قبيلة الحمدة من ثقيف في الكتب والوثائق - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 675لغام 1122 هجري من سجلات وثائق الصرة أوقاف الحرمين الشريفين
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ألأسابيع القبلية ...! (آخر رد :الجارود)       :: دراسة موثقة وجدية لنسب الجعافرة في صعيد مصر (آخر رد :الحسين الجعفري)       :: إسلام عالِم ْ ! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: لغز صلاة الثلث الأخير من الليل (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: سؤال عن نسب قبيلة الزير (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: استفسار عن نسب عائلتي (آخر رد :حسام السوسي)       :: الطالب محمد الأمين بن عبد الوهاب (آخر رد :Selma)       :: السادة الجبارية (آخر رد :النسابة عباس الزاملي)       :: عرب الجهمه (آخر رد :علي لحواسي)       :: سؤال عن نسب عائلة الحجاجي (آخر رد :العربي مخطاري)      



Like Tree9Likes
  • 1 Post By الاسبر
  • 1 Post By الاسبر
  • 1 Post By الاسبر
  • 2 Post By د ايمن زغروت
  • 1 Post By الاسبر
  • 1 Post By د ايمن زغروت
  • 1 Post By الاسبر
  • 1 Post By الاسبر

إضافة رد
  #1  
قديم 29-08-2014, 02:15 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
Icon1 قبيلة الحمدة من ثقيف في الكتب والوثائق

قبيلة الحمدة من ثقيف في المصادر والمراجع والوثائق
قام بجمع هذه المعلومات والتعليق عليها الاخ الكريم حمد بن غازي الحميدي الثقفي
************************************************** ****************
اولا : كتاب الطائف جغرافيته – تاريخه – انساب قبائله
تأليف محمدسعيد بن حسن ال كمال
1416هـ / 1995 م
جمع و تعليق الدكتور سليمان بن صالح بن سليمان ال كمال
ما ذكر عن قبيلة الحمدة من ثقيف في هذا الكتاب
في صفحة 57 و 58 من الكتاب بالنص :
(( قال الشيخ حسن بن علي العجيمي(1) في كتابه اهداء اللطائف من اخبار الطائف ص86 ان الشريف زيد بن محسن صاحب مكة في حدود الاربعين بعد الالف قتل صناديد الحمدة من ثقيف وسكناهم ( لقيم ) قال : و افاد الميورقي ان الشريف قتادة جد اشراف مكة قتل مشايخ ثقيف بدار ابن يسار , من قرية ( لقيم ) و كان منهم حمدان العوفي الثقفي , فنهبت القرية , وكان من جملة ما نهب كتاب – رسول الله صلى الله عليه وسلم لثقيف , وكان عند حمدان لكونه شيخ قبيلته قال : اخبرني ولده تميم بن حمدان وكانت هذه القتلة في ثالث عشر جمادى الاولى 613 هـ وممن قتل فيها قاضي الطائف يحيى بن عيسى . انتهى ( * )
______________________________________________
(1) أهداء اللطائف من أخبار الطائف , ص 86
( * ) قلت : ذكر الشيخ عبدالحي بن حسن ال كمال رحمه الله انه جرت بين الحمدة وبين الشريف أبي نمي في اوائل القرن السابع حرب فهزمهم ونفى بعضهم الى املج وبلي ولاتزال لهم بقية يعرفون بهذا الاسم وتحالفوا مع جهينة ونزح بعضهم الى الصحراء الغربية بمصر ويعرفون بهذا الاسم بمصر , ومنهم اناس بالسودان وليبيا و اما الحرب الثانية بينهم وبين الشريف حسن بن عجلان سنة 801 هـ ثم اصطلحوا على غرامة يدفعونها له كما أخذ غرامة من المواسية من عوف أهل لية وطلب من النمور غرامة فامتنعوا واعتصموا بحصونهم في وادي المحرم والهدا فحاربهم وهدم حصونهم ولم يدفعوا له شيئا. وأما الحرب الثالثة بينهم وبين الشريف زيد بن محسن المذكورة بالمتن وسببها أنهم منعوا أن يمر موكبه القادم من مكة الى الطائف من بلادهم خوفا على مزارعهم فحاربهم وشتت شملهم حتى نزح أكثرهم وتحالفوا مع طويرق وبني مالك وبلاد بلحارث والدهامين من الثبتة وتهامة وبعضهم ذهب الى تربة وتحالفوا مع الكرزان من البقوم وكل من نزح منهم الى قبيلة عرف بهذا الاسم وبعضهم التجأ الى المقطة من عتيبة ويعرفون بآل حميد .
مجلة الطائف عدد 86 شعبان 1407 هـ , ص 53 .
قلت : كانت حرب أبي نمي لثقيف في سنة 656 هـ على ما ذكره العصامي في سمط النجوم العوالي , ج 4 , ص 222 .
وذكر المؤلف في صفحة 70 من الكتاب بالنص :
وقد اندرست أكثر أسماء هذه البطون فلم تعد تعرف الآن ماعدا عوف وبني مالك على ما أرجحه .
أما مساكن " عوف " فلا تزال بوادي لية شرقي الطائف وبوادي لقيم شمال الطائف منهم ( الحمدة ) الموجودون الآن بواديهم المعروف : وادي الحمدة .
وذكر المؤلف في صفحة 79 و 80 من الكتاب بالنص :
سابعا – الحمدة : ويسكن اكثرهم قرى المليساء من وادي لقيم شمال الطائف و أبيد أكثرهم في حرب ضد الشريف أبي نمي الأول , وهرب بعضهم متقطعين في قبائل جهينة لايزالون معروفين باسمهم " الحمدة " ( 70 ) أما الموجودون بالطائف فمنهم العشائر الآتية :-
1- الزربات .
2- العرافية .
3- الزواهر .
4- ذوي هندي .
5- القواسم .
6- العقلان .

( 70 ) حول ال حمدة ينظر ماسبق ص58 هامش ( * ) وهناك 7 – المطالقة .
8 – الجرشان .
ذكر المؤلف في صفحة 84 من الكتاب بالنص :
ثقيف وأحلافها تنقسم الآن الى قسمين كبيرين :
ان التحزب والتحالف والحمية التي كانت سارية في العصور السابقة قد اضطرت ثقيف ومن تحالف معها الى الانقسام الى طائفتين :
أ – بنو سفيان - النمور – الحمدة – بنو سالم .
ب- طويرق – قريش – ثمالة .
فاذا حصل اعتداء على أحد أفراد احدى الطائفتين من الأخرى تقوم هذه الطائفة بمقاضاة الحق له , أو الأخذ بالثأر , ولهم حكامهم وقضاتهم , على عرفهم في مذهبهم وطريقتهم , مما سنتكلم عنه في موضعه بمشيئة الله .
ذكر المؤلف في صفحة 147 من الكتاب بالنص :
أقوال الشعراء في المثناة :
ورأيت للأمير نظام الدين أحمد بن الأمير محمد بن معصوم الحسيني قصيدة ذكر فيها أكثر قرى الطائف ومنتزهاتها وكتبها الى الشيخ عيسى النجفي أحد أدباء عصره ( 37 ) ومنها :
فبنفسي على معزة نفسي *** وبمالي ماجل نمه وقلا
خرد قد نزلن أكناف وج *** وسكن المثناة حزنا وسهلا
وبها اصطفن بل وربعن ايضا *** قاطنات سفح الأخيلة ظلا
من لقيم الى المليساء فالهضبة *** فالوهط فالأصيحر نزلا ( 39 )
غاديات من أم خبز الى الجال *** الى الهرم فالعقيق المجلا
ناهلات من الجفيجف ماء *** شبما سلسلا نقاخا محلى
زائرات للحبر تغني بن عباس *** من الذي فاق في العلوم مجلا

( 37 ) سلافة العصر في محاسن الشعراء بكل مصر للسيد علي صدر الدين المدني المعروف بابن معصوم ص10 – ص15 .
( 39 ) لقيم بضم أوله وفتح ثانيه على وزن زبير قرية كبيرة بها مزارع وآبار وبساتين ذكرها العجيمي في تاريخه بأنها أول قرى الطائف من الجهة الشمالية , مشهورة بجودة حبوبها وعنبها وتسكنها قبيلة الحمدة فرع من ثقيف , المليساء : قرية المليساء ذكرها العجيمي وصاحب القاموس وبها بيوت وحولها بساتين وآبار .
وذكر المؤلف صفحة 166 من الكتاب بالنص :
42 – حصن النغرة : في لية ذكره الزركلي نقلا عن المرجاني ( 35 ) .

( 35 ) الزركلي : المرجع السابق , ص 143 نقلا عن المرجاني : تاريخ .
تعليق حمد غازي على حصن النغرة (( والنغرة و النغور من قبيلة الحمدة من ثقيف منهم الشيخ عبدالله بن محمد النغر الحميدي الثقفي شيخ قبيلة ثقيف في القرن العاشر و كانوا يسكنون السلامة بالطائف و لا نعلم اذا كان هذا الحصن هو لهم أو لغيرهم))

ثانيا : في كتاب قبائل الطائف وأشراف الحجاز
تأليف الشريف محمد بن منصور بن هاشم ال عبدالله بن سرور
اعتنى باخراجه ونشره
الشريف حشيم بن غازي البركاتي
الطبعة الثانية ( طبعة مزيدة ومنقحة )
1433 هـ – 2012 م
الناشر مؤسسة الريان : بيروت – لبنان
ذكر المؤلف في صفحة 39 و 40 في حديثه عن بطون ثقيف القديمة والحديثة بالنص
(( تغيرت في وقتنا الحاضر جميع أسماء تلك البطون والأفخاذ بأسماء أخرى أحدث منها عهدا , الا أن القبيلة بقيت محتفظة بالاسم الرأس – ثقيف – حتى وقتنا الحاضر.
وهي
1- الحمده.
2- طويرق.
3- النمور.
4- بنو سفيان.
5- بنو سالم.
6- عوف.
7- ثمالة.
8- قريش , هذا على رأي من يعد قريشا من ثقيف.
9- أهل الصخيرة

هذه بطون ثقيف اليوم الساكنة بالطائف وماحوله , وكانت هذه البطون أيام الفتن والحروب بين القبائل تنقسم الى حزبين متضادين : فالحمده وبنو سالم وبنو سفيان والنمور وعوف يمثلون حزبا واحدا , ضد طويرق وقريش وثمالة اذا ما اشتعلت الحرب بين ثقيف نفسها.
وذكر المؤلف في صفحة 42 و 43 و 44 و 47 بالنص
المبحث الأول
قبيلة الحمدة
(( لم أرى ذكرا لقبيلة الحمدة فيما اطلعت عليه من المصادر قبل القرن التاسع الهجري وأول من رأيته ذكرها من المؤرخين هو المؤرخ تقي الدين الفاسي(1) عند ترجمته للشريف حسن بن عجلان , ويظهر مما أورده الفاسي عنها أنها كانت ذات قوة وشأن ولها دور في أحداث المنطقة في ذلك العصر , وقد استمر عزها وقوتها الى القرن الحادي عشر الهجري عندما خرجت على شريف مكة في حينه الشريف زيد بن محسن بن حسين بن الحسن بن أبي نمي – وهو الجد الجامع للأشراف آل زيد – فحاربها حتى استولى عليها وفرق جمعهم. قال العجيمي(2) : ( وقد قتل صناديدهم مولانا الشريف زيد بن محسن صاحب مكة رحمة الله عليه في حدود الأربعين بعد الألف لخروجهم عن طاعته بحيث أنهم حاصروه في حصنهم بها – يعني قرية لقيم – ومن الاتفاقات أنهم جمعوا البارود في موضع واحد وصار كل منهم يأخذ كفايته فبينما هم كذلك اذ طارت شرارة فاحترق الحصن وجماعة فيه وهرب الباقون , فمنهم من قتل ومنهم من انقاد للطاعة ).
وبعد هذه الحرب لم أرى لهم ذكرا في الأحداث التي مرت بالمنطقة , الا ما ذكره العصامي من مناوشات حدثت بينهم وبين قريش , وبينهم وبين النفعة(3) واعتقد أن حربهم لزيد أكلت رجالهم وأضعفت قوتهم وأقلت كثرتهم. وهم الآن من أقل قبائل الطائف عددا.
ويحسن هنا أن أورد ما ذكره المؤرخ الفاسي عنهم , قال : ( وفي أول شوال منها – أي سنة 801 هـ توجه – يعني حسن بن عجلان أمير مكة – الى وادي الطائف لأن الحمدة أهل الجبل حشموه(4) في جيرته أهل الطائف وهو مكان مخصوص من وادي الطائف , فاسترضاه الحمدة بثمانين ألف درهم وخلى عن جرمهم , ونال مثل ذلك من بني موسى أهل ليه وهو مكان مشهور بقرب الطائف واستدعى آل بني النمر للحضور اليه فتوقفوا فبذل له الحمدة أربعين ألفا على أن يسير معهم الى آل بني نمر فسار معهم وهدم حصن آل بني نمر وحصل فيه نهب كثير وقتل بعضهم , وقتل من جماعته – أي الشريف – مملوكان , وعاد الى مكة في سادس شوال )(5)
وفي مكان آخر قال المؤرخ الفاسي : ( وكان من خبره بعد ذلك –أي الشريف حسن بن عجلان – أن عسكره أخربوا أماكن بالقيم والعقيق ووج من وادي الطائف ثم أمر باخراب حصن الطائف المعروف بحصن الهجوم(6) بسعي جماعة من الحمدة عنه في ذلك فأخرب جانب كبير منه وأعان المخربين له على اخرابه أن بعض أعيان عسكر الشريف استدعوا بعض أعيان الحصن فحضروا اليهم وهم لا يشعرون بما يريده عسكر الشريف , فلما أوثقهم عسكر الشريف ساروا لاخراب الحصن فرماهم منه بعض النسوة الذي به وكادوا يحمونه , ثم قيل لمن فيه اما تسلموا الحصن والا ذبحنا الذين عندنا منكم فرق لهم الذين بالحصن وسلموه فهدم. ثم سعى أصحابه عند الشريف في أن يوقف عسكره عن هدمه وفي عمارته فاجابهم لقصدهم وأعادوا كثيرا مما هدم بالبناء , وأمر باخراب الموضع المعروف بأم السكارى جبل السلامة من وادي الطائف لأن الذين بنوا فيه من الحمدة هم من قاموا في هدم حصن أبي الأخيلة حصن جويعد لانتمائه للشريف فهدم ذلك هدما دون الأول ).
والحمدة اليوم ينزلون في المليساء ووادي القيم بعد أن تقلص ملكهم عليهما , ولهم في غربيه حمى يعرف بحمى الحمدة يوم كان للاحماء مكان , من أشهر جباله سويقة جبل معروف هو جبل أحمر معصوب الأعلى. هذا كل ماتبقى لهم بعد أن كانوا يملكون أكثر مزارع المثناة والعقيق والقيم.
وينقسم الحمدة اليوم الى عدة أفخاذ هي :
1- القواسم.
2- العقلان – ذوو عقيل.
3- الزربات.
4- العرافية.
5- الزواهرة.
6- المطالقة.
7- ذوو هندي.
8- الجرشان.
9- ذوو سميح (بالتصغير).


(1)((العقد الثمين)) , (ج4/ 94 – 134)
(2)((اهداء اللطائف)) , (ص85).
(3)((سمط النجوم العوالي)) , (4/482- 515)
(4)حشموه : خفروا ذمته بفتح الشين .
(5)((العقد الثمين)) , (ج4/ 94 – 134 )
(6)غير معروف لدينا الآن.

ذكر المؤلف في صفحة 116 و 117 بالنص
(( وقد وجدت للنفعة ذكرا في القرن الحادي عشر الهجري في سمط النجوم العوالي(1) , وذلك عند ذكر العصامي للمقاتلة التي حصلت بينهم وبين قبيلة الحمدة, قال : ( ومما اتفق في هذا العام – يعني عام 1081 هـ – أن رجلا من قبيلة النفعة يسمى عمير ويكنى بأبي شويمة قتل جماعة , منهم اثنان من ثقيف من قبيلة تسمى الحمدة ولهما أخوة وبنو عم فكانوا في طلبه يتجسسون الأخبار , فدخل في هذه السنة بلدهم وجاء راكبا جواده ووقف الى قبة الحبر وزار ثم دخل الى السوق , فرآه بعض أقارب القتيل فصاح به وضربه ضربة أدرقها , ثم ضرب فرسه فقطع عرقوبها فحركها فلم تطاوعه للفرار فسقط الى الأرض , فلحقه وقد صدمه الجدار فضربه ثالثة على أم رأسه فشقه فبرك عليه وأراد ذبحه فمنعه الحاضرون , ثم قام نحو الخلاء وهو في سكرات الموت , فصاح الصائح الحقوا غريمكم قبل الفوت , فتلاحقه الرجال يرمونه بالحجارة والنصال حتى سكن أنينه , وكانت هذه الواقعة يوم الخميس رابع ربيع آخر. ثم أن أولاد عمير المذكور صاحوا في عشيرتهم وذويهم واستثاروهم على قتلة أبيهم , فأتاهم بنو سعد وعتيبة وجمع من العربان , ثم اجتمعوا وتهيأوا للقتال , وحصل في الطائف القيل والقال فاجتمعت ثقيف واستنصروا حلفاءهم لما بلغهم وصول القوم الى لية ونواحيها , وبالقرب من القوم قبيلتان من ثقيف بنو محمد(1) وثمالة فتوجهوا نحو القوم , فأخذ القوم ينهزمون الى أن وصلوا الى عباسة بالخداع منهم والاحتيال وهؤلاء البعض منهم والبعض الآخر كمن واختفى وراء الجبال حتى توسطت ثقيف , فاذا القوم منعطفون عليهم والكمين خارج اليهم , فاحتاطوا بهم فقتلوا الرجال وأخذوا الأموال وأمسكوا جماعة عندهم مأسورين وهرب باقيهم , ثم أن القوم نزلوا الى القرية وخربوها وأخذوا الحبوب وقطعوا الثمار وأحرقوا بعض الدواب بالنار , وكان بالقرية أولاد الشريف وحاكم الشريف فأرسلوا اليه فعرفوه. ففي صبيحة يوم الثلاثاء تاسع ربيع الآخر من السنة المذكورة وصل من مكة نحو 100 من العسكر أرسلهم مولانا الشريف لحفظ البلد وحراستها).


(1)بنو محمد اليوم غير معروفين وأظنهم أهل الصخيرة لقربهم من ثمالة.





ثالثا : في كتاب أعلام ثقيف من العصر الجاهلي حتى القرن الحادي عشر الهجري
تأليف فالح بن ذياب بن شراع العتيبي
الطبعة الأولى 1425 هـ – 2004 م
دار كنوز المعرفة – جدة
ذكر المؤلف في صفحة 105 و 106 من الكتاب بالنص
114 – حمدان العوفي الثقفي . أبو تميم
(( أحد رجالات ثقيف , ومن شيوخ قبائلها أواخر القرن السادس وأوائل القرن السابع الهجري , أورده العلامة القرشي الميورقي الأندلسي في كتابه الذي ألفه عن الطائف(1) .
وذكر المؤرخ تقي الدين الفاسي الحسني أن الشريف قتادة بن إدريس الحسني أم ثير مكة جرت بينه وبين ثقيف حرب , فتحصن بعض ثقيف في حصونهم فأرسل إليهم قتادة يستدعيهم ويؤمنهم , فتشاوروا في ذلك ومال أكثرهم إلى الحضور عنده , فحضروا وغدر بهم فقتلهم , واستخلف على الطائف نوابا من قبله أساؤوا معاملة ثقيف الذين عمدوا إلى حيلة في قتل نواب قتادة , وهي أنهم يدفنون سيوفهم في مجالسهم التي جرت العادة على جلوسهم فيها مع أصحاب قتادة , واستدعوهم بسبب زعم ورود كتاب من قتادة فلما حضروا وثب كل ثقفي على جليسه ففتك به وأعملوا السيوف في رقابهم , ولم يسلم من أصحاب قتادة إلا واحد تمكن من الهرب ووصل إلى قتادة بمكة وقد تخبل عقله لشدة ما رآه من الروع في أصحابه , فأخبر قتادة الذي ظنه قد جن لما رأى فيه من التخبل . وكانت هذه الحرب قد قتل فيها بعض رؤساء ثقيف سنة 613 هـ ومنهم حمدان العوفي الثقفي , وهو من أسلاف قبيلة الحمدة ( بني حميد ) من ثقيف الذين لا يزالون يسكنون الطائف إلى اليوم , وفي نفس الموقع التي شهدت حرب ثقيف مع قتادة , ويكثر الحمدة حتى اليوم التسمية بحمدان وهذا يبين أن الحمدة ينتسبون إلى بني عوف بن ثقيف .
وأورد الفاسي أن تميم بن حمدان العوفي الثقفي قال : قتل أبي رحمه الله في نوبة قتل الشريف قتادة لمشايخ ثقيف بدار بني يسار من قرى الطائف , ونهب الجيش البلاد ففقدنا كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم لثقيف وهو كان عند أبي لكونه كان شيخ قبيلته))(2) .
وقد جرت هذه الحرب حروبا أخرى عديدة بين الأمراء الأشراف بمكة وقبائل ثقيف , الذين نزح منهم عن الطائف كثيرون وبالذات من الحمدة , فالتحقوا بقبائل أخرى وكان لهم فيها صيت رفيع .
----------------------------------------------------------------------
(1) الميورقي : بهجة المهج , ص 38 .
(2) تقي الدين الفاسي : العقد الثمين , ج3,ص28 .
________________________________________
ذكر المؤلف في صفحة 149 و 150 من الكتاب بالنص
((ويظهر لي من خلال تتبعي سيرة سفيان – المقصود بسفيان الصحابي الجليل سفيان بن عبدالله الثقفي وهو من بني مالك من ثقيف - و كثرة اولاده و احفاده و بقاء ذريته الى مابعد القرن الثاني الهجري (حسبما اوردته كتب التراجم المحدثين) ان قبيلة بني سفيان المعروفة في الطائف اليوم تنسب اليه و يضاف الى ذلك من المرجحات ان المؤرخين و الجغرافيين عدوا وادي لية و شمال الطائف- حيث منازل الزوران و الحمدة- من ديار عوف بن ثقيف كما ذكر ياقوت في رسم لية و كما ذكر في تاريخ الطائف اسم حمدان العوفي الثقفي و هو من اسلاف قبيلة الحمدة فبقي الفرع الثاني من ثقيف و هم بنو مالك بن حطيط عشيرة سفيان الذين ينزلون الى اليوم سراة الطائف و هم بنو سفيان و النمور و بنو سالم.
اما ترجيح الاستاذ الباحث الشريف محمد بن منصور انتساب بني سفيان الى سفيان بن معتب فلا اراه صحيحا حيث اعتمد على ابن حزم في نسب هشام -وهو عند الكلبي و البلاذري وهما اقدم و اعلم بالنسب من ابن حزم- هشام بن ابي سفيان بن عثمان بن عامر بن معتب(3) و هو مايتوافق مع تسمية ابناء معتب و ليس فيهم من اسمه سفيان و يوجد اسم سفيان بكثرة في بني مالك بن حطيط اما معتب فهو من بني عوف بن ثقيف و قد ذكرت ان ديارهم اطراف الطائف الشرقية و الشمالية ))
------------------------------------------------------------------
(3) ابن الكلبي : جمهرة النسب , ص387 . البلاذري : أنساب الأشراف , ج13 , 352 .
______________________________________________
ذكر المؤلف في صفحة 212 و 213 من الكتاب بالنص :
251 – عبدالله بن محمد النغر الحميدي الثقفي . العفيف .
(( من اعيان ثقيف ومشاهيرهم في القرن العاشر الهجري يلقب بالعفيف و ينتسب الى النغرة وهم قسم من قبيلة الحمدة من ثقيف المعروفة بالطائف اليوم و كان عبدالله مقربا من اشراف مكة وله بهم صلات و تردد ذكره في عدد من الاحداث منها حضوره للحرب التي و قعت سنة 925 هـ بين جند الشريف بركات بن محمد بن بركات و بين الاورام وهم الترك بمكة في شهر ذي الحجة وشهد عبدالله القتال وعده ابن فهد من اعيان الجرحى في تلك الحرب التي دامت من بعد العصر حتى قرب العشاء كما جرح فيها ابن للشريف حميضة و غيره (4).
و ذكر ابن فهد في احداث سنة 942 هـ ان النغر باع ارضا له بالطائف ثم بدا لمشتريها الرجوع و الاقالة فحصل بذلك خلاف بين اثنين من علماء المالكية في شان غراس الشجر و الثمر(5) .
واورد الجزيري من خلاله وصفه لطرق الحج قصة لاحد العلماء وهو القاضي محيي الدين الشلبي ابن قاضي العسكر الجمالي يوسف بن علي الشهير بالفناري وهو من الاتراك الذي يعرفون في ذلك العصر بالروم او الاورام و قد بقيت هذه التسمية الى عهد قريب فذكر ان هذا الشيخ حج سنة 945 هجرية في عهد الشريف محمد بن بركات بن محمد بن بركات ثم جاور بمكة بعد اتمام نسكه و في شهر صفر من عام 946 هـ سافر الى الطائف لتوعك جسده من الحر فاكترى ثلاثين جملا له و لاتباعه و هناك قام احد العرب و هو من قبيلة مطير بنهب بعض ممتلكاته فجعل القاضي عليه عيونا فلما عاد للسرقة رماه بعض من معه فوقع ميتا فامر بقطع اطرافه و تعليقه على شجرة ليرهب غيره فعزمت قبيلة مطير على الاخذ بثأره فالتجأ القاضي الى عصبة من اهل الطائف منهم العفيف عبدالله النغر شيخ ثقيف فقاموا بحمايته حتى اوصلوه الى مكة سالما و يقال ان الشريف ارسل من رافقه الى مكة(6).
-----------------------------------------------------------------------------
(4) ابن فهد : نيل المنى بذيل بلوغ القرى , ج 1 , ص 201 – 202 .
(5) المصدر السابق نفسه ص 616 – 617 .
(6) الجزيري : الدرر الفرائد المنظمة , ج 3 , ص 1797 – 1798 .

رابعا : في كتاب مساجد الطائف داخل السور تاريخ عمارتها ودورها العلمي
تأليف: الدكتور سليمان بن صالح بن سليمان آل كمال
الطبعة الأولى 1416 هـ / 1995 م
دار الحارثي للطباعة والنشر / الطائف
ذكر المؤلف في ص 23 بالنص
(( وكان القائمون على شؤون مسجد بن عباس الحمدة من ثقيف سكان لقيم الى ان انتقل الامر الى احمد بن عبدالله بن عامر اليمني الحسيني نسبة الى قبيلة من حمير قطنوا بحراز المتوفى بالطائف سنة 842 للهجرة حيث توطنها وسكن بقرية ام خبز وكثرت بها ذريته وعرفت تلك القرية باسم الخدام نسبة اليهم لخدمتهم المسجد العباسي ونظارة اوقافه فيما بعد , وسكن البعض منهم محلة فوق والبعض الاخر محلة اسفل واستمرت ذريته بتولي شؤون المسجد العباسي فقد كانوا يذهبون الى المزارعين في القرى المحيطة بالطائف لجمع التبرعات فيعطوهم من صدقات الحبوب وغيرها ثم ينفقونها على خدمات المسجد من زيت و شمع للانارة وفرش وماء للشرب والوضوء وعلى انفسهم لتولي خدمة المسجد من تنظيف و آذان وامامة وخطابة)) "31"
_________________________
"31"العجيمي : خبايا الزوايا ورقة ( 78 أ ) ومابعدها , واهداء اللطائف ص77 , 78 , 87 وتعرف أم خبز الان بحي الفيصلية وينقسم الخدام في وقتنا الراهن الى : 1- ذوي مهدي
2- ال الشيخ
3- الداموك
4- المخرج
5- ابو خيشة
خامسا: قبيلة الحمدة من ثقيف في كتاب أهداء اللطائف من أخبار الطائف

تأليف حسن بن علي بن يحيى العجيمي المتوفي سنة 1113 هـ الموافق لعام 1701 م
تحقيق د . علي محمد عمر عضو هيئة التدريس بجامعتي المنيا والإمام بالرياض ومن الباحثين بمركز تحقيق التراث
الناشر مكتبة الثقافة الدينية بورسعيد مصر

حصلت على هذه النسخة من الكتاب عن طريق الشبكة العنكبوتية

ذكر المؤلف في صفحة 21 مايلي :

مقدمة في سبب تسمية الطائف , وحدوده وشئ من أخبار الطائف.
قال في القاموس : الطائف بلاد ثقيف , أول قراها لقيم وآخرها الوهط وهو من أرض الحجاز.(1)

(1) القاموس المحيط ( ط و ف )

وذكر المؤلف في صفحة 67 و 68 مايلي :

قرى الطائف
أعلم أن الطائف بلدة واسعة , تشتمل على قرى وحصون وعيون وآبار ومزارع ومساجد تقدم ذكرها.
أما القرى فمنها :
لقيم :
على وزن زبير قرية كبيرة مشتملة على بساتين ومزارع وآبار , وهي أول قرى الطائف من الجهة الشامية , وهي مسكن جماعة من ثقيف يقال لهم الحمدة , وقد قتل صناديدهم مولانا الشريف زيد بن محسن , صاحب مكة , رحمه الله تعالى , في حدود الأربعين بعد الألف ( 1040هـ ) لخروجهم عن طاعته , بحيث إنهم حاصروه في حصنهم بها, ومن الاتفاقات أنهم جمعوا البارود في موضع واحد وصار كل منهم يأخذ كفايته , فبينما هم كذلك إذ طارت شرارة فاحترق الحصن وجماعة فيه , وهرب الباقون , فمنهم من قتل , ومنهم من انقاد للطاعة ذليلا .
وأفاد الميورقي , رحمه الله تعالى , أن الشريف قتادة جد أشراف مكة , قتل مشايخ ثقيف بدار ابن يسار من قرية لقيم , وكان منهم حمران الثقفي العوفي , فنهبت القرية , وكان من جملة مانهب كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لثقيف , وكان عند حمران الثقفي العوفي لكونه شيخ قبيلة.
قال: أخبرني بذلك ولده تميم بن حمران , وكانت هذه القتلة في ثالث عشر جمادى سنة ثلاث عشرة وستمائة ( 613 هـ ) , وممن قتل فيها قاضي الطائف عيسى(1) , انتهى.
ونقل النجم بن فهد في تذكرته عن خط الميورقي : أن في قرية لقيم قبر بعض الصحابة المبشرين بالجنة , والله أعلم.

وتعليقي على هذا النص (( حمران الثقفي العوفي والصحيح أن اسمه حمدان الثقفي العوفي كما ذكر في كتاب بهجة المهج للميروقي كما أنه ليس في قرية لقيم أو الطائف قبر لأحد الصحابة العشرة المبشرين من الجنة وكلهم ماتوا خارج الطائف في المدينة والشام والعراق ))

المليساء:
ومنها المليساء , ذكرها في القاموس (2) , وفيها بيوت وحولها بساتين وآبار (وهي الآن قرية) (3)

(1) كذا لدى الميورقي ص 38 – الذي ينقل عنه المؤلف , وفي الأصول ((يحيى بن عيسى )) وهو خطأ . ولدى الفاسي في العقد الثمين 7 / 46 وهو ينقل عن الميورقي (( قال قاضي الطائف يحيى بن عيسى : قتل أبي : عيسى رحمه الله في هذه النوبه , بقرية لقيم , لثلاث عشرة في جمادى سنة ثلاث عشرة وستمائة(613هـ)
(2) في القاموس ( م ل س ) المليساء: حصن بالطائف.
(3) من ( د )

وذكر المؤلف في صفحة 69 اكمالا لقرى الطائف مايلي :

العقيق:
ومنها العقيق , قال في القاموس: وهو موضع بالطائف (1) , ويطلق أيضا على مواضع أخرى بالمدينة وغيرها , وفيه بساتين ومنازل للحمدة , وعلى جبله الذي بينه وبين قرية الهضبة حصن يقال له: الدعوسي , رجل من ثقيف.

(1) القاموس ( ع ق ق )

وتعليقي على هذا النص (( ذكر في كتاب الطائف – جغرافيته – تاريخه – أنساب قبائله تأليف محمدسعيد آل كمال في صفحة 32 و 33 و 37 ما يفيد أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان نازلا حين حصار الطائف بوادي العقيق وجاء في كتاب السيرة النبوية لابن هشام جـ 4 , ص 119 , 128 مانصه (( وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين الطائف نازلا بواد يقال له العقيق أنه ليس بالطائف مال أبعد رشاءا وأشد مؤونة ولا أبعد عمارة من مال بني الأسود , وان محمد إن قطعه لم يعمر أبدا ))
وذكر مؤلف كتاب الطائف جغرافيته الأستاذ محمدسعيد آل كمال أن الرسول كان يحاصر ثقيفا وهو بالعقيق أو قرب العقيق وربما محل مزارع بني الأسود هي في محل مزارع العقيق الآن وذكر ايضا أن العقيق وادي يمر بطرف الطائف من الغرب والشمال في السابق وأصبح الآن أحد أحياء الطائف الجميلة وذكر ايضا أن شبرا أحد أحياء الطائف الجميلة وبها يقع قصر شبرا وكانت قبل ذلك تسمى بالعقيق
وتعليقا على ماسبق ذكره فأن بني الأسود ينسبون إلى الأسود بن مسعود بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف وهو أخو الصحابي الجليل عروة بن مسعود الثقفي وأمهما سبيعة بنت عبدشمس بن عبدمناف بن قصي بن كلاب من قريش وقد مات الأسود كافرا وله من الأبناء قارب و وهب
وقارب بن الأسود بن مسعود بن معتب صحابي وكان قائد عوف الأحلاف من ثقيف في غزوة حنين والمعروف من ولد قارب عبدالرحمن وعبدالله.
وكان لعبدالرحمن بن قارب بن الأسود ذرية في الكوفة , وانتقل منهم أحمد بن محمد القاضي إلى بغداد , فكان له ولولده عبدالواحد وبنيه شأن في القضاء والعلم , وولي جعفر بن عبدالواحد وزارة الدولة العباسية.
أما اخوه عبدالله بن قارب بن الأسود فهو صحابي وعده ابن خياط في ساكني الطائف من الصحابة وله ابنان الأول وهب وهو تابعي والثاني محمد وهو أحد الثقات من الرواة المحدثين
أما وهب بن الأسود فهو تابعي وذكر له ابن اسمه عامر بن وهب ذكره محمد بن إسحاق في أحداث غزوة حنين


والسؤال المطروح: هل يمكن أن تكون قبيلة الحمدة من ثقيف من نسل الأسود بن مسعود بن معتب وبالأخص من نسل الصحابي ساكن الطائف عبدالله بن قارب بن الأسود بن مسعود بن معتب بحكم أن مزارع بني الأسود كانت في العقيق وقرية العقيق كانت من ديار قبيلة الحمدة من ثقيف وتوارثوها من أسلافهم بني الأسود ؟

أنا لا أعرف الإجابة يقينا لكن أرجح أن الحمدة ربما يكونوا من بني الأسود بن مسعود بن معتب وبالأخص من نسل الصحابي ساكن الطائف عبدالله بن قارب بن الأسود بن مسعود بن معتب والله أعلم وأحكم ))


وذكر المؤلف في صفحة 73 مايلي:

الآبار
وأما الآبار فكثيرة , ومن أقدمها البئر التي خلف شرقي المسجد العباسي , فإن المرجاني ذكرها , وقال: ينزل إلى الماء بدرج قريب الأربعين درجة , نزلتها في سنة أربع وخمسين وسبعمائة , ( 754 هـ ) انتهى.
وسمعت بعضهم يقول: إن في العقيق بئرا يقال: إنها لعكرمة مولى ابن عباس رضي الله عنهما , وهي في بستان ابن حمران الثقفي , والله أعلم

وتعليقي على هذا النص (( بستان ابن حمران الثقفي هل يقصد مؤلف الكتاب أنه ابن حمدان الثقفي العوفي وقد ذكر المؤلف سابقا أن كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم كان مع حمران الثقفي العوفي والصحيح أن إسمه حمدان الثقفي العوفي وابن حمدان الثقفي العوفي الذي ذكر في قصة مقتل الشيخ حمدان هو ابنه تميم بن حمدان الثقفي العوفي

والسؤال المطروح: هل هو بستان تميم بن حمدان الثقفي العوفي ؟

اذا كان الأمر كذلك فإن بستانه كان في قرية العقيق والعقيق من ديار قبيلة الحمدة من ثقيف كما ذكر المؤلف وهذا فيه دلالة على أن الشيخ حمدان الثقفي العوفي من أسلاف قبيلة الحمدة من ثقيف وأن الحمدة من قبائل عوف الأحلاف من ثقيف ))

وذكر المؤلف في صفحة 74 مايلي:

الحصون
وأما الحصون فمنها:
حصن المليساء , ذكره في القاموس (1)
(1) القاموس ( م ل س )
حصن النفرة: ومنها حصن النفرة طائفة من ثقيف.
وفي كلام المرجاني ما يدل على أنه الحصن الذي نزل صلى الله عليه وسلم وأصحابه بقربه في غزوة الطائف , فأنه قال فيه: إنه باق إلى الآن بالبناء الجاهلي , وفيه مقدار أربعين بيتا , وفيه بئر , وهو بالقرب من مسجد الحجاج بن يوسف , وكان قد بنى هذاالمسجد بتربة حمراء يؤتى بها من اليمن , ولم يبقى إلا آثاره ومنارته خراب . انتهى.
وهذا الحصن موجود على ما ذكره , وصلت إليه ورأيت أثار المنارة ومسجد الحجاج وحوله بيوت وبساتين , وشائع عند أهل القرية أن بيت سيدنا عبدالله بن العباس رضي الله عنهما بها , وقد رأيته منهدما.

وتعليقي على هذا النص (( هل المقصود بحصن النفرة هو حصن النغرة بوادي ليه والنغرة أو النغور من قبيلة الحمدة من ثقيف منهم الشيخ عبدالله بن محمد النغر الحميدي الثقفي شيخ قبيلة ثقيف في القرن العاشر وكانوا يسكنون السلامة بالطائف ولا نعلم أذا كان هذا الحصن هو لهم أو لغيرهم ))

ذكر الشيخ محمدسعيد بن حسن آل كمال مؤلف كتاب الطائف – جغرافيته – تاريخه – أنساب قبائله في صفحة 166 مايلي:
42 – حصن النغرة : في لية ذكره الزركلي نقلا عن المرجاني (35)
(35) الزركلي: المرجع السابق , ص 143 نقلا عن المرجاني: تاريخ .
سادسا كتاب : معجم المعالم الجغرافية في السيرة النبوية
المؤلف : عاتق بن غيث البلادي
الطبعة الأولى 1402 هـ / 1982 م
دار مكة للطباعة والنشر / مكة المكرمة
ص 212 - 213

والعقيق عَقِيقُ الطَّائِفِ :
جَاءَ فِي النَّصِّ : وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الطَّائِفِ يَعْنِي مَالَ بَنِي الْأَسْوَدِ بْنِ مَسْعُودٍ - نَازِلًا بِوَادٍ يُقَالُ لَهُ الْعَقِيقُ .
( السيرة: 2 / 484 )

قُلْت : إذَا كَانَ يَقْصِدُ نُزُولَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَثْنَاءَ حِصَارِهِ الطَّائِفَ ، فَإِنَّهُ لَمْ يَكُنْ بِالْعَقِيقِ ، إنَّمَا كَانَ بَيْنَ الطَّائِفِ وَوَجٍّ ، وَالطَّائِفُ آنَذَاكَ كَانَ إلَى الْجَنُوبِ مِمَّا يُعْرَفُ الْيَوْمَ بِبَابِ الرِّيعِ إلَى جَنُوبِ غَرْبِيِّ مَسْجِدِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَقَدْ نَصَّتْ نُصُوصٌ كَثِيرَةٌ عَلَى أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ نَازِلًا فِي مَوْضِعِ مَسْجِدِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ الْيَوْمَ . أَمَّا الْعَقِيقُ فَوَادٍ إلَى الشَّمَالِ مِنْ الطَّائِفِ ، وَيُعْرَفُ بِعَقِيقِ الطَّائِفِ ، وَظَلَّ حَتَّى أَدْرَكْنَاهُ خَارِجًا عَنْ مَدِينَةِ الطَّائِفِ ، وَلَكِنَّهُ الْيَوْمَ دَخَلَ فِيهَا ، وَلَا يُمْكِنُ أَنْ يَنْزِلَ الْعَقِيقَ مَنْ يُرِيدُ حِصَارَ الطَّائِفِ ، كَمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ مِنْ الشَّمَالِ ثُمَّ طَوَّقَ الطَّائِفَ مِنْ الْجَنُوبِ ، وَالْعَقِيقُ فِي الشَّمَالِ ، وَلَوْ أَرَادَ أَنْ يَنْزِلَ بِالْعَقِيقِ لَمَا تَجَشَّمَ هَذَا التَّطْوِيقَ الَّذِي اسْتَلْزَمَ مُدَّةَ يَوْمَيْنِ عَلَى الْأَقَلِّ .
وَلَكِنْ يَظْهَرُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عِنْدَمَا انْسَحَبَ عَنْ الطَّائِفِ نَزَلَ الْعَقِيقَ ، وَكَانَ مَالَ بَنِي الْأَسْوَدِ لَعَلَّهُ بِوَادِي لُقَيْمٍ أَوْ قُرْبَهُ ، فَخَافَتْ ثَقِيفٌ أَنْ يَقْطَعَ نَخْلَهُ . وَبِهَذَا تَسْتَقِيمُ الرِّوَايَةُ ، إذْ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ عِنْدَمَا انْسَحَبَ كَانَ طَرِيقُهُ عَلَى دِحَنَّا إلَى الْجِعِرَّانَةِ ، وَهَذَا يَقْتَضِي أَنْ يَكُونَ سَلَكَ مِنْ الطَّائِفِ عَلَى أَسْفَلِ الْعَقِيقِ ثُمَّ عَلَى لُقَيْمٍ ثُمَّ عَلَى دِحَنَّا ثُمَّ عَلَى الثَّنَايَا الَّتِي ذَكَرْنَا فِيمَا سَبَقَ ، ثُمَّ عَلَى حُنَيْنٍ ثُمَّ عَلَى الْجِعِرَّانَةِ
.

وتعليقي على هذا النص
(( ان مزارع بني الأسود بن مسعود بن معتب الثقفي كانت أشهر وأعظم مزارع الطائف اثناء حصار النبي صلى الله عليه وسلم لثقيف وقد وجاء في كتاب السيرة النبوية لابن هشام جـ 4 , ص 119 , 128 مانصه (وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين الطائف نازلا بواد يقال له العقيق أنه ليس بالطائف مال أبعد رشاءا وأشد مؤونة ولا أبعد عمارة من مال بني الأسود , وان محمد إن قطعه لم يعمر أبدا )
وهذه المزارع كانت إما في لقيم ( القيم الآن ) او بالقرب منه كما رجه الاستاذ عاتق البلادي أو بوادي العقيق و وادي لقيم و وادي العقيق من ديار قبيلة الحمدة من ثقيف كما ذكر في كتاب أهداء اللطائف من أخبار الطائف للعجيمي المتوفي سنة 1113 هـ وكما ذكر الشريف محمد بن منصور في كتابه قبائل الطائف وأشراف الحجاز
وقد تكون ديار بني الاسود ممتدة من العقيق حتى لقيم وقد توارث الحمدة هذه الديار من أسلافهم بني الأسود مما يرجح بنسبة كبيرة أن تكون قبيلة الحمدة من ثقيف من نسل الأسود بن مسعود بن معتب أخو الصحابي الجليل عروة بن مسعود الثقفي وأمهما سبيعة بنت عبدشمس بن عبدمناف بن قصي بن كلاب القرشية ))
سابعا كتاب : سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي
المؤلف : عبدالملك بن حسين بن عبدالملك العصامي المتوفي عام 1111 هـ



ورد في الجزء 4 ص 488
أحداث عام 1077 هـ تقريبا الموافق لعام 1666 م
قبل 358 سنة

((وفي هذا الوقت وقع طراد في جهة المثناة قريباً من وادي وج بين قبيلتين: قريش والحمدة من ثقيف واستمر إلى وقت العصر، وحصل بينهما بعض جراحات،))


ورد في الجزء الرابع ص 520 - 521

أحداث عام 1081 هـ الموافق لعام 1670 م
قبل 354 سنة


((ومما اتفق في هذا العام أن رجلاً من قبيلة النفعة يسمى عمير، ويكنى بأبي شويمة قتل جماعة منهم اثنان من ثقيف من قبيلة تسمى الحمَدَة ولهما إخوة وبنوعم، فكانوا في طلبه يتجسسون الأخبار، فدخل في هذه السنة بلدَهم، وجاء راكباً جواده، ووقف إلى قبة الحبر وزار، ثم دخل إلى السوق، فرآه بعض أقارب القتيل، فصاح به، وضربه ضربة ادَّرَقها ثم ضرب فرسه فقطع عرقوبها فحركها فلم تطاوعه للفرار، سقط إلى الأرض فلحقه وقد صدمه الجدار فضربه ثالثة على أم رأسه فشقه فبرك عليه، وأراد ذبحه فمنعه الحاضرون، ثم قام نحو الخلاء وهو في سكرات الموت، صاح الصائح الحقوا غريمكم قبل الموت، فتلاحقه الرجال يرمونه بالحجارة والنصال حتى سكن أنينه، وكانت هذه الواقعة يوم الخميس رابع ربيع آخر.
ثم إن أولاد عمير المذكور صاحوا في عشيرتهم وذويهم، واستثاروهم على قتلة أبيهم، فأتاهم بنو سعد وعتيبة وجمع من العربان، ثم اجتمعوا وتهيئوا للقتال.
وحصل في الطائف القيل والقال، فاجتمعت ثقيف، واستنصروا حلفاءهم لما بلغهم وصول القوم إلى لية ونواحيها، وبالقرب من القوم قبيلتان من ثقيف بنو محمد وثمالة فتوجهوا نحو القوم فأخذ القوم ينهزمون إلى أن وصلوا إلى عباسة بالخداع منهم والاحتيال، وهؤلاء البعض منهم والبعض الآخر كمن واختفى وراء الجبال حتى توسطت ثقيف، فإذا القرم منعطفون عليهم والكمين خارج إليهم، فاحتاطوا بهم فقتلوا الرجال، وأخذوا الأموال وأمسكوا جماعة عندهم مأسورين وهرب باقيهم. ثم إن القوم نزلوا إلى القرية وأخربوها وأخذوا الحبوب، وقطعوا الثمار وأحرقوا بعض الدواب بالنار، وكان بالقرية أولاد الشريف، وحاكم الشريف فارسلوا إليه فعرفوه. ففي صبيحة يوم الثلاثاء تاسع ربيع الآخر من السنة المذكورة، وصل من مكة نحو المائة من العسكر أرسلهم مولانا الشريف لحفظ البلد وحراستها.))
ثامنا :كتاب معجم قبائل المملكة العربية السعودية
المؤلف : حمد الجاسر

ثَقِيْف: النسبة إليهم ثَقِيْفي وثقفي - القبيلة المعروفة - ومنهم: 1 - بَنُو سفبان 2 - طُوَيْرِق 3 - النُّمُورِ 4 - ثُمَالَة 5 - بَنُو سالم 6 - عَوْف 7 - الحِمْدَة 8 - ثَقِيْف اليمن " ثَقِيْف تُرْعَة " .
9 - قريش ثَقِيْف 10 - الشيابين ثَقِيْف تُرْعَة: - أو ثَقِيْف اليمن لوقوع بلادهم جنوب شرقي بلاد قومهم من ثَقِيْف، وتُرْعَة: من أودية بلادهم.
قسم كبير من قبيلة ثَقِيْف يقطن جنوب الطائف بين سَراة بني سعد، وبني مالك. ومن بلادهم: لخمة - واد - وبيضان، ودفعان - جبال - وتُرْعَة، ودارالمجاردة ومدغل - وهذه قرى.
ومنهم: 1 - بَنُو جاهل: الحمدة، وآل مسعود، والقثاورة، والمغدة - بالغين المعجمة.
2 - النُّدبة: آل يعلي، وآل محمد. ومن آل يعلي: المدان، وموبل وقها. ومن آل محمد: الدَّارَيْن، أو أهل الدارين - أسم قرية.
3 - بَنُو يُوْسف: المجاردة، والعسلة والبُقَمَةُ - ويقال لهم: الفُرْعيْن.
ثُمَالَة: في ثَقِيْف، ومنهم: آل مُقْبِل، والضَباعِين، والسَّوَاعِدَة، وآل زَيْد، والسُّوَدَة، والطِّوال، والمشايخ.
وبلادهم في الجنوب الشرقي من الطائف على نحو 50 كيلاً في واد باسمهم يضم نحو 40 قرية.


الحُمَدَة: بطن من ثَقِيْف، يقيم في وادي لُقَيم ونواحيه من أودية الطائف.
ومن فروعهم: الزرابات، والعرافية، والزواهر، وذوي هندي، والقواسم
والعقلان.

ومن الحمدة أهل قرية المُلَيْسَاء في الطائف.

الزِّرَابَات: من الْحِمَدَةِ من ثَقِيْف.
الزَّوَاهِرُ: من الْحِمَدَةِ من ثَقِيْف.
العُقْلاَن: من الحِمدَة من ثَقِيْف.
العَرَافِيَةُ: من الحُمْدَة من ثَقِيْف.
القَواسِمُ: من الحُمَدةِ من ثَقِيْف.
ذوي هِنْدي: من الحُمْدَة، من ثَقِيْف
.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-08-2014, 02:20 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

وثيقة القواسم من قبيلة الحمدة من ثقيف

كتبت الوثيقة الاصل عام 854 هـ الموافق لعام 1450 م وكتبت قبل 581 سنة من الان وكتبت في عهد الشريف بركات بن بن حسن بن عجلان الجد الثاني للشريف ابو نمي الثاني وفي عهد السلطان العثماني مراد الثاني والد السلطان محمد الفاتح وفي عهد السلطان المملوكي الظاهر سيف الدين حقمق وقبل سقوط الأندلس ب43 سنة وقبل فتح القسطنطينية ب 3 سنوات

وجدت الوثيقة في حدود عام 1249 هـ او مابعد هذا التاريخ بسنوات قليلة الموافق لعام 1833 م تقريبا وجددت الوثيقة بعد كتابة الوثيقة الأصل ب 395 سنة أو أكثر من ذلك والوثيقة المجددة التي في ايدينا الان لها 186 سنة من الان أو أقل من ذلك وجددت الوثيقة في عهد الشريف محمد بن عبدالمعين بن عون العبدلي وفي عهد محمد علي باشا والي مصر وفي عهد السلطان العثماني محمود الثاني وفي نهاية عهد الأمام تركي بن عبدالله آل سعود وبداية عهد ابنه الأمام فيصل بن تركي بن عبدالله آل سعود جد الملك عبدالعزيز رحمهم الله جميعا

نص الوثيقة
(( هذه حجة منقولة من اصلها الاصيل من غير تغيير و لا تبديل مضمونها ان علي بن امبارك المدعو البريكي القاسمي الحميدي قد وقف و حبس و تصدق ابتغأ لوجه الله الكريم ماذكر ان له في ملكه و حوزه و تحت تصرفه الى صدور هذا الوقف و هو جميع الاراضي الاتي ذكرها الحرث البياض المزدرع السقوى الكائنة بضيعة القيم من اعراض الطائف وههي اعني الاراضي الموقوفه الباطنتين الكبيره و الصغيره و الظويهرين الكبير و الصغير و الشعبان و الخفج و ابو الجرين و جميع البساتين و المدره المحدودة جميع ذلك من الشرق خليج المدفع ومن الشام فلج البير ومن الغرب السبل السالك ومن اليمن الفضا و سقياها من البئر المسماه ام الفضلين الكائنة ثمه على حسب اراضيها بحد ذلك و حدوده و سوحه و فسوحه و طرقه و استطراقه و خلجه و جرنه و سبله و مساقيه و مشاربه و عامره و دامره و اخشابه و لبنه و ابوابه و عنابه و جميع ما يعرف به و ينسب اليه صدقة جارية محبسة موقوفة لوجه الله الكريم اوقف الموقف المذكور جميع ماذكر على اولاده لصلبه و هم محمد و قاسم و تليه و على من يحدثه الله في باقي عمر من الذرية للذكر مثل حظ الانثيين ماعدا اولاد البنات فليس لهم في ذلك حظ و لا نصيب ثم من مات من الموقوف عليهم عن ولد او ولد ولد و اسفل من ذلك فنصيبه لولده او ولد ولده و اسفل من ذلك ابدا ما تعاقبوا و دائما ما تناسلوا فاذا انقرضوا عن اخرهم و لم يبق منهم احد رجع الوقف بمنافعه الى اقرب العصبات فاذا انقرضوا و لم يبقى منهم احد رجع الوقف و منافعه الى ذوي قاسم المذكور فاذا انقرضوا و لم يبقى منهم احد رجع الوقف و منافعه للفقراء و المساكين و يكون النظر في ذلك يوم تفرقه و مستغله فيما يراه الناظر على من خيره بحسب طاقته و اجتهاده في ذلك بعد البداية بعمارة هذا الوقف و مافيه الحفظ لاصوله و النمو في مستغله و جعل الواقف النظر في وقف هذا لولده قاسم مدة حياته ثم للارشد فالارشد من اولاده و اولاد اولاده فاذا انقرضوا كان النظر لذوي محمد للارشد فالارشد منهم فاذا انقرضوا كان النظر في الرشيد في ذوي قاسم ثم يكون النظر لحاكم المسلمين في الطايف يولي عليه من شأ من العدول من غير عز عن غرضه وقفا مؤبدا سرمدا ابدا لا يحل يؤمن بالله و اليوم الاخر و يعلم انه الى ربه الكريم صائر ان يغير فيه او يبدل في شرائطه فمن بدله بعدما سمعه فأنما اثمه على الذين يبدلونه ان الله سميع عليم ثم ان كاتبه يبرأ الى الله من الزيادة و النقصان عن الاصل المنقول و العمده على ما في الاصل لا على هذا اذا افرزه من رأه لأنه كاد يذهب من طول الزمان و حسبي الله و نعم الوكيل تاريخ هذا الفراغ سنة 854 و صلى الله على نبينا محمد و على اله و صحبه و سلم))
اشهد الواقف ابراهيم بن عبدالله بن عمه و احمد بن محمد المالكي و عبدالواحد بن محمد النهاري و محمد بن امبارك النهاري
بخط قاضي الطائف احمد بن مصطفى الدده
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg وثيقة القواسم.jpg‏ (95.2 كيلوبايت, المشاهدات 2)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-08-2014, 02:31 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

نص وثيقة الحلف الذي جمع قبائل ثقيف وقريش واجتماع مشايخ القبيلتين في تلك الوثيقة
كتبت هذه الوثيقة في يوم الاحد 5 جمادى الاولى عام 1203 هـ الموافق 1 فبراير 1789 م وكتبت قبل 232 سنة من الان وكتبت بعد تولى الشريف غالب بن مساعد ال زيد ( جد الأشراف ال غالب ) الحكم بخمسة اشهرتقريبا وقبل شهرين تقريبا من وفاة السلطان العثماني عبدالحميد الأول وتولى من بعده السلطان سليم الثالث وقبل 17 سنة من تولى محمد علي باشا حكم مصر وفي عهد الأمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود وقبل وفاة الشيخ محمد بن عبدالوهاب بثلاث سنوات
((الحمد الله سنة 1203
موجب تسطيره لما كان يوم الاحد 5 في جماد الاول حضر كل من الرجال الكمل و هم شيخان ثقيف و هم من بني سفيان درويش بن رابع ومن ال عائشة علي العيشي ومن ال حسن مقبول العجمي و شداد بن شكاعل ومن ال حسين علي القصير ومن ال ساعد حامد صابان ومن ال منصور حمود بن سالم و من ال حجة عبدالله بن حمدان و عواد بن احمد و زيد المنيفي و درويش البهدلي ومن عوف ناصر الطويل و حسن بن زابن ومن الغنم حمود ابن محمد ومن الحصة حمود الصليبي ومن ذوي جلال عطاف بن تركي ومن العسران فاضل ومن ال تميم احمد بن دعيج و جابر بن غيلص ومن ثمالة دخيل الله بن صميع و نزيل الله و قاسم بن بركي الطويلي و عواد بن سافرمن ال مقبل ومن السوده سفر بن يزيد و من بني سالم حامد بن نافع ومن اهل الصخيره عيدان ومن قريش علي ابن زيد و حماد الزنيني و جمعان الذروي و عطية بن رضوان و قابل بن راضي و حسين البهيت و سويلم النويري و حسين بن مسعود و ابراهيم بن حميدان و ساعد بن مذكور و هامل بن عنان و عبيد الخفاجي و عباد الهيفاني و جمعان الهيفاني ومن ال ابن نمر مقبول الخويلي و علي بن ثابت و حمدان البهجة و عبدالله بن رده الغريبي وعواد بن درويش و حكشان الحجر و عواد بن كبيش و ابراهيم بن دخيل ومن الحمده درويش بن قاسم و محمد ابو عرف و موجب محاضرهم انهم قالوا ياقبايلنا نحن نقصت قالتنا واقوالنا من بين القبائل لموجب مفاوتنا بيننا فتلازموا و تعاطوا بالله انهم اولاد رجال واحد في الصادرة منا والوارده علينا من جميع الدروب ان دربنا فيها جميع و مصدارنا جميع من دون كل احد على كل احد و ترابطوا الوجيه بعد عهد الله ان من اختل عن عرفا في هذه الوثيقة انه ماهو منا وانه حاد عن ثقيف و ساقط عنهم و يلحقه بعدها لايمه لجميع قبائل ثقيف وقد كتب وثيقتين متناظره بيد اهل القبلة واحده و مع اهل الشفا واحده و الكل حط الله وعبدالله ابن عباس عليهم ضمين و كفيل والله خير هدين و صلى الله على محمد و على اله و صحبه و سلم))
وقد حضر من مشايخ قبيلة الحمدة
1- الشيخ درويش بن قاسم من عشيرة القواسم
2- الشيخ محمد ابو عرف جد عشيرة العرافية من قبيلة الحمدة
والعرافية ( ابناء محمد ابو عرف ) 3 اقسام :
ذوي زاير
ذوي عيد
الزراريق
وكانت مشيخة قبيلة الحمدة من ثقيف سابقا في ذوي زاير
منهم
1- الشيخ زاير بن احمد ال محمد ابو عرف الحميدي المتوفي عام 1320 هـ
2- الشيخ عايش بن زاير ال محمد ابو عرف الحميدي المتوفي قبل سقوط الحجاز
3- الشيخ احمد بن زاير ال محمد ابو عرف الحميدي المتوفي سنة 1354 هـ
وتولى مشيخة القبيلة من بعده ابن اخت الشيخ احمد بن زاير ( ابن بنت الشيخ زاير )
الشيخ محمدسعيد ال سعد الزريبي الحميدي
وتولى من بعده ابنه
الشيخ سعد بن محمدسعيد ال سعد الزريبي الحميدي
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg وثيقة سنة 1203.jpg‏ (78.3 كيلوبايت, المشاهدات 0)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-08-2014, 11:11 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 11,120
افتراضي

و النعم و سبعة انعام بال الحميدي و برجالها و مشايخها و بثقيف ثاني القريتين و حليفة قريش جاهلية و اسلاماً
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-09-2014, 03:36 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

الله ينعم بحالك اخي الكريم م. ايمن زغروت ولاشك ان هناك علاقات قوية جدا جمعت بين قبيلتي ثقيف وقريش وتعدد المصاهرات بينها اكبر دليل على ذلك وشكرا على المداخلة الكريمة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-09-2014, 11:21 AM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 11,120
افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم و العلاقات بين قريش و ثقيف اعمق مما نتصور...
فكانت بينهم احلاف كحلف الاخنس بن شريق الثقفي و قومه من بني زهرة و سيادة الاخنس لبني زهرة ثابتة في السيرة و هو الذي اشار عليهم الا يخرجوا مع قريش في غزوة بدر كي لا يقتلوا ابناءهم و لا يقاتلوا ابن اختهم محمد , فلم تحضر بنو زهرة بدرا....
و امتلاك القرشيين للبساتين بالطائف قديم منذ الجاهلية و زاد في الاسلام , و حائط عتبة بن ربيعة الذي أوى اليه رسول الله صلى الله عليه و سلم في رحلته الى ثقيف لدعوتهم الى الاسلام مشهورة...
و تدخل عروة بن مسعود الثقفي ممثلا لقريش في مفاوضات الحديبية يدل على التداخل السياسي و كذلك تداخل المصالح بين القبيلتين.
اما الزيجات بين القبيلتيم فكانت كثيرة جدا لتقارب القريتين و تكافؤهما من ناحية السيادة و المال و الحضارة ...
و سكنى بني عبد الله بن عمرو بن العاص الطائف صنعت امتدادا لهذه العلاقة و هم اليوم قريش ثقيف الشهيرة....
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-10-2014, 06:04 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

قبيلة الحمدة من ثقيف في موقع ويكيبيديا
الحمدة
قبيلة الحمدة والنسبة إليهم (الحُميدي) هي قبيلة عربية عريقة تستوطن منطقة الطائف في الحجاز وترجع أصولها إلى بني عوف (عوف الأحلاف) قبيلة ثقيف وتمتد ديارهم على مسافات واسعة من منطقة الطائف فيما يعرف قديما وإلى الآن باسم قرية المُليساء إحدى قرى وادي لقيم [1] وينتشر أفراد القبيلة حاليا في قرية المليساء والمثناة وأجزاء من مدينة الطائف. أما منازلهم القديمة فقد امتدت من المثناة جنوبا حتى العارمية أو القديرة شمالا وتمتلك القبيلة مزارع المثناة والسلامة والعقيق ووادي وج والقيم.
1 النسب والعشائر
2 قرى قبيلة الحمدة قديمًا وحديثًا
3 من مشاهير قبيلة الحمدة
4 المراجع
النسب والعشائر
كانت قبيلة ثقيف قديما تنقسم إلى فرعين رئيسين هما عوف الأحلاف وبني مالك. وعوف الأحلاف سُمُّوا بذلك نسبة إلى تحالف فرع من بني جشم وهم غاضرة بن حطيط بن جشم، تحالفوا مع عوف وتركوا أبناء عمومتهم بني مالك بن حطيط بن جشم. وذكر في كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لثقيف حسب ما أورده أبو عبيد القاسم بن سلام في كتاب الأموال صفحة 247 (على بني مالك أميرهم وعلى الأحلاف أميرهم)[2]. ويرجع نسب الحمدة سكان الطائف وما حوله إلى عوف الأحلاف من ثقيف.
وتنقسم القبيلة إلى عدد من العشائر المعروفة قديمًا وحديثًا وهم : النغور والوداودة والمقدًّم وذوو بريك وذوو مسلم والعرامية والمهادية وذوو معروف.
وهناك أيضا عشيرة الزربات، ومنهم : آل صالح وآل مسفر وآل أحمد وآل سعد وآل محمد علي.
ولدى آل سعد مشيخة قبيلة الحمدة حاليا ومنهم
1 الشيخ محمدسعيد الحميدي شيخ قبيلة الحمدة
2 الشيخ سعد بن محمدسعيد الحميدي شيخ قبيلة الحمدة
وعشيرة العرافية وهم احفاد الشيخ محمد ابوعرف أحد مشايخ ثقيف في وثيقة قديمة سنة 1203 هجري، ومنهم : الزراريق وآل عيد وآل زائر.
وكانت لدى آل زاير مشيخة قبيلة الحمدة سابقا ومنهم
1 الشيخ زاير بن احمد الحميدي شيخ قبيلة الحمدة
2 الشيخ عايش بن زاير الحميدي شيخ قبيلة الحمدة
3 الشيخ احمد بن زاير الحميدي شيخ قبيلة الحمدة
وعشيرة الزواهرة، ومنهم : آل عبد السلام وآل محمد.
ومن عشائر قبيلة الحمدة أيضا القواسم الذين لديهم حجة قديمة على مزارع وادي القيم مؤرخة سنة 854هجري ومنهم أيضا درويش بن قاسم أحد مشايخ قبيلة ثقيف في وثيقة قديمة سنة 1203 هجري، وذوو سميح، والعقلان، والجرشان، والمطالقة، وذوو هندي.
قرى قبيلة الحمدة قديمًا وحديثًا
أولا السلامة وسكانها النغور، ومنهم شيخ قبيلة ثقيف والملقب بالعفيف عبد الله بن محمد النغر الحميدي الثقفي والذي كان مقربا من أشراف مكة وله بهم صلات وتردد ذكره في عدد من الأحداث في كثير من كتب تاريخ مكة وأخبارها وسيتم ذكرها. ولا يزال في السلامة ما يعرف ببستان النغر إلى الآن.

ثانيا قرية الهضبة، سكانها بعض ذوي سميح وبعض من عشيرة الزواهرة. ولا يزال بها سكان منهم إلى الآن، وقد ذكرها صاحب "إهداء اللطائف"[3] وتعرف المنطقة الآن بباب الريع أو حارة أسفل.

ثالثا المثناة، وقد عرفت بهذا الاسم في القرن العاشر الهجري أما قبل ذلك فتعرف بوج، وسكانها بعض عشيرة الجرشان وبعض عشيرة الزواهرة، ولا يزالون فيها إلى الآن.

رابعا قرية العقيق، وسكانها عشيرة العرامية وبعض ذوي سميح والوداودة والمقدًّم.

خامسا القيم وتعرف قديمًا باسم "وادي لقيم"، والراجح أن لقيم هو اسم رجل، كما أورد ذلك صاحب "لسان العرب" في مادة لقم بقوله (قال ابن بري لُقَيم اسم رجل. قال الشاعر: لُقَيم بن لُقْمانَ من أُخْتِه.. وكان ابنَ أُخْتٍ له وابْنَما).[4] وقد ذُكر في "شرح مقامات الحريري" الجزء الخامس صفحة 134 أن الشاعر هو النمر بن تولب، وقد ذكرت القيم سنة 613 هـ، وذكرها الميورقي في "بهجة المهج"[5]

ويضم وادي لقيم الآن مزارع وقرى كثيرة، ومن قرى وادي لقيم المليساء وهي في أعلى الوادي ويسكنها جمع كبير من عشائر قبيلة الحمدة من الزربات والعرافية والمطالقة والجرشان والعقلان وبعض الزواهرة وبعض القواسم وبعض ذوي سميح وبعض ذوي هندي. وأكثر عدد وسكان من قبيلة الحمدة في قرية المليساء الآن.

ووادي القيم أعلاه المليساء وأسفله المريسية والجبال المطلة على القديرة، ومن قراه القديمة : المختلطة والحسيرج والمرقب والطويلة والسريج والخضراء والخضيرة والسالمية وأم الفضلين وأم صدعين والمريسية. وقد كان يسكن هذه القرى والمزارع المحيطة بها من عشائر قبيلة الحمدة قديمًا وحديثًا: ذوو هندي وذوو معروف والمهادية والقواسم وذوو بريك وبعض عشيرة العرافية وذوو مسلم. وفي وادي لقيم قرى أخرى سكانها من غير الحمدة وهي حديثة الأسماء ومنها : البخاتين والغنامين وسور النوامي والحلقة وغيرها.
قرية المليساء موقع ويكيبيديا
المليساء قرية كبيرة من قرى الطائف وتعتبر إحدى قرى وادي لقيم، يسكنها جانب كبير من قبيلة الحمدة (بسكون الحاء وفتح الدال) من ثقيف قديما وإلى الآن. وقد ذكرها خير الدين الزركلي في كتابه "ما رأيت وما سمعت" في أثناء زيارته للطائف سنة 1339 هـ والتي استمرت لمدة عشرين يومًا وقد ذكر أن فيها نحو 60 منزلا ورجالها نيف ومئة وبها ما يناهز ثلاث مئة نفس، واستمر بذكر شهرتها بجودة سفرجلها ومافيها من الكروم والعنب ومزارع الحنطة والشعير. وذكر أن فيها عدة آبار جف بعضها وأنها كانت آنذاك تبعد عن الطائف نحو خمسة كيلومترات.[1]
المراجع
1 ^ ما رأيت وما سمعت، خير الدين الزركلي صفحة 97
من مشاهير قبيلة الحمدة
شيخ قبيلة ثقيف وهو عبد الله بن محمد النغر الحميدي الثقفي وهو من أعيان ثقيف ومشاهيرهم في القرن العاشر الهجري وكان مقربًا من أشراف مكة وله صلات وثيقة بهم. وقد ترددت الروايات في ذكره في عدد من الأحداث.
منها ما أورده جار الله بن العز بن النجم بن فهد المكي في "نيل المنى بذيل بلوغ القرى لتكملة إتحاف الورى" مخطوطة مكتبة الحرم في حوادث سنة 916 هـ أن عبد الله بن محمد النغر الحميدي الثقفي أرضى الشريف بركات بوجبة من عين السلامة.
ومنها حضوره للحرب التي وقعت سنة 925 هـ بين جند الشريف بركات بن محمد بن بركات وبين الأورام أو الروم وهم من الأتراك بمكة في شهر ذي الحجة وشهد عبد الله القتال وعدًّه ابن فهد في كتابه "نيل المنى.." الجزء الأول صفحة 201-202 أحد أعيان الجرحى في تلك الحرب التي دامت من بعد العصر حتى قرب العشاء، كما جرح فيها ابن للشريف حميضة وغيره.
وذكر ابن فهد في أحداث سنة 942 هـ أن النغر باع أرضًا في الطائف ثم بدا لمشتريها الرجوع والإقالة فحصل بذلك خلاف بين اثنين من علماء المالكية في شأن غراس الشجر والثمر.[6]
وقد أورد الجزيري في كتابه "الدرر الفرائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة" الجزء الثالث صفحة 1797-1798 من خلال وصفه لطرق الحج قصة لأحد العلماء وهو القاضي محيي الدين الشلبي ابن قاضي العسكر الجمالي يوسف بن علي الشهير بالفناري وهو من الأتراك الذين يعرفون في ذلك العصر بالروم أو الأورام وقد بقيت هذه التسمية إلى عهد قريب فذكر أن هذا الشيخ حج سنة 945 هـ في عهد الشريف محمد بن بركات بن محمد بن بركات ثم جاور بمكة بعد إتمام نسكه وفي شهر صفر من عام 946 هـ سافر إلى الطائف لتوعك جسده من الحر فاكترى ثلاثين جملًا له ولأتباعه وهناك قام أحد العرب وهو من قبيلة مطير بنهب بعض ممتلكاته فجعل القاضي عليه عيونا فلما عاد للسرقة رماه بعض من معه فوقع ميتا، فأمر بقطع أطرافه وتعليقه على شجرة ليرهب غيره فعزمت قبيلة مطير على الأخذ بثأره فلجأ القاضي إلى عصبة من أهل الطائف منهم العفيف عبد الله النغر شيخ ثقيف فقاموا بحمايته حتى أوصلوه إلى مكة سالمًا ويقال أن الشريف أرسل من رافقه إلى مكة.[7]
الشاعر أحمد الوديود الحميدي الثقفي المتوفي سنة 1300 هـ، وهو من شعراء ثقيف وقد ضاع أكثر شعره على الراجح وفقد بموت حفاظه ورواته ولم يتبقًّ منه سوى بعض القصائد التي خلدها التاريخ لما احتوته من الحكم والصور الشعرية الرائعة التي يتذوقها كل صاحب أدب وذوق رفيع.
فمن ضمن قصائد الوديود التي حُفظت ورويت من بعده مايلي :
يالله طلبتـك عافنـا واعـف عـنـا
يـا خالقـي يـا رازقـي ياربـنـا
يـا رب عبـد لـه قليـب معـنـى
دايم بـوادي التيـه روحـه معنـاه
قـال المغنـي بالتماثـيـل غـنـى
سواة ذوب النحـل مـن كـل فنـا
والا كما الصفـري ليـا مـا اقبلنـا
في وقت مصيافه وفي وقت مجنـاه
يابو خيال مثـل مركـوز الارمـاح
وليا اكتسى كمه كمـا الظبـي نفـاح
يفيح من جسمـه كمـا ريـح تفـاح
ذراع شارع طـول عنقـه وعلبـاه
راعي جعود فـوق متنـه مراديـف
وليا نشرهـا كنهـا داجـي الخيـف
فيها من المعنى ونقع الزهـر كيـف
كيف لروحه بعد مـا ربـه اعطـاه
ولـه جبيـن مثـل مبـدا الـهـلال
والا كما برق الحيـا اللـي يلالـي
تقـداه هبـان الصيـاد والعـوالـي
وان راح برقه رويت الأرض من ماه
راعـي حجاجيـن سـواة البواكيـر
مقرونـة خلقـه مـن الله تفكـيـر
واهـداب عينـه أسهـم للمغـاويـر
مكحولـة بالـدال والـلام عيـنـاه
هذي وصايف زيـد زيـن المعانـي
واللي خلق يااهل العقـول الـرزان
لو دورو في الناس قاصـي ودانـي
ما ينلقى في الناس وصفـه وحليـاه
يالله تجمعنـا علـى حـال مستـور
من عتمة المغرب ليا طلعـة النـور
والدان والا مترفـات مـن الحـور
والكـل منـا يبلـغ الشـف ومنـاه
لي صاحب عندي كمـا نـن عينـي
يـارب لا فرقـت بيـنـه وبيـنـي
يامن خلق طـه وحسـن والحسينـي
واللي لهـم يـارب عنـدك توجـاه
وقال أيضا، أحمد الوديود الحميدي الثقفي :
يالله يا مطلـوب طالبـك مـن هـو
موثـق بحبلـك وثيـق الـعـراوي
يارب لا تقطـع رجـا مـن ترجـو
فضلك ولا خيبـت فيـك الرجـاوي
قـال الوديـود بالمثـايـل تسـلـو
من هاجس الي مـا بناهـا هـواوى
حلوه إذا غنـوا بهـا عقـب لا لـو
مثل العسل وصف الطبيب المـداوي
ما قط من ذوق الحلا حي مـن لـو
طعم الحلا يقطـع جميـع الشهـاوي
ياراكب الي كنها الطير فـي الجـو
كنه حدر مـع غبـة الجـو هـاوي
والا كما برق لي نـاض فـي النـو
يطرح على قطـر الديـار السنـاوي
وألا كما السرحـان مـع مخـرم دو
شاف اللحم واسرع على الفرس ناوي
مطواع يطوي الأرض والا بتل تـو
يقطـع قفـار بهـا ذيـاب تعـاوي
ياكثر ما سـج الفيافـي علـى قـو
مـع ديـرة مـا دثرتهـا الـبـداوي
ينهب خطاه وكنـه القـوس منحـو
راعيـه مـا يقـدر يحثـه قـزاوي
روح من الطائف عصر بعد صلـوا
عطا مـع الحلقـه وذيـك المـلاوي
يمسي شويحط سالم البـاس والسـو
سالم بعـون الله صـروف البـلاوي
نوخ قبالـة نايـف القصـر واحتـو
فب حلة مـرس لسـارح وضـاوي
تلقى صحون طافحات علـى اقـدو
رن مرسيات مشبعـه كـل طـاوي
كرم ليا ما اقعدت بالـراس مصغـو
راسك وصح من الصغاو الـرزاوي
من دلـة فنجالهـا كالـراح واحتـو
مبهـره بالهيـل تجلـي غـشـاوي
فـي دلـة مربوبـة صنعهـا تــو
مـا قـط يثنيهـا بكثـر الثـنـاوي
يبات مسـرور بهـا القلـب يرجـو
من ربك المولـى كثيـر العطـاوي
منصاك أخو راجح له السـر تبـدو
يقضي غراضك ان كان تبغي كساوي
واختم بذكـر للنبـي ألفيـن صلـو
اللي عرج به ليـن اعلـى سمـاوي
وهذه قصيدة لأحمد الوديود الحميدي الثقفي على يوتيوبينصح فيها ابنه مقيبل بن أحمد الوديود الحميدي الثقفي :
يالله يامطلوب يا فرد يا صمد
يا منتهى الطلبات يا معبود
طلبناك من نو تناشا مخايله
بروقه تلوح وفيه زهم رعود
و انا شاقني برق الحيا يوم ناض لي
كليته بعيني والعباد رقود
عساه يسقى الأرض من بعد موتها
على كل ديرة ينثعل ويقود
من بعد موتها يخضر الله جنابها
لراعي المزارع والغنم والقود
بقدرتك يا قادر على كل حاله
بقدرتك يا راع الكرم والجود
و انا هاضني بدع البنى من ضمايري
تهيض بها قلب مليح اردود
سواة جنى النحل من كل ثمرا
ليا صافت الديره ولان العود
و لا كما طلع النخيل الثوامر
متهزعات والقنى اقنود
و أبا اوصيك مني يا مقيبل وصيه
اوصيك خلك مشخص منقود
و خلك صموت حافظ للسانك
و خلك كما حصن وثيق اسدود
و اوصيك تقوى الله والدين قم بها
و لا تقصد الا الخالق المعبود
و اوصيك قول الصدق خله طبوعك
و حذرك هرج الكذب والمنقود
ترى الصدق مثل العقله المستربه
من حيث ماسنعت ماها ورود
و ترى الكذب مثل الماء ليا كان ساند
يعود لبيره مايروح سنود
حذارك حذارك باليمين المبرة
تراها سواة النار والبارود
حذارك تعرضها ليا عنك جنبت
خلي عليها بابها مردود
حذارك تعرضها تفارق همها
ليا جاك من ورد لها نمرود
ان قلت قاله فاحذر انك تروغها
لو كنت تشربها بسلم نقود
و أبا اوصيك فالعاني ليا من نقلته
حذارك حذارك لا تكون رقود
وخلي عيونك مع دخيلك كما اللظى
و يشتب فيها مثل قدح زنود
و اوصيك في جار بعيد دياره
لا بد له بعد المقام اشدود
لا تسمع العربان بينك وبينه
و خلك كما باب عليه مردود
و اوصيك في ربعك وحب الجماعة
و لو ظهر منهم قلوب سود
ترى ربعك الجافين نصرك على العدا
و ربعك سواة اسلاحك المحدود
حذارك تجاريهم بكره مع الجفا
خل الجفا ان الجفا منقود
و عزى لمن لا له عزاة قويه
و عزى لمن ماهو قوي عضود
يغدي ذليل ثم يقفي بدينه
لا يختلف بين الرجال مضهود
و عزى لقوم طقها في عصاتها
طق العصا مما يخل العود
لا تقرب اللماع واحذر مصايده
لا تقربه بيته عليه مهدود
و ان جيت للطلبات على يد عارفه
عليك بالعد الذي مورود
و اوصيك بنت الاش يعجبك زينها
يجيك ابنها مثل الهدان بنود
ولا فيه لا نفعه ولا فيه سره
و ان جاه رود مايسد الرود
و لا تاخذ الا بنت ظفر شميمي
من بيت منسوب عريب جدود
يجون اعيالها مثل النمور الضواري
ان قلت يا أولادي لقيت فهود
من قارب السرحان جاب السراحيين
و من قارب القردة يجيب قرود
و اليا اخذت من قوم تحلى وجوههم
على شق نارك صايلين اقعود
و اللوز جاب اللوز والتين مثله
و مضارب اللولو تجيب عقود
هذي نصيحة للذي يقتبلها
هذي نصيحة عاقل معهود
و اختامها صلوا على سيد الملا
محمد رسول الخالق المعبود[8]
مقيبل بن أحمد الوديود الحميدي الثقفي المتوفى سنة 1325 هـ
وهو ابن الشاعر أحمد الوديود، وقد كان فقيرًا فأتى الطائف المدينة وتعلم مبادئ القراءة والكتابة وأقام فيه يقرئ الأطفال ويكتب الرسائل وله قصائد عديدة. وقد أورد أحمد السباعي في كتابه "تاريخ مكة" وقعة تاريخية بين قبائل زبيد وبشر ومعبد وشريف مكة عون الرفقي عام 1300 هـ، وقد انتصرت بشر ومعبد على شريف مكة حسب ما يتناقله الرواة من أشعار.[9]
وقد أورد خير الدين الزركلي في كتابه "ما رأيت وماسمعت من دمشق إلى مكة" قصيدة للشاعر مقيبل الوديود الحميدي الثقفي من أهل الطائف الذي شارك في المعركة ضمن جيش الشريف وامتدح فيها قبائل بشر ومعبد ومنها :
ياذيب فيده تعشى من بعد ماكنت طيان
واعوى ونادى الذياب الي تعاوي فالشعيبي
نعمين يابشر ومعبد حموا مدعوج الأعيان
عيوا على العار والميلان راحت كسيبي[10]
المراجع
1.^ معجم قبائل المملكة العربية السعودية، حمد بن محمد الجاسر
2.^ الأموال، أبو عبيد القاسم بن سلام صفحة 247
3.^ إهداء اللطائف من أخبار الطائف، علي بن حسن بن يحيى أبو البقاء العجيمي المتوفى بالطائف سنة 1113 هـ
4.^ لسان العرب، ابن منظور
5.^ بهجة المهج في بعض فضائل الطائف ووج ؛ للميورقي (ت:678 هـ)
6.^ نيل المنى بذيل بلوغ القرى لتكملة إتحاف الورى، جارالله بن العز بن النجم بن فهد المكي
7.^ الدرر الفرائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة، الجزيري ص 1797 - 1798
8.^
9.^ تاريخ مكة، أحمد السباعي
10.^ ما رأيت وماسمعت من دمشق إلى مكة، خير الدين الزركلي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-10-2014, 02:08 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 11,120
افتراضي

و النعم و سبعة انعام بالحمدة الثقفيين الاكارم , انعم و بحالها و برجالها , و بك اخي الكريم الاستاذ الاسبر ..
الاسبر likes this.
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-10-2014, 01:05 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

الله ينعم بحالك اخي الكريم م ايمن زغروت والنعم فيك والنعم في جماعتك والله يبيض وجهك دنيا واخرة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-10-2014, 01:07 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

من أعلام قبيلة الحمدة من ثقيف حاليا
الشيخ الدكتور عبدالعزيز الحميدي الثقفي
هو الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن احمد بن محسن ال زاير ذوي محمد أبو عرف الحميدي الثقفي من قبيلة الحمدة المعروفة بالطائف من قبيلة ثقيف
من آل زاير شيوخ قبيلة الحمدة من ثقيف سابقا بالتحديد من ذرية شيخ قبيلة الحمدة احمد بن زاير المتوفي سنة 1354 هـ ابن شيخ قبيلة الحمدة زاير بن احمد ( جد ذوي زاير العرافية ) المتوفي سنة 1320 هـ الذي ينتهي نسبهم الى
محمد ابوعرف جد العرافية من قبيلة الحمدة من ثقيف وأحد مشايخ ثقيف في وثيقة تحالف مشايخ ثقيف وقريش سنة 1203 هـ
ولد بمدينة الطائف و درس الابتدائية و المتوسطة و الثانوية في مدارسها و حصل على شهادة البكالوريوس من جامعة ام القرى ثم عين معيدا في الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة و حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ام القرى و كان عنوان رسالته ( براءة الأئمة الأربعة من مسائل المتكلمين المُبتدعة) وهو كتاب جميل و شيق و هو استاذ مساعد بقسم العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى و كان رئيس القسم لمدة سنتين من عام 1422 هجرية الى عام 1424 هجرية له عدة مؤلفات منها:
( البرق اليمني في نقد قصة مرويات أويس القرني )
وله كتاب (المزدلفة-أسماؤها- حدودها-أحكامها)
برامج الشيخ التلفازية
إعلان برنامج " أعلام السنة " للدكتور عبدالعزيز الحميدي
أعظم عمل في تاريخ العلم - د.عبدالعزيز الحميدي
سلسلة محاضرات : بيت آل النبي "فضائلهم ومكانتهم" لفضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز الحميدي 4/1
الدكتور عبد العزيز الحميدي ~ فاطمة رضي الله عنها قراءة سنية ح01
برنامج همومنا 2-الولاء والبراء 3-الجزء الأول
إشراقة قرآنية | الشيخ. د. عبد العزيز بن أحمد الحميدي | #يوم_جديد | الإثنين 1435.01.06ه‍
شرح صحيح البخاري - المحاضرة الثانية - الدكتور عبدالعزيز بن أحمد الحميدي
وحي النبوة | #يوم_جديد | الشيخ عبدالعزيز الحميدي
برنامج كنوز السنة الشيخ عبدالعزيز بن احمد الحميدي 05 رمضان 1433هــ
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-10-2014, 11:41 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

جمع هذه المادة وعلق عليها اخوكم / حمد غازي الحميدي الثقفي
اسرة اللقيمي
هذه الاسرة الكريمة تسكن في مصر تحديدا في دمياط وقد ذكر في بعض المصادر ان اصل أجداد هذه الاسرة الكريمة من قرية لقيم بالطائف وقرية لقيم هي ديار قبيلة الحمدة من ثقيف واضح ان اصل هذه العائلة الكريمة من قبيلة الحمدة من ثقيف وقد نزح كثير من الحمدة من الطائف بسبب الحروب مع الاشراف حكام الحجاز وسوف نتعرف على علمين من هذه الاسرة
1- محمد بن محمد اللقيمي المفسر توفي بعد عام 1004 هـ =..- بعد 1595 م)
2- الشاعر مصطفى اللقيمي (1105 - 1178 هـ) (1694 - 1764 م)
الكتاب : لب اللباب في تحرير الأنساب
المؤلف : السيوطي
مصدر الكتاب : موقع الوراق
http://www.alwarraq.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
اللقيمي: للقيم قرية بالطائف.
(1/105)
الكتاب : معجم المؤلفين
مصدر الكتاب : موقع يعسوب
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
محمد اللقيمي (القرن الحادي عشر الهجري) (القرن السابع عشر الميلادي) محمد بن محمد اللقيمي، الشافعي
(أبو الزهد) مفسر.
من آثاره: الشهاب المضئ بأنوار التنزيل (ط) فهرس الازهرية 1: 241
(11/262 )
مصطفى اللقيمي (1105 - 1178 ه) (1694 - 1764 م) مصطفى بن احمد بن محمد بن سلامة ابن محمد بن علي بن صلاح الدين، الدمياطي، ثم الدمشقي، الشافعي، المعروف باللقيمي (3)
(3) نسبة إلى اللقيم قرية بالطائف.، والملقب باسعد.
اديب، ناظم، حاسب، فرضي.
ولد بدمياط في ربيع الاول، وبها نشأ، ورحل إلى الديار الحجازية لاداء فريضة الحج، وأخذ عن بعض فضلائها، وارتحل إلى دمشق وتوطنها، وتوفي بها في ذي الحجة، ودفن بمقبرة الدحداح.
من آثاره: لطائف انس الجليل في تحائف القدس والخليل، ديوان شعر، نشر نفحةالصفا ببشر الصحة والشفا، المدامة الارجوانية في المقامة الرضوانية، ونوافح البديع ببشرى مقدم الربيع.
(خ) فهرس مخطوطات الظاهرية (ط) الجبرتي: عجائب الآثار 1: 221 - 242، المرادي: سلك الدرر 4: 154 - 166،
البغدادي: هدية العارفين 2: 451، محمد عابدين، عقود اللآلي 40، 41، زيدان: تاريخ آداب اللغة العربية 3: 326، الزركلي: الاعلام 8: 130، ادهم الجندي: اعلام الادب والفن 2: 500، البغدادي: ايضاح المكنون 1: 229، 337، 2: 600 490: Brockelmann: g , ll: 363 , s , ll (م) صلاح الدين المنجد: الثقافة س 11، ع 525، ص 28
(12/240)
الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : موقع يعسوب
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
اللقيمي (1105 - 1178 ه = 1693 - 1765 م)
مصطفى أسعد بن أحمد بن محمد ابن سلامة اللقيمى الشافعي: حاسب، من الشعراء الكتاب.
ولد ونشأ في دمياط، وحج، وسكن دمشق إلى أن توفى.
نسبته إلى لقيم (بالطائف) أصل أجداده منها.
من كتبه (موانح الانس بالرحلة لوادى القدس - خ) و (المدامة الارجوانية في المقامة الرضوانية - خ) في خزانة الرباط (1716 ك) نشرت في عجائب الاثار، للجبرتى، طبعة لجنة البيان (2: 144 - 158) و (لطائف أنس الجليل في تحائف القدس والخليل - خ) و (الحلة المعلمة البهيجة بالرحلة القدسية المهيجة - خ) ورسائل في (الحساب) و (الفرائض) و (ديوان شعر - خ) (4).
* (هامش 1) * (1) مخطوطات الظاهرية، النحو 164.
(2) العبدلية: الاول من الزيتونة 156.
(3) التذكرة الكمالية - خ.
وسلك الدرر 4: 166.
(4) سلك الدرر 4: 154 - 166 وثبت الكزبري
(7/229)
اللقيمي (..- بعد 1004 ه =..- بعد 1595 م) محمد بن محمد، أبو الزهد اللقيمى: مفسر شافعي.
له (الشهاب المضئ بأنوار التنزيل - خ) الثاني منه، وهو حاشية على تفسير البيضاوي، في الازهرية، وفى فهرسها: فرغ من تأليفه سنة 1004 ه، وفى البلدية (ن 3575 - ج) (2).
(7/61)
الكتاب : تراجم شعراء الموسوعة الشعرية
المؤلف : تم جمعه من الموسوعة الشعرية
المحقق :
الناشر :
الطبعة :
عدد الأجزاء :
مصدر الكتاب : http://www.cultural.org.ae
مصطفى اللقيمي
1105 - 1178 هـ / 1693 - 1765 م
مصطفى أسعد بن أحمد بن محمد بن سلامة اللقيمي الشافعي.
حاسب، من الشعراء الكتاب، ولد ونشأ في دمياط، وحج، وسكن دمشق إلى أن توفي، نسبته إلى لقيم (بالطائف) أصل أجداده منها.
من كتبه (موانح الأنس بالرحلة لوادي القدس- خ)، و(المدامة الأرجوانية في المقامة الرضوانية- خ) في خزانة الرباط (1716ك) نشرت في عجائب الآثار، للجبرتي، طبعة لجنة البيان (2: 144-158)، و(لطائف أنس الجليل في تحائف القدس والخليل- خ)، و(الحلة المعلمة البهيجة بالرحلة القدسية المهيجة- خ)، ورسائل في (الحساب) و(الفرائض)، و(ديوان شعر- خ).
(1/2162)
الكتاب : سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر
المؤلف : المرادي
مصدر الكتاب : موقع الوراق
http://www.alwarraq.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
مصطفى اللقيمي
ابن أحمد بن محمد بن سلامة بن محمد بن علي بن صلاح الدين المعروف باللقيمي الشافعي الدمياطي نزيل دمشق الشيخ العالم الفاضل الفرضي الحيسوب الكامل الأديب الناظم الجهبذ النقاد العابد التقي الماجد الأوحد الزاهد العفيف ولد بدمياط في ربيع الأول ليلة الجمعة بين العشائين سنة خمس ومائة وألف وبها نشأ في كنف والده مع أخويه العالم الأديب الشيخ محمد سعيد والأديب المتقن الشيخ عثمان وعليه تخرجوا في سائر الفنون والمترجم أيضاً أخذ وقرأ على جده لأمه العلامة الشيخ محمد الدمياطي الشهير بالبدر وابن الميت من أنواع العلوم وبه تخرج ومنه انتفع وحج مع والده إلى البيت الحرام وأخذ بالحرمين عن العلماء السراة كالشيخ عبد الله بن سالم البصري المكي والشيخ الوليدي وفي المدينة عن أبي الطيب المغربي أحد المشاهير من المحدثين وقرأ وأخذ عن علماء مصر ودمياط ودمشق وبيت المقدس واستجاز منهم وعمته نفحاتهم وكان يتعاطى المناسخات والمقاسمات بالفرائض والحساب وكان ذا زهد وعفة وديانة وكان يختم في رمضان كل يوم وليلة ختمة وكان على قدم صدق عظيم من التهجد وله من التآليف الرحلة المسماة بموانح الأنس بالرحلة لوادي القدس تحتوي على فوائد ونكت واختصر كتاب الأنس الجليل في زيارة بيت المقدس والخليل وشرح ورد الأستاذ شيخه الصديقي البكري وله التوصل في شرح الصدر بالتوسل بأهل بدر وله رسائل كثيرة في الحساب والفرائض مشهورة وله ديوان شعر جمعه وسماه تحائف تحرير اليراعة بلطائف تقرير البراعة وكانت له اليد الطولى في الأدب ونظم الشعر وعمل التاريخ على سبيل الارتجال وله رسائل أدبية وتحريرات مفيدة غير أنه كان رحمه الله تعالى مطوياً في راحة الدهر يوم كجمعة وجمعة كشهر وبالجملة فقد كان من أفراد دهره وعصره ومن شعره الرائق قوله
سقى سفح قاسون السحائب بالوكف ... وحياه من فوح الصبا فائح العرف
وغنت به الورقاء تشجي بصوتها ... فتغنى بمغناها عن الجنك والدف
تروح وتغدو للسرور هواتفاً ... لتروي أحاديث المسرّة والعطف
جمال كمال منه لاح ضياؤه ... وفاضت به الأنوار سامية الوصف
زها حسنه الزاهي بحسن مشاهد ... هي الشمس لكن قد تحامت عن الكسف
معاهد أنوار موائد رحمة ... موارد أمداد حوت أطيب الرشف
سرينا على طرف اشتياق نؤمه ... لنسقى كؤس البشر من خمره الصرف
صعدنا إليه كي نفوز بأنسه ... فنادى منادي الأنس فأووا إلى الكهف
فروض حماه زاهر بمسرة ... وفيه ثمار الأنس يانعة القطف
سما بأناس جاء في الذكر مدحهم ... وحفتهم أيدي العناية باللطف
هم فتية قد آمنوا بالههم ... فزادهم هدياً بنور سنا الكشف
نزلنا لديهم نرتجي من نوالهم ... موانح أسرار لسقم الهوى تشفي
فوافى بشير بالهناء مبشراً ... لحسن قبول قد تسامى بلا صرف
ومنح فيوض من سحاب سمائهم ... بأمداد فضل وبله دائم الوكف
فلا بدع إن وافى السرور لأسعد ... بمدح كرام سرهم للسوى ينفي
فأهديهم مني السلام تحية ... بمسك ختام عطره جل عن وصف
تغاديهم ماسح بالسفح أدمع ... وما مستجير جاء يأوى إلى الكهف
وقوله
شط النوى بأحبتي فجفوني ... فتواصلت بالمرسلات جفوني
وتصاعدت نار الجوى بجوانحي ... والنوم من شوقي جفته عيوني
لولا فراق أحبتي وبعادهم ... ما بت أروى لوعة المحزون
أبغى السرى والعيس عز مسيرها ... والطرق سدّت عن فتى مسجون
يا جيرة طال اغترابي عنهم ... عنكم رحلت بصفقة المغبون
وسريت أقطع للبلاد سياحة ... بمهامه رجلاً وفوق متون
فظننت صحبي يحفظون مودّتي ... بعدي فحابت في الصحاب ظنوني
ودّعتهم أرجو اتصال رسائل ... منهم فلم يجد الرجا ودعوني
لم يكفهم هذا التناسي والجفا ... حتى قلوني بالجفا وسلوني
كم أحتسي منهم سلاف ملامة ... في ذوقها رشف لكأس منون
خلوا الملام على البعيد ببعده ... ودعوا شؤنكم لكم وشؤني
وجدي سما شوقي نما دمعي هما ... نومي انتفى صبري اختفى بفنوني
عطفاً جميلاً وابعثوا برسالة ... تشفى الفؤاد وبالوصال عدوني
ودعوا التمادي في الوعود تفضلا ... فلقد قضيت من البعاد ديوني
وقوله أيضاً
حبي وحبك للجمال اليوسفي ... هو خالد وبغيره لا أشتفي
بالبعد تلحاني ولم تر حسنه ... فإذا نظرت فبعد ذلك عنف
فبخده الورديّ روض قد جنت ... منه نواظرنا وإن لم يقطف
وبثغره ماء الحياة لوارد ... فبورده نار الجوانح تنطفي
تحلو محاسنه لناظر وجهه ... وحديثه العذب الهنيّ يلذ في
قد شاقني لما بدا متبسماً ... برق الثنايا من عقيق المرشف
ولقد قنعت بكأس خمر حديثه ... لما منعت من الرحيق القرقف
جاذبته حسن الحديث وجدته ... من كل معنى باللطافة مكتفي
في روضة غنت صوادح ورقها ... فشقت فؤاد المستهام المدنف
فغنيت من طرب بطيب غنائها ... عن مطرب يشجي بحسن تلطف
غنى لنا يا ورق ثم ترنمي ... واجلي على سمعي غناك وشنفي
وقوله
قمر تناهى في مطالع سعده ... وزها بأوج الحسن طالع مجده
متوشحاً أثواب تيه معجباً ... يختال تيهاً في محاسن برده
حاوي بديع الحسن إلا أنه ... متلاعب بأخي الهوى في عهده
أفديه ظبياً نافراً متانساً ... يبدي الدلال بوصله وبصده
إن صدّ خلت النجم دون مناله ... وإذا دنا نلت المنى من ودّه
مزجت حلاوة وعده بوعيده ... من مزجه هزل المقال بجده
سرق الزهور من الرياض لطافة ... وعليه عدل شاهد من قده
فالأقحوان بثغره والياسمي ... ن بجيده والجلنار بخده
ماء العذيب حلا بمنهل ثغره ... واحرّ قلبي للعذيب وورده
يا حبذا لما أتى نحو الحمى ... جنح الدجى وحللت عقدة بنده
ونشقت عرف المسك من وجناته ... وقطفت رمان الربا من نهده
وسكرت من حان الصفا بمدامة ... من ثغره السامي حلاوة شهده
عز التقى لما ضللت بحسنه ... وخفت على فكري مسالك رشده
كيف الخلاص ولات حين تخلص ... والصب يستحلي الغرام بوجده
وقوله
أفدي بديع الحسن حالي المنظر ... يزهو حلاه بالمحيا المزهر
سلطان عز في الملاحة مفرد ... جمع المحاسن بالجمال الأزهر
فالوجه منه بالأزاهر جنة ... برهانه بالثغر ماء الكوثر
وشقيقه الورديّ عمّ بزهره ... خدّا يفوح شذا بخال عنبري
وجبينه البادي بداجي شعره ... متلألئ نوراً كصبح مسفر
والحسن دبجه بثغر أبيض ... ونواظر سود وخدّ أحمر
أسر القلوب هوى بقدّ أهيف ... وسبى العقول جوى بلحظ أحور
فنواظري في جنة من حسنه ... لكن قلبي في الجحيم المسعر
يا عاذلاً وافى يلوم بحبه ... كف الملام فأنت عندي مفتري
وانظر ترى أوصاف حسن جماله ... يقضي بها تحقيق صدق المخبر
يا حسنه لما بدا متمايلاً ... يبدي دلالاً في القباء الأخضر
يسعى إليّ بطاسة مجلوّة ... قد عطرت مملؤة بالسكر
وغدا ينادمني بأعذب منطق ... فثملت منه بالحديث المسكر
وتروّحت روحي بأهنى ساعة ... سمحت بها كف الزمان الأعسر
سقياً لها طابت معاهد ذكرها ... ما فاح روض بالشذا المتعطر
وقوله عاقداً حكماً
روى عليّ لنا من وعظه حكماً ... نثراً فأودعتها في عقد منتظم
لو بالنضار على لوح العلا رقمت ... وكان للحظ جفني موضع القدم
لكان ذا دون ما يقضي المقام به ... وكيف لا وعليّ مبدع الكلم
فهذب النفس واصغي للحديث بها ... وإن أبيت فما قولي لذي صمم
الملك في الصبر ثم الصبر ناصره ... رياسة العلم ثم البرّ في الكرم
وإن ترد راحة لا تحسدن أحداً ... والصمت فيه شفا من وصمة السقم
وأخلو فلا تستغب وأنس إذا تليت ... آي الكتاب فكم فيه من الحكم
وإن ترد رفعة في منهج حسن ... فبالتواضع ترقى هامة القمم
والشكر ينتجه حسن الرضى أبداً ... ثم الكرامة في التقوى مع اللمم
والصدق في المرء ينشأ عن مروءته ... فلا تمن تلق فيه زلة القدم
واقنع تكن عابداً واذكر فإنّ به ... ثقل الموازين يوم الحشر للأمم
فتلك أربع عشر منه قابلها ... نظيرها فانتهجها نهج محتكم
وهاكها كلما أبدت لنا حكماً ... تكفيك معتصماً مع حسن مختتم
وقوله ملغزاً في مشموم
أيا مولى حوى فضلاً وفهماً ... بفطنته يفوق على اياس
به روض البديع غدا نضيراً ... وأغصان البلاغة في امتياس
تضوّع نشره فشفى وأغنى ... بطيب وروده عن كل آس
وطالعه وناظره سعيد ... لنا من فضله حسن اقتباس
فبالألغاز يكشف ما توارى ... عن الأفهام في حجب التباس
فديت أين لنا ما اسم نراه ... لدى التحقيق مفعولاً خماسي
مسمى فيه تفريح لروح ... ويهدي وصفه بعض الحواس
تراه في الربا طوراً وطوراً ... على الأيدي وطوراً فوق رأس
خماسي تركب من ثلاث ... حوت سبعاً ولم يعرف سداسي
وكل قد تركب من ثلاث ... ثلاث منه فرد في الأساس
قد اتحدت بل افترقت ولكن ... بترتيب على وضع قياسي
وسادت ضعف ثان أن يصحف ... ومفرده على غير القياس
فواصلها مع التصحيف منها ... وقيت البأس في حصن احتراس
مصحفه عليل ليس يشفي ... ولا يجدي لديه حذق آسي
دع الأطراف منه تنال شأواً ... وتنمو دمت ثوب العز كاسي
وخمساه بقلب فعل أمر ... أو اسم قد سما بذرى الرواسي
وبالتصحيف لا بالقلب اسم ... به الألباب أضحت في احتباس
وبالتصحيف أيضاً ذمّ شرعاً ... وبالتحريف يمدح بالتناسي
وإن يمزج مصحفه بقلب ... قضى في حينه بأشد باس
واسم ... يتم به المصحف في الجناس
وباقي الأسم اسم أعجميّ ... ويقرأ بأطراد وانعكاس
بمبدئه له صنو عزيز ... ففرّق بينهم بالاختلاس
معرّبه مع التصحيف وصف ... غدا من درّ لفظك ذا التماس
فإنك بالفراسة ألمعيّ ... وعندك لا يقال أبو فراس
وقوله
أأشكوك الغرام وما أقاسي ... وقلبك يا مذيقي الهجر قاسي
وفي طيّ الجوانح جمر وجد ... يؤججه التذكر والتناسي
أبانات اللوى عن سحب جفني ... سقاك القطر من دون احتباس
فكم لي في ظلالك من مقيل ... تفدّى أهله مني حواسي
أقمت به وشاطئ وادييه ... ملاعب جؤذر وظبا كناس
فما للعين لم تنظر طلولاً ... ولا رسماً يدل على أساس
أما هذا الديار ديار سعدى ... أما هذا المعالم والرواسي
أأحلاماً أرى أم عن حقيق ... تقوّضت الخيام بلا التباس
نعم هذي المعاهد والمغاني ... فأين بدور هاتيك الأناسي
فإن أقوت فهل لي من سبيل ... إلى صبر يعلل ما أقاسي
أأبكي أم أجاوب في أنيني ... حمائم في الدياجر كي تواسي
أساجلها فتعرب عن شجون ... وتبريح على غير القياس
أتعجب إن قضيت هوى ووجداً ... وجانبت المؤانس والمواسي
وإني فزت بالقدح المعلى ... وبلغت المنى من بعد ياس
ووافتني عروب بنت فكر ... بنظم ما قصيد أبى فراس
وكيف وربها حاوي المزايا ... وخير مؤمل يرجى لباس
ومن فاق الكرام بحسن طبع ... يفوق رياض نسرين وآس
وفضل كالنجوم الزهر تبدو ... ولكن لن يروّع بانطماس
ومجد شامخ زرّت عليه ... غلالة ماجد من خير ناس
وآداب إذا تليت أدارت ... علينا خمرة من دون كاس
وتنظام شممنا منه عرفاً ... به خوط المعاني في امتياس
تخذناه لما نبغي نديماً ... ومشموماً لدى وتر وطاس
وجئنا روضه نرجو انتشاقاً ... بآناف المنى دون احتراس
فنادانا أنا عرف ذكيّ ... أتيت من الذكي ذي الاقتباس
فقبلناه ألفاً بعد أخرى ... ولم يبرح على عين ورأس
فخذيا واحد الدنيا جواباً ... وسامح فكرة ذات احتباس
فأين الزهر نيلاً والثريا ... ولكنة بأقل وذكا اياس
ودم في نعمة ورغيد عيش ... لك الاقبال ثوب العز كاسي
وقوله أيضاً وقد أحسن
دعوني من روض الغرام وظله ... فمالي مرام في مساقط طله
وخلوا فؤادي من هوى يسلب الحشا ... فلا أرتضي في راحتي حمل حمله
وروحي لأشفاقي تميل لعزه ... ونفسي تأبى أن تلين لذله
فهيهات من أهواه يعطف دائماً ... ويمنحني لطفاً بلذة وصله
أهل عاقل يرضى ضياع زمانه ... بسعي غدا يقضي عليه بجهله
فهل غير سير في مسالك ريبة ... يكون بها لوم عليه بفعله
وهل غير إيقاف مواقف تهمة ... تميل حبيباً عن مناهج أصله
وهل غير تدبير برأي مذمم ... يرى وصمة للمرء في وجه فضله
وهل غير تعريض بنفس مصانة ... لمستهدف بالسوء يرمي بنبله
وهل غير ذكر المرء في ألسن غدت ... تمزق عرضاً عز ادراك وصله
وهل غير أسباب ترى وموانع ... يلهى بها الانسان عن حتم شغله
وهل غير تعذيب المحب بعشق من ... يزيد عليه في العذاب بدله
وهل غير فكر في رضاه وسخطه ... وانجازه بالوعد منه ومطله
وهل غير وجد مع حسين ولوعة ... وسهد ودمع لانفاد لهطله
وهل غير وسواس يزيد به العنا ... ويقضي على الصب الكئيب بخبله
وهل غير واش أو رقيب منغص ... ولوم أخي عذل يسئ بعذله
وهل غير انفاق لمال أضاعه ... وإن لصديق يقض في نقض حبله
على أنه مع ذي المكاره لم تجد ... مصاناً على نهج الكمال وسبله
لقد ألفوا نقصاً وزادوا قبائحاً ... ومن حرم الأعراض ولو الحله
فمن يبتغي ودّاً على الصدق والوفا ... لديهم يرجى الشيء من غير أهله
وإني لا أرضى لنفسي ذلة ... لأرتاض في روض الغرام وظله
وألقى الظمأ مستعذباً ورده إذا ... غدا الري من نهل التصابي وعله
تركت الهوى حيث الشبيبة ظلها ... خصيب فهل أغشاه أبان محله
أأعدل عن طرق الهداية للهوى ... وأبدل جداّ للوقار بهزله
قد اختار لبي من منا راحة بها ... تخلصت من قيد الهوان وعقله
فها أنا مرتاح ولست بسائل ... مدى الدهر عن جور الحبيب وعدله
وقوله
إن الحكيم الذي للنفس يملكها ... فلا يرى عابساً في سورة الغضب
وذو الشجاعة عند الحرب تعرفه ... إذا العداة غدوا في منهج الطلب
وذو الأخا أبداً إن رمت تخبره ... عرّج ركاب الرجا في معرض الطلب
وقوله
دنياك بحر عميق لا قرار له ... هيهات ينجو الفتى فيها من الغرق
فاجعل سفينتك التقوى ومحملها ... الايمان واستصحب الناجي من الفرق
واجعل شراعك من حسن التوكل في ... سير الطريق وثق باللّه تستبق
وقوله أيضاً
انعم صباحاً فقد عوّذت بالفلق ... من شر ذي حاسد يرميك بالحدق
بالخال أقسم إذ عمّ الشقيق به ... ما زلت ولهان في صبحي ومغتبقي
شوقي إليك نما إن كنت تفهمه ... فابعث فديتك أطباقاً من الورق
من كل أحمر ذي حسن لرونقه ... يروى إلينا أحاديثاً عن الشفق
وأصفر اللون يحكي جسم عاشقك ال ... ولهان وقيت ما لاقاه من أرق
وافى الربيع فأهدى لي لنزهته ... راآته السبع إذ منها المشوق صبا
روضاً وراحاً وريحاناً وراقصةً ... وربرباً ورقيقاً لي وريح صبا
وقوله
لما بدا فإن الملاح بكوكب ... وجنوده جيش الجمال المفرد
وغدا يرود الصب من لحظاته ... سياف جفن صائلاً بمهند
وتنازعت حكماً عليّ جميعها ... بولاء رق في الورى لم ينفد
حكمت حواجبه عليّ وإنني ... راض بأحكام الرقيق الأسود
وقوله
من المحال علاج المرء أربعة ... إن صاحبت أربعاً قد جاء في أثر
الفقر مع كسل والسقم مع هرم ... والبغض مع حسد والشح مع كبر
وقوله
لوح صدري به هموم سطور ... معجمات فليس تقبل شرحا
علها تنمحي براحة بشر ... بعدها تكتب المسرة صحا
وقوله مضمناً
وبي من سرت ريح الشمول بفلكهم ... صباحاً وأرباب الشمول بها تحدو
وقد أطلقوا منها الشراع وأصبحت ... تمرّ مرور الطير في السير إذ تغدو
ومدّ سحاب البين بيني وبينهم ... سرادق من بعد يطرّزها الصد
وعز تلاقينا لبعد مزارنا ... وحكم فيّ الوجد والدمع والسهد
وقد هاجني برق الأبيرق إذ أضا ... كماها جنى ورق الحمائم إذ تشدو
يحدّثني سعد بمسراهم ضحى ... فموردهم قدس ومصدرهم نجد
فحدّثتني يا سعد عنهم فزدتني ... شجونا فزدني من حديثك يا سعد
وقوله
سألتكما أن تمنحاني تعطفاً ... فإني بحسن العفو منكم لعارف
ولا تنشرا صحف العتاب لدى اللقا ... فذاك لعمري يوم تطوى الصحائف
وقوله
دعوا العتاب ولا تبدو لأحرفه ... فما عتابي وإن ترضوه مشكور
إن تنشروا طيّ صحف من عتابكم ... يوم التلاقي فعندي منه منشور
وقوله
واعدتني في العيد حسن زيارة ... يشفى بها قلبي من الأوصاف
فمضى ولم تسمح بطيب تواصل ... والعيد فيه مواسم الأحباب
وقوله
جفا جفني لبعدكم الهجوع ... وسحت من فراقكم الدموع
وما نار الغضى إذ شط وصل ... سوى ما تحتوي مني الضلوع
وكيف النار تطفي من لظاها ... ومن وجدي يهيجها الولوع
تحجبتم دلالاً في جمال ... أما لشموس حسنكم طلوع
أهيم بذكركم شوقاً لوصل ... فهل لزمان وصلكم رجوع
وقوله
رب يوم حلا بدوحة حسن ... مع صحاب على حمى بانياس
حيث بشر يروى أحاديث أنس ... وسروري وافى وقد بان يأسي
وجرى الماء منه فوق حصاه ... كلجين يجري على الألماس
وقوله أيضاً
خط اليراع لقد روى لأحبتي ... بالطرس عني مسند الأشواق
فتسابقت مني الدموع لمحوه ... خوفاً على طرسي من الأحراق
وله قوله
إن كنت تشكو يا حبيب من الضنى ... حيث اعتراك من الرشا هجران
جدلي بوصل كي نفوز بوصله ... واسمح به فكما تدين تدان
وقوله
يقول لي الورد الجنيّ قطافه ... قطفت اقتداراً بالأنامل من دوحي
وعز بقائي والأحبة قد نأوا ... فخذ جسدي أفديك وابعث لهم روحي
وقوله
القلب بين توله وتولع ... وصبابة بتراجم الأشواق
والجفن مع فقد اتصال شهوده ... يروى صحيح تراجم العشاق
وقوله
ومذ رمت ورداً من عذيب وصاله ... تثنى يحامي ورده ويذود
فمن لم يرد وادي العقيق لمانع ... فليس له غير الفضاء ورود
وقوله
أحبتي بدمشق الشام ذبت جوى ... والعيش قضيته من بعدكم فكرا
أخال شوقاً لكم أني أحدّثكم ... فأستفيق فلا ألقى له خبرا
أجرت عيوني دموعي غير عالمة ... واستخبرت من جواها الدمع كيف جرى
وقوله
ألا ليت شعري تبلغ النفس سؤلها ... ويغدو لها بالنير بين مقيل
وهل تشهد العينان بهجة سفحها ... ويشفى فؤادي والنسيم عليل
وقوله
ومن عجب نار الفراق تأججت ... وأجفان عيني بالمدامع تسفح
وأعجب منها أنني أكتم الهوى ... ودمعي لديوان الصبابة يشرح
وأعجب من هذين حزني على النوى ... وإن أخا ودّي بذلك يفرح
وأعجب من تلك العجائب كلها ... بأني على التذكار أمسى وأصبح
وقوله
رحلت بجسمي والغرام مصاحبي ... وزاد زفير بالحشا وعويل
ووجدي حاد والهيام مطيتي ... ووادي الغضى لي منزل ومقيل
وله أيضاً قوله
سقى الوسمي عهود الجامعية ... وحياها الصبا صبحاً عشيه
وغنى بلبل الأفراح فيها ... بألحان وأصوات شجيه
وأنشقنا النسيم عبير زهر ... يفوق شذا بأنفاس ذكيه
وأشهدنا السعود شموس حسن ... تزيد سناً على الشمس المضيه
وأرشفنا الهنا كأس التصابي ... بحان ربى معاهده الزهيه
فياللّه من يوم تقضي ... بمغناها بلذات شهيه
وأتحفنا الزمان بجمع شمل ... بأقمار شمائلهم سنيه
وقد بسط الربيع لنا بساطاً ... تزركش بالزهور الجوهريه
وبشر الأنس ينبي عن سرور ... بأخبار الصفا والجامعيه
وجدول نهره يروى حديثاً ... تسلسل بالمياه الكوثريه
يميس به لطيف القدّ أحوى ... حوى رقى برقته الجليه
فريد الحسن في مصر وشام ... يذكرنا العهود اليوسفيه
شقائق خدّه تزهو بخال ... نوافحه شذاها عنبريه
فدته الروح من ظبي أنيس ... بلفتة جيده صاد البريه
شهدنا حسن مشهده فهمنا ... بمطلع حسن غرّته البهيه
وقوله
يا حسن روض الصالحية إنه ... صدحت بمنبر دوحه الأطيار
قد أثبتت أنهارها خبر الصفا ... وروت أحاديث الشذا الأزهار
وقصوره قد زخرفت بمحاسن ... تجري لنا من تحتها الأنهار
وقوله متشوقاً إلى دمشق
دمشق وما شوقي إليك قليل ... فهل لي بواديك النضير مقيل
وهل أغتدي يوماً بفئ ظلاله ... فظلّ رباه للسراة ظليل
وهل أجتلي يوماً محاسن ربوة ... فمنظرها بين الرياض جميل
وهل أزدهي بالنير بين ودوحه ... بروض به غصن السرور يميل
وهل ترتوي عيني بمشهد سفحه ... ويضحى فؤادي بالغرام ثميل
وهل لي لسفح الصالحية أوبة ... فإني لهاتيك الرحاب أميل
نعمت زماناً بالمرابع والحمى ... وروض زماني بالصفاء بليل
وقد بعدت عني وشط مزارها ... ومالي إليها بالوصول سبيل
وصبري عفت يوم الفراق رسومه ... ووجدي تبدّي وقت حان رحيل
وقلبي حمول بالجفا متوقد ... وطرفي همول بالدموع يسيل
وطالت ليال بعد كانت قصيرة ... بوصل وليل المغرمين طويل
أروّح روحي بالغرام وبالمنى ... ليبرد مني لوعة وغليل
وأبرد قلبي بالنسيم تعلة ... لديكم وهل يشفى العليل عليل
وله
ولما التقينا والحبيب بحاجر ... وقد عبقت بالطيب منه نسائمه
تبسم عجباً من حديث مدامعي ... فما برقه الساري به وغمائمه
وحين تثني وانثنيت ترنما ... تعلم منا بأنه وحمائمه
وقال
وقائلة والبين سل حسامه ... وقد حاطني للوجد جيش عرمرم
إلى كم بوشك البين أنت مروّعي ... متى تنقضي الأسفار والشوق محكم
فقلت لها والدمع مني مسلسل ... وجمر الغضى بين الجوانح مضرم
دعيني من الاشفاق مالي حيلة ... إلى جانب الأقدار أمري مسلم
وله أيضاً
أصبح الخدّ منك جنة عدن ... تزدهي غير دانيات القطوف
وبه إذ زهوره يانعات ... مجتلي أعين وشم أنوف
ظللته من العيون سيوف ... قد غدا ضمنها دواعي الحتوف
لا تخف واستظل تحت حماها ... جنة الخلد تحت ظل السيوف
وله غير ذلك من النظم الرائق والنثر الفائق وكانت وفاته يوم الأحد السابع والعشرين من ذي الحجة سنة ثمان وسبعين ومائة وألف ودفن بتربة مرج الدحداح في مقبرة الذهبية تجاه قبر الشيخ أبي شامة رضي الله عنه وقبل وفاته بساعات نظم تاريخاً لوفاته ليكتب على قبره وهو قوله
قبر به من أوثقته ذنوبه ... وغدا لسوء فعاله متخوّفا
قد ضاع منه عمره ببطالة ... والعيش فيه بالتكدّر ما صفا
ماذا ثوى قبر اللقيمي أرخوا ... مستمنح للعفو أسعد مصطفى
سنة 1178 598 216 135 229 واللقيمي نسبة للقيم بلدة بالطائف ونسبة أجداده إليها وللمترجم نسبة إلى سيدنا سعد بن عبادة الخزرجي رضي الله تعالى عنه.
(2/ 160 - 167)
الكتاب : فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات
المؤلف : عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني
المحقق : إحسان عباس
الناشر : دار الغرب الإسلامي - بيروت ص. ب: 113/5787
الطبعة : 2 ، 1982
عدد الأجزاء : 2
مصدر الكتاب : موقع الوراق
http://www.alwarraq.com
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
277 - الكزبري الوسيط (1) : محمد ابن عبد الرحمن المذكور قبله، الإمام العلامة محدث الديار الشامية ومسندها، ولد سنة 1140 وملت سنة 1221 ودفن بدمشق، وقفت على قبره. يروي عامة عن والده وخال والده عليّ الكزبري والمنيني وعبد الرحمن بن جعفر الكردي وعلي الداغستاني وعبد الرحمن الفتني ومصطفى أسعد اللقيمي.
(1/485)
[ عجائب الآثار - الجبرتي ]
الكتاب : تاريخ عجائب الآثار في التراجم والأخبار
المؤلف : عبد الرحمن بن حسن الجبرتي
الناشر : دار الجيل - بيروت
عدد الأجزاء : 3
ومات ايضا في هذه السنة السلطان عثمان خان العثماني
وتولى السلطان مصطفى بن احمد خان وعزل علي باشا ابن الحكيم وحضر الى مصر محمد سعيد باشا في اواخر رجب سنة 1171 واستمر في ولاية مصر الى سنة 1173
وفي تلك السنة نزل مطر كثير سالت منه السيول
ومات افضل النبلاء وانبل الفضلاء بلبل دوحة الفصاحة وغريدها من انحازت له بدائعها طريفها وتليدها الماجد الاكرم مصطفى اسعد اللقيمي الدمياطي وهو احد الاخوة الاربعة وهم عمر ومحمد وعثمان والمترجم اولاد المرحوم احمد بن محمد بن احمد بن صلاح الدين اللقيمي الدمياطي الشافعي سبط العنبوسي وكلهم شعراء بلغاء توفي في سنة 1173
(1/305)
الكتاب : حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر
المؤلف : عبد الرزاق البيطار
مصدر الكتاب : موقع الوراق
http://www.alwarraq.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
الشيخ حسين بن عبد اللطيف الدمشقي الشهير بالعمري
من أولاد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولد بدمشق الشام سنة اثنتين وستين ومائة وألف في شهر ربيع الأول وهو الإمام الكبير، والمؤرخ الشهير، أخذ عن مصطفى الأيوبي الأنصاري المعروف بالرحمتي وعن علي أفندي الداغستاني وعن الشهاب أحمد البعلي الدمشقي الخلوتي مفتي الحنابلة بدمشق وعن الشيخ محمد البخاري والشيخ مصطفى بن أسد اللقيمي وابن سليم الصالحي وغيرهم وله تاريخ سماه المواهب الإحسانية في تراجم العمرية، مات رحمه الله سنة ألف ومائتين.
(1/257)
حرف الشين
السيد شاكر بن علي بن سعد بن علي بن سالم العمري الحنفي الدمشقيشيخ قد فاق في العلم والعمل، وحاز في التقوى والعبادة والحلم والكرم بغية الأمل، قد جمله الله تعالى بأحسن الشمائل، وتوجه بتاج الكمال والفضائل، وزينه بفرائد الفنون وعوائد العلوم، وأظهر له ينابيع المنطوق والمفهوم، فارتقى ذروة المعارف، وبزغت من مشارق أفكاره شموس اللطائف.
ولد في دمشق الشام، سنة ألف ومائة وسبع وخمسين في محرم الحرام، ثم التفت لطلب العلوم، حتى صار بيت القصيد ومرجع العموم. قرأ على الشيخ محمد الكزبري الشافعي، وعلى ولده الشيخ عبد الرحمن، وعلى المنلا علي التركماني، وعلي أفندي الداغستاني، وعلى الشيخ علي السليمي، وعلى الشيخ مصطفى الأيوبي، وعلى الشيخ إبراهيم الخلوتي، وعلى الشيخ محمد العجلوني، وعلى الشيخ احمد بن عبيد الله الحمصي، وعلى الشيخ إبراهيم الغزي الصايحاني، وعلى الشيخ مصطفى ابن أحمد بن محمد بن سلامة اللقيمي،
(1/314)
الشيخ عبد الحليم بن مصطفى بن محمد بن خليل الشافعي العجلوني ثم الدمشقي
شيخ المحيا الشريف، والإمام الهمام ذو القدر المنيف، بركة أهل الشام ومعتقد العموم الخاص والعام، الفهامة المحقق والعلامة المدفق، والمرشد الزاهد والتقي العابد، مربي المريدين ومفيد الطالبين، بديع الزمان وعمدة ذوي العرفان، كان حسن التقرير قوي الحافظة سليم الصدر، كثير الطاعة مواظباً على الذكر.
ولد بدمشق الشام في اليوم الثامن من شهر شوال سنة خمسين ومائة وألف. ونشأ بها وأخذ عن أفاضلها وعلمائها كالشيخ العلامة أبي الفتح العجلوني وشمس الدين محمد الكزبري والشيخ أحمد البعلي والشيخ علي الداغستاني والشيخ مصطفى اللقيمي
(1/350)
جمع هذه المادة وعلق عليها اخوكم / حمد غازي الحميدي الثقفي
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-10-2014, 12:20 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

قائمة بأسماء المعلمين المرسلين لبوادي مكة المكرمة والطائف عام 1326 هـ الموافق لعام 1908 م قبل 110 سنوات من الان لتعليم ابناء البادية من قبل الشريف حسين بن علي

أسامي الفقهاء والمدرسين المنتخبين من طرف قوميسيون المعارف لأجل تعليم وتلقين العلوم الدينية والأداب الإسلامية لاولاد قبائل العربان والبادية المتوطنين بجوار مكة ومقدارهم ثلاثة واربعين نفر وقد صار اعزامهم للقرايا المذكورة ادناه

وما يهمنا هنا مايخص قبيلة الحمدة من ثقيف وكان المعلم المرسل الى قبيلة الحمدة من ثقيف في قريتهم المليساء من وادي لقيم عبدالرحمن بن زاير آل محمد ابو عرف الحميدي الثقفي وهو ابن شيخ قبيلة الحمدة من ثقيف زاير بن احمد المنتهي نسبه الى الشيخ محمد أبو عرف وهو احد مشايخ قبيلة ثقيف الذين حضروا وثيقة الحلف بين قبايل ثقيف وقريش سنة 1203 هـ وهو جد ( العرافية من الحمدة )
واخوانه الشيخ عايش بن زاير شيخ قبيلة الحمدة من ثقيف والشيخ احمد بن زاير شيخ قبيلة الحمدة من ثقيف
وكان عبدالرحمن يسمى بين افراد قبيلة الحمدة المطوع وكان يحفظ القران الكريم كاملا وتوفي عام 1350 هـ يرحمه الله تعالى وابنه عبدالرحيم بن عبدالرحمن بن زاير كان ايضا فقيه قبيلة الحمدة ويسمى المطوع كأبيه ويحفظ القران الكريم كاملا وكان احد نظار وقف قبيلة الحمدة وتوفي في عام 1412 هـ عن 92 سنة يرحمه اللله تعالى

مصدر الصورة الباحث محمد الازوري
علق عليها فيما يخص قبيلة الحمدة حمد بن غازي الحميدي الثقفي
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg عام 1326 هجري معلمي الطائف.jpg‏ (16.0 كيلوبايت, المشاهدات 0)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 31-10-2014, 01:59 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

تاسعا : كتاب مارأيت وما سمعت من دمشق إلى مكة ( 1929 )
تأليف : خير الدين الزركلي

ملاحظه : عام 1929 م يوافق مابين عامي 1347هـ وعام 1348 هـ
شيخ قبيلة الحمدة في ذلك الوقت الشيخ أحمد بن زاير آل محمد أبو عرف الحميدي الثقفي

الصفحة 108
الحماضية : مزارع للشريف شرف بعد المليساء تبعد عن الطائف شرقا أقل من ساعة , فيها دار وبئر وقد وضع للبئرمحرك بخاري لإخراج الماء بواسطته , تم وضعه ونحن في الطائف. وبجوار الحماضية إلى يمين الذاهب من الطائف قرية الحمدة.

الحمدة : قرية قبل لقيم , هي المليساء , وقد تسمى الحمدة باسم القبيلة الساكنة فيها ( انظر المليساء )

الصفحة 110
ريع التمار : هضبة صغيرة بين المليساء ( الحمدة ) ووادي الحسيرج, على مقربة من الحماضية

الصفحة 115
لقيم : واد طويل خصيب يجتاز في أقل من ساعتين , أوله مزارع الشدايين بعد المليساء , وآخره قرية الصفاة على ما يزعمون. وعندي أن آخره جبل رغاف , وهو كثير القرى والمزارع. وقد أتيت على أسمائها في مواضعها. وفي كتاب العجيمي أن لقيما قرية كبيرة مشتملة على بساتين ومزارع وآبار , ثم قال : وهي مسكن جماعة من ثقيف يقال لهم الحمدة وقد قتل صناديدهم الشريف زيد بن محسن في حدود سنة 1040 هـ لخروجهم عن طاعته والذي صح عندي أن جماعة أن جماعة ثقيف يسكنون قرية المليساء. وقد تدعى باسم الحمدة الذين ذكرهم العجيمي لسكناهم بها الى الآن. أما لقيم ففيه من ثقيف وغيرها من قبائل العرب عدد غير قليل منتشرون في مزارع هذا الوادي وقراه. وأما اطلاق اسم القرية عليه فلا أعلم له وجها إلا أن كانت فيه قرية تدعى لقيما تغير اسمها بعد زمن العجيمي , وأطلق الاسم على الوادي كله.

الصفحة 117 و 118
المليساء : قرية كبيرة من قرى الطائف , قبل وادي لقيم للذاهب إليه , يسكنها جانب كبير من عشيرة الحمدة وقد تعرف باسمهم ( انظر الحمدة ). فيها نحو 60 منزلا ورجالها نيف ومائة ولعل نفوسها تناهز ثلاث مائة , وهي مشهورة في قرى الطائف بجودة سفرجلها , وفيها كروم عنب ومزارع حنطة وشعير وكانت فيها عدة آبار جف بعضها, وهي قبيل بئر الحماضية التي تقدم ذكرها وتكاد تلاصقها. تبعد عن الطائف نحو خمسة كيلومترات

جمعها اخوكم / حمد بن غازي الحميدي الثقفي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 15-12-2014, 03:26 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

عاشرا: قبيلة الحمدة من ثقيف في كتاب خبايا الزوايا

تأليف حسن بن علي بن يحيى العجيمي المتوفي سنة 1113 هـ الموافق لعام 1701 م

((مولانا الشيخ ابو بكر بن احمد بن محمد بن محمد بن عبد الوهاب بن الشيخ الولي الكبير احمد بن عبد الله بن عامر اليمني الحرازي الحسيني نسبة الى قبيلة من حمير قطنوا بحراز , سادن قبة الحبر سيدنا عبد الله بن العباس رضي الله عنهما يقال لهم بنو حسين ولهم ابناء عم يقال لهم بنو حسن وليسوا بأشراف كما زعم بعض العوام
ولد صاحب الترجمة يوم الجمعة رابع رجب سنة سبع وثمانين وتسعمائةونشأ بالطائف وكان جده احمد بن عبد الله الحرازي من كبار الاولياء ومن مريدي سيدي الشيخ القطب عمر بن محمد العرابي وله ترجمة في المناقب التي الفها ولده الشيخ محمد بن عمر العرابي , وذكر بعض كراماته وعده في كبار اصحاب ابيه وهو اول من اعطى المفتاح وكان مفتاح القبة عند جماعة من ثقيف مسكنهم في لقيم وكان لهم في سيدي الشيخ عمر العرابي مزيد اعتقاد فأخذ المفتاح منهم طوعا ودفعة الى تلميذه الشيخ احمد الحرازي فلم يعارضه ولا ذريته في ذلك احد,
فتوطن الطائف وسكن بقرية ام خبز واستولد فيها ذريته وهم كثير منهم خمسة ذكور لما مات استقر منصب المفتاح في ذريته الاكبر فالاكبرومن عوايدهم قسم جهات الفتوح على خمسة اقسام لكل فخذخمس واستمروا على ذلك الى وقتنا هذا...))

تعليقا على هذا النص
((وكان جده احمد بن عبد الله الحرازي من كبار الاولياء ومن مريدي سيدي الشيخ القطب عمر بن محمد العرابي وله ترجمة في المناقب التي الفها ولده الشيخ محمد بن عمر العرابي , وذكر بعض كراماته وعده في كبار اصحاب ابيه وهو اول من اعطى المفتاح))

وقد توفي احمد بن عبدالله الحرازي جد ال الخادم اول سادن لمسجد عبدالله بن العباس رضي الله عنهما بعد قبيلة الحمدة من ثقيف سنة 842 هـ

((وكان مفتاح القبة عند جماعة من ثقيف مسكنهم في لقيم ))
وهم قبيلة الحمدة من ثقيف سكان لقيم

التعديل الأخير تم بواسطة الاسبر ; 15-12-2014 الساعة 04:37 PM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20-12-2014, 12:36 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

الحادي عشر : قبيلة الحمدة من ثقيف في كتاب بهجة المهج في بعض فضائل الطائف ووج
تأليف : أحمد بن علي بن أبي بكر العبدري المعروف ((بالميورقي)) المتوفي سنة 678 هـ الموافق لعام 1279 م
تحقيق : الدكتور ابراهيم محمد الزيد
طبع عام 1404 هـ / 1984 م
مطبوعات نادي الطائف الأدبي

ذكر المحقق في صفحة 18 مانصه (( ولأهمية كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم لثقيف ذكر أنهم يتوارثونه حتى فقد بقرية لقيم سنة ثلاث عشرة وستمائة ))

ذكر المحقق في صفحة 25 مانصه (( ولهذا الكتاب أهمية من حيث تسجيل بعض الوقائع المهمة وما ترتب عليها من ذلك مانقله عن أبي الصيف من توارث مشائخ ثقيف لكتاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم قيام الميورقي بعد ذلك إلي مشيرا لفقدان ذلك الكتاب التاريخي المهم , بعد أن قاد الشريف قتادة حملة قتل فيها مشائخ ثقيف بدار ابن يسار بقرية لقيم لثلاث عشرة من جمادى سنة ثلاث عشرة وستمائة – من قرى الطائف ونهب الجيش للبلاد ففقد الكتاب في جملة مافقد وذلك ماذكره للميورقي – تميم ابن حمران الثقفي العوفي حيث قتل والده في تلك المعركة وكان الكتاب عند والده لكونه شيخ القبيلة ))

ذكر الميورقي مؤلف الكتاب في صفحة 38 مانصه (( قال ابن أبي الصيف(1) : تسأل مشايخ ثقيف عن كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم فبلغنا أنهم يتوارثونه ونتعرف البركة في القرية التي يكون فيها. ذكر ذلك الكتاب أبو عبيد وأبوعبيدة ايضا وهو مذكور في السيرة حرم فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم صيد وج الطايف قال الميورقي : قال لي تميم بن حمران الثقفي العوفي قتل أبي رحمه الله في نوبة قتل الشريف قتادة لمشايخ ثقيف بدار ابن يسار من قرى الطائف ونهب الجيش البلاد ففقدنا الكتاب في جملة ما فقدناه وهو كان عند أبي لكونه كان شيخ قبيلته

قال القاضي قاضي الطايف يحيى بن عيسى قتل أبي عيسى رحمه الله في هذه النوبة بقرية لقيم لثلاث عشرة من جمادى سنة ثلاث عشرة وستمائة قال الميورقي : بعد موت أبي الصيف رحمه الله بقليل
(101 أ ) ))

(1 ) أبي عبدالله بن أبي الصيف مفتي الحرمين صاحب كتاب زيارة الطايف توفي سنة 609 هـ

(101أ) ورد في العصامي , عبدالملك , النجوم العوالي في أبناء الأوائل والتوالي , 4 , 210 , تعليقا على هذه الحادثة – واستخلف ( قتادة ) على بلادهم نوابا من عنده وعضدهم بعبيد له فلم يجد لأهل الطائف معهم كلمة ولا حرمة فعند ذلك اجتمع أهل الطائف ودفنوا سيوفهم في الرمل وذلك في المجالس التي جرت عادتهم بالجلوس فيها مع أصحاب قتادة واستدعوا أصحاب قتادة وأوهموهم أن ذلك بسبب كتاب ورد عليهم فلما اجتمعوا أخرجوا سيوفهم وقتلوا اصحاب قتادة من آخرهم ولم يسلم منهم إلا واحد وصل إلى قتادة وهو واله العقل لما شاهد من الهول .

ذكر الميورقي مؤلف الكتاب في صفحة 42 مانصه (( قال محمد بن اسحق : كان كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كتب لهم يعني ثقيفا
( بسم الله الرحمن الرحيم من محمد النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم الى المؤمنين إن عضاه وج وصيده لايعضد من وجد يفعل من ذلك شيئا فإنه يجلد وتنزع ثيابه فإن تعدى ذلك فإنه يؤخذ فيبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم فإن هذا أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكتبه خالد بن سعيد بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد بن عبدالله فلا يتعداه فيظلم نفسه فيما أمر به محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
)

وتعليقا على ماسبق
حرب ثقيف مع الشريف قتادة وفقدان كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم الذي اعطاه لثقيف ومقتل صاحب الكتاب الشيخ حمدان العوفي الثقفي كل هذه الاحداث كانت في قرية لقيم ولقيم هي ديار قبيلة الحمدة من ثقيف منذ القدم وحتى الآن

جمعها وعلق عليها أخوكم حمد بن غازي الحميدي الثقفي
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 31-12-2014, 01:37 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم لثقيف
في الاحاديث النبوية
عن تميم بن جراشة قال : قدمت في وفد ثقيف على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأسلمنا وسألناه أن يكتب لنا كتابا فيه شروط … الراوي: تميم بن جراشة الثقفي المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الإصابة - الصفحة أو الرقم: 1/184خلاصة حكم المحدث الشيخ الالباني: إسناده ضعيف

كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم لثقيف بقلم المهاجر منقول من شبكة ثقيف الالكترونية

رحب الرسول الله صلى الله عليه وسلم بوفد ثقيف لمّا طلبوا مقابلته في المدينة ، ورغِب في كتابة معاهدة معهم حيث قال : " لايسألون شرطاً ولا كتاباً أعطيته أحداً من الناس إلا أعطيتهم "(2) ، (3) .

أورد معظم الكُّتاب والمؤلفين في التاريخ الإسلامي نصّين للمعاهدة بين وفد ثقيف والرسول محمد بن عبدالله وذلك على النحوالتالي :-

أ - نصّ المعاهدة كما أوردها أبو عبيد القاسم بن سلام . (3) ،(4)
" بسم الله الرحمن الرحيم ،هذا كتاب من محمد النبي صلى الله عليه وسلم لثقيف , كتب : أن لهم ذمة الله الذي لا إله إلا هو , وذمة محمد ابن عبد الله النبي على ما كتب عليهم في هذه الصحيفة :إن واديهم حرامٌ محرم لله كله : عضاه وصيده وظلم فيه , وسرق فيه , أو إساءة ، وثقيف أحق الناس بوج , ولا يعبر طائفهم ، ولا يدخله عليهم أحد من المسلمين يغلبهم عليه , وما شاءوا أحدثوا في طائفهم من بنيان أو سواه بواديهم . لا يحشرون ولا يعشرون ولا يستكرهون بمال ولا نفس وهم أمة من المسلمين يتولجون في المسلمين حيث شاءوا , وأن تولجوا ولجوا , وما كان لهم من أسير فهو لهم , هم أحق الناس به حتى يفعلوا به ما شاءوا وما كان لهم في دين من رهنٍ فبلغ أجله فإنه لواط مبرأ من الله . وفي حديث يروى عن ابن اسحق ان لياط مبرّأ من الله ، وما كان من دينٍ في رهنٍ وراء عكاظ فإنه يقضى إلى عكاظ برأسه , وما كان لثقيف في دينٍ في صحفهم اليوم الذي أسلموا عليه في الناس , فإنه لهم وما كان لثقيف من وديعة في الناس, أومال , أو نفس غنمها مودعها أو أضاعها ألا فإنها مؤداة ، وما كان لثقيف من نفس غائبة أو مال فإنَّ له من الأمن ما لشاهدهم , وما كان لهم من مال بليّة , فإن له من الأمن مالهم بوج ، وما كان لثقيف في حليف أو تاجر فأسلم فإن له مثل قضية أمر ثقيف , وإن طعن طاعنٌ على ثقيف أو ظلمهم ظالم فإنه لا يطاع فيهم في مال ولا نفس وأن الرسول ينصرهم على من ظلمهم , والمؤمنين , ومن كرهوا أن يلج عليهم من الناس ، فإنه لا يلج عليهم , وأن السوق والبيع بأفنية البيوت , وأنه لا يؤمر عليهم إلا بعضهم على بعض ، على بني مالك أميرهم ، وعلى الأحلاف أميرهم , وما سقت ثقيف من أعناب قريش فإن شطرها لمن سقاها ، وما كان لهم من دينٍ في رهنٍ لم يلط فإن وجد أهله قضاء قضوا وإن لم يجدوا قضاء فإنه إلى جمادى الأولى من كل عام قابل , فمن بلغ أجله فلم يقضه فإنه قد لاطه ، وما كان لهم في الناس من دين فليس عليهم إلا رأسه , وما كان لهم من أسير باعه ربه فإن له بيعه ، وما لم يُبع فإن فيه ست قلائص ، نصفان حقاق وبنات لبون كرام سمان ، ومن كان له بيع اشتراه فان له بيعه " .

كتبها : خالد بن سعيد بن العاص .


تعليق اخوكم حمد بن غازي الحميدي الثقفي على نص المعاهدة السابقة
ومايدل على هذه نص هذه المعاهدة السابقة من الاحاديث النبوية والله اعلم مايلي:

أن وفد ثقيف لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنزلهم المسجد ليكون أرق لقلوبهم فاشترطوا عليه أن لا يحشروا ولا يعشروا ولا يجبوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكم أن لا تحشروا ولا تعشروا ولا خير في دين ليس فيه ركوع
الراوي: عثمان بن أبي العاص المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3026
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]




ب -نص المعاهدة كما أوردها الواقدي وكما أوردها ابن هشام في السيرة ، مجلد 2 ، ص 542 ،543 :
" بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا كتاب من النبي رسول الله إلى المؤمنين ، إن عضاه وج وصيده لا يعضد ، ومتى وجد يفعل ذلك يجلد وتنزع ثيابه ، فإن تعدّى ذلك فانه يؤخذ فيبلغ محمدا ، فان هذا أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم . وكتب خالد بن سعيد بأمر النبي الرسول محمد بن عبد الله . فلا يتعداه أحد ، فيظلم نفسه فيما أمر به محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم . ونهى النبي صلى الله عليه وسلّم عن قطع عضاه وج وعن صيده وكان الرجل يوجد يفعل ذلك فتنزع ثيابه واستعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمى وج سعد بن أبي وقّاص " . (1) ، (2) ، (3)

" فإذا نظرنا إلى هذين انصين تبين لنا أن نصّ الواقدي وابن هشام لايكاد يتضمن شيئاً من النصوص السياسية التي تعنينا في هذا البحث فهو يقتصر على الصيد والشجر والغالب أنه جزء من النص الأصلي ، أما نصّ أبي عبيد فهو نص كامل يتضمن كل ما نتوقع أن تتضمنه مثل هذه المعاهدة من النصوص السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ومن خلال ما ذكره الواقدي في موضوع المفاوضة بين الرسول صلى الله عليه وسلم ووفد ثقيف فإنه ذكر معظم ما تضمنته المعاهدة التي أوردها أبو عبيد ، ولما كان القاسم بن سلام مؤرخا متقدما يوثق فيما ورد وقد وثق نصه بسند قوي يرجع إلى عروة بن الزبير فانني أفضله " . (3)

شرح ودراسة وتحقيق لبعض نصوص المعاهدة :- (3)
1. إعطاء الأمان لثقيف بذمة الله والرسول .
2. تقديس وادي وج كحرم وإكسابه مركزاً مرموقاً ومكانة خاصة من الناحية الدينية .
3. إستقلال وحرية وأحقية ثقيف في وادي وج بالبناء والتعمير والتجارة والزراعة وانتزاع حق الغير في المشاركة في ألأموال والتجارة خاصة القرشيين . .
4. إعطاء قبيلة ثقيف حُكم ذاتي وأن حاكمه وأميرهم منهم دون تولية الغير والسيطرة التامه على واديهم بمنع دخول غيرهم إلا بإذنهم .
5. أباحت المعاهدة لثقيف حق دخول ألأراضي الإسلامية في أي مكان وزمان .
6. إعفاء قبيلة ثقيف من المشاركة العسكرية للدولة الإسلامية إلاّ برضاهم وإرادتهم .
7. إعفائهم من جلب زكاة المواشي ، وتكليف الجابي بالمثول إلى ديارهم وجبايتها .
8. الموافقة بربا ثقيف على الناس ورفع ما عليهم منه وحفظ أموالهم المُدانة أو المودعة لدى الآخرين وإلزامهم بردها بكامل شروطها ، ( إلى أن نزلت آية الربا ) .
9. شمولية نصوص الإتفاقية فيما يتعلق بعلاقة ثقيف بالحلفاء والتجار .
10. رفع الظلم عن قبيلة ثقيف وإعطائهم حق المقاومة وأن الرسول ينصرهم ويناصرهم ويقف معهم ضد أي إعتداء .
11. إعطاء ثقيف أحقية ( شطر ) المشاركة في غلاّت ألأرض والمزاع التي كان يمتلكها قرشيون في ضمن المنطقة الجغرافية لديار ثقيف .
• (1) ابن هشام : أبو محمد بن هشام ( ت : 218هـ ) ، كتاب سيرة رسول الله مجلدان يحويان 4 أجزاء ، تحقيق مصطفى السقا ورفاقه .
• (2) الواقدي : محمد بن عمر بن واقد (ت : 207هـ ) ، كتاب المغاني - تحقيق مارسدن جونس – مطبعة جامعة أكسفورد ،1966م .
• (3) العبيدي : عبد الجبار منسي ( م : 1934م ) ، سلسلة مدن ومعالم ، الطائف ودور قبيلة ثقيف العربية ، دار الرفاعي للنشر والتوزيع .
• (4) أبو عبيد : القاسم بن سلام (ت : 224هـ ) ، كتاب الأموال – المطبعة التجارية الكبرى 1353هـ وكذلك طبعة الأزهر عام 1968م .

منقول من شبكة ثقيف الالكترونية للكاتب المهاجر
المشاركة رقم 34 الصفحة 4
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-02-2015, 01:01 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

ذكر الدكتور جميل حرب محمود حسين في كتابة ( الحجاز واليمن في العصر الايوبي ) فقال جهز قتادة وهو الشريف أبو عزيز قتادة بن ادريس بن مطاعن بن عبدالكريم بن عيسى بن سليمان بن على بن .عبدالله يصل نسبه الى على بن ابي طالب سنة 613 هجرية جيشا سار على رأسه ولأسباب في ذلك لأن الطائف مشهورة منذ القدم بأنها أغنى مناطق الحجاز لاشتهارها بالزراعة وهي التي كانت تمد مكة بما تحتاج اليه . لذا قرر الاستيلاء عليها لتعود خيراتها عليه وهذا يساعده على زيادة قوته المادية والعسكرية ولأنه يريد مد نفوذه إلى نجد ولا يتم ذلك إلا بالاستيلاء على الطائف مفتاح نجد . وأهل الطائف معروفون بالشدة والجلد والشجاعة والتمرس في فنون الحرب والقتال وإذا تم له السيطرة على الطائف فبإمكانه استخدام رجالها في جيشه وان الطائف مشهور بحصونه المنيعة يمكنه التحصن بها من الأعداء ومن ثم إعداد جيش آخر من الطائف فأرسل قتاده لرجال الطائف ولهم الأمان وأرسلوا زعماءهم إليه بعد حصاره لمدينه الطائف ولكنه نقض العهد وقتل الجميع وأذل أهل الطائف وعين عليهم نوابا وحكاما قساة من قبله هم من عبيده ويقول الفاسي بأنه لم يبق لأهل الطائف معهم كلمه ولا حرمه .
ولكن أهل الطائف كانوا رجالا أشداء دهاة ليس من السهل قيادتهم وحكمهم كما أنهم ذو مكر وتمرس في فنون الحيل والخداع , لذلك وضعوا خطة للقضاء على أتباع قتادة ، فعملوا فرحا وطلبوا من إتباع قتادة الاجتماع معهم للتشاور في كتاب ورد من الشريف قتادة على أن يدفن كل جل من ثقيف سيفه في المكان الطي يجلس عليه في المكان الطي سوف يعقد فيه المجلس وحضر أتباع قتادة إليهم دون أسلحتهم استهانة بأهل الطائف وبعد جلوسهم أخرج كل رجل سيفه من مخبئه وقتلوا أتباع قتادة إلا رجلا تمكن من الهرب وذهب إلى مكة ووصل الأمر إلى قتادة الذي جن من
هول الأمر وأصبحت واحدة بواحدة عندما قتل زعماءهم بالحيلة .
وفقد في تلك الواقعة الكتاب الذي أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم لأهل الطائف الذي كان يحتفظ به زعيمهم حمدان العوفي الثقفي الذي قتله قتادة مع من قتل من زعماء الطائف بجار بني يسار عندما بهم قتادة وعادت الطائف مستقلة تحت حكم بني ثقيف ولم تخضع الطائف للأيوبيين وبقيت تحت حكم أهلها
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-02-2015, 07:29 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 14,071
افتراضي

نتابع ... كل ما هو جميل !!!
إغناء المعرفة مكسب
سلمت ودمت بخير
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 09-02-2015, 12:48 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

الله يسلمك اخي الكريم الدويري

تشرفت بمرورك على الموضوع التعليق عليه حفظك الله من كل سوء
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-09-2015, 05:09 PM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

حصن الهجوم ( حصن ثقيف القديم )
تاريخ المستبصر
ابن المجاور ( 601 هـ - 690 هـ )
ذكر حصن الهجوم
حدثني أبو علي أحمد بن علي بن آدم البزلي قال: كان حصن الهجوم جبل مدور في وسط قاع صفصف فجاء الأنباط وهم من نسل اليونانيين النصارى ويقال الروم وقد بقى من تذاكيرهم طي القنوات ومجاري الأعين وحجر الطواحين التي يطحن عليها القرظ لأجل دباغة الأديم. قال الراوي: ودور كل حجر منها ثمانية أذرع في الارتفاع إلى سبعة أذرع. وليس هذا من عمل العرب لأنهم لا يتدبر لهم فيه عمل ولا يستدبر لهم في أيديهم ولا يتصور في خواطرهم بل هذا وما أشبهه من عمل الجبابرة وحكمة الأوائل. وما ذكرت ذلك الأحكام إلا لما نذكره من بناء الحصن وذلك أن الأنباط جاءوا وبنوا حول الجبل الحجر المنقوش المربع طول كل حجر منه سبعة أذرع في عرض ثلاثة أذرع ولا زال القوم في بنائه إلى أن حاذى البناء ذروة الجبل، فلما استتم البناء به على حسب المراد بما أراد الفكر بنوا بعده الأسوار والأبراج وهو على وضع ما تقدم ذكره. وركب عليه باب واحد وحفر في داخل القلعة بئر عظيم فظهر في البئر مع تمام الحصن الوافر ماء يحاكي الشهد في حلاوته والماء ورد في رائحته وعين الحيوة في صفاته. فلما دار الدهور بالسنين والشهور ارتدم ما بين الأمة من التقارب والاتصال تقاربت بهم الآجل وتباعدت عنهم الأحوال إلى أن أظهر الله عز وجل الإسلام ففتحها النبي (بالسيف. وبقى الحصن على حاله إلى أن وصل ملك الحجاز إلى الأمير عز الدين أبي قتادة بن إدريس فأمر بهدم الحصن فهدم خوف أن لا يعصيه فيه أحد من الأعراب ويبقى الحصن خراب إلى الآن خراب إلى الآن ويسمى عند أهلها حصن الغراب.
حصن الهجوم ( حصن ثقيف القديم )
كتاب : العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين
تقي الدين الفاسي ( 755 هـ - 832 هـ )
ويحسن هنا أن أورد ما ذكره المؤرخ الفاسي عنهم , قال : ( وفي أول شوال منها – أي سنة 801 هـ توجه – يعني حسن بن عجلان أمير مكة – الى وادي الطائف لأن الحمدة أهل الجبل حشموه(4) في جيرته أهل الطائف وهو مكان مخصوص من وادي الطائف , فاسترضاه الحمدة بثمانين ألف درهم وخلى عن جرمهم , ونال مثل ذلك من بني موسى أهل ليه وهو مكان مشهور بقرب الطائف واستدعى آل بني النمر للحضور اليه فتوقفوا فبذل له الحمدة أربعين ألفا على أن يسير معهم الى آل بني نمر فسار معهم وهدم حصن آل بني نمر وحصل فيه نهب كثير وقتل بعضهم , وقتل من جماعته – أي الشريف – مملوكان , وعاد الى مكة في سادس شوال )(5)
وفي مكان آخر قال المؤرخ الفاسي : ( وكان من خبره بعد ذلك –أي الشريف حسن بن عجلان – أن عسكره أخربوا أماكن بالقيم والعقيق ووج من وادي الطائف ثم أمر باخراب حصن الطائف المعروف بحصن الهجوم(6) بسعي جماعة من الحمدة عنه في ذلك فأخرب جانب كبير منه وأعان المخربين له على اخرابه أن بعض أعيان عسكر الشريف استدعوا بعض أعيان الحصن فحضروا اليهم وهم لا يشعرون بما يريده عسكر الشريف , فلما أوثقهم عسكر الشريف ساروا لاخراب الحصن فرماهم منه بعض النسوة الذي به وكادوا يحمونه , ثم قيل لمن فيه اما تسلموا الحصن والا ذبحنا الذين عندنا منكم فرق لهم الذين بالحصن وسلموه فهدم. ثم سعى أصحابه عند الشريف في أن يوقف عسكره عن هدمه وفي عمارته فاجابهم لقصدهم وأعادوا كثيرا مما هدم بالبناء , وأمر باخراب الموضع المعروف بأم السكارى جبل السلامة من وادي الطائف لأن الذين بنوا فيه من الحمدة هم من قاموا في هدم حصن أبي الأخيلة حصن جويعد لانتمائه للشريف فهدم ذلك هدما دون الأول ).
تعليقا على النصيين السابقيين :
1- موقع حصن الهجوم هو مكان حصن ثقيف القديم المشهور وقد احتمت ثقيف بهذا الحصن أثناء محاصرة النبي صلى الله عليه وسلم لقبيلة ثقيف
2- الحصن الذي بنته ثقيف في الجاهلية وهو حصن الهجوم ويبدو حسب النصوص السابقة انه ضل على حاله منذ الجاهلية الى سنة 613 هـ حيث قام الشريف قتادة بن ادريس بالهجوم على قبيلة ثقيف في المعركة المشهورة بوادي لقيم من ديار قبيلة الحمدة من ثقيف وقتل فيها الشيخ حمدان العوفي الثقفي ومعه مشائخ ثقيف غدرا وكان معه كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم لثقيف ومن أحداث هذه المعركة ان الشريف قتادة امر بهدم حصن الهجوم ( حصن ثقيف القديم ) لاضعاف وضع قبيلة ثقيف العسكري والمعروف ان الشريف قتادة لم تستمر سيطرته على الطائف طويلا حيث استطاعت قبيلة ثقيف ان تعيد السيطرة من جديد على الطائف كما ذكر الميورقي في كتابه بهجة المهج وما ذكره الدكتور جميل حرب محمود حسين في كتابه الحجاز واليمن في العصر الايوبي
3- حصن الهجوم بني مرة اخرى لأن ابن المجاور ذكر ان الحصن هدمه الشريف قتادة بن ادريس والفاسي ذكر ان الشريف حسن بن عجلان امر بأخراب حصن الهجوم وهذا دليل على ان الحصن بني مرة اخرى حيث ان ثقيف بنته من جديد بعد استعادة السيطرة على الطائف من يد الشريف قتادة بن ادريس
4- امر الشريف حسن بن عجلان سنة 801 هـ (ثم أمر باخراب حصن الطائف المعروف بحصن الهجوم(6) بسعي جماعة من الحمدة عنه في ذلك فأخرب جانب كبير منه وأعان المخربين له على اخرابه أن بعض أعيان عسكر الشريف استدعوا بعض أعيان الحصن فحضروا اليهم وهم لا يشعرون بما يريده عسكر الشريف , فلما أوثقهم عسكر الشريف ساروا لاخراب الحصن فرماهم منه بعض النسوة الذي به وكادوا يحمونه , ثم قيل لمن فيه اما تسلموا الحصن والا ذبحنا الذين عندنا منكم فرق لهم الذين بالحصن وسلموه فهدم. ثم سعى أصحابه عند الشريف في أن يوقف عسكره عن هدمه وفي عمارته فاجابهم لقصدهم وأعادوا كثيرا مما هدم بالبناء).
وهذا يعني ان حصن الهجوم كان لقبيلة الحمدة من ثقيف وهم الذين بنوا الحصن بعد ان هدمه الشريف قتادة بن ادريس في حربه عليهم وهم الذين كانوا يسكنون الطائف منازل ثقيف القديمة
اخوكم حمد الحميدي الثقفي
القول الحصيف في موقع حصن ثقيف
للأستاذ الدكتور سليمان بن صالح بن سليمان آل كمال
جامعة ام القرى
قسم التاريخ والحضارة الاسلامية
لقد جاء في كتاب الطائف جغرافيته-تاريخه-أنساب قبائله تأليف الشيخ/محمد سعيد بن حسن آل كمال رحمه الله جمع وتعليق الأستاذ الدكتور/ سليمان بن صالح آل كمال من ص30 إلى ص33 ما نصه :
(والذي اعتقده وأرجحه أن الطائف القديم يشمل جميع هذا الطائف الحديث , وكان لثقيف ومن حالفهم من قريش وغيرهم كان لهم به مزارع متفرقة على جانبي الوادي هنا وهناك , وهذا مالا خلاف فيه (1) ,أما مكان حصنه الذي بنته ثقيف وحاصرهم الرسول صلى الله عليه وسلم فيه , وقرية سكناهم حين الحصار , فهو في نظري يشمل : هضبة باب الريع (2) -جبل ابن منديل (3) - هضبة القلعة (4) - وبعض ماكان يسمى قديما بقرية الهضبة , وبها اليوم مسجد الهادي وما يجاوره (5) , هذا هو في نظري أهم أجزاء االقرية والحصن وحصار النبي صلى الله عليه وسلم كان من الناحية الشمالية ثم ارتفع إلى موضع مسجده اليوم أي من الناحية الشرقية , وذلك للأمور الآتية:
أولاَ : أن ثقيفاً قد بنت حصنها لتأمن غارات المغيرين وهجمات المعتدين , ولتدافع عن نفسها وتحتمي به , وما كانت لتختار إلا موقعاً مرتفعاً مشرفاً على ما حوله , لتتمكن من صد أي غارة أو هجوم عليها , ومنطقة باب الريع شرقي محلة السلامة , هو الموقع الذي تتوفر فيه هذه الخصائص ولابد أنهم حفروا بداخل الحصن بئراً في سفح الجبل أو على الأراضي القريبة تمدهم بالماء وقت الحاجة .
ثانياً : ويؤيد ذلك ما جاء في كتب السيرة (6) أن النبي صلى الله عليه وسلم كان نازلاً حين حصار الطائف بوادي العقيق ولو كان الحصن على أرض أم نوبي وحوايا وقرية المشايخ وما جاورهما , لما وصلت سهام النبل من العقيق إلى الحصن ومن الحصن إلى العقيق ويحتمل أن يكون الحصن شمال القرية أي أن الحصن على جبل القلعة والقرية على جبل بن منديل لأنه لما أصيب ناس من المسلمين بجراح وقتل بعضهم , ارتفع إلى موضع مسجده الذي بالطائف اليوم , والحصن أكثر بعداً عن الجامع من القرية وهذا نص ما جاء في كتاب السيرة : (حتى إذا كان يوم الشدخه عند جدار الطائف دخل نفر من الصحابة تحت دبابة ثم زحفوا إلى جدار الطائف ليخترقوه , فأرسلت عليهم ثقيف سكك الحديد محماه بالنار فخرجوا من تحتها فرمتهم ثقيف بالنبل فقتلوا فيهم رجالاً فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقطع أعناب ثقيف , فوقع الناس فيها يقطعون , فتقدم أبو سفيان بن حرب والمغيرة بن شعبة إلى الطائف فناديا ثقيفاً أن أمنونا حتى نكلمكم , فأمنوهما فدعوا نساء من قريش وبني كنانة ليخرجن إليهما وهما يخافان عليهما السباء فأبين فقال لهما ابن الأسود بن مسعود : ألا أدلكما على خير مما جئتما له ؟ إن مال بني الأسود بن مسعود حيث قد علمتما , وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين الطائف نازلاً بواد يقال له العقيق (7) . إنه ليس بالطائف مال أبعد رشاءاً وأشد مؤونة ولا أبعد عمارة من مال بني الأسود , وأن محمد إن قطعه لم يعمر أبداً فكلماه فليأخذه لنفسه أو ليدعه لله والرحم , فإن بيننا وبينه مالا يجهل , فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تركه لهم .
فأنت ترى في هذا القول أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحاصر ثقيفاً وهو بالعقيق أو قرب العقيق ولاشك أن بينه وبين الحصن نحواً من مسافة رمي النبل , وربما كان محل مزارع بني الأسود هي في محل مزارع العقيق الآن .
ثالثاً : ومما يؤيد أن موقع حصن ثقيف وقربتهم هو مما ذكرنا ماقاله الهمذاني (8) ( وفي قبلة الطائف حائط أم المقتدر الذي يدعى سلامة ) ومعروف أن محلة السلامة التي سميت باسم الحائط تقع في قبلة باب الريع تماماً .
رابعاً : وربما تطورت هذه القرية وزيد فيها بعد الإسلام إلا أن أصلها على رأس الجبل الذي ذكرنا , فهذا خسرو (9) يقول لنا في القرن الخامس الهجري (....بلغنا الطائف يوم الاثنين الثاني والعشرين من ذي الحجة سنة 442هـ , والطائف ناحية على رأس جبل وقصبة الطائف مدينة صغيرة بها حصن محكم , وسوق وجامع صغيران , وبهما ماء جار وأشجار رمان وتين كثيرة , وبجوارها قبر عبد الله بن عباس , فقد بنى خلفاء بغداد هناك مسجداً كبيراً يقع القبر في زاويته , على يمين المحراب والمنبر , وبنى الناس هناك بيوتاً يسكنونها ) فإذا تأملت قوله : أن الطائف ناحية على رأس جبل به سوق وجامع صغيران جوار قبر عبد الله بن عباس لم يخالجك شك أن موقع الطائف القديم ومكان حصنه في الموضع الذي ذكرنا .
خامساً : أما ما جاء في تاريخ القارئ أن شهاراً سمي بشهار لأنه صلى الله عليه وسلم أمر بشهر الأسحلة فيه , وأنه شرب من بئره فهذا لم أر أحداً ذكره من المؤرخين غير القارئ وهو متأخر .
نعم ان القول بأن الطائف القديم بساتين أم نوبي وما جاورها يتناقله الناس ولعل تناقلهم له من تاريخ القارئ (10) .
وأضيف إلى ما ذكره الشيخ محمد سعيد آل كمال رحمه الله أنه جاء في سنن أبي داوود جـ1 ص123, وابن ماجة جـ1 ص245, والذهبي سير أعلام النبلاء جـ15 ص505 , عن عثمان ابن أبي العاص الثثقفي أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يجعل مسجد الطائف حيث كان طواغيتهم .
ولا نجد في حوايا أو غيرها من ضواحي الطائف مساجد قديمة سوى مسجد عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وهذا دليل آخر إلى ما ذهبنا إليه , ثم عندما حاصر النبي عليه الصلاة والسلام الطائف أستشهد من الصحابة (11) رجلاً وتم دفنهم بجوار مسجد ابن عباس من الجهة الشرقية وقبورهم معروفة إلى يومنا هذا وتسمى حوطة الشهداء ومن المعلوم أن النبي عليه الصلاة والسلام يدفن الشهداء في أرض المعركة وهذا دليل آخر على أن حصن ثقيف في هذا الموضع وليس في حوايا أو غيرها من الأماكن (11) .
الهوامش:
(1) قلت يقصد المؤلف هنا ما كان في عهده من أحياء الطائف الثلاث داخل السور وهي : حي فوق , حي أسفل , حي السليمانية . أما اليوم فقد أضحت قراه كالمثناه والقيم والجفيجف وغيرها أحياء جميلة . وحول مزارع قريش في الطائف في صدر الإسلام ينظر : البلاذري : فتوح البلدان , جـ1,ص66,الأزرقي في أخبار مكة , جـ1,ص114 , 115 والبكري: معجم مااستعجم ,جـ4ص1384 , ياقوت : معجم البلدان جـ5 ,ص386 , الفاسي : شفاء الغرام جـ1,ص18 , البهيقي : السنن ,جـ6 , ص161 , الهمذاني : صفة جزيرة العرب ص 233.
(2) قلت هو اليوم ما يعرف يموقف البلدية للسيارات ولا زال معروفاً .
(3) قلت هو اليوم الجبل الذي يقع شرق بلدية الطائف السابقة يفصل بينهما آثار السور المبني من اللبن والحجر الذي بناه الشريف غالب سنة 1214هـ لحماية المدينة من المفسدين والعابثين وفي قمة الجبل المسجد الذي يعرف بمسجد الريع ويعرف بمسجد السنوسي أيضاَ لبنائه له حيث جدد أخيراً من قبل ذرية الشيخ السنوسي وبني بالأسمنت المسلح .
(4) هي الهضبة التي كانت عليها القلعة حيث هي جزء من القشلة تقع جنوب شرق الدوائر الحكومية الآن يفصل بينهما طريق عام للسيارات .
(5) قلت لازال المسجد معروفاً ينسب للسيد هادي بن محمد حسين الحسيني الرديني البدري اليمني , كان انشاؤه في حدود الخمسين بعد الألف ويقع الآن شرق برحة القزاز .
(6) ابن الهشام , السيرة النبوية جـ3 , ص483 , 484 .
(7) قلت العقيق وادي يمر بطرف الطائف من الغرب والشمال في السابق وقصر شبرا بأرض العقيق وأصبح الآن أحد أحياء المدينة الجميلة يسكنه الأشراف الغوالب إلى اليوم نسبة لغالب بن محمد بن مساعد بن مسعود بن حسن بن محمد بن أبي نمي الثاني ولهم به مزارع تحول البعض منها إلى مخططات سكنية .
(8) صفة جزيرة العرب , ص 233.
(9) سفرنامه , ص161, 162 .
(10) رسالة مختصرة ملتقطة من أربعة تواريخ ورقة رقم (2) .
(11) ابن هشام السيرة النبوية جـ2 ص482 -487 .
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 30-09-2015, 01:01 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

العقد الثمين في تاريخ البلد الامين
تقي الدين الفاسي ( 775 هـ - 832 هـ )
الصفحة 94
الشريف حسن بن عجلان
سنة 801 هـ
(( وفي أول شوال منها توجه الى وادي الطائف لأن الحمدة أهل الجبل حشموه في جيرته أهل الطائف وهو مكان مخصوص من وادي الطائف , فاسترضاه الحمدة بثمانين ألف درهم وخلى عن جرمهم , ونال مثل ذلك من بني موسى أهل ليه وهو مكان مشهور بقرب الطائف واستدعى آل بني النمر للحضور اليه فتوقفوا فبذل له الحمدة أربعين ألفا على أن يسير معهم الى آل بني نمر فسار معهم وهدم حصن آل بني نمر وحصل فيه نهب كثير وقتل بعضهم , وقتل من جماعته مملوكان , وعاد الى مكة في سادس شوال , ومعه ازيد من عشرين فرسا فأهدى منها للأمير أربعاً ,ثم راح الى الوادي ))
الصفحة 95
الشريف حسن بن عجلان
802 هـ
(( وفي أول شهر ربيع الاولى سنة اثنتين وثمانمائة توجه الى الشرق وأخذ من الطائف ولية القطعة التي قررها عليهم وعاد الى مكة في الخامس من ربيع الاخر))
الصفحة 95
الشريف حسن بن عجلان
سنة 803 هـ
(( وفيها في ثاني شعبان توجه الى الشرق وأخذ من أهل الطائف ولية القطعة التي قررها عليهم وفيها وقف رباطه(1) الذي أنشأ عمارته وهو بالقرب من مدرسته وماعرفت هذه المنقبة لغيره من أمراء مكة الأشراف ))
(1) ذكره المؤلف في الجزء الأول ص 119 , وفي شفاء الغرام 1 : 332
الصفحة 118
الشريف حسن بن عجلان
سنة 818 هـ
(( وتوجه الى الشرق وتلاه بنو حسن يرجون المنافع منه فتعذر منهم وراحوا بغير طائل فشق عليه ذلك وأخذ من أهل الطائف ولية القطعة التي قررها عليهم وعاد الى مكة بعد أن اقام بالشرق مدة ))
الصفحة 133
الشريف حسن بن عجلان
سنة 821 هـ
(( وفي اليوم الأول من ربيع الاخر من سنة احدى وعشرين وثمانمائة توجه السيد حسن من مكة قاصداً للشرق وعدل صوب الطائف فخرب أماكن بلقيم والعقيق ووج من وادي الطائف خراباً كثيراً وهدم حصناً لعوف بلية وسبب ذلك توقف أهل الأماكن المشار اليهم عن تسليم ماقرره عليهم من القطعة لزيادتها على العادة مع ماهم فيه من ضيق الحال بسبب الجناية التي أخذها منهم في العام الماضي ومع ذلك فما وسع أهل الأماكن المشار اليها الا استعطافه وتسليم مارضيه وأتهموا جويعد بن نمير صاحب أبي الأخيلة بأنه اغرى بهم في ذلك الشريف حسن بن عجلان فلما عاد الشريف حسن من الشرق الى مكة خادعوا جويعد واستحضروه إليهم بقرية السلامة ومنعوه الخروج من المنزل الذي اجتمعوا فيه وقصد طائفة كثيرة منهم حصنه أبا الأخيلة (1) فأخربوه خراباً فاحشاً ثم أطلقوه سالماً في بدنه ))
(1) كذا في الأصول وفي اتحاف الورى 4 : 347 : بالاخيلة . ولم اقف عليه في معجم البلدان.
الصفحة 134 , 135
الشريف حسن بن عجلان
سنة 822 هـ
(( وفي اخر الثاني عشر منه ( المقصود ربيع الاخر ) توجه لصوب الشرق , لأنه بلغه أنه كثير المطر وليقوى به أمر من ارسلهم إلى الطائف ولية , لقبض القطعة التي قررها على أهل الطائف ولية . والله يحمد العاقبة .
وكان من خبره بعد ذلك أن عسكره أخربوا أماكن بلقيم والعقيق ووج من وادي الطائف ثم أمر باخراب حصن الطائف المعروف بحصن الهجوم بسعي جماعة من الحمدة عنه في ذلك فأخرب جانب كبير منه وأعان المخربين له على اخرابه أن بعض أعيان عسكر الشريف استدعوا بعض أعيان أصحاب(1) الحصن فحضروا اليهم وهم لا يشعرون بما يريده عسكر الشريف , فلما أوثقهم عسكر الشريف ساروا لاخراب الحصن فرماهم منه بعض النسوة الذي به وكادوا يحمونه , ثم قيل لمن فيه اما تسلموا الحصن والا ذبحنا الذين عندنا منكم فرق لهم الذين بالحصن وسلموه فهدم. ثم سعى أصحابه عند الشريف في أن يوقف عسكره عن هدمه وفي عمارته فاجابهم لقصدهم وأعادوا كثيرا مما هدم بالبناء , وأمر باخراب الموضع المعروف بأم السكارى جبل السلامة من وادي الطائف لأن الذين بنوا فيه من الحمدة هم من قاموا في هدم حصن أبي الأخيلة حصن جويعد لانتمائه للشريف فهدم ذلك هدما دون الأول وعاد الشريف الى مكة بعد أن صارت اليه القطعة التي قررها على أهل الطائف ولية وسلك في طريقه طريق نخلة اليمانية ).
(1) كذا في ز وفي ق: أهل
تعليق على النصوص السابقة
أهل الطائف : قبيلة الحمدة من ثقيف
أهل لية : قبيلة عوف من ثقيف
القاموس المحيط
للفيروز ابادي المتوفى سنة 817 هـ
والطائِفُ: العَسَسُ، وبلادُ ثَقيفٍ في وادٍ، أوَّلُ قُراها لُقَيْمُ، وآخِرُها الوَهْطُ،
قرى الطائف المذكورة في النصوص السابقة
لقيم: أول قرى الطائف من جهة الشمال وهي ديار الحمدة من ثقيف وفيها جرت الحرب بين ثقيف والشريف قتادة بن ادريس سنة 613 هـ وفقد فيها كتاب النبي صلى الله عليه وسلم الذي اعطاه لثقيف
العقيق : وهي مزارع الأسود بن مسعود الثقفي شقيق الصحابي الجليل عروة بن مسعود الثقفي وهي منازل وبساتين قبيلة الحمدة من ثقيف
وادي الطائف : هو وادي وج المشهور بالطائف وهي بساتين ومنازل قبيلة الحمدة من ثقيف
السلامة : قرية تقع غرب حصن ثقيف المعروف في الجاهلية مباشرة وهي منازل وبساتين قبيلة الحمدة من ثقيف وبالأخص منازل النغور وهم فرع من قبيلة الحمدة من ثقيف منهم شيخ قبيلة ثقيف في القرن العاشر الشيخ عبدالله بن محمد النغر الحميدي الثقفي
جبل أم السكارى : جبل مرتفع مشهور يقع بطرف حي السلامة من شماليها وغربها، بينها وبين حي قروى .
حصن الهجوم : وهو حصن ثقيف المعروف في الجاهلية يقع في علو قرية الهضبة هدمه الشريف قتادة بن ادريس سنة 613 هـ اثناء حربه على الحمدة من ثقيف وقد بناء الحمدة هذا الحصن مرة أخرى
أبي الأخيلة : جبل في قرية المثناه على وادي وج وعليه مسجد عداس
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 23-03-2016, 01:41 AM
الاسبر غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة ثقيف
 
تاريخ التسجيل: 26-02-2010
المشاركات: 118
افتراضي

الحرب بين الحمدة من ثقيف والشريف أبو نمي الأول سنة 656 هـ

الكتاب: سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي
المؤلف: عبد الملك بن حسين بن عبد الملك العصامي المكي (المتوفى: 1111هـ)
المحقق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض
الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت
الطبعة: الأولى، 1419 هـ - 1998 م
عدد الأجزاء: 4
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

الجزء 4 الصفحة 237

وَفِي سنة سِتّ وَخمسين وسِتمِائَة خرج أَبُو نمي إِلَى ثَقِيف وبقى إِدْرِيس بِالْبَلَدِ فهجم عَلَيْهِ أَوْلَاد حسن بن قَتَادَة إخوتة بعد أَن لزموه فوليها أَوْلَاد حسن بن قَتَادَة فِي غيبَة أبي نمي فَلَمَّا جَاءَ أخرجهم مِنْهَا فِي السّنة الْمَذْكُورَة بِغَيْر قتال وَكَانَت مدتهم سِتَّة أَيَّام


كتاب الطائف جغرافيته – تاريخه – انساب قبائله
تأليف محمدسعيد بن حسن ال كمال
1416هـ / 1995 م
جمع و تعليق الدكتور سليمان بن صالح بن سليمان ال كمال

في صفحة 57 و 58 من الكتاب بالنص :
( * ) قلت ذكر الشيخ عبدالحي بن حسن ال كمال رحمه الله انه جرت بين الحمدة وبين الشريف أبي نمي في اوائل القرن السابع حرب فهزمهم ونفى بعضهم الى املج وبلي ولاتزال لهم بقية يعرفون بهذا الاسم وتحالفوا مع جهينة ونزح بعضهم الى الصحراء الغربية بمصر ويعرفون بهذا الاسم بمصر , ومنهم اناس بالسودان وليبيا
قلت : كانت حرب أبي نمي لثقيف في سنة 656 هـ على ما ذكره العصامي في سمط النجوم العوالي , ج 4 , ص 222 .

وذكر المؤلف في صفحة 79 و 80 من الكتاب بالنص :
سابعا – الحمدة : ويسكن اكثرهم قرى المليساء من وادي لقيم شمال الطائف و أبيد أكثرهم في حرب ضد الشريف أبي نمي الأول , وهرب بعضهم متقطعين في قبائل جهينة لايزالون معروفين باسمهم " الحمدة " ( 70 ) أما الموجودون بالطائف فمنهم العشائر الآتية :-
1- الزربات .
2- العرافية .
3- الزواهر .
4- ذوي هندي .
5- القواسم .
6- العقلان .

( 70 ) حول ال حمدة ينظر ماسبق ص58 هامش ( * ) وهناك 7 – المطالقة .
8 – الجرشان .




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور الرحال الأنجليزي مبارك بن لندن و قبيلة الكثيري في ظفار و الربع الخالي و حضرموت ذباح الكثيري الهمداني مجلس قبيلة ال كثير همدان 1 17-02-2017 12:10 PM
دليل القبائل العمانية والتغيرات التاريخية ابن حزم مجلس قبائل الخليج العام 4 25-01-2017 02:46 PM
معجم القبائل العمانية القلقشندي مجلس قبائل الخليج العام 5 03-10-2016 04:38 PM
نبذه مختصره عن بني الصيعر الارشيف مجلس قبيلة الصيعر 8 30-08-2016 04:39 PM
أصول وأنساب القبائل العمانية ابن خلدون مجلس قبائل الخليج العام 4 08-03-2015 11:36 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه