:: زيارة الشيخ محمد بن أيوب الأنصاري : إلى البرلس لأخذ عينات دى إن إيه من أحفاد الأمير مهنا خزعل اليوسف (آخر رد :صابر الشرنوبى)       :: عينة صرحاء قريش القنعان من بني مخزوم M5025 (آخر رد :الوشق)       :: دراسه لتصحيح نسب آل شكير ( الشكريه - الشكايره - الشكيرات ) (آخر رد :أبو إمام)       :: بطلان نسب البيظان في موريتانيا الى اﻷشراف (آخر رد :يحي الحساني الجعفري)       :: قبائل لخم (آخر رد :مصطفى ابو النصر)       :: فروع الحويطات (آخر رد :ابوساجد)       :: النفحة الربانية فى الصلاة والسلام على خير البرية ... النجار أبو حربة ,,, (آخر رد :البراهيم)       :: ديار قبايل الصيعر (آخر رد :البراهيم)       :: عشيرة الخريـشا من بني محمد من الكعابنة من بني صخر (آخر رد :البراهيم)       :: نسب قبيلة بني صخر (آخر رد :البراهيم)      

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عينة صرحاء قريش القنعان من بني مخزوم M5025
بقلم : صلة الرحم

العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس الأنساب القرشية و الكنانية > مجلس السادة الاشراف

Like Tree1Likes

موضوع مغلق
قديم 10-03-2011, 10:09 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل العراق و عربستان
 
الصورة الرمزية السيد الرضوي الحسيني
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي السادة الرضوية الحسينية في العراق والعالم الاسلامي

السادة الرضوية الحسينية في العراق والعالم العربي والاسلامي



بقلم السيد محسن الغالبي الرضوي الحسيني


نقيب السادة الأشراف آل البيت في العراق


هم أعقاب الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام) وتوشحوا باسمه الشريف


من هو الامام الرضا ( عليه السلام )

اسمه : علي

كنيته : أبو الحسن

ألقابه : الرؤوف – العطوف – الغريب – وأشهرها- الرضا

ولادته : ولد في المدينة المنورة في الحادي عشر من ذي العقدة سنة 148 هجرية


والده : الإمام موسى الكاظم – عليه السلام

أمه : خيزران - وتكنى أم البنين

أزواجه : سبيكة – وهي أم الإمام محمد الجواد عليه السلام

مدة ولاية عهده : ثلاث سنوات – من تاريخ البيعة له بولاية العهد سنة – 201 هجرية حتى تاريخ وفاته سنة - 203 هجرية .

عمره: 55 سنة وقضى أكثر عمره في المدينة المنورة وثلاث سنوات منها في خراسان .

شهادته : استشهد يوم الثلاثاء نهاية صفر سنة – 203 هجرية في طوس متأثرا بسم دسه المأمون سابع حكام بني العباس .

مدفنه : دفن الإمام – عليه السلام – في قرية سناباد نوقان من قرى طوس – وقد عرفت بعد ذلك بمشهد المقدس .

نقش خاتمه – ماشاء الله لا قوة الابالله


عقبه : أعقب الإمام علي بن موسى الرضا – عليه السلام – من ولده :

الإمام محمد الجواد – عليه السلام - وأعقب الإمام الجواد – عليه السلام – من ولديه :

الإمام علي الهادي – عليه السلام –

والسيد الشريف موسى المبرقع

وأعقب الإمام علي الهادي – عليه السلام – من أولاده

الإمام الحسن العسكري


والسيد الجعفر الزكي

والسيد محمد ( سبع الدجيل البعاج )


وأما السيد جعفر الزكي : فعقبه كثير ومنتشر في البلاد العربية والإسلامية :

وهم سادة أفاضل – أجلاء- علماء- فقهاء- شعراء- أدباء- نسابين – نقباء – تولوا نقابة الأشراف في المدن الإسلامية .


وأما السيد محمد سبع الدجيل البعاج – دفين بلد – عقبه كثير ومنتشر في البلاد العربية والإسلامية .

وأما السيد الشريف موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد – عليه السلام – عقبه كثير ومنتشر في البلاد العربية والإسلامية –

وهم سادة أجلاء أفاضل لهم قيمة اجتماعية عالية ورفيعة سامية في المجتمع برز منهم رجال علم وعلماء وأدباء وشعراء ونسابين ونقباء تولوا نقابة السادة الاشراف .

يطلق على ذرية الإمام علي بن موسى الرضا وولده الإمام محمد الجواد والإمام علي الهادي والسيد موسى المبرقع والسيد جعفر الزكي والإمام الحسن العسكري والسيد محمد البعاج –

بالسادة الرضوية الموسوية النقوية التقوية .



ومن عقب السيد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد – عليه السلام – السيد محسن السيد علي السيد محمد السيد جاسم مضيف الغالبي الرضوي الحسيني – نقيب السادة الأشراف آل البيت في العراق –


الذي تتصل حلقات نسبه الشريف بالسيد غالب القطب الرضوي دفين الغالبية بين بغداد – ديالى –

وسميت المنطقة تيمنا باسمه الشريف

وكان السيد غالب الرضوي عالما فاضلا ورعا نقيا ً حيث تتصل حلقات نسبه الشريف بالسيد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السلام .



فروع السادة الرضوية الموسوية التقوية النقوية في العراق والدول العربية والإسلامية :-





1- السادة البو بدران

2- السادة البعاج

3- السادة آل جمال الدين المرزة

4- السادة آل حبل المتين

5- السدة آل الحوثي

6- السادة آل بحرايج – النقوية –

7- السادة الحصاميت

8- السادة آل الحسيني

9 - السادة آل اكبر

10- السادة آل الخضاب

11- السادة آل حجر يزييد

12- السادة آل الدسوقي

13- السادة آل الدرزدار

14- السادة آل الحصني

15- السادة آل الحمزي الحوثي

16- السادة آل حمدان

17- السادة الخفاب – في المغرب – والسودان

18- السادة آل درويش

19- السادة آل الشويكي

20- السادة الصكارة

21- السادة الخلخالي

22- السادة آل صالح الشيخ

23- السادة الكنهو

24- السادة المشاهدة

25- السادة البو خزام الغياث

26- السادة البو شكله

27- السادة البو عون الدين

28- السدة البو محمد الحمد

29- السادة النوافلة

30- السادة البو بكر – الحمد

31- السادة البو ثابت

32- السادة البو ياسين

33- السادة الزاهدية

34- السادة القواسم

35- السادة آل ددة

36- السادة آل القاضي

37- السادة آل الشقاقيون

38- السادة آل الملاح

39- السادة آل الهندي

40- السادة الرضوي

41 - السادة آل عبد السلام

42- السادة الرضوي القاني

43- السادة الغوالب

44- السادة الزعفراني




السيد محسن الغالبي الرضوي الحسيني


نقيب السادة الأشراف آل البيت في العراق

موقع نقابة السادة الاشراف آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم

http://www.alsada-alashraf.net/

موقع السادة الاشراف الرضويون الحسينيون

http://www.alsada-alashraf.net/radawe.htm

التعديل الأخير تم بواسطة السيد الرضوي الحسيني ; 20-11-2011 الساعة 06:34 PM
السيد الرضوي الحسيني غير متواجد حالياً  
قديم 10-03-2011, 10:16 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

السيد تعال موضوعي بخصوص المهدي حقيقه ام خرافه لدينا ساده من مصر والمغرب يرجع نسبهم لمحمد المهدي بن الحسن العسكري ومنهم قبيلتي السماعنه وال جاد الله بمصر نبي رايك
عبدالاله غير متواجد حالياً  
قديم 10-03-2011, 01:45 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل العراق و عربستان
 
الصورة الرمزية السيد الرضوي الحسيني
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على النبي المصطفى وعلى آله وسلم

أخي الكريم


لقد أختلف أهل العلم بهذا الموضوع وأختلف أهل السنة والشيعة على ذلك أيضا ً


ولكن بصدد هذا القول بأن للحسن بن علي بن محمد الجواد بن علي الرضا كان له ولد أم لم يكن له .


فلقد ذكر طائفة من أهل العلم بأنساب أهل البيت بأنه مات ولم يعقب ولم ينسل


وهذا ما أجمع عليه أهل السنة والجماعة : أن الحسن ابن علي العسكري لما توفي بعسكر سامراء لم يعقب ولم ينسل ، وهذا ما شهد عليه أهل التاريخ وتوارثه أهل النسب وتواتر الخبر عليه ,

ولقد ورثنا منذ مئات السنين بيوت وأرث ونسب الأجداد آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما علمناه بالتواتر من أهل النسب والعلم بأن الحسن بن الأمام الجد علي الهادي مات ولم يعقب .


أما روايات علماء الشيعة فجاءت مطابقة لهذا الكلام , و ما ورد في كتبهم التي خطوها بأيديهم بأن الحسن العسكري بن علي بن محمد بن علي الرضا مات ولم يعقب.
وهذا ما أجمع عليه أهل السنة والجماعة


وثبت ذلك في كتب الشيعة


1. كتاب الحجة من الكافي ص505 الذي هو دستور عقيدتهم ،


2. الإرشاد للمفيد ص339،


3. إعلام الورى للطبرسي ص377، 378،

4. كشف الغمة للأربل ج3 ص198، 199،


5. جلاء العيون للمجلسي تحت ذكر المهدي،


6. الفصول المهمة تحت ذكر المهدي،


7. ومنتهى الآمال للقمي تحت ذكر المهدي.


هذه كتب ومراجع الشيعة تنطبق مع رواية أهل النسب وأهل السنة بأن الحسن العسكري بن علي بن محمد بن علي الرضا مات ولم يعقب.

وجاء في هذه الكتب ما نصه :


أن الحسن العسكري:


" لما اعتل الحسن العسكري بن علي بعث السلطان إلى أبيه أن ابن الرضا قد اعتل فركب من ساعته فبادر إلى دار الخلافة ثم رجع مستعجلاً ومعه خمسة من خدم أمير المؤمنين كلهم من ثقاته وخاصة،


فيهم "تحرير" فأمرهم بلزوم دار الحسن تعرف خبره وحاله، وبعث إلى نفر من المتطببين فأمرهم بالاختلاف إليه وتعاهده صباحاً ومساء، فلما كان بعد ذلك بيومين أو ثلاثة أخبر أنه قد ضعف،


فأمر المتطببين بلزوم داره، وبعث إلى قاضي القضاة فأحضره مجلسه وأمره أن يختار من أصحابه عشرة ممن يوثق به في دينه وأمانته وورعه، فأحضرهم فبعث بهم إلى دار الحسن وأمرهم بلزومه ليلاً ونهاراً، فلم يزالوا هناك حتى توفى عليه السلام، فصارت "سر من رأى" [مدينة من مدن العراق التي تسمى الآن سامراء وكانت عاصمة الدولة العباسية أيام المعتصم وأولاده] ضجة واحدة،


وبعث الخليفة إلى داره من فتشها وفتش حجرها، وختم على جميع ما فيها، وطلبوا أثر ولده وجاءوا بنساء يعرفن الحمل، فدخلن إلى جواريه ينظرن إليهن، فذكر بعضهن أن هناك جارية بها حمل، فجعلت في حجرة ووكل بها تحرير الخادم وأصحابه ونسوة معهم، ثم أخذوا بعد ذلك في تهيئة وعطلت الأسواق وركبت بنو هاشم والقواد وأبي وسائر الناس إلى جنازته،


فكانت "سر من رأى" يومئذ شبيهاً بالقيامة، فلما فرغوا من تهيئته بعث السلطان إلى أبي عيسى بن المتوكل فأمره بالصلاة عليه، فلما وضعت الجنازة للصلاة عليه دنا أبو عيسى منه فكشف عن وجهه فعرضه على بني هاشم من العلوية والعباسية والقواد، والكتاب والقضاة والمعدلين
وقال:
هذا الحسن بن علي بن محمد بن الرضا مات حتف أنفه على فراشه حضره من حضره من خدم أمير المؤمنين وثقاته فلان وفلان ومن القضاة فلان وفلان ومن المتطببين فلان وفلان، ثم غطى وجهه وأمر بحمله من وسط داره ودفن في البيت الذي دفن فيه أبوه.

ولما دفن أخذ السلطان والناس في طلب ولده وكثر التفتيش في المنازل والدور، وتوقفوا عن قسمة ميراثه ولم يزل الذين وكلوا بحفظ الجارية التي توهم عليها الحمل لازمين حتى تبين بطلان الحمل، فلما بطل الحمل عنهن قسم ميراثه بين أمه وأخيه جعفر، وادعت أمه وصيته، وثبت ذلك عند القاضي"

وهذا يدحض الروايات والأساطير الخرافية التي ألفها من ليس لهم صلة بفكر ولا عقل راجح


فهذه هي الحقيقة الناصعة ، والرواية الصريحة الثابتة، الناطقة بالحق، والقاطعة في الموضوع، والمنقولة من كتب الشيعة أنفسهم، اعترفوا بها أم لم يعترفوا، وسلموا بها أو لم يسلموا، شاءوا أم أبوا، ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم.


وقال من حرف من المحسوبين على علماء الشيعة :


إن أباه لما توفي في سنة ستين ومائتين كان عمره سنتين أو أكثر من ذلك بقليل ، وأنه غاب من ذلك الوقت وأنه من ذلك الوقت حجة الله على أهل الأرض ، لا يتم الإيمان إلا به ، وأنه هو المهدي الذي أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنه يعلم كل ما يفتقر إليه الدين .

وألفوا القصص الخرافية العجيبة وربطوا شرط أيمان المؤمن وإسلامه شرط أيمانه بفكره الغيبة

كما فعل الضالون من الذين قالوا إنا نصارى عندما حرفوا الكلم من مواضعه وربطوا شرط الأيمان بالمسيح أن تؤمن بأنه مصلوب وأنه أبن الله ( أعوذ بالله من الشرك ),


وهو لم يصلب ولم يقتل أساسا ً


أما فيما يخص نسب هذه العوائل التي تنتسب إلى محمد المهدي وأنه خرج من سامراء وهاجر إلى مصر ومن ثم إلى المغرب وغيرها.

فلا نقول إلا الحق ولا نفتري على الله الكذب ,


فأن أجماع أهل السنة والجماعة بأن الحسن بن علي مات ولم يعقب لأنه دخل فيها مسألة عقائدية من طرف آخر ,


أوجبت على علماء المسلمين من أهل السنة أن يردوا عليها ويكون لهم موقف واضح منها


وهذا ما توافق مع رواية علماء من عدم وجود طفل دخل دار الأمام الجد علي بن محمد ولم يخرج .

ولكن أخي الكريم


هذه الأنساب التي سألت عنها ينبغي التحقيق فيها ومراجعتها والتحقق من وثائقها ولا يحق لأحد الطعن فيها أبدا فالناس مؤتمنون على أنسابهم


فليس شرطا أن يكون محمد المهدي الذي خرج من سامراء وأستوطن مصر او المغرب أن يكون أبن الحسن بن علي والعلم عند الله


فالسيد الجد جعفر الزكي الذي كانت منه الذرية الكثيرة ملأت ربوع الجزيرة وأفريقيا ,


ولقد وردت عنه روايات أنه أعقب الكثير من الأولاد وأن الكثير منهم خرجوا إلى مصر ومنهم من رجع إلى الحجاز ومنهم من ذهب إلى اليمن

فالمطلوب التحقق من هذه الأنساب تحقيقا أحترافيا ً حياديا ً

وكما أسلفت سابقاً لا يحق لأحد الطعن فيها أبدا أو التشكيك في انتسابها والناس مؤتمنون على أنسابهم


ونسأل الله السداد

وصلى الله على النبي المصطفى وعلى آله وسلم

التعديل الأخير تم بواسطة السيد الرضوي الحسيني ; 10-03-2011 الساعة 03:57 PM
السيد الرضوي الحسيني غير متواجد حالياً  
قديم 10-03-2011, 06:11 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

نسب قبيله ال جاد الله

السيد احمد والد الحاج صالح بن احمد بن احمد بن جاد الله بن يوسف بن جاد الله بن فرغلى بن الشيخ جاد الله بن السيد عبد الرحيم بن محمد بن حسين بن احمد بن محمد بن حسب النبى بن على بن مخيمر الصغير بن نور الدين بن على بن محمد بن مخيمر الكبير بن على بن شهاب الدين بن محمد المجلى الضغير بن عيسى بن على بن محمد بن موسى بن محمد المجلى الكبير بن نور الدين بن حسين ابو طاقيه بن محمد بن الحسين ابو العلا بن حسن الاكبر الابطح بن علي البدري بن ابراهيم المغربي بن محمد بن ابو بكر بن اسماعيل بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين الفاسي بن محمد بن موسي بن يحي بن عيسي بن علي التقي بن محمد بن حسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب.

نسب قبيله السماعنه

اسماعيل الهوارى بن محمد جابرالمغرب
اسماعيل بن محمد بن جابر المغربى الفاسى بن عبد الله بن اسماعيل بن رضوان بن على بن محمد اسماعيل بن عمر بن على بن عثمان بن حسين المغربى الفاسى بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن على التقى بن محمد المهدى بن حسن العسكرى بن على الهادى بن محمد الجواد بن على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الامام حسين بن على بن ابى طالب

يقولون ان المهدي كان مختبيء بالسرداب ولما ذهب الشرطي العباسي هرب الى المغرب وانجب ذريته هناك فالاغلبيه بالمغرب وهناك قبائل نزحت لمصر مثل التي وضعت نسبيهم ونقابه الاشراف بمصر ختمت على نسبهم بينما لم يختم لهم باقي النقابات بالحجاز والاردن
عبدالاله غير متواجد حالياً  
قديم 10-03-2011, 08:04 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
كاتب و محقق انساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

السيد الرضوي
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

هل هناك فرع ( الغانم من بني حسن في عشيرة آل بدران )

وهل الماجدي الذي في جنوب العراق والكويت من السادة الرضوييين وإلى أي فرع ينتمون ؟


وشكرا لك
زادك الله علما ونورا.

التعديل الأخير تم بواسطة السيد الرضوي الحسيني ; 27-03-2011 الساعة 11:21 AM
حكمة اليوم غير متواجد حالياً  
قديم 11-03-2011, 03:45 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
عضو منتظم
 
الصورة الرمزية كاشف الخفايا
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي


الامام الحسن العسكري
ليس له عقب , وهذا بأتفاق
علماء اهل السنه والجماعه
كاشف الخفايا غير متواجد حالياً  
قديم 12-03-2011, 08:51 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو منتظم
 
الصورة الرمزية كاشف الخفايا
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي


بطلان نسب كل من انتسب إلى الامام المزعوم محمد المهدي ابن الحسن العسكري .

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وازواجه .

اللهم احشرنا مع ابي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذو النورين وعلي ابو الحسنين . امين .

اولا :

ان الامام : الحسن العسكري " رحمه الله " ليس عقب ولا ذريه

وهذا القول هو قول عامة علماء اهل السنه والجماعه .. !!

فكيف يدعي بعض العشائر والاسر انها من نسل الامام المهدي المزعوم محمد كما يقال انه ابن الحسن العسكري !! ؟؟



وهذه ادله من مصادر الشيعه !! تبين ان محمد المهدي ليس له عقب !!

الهداية الكبرى للخصيبي ص360
عن المفضل بن عمر ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) ، يقول : إياكم التنويه والله ليغيبن مهديكم سنين من دهركم يطول عليكم وتقولون اي وليت ولعل وكيف وتمحصه الشكوك في أنفسكم حتى يقال مات وهلك ويأتي وأين سلك ولتدمعن عليه أعين المؤمنين ولتتكفؤون كما تتكفا السفن في أمواج البحر ولا ينجو الا من اخذ الله ميثاقه بيوم الذرو وكتب بقلبه الايمان وأيده بروج منه وليرفعن له اثنتا عشرة راية مشبهة لا يدرون أمرها ما تصنع ، قال المفضل : فبكيت وقلت كيف يصنع أولياؤكم فنظر إلى الشمس دخلت في الصفة قال : يا مفضل ترى هذه الشمس قلت : نعم ، قال والله أمرنا أنور وأبين منها وليقال المهدي في غيبته مات ويقولون بالولد منه وأكثرهم يجحد ولادته وكونه وظهوره أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والرسل والناس أجمعين .


دلائل‏ الإمامة للطبري ص290 معرفة ما ورد من الأخبار في وجوب الغيبة
عن داود الرقي قال سألت أبا الحسن عن صاحب هذا الأمر فقال هو الطريد الشريد الفريد الوحيد المنفرد عن أهله المكنّى بعمه الموتور بأبيه


دلائل‏الإمامة للطبري ص290 معرفة ما ورد من الأخبار في وجوب الغيبة
كمال‏ الدين للصدوق ج1 ص303 باب ما أخبر به أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع من وقوع الغيبة
عن الأصبغ بن نباتة قال سمعت أمير المؤمنين يقول صاحب هذا الأمر الشريد الطريد الوحيد


الغيبة للنعماني ص178
عن عبد الأعلى بن حصين الثعلبي عن أبيه قال لقيت أبا جعفر محمد بن علي عليه السلام في حج أو عمرة فقلت له كبرت سني و دق عظمي فلست أدري يقضى لي لقاؤك أم لا فاعهد إلي عهدا و أخبرني متى الفرج فقال إن الشريد الطريد الفريد الوحيد المفرد من أهله الموتور بوالده المكنّى بعمه هو صاحب الرايات و اسمه اسم نبي فقلت أعد علي فدعا بكتاب أديم أو صحيفة فكتب لي فيها

الغيبة للطوسي ص224 أخبار المعمرين من العرب و العجم
دلائل‏الإمامة للطبري ص230 معرفة أن الله تعالى لا يخلي الأرض من حجة
عن الحسن بن علي الخزاز قال دخل علي بن أبي حمزة على أبي الحسن الرضا عليه السلام فقال له أنت إمام قال نعم قال فإني سمعت جدك جعفر بن محمد يقول لا يكون الإمام إلا و له عقب فقال له أ نسيت يا شيخ أم تناسيت ليس هكذا قال جعفر إنما قال لا يكون الإمام إلا و له ولد إلا الإمام الذي يخرج عليه الحسين بن علي فإنه لا عقب له قال صدقت جعلني الله فداك هكذا سمعت جدك يقول .. !!


رأي علماء اهل السنه اهل الحق والصواب اهل التوحيد
بعدم وجود ذريه للامام الحسن العسكري " رحمه الله "

ان الامام : الحسن العسكري " رحمه الله " ليس عقب ولا ذريه

وهذا القول هو قول عامة علماء اهل السنه والجماعه .. !!

فكيف يدعي بعض العشائر والاسر انها من نسل الامام المهدي المزعوم محمد كما يقال انه ابن الحسن العسكري !! ؟؟



الامام الحسن العسكري ليس له ولد بالادلة الموثوقة


إذا قمنا بقراءة الرواية التاريخية لما حدث للشيعة الإمامة بعد وفاة الإمام الحسن العسكري سنة 260 هجرية ، والقينا نظرة على · الدليل العقلي الذي قدمه ذلك الفريق الذي قال ب : · وجود ولد مخفي للإمام ، هو الإمام من بعده وهو المهدي المنتظر ، فأننا سنكتشف أزمة نظرية مرّ بها ذلك الفريق من الإمامة ممن يشترط توارث الإمامة بصورة عمودية ، وعدم جواز انتقالها إلى أخ أو ابن عم ، واضطراره إما إلى التنازل عن هذا الشرط ، أو التسليم بانقطاع الإمامة بعد وفاة العسكري دون خلف ، كما هو الظاهر من حياته ، أو افتراض وجود ولد له في السر ، بالرغم من عدم التصريح به ، أو الإعلان عنه ، وتفسير هذا الغموض والكتمان بالتقية والخوف من السلطة ، بالرغم من عدم وجود مؤشرات تستدعي ذلك .




تقول الرواية التاريخية التي يعترف بها وينقلها المؤرخون والمتكلمون (الاثناعشريون): إن الإمام العسكري توفي دون إن يخلف ولدا ظاهرا ، وأوصى بأمواله إلى أمه المسماة ب :·حديث ، وهذا ما سمح لأخيه جعفر بن علي بأن يدعي الإمامة من بعده ويدعو الشيعة الإمامة إلى أتباعه كخليفة له ، كما اتبعوا الإمام موسى بن جعفر بعد وفاة أخيه الأكبر (عبد الله ألا فطح) الذي اصبح إماما لفترة من الوقت بعد الإمام الصادق ، ولم ينجب ولدا تستمر الإمامة في عقبه .



ويقول النوبختي والاشعري القمي والمفيد : إن كثيرا من الشيعة الامامية لبوا نداء جعفر وكادوا يجمعون على القول بإمامته . 1



وذلك لأن عامة الشيعة لم يكونوا يعرفون أحدا غير جعفر من أبناء الامام الهادي ، ولم يكونوا شاهدوا أي ولد للامام العسكري ، وهذا ما تؤكده رواية (أبى الأديان البصري) : رسول الإمام العسكري الى اهل المدائن ، الذي كان آخر شخص يودع الإمام ، والذي يقول : ان العسكري لم يخبره باسم خليفته ، وانما أعطاه بعض العلامات للتعرف عليه ، ويقول: انه عاد الى سامراء يوم وفاة الإمام العسكري فرأى جعفر وحوله عامة الشيعة وعلى رأسهم عثمان بن سعيد العمري ، وهم يعزونه ويهنئونه ، وانه ذهب وعزاه وهنأه كواحد منهم، كما يقول: ان وفدا من شيعة قم قدموا في ذلك اليوم الى سامراء وسألوا عن الإمام الحسن وعرفوا موته ، فقالوا : من نعزي؟ فأشار الناس الى جعفر ، فسلموا عليه وعزوه وهنئوه.



وهو ما تؤكده أيضا رواية (سنان الموصلي) التي تتحدث عن قدوم وفد بقيادة أبى العباس محمد بن جعفر الحميري القمي ، الى سامراء ، بعد وفاة الإمام العسكري ، وسؤالهم عنه وعن وارثه ، وقول الناس لهم: ان وارثه جعفر بن علي ، وعدم وجود مانع يحول دون القول بإمامته سوى عدم معرفته بعلم الغيب.



وبناء على ذلك فقد أرسل جعفر الى أهل قم - التي كانت مركزا للشيعة يومذاك - يدعوهم الى نفسه ، ويُعلمهم : انه القيّم بعد أخيه . وقد اجتمع أهل قم عند شيخهم (احمد بن اسحاق) وتداولوا في الموضوع ، وقرروا إرسال وفد اليه لمناقشته و · سؤاله بعض المسائل التي كانوا يسألون آباءه عنها من قبل والتأكد من دعواه . كما يقول الخصيبي في الهداية الكبرى) (4) والصدوق في إكمال الدين ) (5) والطبرسي في الاحتجاج) (6) والصدر في الغيبة الصغرى). (7)



مما يعني ان اهل قم لم يكونوا يعرفون بوجود ولد للامام العسكري ، ولم يكونوا يعرفون هوية الإمام الجديد من قبل ، ولم يكن يوجد لديهم أي مانع لقبول إمامة جعفر بن علي ، أي انهم لم يكونوا يلتزمون بقانون الوراثة العمودية في الإمامة ، ويجيزون إمامة الاخوين .



وكانت العقبة الرئيسية التي حالت دون إيمان بعض الشيعة بإمامة جعفر هو المبدأ القديم المشكوك فيه الرافض لاجتماع الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين ، وقد طرحه وفد قم على جعفر بن علي أثناء الحوار ، فأجابهم ب : ( ان الله قد بدا له في ذلك) ، كما يقول الخصيبي في (الهداية الكبرى)



وتقول بعض الروايات التي ينقلها الصدوق والطوسي : ان وفد قم طالب جعفر بالكشف عن كمية الأموال التي كان يحملها معه واسماء اصحابها ، غيبيا ، كما كان يفعل اخوه العسكري ، وان جعفر رفض ذلك الطلب و الادعاء واتهم الوفد بالكذب على أخيه ، أنكر نسبة علم الغيب اليه.



كما تحاول بعض الروايات ان تتهم جعفر بالفسق وشرب الخمر والجهل واهمال الصلاة (10) وذلك في محاولة لإبطال دعواه في الامامة ، ولكن عامة الشيعة لم يأخذوا بتلك الاتهامات ، ولم يطرحوا مسألة علم الغيب ، وقد عزوه وهنئوه بالإمامة ، وكانت المشكلة الرئيسية لدى البعض منهم هي مسألة الجمع بين الاخوين في الامامة ). وقد ارتكز الطوسي عليها في عملية الاستدلال على نفي إمامة جعفر و افتراض جود ابن الحسن ، وادعى عدم الخلاف حولها بين الامامية .



وكانت هذه المشكلة قد تفجرت في صفوف الشيعة الامامية - لأول مرة - بعد وفاة الإمام عبدالله الأفطح بن جعفر الصادق ، الذي اجمع فقهاء الشيعة ومشايخهم على القول بامامته ، ولكنه توفي دون عقب ، مما أوقع الامامية في أزمة وفرقهم الى ثلاث فرق ، فمنهم من تمسك بمبدأ عدم جواز الجمع بين الاخوين في الامامة) واضطر الى افتراض وجود ولد موهوم لعبدالله قال ان اسمه (محمد) وهو مخفي ، وانه سيظهر في المستقبل ، ومنهم من تجاوز هذا المبدأ وأجاز لنفسه الانتقال الى الأخ إذا لم يكن للامام السابق ولد ، وقال نتيجة لذلك بإمامة موسى بن جعفر بعد أخيه عبدالله ألا فطح ، ومنهم من تراجع عن القول بإمامة ألا فطح ، واستنتج من عدم وجود عقب له : انه لم يكن إماما وشطب اسمه من قائمة الأئمة .



وقد تكررت هذه المشكلة مرة أخرى عند وفاة الإمام الحسن العسكري دون ولد ، مما أدى الى اختلاف الشيعة الامامية حول مسألة الخلف الى عدة فرق : فمنهم من جمع بين الأخوين وقال بإمامة جعفر بن علي بعد أخيه الحسن ، ومنهم من تراجع عن القول بإمامة العسكري وقال: ( ان القول بإمامة الحسن كان غلطا وخطأ ، وجب علينا الرجوع عنه الى إمامة جعفر ، وان الحسن قد توفي ولا عقب له فقد صح عندنا انه ادعى باطلا ، لأن الإمام بإجماعنا جميعا لا يموت الا عن خلف ظاهر معروف يوصي اليه ويقيمه مقامه بالامامة ، والإمامة لا ترجع في أخوين بعد الحسن والحسين .. فالامام لا محالة جعفر بوصية أبيه إليه) كما يقول النوبختي في فرق الشيعة) (12) والاشعري القمي في المقالات والفرق)



ومنهم من أصرّ على إمامة الحسن والتمسك الشديد بذلك المبدأ أو الشعار الرافض للجمع بين الأخوين في الإمامة . وانقسم هؤلاء إلى عدة أقسام : فمنهم من قال بمهدوية العسكري وغيبته ، ومنهم من قال برجوعه إلى الحياة بعد الموت ، ومنهم من قال بالفترة ، ومنهم من احتار وتوقف ، وقال: ( لم يصح عندنا إن للحسن خلفا ، وخفي علينا أمره ، ونحن نتوقف ونتمسك بالأول حتى يتبين لنا الآخر ، كما أمرنا ،· انه إذا هلك الإمام ولم يعرف الذي بعده فتمسكوا بالأول حتى يتبين لكم الآخر فنحن نأخذ بهذا ونلزمه ، ولا ننكر إمامة أبى محمد ولا موته ، ولا نقول انه رجع بعد الموت ، ولا نقطع على إمامة أحد من ولد غيره ، فانه لا خلاف بين الشيعة انه لا تثبت إمامة أمام إلا بوصية أبيه إليه وصية ظاهرة ) .



ومنهم من وجد نفسه مضطرا لافتراض وجود ولد مخفي للإمام العسكري ، وقال انه الإمام من بعده ، وانه المهدي المنتظر ، وفسر عدم إشارة أبيه إليه في حياته وعدم وصيته إليه ، وعدم ظهوره من بعده ، وغيبته .. فسر كل ذلك بالتقية والخوف من الأعداء .



وكان الدافع الرئيسي لهذا القول هو التمسك الشديد بقانون الوراثة العمودية ، وعدم جواز انتقال الإمامة إلى أخوين بعد الحسن والحسين . وبالرغم من انه كان قولا ضعيفا ولم يجمع الشيعة الإمامة عليه في ذلك الوقت ، خلافا لما ادعى الطوسي بعد ذلك بمائتي عام ، فان المتكلمين



الذين التزموا به ، جعلوا منه حجر الزاوية في عملية الاستدلال على وجود (ابن ) للإمام الحسن العسكري . وقد نسجوا منه ومن بقية القضايا الفلسفية التي توجب العصمة في الإمام أو توجب النص في أهل البيت دليلا ً أسموه ب : ·الدليل العقلي ، أو الفلسفي .



وقد استعرضنا في الفصل الأول أقوال المتكلمين والمؤرخين الذين استدلوا بالعقل على وجود وولادة محمد بن الحسن العسكري) وكان دليلهم يعتمد على نظرية العصمة والنص والوراثة العمودية في الإمامة . ولكن دليلهم في الحقيقة كان يعتمد فقط على المبدأ الأخير الوراثة العمودية ( ، وذلك لأن كثيرا من الشيعة الإمامة (الفطحية) الذين كانوا يتفقون معهم في الأيمان بالعصمة والنص ويؤمنون بإمامة الحسن العسكري أيضا ، لم يجدوا أنفسهم مضطرين للأيمان بوجود ولد له في السر ، خلافا للظاهر ، وآمنوا بدلا من ذلك بإمامة أخيه جعفر بن علي الهادي ، لأنهم لم يكونوا يؤمنون بقوة بضرورة الوراثة العمودية وعدم جواز إمامة الأخوين .



إذن .. فان · الدليل العقلي كان أشبه بالافتراض الفلسفي العاري عن الإثبات التاريخي . وكان ذلك يتجلى في استناد بعض المتكلمين على الحديث الرضوي القائل إن صاحب هذا الأمر لا يموت حتى يرى ولده من بعده ) لإثبات وجود الولد للإمام العسكري ، كما ينقل الشيخ الطوسي في الغيبة) .

بالرغم من إمكانية الاستدلال بنفس الحديث لنقض إمامة العسكري ، كما فعل قسم من الشيعة الذين تراجعوا عن القول بإمامة العسكري ، واتخذوا من عدم إنجابه ولدا تستمر الإمامة فيه دليلا على عدم صحة إمامته ، كما تراجع الشيعة الموسوية ، في منتصف القرن الثاني ، عن القول بإمامة عبد الله ألا فطح ، لأنه لم ينجب ، وشطبوا اسمه من قائمة الأئمة .

واعتبر ذلك الفريق من الشيعة التراجع عن إمامة العسكري والقول بإمامة جعفر بعد أبيه الهادي مباشرة ، أهون من افتراض ولد موهوم للعسكري .

والغريب إن السيد المرتضى علم الهدى يتهم الذين قالوا بوجود ولد للإمام عبد الله ألافطح ، باللجوء إلى اختراع شخصية وهمية اضطرارا من اجل الخروج من الحيرة والطريق المسدود (17) ، ولكنه يمارس نفس الشيء في عملية افتراض وجود ابن للحسن العسكري ، وذلك اضطرارا من اجل الخروج من الحيرة التي عصفت بالشيعة الإمامة في منتصف القرن الثالث الهجري.

ولا بد بعد ذلك من الإشارة إلى إن تسمية عملية الاستدلال النظري على وجود ابن للحسن العسكري ، بالدليل (العقلي) هو من باب التسامح والاستعارة ، وإلا فانه ابعد ما يكون عن الاستدلال العقلي ، إذ يعتمد على مجموعة مقولات نقلية ، وبعضها اخبار آحاد بحاجة إلى إثبات الدلالة والسند كمقولة (الوراثة العمودية وعدم جواز انتقال الإمامة إلى أخوين بعد الحسن والحسين) .. ومن هنا فقد اعترف الشيخ الصدوق في إكمال الدين) وقال إن القول بغيبة صاحب الزمان مبني على القول بإمامة آبائه ... وان هذا باب شرعي وليس بعقلي محض ) .

وهذا يعني إن المناقشة في أية مقدمة من مقدمات الدليل (العقلي) الطويلة كضرورة العصمة في الإمام ، وضرورة النص عليه من الله ، وثبوت الإمامة في أهل البيت وانحصارها في البيت الحسيني ، وكيفية انتقالها من أمام إلى أمام ، ودعاوى بقية الأئمة الذين ادعوا الإمامة والمهدوية كمحمد بن الحنفية وابنه أبى هاشم وزيد بن علي ومحمد بن عبد الله ذي النفس الزكية واسماعيل بن جعفر وأبنائه ، وعبدالله ألا فطح ومحمد بن علي الهادي .. وما إلى ذلك من التفاصيل الجزئية في نظرية الإمامة الإلهية ، من البداية إلى النهاية ، حتى وفاة الإمام الحسن العسكري .. إن المناقشة في اية مقدمة من تلك المقدمات تسد الطريق على الوصول إلى فرضية ( وجود ابن الحسن العسكري)..

ومن هنا كان إثبات وجود (الإمام المهدي محمد بن الحسن العسكري) بصورة عقلية لسائر الناس أو سائر المسلمين ، أو سائر الفرق الشيعية ، أو حتى لسائر الفرق الإمامة التي لم توافق على مبدأ الوراثة العمودية) صعبا أو مستحيلا .. ولذلك كان علماء الكلام (الاثناعشريون) يمتنعون عن خوض النقاش مع سائر الناس حول إثبات شخصية (ابن الحسن) إلا بعد التسليم بالمقدمات النقلية الطويلة السابقة ، والإيمان بكل واحدة واحدة منها .

وقد قال عبدالرحمن بن قبة الرازي في الرد على علي بن احمد بن بشار لا نتكلم في فرع لم يثبت اصله ، وهذا الرجل (ابن الحسن) الذي تجحدون وجوده ، فانما يثبت له الحق بعد أبيه .. فلا معنى لترك النظر في حق أبيه والاشتغال بالنظر معكم في وجوده ، فإذا ثبت الحق لأبيه ، فهذا ثابت ضرورة عند ذلك بإقراركم ، وان بطل إن يكون الحق لأبيه فقد آل الأمر إلى ما تقولون ، وقد ابطلنا ) .

وقال السيد المرتضى إن الغيبة فرع لأصول إن صحت فالكلام في الغيبة اسهل شيء وأوضحه ، إذ هي متوقفة عليها ، وان كانت غير صحيحة فالكلام في الغيبة صعب غير ممكن ) .

ومع إن التسليم بإمامة الحسن العسكري لا يؤدي بالضرورة إلى التسليم بوجود ولد له ، فان القول بذلك مبني على ضرورة استمرار الإمامة الإلهية إلى يوم القيامة وبوجوب توارثها بصورة عمودية . وهو ليس إلا افتراض وهمي ، وظن بغير علم .
ولذا يقول الشيخ ناصر مكارم الشيرازي في كتابه المهدي : الثورة الكبرى) :·ان الاستدلال الفلسفي يمكن إن يثبت قضايا كلية عامة، ولكنه لا يستطيع إن يضع اصبعه على إنسان في الخارج ، ويثبت وجود


الإمام الحسن العسكري عقيم في كتب الشيعة !!!




وعلى افتراض وجوده، فإن علماء الشيعة قد نصوا في كتبهم أن الصبي لا يسمى إماماً. بسبب صغر سنه وبموجب الشروط التي ذكرها مشايخ الشيعة، فقد اشترطوا فيه: العقل، البلوغ، حسن التدبير، العدالة، العلم بالقانون الإسلامي (الحكومة الإسلامية للخميني 45 – 46).

لقد أكدت كتب الشيعة بحزم أن الحسن العسكري – الإمام الحادي العشر – كان عقيماً ولم تحمل منه زوجاته ولا جواريه، وأنه لمّا مات سنة 260 هـ دخل أقرباؤه على زوجاته وجواريه لعلهم يجدوا واحدةً منهنّ حاملاً، فلم يجدوا أحداً منهنّ حاملاً. مما جعلهم يقسّمون ميراثه بين أمه وأخيه جعفر (الكافي الحجة 1/505 الإرشاد للمفيد 339 كشف الغمة 408 الفصول المهمة 289 كتاب جلاء العيون 762:2 وكتاب أعلام الورى للطبرسي 377).

وأن السلطان أرسل إلى دار الحسن العسكري من يفحص زوجاته وجواريه، فتبيّن له أنه لم يكن له ولدٌ أبداً (المقالات والفرق للقمي 102 كتاب الغيبة للطوسي 74).

ولهذا قال الشيخ الشيعي المفيد « فلم يظهر له ولد في حياته ولا عرفه الجمهور بعد وفاته » (الإرشاد 345 إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسي 380).

ومع ذلك يصر الشيعة اليوم على وجود هذا الولد الغائب الذي عمّر أكثر مما عمّر نوح عليه السلام.


الخلاصة



الأخوة الشيعة يعترفون بوفاة الحسن العسكري بدون عقب
لقد توفي الحسن العسكري-الامام الحادي عشر-سنة260هجرية
بلا عقب، كماقاله كبار المؤرخين، مثل< تاريخ الطبري13/26،27
المطبعة الحسنية الطبعة الاولى
واعترفت كتب الشيعة، بانه:"لم ير له خلف، ولم يعرف له ولد ظاهر، فاقتسم ما ظهر من ميراثه ،اخوه جعفر وامه"قاله القمي -الشيعي-في كتابه"المقلات والفرق "ص/102
واضطرب الشيعة بعد وفاة الحسن بلا ولد وتفرقوا فيمن يخلفه...فرقا شتى بلغت كما يقول المسعودي-الشيعي- عشرين فرقة .مروج الذهب4/190
حتى قال الطوسي-الشيعي-في كتابه "المقالات والفرق"
ان الامامة قد انقطعت""""" ص135"""""
وكاد يكون موت الحسن بلاعقب نهاية للتشيع والشيعة حيث سقط عموده وهو ""الامام""ولكن فكرة"غيبة الامام" صارت هي القاعدة التي قام عليها كيان الشيعة بعد التصدع وامسكت ببنيانه عن الانهيار فصار موضوع غيبة ابن الحسن العسكري هو المحور فلم يكن لهم من ملجا الاذلك

اذا (( ثبت تاريخيا وعلميا ان الامام الحسن العسكري ليس له عقب ))

انتهى ...

. والسلام .

كـــــــــــــاشــــــف الخــفـــايا
توقيع : كاشف الخفايا
الثاني اثنين تبجيلا لهُ نَقــفُ
تعْظيمُهُ شَرَفٌ ما بعْدَهُ شَـَرفُ
كاشف الخفايا غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جدول انساب السادة في العراق مجاهد الخفاجى مجلس السادة الاشراف 87 11-02-2014 07:52 PM
السادة المواجد الرضوية الحسينية في العراق ابن خلدون مجلس السادة الاشراف 0 14-02-2013 11:55 PM
سبب تسمية العراق مع تطور العلم العراقي مجاهد الخفاجى منتدى جغرافية البلدان و السكان 10 21-09-2012 02:34 PM
سبب تسمية العراق مع نوع العلم . مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق 18 04-01-2012 09:05 PM
نسب السادة المواجد الرضوية في العراق . الباحث وادي حمد الحسني مجلس السادة الاشراف 49 22-04-2011 10:40 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: دليل العرب الشامل :: سودانيز اون لاين :: :: youtube ::


الساعة الآن 06:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه