قصة دخول ثقيف في الاسلام - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
أبواليسر العُمري
بقلم : خالد عنان
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ثلاثة أعمال لا تدخل الموازين يوم القيامة لعظمها.. (آخر رد :الشريف احمد الجمازي)       :: انهيار التعليم = انهيار الأمة ! (آخر رد :أبوالوفا بدوي الشريف)       :: سوهاج\ جهينه\الحرافشه (آخر رد :أبوالوفا بدوي الشريف)       :: اسماعيل عثمان (آخر رد :أبوالوفا بدوي الشريف)       :: فض النزاع حول ضريح العارف بالله خضر بن عنان العُمري (آخر رد :خالد عنان)       :: كيف تسأل عن نسبك بطريقة صحيحة .. كيف تسأل عن نسبك على الانترنت (آخر رد :اسماعيل عثمان)       :: هل ال الرشيد حكام نجد السابقين من الاشراف ؟ (آخر رد :ابن الوجيه)       :: قال جيتي (آخر رد :اسماعيل عثمان)       :: خل الذي غير حنانك علينا (آخر رد :اسماعيل عثمان)       :: استفسار عن الشيخ سالم مرواس (آخر رد :Mirwas)      




إضافة رد
  #1  
قديم 04-09-2014, 10:32 PM
الثقفي غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 04-09-2014
المشاركات: 19
افتراضي قصة دخول ثقيف في الاسلام

قصة دخول ثقيف في الاسلام

بقلم اليعلوي الثقفي
كان «عروة بن مسعود الثقفي» وهو أحد سادة ثقيف قدعلم بانتصار المسلمين الكبير في أرض تبوك، فقدم على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله قبل أن يدخل المدينة، وأسلم على يديه واستأذنه في أن يذهب إلى الطائف، ليدعو قبيلته إلى دين التوحيد فحذره رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وآله من مخاطر هذا العمل لأنه صلّى اللّه عليه وآله كان يعرف أنَّ فيهم نخوة الامتناع الذي كان منهم.
________________
(1) المغازي: ج 2 ص 922 - 938.

وقال له: انهم قاتلوك.
فقال عروة: يا رسول اللّه أنا أحبُّ إليهم من أبكارهم، (أو من أبصارهم)، وكان فيهم كذلك محبَّباً مُطاعاً.

ولقد كان قومُ عروة وسائر قادة ثقيف لم يدركوا بعدُ ما أدركه عروة من عظمة الاسلام، وكان فيهم نخوة وكِبر يمنعانهم من الخضوع للحق.

ولهذا قرّرت أن ترشق بالنبال والسهام أول داعية أتاها ليدعوها إلى الاسلام... وهكذا رشقوا بالنبال «عروة» في الوقت الذي كان يدعوهم الى الاسلام، فقال وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة: كرامة اكرمني اللّه بها، وشهادة ساقها اللّه إليَّ(1).

وفدُ ثَقِيف:

ندم رجالُ ثقيف - بعد مقتل عروة - على فعلهم هذا بشدة وعرفوا بأن الحياة لم تعُد ممكنة وميُسَّرة لهم في قلب الحجاز الذي رُفِعَت على جميع مناطقه ألوية التوحيد وخاصّة بَعد أن أصبحت جميع المراعي والطرق التجارية تحتَ رحمة المسلمين، فقرّروا في ندوة مشاورة عقدت لدراسة مشكلاتهم أن يبعثوا مندوباً من قِبَلهم إلى المدينة ليتفاوض مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ويعلن له عن استعداد قومه لاعتناق دين التوحيد ضمنَ شروط معيَّنة، واتفقُوا على إيفاد «عبد ياليل» إلى المدينة وابلاغ رسالتهم إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ولكن عبد ياليل رفض القيام بهذه المهمّة وقال: لستُ فاعلاً ذلك حتى تُرسلوا مَعي رجالاً، لأنه كان لا يثق بثبات رأيهم، وكان يخشى أن يصنَعوا به ما صنَعوا بعروة بن مسعود. فاتفقوا ان يبعثوا معه خمسة رجال من ثقيف ليقوموا جميعاً بالقدوم
_______________

(1) السيرة النبوية: ج 2 ص 537 و538.

على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله والتفاوض معه.

توجه هذا الوفدُ السداسيّ إلى المدينة، ونَزلوا بعد طيّ مسافة خارج المدينة عند قناة فألفوا عندها المغيرة بن شعبة الثقفي يرعى خيولاً لأصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.

فلما رأى المغيرة زعماء قبيلته وعرف هدفهم وثب يشتد الى المدينة ليبشّر رسولَ اللّه صلّى اللّه عليه وآله بعد أن ترك الخيول عند الثقفيين، وليخبره بقرار قبيلة ثقيف التي طال عنادها، فلقيه أبو بكر قبل أن يدخل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله فأخبره المغيرة عن ركب ثقيف، فرجاه أبو بكر أن يسمح له بتبشير النبي صلّى اللّه عليه وآله قبل أن يحدثه المغيرة بالأمر ففعل المغيرة فدخل أبو بكر على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله فأخبره بقدومهم عليه وأنهم جاؤوا ليعتنقوا الاسلام بشروط، فأمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله باكرامهم، وضربَ لهم قبة في ناحية مسجده، وكلّف خالد بن سعيد بالقيام بشؤون ضيافتهم.



ثم حضر وفدُ ثقيف عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ومع أن المغيرة كان قد علَّمهم كيف يُحيّون رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله فانهم حيّوه بتحية الجاهلية تكبّراً منهم وغروراً ثم أخبروا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله برأي ثقيف وأضافوا أنهم مستعدون لاعتناق الاسلام ضمن شروط خاصة، سوفَ يُعرضونها عليه في جلسة تالية.

واستمرت مفاوضات وقد ثقيف مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عدة أيّام، وكان «خالد بن سعيد» هو الذي يمشي بينهم وبين رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله في هذه المفاوضات.

شروط وَفدِ ثقيف:

قبِل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله كثيراً من شروط ثقيف حتى انه ضمن لاهل الطائف - ضمن ذلك العهد - أمن منطقة الطائف وما يرتبط بالطائفيين من

أراض، ولكن بعض شروطهم كانت غير صحيحة، ووقحة الى درجة أن النبي صلّى اللّه عليه وآله غضب بسببها، ولا بأس بأن نتعرض لذكر بعض هذه الشروط:



قال وفد ثقيف: ان قبيلة ثقيف مستعدة لان تعتنق الاسلام شريطة أن يترك بيت أصنامهم على حاله، وأن يعبُدوا «اللات» وهو صنم القبيلة الاكبر مدة ثلاث سنين فأبى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.



فلما رأوا غضب النبي واباءَه أخذوا يتنازلون عن المدة التي ذكروها سنة سنة وهو يأبى عليهم حتى سألوا شهراً واحداً، فأبى عليهم أن يدعها ولا يوماً.



ولقد كان مثل هذا الطلب من النبي صلّى اللّه عليه وآله الذي كان نشرُ التوحيد، وهَدم بيوت الاصنام، وتحطيم الاوثان يشكل هدفه الاساسي كان طلباً مخجلاً جداً، ولقد كان مثل هذا الطلب يكشف عن أنهم كانوا يريدون إسلاماً لا يضر بمصالحهم الماديّة وميولهم الباطنية، أما إذا كان غير هذا فلن يقبلوه ولن يرضوا به.



ولهذا عندما عرف وفدُ ثقيف بمطلبهم هذا بادَروا إلى التعلل والاعتذار بأنهم إنما أرادوا بذلك ارضاء نسائهم وذراريهم وسفهاء قبيلتهم، حيث أنهم يكرهون أن يروّعوا قومهم بهدمها حتى يدخلهم الاسلام، فاذا أبى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عليهم ذلك فليبعث معهم شخصاً من غير قبيلتهم ليهدمَها، فوافق النبي صلّى اللّه عليه وآله على هذا الشرط، لأنّ النبي صلّى اللّه عليه وآله كان يريد محو وازالة جميع المعبودات الباطلة عن الحياة البشرية سواء أتمّ هذا على أيدي الطائفيين أم على أيدي غيرهم.



والشرط الآخر هو أن يعفيهم رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وآله من الصلاة. فلقد كانوا يتصوَّرون أن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يمكنُه التصرّف في الأحكام الالهية كما يفعل قادة أهل الكتاب، حسب زعمهم، حيث كانوا يكلِّفون جماعة بهذه الاحكام، بينما يُعفون جماعة اُخرى منها، وذلك غفلة منهم عن


أنّه صلّى اللّه عليه وآله يتبع الوحي الإلهيّ، ولا يمكنه التغيير فيه قيد شعرة.



إن هذا الشرط كان يكشف عن انه لم يكن قد ترَسَّخت في أفئدتهم روح التسليم المطلق بعدُ، وأنّ اعتناقهم للاسلام كان نتيجة ظروف ساقتهم إلى اسلام ظاهريّ سطحيّ، وإلا فلا داعي ولا مبرّر للايمان ببعض ما جاء في الاسلام دون بعض، فيقبلوا شيئاً ويرفضوا شيئاً آخر.



إن الاسلام، والايمان باللّه إن هو إلا نوع من التسليم الباطني الروحيّ، والخضوع القلبي الذي يقبل المرءُ في ظلّه جميعَ التعاليم والدساتير الإلهية عن طواعية ورغبة، وفي مثل هذه الحالة لا غير لا تجد فكرة التبعيض في التعاليم الإلهية طريقاً إلى روح إنسان ومخيّلتهِ.



ولأجل هذا قال رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وآله في جوابهم:



«لا خير في دِين لا صلاة فيه»(1).



إن المسلم الذي لا يسجد ولا يركع للّه تعالى في اليوم والليلة ولا مرة واحدة، ولا يذكر ربَّه لا يكون مُسلماً بالمعنى الصحيح.



هذا وعندما اتفق الطرفان على شروطهما نظمت معاهدة تشمل المواد والشروط المتَّفق عليها، وقَّع عليها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وحينئذ أذِنَ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لوفد ثقيف بالعودة إلى قومهم، واختار منهم أحدثهم سناً وهو «عثمان بن أبي العاص» الذي كان أحرصهم على التفقه في الإسلام، وتعلَّم القرآن خلال وجوده بالمدينة فأمَّره عليهم، وجعله نائباً دينياً، وسياسياً عنه في قبيلة ثقيف وأوصاه - فيما أوصاه - بأن يصلّي بالناس جماعة مراعياً أضعفهم قائلاً له:

«يا عُثمان تجاوز(2) في الصَّلاة وأقدُر الناس بأضعفِهم فانَّ فيهمُ الكبير
________________

(1) السيرة الحلبية: ج 3 ص 317.

(2) تجاوَز: أي خفف الصلاة وأسرع بها.

والصغير والضعيفَ وذا الحاجة».

ثم كلَّف رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وآله «أبا سفيان بن حرب»، و«المغيرة بن شعبة» بالتوجّه الى الطائف مع وفد ثقيف لهَدم الاصنام فيها، أجَل إن أبا سفيان الذي كان وحتى يوم أمس من حفظَة الأصنام وهو الذي أراق في سبيلها أنهراً مِن الدّماء، يمشي الآن إلى الطائف وهو يحمل فأسه ومعوله لتحطيم الأصنام فيها، ويحوّلها الى تلٍّ من الحطب، ويبيع ما يتعلق بها من ذهب وفضّة وحليّ ليقضى بأموالها ديون «عروة» و«الأسود» حسب اوامر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله(1).
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبيلة الحمدة (الحميدي) من ثقيف الاسبر مجلس قبائل الجزيرة العربية العام 2 23-08-2017 08:25 PM
قبيلة الحمدة من ثقيف في الكتب والوثائق الاسبر مجلس قبيلة ثقيف 21 23-03-2016 01:41 AM
فروع ثقيف و مشاهيرها الثقفي مجلس قبيلة ثقيف 0 04-09-2014 10:29 PM
نسب ثقيف الثقفي مجلس قبيلة ثقيف 0 04-09-2014 10:21 PM
هوازن ( بطونها ، تاريخها ، دولها ، شعرائها ) الارشيف مجلس قبيلة عتيبة الهيلاء 18 12-01-2012 09:22 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه