نتيجة عينة آل عصفور من القديمات من عقيل بن عامر - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الطائر الغريب المرافق للجنازات هل هو من الملائكة أم من الجان ؟
بقلم : د ايمن زغروت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: معرفه نسب واين مساكنهم (آخر رد :عبدالله النعانعه)       :: كتاب لمحات من تاريخ قطر . كنز انساب قطر . رواها الشيخ محمد بن احمد ال ثاني (آخر رد :خادم القران)       :: للنقاش :في كل زمان ومكان استخدم خامات للكتابة يميزها رسم واسلوب وسمة.... (آخر رد :د حازم زكي البكري)       :: مطماطة مدينة عربيه تحت الارض !!! (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: نسب قبيلة بني صخر (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: قبيلة حرب و نعتهم بالامازيغ البربر و الزنوج و الحرب النفسية و السلالة E (آخر رد :الميراني)       :: طير شلوى ما قصته ؟ (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: الطائر الغريب المرافق للجنازات هل هو من الملائكة أم من الجان ؟ (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: مغالطات و شبهات كتاب الأيام الأخيرة لمحمد (آخر رد :أبو مروان)       :: معرفة نسب الدمياطي (آخر رد :خالد الدمياطي)      




إضافة رد
قديم 26-10-2011, 12:05 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي نتيجة عينة آل عصفور من القديمات من عقيل بن عامر

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : النتيجه
نعلن لكم اليوم عينة آل عصفور من القديمات من عقيل بن عامر عبدالقيس ربيعه

العينه رقم 149835

السلاله t1

تم اضافة العينه الى مشروع t العرب

حدثنا بوعثمان , وهو أحد رجالات آل عصفور في الكويت وهو من أقارب صاحب العينه , وقال : ( آل عصفور كانوا يسكنون قديما بمنطقة ملح ثم انتقلوا الى شرق ) انتهى .

وكما هو معلوم فآل عصفور أهل " شرق" عوائلهم من أقدم وأعرق العوائل الكويتيه, وكانت عوائلهم تشتهر بالتجارة وركوب البحر , وكان منها العديد من ملاك ونواخذة سفن الغوص وتجار اللؤلؤ( الطواويش ), وقد نالوا مكانه اقتصاديه واجتماعيه بين أهل الكويت .


ثانيا : نسب آل عصفور حكام الأحساء سابقا

آل عصفور الحكام السابقين للأحساء ( قبل 800 سنه ) ينتسبون الى جدهم وأشهرهم عصفور بن راشد وهو من بطن القديمات من عقيل بن عامر , وهم أقارب كل من العيونيين وبني جبر , وتلتقي جميع هذه الأسر الحاكمه في عقيل بن عامر من ربيعه بن نزار .
قال ابن فضل الله العمري المتوفى 749 للهجره في مسالك الأبصار نقلا عن الحمداني ما نصه :
( عقيل وهم من ال عامر , قال الحمداني : وهم غير عامر المنتفق وغير عامر بن صعصعه , قال: ومنهم القديمات والنعائم وقبات وقيس ودنفل وحرثان وبنو مطرق , وذكر بأنهم وفدو بالأيام الظاهريه بصحبة مقدمهم محمد بن أحمد العقدي بن سنان بن عقيله بن شبانه بن قديمه بن نباته بن عامر .... ودارهم الإحساء والقطيف وملح وأنطاع والقرعاء واللهابه وجوده ومتالع ) .

قال ابن مقرب العيوني وهو من يلتقي بآل عصفور في عقيل بن عامر

بها كل قومٍ من ربيعـة ينتمـي # إلى ذروة تعلو الرواسي هضابها
لكيزيـة أنسابـهـا عامـريـه # يكود المناوي ضيمها واغتصابها
إذا ثوّب الداعي بها : ياآل عامر# أتت مثل أسد الغاب غّلب رقابهـا

( لكيزيه ) لكيز بن أفصى بن عبدالقيس من ربيعه بن نزار

وقال ابن المقرب العيوني في مدح محمد بن عبدالله بن سنان العيوني :

ويهنيك ذا الملك الذي عم يمنه # عقيلا وأحيا عبدالقيس ووائلا


وعندما أستولى آل عصفور على ملك أبناء عمهم العيونيين ونكلوا بهم وصف ابن المقرب حال العيونيين وصنع آل عصفور بهم فقال :

كنا نخاف انتقال الملك في مضر # فمرحبـا بـك ياملـك اليمانينـا
فلو تولت ملوك الـروم مافعلـت # معشار ماصنعت اخواننـا فينـا

ابن المقرب العيوني ينفي انتقال الملك لمضر ( عامر بن صعصعه )
بل انتقل الى أخوانهم آل عصفور الذين نكلوا فيهم.

فهو بذلك يؤكد أن نسب العيونيين وآل عصفور وبني جبر هو الى عقيل بن عامر من ربيعه بن نزار , وهذا ينفي القول بأنتساب آل عصفور لعقيل بن كعب عامر صعصعه.


نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2011, 02:11 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اخي الحبيب الاستاذ نواف الخالدي بارك الله فيك و اسمح لي بتعليق بسيط على ما سردت اعلاه للاستيضاح....
فالعيونيون من بني ربيعة بن نزار و من قبيلة عبد القيس ثم تحديدا من بني لكيز بن افصى بن ربيعة بن عبد القيس...
اما ال عامر التي يقصدها في بيت الشعر فليست بني عامر بن صعصعة القيسية المضرية :
اقتباس:
بها كل قومٍ من ربيعـة ينتمـي # إلى ذروة تعلو الرواسي هضابها
لكيزيـة أنسابـهـا عامـريـه # يكود المناوي ضيمها واغتصابها
إذا ثوّب الداعي بها : ياآل عامر# أتت مثل أسد الغاب غّلب رقابهـا
بل هم ال عامر بن الحارث بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس,..
و لذلك تراه يلوم مضر التي منها بنو عقيل بن ربيعة بن عامر بن صعصعة الذين طردوهم من بلاد البحرين :

اقتباس:
كنا نخاف انتقال الملك في مضر # فمرحبـا بـك ياملـك اليمانينـا
اقتباس:
فلو تولت ملوك الـروم مافعلـت # معشار ماصنعت اخواننـا فينـا

و يقول انهم فعلوا بهم اكثر مما كان سيفعله الروم لو هجموا عليهم , ثم يتحدث عن الترحيب بالحلف ربيعة بن نزار و اليمن ضد اخوتهم مضر بن نزار و ان هذا الحلف مرحبا به بعدما فعل بهم مضر ما فعلوا.
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2011, 02:27 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
ضيف شرف النسابون العرب
 
الصورة الرمزية الشريف محمد الجموني
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ونسمع من العارف قفنتهي الينا صادق الحبر.
اما عن نتيجة الفحص النووي (حتى وان صدقت ، وثبت انها ما قيل) فلا تعتمد ولا ينظر اليها في علم النسب - مالم تكن ملزمة من مصدر حكمي - ولا يؤخذ بما فيها انما الاعتماد على الشهرة والشيوع في محل الاقامة والبلد .
ومن المعلوم ان الاسماء فيها الكثير من المتشابه رسما او لفظا ولكنها لاتلتقي ابدا في النسب.
مرورنا للمتابعة والفائدة.
توقيع : الشريف محمد الجموني

{وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104
الشريف محمد الجموني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-02-2012, 12:18 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة بني عقيل
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

المعروف بكتب الانساب

ان ال عصفور من القديمات من بني عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه

وان سلطان اجود بن زامل الجبري العقيلي العامري القيسي > نسبه لي قيس عيلان

من بني عامر بن صعصعه وليس من عبد القيس

ودليل ذريته قبيلة بني عكيل

واخوك من القديمات من بني عامر بن عوف من بني عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه

من فخذ القواوده ( الذواوده )
يزيد ابن بطي القوادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 03:14 AM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Aruba

افتراضي

اها سالفة السلالة t التي يروج انها من العصفور وهل يوجد قبيلة اخرة بااسم العصفور والجبر
اشراف قحطان
قحطانية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 07:06 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة بني عقيل
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

ال عصفور هم من بني عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه

ياطويلة العمر على كلام اغلب علماء الانساب ولايوجد اثنين منهم

كما قيل ان العمور ابناء عويمر بن سنان

وايظن سبيع بن غفيلة ابنه امير بني عقيل بن كعب

وايظن سبحان الله لهذه الدرجة تشابه الاسماء

حتى الجبور اصبحو من بني عبدالقيس وهم ابناء جبر بن مالك وبعضهم بالعراق معا بني عكيل وبعضهم معا سبيع الغلباء وقليل منهم تحالفو معا بني عقيل

فا انا اسئل

هل خفاجة و المنتفق وبني عقيل من بني عبد القيس ؟
يزيد ابن بطي القوادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 08:18 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Aruba

افتراضي

ونعم منكم ومن هذه السلالة الكريمة وهذه السلالة لها تواجد قديم في شبة الجزيرة العربية والعراق والشام ومصر
اشراف قحطان
قحطانية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2012, 12:21 AM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

شكرا ونريد تفصيل أعمق
الخرجاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2012, 08:47 PM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

الصحيح انهم من عبدالقيس وليس عامر بن صعصعه فهؤلاء اصلا من الاحساء ولم يأتوا من خارجها والجبور الذين مع بني خالد من العماير الذين مع بني خالد ايضا لكنهم استقلوا لشهرتهم والعماير ابناء عميره وعميره هو جد ال عصفور فيبطل انتسابهم للعامريه القيسيه وايضا اكثر من حارب بني عامر بن صعصعه هم الحكام الجبور بالاحساء فكيف يكونوا ابناء عم
بو خالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2012, 08:50 PM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة بني عقيل
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

بل هم من بني عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه

اليس منهم اجود بن زامل الجبري

اليسو الان متحالفين معا المنتفق واجدادهم يقولون

انهم منهم بني عقيل وبني كعب ابناء عمهم
يزيد ابن بطي القوادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2012, 09:56 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

عبدالقيس لانهم حاضره واندثرت انسابها جهلوها ولشهره بني عامر بن صعصعه انتسبوا لها اتكلم عن الحاليين لكن السابقين مثل ما اوردهم الاخ نواف مثل ابن المقرب نسبهم لعبدالقيس وحتى المنتفق بالعراق ماهم من المنتفق بن عقيل بل هي كلمه منحرفه عن كلمه متفق وكلهم انسابهم لقبائل مختلفه وليس للمنتفق هذا بالنسبه للمنتفق فما بالك بالجبريين
بو خالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2012, 10:09 AM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة بني عقيل
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

يارجل

بني عكيل العراق وبقية بني عقيل بنجد الجبور والقواوده او بالاحرى بني عامر بن عقيل شيبانهم وشيبانا متفقين اننا كنا بفتره بالاحساء

يا اخي الاندلسي قال ان حكم البحرين لي بني عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه

انت الان كنك تقول ان خفاجة وعبادة وبني عامر وعوف كلهم من عبد القيس ؟
يزيد ابن بطي القوادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2012, 10:17 AM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة بني عقيل
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

فقبيلة (عكيل) في العراق هم من ذرية الأخوين (مانع) و (منيع) أولاد (سالم بن راشد بن كـُليب بن ماجد بن مانع بن علي بن ماجد بن عميرة بن سـِنان بن غـُفيلة بن شيبان بن شبانة بن قــُدَيْمة بن نباتة بن عامر بن عوف بن مالك بن سعد بن عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُـقــَيْـل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعَة الى اخر نسب

شفت يا اخي وهذا متوارث لديهم وبمشجرات

وانهم حكمو الاحساء بالقرن الرابع وبالقرن السابع ثمن هاجرو

وبقي منهم عدة قبائل بالجزيره

+

آل عامر - أيضاً - بطن من المنتفق بن عامر بن صعصعة من العدنانية، ديارهم بالبحرين والذي ذكره الحمداني: إنهم غير عامر المنتفق وغير عامر بن صعصعة، وعدد بطونهم فقال ومنهم بنو عقيل والقديمات والنعائم وقنان وقيس ودنقل وحرثان وبنو مطرق ."

ويبدو أن عامر ربيعة الذي رجحه ابن فضل الله العمري هو
عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة .

وقد ورد في مخطوط ( بنو عُقــَيـْل .. أنسابهم وتأريخهم وأحوالهم ) للباحث الأستاذ / طلال العكيلي :
وأما (عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عُقيل) فهو جدّ (آل عامر) ، القبيلة المشهورة في شرق الجزيرة العربية ــ بلاد البحرين القديمة ــ .
يزيد ابن بطي القوادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2012, 10:26 PM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

ونعم بالعصفور و هذه السلالة الكريمة وهذه السلالة لها تواجد قديم في شبة الجزيرة العربية والعراق والشام ومصر
توقيع : صريح
جميع السلالات موجودة قبل زمن نوح عليه السلام وعمرها اقدم من عمره
لابد ان يكون جميع أبناء نوح على سلالة واحدة وليس كما يزعم البعض ان لكل أبن من ابنائه سلالة خاصة في احفاده.
صريح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2012, 02:55 AM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
صوت الحق يصدح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2012, 12:05 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

شكرا لكل من شرف الموضوع واثاره في إضافته الجميلة
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2013, 11:00 AM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي

مشكور اخواننا على هذه المعلومات الجميلة
عمارمالعاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:04 PM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي


آل عصفور أسرة حكمت الخليج مئة وخمسين عاماً للأستاذ خالد النزر


المقدمة​


آل عصفور, أسرة قام بذكرها كل من أرّخ لهذا الإقليم أو لجزء رئيسي منه سواءً كان الأحساء أو القطيف أو جزيرة أوال (مملكة البحرين حالياً) وكل ما عرفناه من تلك الكتابات عن هذه الأسرة هو أنها حكمت إقليم البحرين الممتد في الماضي من نواحي البصرة شمالاً إلى عمان جنوباً ومن الخليج شرقاً حتى الدهناء ونجد غرباً, بل كان حكمهم في بعض الأحيان يشمل عُمان واليمامة.

وآل عصفور هم من بني عامر أصحاب بادية البحرين آنذاك أو عرب البحرين كما أطلق عليهم بعض المؤرخين, وقد كانوا من أشد أنصار القرامطة بل أحد الركائز الأساسية في جيشهم الجرار, لذلك كانت لهم حروب دامية مع العيونيين[1] في بداية حكمهم لأسباب سياسية واقتصادية إلا انهم فيما بعد تصاهروا معهم بل وأصبح منهم أخوالاً لبعض الحكام العيونيين مما جعلهم يلعبون دوراً هاماً في الخلافات الداخلية للدولة العيونية إلى أن دب فيها الضعف فسيطر الشيخ عصفور بن راشد على الأحساء بالتعاون مع أعيانها بينما بقي العيونيون يسيطرون على القطيف وجزيرة أوال, ومن ثم أوال فقط, إلى أن سيطر أبوبكر السلغري على جزيرة قيس ثم هاجم أوال فأسقط رسمياً حكم الدولة العيونية المترهلة وذلك بقتل آخر حكامها, وهكذا ظلت أوال تحت سيطرة الساحل الإيراني بينما الأحساء والقطيف يحكمهما عصفور وبنوه, واستمر الوضع هكذا مدة خمس سنوات إلى أن قرر السلغريون السيطرة على سواحل القطيف فتم لهم ذلك بعد الخوض في معركة مقاومة بجزيرة تاروت قُـتل فيها أحد كبار شيوخ بني عامر.

وهكذا ظلت المناوشات بين الحكومة الجديدة وبين بني عامر أصحاب النفوذ والقوة في البلاد إلى أن تم تسليم السلطة مرة أخرى في كامل بلاد البحرين للشيخ عصفور وذلك باتفاق يشمل بعض مداخيل وخيرات البلاد بالإضافة للتبعية الاسمية للسلغريين علماً بأنه في تلك الفترة بالذات كانت إيران تعاني من متاعب مالية وعسكرية كبيرة نتيجة تهديد المغول وهجماتهم المتكررة على أطرافها بالإضافة لظهور زعامة جديدة في الخليج, ألا وهو محمود بن أحمد القلهاتي الذي سيطر على مملكة هرمز بما في ذلك أجزاء من الساحل الإيراني مما جعله يتحكم بمدخل الخليج, فكان يُـخشى من تعاون محتمل بينه وبين آل عصفور.

وهكذا حكم آل عصفور إقليم البحرين لفترة امتدت لحوالي قرن ونصف, هي أحد الفترات الغامضة لتاريخ هذه البلاد.

وقد استخلص لنا الدكتور الحميدان الكثير من تلك المعلومات السابقة في بحث نادر وقيـّم له عن هذه الإمارة, فركز على آل عصفور ووثق فترة حكمهم وما رافقها من ظروف وأحداث سياسية مستثمراً كل ما وقع تحت يده من مصادر عربية وغير عربية حول هذا الموضوع, لذلك نرى أن بحثه كان خطوة هامة ونقطة مضيئة على طريق الظلام والغموض الذي يسلكه كل من أراد الخوض والبحث في تاريخ هذا الإقليم.


والحقيقة أننا وفي بحثنا هذا أردنا تسليط الضوء على زاوية أخرى, لعلنا ننجح في لعب الدور المكمل للكتابات السابقة, بل ولعلنا ننجح أيضاً في استفزاز غيرنا من الكتّاب والباحثين ليقوموا بأعمال وإضافات أخرى في هذا المجال, فما زلنا بحاجة شديدة لهذا النوع من البحوث.


وتركيزنا هنا سيكون حول نسب هذه الأسرة وامتدادها في عصرنا الحالي. فأما تركيزنا على النسب فذلك لأن الأستاذ حمد الجاسر كان له رأي مخالف حول نسب هذه الأسرة حيث رأى بأن آل عصفور هم من بني عبدالقيس, وتبعه على ذلك آخرين كما سيأتي, لذلك أردنا الخوض بشكل مفصّـل في هذه المسألة لتكون واضحة.

وأما تسليطنا الضوء على امتداد هذه الأسرة في وقتنا الحاضر فذلك لكي لا نكرر خطأ من سبقونا في عدم إيصالهم لنا سوى النـزر اليسير عن تاريخهم, فأقل ما يمكن تقديمه هو تدوين لبعض المعلومات المتوفرة في عصرنا الحالي لنضعها مع الكتابات الأخرى بين أيدي الأجيال القادمة أو لمن يريد السير على نفس الطريق من الباحثين في الحاضر أو المستقبل, خاصة وأننا من أبناء هذه المنطقة وما سوف نذكره من عوائل منحدرة من آل عصفور ماهو إلا جزء من بحوثنا الميدانية المتركزة في هذا المجال, هذا رغم يقيننا أن ما رصدناه من عوائل العصر الحالي المنتمية لآل عصفور ما هي إلا جزء بسيط من كثير من العوائل التي تغيرت أسماؤها وفقدت أنسابها مع مرور الزمن.


نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:14 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي



نسب آل عصفور






لايوجد أي اختلاف بين جميع المؤرخين في أن آل عصفور هم من عقيل من بني عامر, إلا أن الاختلاف الرئيسي هو في هوية بني عامر هؤلاء, هل هم " بنو عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان"؟ وهو القول السائد, أم أنهم "بنو عامر أو عمرو من عبدالقيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان"؟ وهو قول الأستاذ الجاسر ومن سار على نهجه. لذلك سوف نستعرض بعض النصوص والآراء ذات العلاقة, مع إضافة ما ارتأيناه مناسباً من تعليقات على تلك النصوص وذلك لنخرج في النهاية بصورة واضحة نصل بها إلى الحقيقة أو النقطة الأقرب للحقيقة.


مبدئياً ليس لدينا أدنى شك في أن قبيلة عُـقيل المذكورة في النصوص التاريخية عن إقليم البحرين والذين ينحدر منهم آل عصفور أصحاب الإمارة, هم أنفسهم عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة وهو ما يراه أغلب من كتب في هذا المجال كالحميدان في بحثه الآنف الذكر, والظاهري في كتابه "أنساب الأسر الحاكمة في الأحساء" وهو أول من فند آراء الجاسر ورد عليها مستعيناً بشرح ديوان ابن المقرب, والوهَـبي صاحب كتاب "بنو خالد" وهو ايضاً فند جميع الآراء المخالفة ورد عليها بمنهج علمي, كذلك الملا في "تاريخ هجر", والعبدالقادر في "تحفة المستفيد", وغيرهم ممن لايتسع المجال لذكرهم, وفي مقال سابق لنا عن آل عصفور[2]

كنا قد أضفنا تسلسل النسب المحفوظ لدى أسرة آل عصفور العلمية في مملكة البحرين والمتصل نسبها بآل عصفور أصحاب الإمارة كما سيأتي, كذلك تَـوافق مؤخراً هذا القول مع ما جاء به محققو طبعة بيروت لشرح ديوان ابن المقرب, والذين قاموا بالاجتهاد في رسم مشجّـر يوضح التسلسل النسبي لآل عصفور معتمدين على العديد من المصادر لاسيما الديوان نفسه, وسوف نتطرق لاحقاً لبعض هذه الكتابات.

ونبدأ بأهم النصوص التاريخية التي توضح نسب بني عقيل العامريين, فقد نقل ابن خلدون عن ابن سعيد قائلاً: [ومن بني عقيل بن كعب, خفاجة بن عمرو بن عقيل، وانتقلوا في قرب من هذه العصور إلى العراق والجزيرة، ولهم ببادية العراق دولة.

ومن بني عامر بن عقيل بنو عامر بن عوف بن مالك بن عوف، وهم إخوة بني المنتفق وهم ساكنون بجهات البصرة، وقد ملكوا البحرين بعد بني أبي الحسن ملكوها من تغلب. قال ابن سعيد: وملكوا أرض اليمامة من بني كلاب، وكان ملكهم لعهد الخمسين من المائة السابعة عصفور وبنوه، وقد انقضى الكلام في بطون قيس عيلان].[3]

وقال أيضاً: [قال ابن سعيد: سألت أهل البحرين حين لقيتهم بالمدينة النبوية سنة إحدى وخمسين وستمائة عن البحرين فقالوا الملك فيها لبني عامر بن عوف بن عقيل، وبنو ثعلب من جملة رعاياهم، وبنو عصفور منهم أصحاب الأحساء],[4] وعند حديثه عن بني سليم قال: [صاروا حلفاء لأبي الطاهر وبنيه أمراء البحرين من القرامطة مع بني عقيل بن كعب].[5]

ومما سبق نعلم بأن آل عصفور هم من بني عامر بن عوف والذين هم أحد فروع عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة, وشاهِـدنا هو قوله أن منهم "خفاجة" وأنهم إخوة "المنتفق" وقوله أن لهم دولة ببادية العراق ويقصد آل المقلد العقيليين, وجميع هؤلاء لا خلاف حول انتسابهم لعقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصة, كذلك قوله في نهاية النص وقد انقضى الكلام في بطون "قيس عيلان" والذي هو جد عامر بن صعصعة وإليه تنسب القبائل القيسية, كذلك قوله "عقيل بن كعب".

وفي نص آخر لابن خلدون قال: [وقال الجرجاني:إن بني المنتفق كلهم يعرفون بالخلط، ويليهم في جنوب البصرة إخوتهم بنو عامر بن عوف بن مالك بن عوف بن عامر, وعوف أخو المنتفق قد غلبوا على البحرين وغماره وملكوها من يدي أبي الحسين الأصغر بن تغلب.

وكانت هذه المواطن للأزد وبني تميم وعبد القيس فورث هؤلاء أرضهم فيها وديارهم. قال ابن سعيد: وملكوا أيضاً أرض اليمامة من بني كلاب وكان ملوكهم فيها لعهد الخمسين والستمائة بني عصفور. وكان من بني عقيل خفاجة بن عمرو بن عقيل، كان انتقالهم إلى العراق فأقاموا به وملكوا ضواحيه، وكانت لهم مقامات وذكر، وهم أصحاب صولة، وكثرة، وهم الآن ما بين دجلة والفرات.

ومن عقيل هؤلاء بنو عبادة بن عقيل].[6] وهنا لابد من الإشارة إلى أن لفظة "الخلط" كانت تعرف في بلاد المغرب وليس في الجزيرة العربية وما جاورها وذلك يتضح لمن يقرأ النصوص الكاملة عند ابن خلدون, أما الديار التي ورثها بنو عامر عن عبدالقيس والأزد وتميم فهي بلا شك مواطن البادية وموارد مياهها وليس المدن والقرى الحضرية لأن أغلب سكان المنطقة الأصليين ينحدرون من هذه القبائل الثلاث بالإضافة إلى بني وائل, أما البوادي بشكل عام وخاصة بادية البحرين فهذا حالها يتحضر أهلها في المدن أو يهاجرون بشكل جماعي فتأتي قبائل أخرى لترث مواطنهم وموارد مياههم, فعلى سبيل المثال كانت "جودة ومتالع" من منازل بني تميم ثم أصبحت لبني عقيل العامرية وهكذا إلى أن أصبحت مؤخراً من أهم منازل قبيلة العجمان, وهناك العديد من هذه الأمثلة.

ولرؤية مساحة أكبر من الصورة نستعرض بعض النصوص الأخرى, حيث قال القلقشندي: [ومن عامر بن صعصعة: عُـقَيل وهم: بنو عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة. منهم: مجنون بني عامر الشاعر الإسلامي، واسمه قيس بن الملوّح][7] ثم ذكر نص ابن خلدون عنهم, ومنه: [كان بأعمال البحرين خلق من العرب وكان القرامطة يستجدونهم على أعدائهم ويستعينون بهم في حروبهم وربما يحاربونهم ويقاطعونهم في بعض الأوقات وكان أعظم قبائلهم هنالك بنو ثعلب وبنو عقيل وبنو سليم, وأكثرهم في الكثرة والعزة بنو ثعلب.

ثم غص بنو ثعلب بسليم واستعانوا عليهم ببني عقيل وطردوهم من البحرين, فساروا إلى مصر ومنها كان دخولهم إلى إفريقية][8]. وقال القلقشندي: [ثم اختلفت بنو عقيل وبنو تغلب بن مرة, فغلبت بنو تغلب على بني عقيل وطردوهم عن البحرين، فساروا إلى العراق وملكوا الكوفة والبلاد الفراتية وتغلّبوا على الموصل، وملكوا تلك البلاد.

ومنهم: كان المقلد، وقرواش, وقريش، وابنه مسلم بن قريش المشهور ذكرهم ووقائعهم في كتب التاريخ. وبقيت المملكة بأيديهم حتى غلبهم عليها الملوك السُّلجوقية، فتحولوا عنها إلى البحرين, حيث كانوا أولاً، فوجدوا بنو تغلب قد ضعُف أمرهم, فغلبوهم على البحرين، وصار الأمر بالبحرين لبني عُقيل. قال ابن سعيد: سألت أهل البحرين في سنة إحدى وخمسين وستمائة حين لقيتهم بالمدينة النبوية, عن البحرين، فقالوا: الملك فيها لبني عامر بن عُـقيل، وبنو تغلب من جملة رعاياهم، وبنو عُصفور من بني عقيل, هم أصحاب الأحساء دار ملكهم],[9]

وقال القلقشندي عنهم أيضاً: [قال الحمداني: ومنهم: القديمات، والنعائم، وقيان، وفيض، وثعل، وحرثان، وبنو مطرف، وذكر أنهم وفدوا في الأيام الظاهرية- يعني بيبرس البُنْدُقْدَاري- صحبة مقدمهم محمد بن أحمد العقدي بن سنان بن عقيلة بن شبابة بن قديمة بن نباتة ابن عامر، وعوملوا بأتمِّ الإكرام. وأُفيض عليهم سابغ الإنعام، ولحظوا بعين الاعتناء.

قال في مسالك الأبصار: وتوالت وفادتهم على الأبواب العالية الناصرية- يعني الناصر محمد بن قلاوون-وأغرقتهم تلك الصدقات بديمها، فاستجلبت النائي منهم. وبرز الأمر السلطاني إلى آل فضل بتسهيل الطرق لوفودهم وقصّـادهم، وتأمينهم في الورد والصدر، فانثالت عليه جماعتهم، وأُخلصت له طاعتهم، وآتته أجلاب الخيل والمهارى، وجاءت في أعنتها وأزمتها تتبارى، فكان لا يزال منهم وفود بعد وفود، وكان نزولهم تحت دار الضيافة يسد فضاء تلك الرحاب ويغص بقبائه تلك الهضاب.

بخيام مشدودة بخيام، ورجال بين قعود وقيام. قال: وكانت الإمرة فيهم في أولاد مانع إلى بقية أمرائهم وكبرائهم. ثم قال: ودارهم الأحساء، والقطيف، وملح، وأنطاع، والقرعاء، واللهابة، والجودة، ومتالع. ومن بني عقيل أيضاً: بنو المنتفق ويقال: بَلّمُنتفق، بفتح الباء الموحدة، وسكون اللام. وهم: بنو المنتفق بن عامر بن عقيل.

قال ابن سعيد: ومنازلهم الآجام والقصب التي بين البصرة والكوفة من العراق. قال: والإمارة فيهم في بني مَعروف. قلت: وقد ذكر في "التعريف" عرب عقيل وبطونها من عامر والمنتفق وغيرهما معبَّراً عنهما بعرب البحرين، فقال: وأما عرب البحرين فهم قوم يصلون إلى باب السلطان وصول التجار، يجلبون جياد الخيل وكرام المهارى واللؤلؤ، وأمتعة من أمتعة العراق والهند، ويرجعون بأنواع الحِباء والإنعام والقُماش والسكر وغير ذلك, ويكتب لهم بالمسامحة فيردون ويصدرون. ثم قال: وبلادهم بلاد زرع وبر وبحر، ولهم متاجر مربحة، وواصلهم إلى الهند لا ينقطع، وبلادهم ما بين العراق والحجاز، ولهم قصور مبنية وآطام عالية وريف غير متسع، إلى ما لهم من النعم والماشية والحاشية والغاشية، وإنما الكلمة قد صارت شتى لأناس مجتمعة][10] إنتهى كلام القلقشندي.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:17 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

وهنا لابد من الالتفات لبعض التضارب في النصوص السابقة بين كلمتي "بنوتغلب" و"بنوثعلب", فأما الأولى فهي التي ضللت بعض المؤرخين كالعبد القادر ومن تبعه حيث أخذوها كإثبات لنسب العيونيين على أنهم من بني تغلب بن وائل, والحقيقة نرى أن كلمة "تغلب" هي تصحيف أو تحريف لكلمة "ثعلب" الواردة بوضوح في أغلب المواضع عند ابن خلدون الذي نقل عنه القلقشندي, أما عبارة "وغلبوا عليها تغلب" الواردة عند ابن خلدون مرة واحدة فقط, فهذه أيضاً قد تكون تحريف, كما أن هناك من يحتمل أن تكون "تغلب" هنا عند ابن خلدون هي بتشديد اللام مع ضمها ليصبح المقصود هو التغلّـب, "غلبوا عليها تغلُّـب" أي أخذوها بالقوة, وهو احتمال وارد.[11]

لكن بقي التساؤل عن بني ثعلب هؤلاء؟ والحقيقة لا أرى أمامنا حسب المصادر المتوفرة سوى القول بأن المقصود ببني ثعلب هنا هم قوم العيونيين, وإن كان ما يضعّـف هذا القول هو عدم ورود هذا الإسم على الإطلاق في مصادر أخرى خاصة ديوان إبن المقرب العيوني الذي أكثر من التفاخر بقبيلته وعائلته وأجداده دون ذكره لاسم "ثعلب", لكن عبارة "ملكوها من يدي أبي الحسين" تشير إلى الحاكم العيوني محمد بن أبي الحسين حيث يُـعتبر أشهر حكام العيونيين, ففي عهده امتد نفوذ الدولة العيونية إلى نجد وبادية الشام وجعل له الخليفة العباسي خفارة الحجاج حتى وصولهم إلى مكة كما طلب منه النجدة في صد هجوم طيء آنذاك على بني عامر في بادية العراق وحدوث تلك الحرب الشهيرة التي كُسرت فيها طيء, وحيث أن أغلب هؤلاء المؤرخين ليسوا من هذه المنطقة بل هي بالنسبة لهم تعتبر منطقة نائية فمن الطبيعي أن يأخذوا بالشهرة والسماع وليس بالتفاصيل وهذا برأينا سبب الخلط في بعض المعلومات مثل ذكر الأصفر في هذه المواقع رغم أن أحداث الأصفر كانت في نهاية حكم القرامطة (ذُكر أحياناً بالأصغر تحريفاً -حسب مانعتقد-), لذلك نرى أن المقصود بأبي الحسين هو محمد بن أبي الحسين وإن كان هو ليس بآخر حكام العيونيين, لكن لكونه أشهر حكامهم ولكون نهايته كانت بقتله على يد راشد بن عميرة جد آل عصفور ورئيس بني عامر آنذاك (والقصة مذكورة في شرح ديوان ابن المقرب), بل أن في النص المنقول عن ابن سعيد كانت العبارة "ملكوا البحرين بعد بني أبي الحسن" واذا كان على الأرجح أبي الحسن هنا تحريف لأبي الحسين فيكون المعنى أوضح من سابقه, حيث تمت نسبة باقي الحكام العيونيين إلى أبي الحسين نظراً لشهرة الاسم كما أسلفنا, خاصة إذا علمنا أن آخر حكام العيونيين والذي لم يكن يحكم سوى جزيرة أوال فقط, هو محمد بن محمد بن أبي الحسين (حسب ما أثبت أصحاب طبعة بيروت لشرح ديوان ابن المقرب).


هذا مع ملاحظة أن القلقشندي في أحد النصوص السابقة وأثناء حديثه عن بني ثعلب هؤلاء, أضاف كلمة "بن مرة" والحقيقة أن النص كما يبدو هو منقولاً عن ابن خلدون وفيه "بعد مدة" وليس "بن مرة", فإن كان القلقشندي نقل هذه العبارة بشكل سليم من نسخة لابن خلدون في عصره, فلم تكن محرفة, فبذلك تكون كلمة "مرّة" هنا تعزز القول بأن المقصود ببني ثعلب هم العيونيون أنفسهم وأن ثعلب هو أحد أجداد ابراهيم بن محمد جد العيونيين, وذلك لأنهم من بني مرّة من عبدالقيس كما يتضح من أشعار ابن المقرب.

وبالتالي فإذا صح ما ذهبنا إليه نخرج بالخلاصة التي تقول بأن بني ثعلب المذكورين في النصوص السابقة هم فرع من بني مرة من عبدالقيس وينحدر منهم آل ابراهيم المعروفون بالعيونيين, ويبدو لي أن الحميدان[12] قد سبقنا في هذا الرأي حيث أنه ذكر ذلك ضمنياً في سياق حديثه حين قال: [اتحدت عبدالقيس مع بني عامر أحد بطون عقيل ضد بني سليم وأخرجوهم من البحرين], وحيث أن مصادره في ذلك هي نفس هذه المصادر التي نقلنا منها هنا, فهو بلا شك حين ذكر عبدالقيس في هذه العبارة ذكرهم على أن المقصود ببني ثعلب هم القبيلة التي ينحدر منها العيونيون خاصة وأنه في أحد هوامشه وتعليقاً منه على تضارب النصوص بين أبي الحسين أو أبي الحسن أو الأصفر قال: [لا شك أن المقصود بهذا هو الأسرة العيونية التي تنحدر من أحد بطون عبدالقيس]. كما أن ما ذهبنا إليه كان رأي الظاهري أيضاً.[13]

وتجدر الإشارة إلى عبارة "وملكوا أرض اليمامة من بني كلاب" فهذا يؤكد أن إمارة آل عصفور كانت تسيطر على اليمامة, خاصة إذا أضفنا نص آخر عن ابن سعيد يقول فيه: [وسألت عرب البحرين وبعض مذحج لمن اليمامة اليوم؟ فقالوا: لعرب من قيس عيلان، وليس لبني حنيفة بها ذكر].[14]

وأخيراً حول النصوص السابقة تجدر الإشارة إلى الخلل الحاصل في عبارة: "مقدمهم محمد بن أحمد العقدي بن سنان بن عقيلة بن شبابة بن قديمة بن نباتة" فالصحيح هو: " محمد بن أحمد بن المفدى بن سنان بن غـفيلة بن شبانة بن قديمة بن نباتة" حسب تحقيق ديوان ابن المقرب.[15]

وعودة إلى نقطتنا الرئيسية وهي نسب آل عصفور, فإننا من النصوص السابقة فقط نستخلص بوضوح أنهم من بني عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصة. وإذا ما أضفنا غيرها كقول السويدي صاحب السبائك[16] أو بعض ما جاء في شرح ديوان ابن المقرب, لازددنا تأكداً وتيقناً من ذلك, فها هو ابن المقرب حين يمدح أحد الأمراء العيونيين الذي أخواله هم من آل سنان بن غفيلة بن شبانة يقول:
[وخير قيس بن عيلان خؤولته
فمن بغى الفخر فليفخر بمثلهم​
قوم أبوهم سنان خير ما حملت
أنثى وما قادها تختال في اللجم]​

وفي رثا ء ابن عمه مذكور بن مقرب والذي قتله أحد رجال بني عامر يقول:
[بأسيافهم ذاقوا الردى وتجرعوا
حسا الموت لا أسياف قيس عيلان]
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:22 PM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي


والشاهد في الأبيات السابقة هو اسم قيس عيلان, وقد علق الشارح بأن قيس عيلان هم خصومهم لأنهم أعز البادية. وفي مدحه للأمير محمد بن أبي الحسين وفي إشارته لمطامع بني عامر في الحكم يقول:

[فيا آل كعب لاتخونوا عهوده
فليس براق ذروة المجد خوّان]​

ثم يقول:
[تقر به أحياء قيس وخندف
وبئس جزاء القوم غدر وكفران]​

وعلق الشارح على هذه الأبيات بأن آل كعب هم قبائل عقيل بن كعب لأنهم من بني كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة, وعن قيس قال هو قيس بن عيلان بن مضر بن نزار[17].
ورغم أن هذا النص الأخير للشارح ورد في الطبعة الهندية للديوان وهي من أقدم الطبعات إلا أن هناك من خالف كل ذلك.


ولكي نكون منصفين ونتناول الموضوع من جميع جوانبه, فلا بد لنا من ذكر الأقوال التي تخالف ما ذهبنا إليه وذلك مع مناقشتها والتعليق عليها.

قال الجاسر عن المنطقة الشرقية: [وقد تكرر اسم بني عامر بين سكان هذه البلاد وهم في الأصل من بني عبدالقيس غير أن انضواء بطون من بني عامر ابن صعصة إلى هذه النواحي واتفاق اسم القبيلتين سبب اختلاطهما], وذكر في الهامش إشارة لعامر عبدالقيس أنهم يُـعرفون باسم العمور ثم العماير الآن.[18]

وخلال تعريفه بقبيلة بني خالد وفروعها, ذكر أن فرع العماير يُـدعون العمور أيضاً, ثم عرف بهم وقال: [هؤلاء أصلهم من عبدالقيس, وعبدالقيس كانوا المسيطرين على الأحساء إلى حوالي القرن السابع الهجري والعمور من عبدالقيس هم بنو الديل وبنو عجل وبنو محارب هؤلاء بنو عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصا بن عبدالقيس], وعن فرع الجبور قال: [هم بقية حكام الأحساء في القرن الثامن والتاسع وأول العاشر وهم من بني عقيل من عامر
وقد ذكر ابن فضل الله -فيما نقل عن الحمداني- أن بني عامر سكان البحرين ليسوا من عامر قيس عيلان, وتكرر ذكرهم في "شرح ديوان ابن المقرب" باسم (عامر ربيعة) فهم على هذا من عامر عبدالقيس], ثم استشهد ببيت من الشعر لأحمد بن مشرف المتوفي عام 1285هـ, وهو:
"ولا تنس جمع الخالدي فإنه
قبائل شتى من عقيل بن عامر"​

ثم قال: [الحق أحق بأن يتبع وكنت نشرت مقالاً في "العرب" قلت فيه إن أكثر فروع القبيلة تنسب إلى عامر بن صعصعة توهّـماً مني أن بني عقيل من عامر بن صعصعة القبيلة المعروفة, ولكن اتضح لي فيما بعد أن عقيلاً هؤلاء من عامر ربيعة ابن نزار لا عقيل بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن من قيس عيلان من مضر بن نزار],
علماً أنه علق في الهامش على ابن لعبون -مؤرخ نجدي- قائلاً: [على أن ابن لعبون ذكر في تاريخه أن العمور ينتمون إلى عميرة بن سنان بن غفيلة بن عقيل بالبحرين, وما أراه مصيباً].[19]
أما في تقديمه لكتاب "أنساب الأسر الحاكمة في الأحساء" للظاهري وتعقيباً عليه حول نسب آل عصفور, فقد أسهب الجاسر في إثبات وجود وانتشار بني عامر وعمرو من عبدالقيس في البحرين حاضرتها وباديتها مستشهداً بالعديد من النصوص إلى أن قال: [وفي العصور الأخيرة تحول اسم "العمور" إلى "العماير" وبقي معروفاً إلى عهدنا يطلق على أحد فروع قبيلة بني خالد التي خلفت بني عامر في بلادها الستار (وادي المياه) وما حوله فأصبح يطلق على تلك البلاد نقرة بني خالد].[20]

كذلك الأستاذ المسلِـم جعل العماير وبني خالد قبيلتين منفصلتين تنحدران من بني عامر من عبدالقيس,[21] وهكذا في كتابات لاحقة له وبالرغم من قوله أن النسابين اختلفوا في أصل هذه القبيلة وتعديده لتلك الاختلافات, إلا أنه ختم بقوله: [ومن المرجح أن هذه القبيلة التي كانت في أصلها من بوادي المنطقة المنحدرة من بني عبدالقيس].[22]

أما الأستاذ الحقيل وعند حديثه عن بني خالد قال: [العمور وهم من بني (عبدالقيس الوائليين) ودخلوا أخيراً في بني خالد], ثم تحدث عن أحد المصادر التي ذكرت بأن بني خالد هم من بني مخزوم القرشي, وبعدها قال: [وهذا يعطي أن بني خالد مضريون سواء مخزوم أو ابن عقيل بن عامر العدناني. أي من عامر عبدالقيس ربيعة, عامر ربيعة لا عامر صعصعة].[23]

وقبل البدء في مناقشة تلك الأقوال لابد لنا من التنبيه إلى أننا لسنا هنا بصدد مناقشة نسب قبيلة بني خالد رغم ما نلاحظه على أستاذنا الجاسر في نسب هذه القبيلة.[24]
فالحديث عن نسب بني خالد ليس هذا موضعه وقد كُـتبت العديد من الكتابات حول ذلك إلا أنه لابد من التطرق للأقوال المتداخلة مع موضوعنا هذا.

ونبدأ بأقوال الأستاذ الجاسر, فأولاً بالنسبة لكلامه حول اختلاط بني عامر العبقسية ببني عامر الهوازنية بسبب وحدة الإسم والمكان, فهذا بالفعل أمر وارد الحدوث وهو حادث أصلاً مع الكثير من القبائل العربية القديمة والحديثة.
بل إن الأحسائيين خاصة أهل أماكن الكثافة لبني عقيل (الهفوف والمبرز) قد حافظوا على انتخاءهم ببعضهم بعبارة "اولاد عامر" وذلك عند انتقالهم كجماعات وعشائر إلى العراق أو إيران, فعبارة "اولاد عامر" في العراق مثلاً تعني على الفور "الحساوية", وحين ذكرهم العزاوي قال: [عشيرة الحساوية نخوتهم "اولاد عامر" وهم من الأحساء وعملهم في الغراس], مع ملاحظة أنه ذكرهم من أحلاف بني مالك المنتفق وهي في أساسها قبيلة عقيلية عامرية[25], كذلك عمر كحالة الذي كان ينقل عن الطاهر, فعند حديثه عن المحيسن في العراق قال:[كانت فرعاً من عشيرة كعب, حين كانت الضفة اليسرى من شط العرب من نهر عمر إلى المحمرة وحتى البحرين جنوباً, مأهولة من قبل عشائر كعب, وكان يشتغل أفرادها بالزراعة -أي المحيسن-], ثم عدد أفخاذها وذكر من ضمنهم الحساوية,[26] ونلاحظ هنا أيضاً أنها من ضمن قبيلة في مجملها عامرية هوازنية ألا وهي كعب. أما العامري فذكر الحساوية كعشيرة مستقلة في العراق وسماها "الحسائية" وذكر أن نخوتهم "عامر" وقال أن أصولهم تعود للأحساء من تجمع لعدة عشائر ثم عدد بعض تلك العشائر, وذكر أن منهم مجاميع عربية مهاجرة من القطيف والحجاز والجزيرة العربية (ولعله يقصد نجد), وفي موقع آخر ذكرهم باسم "عشيرة أولاد عامر" وقال يطلق عليهم الأحسائية نسبة للأحساء وأنهم في البصرة يطلق عليهم "أولاد عامر" ونخوتهم "عامر", وأن هذه العشيرة هي من سلالة عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة (ويوجد لديه خطأ هنا في سلسلة النسب والصحيح: عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة), وقال أن سلالة عقيل تفرقت ما بين الأحساء وجنوب العراق ومحافظة نينوى والأحواز, لكن يبدو أن الأمر اختلط عليه في آل عصفور حيث قال أن عصفور هو أخ لعقيل حسب أحد المصادر -ولانعلم أي مصدر يعني-, ثم قال أن سلالة عصفور قطنت البحرين والجزيرة العربية.[27] وقد ذكر الروضان نفس كلام العامري تقريباً عن تسميتهم بالحسائية وأن نخوتهم "عامر" وأنهم تجمع من عدة عشائر وقدموا من الأحساء ثم ذكر بعضها.[28] أما في المناطق العربية بإيران أو ماكان يعرف بـ عربستان, فقد ذكر المانع أن الحساوية هم من عدة قبائل وأنهم في فترة متأخرة عن أقرانهم في العراق قاموا بتأسيس حلف قبلي لهم هو قبيلة أولاد عامر.[29]

ومن تتبعنا لفروع عشيرة الحساوية أو أولاد عامر في العراق لاحظنا أن أغلبهم من الهفوف والمبرز وأن بها فروع ليست عقيلية أصلاً, لكن كلمة "عامر" برأينا كانت تجمع تلك الفروع بسبب غلبة العامريين عليها, وإن كان اسم "عامر" يخص العامريين العقيليين في الأحساء أكثر من غيرهم إلا أننا نرى بأنها كانت نخوة محببة جمعت كثيراً من الاحسائيين لأنها مشتركة بين بني عامر العقيليين وبني عامر العبقسيين, فقد ذكر ابن المقرب هذه النخوة لبني عامر من عبدالقيس حين كان يصف أهل القلعة بالقطيف فقال:
[لكيزية أنسابها عامرية
يكود المناوي ضيمها واغتصابها​
إذا ثوّب الداعي بها يآل عامر
أتت مثل الغاب غلب رقابها][30]​

ولكيزية, أي نسبةً للكيز بن أفصى بن عبدالقيس الذي منه بنو عامر ابن الحارث بن أنمار بن عمرو "جد العمور" بن وديعة بن لُـكَـيْز, وهم الذين قصدهم الجاسر.

إذن مسألة إختلاط قبيلتين لتشابه الأسماء هو أمر وارد لكن رغم ذلك لابد من الإشارة إلى أن إختلاط هاتين القبيلتين لايعني لنا شيئاً هنا في مقولة أستاذنا الجاسر لأنه يجزم بنسب القبيلة لعبدالقيس وعدم علاقتها بعامر صعصعة, ما لم يكن يقصد إختلاط القبيلتين عند النسابين وليس على أرض الواقع وهذا فعلاً ما نراه حاصلاً. أما جزمه بالقول إن إسم "العمور" تحول إلى "العماير" وبقي معروفاً إلى عهدنا, فهو لم يوضح لنا على ماذا استند في هذا الجزم الذي ذكره وكأنه من المسلمات كما أنه لم يفسر لنا سبب التحول إلى اسم العماير وما هو منشأه, بينما لا يرى ابن لعبون مصيباً في قوله, رغم أن ابن لعبون على الأقل أوضح لنا سبب التسمية بذكره لشخصية معينة نسبت إليها العماير, كما أن الجاسر لم يكن دقيقاً في نقل قول ابن لعبون حيث قال بأن ابن لعبون ذكر أن "العمور ينتمون إلى عميرة" بينما نلاحظ أن ابن لعبون قال: [ومن أولاد عقيلة بن شبانه, عميرة جد العماير وهو أبو راشد شيخ عقيل][31] أي أنه لم يذكر العمور إطلاقاً بل حديثه عن العماير وحسب, لكن ربما لأن الجاسر سلّم سلفاً بأن اسم العمور تحول إلى العماير فإنه قام بالنقل على هذا النحو. بل حتى قوله بأن العماير في بني خالد هم أنفسهم العمور فيهم, فإن ذلك فيه نظر, فقد فصَلهم الوهبي في كتابه عن بني خالد وتحدث عنهما كفرعين منفصلين وعند الحديث عن العمور ذكر القول السابق للجاسر وعلق عليه قائلاً: [غير ان ابن بسام أورده فرعاً مستقلاً في بني خالد بعد أن ذكر العماير أما صاحب اللمع فمع أنه أورد العماير ولم يشر إلى العمور إلا أنه ذكر أن هناك ثلاث فروع أخرى لم يسمّها, ويتطابق عدد مقاتلي كل فرع من هذه الفروع مع تعداد ابن بسام لمقاتلي العمور].[32]

أما إشارته إلى الستار (وادي المياه) وأنه سُـمي فيما بعد بنقرة بني خالد, فلعله من هذه الإشارة يريد زيادة الترجيح لنسبة بني خالد إلى عبدالقيس وبالتالي نسبة بني عقيل لعبدالقيس مستشهداً بوحدة المنازل, فإن كان فعلاً هذا هو المقصد من هذه الإشارة, فلا نراها في محلها, حيث من المعروف أن منازل العرب خاصة في البوادي تتعاقب عليها العديد من القبائل إما إجلاءً بالحرب وإما بالنـزوح الاختياري وكنا قد ضربنا مثالاً على ذلك, وغيره العديد من الأمثلة فمنطقة "صلاصل" مثلاً بل وكامل جوف البحرين هو اليوم من منازل قبيلة بني هاجر وفيها مؤخراً توطنوا وتحضروا رغم أن الجوف وصلاصل بالذات كانت لعبدالقيس ولهم قصة احتكام حولها عند الخليفة عمر ابن الخطاب[33], فهل هذا يعني أن بني هاجر اليوم هم من عبدالقيس؟ لمجرد أنهم نزلوا في منازل عُرفت لتلك القبيلة قبل حوالي ألف وأربعمائة عام!؟ كما أن بني عامر من عقيل من عامر بن صعصة (كما أثبتت النصوص التاريخية السابقة) سيطرت على كامل بادية البحرين بل انهم عرفوا بعرب البحرين (أي بدو البحرين) وبالتالي تنتفي أي دعوى بهذا الاستشهاد.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:26 PM   رقم المشاركة :[22]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي


أما المسلم فلم يوضح لنا سبب ترجيحه لانتماء بني خالد إلى عبدالقيس بالرغم من تعديده للأقوال المخالفة.[34] وليس المسلم هو الوحيد من كتاب المنطقة الذي تبنى هذا الرأي فغيره العديد من المتأخرين مثل الشرفاء[35] أو العبيّـد[36] أو الشريفي من الكويت[37]. ونرى أن كل هذه الأقوال هي تأثرٌ بالكتابات السابقة للجاسر أو المسلم, بل إن هناك من اختلط عليه الأمر فقال: [ومعلوم أن بني عصفور يرجع نسبهم إلى بني عقيل بن عامر بن صعصة بن هوازن العدنانيين من بني عبدالقيس]!!.[38]

أما الحقيل فيبدو أيضاً أنه تبع الجاسر رغم عدم إشارته إليه, إلا أننا لاندري كيف جعل عبدالقيس وائليين!؟ كما لاندري كيف جعل بني خالد مضريين في جميع الأحوال رغم أنه نسبهم في أحد الحالات إلى عبدالقيس الربيعية!؟.

والحقيقة نرى أن الجاسر -رحمه الله- أستشكل في عبارة "عامر ربيعة" التي تكررت في ديوان ابن المقرب مع وجود مقولة للحمداني أوردها القلقشندي عند ذكره لآل عامر في البحرين فقال: [والذي ذكره الحمداني: إنهم غير عامر المنتفق وغير عامر بن صعصعة، وعدد بطونهم فقال ومنهم بنو عقيل والقديمات والنعائم وقنات وقيس وفضيل وحرثان وبنو مطرق وأن آل عامر هؤلاء وفدوا على السلطان بالديار المصرية في دولة الظاهر بيبرس.....إلخ][39], ونرى أن ما تم فهمه من قِـبل الجاسر, هو أن مع وجود عامر ربيعة وأنهم ليسوا من المنتفق أو عامر بن صعصعة فلابد أنهم من قبيلة أخرى, وبالتالي فلا بد أنهم من بني عامر من عبدالقيس الربيعية لأنهم أصحاب الكثرة والنفوذ في هذه الديار, وهذا واضح في قول الجاسر السابق: [وقد ذكر ابن فضل الله -فيما نقل عن الحمداني- أن بني عامر سكان البحرين ليسوا من عامر قيس عيلان, وتكرر ذكرهم في شرح ديوان ابن المقرب باسم (عامر ربيعة) فهم على هذا من عامر عبدالقيس].
ونفس هذه النقطة أشار إليها أيضاً في معجمه الجغرافي للمنطقة[40].

ونلاحظ أن هذه المقولة للحمداني مبهمة, حيث نفى انتسابهم لهذا وذاك دون أن يوضح لنا من أي عامر هم؟ كما نلاحظ أن في هذه المقولة شيء من التخبط حيث أن عامر المنتفق هم أصلاً من عامر بن صعصعة كما هو معروف بل وكما نُـقل عن الحمداني نفسه, ولا بأس هنا أن نفصّل قليلاً في هذه النقطة حيث أنني أعرض على القارئ الكريم في هذا البحث رأيين حول هذه العبارة للحمداني:

الرأي الأول: هو أن يكون الحمداني مخطئ ومتوهم في هذه المسألة بالذات وهذا ما ارتآه القلقشندي بنفسه وهو الذي نقل لنا هذه المقولة للحمداني, فعندما ذكر القول السابق لابن سعيد عن آل عصفور قال بعده حرفياً: [ولا عبرة بقول الحمداني أنهم غير عامر ابن صعصعة، وعامر المنتفق، بل هم من عامر بن صعصعة][41], وأيضاً في موقع آخر قال: [على أن الحمداني قد وهِم فقال: وهُم غير عامر المنتفق، وعامر بن صعصعة، وتبعه على ذلك في مسالك الأبصار][42]. إذن القلقشندي بنفسه وفي كتابين مختلفين لم يأخذ بقول الحمداني واعتبره واهم في هذه المسألة وذكر أن مسالك الأبصار تبعه على ذلك ويقصد ابن فضل الله العمري, وهنا نقول بأنه إن كان الحمداني يعني فعلاً ما فهمه القلقشندي والجاسر فهو بالفعل واهم بسبب ماذكرناه سابقاً عن نسب آل عصفور ولسبب آخر بسيط يكمن في نص ابن سعيد السابق, حيث يتضح لنا أن ابن سعيد لقي قوماً من أهل البحرين في المدينة المنورة وتحدث معهم وأخذ أخبارهم, ومع أن الحمداني كان يشغل منصب "المهمندار" الذي يشرف على ضيافة وفود القبائل في الدولة المملوكية والذي أفادنا بمعلومات قيمة عن بعض القبائل آنذاك إلا أنه وفي هذه المسألة يُـرجَّـح قول ابن سعيد على قوله[43], بل ان القلقشندي تعدى مسألة الترجيح إلى الجزم وهذا واضح في قوله "بل هم من عامر بن صعصة" فقد يكون اعتمد على مصدر إضافي توفر لديه في ذلك العصر الذي سبقنا بمئات السنين.

الرأي الثاني:[44] هو أنّ الحمداني لم يرد ما فهمه القلقشندي من كلامه هذا, من أنه ينفي نسبهم لعامر بن صعصعة، وإنما الذي أراده الحمداني أنهم ليسو بني عامر بن صعصعة القبيلة المعروفة نفسها مباشرةً, على اعتبار أنّ هناك من يُنسب إليها مباشرة في عصره، بل أراد أن يوضّح أنّ عامر البحرين هي قبيلة من عامر بن صعصعة، وأنهم يُقال لهم بنو عامر أيضاً على اسم القبيلة الأمّ، وبالتالي فإنّ المنسوب إليهم يُقال له عامري أيضاً، ولكن ليس نسبةً إلى عامر بن صعصعة، وإنما نسبة لهذه القبيلة منها وهي عامر بن عوف العُقيلية، ولأنّ من أشهر قبائل عامر بن صعصعة ممن اسمها عامر أيضاً هم عامر المنتفق، ولأنّ الحمداني خشي أن يذهب ظنّ القارئ الذي يقرأ كلامه هذا إلى أنهم هم المرادين بعامر الذين ذكرهم، فقد بادر إلى نفي ذلك بقوله أنهم غير عامر المنتفق أيضاً لأنه لا يمكن اتهام عالماً كبيراً بالنسب مثل الحمداني بأنه يجهل أنّ عامر المنتفق هم من عامر بن صعصعة وهو هو تضلعاً وعلماً بقبائل العرب حتى صار عمدةً في أنسابها.

وأخيراً نقول عن هذه النظرية التي اتبعها الأستاذ الجاسر والمعتمدة على عبارة "عامر ربيعة", ان ما جاء في شرح ديوان ابن المقرب يثبت عدم صحتها لأن هناك نص صريح عن عامر ربيعة جاء تعليقاً على بيت الشعر القائل:
[ فاستنجدت عامراً من بأسها فأتت
مغدة لاترى في سيرها يتما]​

فقال الشارح: [وعامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة] وهذا النص بالإضافة لحديث الشارح عن قتل عامر ربيعة وبوارهم في أوائل عهد الدولة العيونية جعل محققي الديوان يستنتجون بان عامر ربيعة المذكورين عدة مرات بهذا الإسم الثـنائي إنما هو لتمييزهم عن عامر عقيل وهو ما نص عليه المحققون وأوضحوه في المشجرات المرفقة بالديوان[45].

وهذا كله يزيل الغموض حول تكرار كلمة عامر ربيعة وفي نفس الوقت لا يخرجنا عن الإطار الذي نتحدث بداخله, فعامر ربيعة أو عامر عقيل المذكورة أحداثهما في إقليم البحرين كليهما من عامر بن صعصعة.

وقبل إنهاء حديثنا ونقاشنا للأقوال المخالفة لنسبة آل عصفور لبني عامر بن صعصة فلا بد لنا من التطرق لكتابات الأخ الأستاذ سعود الخالدي فهو في عدة مقالات له عن قبيلة بني خالد كان يسهب في تأكيد انتسابها للصحابي خالد ابن الوليد المخزومي القرشي, وقد كان يربط على الدوام بين آل عصفور وبني خالد وكان ينقل العديد من النصوص التي ذكرت آل عصفور كالتي ذكرناها سابقاً, خاصة ما ورد عن حكمهم للبحرين وعن انتسابهم لجدهم عميرة وارتباطهم بعماير بني خالد....إلخ[46],
وعن هذا نكرر أننا لسنا هنا بصدد مناقشة نسب قبيلة بني خالد بل قد يكون فعلاً لبعض أو أحد فروعها كالعماير نسب يجمعهم مع آل عصفور كما يقول الأستاذ سعود أو كما مر علينا في قول ابن لعبون, أو كما رأى ذلك أيضاً محققوا ديوان ابن المقرب[47].

إذن نحن لاننكر وجود علاقة قد تكون بين بعض فروع بني خالد وبين آل عصفور بل قد نميل لهذا القول, إلا أننا وبعد كل ما ذكرناه وأثبتناه سابقاً لم نعد نرى أي مجال للتشكيك في نسبة آل عصفور إلى عامر بن صعصعة.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:32 PM   رقم المشاركة :[23]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي



آل عصفور في العصر الحالي



إن عدم التدوين لفترة طويلة في الجزيرة العربية لعب دوراً رئيسياً في فقدان وتشتت الأنساب بها, بل أدى في الحقيقة لفقد التاريخ بحد ذاته في أغلب مناطقها وليس فقط الأنساب التي هي جزء من هذا التاريخ, ويلاحظ الباحث مدى التداخل وعدم الدقة في أنساب الكثير من قبائل الجزيرة العربية لدرجة عدم إمكانية الجزم بنسب بعض القبائل إن كانت قحطانية أم عدنانية وكذلك العديد من فروع هذه القبائل, وذلك بسبب التداخل بالتحالف أو التصاهر أو تشابه الأسماء وغير ذلك من هذه الأمور التي حصلت دون أي تدوين أو حفظ. هذا الحال بالنسبة لقبائل البادية أو الحديثة العهد بالحضارة, فكيف يكون الحال في الحواضر؟.

إن طبيعة التحضر هو الانتماء للأرض بعكس البداوة التي يكون بها الإنتماء للقبيلة, وأهالي الحواضر الشرقية للجزيرة العربية وبسبب قرب بيئتهم من البيئة البدوية فما زال الكثير منهم يعرفون أنسابهم وذلك بشكل استئناسي بعيد عن التعصب القبلي الموجود في البيئة البدوية, إلا أن عدم الاحتفاظ بالأنساب هي السمة الغالبة عليهم, رغم وجود الطبقية النسَـبية والعرقية على مستوى الحمائل والعوائل والتي استمرت لوقت قريب جداً بل وما زالت بعض العوائل ملتزمة بهذه الطبقية التي تبرز عادةً عند التصاهر.

إذن عدم التدوين -أو فقدانه- برأينا وبرأي الكثير من الباحثين كان هو السبب الرئيسي في فقدان تاريخ الجزيرة العربية بما في ذلك تفاصيل الأنساب.

لذلك نلاحظ من بحوثنا الميدانية أن الأسر العلمية في المنطقة هي من أكثر الأسر معرفة بأنسابها بسبب رجالها الذين تعلموا وبرزوا في الماضي, وذلك إما عن طريق الترجمة لهؤلاء الرجال أو عن طريق بعض كتاباتهم الشخصية كالوصية أو عقود البيع والشراء أو التدوين المباشر عن الأسرة, هذا بالإضافة للأسر التي كان لها زعامة سياسية أو اقتصادية في الماضي.
ونرى أن جميع هذه العناصر اجتمعت مثلاً بعائلة آل عصفور أهل الدراز والشاخورة بمملكة البحرين, لذلك كانت هي الأكثر بروزاً في الخليج من ناحية انحدارها من أسرة آل عصفور أصحاب الإمارة, ربما لإقامة تلك الأسرة الحاكمة وتركزها في أوال بعد انهيار حكمها.

وقبل الدخول في التفاصيل تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الأسماء التي أوردها القلقشندي عن العمري لأمراء آل عصفور والذين كانوا من ضمن تصنيفات المراسلات الرسمية للسلطنة المملوكية آنذاك[48], وهناك اختلاف حصل في تحديد أصحاب هذه الأسماء وذلك بين الحميدان الذي جعل اسم "مانع" لشخصين هما مانع بن عصفور ومانع بن راشد[49] -أي أخ عصفور- وبين محققي ديوان ابن المقرب الذين جعلوا مانع رجلاً واحد هو مانع بن عصفور وأن كل الأسماء التي وردت كأبناء لمانع إنما هم أحفاد عصفور[50], ولعل الحميدان فعل ذلك لاستبعاده أن يكون صاحب أحد الأسماء وهو كلبي بن ماجد بن بدران بن مانع, هو حفيداً لعصفور في نفس الوقت الذي يكون فيه من ضمن أمراء آل عصفور مع آخريْـن هما حسين ومحمد أبناء مانع بن عصفور, نظراً لأنهما يصبحان بذلك أعمام والده أي في مقام جده. وحقيقةً نرى ان كلا الاحتمالين وارد, خاصة وأن محمد وحسين هما في مرتبة الأمراء وهي أعلى من المرتبة السامية التي بها كلبي -حسب التصنيف الذي ذكره العمري- كما لايمكن البناء على فرق كبير في السن بين كلبي وبين أكبر أحفاد عصفور خاصة في ذلك الزمن.

وما يساعدنا في هذه المسألة هو ان كلبي هذا كان قد ذكره ابن حجر العسقلاني فقال: [كلبي بن ماجد العامري العقيلي من أمراء البحرين ذكره الشهاب ابن فضل الله وقال كان شيخ وقار وإجلال وكان يفد على السلطان ويأتي بالخيل العربية في سرعة السير وكان السلطان يكرم وفادته فيرجع مسرورا, قال وأنشدني لنفسه سنة 732 من قصيدة] ثم ذكر له بيتين من الشعر[51], ومن هذا النص نعلم أن كلبي كان حياً عام 732هـ ومقارنة بكلام ابن سعيد الذي يقول أن حكم البحرين كان لعصفور وبنيه عام 650هـ, فبهذا من المنطقي أن يكون عصفور هو الجد الثالث له.

لذلك فإذا رجحنا قول محققي الديوان في هذه المسألة, ثم اعتبرنا أن إمارة آل عصفور منحصرة في نسل عصفور فقط, وذلك من ولده الوحيد مانع -الوحيد الذي ذكرته المصادرالمتوفرة- وهو ما يدعمه نص الحمداني الذي يذكر فيه أن الإمرة فيهم في أولاد مانع, وإذا اعتمدنا المشجر الوارد في الديوان, فيكون بذلك لعصفور سبعة أحفاد وهم: "حسين ومحمد وبدران وحسن وراشد ومعمر وزيد" ويكون لبدران بن مانع ولدين هما مانع وماجد الذي ولده كلبي, كما يمكننا نحن أن نضيف عليهم استقاءً من نفس نص العمري, فيكون لحسن بن مانع ولدٌ اسمه "عظيم", كما أنه ذكر اسم "مانع بن علي" وهذا أيضاً قد يكون حفيداً لأحد أبناء عصفور المذكورين. مع الإشارة لعبارة "عصفور وبنوه" التي أوردها ابن سعيد, "وبنوه" هنا قد لا تعني بالضرورة أن لعصفور أبناء غير مانع لأن الحمداني ذكر بأن الإمرة في أولاد مانع, أي أن المقصود هنا كما يبدو هم ولده وأحفاده.


** مملكة البحرين **​


عائلة العصفور أهل الدراز والشاخورة في مملكة البحرين, تعتبر من أبرز الأسر العلمية في تاريخ الخليج فقد عرفنا منها منذ القرن الحادي عشر الهجري وحتى يومنا هذا ما يصل لـ 85 عالماً, كان بعضهم من أعلم وأشهر علماء الجعفرية بل ومن أبرز مراجعهم الدينية بحيث لم تخلوا كتب التراجم لهؤلاء العلماء من ذكر مشائخ آل عصفور, بل لم تخلُ أيضاً بعض كتب التراجم الأخرى من ذكر مثل هؤلاء الأعلام, فقد ذكر الزركلي الشيخ يوسف البحراني صاحب الحدائق فقال: [يوسف بن أحمد بن إبراهيم الدرازي البحراني، من آل عصفور: فقيه إمامي، غزير العلم. من أهل (البحرين) توفي بكربلاء.

من كتبه (أنيس المسافر وجليس الخواطر-ط) ويقال له الكشكول، و(الدرة النجفية من الملتقطات اليوسفية-ط) و(الحدائق الناضرة-ط) ستة مجلدات منه، في الفقه الاستدلالي، و(لؤلؤة البحرين-خ) إجازة، و(سلاسل الحديد في تقييد ابن أبي الحديد) ألفه رداً على ابن أبي الحديد (شارح النهج).....إلخ] علماً أن أحد مصادره المشار إليها عن الشيخ يوسف كان الألماني "بروكلمان", هذا وذكر الزركلي أيضاً الشيخ حسين بن عصفور البحراني فقال: [حسين بن محمد بن أحمد ابن عصفور الدرازي الشاخوري البحراني: فقيه إمامي باحث. من أهل البحرين، من قرية (الشاخورة) قتل في معركة بالبحرين. له 36 كتاباً، منها (الحقائق الفاخرة-ط) و(السوانح النظرية-خ) كلاهما فقه][52].

وهذه العائلة هي من أبرز العوائل المنتمية لآل عصفور أصحاب الإمارة, كما أن الشيخ حسين آل عصفور الآنف الذكر والمتوفى عام 1216هـ له سلسلة نسب تم حفظها من قبل أبناء هذه العائلة كالتالي: "الشيخ حسين ابن الشيخ محمد بن الشيخ أحمد ابن الشيخ ابراهيم ابن الحاج أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور بن أحمد بن عبدالحسين بن عطية بن شيبة الدرازي ابن الأمير هلال ابن الأمير موسى ابن الأمير حسين ابن الأمير مانع ابن الأمير عصفور ابن الأمير راشد بن عميرة بن سنان بن غفيلة بن شبانة بن عامر بن عوف بن مالك بن عوف بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان".

ونلاحظ في سلسلة النسب السابقة أن هناك سقط في بعض الأسماء نراه أمراً طبيعياً نظراً لبعد عهد الشيخ حسين صاحب النسب عن تلك الأسماء, فبعد إكمال ذلك السقط اعتماداًَ على تحقيق طبعة بيروت لديوان ابن المقرب يكون النسب من "شبانة" كالتالي: "شبانة بن قديمة بن نباتة بن عامر بن عوف بن مالك بن ربيعة بن عوف بن عامر بن عقيل".
كما يفيدنا هذا النسب في معرفة أن لقب الأمير قد ظل مستمراً في كل من ولد وحفيد حسين بن مانع بن عصفور وهو من ذكره العمري في المرتبة الأولى للأمراء العصفوريين.

وهذه العائلة في البحرين كان لها مكانة اقتصادية بارزة فمنهم كان كبار تجار الخليج أصحاب ونواخذة -ربابنة- مراكب الغوص وذوي النفوذ والتأثير على الحركة التجارية في الخليج كما كان لهذه العائلة وما زال مكانة مرموقة لدى الحكام في تلك البلاد, وقد تجلت هذه المكانة في عهد آل مذكور حكام البحرين سابقاً والذين تزعموا في بوشهر أيضاً على الساحل الإيراني وكانوا من أوائل من عمروها, فكانت العلاقة وثيقة جداً بين هاتين الأسرتين وكان ساحل الدراز وهو الموطن الأصلي لكلا الأسرتين له ثقل ديني وسياسي في تلك الفترة مع "البلاد القديم" عاصمة البحرين سابقاً, بل كان لهذه العائلة مكانة دينية وسياسية حتى لدى حكام الدول المجاورة, فهذه إحدى المراسلات التي ذكرها صاحب الذخائر[53] للشيخ عبدالرسول خان بن الشيخ نصر آل مذكور زعيم بوشهر ومشايخ العرب هناك في ذلك الوقت, فبعد انتقال إحدى شخصيات آل عصفور إلى بوشهر أثناء إحدى الغزوات العمانيةعلى البحرين, كتب إلى سلطان إيران أيام الدولة القاجارية وهو فتح علي شاه رسالة بهذا الشأن يقول فيها: [الشيخ حسن من آل عصفور وهو عماد بلادنا البحرين ومن بني أعمامنا قطن البوشهر وهجر البحرين مع بني أعمامه لكثرة ما وقع عليهم من الشتم والسبي] فرد عليه السلطان برسالة بالفارسية عرّبها صاحب الذخائر, جاء فيها: [ماذكرت في مجيء شيخنا الوقور الشيخ محمد حسن من آل عصفور إلى بلدكم فمن خصكم واقبالكم إذ هو رئيس ملتنا وشريك دولتنا, فقررت له في كل سنة خمسماية تومان وهذه ضيفتي إلى جنابه, وأما ضيفتك فأكرمه وعظم مكانه فكما جعلتك حاكماً على الناس فجعلته حاكماً عليكم, لو لم يكن بلدكم ثغوراً لما رضيت توقفه هناك مع احتياج الناس إليه في دار الخلافة], وأما عبارة "بني أعمامنا" فهي ملفتة للنظر حيث يحتمل القارئ للوهلة الأولى أن يكون هناك تلاقي في النسب بين أسرة آل مذكور حكام البحرين سابقاً وبين آل عصفور, إلا أننا نستبعد ذلك ونرجح أن يكون المقصود من هذه العبارة هو التعبير عن متانة العلاقة والتي قد تكون بالتقارب والتداخل والتصاهر ليس إلا, حيث ما نعلمه عن آل مذكور هو أنهم من بني تميم وأغلبهم استوطنوا السواحل الإيرانية بعد انكسارهم في حرب العتوب ولم يعد لهم ذكر اليوم, كما أن صاحب الذخائر نفسه وهو من آل عصفور لم يقل بذلك بل أنه عند التعريف بهم قال: [ان المشايخ المشهورين بآل مذكور كانوا من أكابر النجد -أي نجد- وأعاظمهم رحلوا إلى البحرين سنة العشرين بعد الألف].

وهكذا استمرت هذه المكانة السياسية والدينية لعائلة العصفور ففي أيام السيطرة البريطانية على مملكة البحرين أقام بها الشيخ خلف بن أحمد بن محمد بن أحمد بن الشيخ حسين آل عصفور والذي كانت اسرته تقيم في بوشهر, فبرز هذا الرجل كزعيم ديني قوي تولى القضاء الجعفري في منطقة الدراز أيام "بل غريف" الذي عمل على تأسيس المحاكم الشرعية في البحرين, وقد كان الشيخ خلف يقتسم القضاء في البلاد مع قاضي آخر هو الشيخ جاسم المهزع , والحديث يطول عن الشيخ خلف فقد كان أحد الشخصيات الرئيسية في تاريخ البحرين آنذاك وقد تناوله العديد من المؤرخين البحرينيين والبريطانيين الذين تحدثوا عن تلك الفترة. ورغم التوترات التي حصلت آنذاك إلا أن آل عصفور ظلت لهم المكانة المرموقة لدى أسرة آل خليفة كما أنهم هم أيضاً حرصوا على العلاقة الطيبة مع هذه الأسرة الحاكمة, فاستمر دورهم الديني في المجتمع البحريني ودورهم كرجال للقضاء في مملكة البحرين فقد برز بعد الشيخ خلف, القاضي الشيخ باقر آل عصفور المتوفي عام 1980م وهو الذي تأسست في أيامه محكمة التمييز , ثم آخرهم القاضي الشيخ أحمد بن خلف آل عصفور الذي تقاعد مؤخراً عام 2004م.

ويروي أبناء هذه العائلة أن آل عصفور بعد انهيار حكمهم استقروا في أوال, وهذا ما نص عليه أحد أفراد هذه الأسرة[54], حيث قال عن إمارة آل عصفور: [وفي عام 805هـ حدثت إنتكاسة مروعة في تاريخ دولتهم وبعد ما يزيد على مائة وخمسين عاماً على نشأتها إذ قام شخص يدعى جروان باقتطاع جزء من دولتهم والاستقلال به عن طريق القوة العسكرية كما اقتسم فيروز شاه الجزء الأعظم منها واستمر سلطانه فيها وفي الأحساء والقطيف وهرموز حتى سنة 819هـ ثم أعقبه ابنه سيف الدين مهار الذي استمر حكمه إلى سنة 840هـ وفي خضم تلك الأحداث وفي معترك تلك التحولات الجذرية وعلى الرغم مما آلت إليه, ظل بنو عصفور مع سائر بطون بني عامر محتفظين بنفوذهم الإقتصادي مع تمتعهم بهيبة ومكانة مرموقتين. بل أنهم أخذوا يتحينون الفرصة لاسترجاع مجدهم الآثل ومكانتهم السياسية السابقة وقد تم لهم ذلك أخيراً على يد أحد أفخاذهم -أفخاذ بني عامر- وهم بنو جبر الذين تمكنوا من استرجاع سلطة بني عامر على بلاد البحرين في حدود منتصف القرن التاسع إلى أن قال: أما ذرية الامير عصفور مؤسس الدولة العصفورية السالفة الذكر فقد ارتحلوا في تلك الاثناء إلى جزيرة أوال واستوطنوا قرية الدراز كمركز لنشاطهم الاقتصادي ومحطاً لرحالهم وتمكنوا بعد تنامي متأصل للروح الدينية في نفوسهم من الاختصاص بمرحلة علمية مشرقة على يد خلص رجالها انتهت إلى أوج مجد السؤدد والعظمة].

وعن تفرعات وانتشار هذه الأسرة يقول: [وبعد استشهاد جدنا العلامة الشيخ حسين ......... فر أكثر أبناؤه وأولاده وأبناء عمومته إلى البلاد والنواحي المحيطة كالمنطقة الشرقية لشبه الجزيرة العربية والبصرة وكربلاء وخوزستان (الدورق والفلاحية وغيرهما) وبوشهر وشيراز وكازرون وجهرم واصطهبانات وفسا ويزد وطهران].

إذن تجمعت الأسرة الحاكمة في أوال بعد انهيار حكمها, لذلك لابد من التنبيه إلى أن آل عصفور في الدراز والشاخورة هم من نسل أشخاص متعددين من آل عصفور إلا أن ما تم حفظه فقط هو تسلسل نسب الفرع الذي منه الشيخ حسين وعمه الشيخ يوسف.

وفي مملكة البحرين أيضاً يوجد عوائل أخرى من آل عصفور منتشرة في أماكن متعددة, فهناك عائلة العصفور أهل سترة, وهناك عائلة العصافرة في عدة قرى منها السنابس وكرباباد, مما يدل على إنتشار آل عصفور بعد انهيار حكمهم في عدة أماكن في أوال لدرجة أنه ولتقادم السنين لم يعد هناك تواصل بين هذه الفروع, بل ويعتقد أبناء هذه الأسر كما نعتقد نحن أيضاً أن هناك فروع عديدة من آل عصفور في مملكة البحرين تغيرت أسماؤهم وفُـقدت أنسابهم مع الزمن, بل نعتقد أيضاً بأن هذا حاصل حتى في مناطق الخليج الأخرى كما سنأتي على شيء من هذا.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:43 PM   رقم المشاركة :[24]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي


** الأحسـاء **​


الأحساء هي من أهم المواطن الأصلية لآل عصفور فهي التي قام أهلها بمساعدة الشيخ عصفور بن راشد مؤسس الإمارة على تولي الحكم في الوقت الذي أصيبت فيه الدولة العيونية بالفساد والضعف وضياع البلاد وضيق العباد.

هناك مجموعة من الأسر الأحسائية تنحدر من نفس عائلة العصفور البحرينية قدموا على فترات متفاوتة كان أشهرهم عائلة البحراني, مع ملاحظة أن لقب "البحراني" يحمله ما يقرب من عشر عوائل في الأحساء يختلفون عن بعضهم في النسب.

لذلك ولمزيد من التحديد فكلامنا هنا عن أكبر وأشهر عائلة في الأحساء تحمل هذا اللقب وهم أهل منطقة الرَّفَـعة الوسطى بمدينة الهفوف وبالتحديد حي الفوارس (فريق آل بن فارس)[55] انتقل جدهم الشيخ سلمان آل عصفور من الشاخورة بمملكة البحرين قبل مئات السنين ولقب بالبحراني نسبة للبحرين, ومنهم مجموعة انتقلت إثر خلاف عائلي قبل حوالي قرن ونصف من الزمن وسكنوا حي الشعَـبَـة بالمبرز وهناك عمِل بعضهم فيما بعد في صناعة الذهب وما زال منهم تجار للذهب حتى هذا اليوم, ومن هذه العائلة الشخصية المعروفة عند الكثير من المجتمعات الخليجية ألا وهو الملا طاهر بن محمد بن علي البحراني فيعتبر -رحمه الله- من أعلام الأحساء في التاريخ الحديث, ومن هذه العائلة بعض الأفراد الذين استوطنوا الكويت قبل عدة عقود, وكذلك منهم في مملكة البحرين, ومنهم أبناء محمد علي البحراني الذين استقروا في قطر.

ومن آل عصفور في الأحساء عائلتَـا السلطان والناصر أهل بلدة المنصورة (مع مراعاة تشابه الاسماء في أماكن أخرى) وكانوا في الماضي يسكنون قرى العمران قبل الأحداث الداخلية بها والتي أدت لانتقال قسم كبير من أهالي العمران لتأسيس بلدة المنصورة, والتي كان من هاتين العائلتين شخصيات لعبت دوراً في تلك الأحداث, وهاتان العائلتان تنحدران من أَخوين هما سلطان بن أحمد العصفور وأخيه ناصر بن أحمد العصفور, حسب صورة لوثيقة مبايعة كانا من الشهود عليها, إلا أنها للأسف شبه تالفة فلم نستطع معرفة تاريخها.

إلا أن ما نُـقل لنا من أبناء العائلة هو أن هذين الأخوين ينحدران من عائلة هاجرت للأحساء من البحرين قبل مدة طويلة قد تصل لخمسة قرون, نقول وقد يكون استقرارها في العمران مع بداية تأسيس هذه البلدة بحلول آل علي من قبيلة الفضول بها في القرن الحادي عشر الهجري والتي نسبت لجدهم "عمران".

وقد تفرع من هاتين العائلتين في بلدة المنصورة عدة فروع بأسماء رسمية أخرى وهم عائلة الحويكم وعائلة الحِـجي وعائلة البراهيم (مع مراعاة تشابه الأسماء مع عوائل أخرى). وكبيرهم اليوم في بلدة المنصورة هو الحاج الوجيه حِـجي بن حبيب بن علي السلطان.


ومن آل عصفور في الاحساء عائلة العصفور أهل حي الكوت بالهفوف حسب ما ذكره العبد القادر, حيث نسبهم لآل عصفور أصحاب الإمارة[56], ومن هذه العائلة فرع باسم العثمان في دولة الكويت.

ونعتقد -والله أعلم- بأن هذه العائلة هي من نسل أحد أمراء آل عصفور الذين تحالفوا مع أبناء عمومتهم من آل جبر عند حكمهم للأحساء, خاصة وأن إقامتهم منذ القدم هي في حي الكوت والذي يُـعتقد بأن تأسيسه يعود لعهد آل جبر في القرن التاسع الهجري حيث أنهم أول من سكنه مع المقربين منهم والموالين لهم, والذين يُـعتقد بأنهم أسسوا آنذاك مسجد الجبري القديم في حي الكوت والمنسوب إليهم[57].

ومن آل عصفور في الأحساء عائلة العصفور أهل بلدة الجفر[58], أصلهم من مملكة البحرين وينحدرون من جدهم الشيخ محمد بن أحمد العصفور الذي سكن أولاً بلدة الطرف بالأحساء, وله ولد واحد هو خليفة الذي أنجب عبدالله وابراهيم وعلي وزينب, فزينب تزوجها رجل من عائلة الحمود من بلدة الفضول بالأحساء فأنجب منها عيسى الذي حمل اسم أخواله "العصفور" ونسله الآن من ولده عبدالله هم عائلة العصفور في بلدة الطرف وبالتالي فإن عائلة العصفور في بلدة الطرف حملت اسم العصفور بالمصاهرة. أما عائلة العصفور في بلدة الجفر والتي نحن بصددها فهم من نسل عبدالله بن خليفة ابن الشيخ محمد العصفور المذكور آنفاً.


وفي الأحساء أيضاً لابد من الإشارة إلى عائلة قديمة كانت تحمل اسم "البدران" وكانت تسكن فيما يُـعرف اليوم باسم قرى العمران, اشتهر منهم في الماضي الشيخ علي بن ناصر البدران ولم نعرف من بقاياهم هناك إلا عائلة باسم "الفهد" نسبة لأحد أجدادهم, وقد انتقلت مجموعة منهم وسكنت بلدة القارة بالأحساء ويحملون اليوم اسم "البدر" (تحريفاً واختصاراً لبدران), ومنهم عائلة البدر في بلدة الفضول بالأحساء وعائلة البدر في بلدة أم الحمام بالقطيف.

وحسب ما فهمنا من الوثائق الموجودة لدى أبناء هذه العائلة فإن انتقالهم إلى القارة كان قبل عام 1238هـ. ونحن إذ نذكر هذه العائلة هنا فذلك لأننا نرجح وبشكل كبير أن تكون منحدرة من نسل الأمير بدران بن مانع, وهذا ليس فقط لتشابه الأسماء بل وللمكانة الإجتماعية والاقتصادية التي يبدو أنهم كانوا يتمتعون بها خاصة إذا لاحظنا كبر مساحات مزارع النخيل في الأحساء التي كانوا يمتلكونها في الماضي, كذلك الوضع بالنسبة لفرعهم في أم الحمام فقد كان لهم أيضاً أملاكاً وخيراً كثير في الماضي[59].

كما لانستبعد أن تكون عوائل أخرى مثل البدراني في القطيف, أو بعض المسميات التاريخية في المنطقة منسوبة لهذا الأمير أو نسله كطريق البدراني الذي اشتهر في الماضي والمؤدي من القطيف إلى نجد. وإن كان هناك احتمال آخر وهو أن تكون تلك التسميات نسبة للأمير بدران ابن المقلد أحد أمراء الدولة العقيلية بالعراق حيث بالفعل توجد بعض العوائل في المنطقة التي تنحدر من تلك الأسرة.

كما أن تلك التسميات قد لا تكون نسبة لهذا ولا ذاك, إلا أن الإحتمال الأول نراه الأقرب والله أعلم.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:45 PM   رقم المشاركة :[25]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي


** القطيف **​


هناك رواية شائعة لدى عائلة العصفور في مملكة البحرين تقول بأنه عند استشهاد الشيخ حسين بن الشيخ محمد آل عصفور أثناء أحد الغزوات العمانية على البحرين عام 1216هـ, فإن ثلاثة من أبنائه السبعة حملوا ما استطاعوا من مكتبته الضخمة وفرّوا بحراً إلى بوشهر وهم حسن وأحمد وعبدعلي بينما فر الأربعة الآخرون إلى القطيف وهم محمد وعلي وعبدالرضا وعبدالله ثم أن بعضهم عادوا إلى البحرين أو انتقلوا إلى أماكن أخرى, وهذا يعطي انطباعاً بان عائلة العصفور المعروفة اليوم في القطيف لها علاقة بهذه الرواية.


والحقيقة إن هذا الأمر وارد الحدوث فهذه المناطق الثلاث (الأحساء والقطيف والبحرين) كل منها كانت تعتبر ملجأً للآخر في حالات الإنفلات الأمني والاضطرابات السياسية والاقتصادية خاصة البحرين والقطيف فمجتمعيهما يعتبران بجميع المقاييس مجتمعاً واحداً لدرجة أن المرء لا يستطع التمييز في الهيئة أو اللهجة بين أهالي منطقة القطيف وبين البحارنة أهالي القرى البحرينية, ومن المعروف مثلاً أن الشيخ أحمد والد الشيخ يوسف البحراني صاحب الحدائق والذي هو جد الشيخ حسين المذكور آنفاً إنما هو مدفون بالقطيف[60], وإن كان هذا لا يعني أن له نسل هناك.


وعلى كل حال وبعد تمحيصنا لهذه الرواية نظرياً وميدانياً فإننا نريد التركيز على ما هو مؤكد منها فقد لا تكون رواية دقيقة بأكملها حيث ذكر المترجِـم لصاحب كتاب الحدائق الناضرة بأن الشيخ عبدعلي ابن الشيخ حسين توفي عام 1208هـ ودفن في مقبرة المصلى بمملكة البحرين, وهو ينقل هذا الخبر عن الشيخ مرزوق الشويكي القطيفي[61], وهذا يعني أن وفاته كانت قبل أبيه بثمان سنوات لأن البلادي[62] ذكر بأن وفاة الشيخ حسين العصفور كانت عام 1216هـ, بل ذكر بأن ولديه الشيخ علي والشيخ عبدعلي توفيا في حياة أبيهما, وأن ولده الشيخ عبدالله تولى الزعامة الدينية في البحرين بعد والده مما يعني بأنه بقي هناك أو أنه عاد إليها لاحقاً إن صحت الرواية بشأنه, أما الشيخ محمد وهو الابن الأكبر فإن وفاته كانت بعد أبيه بقليل وفي نفس السنة, وهو فعلاً له ذرية اليوم في القطيف كما سيأتي إلا أنه لم يُـقم هو في القطيف. بقي أن نؤكد أنه بالفعل كما علمنا من عدة مصادر فإن الشيخ حسن مع أخيه الأصغر الشيخ أحمد فروا إلى بوشهر مع جميع أفراد عائلتهم من النساء والأطفال وما استطاعوا حمله من الكتب[63].

وعودة إلى القطيف نذكر العوائل المنتمية لآل عصفور, ومن أقدم هذه العوائل التي تمكنا من الوصول اليها هي عائلة آل عبدالباقي وحسب مجموعة من الوثائق[64] فإن احداها مؤرخة في عام 1167هـ وبها شراء منزل في محلة "زريب" في قلعة القطيف, أما عبدالباقي المنسوبة إليه هذه العائلة فحسب أحد الوثائق هو الشيخ عبدالباقي بن الشيخ أحمد بن عبدالنبي آل عصفور البحراني, وفي وثيقة أخرى: ابن عبدالنبي العكري البحراني, وفي وثائق أخرى: ابن عبدالله العكري .وأرى أن عبدالنبي وعبدالله اسمان لشخص واحد, والعكري هنا تدل على انتسابهم لقرية "العكر" في مملكة البحرين مما يعني هجرتهم منها إلى القطيف, أما الشيخ عبدالباقي فله وصية مؤرخة في عام 1230هـ مما يدل على أنه كان حياً في ذلك التاريخ. وآل عبدالباقي منتشرون في القطيف –البلد- وصفوى والجش وأما الجش فقد انقرض نسلهم بعد وفاة آخر الذكور من هذه العائلة وهو الحاج ابراهيم بن حسين بن الشيخ أحمد بن الشيخ عبدالباقي.

ومن آل عصفور عائلة العصفور المعروفة حالياً في القطيف حيث هاجر جدهم من الشاخورة بمملكة البحرين قبل حوالي قرن من الزمن وهو حسين كاظم -اسم مركب- بن جاسم بن علي بن سليمان بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين آنف الذكر, وكانت إقامته في قلعة القطيف ومن نسله أيضاً عائلة العصفور أهل صفوى والسنابس والتوبي.


ومن آل عصفور في القطيف عائلة العطية (مع مراعاة تشابه الأسماء), وجدهم هاجر من البحرين أيضاً وسكن الشويكة بالقطيف وهو الشيخ الضرير أحمد بن عطية بن محمد بن أحمد بن محمد والد الشيخ حسين آنف الذكر.



وفي سيهات من بلدان القطيف عائلة المطوع وهي من عوائل سيهات البارزة, وكذلك عائلتا السالم والسلمان المهاجر جدهما من دراز إلى سيهات.

كما يوجد في سيهات عائلة العصفور وهم من نسل أحمد بن علي العصفور الذي كان يقيم في بلدة أم الحمام فتزوج ولده الوحيد "علي" من عائلة الرميح بسيهات وأقام بها وأنجب ولدين هما أحمد وصالح (صالح كان يعرف بكاظم) وعائلة العصفور بسيهات اليوم كلهم من نسل هذين الرجلين, علماً أننا وببحثنا المتواضع لم نجد اليوم ذكراً لعائلة العصفور في أم الحمام, لكن ما علمناه هو أن عائلة العصفور في بلدة الجش هي من أقرب العوائل لهذه العائلة في سيهات, وكلتاهما للأسف لم نستطع ربطهما بأي من العوائل الأخرى سواءً في القطيف أو البحرين أو تحديد فترة وجودهما في القطيف إلا أن الشيخ محمدمهدي العصفور أكد لنا بأن هاتين العائلتين هما من آل عصفور.

وفي القطيف أيضاً عائلة العصفور في بلدة البحاري وهي عائلة صغيرة انتقل جدهم من البحرين إلى الكويت ومنها إلى البحاري ولم نجد لديهم أي تفاصيل أخرى تفيدنا في إيصالهم بأحد الفروع الأخرى من آل عصفور سواءً في القطيف أو خارجها.

وأخيراً في القطيف, من آل عصفور عائلة العصافرة في جزيرة تاروت وقدومهم أيضاً كان من مملكة البحرين.

هذا بالإضافة إلى احتمالنا الذي ذكرناه أثناء الحديث عن آل عصفور في الأحساء والمختص بعائلة البدر والتي منها عائلة البدر في أم الحمام بالقطيف.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:50 PM   رقم المشاركة :[26]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي



** الكويت **​


ذكرنا فيما مضى أن هناك فرع من عائلة العصفور الأحسائيين أهل الكوت بالهفوف ويحملون في الكويت إسم "العثمان", وكذلك بعض الأفراد الذين استوطنوا الكويت في العقود الماضية من عائلة البحراني الأحسائيين ويحملون في الكويت نفس الإسم, (مع مراعاة تشابه الأسماء).

وفي الكويت من آل عصفور, عائلة العصفور أهل "فريج شرق" وهو الحي الشرقي في مدينة الكويت القديمة, وتعتبر هذه العائلة من أقدم وأعرق العوائل الكويتية حيث استقرت في ذلك المكان مع بداية نشأته الأخيرة بالاستيطان البشري قبل ما لايزيد عن 300 عام والذي عرف لاحقاً باسم الكويت, وكانت هذه العائلة تشتهر منذ قبل استقرارها في الكويت بالتجارة وركوب البحر وكان منها العديد من ملاك ونواخذة سفن الغوص وتجار اللؤلؤ, وقد استمرت هذه المكانة الإقتصادية بالإضافة للمكانة الإجتماعية, لذلك كانوا يعرفون بعصفور النواخذة.

هذا ويقال أن المتحف الذي كان يعرف بـ "بيت دكسون" في الكويت إنما هو بالأساس منزل لأحد تجار هذه العائلة واسمه محمد علي العصفور. ك

ما اشتهرت هذه العائلة في الماضي بالعديد من الشخصيات العلمية من علماء دين خاصة في المذهب المالكي ومعلمين وشعراء وغير ذلك, وكان أول من وثّق لهذه العائلة ونسبها لآل عصفور أصحاب الإمارة وذكر تاريخها وشخصياتها هو المؤرخ الكويتي الأستاذ سيف مرزوق الشملان في مجلة مرآة الأمة.[65]

وفي الكويت من آل عصفور عائلة العصفور أهل "فريج جبلة" وهو الحي القبلي -الغربي- في مدينة الكويت القديمة وهذه العائلة تعود لأصول أحسائية كما علمنا.

كانوا يمتهنون الخياطة لذلك يُـعرفون بـ "المخايطة" أو "الخيايطة" والخياطة هي من أشهر الحرف التي امتهنها وبرز بها في الماضي العديد من العوائل الأحسائية المعروفة. وللأسف لم يتسنى لنا التواصل مع أحد من هذه العائلة لذلك لم نستطع تحديد إلتقائهم بأحد الأسر الموجودة حالياً بالأحساء إلا أن أصولهم الأحسائية تجعل انتسابهم لآل عصفور أصحاب الإمارة أمر شبه مؤكد.

وأخيراً في الكويت نلفت النظر إلى أن هناك عائلتين تحملان اسم العصفور سكنتا منطقة بوحْليفة وهما ليسا من آل عصفور أصحاب الإمارة, فواحدة منهما تنسب لبني هاجر حسب ما علمنا, وربما هذه العائلة هي التي أشكلت على البعض الذين نسبوا عائلة آل عصفور البحرانية إلى بني هاجر, وهذا ما أشار إليه الشيخ ابراهيم المبارك في كتابه "ماضي البحرين وحاضرها" حين قال: [حكى أن العصفوريين أصلهم من بني هاجر النجديين إلا أن القرائن تدل على خلاف ذلك][66].



** أماكن أخرى **


من أشهر العوائل المنتمية لآل عصفور في الخليج أيضاً وكما علمنا هم عائلة العصفور في سلطنة عمان, إلا أننا وللأسف الشديد لم تسعفنا امكانياتنا المحدودة للبحث حول تلك العائلة أو عوائل أخرى قد تكون منتمية لآل عصفور في تلك البلاد إلا أن عائلة العصفور العمانية تعتبر من العوائل المعروفة ومنها تجار ووجهاء.

كذلك هناك اعتقاد لدى عائلة العصفور بمملكة البحرين أن من آل عصفور اصحاب الإمارة من يسكن في جهات الطائف, وسبب هذا الإعتقاد هو أنه وقبل عدة عقود كان هناك أفراد من آل عصفور البحرانية متجهين لأداء فريضة الحج وبينما هم في أحد محطات الطريق قرب الطائف اجتمعوا بالصدفة بأناس هناك يحملون اسم العصفور, وما أن علم أولئك بأن القوم من آل عصفور في البحرين حتى أصروا على استضافتهم, وأكرموهم ورحبوا بهم أشد الترحيب وأخبروهم بأنهم من أبناء عمومتهم. هذا الحدث على ما يبدو لم يُـكترث به في حينه لذلك لم يتم التواصل خاصة لمشقة السفر في ذلك الزمان وشح وسائل الاتصال, كما لم يتم حفظ اسم المكان بالضبط والذي كان منه أولئك الناس.

ونحن في الواقع ليس لدينا دراية إن كان بالفعل هناك عوائل باسم العصفور في تلك النواحي أم لا, وإن وجد فلا يمكننا تأكيد هذا التقارب فعصفور اسم من أسماء العرب, وما ذِكرنا لهذه الرواية إلا من باب الاحتمال ومن باب الأمانة العلمية ليس إلا, كما لا يمكننا الجزم بدقتها, إلا أن من نقلها لنا هو الشيخ محسن آل عصفور وهو لدينا من الثقات.

وعن آل عصفور في إيران قال البلادي في ترجمته للشيخ أحمد خلف العصفور: [وأما ذرية الشيخ خلف "أحد المجازين في اللؤلؤة المتقدم ذكره" فقد كانوا بعيدين في كعب والمحمّرة وليس لنا معهم إتصال ومعرفة وصار فيهم علماء فضلاء سماعاً ولا أعرف تفصيلهم "رضي الله عنهم جميعاً".

وللشيخ يوسف "ره" صاحب الحدائق إلى الآن ذرية متسمة بالعلم في أبي شهر وشيراز لم أعرفهم على اليقين], وعن ذرية الشيخ يوسف هناك, ذكر في الهامش أن منهم الشيخ محمد علي بن محمد تقي العصفور, تولى القضاء والجمعة في بوشهر[67].

نقول ومن آل عصفور أهل مملكة البحرين خلق كثير في إيران وقد مر بنا الحديث عن شيءٍ من هذا, فهناك عائلة منتشرة في ايران تحمل اسم "الحدائقي" هم من نسل الشيخ يوسف البحراني صاحب كتاب ( الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة ) ولما لهذا الكتاب من شهرة ومكانة فقد لقب نسله هناك بالحدائقي نسبة لهذا الكتاب, وكذلك نسل الشيخ حسين ابن الشيخ محمد آل عصفور في إيران منهم يحملون اسم الحدائقي, وفي إيران الكثير أيضاً مازالوا يحملون اسم العصفور حتى يومنا هذا وفي أماكن متعددة.

ويكثر آل عصفور في إيران بمنطقتي بوشهر وشيراز, فقد اشتهر منهم في شيراز الشيخ ضياء الدين الحدائقي من نسل الشيخ يوسف, وهو أول من فهرس مكتبة مجلس الشورى في طهران إلا أنه هُـمّش فيما بعد لخلافه مع بعض رجال الثورة, وقيل لنا أن له ولداً هاجر منذ سنوات طويلة إلى الولايات المتحدة ويعمل هناك في مرتبة رفيعة بوكالة "ناسا" الأمريكية, فإن صح ذلك فهذا يعني أن من آل عصفور نسل اليوم في تلك البلاد.

هذا ومن قراءاتنا في الأنساب العراقية لاحظنا بعض الملاحظات منها مثلاً أن العزاوي[68] وعند حديثه عن السادة الحديديين من العلويين في العراق ذكر أن قسماً مهمّاً من زبيد وغيرها قد التحق بهم، ثم عدد فروع السادة الحديديين وبعدها بدأ بذكر العوائل الملتحقة بهم, فذكر فرع باسم "العصافرة" وقال منهم من بني عقيل ومنهم من جناغة. كذلك عند حديثه عن آل حسن من قبيلة بني كعب المعروفة في العراق ذكر من فروعهم العصافرة, وعن آل عامر من نفس بني كعب نقل عن "عشائر العمارة" بأن منهم فرع باسم العصافرة أيضاً, وعند حديثه عن الحسينات من بني حسين من الضفير –الظفير- ذكر أنهم اختلطوا بغيرهم وانضمت إليهم عشائر أخرى وذكر من فروعهم الرئيسية "اليوسف" وقال هؤلاء في الأصل من بني مالك وعدد من فروعهم اسم "العصفورية".

وعن الطاهر نقل كحالة بأن عشيرة كعب التابعة لقبيلة بني لام في العراق منها فرع باسم العصافرة[69]. والحقيقة إن وجود اسم العصفور والعصافرة موجود حتى في بلاد الشام كأحد الفرعين الرئيسيين من عشيرة المساعيد بجبل الدروز أو كأحد فروع عشيرة النعيم وهي من أكبر عشائر بلاد الشام وباديتها, لكننا لانريد الذهاب بعيداً بل نحن هنا نركز على العراق لسبب رئيسي ألا وهو أن الهجرات من مناطق الخليج للعراق هي من الأمور المعتادة والمتكررة على مر التاريخ والعشائر والعوائل في إقليم البحرين والعراق (خاصة الجنوب) متداخلة ومتشابكة بشكل كبير, لذلك فنحن نرجح أن يكون العصافرة الذين ذكروا آنفاً في العراق ما هم إلا من آل عصفور أصحاب الإمارة خاصة وأن بعضهم معروف بأنهم من عقيل, وآخرين داخلين في قبيلة كعب وهم حكام ما كان يعرف بـ "إمارة عربستان" وهي قبيلة في جذمها الرئيسي تعود لبني كعب من عامر بن صعصعة, وهؤلاء كان لهم اتصال كبير مع أهالي المنطقة وهناك على سبيل المثال الكثير من الأسر الأحسائية التي دخلت بهم في تلك المناطق.

أما كعب الأخرى التي ذكرها الطاهر فهي غير سابقتها فهذه تدخل تحت مشيَخة بني لام, ولا نعتقد بأن الأمر اختلط عليه لأن الفروع الأخرى التي عددها صحيحة وهي تختلف تماماً عن الفروع في كعب العامرية الهوازنية, وكل ما في الأمر حسب اعتقادنا هو أن بعضاً من أولئك العصافرة دخلوا في كعب بني لام نظراً لوحدة المكان ألا وهو العمارة ونواحيها.

*************************​

هذا ما أمكننا تقديمه في هذا البحث الذي نلقي به بين ايدي القراء والباحثين, ونسأل المولى أن يجعله من العلم الذي ينتفع به والله ولي التوفيق.
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-10-2017, 03:51 PM   رقم المشاركة :[27]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

شكر وتقدير​

تمت الاسعانة بالعديد من الشخصيات في بحثنا الميداني والتي استقينا منها الكثير من المعلومات على مدى عدة سنوات, إلا أننا هنا نخص بالشكر والذكر مَن تركز حديثنا معهم على آل عصفور, والذين لهم الفضل بعد الله في إنجاح وإتمام هذا العمل, وكذلك من ساعد وساهم في ذلك, وهم:

الأحساء:
· الحاج حِـجي بن حبيب بن علي السلطان والحاج عبدالمحسن بن حسين بن أحمد السلطان, أهل المنصورة.
· علي بن طاهر بن محمد البحراني وأخيه موسى, أهل الفوارس بالهفوف.
· أحمد بن عبدالمحسن بن علي البدر, أهل القارة.
· الحاج عبدالعزيز بن عبدالوهاب بن عبدالعزيز العصفور, أهل الكوت بالهفوف.
· عبدالله بن حمد بن عبدالله العصفور, أهل الجفر.
· وبالنسبة للمعلومات التي أوردناها في أحد الهوامش عن حي الفوارس بالهفوف فكان من أهم الشخصيات التي التقيناها واستفدنا منها في هذا المجال هو الحاج علي بن عبدالوهاب بن علي المرزوق "أبو سعيد".
--------------------​

القطيف:
· الشيخ محمدمهدي بن علي العصفور, أهل القلعة
· السيد أشرف بن متروك السادة وعلي بن أحمد بن علي العصفور, أهل سيهات
· ومن أهل الجش, الحاج عبدالله بن سلمان بن محمد المحفوظ بالإضافة إلى عبدالله بن عيسى بن محمد العصفور وخاله الحاج موسى بن محمد المرهون.
· حسين بن أحمد بن قاسم بن علي العصفور, أهل البحاري.

* وكذلك في القطيف يسرني أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من:-
- الباحث الأستاذ عبدالخالق الجنبي
- الأستاذ جعفر العيد.
- الأستاذ عبدالعزيز آل عبدالعال.
- الدكتور حسين حبيب آل سعيد.
- الأستاذ محمد حسين العبدالله.
وذلك على ما قاموا به من مساعدة لي لإخراج هذا العمل.
----------------​

مملكة البحرين:
· القاضي الشيخ أحمد بن خلف بن أحمد آل عصفور
· الشيخ الميرزا محسن بن عبدالحسين آل عصفور
* كذلك من البحرين أشكر الأستاذ علي صالح الجلاوي على ما قام به من مساعدة لإخراج هذا العمل.
-----------------​

الكويت:
· الأستاذ عبدالرسول بن عبدالله الدريس الكعبي


************************​

المصادر​
(1) إبن حجر العسقلاني, شهاب الدين أحمد بن علي/ الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة (دار الجيل- بيروت 1993م)

(2) إبن خلدون, أبو زيد ولي الدين عبدالرحمن [ت 808هـ]/ تاريخ ابن خلدون (العبر) "تصحيح أبوصهيب الكرمي" (بيت الأفكار الدولية-عمّان-بدون تاريخ)

(3) إبن المقرب, جمال الدين علي العيوني البحراني/ شرح ديوان ابن المقرب "تحقيق عبدالخالق الجنبي وعلي البيك وعبدالغني العرفات" (المركز الثقافي للنشر والتوزيع- بيروت 2003م)

(4) البحراني, يوسف بن أحمد/لؤلؤة البحرين "تحقيق السيد محمد بحر العلوم" (دار الأضواء- بيروت 1986م)

(5) البلادي, الشيخ علي بن الشيخ حسن البحراني/ أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين "تصحيح محمد علي الطبسي" (النشر لورثة المؤلف- النجف 1986م)

(6) الجاسر, حمد/ جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد (دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر- الرياض 1988م)

(7) الجاسر, حمد/ المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية [المنطقة الشرقية "البحرين قديماً"] (دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر- الرياض 1979م)

(8) آل جميع, حبيب/ مقال بعنوان "البيوتات والأسر في المنطقة الشرقية" (نشر في العدد 9و10 من مجلة الموسم- بيروت 1991م)

(9) الحقيل, حمد بن ابراهيم بن عبدالله/ كنـز الأنساب ومجمع الآداب (النشر للمؤلف- الرياض 1993م)

(10) الحموي, ياقوت بن عبدالله البغدادي/ معجم البلدان (دار بيروت للطباعة والنشر- بيروت 1988م)

(11) الحميدان, د.عبداللطيف ناصر/ بحث بعنوان: إمارة العصفوريين ودورها السياسي في تاريخ شرق الجزيرة العربية (نشر في العدد الثالث من مجلة الوثيقة- البحرين 1403هـ). علماً أن أول نشر لهذا البحث كان في العدد 15 من مجلة كلية الآداب بجامعة البصرة 1979م.

(12) الخالدي, سعود بن فهد الزيتون/ محطات تاريخية (ذات السلاسل- الكويت2002م). بالاضافة إلى مقال بعنوان: بنو خالد, مطالعة في نسبهم وبداية استقرارهم في منطقة القطيف (نشر في العدد الثالث من مجلة الواحة- نيقوسيا 1995م)

(13) الروضان, عبد عون/ موسوعة عشائر العراق (الأهلية للنشر والتوزيع- عمّـان 2003م)

(14) الزركلي, خير الدين/ الأعلام (دار العلم للملايين- بيروت 1980م)

(15) السويدي, أبو الفوز محمد أمين البغدادي/ سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب (دار الكتب العلمية- بيروت 2002م)

(16) الشرفاء, محمد علي صالح/ المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية, حضارة وتاريخ (النشر للمؤلف- الدمام 1992م)

(17) الشريفي, ابراهيم بن جارالله بن دخنة/ الموسوعة الذهبية في أنساب الجزيرة العربية (النشر للمؤلف- بدون مكان- 1998م)

(18) الظاهري, ابوعبدالرحمن بن عقيل/ أنساب الأسر الحاكمة في الأحساء (دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر- الرياض 1983م)

(19) العامري, ثامر عبدالحسن/ موسوعة العشائر العراقية (دار الشؤون الثقافية العامة- بغداد 1992م)

(20) آل عبدالقادر, محمد بن عبدالله الأحسائي /تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد (مكتبة المعارف بالرياض ومكتبة الأحساء الأهلية بالأحساء- 1982م)

(21) العبيّـد, عبدالرحمن بن عبدالكريم/ الموسوعة الجغرافية لشرقي البلاد العربية السعودية (نادي المنطقة الشرقية الأدبي- الدمام 1993م)

(22) العزاوي, المحامي عباس/ عشائر العراق (منشورات الشريف الرضي- بغداد 1937م)

(23) آل عصفور, الميرزا محسن بن عبدالحسين/ المقدمة الفاخرة لكتاب الحدائق الناضرة (دار احياء الاحياء- قم 1409م)

(24) آل عصفور, الشيخ محمدعلي بن محمدتقي البحراني/ الذخائر في جغرافيا البنادر والجزائر "تاريخ البحرين" (مخطوط)

(25) آل عصفور, يوسف بن أحمد بن ابراهيم البحراني/الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة "تحقيق محمدتقي الإيرواني" (مطبعة النجف- النجف 1377هـ)

(26) الفرحان, فرحان/ مقال بعنوان: القبائل والأنساب التي سكنت الخليج في العصر الحديث (نشر في جريدة الوطن الكويتية بتاريخ 15-6-2000م

(27) القلقشندي, أبو العباس أحمد بن علي/ صبح الأعشى "شرح محمد حسين شمس الدين" (دار الكتب العلمية- بيروت- بدون تاريخ)

(28) القلقشندي, أبو العباس أحمد بن علي [ت 821هـ]/ قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان "تحقيق ابراهيم الأبياري" (القاهرة 1962م)

(29) القلقشندي, أبو العباس أحمد/ نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب "تحقيق ابراهيم الأبياري" (الشركة العربية للطباعة والنشر- القاهرة 1959م)

(30) كحّالة, عمر رضا/ معجم قبائل العرب القديمة والحديثة (مؤسسة الرسالة- بيروت 1997م)

(31) المانع, جابر جليل/ مسيرة إلى قبائل الأحواز (مطبعة حداد- البصرة 1973م)

(32) المسلِم, محمد سعيد/ ساحل الذهب الأسود (دار مكتبة الحياة- بيروت 1962م)

(33) المسلِم, محمد سعيد/ واحة على ضفاف الخليج, القطيف (مطابع الفرزدق- الرياض 1991م)

(34) آل مُلا, عبدالرحمن بن عثمان/ تاريخ هجر (مكتبة التعاون الثقافي- الأحساء 1990م)

(35) الوهَـبي, عبدالكريم بن عبدالله المنيف/ بنو خالد وعلاقتهم بنجد (دار ثقيف للنشر والتأليف- الرياض 1989م)

[1] أعني هنا بنو عامر بن صعصعة بشكل عام, وإلا فإن البحوث الحديثة خاصة التحقيق الأخير لشرح ديوان ابن المقرب "ط بيروت" أثبت بأن هناك قبيلتين من بني عامر بن صعصعة كان يطلق على كل منهما في المنطقة "بنو عامر" كما أن كل منهما حاربت الدولة العيونية إلا أن واحدة منهما ليست عُـقيلية وكانت تتميز عن الأخرى في المنطقة بإطلاق اسم "عامر ربيعة" عليها, وهي القبيلة التي حاربها مؤسس الدولة العيونية عبدالله بن علي فلم تقم لها قائمة بعد ذلك, وأما بنو عامر العقيلية فهي التي تصاهرت مع العيونيين وهي التي ينتمي إليها آل عصفور, وعلى كلٍ فكليهما من بني عامر بن صعصعة كما أسلفنا وكما ستأتي به التفاصيل من ضمن هذا البحث.

[2] كان ذلك في مقال لنا بعنوان "آل عصفور العُـقيليون أصحاب الإمارة من بني عامر", نشر في القسم التراثي بشبكة الرفيعة الثقافية على الشبكة العالمية (الإنترنت) وذلك بتاريخ: 23/10/1423هـ.

[3] إبن خلدون, تاريخ ابن خلدون (العبر)/ ص479

[4] إبن خلدون, مصدر سابق/ص958

[5] إبن خلدون, مصدرسابق/ص1587


[6] إبن خلدون, مصدر سابق/ص1560

[7] القلقشندي, قلائد الجمان/ ص119 (الفراغ متعمد للاختصار)

[8] إبن خلدون/ مصدر سابق/ ص957 (الفراغ متعمد للاختصار)

[9] القلقشندي, نهاية الأرب/ ص366

[10] القلقشندي, قلائد الجمان/ ص120 إلى122

[11] هذا الاحتمال يراه أحد الباحثين وهو الأخ الأستاذ عبدالخالق الجنبي, وكان قد ذكره لي في حديث خاص.

[12] الحميدان, إمارة العصفوريين/ مجلة الوثيقة- العدد3/ ص33 و68

[13] الظاهري, أنساب الأسر الحاكمة في الأحساء/ ج1- ص130

[14] إبن خلدون, العبر/ ص1045

[15] إبن المقرب, شرح الديوان [ط بيروت]/ (ج2- ص727) (ج3- ص555)

[16] السويدي, سبائك الذهب/ ص178 و179


[17] إبن المقرب, شرح الديوان [ط بيروت]/ ج2- ص1045 و1116 و1111

[18] الجاسر, المعجم الجغرافي- المنطقة الشرقية/ ج1- ص57

[19] الجاسر, جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد/ ج1- ص190 إلى192

[20] الظاهري, أنساب الأسر الحاكمة في الأحساء/ ج1- ص21

[21] المسلِم, ساحل الذهب الأسود/ ص82

[22] المسلِم, واحة على ضفاف الخليج "القطيف"/ ص231

[23] الحقيل, كنـز الأنساب / ص200 و201

[24] من الملاحظات على الأستاذ الجاسر في نسب بني خالد, هو تبنيه للرأي القائل بأن فرع المهاشير هو من قبيلة بني هاجر وهذا ما ذكره مسبوقاً بكلمة "يقال" في جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد ص192, بينما قبيلة بني هاجر لايتعدى وجودها في بادية المنطقة المائة والستون عاماً على أعلى تقدير حسب علمنا, ويؤكد ذلك ما نقله الجاسر نفسه عن ابن بشر وابن بسام عند حديثه عن بني هاجر في نفس الكتاب ص883. بينما فرع المهاشير يعتبر من فروع بني خالد القديمة نسبياً في المنطقة بالنسبة لبني هاجر, وقد تطرق الوهبي لهذه النقطة في كتابه عن بني خالد وكان استشهاده بأن منهم الشيخ أحمد الأحسائي, والحقيقة أن المهاشير لهم أحداث تاريخية معروفة قبل وجود بني هاجر في المنطقة, مثل ذكرهم في أحداث 1200هـ عند خروج دويحس بن عريعر على أخيه سعدون وتدخل ثويني بن عبدالله شيخ المنتفق, وغيرها من الأحداث التي لايتسع لها المجال, إذ لامجال لنسبة المهاشير لبني هاجر إلا أن يكون هناك من بني هاجر من دخل في المهاشير وسبب هذا الإلتباس لأن هناك فعلاً عوائل من بني هاجر استقرت في المنطقة قبل هجرة القبيلة إليها. أما الشيخ الأحسائي الذي استشهد به الوهبي فهو: أحمد بن زين الدين بن إبراهيم بن صقر بن إبراهيم بن داغر بن رمضان بن راشد بن دهيم بن شمروخ بن صولة آل صقر المهاشير, الملقب بالأحسائي والمعروف أيضاً بالأوحد, وذكرت بعض التراجم أنه من رهط بني= =خالد وأن نسبه ينتهي إلى قريش, والمهاشير نسبة لجبل اسمه مهشور كانوا يسكنونه بالحجاز. ولد في بلدة المطيرفي بالأحساء عام 1166هـ وينحدر من شمروخ آل صقر زعيم المهاشير وكانوا ينتخون بالانتساب إليه (يالشمروخي), وانتقل داغر جد الشيخ من البادية إثر خلاف حصل مع قبيلته وسكن المطيرفي وأصبح من أهاليها. ويعتبر الشيخ أحمد من فطاحل علماء الشيعة الجعفرية ومن أشهر فلاسفتهم بل أن الفيلسوف الفرنسي غوربان اعتبره من أهم فلاسفة العالم وجعل مقعداً باسمه في جامعة السيربون, كما صدرت العديد من المؤلفات الأجنبية عنه لكل من "مكوين" و"رافتي" و"أمانت" أما جوان د كول أستاذ التاريخ بجامعة متشغن فقد اعتبر أفكاره تتعارض مع الأفكار التقليدية للفلاسفة وأنها تتفق مع أحاديث وروايات الأئمة وأنه تميز بانتقاد الفلاسفة باسلوب حرفي وروائي من وجهة نظر ثيوصوفية, كما يحتمل كول بأن أفكار ونظريات الشيخ أحمد تأثرت بفكر الشيخ ابن أبي جمهور الأحسائي أو بالفكر الشعبي للشيعة في المنطقة والمتأثر حسب رأيه بالمذهب الشيعي الإسماعيلي والذي كان له انتشار في المنطقة. وللشيخ أحمد حوالي 104 مؤلفاً مطبوعاً غير الخطب والرسائل والمخطوطات, وقد أثارت بعض أفكاره الفلسفية الكثير من الجدل سواء بين الشيعة أنفسهم أو غيرهم, وإليه تنسب المدرسة المعروفة بالشيخية. خرج من الأحساء عام 1208هـ وأقام في عدة بلاد كالبحرين والعراق وإيران إلى أن توفي في طريقه من الشام إلى الحج ببلدة اسمها "هدية" قرب المدينة المنورة عام 1241هـ.(راجع كتب التراجم لعلماء الشيعة, هذا وقد لخص سيرته السيد هاشم الشخص في كتابه "أعلام هجـر").


[25] العزاوي, عشائر العراق/ ج4- ص40

[26] كحّالة, معجم قبائل العرب/ ج5- ص193

[27] العامري, موسوعة العشائر العراقية/ ج1- ص128 إلى129 وج5- ص237

[28] الروضان, موسوعة عشائر العراق/ ج1- ص196

[29] المانع, مسيرة إلى قبائل الأحواز/ ص63

[30] إبن المقرب, شرح الديوان [ط بيروت]/ ص79

[31] ذكر هذا النص كل من الظاهري والوهبي نقلاً عن: تاريخ ابن لعبون/ ص27و28

[32] الوهبي, بنو خالد وعلاقتهم بنجد/ ص85

[33] الحموي, معجم البلدان/ ج3- ص419

[34] هناك من يرى أن باحثاً في علم ومكانة الأستاذ الجاسر لايمكن له أن يرجع عن رأيه بهذه الطريقة مالم يكن هناك دليل أو إثبات قوي قد يكون وثيقة أو شيء من هذا القبيل, وقد يكون مصدر هذا الإثبات هو المسلم نفسه نظراً لصلات الجاسر ببعض الشخصيات القطيفية خاصة الأستاذ محمد المسلم, وقد أفادنا بوجهة النظر هذه, الأخ الأستاذ جعفر العيد أحد محرري مجلة الواحة. فنقول وكما ذكرنا في مقدمة هذا البحث "لعلنا ننجح في استفزاز غيرنا من الكتاب والباحثين ليقوموا بأعمال وإضافات أخرى", وعموماً لايمكننا القطع بشكل نهائي في شؤون التاريخ لأننا نعلم بأن ما وصلنا منه ما هو إلا جزء بسيط, إذن فجميع الإحتمالات ما زالت مفتوحة. إلا أننا لانقرّب هذا الإحتمال ولا هذا الرأي على الإطلاق, فلا يمكن لنا تخيّل مالذي يمكن أن تحويه أي وثيقة لتخالف كل ما أوردناه من نصوص وإثباتات عن نسب آل عصفور, أما عدول الجاسر عن قول سابق له, فهذه صفات الباحثين المتجردين وذوي العلم المتواضعين الذين لايرون بأساً في ذلك, ونرى بكل بساطة أن عبارة "عامر ربيعة" هي بيت القصيد الذي ضلل الجاسر كما بيتضح في هذا البحث. أما الأستاذ المسلم فبالرغم من أن كتابه "ساحل الذهب" هو أقدم من "المعجم الجغرافي" للجاسر إلا أننا نراه هو من تأثر برأي الجاسر وليس العكس, فالعلاقة بينهما والتي تمخضت عن تقديم الجاسر لذلك الكتاب للمسلم لهو أكبر دليل على تلاقح الأفكار بغض النظر عن تاريخ نشرها, فما فعله المسلم برأينا هو تبني وترجيح لرأي الجاسر ليس إلا, وهنا لابد لنا من التذكير بأن غالبية أهالي الأحساء والقطيف يعتزّون ويتشرفون بقبيلة عبدالقيس= =أكثر من غيرها, فلعل لذلك علاقة في كونه -رحمه الله- من آل مسلم المنتقلين من البحرين إلى القطيف والمنحدرين أساساً من بني خالد.

[35] الشرفاء, المنطقة الشرقية..حضارة وتاريخ/ ص246

[36] العبيّـد, الموسوعة الجغرافية/ ج2- ص81

[37] الشريفي, الموسوعة الذهبية/ ج7- ص2951

[38] كتب ذلك في بداياته الأخ الشيخ حبيب آل جميع في مقال له بعنوان "البيوتات والأسر في المنطقة الشرقية" (نشر في العدد 9و10 من مجلة الموسم/ ص534


[39] القلقشندي/ نهاية الأرب/ ص106 (الفراغ متعمد للاختصار)

[40] الجاسر/ المعجم الجغرافي- المنطقة الشرقية/ ج1, ص57

[41] القلقشندي, نهاية الأرب/ ص330

[42] القلقشندي, صبح الأعشى/ ج1- ص396

[43] الحمداني هو الأمير يوسف بن سيف الدولة الحمداني التغلبي المعروف بابن زماخ والملقب بمهمندار العرب, توفي 670 أو 700هـ والمهمندارية هي منصب حكومي أيام المماليك. وابن سعيد هو علي بن موسى بن سعيد المغربي الغماري, توفي 673هـ. وعن هاتين الشخصيتين يمكن مراجعة بعض كتب التراجم مثل الوافي بالوفيات للصفدي, فوات الوفيات لابن شاكر الكتبي, الطبقات النسابين لبكر أبوزيد وكذلك الأعلام للزركلي علماً أنه اختلف عنهم بذكر وفاة ابن سعيد في 685هـ.

[44] هذا ما يراه أحد الباحثين وهو الأخ الأستاذ عبدالخالق الجنبي وقد أفادنا به في حديث خاص.


[45] إبن المقرب, شرح الديوان [ط بيروت]/ (ج2- ص948 و968 و1013) (ج3- ص553)


[46] الخالدي, محطات تاريخية/ ص124 إلى126. وأيضاً في مقال له عن بني خالد واستقرارهم في القطيف/ ع3 مجلة الواحة

[47] إبن المقرب, شرح الديوان [ط بيروت]/ ج2- ص1228 إلى 1229


[48] القلقشندي/ صبح الأعشى (مصدر سابق)/ ج7- ص397

[49] الحميدان, إمارة العصفوريين/ مجلة الوثيقة- العدد3/ ص62

[50] إبن المقرب, شرح الديوان [ط بيروت]/ ج3- ص555


[51] العسقلاني, الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة/ ج3- ص268

[52] الزركلي, الأعلام/ (ج2- ص257) (ج8- ص215)


[53] آل عصفور (الشيخ محمدعلي), الذخائر في جغرافيا البنادر والجزائر "تاريخ البحرين"/ ورقة46 و47 و27

[54] آل عصفور (الميرزا محسن), المقدمة الفاخرة لكتاب الحدائق الناضرة/ ص154 و159 (الفراغ متعمّـد).

[55] اسم الفوارس الذي يطلق حالياً على أحد أحياء الهفوف بالأحساء ما هو إلا اختصار لإسمه الأصلي ألا وهو "فريق آل بن فارس" حسب بعض الوثائق التي اطلعنا عليها. ويروي بعض كبار السن بأن "محمد أفندي" (أحد أهم الإداريين التابعين للدولة العثمانية في الأحساء وكان على رأس الخدمة وقت دخول الملك عبدالعزيز للأحساء) قام بعدة تغييرات رسمية لأسماء بعض= =المواضع الأحسائية وذلك للاختصار مثل "آل بن فارس" إلى "الفوارس" ومثل "بلاد بن بطال" إلى "البطالية"...وهكذا. أما بن فارس فهو شخصية هفوفية قديمة ينسب لقبيلة بني وائل (عنـزة) ويدور حولها الكثير من قصص النبل والشجاعة, ونسله كان يطلق عليهم آل بن فارس وسمي الفريق (الحي) باسمهم لتمركزهم فيه. ومن أشهر أسر آل بن فارس هم الشواف والتحو والهاجري وغيرهم, وبالتالي ليس صحيحاً ما تناولته إحدى الصحف وبعض مواقع الإنترنت حين وفاة الشيخ محمد الهاجري رئيس المحكمة الجعفرية بالأحساء معتبرةً أنه ينحدر من قبيلة بني هاجر, ويبدو أنهم نقلوا ممن اختلطت عليهم الامور بسبب تشابه الأسماء ليس إلا.

[56] العبدالقادر, تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد/ ص32. هذا مع ملاحظة أن العبدالقادر تحدث عن نسب 78 أسرة فقط من مئات الأسر الأحسائية العريقة والمعروفة النسب والتي كان لها بروز لايخفى على مثله كقاضٍ من أهل البلاد, لذلك لا يُلتفت إليه كثيراً من هذه الناحية حيث أنه من جهة اتبع تصنيفاً طائفياً صارخاً للمجتمع الأحسائي الذي انتهج الحديث عنه بشكل عام -أي أنه لم يفعل كصاحب "أعلام هجر" مثلاً والذي ألمح في مقدمته أن كتابه يختص بأعلام طائفة معينة دون غيرها-, ومن جهة أخرى فالعبدالقادر متهم بأن ذكره للعوائل السنـيّة كان بشكل انتقائي ومزاجي, مما أثار حفيظة الكثير من الأحسائيين الشيعة والسنة على حد سواء, ورغم أنه حاول الاستدراك لهذا الأمر في نهاية الكتاب, إلا أننا نرى تركه لذكر العوائل كان أولى من الخوض فيهم بهذه الطريقة, هذا إضافةً إلى أخطائه في نسب بعض العوائل التي ذكرها.

[57] عن حي الكوت وعلاقته بآل جبر, راجع: الملا, تاريخ هجر/ ج1- ص204

[58] مع الأخذ بعين الإعتبار أن هناك قاضٍ كان يعمل سابقاً رئيساً لمحكمة الجفر بالأحساء واسمه محمد بن سعيد بن راشد العصفور, فأردنا فقط الإشارة إلى تشابه الأسماء حيث أن هذا الرجل ليس من أهالي الأحساء, ونسبه حسب ما علمنا ليس له علاقة بآل عصفور المعنيين هنا.

[59] أطلعنا مشكوراً الأخ عبدالعزيز آل عبدالعال من أم الحمام على صور لعدة وثائق عن أملاك عائلة البدر في الماضي بتلك البلدة, وأفادنا بأن في ذلك دلالة على قوة مالية واقتصادية كانت تتمتع بها تلك العائلة.

[60] وفاة هذا الرجل في القطيف كانت نهاية لقصة مؤثرة تبين مدى المعاناة التي أصابت أهالي البحرين بشكل عام في تلك الفترة, وآل عصفور بشكل خاص. حيث أن عائلته كما بينا كانت من أبرز الأسر وأثراها في البحرين فوالده الشيخ ابراهيم كان من كبار تجار اللؤلؤ وكان مقصداً للقصّاد والمحتاجين لدرجة أنه عيّن لحفيده معلماً خاصاً يأتيه لمنـزله, وهذه علامة على مدى المقدرة المالية في ذلك الزمن. فكانت أولاً أحداث الحرب بين الهولة والعتوب عام 1112هـ وانضمام الكثير من الفئات البحرينية إلى الهولة, وما حصل من دمار وفساد جراء تلك الحرب التي كُسرت فيها العتوب. ثم محاولة الغزو العماني الأولى ثم الثانية بانضمام جملة من الأعراب إليهم ثم الثالثة التي تمكنوا بها من البحرين فكانت كارثة على أهلها من عظم ما وقع عليهم من سلب وسفك للدماء مما حدا بالكثير منهم لاسيما أعيان البلاد ووجهائها إلى الهجرة للقطيف وأماكن أخرى, فخرج الشيخ أحمد من منـزله مع عياله ومنهم الشيخ يوسف بمجرد الثياب التي عليهم, ثم رحل إلى القطيف ومكث بها عدة سنوات ضائقاً به الصدر لكثرة العيال وضعف الحال وقلة ما باليد بعد ذلك العز وذلك المجد, إلى أن نوى الرجوع أثناء الحرب التي وقعت بين العمانيين من جهة وبين العجم يساندهم جملة من الأعراب من جهة أخرى, إلا أنه علم عن إحتراق منـزله في الشاخورة والذي كلفه بناؤه الشيء الكثير إضافة لما يحويه من الكتب والصفر والثياب المخزنة في مخابئ خفية, مما زاد غصته وتسبب في مرضه لمدة شهرين إلى أن حضره الموت عام 1131هـ وهو يوصي ولده الشيخ يوسف قائلاً: لا أبرئ لك ذمة إن جلست على سفرة وليس اخوتك حولك ومعك, وذلك لأن إخوته كانوا من أمهات مختلفة توفي أغلبهن وليس لأولئك الأطفال مرجع غيره. هذا وقد عاد أبناؤه فيما بعد, أما هو فقد دفن في مقبرة الحبّاكة –الخباقة- بالقطيف. [عن ذلك راجع: البحراني (يوسف بن أحمد), لؤلؤة البحرين/ ص442 إلى444].

[61] آل عصفور (يوسف بن أحمد), الحدائق الناضرة/ (1/ش ت)

[62] البلادي, أنوار البدرين/ ص211 إلى215

[63] ذكر البلادي انتقال الشيخ حسن إلى بوشهر والمكانة التي تبوأها هناك, أما باقي التفاصيل عن أبناء الشيخ حسين ومن فر منهم بالنساء والأطفال والكتب لأبي شهر واسم ولده السابع وغير ذلك, فهي متفق عليها بين أبناء الأسرة في البحرين والقطيف على السواء.

[64] هذه الوثائق موجودة لدى الحاج عبدالله بن سلمان بن محمد المحفوظ من أهالي بلدة الجش, وقد حفظها بعد وفاة خاله ابراهيم آل عبدالباقي المذكور في البحث.

[65] ذكر أيضاً هذه المعلومة فرحان الفرحان في مقال له بعنوان: القبائل والأنساب التي سكنت الخليج في العصر الحديث/ نشر في جريدة الوطن الكويتية بتاريخ 15-6-2000م

[66] المبارك (الشيخ ابراهيم), ماضي البحرين وحاضرها/ ص29 [نقلاً عن آل عصفور (الميرزا محسن), المقدمة الفاخرة لكتاب الحدائق الناضرة / ص145]

[67] البلادي, أنوار البدرين/ ص216

[68] العزاوي, عشائر العراق/ ج4- ص229 و233 و189 و97

[69] كحالة/ مصدر سابق/ ج5- ص153
نواف الخالدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-10-2018, 11:19 PM   رقم المشاركة :[28]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

السلام عليكم
من خلال المرور في المشاريع في مشروع R2-M124-WTY وجدت مجموعة كبيرة على السلالة والتحور على R-M124
فهي جديرة بالدراسة منكم ايها الباحثيون فهي منطلق R2 والله اعلم
[IMG][/IMG]
الرياض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الراي الوارد في نسب بني خالد خليل ابراهيم خلف ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 6 31-07-2018 07:45 PM
نهاية الارب في معرفة انساب العرب . ابو العباس القلقشندي الفزاري د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 8 10-12-2017 10:23 AM
نسب وتاريخ قبيلة بني عامر في فلسطين أسد الدين الصقري مجلس قبائل فلسطين 31 11-05-2017 12:02 AM
توتى والمحس معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 36 31-03-2017 12:27 PM
كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب القلقشندي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 2 21-05-2016 11:05 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه