اصول 61 قبيله عربيه - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
النوم يجعلك أكثر سعادة
بقلم : مشناطي جغلاوي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: صباح الخير !!! (آخر رد :صبحي أسعد جمال)       :: فروع السلالة G في الشرق الاوسط و عبر العالم (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: أكذوبة أن السلالة G هي السلالة القوقازية (آخر رد :العدناني الاصيل)       :: عينة من السادة المناصير الاعرجية بالبصرة على السلالة G (آخر رد :العدناني الاصيل)       :: سادة و اشراف من روسيا و كازاخستان على السلالة G (آخر رد :العدناني الاصيل)       :: عروبة الهابلوجروب G (آخر رد :العدناني الاصيل)       :: عائلة الكمش ما هو اصله ال الكمش (آخر رد :حازم الفهد)       :: جفرافية وطني العربي (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: النوم يجعلك أكثر سعادة (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: من الروائع الخالدة ! (آخر رد :الشريف محمد الجموني)      



البحث عن الاصول.. اصول و انساب العائلات و القبائل انساب العوائل .. اطرح سؤالك عن اصل عائلتك على فريق من نسابي الوطن العربي


إضافة رد
  #1  
قديم 08-10-2010, 12:07 AM
الصورة الرمزية بدوي ابو حمد
بدوي ابو حمد غير متواجد حالياً
أمين سر قسم البحث عن الاصول
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2010
المشاركات: 109
افتراضي اصول 61 قبيله عربيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

(أصول القبائل العربية المعاصرة باختصار)



إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره،
.
أما بعد: اللهم إنا نعوذ بك من فتنة القول، كما نعوذ بك من فتنة العمل، ونعوذ بك من التكلُّف لما لا نحسن، كما نعوذ بك من العُجب بما نُحسن .

سبق أن تكلمنا بإسهاب عن الضوابط المطلوبة في علم الأنساب ولقيت بحمد الله وفضله رواجا لدى كثير من مواقع الأنترنت المختصة في الأنساب وهناك زيادات على هذه الضوابط سوف نأتي عليها قريبا بإذن الله
وتكملة لهذا البحث أردنا أن نتكلم عن أنساب القبائل العربية المعاصرة بشيء من الاختصا ر
والمقصود أن يكون لدى الباحث في الأنساب حصيلة أولية عن تلك القبائل ولم أقصد الاستيعاب ولا التفصيل ولا التفضيل بين القبائل وقال النبي ( من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه(

وهناك من يقول إن (علم النسب علم لاينفع وجهل لايضر ) وهذه مقولة شائعة لدى البعض وقد تكفل بالرد عليها الحافظ ابن عبد البر الأندلسي حيث قال : ولعمري ما أنصف القائل إن علم النسب علم لا ينفع وجهالة لا تضر لأنه بين نفعه لما قدمنا ذكره ولما روي عن النبي أنه قال( كفر بالله تبرؤ من نسب وإن دق وكفر بالله ادعاء إلى نسب لا يعرف (

وروي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه مثله
وقال من ادعى إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا
فلو كان لا منفعة له لما اشتغل العلماء به فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان أعلم الناس بالنسب نسب قريش وسائر العرب وكذلك جبير بن مطعم وابن عباس وعقيل بن أبي طالب كانوا من أعلم بذلك وهو علم العرب الذي كانوا به يتفاضلون وإليه ينتسبون 000وقد روي عن النبي من الوجوه الصحاج ما يدل على علمه بأنساب العرب منها الحديث الذي قدمناه في هذا الباب وغيره. الإنباه على قبائل الرواة ج1/ص13

فائدة :كانت العرب تسمي كل من ملك اليمن مع الشحر وحضرموت (تبعا) كما يسمون من ملك الشام مع الجزيرة (قيصر) ومن ملك الفرس (كسرى) ومن ملك مصر( فرعون )ومن ملك الحبشة (النجاشي) ومن ملك الهند (بطليموس )

أشهر الأنساب العربية في الجزيرة العربية (باختصار):

:

1- الأشراف والسادة من نسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهم ينتشرون في جميع البلدان العربية وكثير منهم في الحجاز في (مكة والطائف والمدينة وجدة وينبع) ومنهم الأشراف الهجارية(بكسر الهاء وفتح الجيم ) ومن ذوي هجار العبد الفقير صاحب هذه الضوابط ( الشريف ناجي بن تركي الهجاري الحسني ) راجع كتابنا ( الجمان في تاريخ ينبع على مدار الزمان )
والأشراف والسادة ينقسمون إلى حسنيين وحسينيين



2- الحسنيون أغلبهم من عقب عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومنهم من عقب أخيه إبراهيم والحسن المثلث وهم قليل وأقل منه من عقب الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولقب الشريف هو اللقب الدارج عندهم في الحجاز خاصة



3- والحسينيون أغلبهم من عقب الحسين الأصغر بن علي زين العابدين ومنهم حكام المدينة سابقا من الأشراف وهناك عدد في مصر من الجمامزة في (قنا ) وهناك زيدية ( نسبا) من عقب زيد بن علي بن الحسين وهناك جعفريون من عقب جعفر الصادق في اليمن وحضرموت ويقال للجميع السادة وفي العراق اللفظ الدارج السيد ويطلق على عقب الحسن والحسين على السواء (السيد)من هؤلاء بيت( الحكيم الطبا طبائي)وهم حسنيون كما هو مشهور عند أهل العراق والشيعة خاصة وبيت باقر الصدر حسينيون كذلك وهذان البيتان قدما من لبنان كما ذكر ذلك البحاثة ( الزركلي )والفرق بين السيد والشريف يطول لكن الذي يظهر أن لقب الشريف يطلق في الحجاز وما حوله على القبائل القديمة في الحجاز وخاصة التي لم تخرج من ديارها سواء كانوا من الحسنيين أو الحسينيين ويقال لهم أحيانا السيد الشريف خاصة الذين تولوا على بعض المناطق أمثال : أشراف ينبع الهجارية وأشراف مكة والطائف وغيرهم من النمويين وأشراف المدينة والسويرقية كبني حسين ولقب السيد يطلق على العوائل التي جاءت إلى الحجاز مؤخرا بعد القرن العاشر وهذا ما تثبته الوثائق القديمة المو جودة وفي الآونة الأخيرة حصل توسع في هذا الأمر وصار يطلق الشريف على القبائل القديمة أو الحادثة على المنطقة
ولقب الشريف كان يطلق قديما في العصر العباسي على الهاشميين سواء كانوا من الفرع العلوي أو العباسي أو العقيلي أوالجعفري والمسألة ليس فيها نص قاطع من الكتاب أو السنة.

4- (التميمي )تميم بن مر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر من العدنانية
قال أبو عبد الله الزبير: العدد من تميم في بني سعد والبيت في بني دارم والفرسان في بني يربوع.

ومن تميم ينتسب كثير من العوائل النجدية من ذلك :آل معمر حكام العيينة سابقا وآل الشيخ أبناء الشيخ محمد بن عبد الوهاب والعنقري والعبيد والفريح والبسام وفي العراق بيت السهيل وهم شيعة
وغيرهم كثير وهناك تميمي في حرب ليس منهم




5- (الجهني )جهينة من قضاعة القحطانية وهو الأشهر وقيل عدنانية وهو الأقرب
قال ابن ماكولاأما قضاعة فقبيلة عظيمة يقال هو ابن معد بن عدنان ويقال هو من حمير وهو الأكثر والأصح واسمه عمرو بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير بن سبأ وإليه تنسب قبائل كثيرة فمنها كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة ومنها جماعة من الصحابة والتابعين والشعراء والفرسان )
وقيل جهينة من العدنانية ورجحه جمع منهم ابن عبد البر وقال : (والأكثر على أنها عدنانية وأن قضاعة بكر ولد معد .)


5- وقبيلة جهينة تنقسم إلى مالك وموسى ومسكنهم في ينبع وما حولها وهم متحالفون مع أشراف ينبع من قديم ومن جهينة مجموعة في السودان في دارفور ومنهم حاكم السودان السابق عبدالله بن محمد التعايشي ت (1317)وهناك العديد من الصحابة والتابعين من قبيلة جهينة


6- (البلوي )بلي من قضاعة القحطانية وهو بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة
ومنهم قديما حامد بن رفادة من كبار بلي ومساكنهم تبوك وله ترجمة عند الزركلي في الأعلام

قال السمعاني : البلوي
بفتح الباء المنقوطة بواحدة واللام وفي آخرها الواو هذه النسبة إلى بلي وهي قبيلة من قضاعة وهو بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة منها جماعة من أصحاب النبي من حلفاء الأنصار من أهل بدر وغيرهم منهم كعب بن عجرة وأبو الهيثم بن التيهان حليف بني عبد الأشهل ومعن وعاصم ابنا عدي بن الجد بن عجلان شهدا بدرا. ومن الصحابة أبو عمرو عبد الرحمن بن عديس بن عبيد بن كلاب بن دهمان بن غنم بن هميم بن ذهل بن هني بن بلي بن عمرو البلوي بايع رسول الله تحت الشجرة وشهد فتح مصر واختط بها وكان أحد فرسان بلي المعدودين بمصر


7- الدواسر من تغلب العدنانية وقيل من الأزد القحطانية ومنهم بيت
(السديري)ومقرهم في نجد وما حوله قال ابن منظور (جمل دوسر و دوسري و دوسراني و دواسري ضخم شديد مجتمع ذو هامة ومناكب والأنثى دوسر و دوسرة وقيل الدوسر النوق العظيمة وقال الفراء الدوسري القوي من الإبل و دوسر اسم فرس.)


8- (آل سعود) حكام المملكة العربية السعودية من بني حنيفة العدنانية وقيل من عنزة بن وائل وهم أشهر من أن يعرفوا
قال الزركلياسم الأمير سعود الذي ينتسب إليه آل سعود اليوم هو سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان المريدي قدموا من بلدة قرب القطيف يسمى بلد الدروع .)شبه الجزيرة العربية (41)
وذكرهم من بني حنيفة ابن بشر وابن غنام وغيرهم .
قال أبو عمر (وفي ربيعة بنو حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل
قال الزبير: حنيفة امرأة نسب إليها ولدها وهي حنيفة بنت كاهل بن أسد وبنو عجل بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل وبنو يشكر بن بكر بن وائل وبنو تغلب بن وائل بن قاسط كان أكثرهم نصارى وعنزة بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار). الإنباه على قبائل الرواة ج1/ص87


9- (المطيري) من بني عبدالله الغطفاني وهي قبيلة مضرية عدنانية ومنهم فيصل الدويش المطيري ومسكنهم بالقرب من المدينة المنورة كمهد الذهب والقرى المحيطة بها كالسويرقية والصلحانية وثرب والعمق ومنهم عدد كبير في نجد وهناك قديما( المطيري بفتح الميم وكسر الطاء المهملة وسكون الياء اخر الحروف وفي اخرها الراء هذه النسبة إلى المطيرة وهي قرية من نواحي سر من رأى) ولا يوجد بين الاثنين رابط


10- (العتيبي)عتيبة من هوازن بن منصور القيسية المضرية العدنانية ومنهم قديما سلطان بن بجاد بن حميد العتيبي ت(1351)
وقال البركاتي (وهذا الاسم شامل لجملة قبائل متحالفة 00فحقيقة عتيبة هي هوازن وعتيبة)

ومسكنهم الطائف وما حولها ومنهم في نجد والقصيم وينقسمون إلى روقة (روقي) و(برقة)برقاوي وهناك تقسيمات أخرى عند أهل الحجاز



11- (الثقفي )ثقيف من قسي بن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر العدنانية وقيل من بقايا ثمود وقيل من إياد بن معد بن عدنان

قال ابن عبد البر وقد قيل إن ثقيفا من بقايا ثمود وكان الحجاج ينكر هذا ويتلو { وثمود فما أبقى } وروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال( جرهم من بقايا عاد وثقيف من بقية ثمود وأصبح من حمير في تبع)قال أبو عمر أصح شيء في ثقيف من جهة الإسناد عن النبي وما قاله فهو الحق نهم عن جابر أن النبي (خطب الناس في غزوة تبوك وهو بالحجر فقال يا أيها الناس لا تسألوا الآيات فقد سألها قوم صالح فكانت ترد الناقة عليهم من هذا الفج فتشرب من مائهم ويحتلبون من لبنها مثل الذي كانت تشرب من مائهم يوم وردها وتصدر من هذا الفج فعتوا عن أمر ربهم فعقروها فوعدهم الله ثلاثة أيام وكان وعدا غير مكذوب فأخذتهم الصيحة فأهلك الله من تحت السماء منهم في مشارق الأرض ومغاربها إلا رجل كان في حرم الله فمنعه حرم الله قالوا يا رسول الله ومن هو قال أبو رغال قالوا ومن أبو رغال قال هو أبو ثقيف) وروي عن الحسن أنه قال لم يبق من ثمود غير ثقيف في قيس عيلان وبنو لحاء في طيء والطفاوة في بني أعصر قال وقبائل تنتمي إلى العرب وليست من العرب حمير من تبع وجرهم من عاد وثقيف من ثمود وفي ثقيف وأصلها أخبار يطول ذكرها وروي عن النبي أنه قال كل العرب من ولد إسماعيل إلا جرهم فإنهم من عاد وثقيف فإنهم من ثمود وقبائل من حمير فإنهم من تبع وقد روي عنه عليه السلام أنه قال العرب كلها من ولد إسماعيل إلا السلف وثقيف والأوزاع وحضرموت وهي آثار كلها ضعيفة الأسانيد لا يقوم بشيء منها حجة والله أعلم بصحة ذلك والذي عليه أكثر أهل العلم بالنسب أن ثقيفا في قيس ومنهم من ينسبهم في إياد وفي ثقيف بطون كثيرة)

قال ناجي الهجاري : ومن ثقيف كثير من الصحابة والتابعين ومن مشاهيرهم الحجاج بن يوسف الثقفي أمير الحجاز والعراقين ولي بحث مفصل عن سيرة هذا القائد المبير ومن البطون المعاصرة من هذه القبيلة ( الحمدة والطويرقي والنمري والسفياني وغيرهم )


12- (الشهراني )شهران من خثعم من كهلان القحطانية قال ابن اسحاق (فأما أنمار فهو والد خثعم وبجيلة قبيلة جرير بن عبدالله البجلي قال وقد تيامنت فلحقت باليمن قال ابن هشام وأهل اليمن يقولون أنمار بن أراش بن لحيان بن عمرو بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ قلت والحديث المتقدم في ذكر سبأ يدل على هذا والله أعلم )البداية والنهاية ج2/ص199
فقال ناس من حول رسول الله يا رسول الله ما سبأ أرض أو امرأة قال لا أرض ولا امرأة ولكن رجل من العرب وله عشرة أبطن فتيامنت ستة وتشاءمت أربعة قالوا من هم يا رسول الله قال أما الذين تيامنوا فكندة ومذحج والأشعريون وحمير وأنمار والأزد وأما الذين تشاءموا فجذام ولخم وعاملة وغسان فقال قائل من القوم يا رسول الله فما خثعم وبجيلة قال بطنان من أنمار

ويروى أن ( أبرهة رجلا حليما ورعا ذا دين في النصرانية ومضى أبرهة على وجهه ذلك يريد ما خرج إليه حتى إذا كان في أرض خثعم عرض له نفيل بن حبيب الخثعمي في قبائل خثعم شهران وناهس ومن اتبعه من قبائل العرب فقاتله فهزمه أبرهة)

ومن بطون بجيلة قسر بن عبقر بطن وهو رهط خالد القسري وعرينة بن نذير بطن ومنهم النفر الذين أغاروا على لقاح رسول الله حتى فعل بهم ما فعل مما قد نقل في حديث أنس وغيره
هذا قول ابن الكلبي في الذين أغاروا على لقاح رسول الله . الإنباه على قبائل الرواة ج1/ص95



13- (الحربي )قبيلة حرب من أكبر القبائل العربية في الحجاز وهي من سعد بن سعد الخولاني الأزدية القحطانية ورجحه الهمداني وأيده عاتق البلادي وكثير من نسابي حرب وقيل هي قبيلة هلالية عدنانية ورجحه القلقشندي وقال ومن بني عامر بن صعصعة أيضاً بنو هلال وهم بنو هلال بن عامر بن صعصعة‏.‏ ومن بني هلال حرب فيما ذكره ابن سعيد‏.‏ قال الحمداني‏:‏ وهم ثلاث بطون‏:‏ بنو مسروح وبنو سالم وبنو عبيد الله‏.‏ قال‏:‏ ومساكنهم الحجاز ومن حرب زبيد الحجاز فيما ذكره الحمداني‏.‏ )
ومممن رجح هذا الرأي شرف البركاتي في رحلته قال : عدد قبائل حرب ثلاثمائة ألف على أقل تقدير ونسبهم ينتهي إلى أشخاص من القبائل العدنانية.وتنقسم قبيلة حرب إلى فخذين : فخذ يقال لهم: بنو مسروح والثاني يقال لهم بنو سالم .
كتاب الرحلة اليمانية (194)
ومنهم من قال إن حرب عبارة عن مجموعة قبائل متحالفة فمنهم قحطانيون ومنهم عدنانيون ويستدل على ذلك أن العدد الكبير لحرب يدل على أنهم مجموعة قبائل متحالفة فيها يمانية كزبيد وفيها عدنانية ككثير من القبائل الحريبة المحيطة بالمدينة المنورة ويقارن هذا العدد بجيرانهم من القبائل الأخرى أمثال ( سليم ومطير وجهينة وعتيبة والأشراف ) .وهذا قول هو الراجح عندي ولا يستغرب إذا وجدنا من قبيلة حرب من يقول إنه منهم حلفا وليس نسبا .
وتنقسم قبيلة حرب إلى سالم ومسروح وقيل غير ذلك وبنو سالم في الغالب مناطقهم حول ينبع والمسروحية حول المدينة و رابغ قال المؤرخ التركي أيوب باشاوتعد قبيلة حرب من أكبر قبائل العرب وخاصة في الأقطار الحجازية )
4- قال السمعاني الحربي بفتح الحاء وسكون الراء المهملتين وفي آخرها الباء المعجمة بواحدة هذه النسبة إلى محلة وإلى رجل فأما النسبة إلى المحلة فهي الحربية محلة معروفة بغربي بغداد بها جامع وسوق وجماعة ينسبون إلى أحمد بن حرب الزاهد النيسابوري منهم أبو عبد الجبار بن يحيى بن سعيد الحربي الأزجاهي فقيه فاضل)


14- شمر(بتشديد الميم) من طيء الكهلانية القحطانية وينقسمون إلى سنجارة وأسلم وعبدة وقيل غير ذلك ومنهم بيت الجربا والرشيد من العبدة من شمر ومنهم عائلة الضاري من زوبع ومسكن شمر منطقة حائل وما حولها ومنهم عدد كبير في العراق في( أبو غريب )وغيرها
ومنهم في العراق من الشيعة



15- غامد من الأزد الكهلانية القحطانية
الغامدي (بفتح الغين المعجمة وكسر الميم والدال المهملة في آخرها هذه النسبة إلى غامد وهو بطن من الأزد منها أبو جعفر محمد بن عبد الله بن عمار بن سوادة المخرمي الغامدي من أهل بغداد)

ومن غامد قديما : النسابة والمؤرخ المشهور لوط بن يحيى بن
مخنف بن سليم بن حارث بن عوف بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد من الأزد وهو بيت الأزد بالكوفة أسلم وصحب النبي ونزل الكوفة بعد ذلك من ولده أبو مخنف لوط بن يحيى. الطبقات الكبرى ج6/ص35

قال الذهبي : توفي سنة سبع وخمسين ومئة (157)وهو من بابة سيف بن عمر التميمي صاحب الردة وعبد الله بن عياش المنتوف وعوانة بن الحكم. سير أعلام النبلاء ج7/ص302



16- بنو عقبة من جذام القحطانية قال ابن خلدون : (وبنواحي مصر من جهة القبلة إلى عقبة أيلة أحياء جذام جمهورهم من العائد وعليهم درك السابلة بتلك الناحية ولهم على ذلك الأقطاع والعوائد من السلطان ويليهم من جهة الشرق بالكرك ونواحيها أحياء بني عقبة من جذام أيضا ورحالة ناجعة تنتهي رحلتهم إلى المدينة النبوية وعليهم درك السابلة فيما يليهم)



17- (الخزاعي )خزاعة من الأزد القحطانية وقيل من المضرية قال ابن عبد البر اختلفوا في خزاعة بعد إجماعهم على أنهم ولد عمرو بن لحي فقال ابن إسحاق ومصعب الزبيري خزاعة في مضر وهم من ولد قمعة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان) قال وإنما قيل لها خزاعة لأنها تخزعت عن عظم الأزد والانخزاع التقاعس والتخلف فأقامت بمر الظهران بجنبات الحرم وولوا حجابة البيت دهرا وهم حلفاء بني هاشم قال أبو عمر لنزول خزاعة الحرم ومجاورتهم قريشا قال ابن عباس نزل القرآن بلغة الكعبين كعب بن لؤي وكعب بن عمرو بن لحي وذلك أن دارهم كانت واحدة
عن أبي هريرة رضي الله عنه:
أن رسول الله قال: (عمرو بن لحي بن قمعة بن خندف أبو خزاعة). وكثير منهم في العراق من الشيعة


18- (السلمي ) بضم السين وسليم بن منصور من مضر العدنانية ومناطقهم حول الكامل وستارة بين جدة والمدينة ومنهم في المغرب العربي مجموعة ومنهم كثيرمن الصحابة والتابعين


19- آل أرسلان الدرزية في لبنان من لخم الكهلانية القحطانية ومنهم شكيب أرسلان المؤرخ المشهور ت1366


20- لحيان من هذيل بن مدركة العدنانية


21- الباهلي (باهلة ) من مذحج الكهلانية القحطانية


22- آل خليفة حكام البحرين من العتوب من عنزة العدنانية وقيل من بني رياح من بني هلال العدنانية وقيل غير ذلك




23- عنزة قبيلة عدنانية وعنزة بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار من كبارهم الرولة ومنهم الشعلان وهي من أكبر القبائل العربية عدداوهي منتشرة الجزيرة العربية والشام والعراق ومنهم بيت التوجري في القصيم والمجمعة ومنهم مشعان بن هذال
قال السمعاني : (العنزي بفتح العين المهملةوالنون وكسر الزاي هذه النسبة إلى عنزة وهو حي من ربيعة وهو عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان قاله ابن حبيب وأحمد بن حباب الحميري وقال :العنزي بفتح العين المهملة وسكون النون وكسر الزاي المعجمة هذه النسبة إلى عنز وهو عنز بن وائل أخو بكر بن وائل وأخوهما تغلب ومن ولد عنز بن وائل عامر بن ربيعة العنزي هكذا ذكره عبد الغني بن سعيد في كتابه)


24- بكيل وحاشد من همدان (بسكون الميم ) القحطانية

25- آل ثاني حكام قطر من المعاضيد من تميم العدنانية

26- آل الصباح من العتوب من عنزة وقيل غير ذلك قال الزركلي : (والأسرة المالكة في الكويت والبحرين تنتمي إليهم)

27- ملوك المغرب من العلويين أصولهم من ينبع عقب الشريف محمد النفس الزكية كما هو مشهور عندهم
قال أبو العباس الناصري وفي سنة أربع وستين وستمائة (664)كان دخول الشريف المولى حسن بن قاسم الحسني من أرض ينبع الحجاز إلى سجلماسة وهذا الشريف هو جد الأشراف العلويين السجلماسيين ملوك المغرب الأقصى في عصرنا هذا أعلى. الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ج3/ص88 وكذا كتاب الحلل البهية للمشرفي


28- ملوك الأردن أصولهم من مكة من عقب أمير ينبع الشريف أبي سعد حسن بن علي بن قتادة الحسني وهم أبناء عمومة أشراف مكة


29- (آل عائض) حكام عسير سابقا من آل يزيد من بني مغيد العدنانية وقيل من عقب يزيد بن معاوية بن أبي سفيان وهذا مستبعد


30- البقوم ( البقمي) من الأزد القحطانية وقال الحفظي ( البقوم مجموعة قبائل من وازع الأزدية ومن بني كلب بن خثعم ومن بني جنب بن سعد العشيرة ومن رجال الحجر ومن حوالة ومن همدان ومن عبيدة ومن بني الحارث بن كعب ) حاشية الرحلة اليمانية
مساكنهم حول الطائف ومنهم الرواجحةومنهم غالية البقمية الوهابية ذكرها الزركلي في كتابه الأعلام (5/ 115)وذكر لها قصة تدل على شجاعتها


31- (آل حميد الدين) حكام اليمن سابقا من الأشراف الحسنيين من عقب إبراهيم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومنهم عالم اليمن محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني وكثير من علماء الزيدية خرجوا من الحجاز قديما سنة 280


32- بلحارث ( حرث ميسان) من الأزد القحطانية وهم غير حرث الأشراف أبناء محمد الحارث النموي القتادي


33- (الحكمي) في جازان من سعد العشيرة من قحطان قال السمعاني : الحكمي بفتح الحاء المهملة والكاف هذه النسبة إلى الحكم وهي قبيلة من اليمن وقد ورد في الحديث حاو حكم وهما قبيلتان من أقصى اليمن والحكم هو ابن سعد العشيرة بن مالك بن عمرو بن الغوث بن طيء قال ناجي الهجاري :والمخلاف السليماني نسبة إلى السلطان سليمان بن طرف الحكمي وقيل المخلاف نسبة إلى
السليما نيين عقب موسى الجون ويتفرع الأشراف إلى الخواجيين والذروات وبني النعمي وبني المعافى والمهاديةوكانت إمارة جازان لهم فترة من الزمن من تاريخ( 393) راجع كتاب الديباج الخسرواني لصاحبه عاكش الضمدي ت1290


34- بنو خالد ( الخالدي ) من هوازن وقيل من عقب خالد بن الوليد رضي الله عنه وقيل من بني مخزوم ومنهم آل عريعر حكام الأحساء سابقا ومناطقهم حول الأحساء ونجد والخليج قال السمعاني : الخالدي بفتح الخاء المعجمة وفي آخرها الدال المهملة هذه النسبة إلى خالد وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه منهم أبو الحسن علي بن محمد بن يحيى بن خالد المروزي الخالدي وأبو علي منصور بن عبد الله بن خالد بن أحمد بن خالد بن حماد بن عمرو بن مجالد بن الخمخام بن مالك بن الحارث بن حملة بن أبي الأسود بن عمرو بن الحارث بن سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بكر بن وائل العدناني الخالدي الذهلي من أهل هراة له رحلة إلى العراق والحجاز

35- الزهراني من الأزد القحطانية قال ابن السمعاني: (الزهراني بفتح الزاي وسكون الهاء وفتح الراء وفي آخرها النون هذه النسبة إلى بني زهران هكذا ذكره ابن ماكولا والمشهور بهذه النسبة جنادة بن أبي أمية الأزدي ثم الزهراني من بني زهران من أصحاب رسول الله شهد فتح مصر وولى البحر لمعاوية)


36- (الزعبي) في الأردن من سليم وبعضهم من عقب عبد القادر الجيلاني وقيل غير ذلك قال ابن خلكان : الزعبي بكسر الزاي وسكون العين المهملة وآخره باء موحدة نسبة إلى زعب بن مالك بن خفاف بن امرىء القيس بن بهثة بن سليم بطن مشهور من سليم وهذه زعب هي التي أخذت الحاج سنة خمس وأربعين وخمسمائة فهلك منهم خلق كثير قتلا وجوعا وعطشا ثم إن الله تعالى رمى زعبا بالقلة. وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ج7/ص231


37- سبيع (بضم السين ) مسكنهم في الخرمة والرياض وهي مضرية عدنانية وهناك (السبيعي ) بفتح السين عالم جليل من التابعين من همدان القحطانية قال ابن السمعاني (بفتح السين المهملة وكسر الباء المنقوطة بواحدة وسكون الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي آخرها العين المهملة هذه النسبة إلى سبيع وهو بطن من همدان وهو سبيع بن صعب بن معاوية بن كثير بن مالك بن جشم بن حاشد)


38- بنو شهر من الأزد ( الشهري )قبيلة كبيرة في النماص ومن كبارهم العسابلة


39- العوازم(العازمي) قبيلة كبيرة في الكويت وحول المدينة


40- (العباسي) من عقب العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه منهم مجوعة في الطائف وجدة والشام وهناك عباسي علوي من أبناء علي بن أبي طالب رضي الله عنه ينتشرون في اليمن والعراق


41- (العقيلي) من عقب عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه ومنهم قديما العالم ( ابن نويرة )ومجموعة في جازان تنتسب إلى عقيل


42- عدوان (العدواني ) قبيلة مضرية عدنانية مسكنهم الطائف وما حولها ومنهم عثمان المضايفي العدواني ممن كان له شأن في أحداث الدولة السعودية الأولى


43- (الََعمري) في الجنوب أزدية قحطانية وهناك عمري من حرب الخولانية الأزدية وعمري (بضم العين) من زهران


44- اليامي من نجران من حاشد القحطانية قال السمعاني : االيامي بفتح الياء المنقوطة من تحتها باثنتين وفي اخرها الميم
هذه النسبة إلى يام وهو بطن من همدان والمشهور بالانتساب إليها الحارث بن عبد الكريم اليامي والد زبيد


45- قريش ( القرشان ) من قريش صليبة لكن لايعرف إلى أي قريش ينتسبون وقيل من ثقيف جيرانهم وهذا رأي مرجوح ومسكنهم الطائف


46- الشيخي (المشايخ ) قبيلة متفرقة داخلة في كثير من القبائل من ذلك حرب وثقيف وفي بلحارث وزهران وقد عدهم كثير من الباحثين من الأشراف وخاصة المتحالفين مع زهران ولديهم ما يثبت ذلك كما يقولون والله أعلم ويقال لهم (الشيخي) و(الشيخ ) من غير الياء


47- الفقهاء(الفقيه) من أشهر قراهم أم الحمض يقولون أصولهم من أدارسة المغرب وقيل غير ذلك والله أعلم . (قبائل الطائف (128)وليس كل فقيه منهم


48- فهم (الفهمي )مضرية عدنانية مسكنهم بالقرب من الليث

49- المالكي (بنو مالك ) من بجيلةقوم جرير البجلي وقيل من ثقيف


50- هذيل (الهذلي) مضرية عدنانية ومنهم الطلحي والحساني


51- ال الخالص(الخالصي) ويقال آل مغامس من عقب علي بن مظاهر الأسدي ومسكنهم في ديالى في العراق

52- الجبور (الجبوري ) من زبيد القحطانية
ومسكنهم العراق واسم الجبور مشتق من اسم جدهم وهو جبر وهو جد قبيلة العزة (العزاوي) والجنابيين (الجنابي ) والدليم (الدليمي) والعبيد (العبيدي). كتاب عشائر العراق(140)


53- (الجنابي) يقال أنهم من عقب زهير بن جناب الكلبي القضاعي وقيل غير ذلك


54- خزعل (الخزعلي) من خزاعة القبيلة المضرية وقيل الأزدية


55- (السعدون) أمراء المنتفق وهم أشراف حسينيون من عقب الحسين الأصغر بن علي زين العابدين


56- قبيلة (الظفير) هو اتحاد قبائلي من عدة قبائل من بني لام الطائية وهم موجودون في نجد والكويت والعراق ومنهم بيت أبا ذراع من الصمدة بطن كبير من الظفير ذكرهم القاضي الأسدي صاحب كتاب (الجواهر الحسان في تاريخ أبي عريش وجازان )ونسبهم إلى الأشراف أبناء راجح بن قتادة بن إدريس الحسني والله أعلم وأرجو أن يتيسر لي الاطلاع على كامل أصل المخطوط للتحقيق في نسب هذا البطن وهم من كبار الظفير


57- العجمان (العجمي ) من يام من همدان القحطانية ومنهم ابن حثلين وأمراء الرس آل العساف من حاضرة العجمان


58- آل نهيان حكام الإمارات من (آل بو فلاح ) الدواسر وهم من الأزد القحطانية وقيل من تغلب كما سبق


59- بنو مرة (المري ) من يام من همدان القحطانية وقيل من مرة بن عبد مناف وهي أكبر قبيلة في شرقي الجزيرة العربية وهم معروفون بقص الأثرويسمونه قص الجرة


60- الحويطات (الحويطي) في شمال الجزيرة العربية من طئء وقيل غير ذلك ومنهم عودة أبو تايه الحويطي توفي سنة 1342وله قصة ذكرها الزركلي في الأعلام (5/93).


61- آل فضل من طيء ومنهم آل إبراهيم من هذه الأسرة أمير ينبع سابقا حمود بن إبراهيم وأخوه عبد العزيز بن إبراهيم أصهار الأسرة المالكة في السعوديةاقال ابن حجر:فضل ابن ربيعة بن خازم بن علي بن مفرج بن دغفل بن جراح بن سيف الطائي ثم الثعلي قال ابن خلدون : هذا الحي من العرب يعرفون بآل فضل رحالة ما بين الشام والجزيرة وتربة نجد من أرض الحجاز يتقلبون بينها في الرحلتين وينتسبون في طيء .




وأخيرا هذا ما لدي فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فحسبي أني اجتهدت ولا يلام المرء بعد اجتهاده وصلى الله على محمد وآله وسلم .




كتبه : ناجي بن تركي الهجاري الحسني
المدينة المنورة عام 142
منقول


التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 25-03-2011 الساعة 07:30 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-10-2010, 12:55 AM
الحميداوي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 15-03-2010
المشاركات: 119
افتراضي

موضوع رائع

و الشكر موصول لكاتبه و لك أخي الكريم

لاكن أعتقد هنالك خطاء يجب تصحيحه

بلنسبة لقبيلة باهله

ذكرت انها من مذحج

و هذا غير صحيح

بل هي قبيلة قيسية مضريه

و أعتقد سبب الالتباس انه

اسم باهله مأخوذ من جدة هذه القبيلة التي هي في الأصل

مذحجية قحطانيه

و هي باهلة بنت صعب بن سعد العشيرة

بن مالك (مذحج)

هذا من جانب

و بلنسبة للعقيلي

برأيي هذا اللقب لا ينحصر في ذرية

عقيل بن أبي طالب الأشراف

أعتقد هنالك أكثر من عائلة و قبيلة تحمل هذا الاسم

و طبعا فقط في السعودية من غير الوطن العربي

مثل العقيلي في الجبور في بني خالد

و هنالك قبيلة عقيل بن كعب العامرية الهوازنيه

و الله اعلم

حياك الله
__________________

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-10-2010, 02:30 AM
الصورة الرمزية بدوي ابو حمد
بدوي ابو حمد غير متواجد حالياً
أمين سر قسم البحث عن الاصول
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2010
المشاركات: 109
افتراضي

حياك الله اخي الحميداوي
بالنسبه لباهله هو موضع خلاف وانت تعلم
وبالنسبه للعقيلي فهم فعلا متعددون وقد ورد اسم العقيلي في كثير من القبائل
شكرا لمرورك ونورت الموضوع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-10-2010, 03:07 AM
ابو صقر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة مطير
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2010
العمر: 31
المشاركات: 160
افتراضي

شكرا لك على الموضوع اخي الفزاري وبالنسبه لقبيلتي المطيري نسبها يعود لمطير بن الحكم المذحجي وقيل مطير بن خثعم وبها احلاف من بني عبدالله بن غطفان وواصل من جذام
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-10-2010, 03:12 AM
الصورة الرمزية بدوي ابو حمد
بدوي ابو حمد غير متواجد حالياً
أمين سر قسم البحث عن الاصول
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2010
المشاركات: 109
افتراضي

شكرا ابو صقر لمروركم الكريم ونورت الموضوع
وشكرا علي المعلومات عن قبيله مطير ونعم وبارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-03-2011, 12:00 AM
ابو عمر ال فضل غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2011
العمر: 46
المشاركات: 8
افتراضي النسابون العرب (والمشتركين بالمنتدى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع استفسار عن شجرة نسب
نحن اسرة تتكون من ثلاث عائلات في مدينة الموصل بالعراق
وهي عائلة قاسم وعائلة يحيى وعائلة الياس ولهم ذرية كثيرة من الاولاد والاحفاد وبيوت كثيرة منتشرة في احياء الموصل
ترجع هذه الاسر الى جد واحد هو احمد بن محمد بن عمر بن محمود بن( هسام او هشام) بن رشيد بن الحاج علي حمص وحماه السورية *وكان احمد يلقب بالكردي لان امه كردية وزجته كردية وهي (نوره اسماعيل تازة )الذي كان يعمل فران بالجيش التركي كان لاحمد جدنا المولود سنة 1870م له اربعة اولاد الكبير هو جاسم مواليد 1890م والذي كان ضابط في الجيش التركي برتبة يوز باشي وقاسم مواليد 1896م ويحيى مواليد 1901م والياس مواليد 1906م كانو يعملون في النقل النهري للبضائع بين الموصل وبغداد عبر نهر دجلة بواسطة قوارب خشبية (طرادات)ولهم ذرية من الاولاد والاحفاد في احياء عديدة من الموصل
اول جد لهذه الاسرة جاء الى الموصل هو محمد بن عمر بن محمود والد احمد الكردي والذي كان يعيش مع اسرته في منطقة جزيرة ابن عمر (بوطان)التركية وله املاك ومصالح في هذه المنطقةوكان لاسرته علاقة وطيدة مع عشيرة كردية بوطانية شيخها في ذلك الوقت اي قبل الحرب العالمية الاولى هو المدعو مصطفى باشا وقد سكن مع اسرته بالموصل في محلة الشهوان في الجانب الايمن من المدينة وكان يعمل في تجارة التبغ(الدخان)في منطقة باب الجسر بالموصل
علمنا من كبار السن في الاسرة بان الموطن الاصلي لاجدادنا هو حمص وحماه السورية وان نسبنا يرجع الى عشيرة ال فضل من قبيلة طي العرب
المطلوب معلومات عن شجرة ونسب عائلة اية عائلة حموية او حمصية من ال فضل من قبيلة الطي ترجع اليها اسرتنا لكي نكمل شجرة النسب للتواصل مع اعمامنا وابناء عمومتنا في حمص وحماه السورية او بوطان التركية
(((نهيب بكل انسان غيور لديه اي معلومات يساعدنا بها عن هذه الاسرة في حمص وحماه السورية وشجرة نسبنا تعزيزا لصلة الرحم وتمسكا بديننا الحنيف والله ولي الصالحين*****
هذا والسلام عليكم ورمحمته وبركاته
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-03-2011, 12:08 AM
الصورة الرمزية خليل المطيري
خليل المطيري غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة مطير
 
تاريخ التسجيل: 10-07-2010
الدولة: بيت ربعـــــــــــي عزي
العمر: 28
المشاركات: 883
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك خير استاذ بدوي علي طرحك القيم
__________________


جمر انتي يا مطير وشيوخك غوالي
كلمتهم ما فيها عيب واجولهم حكاوي
وين ماتـــرح الناس حـوالـيكـ يجوكـ
كلمتكـ حق ما فيها ريب تبجي انت
مــــطـيــــري يا غالي
خـلــيــل المــطـيـــري



رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-03-2011, 12:43 AM
الصورة الرمزية الميزاني المطيري
الميزاني المطيري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-06-2010
الدولة: وادي حجر والحجاز مامثلها دار
المشاركات: 226
افتراضي


مشكور اخي الكريم بدوي ابو حمد .. وجزاك الله الف خير على طرحك القيم والمفيد ..

اما مشاركتك يا ابو صقر .. لااعلم لية تقحم قبيلة مطير الغطفانية في بني الحكم وهي صريحة النسب في غطفان .. من بني منظور بن سيار الفزاري ( الملقبون بالماطرون .. المطران وقصة لقبهم معروفة في قصة زواج الحسن بن الحسن بن علي ) ومعهم بني عبدالله بن غطفان ؟
صدقني سيكون هناك رابطة لقبيلة غطفان ,,وسنحرر الملتصقين في غطفان على غير وجه حق وهم معروفين ويعرفون إنفسهم ..
البعض للأسف الشديد متخفين وراء أسماء مستعارة ويدسون السم في العسل .. لكن موعدكم في رابطة غطفان ..
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-03-2011, 02:35 AM
ابو دغيم المطيري غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: 09-03-2011
المشاركات: 5
افتراضي

سعادة الاخ بدوي ابو احمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ورد في موضوعكم هذا بتاريخ 8/10/2010م

حيث نسبتم قبيلة مطير إلى غطفان

وهذا خطأ تاريخي كبير جدا وهو منتشر بين العامة والكثير منهم من يؤمن بهذا القول الخاطئ

اخي العزيز

لا اعلم عن مصدر قديم نسب قبيلة مطير إلى غطفان

وارجو ان تنبهني او تعلمني عن وجود مصدر واحد ينسب قبيلتي مطير إلى غطفان

فكثير من العامة الجهال في الانساب يستندون على قول القلقشندي حيث قال ذكر القلقشندي في كتابه "نهاية الإرب في معرفة نسب العرب" أن المطارنة من فزارة من العدنانية .

قلت : الرجل ذكر المطارنة وهم بنو مطر وجمعهم المطارنة او المطريون ولو كانوا نحن لقال ( مطير او المطران او المطيريون )

وعلى هذا ابطل عندي هذة الحجة التي استند عليها بعض الاخوة جهلا منهم وضنوا ان المطارنة هم مطير وهذا خطأ , فالمطارنة هنا هم بنو مطر من فزارة ولا اعلم عن وجودهم الان ولكن حسب مااعرف وسمعت انه يوجد عشائر كثيرة باليمن تحمل اسم بنو مطر بل وحدثني احد اليمانيين وهو اخ عزيز علينا اسمه سعد الاهدل حيث قال لي واكد لي بوجود بعض العشائر اليمنية التي ترجع بنسبها الى فزارة من غطفان .

واخيرا اود ان اعطيكم نبذة عن نسب قبيلتي مطير الحكمية القحطانية

بسم الله وبه نستعين

قبيلة مطير الحكمية القحطانية

وقد ورد في عدد من المصادر ان بنو مطير " ( وهي قبيله قحطانية يعود نسبها ) نسبة الى جدهم مطير بن على بن عثمان بن أبي بكر الحكمي"( وانتشرت هذه القبيله في الحجاز والقصيم وشمال المملكة ولهم تفرعاتهم الكثيرة وليس كما يقال انهم عدنانيون والمصادر المشيرة الى ذالك كثيره وقد ذكرها الكثير من النسابين انهم يعودون الى قبيلة بني الحكم ومنهم قسم كان في اليمن ونزح الى الحجاز و كانوا اهل علم فسكنو الحجاز واشتهر منهم الكثير بعلمهم في الدين).

مطير من بني الحكم بن سعد العشيرة فهي أسرةٌ علميةٌ تنتسب إلى جدِّها مطير بن عليّ بن عثمان بن أبي بكر الحكمي، وهذا الرجل مات حفيدُه المباشر محمد بن عيسى بن مطير سنة 744 هـ [ انظر ترجمته في: الدرر الكامنة]، فيظهر من هذا بجلاء أنَّ مطيراً الحكمي من أهل القرن السابع وقد يكون ممَّن أدرك الثامن. [ وفي خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر للمحبِّي ت 1111 هـ كلمةٌ عن مطير الحكمي وأسرته من بعده ومكانتهم في العلم واعتقاد الناس فيهم ].


خلاصة قولي في هذه المسألة: إنَّ التحقيق التاريخي يثبت ان قبيلة مطير الحجازية والنجدية هم من ذرية مطير بن على بن عثمان بن أبي بكر الحكمي من بني الحكم بن سعد العشيرة القحطانية.

فجميع القبائل التي تحمل اسم ( المطيري او المطران او مطير او المطيريون فهم بالاصل من منبع واحد واصل واحد لا فرق بينهم فهم جميعهم من سلالة مطير بن على بن عثمان بن أبي بكر الحكمي من بني الحكم بن سعد العشيرة القحطانية.

واخيرا تقبل احترامي وتقديري لشخصكم الكريم
وكما اشكر ايضا مشرف مجلس مطير ابو صقر على قول الحق
والشكر ايضا موصول لكل الاخوة والاحبه والقائمين على هذا المنتدى المحترم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-03-2011, 02:29 PM
بو خالد غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 20-01-2011
المشاركات: 528
افتراضي

الموضوع ملخبط من فوق وتحت بس بعض القبائل نسبها صحيح والباقي غلط
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-03-2011, 09:20 AM
الصورة الرمزية كاشف الخفايا
كاشف الخفايا غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 10-03-2011
العمر: 39
المشاركات: 73
افتراضي


نسب قبيلة الرشايدة " عبس "

,,, بقلم ,,, منصور الزهيري العبسي ,,,


اولا : احيي كافة عشائر وقبائل بني عبس الغطفانية, واخص التحيه ابناء العم قبيلة الرشايدة العبسية الغطفانية الكريمة .

وبناء على طلب كثير من ابناء العشائر العبسية بأن اكتب وأوضح للجميع تاريخ ونسب العشائر العبسية, نرد على هؤلاء الاخوة الاجلاء وبكل فخر, نحن يشرفنا بأن نكون خدام لعشائر بني عبس كافه, وبناء على هذا الطلب قررت ان اكتب لكل عشيرة من بني عبس موضوع مخصص لها حتى تعم الفائدة للجميع .

قبيلة الرشايدة العبسية

الرشايدة ( بنو رشيد ) احدى عشائر بني عبس من غطفان وهي منتشرة في كافة الدول العربية تقريبآ, والذي اعلمه انهم لهم تواجد في جزيرة العرب وفلسطين والسودان ومصر وليبيا وارتريا وتونس والجزائر, ولا اعلم عن تواجد لهم في المغرب او موريتانيا وان كان لهم تواجد في هاتين الدولتين العزيزتين ارجو من الاخوة القراء ابلاغي ولكم جزيل الشكر والعرفان .

يرجع نسب قبيلة بني رشيد إلي عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وهم من القبائل العربية الاصيلة فمنهم كما يقول العياد في كتاب الاتجاه الاسلامي بالشعر السعودي الحديث خالد بن هرم بن سنان و عنترة بن شداد , وحذيفة بن اليمان الصحابي الجليل ومنهم زهير بن جذيمة بن رواحة سيد عبس حتي شملت غطفان ومنهم قرة بن حصين بن فضالة بن زهير بعثه النبي صلي الله عليه وسلم داعياً للإسلام إلي بني هلال بن عامر كما ذكر المؤرخون أن من بطون عبس رشيد العبسي والشهير بالزول من عبس وهو من أعيان القرن الثامن الهجري وقد أطلق لقب الزول علي رشيد العبسي لشجاعته النادرة وقد طغى أسم قبيلة بني رشيد ( الرشايدة ) نسبة لجدهم رشيد والذي ذكرت شجرة ومخطوطات لدى عمد وشيوخ بني رشيد في السودان أن رشيد الزول هو : رشيد بن مرشود بن سعد بن بريعص بن رشيد بن مريبيع بن سلمان ابن مبارك بن مرشود بن راشد بن مريبيع بن ربيع بن الحارث بن حذيفة بن سالم بن خراش بن سعد بن مالك بن الربعي بن خراش بن بجاد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن ( عبس ) بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

قبيلة الرشايده العبسيه تملك جزء كبير جداً من جزيرة العرب فمن شمال المدينه الى حدود حائل بمسافة اكثر من 500 كيلو متر ومن حدود قبيلة حرب الكريمه شرقاً الى حدود قبيلة جهينه الكريمه
غرباً بحدود 400 كيلو فضلاً عن اننا نمتلك ارض(ضلع رشيد) ابانات الشهيره في منطقة القصيم .ويعلم الجميع انها المسيطره في دولة الكويت ويعلمون ان الرشايده يملكون ارض بمساحة اكبر من نجد من حدود مثلث حلايب في مصر الى كسلا الى العمق الاريتري
2_يعلم الجميع ان قبيلة الرشايده تسكن حرة بني رشيد منذ نشئتها ولم تتزحزح فهي وريثة عبس
3_ في كتب التاريخ والانساب تقول أن أعرق وسم في قبائل العرب وسم الكفه هو وسم وملك بني رشيد. وهو وسم عبس الغطفانيه والرشايده الوحيده من بين قبائل العر ب التي تمتلك وسم موروث منذ اكثر من 1500سنه .

قال الشيخ العلامة محمد البسام رحمه الله (( ومنهم ذوي رشيد الذين قامت بتوضيح أفعالهم الأسجاع والأناشيد ، الجايدون إذا الجود عدم الصامدون الحرب إذا لم يجد أهلها منصدم ، شادوا عمادها وأحيوا من السنة الشهباء جمادها عدد سقمانهم عشرة الاف ولا أظن لهم من الخيل مطاف )) كتاب درر المفاخر للعرب الاواخر ص33 .

ويقول العلامة الشيخ حمد الجاسر في كتابه في شمال غرب الجزيرة (( وإذ نظرنا إلي قبيلة بني رشيد وجدناها تسيطر علي أماكن منيعة ووجدناها لاتختلف عن غيرها من القبائل العربية الصريحة النسب في كثير من عاداتها واخلاقها . إن قبيلة بني رشيد منتشرة في أودية الحرة الشرقية من الحجاز التي كان يطلق عليها قديماً أسماء كثيرة منها حرة النار وحرة ليلي وهما في الواقع حرتان متجاورتان وحرة غطفان وام صبار وتقع في وسطها واحة خيبر وفي شرقها واحة فدك المعروفه الأن بأسم الحائط والحويط والحائط هو فدك والحويط كان يسمي يديع بالياء المثناه التحتيه بعد دال مهملة فياء أخري فعين مهملة . هذه الحرة أو مجموعة الحرار يسيطر علي القسم الشرقي منها قبيلة بني رشيد في هذا الجزء لاشك انه قديم . مما يحمل علي القول ان فروعاً كثيرة من قبيلة بني رشيد الحاضره هم من بقايا قبيلتي غطفان ومحارب العدنانية الاصل والغالب ان القبائل كثيراً ما تحافظ علي أوطانها وخاصة إذ كانت منيعة بجبالها واوديتها كالحال في بلاد بني رشيد الآن وعل كل حال فإن في بني رشيد من الاصالة ومن الاخلاق العربية ولهم من المميزات القبلية )) .

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين .

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-03-2011, 09:23 AM
الصورة الرمزية كاشف الخفايا
كاشف الخفايا غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 10-03-2011
العمر: 39
المشاركات: 73
افتراضي


قبيلة الرشايدة حماة اهل السنه والجماعه

قال الشيخ العلامة محمد البسام التميمي رحمه الله .. المتوفى سنة (1246هـ) الموافق)1830م ) .. في كتابة " درر المفاخر في اخبار العرب الاواخر " : (( ذوي رشيد الذين قامت بتوضيح أفعالهم الأسجاع والأناشيد ، الجايدون إذا الجود عدم الصامدون الحرب إذا لم يجد أهلها منصدم ، شادوا عمادها وأحيوا من السنة الشهباء جمادها عدد سقمانهم عشرة الاف ولا أظن لهم من الخيل مطاف )) ص33 . انتهى ..

فالمعروف والمشهور ان قبيلة الرشايدة العبسية كانوا ولا زالوا من انصار واسود اهل السنه والجماعه وكانوا الرشايدة الكرام من انصار دعوة الشيخ المجدد " محمد بن عبدالوهاب التميمي "

فطوبى لقبيلة الرشايدة العبسية الغطفانية العريقة بأن تكون من اهل السنة والجماعه وان يكونوا حماة اهل السنه والجماعه .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12-03-2011, 11:58 PM
ابو عمر ال فضل غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2011
العمر: 46
المشاركات: 8
افتراضي

ما هي شجرة نسب ال فضل
الذهب(الحمصية)
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13-03-2011, 02:30 PM
ابو عمر ال فضل غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2011
العمر: 46
المشاركات: 8
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلي امل في الله ثم بكم لمعرفة نسبي وشجرة قبيلتي
(ال فضل العيسى الحمصية من طي )
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13-03-2011, 02:43 PM
ابو عمر ال فضل غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2011
العمر: 46
المشاركات: 8
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز (كاشف الخفايا )
ارجو متابعة امري المسبق بشان نسبي ال فضل الحمصية وشجرة العائلة ولك مني كل الامتنان
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 13-03-2011, 03:30 PM
ابو عمر ال فضل غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 18-02-2011
العمر: 46
المشاركات: 8
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
كيف اصل لشجرة ال فضل الحمصية سوريا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 15-03-2011, 07:10 AM
عمر الحنيان الحسني غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 13-11-2010
العمر: 39
المشاركات: 104
افتراضي

آل صباح وآل خليفه والجلاهمة ليسو من عنزة
آل صباح وآل خليفه والجلاهمة هم من بني عتبه من بني هلال من هوازن
وآل سعود من بني حنيفه
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 17-03-2011, 09:41 AM
السيد الشريف منصور غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 17-03-2011
العمر: 34
المشاركات: 71
افتراضي

قبيلة الرشايدة من بني هاشم من سلالة هارون الرشيد العباسي الهاشمي القرشي

والرشايدة العباسيين معهم حلفاء من سلالة الحسن والحسين " رضي الله عنهما "

شهادة الرابطة الوطنية للشرفاء الآدارسة


هنا شهادة اعتراف (( من الرابطة الوطنيه للشرفاء الادارسة )) تقول ان قبيلة الرشايدة من سلالة هارون الرشيد العباسي الهاشمي القرشي



وهنا شهادة نسب للسادة " الشريجات " الشريجة من السادة البدران من الرفاعية




وهذة بطاقة نسب العلامة السيد مطير مجبل مطير الشريجة المحترم



وهنا تعين السيد الشريف النسابة " مطير مجبل مطير الشريجه " ليكون أمين نسب السادة الاشراف في دولة الكويت





من قبائل الجزيرة العربية يرجع نسبها الى بني العباس بن عبدالمطلب والرشايدة هم من ذرية محمد الآمين بن هارون الرشيد العباسي الهاشمي القرشي . ويطلق عليهم لقب الزبيديين وذالك نسبتآ لجدتهم زبيدة والدة محمد الآمين زوجة هارون الرشيد العباسي الهاشمي القرشي " رحمة الله تعالى "
وقد دخل مع الرشايدة عشائر من السادة الآشراف الحسينيين والحسنيين .


ديار قبيلة الرشايدة :
الجزيرة العربية عامة , السودان , مصر , الآردن , ليبيا , فلسطين .


امير قبيلة الرشايدة :
من اسرة (( المسيلم ))


عشائر قبيلة الرشايدة الهاشمية :
صياد
العونه
المهيمزات
العجارمه


المصادر والمراجع :
عون الروضان
صــ 59
- القبائل العراقيه ليونس أبراهيم السامرائي صــ 60.61.62 ج1
- موسوعة القبائل العراقيه تأليف ثامر عبدالحسن العامرى صــ 309.310.311 ج4 مكتبة الصفا والمروة لندن .
لب الالباب للاسيوطى صـــ 353 ج1
السمعاني صـــ 67 ومابعد ج 3
الاكمال لابن ماكولا صــ 138 ج4
الرحلة الحجازية محمد لبيب البتنوني ص 51
الرحالة البريطاني ديكسون,( صاحب كتاب عرب الصحراء
كتاب (الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر)

الادلة والمصادر التي تثبت ان قبيلة الرشايدة من ذرية هارون الرشيد العباسي الهاشمي القرشي :





هذا جزء من كتاب : (الرشايدة) .. للاستاذ | السني بانقا ..عام 1970 م .. وهو مستلقي معلوماته من رواة الرشايدة ذالك الحين : (( الرشايدة من ذرية هارون الرشيد العباسي الهاشمي القرشي العدنان ))



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 129604 الابعاد 246KB.

لاحظوا معي الروايه عن طريق أحد أبناء القبيله .. أنظروا الهامش !!


قبيلة الرشايدة العباسية الهاشمية دخل معها بعض العشائر الهاشمية من الحسينيين والحسنيين



عشيرة العجارمة من الرشايدة الهاشمية وهم عشيرة من ظمن العشائر المذكورة في قبيلة الرشايدة الهاشمية وهم اشراف النعيم من السادة الحسينين كما ورد في المصادر التاريخية القبائل العراقية للسامرائي ص664ج2وص665 وغيرة مصادر كثيرة وهذا للعلم والأطلاع



نسب أل الصياد المشهور والمنتشر في البلدان بفضل من الله العزيز الغفور ، وهذه سلسلة نسبهم الكريم :

عز الدين أحمد الصياد بن عبد الرحيم ممهد الدولة بن عثمان سيف الدين بن حسن بن محمد عسلة بن حازم بن احمد المرتضى بن على الاشبيلي بن رفاعة الحسن المكي بن مهدي المكي بن محمد المكي بن قاسم الحسن بن حسين الرضى بن احمد الاكبر بن موسى ابو سبحة بن ابراهيم المرتضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن على بن ابي طالب زوج فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم


مراجع ذكرت ال الصياد:

هناك الكثير من المراجع التي تذكر نسب آل الصياد أو تفرعاتهم عدا الوثائق القديمة والمشجرات المصدقة والمختومة بإختام النسابين والعلماء والقضاة والسلاطين ورجال الدولة وابناء العمومة . وسنقتصر هنا على عرض الكتب التي ذكرت نسب أو تراجم لبعض آل الصياد :

- المعارف المحمدية في الوظائف الاحمدية - السيد عز الدين أحمد الصياد الرفاعي الحسيني (ولد 574 - توفى 670هـ) - طبع بمطبعة محمد افندي مصطفى بمصر سنة 1305 هـ .

- تاريخ الخلفاء العباسيين - ابن الساعي ( ولد 593 ببغداد وتوفى 674هـ).

- الرشحات الحسنية على النفحة المسكية - عز الدين أحمد بن ابراهيم بن عمر الفاروثي الشافعي (ولد 614 - توفى 694 هـ) - دار البشائر بدمشق - الطبعة الاولى 1420 .

- إرشاد المسلمين لطريقة شيخ المتقين - أبي عمر عز الدين أحمد بن الامام ابراهيم محي الدين أبي اسحاق بن الامام ابي الفرج عز الدين عمر الفاروثي الاحمدي الشافعي - تم تأليفه سنة 684 هـ - طبع بمطبعة محمد افندي مصطفى بمصر سنة 1307 هـ.

- خلاصة الاكسير في نسب سيدنا الغوث الرفاعي الكبير - الامام على أبي الحسن الواسطي الشافعي (ولد 653 - توفى 733 هـ) - طبع بالمطبعة الخيرية بالجمالية سنة 1306 هـ .

- ترياق المحبين في طبقات خرقة المشايخ العارفين - تقي الدين عبدالرحمن أبي الفرج بن عبد المحسن الانصاري الواسطي الشافعي (ولد 674 - توفى 744 هـ) - طبع بالمطبعة المصرية سنة 1305 هـ .

- صحاح الاخبار في نسب السادة الفاطمية الاخيار - السيد الشريف عبدالله محمد سراج الدين بن السيد عبدالله الصيادي الرفاعي ولد بواسط العراق سنة 793 وتوفى ببغداد سنة 885 هـ - طبع بمطبعة محمد أفندي مصطفى بمصر في صفر 1306 هـ

- روضة الناظرين وخلاصة مناقب الصالحين - الشيخ أحمد بن محمد الوتري توفى سنة 980 هـ - طبع بالمطبعة الخيرية بالجمالية سنة 1306 .

قاموس العاشقين - الشيخ عبد المنعم العاني الراوي - تم تأليف حوالى سنة 1113 - طبع بالمطبعة الادبية سنة 1302 هـ .

العقود الجوهرية في مدائح الحضرة الرفاعية - أحمد عزت باشا العمري الموصلي - طبع بمطبعة محمد افندي مصطفى بمصر سنة 1306 هـ .

الكتب التي من تأليف السيد محمد أبي الهدى الصيادي الرفاعي ( ولد 1266 – توفي 1328 هـ) :

- الروض البسام في أشهر البطون القرشية بالشام - طبع بمطبعة الاهرام بالاسكندرية سنة1892م

- الفرقان - تم تأليفه سنة 1323 هـ - طبع بمطبعة الهلال بالفجالة مصر سنة 1906 .

- سلاسل القوم - تم تأليفه في 1315 هـ - طبع بمطبعة السعادة بجوار محافظة مصر .

- بهجة الحضرتين في آل الامام ابي العلمين - تم تأليفه في 6/7/1323 هـ - طبع بمطبعة النهضة العربية بحلب .

- تنوير الابصار في طبقات السادة الرفاعية الاخيار - طبع بمطبعة دار الطباعة سنة 1306 .

- ذخيرة المعاد في ذكر السادة بني الصياد - طبع بمطبعة محمد أفندي مصطفى .

- صوت الهزار وزيق العذار - طبع بمطبعة التمدن بمصر سنة 1320 هـ - 1903 م .

- التاريخ الاوحد للغوث الرفاعي الامجد - طبع بالمطبعة المحروسة .

- الروضة الندية في تراجم سلسلة السلالة الطاهرة الاسعدية - مصطفى أفندي رشدي الدمشقي بن إسماعيل أفندي - طبع بالمطبعة الخيرية في ريع الاخر سنة 1309 هـ .

- الفريدة الدرية - تأليف محمد طاهر آل الملا الكيالى الرفاعي - طبع بالمطبعة المصرية بالاسكندرية سنة 1317 .

- الاعلام – خير الدين الزركلي .

- هدية العارفين – اسماعيل الباباني.

- الشيخ المؤرخ عبد الرزاق البيطار (1253-1335 هـ) ذكر في كتابه(حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر): عدة شخصيات من آل الصياد مسلسلا نسبهم الى الامام على بن ابي طالب.

- المؤرخ العلامة السيد اسماعيل بن محمد الوشلي التهامي الحسني (توفى 1356 هـ) في كتابه : نشر الثناء الحسن .

- نور الانوار في فضائل وتراجم وتواريخ ومناقب ومزارات آل البيت الاطهار - السيد حسين محمد الصيادي الرفاعي من علماء الازهر ورئيس رابطة الاشراف الكبرى العالمية بمصر - طبع سنة 1356 هـ .

- الدرر البهية في الانساب الحيدرية والاويسية - السيد محمد ويس الحيدري الحسيني - طبع بمطبعة الاصيل حلب 1405هـ (الطبعة الاولى 1376) .

-من بعض انساب العرب أعالي الرافدين - د. خاشع المعاضيدي .

- يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه: السيد أحمد الرفاعي (حياته – اثاره) .

- يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه : القبائل العراقية الجزء الاول والثاني.

- يونس الشيخ ابراهيم السامرائي في كتابه : القبائل والبويتات الهاشمية في العراق.


- السيد محمد حسين الحسيني الجلالي في كتابه : جريدة النسب لمعرفة من انتسب الى خير أب.

- د. محمد شريف عدنان الصواف في كتابه : (معجم الاسر والاعلام الدمشقية)

- موسوعة العشائر العراقية - تأليف ثامر عبد الحسين العامري - مكتبة الصفا والمروى لندن .

- من شجر الانساب - عبد اللطيف الشيخ على المحاميد - طبع بمطبعة الاتحاد سوريا - الجزء الاول 1996 ، والثاني 2000 .

- جريدة النسب لمعرفة من أنتسب لخير أب - تأليف محمد حسين الجلالي الحسيني - الطبعة الاولى 1418 - 1998 مطبعة النجمة الاردن .

- تراجم منمنات - الشيخ عبدالحكيم بن سليم عبدالباسط (ولد سنة 1330 - توفى سنة 1415 هـ) - الطبعة الاولى 1420 .

- تاريخ وبيوتات آل البيت في بلاد الرافدين - السيد فتحي عبدالقادر سلطان الصيادي - دار المحجة البيضاء بيروت - الطبعة الاولى 1423 .

- نقابة الأشراف بجمهورية مصر العربية – مجلة الاشراف - عدة أعداد ذكرت فروع عديدة لآل الصياد.


العونة من السادة الاشراف العبادلة وهم من ذرية الامام الحسن بن الامام علي بن ابي طالب " عليهم السلام "

وقد دخل مع قبيلة الرشايدة كثير من العشائر الحسنية والحسينية عن طريق الحلف والمجاورة , وهنا نفهم ان قبيلة الرشايدة جلها من ولد محمد الامين بن هارون الرشيد والجزء الاخر من ذراري الامامين السبطين الحسن والحسين رضي الله عنهما .



وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-03-2011, 03:49 AM
الصورة الرمزية فهد القثامي
فهد القثامي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 19-03-2011
المشاركات: 105
افتراضي

عتيبه ليست من هوازن الرجاء تحري الدقة مرة اخرى
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 19-03-2011, 03:50 AM
الصورة الرمزية فهد القثامي
فهد القثامي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 19-03-2011
المشاركات: 105
افتراضي


أخطاء المؤرخين والباحثين المعاصرين في نسب هوازنية عتيبة


سبق وقد طرح هذا الجزء من الموضوع في بحث تحت عنوان تحقيق حجج النفعه والطفحه عندما وجه إليه من قبل أحد الأعضاء في منتديات النفعة بقوله جميع كتب النسب وجهابذة التأليف فيها اقروا هوازنية عتيبة وسعدية بني سعد الهوازني وأحببت أن أفرد له موضوع مستقل وكان ردي على الأخ الفاضل الأتي


قلت : أين كتب النسب وجهابذة التأليف الذين أقروا هوازنية عتيبة وسعدية سعد هوازن ؟
الذين تكلمت عنهم وأنهم جهابذة التأليف وما سطروا في أسفارهم الحديثة قولهم باطل في باطل وذلك لعدة أمور نذكرها .


1 ـ من هؤلاء الجهابذة من جعل عتيبة في بني هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بن بكر بن هوازن


وهو قول بن لعبون 1242هـ :"عتيبة بطن من بني هلال بن عامر بن صعصعه
وقول الأستاذ وجدي بن عبدالله المغربي الأدريسي : " وهناك أعداد كبيرة جداً من قبيلة بني هلال التي بقيت في عتيبة وهم بنو عمومتهم وأقرب القبائل لهم ، وهناك من التحق بمطير وبشمر


وكذلك قول بحاثة النت هنيدس الروقي " أن عتيبة بطن من بني هلال بن عامر بن صعصة ناقل عن بن لعبون وعن وجدي المغربي الأدريسي .


قلت : على ماذا أستندوا هؤلاء بهلالية عتيبة ؟ هل يوجد جواب شافي من أصحاب الطرح الهلالي ؟! وقد رد الباحث راشد الأحيوي على هنيدس حول هلالية عتيبة وفند مزاعمة في بحث له تحت اسم الإصابة في تحقيق نسب شبابة .




2 ـ ومنهم من جعلها في بني عامر بن صعصعة بن معاوية بن بن بكر بن هوازن


قال الشيخ بن بليهد رحمه الله :"عتيبة بقايا عامر بن صعصعة بن معاوية بن بن بكر بن هوازن
وقول الأستاذ عبدالله بن خميس:" عتيبة بقايا عامر بن صعصعة
قلت : على ماذا استندوا هؤلاء بعامرية عتيبة ؟ هل يوجد جواب شافي من أصحاب الطرح العامري ؟!


3 ـ ومنهم من جعل قبيلة العصمة في قضاعة القحطانية


ما قاله الشريف ــ محمد بن منصورعن قبائل عتيبة في كتابه قبائل الطائف وأشراف الحجاز
يقول عن عيال منصور
العصمة
الدعاجين
الدغالبة
القثمة
منصور هذا الذي تذكر هذه القبائل أنها تنتمي إليه لا يعرفونه ابن من ويقولون أن هذا النسب مصطلح عليه بينهم .


قلت : بل والله معروف ايه الباحث الجهبذ فمنصور هذا هوا منصور بن عامر صرير بن ثابت بن سعد بن حجاج ... بن عتيب ... بن شبابة
كما جاء عند المؤرخ الأمي الشيخ عبدالله بن دخين الذويبي العتيبي نحن أدرا بأنسابنا من هؤلاء الجهابذة المثقفين


ويعلق على قوله هذا الباحث محمد سليمان الطيب بقوله : ويرجح أن يكون منصور هو الجد الجاهلي الذي تنتسب له عموم هوازن بن منصور
قلت : جاء يكحلها وأعماها ... يا سعادة البحاثة والمؤرخ الكبير يعني ترجيحك أن منصور بن عكرمة بن خفصة بن قيس عيلان الجد الجاهلي لهوازن هوا جد عيال منصور بن عامر بن صرير بن ثابت ؟! بس ودهم يرمونها في هوازن بأي شكل من الأشكال ما يلقون اسم شبية لفروع هوازن إلا رموه فيها أقوالهم جميعاً ترجيحات وظن واعتقاد إلى غير ذلك من الخزعبلات !!!!!!!!!!!!


وقال ايضا عن قبيلة العصمة ما نصه
" جاء ذكر العصمة في الأنساب القديمة على صيغة عصيمة على صيغة التصغير وعلى أنها من قضاعة ، قال ابن حزم في جمهرة انساب العرب ، ص 455 في حديثة عن قبائل قضاعة : " دخل سبيع في خزاعة ودخل بنو
إمر مناه في جشم بن بكر بن هوازن فقيل بنو عُصيمة بن جشم وانما هم بنو عصيمة بن اللبوء بن إمر مناه بن جعثمة بن النمر بن وبرة "
وقال الأصفهاني في بلاد العرب ، ص 8 " ولبني نصر بن معاوية بالحجاز البردان ولبني جشم فيه شئ قليل لبطن منهم يقال لهم عصيمة يزعمون أنهم من اليمن وهم ناقلة في بني جشم "
وعلق على هذا النص أستاذنا الشيخ حمد الجاسر في الحاشية بقوله : " يعرفون الآن بالعصمة وهم بنو عصيمة بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن


وذكر ابن الكلبي نسبهم في اللبوء بن امر مناه بن جعثمة بن النمر بن الحاف بن قضاعة .
فهذه ثلاث نصوص من علماء النسب ترجع قبيلة عصيمة الى قضاعة القحطانية اليمنية .
ثم قال : فهذه نصوص ترجع قبيلة عصيمة إلى ألى قضاعة ولكن هل قبيلة العصمة اليوم هي تلك القبيلة كما رجح أستاذنا الشيخ حمد الجاسر أم انها قبيلة برأسها لا تمت إلى عصيمة المذكورة إلا بتشابه الأسماء ، هذا ما لا أستطيع الجزم به ، لأن كثيرا من العارفين من العصمة يقولون أنهم يرجعون في أصلهم إلى بني سعد "
قلت سبحان الله أهل العرف من العصمة يحفظون نسبهم إلى سعد وهؤلاء الجهابذة يرمونها في قضاعة ؟!


قال الشيخ حمد الحقيل في كنز الأنساب عن عتيبة
" ومن عتيبة في برقا العصمة كانت كبطن من جُشم بن معاوية بن بكر بن هوازن وأضاف الحقيل : أن الذين ينتمون إلى منصور أبي هوازن هم بنو جُشم بن معاوية وهم : الجشمة أو ما كانت تسمى الجشمة ، الدعاجين ، الشيابين ، العصمة ، الدغالبة . ومنصور هذا هو أبو هوازن .
وقال المؤرخ عاتق بن غيث البلادي عن قبيلة عتيبة في معجم قبائل الحجاز ص 315 ما نصه " ... أما عيال منصور فتنقسم إلى القثمة والعصمة وهم من جشم بن معاوية .


يقول الباحث عبدالرحمن بن زبن المرشدي راداً على هؤلاء الجهابذة بالقول الفصل الذي يربط نسبهم في سعد بن حجاج ، ومن أقوال اهل العرف والمتواتر عندهم بنسب أجدادهم إلى ثابت بن سعد " أما العصمة فهم نسبة إلى عصيم وهو حديث العهد ومعروف وعليه المثل ( لا بردها مفلح أكلها عصيم ) " وقثام وعصيم ومفلح جد الدعاجين إخوة وقثام أخوهم من الأب وكان يتيم فكان أخوة الأكبر مفلح يحن عليه فيبرد له الأكل ، فيأكلها عصيم قبله ، وهذا هو اساس المثل (( لا بردها مفلح أكلها عصيم )) يقول المرشدي " العزوة الكبرى ( آلاد مفلح ) الجد الأكبر واسم المفالحة يضم الدعاجين وعموم المفالحة بقية كثيرة في وادي شعبة في بلاد الشهبة من الصريرات من ثبيت في السراة


والقثمة : النسبة ( قثامي ) أبناء قثام بن منصور بن عامر بن ثابت بن سعد بن حجاج
قول الشيخ عبدالله بن دخين رحمة واعقب ثابت بن سعد وفيه العدد والكثرة اربعة ابناء هم مروح وقسور وناجم وعامر


وقال عن ذوو منصور بن عامر بن ثابت بن سعد 1 ـ الدعاجين 2 ـ القثمة 3 ـ العصمة 4 ـ الشيابين
ما جاء في قلب جزيرة العرب للمؤرخ الكبر فؤاد حمزة رحمه الله عن قبيلة بني سعد
وقد كتب إلى قليل بن عائض كبير بني سعد أسماء كثير من العائلات التي تتبع كلا البطنين والثبته
والصريرات هم : الشهبة ، العصمة ، الدعاجين ، العيسى ، الذبانية ، الحمية وهؤلاء يقال لهم الثبتة


ابن دخين يقول أن اولاد منصور يعودون نسباً في صرير بن ثابت بن سعد . هل ننسف أ قول عوارف عتيبة ونسفه أقوالهم وآرائهم التي ورثوها من ست قرون في مشجراتها التي تحفظ نسبهم التليد !!! ونأخذ بأقوال هؤلاء المؤرخون المتخبطون في نسب عتيبة فهم يجعلونها في جشم وفي سعد وفي جعدة وفي غزية وفي عصيمة القضاعية وفي بني رؤاس .... الخ


قلت : هل نخرج آلاد عاصم بن عصيم بن قاسم بن منصور بن عامر صرير بن ثابت بن سعد بن حجاج من عتيبة ... شبابة ونرميها في قضاعة القحطانية ؟! كما قال بهذا المؤرخون المعاصرون


4 ـ ومنهم من جعلها في جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن


ما قالة محمد سعيد كمال ـ رحمه الله ــ عن قبيلة القثمة في كتابة الأزهار النادية " مخلد القثامي من الشعراء الذين يتنفسون بالشعر عن لوعة وحرقة له غزليات لايقدر أن يكتمها لأن قلبة يهذي بها فينطق بها لسانة فهو غزلي رقيق ينتهي نسبة إلى جشم بن معاوية بن بكر ، وكان الأصح في نسبة أن يقال الجشمي بدلاً من القثامي ، ولكنها تحريفات العامة . علق الشريف محمد بن منصور على هذا القول " نسبته إلى جُشم تحتاج إلى دليل كما أوضحنا آنفاًً "



ما ذكرة حمود بن ضاوي القثامي في كتاب معجم القبائل والحكومات " أما بني جشم بن معاوية ، من أبنائه غزية وعصمة ، ومن قبائل عتيبة القثمة من جشم ، والعصمة ، وهم أقرب إلى بعضها من بقية قبيلة عتيبة في الوقت الحاضر


وقال الشريف ــ محمد بن منصورعن عن قبيلة القثمة في مجلة العرب 1 ــ 2 ، ص 13: من عيال منصور من برقا من عتيبة ، يرجعها بعض الباحثين المعاصرين إلى بني جشم قديماً هي ديار ومنازل القثمة اليوم .


ثم أردف قائلا ومخطئ من قال بأن القثمة هي قبيلة جشم بن معاوية قال " ... كما أن قولهم بأن القثمة محرف من جشم لا أراه مقبولاً لكون الحرف المشترك بين الاسمين جُشم وقثام هو الميم فقط ، فهذا ما لا أعتقده بل لا أتصور أن يحدث تحريف في اسم القبيلة عن طريق التواتر والجمع عن الجمع ، والدليل على قولي هذا قبائل السراة التي لا زالت تحمل أسماءها من الجاهلية حتى يومنا هذا كزهران وغامد ، وثقيف ، وهذيل وما إليها من القبائل ... فلماذا التحريف الذي دخل على اسم جشم لم يدخل على أسماء تلك القبائل ، ولا أعني بهذا نفي احتمال رجوع القثمة في نسبهم إلى جشم ولكن الجزم با لإرجاع يحتاج إلى دليل "


وقال محمد سعيد كمال ايضاً عن قبيلة القثمة " واما جشم : فمنهم دريد بن الصمة الفارس المشهور ، كانت مواطنهم بالسروات التي تفصل بين تهامة ونجد ، سروات جشم متصلة بسروات هذيل قال بن خلدون " ولم يبق بالسروات منهم إلا من ليس له صولة حيث انتقل معظمهم إلى المغرب " انتهى ، ولا يزال بنو جشم في أماكنهم حول السيل الصغير وريحة ، إلى عشيرة شمال الطائف بديار هوازن ، وينطقها الناس اليوم القثمة والنسبة اليه قثامي .


ـ ومنهم من جعل قبيلة الروسان في بني رؤاس بن كلاب


قال الحقيل عن قبيلة الروسان : فخذ كبير من عتيبة قيل أنهم بنو رؤاس بن كلاب بن ربيعة ابن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن ، ومنهم وكيع الجراح العالم المشهور شيخ الإمام الشافعي القرشي .
قلت : اين الدليل ؟! لا نريد قيل أنهم كذا وكذا ... الخ


6 ـ ومنهم من جعل قبيلة الجعدة في بني جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة


قال الباحث مناحي القثامي في كتابة دريد بن الصمة ص 23 عن قبيلة الجعدة " أن الجعدة يرجعون في نسبهم إلى جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة الذين منهم النابغة الجعدي " ثم علق الشريف محمد بن منصور على هذا القول قائلاً " فهذه النقول التي أوردناها لا ترجع ما ذهب إليه الأستاذ مناحي القثامي في كتابه المشار إليه ، والمسموع عنهم أنهم يعودون في أصلهم ونسبهم إلى بني سعد وهذا قول مقبول وله ما يبرره من جوارهم ومخالطتهم لبني سعد


قلت : القثامي جعلهم في بني جعدة بن كعب ... هوازن من غير دليل يذكر طيب على ماذا استندت في قولك هذا ايه المؤرخ الجهبذ؟ ولكن الشريف استدرك عليه بما سمع من شيبانهم أهل العرف انهم يعودون في بني سعد ومن هوا سعد هذا ؟ إلم يكن سعد بن حجاج الشبابي الكناني



7 ـ ومنهم من جعلها في قبيلة غزيه الطائية


كقول المؤرخ عاتق بن غيث البلادي عن قبيلة عتيبة في معجم قبائل الحجاز ص 315 ما نصه " وأما عن روق ويقولون لهم الروقة فهم بلا شك من غزية بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور


وقال الحقيل عن الروقة : الروقة من غزية بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن


قلت : هذه بعض المراجع التى تحدثت عن قبيلة غزية الطائية اليمنية وسوف أنقلها لكم حرفياً من الكتب .


1. كتاب نسب معد واليمن الكبير للكلبي المتوفى سنة 204هـ ويقول في معرض كلامه عن قبيلة طي التالي :
( وولد أبي بن غنم بن حارثة : سيفاً ، ومسعوداً ، وحارثة ، حضنتهم أمة أسمها غزية ، فغلبت عليهم ) .
وهذا يوضح نسب غزية وسبب تسميتها بغزية .


2. كتاب مسالك الأبصار للعمري 700- 749هـ وفيه تفصيل قبيلة غزية ويقول التالي : قال الحمداني غزية بطون وافخاذ ولهم مشايخ منهم وفد على السلاطين في زماننا ، وهم متفرقون في الشام والحجاز وبغداد وفيما بين العراق والحجاز ...
وقال فمن غزية البطنين ، منهم الدعيج وكان شيخهم مانع بن سليمان قد وفد الديار المصرية سنة 603هـ ، والروق !! ، والرفيع ، والسرية ( اعتقد أنه يقصد الشرية وهم مع الرفيع حالياً ) ، والمسعود ، والتميم ، والشمردل - هذه البطنين من غزية .


أما بطون الأجود بن غزية : المنيع ، السنيل ، السند ، والمنان ، وال أبي الحزم ، والعلي ، والعقيل ، والمسافر هؤلاء المشهورون من بطون غزية والله أعلم . هذا ما ذكره الحمداني ثم يقول العمري وذكر لي نصر بن برجس المشرقي زيادة ً : أولاد الكافرة ( يقال أنهم البعيج حالياً ) ، وساعدة ، وبنو جميل وال أبي مالك .
وديار الاجود الرخيمية ، والوقبي ، والفردوس ، ولينه ، والحدق .


3. كتاب قلائد الجمان للقلقشندي ويقول فيه :
البطن السادس من طي :
غزية ، بفتح الغين المعجمة وكسر الزاي وفتح الياء المثناة التحتية المشددة.
هم بنو غزية بن أفلت بن ثعل بن عمرو بن عنين بن سلامان بن ثعل بن عمرو ابن الغوث بن طي .
وقد فصل أفخاذهم كما فصلها العمري .


اذن نستنتج من هذه المراجع ان غزية هي قبيلة من قبائل طي أما القول بأنها من غزية هوازن فهذا قول ضعيف فمن غير الممكن أن يكون هؤلاء الكتاب الثلاثة مخطئون وهم من معاصري هذه القبائل .....انتهى


قال الباحث تركي بن مطلق القاح : لقد نصُّوا العلماء على نسب غزية الطائية وفصَّلوا في فروعها وديارها كابن الأثير (ت630هـ)، وابن سعيد المغربي (ت685هـ)، وابن خلدون (ت808هـ)، والقلقشندي (ت821هـ)، وغيرهم، (العرب، ج1و2، س38) و(العرب، ج3و4، س38).


وهذا النص الذي يدل دلالة قاطعة على انتساب غزية التي كانت في نجد (بين العراق والحجاز)، إلى قبيلة طيء، فهذا النص ذكره ابن الجوزي (ت597هـ) في كتابه "المنتظم"، في حوادث سنة 517هـ،حيث يقول في خبر دبيس الأسدي: "..ثم وصل الخبر بأن دبيسًا(4) حين هرب مضى إلى غزية، فأضافوه وسألهم أن يحالفوه، فقالوا: ما يمكننا معاداة الملوك ونحن بطريق مكة وأنت بعيد النسب منّا وبنو المنتفق أقرب إليك نسبًا، فمضى إليهم وحالفوه، وقصد البصرة في ربيع الأول.. إلخ"(5).


لن أزيد على ما ورد في هذا النص؛ فقبيلة غزية أعلم بنسبها كما لا يفوتني أن أذكر أنّ هذا النص السالف الذكر قد نقله أيضًا سبط ابن الجوزي (ت654هـ)، في كتابه "مرآة الزمان في تاريخ الأعيان"(6).



ماقاله راشد الأحيوي عن غزية


" ندور مع الدليل حيث دار فقد سبق لي قبل أن أطلع على حجة الديرة أن نسبت عتيبة الى عتيبة بن غزية بعد أن ثبت لي أنه كانت له ذرية كما بينته في بحث منشور في مجلة العرب ومما أكد لي حينذاك هذا النسب أنني وجدت قسما كبير البطنين بفروعهم في عداد غزية ولكنني بعد اطلاعي على حجة الديرة أتراجع عن نسبة عتيبة الى عتيبة بن غزية لأنهم بنو عتيبة بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب والله تعالى أعلم "



8 ـــ ومنهم من جعلها في بني سعد بن بكر بن هوازن


قال : محمد سعيد كمال ـ رحمه الله ــ في كتابة الطائف جغرافيته ـــ تاريخه ــ أنساب قبائله عن قبيلة عتيبة " عتيبة من أكبر القبائل في الجزيرة العربية ، وأكثرها انتشاراً وامتداداً وقد جرى تشبيهها بشجرة عروقها بالحجاز وأغصانها بنجد وهي قبائل متعددة مختلفة بين عدناني وقحطاني إلا أن اجتماعها بواسطة التحالف أسبغ عليها من السلطة والقوة ما جعلها كتلة واحدة تحوز مكان الصدارة بين القبائل .
والحلف قديم بين العرب يجمع بين القبائل ولو تباعدت أنسابها ويوحد شملها ولو تفرقت ديارها ، فلا فرق بين العدنانية والقحطانية إذا ما ربط بعض بين بعض بطونها حلف يجعلها كا لأسرة الواحدة .


وقبيلة عتيبة هذه إحدى تلك القبائل التي لم تأتلف هذا الإتلاف وترتبط هذا الترابط إلا بواسطة الحلف والتحالف .


قلت : الله أكبر محمد سعيد كمال المؤرخ الكبير جعل عتيبة مختلفة بين عدنان وقحطان وأن اجتماعها هوا التحالف، وبنى أقواله هذه وغيرة من المؤرخين أن من عتيبة من يعود في قحطان وذلك لوجود قبيلة العصمة في عصيمة القضاعية القحطانية ، وقبيلة روق في غزية الطائية القحطانية .


وقال ايضا عن قبيلة بني سعد بن بكر بن هوازن " أما بنو سعد بن بكر فهم رهط حليمة السعدية فهم حضنة النبي صلى الله عليه وسلم ... كما أن من الملاحظ أن بني سعد من عتيبة ولا تزال بمساكنها القديمة شرقي الطائف . في بقران والمعدن ووادي الحدب وصلاء وكلاخ وجدارة والذيبة وفليحة . ومنهم في نظري قبيلة ناصرة الداخلين في بالحارث ومساكنهم وادي ميسان شرقي الطائف .



قلت : علماء النسب ومن كتب في البلدان والجبال والأودية اجمعوا على مواطن سعد بن بكر بن هوازن ناحية السيل الكبير في قرن المنازل وأوطاس والبهيته ؟؟!!


وقال مناحي القثامي في كتابة تاريخ الطائف قديما وحديثا ما نصه " ومسجد حليمة مرضعة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في قرية
الشواحطة ببلاد بني سعد "


وقال الشريف محمد بن منصور عن الذويبات ما نصه " ومن الذويبات قوم حليمة السعدية حاضنة رسول الله وببلادهم بيتها ، وقد أخبرني بعض العارفين أن مكان بيتها الآن مسجداً ولكنه قديم خرب فحبذا لو عمرته الحكومة السعودية كأثر من آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم


قال الشيخ حمد الجاسر في مجلة العرب، س30، ص425:


"إنّ أكثر عشائر عتيبة تنتمي إلى بني سعد، القبيلة المعروفة بمنطقة الطائف، ولا يمكن الجزم بأنها قبيلة (حليمة السعدية) وإن اشتهر هذا عند العامة؛ إذ مجرّد ما تناقله العامّة لا يصح الجزم بصحته



قلت : ـــ الدكتور عياد الثبيتي عميد كلية اللغة العربية بجامعة أم القرى بمكة المكرمة قال ما نصه " قلت : ولست ادعي ان مكان رضاعتة النبي صلى الله علية وسلم في هذا الموضع ، وان كان ذلك الراجح لقول أمه حليمة : ( ثم قدمنا منازلنا من بلاد بني سعد )
وهذا كاف في بيان خطاء ما تناقلته الناس من ان مكاناً في جنوب الطائف هو بيت حليمة "


وقال عن أوطاس
" بها قصور ، وابيات وحوانيت وبركة ، .. ويقال : ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يرضع في تلك الناحية " ناحية السيل



وقال ايضا " ديار بني سعد : من المشهور عند كثير من الناس أن ديار بني سعد بن بكر جنوب الطائف وله هناك قرى معروفة واودية معلومة غير أن هذه البلاد لم يذكر القدماء أنها من ديار بني سعد وأعني بالقدماء من كتب في البلدان والجبال والأودية .... فنقل عن ديارهم ما ذكره عرام السلمي


راجع بحث الدكتور عياد الثبيتي في هذا المنتدى تحت عنوان بني سعد آضار النبي صلى الله عليه وسلم فقد اشبعة بالأدلة الدامغة ونصوص البلدانيين وعلماء النسب القدماء حول ديار سعد هوازن شمال الطائف



9 ــ ومنهم لا يعرف من أين جاء اسم عتيبة كما جاء عند أبو حمرا وغيره من المؤرخين المعاصرين


قال: محمد بن ناصر أبو حمرا في كتابة عتيبة النزول إلى نجد والاستقرار فيها : " في الحقيقة لم أجد سنداً أجزم بموجبة تاريخ إطلاق المسمى عليها . وإن كانت تسمى بذلك وهي حجازية قبل أن تنجد .


وقد ورد أول ذكر لها عثر عليه في سنة 874هـ ؛ إذا جاء ذلك في خبر مفادة أن الشريف غزا عتيبة في هذه السنة .


وقال : وهناك رأى يقول إن التسمية جاءت من جد لهم اسمه عتيبة الجشمي
وقال : " يقول كبار السن من عتيبة عن سبب التسمية أن هناك من غلب على القبائل ولم يبقى إلا عتيبة فقال " مابقي إلا عتيبة " وقصدة تصغير عتبة ، فصاروا يفتخرون بهذا اللقب حتى صار اسما . ثم قال وثمرة القول أنه لم يعرف ذلك بالتأكيد .
قلت كيف الآن لو علم بحجة الديرة ؟! فهي والله ثمرة القول لآن الباحثين المعاصرين لم يطلعوا على حجة الديرة لأن اكتشافها وليد اليوم ولا تخبطوا في نسب عتيبة هذا التخبط المخزي والظالم


ما ذكره الشيخ العلامة حمد الجاسر ـ رحمه الله ـ عن عتيبة في معجم قبائل السعودية
قال ... في هامش ص 31 قائلا : يظهر أن كلمتي شملة وطفيح متقاربتان في المعنى وأن المقصود بهما الفروع التي لا يجمعها جد واحد مثل منصور ، بل يجمعها تحالف واختلاط


قلت : علامة الجزيرة يظهر له أن شملة وطفيح لا يجمعها جد واحد ، وليته علم أن طفيح من أحفاد شملان ؟
ويقول الجاسر عن عتيبة في جمهرة أنساب الأسر المتحضرة " من اكثر قبائل نجد عددا وأوسعها بلادا ... وتظم فروعا كثيرة وفيها من قحطان



قول المؤرخ عاتق بن غيث البلادي عن قبيلة عتيبة في معجم قبائل الحجاز ص 315 :


..... ولكن المحير من اين أتى اسم عتيبة ؟ الا يكون وصول ذلك الحي من اليمن المسمى بالعتيبيات صادف ضعف هوازن وتفرقها فانضمت إليه بقاياها فاندمجت تحت اسمه ؟ هذا غير مستبعد ، ومثل هذا حدث لفطفان فقد انضمت بقاياها تحت راية مطير .


قلت : لا تعليق ؟!


قال الباحث محمد سليمان الطيب عن عتيبة تنتسب قبائل عتيبة إلى جشم وبني سعد
وقال في جمهرة النسب لهشام بن محمد بن السائب الكلبي : عتيبة بن غزية بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن


وقال ايضا : والراجح أن تسمية عتيبة بهذا الاسم راجع إلى كثرة تحرك هذه القبيلة من ديار إلى ديار ، ومن مكان إلى مكان بين الحجاز ةنجد وكان لا يقر لهم قرار ، فسماهم العرب عتيبة .
وذكرت الدكتورة / مضي بنت منصور بن عبدالعزيز آل سعود في كتاب الهجر ونتائجها في عصر الملك عبد العزيز آل سعود
فقالت : " ولعل هذه القبيلة قد اكتسبت اسمها من كثرة التجوال والحركة ، فعتيبة من ( عتب ) أي تحرك وانتقل ، وقد اعتاد العرب على استخدام الأفعال الحركية كمسميات ، كما يقال قبائل الضفير أو الظفير ، لا نها مجموعة من العشائر تضافرت أو اتحدت "


قلت : ليت شعري أنهم علموا هؤلاء الجهابذة بنسب عتيبة إلى سعد بن حجاج ... عتيب .... شباب حسب ما جاء في حجة الديرة التاريخية ، ويجب على هؤلاء المؤرخين إعادة النظر في تحقيق قبيلة عتيبة إلى هوازن خاصة الأحياء منهم والنظر في كتب البلدانيين وعلماء النسب القدماء الذين ذكروا منازلهم بسراتهم وذكر بطونها . لا أن يؤصلوا من بنيات أفكارهم وأقوالهم بالظن والترجيح كما مر معنا آنفاً .


(( وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ))(يونس : 36 )


قلت : لعل فيما ذكرت فيه الكفاية لكشف ما زعموا هؤلاء الباحثين والمؤرخين من قول باطل وظالم لقبيلة عتيبة وقد يكونوا معذورين لعدم اكتشاف الأدلة والقرائن بشبابة كنانة ويتراجعون كما تراجع عدة باحثين عن هوازنية عتيبة منهم الباحث تركي القداح ، والباحث راشد الاحيوي ، والدكتور عياد الثبيتي
(( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ))


بقلم : الباحث عبدالملك العتيبي ( المدير العام في موقع شبابه )


رابط الموضوع بموقع شبابه
http://shababah.com/vb/showthread.php?t=20
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 19-03-2011, 12:45 PM
الهيل والبن غير متواجد حالياً
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 04-01-2010
المشاركات: 88
افتراضي


فهد القثامي
جميع ابناء ونسابة وشعراء عتيبه يأكدون انهم من هوازن ولهم عشرات المنتديات ومئات المقالات والمؤلفات التي تنص على هوازنيتهم وانتم تريدون تحريف نسب قبيلة من اجل الشهرة ومن اجل ارضاء دولة ايران والتي قام ممثلكم بزيارتها لمحاولة سحب عتيبه للتشيع بدعوى كاذبه
اتقى ربك ودع عنك الكذب دعوى الكنانية اول من دعى اليها القداح والتي سرقها من الاحيوي بعد تراجعه عنها وقد فند شيوخ ونسابة عتيبه ذلك ووقفت الحكومة السعودية وقبلها جميع عتيبة وشيوخها ضد ذلك ومنعت كتابه ومنعته ان يخوض بالانساب
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 22-03-2011, 06:34 PM
الصورة الرمزية فهد القثامي
فهد القثامي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 19-03-2011
المشاركات: 105
افتراضي

نسب عتيبه ( بقلم الشيخ المؤرخ تركي القداح العتيبي )


حول تعقيب على مقالة بعنوان " نسب قبيلة عتيبة " ونشرت في مجلة العرب بتاريخ 25/2/1428هـ الموافق 15/3/2007 من الرياض، ما يلي:

اطلعت على التعقيب الذي كتبه الأخ الأستاذ فالح بن شراع العتيـبي في (مجلة العرب، ج11و12، س41، الجماديان 1427هـ)، وإنني إذ أشكر الأخ الفاضل على تلبيته لطلبي بإدلائه بدلوه في هذا الموضوع، إلا أنني لاحظت عليه بعض الملاحظات التالية التي سآتي على ذكرها، والأخ فالح العتيـبي سبق أن بعث إليّ بهذا التعقيب مشكورًا بتاريخ 16/5/1426هـ، ويقع في 11 صفحة، ورددت عليه بتاريخ 1/9/ 1426هـ، وكان ردِّي يقع في 16 صفحة، وطالما أنّ ردَّه نُشر في مجلة العرب مختصرًا فيما يبدو فها أنا أنشر ردِّي عليه هنا على قدر ما كتب في هذه المجلة الكريمة، وها هو الرد على ملاحظاته:
1- لم يذكر الأخ الكريم في تعقيبه سوى مصدرين؟! فهل مصدران كافيان في إثبات نسب قبيلة معاصرة إلى قبيلة جاهلية؟!!، لذا فقد اتصف تعقيبه في كثير منه على تأويلات خاطئة نظرًا لأنه لا يعتمد على مصادر.
2- ذكر الأخ الكريم أنه لا يوجد في قبيلة كنانة إلا سعد بن ليث بن بكر ابن عبد مناة بن كنانة فقط؟!! وهذا الكلام لا يصح البتة، فسعد كنانة التي ذكرها الهمداني في القرن الرابع الهجري في جنوب الطائف هي غير سعد بن ليث من كنانة، فسعد بن ليث ديارها قرب مكة المكرمة.
3- ذكر الباحث ما نصه:" وإطلاق نسبة السعدي في الحجاز ولفظة بني سعد معلوم أنها تعود إلى سعد بن بكر بن هوازن؛ ولذا درج المؤرخون القدامى ومنهم الفاسي على إطلاق نسبة بني سعد بدون الحاجة إلى ذكر أبيه بكر ابن هوازن نظرًا لشهرته في الحجاز".
قلت: ما هو المصدر الذي اعتمد عليه في هذا الكلام؟! وقد ذكر أبوالحسن الجزري قوله:".. وفاته النسبة إلى سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة منهم أبو الطفيل عامر بن واثلة بن عبدالله بن عمير بن جابر بن حميس بن جدي ابن سعد بن ليث الكناني ثم الليثي ثم السعدي له صحبة وهو من شيعة أمير المؤمنين علي عليه السلام"(1).
ثم كيف يجزم بهذا خاصة وأنّ مؤرخين كبارًا كابن خلدون وغيره نصُّوا على انتقال سعد بن بكر بن هوازن من الحجاز كما سيأتي. ثم كيف يجزم الكاتب الكريم أنّ الفاسي يقصد ببني سعد الذين يحلون جنوب الطائف هم سعد بن بكر؟!! مع أن الفاسي لم يذكر سوى قوله:"بني سعد" فقط؟!
4- نقل الكاتب قول الفاسي:" سراة بني شبابة هي سراة بني سعد". وأضاف: "وشبابة التي ذكرها البلاذري هي من بني مالك بن كنانة، بينما هناك سعد ابن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة؛ مما يعني أنّ شبابة وسعد الكنانيين مختلفان في الآباء وليس هذا من ذاك. والتسمية بشبابة ليست مقتصرة على كنانة بل هي في زهران وإياد، فما المانع من وجود اسم شبابة" وقد يكون لقبًا "في بني سعد بن بكر بن هوازن".
قلت: كل ما تقدم تأويل للنصوص وهو تأويل خاطئ، وليس في محله؛ لأنّ الكاتب يفسّر النصوص تفسيرًا خاطئًا؛ فالبلاذري (ت279هـ) يقول ما نصه:" ومن بني مالك بن كنانة بنو شبابة وهم ينزلون اليمن وإليهم ينسب العسل الشبابي"(2).
فهذا نص واضح لعالم متقدم يوضح لنا نسب شبابة وأنها قبيلة من كنانة.
والأزهري (ت370هـ) يوضح نص البلاذري في تحديد الديار وأنّ المقصود باليمن جنوب الطائف فيقول: "وعسل شبابي: ينسب إلى بني شبابة قوم بالطائف، وهم من بني مالك بن كنانة، ينـزلون اليمن"(3).
وقد فسر الكاتب أنّ سعدًا الكنانية المقصودة هي سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، وهذا مالم أذكره أنا أو أشير إليه، وإنما ذكرت بأنّ سعدًا المذكورة هي حسب الوثيقة المنشورة في مقالي السابق والمؤرخة سنة 1005هـ، وهم بنو سعد بن [جد بني سعد] بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب [جد قبيلة عتيب] بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب[جد شبابة]، ومن هنا فإنّ سعدًا التي وصفها الهمداني بقوله (سعد كنانة) هي سعد التي تقدم ذكرها والتي تقيم في جنوب الطائف، حيث يقول الهمداني (ت نحو 344هـ): "...ثم سراة بجيلة، وغورها بنو سعد من كنانة، ثم سراة بني شبابة وعدوان"(4).
فنرى أنّ الهمداني لم يقل بأنها سعد بن ليث بن بكر... إلخ، وإنما اكتفى بقوله (سعد كنانة) فعلام استند الباحث في قوله بأنها سعد بن ليث الكنانية؟!!
ثم إن هناك نصًّا لابن سعيد (ت685هـ) نقله عن البيهقي ذكر فيه وبكل وضوح أن وادي المعدن وهو من بلاد عتيبة حيث يقول:" قال البيهقي ومن منازل كنانة في طريق الطائف معدن البُرم التي تُحمل إلى الآفاق، وفي طريق العراق وادي نخلة: وفيه قرى ومزارع، بينه وبين عرفات مرحلة.."(5).
أفلا يؤكد هذا النص وغيره من نصوص أن بني سعد التي ذكرها الفاسي هي سعد كنانة وأن شبابة هي شبابة كنانة التي ذكرها البلاذري والأزهري في جنوب الطائف وهي بنو سعد من عتيبة من شبابة كنانة!
لذا فلا خلاف بين قبيلة بني شبابة بن مالك بن كنانة، التي تحل جنوب الطائف وبين بني سعد كنانة التي تحل أيضًا جنوب الطائف؛ لأنّ سعدًا هذه هي بنو سعد بن حجاج...إلخ النسب المتقدم ذكره والمنحدر من شباب جد شبابة، فبهذا نعلم أنّ قول الفاسي إنّ سراة شبابة هي سراة بني سعد هو أنّ بني سعد ورثوا ديار آبائهم الشبابيين، وأنّ اسم سعد في السراة حل محل اسم شبابة القديم والمشهور في كتب البلدانيين. وهذا في نظري ونظر بعض الإخوة هو التحليل المنطقي للنصوص وليس التأويل الذي لا يستند على نصوص المؤرخين.
أمّا قوله بأن اسم شبابة: "ليست مقتصرة على كنانة بل هو في زهران وإياد، فما المانع من وجود اسم شبابة" وقد يكون لقبًا "في بني سعد بن بكر بن هوازن"؟!
أقول: إنّ الكاتب الكريم لا يقوده البحث عن الحقيقة فيما يبدو، وإلا كيف يحاول أن يهمش نصوص العلماء الدامغة كالبلاذري والهمداني وابن سعيد وغيرهم، ويحاول أن يقحم شبابات قلة ليست مشهورة ولا معروفة في كتب النسابين والبلدانيين وعلماء اللغة وغيرهم، ولم تذكر كذكر شبابة كنانة، ثم إن هناك أسئلة تطرح نفسها وهي كما يلي:
الأول: أنّ الهمداني حدد السراة وذكر موضع كل قبيلة وسراتها؛ ومن ذلك أنه حدد سراة شبابة التي ذكرها البلاذري قبله بأقل من نصف قرن فقال محددًا سراتها بين سراة ثقيف وسراة بجيلة كما تقدم فقال: "ثم سراة بجيلة، وغورها بنو سعد من كنانة، ثم سراة بني شبابة وعدوان..".
وبهذا نعلم أنه يستحيل أن تكون السراة المقصودة في نص الهمداني هي سراة زهران من الأزد لأنها تأتي بعد سراة بجيلة[بني مالك]!
الثاني: هل يستطيع الباحث أن يذكر نصًّا واحدًا ذكر شبابة الأزد في جنوب الطائف؟!!
الثالث: هل يستطيع الباحث أن يبين لنا من المصادر التاريخية القديمة أو كتب البلدانيين أن شبابة إياد يوجد فيها بطن يعرف ببني سعد؟!! وحتى شبابة زهران الأخرى فهل يوجد فيها بطنٌ يعرف ببني سعد؟!
أمّا قوله إنّ الاسم قد يكون لقبًا في بني سعد؛ فقديمًا قيل: "لا اجتهاد مع النص" فقد عدّت الوثيقة وهي حجة على من لم يعلم بأنّ شبابًا اسم رجل وهو جد قبيلة عتيبة والنسبة إلى شباب شبابي.
ثم كيف يضع الأخ الكريم لبني سعد بن بكر بن هوازن ديارًا في جنوب الطائف؟! ومن هو الذي ذكر ديارهم في هذا المكان من المتقدمين؟! حتى يحق له أن يأوّل نص الفاسي كما يحلو له! مع أنّ هناك نصوصًا مهمة تذكر أنّ بني سعد من هوازن في بلاد المدينة وأنها انتقلت من بلادها شرق مكة المكرمة سنأتي على ذكرها.
5- ذكر الباحث أنه:" لو كانت عتيبة من شبابة كنانة فكيف تنقطع صلتها بفروع كنانة الأخرى كالجحادلة وبني شعبة جنوبي مكة، وهي الديار الأصيلة [الأصلية] لكنانة ولم يُسمع قط بأدنى صلة بينهما لا في قديم الزمن ولا في حديثه، ولا حتى من فرد واحد أو عتيبي واحد رغم قرب المكان".
قلت: أولاً لم يبيّن لنا الباحث من أي فروع كنانة بني شعبة؟! فكنانة قبيلة جاهلية قديمة، ثم من المؤرخ أو النسابة الذي قال بكنانية بني شعبة؟! والصحيح أنّ بني شعبة من قبيلة تغلب ذكر هذا ابن سعيد (ت685هـ) حيث يقول: "...ودخلت جزيرة العرب، فسألت: هل بقي في أقطارها أحد من ربيعة؟ فقالوا: لم يبق...، وبني شعبة المشهورين بقطع الطرقات... في أطراف الحجاز مما يلي اليمن والبحر..."، وقال أيضًا: "..بنو شعبة الذين يقطنون الطرقات، وهم من بني تغلب. ولم يبق في البادية ممن يُنسب لتغلب وله قائمة غيرهم"(6).
كذلك الجحادلة أيضًا لم يبيّن لنا من قال بكنانيتهم، وقد ذكر عاتق البلادي أنّ الجحادلة من فروع بني شعبة!(7) وبهذا نعلم أنهم من تغلب لأنهم جزء من قومهم بني شعبة، إذن ما علاقة تغلب بكنانة؟؟!
ثم إنه لو كان كلامه مقبولاً لوجدنا مثلاً صلات بين قبيلتي عدوان التي تقطن الطائف وقبيلة فهم الموجودة حاليًّا في تهامة فليس بين القبيلتين أي تواصل رغم أنهما من عمرو من قيس عيلان؟! كذلك قبيلة بلحارث هي جزء من قبيلة زهران وانقطعت الصلة بينهم ذكر هذا الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله-(8).
6- ذكر أنّ الحروب كانت تقع بين هذيل وكنانة، وذكر أنّ لهذيل أيضًا حروبًا مع سعد هوازن وخاصة فيما يقرب من البوباة في الجاهلية واستمرارها في الإسلام إلى وقعة استقلال بني سعد بجبل عروان قرابة 300هـ، ولشدة ما وقع بينهما من عداء قام حلف شبابة وخندف؛ فهذيل خندفية النسب من مدركة بن إلياس بن مضر، والتحقت بها قبائل غير خندفية النسب عداءً لعتيبة. ثم قال: ومن المعروف أن كنانة رأس خندف فلو كانت عتيبة كنانية لما ميّزت هذيل هذا الحلف باسم خندف ما دام أن رأس الحلف المخاصم لها خندفي أيضاً؛ فالتسمية بشبابة تنفي علاقته بخندف وتؤيد صلته بقيس إذ بين القيسية وخندف حروب معلومة وتنافس ظاهر، بينما الحروب التي قامت بين هذيل وكنانة في الجاهلية كانت في أغلبها غارات صعاليك ولم تصل إلى حد قيام حلفين مضادين.
قلت: حروب سعد هوازن وكنانة مع هذيل دونها بعض المؤرخين، أما تفسيره إلى وقعة استقلال بني سعد بجبل عروان وأنها سعد هوازن فهذا غير صحيح ليس لعدم وجود مصدر فحسب؛ بل لأنّ الهمداني نص على من استقل بجبل عروان هم سعد كنانة، وتعليله أن الحرب قامت على أثر تلك الحروب فهذا ما لم يأتِ على ذكره أحد من المؤرخين، خاصة أنّ ابن شبّة المتوفى سنة 262هـ يقول:" وعن شرقي خطة مزينة.. بنو سليم بن منصور أيضًا، وسعد ابن بكر بن هوازن بن منصور إلى دار خلدة بن مخلد الزُّرَقِي. وأدنى دار أمّ عمرو بنت عثمان بن عفان، إلى بيوت نفيس بن محمد، مولى بني المعلى في بني زُريق من الأنصار، إلى أن تلقى بني مازن بن عَدِيّ بن النجار؛ فهؤلاء الذين نزلوا مع مزينة، ودخل بعضهم في بعض. ونزلوا جميعًا لأن دارهم في البادية واحدة"(9).
وقد ذكر السمهودي المتوفى سنة 911هـ نقلاً عن ابن شبة خبرًا يفيد بوجود بني سعد بن بكر في المدينة المنورة حيث يقول:" ونقل ابن شبة في تأديب عمر ابن الخطاب الرعية في أمر دينهم أنّ رجلاً من أشجع يقال له بقيلة كان غازيًا، فبلغه أنّ جَعْدة بن عبدالله السلمي يحدث النساء، وأنّ جواريه يخرجن إلى سلع فيحدثهن، ثم يعقل الجارية ويقول: قومي في العقال فإنه لا يصبر على العقال إلا حصان، فتقوم ساعة ثم تسقط، فربما تكشفت، فكتب الأشجعي إلى عمر:
أَلاَ أَبْلِغْ أَبَا حَفْصٍ رَسُولا
فَمَا قُلص تَقُمْنَ مُعْقلاَتٍ
قلائصُ مِنْ بَنِي سَعْدِ بْنِ بَكْرٍ
يُعقِلُهُـنَّ جعْـدَةُ مِنْ سُلَيْمٍ فِدًى لَكَ مِنْ أَخِي ثقة إِزَارِي
قفَا سَلعٍ لمخْتَلفِ النِّجَـارِ
أَوْ اسْلم أَوْ جُهَيْنَة أَوْ غفَارِ
مُعِيـدًا يَبْتَغِي سَقْطَ الْعَذَارِي
... فدعا عمر بجعدة فقال: أنت لعمري كما وصف "أبيض شيظمي"، وسأله فأقرّ، فضربه مائة معقولاً، وغرَّبه إلى الشام، فكُلِّم فيه، فأذن له على أن لا يدخل المدينة.."(10).
وقد روى أبو علي الهجري في كتابه"التعليقات والنوادر" عن رواة منهم وسماهم سعد الحضنة(11). وكان الهجري في المدينة المنورة في مطلع القرن الرابع الهجري تقريبًا.
وبهذا نعلم أنهم نزحوا منذ وقت مبكر لعله قبل سنة 130هـ أي قبل وفاة شاعرهم أبي وجزة السعدي الذي أشار إلى رحيلهم في إحدى قصائده المشهورة، وهو قوله(12):
عفت مرُّ من أحياء سعدٍ فأصبحت بسابس لا نـارٌ ولا نبحُ نـابحِ


أمّا تعليله حول توزيع قبائل حلفي شبابة وخندف وأنه لو كانت عتيبة كنانية لما ميزت هذيل هذا الحلف باسم خندف؟!...إلخ، وعلى ذلك أقول:
- لماذا رأى أن من ميّز هذا الحلف هم هذيل؟ وعلى ماذا استند!؟ ولا أراه كذلك؛ فغامد وزهران إخوة وهما من الأزد، والأولى من خندف والثانية من شبابة وهو ما يخالف وجهة نظره، ومن وجهة نظر أخرى فلو كانت عتيبة من سعد هوازن كما يراه فثقيف وسعد أبناء بكر بن هوازن، وثقيف من خندف، وسعد إذا عددناها سعد هوازن فتكون من شبابة؟!
- وأعتقد أن حلفي خندف وشبابة تم في عهد المماليك، وأنه عقد بأمر من حاكم أو سلطان صاحب نفوذ؛ لأن تصنيف القبائل فيه أو توزيعها، أعني الحلفين، قائم على التضاد فقبائل الأزد انقسمت في الحلفين (فغامد من خندف، وزهران من شبابة)، وقبائل قيس (ثقيف من خندف، وعدوان من شبابة)...إلخ.
- أما وصفه بأن حروب كنانة مع هذيل في الجاهلية كانت في أغلبها غارات صعاليك ولم تصل إلى حد قيام حلفين مضادين.
فأقول: هذا الكلام غير دقيق، ومن المعلوم أن هناك مؤلفات مفقودة كثيرة وفيها ما يتكلم عن بعض القبائل ومنها كنانة؛ فإطلاق القول على عواهنه أمر لا يصح البتة وهو مردود على صاحبه.
7- ذكر الباحث قوله:" قاعدة النسب الأولى:" الناس مأمونون على أنسابهم" وعوارف عتيبة وقدماؤها نصُّوا على النسب إلى سعد هوازن، ولو قلنا إن الأمر اختلط عليهم لشهرة حليمة السعدية فكيف نرد ما ورد في وثيقة لعلوان الجار الله السعدي من شيوخ بني سعد بن بكر بن هوازن في العراق قبل حوالي مائة عام سمَّى فيها فروعًا من بني سعد ورد فيها:
"في نجد رئيسهم عقاب بن غصن.
في الحجاز قرب الطائف في قرية لغب رئيسهم ساعد المطر.
بنو سعد الساكنين في الحجاز في قرية دار الحمراء رئيسهم قليل بن عايد. بنو سعد في الحجاز في قرية كلاخ رئيسهم قنيبس بن غالي". ثم أضاف أيضًا: "وهؤلاء من عتيبة معروفون، وقوم علوان في العراق لديهم شجرة نسب موثّقة صحيحة العدد إلى سعد بن بكر بن هوازن".
قلت: قاعدة " الناس مؤتمنون على أنسابهم " أو أجدادهم القريبي العهد أي الجد الرابع أو الخامس أو السادس، أي خلال قرنين من الزمان تقريبًا، ولكنهم ليسوا في نظري مؤتمنين على أجداد عاشوا في قرون بعيدة وموغلة في القدم. فكيف لرجل أو قوم أن ينتسبوا إلى جد عاش مثلاً في القرن السابع أو الثامن الهجريين أو ما قبله وهم لا يعرفون اسم أبيهم أو جدهم الذي عاش قبل قرنين من الزمان، وهذا أمر وارد عند الكثيرين، لندرة التدوين عند كثير من أبناء القبائل والأسر.
أمّا الجدود القديمة وتسلسل أنسابها فلا بد من مصدر موثق يوضح ذلك، ومن ذلك على سبيل المثال:
أنّ أبناء النفعة من عتيبة، بل ونسابة عتيبة في الحجاز كابن دخين وغيره يعرفون أن جد النفعة هو نفيع بن رايق بن فلاح بن ناصر بن سعد فقط؟! ويظنون من خلال قراءة بعضهم للكتب أنه سعد بن بكر بن هوازن؟! بينما هم أبناء صرار ومجنون بن صالح بن نافع بن نفيع بن رايق بن فلاح بن شملان (شملى)... من سعد بن حجاج بن أكوع بن عتيب (جد قبيلة عتيبة)، من شباب جد العتبان الشبابيين.
وبهذا يتضح أن المصدر الموثق أولى وأرجح، وأن القاعدة تنتفي بوجود الوثائق والصكوك القديمة التي تلغي مثل هذه الروايات التي لا أصل لها سوى الاستفاضة الخاطئة عن طريق شيوع المصادر الحديثة التي استند عليها البعض، وهي غير صحيحة بل تبنى على ربط أسماء القبائل الموجودة حاليًّا بناءً على تشابه الأسماء مع القبائل القديمة بدون تحقيق أو تثبت، وفي هذا الصدد يقول الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله-: "والاتفاق في الأسماء مدعاة لوقوع الخلط في الأنساب كما أوضح ذلك الهمداني في كتابه صفة جزيرة العرب، مشيرًا إلى أن القبيلة عندما يوافق اسمها اسم قبيلة أخرى تنتسب إليها خطأ"(13).
وقد قال الشيخ العلامة بكر أبو زيد موضحًا معنى قول الإمام مالك: "الناس مؤتمنون على أنسابهم" إن المراد به في اللقيط؛ فالمسلم مؤتمن عليه بحكم الشرع يرعى أموره ولا يتبناه، ولا يراد به ما هو شائع من تصديق مدعي النسب من غير بينة،كاستفاضة وشهرة ونحوهما؛ لأنه بهذا المعنى يناهض قاعدة الشرع من أن البينة على المدعي،وقوله r : (لو يُعطى الناس بدعواهم لادَّعى ناسٌ دماءَ رجالٍ وأموالهم..)(14).
أمّا بالنسبة لقوله: كيف نرد ما ورد في وثيقة لعلوان الجارالله السعدي... إلخ، أقول: إنّ ما ورد في وثيقة علوان الجارالله السعدي صحيح؛ إذ بنو سعد الذين في العراق هم بنو سعد بن بكر بن هوازن؛ لأن هناك نصوصًا قديمة مر بنا بعضها تعضد انتقالهم إلى العراق.
أمّا ما جاء في قوله عن تحديد مساكن بني سعد وعتيبة في كل من نجد والحجاز فيبدو أنه منقول عن بعض المصادر الحديثة مثل (جريدة "القبلة" التي أصدرها الشريف الحسين بن علي)، أو(جريدة "زوراء" العراقية)، أو أنه منقول عمن زار بلاد الحجاز من أولئك -أعني العراقيين- سواء بني سعد أو غيرهم، خاصة أن طريق حجاج العراق يمر ببلاد عتيبة، مع ملاحظة عدم دقة المعلومات الواردة فيها ومن ذلك:
أ- أنّ ساعد بن مطر من خديد من الطفحة من النفعة من بني سعد من عتيبة، ومن قرية خديد، وليس من قرية لغب؟!، فأهل لغب هم اللصة من الثبتة من بني سعد من عتيبة.
ب - أنّ قليّل بن عايد ليس من أهل قرية الدار الحمراء؟! وإنما هو من قرية الرحا.
ج- لا يعرف قنيبس بن غالي في أهالي قرية كلاخ؟! ولكن لعله يريد علي بن فهيد الزيادي من شيوخ أهل كلاخ وهو من ذوي زياد من النفعة من بني سعد من عتيبة.
د- أنّ عقاب بن غصن لا يعرف في قبيلة عتيبة رئيسًا بهذا الاسم، وقد يكون المقصود به عقاب بن شبنان بن حميد، المقتول سنة 1301هـ في وقعة أمّ العصافير(15).
8- ذكر الباحث مسميات قديمة في بني سعد بن بكر وذكر أن لها وجودًا في فروع عتيبة في الوقت الحاضر ومنها: أبو ذؤيب- عطية - بنو شُهيب - أبو برقان (صحابي) - بجاد - الشرابيون في بني سعد العراقين، وذكر أيضًا أن الأسماء وحدها لا تكفي ولكن إذا عاضدتها أدلة أخرى فإنها تصبح قرينة ظاهرة الوضوح وخاصة في الذويبات (أبو ذويب) الذي اشتهر في بني سعد قديمًا أيام الرضاعة النبوية، والذويبات اليوم وفي قرون مضت لهم منـزلة في عتيبة خاصة زمن كونها في الحجاز بمثابة المشيخة، أفلا يدل ذلك على شيء؟!

أقول: الشرابيون هؤلاء لا علاقة لهم بالفرع الذي في بني سعد من عتيبة والسبب بسيط جدًّا وهو أنّ الشرابية نزلوا وادي شرب شمال الطائف بعدما انتقلوا من قرية لغب ونسبوا إليه، وإلا فهم من الشروط من الثبتة من بني سعد من عتيبة، ولا شأن لهم بالشرابيين الذين لم يُعرفوا داخل الحجاز ولم يذكرهم أحد من المتقدمين أو المتأخرين، بل إنّ نسب الشرابيين الذين في العراق فيه نظر فهناك من يرى أنهم قدموا من اليمن؟!! وأنّ سبب تسميتهم بهذا الاسم نظرًا لأنّ جدّهم شرب فنجالاً من القهوة على أثر نخوة حدثت له(16).
وأمّا ذؤيب فهو كثير في قبائل العرب فهناك شاعر جاهلي من هذيل يدعى أبو ذؤيب، وهناك قبيصة بن ذؤيب الخزاعي، وذؤيب في بني العنبر من تميم، وعامر بن ذؤيب الكناني سلطان حلي سنة 730هـ، ذكره ابن بطوطة(17).
أمّا اسم بجاد فهو اسم لا يختلف عن بقية الأسماء الأخرى التي توجد في عتيبة وفي غيرها من القبائل القديمة والمعاصرة مثل: عبدالله بن بجاد الكناني(18)، ويسر بن الحارث... بن بجاد العبسي، وثمامة بن بجاد العبدي، وغيرهم، كذلك اسم عطية فهو كثير في قبائل العرب مثل: عطية بن جشم بن وائل، وعطية بن جعال بن مجمع، وعطية بن ظفر بن الحارث، وعطية بن عامر بن الحارث، وعطية بن عبدالرحمن، وعطية بن قيس بن غالب، وعطية بن زيد بن قيس وعطية بن نويرة بن عامر، وغيرهم كثير(19).

وكذلك ما الدليل على أن أبا برقان (الصحابي) هو جد قبائل برقا من عتيبة؟! وكذلك وقدان وهو شخص ذكره ابن الكلبي، ولم يثبت أن له سلالة؟!(20)، ثم إن بلاد سعد بن بكر كانت في شرق مكة المكرمة، بينما بلاد عتيبة جنوب الطائف. وفي الوقت نفسه فإنّ وقدان عتيبة ذكرها أبو علي الهجري في القرن الرابع الهجري تجاور ثقيفًا وهي لا تزال إلى الآن في الموضع نفسه(21)، ووثائقهم تنسبهم إلى بني سعد العتيبي(22)، وقول شاعرهم (وأنا عتيبي عريب الجد والخالِ)، وزيادة على ذلك فقد ذكر الحضراوي في ترجمته لبديوي الوقداني أنه قال له: أنه من بني سعد العتيبي، أي سعد بن حجاج العتيبي(23)، والأسماء ليست دليلاً كافيًا لنسبة قوم إلى قوم آخرين ولو أخذنا بهذا لوجدنا في قبائل أخرى أكثر تشابهًا من سعد بن بكرفي مسألة الأسماء واتفاقها، فهناك عبدالله ابن وقدان القرشي، من بني لؤي، وزرارة بن وقدان، حليف بني تميم، ووقدان الحريش من بني عامر بن صعصعة، وغيرهم الكثير.
وقد ذكر أنّ الأسماء وحدها لا تكفي ولكن إذا عاضدتها أدلة أخرى فإنها تصبح قرينة ظاهرة الوضوح وخاصة في الذويبات (أبو ذؤيب) الذي اشتهر في بني سعد قديمًا أيام الرضاعة النبوية...إلخ.

أقول: الذويبات الذين من عتيبة هم من أبناء: ذويب بن صرار الثبيتي السعدي العتيبي الشبابي، أي من بني سعد بن حجاج الذي هو من عقب "عتيب"، جدّ قبائل عتيبة، التي تفخر بنسبتها إلى شبابة فهو أصلها الأول. ولا شك أنّ بيت الذويبات من أعرق بيوت عتيبة وأكرمها، وهم بيت قضاء وعرف في العهد السابق أكثر من أي شيء آخر، حيث ذكر هذا خير الدين الزركلي فقال عن ابن هليّل الذويبي: "قبائل عتيبة كلها ترجع في قضائها الأخير (التمييز) إلى آل هليل، وهم قبيلة منهم تتداول القضاء بالإرث، لا يدرس أحدهم الحقوق في الجامعات ولا الكليات بل يتلقفه في بدء نشأته بشيء من علوم الدين، ثم يتلقى أخبار القضاة عن أبيه أو عمه القاضي، ويصغي إلى أحاديث القضاء فيحفظ كثيرًا من الوقائع والشواهد التاريخية القضائية عندهم، حتى إذا انتهى إليه الأمر كان حلالاً للمشاكل، كشافًا للمعضلات. وقضاء عتيبة الأعلى في بادية الحجاز منحصر اليوم بالشيخ تركي بن هليّل، وقوله القطع. وفي قبائلها عدة قضاة تختلف درجاتهم ولا يرجع إلى أحد فيهم بعد ابن هليل، وقد يماثله في درجته ابن دخين، وهو من قبيلة الثبتة إحدى بطون عتيبة ولكن ابن هليّل أوسع شهرة وأكثر قصادًا"(24).
ولكن أن نقول إنّ لهم القيادة في كل القرون السابقة فهو قول غير دقيق، وحتى قبل أن تنـزل عتيبة نجدًا، وسوف أذكر أمثلة على ذلك، ومنها:
- ذكر الشيخ علي بن سالم في حوادث سنة 911هـ، والشيخ هنيدس الروقي، شيخ الروقة من عتيبة، وهو هنيدس بن فدعوس العضيّاني في حوادث سنة 1114- وسنة 1116هـ، والشيخ ابن حميد سنة 1217هـ، والشيخ الهيضل في حوادث الدولة السعودية الأولى، والشيخ ابن ربيعان سنة 1205هـ، والشيخ أبو رقبة سنة 1255هـ، والشيخ نقا بن فهيد سنة 1255هـ، والشيخ شالح الضيط، والشيخ ابن جامع، والشيخ ابن محيّا، والشيخ زريب الجذع، وغيرهم الكثير(25).


ومن آخر الأدلة الكتاب الذي أشرت أنت إليه ونقلت عنه معلومات وثيقة (علوان الجارالله) فإنه أشار إلى شيوخ من بني سعد وعتيبة في الحجاز ونجد منهم ساعد بن مطر، وقليّل بن عايد وهم من شيوخ بني سعد ولم يشر إلى أي شيخ من الذويبات مع وجود شيوخ منهم في منطقة بني سعد؟!
ثم إنهم لو كانوا من ولد حليمة السعدية لما أغفل ذلك العلماء المجاورون في مكة والطائف والمعروف أن سلالتها أي حليمة السعدية، يعرفون بالحليمي؟!! ذكرهم السمعاني (ت562هـ)(26)، أضف إلى ذلك أنّ قبر حليمة السعدية في مقبرة البقيع فكيف تكون قبيلتها شرق مكة في البوباة وتدفن في المدينة؟! كما أنّ لسان وشاعر بني سعد أبو وجزة السعدي، الذي قال له عمر بن الخطّاب: أتريد الرجوع إلى قبيلتك سليم، فرفض ذلك لأنهم سيعيرونه، دفن في المدينة(27)، ثم هناك جمع من أعلام بني سعد بن بكر يوصفون بعد ذكر اسم أحدهم بالمدني والمديني مثل: أبي وجزة، شاعر بني سعد بن بكر، وعبدالله بن جعفر السعدي وغيرهم(28)، كل هذا ألا يدل على شيء؟؟
أمّا مسألة تشابه الأسماء فليست حجة فهناك أسماء أعلام في قبيلة كنانة تشابه أيضًا أسماء فروع وبطون من قبيلة عتيبة مثل: ثابت بن الحجاج الكناني، ومنصور بن جامع الكناني!(29).
ثم إنّ وثيقة النفعة المؤرخة في سنة 1005هـ قد كشفت الحقيقة في نظري ونظر الكثير، وألغت كل ما يتناقله العوامّ حول انتساب بني سعد (عتيبة) إلى سعد بن بكر حيث اتضح أنهم ينتسبون إلى سعد بن حجاج العتيبي الشبابي وديارهم هي ديار شبابة القديمة بالنصوص المدونة قديمًا.
9- ذكر أنّ وجود أربعة أسماء في هوازن باسم عتيبة في عصور مختلفة، اثنان من سعد هوازن، والآخران نصري وجشمي، بينما لم نظفر بكناني واحد يدعى(عتيبة)؟!
أقول: إنّ قبيلة عتيبة المعروفة في زماننا هذا لا يمكن أن تكون نسبة إلى رجل يدعى عتيبة؛ لأنّ إحدى روايات عتيبة أن جدهم يدعى "عتيب"، وجاءت وثيقة النفعة المؤرخة سنة 1005هـ وأوضحت وأكدت أنّ اسم أبيهم "عتيب" وهو جدّ قبيلة عتيبة وعمرها الآن أكثر من أربعة مئة سنة، وهي في نظري من أوثق المصادر في نسب عتيبة، فالوثيقة أملاها أَحدَ عشر شيخًا من النفعة من عتيبة وهم أدرى في ذلك الوقت بنسب قبيلتهم أكثر من غيرهم، وهم حسن المسعودي، وخاتم الفليت، وزيدان الزيادي، ومقبل السويط، ومحيّا النخيش، وغالي الحليفي، ومحسن الحصيني، وزاير الجعيد، وحاسن بن رشود، وخضر بن سماح، وشهودها أحمد الثبيتي وحسن العدواني ويحيا الثمالي، وعلي المطيري، وحمدان وحميدان الشلوي، وليس بالضرورة أن نجد اسم عتيبة علمًا على أحد من كنانة، فنصوص البلاذري والأزهري وغيرها بالإضافة إلى الوثيقة سالفة الذكر كافية لإيضاح نسب قبيلة عتيبة وتسلسله،كما ذكر عباس المدني حول النسبة إلى عتيبة فقال: "العتيبي: لعتيب أبي حي من اليمن..."(30)، ثم إنّ اسم عتيبة موجود في كنانة وغيرها مثل: عتيبة بن أبي لهب القرشي الكناني، وعتيبة بن الحارث بن شهاب الملقب بـ"صياد الفوارس"، وهو من تميم، وعتيبة بن مرداس، وعتيبة بن النهاس بن حنظلة، وغيرهم كثير(31).
10- ذكر أنه إذا كانت نخلة وجنوب الطائف وجنوب مكة منازل كنانة؛ فأين منازل سعد هوازن؟ هل هي مقتصرة على البوباة؟! بينما ذُكر من منازل هوازن السراة (سراة الطائف), حسب قول الهمداني.
أقول: منازل سعد هوازن كما ذكر ابن شبة (ت262هـ) في نصه المتقدم في نواحي المدينة المنورة كما أنّ وفاة شاعرهم أبي وجزة في المدينة، وكذلك حليمة السعدية التي دفنت في البقيع كما تقدم ذلك، مع أنّ الهمداني لم يشر إلى وجود بني سعد هوازن في سراة الطائف باسمها، فالراجح أنه يشير إلى ثقيف وهلال وغيرها من بطون هوازن؛ لأنّ سعد بن بكر انتفى وجودها في جنوب الطائف(السراة)، ليس لعدم وجود نصوص تذكرهم في جنوب الطائف فحسب؛ بل لأنّ المؤرخ ابن شبة ذكرهم في بلاد المدينة المنورة في عهد متقدم كما مر بنا. أمّا هلال فقد نزحت بعد زمن الهمداني خلال القرن الخامس الهجري إلى بلاد المغرب العربي(32).
11- ذكر نص الهمداني حول قبائل السراة ومنها (سعد كنانة)، ثم سراة (بني شبابة)، وذكر أنه لم يقل بأنّ شبابة من كنانة أيضًا، وذكر أنه لا يلزم أن تكون شبابة التي ذكرها البلاذري هي هذه الواردة في كلام الهمداني؛ فالسراة ذات امتداد طويل وتسكنها قبائل عديدة، والهجرات والانقراض والارتحال واردة في تاريخ القبائل(33)، والهمداني نفسه يقول:" سراة بجيلة نجدها بنو المعترف وأصلهم من تميم وقال لي بعضهم أنهم من عُكل"؛ فأين هؤلاء الآن؟ إنه لا يُعرف أحد من تميم أو عكل في هذه السروات في وقتنا هذا"[تقدم ذكر هذا النص].

أقول: تطرق في هذا الكلام إلى ثلاث نقاط:
• أنّ شبابة التي ذكرها الهمداني قد تكون غير التي ذكرها البلاذري!
وعلى ذلك أقول: إنّ البلاذري والأزهري نصا على أنّ شبابة يمن الطائف أي جنوبه، هي شبابة كنانة، وهما بذلك أوضحا نسبها وصارا حجة على من جاء بعدهما، خاصة أنّ الهمداني لم ينسبها إنما ذكر أن بني سعد التي تحل هذه الديار هي (سعد كنانة) وأن من ذكر ذلك مؤرخ ونسابة متقدم ألا وهو الهمداني الذي أرى أنه بهذه الرواية أيّد رواية البلاذري والأزهري من أنّ شبابة التي تقطن جنوب الطائف هي من كنانة.
أمّا قولك إنّ السراة ذات امتداد طويل وتسكنها قبائل عديدة، والهجرات...إلخ فأقول:
• أوضح الهمداني من يسكن السروات من قبائل العرب، وذكر سراة كل قبيلة ومنها سراة الأزد وسراة بجيلة وسراة شبابة وعدوان..
وبهذا نلحظ أنّ الهمداني حدّد بلاد القبائل في السراة وأنّ سراة شبابة تقع بين سراة الطائف وسراة بجيلة [بني مالك]، وهذا يعني قربها من الطائف مما يؤكد أنها المعنية في كلام البلاذري.
وإذا كانت قبيلة بني المعترف التي نسبها إلى تميم أو عُكل لا تعرف اليوم فلا يعني أن نلغي بقية القبائل المعروفة إلى اليوم فمثلاً الأزد لا تزال معروفة إلى اليوم وكذلك بجيلة: (بني مالك)وعدوان وثقيف موجودة بمنطقة الطائف، وكذلك سعد كنانة التي ذكرها، وهي بني سعد التي لا تزال في سراة شبابة إلى اليوم وهي بني سعد من عتيبة، وإذا قلنا إنها نزحت أو ارتحلت فعلينا أن نأتي بالدليل، ولا دليل؟!!
أمّا قوله الأخير وهو مع إمكانية تحريف في جملة من كنانة فقد يكون أصلها (بن بكر)؟! فأعتقد أنّ هذا الكلام ينفيه ما تقدم من ذكر للأدلة ناهيك أنّ اسم كنانة لا يمكن أن يصحّف إلى اسم بكر؛ فالاسمان لا يشتركان سوى في حرف واحد وهو الكاف!
ثم كيف للكاتب أن يتجاهل أقوال العلماء أمثال البلاذري والأزهري، والهمداني، والبيهقي الذين نصُّوا على وجود كنانة في جنوب الطائف؟!!
كما أنّ ابن خلدون ذكر أنّ بني سعد بن بكر بن هوازن قد افترقوا في الإسلام ولم يبق لهم حي فيطرق(34).
12- ذكر الكاتب ما نصه:" أنّ الديار والمواقع، حتى مع تماثل أسماء القبائل قديماً وحديثاً، لا تكون مؤكدة للنسب إذا عارضتها أمور أخرى؛ فوجود شبابة من كنانة وبني سعد من كنانة (إن صحت هذه النسبة القديمة ولا أراها تصح) في جنوب الطائف في زمن الهمداني والبلاذري لا يعني انتساب عتيبة إليهم؛ فالعربي مهما جهل من أسماء أجداده واتصال نسبه فهو قطعًا لا يجهل أصله الذي هو منه؛ فالعتبان وهم عشرات الألوف، وعلى مدى قرون من الزمن(35)لم يُذكر عن أحد منهم معرفته بكنانة التي لا يجهلها الجحادلة وبنو شعبة المنتمون إليها اليوم رغم بُعد الزمن، وكذا معرفة عتيبة بانتمائها إلى سعد هوازن كما في مشجرة الدُّخنة(36)؛ وقد قرأت في الأنساب نسبة التميمي في فلسطين إلى أصلين مختلفين أحدهما تميم بن أوس الداري اللخمي من قحطان، والثانية تميم بن مر القبيلة المضرية المعروفة؛ فهاتان نسبتان مختلفتان مع أنّ البلد واحد والاسم واحد والعصر واحد، بينما شبابة كنانة قديمة، وبينها وبين ظهور عتيبة قرون متطاولة، وفي هذه القرون تنقرض قبائل وتتشكل قبائل وتظهر مسميات جديدة؛ وشبابة كنانة -كما تقدم- ليست من نسل سعد كنانة، ولم يُذكر أن في نسل سعد بن ليث بن بكر بن عبدمناة بن كنانة من اسمه شبابة.
أقول معلقاً على هذا الكلام:
• الروايات المستفيضة في أمر نسب ما ليست حجة فقد تكون هذه الروايات مبنية على استفاضة متأخرة، ولا أريد أن أطيل في هذا الأمر، وأظنه أمرًا معلومًا للباحثين، أمّا قوله بأنّ العتبان وهم عشرات الألوف..إلخ فليس في الكثرة دليل يصح؛ لأنّ النسب الذي يتحدثون عنه نسب قديم بيننا وبينه أربعة عشر قرنًا وأبناء عتيبة متأخرون عنه، ولم يعاصروا جدهم عتيب، والحق يثبت بالبينة والدليل وما يدعيه بعض أبناء عتيبة اليوم من أنهم من هوازن هو استفاضة متأخرة لا ترتكز على دليل يسلسل نسبهم إلى هوازن، وقد قال الله سبحانه وتعالى وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ( سورة الأنعام، الآية[116].
• ذكر (العتبان) في رحلة موريس تاميزييه إلى الحجاز سنة 1249هـ، أنهم ينحدرون من قريش، وقريش كما هو معروف رأس كنانة، وهذه الرواية هي أقدم رواية ترويها عتيبة حول نسبها ولا يهمنا من دونها سواء كان أجنبيًّا أو عربيًّا؛ لأنّ المعلومة ليست من كلام المؤرخ أو الرحالة(37). وقد ظن بعض العامة أن المقصود بهذا القول هم (قريش الوهط؟!) المحالفين للقثمة من عيال منصور من عتيبة والصواب أن قريش الوهط لم يحالفوا القثمة إلا على أثر الحرب التي وقعت بينهم وبين العصمة من عتيبة بعد سنة 1280هـ لأنّ وثيقة الصلح بين الطرفين كتبت سنة 1284هـ؟! ثم إن الرحالة قال: (ويدعي هؤلاء البدو) وهو يتحدث عن عتيبة، بل كأنهم الثبتة أهل السيل جماعة الشيخ عون بن هليّل الذويبي!؟

• ليس بين عتيبة وشبابة كنانة قرون متطاولة كما ذكر؛ فعتيب -جدّ قبيلة عتيبة- هو ابن هوازم -بالميم(38)- بن صالح بن شباب، أي شبابة فشباب جدّه، أي إنّ المدة الزمنية بينهما هي مئة سنة تقريبًا!
• أنا لم أقل إنّ شبابة من نسل سعد كنانة، ولم يقل بهذا أحد على حد علمي كما إنني لم أقل إنّ سعد كنانة هي سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، وإنما أقول: إنّ بني سعد هم أبناء سعد بن حجاج العتيبي، وعتيب من ذرية شباب أي شبابة فنسب عتيبة هكذا: بني سعد من عتيبة من شبابة كنانة، وسعد المقصودة هنا هي سعد بن حجاج التي تنحدر من كنانة وليست سعد ابن ليث؟!
أمّا مسألة ضرب المثل على من ينتسب إلى التميمي في بلاد الشام، وهل هو ينتسب إلى تميم بن أوس الداري اللخمي من قحطان، أو تميم بن مر المضرية العدنانية وأنّ النسبتين مختلفتان مع أنّ البلد واحد والاسم واحد.. فإنّ هذا مثال في غير محله ولا داعي لإيراده هنا والاستشهاد به؛ فمن المعروف أن ليس لتميم المضرية العدنانية وجود في تلك البلاد، وإنما الصحيح أنها نسبة إلى تميم الداري اللخمي لوجوده في تلك البلاد.

ثم إنّ شبابة كنانة وسعد كنانة مذكورة بنصوص العلماء والمؤرخين المتقدمين في جنوب الطائف وهذه بلاد عتيبة منذ عصر الهمداني وأقدم من ذلك، وأنا أذكر نصوصًا موثّقة ولا أؤوِّل النصوص، وأنا أتحدى أن يذكر لي الأخ الفاضل نصًّا واحدًا وصريحًا أنّ لبني سعد هوازن وجودًا في جنوب الطائف سواء في زمن الهمداني أو ما بعده حتى القرن الثاني عشر الهجري؟!!

13- ذكر وأشار إلى الشجرتين العراقية والحجازية وذكر أنّ الأولى لدى بني سعد في العراق، وهي توصلهم إلى سعد بن بكر بن هوازن بعدد صحيح من الآباء...إلخ.
أقول: صحيح أنّ الشجرة العراقية توصل بني سعد الذين في العراق بأجدادهم من بني سعد من هوازن الذين ينحدرون منهم، ولكن وكما أوضحت له سابقًا ليس هناك علاقة بين بني سعد الذين يقطنون جنوب الطائف والمنحدرين من سعد بن حجاج العتيبي الشبابي الكناني، وبين سعد المنحدرة من هوازن القيسية سوى التشابه في الأسماء، كما سبق أن أوضحت أن عتيبة تنتسب إلى أبيها عتيب وليس إلى عتيبة!
أمّا تعليقه على المشجرة الحجازية [وثيقة النفعة] المؤرخة سنة 1005هـ، وإيراده لسياق النسب الوارد فيها والمنشور في مجلة "العرب"، وقوله: ويتضح في هذه السلسلة الخلل والاضطراب والتصحيف بعكس السلسلة العراقية التي تبدو واضحة...إلخ؟!
أقول: وثيقة النفعة المؤرخة سنة 1005هـ أملاها أَحَدَ عشر شيخًا من عتيبة قبل أربعة قرون ونيف من الآن، وليس فيها خلل أو اضطراب كما ذكر. لا أقول هذا لأنني من أبناء النفعة، لكن لأنها تتفق مع النصوص القديمة ومع المحفوظ، بل إنها كشفت أنّ قبائل شملى تنتسب إلى شملان، وأنّ هذا سبب تسميتها بشملى وليس لأنها أشملت؟!
ووثيقة علوان العراقي ورد فيها كما مر عليه: عدنان بن معلة، وتارة عتيبة ابن معلة، وهي وثيقة حديثة فالأب الثالث عاصرها، وشتان بينها وبين وثيقة لها الآن أكثر من أربعة قرون تحتفظ بها قبيلة لم تغادر بلادها التي ذكرها فيها الهمداني والتي رواها (11) شيخًا من عتيبة وعليها أسماء شهود من ثمالة وعدوان ومطير وبلحارث، خلاف أنّ وثيقة علوان العراقي لا دخل لها في أنساب قبيلة عتيبة، كما أنّ عمرها الزمني لا يرقى إلى عمر وثيقة النفعة، فالفرق واضح! وقد جاء اسم عتيبة في المشجرة العراقية بعدة صور مرة: عدنان من سلسلة الجميلي، ومشجرة نسب شيخ القبيلة، مع أنّ كتاب الجميلي طبع في سنة 1994م، وأخرى عتيبة بدل عقبة وتارة عتبة أو عنبة أو غيره؟!!
ويقول جاسم محسن ملا عبود، مؤلف كتاب "هوازن وبنو سعد"، ص122 حول تصحيف الاسم: "فلا يضر ولا يضير؛ لأنه رمز لجيل وليس نصًّا حرفيًّا، ولا يستدعي أن يُعدّ سرًّا يوعد بذكره"(39).
ثم إنه ذكر أنّ عتيبة هذا جدّ سعد هوازن في العراق -إن صحّ- يكون بعد الهجرة بما يقارب الثلاثمائة سنة ويزيد.
أقول: أمّا عتيب جد قبيلة عتيبة الحجازية فإنه قبل الهجرة بنحو قرن أو قرنين من الزمان حيث وجدت تسلسلاً مدوّنًا خلال القرن الثالث عشر الهجري لأحد رجال النفعة من عتيبة ساق نسبه إلى سعد بن حجاج وعتيب ثم شباب، واستنادًا إلى قاعدة ابن خلدون لكل ثلاثة أجيال مائة سنة اتضح لي أنّ عتيب جد قبيلة عتيبة جد جاهلي، والله أعلم، وهو على كل حال ليس قريبًا مما ورد في مشجرة العراق، والبون شاسع بينهما، كما أنّ بني سعد كنانة في بلاد الحجاز يطلق عليهم عتيبة منذ القدم؛ فنص المرجاني في القرن الثامن الهجري عندما ذكر وقدان في نخب وقال عنهم: وقدان جماعة من عتيبة، وكذلك نصوص آل فهد وغيرهم من مؤرخي مكة المكرمة عندما يذكر بنو سعد بعتيبة خلال القرن التاسع الهجري، وقد مر بك ذلك منها في كتاب: "إتحاف الورى حوادث سنة 874- 875هـ"، لابن فهد، حيث جاء في الخبر الأول أنّ شريف مكة محمد بن بركات غزا بعض عرب عتيبة لأنهم قطعوا المجود ووصفوا بأنهم من عرب الشرق، وفي الخبر الثاني ذكر أنّ شريف مكة نفسه سافر إلى الشرق وأنّ نيته يصالح عرب بني سعد(40).
بينما لا يوجد نص لبني سعد هوازن في العراق, ويقال لهم عتيبة رغم ذكرهم في حوادث مختلفة، حتى أنّ مؤلفهم جاسم محسن ملا عبود وغيره يذكرون العنوان باسم (هوازن وبنو سعد)، فلماذا لا يضعون اسم عتيبة على العنوان؟! ولماذا لا يكتب أفراد قبيلتهم العتيبي بدل السعدي؟!! طالما أنهم أبناء عمومة لنا؟!! ولماذا عندما تسأل سعدياً في جنوب الطائف عن فخذه فيقول (نفيعي) أو( ثبيتي) أو روقي...، وعندما تقول له من أي قبيلة أنت؟ يجيب على الفور (عتيبي)، أليس لأنه نسبة إلى سعد بن حجاج بن أكوع بن عتيب [جدّ قبيلة عتيبة]، بينما السعدي في العراق ينتسب إلى سعد فقط؟! ولا ينتسب إلى عتيبة ولا إلى أي من بطون عتيبة المعروفة؛ لأنه ليس منها ولا علاقة بين القبيلتين البتة سوى أنهما من مضر من عدنان.
فإنّ الخلل والاضطراب أتى من مقارنتها بوثيقة العراق التي لا شأن لها فيها، فما هو الاساس الذي قورنت الوثيقتان عليه؟!! فبنو سعد العراق هي سعد هوازن لا شك، وسعد الطائف هي سعد كنانة؛ لذا فإنّ من حاول الربط بين هاتين القبيلتين سيلحظ الخلل والاضطراب لا في الوثيقتين فحسب بل في كثير من الجوانب؛ لأنّ القبيلتين مختلفتان ومتباينتان في النسب والمنازل، حتى وإن تشابه اسما سعد وحجاج.
أمّا تعليله أنّ عتيبة لو كانت بني عتيب لقيل قبيلة عتيب ولم يُقل عتيبة.
أقول: من المعروف أنّ أبناء عتيبة وغيرهم من البوادي يبدلون الياء ألفًا، ومن ذلك قولهم: (عتابه) بدل عتيبة، و(مطار) بدل مطير، و(سباع) بدل سبيع، و(شبابه) بدل شباب(41)، ومن هنا قالوا: عتابه بدل عتيب وأضافوا لها الهاء على صيغة الجمع المؤنث.
وقد ذكر الشاعر المشهور كثيِّر عزة المتوفى سنة 105هـ قصيدة طويلة يمدح فيها عمر بن عبدالعزيز  الذي تولى الخلافة بين سنتي 99- 101هـ، وهي كما قال محقق ديوانه إنّ القصيدة قد نظمت في تلك المدة، حيث ذكر فيها قبيلة تعرف باسم عتيب في بلاد السراة حيث يقول:
بِرَبِّ المطَايَا السَّابحَاتِ وَمَا بَنَتْ
ومُلْقَى الْوِلاَيَا مِنْ مِنىً حَيْثُ حلَّقَت قُرَيْشٌ، وَأَهْدَتْ غَافِقٌ وتُجِيبُ
إِيَادٌ وَحَلَّتْ غَامِـدٌ وَعُتَيبُ(42)
ونلحظ أنه ذكر غامدًا، وهي من قبائل السراة، وعتيب هو على الأرجح المقصود به قبيلة عتيبة.
أمّا ما يذكره ابن دخين عن ناصر، وترجيحه له بنصر الوارد في الجمهرة وهو نصر بن سعد بن بكر أو ناصرة بن فُصيّة بن نصر بن سعد وقوله إنه يعني أحدهما؟!
أقول: وما الدليل على أنّ ابن دخين يعني أحدهما؟! وما الدليل على أنّ عتيبة من بني سعد هوازن بعدما تقدم من أقوال العلماء والمؤرخين ونصوصهم وأنها -سعد هوازن- التي رحلت من شرق مكة المكرمة إلى الشمال! ثم إنّ نصر بن سعد وناصرة بن فصية ليس في أجدادهما من يعرف بعتيب أو عتيبة؟! والنفعة الذين يرى ابن دخين أنهم من عقب ناصر لم تذكر وثيقتهم ناصرًا ولا نصرًا؟! وإنما ذكرت سعد بن حجاج ثم عتيباً ثم شباباً، وبلاد عتيبة القديمة هي عين بلاد شبابة كنانة! إذًا فما دخل نصر وناصرة في نسب عتيبة؟! وهل الشيخ ابن دخين يستند إلى مشجرة قديمة؟! وما تاريخها؟! وهل هي أقدم من وثيقة النفعة المؤرخة بسنة 1005هـ؟! وقد أطلعني أحد الثقاة على أوراق نقلها مباشرة عن الشيخ عبدالله بن دخين -رحمه الله- قال له فيها: إننا بنو سعد بن قيس عيلان؟!(43).
أمّا قوله سواءً كان عتيبة أبًا أو أمًّا…إلخ فإنني أستغرب هذا القول ومثله من باحث جاد وقدير مثل الأخ فالح(44) وذلك بعد خروج وثيقة النفعة المؤرخة سنة 1005هـ التي كشفت أنّ اسم أبيهم عتيب، وأيدت بذلك رواية مفادها أنّ جد العتبان يدعى (عتيب)، فجاءت هذه الوثيقة لكي تؤكد هذه الرواية، فكيف نقول إنه قد يكون اسم أبٍ أو أمٍّ ؟! والقبائل كما تنسب أحيانًا إلى ألقاب فإنها أيضًا عادة ما تنتسب إلى أجدادها كجهينة تنتسب إلى جهينة والنسبة إليه جُهني، وهذيل إلى هُذيل بن مدركة والنسب هُذلي، وحرب والنسب حربي، والسهول والنسبة سهلي، وعنـزة بن أسد بن ربيعة والنسبة إليه عنـزي، وشمر بن عبد والنسبة شمري...إلخ، وقبيلة عتيبة تنتسب إلى أبيها عتيب والنسبة إليه عتيبي.
14- ذكر أيضًا: إنّ الوقداني الذي ذكره الهجري وقال إنه من أحلاف ثقيف، والذي ظنه حمد الجاسر حليفًا لثقيف، وليس بصواب، فهو ثقفي نسبًا من فروع الأحلاف وذكر أنهم بنو غاضرة... وبنو عوف... إلخ.
أقول: هذا صحيح فهو من أحلاف ثقيف، لأننا نعلم أنّ الوقداني نسبة إلى رجل يدعى وقدان، ولم نجد من بني غاضرة أو بني عوف بن ثقيف من اسمه وقدان، ويبقى ما ذكره وجهة نظر لا أراها صحيحة وتحتاج إلى مصدر يؤكد أنّ الوقداني من ثقيف نسبًا لا حلفًا، ثم إنّ السؤال الذي يطرح نفسه لماذا أطلق على اسم الأحلاف على الأحلاف؟!
وفي الختام أودّ أن أشكر الأخ الكريم على اهتمامه وحرصه وتجاوبه مع هذا الموضوع، وأنّ الخلاف في الرأي كما قيل لا يفسد للودّ قضية، فلكل قناعته ووجهة نظره، كما أنّ عتيبة سواء أكانت من هوازن أو كنانة، فالجميع من مضر من عدنان، والناس لآدم، وآدم من تراب. ولكن الحق أحق بأن يتّبع.


الهوامش:

(1) اللباب في تهذيب الأنساب، لأبي الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد الشيباني الجزري، بيروت: دار صادر، 1400هـ/1980م، 2/119.
(2) أنساب الأشراف، لأبي الحسن البلاذري؛ تح. د. سهيل زكار ود. رياض زركلي، دار الفكر، 1417هـ/1996م، 11/145.
(3) تهذيب اللغة، لأبي منصور محمد بن أحمد الأزهري؛ تحقيق محمد أبي الفضل إبراهيم، مراجعة علي محمد البجاوي، القاهرة: الدار المصرية للتأليف والترجمة، [د.ت] 11/290.
(4) صفة جزيرة العرب، للهمداني؛ تحقيق محمد بن علي الأكوع الحوالي، أشرف على طبعه حمد الجاسر، الرياض: دار اليمامة، 1397هـ/1977م، ص120.
(5) نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب، لابن سعيد المغربي، تح. د. نصرت عبدالرحمن، عمّان: مكتبة الأقصى، 1982م، 1/372. نبهني لهذا النص الأخ الباحث علي بن سالم الصيخان.
(6) نشوة الطرب، مصدر سابق،2/603، 640.
(7) معجم قبائل الحجاز، لعاتق بن غيث البلادي، ط2، مكة المكرمة: دار مكة، 1403هـ/ 1983م، ص 78.
(8) في سراة غامد وزهران، للشيخ حمد الجاسر.
(9) تاريخ المدينة المنورة، لأبي زيد عمر بن شبة النميري البصري؛ تحقيق فهيم محمد شلتوت، طبعه ونشره السيد حبيب محمود أحمد،-ط 2،[د.ت]، 1/265 .
(10) وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى، لنور الدين علي بن أحمد السمهودي، تح. محمد محيي الدين عبدالحميد، بيروت: دار إحياء التراث، [د.ت]، 1/764.
(11) التعليقات والنوادر، ط1، 1413هـ/1992م،1/ 75،25.
(12) منتهى الطلب من أشعار العرب، جمع محمد بن المبارك بن محمد بن ميمون، المتوفى 597هـ؛ تحقيق د.محمد نبيل طريقي، دار صادر، بيروت، 1999م، 8/230؛ وانظر: ديوان أبو وجزة السعدي، جمع ودراسة وليد محمد السراقبي، منشورات المجمع الثقافي بالإمارات، ص114 وما بعدها.
(13) مجلة العرب، السنة 25،ص550.
(14) الأحاديث الواردة فيمن ادعى إلى غير أبيه أو والى غير قبيلته، د. عبدالعزيز الفريح، ص12.
(15) عقد الدرر، لابن عيسى، ص107- 108.
(16) هوازن وبنو سعد، لجاسم محسن ملا عبود السعدي، بغداد، 2002م، ص141- 142.
(17) معجم قبائل الحجاز، مصدر سابق، ص446.
(18) الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر، 6/408.
(19) انظر عن هذه الأسماء: جمهرة النسب، لابن الكلبي، 2/404، 1/319، 2/100، 1/325، 2/305، 2/156؛ ونسب معد واليمن الكبير، لابن الكلبي؛ تح. محمد فردوس العظم، 2/33، 1/44، 2/93.
(20) جمهرة أنساب العرب، لابن الكلبي؛ تح. محمد فردوس العظم، 2/184.
(21) التعليقات والنوادر، لأبي علي الهجري، ط1، 1413هـ/1992م، مصدر سابق، 4/1898؛ وإهداء اللطائف من أخبار الطائف، لحسن بن علي العجيمي؛ تح. د. يحيى ساعاتي، ص64، 72.
(22) مجلة العرب، 9 و 10، س40 الربيعان 1426هـ/2005م، ص654.
(23) مجلة العرب، مصدر سابق، ص654.
(34) ما رأيت وما سمعت، لخير الدين الزركلي، الطائف: مكتبة المعارف، ص207- 208.
(25) بلوغ القرى، لابن فهد، حوادث السنة المذكورة، والدر الفاخر في خبر الأوائل والأواخر، لعبدالهادي بن محمد بن صالح الطاهر، مخطوط دارة الملك عبدالعزيز، رقم 254، ورقة110، وخلاصة الكلام، لأحمد زيني دحلان، ص271-272؛ وتاريخ ابن عبدالشكور، حوادث السنة المذكورة، ومن وثائق شبه الجزيرة العربية في عصر محمد علي، د. عبدالرحيم عبدالرحمن عبدالرحيم، الدوحة: دار المتنبي للنشر والتوزيع، 1402هـ/1982م، 1/646 وما بعدها.
(26) الأنساب، للإمام أبي سعد عبدالكريم بن محمد بن منصور التميمي السمعاني المتوفى سنة 562هـ، تقديم وتعليق عبدالله عمر البارودي، دار الفكر، بيروت، 1419هـ/ 1998م، ط 1، 2/250.
(27) نزهة الجليس، للموسوي، مكتبة المعارف، الطائف،1/68؛ والطبقات الكبرى، لمحمد ابن سعد بن منيع الهاشمي البصري المعروف بابن سعد، تح. محمد عبدالقادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، ط 1، 1410هـ/1990م، 5/395.
(28) انظر: الكنى والأسماء، لمسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري أبو الحسين (ت261هـ)؛ تح. عبدالرحيم محمد أحمد القشقري، ط1، المدينة المنورة: الجامعة الإسلامية، 1404هـ، 3/1077؛ والإكمال، لعلي بن هبة الله بن أبي نصر بن ماكولا (ت475هـ)، ط1، بيروت: دار الكتب العلمية، 1411هـ، 3/91؛ ولسان الميزان، لأحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت852هـ)؛ تح. دائرة المعرف النظامية، الهند، بيروت: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1406هـ/1986م، 7/442؛ وتهذيب التهذيب، لابن حجر العسقلاني، ط1، بيروت: دار الفكر،11/305؛ وتهذيب الكمال، ليوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي (ت742هـ)؛ تح. د. بشار عواد معروف، ط1، بيروت: مؤسسة الرسالة، 1400هـ/1980م، 32/201؛ وفتح الباب في الكنى والألقاب، لابن حجر العسقلاني؛ محب الدين الخطيب، بيروت: دار المعرفة، 1/49، 185.
(29) شرح مشكل الآثار، لأبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الكحاوي (ت321هـ)؛ تح. شعيب الأرنؤوط، ط1، بيروت: مؤسسة الرسالة، 1408هـ/1987م، 13/252؛ والعلوّ والنـزول، لمحمد بن طاهر المقدسي أبو الفضل (ت507هـ)؛ تح. صلاح الدين مقبول أحمد، الكويت: مكتبة ابن تيمية، 1401هـ، 1/39.
(30) لب الألباب في تحرير الأنساب، لجلال الدين السيوطي (ت911هـ)، تح. محمد أحمد عبدالعزيز وأشرف أحمد عبدالعزيز، ط1، بيروت: دار الكتب العلمية، 1411هـ، ويليه مختصر فتح رب الأرباب بما أهمل في لب الألباب من واجب الأنساب، لعباس بن محمد بن أحمد بن السيد رضوان المدني، وهذا المختصر طبع لأول مرة عام 1345هـ في مطابع المعاهد بمصر، 2/373.
(31) جمهرة النسب، لابن الكلبي، 1/23، 245، 369، 2/276.
(32) تاريخ المدينة، مصدر سابق.
(33) ينطبق هذا القول على بني سعد بن بكر بن هوازن خاصة مع وجود مصادر تشير إلى رحيلهم من بلادهم وانتقالهم إلى منطقة المدينة المنورة، وحليمة السعدية مدفونة في البقيع، وكذلك شاعرهم أبو وجزة السعدي، كما تقدم ذلك؟!
(34) نقل ذلك شكيب أرسلان في كتابه"الارتسامات اللطاف" الطائف: مكتبة المعارف، ص341، وهو ناقل عن القلقشندي في كتابه"صبح الأعشى"للقلقشندي؛ تح. محمد حسين شمس الدين، ط دار الفكر، 1/393 وهو ناقل عن تاريخ"العِبَر" لابن خلدون، وقد عقب البلادي على نص ابن خلدون وذكر أن ما قاله: "..وهم يدحضه الواقع، فلا زالت بنو سعد في ديارها الأصلية في قرن المنازل...، وكذلك هذيل لا زالت في ديارها الأصلية..، وكذلك سليم أيضًا". قلت: معلقًا على قول البلادي ولكن ما الدليل على أن قرن المنازل[السيل الكبير] هو من بلاد بني سعد من عتيبة؟! فالثبتة الذين يقطنون السيل اليوم هم طارئون عليه، أقول ذلك بموجب حجة شرعية لا يتجاوز تاريخها قرنين من الزمان حيث اشتروه من الأشراف الحرّث أهل المضيق، ثم كيف لعاتق البلادي أن يقول: إنّ بني سعد التي تقطن جنوب الطائف وهم من عتيبة من شبابة الكنانية هم بقية بني سعد هوازن، مع اختلاف ديار كل منها، أمّا هذيل فصحيح أنها بقية هذيل، وكذلك سليم، لكن بني سعد هوازن نزحت كما قال بذلك ابن خلدون إذ لا دليل يشير إلى وجودهم في بلادهم القديمة، أمّا بنو سعد الذين يقطنون جنوب الطائف فهم من عتيبة من شبابة كنانة التي لم يذكر أحد من المتقدمين أنهم هاجروا من ديارهم. انظر: معجم قبائل الحجاز، مصدر سابق، ص 218.
(35) الباحث لا يسمّي مصدرًا لهذه المعلومة وقد تقدم ذكر نص ابن سعيد "أنّ بني شعبة من تغلب وليسوا من كنانة"؟!
(36) هذه المشجرة لا يعرف لها تاريخ ولا محتوى ولا أسماء شهود! ذكرها عبد الرحمن المرشدي في مجلة العرب، ج1، 2 س28 رجب/ شعبان 1413هـ، ص41.
(37) رحلة في بلاد العرب "الحجاز"، لموريس تاميزييه؛ ترجمة وتعليق د. محمد آل زلفة، دار العرب للنشر والتوزيع، 1421هـ/2001م، 1/261.
(38) قد يكون صحّة الاسم هوازن ولكنه خلاف هوازن بن منصور القيسي، وهوازن اسم يطلق على عدد من أعلام العرب مثل: هوازن بن عرينة بن نذير، وهوازن بن أسلم بن أفصى، وغير ذلك. انظر: نسب معد واليمن الكبير، لابن الكلبي، 1/386؛ وجمهرة أنساب العرب، لابن حزم، ص240.
(39) هوازن وبنو سعد، لجاسم محسن ملا عبود السعدي، مصدر سابق، ص122.
(40) إتحاف الورى بأخبار أمّ القرى، للنجم عمر بن فهد بن محمد بن فهد، تح. د. عبدالكريم علي باز، جامعة أمّ القرى، ط1، 1408هـ/1988م، 4/277، 523؛ وغاية المرام بأخبار سلطنة الحرام، لعز الدين عبدالعزيز بن عمر بن محمد بن فهد (ت922هـ)؛ تحقيق فهيم محمد شلتوت، جامعة أمّ القرى، 1409هـ/1988م، 2/515؛ والدر الكمين بذيل العقد الكمين في تاريخ البلد الأمين، لنجم الدين عمر بن محمد بن فهد، مخطوط، دار الملك عبدالعزيز، رقم 20، حوادث السنة المذكورة.
(41) ذكر ابن الكلبي شباب بن عبدالله بن غطفان. ثم جاء بعض النسابة بعد زمن ابن الكلبي فقالوا: بنو شبابة. انظر: جمهرة النسب، تحقيق محمد فردوس العظم، 2/167؛ والمقدمة الفاضلية، للشريف محمد بن أسعد الجوّاني؛ تحقيق تركي بن مطلق القدَّاح العتيبي، ط1، 1427هـ/2006م، ص102.
(42) ديوان كثيِّر عزة؛ شرح عدنان زكي درويش، بيروت: دار صادر، ط1، 1425هـ/ 2005م، ص 38. وقد نبهني مشكورًا لهذا النص الأخ الباحث حسين بن سليمان الحويطي.
(43) اطلعت عليها لدى الأخ الأديب/ عبدالله بن معيض المجيولي بمنـزله بالطائف قبل ثلاث سنوات تقريبًا.
(44) مما يؤخذ على الباحث بحق إنكاره بوجود سعد كنانة رغم أنّ الهمداني صرح بذكرها؟! ونص على وجودها في جنوب الطائف، وهي تحل وسط بلاد شبابة كنانة التي ذكرها البلاذري (ت279هـ) المتقدم على الهمداني، كذلك ذكرها الأزهري (ت370هـ) الذي جاء بعد الهمداني، ونص على وجودها في جنوب الطائف، ومما يؤخذ على الكاتب تعصبه الواضح لسعد هوازن ومحاولة إثبات أن لها ديارًا في جنوب الطائف؟! رغم أنّ هذا القول لم يأت على ذكره أحد من المتقدمين؟! يتضح هذا من قوله إنّ كنانة تصحيف لبكر؟!! وكأنه بهذا يسفه أقوال العلماء المتقدمين كالبلاذري والهمداني والأزهري والبيهقي وغيرهم دون دليل يذكر!

رابط الموضوع في مركز الشيخ حمد الجاسر الثقافي (( مجلة العرب ))

http://www.hamadaljasser.com/article...?articleid=299

</B></I>
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 22-03-2011, 06:35 PM
الصورة الرمزية فهد القثامي
فهد القثامي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 19-03-2011
المشاركات: 105
افتراضي

تحقيق بلاد ونسب بني شبابة الجزاء الأول (1)
أ. تركي بن مطلق القداح العتيبي ........................التاريخ:2/9/2005

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيّنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلّم. أما بعد:
فمما لا شك فيه أنّ لكل قبيلة ديارًا، وبلادًا تستقرّ فيها، وتتوسع تلك البلاد أو تتقلّص حسب قوة القبيلة أو ضعفها، وما يترتب على ذلك من ظروف وعوامل سياسية أو اقتصادية أو غير ذلك. وتزخر كتب البلدانيات والأنساب بذِكر وتحديد بلاد هذه القبائل القديمة مثل: كتاب أبي زيد البلخي، وابن الكلبي، وعرام السلمي، والهمداني، ولغدة الأصفهاني، والهجري، والأصطخري، والإدريسي، والبكري، وياقوت الحموي، وغيرهم ممن سنذكره في هذا البحث إن شاء الله.
وحديثي هنا عن واحدة من أعرق هذه القبائل وأهمها وهي بلاد بني شبابة من القرن الأول وحتى القرن العاشر الهجري في ضوء ما اطلعت عليه في المصادر الجغرافية والتاريخية، كما سأوضح نسبها من واقع النصوص المدوّنة قديمًا في كتب النسب والتاريخ القديمة، حيث إنّ هذه القبيلة العريقة لم تعط حقها من البحث والدراسة مثل ما أعطيت بقية قبائل العرب. وقد سعيت جادًّا منذ سنوات في جمع النصوص من بطون المصادر والمراجع القديمة، والبحث عن كل ما يخص هذه القبيلة الكريمة حتى توفرت لديّ بعض هذه النصوص الواضحة في بيان نسبها وبلادها القديمة، وقد اكتفيت بهذه لوضوحها؛ وقد قيل: يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق(1).
وأودّ أن ألفت نظر أخي القارئ الكريم إلى أنّ بني شبابة هي قبيلة في الزمن القديم، وليست حلفًا؛ وذلك قبل أن يطغى اسمها على مجموعة من القبائل المتحالفة والمختلفة النسب؛ لكي تمثّل حلف شبابة المعروف، ويصبح اسمها كما قال الشيخ الجاسر، رحمه الله: "كلمة اعتزاء وشعارfب يشمل قبائل كثيرة مختلفة النسب، متباينة المنازل"(2).
ولابد لي في هذه المقدمة القصيرة أن أشير إلى نظرة علاّمة الجزيرة شيخنا الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- الذي أدرك بنظرته الثاقبة: أنّ شبابة في الأصل هو اسم يخص قبيلة ثم أصبح شعارًا يشمل قبائل كثيرة، كما قال، فإنّ هذا القول مما يحسب لشيخنا النسابة -رحمه الله- وهذا ما سنشير إليه في هذا البحث المختصر والذي لا يخرج عن نصوص العلماء والمؤرخين. وأسأل الله أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، إنه وليّ ذلك والقادر عليه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

بلاد ونسب شبابة
شبابة، وواحدهم شبابي، قبيلة عدنانية من أعرق القبائل العربية، وقد طغى اسمها منذ عهد ليس بالقريب على قبائل كثيرة جمعها التحالف، ويقابل هذا الحلف حلف آخر طغى عليه اسم خندف.
قال الزركلي عن قبائل الطائف ومنها شبابة: "وفي العارفين بالأنساب من يرجع بهذه القبائل إلى أصلين أعلى من عتيبة وثقيف. وهم شبابة وخندف فإذا قيل شبابة اندمجت بها عتيبة كلها وزيدت قبائل أخر لم تكن تنتسب إلى عتيبة ولا ثقيف وهي من سكان ديار الطائف، وإذا قيل خندف، أضفنا إلى عتيبة القبائل الآتية لتكوِّن منها جميعها شبابة: بني الحارث، بني سعد وهم رؤوس شبابة وحرب، وقحطان وهم أقدم قبائلهم"(3)، وإذا قيل خندف زيدت قبائل أخرى(4).
وقد وهم الزركلي عندما فرّق بين عتيبة وبني سعد وهي قبيلة واحدة وهذا ما سيتضح معنا في هذا البحث(5) إلا أننا أخذنا بنص الزركلي؛ لأنني رأيت بعض الرواة يخلطون في توزيع القبائل التي تدخل في حلفي شبابة وخندف؛ لذا اعتمدت على نص الزركلي لتقدّمه وتثبّته، وليس صحيحًا ما يزعمه البعض أن عرب مصر والمغرب ينضمون تحت اسم شبابة، فحلف شبابة حلف إقليمي وليس دوليًّا؟!.
وقد اختلف بعض الباحثين حول نسب قبيلة شبابة، فمنهم من نسبها إلى العدنانية، ومنهم من نسبها إلى القحطانية، وسنوضح في هذا البحث كل الأقوال والنصوص لمعرفة الحقيقة بإذن الله تعالى.
أقوال العلماء ونصوصهم حول شبابة:
ذكر الكثير من العلماء شبابة ومكان سكناها في جنوب بلاد الطائف وجبال السراة، ووصفوها بأنها تشتهر بالعسل الشبابي المنسوب إليها، وهذه الأقوال مرتّبة حسب قِدم المصادر:
1- حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه: ورد ذِكر بني شبابة الذين يقطنون الطائف في حديث عمرو بن شعيب، ويدلنا ذلك على وجودهم في زمن نبينا محمد ؛ وبهذا نعلم أنهم بطن جاهلي.
قال العلاّمة أبو الطيّب محمد شمس الحق (ت275هـ): "حدّثنا أحمد ابن عبده الضَّبِّي أخبرنا المغيرة ونسبه إلى عبدالرحمن بن الحارث المخزومي (أحسبه يعني ابن عبدالرحمن) حدّثني أبي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه أنّ شبابة بطن من فهم، فذكره نحو. قال من كل عشر قربٍ قربة. وقال سفيان بن عبدالله الثقفي قال: وكان يحمي لهم واديين: فأدُّوا إليه ما كانوا يؤدّونه إلى رسول الله  وحمى لهم وادييهم" انتهى(6).
2- ذكر الفاكهي من علماء القرن الثالث الهجر: أنّ هشام بن عبدالملك كتب إلى أمير الطائف أن يرسل إليه عسلاً من عسل الندغ من نحل بني شبابة(7).
قال الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- عن شجرة الندغ: "بفتح النون وكسرها وضمها وإسكان الدال: الصعتر البري، وهو مما ترعاه النحلة وتعسل عليه، ولعسله جلوتان: جلوة الصيف، وهي التي تكون في الربيع، وهي أكثر في الشِّيارين، وجلوة الصفرية، وهي دونها. ويروى أن سليمان بن عبدالملك دخل الطائف فوجد رائحة الصعتر فقال: بواديكم هذا ندغة. وكتب الحجاج إلى عامله بالطائف: أرسل إليّ بعسل أخضر في السقاء، أبيض في الإناء، من عسل الندغ والسحاء، من حداب بني شبابة، وقال أبو عمرو: الندغ شجرة خضراء لها ثمرة بيضاء، والواحدة ندغة. وقال أبو حنيفة: الندغ مما ينبت في الجبال وورقه مثل ورق الحوك، ولا يرعاه شيء، وله زهر صغير شديد البياض، وكذلك عسله أبيض كأنه زبد الضأن.."(8).
3- قال البلاذري (ت279هـ): "بنو شبابة وهم ينـزلون اليمن وإليهم ينسب العسل الشبابي"(9). والمقصود باليمن هنا جنوب الطائف وهذا ما أوضحه الأزهري في نصه الآتي.
4- قال أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ): "وأما ما ذكره الأصمعي في حديثه عن سليمان بن عبدالملك من حداب بني شبابة فإنها جبال من جبال السراة ينـزلها بنو شبابة".
وقال عن الحداب: "وهذه الحداب وراء شيحاط وشيحاط من الطائف، وواحد الحدب حدبة وحداب بني شبابة أكثر السراة عسلاً وأجوده، والغالب على عسلهم الضرم. وكذلك أخبرني بعض الأزد، وأخبرني أنّ العسل قِرى أضيافهم لكثرته عندهم. والسراة أكثر أرض العرب عسلاً وعنبًا وتينًا وزبيبًا، واليمن كلها أرض عسل"(10).
5- قال الهمداني (ت نحو 344هـ) في ذكر كنانة والسروات قرب بلاد الطائف: "...ثم سراة بجيلة، وغورها بنو سعد من كنانة، ثم سراة بني شبابة وعدوان..."(11).
وهذا يعني أنّ شبابة وعدوان في سراة واحدة كما يظهر من النص.
6- قال الأزهري (ت370هـ): "وعسل شبابي: ينسب إلى بني شبابة قوم بالطائف ينـزلون اليمن"(12).
7- قال الصاحب إسماعيل بن عبّاد (ت385هـ): "وعسل شبابي: منسوب إلى بني شبابة قوم بالطائف"(13).
8- قال إسماعيل بن حماد الجوهري (ت393هـ): "وبنو شبابة قوم بالطائف"(14).
9- قال ابن سيده (ت478هـ) عند ذِكر نبات العسل: "...أكثر منابته في بلاد بني شبابة"(15). وهو ناقل عن الدينوري في نصه المتقدم.
10- قال البكري (ت487هـ): "حداب بني شبابة، وهي جبال من السراة ينـزلها بنو شبابة... وهذه الحداب وراء شيحاط وشيحاط من الطائف، وهذه الحداب أكثر أرض العرب عسلاً..."(16). وهو ناقل نص الدينوري.
11- قال الزمخشري (ت538هـ): "كان عصر شبابي أحلى من العسل الشبابي نسبة إلى بني شبابة من أهل الطائف"(17).
12- قال السمعاني (ت562هـ): "سراة بني شبابة، وهي من نواحي مكة"(18).
13- قال ياقوت الحموي (ت626هـ): "شبابة: سراة بني شبابة من نواحي مكة"(19).
14- قال ابن الأثير (ت630هـ): "الشبابي: ... هذه النسبة إلى سراة بني شبابة، وهي من نواحي مكة، منها أبو جميع عيسى بن الحافظ أبي ذر، روى عنه أبو الفتيان عمر بن أبي الحسن الرواسي، وكان يحدّث سنة نيف وستين وأربعمائة"(20).
15- قال ابن منظور (ت711هـ): "عسل شبابي ينسب إلى بني شبابة قوم بالطائف"(21). وهو ناقل عن الأزهري.
16- قال الذهبي (ت748هـ): "شبابة.. نزلوا السراة" وقال: "سراة بني شبابة"(22).
17- قال الفيروزآبادي (ت817هـ): "وشبابة.. نزلوا السراة أو الطائف"(23).
18- قال القلقشندي (ت821هـ): "شبابة قرية بالطائف"(24).
19- قال الفاسي (ت832هـ): "... سراة بني شبابة وهي سراة بني سعد، بجهة بجيلة، بمجرى، وما حولها من بلاد بني سعد"(25).
20- قال جلال الدين السيوطي (ت911هـ): "الشبابي بموحدتين إلى سراة بني شبابة من نواحي مكة..."(26).
ويستفاد من النصوص السابقة جملة من الفوائد هي:
أ- أنّ الحداب من ديار بني شبابة من جبال السراة، كما جاء في نص هشام بن عبدالملك والدينوري، ومن نقل عنهم.
ب- أنّ بني شبابة تشتهر بالعسل الشبابي المنسوب إليها كما جاء في نص هشام بن عبدالملك، والبلاذري والدينوري، والأزهري، والصاحب إسماعيل ومن نقل عنهم.
ج- اشتهار إحدى السروات حيث عرفت باسم سراة بني شبابة، كما جاء في النصوص المتقدمة.
بلاد شبابة وسراتها اليوم:
ورد في النصوص السابقة أنّ بني شبابة ينـزلون جبال السراة، ولهم سراة تعرف بهم، وهي سراة بني شبابة، ومنها الحداب الواقعة خلف شيحاط، وشيحاط -كما ذكر العلماء- من بلاد الطائف.
وعن الحداب الذي هو من سراة شبابة يقول عاتق البلادي: "وتحديدها اليوم ينطبق على سراة بني سعد، وهي أرض مشهورة بجودة العسل والسمن..."(27).
وقال عن شبابة والحداب: "موضع شبابة اليوم سراة بني سعد وبلحارث جنوب الطائف على نحو ثلاثين كيلاً... وهناك الحداب جبال محدودبة الظهور جرد، ولهذه الحداب ذِكر مع شبابة في مواضع كثيرة، ومنها اليوم حداب بني سعد...". ,قال أيضًا: "لازالت الحداب معروفة إلى اليوم على 90 كم جنوب الطائف... وراء شيحاط وشيحاط من الطائف"، و"شيحاط جنوب الطائف على 25 كيلاً"(28).
وقد ذكر الشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- أنّ سراة عدوان تلي سراة الطائف جنوبًا وكانوا مختلطين مع شبابة فروع من بني سعد حلت هذه السراة، وسراة بني شبابة عرفت بسراة بني سعد في وقت متقدّم؛ فقد ذكر الفاسي المتوفَّى سنة 832هـ، كما مرّ معنا في النص المتقدّم، من أنّ سراة شبابة هي سراة بني سعد. قال ذلك في ترجمة شيخ الحرم عبد بن أحمد الهروي المتوفَّى سنة 434هـ(29).

بيان نسب شبابة:
قبل الحديث عن نسب واستعراض النصوص حولها، أرى أنه من المناسب ذِكر بعض أشهر الشبابات في قبائل العرب:
1- شبابة من مالك بن كنانة، وهي مدار البحث، ذكرها النسابة البلاذري (ت279هـ) فقال: "ومن بني مالك بن كنانة بنو شبابة وهم ينـزلون اليمن وإليهم ينسب العسل الشبابي"(30)، وقد تقدّم ذِكر هذا النص.
2- شبابة بن مالك بن فهم من الأزد، ذكرها أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ) عند ذِكر حداب بني شبابة فقال: "ينـزلها بنو شبابة من فهم بن مالك من الأزد، وليسوا من فهم عدوان"(31)، ونقل هذا النص ابن سيده (ت458هـ)، والبكري (ت487هـ)، كما سبق أن ذكرناه.
3- شبابة فهم بن عمرو بن قيس عيلان، ذكرها الهجري من علماء القرن الثالث الهجري(32)، فقال: "فهم بن عمرو بن قيس: ثلاثة بطون فابنا القين شبابة، وكنانة، وبعدهما بجالة، وفيها العدد والعز، وهي ثلثا فهم". وقد قال الشيخ الجاسر -رحمه الله- نقلاً عن الهمداني: "شبابة: عدّ الهمداني وغيره هذه القبيلة من سكان السراة، وحدد في (صفة جزيرة العرب) سراتهم بعد أن ذكر سراة بجيلة فقال: "سراة بني شبابة وعدوان، وغورهم الليث، ومركوب، وتجدهم فيه عدوان مما يلي مطار"، ومطار من أرض الطائف في الجنوب الشرقي منها بقرب المعدن في جهة بقران من بلاد عدوان. وقد عدّ الهمداني أيضًا هذه السراة مرة أخرى لغير شبابة فقال: "ثم يتلو معدن البرام (البرم) ومطار صاعدًا إلى اليمن سراة بني علي وفهم، ثم سراة بجيلة" فكأنّ شبابة وبني علي وفهما وعدوان مختلطون في سراة واحدة، وسيأتي الكلام على عدوان أنهم يسكنون شرقي السراة". ويضيف الشيخ الجاسر عن شبابة فهم قوله: "...ويظهر أنّ السراة كانت لهؤلاء قديمًا"(33). ويؤيد هذا الكلام عاتق بن غيث البلادي فيقول: "القول بأنّ شبابة هذه من إخوة عدوان أقرب وأصح؛ لأنّ ديار الأزد كانت بعيدة عن شيحاط وخاصة بلاد زهران التي لازالت كما هي وشيحاط جنوب الطائف على 25 كيلاً، وكانت الأرض الواقعة غربه من السراة قد نزلتها فهم إخوة عدوان في زمن متقدم قبل الإسلام"(34). والصحيح أنها شبابة كنانة كما سيأتي.
وعن شبابة الأزد يقول البلادي: "وهم غير شبابة المنسوبة لهم الحداب قرب الطائف، فأولئك من عدوان من قيس عيلان"(35).

معرفة نسب شبابة وخلاصة القول:
يتلخص القول في نسب بني شبابة بين قولين لا ثالث لهما:
الأول: أنّ بني شبابة هم من بني مالك بن كنانة، ونص على هذا النسابة البلاذري (ت279هـ) والأزهري (ت370هـ) ومن نقل عنهما.
الثاني: أنّ بني شبابة من بني مالك بن فهم من الأزد؛وبهذا قال أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ) ومن نقل عنه، إلا أنّ الدينوري قال عنهم فهم بن مالك، والصحيح ما أثبتناه.
وبعد مراجعة النصوص، وإن كانت بغير حاجة إلى ذلك، يتضح لنا من خلال النصوص أنّ القول بكنانية شبابة هو الصحيح وذلك للآتي:
1- أنّ النسابة البلاذري عالِم جليل، حيث يعدّ من علماء النسب وكتابه (أنساب الأشراف) يؤكد ذلك، لكن أبو حنيفة الدينوري لم يذكر عنه أنه عالم بالأنساب. ولعل كتابه (النبات) يوضح أنه عالم نبات. والمعلومة هنا هي معلومة نسب لا معلومة نبات؛ لذا فيؤخذ نص البلاذري ويهمل نص الدينوري حول النسب، كما أنّ واقع الديار يؤكد نص البلاذري.
2- نص الهمداني (ت نحو 344هـ) أنّ سراة الأزد -أصل شبابة- يحول بينها وبين سراة شبابة المتحدث عنها سراة بجيلة، حيث يقول الهمداني عن السروات ما نصه: "...سراة زهران من الأزد... ثم سراة بجيلة... ثم سراة بني شبابة وعدوان...".
وبهذا يتضح ما ذكرنا آنفًا من أنّ بين سراة شبابة كنانة -مدار البحث- وبين بلاد الأزد أصل شبابة الأزد سراة بجيلة.
كما يتضح لنا من النصوص السابقة أنّ بني شبابة يعدّون من أهل الطائف، حيث تقع بداية سراتهم جنوبًا عن الطائف على بعد 30 كيلاً كما مرّ معنا في بعض النصوص، وهذا ما يلغي قول من قال أنّ شبابة هذه من الأزد؛ لأنه لا وجود لبلاد زهران، ولا لفروعها في هذه الأنحاء لا من قريب ولا من بعيد، كما قال البلادي عن شبابة الطائف: "وهم غير المنسوبة لهم الحداب قرب الطائف فأولئك من عدوان من قيس عيلان"(36).
قلت: إلاّ أنّ الشيخ البلادي وهم في نسبتهم إلى شبابة فهم بن عمرو، إخوة عدوان القيسية.
وشبابة الأزد ليس لها وجود في السراة، بل إنّ مكان وجودها -كما تشير المصادر- في بلاد عُمان؛ إذ يقول ابن الكلبي (ت204هـ): "ولد فهم بن غنم: مالكًا، وهم بعُمان...، فولد مالك بن فهم بن غنم نوًّا وولده بعُمان..."(37). وقال: "وولد شبابة بن مالك بن فهم بن غنم زيدًا، والفرهود وعبدًا"(38)، ومن فروعهم الفراهيد الذين منهم الخليل بن أحمد العروضي الفراهيدي اللغوي النحوي، فهو منسوب إلى فراهيد بن شبابة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس، بطن من الأزد(39).
ويذكر ابن دريد (ت321هـ) أنّ من أعظم قبائل دوس في عُمان مالك بن فهم(40) وقال العوتبي الصحاري من علماء القرن الرابع الهجري فروع بني مالك الأزديون وأنهم في عُمان، ومنهم شبابة، وقد فصّل العوتبي في فروعهم تفصيلاً جيّدًا(41). ثم إنّ بلاد شبابة كنانة هي من بلاد الطائف خاصة في الجنوب منه ،ومن المعروف أن جنوب الحجاز هو ما يسميه المؤرخون ببلاد اليمن حسب اصطلاحهم.

وفي هذه البلاد تحل بلاد شبابة، وهذا ما سيمرّ معنا إن شاء الله، وغاية القول مما تقدّم وقلناه إنّ انتساب شبابة إلى كنانة، كما نص عليه النسابة البلاذري المتوفَّى سنة 279هـ، أصحّ من نسبتها إلى الأزد، كما قال بذلك أبو حنيفة الدينوري المتوفَّى سنة 282هـ، وذلك لعدم وجود شبابة الأزد أصلاً في سراة الحجاز؛ إذ شبابة الأزد تقطن مع أزد عُمان لا أزد السراة، والأدلة كلها تؤكد وتؤيد ذلك.
ثم إنّ هناك دليلاً يؤكد نص البلاذري ويزيده إيضاحًا، وهو أنّ أبا حنيفة الدينوري نسب شبابة إلى (فهم بن مالك)، والذين في الأزد هم شبابة بن (مالك بن فهم) بن غنم بن دوس من زهران من الأزد.
ويعتبر نص أبي حنيفة رغم ما فيه من الوهم في نسب شبابة كنانة إلى الأزد إلاّ أنه لا يتعارض مع نص البلاذري للآتي:
- ذكر أبو حنيفة بأنّ شبابة هم فرع من فهم بن مالك، والبلاذري نص أنّ شبابة كنانة هم من بني مالك بن كنانة.
وهذا يفيد أنّ شبابة من بني فهم بن مالك بن كنانة، وقد ذكر هذا كثير من علماء النسب والتاريخ أنّ شبابة الطائف هي (شبابة فهم). والمقصود هنا شبابة بن مالك بن كنانة، مثل: العلاّمة أبي الطيّب المتوفَّى سنة 275هـ، وابن الجارودي المتوفَّى سنة 307هـ، وابن ماكولا المتوفَّى سنة 475هـ، والفيروزآبادي المتوفَّى سنة 817هـ، والذهبي المتوفَّى سنة 748هـ، والسيوطي المتوفَّى سنة 911هـ، وغيرهم الكثير الذين نصّوا على أنّ شبابة الطائف والسراة هم من بني فهم الكنانية.
ومن ذلك يتضح لنا أنّ نسب شبابة هو شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة.
ويلاحظ القارئ أنّ أساس اللبس هو من تشابه الأسماء وما آفة الأنساب إلاّ تشابه أسمائها؛ وذلك لأنّ شبابة كنانة هم شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة، وشبابة الأزد هم شبابة مالك بن فهم؛ ولكن هذا اللبس سرعان ما ينجلي إذا ما علمنا أنّ الأولى في بلاد الحجاز، والثانية في بلاد عُمان. خاصة أنّ البلاذري -وهو نسّابة متقدّم- نص على كنانية شبابة.
فهم في بني مالك بن كنانة:
قد يقول قائل كيف نعرف أنّ في بني مالك بن كنانة فهم حتى تنسب شبابة كنانة إليه، لذا أقول الآتي:
- ذكر ابن حبيب المتوفَّى سنة 245هـ أنّ: بني عبيد الرَّماح بن معد بن عدنان دخلوا حلفًا في فهم كنانة، وهم رهط إبراهيم بن عربي الكناني(42).
- ذكر البكري المتوفَّى سنة 487هـ ما يؤيد نص ابن حبيب المتقدّم، ويضيف عليه قوله: "وصار بنو عبيد الرَّماح بن معد في بني مالك بن كنانة بن خزيمة، وهم رهط إبراهيم بن عربي بن منكث، عامل عبدالملك بن مروان على اليمامة"(43).
قلت: وبهذا تتضح لنا الحقيقة واضحة جليّة وهي أنّ البكري يذكر أنّ بني عبيد الرَّماح دخلوا في بني مالك بن كنانة، وابن حبيب يذكر دخولهم في فهم كنانة مما يفيد أنّ نسب فهم كنانة هو: فهم بن مالك بن كنانة. ونص البلاذري والأزهري من أنّ شبابة هم من (بني) بن مالك بن كنانة، يعني بوجود جَدٍّ أو أكثر بين شبابة ومالك، وهذا أنهم بنو شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة، وهذا ما يتفق مع نص أبي حنيفة الدينوري من أنّ شبابة الطائف هم بنو فهم بن مالك. وهذا ما جعل الأصمعي المتوفَّى سنة 217هـ يقع في هذا الوهم عندما نسب شبابة فهم هذه الكنانية إلى شبابة فهم القيسية إخوة عدوان. وقد خطّأه الدينوري المتوفَّى سنة 282هـ، عندما قال: "وأما ما ذكره الأصمعي في حديثه عن سليمان بن عبدالملك من حداب بني شبابة، فإنها من جبال السراة ينـزلها بنو شبابة من فهم بن مالك من الأزد، وليسوا من فهم عدوان، وهذه الحداب وراء شيحاط، وشيحاط من الطائف..."(44).
ونلاحظ أنّ أبا حنيفة الدينوري، وهو متقدّم، أوضح أنهم ليسوا من شبابة فهم عدوان، ولكنه وهم عندما نسبهم إلى شبابة الأزد؛ إذ إنّ شبابة الأزد بعيدة جدًّا عن أرض الحجاز، وهم كما بيّناه من أقوال العلماء المتقدّمين في بلاد عُمان، كما أنّ شبابة الأزد هم شبابة بن مالك بن فهم، والدينوري قال شبابة من (فهم بن مالك)؛ و بهذا يتضح لنا أنّ المقصود شبابة الطائف الذين هم من كنانة.


تحقيق بلاد ونسب بني شبابة الجزاء الثاني (2) التاريخ:4/18/2005

أقوال البلدانيين في بعض مدن بلاد كنانة:

مرّ بنا فيما تقدّم أنّ شبابة هم من قبائل كنانة وفروعها، وأنّ بلادها هي جنوب الطائف. وفيما يلي ذِكر لبعض بلاد كنانة في جنوب مكة، وهو ما يُعرف أيضاً ببلاد اليمن، أي جنوب مكة، حيث نستعرض هنا بعض النصوص من أقوال المؤرخين حول بلاد كنانة:
حَدثـة:
قال الزمخشري (ت538هـ): "وادٍ أسفله لكنانة والباقي لهذيل"(1).
وادي بيض، والتلاعة في المصادر:
- قال ياقوت الحموي (ت626هـ) عن ديار كنانة ومنها وادي بيض: "من منازل بني كنانة بالحجاز..."(2). وقال عن ماء لبني كنانة يدعى التلاعة: "التلاعة بالفتح والتخفيف: اسم ماءٍ لبني كنانة بالحجاز".
قال بُديل بن عبد مناة الخزاعي:
ونحن صبحنا بالتلاعة داركم بأسيافنا يسبقن لوم العواذل"(3)
ويقول البلادي: "التلاعة وادٍ يسيل من جبال راية فيصبّ في إدام من الشرق". وقال: "ولا زالت على الحدود بين هذيل وكنانة"(4).
وادي يلملم:
- قال عنه البكري (ت487هـ): "وهو جبل من كبار جبال تهامة، على ليلتين من مكة، وأهله كنانة، وأوديته تصبّ في البحر، قال سلمة بن المقعد:
ولقد نزعنا من مجالس نخلةٍ فنجيز من حُتنٍ بياض ألملما"
وقال: "...جبل على ليلتين من مكة، ومن جبال تهامة وأهله كنانة، تنحدر أوديته إلى البحر، وهو في طريق اليمن إلى مكة، وهو ميقات مَن حجّ من هناك. ويقال: ألملم بالهمز، وهو الأصل.. وقال طفيل:
وسلهبة تنضو الجياد كأنها رداةٌ تدلَّت من فروع يلملم"(5)
وقال ياقوت الحموي (ت626هـ): "...موضع على ليلتين من مكة، وهو ميقات أهل اليمن، وفيه مسجد معاذ بن جبل".
وقال المرزوقي: "وهو جبل من الطائف على ليلتين، أو ثلاث، وقيل: هو وادٍ هناك، قال أبو دهبل:
فما نام من راعٍ ولا ارتدّ سامرٌ من الحيّ حتى جاوزت بي يلملما"(6)
وادي مركوب:
- قال عنه ياقوت الحموي: "مركوب وادٍ خلف يلملم أعلاه لهذيل، وأسفله لكنانة، وهو محرم أهل اليمن"(7).
حليـة:
- قال عنها الزمخشري (ت538هـ): "حلية وادٍ بتهامة أعلاه لهذيل وأسفله لكنانة"(8).

وادي سعيا:
- قال عنه ياقوت: "وهو وادٍ بتهامة قرب مكة، أسفله لكنانة، وأعلاه لهذيل، وقيل جبل..."(9).
وادي عتود:
- قال عنه ياقوت: "هو ماء لكنانة لهم ولخزاعة..."(10).
وقال الهمداني في ذِكر بعض القبائل التي تقطن غرب السراة: "خلف ذلك الجبل في غريبة إلى أسياف البحر من بلاد الأشعريين وعك وحكم وكنانة...". ويذكر الهمداني من الفروع التي تحل هذه الديار: "...ثم سراة بجيلة فنجدها بنو المعترف، وأصلهم من تميم، وقال لي بعضهم: إنهم من عُكل. وغورها بنو سعد من كنانة ثم سراة بني شبابة وعدوان وغورهم الليث ومركوب فيلملم، ونجدهم فيه عدوان مما يلي مطار ثم سراة الطائف..."(11).
ويضيف الجاسر على النص المتقدّم: "...أي الأرض الواقعة شرق أودية الطائف والتي تفيض سيولها إلى بسل ثم كلاخ وتفضي إلى طرف ركبة الجنوبي"(12).
وتتصل ديارهم وتمتدّ إلى بلاد الطائف، أي شرق مكة والطائف، حيث يذكر ابن سعيد (ت685هـ) نقلاً عن البيهقي حيث يقول: "قال البيهقي: ومن منازل كنانة في طريق الطائف معدن البُرم التي تُحمل إلى الآفاق، وفي طريق العراق وادي نخلة: وفيه قرى ومزارع، بينه وبين عرفات مرحلة..."(13).
وقد ذكر ياقوت معدن البُرم فقال: "ومعدم البُرم وهو السراة الثانية، وهو في بلاد عدوان..."(14).
لكن نص البيهقي يؤكد أنّ معدن البُرم أصبح من ديار كنانة فيما بعد، ومن أودية كنانة التي كانت تقطنها وادي وج، وهو من أودية الطائف. وكان من كنانة أمية بن الأسكر الكناني أدرك الإسلام، وهو شيخ كبير، وكان شريفًا في قومه، وله خبر مشهور في شوقه إلى ابنين، وقد ذهبا في غزو العراق، في خلافة عمر بن الخطاب ، وكان أحدهما يسمّى كلابًا، فبكاهما بأشعار فردّهما عليه، وقد قال في تشوّقه لولده كلاب منها:
لمن شيخان قد نشدا كلابًا
أنـاديه فيعـرض في إبـاءٍ
وإنك والتماس الأجر بعدي كتاب الله لو قَبِل الكتابا
فلا وأبي كلاب ما أصابا
كباغي الماء يتّبـع السرابا
ومنها:
تركت أباك مرعشـة يداه
إذا نعب الحمـام ببطن وَجٍ وأمك ما تسيغُ لها شرابا
على بيضاته ذكرا كلابا(15)
شبابة اليوم:
مرّ بنا أنّ بني سعد يقطنون وسط بلاد شبابة في سراة عروان، وهذا يعني أنهم بقية شبابة؛ إذ هم يحلون في نفس الديار.
ويذكر الهمداني عن جبل عروان وديار هذيل ما نصه: "... وغزوان فأخرجهم منه بنو سعد أخرجوها في وقتنا هذا بمعونة عج بن شاخ، سلطان مكة"(16). وفي هذا الخبر تصحّف اسمان الأوّل غزوان، والصواب: عروان، والثاني: شاخ، صوابه: حاج، وهو عج بن حاج، سلطان مكة المكرمة الذي تولى الحكم بين سنتي 281 إلى 306هـ(17). وفي هذا إشارة إلى أن تاريخ وقعة هذيل وبني سعد كان زمن إمرة عج بن حاج هذا، وكان من نتيجة هذه الوقعة استقلال بني سعد بجبل عروان.
وعن جبل عروان يقول الهمداني: "غزوان من أمنع جبال الحجاز صيدًا وعسلاً، وهو يشاكل من جبال السراة شنا وبارق"(18). وقال: "غزوان جبل عرفة العالي، ثم طلعت الجبال بعد منه..." قلت: وهو مذكور في أشعارهم. قال الراجز:
يا ناق سيري قد بدا يَسُومان فاطويهما تبد قنانُ عَروان(19)
وقد ورد اسم عروان لدى الهمداني بأكثر من رسم مرة غزوان، وأخرى عروان(20). وقال البلادي في ذِكر غزوان: "أخشى أن يكون تصحيفًا من عروان بالمهملتين؛ لأنه لا يعرف غزوان اليوم"(21). وقال: "...يبعد عروان قرابة 65 كيلاً جنوب مكة إلى الشرق"(22). وقد ذكره السكندري (ت560هـ) عروان بدون تصحيف فقال: "عروان جبل بمكة، وهو الجبل الذي في ذروته الطائف وتسكنه قبائل هذيل، وليس بالحجاز موضع أعلى من هذا الجبل، ولذلك اعتدل هواء الطائف، وقيل إنّ الماء يجمد فيه وليس في الحجاز موضع يجمد فيه الماء سوى عروان، وقال ساعدة بن جُؤيّة:
وما ضرب بيضاءُ تسقي دُبورها دُفاق فعُروان الكراث فضِيمُها
وقال أبو صخر الهذلي:
فالحقـن محبوكًا كأن نشاصَـهُ مناكبُ من عروان بيضُ الأهاضب"(23)
ويفهم من نصوص العلماء المتقدمة أنّ الطائف على ظهر جبل عروان. وقد علّق البلادي على هذا فقال: "ربما كان الاسم يشمل منابع وج وليّه، ثم اقتصر"، وقال: "إنّ الاسم كان شاملاً لسراة الطائف، ثم اقتصر على هذا الجبل الذي يبعد قرابة خمسين كيلاً جنوبًا غربيًّا من الطائف"(24).
وبهذا نعلم أنّ ديار بني سعد شملت سراة عروان الواقع في ديار شبابة. وقد ذكر بني سعد في هذه الديار بعض العلماء؛ قال الاصطخري (ت328هـ): "بغزوان ديار بني سعد، وسائر قبائل هذيل". وقال الاصطخري: "...وأما نواحي مكة، فإنّ الغالب على نواحيها مما يلي المشرق بنو هلال، وبنو سعد في قبائل من هذيل"(25).
ويفهم من هذا أنّ بني سعد يقطنون المنطقة الكائنة بين هذيل وبني هلال من جهة الشرق، أي شرق مكة والطائف، وهذا يعني أنهم يجاورون هذيلاً في سراة عروان. قال ياقوت الحموي: "وادي رهاط في بلاد هذيل"(26). وقال الهمداني: "وادي جلدان منقلب إلى نجد في شرقي الطائف يسكنه بنو هلال"(27).
وإنّ المتتبّع لبعض النصوص ليرى أنّ ديار بني سعد كنانة قد امتدّت حتى شملت ديار بني هلال وهذيل. يقول الهمداني: "...الزيمة موضع فيه بستان عبدالله بن عبيدالله الهاشمي، وكان في أيام المقتدر على غاية العمارة، وكان يغلّ خمسة آلاف دينار مثقال، وفيه حصن للمقاتلة، مبنيّ بالصخر، ويحميه بنو سعد من ساكنة عروان..."(28).
ويستفاد من نص الهمداني أنّ بني سعد الذين هم أهل الزيمة الواقع في وادي نخلة هم من بني سعد ساكنة عروان.
وقد نص البيهقي على أنّ وادي نخلة من منازل كنانة(29).
خلاصة القول حول بني سعد:
تقدّم نص الهمداني أنّ بني سعد المذكورة في جنوب الطائف هي سعد من كنانة. وذكر الهمداني أنهم يسكنون سراة عروان، وهي جزء من سراة بني شبابة، كما ذكر العلماء وهم الاصطخري وابن حوقل والإدريسي الذين أتوا بعد زمن الهمداني وذكروا بني سعد في هذه الديار. وذكر عرام بن الأصبغ السلمي، من علماء القرن الثالث الهجري، فقال في ذِكر رهاط والحديبية: "هؤلاء القريات لسعد وبني مسروح، وهم الذين نشأ رسول الله  فيهم، ولهذيل فيها شيء ولفهم أيضًا..."(30).
وقال في خيف ذي القبر أسفل خيف سلام في وادي نخلة الشامية: "سكانه بنو مسروح وسعد وكنانة..."(31).
ويعلّق الدكتور عيّاد الثبيتي على نص عرام عند قوله: "أنّ سعدًا في كلام عرام ليست سعد بن بكر بن هوازن، وزاد الرواة -النساخ- وهم الذين نشأ رسول الله  فيهم لشهرة ذلك وذيوعه؛ فلكل مسلم ولوع بسيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام، ولسعد بن بكر من هذه البابة شهرة لا تدانيها سعد أخرى...". ثم يضيف الثبيتي عند قوله: "...أفلا يحتمل أن تكون سعد الواردة في كلام عرام من كنانة... خاصة أنّ كنانة من قبائل تلك النواحي. وينبغي أن نتذكر أنّ عرامًا لم يزد على (سعد)..."اهـ(32).
وحول نص عرام بن الأصبغ السلمي، فقد جاء في إحدى النسخ: سعد وكنانة وأعتقد أنه خطأ، ويؤيد هذا ما جاء في نسخة الميمني سعد كنانة وأنّ هذا النص نقله بدون إضافة واو ياقوت الحموي(33). وقد نقل البكري من رسالة عرام إلا أنه أضاف من عنده وسعد هوازن(34)؟! زيادة على نص عرام، وهذا ما لم يذكره عرام السلمي.
كما وقع في هذه الزيادة ياقوت الحموي حيث ذكر سعد بن بكر، وهو ناقل عن عرام، وعرام لم يقل سعد بن بكر لكن ياقوت نقل نص عرام حول خيف ذي القبر عند قوله: "سكانه بنو مسروح وسعد كنانة..."، وهو ما يتفق مع ما نشره الميمني(35).
ويقول الدكتور عيّاد الثبيتي: "والأصل في هذا كله -في ظني- كلام عرام"(36).
قلت: وهذا هو الصحيح؛ إذ مصدرهم وعمدتهم هو رسالة عرام السلمي. وذلك لأنّ سعد كنانة الذين يسكنون خيف ذي القبر، قرب تَنْضُب، في وادي نخلة الشامية، ويسكن مع سعد كنانة في خيف ذي القبر بنو مسروح. أما سعد الثانية فلم يقل عنها عرام أنها سعد هوازن؛ لأنه يقول في ذِكر رهاط والحديبية: "هؤلاء القريات لسعد ومسروح، وهم الذين نشأ فيهم رسول الله ؛ ومعروف أنّ الرسول عليه الصلاة والسلام نشأ في بني سعد بن بكر بن هوازن. ونص عرام فيه ذِكر لقبيلتين سعد وبني مسروح وإن صح أنّ عرامًا قال: وهم الذين نشأ...إلخ وليس زيادة من النساخ كما قال بذلك الدكتور الثبيتي؛ فهذا يعني أنّ مسروحًا من بني سعد بن بكر بن هوازن.
وقد ذكر ابن الكلبي (ت204هـ) أنّ أبا مسروح من رجال سعد بن بكر، وهو الحارث بن يعمر بن حيّان بن عميرة من بني سعد بن بكر. وقال في موضع آخر من كتابه: "واغتربت صفية بنت العباس عند عبدالله بن أبي مسروح من بني سعد بن بكر..."(37). ورهاط التي تسكنها القبيلتان تقع على نحو 150 كيلاً شمال شرق مكة المكرمة(38). أما الحديبية، فهي على نحو 22 كيلاً غرب مكة(39). وعرام نص أنّ سعد كنانة ينـزلون خيف ذي القبر في وادي نخلة الشامية، وتقدّم نص الهمداني من أنّ سعد ساكني الزيمة في وادي نخلة اليمانية من سعد عروان الذين هم من سعد كنانة والزيمة قريبة، أو تجاور تنضب القريب من خيف ذي القبر.
كذلك ذكرها الأصطخري ومن نقل عنه أنّ بني سعد هؤلاء ينـزلون مع هذيل وبني هلال من نواحي مكة مما يلي المشرق، أي شرق الطائف.

ونلاحظ أنّ هذيلاً يساكنون بني سعد ويشاركونهم في الديار من جهة الشرق والجنوب الشرقي، أي جنوب الطائف الشرقي من بلادهم، فهم معهم في جبال عروان، ويشاركونهم كذلك في رهاط وأيضًا في وادي نخلة.
وبهذا يتضح لنا أنّ ما جاء لدى عرام وهْمٌ يدحضه الواقع؛ إذ أنّ ديار سعد هوازن لم يذكرها أحد من المؤرخين في الحديبية الكائنة غرب مكة المكرمة، والحديبية موضع يعدّ من بلاد كنانة.


ما هي فروع بني شبابة؟
لا تذكر الكتب والمصادر القديمة فروع شبابة، والذي اتضح لنا بأنها من كنانة، ولكن يتبيّن معنا في النصوص القديمة أنّ بني سعد هي فرع من كنانة، وأنّ بلادهم تقع في ديار شبابة كنانة، وهناك أدلّة كثيرة تؤيّد صحة ذلك، منها أنّ شبابة نص على كنانيتها النسابة البلاذري المتوفَّى سنة 279هـ والأزهري المتوفَّى سنة 380هـ. ونجد أنّ عرامًا ينص على أنّ بني سعد هم سعد كنانة، كذلك ينص على هذا الهمداني المتوفَّى نحو 344هـ أنّ سعدًا هي سعد كنانة، وهذا يعني أنّ بني سعد هم من شبابة كنانة؛ إذ البلاد وجزء من السراة هي لشبابة كنانة وديار سعد من غور سراة بجيلة جنوبًا إلى سراة عروان حتى غور رهاط شمال شرق مكة.
وقد حلّ اسم بني سعد محل اسم بني شبابة مع الاحتفاظ باسم شبابة الأصل الأول. ومعروف أنّ الأسماء القديمة أحيانًا يحل محلها، أو يطغى عليها أسماء أخرى من القبيلة نفسها لا تكون بقِدم الاسم الأول.
كما أنّ سراة شبابة طغى عليها اسم سراة بني سعد كما ذكر ذلك الفاسي المتوفَّى سنة 832هـ في ترجمة شيخ الحرم عبد بن أحمد الهروي (ت434هـ): "ثم سكن أبو ذر الهروي عند العرب، وتزوج عندهم بالسراة (سراة بني شبابة) وهي سراة بني سعد، بجهة بجيلة، بمجرى وما حولها من بلاد بني سعد"(40).
بنو سعـد:
لاشك في أنّ بني سعد الذين يقطنون جنوب الطائف هم من شبابة كنانة؛ إذ هم في ديار شبابة كنانة كما تقدّم. وقد ذكر الهمداني وعرام بن الأصبغ السلمي بني سعد في جنوب الطائف خلال القرن الثالث الهجري؛ وبهذا نعلم أنّ وجود بني سعد في جنوب الطائف قديم جدًّا، مع ملاحظة أنّ نصوص العلماء تتفق أنّ شبابة من كنانة وأن بني سعد من كنانة، كما جاء في نصي البلاذري والهمداني المتقدّمين.
وقبيلة بني سعد هذه من قبائل جنوب الطائف، وبلاد السراة من بلاد الحجاز.
ومن أقدم من ذكرها في هذه الديار هما عرام السلمي والهمداني.
ويرى بعض بني سعد هؤلاء أنهم بنو سعد بن بكر بن هوازن(41) الذين وصفهم أبو علي الهجري، من علماء القرن الرابع الهجري، بسعد الحضنة لاحتضانهم النبي (42) على يد مرضعته حليمة السعدية -رحمها الله- كما يدّعي البعض أن مكانًا يقع في جنوب الطائف في الشوحطة من بلاد الذويبات أنه منـزل حليمة السعدية، وهذا وهْمٌ يدحضه واقع الديار(43)، كما أن كُتُب السِّيَر لم تشر إلى ذلك.
رأي شيخنا الشيخ الجاسر -رحمه لله- في بني سعد:
وكان للشيخ حمد الجاسر -رحمه الله- رأي ننقله هنا حول بني سعد الذين يسكنون جنوب الطائف، وهو قوله: "إنّ أكثر عشائر عتيبة تنتمي إلى بني سعد، القبيلة المعروفة بمنطقة الطائف، ولا يمكن الجزم بأنها قبيلة (حليمة السعدية) وإن اشتهر هذا عند العامة؛ إذ مجرّد ما تناقله العامّة لا يصح الجزم بصحته، وقد يكون له أصل منها"(44).
لكن بني سعد اليوم يتفقون في نفس الوقت نقلاً عن أسلافهم، ومن خلال أشعارهم القديمة المنشورة أنهم ينحدرون من شبابة، وأنّ أصلهم هو شبابة(45)، وهذا ما يتفق مع النصوص مثل نص الزركلي الذي يقول فيه: "بنو سعد وهم رؤوس شبابة"(46).
ومما تقدّم نلاحظ أنّ الرواية المدوّنة القائلة أنّ بني سعد هم من بني شبابة، صحيحة، وتتفق مع ما دوّنته المصادر القديمة مثل نص البلاذري والهمداني، وعرام وغيرهم من العلماء التي مرت بنا نصوصهم.
وبهذا نعلم أنّ نسبة بني سعد إلى بني شبابة صحيحة، بل إنّ الأدلة كلها تفيد بثبوت ذلك وصحته.
أقدم فروع بني سعد في النصوص القديمة:
لاشك أنّ معظم بطون بني سعد اليوم هي بطون وفروع عريقة، لكني سأذكر هنا ما توفر لديّ من خلال النصوص القديمة والمتاحة التي ذكرت بعض هذه البطون فنقول ما يلي:

1- وقدان من بني سعد في بلاد الطائف:
ذكرهم الهجري، وهو من علماء القرن الرابع الهجري، وهم أحد فروع بني سعد القديمة والمذكورة في ديار بني شبابة من بلاد الطائف، حيث ذكر بني وقدان فقال: "أنشدني الثمالي للوقداني" ثم قال: "من أحلاف ثقيف"(47).
وقد ذكر المرجاني الذي كان بالطائف سنة 754 و 796هـ وادي نخب حيث قال: "وهو الآن قرية يسكنها جماعة من عتيبة (بني سعد) يقال لهم: وقدان، وفيه مزارع وآبار"(48).
ولا تزال وقدان تقطن وادي النمل (نخب)، شرق الطائف، إلى يومنا هذا مجاورين ثقيف.
كما أورد الحضراوي (ت1327هـ) في ترجمة بديوي الوقداني عندما اجتمع به بالطائف سنة 1287هـ ونقل عنه نسبه فقال: "بديوي بن جبران بن هندي بن جبر بن صالح بن مسفر بن حجل الوقداني السعدي نسبة إلى بني سعد العتيبي..."(49).
كذلك ذكر الشريف محمد بن منصور أنّ إحدى وثائق وقدان التي تعود إلى القرن العاشر الهجري ينعت المالك لها بعد ذكر اسمه: بالوقداني السعدي(50).
كما ذكر سنوك هرخرونيه في رحلته إلى مكّة وجدّة في سنتي 1302-1303هـ الشاعر بديوي الوقداني فقال: "الشيخ بديوي الوقداني السعدي"(51).
2- الثبتة من بني سعد:
ذكر الفاسي (ت832هـ)، أحد بطون بني سعد، وهم الثبتة باسم الثبيتات، وذلك سنة 827هـ، في ترجمة محمد بن فرج المكي، القائد جمال الدين حيث قال: "كان أبوه مولى لبعض الأعراب المعروفين بالثبيتات"(52).
وبهذه النصوص نعلم أنّ وجود بني سعد في هذه الديار قديم جدًّا، أي من وقت البلاذري (ت279هـ) والهجري، وربما أقدم من ذلك لورود ذِكر بني شبابة في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، وأنهم في بلاد بني شبابة حتى طغى مسمى بني سعد على اسم شبابة، فصارت السراة المعروفة بسراة شبابة تعرف بسراة بني سعد، ولا يزال بنو سعد ينتسبون إلى شبابة، ويفخرون بها. وقد ذكر ذلك غير واحد من المؤرخين: كالزركلي والبلادي مما تقدّمت نصوصهم(53). وقد قال الجاسر -رحمه الله- عن شبابة: "...وعلى هذا فإنّ هذا الاسم بعد أن كان يطلق على قبيلة، أصبح كلمة اعتزاء وشعار يشمل قبائل كثيرة مختلفة النسب، متباينة المنازل". وقد تقدّم ذِكر هذا النص.
وقال أيضًا: "ويطلق اسم شبابة في عصرنا الحاضر على مجموعة من القبائل. قال الأستاذ محمد سعيد كمال في كتابه (تاريخ الطائف): "وفي العارفين بالأنساب من يُرجع هذه القبائل إلى أصلين أعلى من عتيبة وثقيف، وهما شبابة وخندف، فإذا قيل شبابة اندمجت فيها قبائل عتيبة كلها، وبني الحارث، وبني سعد، وهم رؤوس شبابة، وحرب وقحطان..."(54).


هوامش الجزاء الأول : ( 1 )

(1) أقوم حاليًا على إصدار كتاب يتناول هذه القبيلة وتاريخها منذ القِدم وحتى وقت الناس هذا، سوف يرى النور قريبًا.
(2) في سراة غامد وزهران، تأليف حمد الجاسر، منشورات دار اليمامة، ط2، 1397هـ /1977م، ص464.
(3) ما رأيت وما سمعت، تأليف خير الدين الزركلي، الناشر مكتبة المعارف، الطائف، [د.ت]ص153، وقد أضاف البلادي على ما ذكر الزركلي قبائل أخرى تدخل في حلف شبابة وهي: "حرب، وزهران، وبلحارث، وعدوان، وفهم، وبلي، وجهينة، وبنو مالك(بجيلة)"؛ انظر معجم قبائل الحجاز، ط2، دار مكة للنشر، 243؛ معجم معالم الحجاز، 6/37-38؛ معجم قبائل المملكة العربية السعودية،حمد الجاسر، دار اليمامة، ط1، 1400هـ/1980م، 1/334.
(4) معجم قبائل الحجاز، مصدر سابق،ص 243.
(5) ذكر بعض مؤرخي مكة خبرين أكدا فيهما أن بني سعد هي عتيبة حيث جاء في الخبر الأول ما مفاده: أن شريف مكة محمد بن بركات غزا بعض عرب عتيبة سنة 874هـ لأنهم قطعوا المجود الذي بينهم وبينه، وقد وصفهم المؤرخ أنهم من عرب الشرق، أي شرق الطائف. ثم ذكر في الخبر الثاني سنة 875هـ ما مفاده: أن شريف مكة المتقدم ذكره سافر بأبناءه وعسكره إلى الشرق، وسُمع أن نيته يصالح عرب بني سعد وغاب ببلاد الشرق نحو ثلاثة أشهر، وعاد بالسلامة، وفي النصين دلالة واضحة على أن بني سعد وعتيبة هما قبيلة واحدة. انظر إتحاف الورى بأخبار أم القرى، تأليف النجم عمر بن فهد بن محمد بن فهد، تح. د.عبدالكريم علي باز، جامعة أم القرى، ط1، 1408هـ/1988م، 4/277و4/523؛ وغاية المرام بأخبار سلطنة البلد الحرام، تأليف عزالدين عبدالعزيز بن عمر بن محمد بن فهد الهاشمي القرشي المتوفى سنة 922هـ، تحقيق فهيم محمد شلتوت، جامعة أم القرى،1409هـ/1988م، 2/515؛ والدر الكمين بذيل العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين، تأليف نجم الدين عمر بن محمد بن فهد المكي، مخطوط، دارة الملك عبدالعزيز، رقم 20م، حوادث السنة المذكورة.
(6) عون المعبود شرح سنن أبي داود مع شرح الحافظ ابن قيم الجوزية، تح. عبدالرحمن محمد عثمان، المكتبة السلفية بالمدينة المنورة، ط2، 1388هـ/1968م، 4/490-491. جاء في الحاشية: قال المنذري: وأخرجه النسائي وأخرج ابن ماجة طرفًا منه، وتقدّم الكلام على حديث عمرو بن شعيب. وقال البحاري: وليس في زكاة العمل شيء يصح. وقال الترمذي: ولا يصح عن النبي  في هذا الباب كبير شيء. وقال أبوبكر بن المنذر: ليس في وجوب صدقة العسل حديث ثبت عن رسول الله  ولا إجماع فلا زكاة فيه انتهى. ونسبه أي نسب أحمد بن عبدالمغيرة إلى عبدالرحمن إلى المغيرة هو ابن عبدالرحمن بن الحارث حدثني أبي هو عبدالرحمن بن الحارث أن شبابة فتح الشين المعجمة وببائين الموحدتين بينهما ألف بطن من فهم نزلوا السراة أو الطائف. قال في المغرب: بنو شبابة قوم بالطائف من خثعم كانوا يتخذون النحل حتى نسب إليهم، فقيل عسل شبابي. انتهى.
قلت: خثعم تصحيف: فهم، وقد جاء ذكر هذا الحديث في كثير من كتب الحديث والتاريخ، منها: المنتقى لابن الجارود (307هـ)؛ وصحيح ابن خزيمة للنيسابوري (ت311هـ)؛ والعلل الورادة والدراية في تخريج أحاديث الهداية ونصب الراية؛ والمعجم الكبير للطبراني؛ وتهذيب الأسماء واللغات للنويري (ت676هـ)؛ والبلدان وفتوحاتها وأحكامها للبلاذري (ت279هـ)؛ وفتوح البلدان للبلاذري، و غيرها.
(7) أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه، تأليف الإمام أبي عبدالله محمد بن إسحاق الفاكهي؛ دراسة وتحقيق ابن دهيش، دار خضر للطباعة والنشر، ط2، 1414هـ/1994م، 3/204؛ والندغ وردت لديه الندع، والصحيح ما أثبتناه، ونقل البكري عن الأصمعي: أن من كتب إلى أمير الطائف هو سليمان بن عبدالملك، انظر: معجم ما استعجم، 1/67.
(8) في سراة غامد وزهران، مصدر سابق، ص400.
(9) أنساب الأشراف، تأليف أبي الحسن البلاذري(ت279هـ)؛ تحقيق د. سهيل زكار ود. رياض زركلي، دار الفكر، 1417هـ/1996م، 11/145.
(10) النبات، تأليف أبي حنيفة أحمد بن داوُد الدينوري،تحقيق وشرح برنهارد لفين،دار فرانز شتاينز بفيسبادن، 1394هـ/1974م، 264-266.
(11) صفة جزيرة العرب، تأليف لسان اليمن الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني، تحقيق. محمد بن علي الأكوع الحوالي، أشرف على طبعه الشيخ حمد الجاسر، دار اليمامة، 1397هـ/1977م، 120.
(12) تهذيب اللغة، تأليف أبي منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت370هـ)، تحقيق محمد أبي الفضل إبراهيم، مراجعة علي محمد البجاوي، الدار المصرية للتأليف والترجمة، القاهرة، مطابع سجل العرب، [د.ت]، 11/290. وقد قال الموسوي في رحلته إلى الحجاز سنة 1141هـ محددًا يمن الطائف، أي جنوبه وذاكرًا بعض القرى والتي هي من قرى بني سعد من عتيبة حيث يقول:" فلما كان يوم الجمعة بعد الزوال لتسع بقين من شوال،عام ألف ومائة وواحد وأربعين خرجنا من الطائف قاصدين يمن الحجاز، فأتينا على أرض ليّه،... وفي الصباح رحلنا فأتينا عباسة قبيل الظهر وهي قرية بها أشجار،...ثم أتينا بقران وهي كذلك..." إلخ ما ذكر انظر: نزهة الجليس ومنية الأديب الأنيس، الناشر مكتبة المعارف بالطائف، [د.ت]، 2/442-443.
(13) المحيط في اللغة، تأليف الصاحب إسماعيل بن عبّاد، تح. الشيخ محمد حسن آل ياسين، عالم الكتب، ط 1، 1414هـ/1994م، 994،مادة شب.
(14) الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية، تأليف إسماعيل بن حماد الجوهري (ت393هـ)، تحقيق أحمد عبدالغفور عطار، دار العلم للملايين، لبنان، ط4، 1990م، مادة شبب.
(15) المحكم والمحيط الأعظم، تأليف ابن سيده، تح. د. المجيد هنداوي، دار الكتب، بيروت، [د.ت]، 7/626.
(16) معجم ما استعجم، تأليف أبي عبيد عبدالله بن عبدالعزيز البكري (ت487هـ) تح. د. جمال طلبه، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1418هـ/1998م، 2/67.
(17) أساس البلاغة،تأليف الإمام جارالله أبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري(538هـ)؛ تحقيق عبدالرحيم محمود، دار المعرفة للطباعة والنشر،[د.ت]ص474.
(18) الأنساب، تأليف الإمام أبي سعد عبدالكريم بن محمد بن منصور السمعاني؛ تحقيق أ. محمد عوالمة، ط2، 1396هـ/1976م، 7/279.
(19) معجم البلدان، تأليف ياقوت الحموي؛ تح. فريد الجندي، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1410هـ/1990م ، 3/231.
(20) اللباب في تهذيب الأنساب، تأليف عز الدين ابن الأثير الجزري، مكتبة المثنى، بغداد، [د.ت]، ص182.
(21) لسان العرب، تأليف ابن منظور، دار صادر، بيروت، ط1، 1997م، 3/389، مادة شبب.
(22) المشتبه في الرجال أسماؤهم وأنسابهم، تأليف أبي عبدالله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي؛ تح. علي محمد البجاوي، دار إحياء الكتب العربية، عيسى البابي، ط1، 1962م، 1/386؛ وانظر: سيرة أعلام النبلاء في ترجمة عبد بن أحمد الهروي.
(23) القاموس المحيط،تأليف العلامة اللغوي مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروزآبادي (ت817هـ)، تحقيق مكتب التراث في مؤسسة الرسالة، ط2، 1407هـ/1987م، بيروت لبنان، ص127، مادة شُب.
(24) نهاية الأرب، تأليف أبي العباس أحمد بن علي القلقشندي (ت821هـ)، نسخة مصورة من المكتبة الوطنية في باريس، نبهني لهذا النص وأتحفني بصورة منه الأخ الفاضل الباحث علي الصيخان.
(25) العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين، تأليف الإمام تقي الدين محمد بن أحمد الحسني الفاسي المكي (ت832هـ)؛ تحقيق د. محمد عبدالقادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، 5/147؛ وسراة بني شبابة وردت مصحّفة كذا: سراة بني سياه، وقد استدرك ذلك الشيخ الجاسر، رحمه الله؛ انظر: في سراة غامد وزهران، 463.
(26) لب الألباب في تحرير الأنساب، تأليف جلال الدين السيوطي، تح. محمد أحمد عبدالعزيز وأشرف أحمد عبدالعزيز، ط1، دار الكتب العلمية ودار صادر، بيروت، 1411هـ/1991م، 2/47.
(27) معجم معالم الحجاز، مصدرسابق2/243. (28) معجم قبائل الحجاز، مصدرسابق 242.
(29) العقد الثمين، مصدر سابق 5/147. (30) أنساب الأشراف، 11/145.
(31) النبات، مصدر سابق 464-466؛ وانظر: المحكم والمحيط، مصدر سابق7/626؛ وانظر: معجم ما استعجم، مصدر سابق 2/96 و3/67؛ وفي سراة غامد وزهران، مصدر سابق، 464.
(32) التعليقات والنوادر، تأليف أبي علي هارون بن زكريا الهجري، تحقيق الجاسر، رحمه الله، ط1، 1413هـ/1992م، ق 4/1789.
(33) في سراة غامد وزهران، مصدر سابق، 462-463.
(34) معجم قبائل الحجاز، مصدر سابق، 242.
(35) المصدر السابق، 242. (36) المصدر السابق، 242.
(37) نسب معد واليمن الكبير، تأليف أبي المنذر هشام بن محمد ابن الكلبي(ت204هـ) تحقيق محمود فردوس العظم، دار اليقظة العربية للتأليف والترجمة والنشر بسورية دمشق، [د.ت]، 2/199.
(38) المصدر السابق، 2/206؛ وانظر: الأنساب، سلمة بن مسلم العوتبي الصحاري، ط2، سلطنة عمان، 1410هـ/1990م، 2/239؛ وسراة غامد وزهران، مصدر سابق، 194-231.
(39) عجالة المبتدئ وفضالة المنتهي، تأليف الإمام أبي بكر محمد بن موسىالحازمي (ت584هـ)، تحقيق د.محمد زينهم عزب، ود.عائشة التهامي، مكتبة مدبولي، 1998م، 163-164.
(40) الاشتقاق، تأليف أبي بكر محمد بن الحسن بن دريد (ت321هـ)؛ تحقيق عبدالسلام محمد هارون، الناشر: مكتبة الخانجي للطبع والنشر والتوزيع بمصر، ط3، [د.ت]، 497
(41) الأنساب، لسلمة الصحاري، مصدر سابق، 2/239.
(42) مختلف القبائل ومؤتلفها، تأليف أبي جعفر محمد بن حبيب البغدادي (ت245هـ)، اعتنى بنشره المستشرق فرديناند فستنفلد، طبع سنة 1850م، وأعيد طبعه بمكتبة المثنى ببغداد[د.ت]. وقد ذكر ابن الكلبي في ولد معد بن عدنان ما نصه: "وعبيد الرماح، وهم في بني كنانة رهط إبراهيم بن عربي، الذي كان عبدالملك بن مروان يوليه اليمامة..."، انظر: جمهرة النسب، تح. محمود فردوس العظيم، 1/4.
(43) معجم ما استعجم، مصدر سابق 1/52.
(44) النبات، مصدر سابق 264-266 ونقله ابن سيده في كتابه المحكم والمحيط، مصدر سابق 7/626 ونقله البكري، مصدر سابق 2/96 و3/67 ونقله الزبيدي؛ انظر: تاج العروس، تحقيق عبدالكريم العزباوي، 1386هـ/1967م مادة شبب، ونقله الجاسر، انظر: في سراة غامد وزهران، مصدر سابق، ص464.

هوامش الجزاء الثاني ( 2 )

(1) الجبال والأمكنة، تأليف الإمام جارالله أبي القاسم محمود بن عمر الومخشري؛ تحقيق د. أحمد عبدالتواب، دار الفضيلة، القاهرة،[د.ت]، ص98. وقد ذكر الأصفهاني هذا الوادي وغيره من بلاد كنانة من أودية وجبال ومياه مثل: وادي أدام، ووداي الضّجن، ووداي مَلكان، وجبلا تضرع وتضارع، وماء خذارق، وماء مجنّة، وماء المحدث، ورخمَة، وجبل سروَعَة، وجبيل شَامَة، وجبل ضَاف، وجبل يقال له الوَتَرُ، انظر كتابه بلاد العرب، تأليف الحسن بن عبدالله الأصفهاني، من علماء القرن الثالث الهجري،تحقيق حمد الجاسر، ود.صالح العلي، منشورات دار اليمامة، الرياض، [د.ت]، ص16، 17، 19، 21، 22، 23، 48.
(2) معجم البلدان، 1/631. (3) المصدر السابق، 2/47.
(4) معجم معالم الحجاز، 2/38-39. (5) معجم ما استعجم، 1/173 و4/225.
(6) معجم البلدان، 5/504. (7) معجم البلدان، 5/128.
(8) الجبال والأمكنة، 98؛ ومعجم البلدان، 2/341.
(9) معجم البلدان، 3/250. (10) المصدر السابق، 4/93.
(11) صفة جزيرة العرب، 120. (12) في سراة غامد وزهران، 356.
(13) نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب، تأليف ابن سعيد المغربي، تح. د.نصرت عبدالرحمن، مكتبة الأقصى، عمّان، 1982م، 1/372.
(14) معجم البلدان، 3/231، وهو ناقل عن الهمداني.
(15) الإصابة في تمييز الصحابة، تأليف الإمام الحافظ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت852هـ)، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1415هـ/1995م، 1/178-179 و265.
(16) صفة جزيرة العرب، 323.
(17) ذيول تاريخ الطبري، صلة تاريخ الطبري، عريب بن سعد القرطبي، ط3، تحقيق محمد أبي الفضل إبراهيم، دار المعارف، القاهرة، [د.ت]، 71.
(18) صفة جزيرة العرب، 323. (19) المصدر السابق، ص60.
(20) انظر: عن غزوان، 60 و323 وعروان، 211 و266 و267 و292، المصدر نفسه
(21) معالم الحجاز، 6/246. (22) المصدر السابق، 6/83.
(23) معجم البلدان، 4/125-126. (24) معجم معالم الحجاز، 684.
(25) مسالك الممالك، تأليف أبي اسحاق إبراهيم بن محمد الفارسي الأصطخري، دار صادر، وهو معول على كتاب صور الأقاليم للبلخي، ص19، ونقل النص ابن حوقل في كتابه صورة الأرض، ص22، كذلك نقله الإدريسي (560هـ) في كتابه نزهة المشتاق، ط1، 1409هـ/1989م، 145.
(26) معجم البلدان، 3/121. (27) صفة جزيرة العرب، 233.
(28) صفة جزيرة العرب، 440. (29) نشوة الطرب، 1/372.
(30) أسماء جبال تهامة، تأليف عرام بن الأصبغ السلمي، تحقيق وتعليق د. محمد صالح شناوي، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1410هـ/1990م، 22.
(31) المصدر السابق، 26، وحول تعليق الدكتور الثبيتي، انظر: مجلة العرب، س24.
(32) مجلة العرب، مقالة للدكتور عياد الثبيتي، س24.
(33) نوادر المخطوطات،تح.عبدالسلام هارون، ط1،1373هـ/1954م، ص414 (حاشية).
(34) معجم ما استعجم، 3/69. (35) نوادر المخطوطات، ص14 (حاشية).
(36) مجلة العرب، س24. (37) جمهرة النسب، 1/423، 425.
(38) معجم معالم الحجاز، 4/107. (39) المصدر السابق، 2/246-247.
(40) العقد الثمين، مصدر سابق 5/147. ومما يؤيّد أيضا صحة انتساب بني سعد القبيلة التي تقطن جنوب الطائف إلى شبابة كنانة وثيقة مهمة مؤرخة في 10/3/1005هـ حيث ورد فيها انتساب أحد بطون بني سعد وهم النفعة إلى جد سعد بني سعد ثم إلى عتيب جد قبيلة عتيبة، ثم إلى شباب جدّ قبيلة شبابة؛ وبهذا نعلم أن بني سعد الواردة في نصوص عرام والهمداني هي بني سعد من عتيبة، حيث يعدّ ما ذكراه في نظري ذكرًا لعتيبة في القرن الثالث الهجري، وهذا نص النسب الوارد في الوثيقة وهو: (صرار ومجنون أولاد صالح بن نافع [جد النفعة] بن نفيع وبركوت ومزروع أولاد علي بن طويفح بن نفيع بن رائق بن فلاح بن شملان[شملى]بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعد [جد بني سعد] بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب [جد قبيلة عتيبة]بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب[جد شبابة] والله أعلم).
(41) مجلة العرب، س28، ص38. (42) التعليقات والنوادر، 4/75-76.
(43) وقد ألّفت كتابًا عن قبيلة بني سعد بن بكر خلصت فيه إلى أنّ ديارهم لم تصل يومًا إلى جنوب الطائف، وعن دحض هذا القول، انظر: تركي بن مطلق القداح، بنو سعد بن بكر أظار النبي ، ط1، 1424هـ/2003م، ص74 و89-90 الذي ضمنته مقال الدكتور عياد الثبيتي القيّم المنشور في مجلة العرب، س24.
(44) مجلة العرب، س30، ص425.
(45) انظر: مجلة العرب، س28، ص38.
(46) ما رأيت وما سمعت، 152.
(47) التعليقات والنوادر، 4/1898.
(48) إهداء اللطائف، لحسن العجيمي، تحقيق د.يحيى ساعاتي،[د.ت]ص ص 72، 64.
(49) نزهة الفكر فيما مضى من الحوادث والعِبر (مخطوط)، دار الكتب القومية، القاهرة، مخطوطة رقم 1970تاريخ تيمور، الورقة 185-186 أتحفني بصورة من هذه الترجمة مشكورًا الأخ الباحث محمد بن فهد الحربي.
(50) قبائل الطائف وأشراف الحجاز، الشريف محمد بن منصور بن هاشم، دار الحارثي، الطائف، ط1، 1401هـ، ص98، هذه الوثيقة اطلعت عليها فوجدت تاريخها هو سنة 913هـ.
(51) صفحات من تاريخ مكة، تعريب د. علي عودة الشيوخ، 1419هـ/1999م، صدر بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية، 2/649.
(52) العقد الثمين، مصدر سابق، 2/337.
(53) ما رأيت وما سمعت، 152، والارتسامات اللطاف، تأليف شكيب أرسلان، دار الشعب بالقاهرة، 341؛ والبلادي، معجم معالم الحجاز، 6/37-38؛ ومعجم قبائل الحجاز، 243.
(54) في سراة غامد وزهران، 464.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 22-03-2011, 06:37 PM
الصورة الرمزية فهد القثامي
فهد القثامي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 19-03-2011
المشاركات: 105
افتراضي

تعليق الشيخ تركي القداح العتيبي ( حول نسب عتيبه )

بعيدا عن التزوير والتعصب


لقد اطلعت على تعليق الأخ الكريم صقر العتيبي المنشور في مجلة "العرب" ج5 و6 ذوالقعدة وذوالحجة 1428هـ.
وبعد قراءة تعقيب الأخ المذكور تبيّن لي حماس واندفاع الأخ وتذكرت بدايتي، والحقيقة أنّ المرء يُسَرّ عندما يجد من يهتمّ بما يكتب ويناقش ذلك بتعقيب أو بنحو ذلك.
وإنني إذ أشكر لمجلة "العرب" والقائمين عليها نشرهم وجهات النظر المختلفة بغضّ النظر عن مدى صحة التعقيب من عدمه؛ لأنّ ذاك أمر يخص الكاتب نفسه.
لم أشأ التعقيب لأجل التعقيب بمفهومه، والوقوف عند كل ملاحظة وما أكثرها في هذا التعقيب في نظري؛ والسبب في ذلك هو أنّ مجلة "العرب" الغرّاء سبق أن نشرت لي بحثًا مطوّلاً عن هذا الموضوع، كما أنها تفضلت عليّ بنشر تعقيبين حول الموضوع ذاته، وحسب المرء العاقل أن يقدّر لها ذلك ويذكره لها ويشكرها عليه. ومن المعلوم أنّ "العرب" لا تهتم فقط بمجال الأنساب، فهي تعنى أيضًا بتاريخ العرب وآدابهم وتراثهم الفكري، وليست خاصة بنسب قبيلة دون أخرى؛ لذا فإنّ تعقيبي ما هو إلا إيضاح يتلخص فيما يلي:
1- أوّلَ الكاتب كثيرًا من نصوص العلماء تأويلاً غير صحيح مثل: نصوص الهمداني، والبلاذري، والدينوري، وغيرهم بما لا يتفق والمنهج العلمي السليم، وكل ذلك لأجل إثبات أنّ قبيلة عتيبة من هوازن.
2- علّل الكاتب نصّ ابن الجوزي (ت597هـ) حول نسب غزية طيئ القحطانية تعليلاً لم يكن منطقيًّا ولا علميًّا، بل هو تعليل من انقاد للهوى، وإنني أنصح الكاتب أن يعيد قراءة النص أكثر من مرة أو يعرضه على باحث حتى يتسنى له فهم المقصود منه.
3- طالب الكاتب أن أثبت له أنّ شبابة بن عبدالله بن غطفان هي في الأصل تنتسب إلى رجل يدعى شباب، كما طالبني أيضًا بأن أثبت له أنّ العرب تسمّي (شباب)، وذكر أنّ هذا الاسم غير معروف في القديم.
وأنا أقول ردًّا على هذا:
أوّلاً: ذكر ابن الكلبي (ت204هـ): شباب بن عبدالله بن غطفان. انظر: "جمهرة النسب"، لابن الكلبي، تحقيق العظم، 2/168. ثم نرى الشريف الجواني (ت588هـ) الذي أتى بعده بما يزيد على ثلاثة قرون يذكرهم بشبابة غطفان. انظر: "المقدمة الفاضلية" لمحمد بن أسعد الجواني، تحقيق تركي العتيبي، ط1، 1426هـ، ص102.
ثانيًا: اسم شباب معروف منذ القِدم، وهو علم على عدد من العلماء، فما بالك بمن هم دون ذلك، حيث ورد في كتب التراث الإسلامي أسماء الكثير، وسأورد للقارئ الكريم نماذج من أسماء العرب الذين يسمّى كل واحد منهم شَبَّاب وشَبَاب:
- شبّاب بن خياط. انظر: "المستدرك على الصحيحين" للحاكم (ت405هـ)، تحقيق مصطفى عبدالقادر عطا، ط1، 1411هـ/ 1990م، 3/649، وغيره من الكتب.
- شباب بن صالح الواسطي. انظر: "المعجم الأوسط" للطبراني (ت360هـ)، "مَن اسمه شباب"، تحقيق طارق بن عوض الله بن محمد، وعبدالمحسن الحسيني، القاهرة: دار الحرمين، 1415هـ، 4/81.
- شباب بن العلا بن عبيد الله القيسي. انظر: "الجرح والتعديل" للرازي التميمي (ت327هـ)، ط1، بيروت: دار إحياء التراث العربي، 1371هـ/1952م، 4/387.
- شباب بن عبدالحميد العيشي البصري. انظر: المصدر نفسه، 4/387.
- شباب بن عائذ. انظر: "تهذيب مستمر الأوهام" لابن ماكولا (475هـ) تحقيق سيد كسروي حسن، ط1، بيروت: دار الكتب العلمية، 1410هـ، 1/301.
- شباب بن عيسى بن مرزوق الواسطي. انظر: "توضيح المشتبه" للقيسي (ت842هـ)، تحقيق محمد نعيم العرقسوسي، ط1، بيروت: مؤسسة الرسالة، 1993م، 5/274.
ولو أردت أن أذكر غيرهم لكان بوسعي ذلك ولكني أختصر خشية الإطالة.
فهل يقول عاقل بعد هذا أنّ العرب في القديم لا تسمِّي شبّابًا وشبَابا؟! إن قال أحد بهذا فإنه غير مطلع على كتب التراث فيقول بغير علم ادعاءً.
4- ذِكْر قول الإمام ابن قدامة وغيره حول صحة النسب، وأنه يثبت بالإجماع والاستفاضة والشهرة وإجماع أهل العلم على ذلك. قلت: هذا صحيح ولكن المقصود به هنا نسبة الولد إلى أبيه، وهكذا فهم العلماء لنصوص أقرانهم من العلماء وليس كفهم الكاتب، كما يردد بعض الناس وربما بعض المهتمين بالأنساب مقولة الإمام مالك بن أنس وهي (الناس مؤتمنون على أنسابهم)؛ لذا فإننا نسوق قول أهل العلم في هذه المقولة، قال السخاوي (ت902هـ) معلّقًا على مقولة الإمام مالك بعد أن أورد جملة من الأحاديث: «ورحم الله مالكًا، كيف لو أدرك من يتسارع إلى ثبوت ما يغلب على الظن التوقف في صحته من ذلك بدون تثبت، غير مُلاحِظ ما يترتب عليه من الأحكام، غافلاً عن هذا الوعيد الذي كان مُعينًا على الوقوع فيه؟! إمّا بثبوته ولو بالإعذار فيه؛ طمعًا في الشيء التافه الحقير، قائلاً: الناس مؤتمنون على أنسابهم! وهذا لعمري توسع غير مرضي». انظر: "استجلاب ارتقاء الغرف بحب أقرباء الرسول  وذوي الشرف" للحافظ شمس الدين محمد ابن عبدالرحمن السخاوي، تحقيق خالد بن أحمد الصُّمِّي بابطين، بيروت: دار البشائر الإسلامية، 1421هـ/2000م، 2/631-632.
وقد قال الشيخ العلاّمة بكر أبو زيد موضحًا معنى قول الإمام مالك: «الناس مؤتمنون على أنسابهم»: إنّ المراد به في اللقيط؛ فالمسلم مؤتمن عليه بحكم الشرع يرعى أموره ولا يتبناه، ولا يراد به ما هو شائع من تصديق مدعي النسب من غير بيّنة، كاستفاضة وشهرة ونحوهما؛ لأنه بهذا المعنى يناهض قاعدة الشرع من أنّ البيّنة على المدّعي، وقوله : «لو يُعطى الناس بدعواهم لدعى ناس دماءَ رجالٍ وأموالهم...». انظر: "صحيح البخاري" مع الفتح، كتاب التفسير، باب (إنّ الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم...) 8/213 حديث: 4551؛ و"صحيح مسلم" كتاب الأقضية، باب (اليمين على المدّعى عليه)، 3/1336؛ و"الأحاديث الواردة فيمن ادعى إلى غير أبيه أو إلى غير قبيلته"، للدكتور عبدالعزيز ابن محمد الفريح، ط1، مكة المكرمة: المكتبة المكية، 1425هـ/ 2004م، ص12.
وقد حرَّمت الشريعة أن يدّعي الإنسان ما ليس له، بأن ينتسب إلى غير أبيه أو غير قبيلته، وجاءت الأحاديث المتواترة في بيان أنّ ذلك من الكبائر، سواء انتسب إلى جدّ قريب أو بعيد، ومن هنا فيتضح لنا جليًّا ما المقصود بقول الإمام مالك ومراده؛ لذا فإنّ البعض يخلط بين مقولة الإمام مالك ونسب قبيلة أو أسرة ما إلى قبائل موغلة في القِدم، ولا يستند في هذا إلا لمقولة الإمام مالك التي فهموها خطأ؛ لأنه من المعروف أنّ القبائل كانت قبل قرن وربما قرنين من الزمان لا تنتسب إلى أصولها الجاهلية، ولكن تعرف انتساب البطون إلى نسب القبيلة التي يجمعها كيان واحد مثل: قبيلة عنـزة وحرب وعتيبة وغيرهم.
كما حاول الكاتب أن يشكك في النسب الوارد في الوثيقة المؤرخة سنة 1005هـ والتي ورد فيها أسماء أحد عشر شيخًا من قبيلة عتيبة قبل أكثر من أربعة قرون، وهم بلا شك أعلم بنسبهم من الكاتب وأحكامه التي يصدرها جزافًا، دون دليل يذكر، فكلامه مردود عليه؛ لأنه لا يقوم على أساس علمي ولا وعي في استقراء النصوص، فهم أقرب إلى نسبهم من غيرهم. والغريب أنه يستشهد ببعض أسماء بيوتات مشايخ عتيبة اليوم، وهم متأخرون بالنسبة لمن سبقهم ومن بينهم الشيخ عبدالله بن دخين الذي حدثني ثقة عنه أن ينسب بني سعد إلى سعد بن قيس عيلان؟! وهذا يدل على أنهم يعرفون أنّ أغلب بطون عتيبة تنتسب إلى سعد، ولكنهم لا يقطعون بوالده وتسلسل نسبه الأعلى إلى عتيب، وهو -والحق يقال- لا يلام في ذلك، فالشيخ ابن دخين كان من أشد المهتمين ولكن لبعد العهد، ولعدم اطلاعه على هذا الأمر، وشهرة سعد بن بكر من هوازن في كتب السيرة وغيرها، انتسبوا إليه مؤخرًا، لولا أن يسّر الله لي الوثيقة المؤرخة سنة 1005هـ، ونشرت نصها في صفحات مجلة "العرب" الغراء فكان فيها إيضاح سلسلة نسب سعد إلى عتيب، ومن ثم إلى شباب، فكانت حُجة على من يعلم بتسلسل نسب سعد العتيبي من قبل.
5- أمّا قول الكاتب عن وثائق النفعة من عتيبة فأقول:
أ- الوثيقة المؤرخة سنة 995هـ فهي ليست وثيقة وإنما لا تعدو كونها ورقة مزوّرة أثبت تزويرها فضيلة القاضي محمد بن علي البيز، ومن يطّلع على نقده لها لا يساوره الشك في أنها ورقة مزوّرة في حدود سنة 1353هـ يحسن الرجوع إلى ما قاله القاضي حولها. انظر: "النفعة"، ط1، القاهرة: دار الكتاب الحديث، 1420هـ/2000م، ص76، وما بعدها.
ب- أمّا الوثيقة المؤرخة سنة 1005هـ فلديّ نُسَخ منها والشيخ البيز لم يذكر عنها أنها مزوّرة، لكن الشيخ عبدالله البسّام رحمه الله لم ينشر صورتها لكي نتبيّن أيّ المراد بها، ويبدو أنه وقع في وهم حول تاريخها وتاريخ الورقة المزوّرة؛ لأنّ النسب الوارد في النسخ الموجودة عندي لا يتفق مع ما أورده البسّام، ولعل هذا ما يفسّر حذف البسّام لها في طبعة كتابه الثانية.
6- أمّا قول الكاتب أنّ هناك وثيقة لدى العصمة مؤرخة سنة 905هـ فقد تحدّث بها غيره من قبل وإنني أطلب نشرها إن كان هناك وثيقة صحيحة تنسب العصمة -كما قال- إلى (عامر بن جشم بن معاوية)؛ لأنني أستبعد ذلك، ولسبب بسيط جدًّا، وهو كيف تنسب عامر وهو بلا شك جدّ ليس بجاهلي إلى جشم الجدّ الذي عاش قبل الإسلام بنحو أربعة قرون؟! فنسب دريد المقتول سنة 7هـ؟؟ عن عمر يناهز 150 عامًا هو: دريد بن الصمّة، واسم الصمّة معاوية الأصغر بن الحارث بن معاوية الأكبر ابن بكر بن علقمة، وقيل علقمة بن خزاعة بن غزية بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن. انظر: "جمهرة النسب" لابن الكلبي، 2/67. فنلحظ أنّ بين دريد وجشم نحو تسعة من الآباء فكيف ينتسب عامر له مباشرة ويكون من ولده وتغفله كتب النسب؟! فولد جشم معروفون ومذكورون. كما أنه تجاهل رواية مدوّنة على لسان أحد رواة عتيبة وهي أنّ العصمة أبناء عصيم ابن عامر وعامر هو عامر بن ثابت. انظر: مقالة عبدالرحمن بن زبن المرشدي، مجلة العرب، ج1 و2، س28، رجب وشعبان 1413هـ، ص42. وقد ذكر ابن خلدون (ت808هـ) بأنّ جشم انتقل معظمهم إلى الغرب ولم يبق منهم في الجزيرة العربية من له صولة. انظر: "تاريخ ابن خلدون"، ط1، بيروت: دار الكتب العلمية، 1413هـ/ 1992م، 2/357.
7- في تعقيبه بعض التناقضات، ومن ذلك أنه يرى أنّ واقع الديار ليس حُجّة في إثبات نسب قبيلة، ثم يقول وواقع ديار عتيبة هو واقع ديار هوازن؟!
وختامًا لا أتفق مع الكاتب بأنّ المراوحة الذين من قبيلة حرب هم من مراوحة قبيلة عتيبة، وكذلك بنو معبد، فلا أرى نسبتهم إلى عتيبة، فهم فرعان من فروع حرب، ولا يستطيع أحد إخراجهم إلاّ بنص واضح. وأخيرًا فإنّ استشهاد الكاتب ببعض النصوص المتأخرة التي تنسب عتيبة إلى هوازن فليس في هذه النصوص حُجّة أو دليل واضح؛ وقد جمعت نصوصًا كثيرة من هذا النوع وقمت بمناقشتها مناقشة علمية ضمن كتابي الذي سأدفع به إلى المطبعة هذه الأيام بإذن الله، وفيه ما يردّ على كثير من التساؤلات ونصوص لم يسبق لها النشر. ونسأل الله للجميع الهداية والتوفيق. أمّا إن سار أحد في درب لَيِّ أعناق النصوص ومتابعة هواه فإننا قادرون بحول الله وقوّته على الرد عليه وإسكاته بالحجة والبرهان الدامغ. والأمل بالله تعالى أن يرعوي هؤلاء ويتوقفوا عن ذلك، امتثالاً لقوله عليه الصلاة والسلام: «ليس من رجل ادّعى لغير أبيه وهو يعلمه إلاّ كفر، ومن ادّعى قومًا ليس له نسب فليتبوّأ مقعده من النار...». انظر: "صحيح البخاري" كتاب المناقب، باب (هكذا مطلقًا) 6/506، حديث: 3508. وكذلك حديث علي بن أبي طالب  عن إبراهيم التيمي عن أبيه قال: «خطبنا علي بن أبي طالب فقال، قال رسول الله : ...، ومن ادعى إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه يوم القيامة صرف ولا عدل». انظر: "صحيح مسلم"، كتاب الحجّ، باب (فضل المدينة)، ودعاء النبي فيها بالبركة 2/995 حديث: 1370.
والله الموفق لكل خير.

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 23-03-2011, 09:12 PM
الصورة الرمزية الخطاب الفاروقي
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس القبائل العمرية و العدوية
 
تاريخ التسجيل: 21-03-2011
الدولة: الاردن
العمر: 50
المشاركات: 960
افتراضي

جهد مميز تشكر عليه أخي الكريم ,,
ولكن وبكل مصداقية قد أصابتني الدهشة , فعنوان الموضوع يتحدث عن أصول 61 قبيلة , وفي ثنايا الموضوع تقول أصول أشهر القبائل العربية . وقد يخالفك الكثيرين أخي الحبيب ويضعك في موقف صعب جدا , تمنيت لو لم تحد عن عنوان الموضوع الأساس .


بارك الله فيك .
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 24-03-2011, 03:48 PM
ابو دغيم المطيري غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: 09-03-2011
المشاركات: 5
افتراضي

مطير بطن من قبيلة حكم ويرجعون الى بنو مطير (وهي قبيله قحطانية يعود نسبها ) نسبة الى على بن عثمان بن أبي بكر مطير الحكمي" وقد ذكرها الكثير انهم يعودون الى قبيلة حكم واشتهر منهم الكثير بعلمهم في الدين).
وكان يسمون دائما مطير

ومن أعلام مطير

''علي بن محمد بن إبراهيم بن عمر بن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن عيسى بن مطير الحكمي
''علي بن محمد بن أبي بكر بن إبراهيم بن أبي القاسم بن عمر بن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن عيسى مطير الحكمي'

ومن بين هؤلاء الأئمة الأمام العلامة إبراهيم بن أبي القاسم بن عمر مطير الحكمي - رحمة الله تعالى-, فهو علم كبير وعالم نحرير ، ولكن كثيراً من الناس لا يعلمون ماله في أصول الفقه من جهود عظيمة ، شأنه في ذلك شأن كثير من علماء اليمن الذين جنى عليهم الاهمال واغفلهم التاريخ وشأن كتبة شأن( كتب المخلاف السليماني جميعاً التي لم تعرف ولم تشتهر لظروف خاصة بهم وبعزلتهم )

ومن تلك المنظومات منظومة تسمى: (سلم الوصول إلى علم الأصول) للإمام العلامة إبراهيم أبن أبي القاسم بن عمر بن مطير الحكمي وهي منظومة تناول فيها معظم مسائل الأصول نظماً .

" تهذيب الأحاديث في علم المواريث " للشيخ إبراهيم بن أبي قاسم ابن عمر بن مطير الحكمي ، منه نسخة في مكتبة جامعة الملك سعود برقم (3313) .





ابن مُطَير الحكمي (1)


( 950 ـ 1041 هـ)

علي بن محمد بن أبي بكر بن إبراهيم، ابن مطير الحكمي العبسي الشافعي.
ولد سنة خمسين وتسعمائة.

وحفظ القرآن، ودرس العلوم على الاَمين بن إبراهيم مطير، وأبي بكر بن إبراهيم مطير، والفقيه عبد السلام النزيلي الحكمي .

وكان فقيهاً، عالماً متفنناً.


____________

مؤلفاته وكتبه


(1)خلاصة الاَثر 3|189 ـ 191، هدية العارفين 1|755، إيضاح المكنون 2|73، ملحق البدر الطالع 176 برقم 329، الاَعلام 5|13، معجم الموَلفين 7|186 ـ 187، معجم المفسرين 1|385.

(2)نسبة إلى عبس الحضن من المخلاف السليماني وهو من بني مُطَير وهم مشهورون بتلك البلاد.

وينسب وادي عبس الى عبس بن ثواب الحكمي
--------------------------------------------------------------------------------

( 202 )
له موَلفات، منها: الاِتحاف في اختصار «التحفة» لابن حجر، الديباج في شرح «المنهاج» في الفقه للنووي، كشف النقاب بشرح «ملحة الاِعراب» للحريري، خلاصة الاَحرى في تعليق الطلاق على الاِبرا، الضنائن وهو تكملة تفسير جدّه إبراهيم، والفتح المبين في شرح قصيدة الاِمام ضياء الدين وهو شرح قصيدة جدّه المذكور في التصوّف.

توفّـي في ذي القعدة سنة إحدى وأربعين وألف.

ومن شعره: قصيدة يمدح بها النبيّ الاَعظم صلَّى اللّه عليه و آله و سلَّم ، أوّلها:


متيّمٌ أن سرت ريح الشآم صبا * ومستهامٌ إذا مرّت عليه صبا

وذو شجون وما غنّت مطوّقةٌ * تبكي على الاِلف إلاّ دمعُهُ سكبا

ومن كتبه ايظا
الإتحاف هو مختصر لتحفة ابن حجر للعلامة علي بن محمد بن إبراهيم بن مطير الحكمي


ومات السند شيخ الشيوخ برهان الدين إبراهيم بن حسن بن شهاب الدين الكوراني المدني ولد بشهر شوال سنة خمس وعشرين وألف وأخذ العلم عن محمد شريف الكوراني الصديقي ثم أرتحل إلى بغداد وأقام بها مدة ثم دخل دمشق ثم إلى مصر ثم إلى الحرمين وألقى عصا تسياره بالمدينة المنورة ولازم الصيفي القشاشي وبه تخرج وأجازه الشهاب الخفاجي والشيخ سلطان والشمس البابلي وعبد الله بن سعيد اللاهوري وأبو الحسين علي بن مطير الحكمي وقد أجاز لمن أدرك عصره ووفي ثامن عشرين جمادى الأولى سنة إحدى ومائة وألف‏.‏

مشاهير الحكميين للكاتب حسين صديق ومعجم القبائل رضا كحاله وقداشار بوضوح الي ان مطير قبيلة من نسل قبيلة حكم من قبائل مذحج القحطانيه

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 30-03-2011, 08:01 PM
الصورة الرمزية فهد القثامي
فهد القثامي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 19-03-2011
المشاركات: 105
افتراضي

قبيلة عتيبه الكنانيه

قبيلة عتيبه الكنانيه هم آولاد : ( عتيبة ) بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب ( شبابة ) بن فهم من بني مالك بن كنانة بن خزيمة بن عمرو (( مدركة )) بن الياس بن مضر (( الحمراء )) بن نزار بن معد بن عدنان .

بعض الآخوة يقولون ان عتيبه من بني سعد .. وهذا قول خاطئ .. والدليل هو .. لايوجد علاقة لبني سعد الحالية....بسعد بن بكر....لأن سعد بن بكر كما ذكر القلشندي هاجرت من جزيرة العرب....ولم يعد لها حي فيطرق....
وأما بني سعد الحالية....فهى بنو سعد من خولان من حمير....

بني سعد الهوازنيه هاجروا من جزيرة العرب الى الديار الشماليه من المغرب العربي , واما بنو سعد الحاليون فهم من خولان من حمير ..

قاله عالم النسب الكبير القلقشندي الفزاري(ت 821 هـ) في كتابه( نهاية الأرب):"وقد افترق بنو سعد بن بكر هؤلاء في الاسلام، ولم يبق لهم حي فيطرق، الا ان بافريقية من بلاد المغرب فرقة بنواحي باجة يعسكرون مع جند السلطان".
أي أن بني سعد بن بكر هاجرت...ولم يبقى لها وجود في الجزيرة العربية..
ثانياً: قال حمد الجاسر رحمة الله : " بني سعد القبيلة المعروفة بمنطقة الطائف لا يمكن الجزم بأنها قبيلة حليمة السعدية وإن اشتهر هذا عند العامة ؛ إذ مجرد ماتناقله العامة لايصح الجزم بصحته ".
ثالثاً: يقول تركي القداح العتيبي :" لم يذكر أي من العلماء المتقدمين وجوداً لبني سعد ابن بكر في جنوب الطائف لا من قريب ولا من بعيد،بل إن سعد بن بكر نزحت إلى المدينة المنورة في وقت مبكر وبنصوص العلماء ".
إذن فمن هى بني سعد الحالية......؟
1-هي بنو سعد بن خولان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير ".
2- قال عرام السلمي (ت 275 هـ):" والطائف ذات مزارع ونخل وأعناب وموز وسائر الفواكه وبها مياه جارية وأودية تنصب منها إلى تبالة وجل أهل الطائف ثقيف وحمير وقوم من قريش وهي على ظهر جبل غزوان وبغزوان قبائل هذيل".
3- قال ياقوت الحموي ( ت626 هـ) نقلاً عن عرام وتأكيداً لما قال وبنفس نصه:"والطائف ذات مزارع ونخل وأعناب وموز وسائر الفواكه وبها مياه جارية وأودية تنصب منها إلى تبالة وجل أهل الطائف ثقيف وحمير وقوم من قريش وهي على ظهر جبل غزوان وبغزوان قبائل هذيل".
إذن ....فلا علاقة لبني سعد الحالية....بسعد بن بكر....لأن سعد بن بكر كما ذكر القلشندي هاجرت من جزيرة العرب....ولم يعد لها حي فيطرق....
وأما بني سعد الحالية....فهى بنو سعد من خولان من حمير....

وهنا يتبين لنا بطلان قول ان بني سعد الحاليون الذين بجزيرة العرب هم بنو سعد هوازن

قبيلة عتيبه قبيلة كنانيه عربيه عريقه ليس لها علاقه في بني سعد من هوازن , بل ليس لها علاقة في هوازن لا من قريب ولا من بعيد .

صورة وثيقة (( حجة الديرة )) المؤرخة عام 1005 هـ



نـــــص الـــــوثـــــيـــــــقـــــــه
توضيح مختصر فيما جاء في حجة النفعه المؤرخة عام 1005هـ وهذا بعض الشيء الذي جاء في الوثيقة

" لقد حضر كبار النفعه وطلبوا من سيدهم سيد الجميع الشريف حسن بن نمي الديرة فأعطاهم عفى عنه ومتع حياته وطلبوا منه كبار النفعه.... أن يحدد لهم الديرة وهم بأسماهم خضر بن سماح ، وزيدان بن زياد الزيادي ، وخاتم بن ضامر الفليت ، ومحيا النخيش ، وحسن المسعودي ، وحاسن بن رشود ، ومحسن بن عويمر الحصيني ، وغالي بن ردعان الحليفي ، ومقبل بن مقدم السويط ووزان بن زاير الجعيد ، وسلمان الحليس ... وأعطاهم أياها سيد الجميع عطا تام نافذ شهد من حضر شهد أحمد العجاجي الثبيتي وشهد محمد الشبيلي وشهد حمدان الشلوي وحميدان الشلوي وشهد علي المطاري وشهد محيا الثمالي وناصر الثمالي وحسن العدواني والله خير الشاهدين وتقاروا النفعه على نسبتهم في الجدان أولاد نفاع صرار ومجنون أولاد صالح بن نافع بن نفاع ، وبركوت ومزروع أولاد علي بن طويفح بن نفاع بن رائق بن فلاح بن شملان بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعدبن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب العربي نسب والشافعي مذهب والله أعلم " أنتهـــى

ويلحق في سياق النسب الشبابي ما توصل له الباحث القدير تركي القداح بربط هذا النسب بقبيلة كنانة بما ظهر له من نصوص قاطعة وأدله دامغة بكانية النفعة والطفحة والمقطه خاصة وعتيبة عامة ليصبح بعد ذلك تسلسل هذا النسب " أبناء رايق بن فلاح بن بن شملان ( شملى ) بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعد بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب ( عتيبة ) بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب ( شبابة )
بن فهم
من بني مالك بن كنانة
بن خزيمة
بن عمرو (( مدركة ))
بن اليأس
بن مضر (( الحمراء ))
بن نزار
بن معد
بن عدنان .

فــــهـــــــــد الــــقــــثــــامـــــــي الــــعــــتــــيــــبــــــــي
رابــــــطـــــــة آبـــــنـــــــاء شـــــبـــــــابـــــــه
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 06-07-2011, 08:11 PM
ابوعمرو الذروي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 06-07-2011
العمر: 55
المشاركات: 2
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم ان ماذكرته في الفقرة 45 عن قريش غير صحيح راجع ماكتبه الشريف محمد بن منصور آل عبدالله بن سرور في منتدى السادة الاشراف . وكما قيل اهل مكة ادرى بشعابها وآمل منك التعديل بعد الاطلاع على مقال الشريف لكي لاتكون من الطاعنين بالانساب ولك من جزيل الشكر والتقدير
وهو ان قبيلة قريش بالطائف امتداد لقبيلة قريش في مكة
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 27-07-2011, 06:54 AM
عبدالله العربي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 27-02-2010
العمر: 52
المشاركات: 13
افتراضي

موضوع رائع وجميل ولكن فيه من الاخطاء الكثير اتمنى ان لا يعتبر مرجعاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.alnssabon.com/t11401.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
قبيلة الرشايدة - منتديات قبائل عله This thread Refback 03-05-2013 06:34 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عشائر عراقية من احرف ألألــــــــــــف والباء و التاء مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق العام 5 15-04-2016 01:55 PM
تاريخ قحطان وعتيبه غني عنك وعن جميع منهم على شاكلتك؟ صقر لصقور مجلس قبيلة قحطان 25 21-08-2015 09:09 AM
قبيله الجبر بني سليم معلومات وصور الارشيف مجلس قبيلة زهران 1 29-07-2014 11:51 AM
إزالة الأوحال عن ما التبس من انساب بنى هلال (بحث جديد) أبو النصر مجلس قبائل مصر العام 10 28-07-2014 07:52 PM
عتيبة الهيلاء جامعة هوازن القيسية د ايمن زغروت مجلس قبيلة عتيبة الهيلاء 21 18-02-2013 03:07 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه