:: فرضية بحثية عن التحورين L222.2 , L859 (آخر رد :محمد محمد)       :: ذرية الحجاج بن يوسف الثقفي وأقاربه من آل أبي عقيل من عوف الأحلاف (آخر رد :الاسبر)       :: شمال افريقيا امازيغي بالدليل القاطع (آخر رد :بوفارس)       :: الترابين في المعادي قصار ونبعات (آخر رد :على ابو نافع التربانى)       :: النفحة الربانية فى الصلاة والسلام على خير البرية ... النجار أبو حربة ,,, (آخر رد :اسلام الغربى)       :: من سوانح الذكريات للشيخ حمد الجاسر (آخر رد :نسيم الديار)       :: تحديث و صورة مشجرة التحور الذهبي fgc1695 (آخر رد :الحفيد الأول)       :: مع الله ,,, (آخر رد :اسلام الغربى)       :: ذرية السيد الشريف عبدالسلام بن سليم الأسمر فى مصر (آخر رد :حسام سباق)       :: صحيح الواحد من غير الناس ميسوش حاجه (آخر رد :محمد مجدي السرحاني)      

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
فرضية بحثية عن التحورين L222.2 , L859
بقلم : محمد محمد



إضافة رد
قديم 06-09-2012, 02:43 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية اسلام الغربى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي الترجمة العراقية في العصر العباسي

الترجمة العراقية في العصر العباسي

ـ أبرز المترجمين ـ
دور الترجمة في النهضة العربية

أ. د. حسين امين



تعد الترجمة من ابرز مظاهر النشاط العربي في العصر العباسي الاول من اجل الازدهار والتطور العلمي،
وان عملية نقل العلوم والآداب من اللغات الاجنبية الى اللغة العربية والتوسع في شرحها والتعليق عليها ثم محاكاتها بأفضل منها
من اهم العوامل التي مهدت لتلك النهضة الكبيرة والواسعة التي بلغها العرب في مدة وجيزة كانت مدعاة فخر واعتزاز لهم بين مختلف الشعوب التي عاصرتهم.

ويعد الخليفة ابو جعفر المنصور العباسي (136 - 158 هـ / 753 - 774م )
اول من ارسى الاصول الاولى المنظمة لحركة الترجمة.

ويروى انه طلب الى امبراطور الروم ان يرسل اليه مخطوطات في العلوم الرياضية، كما امر احد علماء الهنود
بترجمة كتاب في الفلك عن الهندية وباستخراج كتاب تتخذه العرب اصلا في حساب حركات الكواكب وما يتعلق به من الاعمال.

ويذكر المؤرخون ان الخليفة المنصور كان يشكو من الام في المعدة واستعصى على الاطباء شفاؤه،
فاستقدم الطبيب جورجيوس بن بختيشوع النسطوري الذي نجح في علاج الخليفة وشفائه من آلامه،
وكان هذا سببا في ابقاء ذلك الطبيب قريبا منه والذي اشار على الخليفة المنصور
بضرورة الحصول على كتب للطب متوفرة باماكن متعددة والعمل على ترجمتها للافادة منها،
فوافق الخليفة على احضار تلك الكتب الطبية وتولى جورجيوس نقل كتب الطب الى العربية
وكان عمله هذا نقطة الانطلاق في بدء عملية ترجمة الكتب الطبية الى اللغة العربية.

ان الدولة العباسية في طورها الاول دولة فتية، واحتاج الخلفاء الى من ينظم الامور المالية ويضبط حسابات الدولة
الامر الذي تطلب تقريب علماء الرياضيات وتشجيعهم على ترجمة كتب الحساب عن الهندية واليونانية الى العربية،
وعني الخليفة هارون الرشيد (170 - 193 هـ/ 786 - 809م ) بعلم النجوم فأمر بترجمة كتاب المجسطي
للعالم اليوناني بطليموس، وغيره من الكتب التي تعني بهذا العلم
وعطف على الاطباء فقرب كبارهم واغدق عليهم عطاياه وكان معظمهم من آل بختيشوع،
وعهد الى يوحنا ابن ماسويه بترجمة الكتب اليونانية التي وقعت بايدي العرب في انقرة وعمورية،

ويعود الفضل في انشاء وتأسيس بيت الحكمة الى الخليفة هارون الرشيد
والذي سيكون لها الدور الكبير في ازدهار حركة الترجمة في العصر العباسي ببغداد.

ومن الجدير بالذكر ان حركة العمران الواسعة ببغداد واقامة المنشآت الكثيرة
ومنها الجسور والسدود وشق الطرق، فأنهم احتاجوا الى الهندسة
فأمر الخلفاء العباسيون بترجمة كتبها عن اليونانية وعززوا رجالها وشجعوهم
ومنحوهم الاموال السخية وتأمين كل ما يحتاجون اليه لاداء مهمتهم العلمية بشكل سليم.

وانتشرت العلوم وازدهرت ببغداد وبلغت من الرقي المكانة المرموقة وبخاصة في عصر هارون الرشيد،
وبلغت الثقافة اوجها ببغداد على عهد الخليفة المأمون العباسي الذي كان واسع الاطلاع،
بعيد النظر محبا للعلوم، سخي اليد، فاكرم العلماء وعزز رجال الفكر، واحب الفلسفة،
واصر بنقل كتبها الى العربية، باذلا الاموال الكبيرة في سبيل ذلك،
كما اوفد العلماء الى الهند وفارس واليونان وغيرها من الممالك
للاطلاع على الكتب العلمية المهمة وشرائها مهما كان ثمنها،

وجعل المأمون الحصول على الكتب الفلسفية والعلوم الاخرى في حروبه وانتصاراته
شرطا من شروط وقف القتال، وجزءا اساسيا من غنائم الحرب
كما فعل ذلك سنة (215 هـ/ 830 م ) بعد انتصاره على (نيوفيل) ملك الروم،
فأرسل وفدا اختار ما شاء من كتب الفلسفة، وجاء بخمسة احمال منها، ولما هادن المأمون صاحب قبرص
طلب منه (خزانة كتب اليونان) التي في قبرص فارسلها اليه وعين سهل بن هارون خازنا لها.

واهتم المأمون ببيت الحكمة، وجاء بعدد كبير ممن كانوا يتقنون اللغتين اليونانية والعربية
او السريانية والعربية ويلمون بالفلسفة والعلوم وعهد اليهم بالترجمة واجزل لهم العطاء
حتى انه قيل كان يدفع لحنين بن اسحق زنة الكتاب المترجم ذهبا،
فنقلت في عهده كتب متعددة عن اليونانية مباشرة او عن الترجمات السريانية،
وعن لغات مختلفة كالفارسية والهندية
وبذلك اصبحت بغداد مركزا مهما من مراكز العلم في العالم.

واتبع المترجمون طريقتين للنقل:

أ. الطريقة اللفظية، وهي الطريقة التي اتبعها يوحنا بن البطريق وعبد المسيح بن عبد الله الحمصي،
ولهذه الطريقة عيوب كثيرة، ذلك ان المجازات والتشابيه والاستعارات تختلف بين لغة واخرى،
كما ان لكل لغة تراكيب اسنادية (تركيب الجمل) يخالف سائر اللغات،
والقضية الاخرى المهمة ان المترجمين لم يكونوا يستطيعون النقل من اليونانية الى العربية راسا
فكان بعضهم ينقل الكتب من اليونانية الى السريانية ثم يأتي آخرون يعملون على نقلها من السريانية الى العربية
وبهذا تتغير مقاصد ومعاني النصوص التي يقصدها كتابها.

ب. طريقة المعنى، وهي الطريقة التي اتبعها اكثر المترجمين في العصر العباسي وحتى في عصرنا الحالي،
وهي ان يقرأ المترجم العبارة التي يريد ترجمتها فيضعها باللغة العربية او غيرها بمعنى يطابق ما يقصده وكاتب النص
وقد تزيد كلمات العبارة عن النص الاصل او تقل فلا علاقة بعدد كلمات النص الاصل او المترجم،
المهم ان يكون المعنى مطابقا لما اراد صاحب النص.
وهذه الطريقة التي هي التي اتبعها العالم العراقي حنين بن اسحق العبادي.

هنالك عدد كبير من الذي اشتغلوا بالترجمة وكان لهم الدور الكبير
في نقل الكتب الفسلفية والطبية والرياضية والفلك وغيرها من كتب العلوم المختلفة ومن مشاهيرهم:

1. حنين بن اسحق
وهو طبيب، ومؤرخ، ومترجم من اهل الحيرة، سافر الى البصرة فأخذ العربية عن الخليل بن احمد الفراهيدي
وانتقل الى بغداد فاخذ الطب عن يوحنا بن ماسويه وغيره من كبار اطباء بغداد،
كان يتقن العربية والسريانية واليونانية والفارسية وانتهت اليه رئاسة العلم بين المترجمين، واتصل بالمامون الخليفة العباسي
فجعله رئيسا لديوان الترجمة وبذلك له الاموال والعطايا، وجعل بين يديه كتابا نحارير عالمين باللغات، كانوا يترجمون
ويتصفح حنين ما ترجموا فيصلح ما يرى فيه خطأ، ولخص كثيرا من كتب ابقراط ومن اشهرها كتاب الاغذية وكتاب اوجاع المعدة،
كما ترجم بعض كتب جالينوس في الطب ومن اشهرها كتاب في الادوية المفردة،
كما ترجم بعض كتب ارسطو.

ولحنين بن اسحق كتب ومترجمات عديدة، وكان يحفظ الياذة هوميروس، وعاصر تسعة من خلفاء بني العباس
وقام رحلات متعددة الى بلاد فارس وبلاد الروم، وتمتع بمنزلة سامية بين علماء عصره
وهو بحق شيخ المترجمين في عصره وتتلمذ عليه عدد من الطلبة
الذين سلكوا طريقه في نقل العلوم،
وكان معروفا بالدقة لتضلعه في اللغتين المنقول عنها والمنقول اليها واحاطته بالعلوم التي قام بترجمتها.
وتوفي حنين سنة 260 هـ/ 873م في بغداد.

2. ثابت بن قرة بن زهرون الحرّاني، ابو الحسن،
ولد حران سنة (221 هـ / 836م ) ونشأ فيها ثم سافر الى بغداد راغبا في تحصيل العلوم،
فاشتغل بالفلسفة والطب فبرع فيهما، ثم اتصل بالخليفة العباسي المعتضد وصارت له عنده منزلة رفيعة.
وكان يتقن العربية والسريانية واليونانية، وترجم عدة كتب جليلة الفائدة في الطب والرياضيات وعلم الفلك
وبعض تأليف ارسطو. ومن آثاره نحو مئة وخمسين رسالة بالعربية وست عشرة رسالة بالسريانية
تدور حول اصول اقليدس وآراء ارخميدس وكتاب الهواء والماء لابقراط وغيرها من الكتب والرسائل العلمية المفيدة.

ان الخليفة المعتضد العباسي عرف فضله فكان يجالسه ويحادثه طويلا،
وكانت لثابت بن قرة منزلة رفيعة بين المترجمين العلماء، وذكر المؤرخون انه اعظم رياضيي عصره ومن كبار مهندسيه،
وزاول الطب ورويت عن مقدرته اخبار تشبه الاساطير، وله ارصاد للشمس تولاها في بغداد،
وحسب طول السنة النجمية فكان( 365 يوما وست ساعات و9 دقائق و10 ثوان )،
واتقن الهندسة التحليلية وابتكر فيها، والف كتابا بيّن فيه علاقة الجبر بالهندسة.

3. يحيى بن عدي، ابو زكريا
المولود في تكريت سنة (280 هـ/ 893م) درس اللغتين السريانية والعربية، وانتقل الى بغداد مركز العلم والعلماء في عصره
وتتلمذ على يد العالم متي بن يونس المعروف بابي بشر، ودرس الفسلفة وعنى بنقلها عن السريانية الى العربية،
ونقل عن السريانية نحو سبعين كتابا، وترجم لارسطو كتابه المعروف بالمقولات وكتاب المغالطات، وما وراء الطبيعة،
كما ترجم بعض كتب افلاطون وبخاصة كتابه المعروف بالقوانين، وليحيى بن عدي دوره الرائد في نشر الفلسفة في عصره.

يعد يحيى بن عدي من مشاهير المترجمين في بغداد ومن اجمعهم لشوارد الفلسفة واوسعهم شرحا وارشقهم اسلوبا،
وارصنهم عبارة، وله معرفة كبيرة في الطب والرياضيات، وتضلع في اللاهوت وعناية بالاخلاق،
واجمع الباحثون على انه تزعم اصحاب المنطق في زمانه،
والف نحو خمسين كتابا في الاخلاق والمنطق عدا ترجماته المشهورة عن السريانية.

4. ومن المترجمين المشهورين قسطا بن لوقا،
الذي كان يتقن اليونانية والسريانية والعربية، استدعاه الخليفة المستعين بالله العباسي الى بغداد
وولاه ترجمة الكتب اليونانية في بيت الحكمة، ووقف معظم حياته على نقل العلوم،
وتفوق هذا العالم في ترجمة الكتب الطبية والرياضية والفلكية، وله الفضل في اصلاح ما ترجم معاصروه وتنقيح ما نقل سواه عن اليونانية،
وعرف برشاقة الاسلوب ودقة العبارة على ايجاز ووضح ومتانة سبك، وتضلع من العلوم التي عنى بها.

وهناك العديد من المترجمين الذين اتخذوا من بغداد مركزا لنشاطهم العلمي
في ترجمة الكتب العلمية من اليونانية والسريانية والفارسية والهندية
والتي لها الاثر الكبير في النهضة العلمية التي بلغتها بغداد في العصر العباسي،



ونجح العباسيون بهمتهم العالية وما بذلوا من مال وما قدموا من تشجيع للعلماء
ان يترموا معظم علوم الامم السابقة وبخاصة علوم اليونان والهنود والسريان
وغيرهم من فلسفة وطب وطبيعيات ورياضيات، وسواها،

وبلغ ما ترجم اكثر من مئتي كتاب، واهم ما ترجموه عن اليونانية
نحو عشرة كتب لافلاطون ومنها الجمهورية والحس واللذة والنواميس والسياسة،
ونحو عشرين كتابا لارسطو منها المقولات والقياس والبرهان والجدل والمغالطات والاخلاق
وعشرة كتب في الطب لابقراط ونحو اربعة وستين كتابا لجالينوس،
وكتبا لاقليدس وارخميدس وبطليموس في الرياضة والنجوم،
كما ترجم عن الهندية نحو ثلاثين كتابا في علوم متنوعة وبخاصة في الطب والحساب والنجوم.

ان هذه الترجمات المهمة التي ترجمت في مدينة بغداد اغنت الفكر العربي وخلقت نهضة علمية كبيرة، كان لها دورها العظيم في ازدهار العلوم والآداب في بغداد، كما خلقت هذه النهضة العلمية مجموعات كبيرة من المجتمع تقدمت بهمة عالية الى العناية بالابحاث العلمية والفلسفية وصار العلماء يترجمون رغبة في الاطلاع وتغذية العقل مما ساعد على اقدام البغداديين الى رغبة التأليف والكتابة وظهور المواضيع العلمية التي افادت الناس وظهور طبقة ممتازة من العلماء في شتى الاختصاصات مما ادى الى انتشار الكتب العلمية في العراق والعالم، واستقطاب بغداد للعديد من العلماء الذين وردوا اليها للافادة من علمائها ومكتباتها الفخمة التي حوت نفائس الكتب المترجمة والمؤلفة من علماء بغداد.

ومن اثار الترجمة انها اظهرت جماعة من الجدليين في عصر المأمون وبخاصة من الذين اعتنقوا افكار المعتزلة، كما يظهر في العديد من الكتب الفلسفية التي وضعها العرب المسلمون نتيجة انتشار الكتب الفسلفية وبخاصة اليونانية منها والتي ترجمت في بغداد.

ومن نتائج حركة الترجمة المباركة التي قادتها بغداد تطور الطب عما كان عليه قبل عصر الترجمة
فبرز الاطباء الكبار امثال الرازي وعلي بن العباس وعيسى بن علي الكحال وابن الشبل البغدادي وغيرهم من كبار الاطباء الذي افادوا من الكتب المترجمة من اللغات الاجنبية.

وتاثير حركة الترجمة واضح في انتشار العلوم الاخرى كالفلك والرياضيات، فالترجمات التي توفرت عن هذه العلوم من التراث اليوناني والهندي والكلداني والسرياني، مكنّت العلماء العرب من توسيع مداركهم في هذه العلوم ومن الافاضة في البحث والاستقصاء عنها، وان العلماء العرب اتقنو علوم الفلك والرياضيات والفيزياء وزادوا عليها كثيرا وابتكروا العديد من النظريات والمكتشفات مما كان اساسا للمخترعات التي توصل الغربيون اليها في ما بعد،

ومن ميدان الفيزياء مثلا استنبط العرب طرقا جديدة واخترعوا آلات دقيقة حسبوا بها الثقل النوعي للسوائل والجوامد، وضغط الماء والهواء كما عرفوا الجاذبية وتأثيرها،
وبز العرب غيرهم في البصريات، ويعد الحسن بن الهيثم اعظم عالم في العلوم الطبيعية وهو منشيء علم الضوء الحديث ومكتشف النظرية العلمية في البحث والتحليل، وان جميع العلماء الذين ظهروا في اوربا والذين اشتغلوا بعلم الضوء والبصريات من امثال بيكون وكبلر ومايرهوف كانوا عالة على ابن الهيثم وعلى بحوثه في البصريات والضوء والتي حوتها كتبه العديدة وبخاصة كتابه (المناظر)،
وابن الهيثم هو الذي اكتشف قانون الانعكاس وعلل تكون الصور على شبكة العين وهو الذي قال بتكبير العدسات، وكتب عن العدسات اللامة والمفرقة كما كتب عن المرايا المحرقة، ويعد ابن الهيثم من كبار المهندسين العرب.

ومن نتائج الترجمة ان اطلع العرب على علوم اليونان والهند في الفلك والرياضيات، وان العرب توسعوا في هذين العلمين وابتكروا النظريات والحالات الجديدة، وهم اول من استعمل الصفر في الحساب واكتشفوا علامة الكسر العشري، والعرب هم الذين ابتكروا علم الجبر وهم الذين وضعوا اسسه العلمية التي نتدارسها حتى يومنا هذا، وان العرب هم اول من وضع قانون حل المثلثات الكروية،
ومن الجدير بالذكر ان محمد بن موسى الخوارزمي من كبار علماء بيت الحكمة في بغداد، ومن كبار علماء الرياضيات وكتاب الجبر والمقابلة وهو المرجع المهم الذي اعتمد عليه علماء اوربا لمعرفة علوم الجبر والمعادلات والمثلثات في القرون الوسطى.

وافادت حركة الترجمة التي نهضت بها في العصر العباسي الى الابداع في علم الميكانيك الذي اسموه علم الحيل، واشتهر في هذا العلم موسى بن شاكر واولاده الثلاثة احمد ومحمد والحسن الذين عاصروا الخليفة المأمون، والذين برهنوا على مقدرتهم وذكائهم وعقليتهم العلمية المتطورة، ولهم في حقل علم الميكانيك مؤلفات مفيدة تعرف (حيل بن شاكر) وقاموا بصناعات ميكانيكية مهمة.

والحقيقة ان حركة الترجمة فتحت افاقا واسعة للعرب فازدهرت العلوم كما قلنا سابقا في مجالات الطب والفلك والرياضيات وعلوم الطبيعة والميكانيك وتطورت العلوم الهندسية والتي صار لها الاثر الكبير في تقدم العمران ببغداد وغيرها من الحواظر العربية كما اقيمت الجسور والقناطر والسدود ومؤسسات حضارية مثل الاسواق والخانات والحمامات والمستشفيات والمدارس والمتنزهات وتطورت البحوث والدراسات الصيدلانية والحيوانية والنباتية.

ومن الجدير بالذكر ان لحركة الترجمة اثرها الواضح في تطوير الدراسات الانسانية والدراسات التاريخية والجغرافية واللغوية والادبية وتوسعت مدارك الانسان واقدم بقوة لخوض غمار العلوم والاداب ولقد صحب هذا التوسع انفجار فعالية عقلية لا عهد للعرب بها من قبل، وبدا كما لو ان العالم جميعا من الخليفة الى ابسط مواطن قد اصبحوا طلابا او على الاقل حماة الادب، وكان طلاب العلم والمعرفة يسافرون عبر ثلاث قارات ويعودون الى اوطانهم كنحل مثقل بالعسل، لينقلوا المكتنزات القيمة الثمينة التي اختزنوها الى جماهير المريدين المتلهفة ويكتبوا بجهد لا يصدق المؤلفات ذات النطاق والاطلاع الموسوعين تلك التي استمد منها العلم الحديث، باوسع معانيه، اكثر مما يظن بصورة عامة.

وغدت بغداد عاصمة العباسيين محط انظار المثقفين والعلماء ومقصد طلاب المعرفة ، كما غدا خريج بغداد له المكانة المرموقة والاحترام البالغ لما بلغته هذه الحاضرة العربية من السمعة الممتازة بفضل مراكزها العلمية المتطورة والتي اخذت بالاساليب المنهجية،
وصدق الشاعر في قوله عند لقائه بعالم عراقي على ملامحه ثقافة العراق:
ارى كاتبا جاه الكتابة بين
عليه وتاديب العراق منير

ففي بغداد برز من المؤرخين البلاذري واليعقوبي والطبري والمسعودي ،
وفي الجغرافية ظهر ابن فضلان وقدامة بن جعفر وياقوت الحموي
وفي الادب ابن قتيبة وابن ابي الدنيا وابو منصور الثعالبي وابو اسحق الصابي وابو الفرج الاصفهاني وابو علي التنوخي وابو هلال العسكري والشريف المرتضى،
وفي العلوم الاسلامية القاضي ابو يوسف ومحمد بن الحسن الشيباني تلميذ ابي حنيفة واحمد بن حنبل والغزالي والماوردي وسواهم من كبار العلماء والادباء

ولا نكون مبالغين اذا قلنا ان لجهود الخليفة الرشيد ورعايته للعلم والعلماء وما بذله المأمون من النشاط الكامل كان لكل ذلك الدور الكبير في هذه النهضة الحضارية التي بلغتها بغداد في كل الميادين وبخاصة الميدان الثقافي الذي حرص المأمون العباسي ان يحيطه برعايته وبالغ عنايته وقذف بنفسه قلبا وروحا في غمار طلب العلوم والاداب ومنح الناس الحرية العلمية التي اتت ثمارها وانتجت اولئك الرجال الذين صاروا مضرب المثل في العلم وصارت كتبهم ومؤلفاتهم الاصول الراسخة لشتى العلوم وغدت بغداد كعبة القصاد وموئل العلماء والادباء من مختلف ارجاء الدنيا.
اسلام الغربى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبب تسمية العراق مع تطور العلم العراقي مجاهد الخفاجى منتدى جغرافية البلدان و السكان 10 21-09-2012 02:34 PM
ادعاء أن العصر العباسي كان عصر ترف اسلام الغربى مجلس الاشراف العباسيين 0 14-03-2012 05:53 PM
سبب تسمية العراق مع نوع العلم . مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق 18 04-01-2012 09:05 PM
التاريخ الكامل للحرب العراقية - الإيرانية حــ2 م ايمن زغروت مجلس التاريخ الحديث 2 19-04-2011 07:57 AM
التاريخ الكامل للحرب العراقية - الإيرانية حـ1 م ايمن زغروت مجلس التاريخ الحديث 0 10-11-2009 03:19 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: دليل العرب الشامل :: سودانيز اون لاين :: :: youtube ::


الساعة الآن 03:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه