البكري الصديقي احيا الكتابة التاريخية في مصر - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
البحث عن اصول وانساب العائلات والقبائل
بقلم : محمود اسماعيل
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نباتات طبية (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: الملتزم من الكعبة (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: القناطر الخيريه (آخر رد :احمدعبدالمجيدابراهيم)       :: ((إضرب على الدنيا صليب الطباشير)) (آخر رد :م ح ش ق)       :: " الكسكسة " لهجة هوازن الأصيلة تؤكد نسب السمالوس الهوازني (آخر رد :الجارود)       :: قبيلة عنزة (آخر رد :الجارود)       :: ركبا سيارة لدفن الموتى (آخر رد :أسعد شالوه .)       :: نسب عائلة العتامنة بسوهاج (آخر رد :علاء الجبلاوي)       :: البحث عن اصول وانساب العائلات والقبائل (آخر رد :محمود اسماعيل)       :: عقيل بن ابي طالب (آخر رد :محمود اسماعيل)      




إضافة رد
قديم 10-04-2011, 09:37 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو موقوف
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي البكري الصديقي احيا الكتابة التاريخية في مصر





البكري الصديقي احيا الكتابة التاريخية في مصر.. وموسوعة اعلام توثق للتاريخ الثقافي



هذه سياحة سريعة في عدد من المؤلفات التاريخية الصادرة حديثا، منها كتاب عن القدس العثمانية كتبه شاهد عيان عالم وفاضل فلسطيني وبحث عن مؤرخ مصر العثمانية وموسوعة للعلماء العرب والمسلمين، ودليل عن عاصمة الدولة لعثمانية، استنبول صادر بالانكليزية.

شاهد عيان عن القدس وكتاب عن مؤرخ مصر العثمانية

في البحث التاريخي عن القدس الشريف واكنافه يذكر عادة، كتاب مجير الدين الحنبلي الانس الجليل في تاريخ القدس والخليل ، وتراجم عبداللطيف الحسيني لاعيان القرن الثاني عشر الهجري للمدينة المقدسة. اضافة لادب فضائل بيت المقدس التي تعتبر من الموضوعات الاساسية في فهم مكانة القدس عند المسلمين، وكذلك الرحلات، ومشاهدات الرحالة الجغرافيين والصوفية تعتبر مصدرا اساسيا لتوثيق تاريخ المدينة المقدسة.

وكتاب القدس والخليل الذي حققته مؤسسة الفرقان للتراث الاسلامي في لندن، بعناية محمد عدنان البخيت، ونوفا رجب السوارية، اضافة جديدة لمكتبة بيت المقدس، فمؤلفه مثل علماء القرن الثامن عشر كان صوفيا قادريا وتاجرا خليليا، وعينا من اعيان المدينة المقدسة، كانت له عناية بنشر العلم والحفاظ علي الرباطات والاوقاف الاسلامية.

والرسالة الصغيرة التي كتبها محمد بن محمد بن شرف الخليلي (توفي 1147/1734) للوزير رجب باشا، الوزير الذي عمل في المابين الهمايوني (دائرة استقبال المراجعين في القصر السلطاني) وفي الخزينة السلطانية وكوال علي عدد من الولايات، صورة عن اهتمامات الشيخ الصوفي المحلية، فهي نموذج جيد للتواريخ المحلية التي ازدهرت في التاريخ الاسلامي واشار اليها ليفي برونفنسال.

وفيها رصد للاعمال الجليلة التي قام بها رجب باشا في سنجقية القدس، فهو الوزير الذي اعاد النظر في المخصصات التي كان السلطان يجريها علي موظفي المسجد الاقصي، وقرب اليه اهل الفضل من العلماء والفقراء الصوفية ، وحث العباد علي اقام الصلاة في اول وقتها، وقام بزيارات متكررة الي حرم الخليل الرحمن والمسجد الاقصي واعاد سماط الخليل تقاليد الطعام والشوربة ، وعمر المقامات واجري عليها الجرايات.
وغير ذلك مما يذكره الشيخ الخليلي في رسالته الصغيرة. وكانت لاعمال الوزير رجب باشا صدي واسعا قربته من المتصوفة، حيث حضرت في رحلاتهم مثل الرحلة الانسية لمصطفي البكري الصديقي الدمشقي.

وبعيدا عن الاهمية الرسمية للكتاب باعتباره سجلا لانجازات الوزير عثماني فالرسالة في مضمونها تحمل بعدا خاصا وعرضا للاحوال التي آلت اليها المقدسات الاسلامية واستغلال المسؤولين عنها لاموال السلطان، وتجبر العربان.
وتقدم الرسالة صورة عن وضع المقدسات الاسلامية في خمسين عاما عاشها الخليلي وكان شاهدا عليها، مع ان الرسالة كما يقول تقتصر فقط علي العامين اللذين تولي فيهما رجب باشا الامور في الولاية (1126/1714 ـ 1128/1716).

وكانت هذه الفترة مليئة بالقلاقل والحوادث في الدولة العثمانية حيث خسرت الكثير من مواقعها علي الجبهتين الاوروبية والروسية، فيما تصاعد فيه نفوذ القبائل وقطاع الطرق، حيث تعرضت القري وقوافل الحجيج للكثير من الاعتداءات، كما خرج العسكر من معسكراتهم وقلاعهم حيث استغلوا ضعف الحكام.

ورسالة الخليلي هي تقييم سياسي واجتماعي واقتصادي ومالي. والخليلي الذي يتحدث عن طغيان العربان لا ينسي الاشارة وبتفصيل عن طغيان الحكام، حيث يتحدث عن مذبحة قام بها حاكم غزة ضد قرية بيت جبرين ذهب ضحيتها 700 شخص.
كما يتحدث عن الحملات العسكرية التي كان يقوم بها حاكم اللواء حيث جرد الفلاحين من احتياجاتهم الاساسية البرغل والحمص ، وادت ممارسات العسكر لهجر القري وتضرر الزرع والضرع، مثل ما قام به والي دمشق نصوح باشا ضد مشايخ جبل نابلس وقري القدس من فظائع لا يمكن وصفها.

ويقدم الشيخ الخليلي وصفا حيا لحالة الطرق وفساد الاحوال حيث انقطعت الطرق من سائر الجهات وحصل للحاج المشقة الشديدة والنهب .
وساعدت الفوضي والتساهل في تطبيق الاحكام في زيادة نفوذ ما اطلق عليهم اهل العرف ومتولو الاوقاف وكبار العسكر علي التدخل في الشؤون العامة. وكان الشيخ الخليلي حادا في نقده لطائفة من المتنفذين الذين لا خلاق لهم من البلطجية .

ومع سوء الاوضاع في البلاد ظهرت العديد من التحالفات السياسية القائمة علي العصبية مثل اشارته الي التحالف بين قري بني حسن وبني مالك وجبل الخليل.
واهم ما في رسالة الخليلي هي تصويرها لاوضاع الحرمين الشريفين في القدس والخليل، حيث انقطعت عنهما المعونات العينية وخربت افران حرم الخليل وتوقف وانقطع الزيت عنه، بحيث لم يعد احد يشعل قناديله وهجره ساكنو الحرم من فقراء وضعفاء الصالحين. وعن المسجد الاقصي يقول ان بير زيته انقطع مع ان اوقاف المسجدين فيهما زيت يكفي لانارتهما لمدة عشرة اعوام، ولكن تنفذ المتنفذين في اموال الاوقاف حرم العباد من النور.

ويري الخليلي ان السبب وراء تراجع الاهتمام بالمسجدين هو لان بلده الحرم الابراهيمي ليس بها حكام ولا عظماء ولا قضاة ولا اهل حل او عقد ، اما المسجد الاقصي فلم يكن فيه آمر بمعروف او ناهي عن منكر واحواله اضمحلت وتغيرت، فلا فرش بهي ولا وقود ولا نظافة ولا عمارة لغفلة ولاة الامر .

وبالنسبة لمؤرخي القدس، فرسالة الشيخ الخليلي هي تقرير شامل ووصف مشاهدات عيان لواقع القدس والخليل ومساجدهما ورباطاتهما امام متولي الامر وضيف الدولة الذي جاء لزيارة القدس، واضفت مشاركته في العساكر السلطانية التي كانت تغزو بلاد الكفار اهمية علي موقعه.

وقد بذل المحققان جهدا كبيرا في تحقيق نص الكتاب ورفده بالعديد من الشروح والحواشي، والجداول، كما قدماه بمقدمة وافية عن حياة الخليلي الذي لم يكن تاجرا كبيرا وراعيا للعلم ترك مكتبة كبيرة بمقاييس ذلك الزمن وقفا علي طلاب العلم الاحناف والصوفية. كتاب القدس والخليل وثيقة تاريخية هامة عن الحياة في فلسطين في العهد العثماني، ووضع الاماكن المقدسة والتحالفات المحلية، ووضع الامن والحياة الاقتصادية وتجادلها مع الحركات الصوفية.
والكاتب شاهد عيان علي مرحلة نصف قرن وقد احسن المحققان الجهد، وكذلك مؤسسة الفرقان التي تعمل علي خدمة التراث الاسلامي الصنع في احياء هذا الاثر، مع ان بعض التعليقات والمواقف التي تبدو في كتابات المؤلف قد تفسر بانها طائفية، خاصة عندما يتحدث عن جهود اعمار الاماكن الدينية المسيحية ودور الدول في دعم وترميم هذه الاثار.

ويبدو ان الكاتب كان يكتب بحرقة عن ضياع الاثار الاسلامية واهمالها من الدولة العلية او القائمين علي الاوقاف الذين كانوا يسرقون الصرة السلطانية ويحرمون الفقراء والمحتاجين الذين يلجأون للاماكن المقدسة للعبادة والبحث عن لقمة طعام. ومحمد عدنان البخيت من المؤرخين العرب القلائل الذين اولوا الوثائق العثمانية وملفات المحاكم الشرعية في فلسطين اهتماما وله جهود كبيرة وباع في هذا المجال.

ابن ابي السرور البكري الصديقي

مقارنة مع محمد الخليلي الذي كان مقلا في التأليف، فان مؤرخ مصر العثمانية كان مكثرا في التأليف وهناك لبس في نسبة العديد من المؤلفات له، وهو محمد بن ابي السرور البكري الصديقي الذي كان مؤرخ مصر العثمانية كما كان ابن اياس مؤرخ مصر المملوكية والجبرتي شاهدا علي الحملة الفرنسية وصدمة اللقاء مع الغرب. والبكري الصديقي كان صوفيا ينتمي للسجادة البكرية واقامت عائلته علاقة مع السلطنة العثمانية التي قضت علي استقلال مصر المملوكية وحولت الاقليم المصري الي ولاية عثمانية.

ويعتبر البكري الصديقي من ابرز مؤرخي مصر في القرن السابع عشر. وكان لعلاقته مع الدولة العثمانية وولاتها علي مصر اثر في ثراء المادة التاريخية التي قدمها مع ان مؤرخنا كان تقليديا ويهتم في النهاية بالكتابة الحولية للتاريخ التي تبدأ كما في عدد من الكتابات التاريخية العربية بقصة الخلق وتنتهي بالعصر او الحقبة التي ينتهي اليها المؤرخ.

وقرب الصديقي من الدولة العثمانية، حيث ينتمي الي عائلة عريقة في المال والعلم والحسب، اي الانتماء الي ابو بكر الصديق والحسين بن علي، كما هو حال كل اتباع الطرق الصوفية كان نعمة ونقمة من ناحية النظر والتقييم لاعماله التاريخية الكثيرة، نعمة لانه كان علي علاقة بالاحداث الجارية في الولاية المصرية والقائمين علي صناعتها، ونقمة لانه افتقد كثيرا من امانته العلمية حيث تغاضي عن اخطاء ومثالب العثمانيين الاتراك.

ومع ذلك يظل محمد بن ابي زين العابدين بن محمد بن ابي الحسين بن السرور البكري الصديقي احد اعلام التاريخ المصري في القرن السادس عشر، حيث اعاد الاعتبار للكتابة التاريخية، وقدم رؤية وشهادة عن العصر العثماني المصري، ولانه ينتمي الي عائلة ارستقراطية وطبقة اجتماعية واقتصادية عليا، كما كان مقربا من ذوي السلطان، وكانت تربطه بالحكام والباشوات والقضاة علاقات طيبة.

لم يكن البكري الصديقي اول من كتب عن مصر العثمانية، فابن اياس المصري الذي كان معاديا للعثمانيين كتب تاريخا عن مصر العثمانية، كما ان هناك كتابات مكملة لتواريخ البكري مثل كتابات المحبي والغزي في سورية ومصطفي عالي العثماني.

وتنبع اهمية كتابات البكري من انها تقدم صورة عن مصر باعتبارها ولاية وليس عاصمة لامبراطورية ودولة ممتدة كما برز في الكتابات التاريخية قبل سقوط دولة المماليك. واهمية كتابات البكري انها تساعد في تحديد ملامح المجتمع المصري الذي انقسم حوله المؤرخون في هذه الفترة، بين من يري ان الحكم العثماني كان صوريا واستمرارا لعهد المماليك الذي امتد حتي وصول محمد علي للسلطة، وبين من يري في ملامح هذه الفترة ملامح ولاية عثمانية.

وكانت مصر قد فقدت استقلالها عندما دخل السلطان سليم الاول، القاهرة عام 923 هـ/ 1517 عندما هزم طومان باي آخر سلاطين المماليك في مصر، حيث اصبحت مصر ولاية تابعة للسلطنة العثمانية. الباحث الفلسطيني سليم ابو جابر، اعد دراسة عن المؤرخ المصري صدرت حديثا في لندن، حاول فيها تجلية العديد من الملامح في حياة البكري وعلاقتها بمصر العثمانية، كما القي فيها الضوء حول الغموض الذي يطبع نسبة العديد من كتبه.

ويظل البكري مثل غيره من كتاب عصره مؤلفا صوفيا تأثر بكتابات مشايخ الصوفية خاصة عبدالوهاب الشعراني التي قال انه قرأ معظمها والتي زادت عن سبعين مؤلفا.
وكان البكري يكتب في زمن سطوة الصوفية وعلوها الاجتماعي وعلاقتها بالحكام، وقد اعطته الحظوة الصوفية، والموقع الارستقراطي وعلاقة عدد من ابناء عائلته بالسلطة الفرصة لتشكيل ثقافته.

ولعبت الصوفية في هذه الفترة من تاريخ مصر دورا في التأثير علي الحياة الاجتماعية في البلاد، اذا اخذنا بعين الاعتبار ان والده كان مفتي السلطنة، كما كانت له مشاركة في المناظرات الفقهية والتفسير.
ولهذا السبب اصبح مؤرخنا البكري، شيخا للسجادة البكرية التي آلت اليها رئاسة مشيخة المشايخ. وكعادة علماء عصره ونظرا لموقعه الاجتماعي فالبكري اسهم في معظم اشكال الثقافة في عصره، الدينية، الصوفية وعلم الفقه والتفسير والتاريخية. ولكن الكتابة التاريخية هي التي كان له باع طويل فيها.

وتمتليء كتاباته التاريخية بالعديد من المصطلحات الادارية والعسكرية والمالية والاجتماعية، والتعليمات التي كانت ترسلها السلطنة من استنبول.
وفي تواريخ المؤرخ نعثر علي ثروة في التاريخ الاداري واعمال رجال الادارة المالية، ويقود هذا للحديث عن الاسعار والظواهر الاقتصادية والاجتماعية والطبيعية. يري ابو جابر ان البكري الصديقي كان اول من استأنف كتابة التاريخ المصري بعد ابن اياس ( 1448 1523) وابن زنبل الرمال.

ويري الكاتب ان اسباب نزوع البكري للتاريخ ليست معروفة وربما ارتبطت بميل نفسي وطبيعي او نظرا لموقفه وعلاقاته من السلطة، ولكن مطالعة لكتبه المنشورة وغير المنشورة تري دورا للتنشئة العلمية وارتباط المؤلف بمصر، كما يرتبط بالتقليد المعروف في زمنه وهي كتابة تواريخ خاصة بالولاة والامراء والسلاطين كما لاحظنا في كتاب القدس والخليل لمحمد الخليلي.
فقد الف البكري كتابه كشف الكربة عن رفع الطلبة الذي اهداه للوزير محمد باشا الذي ابطل ضريبة الطلبة.

ومع اهتمام الكاتب بتواريخ الاحداث في مصر الا انه كان مهتما ايضا بتقرير علم التاريخ، ففي كتابه عيون الاخبار ونزهة الابصار عرض قصير لمفهوم علم التاريخ علي شاكلة ما فعله ابن الاثير في كامله.
وفي محاولة ابو جابر وضع فهم سياقي لكتابات البكري يري انها تتراوح بين المنهج الحولي والموضوعي.

ومع انه في مجال الحوليات كان مجرد ناقل للاحداث عن سلفه من ابن الحكم وانتهاء بابن اياس، الا انه كان موجزا في نقوله، وفي تاريخه عن مصر العثمانية اعتمد علي المشاهدة والسماع والوثائق، حيث كان يشفع ما يقوله شاهدت انا ذلك او بلغني من بعض الكتبة .
ان الجهد الذي قام به ابو جابر انه ازال اللبس حول عدد من المؤلفات وكتابات البكري. خاصة ان عائلة البكري ظهر منها عدد من المؤرخين في العهد العثماني والفوا عدة كتب عن العثمانيين، ويلاحظ عدد من المؤرخين العرب ان البكري الصديقي اعتمد علي ما كتبه ابن اياس في المرحلة التي سبقته وما كتبه والده. وللبكري زيادات علي المقريزي في خططه ويعتمد في هذا علي مصادر مختلفة منها كتب الصحاح في الحديث ومعاجم اللغة وكتب التواريخ ومعاجح اللغة ودواوين الشعراء ومعاجم البلدان.

وما يطبع كتابات البكري هو الولاء الذي لا نقاش فيه للدولة العثمانية العلية، حيث كتب عن سلاطين آل عثمان وتواريخهم وكان يشفع حديثه عنهم بالدعاء له وبقاء ملكهم الي يوم القيامة.. لكن ملكهم زال وانتهي عام 1924.

ومن هنا تحمل دراسة ابو جابر في طابعها الاكاديمي اهمية لانها تحاول الكشف والتحليل وموازنة الروايات التاريخية وقراءة منهج الكاتب في ضوء تقاليد الكتابة التاريخية المصرية، والكتابة التاريخية العربية. وتبدو مصر في كتاباته ليست فقط من خلال حوادثها ومآسيها ولكن اثارها ومعالمها النيل واثره في حياة المصريين، واثار المصريين القدماء، وحدائق مصر الغناء، وشواهد شعرية عن وصف الازهار في مصر.

وتحفل كتاباته ايضا بالكثير من المعلومات الشخصية عن عائلته.
من اعمال البكري الصديقي التي قدم ابو جابر دراسة لها التحفة البهية في تملك آل عثمان الديار المصرية ، و الروضة المأنوسة في اخبار مصر المحروسة ، و قطف الازهار من الخطط والاثار ، و الكواكب السائرة في اخبار مصر والقاهرة ، و المنح الرحمانية في الدولة العثمانية ..

موسوعة اعلام العلماء والادباء العرب والمسلمين

هذا عمل ضخم اصدرت منه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم اربعة اجزاء وجاء متأخرا حيث كان من المؤهل اصداره في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضي.
وما يميز هذا العمل الموسوعي عن الاعلام العرب والمسلمين انه جهد جماعي، علي خلاف الجهود المعروفة منذ ابن النديم وحتي حاجي خليفة وطاش كبري زاده وعمل خير الدين الزركلي وتتماته وجهود كحالة، حيث تعاون الباحثون والمختصون في كتابة سير الاعلام الادباء والعلماء كل في باب تخصصه، علي غرار عمل الموسوعات الحديثة في الغرب والتي يتعاون فيها الباحثون علي اصدار اعمال وتوثيق حيوات وكتابات المؤلفين والمبرزين في مجالات العلوم الانسانية والبحث العلمي.

واللجنة التي قامت بالجهد تضم ليس فقط اكاديميين عربا بل مسلمين، هنودا واتراكا وغيرهم. والعمل يطمح لان يكون سجلا ثقافيا وتاريخيا علميا للاعلام العرب والمسلمين.
وفي كل مدخل يتحدث الباحث عن العلم واعماله المهمة والتراجم والكتب المتوفرة عنه في المراجع العربية وفي اللغات الاسلامية الفارسية والاورودية والتركية.. وبعض الترجمات بالانكليزية.

ومن المؤمل ان يأخذ القائمون علي الموسوعة بعين الاعتبار العلماء والباحثين المسلمين في الدول الغربية والذين اسهموا ايضا بجهود علمية جيدة، مثل محمد اسد، ومارتن لينغز، ومراد هوفمان وغيرهم كثر ممن تركوا اعمالا مهمة في لغاتهم، الالمانية والفرنسية والانكليزية بشكل خاص.

استنبول: دليل سياحي

من احسن الطرق للتعرف علي المدينة التي يزورها السائح هو المشي والتجول في طرقاتها، ولما يشعر البعض بالحرج والخوف احيانا من الدخول في المجهول والضياع في الطرق الملتوية خاصة في المدن القديمة او تلك التي تعاني من مشاكل سياسية فعملية التجول علي الاقدام قد لا تكون حلا عمليا.

وغياب الدليل السياحي احيانا يعتبر سببا في تجنب السائح السير في الشوارع او المدن.
المدن الاسلامية القديمة لا يحسن سبر اغوارها الا بالمشي والتجول، فالحافلات السياحية لا يمكنها الولوج الي ساحاتها وازقتها العتيقة. والمشي هو الطريق السليم للوصول الي قلب هذه المدن.

ودليل استنبول الصادر عن دار غارنيت في لندن بالانكليزية مثال جيد عن الطريقة التي يتمكن فيها السائح الانكليزي التعرف علي المدينة والاستمتاع باثارها وطعامها ومعالمها. والكتاب قد لا يهم القارئ باللغة العربية، ولكن القارئ المهتم بمعالم المدن الاسلامية والعربية قد يجد فيه الكثير من المعلومات عن اثار المدينة التي كانت عاصمة للخلافة الاسلامية.
وميزة هذا الكتاب الذي اعده كل من سو رولين وجين ستريتلي عبارة عن سلسلة من الرحلات علي الاقدام في مدينة استنبول.

وعاصمة الدولة العثمانية لا يمكن التعرف علي روحها الا من خلال المشي، فشوارعها الخلفية لا تزال تحمل عبق الماضي، كما ان البيوت الخشبية القديمة التي كانت سائدة في استنبول في الفترة العثمانية علي جماليتها كانت في الغالب عرضة للحرائق، وهذه البيوت لا يزال بعضها قائما خلف العمارات والبنايات الاسمنتية التي حجبت جمالية هذا المعمار.
الدليل السياحي في النهاية هو عن الاختيار، مساعدة المسافر علي تنظيم جدول رحلته واختيار ما يناسبه ويحبه.

وفي استنبول الكثير من الاشياء التي يمكن للمسافر مشاهدتها، المساجد والقصور العثمانية، الاثار البيزنطية والاغريقية القديمة والاسواق الشرقية، وقد يجد الزائر العربي في السوق المصري قطعة من مصر في تركيا، وسمي السوق بالمصرية لان كل التوابل كانت تحضر من مصر عبر البحر، فيما كان يعرف بقافلة القاهرة السنوية. في استنبول تتداخل الثقافات البيزنطية والاغريقية والاسلامية، وهناك الكثير من الاشياء التي يمكن مشاهدته في هذه المدينة اسوارها القديمة وبواباتها.

دليل استنبول السياحي حافل بالمشاهد، والمواقع والمعلومات عن المدينة التي تغص بالتواريخ، وهو دليل عملي علي خلاف كتاب اورهان باموك الروائي والكاتب التركي المعروف الذي ترجم عمله استنبول للانكليزية حديثا.

فالاخير تاريخ عاطفي وسيرة كاتب عاش المدينة التي لا تزال تحتفظ بعبقها العثماني، ولم تتخل عن صورتها العثمانية رغم الحداثة المتطرفة التي فرضت علي صورة المدينة.
وكعادة الادلة السياحية يقترح الكاتبان عددا من الاماكن والمطاعم وفيه عدد من التعبيرات التركية التي تساعد السائح علي التحرك في هذه المدينة التاريخية الكبيرة.

تاريخ القدس والخليل

الشيخ شمس الدين محمد بن محمد بن شرف الخليلي
تحقيق: محمد عدنان البخيت ونوفان رجب السوارية
مؤسسة الفرقان للتراث الاسلامي
لندن/ 2004

البكري الصديقي واثره في تاريخ مصر العثمانية
سليم ابو جابر
دار الرافد
لندن/2005

موسوعة اعلام العلماء والادباء العرب والمسلمين
المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم
دار الجيل/ بيروت 2004
***********




منقول
http://www.sahafi.jo/sart_info.php?i...2663de591deb92


احمد عبدالنبي فرغل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2012, 09:01 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قريش و كنانة - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية د حازم زكي البكري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة palestine

افتراضي

محمد الخليلي
اسم المصنف محمد بن محمد، ابن شَرَف الدين الخليلي الشافعيّ القادري
تاريخ الوفاة 1147
ترجمة المصنف محمد الخَلِيلي (000 - 1147 هـ = 000 - 1734 م)

محمد بن محمد، ابن شَرَف الدين الخليلي الشافعيّ القادري [مفتي الشافعية في القدس]: فقيه أصولي متصوف، من المشتغلين بالحديث. ولد في الخليل (بفلسطين) ورحل إلى مصر فتعلم وتصوف ورجع إلى بلده. وسكن القدس إلى أن توفي. قالوا: كان مجاب الدعوة تهابه الأعيان والأعراب. له (ثبت - خ) بعض ورقات في دار الكتب (135 تيمور)
[ا. هـ من الأعلام للزركلي]

وقد أسس في القدس، المكتبة الخليلية التي وصفها العلامة المؤرخ حسن بن عبد اللطيف الحسيني رحمه الله بقوله: «وجمع مولانا خزانة كتب علم فريدة من الكتب الصحيحة المجيدة أوقفها وسبلها وهي الآن نفع لكل طالب وصدقة جارية كافية للراغب» أ. هـ.
وقال عنها مؤرخ القدس عبد الله مخلص رحمه الله «أما مكتبة آل الخليلي ففيها الكتب الخطية النادرة»
وقال الأستاذ خضر إبراهيم سلامة وفقه الله: «وكانت تحتوى على سبعة الآلاف كتاب كما ورد في وقفيته منها حوالي 450 مخطوط وبعد وفاته انتقلت إلى العائلة وبعد حرب 1967م وجدت أبوابها محطمة وبجرد مقتنيتها تبين أن جيش الاحتلال الإسرائيلي نهب الكثير من مخطوطتها .. » ثم قال ويبلغ عدد ما تبقى من مخطوطات هذه المكتبة (360) مخطوطاً عربياً «
توقيع : د حازم زكي البكري
نسبنــا الى الصديـــق امانـــة في الاعنـــاق
سأظل أغوص في الاعمـــــــــــــــــــــــاق
وأقلب المخطوطـــــــــــــــــــات والاوراق
ما زال في روحي نفس بــــــــــــــــــــــاق
فنسبنا الى الصديق امانة في الاعنــــــــاق
فلا نسعى الى شهرة او معدنا بـــــــــــراق
وانما صونا من الادعياء وكل مختال عاق
فنتحرى الدقة في الالحـــــــــــــــــــــــــاق
ونجمع الآل على التقوى وعروة الوثــــاق
سأنثر درري في كـــــــــــل درب ورواق
ليجمعها من شاء فحقي فيها عند الله بـــاق
ونختصم عند الله كل غدار وبــــــــــــواق
نكث كل اتفاق وعهد وميثـــــــــــــــــــاق
وننحني اكبار واجلال لطيب الاعـــــراق
ولمن قال الحق دون امـــــــــــــــــــــلاق
د حازم زكي البكري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فهرس كتاب (السلالة البكرية الصديقية) والمقدمة د حازم زكي البكري مجلس القبائل البكرية و التيمية العام 44 19-01-2018 10:29 PM
تاريخ عائلة البكري في الخليل والقدس احفاد نور الدين البكري الصديقي من خلال وثائق محكمة القدس الشرعية د حازم زكي البكري مجلس ال الصديق في بلاد الشام و تركيا 10 09-03-2017 01:55 PM
آل البكري - القدس الشريف عكرمة مجلس القبائل البكرية و التيمية العام 80 31-05-2011 05:07 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه