاحة بينما لو قلت صرمت شيحا و سنوتا بتكون مبهمه عند البعض مذا لك بوه وهي تعني ماذا لك به فهل تعتبر لهجتنا ماهي لهجة فصحى لو قلت ازج باملعاوي تيه ازج بها واقرشها من امحدبه فبرضه لهجة عامة تختلف عن لو قلت ذي بثرن صادجا وذياك شيبتن كذوبا مع اللهجة الخاصه والقرية المجاورة تنطقها ذي غرن صادجو وذاك كهلن كذوبو وتعني هذا ولد صادق وهذاك عجوز كاذب فاي اللهجات افصح وهل اللغة الحالية الي يتم الكتابه فيها هي فعلا اللغة العربية الفصحى

ناصر الخثعمي 20-04-2018 11:42 AM

شوف مثلا مع اللهجات العربية القديمة وانمار ابو خثعم و قيس اتجهو الى اليمن هم وربيعة وهم من ذرية عدنان فهل فصاحة خثعم تتناسب مع لهجة اسماعيل وهل هي الاقدم كون عندنا مع حرف تنطق حرفا وتنطق في القرى المجاوره حرفو وهكذا مع باقي الكلمات


http://uploads.ankawa.com/uploads/1464708512171.gif

ومو بالضرورة تكون اللهجه مصحوبه بالرحيل فالارض ارمية وممكن ان اللهجة مكتسبه وتم الحفاظ عليها مثل الحفاظ على مسميات الاراضي الارمية زي السحر وريع الحصير ومن بعدها المرابد والبتراء المسمى النبطي وبعدها القيسية و وادي ربيعه وخثعم وبجيلة بالاضافة لباقي المسميات فاي اللهجات الاقرب للفصحى فالاشاره للاماكن تناسب اللهجة البدوية فهل العربية الحالية فصيحة او انها مستحدثه بطريقة نطق تختلف عن البدويه الفصحى اذا كانت اللهجه البدوية الاقرب لوصف الفصاحة قياس بمواطن اهلها وحفاظهم على لغتهم

أبو مروان 21-04-2018 12:46 AM

إن من هذه الكلمات مازالت موجودة و مستعملة في اللغة الأمازيغية بشمال افريقيا خاصة ، مثل (ذا) و (يما)و (بنتو : عند الطوارق ) ..

ناصر الخثعمي 21-04-2018 05:39 AM

القرآن يكون له معاني مفردات ويفترض تكون مفردات خاصه بقائليها فهل يعقل مثلا ان اليهود كانوا عايشين في جزيرة العرب وتكون لهجتهم غير عربية وبالمثل مع الانبياء وما يعني التمثيل ان هنا او هناك اصل اللغة فالارض باكملها كانت مسكونه من البشر من زمن ابونا ادم وتقدر تتخيل اوادم اطوالهم 30 متر مسيرة اليوم عندهم تعادل المشي مسافة 1200 كيلو فاذا كان اليهود قطعوا مسافة 1200 كيلو من وسط الجزيره لمصر خلال نصف شهر فالاولى ان البشر من قديم الازل قطعون مسافة 20 الف كيلو في نصف شهر كنسبه وتناسب مع الاحجام واذا كان قوم عاد والارميين اطوالهم 5 متر فمسيرة اليوم 222 كيلو ومسيرة نصف شهر 3333 كيلو فكيف يتم تصور ان الانسان بحجمه الاصغر وبنفس طريقة المشي يستكشف اماكن ابعد وحتى مع الصحراء اذا كان الانسان الي تنفع معه زراعة ارض بارتفاع رمل مع الحرث 30 سانتي مثلا فكثبان رملية بارتفاع 5 امتار تعتبر اشبه بالارض المحروثه عند انسان قامته 30 متر مثل قوم عاد وعيشهم في الاحقاف الرملية والاقرب لعيش الانسان القديم كنسبه وتناسب هي مواقع المياه والاراضي الخصبه فهل يعقل مثلا ان الانسان يستوطن وسط الجفاف بدون ما يكون فيه ابار لو قيل مثلا ان عمق بير في الوقت الحالي كمتوسط حفر 50 متر مثلا فالانسان في زمن ادم يحفر ابار بمتوسط 900 متر كنسبه وتناسب مع الحجم فهل يعقل الانسان بحجمه الصغير قادر على تكييف الصحراء والانسان الاكبر حجم ما يكون عايش الا في اطراف الصحراء ومواطن محدوده او ان اللغة انتقلت بترحال الناس فممكن تنتقل كتعلم لكن برضه الانسان يفترض يستفيد من روس الاقلام لتفسير المجهول

الشريف ابوعمر الدويري 21-04-2018 05:53 AM

ألأخ الفاضل - ناصر - رعاك الله
جميل ما سطرته .. وهو الموروث بعضه وما زال يستعمل كمفردات ...!
لكن حينما نقارن الكلمات التي سجلتها نجد أنها تتواءم مع رأي علماء فقه اللغة العربية .. اذ أنهم وصفوا مرحلة استعمال ما سطرته وما بعدها ( مرحلة مخاض ) أي مرحلة ما قبل نضوج اللغة العربية التي نزل بها كﻻم الله تعالى في كتابه الكريم ...!
فوصفهم يقول : ان القران نزل بهذا الرقي حافظا لقواعد اللغة بعد ان بلغت اللغة الرشد .. والرشد تعبير جميل .. اذ يفهم منه ان اللغة مرت بمراحل كما يمر البشر من سن الطفولة متدرجا حتى يصل الى سن الرشد ...!
وعليه .. فلغتنا الدارجة بين الناس في مجتمعات العرب شرقها وغربها هي كما يصفها فقهاء اللغة هي ( اللغة المحكية ) أي الدارجة والتي قبلت الكثير من المصطلحات الدخيلة على كل قطر ! أما اللغة العربية الفصيحة فهي لغة القران الكريم التي حفظ بها رب العالمين لسان العرب القويم من العجمة التي دخلت على اللهجات العامية المحكية ...!
الدليل الواضح أن أي عربي حينما يذهب الى قطر عربي تصعب عليه لهجة ذلك القطر ليفهمها .. فما عليه اﻻ العودة الى اللغة الفصيحة التي هي لغة القران الكريم .. وﻻ نبالغ اذا قلنا أن لغة القران الفصيحة يفهمها كل عربي حتى لو لم يكن متعلما بمستوى جيد .. وهذه من نعم الله تعالى وله الحمد ...!
عزيزنا .. هذا رأينا سطرناه وهو يتطابق مع رأي فقهاء اللغة كما نوهنا ونرجوا أن نكون قد وفقنا لبيان الفرق بين القديم والحديث في اللهجات العربية المتباينة حتى في القرى المتجاورة في البلد الواحد ...!
لك منا كل المودة والمحبة .

ناصر الخثعمي 21-04-2018 06:16 AM

لو فرضنا ان القران يمثل اللغة العربية الفصحى فوين باقي الاسماء اللي علمها الله لادم وخذ مثلا مثال الحمام الزاجل هل كان مخلوق مبهم او ان الهدهد هو الي يمثل اللغة العربية كطائر وباقي الطيور مالها اسماء عند العرب

ناصر الخثعمي 21-04-2018 06:47 AM

السؤال اللي يطرح نفسه هل لهجة قريتي هي لغة دولتي فالعرب متفرعين من نسل ادم حالهم من حال غيرهم من البشر فاللغه الام يمكن جمعها عن طريق المفردات المتقاربه زي ذ بيت تتقابل مع الروم في ذ هاوس فحرف ذ يفترض يكون مفرد اقدم وعام والاقرب للغة ادم مثلا اششش يعني اص و هههه كونها عامه عند البشر فما ينفع انا نحتكر لغة ادم في لغة عربية جديدة و ننفي باقي اللغات واللهجات لمجرد رغبتنا في اثبات ان لغتنا هي لغة ادم مثل من يحاول ان يثبت ان جزيرة العرب هي مهد البشر متجاهل وضوح توزع البشر في شرق اسيا وامريكا شكلهم واحد وافريقيا و اوربا ويستدل برحيل دين او منشأه فهل ادم كان يقول حديد بينما القرآن يبين ان الله الآن الحديد لداوود فكذا ادم يكون مثقف لكن مع نزوله للارض راحت علومه الثقافية ما استفاد من التقنيات المتقدمه الي يعرف اسرارها لصناعتها والبحث عن حوى انما جلس يمشي بحث عن حوى فلو اختص فئة من الناس بلهجة او لغة هل يعقل انهم وحدهم الي باقي يتذكرونها وباقي البشر اصيبوا بالزهايمر فلو قيل مثلا انه بسبب التنقل فادم تنقل من قاره للثانيه بحث عن حوى فهل فقد الذاكره او قال في اوربا وير اريو هوا او كي هال هي هوا في اسيا او ان فيه لهجه بشريه عامه لسكان الارض زمن ادم خاصه ان صار عنده 40 الف ابن وحفيد هل بيحبسهم في مساحه صغيره من الارض ويبيع عليهم اراضي بعد الاحتكار او انهم يتوزعون في الارض ولو تكلموا بمفردات خاصه زي الصنوبر تكون الكلمه الشايعه منها لغة ادم ومثلها مع باقي الاسماء الي يتوارثها البشر ابا عن جد فالقرآن ما يوجد فيه كي وي او تمساح اذا ادم تعلم كل الاسماء فالقرآن ما ذكر كل الاسماء واللي يستدل بفصاحة القرآن يفترض يستفيد من ما ورد فيه فحتى نوصل للغة ادم يحتاج نشوف اقرب المفردات تشابه بين البشر زي بابا و اب ماما وام كمثال اما انا نحتكر لغة ادم بمفرداتنا فما بيقتنع الا احنا

الشريف ابوعمر الدويري 22-04-2018 06:08 AM

وعلم ادم الأسماء كلها !!!
اية من كتاب الله الكريم .. ولو رجعنا الى كتب التفسير لوجدنا الاجماع لغويا على ان كلمة ( الأسماء ) تعني الجذر لكل الكﻻم .. وما اختﻻف اللهجات المستعملة الان بين البشر اﻻ محصلة طبيعية نتيجة تباعد تجمعاتهم عن بعضها البعض !
أما اختﻻف الأشكال والألوان البشرية .. فهذه قد أخبرنا الله تعالى عنها في كتابه الكريم .. وهي دليل على قدرته تعالى ! فﻻ نتجاوزها ...!
أما ان البعض يميل او يحلو له ان يثبت بأن اللغة العربية هي أم اللغات ! فهذا قد اصبح او يكاد يكون محسوما علميا ! وذلك اعتمادا على الدراسات التي تمت وما زالت تتم متابعتها من قبل الباحثين في الشرق والغرب . وحتى من قبل اعداء الأمة .. ومحصلتها أن اللغة العربية هي اللغة الأقوى والأثرى جذورا بين لغات العالم المستعملة حاليا .. وهي المرشحة الوحيدة ﻻستمرار البقاء الى ما شاء الله .. ودونها من اللغات ستستمر بالضعف حتى تختفي كما اختفى غيرها من لغات بشرية ! وسبب رئيس استدل به الباحثون .. وهو أن لغتنا العربية هي اللغة الوحيدة التي فيها شيء اسمه ( النحت ) وهذا تشبيه كمن ينحت في الصخر وبعد النحت تجد الكلمة المنحوتة كأنها موجودة منذ أن وجدت اللغة العربية .. زد على ذلك بأنها أيضا اللغة الوحيدة التي تقبل الاقتباس بسﻻسة ! بينما غيرها من الصعوبة بمكان أن ينسجم اﻻقتباس فيها مع الأصل .. ورحم الله الشاعر البحتري الذي كانت لغته الشعرية أقوى من لغة العامة .. فتعرض للنقد .. فقال :
علي نحت القوافي من مقالعها ... وﻻ علي لهم أن تفهم البقر
الله .. تعبير معبر عن قوة اللغة بأن النحت فيها وافر ومعدوم بغيرها .. وكل هذا مع التأكيد على أن لغة أهل الجنة هي اللغة التي كرمها رب العالمين بأن جعلها هي لغة القران الكريم وهي العربية .. أضف الى ذلك اعتراف علماء اللغات والباحثين فيها هم من يرجحون بقاءها واختفاء غيرها ...!
هنا نرى ان علينا أن نذكر بأن نهاية وخاتمة البقاء للبشر على الأرض ﻻ بد وأن يدخل الاسﻻم الى كل بيت فيها ! ومع دخوله ﻻ بد وأن يفقه أهل البيت هذا لغة الاسﻻم حتى يتفقهوا بدينهم .. وهي العربية .. وننوه بان هذا ليس من باب التعصب ! بل هو ما نلمسه من الاتجاهات التي ذكرناها .. والله العالم بما كان وما سيكون .. والحمد لله رب العالمين ...!
ودمتم بخير وعافية .

ناصر الخثعمي 15-06-2018 06:17 PM

وصول الإسلام لكل بيت لا يعني أن تندثر باقي اللغات انما تبقى على حالها كون القرآن لا يحوي كل المفردات والعربية لا تحوي كل الاسماء وخلنا ناخذ مثال مع جبال الألب هل راح تحول إلى جبال الجودي فهل الأقرب إندثار مفردة الألب أو الأنسب إندثار مفردة الجودي مثلها مثل إندثار مفردة فرعون أو غيرها من المفردات للأمم البائده فحكم العرب لكامل الأرض ماهوب جديد إنما سبقهم العرب في زمن ذو القرنين والنمرود وسليمان و بختنصر وهم حكام لحضارات عربية إندثرت سواء سبأ أو بابل أو البتراء ونحوتها الأثرية و موروثها اللغوي عربي ويقرأ باللهجات العامية وكأنها من لهجة قريتنا والقرى المجاورة واللي هي عباره عن حلف عدناني قحطاني وارث لأراضي أرمية وحكام الأرض الاربعه ارميين ساميين وما يتم تحدث الصينية أو لهجات غير عربية إنما عربية قديمه بالإمكان قراية اي نحت شمال الجزيره أو جنوبها بما فيه أقدمها وكأنه مكتوب باللهجه العامية لكن ما يعني حكم الأرض في القدم أو المستقبل عن طريق العرب أن باقي المفردات أو المواريث تزول كون الحكم أقرب للتثقيف والتحالف فالعربيه الحالية أو القرآن تكون مفرداتها شي من الأشياء مثل مكه اسمها ومكانها ما ألغى جده أو صنعاء حتى يلغي طوكيو أو باريس لكن يدخل ضمن اللغة بشكل أشبه بالمرادفات مثل ترادف أقبل و بدا فلو قيل يس أو نعم فهي شبيهه لمفردة ايه او صح وجود أحدها ما يلغي الثانية فبعيد عن اكون او لا اكون الوعد بدخول الإسلام كل بيت وعد متجه للتحقق لكن دخوله باللغه العربية ما يلغي مسميات الباب والجدار أو باقي المفردات اللغوية القديمه أو المستحدثه

ناصر الخثعمي 15-06-2018 07:02 PM

ممكن بعض الأسماء تكرر مع تنقل الناس وعندنا تحالف قبلي عدناني قحطاني تأثيره على اللهجه يعطي اندماج في طريقة النطق فما ينفع قول اصل أو فرع إنما بالمرورث انهم حلف من عدة قبائل التقوا فمثلا في الأردن مسمى البتراء موجود في القرية البتراء وذنوب البتراء برفع الذاء وهو مسيل بين جبلين وهو في اللغه ذنوب وجمعه ذنائب وهو قريب من ذي عرفين أو ذو عرفين وهي تعني الجبل صاحب العارفين البارزه وماله علاقه بذي أو ذو القرنين لأن القرآن ينطق المفرده بمسماها مثل نطقه بلغة عاد بني ارم للريع ومقصوده التله المطله فعندنا من المسميات الارمية ريع الحصير وريع الدحال والدحال معناها المصانع والبناء أعلى الريع موروث للموقع المميز وبناء الحصون وهي قريب من مسمى ارمي وهو السحر وعند النسابه أن قوم عاد في أرض السحر في اليمن لكن ما يعني أنهم ماكانوا في باقي الأراضي فأنسابهم وموروثهم تحمله أجيالهم حتى لو تم جهل الكثير عنهم والمربد أو المرابد لها مشابه في العراق لكنها اسم حارثي علياني همداني ومن مسميات الانباط جرش وهي بعيده عنا لكنها مجاورة لأراضي ال رشيد شهران من خثعم ورفيدة مذحج أو ربيعة ولو اجتمعت باقي القبائل المتحالفة واختلفت لهجاتها عنا وهي من نفس القبائل فالقرب المجاوره تختلف لهجاتها عن قريتنا برغم أن قريتنا حلف مشكل من القرى والقبائل المجاوره وفيه فرق بين الحلف اللي له أصول متعدده وبين النسب واللي يثبته الاندماج اللغوي فمثلا من اليمن نقول امشمس بلهجة طمطمانية حميرية وبلهجه سبأية نقول شمسن بإضافة النون آخر الكلمه وبلهجة أرمية نقول شمسا بإضافة الف والقرى المجاورة يقولوا شمسو بإضافة الواو وهي متوفره في اللهجة الارمية والبابلية والسبئية ومن اللهجات العامية في شرق الجزيره وشمالها نقول اراتش للمرأه بقلب الكاف اتش وتعني أراك و تشتاب وتعني كتاب وقول فلي يعني فلج و طريج يعني طريق وماي يعني ماء لكنها مدمجه مع لهجة الوسطى مثل أحبوه يعني احبه بإضافة واو أو علاك بقلب الياء الف بدل عليك ومن شمال أفريقيا بكه بدال مكه بقلب الميم باء وهي عند العوامر وهي من لهجة بني مازن بن عامر بن صعصعه شمال أفريقيا والمثال مع قرى ابعدها 5 كيلو ولو يتم التمثيل مع قرى ابعد بيتم الدخول في اللهجات البدوية مثل قول اراتس وتعني اراتس أو أراش وتعني أراش وغيرها الكثير من التمثيل وهي لهجات خاصه لو تكلمت كل قرية بلهجتها الخاصه بيصعب فهمها من القرية المجاورة حتى لو كان الجدار جنب الجدار فالاندماج اللغوي يبين انه تحالف وفي الموروث من كبار السن انه حلف يوافقها كتب النسب واللهجات ومسيات الأراضي وحفظها بالتسلسل اب عن جد يكون سهل بالتوارث كون تسلسلهم بالعشرات في ابعد مداه لكن لو انتقلت المسميات فطبيعي تكون بشكل محدود مع تنقل الناس زي مثال البتراء والمربد داخل القريه أو مثال جرش واللي أشبه بامثلة خيبر الجنوب أو بدر الجنوب أو الجوف كامثله متكرره مسمياتها في عدة مواقع لكنها ما تلغي باقي المسميات حتى لو اندمجت القبائل واللهجات على مر الزمن

الدرسي 19-06-2018 10:22 PM

لقد ثبت ان الكثير من المفردات و الكلمات العربية لها جذور موغلة في القدم في الطبقة التحتية من اللغات القديمة كالمصرية القديمة و الفينيقية والكنعانية والارامية والنبطية والثمودية والسبائية والحميرية.. يعني ان اللغة العربية مرت باطوار ومراحل طويلة عبر التاريخ والقرون حتى وصلت الينا

الشريف ابوعمر الدويري 20-06-2018 07:11 AM

نتابع الكرام دونما تعصب والله يشهد
لكن المنطق يفرض علينا قبول أن اللغة العربية هي الأقوى والأعرق والأفضل كونها المختارة من رب العالمين لتكون لغة كرمها في نزول القرآن الكريم " كلام الله تعالى " بها وليس بغيرها ! ونذكر بأن هذا رأي علماء البحث العلمي في اللغات البشرية المستعملة حالياً .. ومنهم من يكيد ويحقد على الإسلام ! لكنه عند الأمانة العلمية لا يستطيع إلا ان ينهج البحث العلمي الصرف الذي أوصله كما أوصل غيره الى هذه الحقيقة أن اللغة العربية هي كما وصفناها وهي الباقية حية أبد الدهر ...!
والله تعالى هو الأعلم .

الشريف ابوعمر الدويري 20-06-2018 07:11 AM

****************************

د ايمن زغروت 21-11-2018 09:11 AM

للرفع للنفع ..

الميراني 05-12-2018 06:42 PM


الاستاذ الكريم الدكتور أيمن زغروت ،،،

شكرا لطرح هذا الموضوع المهم والقيم والذي لها أبعاد جدلية شيقة تابعناها من خلال حوارات و مداخلات الأخوة الكرام المتعددة...

(وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)

الاخوة الكرام ،،،

السؤال الذي يطرح نفسه هنا ! ما هي طريقة التعلم التي علمت لسيدنا آدم في الاسماء؟
وهل كان التحدي بين آدم والملائكة بغرض النطق والتلفظ لتلك الاسماء ؟
و ما المقصود بـ "هؤلاء" في الآية الكريمة آعلاه؟
و ما هي العلاقة المباشرة للآية الكريمة أعلاه باللغة العربية؟

في إنتظار آراء الأخوة الكرام و خاصة المتخصصين بعلوم اللغات...

خالص تقديري ،،،

الشريف ابوعمر الدويري 06-12-2018 05:42 PM


مساهمة منا لبيان ما اشكل على البعض من المتابعين الكرام .. يطيب لنا نقل التفسير الموضوعي لآية 31 من سورة البقرة { وعلم آدم الأسماء كلها ....... الى آخر الآية } ! وذلك من تفسير ابن كثير .

مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي
( وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ( 31 ) قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ( 32 ) قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ( 33 ) )

هذا مقام ذكر الله تعالى فيه شرف آدم على الملائكة ، بما اختصه به من علم أسماء كل شيء دونهم ، وهذا كان بعد سجودهم له ، وإنما قدم هذا الفصل على ذاك ، لمناسبة ما بين هذا المقام وعدم علمهم بحكمة خلق الخليفة ، حين سألوا عن ذلك ، فأخبرهم [ الله ] تعالى بأنه يعلم ما لا يعلمون ؛ ولهذا ذكر تعالى هذا المقام عقيب هذا ليبين لهم شرف آدم بما فضل به عليهم في العلم ، فقال تعالى : ( وعلم آدم الأسماء كلها )

وقال السدي ، عمن حدثه ، عن ابن عباس : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) قال : عرض عليه أسماء ولده إنسانا إنسانا ، والدواب ، فقيل : هذا الحمار ، هذا الجمل ، هذا الفرس .

وقال الضحاك عن ابن عباس : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) قال : هي هذه الأسماء التي يتعارف [ ص: 223 ] بها الناس : إنسان ، ودابة ، وسماء ، وأرض ، وسهل ، وبحر ، وجمل ، وحمار ، وأشباه ذلك من الأمم وغيرها .

وروى ابن أبي حاتم وابن جرير ، من حديث عاصم بن كليب ، عن سعيد بن معبد ، عن ابن عباس : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) قال : علمه اسم الصحفة والقدر ، قال : نعم حتى الفسوة والفسية .

وقال مجاهد : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) قال : علمه اسم كل دابة ، وكل طير ، وكل شيء .

وكذلك روي عن سعيد بن جبير وقتادة وغيرهم من السلف : أنه علمه أسماء كل شيء ، وقال الربيع في رواية عنه : أسماء الملائكة . وقال حميد الشامي : أسماء النجوم . وقال عبد الرحمن بن زيد : علمه أسماء ذريته كلهم .

واختار ابن جرير أنه علمه أسماء الملائكة وأسماء الذرية ؛ لأنه قال : ( ثم عرضهم ) وهذا عبارة عما يعقل . وهذا الذي رجح به ليس بلازم ، فإنه لا ينفي أن يدخل معهم غيرهم ، ويعبر عن الجميع بصيغة من يعقل للتغليب . كما قال : ( والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير ) [ النور : 45 ] .

[ وقد قرأ عبد الله بن مسعود : ثم عرضهن وقرأ أبي بن كعب : ثم عرضها أي : السماوات ] .

والصحيح أنه علمه أسماء الأشياء كلها : ذواتها وأفعالها ؛ كما قال ابن عباس حتى الفسوة والفسية . يعني أسماء الذوات والأفعال ، المكبر والمصغر ؛ ولهذا قال البخاري في تفسير هذه الآية من كتاب التفسير من صحيحه : حدثنا مسلم بن إبراهيم ، حدثنا مسلم ، حدثنا هشام ، حدثنا قتادة ، عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقال لي خليفة : حدثنا يزيد بن زريع ، حدثنا سعيد ، عن قتادة عن أنس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال - : يجتمع المؤمنون يوم القيامة ، فيقولون : لو استشفعنا إلى ربنا ؟ فيأتون آدم فيقولون : أنت أبو الناس ، خلقك الله بيده ، وأسجد لك ملائكته ، وعلمك أسماء كل شيء ، فاشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا ، فيقول : لست هناكم ، ويذكر ذنبه فيستحيي ؛ ائتوا نوحا فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض ، فيأتونه فيقول : لست هناكم . ويذكر سؤاله ربه ما ليس له به علم فيستحيي . فيقول : ائتوا خليل الرحمن ، فيأتونه ، فيقول : لست هناكم ؛ فيقول : ائتوا موسى عبدا كلمه الله ، وأعطاه التوراة ، فيأتونه ، فيقول : لست هناكم ، ويذكر قتل النفس بغير نفس ، فيستحيي من ربه ؛ فيقول : ائتوا عيسى عبد الله ورسوله وكلمة الله وروحه ، فيأتونه ، فيقول : لست هناكم ، ائتوا محمدا عبدا غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، فيأتوني ، فأنطلق حتى أستأذن على ربي ، فيؤذن لي ، فإذا رأيت ربي وقعت ساجدا ، فيدعني ما شاء الله ، ثم يقال : ارفع رأسك ، وسل تعطه ، وقل [ ص: 224 ] يسمع ، واشفع تشفع ، فأرفع رأسي ، فأحمده بتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة ، ثم أعود إليه ، وإذا رأيت ربي مثله ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة ، ثم أعود الرابعة فأقول : ما بقي في النار إلا من حبسه القرآن ووجب عليه الخلود .

هكذا ساق البخاري هذا الحديث هاهنا . وقد رواه مسلم والنسائي من حديث هشام ، وهو ابن أبي عبد الله الدستوائي ، عن قتادة ، به . وأخرجه مسلم والنسائي وابن ماجه من حديث سعيد ، وهو ابن أبي عروبة ، عن قتادة . ووجه إيراده هاهنا والمقصود منه قوله عليه الصلاة والسلام : فيأتون آدم فيقولون : أنت أبو الناس خلقك الله بيده ، وأسجد لك ملائكته ، وعلمك أسماء كل شيء ، فدل هذا على أنه علمه أسماء جميع المخلوقات ؛ ولهذا قال : ( ثم عرضهم على الملائكة ) يعني : المسميات ؛ كما قال عبد الرزاق ، عن معمر ، عن قتادة قال : ثم عرض تلك الأسماء على الملائكة ( فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين )

وقال السدي في تفسيره عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس - وعن مرة ، عن ابن مسعود ، وعن ناس من الصحابة : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) ثم عرض الخلق على الملائكة .

وقال ابن جريج ، عن مجاهد : ( ثم عرضهم ) عرض أصحاب الأسماء على الملائكة .

وقال ابن جرير : حدثنا القاسم ، حدثنا الحسين ، حدثني الحجاج ، عن جرير بن حازم ومبارك بن فضالة ، عن الحسن - وأبي بكر ، عن الحسن وقتادة - قالا علمه اسم كل شيء ، وجعل يسمي كل شيء باسمه ، وعرضت عليه أمة أمة .

وبهذا الإسناد عن الحسن وقتادة في قوله : ( إن كنتم صادقين ) إني لم أخلق خلقا إلا كنتم أعلم منه ، فأخبروني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين .

وقال الضحاك عن ابن عباس : ( إن كنتم صادقين ) إن كنتم تعلمون لم أجعل في الأرض خليفة .

وقال السدي ، عن أبي مالك وعن أبي صالح ، عن ابن عباس - وعن مرة عن ابن مسعود ، وعن ناس من الصحابة : إن كنتم صادقين أن بني آدم يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء .

وقال ابن جرير : وأولى الأقوال في ذلك تأويل ابن عباس ومن قال بقوله ، ومعنى ذلك فقال : أنبئوني بأسماء من عرضته عليكم أيها الملائكة القائلون : أتجعل في الأرض من يفسد فيها ويسفك

[ ص: 225 ] الدماء ، من غيرنا أم منا ، فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ إن كنتم صادقين في قيلكم : إني إن جعلت خليفتي في الأرض من غيركم عصاني ذريته وأفسدوا وسفكوا الدماء ، وإن جعلتكم فيها أطعتموني واتبعتم أمري بالتعظيم لي والتقديس ، فإذا كنتم لا تعلمون أسماء هؤلاء الذين عرضت عليكم وأنتم تشاهدونهم ، فأنتم بما هو غير موجود من الأمور الكائنة التي لم توجد أحرى أن تكونوا غير عالمين .

[ وقوله ] ( قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ) هذا تقديس وتنزيه من الملائكة لله تعالى أن يحيط أحد بشيء من علمه إلا بما شاء ، وأن يعلموا شيئا إلا ما علمهم الله تعالى ، ولهذا قالوا : ( سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ) أي : العليم بكل شيء ، الحكيم في خلقك وأمرك وفي تعليمك من تشاء ومنعك من تشاء ، لك الحكمة في ذلك ، والعدل التام .

قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا حفص بن غياث ، عن حجاج ، عن ابن أبي مليكة ، عن ابن عباس : سبحان الله ، قال : تنزيه الله نفسه عن السوء . [ قال ] ثم قال عمر لعلي وأصحابه عنده : لا إله إلا الله ، قد عرفناها فما سبحان الله ؟ فقال له علي : كلمة أحبها الله لنفسه ، ورضيها ، وأحب أن تقال .

قال : وحدثنا أبي ، حدثنا ابن نفيل ، حدثنا النضر بن عربي قال : سأل رجل ميمون بن مهران عن سبحان الله ، فقال : اسم يعظم الله به ، ويحاشى به من السوء .

وقوله تعالى : ( قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) قال زيد بن أسلم . قال : أنت جبريل ، أنت ميكائيل ، أنت إسرافيل ، حتى عدد الأسماء كلها ، حتى بلغ الغراب .

وقال مجاهد في قول الله : ( يا آدم أنبئهم بأسمائهم ) قال : اسم الحمامة ، والغراب ، واسم كل شيء .

وروي عن سعيد بن جبير ، والحسن ، وقتادة ، نحو ذلك .

فلما ظهر فضل آدم ، عليه السلام ، على الملائكة ، عليهم السلام ، في سرده ما علمه الله تعالى من أسماء الأشياء ، قال الله تعالى للملائكة : ( ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) أي : ألم أتقدم إليكم أني أعلم الغيب الظاهر والخفي ، كما قال [ الله ] تعالى : ( وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى ) وكما قال تعالى إخبارا عن الهدهد أنه قال

[ ص: 226 ] لسليمان : ( ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم ) .

وقيل في [ معنى ] قوله تعالى : ( وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) غير ما ذكرناه ؛ فروى الضحاك ، عن ابن عباس : ( وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) قال : يقول : أعلم السر كما أعلم العلانية ، يعني : ما كتم إبليس في نفسه من الكبر والاغترار .

وقال السدي ، عن أبي مالك وعن أبي صالح ، عن ابن عباس - وعن مرة ، عن ابن مسعود ، وعن ناس من الصحابة ، قال : قولهم : ( أتجعل فيها من يفسد فيها ) فهذا الذي أبدوا ( وما كنتم تكتمون ) يعني : ما أسر إبليس في نفسه من الكبر .

وكذلك قال سعيد بن جبير ، ومجاهد ، والسدي ، والضحاك ، والثوري . واختار ذلك ابن جرير .

وقال أبو العالية ، والربيع بن أنس ، والحسن ، وقتادة : هو قولهم : لم يخلق ربنا خلقا إلا كنا أعلم منه وأكرم .

وقال أبو جعفر الرازي ، عن الربيع بن أنس : ( وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) فكان الذي أبدوا قولهم : ( أتجعل فيها من يفسد فيها ) وكان الذي كتموا بينهم قولهم : لن يخلق ربنا خلقا إلا كنا أعلم منه وأكرم . فعرفوا أن الله فضل عليهم آدم في العلم والكرم .

وقال ابن جرير : حدثنا يونس ، حدثنا ابن وهب عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، في قصة الملائكة وآدم : فقال الله للملائكة : كما لم تعلموا هذه الأسماء فليس لكم علم ، إنما أردت أن أجعلهم ليفسدوا فيها ، هذا عندي قد علمته ؛ ولذلك أخفيت عنكم أني أجعل فيها من يعصيني ومن يطيعني ، قال : وسبق من الله ( لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين ) قال : ولم تعلم الملائكة ذلك ولم يدروه قال : ولما رأوا ما أعطى الله آدم من العلم أقروا له بالفضل .

وقال ابن جرير : وأولى الأقوال في ذلك قول ابن عباس ، وهو أن معنى قوله تعالى : ( وأعلم ما تبدون ) وأعلم - مع علمي غيب السماوات والأرض - ما تظهرونه بألسنتكم وما كنتم تخفون في أنفسكم ، فلا يخفى علي شيء ، سواء عندي سرائركم ، وعلانيتكم .

والذي أظهروه بألسنتهم قولهم : أتجعل فيها من يفسد فيها ، والذي كانوا يكتمون ما كان عليه منطويا إبليس من الخلاف على الله في أوامره ، والتكبر عن طاعته .

[ ص: 227 ]

قال : وصح ذلك كما تقول العرب : قتل الجيش وهزموا ، وإنما قتل الواحد أو البعض ، وهزم الواحد أو البعض ، فيخرج الخبر عن المهزوم منه والمقتول مخرج الخبر عن جميعهم ، كما قال تعالى : ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات ) [ الحجرات : 4 ] ذكر أن الذي نادى إنما كان واحدا من بني تميم ، قال : وكذلك قوله : ( وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون )


************

الشريف ابوعمر الدويري 06-12-2018 05:57 PM


وهذه نبذة طيبة من خواطر الشيخ الشعراوي رحمه الله !
لعلها تساهم في فهم معاني الآية الكريمة { وعلم آدم الأسماء كلها ......}

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

فالحق سبحانه وتعالى. رد على الملائكة بهذه الآية الكريمة. لأنه علم آدم الأسماء كلها.. وكلمة كلها تفيد الإحاطة. ومعنى الإحاطة معرفة كل شيء عن هذه الأسماء.

هنا يتبادر سؤال: هل عَلّم الله سبحانه وتعالى آدم الأسماء منذ ساعة الخلق إلى قيام الساعة مادام الحق سبحانه وتعالى يقول كلها. فما هو حكم تلك الأسماء التي هي لمخترعات ستأتي بعد خلق آدم بقرون طويلة؟

نقول إن الله سبحانه وتعالى. حين علم آدم الأسماء وميزه على الملائكة يكون قد أعطى ذلك الأدنى عنصرا ميزه عن المخلوق من عنصر أعلى. فآدم مخلوق من طين. والملائكة مخلوقون من نور. وقدرات البشر لا تستطيع أن تعطي الأدنى شيئا أكثر من الأعلى. ولكن الله سبحانه وتعالى وحده هو الذي يعطي ذلك ليذكرنا أن ما نأخذه ليس بقدراتنا ولكن بقدرته هو سبحانه. ولذلك تجد سليمان وهو ملك ونبي.. أعطاه الله تعالى ملكا لا ينبغي لأحد من بعده. وميزه عن خلقه. يأتي الهدهد ليقول لسليمان: { أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ }.

كيف يحيط الهدهد وهو طائر ضعيف محدود بما لم يحط به سليمان وهو الملك النبي الذي حكم الإنس والجن؟ لأن الله سبحانه وتعالى.. يكره الغرور من خلقه. ولذلك يأتي بآية تميز الأدنى عن الأعلى ليعلموا جميعا أن كل قدراتهم ليست بذاتهم. وإنما هي من الله. فيأتي موسى وهو الرسول والنبي.. فيتعلم من الخضر وهو العبد الصالح ما لم يكن يعلمه.

وقد خلق الله سبحانه المسميات وإن كنا لا نعرف وجودها وجعل الملائكة تتلقى أسماء هذه المسميات من آدم. وأن البعض يتساءل عن وسيلة تعليم الخالق الأكرم لآدم عليه السلام. وتعليم الخالق يختلف عن تعليم الخلق. لأن الخالق يعلم إلهاما. يقذف في قلب آدم أسماء المسميات كلها لكل ما في الكون من أسماء المخلوقات..

إذن فالمشهد الأول. لآدم مع الملائكة. كان قد تم إيجاد كل المسميات وألهمها الله لآدم. بدليل أن الملائكة لم تتعرف على هذه المسميات. بينما عرفها آدم. وهنا لابد لنا من وقفة. إن الكلام هو ناتج السمع. واللغة ناتج البيئة، والله سبحانه وتعالى علم آدم الأسماء. وهذا العلم لا يمكن أن يأتي إلا إذا كان آدم قد سمع من الله سبحانه وتعالى.. ثم نطق. فأنت إذا أتيت بطفل عربي.. وتركته في لندن مثلا.. فتراه يتكلم الإنجليزية بطلاقة.. ولا يفهم كلمة واحدة من اللغة العربية. والعكس صحيح. إذا أتيت بطفل إنجليزي. وتركته في بلد عربي. يتكلم العربية.. ولا يعلم شيئا عن الإنجليزية. إذن فاللغة ليست وراثة ولا جنسا ولا بيئة.ولكنها محاكاة يسمعها الإنسان فينطق بها. وإذا لم يسمع الإنسان شيئا وكان أصم فإنه لا يستطيع النطق بحرف واحد. فإذا كان آدم قد نطق بهذه الأسماء. فلابد أنه سمع من الله سبحانه وتعالى..

والعجيب أن الطريقة التي علم الله سبحانه وتعالى آدم بها. هي الطريقة نفسها التي تتبعها البشرية إلى يومنا هذا. فأنت لا تعلم الطفل بأن تقص عليه الأفعال. ولكن لابد أن يبدأ تعليمه بالأسماء والمسميات. تقول له: هذا كوب. وهذا جبل وهذا بحر. وهذه شمس. وهذا قمر. وبعد أن يتعلم المسميات. يستطيع أن يعرف الأفعال. ويتقدم في التعليم بعد ذلك..

وهكذا نتعرف على النشأة الأولى للكلام. وطلاقة قدرة الله سبحانه وتعالى علمت آدم الأسماء.

وهنا نتوقف لنجيب عن سؤالين: الأول: إذا كان الله سبحانه وتعالى قد علم آدم الأسماء كلها. فهل كان فيها أسماء ما سيستجد من مخترعات في العالم؟

نقول: إنه حتى لو تعلم آدم الأسماء التي يحتاج إليها في أولويات الوجود ويستخدمها في متطلبات حياته على الأرض. فإذا جد جديد، فإن أولاد آدم يستخدمون هذه الأسماء من المقدمات والأسماء التي تعلموها. فما يجد في الوجود من أسماء. تدخل على اللغة. لم تأت من فراغ. وإنما جاءت من اللغة التي تنطق بها وتكتب بها.

كذلك كل شيء في هذا الكون. لو أعدته الآن إلى أصله. تجد أن أصله من الله. فلو أعدت البشرية إلى أصلها لابد أن تصل إلى أن الإنسان الأول خلقه الله سبحانه وتعالى. ولو أعدت العلم إلى أصله. وكل علم يحتاج إلى معلم. نقول لك.. من الذي علم المعلم الأول. أليس من البديهي أن العلم بدأ بمعلم علمه الله سبحانه وتعالى. وكان هذا هو المعلم الأول.. إذن فالذي علم الأسماء لآدم هو الله سبحانه وتعالى. وهو علمها لأولاده. وأولاده علموها لأولادهم وهكذا..

يأتي السؤال الثاني: إذا كان الله هو المعلم للكلام. فلماذا اختلفت اللغات على الأرض وأصبح هناك ألوان من اللغات والألسنة؟

نقول إن تنوع فترات التاريخ وانتشار الإنسان على الأرض جعل كل مجموعة من البشر تقترب من بعضها لتكون لها لغة واحدة. وكل لغة موجودة مأخوذة من لغة قديمة. فالفرنسية والإنجليزية والإيطالية. مأخوذة من اللاتينية. والعبرية والسريالية لهما علاقة باللغة العربية. واللهجات التي يتكلم بها العالم العربي صاحب اللغة الواحدة، تختلف.. حتى أن لهجة الجزائر أو المغرب مثلا. تجدها مختلفة عن اللهجة المصرية أو السودانية. ولكننا إذا تكلمنا باللغة العربية فَهِمَ بعضنا بعضا، ولغة هؤلاء جميعا في الأصل هي لغة القرآن. وهي العربية. ولكن في فترات الوهن التاريخي الذي مر على العرب انعزلت البلاد العربية بعضها عن بعض ومضى كل مجتمع يأخذ اللغة كمظهر اجتماعي.فيسقط التفاهم بين اللهجات المختلفة.

وهكذا علم الله سبحانه وتعالى آدم الأسماء كلها. ثم عرضهم على الملائكة وقال لهم { أَنْبِئُونِي بِأَسْمَآءِ هَـٰؤُلاۤءِ إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ }؟ أي أن الله سبحانه وتعالى كرم آدم في العلم. وأعطاه علما لم يعطه للملائكة. ثم جعل آدم هو الذي يعلمهم أسماء مسميات لم يعرفوها. وهذا دليل على طلاقة قدرة الله سبحانه وتعالى. يفعل ما يشاء في كونه. وكما قلنا إن تمييز الأدنى عن الأعلى. لا يتم إلا بفعل الله وحده.

ولكي نقرب هذا إلى العقول: هب أن إنسانا ضعيفا يريد أن يحمل حملا ثقيلا.. لا يقدر. وإذا كان هناك إنسان قوي يعينه فإنه لا يستطيع أن يعطيه من قوته ليحمل هذا الحمل. ولكن يعينه بأن يحمل عنه. أما الذي يستطيع أن يجعل هذا الضعيف قويا يمكنه أن يحمل هذا الحمل الثقيل فهو الله سبحانه وتعالى.. فالإنسان لا يستطيع أن يعطي إنسانا آخر من قوته. ولكن الله وحده هو القادر على أن يجعل الضعيف قويا والقوي ضعيفا.

وقوله تعالى: { إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ } وهل يكذب الملائكة؟ إن الملائكة خلق من نور يسبحون الله. ويفعلون ما يؤمرون.. نقول إن قوله تعالى { أَنْبِئُونِي بِأَسْمَآءِ هَـٰؤُلاۤءِ إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ } فيما قستم عليه الأحداث. أو فيما قلتموه ضربا بالغيب.

ولو أن الملائكة قاسوا حكمهم على حكم جنس آخر كان في الأرض كالجن مثلا الذين خلقوا قبل الإنسان.. يقول الحق تعالى أنكم أخطأتم في قياسكم هذا. أو إن كنتم صادقين فيما تنبأتم به من غيب؛ فلا يعلم الغيب إلا الله تعالى. فالقياسان جانبهما التوفيق.

وليس هذا طعنا في الملائكة. ولكنه تصحيح لهم. وتعريف لنا بأن الملائكة لا يعلمون الغيب. ولذلك فهم حينما قاسوا أو حكموا على غيب.. جانبهم التوفيق. لأن الله وحده هو علام الغيوب. والذي دفع الملائكة إلى أن يقولوا أو يبطنوا هذا الكلام هو حبهم الشديد لله تعالى.. وكراهيتهم لإفساد في كونه.
*******

صاحب العرقين 10-12-2018 10:50 PM

السلام عليكم ورحمة الله
الكثير يستدل بالآية الكريمةوَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ....... أن االله خلق جميع اللغات مند آدم عليه السلام
لا أحد ينفي الخلق ولكن الخطأ في الاستدلال الزمني الملزم لان الله خلق آدم بيديه وخلقنا من صلبه بالتناسل كما خلق لغه واحدة أم ومنها خرجت اللغات مع مرور الازمنة مع اختلاف اماكن انتشارذريته في مختلف الاتجهات وتأتر اللسان بالطبيعة والإختلاط
والآية أصلا ترد علىهم وَأَلْوَانِكُمْ

فهل خلق الله آدم بجميع الالوان ام انها جاءت مع الوقت ؟

الأرجح أن الله عزوجل خلق آدم وعلمه اللغة الأم وبعدها جاءت اللغات مع الاجيال
والله أعلم

د ايمن زغروت 11-12-2018 11:56 AM


جميل..


الساعة الآن 09:59 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..