أبو جعفر المنصور‏ .. ‏‏مؤسس دولة بنى العباس ,,, - الصفحة 2 - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
استفسار عن لقب طرطور
بقلم : أحمد جمال عبيد
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: بنو أمية ليسوا من قريش (آخر رد :علم الانساب)       :: آل عكاشة (أبو غانم) / قرية دمرة قرب قطاع غزة/ فلسطين (آخر رد :احمد مشرف)       :: نسب عائلة الأبرص (آخر رد :سيف الدين الكيلاني)       :: السوالم والقنعان من قبيلة قريش (آخر رد :علم الانساب)       :: صفة الجسم بين النفي والإثبات (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ابحث عن اصل عائلتي (آخر رد :مصطفى إسماعيل)       :: أبو جعفر المنصور‏ .. ‏‏مؤسس دولة بنى العباس ,,, (آخر رد :محمد عبد المنعم عباس)       :: محمد المهدى بن الحسن العسكرى (آخر رد :متابع بصمت)       :: مشروع قبيلة الصلبه ( DNA ) (آخر رد :العنتري)       :: نسب عائلة سعد معوض حسن عيسى عبد ربه (آخر رد :رضا جمال الدين سعد معوض)      



مجلس الاشراف العباسيين العام ذرية العباس بن عبد المطلب

Like Tree13Likes

إضافة رد
قديم 27-09-2015, 06:59 PM   رقم المشاركة :[41]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Kuwait

افتراضي

أبو جعفر المنصور‏..‏ الحاكم الجاد

أبو جعفر عبد الله المنصور(95 هـ - 158 هـ) == (714م - 775م)‏...
واسمه الكامل ...
عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم‏,‏
ثاني خلفاء بني العباس وأقواهم‏,‏
اشتهر المنصور بتشييد مدينة بغداد التي تحولت لعاصمة الدولة العباسية‏,‏
وتولي الخلافة بعد وفاة أخيه السفاح ( 754 م حتي وفاته في عام 775 م).‏

كان الهم الأكبر للمنصور أثناء حكمه هو تقوية حكم أسرة بني العباس,
والتخلص من أي خطر يهدد سيطرتهم حتي لو كان حليفا سابقا ...
مثل أبو مسلم الخراساني الذي قاد الثورة العباسية ضد الأمويين في خراسان.

ويعتبر أبو جعفر هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية,
ولا شك أن الفترة التي قضاها المنصور في الخلافة العباسية تعتبر من أهم عصور الخلافة,
فقد حكم ما يقرب من22 عاما, حكما قويا وركز الخليفة فيها جميع سلطات الدولة في يده.

يقول ابن طباطبا في الفخري,
هو الذي سن السنن وأرسي السياسة واخترع الأشياء,
وسار أبناؤه الخلفاء من بعده علي مسيرته;
وهو فوق ذلك جعل لبني العباس سندا شرعيا في وراثة الدولة,
أعطت لهم السبق علي أبناء عمهم الطالبيين تمثلت في المكاتبات ...
بينه وبين محمد بن عبد الله بن الحسن الملقب بالنفس الزكية,
ويتلخص ذاك السند في الفتوي ...
بأن العم أحق في الوراثة من البنت وابن العم ...
ويقصد بذلك فاطمة الزهراء, وعلي بن أبي طالب,

كما أن المنصور هو من سن السياسة الدينية وجعلها أساسا لحكم العباسيين...
وذهب في ذلك إلي أبعد حد حتي قال إنما أنا سلطان الله في أرضه.

ولد عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس سنة(95 هـ // 714 م)...
في قرية الحميمة التي تقع في معان جنوب الأردن,
ونشأ بين كبار رجال بني هاشم الذين كانوا يسكنون الحميمة,
فشب فصيحا عالما بالسير والأخبار, ملما بالشعر والنثر.

وكان أبوه محمد بن علي هو الذي نظم الدعوة العباسية, وخرج بها إلي حيز الوجود,
واستعان في تحركه بالسرية والكتمان, والدقة في اختيار الرجال والأنصار والأماكن
التي يتحرك فيها الدعاة, حيث اختار الحميمة والكوفة وخراسان.

حين نجحت الدعوة العباسية وأطاحت بالدولة الأموية;
تولي أبو العباس السفاح الخلافة سنة(132هـ // 749م )
واستعان بأخيه أبي جعفر في محاربة أعدائه والقضاء علي خصومه وتصريف شئون الدولة,



وكان عند حسن ظنه قدرة وكفاءة فيما تولي,حتي إذا مرض أوصي له بالخلافة من بعده,
فوليها في( ذي الحجة136 هـ== يونيو754 م) وهو في الحادية والأربعين من عمره.

بنا الخليفة أبو جعفر المنصور مدينة بغداد,
علي شكل دائرة وأطلق عليها اسم( مدينة السلام)
أو( دار السلام) وتم بناء المدينة في أربع سنوات من(145هـ // 762م) إلى(149هـ // 766م)
علي شكل دائرة يحيط بها سور يسمي السور الأعظم وأربع بوابات ...

البوابة الأولي تسمي باب الشام, التي تقود إلي بلاد الشام
والبوابة الثانية تسمي باب الكوفة, التي تقود إلي محافظة الكوفة,
والبوابة الثالثة تسمي باب البصرة, التي تقود إلي محافظة البصرة,
والبوابة الرابعة باب خراسان, الذي يقود إلي الفارسيين أو دولة إيران,

وداخل المدينة كان هناك جامع المنصور,
الذي كان مربع الشكل ودواوين الحكومة ومساكن الناس والجيش
ونشطت الحركة العلمية حيث وصلت الحضارة العباسية إلي أوج عظمتها.

من الأعمال الجليلة التي تذكر للمنصور,
عنايته بنشر العلوم المختلفة, ورعايته للعلماء من المسلمين وغيرهم,
وقيامه بإنشاء' بيت الحكمة' في قصر الخلافة ببغداد,
وإشرافه عليه بنفسه ليكون مركزا للترجمة إلي اللغة العربية.

ذهب الخليفة المنصور للحج عام(851 هـ-577 م),
وكان ابنه محمد' المهدي' قد خرج ليشيعه في حجه,
فأوصاه بإعطاء الجند والناس حقهم وأرزاقهم ومرتباتهم وأن يحسن إلي الناس,
ويحفظ الثغور, ويسدد دينا كان عليه مقداره ثلاثمائة ألف درهم,

كما أوصاه برعاية إخوته الصغار,
وقال إنني تركت خزانة بيت مال المسلمين عامرة,
فيها ما يكفي عطاء الجند ونفقات الناس لمدة عشر سنوات.

مرض المنصور في الطريق, وقبل أن يدخل مكة توفي علي أبوابها.
-------------

التعديل الأخير تم بواسطة حسن جبريل العباسي ; 30-05-2016 الساعة 06:47 PM سبب آخر: توضيح
شكرية العباسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2015, 07:23 PM   رقم المشاركة :[42]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Kuwait

افتراضي

شخصية أبو جعفر المنصور

الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، كان قبل توليه الخلافة،
شخصاً، هادئ الطباع، لطيف المعشر، يخالط الفقهاء والعلماء ...
حتى أطلق عليه بعض من يسخرون منه لقب «الفقيه»
نظراً لبعده عن الظلم والانخراط ...
في ما كان يقوم به الخليفة الأول أبو العباس السفاح،

كان أبو جعفر المنصور رجلاً متواضعاً، لا تهمه المظاهر،
حتى عندما خرج إلي الحج وكان هو أمير الحج ذلك العام، وكان ولياً للعهد،
خرج في عدد لا يزيد على الخمسمائة رجل،
وكان يسافر ويتنقل بهدوء، ولا يعلم عنه أحد،

بينما كان أبومسلم الخرساني قد خرج للحج ومعه ما يقارب عشرة آلاف من المرافقين،
وكان عندما ينزل ينحر الابل والأغنام ويحفر الآبار ويطعم الناس.، ويعطي العطايا!

فكان شتان بين أمير الحج الخجول،
الذي يسير ولا أحد يعرف عنه شيئاً!
فلا هو بالذي يعطي العطايا ولا بالذي ينحر الابل والغنم،
ولا يسير معه سوى خمسمائة شخص فقط،
رغم انه أمير الحج وولي العهد!

كان الناس يخشون ان يضيع ملك بني العباس على يد هذا «الفقيه»
فالحكم لا يراد له - في ذلك الوقت - شخصاً، بهذه الصفقات،
وإنما يراد له شخصاً كأبي العباس السفاح، الذي يقتل أعداءه،
ولا يتورع في سبيل تثبيت حكمه من قتل كل من له علاقة بالأمويين!

عندما تولى الخلافة أبو جعفر المنصور،
استخف به الكثيرون - من أهل العراق - العارفون ببواطن الأمور،
خاصة قائد الجيوش، الفارسي، الذي كان يحارب لانهاء الدولة الأموية...
طمعاً في أحياء الدولة الفارسية،
وكثر القول عن ان نهاية دولة بني العباس سوف تكون...
على يد هذا الفقيه الخجول، العادل، المسالم، الذي لا يظلم أحداً!

لكن ما ان آلت الأمور إلى أبو جعفر المنصور،
حتى تغير تغيراً كاملاً!
وأصبح أكثر جبروتاً من الخليفة الذي سبقه..
حتى أنه ذبح أبو مسلم الخرساني بيده،
بعد ان أحكم خطة قوية لقتل هذا الخرساني الذي كان الناس...
يعتقدون بأن من الصعب على العباسيين التخلص من هذا القائد...
والذي تحت لوائه الجند المواليون له من بلاد الفرس وغيرهم من غير العرب،
الذين كان لبعضهم نقمة على العرب...
فحاربوا مع أبي مسلم الخراساني رغبة تكوين دولة غير عربية,

بعد ان قضى أبو جعفر المنصور،
والذي كان الناس يستضعفون على أبو مسلم الخرساني
أرسل الجيوش وقضى على عمه عيسى بن موسى،
ثم سير جيوشاً للقضاء على العلويين في الحجاز وفي كل مكان كانوا يتواجدون فيه.

وبعض المؤرخين يرون ان هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية،
كذلك هو الذي بني بغداد وجعلها عاصمة للخلافة الإسلامية..

هذا التغير لم يكن يطرأ على فكر أي شخص ممن عرفوا أبو جعفر المنصور،
لكن دائماً لا يجب الحكم على الشخص،
وهو في موقف مختلف، خاصة في ما يتعلق بالسلطة.
-----------

شكرية العباسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2015, 08:06 PM   رقم المشاركة :[43]
معلومات العضو
شاعر و كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

بل المؤسس الحقيقي للدولة العباسية هو صاحب ليلة الهاشميّة الملثّم الذي فرّق جموع خُرسان الثائرة على ابو جعفر المنصور ، فقاتل تلك الليلة العصيبة والشديدة الوطأة على ابو جعفر ، حتى فرّج عنه واعاده الى كرسيّه كرسي الحكم والخلافة ، ولكن التاريخ دائماً أعمى أصمّ لا يذكر إلّا ارباب السلطان ، وصدق الصادق المصدوق حينما قال : ((لا يهزم المشركين جيش رايته في يد بكر بن وائل)) ، وصاحب ليلة الهاشمية هو شيباني (يا ترى من يكون) .
خيّال اللهازم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2015, 09:47 PM   رقم المشاركة :[44]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Kuwait

افتراضي

... بل أبو جعفر المنصور مؤسس دولة بنى العباس

شآء من شآء وأبى من أبى ...
فقد دخل التاريخ وأصبح تجاهله كمن يتجاهل سطوع الشمس فى قارعة نهار بؤونة...


فيا أخى الفاضل ..
إن اقتنعت أو لم تقتنع فهذا شأنك ، ولك مطلق الحرية فى اعتقادك وطرحك لما تشاء،
وأنت حر فى أرائك، ومعتقداتك و لم ولن يحجر عليها أحد،
ولا شأن لنا بها من الأساس ولا يعنينى هذا بأى شكل أو صورة .


معن بن زائدة الشيباني ...
هو أبو الوليد معن بن زائدة بن عبد اللّه بن زائدة بن مطر بن شريك الشيباني.
كان من رجال الدولتين العباسية والاموية معروف بالشجاعة والكرم والعطايا الجزيلة...
حتى مدحه الشعراء وقصدوه من اقاصي البلدان.
وكان مروان بن أبي حفصه الشاعر المشهور خصيصا به وأكثر مدائحه فيه.

كان معن في عهد بني امية متنقلا في الولايات ومنقطعا إلى يزيد بن عمرو بن هبيرة الفزاري امير العراقين,
فلما انتقلت الدولة إلى بني العباس وجرى بين أبي جعفر المنصور وبين يزيد بن عمرو المذكور من محاصرته
بمدينة واسط ما هو معروف في التاريخ ,

أبلى يؤمئذ معن بن زائدة بلاء حسنا في تلك الوقائع ...
فلما قتل يزيد خاف معن من أبي جعفر المنصور فاستتر عنه مدة وجرى له في استتاره غرائب.

فمن ذلك ما حكاه مروان بن ابي حفصة الشاعر المذكور آنفا قال:
اخبرني معن بن زائدة وهو يومئذ متولي بلاد اليمن ان المنصور جد في طلبي وجعل لمن يحملني إليه مالاً.

قال فاضطررت لشدة الطلب إلى ان تعرضت للشمس حتى لوحت وجهي ,
وخففت عارضي ولبست جبة صوف وركبت جملا وخرجت متوجها إلى البادية لأقيم بها.

قال فلما خرجت من باب حرب وهو احد أبواب بغداد تبعني اسود مقلد بسيف حتى إذا غبت عن الحرس,
قبض على خطام الجمل فأناخه وقبض على يدي فقلت له وما بك؟
فقال أنت طلب أمير المؤمنين.
فقلت ومن أنا حتى أطلب؟
فقال انت معن بن زائدة.
فقلت يا هذا اتق اللّه عز وجل وأين أنا من معن؟
فقال دع هذا فاني واللّه لأعرف بك منك.

قال معن فلما رأيت منه الجد قلت له هذا عقد جوهر قد حملته معي
وهو بأضعاف ما جعله المنصور لمن يجيئه بي فخذه ولا تكن سببا لسفك دمي.

قال هاته فأخرجته إليه فنظر فيه ساعة ,
وقال صدقت في قيمته ...
ولست أقبله حتى أسألك عن شيء فان صدقتني أطلقتك.
فقلت قل.
قال ان الناس قد وصفوك بالجود..
فأخبرني هل وهبت مالك كله قط؟
قلت لا. قال فنصفه؟ قلت لا. قال فثلثه؟ قلت لا.
حتى بلغ العشر فاستحييت وقلت أظن اني قد فعلت هذا.

قال ما ذاك بعظيم، أنا واللّه رجل فقير,
ورزقي من أبي جعفر المنصور كل شهر عشرون درهما
وهذا الجوهر قيمته الوف دنانير وهبته لك
ووهبتك نفسك لجودك المألوف بين الناس
ولتعلم ان في هذه الدنيا من هو أجود منك.

فلا تعجبك نفسك، ولتحقر بعد هذا كل جود فعلته
ولا تتوقف عن مكرمة ثم رمى العقد في حجري ,
ورمى خطام الجمل وولى منصرفاً.

فقلت يا هذا واللّه لقد فضحتني ,
ولسفك دمي علي أهون مما فعلت فخذ ما دفعته لك فاني غني عنه.
فضحك وقال اردت ان تكذبني في مقالي هذا،
واللّه ما أخذته ولا آخذ لمعروف ثمنا أبدا ومضى لسبيله،
فواللّه لقد طلبته بعد أن أمنت وبذلت لمن يجيء به ما شاء
فما عرفت له خبراً وكأن الأرض ابتلعته.

لم يزل معن مستترا حتى كان يوم الهاشمية وهو يوم مشهور
ثار فيه جماعة من أهل خراسان على المنصور..
وجرت مقتلة عظيمة بينهم وبين أصحاب المنصور
بالهاشمية وهي مدينة بناها السفاح بالقرب من الكوفة.

ذكر غرس النعمة بن الصابي في كتاب الهفوات ما مثاله:
لما فرغ السفاح من بناء مدينته بالانبار وذلك في ذى القعدة سنة (134)هـ
وكان معن متواريا بالقرب منهم فخرج متنكرا معتما متلثما وتقدم إلى القوم
وقاتل قدام المنصور قتالا أبان فيه عن نجدة وشهامة وفرقهم
فلما افرج عن المنصور قال له من أنت ويحك؟
فكشف لثامه وقال أنا طلبتك يا أمير المؤمنين معن بن زائدة.

فأمنه المنصور وأكرمه وحياه وكساه ورتبه وصار من خواصه.
ثم دخل عليه بعد ذلك في الايام فلما نظر إليه قال :
هيه يا معن تعطي مروان ابن أبي حفصة مئة ألف درهم على قوله:
معن بن زائدة الذي زيدت به شرفا على شرف بنو شيبان
فقال :كلا يا أمير المؤمنين
انما أعطيته على قوله في هذه القصيدة:
مازلت يوم الهاشمية معلنا بالسيف دون خليفة الرحمن
فمنعت حوزته وكنت وقاءه من كل وقع مهند وسنان
فقال المنصور أحسنت يا معن
----------------

شكرية العباسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-09-2015, 01:46 AM   رقم المشاركة :[45]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

واسمح لي بهذه الإضافة عنه رحمه الله وغفر له
أبو جعفر عبد الله المنصور(712-775)، واسمه الكامل عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم، ثاني خلفاء بني العباسوأقواهم. وهو أسن من أخيه السفاحبست سنين ولكن أخاه الإمام إبراهيم بن محمد بن عليحينما قبض عليه جنود مروان بن محمدسلم الإمامة لابي العباس دون المنصور. واشتهر المنصور بتشييد مدينة بغدادالتي تحولت لعاصمة الدولة العباسية. وتولى الخلافة بعد وفاة أخيه السفاح من عام 754محتى وفاته في عام 775م.136إلى 158ه
كان الهم الأكبر للمنصور أثناء حكمه هو تقوية حكم أسرة بني العباس والتخلص من أي خطر يهدد سيطرتهم حتى لو كان حليفا سابقا مثل أبو مسلم الخراسانيالذي قاد الثورة العباسية ضد الأمويينفي خراسان.
ويعد أبو جعفر هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية، ولا شك إن المدة التي قضاها المنصور في الخلافة العباسية تعتبر من أهم عصور الخلافة، فقد حكم ما يقرب من 22 عاما، حكما قويا وركز الخليفة فيها جميع سلطات الدولة في يده. يقول ابن طباطبافي الفخري هو الذي سن السنن وأرسى السياسة واخترع الأشياء، وسار أبناؤه الخلفاء من بعده على مسيرته؛ وهو فوق ذلك جعل لبني العباس سند شرعي في وراثة الدولة أعطت لهم السبق على أبناء عمهم الطالبيين تمثلت في المكاتبات بينه وبين محمد بن عبد الله بن الحسن الملقب بالنفس الزكية ويتلخص ذاك السند في الفتوى بإن العم أحق في الوراثة من البنت وإبن العم ويقصد بذلك فاطمة الزهراء، وعلي بن أبي طالب، كما أن المنصور هو من سن السياسةالدينية وجعلها أساسا لحكم العباسيين وذهب في ذلك إلى ابعد حد حتى قال إنما انا سلطان الله في ارضه.
ولد عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس سنة (95 هـ/ 714 م)في قرية الحميمةالتي تقع في عمانجنوب الأردن، ونشأ بين كبار رجال بني هاشم الذين كانوا يسكنون الحميمة، فشب فصيحا عالما بالسير والأخبار، ملما بالشعر والنثر. وكان أبوه محمد بن علي هو الذي نظّم الدعوة العباسية، وخرج بها إلى حيز الوجود، واستعان في تحركه بالسرية والكتمان، والدقة في اختيار الرجال والأنصار والأماكن التي يتحرك فيها الدعاة، حيث اختار الحميمة والكوفةوخراسان، وأمه أم ولد بربرية اسمها سلامة.
حين نجحت الدعوة العباسية وأطاحت بالدولة الأموية؛ تولى أبو العباس السفّاحالخلافة سنة (132 هـ/750 م ) واستعان بأخيه أبي جعفر في محاربة أعدائه والقضاء على خصومه وتصريف شؤون الدولة، وأرسله كذلك لقتال إسحاق بن مسلم العقيليفي سميساطفي الجزيرة الفراتيةوأحد قادة مروان بن محمد وكان عند حسن ظنه قدرة وكفاءة فيما تولى، حتى إذا مرض أوصى له بالخلافة من بعده، فوليها في ذي الحجة 136 هـ/ يونيو 754 م) وهو في الحادية والأربعين من عمره.
كان أبو جعفر المنصور فحل بنى العباس هيبة وجبروتا، وكان يلبس الخشن، ويرقع القميص ورعًا وزهدًا وتقوى، ولم يُرَ في بيته أبدًا لهو ولعب أو ما يشبه اللهو واللعب. ولم يقف ببابه الشعراء لعدم وصله لهم بالأعطيات كما كان يفعل غيره من الخلفاء. وهو من أعظم رجال بني العباس فقد كان في خلقه الجد والصرامة والبعد عن اللهو والترف. فقد اتصف بالشدة والبأس واليقظة والحزم والصلاح والاهتمام بمصالح الرعية وعرف بالثبات عند الشدائد ولاشك بأن هذه الصفة كانت من بين أبرز الصفات التي كفلت له النجاح في حكم الدولة العباسية.
وذكر عن حماد التركيأنه قال: ”كنت واقفا على رأس المنصور فسمع جلبة في الدار فقال ما هذا يا حماد أنظر فذهبت فإذا خادم له قد جلس بين الجواري وهو يضرب بالطنبوروهن يضحكن فجئت فأخبرته فقال وأي شيء الطنبور فوصفته له فقال له أصبت صفته فما يدريك أنت ما الطنبور فقال رأيته بخراسانثم قام حتى أشرف عليهم فلما بصروا به تفرقوا فأخذ الضارب وكسر الطنبور على رأسه وأخرجه من قصره“. وقد عرف عن المنصور ميله إلى الاقتصادفي النفقات حتى امتلأت بالأموال خزائنه، ولم يكن المنصور يعطي الشعراء تلك العطايا البالغة حد السرف وإنما كانت أعطياته أرزاق العمال أيام المنصور 300 درهم ولم يزل الأمر على ذلك إلى أيام المأمونفكان أول من سن زيادة الأرزاق هو الفضل بن سهل
بوركتم ..فهو فعلا المؤسس الحقيقي للخلافة العباسية
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-08-2016, 05:54 PM   رقم المشاركة :[46]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Kuwait

افتراضي

السيد مخلد أشكرك على الأضافة
شكرية العباسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2016, 02:11 PM   رقم المشاركة :[47]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

انهم خيار من خيار
عصام الجعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2016, 02:12 PM   رقم المشاركة :[48]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

رضي الله عن سادتنا
عصام الجعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2016, 03:31 PM   رقم المشاركة :[49]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

لا شك ان ابو جعفر المنصور هو مؤسس الدولة الهاشمية سياسيا خصوصة بعد زوال الخطر الدولة والذي كان يمثله ابو مسلم الخرساني . ولكن يكون هناك اسبابا احيانا لاستمرار الدولة بيد احد اعوان الخليفة كقصة ليلية الهاشمية والتي دفع الله شرها عن الخليفة بالامير معن بن زايدة الشيباني . فلو هزم الخليفة بتلك الليلة لذهبت الخلافة وقامت الفتن والله اعلم ماذا يلحق بعدها .
الجارود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2016, 06:00 PM   رقم المشاركة :[50]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

لو .. وما لو ؟ تفتح عمل الشيطان ...!
قدر الله وما شاء فعل .. وهذه " اللوْ " ماكانت لتغير ما قدر الله أن يكون لبني العباس .. حتى إذا اجتمع الانس والجن على أن يغيروا فلن يفاحوا .. أليس كذلك ؟؟؟
رحم الله المنصور ورحم الله ابن زائدة .. كلاهما من مفاخر العرب ... وكل منهما في ميدانه !!!
بارك الله بكل من مرّ وعبّر وسطّر
حفظ الله أحفاد سيد الاعمام رضي الله عنه
أخوكم " ابو عمر الفاروق "
المراقب العام
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2019, 09:56 AM   رقم المشاركة :[51]
معلومات العضو
المشرف العام لمجالس القبائل اليمنية و مجلس القبائل الزهرية القرشية
 
الصورة الرمزية عبدالله عبد الكريم الحبيشي الزهري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

من القصص التي يرويها أهل الأدب ان أبو جعفر المنصور حج ذات مرة فمر بالمدينة المنورة فطلب رجل لبيب يسأله عن اخبارها فكان هذا الرجل يخبره وينشده الاشعار وكان لا يبدئ المنصور بالحديث الا اذا سأله المنصور
وذات يوم اطرب الرجل المنصور واعجبه حديثه ،
فأمر له بصلة لكن الربيع بن يونس وزير المنصور تأخر في اعطاء الصلة لذلك الرجل !
والرجل لم يجرى ان يقول للمنصور ان وزيرك تأخر و لم يعطي الصلة فبقيت القضية معلقة ، وفي يوم كان المنصور يجوب سكك المدينة ومعه هذا الرجل البيب ،
فمر علي دار عاتك فقال له
يا مير المؤمن هذا دار عاتكة التي يقول فيها الاحوص
يا در عاتك التي اتعزل
حذر العدى وبك الفؤاد موكل

فسكت الخليفة وأخذ يفكر ما حمل الرجل ان يخالف عادته الجميلة معي و يبتدئني بالكلام قبل أن أبتدئة بالسؤال ؟
قال: فأمر قصيدة الاحوص في نفسه ، فإذا فيها بيت يمدح عمر بن عبدالعزيز رحمه الله
وأراك تفعل ما تقول وبعضهم
مذق اللسان يقول مالا يفعلوا
فعرف ابو جعفر ان الرجل يريد هذا البيت فسأل وزيره : اعطيته الصلة قال : لا
قال : اعطها اياه مضاعفة ًوإن تلبثت فيها عاقبتك !!
وهذا من فطنة المتكلم والسامع ، كما يدل على توقد عقل الخليفة وحفظه لأشعار العرب ،رحمه الله
عبدالله عبد الكريم الحبيشي الزهري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2019, 05:19 PM   رقم المشاركة :[52]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله عبد الكريم الحبيشي الزهري مشاهدة المشاركة
من القصص التي يرويها أهل الأدب ان أبو جعفر المنصور حج ذات مرة فمر بالمدينة المنورة فطلب رجل لبيب يسأله عن اخبارها فكان هذا الرجل يخبره وينشده الاشعار وكان لا يبدئ المنصور بالحديث الا اذا سأله المنصور
وذات يوم اطرب الرجل المنصور واعجبه حديثه ،
فأمر له بصلة لكن الربيع بن يونس وزير المنصور تأخر في اعطاء الصلة لذلك الرجل !
والرجل لم يجرى ان يقول للمنصور ان وزيرك تأخر و لم يعطي الصلة فبقيت القضية معلقة ، وفي يوم كان المنصور يجوب سكك المدينة ومعه هذا الرجل البيب ،
فمر علي دار عاتك فقال له
يا مير المؤمن هذا دار عاتكة التي يقول فيها الاحوص
يا در عاتك التي اتعزل
حذر العدى وبك الفؤاد موكل

فسكت الخليفة وأخذ يفكر ما حمل الرجل ان يخالف عادته الجميلة معي و يبتدئني بالكلام قبل أن أبتدئة بالسؤال ؟
قال: فأمر قصيدة الاحوص في نفسه ، فإذا فيها بيت يمدح عمر بن عبدالعزيز رحمه الله
وأراك تفعل ما تقول وبعضهم
مذق اللسان يقول مالا يفعلوا
فعرف ابو جعفر ان الرجل يريد هذا البيت فسأل وزيره : اعطيته الصلة قال : لا
قال : اعطها اياه مضاعفة ًوإن تلبثت فيها عاقبتك !!
وهذا من فطنة المتكلم والسامع ، كما يدل على توقد عقل الخليفة وحفظه لأشعار العرب ،رحمه الله
جميلة
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم اليوم, 05:07 PM   رقم المشاركة :[53]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

{وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آ
محمد عبد المنعم عباس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذرية الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه على نجيب مجلس قبائل مصر العام 8 20-10-2018 12:15 AM
جذوة الاقتباس في نسب بني العباس - محمد مرتضى الزبيدي حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 13 01-12-2017 12:16 AM
كتاب عمدة الطالب في انساب ال ابي طالب . ابن عنبة د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 4 01-06-2017 05:48 PM
جمهرة انساب العرب . ابن حزم الاندلسي د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 12 28-02-2017 08:59 AM
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 01-02-2017 06:11 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 08:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه