الكلام على شنقيط وتخطيطها - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
إمرأة جاءت إلى أحد الفقهاء
بقلم : هلال جحيدر
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الاردن (آخر رد :عبداللة)       :: اريد معرفة اصل عائلتي (آخر رد :احمد رشاد عبد الوهاب)       :: المنيا مركز ملوي قرية تندة (آخر رد :عمر كامل)       :: المنيا مركز ملوي قرية تندة (آخر رد :عمر كامل)       :: هل المصريين الان من احفاد الفراعنة؟ (آخر رد :متابع بصمت)       :: قول الحقيقة في عقب عمـــــــــــــــــــــــــران ابن حويط الشريف (آخر رد :ابوانور)       :: نسب ال منصور في مصر (آخر رد :محمد عبد الرحمن احمد السيد)       :: عائله الشولي الشمري (آخر رد :عبدالله الشولي)       :: جينات سكان: تركيا + اليونان + قبرص — Y-DNA of Turkey + Greece + Cyprus (آخر رد :لمرابط)       :: إمرأة جاءت إلى أحد الفقهاء (آخر رد :هلال جحيدر)      



Like Tree5Likes
  • 1 Post By الألوسي
  • 1 Post By الألوسي
  • 1 Post By الألوسي
  • 1 Post By الألوسي
  • 1 Post By الشريف محمد الجموني

إضافة رد
قديم 09-10-2014, 07:00 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي الكلام على شنقيط وتخطيطها

فصل في شنقيط وحدودها وما يتعلق بذلك
شنقيط: تكتب بالقاف والجيم، وكانت في العصر الأول، تكتب بالجيم فقط، كما يوجد في الصكوك القديمة، وكتبها شارح القاموس في المستدرك، بعد شنطات هكذا: (ومما يستدرك عليه: شنكيت، مدينة بأقصى المغرب). وفيه ايضا مستدركا بعد الشنقيط: ومما يستدرك عليه شنقيط بالكسر: مدينة من أعمال سوس الأقصى بالمغرب.
وتفسير شنقيط، عيون الخيل: على ما ذكره سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم.
وشنقيط في الأصل: تطلق على مدينة آدرار، واقعة فوق جبل، في جهة غرب الصحراء الكبرى، ثم سمى به القطر كله على ما سيأتي بيانه، فصار من باب تسمية الشيء باسم بعضه.
ويحد هذا القطر شمالا: الساقية الحمراء، وهي تابعة له، وجنوبا قاع: ابن هيب، وهو تابع له ايضا، وشرقا: ولات والنعم، وهما تابعتان له أيضا، وغرباً: بلاد سنكال، أو سنغال. المعروفة عند أهل شنقيط بإِندر، وهي خارجة عنه. وقد أخذنا خريطتها من أحدث الخرائط الفرنساوية، وزدنا فيها بعض ما اطلعنا عليه.

الكلام على شنقيط هل هي من السودان أو من
المغرب؟

شنقيط من المغرب على ما كنا نعهد، وذلك معروف عند أهل شنقيط، وأهل المغرب، وقد أنكر ذلك بعض المشارقة، وادعى أنها من السودان، وذلك أن بعض الشناقطة، كان مقيما بالمدينة المنورة، فكان يأخذ من وقف المغاربة العمومي،
فتعصب عليه الجزائريون خاصة، وقالوا: إن الشناقطة ليسوا من المغاربة، فمنعوه من أخذ حصته، فلما قدمت إلى المدينة المنورة، سنة سبع عشرة وثلامائة وألف، واجتمعت به، أخبرني بما جرى له. فقلت له: إن سيدي العربي بن السائح، نص في كتاب (البغية) على أنهم من أقصى المغرب.
ورأيت في دار كتب المرحوم عارف حكمت بك بالمدينة المنورة، كتابا للسيد مرتضى الزبيدي، شارح القاموس بخط يده، يعدد فيه أشياخه، ويترجمهم فذكر من جملتهم: عبد الرشيد الشنقيطي، وذكر إنه مر عليهم بمصر متوجها إلى فاس، في قضية مماثلة لقضيتك، قال: ثم رجع إلينا، وقد صدق له السلطان بأنهم من المغاربة، وحكم بذلك القاضي ابن سودة (والأغلب أن ذلك السلطان هو سيدي محمد بن عبد الله). فبعد سفري، بلغني أن مفتي المدينة، وهو تاج الدين إلياس رحمه الله، لم يقبل ما في الكتابين، وحكم بأن الشناقطة من السودان، زاعما أن ذلك مقتضى ما في الجغرافية. وهذا عجيب، فإن النخبة الأزهرية، نصت على ان شنقيط من المغرب، وهذا نصها: ومن الواحات الشهيرة فيها (يعني الصحراء) غربا الآدرار، وتسكنها قبائل الأرواد، وهم مغاربة مسلمون. ومركزها وادان، ومدنها شنقيط، ثم تاغانيت، ومركزها تيشيت، ثم والاته، الخ ما ذكره.
وقد ذكرنا حكمه هذا، حكما كاد يقع في مكة المكرمة بشهادة حمير، لولا أن المحكوم عليه كان من الظرفاء، فتنادر للحاكم فضحك، وخلى سبيله. وذلك إن أحد الشبان، كان يجتمع عنده السفهاء بمكة، فشكوه إلى الوالي فنفاه إلى عرفات، فكتب إلى أصحابه، بأنهم صاروا إلى الأمن والنزهة، فصاروا يكترون حمير المكارين، ويذهبون إليه، فشكاه أهل عرفات إلى وإلى مكة ايضا، فأحضره، فأنكر، فقيل له: مر بحمير المكارين أن تساق إلى عرفات، فإذا وقفت عند بيته من تلقاء نفسها، فذلك دليل، فأمر بالحمير فسيقت إلى عرفات، فوقفت على بيته،
فصدق ما قيل له، فلمَّا هم بتنكيله. قال له: والله ما في هذا شيء، أشد علينا من أن يسخر منا أهل العراق، ويقولون: إن أهل مكة يحكمون بشهادات الحمير.
فما يؤسف عليه: أن ذلك المفتي رحمه الله، نبذ خط السيد مرتضى بيده، وكلام سيدي العربي بن السائح، وحكم بالجغرافية، على أن الجغرافية ليس فيها ما نسبه إليها.
والقبائل التي سمى لا توجد في آدرار، وقوله تاغانيت، ومركزها تيشيت، غير صحيح أيضا، فتاغانيت هي تاكانت، وليس بها من المدن إلا تيججك والرشيد، أما الرشيد، فليست عامرة دائما، بل قد تمر عليها سنين متتابعة، لا يدخلها غير الحمام. وذلك إذا كان أهلها في الحرب، كما وقع مرارا، وأما تيشيت، فبينها مع تكانت، أربعة أيام، وتعترض بينهما أرض آوكار وتكب، وغير ذلك.

الكلام على تاريخ عمارة شنقيط
كانت شنقيط عيونا تشرب منها الخيل كما تقدم، وقد مضى من تاريخ عمارتها إلى وقتنا هذا وهو عام 1329 خمسمائة سنة تقريبا، وقد بنيت في أول الأمر على موضع مستومشتد، فانتقلت إليها الرمال، حتى أن جوانبها يخشى عليها أن تواريها الحصباء فيما بعد. وهذا يوجد في تلك البلاد، فان منها أماكن دهسة، فالريح تنقلها على طول الأزمنة كما هو مشاهد.
ومن أغرب ما يحكى، أن في بعض صحاري إدر، أوداء عامرة من النخل إلى الآن، فيما يقال، لا أنيس بها. ويقال: إنها كانت بها قرى فدفنتها الريح، وأن بعض أودائها عامر بالنخل، وأن الريح تلحقه لكثرته، وقرب بعضه من بعض، لأنها تنسف الطلع إلى النخل المحاذي له، فيغنيه ذلك عن تأبير الناس. وإذا أفرك، فإن الريح تسقط ثمره تحت النخل، فتأكله الوحوش والذئاب، وربما مر عليه بعض الجيوش الذين يذهبون للنهب، فيتزودون من ثمره. والله أعلم.
قال العلامة سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم العلوي في رسالته (صحيحة النقل في علوية إدوعل وبكرية محمد غل): وهم يعني (العلويين) كانوا زمانا قبل توطنهم آبير وشنجيط، بتبلبالت. أخبرني الثقة، عن سيدي المختار الكنتي رضي الله عنه، انهم كانت لهم مائة ساقية، وإلى الآن يذكر لنا من مر بتلك الجهة، أن موالى العلويين بها، ويتراجعون أحدا منهم يكون لهم أساسا، ثم لم يزل العلويون قبائل كثيرة، بآبير. بلغنا أن كل من أوَّل اسمه إد (بكسر الهمزة وفتح الدال المهملة) من قبائل الزوايا، خرج من آبير، وكان العلويون فيه أربعين أو اثنتين وأربعين قبيلة، ما بين صميم وحليف. وكانوا يقتلون من قتل، حتى قتل جدنا يحيى قتيلا، فقال بعضهم: نقتله، وقال بعضهم نطرده، ثم طردوه ولم يقتلوه لشرفه فيهم وعلو منزلته، فجال في البلاد، ثم أتى شنجيط، وقد بنيت فيه بيوت قليلة فيها: أعمر يبنى وجد إد يجر ومحمد غل، فأراد النزول معهم فقال بعضهم: خلوه ينزل معكم، لكن سيستبد بالأمر عليكم، فسكن معهم.
وآبير: قريب جدا من شنقيط. ومعنى شنقيط: عيون الخيل، ثم لم تزل عمارة شنقيط تنمو، وتضمحل عمارة آبير، إلى أن لم يبق فيه داع ولا مجيب.
وابتداء عمارة هذا، إلى زوال عمارة ذاك، أربعون سنة. وكان في شنجيط أحد عشر مسجدا، بالمسجد العتيق العامر اليوم، وله اليوم نيف وأربعمائة سنة، والناس يقولون إنه من المدائن السبع، ولا أدري ما المدائن السبع، ولما اختصت بالسبع دون سائر المدائن. فإن كان المراد أنها هي الموجودة زمنه صلى الله عليه وسلم، فالموجود إذ ذاك أكثر. والمراد آبير: لأنه هو القديم، لكنهما كالبلد الواحد.
وكان الركب يمشي من شنجيط إلى مكة كل عام، ويتعلق بهم كل من أراد الحج من سائر الآفاق، حتى إن أهل هذه البلاد، أعني من الساقية الحمراء إلى السودان، إن رووا، لا يعرفون عند أهل المشرق إلا بالشناجطة إلى الآن، وقد تحج الدار
منهم كلها، حتى لا يبقى فيها صغير ولا كبير، من شدة اعتنائهم بالحج، ويحجون من قدروا عليه. وقد بلغنا أن الحاج محمد أحمد، والد أبي كساء أنفق في الحج على أربعين نفسا من غير عياله، وحملها لله تعالى. وقد كان العلويون يقدمون من كان معهم من الزوايا للإمامة، فكانت أولا للسماسدة، ثم جعلوها للأغلال، فتغيروا من ذلك وخرجوا من شنجيط، فذلك سبب خروج السماسدة من شنجيط. وخرج يوما من شنجيط، اثنان وثلاثون ألف جمل موقرة بالملح عشرون لأهله، واثنا عشر لأهل تيشيت. وباعت الرفقة كلها في زار. فتعجب الناس أي البلدين أعمر، مع اتفاق الكلمة، وكانوا إذا مات شيخ، رأسوا عليهم آخر. فبقيت دولتهم بشنجيط دولة دين ودنيا، ثلاثا وثمانين سنة، مدة حياة الشيخ سيدي أحمد بن الوافي فلما توفي، وقعت الحرب بينهم، واعتزل الفتنة من اعتزلها فمنهم من خرج شذر مذر. ومنهم من بقي مع اعتزاله إياها، حتى انقضت الحرب بين أهلها، وقد قتل بتلك الحرب، مائة وأربعون من البيض وما بقي من الكحل، وكانوا يقتتلون الليل والنهار، إلا أنهم لا يغدر بعضهم بعضا، ولا يقتله إلا إذا لقيه في الصف، ولا ينتهبون الأموال. ثم انتقل البيض إلى تيججك، آخر القرن الحادي عشر).
موقع بلاد شنقيط
قال ياقوت في معجمه، عاطفا له على سوس خوزستان: (والسوس أيضا بلد بالمغرب، كانت الروم تسميها قمونية. وقيل السوس بالمغرب: مدينة كورتها ظنجة. وهناك السوس الأقصى، كورة أخرى مدينتها طرقلة. ومن السوس الأدنى إلى السوس الأقصى، مسيرة شهرين، وبعده بحر الرمل، وليس وراء ذلك شيء يعرف).
وبحر الرمل الذي ذكره: أرض دهسة، يغوص فيها الإنسان والجمل، فربما أتى الناس بالحبال، واحتالوا للغائص فيها، حتى ينقذوه، وربما أعجزهم، وربما انهار
معه من أراد أن يخلصه. وبحر الرمل الذي ذكره هو (آمطليش) على ما أظن. ولهذه الأرض منافذ تسلك بمشقة، ومن تخلف عنها تلف، ولا يقدر الإنسان أن يمشي على قدميه فيها ساعة من النهار. وقد سلكت أرضا بين فاي، وآدرار، قريبة من هذه الصفة. والظاهر ان أرض بنبار وفُوت وجلف وإيسنغان وبول وسين وسالم، لم تكتشف إذ ذك، ولا تقل هذه الأرض عن مسيرة أشهر عديدة، وأهلها سودان مختلفون في الأديان واللغات، ولا يعلم عددهم إلا الله تعالى.

الكلام على جغرافية بلاد شنقيط
تقدم الكلام أن شنقيط اسم بلد، ثم ألحق به ما جاوره، فتسمى الكل باسم البعض، وبهذا تنقسم بلاد شنقيط إلى أقسام. أحدها: آدرار، وينقسم إلى قسمين، أظهر: وفيه شنقيط الأصلية. والباطن: وفيه آطار، إحدى مدن شنقيط المشهورة. وباقي الأقسام، يحتاط بآدرار من جهاته الأربع.

بوفارس likes this.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:07 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على آدرار تفصيلا
(آدْرَارْ) سألت بعض أهل اللغة الشلحية، فقال لي: معناه عندهم الجبل. وله حيط يضاف إليه، وهو عبارة عن جبال شاهقة، يعانيها الصاد، مقدار أربع ساعات، وهي كالدائرة محلقة في السماء، حتى إذا انتهى إليها الصاعد، وجد أرضا مستوية، فوقها جبال شامخة ومدن، وأوداء نخل، وكثبان رمل، كأنه في أرض أخرى. وهي التي تسمى أظْهَرْ، يسير فيها الراكب مقدار ستة أيام طولا، وأقل من ذلك عرضا. وقد توجهت إليه من جهة أرض القبلة، مما يزيد على يوم، وظننته سحائب سوداء.

الكلام على طرق حيط آدرار
(سانِ) هو آخر طرق آدرار، وهو جبل أزرق سهل، وبه آبار قصيرة كثيرة
الماء.
(الغلاّوية) هي بئر، وبها سمى جبل قريب منها.
(إنْزِمْرَانْ) جبل أسود وبه بئر، وهو طريق يطلع منها إلى أظهر، وينزل إلى الباطن.
(إثناي) طريق ينزل منها للباطن، ويصعد للظهر.
(البَيْظِ) بالتصغير العامي، وهو جبل أزرق، والطريق التي ينزل إليه منها يقال له: إثناي.
(آغْمَاكُ) وهو واد يصعد منه إلى اظهر وينزل منه إلى الباطن، وبه نخل كثير، أعلاه لإيدوعل، وأسفله للشرفاء، أهل عبد المالك.
(أمْ لِخْطيْرَاتْ) طريق في جبل أسود، يصعد منها لاظهر، وينزل إلى الباطن.
(إجديدَ) بينها مع شنقيط نصف يوم، ينزل منها إلى إجْرَيْف.
(أوْسْ) وهو طريق في جبل شاهق أسود، وهو مثل إجديدَ، يصعد منه إلى اظهر، وينزل منه إلى القرارة المسماة به.
(آمكجارْ) طريق يصعد منها إلى اظهر، وينزل إلى قرارة عظيمة. وبه سميت.
(الواد الأبيظ) ينزل منه إلى يغْرِفْ) وأقرب أودية النخل إليه، تُوْمكاد، بينه وبين أوجفت.
(شاة) باسم الشاة، ويقال له: شاة الجن، يقال: إنه لا يمر به أحد إلا سمع صوت طبول الجن، وهذا شائع عند أهل تلك البلاد.
(أرِيج) هو طريق إلى الحفيرة، ويهبط إلى (كَوَاتْ) وهي جبال سود، وبعدها اجبيتن وازكيميرْ، وهو جبيل محدد الرأس، وكل هذه هي أواخر آكان، عند أهل آدرار.
بوفارس likes this.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:13 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على أظْهَرْ
(أظْهَرْ) عبارة عن الحيط المتقدم الذكر، وما عليه، وأشهر مدنه: شنقيط، ووادان، وأوْجَفْتْ.
أما شنقيط: فهي أقدم مدنه الموجودة، أعني ما بعد آبير، الذي تقدم ذكره، وتقدم بعض خبره، وسكان شنقيط الآن، ما بقي فيه من قبيلتي: إيدوعل والأغلال، وهما أول من عمرها.
وبطحاء شنقيط: هي أحسن بطاح تلك البلاد، ولها خصوصية، وهي أن كل البطاح، يبتدئ سيلها من الشرق إلى الغرب، إلا بطحاء شنقيط فإنها بالعكس.
ونخل شنقيط من أحر آدرار ثمرا، أعنى إنه لا يصبر عليه آكله، من غير ما يسمونه حُمَّان، وهو شيء من الطعام الحار، يؤكل بعد التمر، ليزيل ما يحدث بآكله من الغم، الذي يسمون صاحبه (امْتَيْنَكْ)، أي وقع به ما يكدره ويبغضه في التمر، وهو آخر نخل آدرار نضجا، فغن غيره يبتدئ أكله، من آخر يونيه إلى أول أغسطس، وأما هو، فيبتدئ أكله، عندما يُنتهى من غيره، ويسمون أغسطس أغشت، وهو أكثر نخل تلك البلاد حملا، وفيه جنس يسمونه بُجَّيْرَ، قد تحمل الواحدة منه خمسة أوسق، أي يكون في حمل الواحدة منه النصاب، ونخل ذلك الجنس، ليس من النخل الجيد التمر، وهو أقل من غيره من أودية آدرار، صبرا على عدم السقي، ويقرب من شنقيط.
(لمغالك) وهي رمال عظيمة، وفي آخرها دور شنقيط، تمتد منه جنوبا، وترب شمالا، وتنتهي إلى الزركة.
(الزركة) بمعنى الزرقاء، وهي جبل أزرق كاسمه، وجانبها الغربي يقال له: العاتق، وبها مزارع يزرع بها القمح والشعير والدخن واللوبيا، ويقال لها عندهم: آدْلَكانْ. وفُنْدِي، وهو نوع من البطيخ جيد، ما رأيته في غير تلك البلاد، وقريب منها.
(اِنِتِكمْكِمْتْ) واد كثير النخل، وبه مزارع، وكله لإِدَوعلِ، قريب من شنكيط و.
(دخِلت تافُدَالِتْ) وهي ايضا واد قريب من شنقيط، على مسيرة يوم، وكله لإِدوعل.
(تِنيكي) (بتاء مثناة فوقية، مكسورة، ونون مكسورة بعدها ياء مثناة تحتية، وكاف معقودة مكسورة) مدينة مشهورة، وهي من مدن آدرار المعتبرة فيما مضى، وأهلها قبيلة تجكانت، وبخلاها من السكان، يضرب المثل فيقال: أخلا من تنيكي، وسبب خلاها، أن شابا سفيها من أهلها، اعترض في طريق ضيقة، تمر الناس منها، فوضع رأسه على ناحية منها، رفع رجليه على الناحية الأخرى، وصار إذا أراد أحد المرور، يمنعه إلا بشرط أن يمر من تحت رجليه، فأتت امرأة فكلمته في أن يتنحى عنها، فأبى، فلما طال عليها القيام، أرادت أن تمر من تحت رجليه، فلما صارت تحتهما، أرخاهما على رأسها، فوقع فمها على الأرض، فسقطت ثنيتاها، فحملتهما إلى أخوتها، فاخترطوا أسيافهم فقتلوه، واقتسم أهل المدينة قسمين، فاقتتلوا وتفرقوا فهي خالية إلى الآن، وقد تهدمت دورها، فلم يبق منها إلا بقية من جدرانها وجذوع من نخلها، وهي بين شنقيط وتنوشرت، والمسافة بينها وبين شنقيط، أقل من يوم.
(تنوشرت) هي واد فيه نخل، وأصله لإدوعل، فرهنوه في ديات عليهم لإدولحاج، وكنت، فغلق رهنه، وقيل: رهنوه في دية كبَّاد، الذي تقدم ذكره في قصيدة حرم بن عبد الجليل.
(فارِسْ) واد كثير النخل لإيدَيْشِلّ، بينه وبين شنقيط يوم ونصف.
(تُولْ) واد كثير النخل لإدوعل، بينه وبين ما قبله، يوم ونصف.
(امْحَيْرِثْ) واد كثير النخل، جيد التمر، بين إدوعل، وأولاد غيلان، قريب مما قبله.
(تِنْبَهْجَتْ) واد كثير النخل، على جهة الغرب من تُولْ، بين إدوعل، وأهل عبد الملك.
(لُدَىْ) واد كثير النخل للسماسدة وإديشلّ، بينه وبين ما قبله، نصف يوم.
(تُومْكاد) واد كثير النخل لايديشلّ والسماسدة، قريب مما قبله.
(إيرش) واد كثير النخل لإيديشل، بينه وبين ما قبله، يوم ونصف.
(لِحْفَيْرَه) تصغير حفرة، بالتصغير العامي، واد كثير النخل، لأهل الشيخ سيدي، ونخله جيد، بينه وبين ما قبله، يوم ونصف، وفي جودة تمره، يقول بعض ظرفاء شنقيط:
حسبي بمبسمها الألمى إذا ابتسمت ... من تمر لِحْفَيْرَ أو من تمرِ وادان
وسأل بعض الطلبة، الحسن بن زين المتقدم ذكره، هل هذا البيت لمتقدم أو متأخر؟ فقال: لمتأخر ثقيل.
(إتْوَيْرَهْ) واد كثير النخل لإديشل.
(آمْدَيْرْ الكبير) هو واد كثير النخل، بينه وبين شنقيط يوم ونصف، من جهة آطار، وأكثره لإدَوعْلِ، وبعضه للسماسدة.
(آمدبر الصغير) وهو أكبر مما قبله، وفيه دور ونخل كثير، بينه وبين ما قبله، نحو شاعة، وهو بين إدوعلِ وأهل عثمان والسماسدة وتيزكَّه.
(تَكوُّكة) (بمثناة فوقية مفتوحة وكاف مشددة مضمومة ومعقودة وكاف مشددة مفتوحة معقودة أيضا) وهو واد كثير النخل للسماسدة.
(تِبزِزكي) هو واد عظيم، كثير النخل، وفيه دور قليلة، قريب مما قبله، وهو للسماسدة.
(إرْكَيْنهَ) هو واد وبه نخل ودور للسماسدة، قريب مما قبله.
(تَرَوَنْ) واد فيه نخل كثير للسماسدة بينه وبين ما قبله نصف ساعة.
(اتْوَبْزِّكْتْ) واد كثير النخل للسماسدة وتيزك، وبعضه لإدوعل، قريب مما قبله.
بوفارس likes this.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:15 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على أوْجفتْ
فهي مدينة للسماسدة، وبها واد كثير النخل جيده، وفي نواحيها أوداء كثيرة النخل، وأغلبها للسماسدة، بينها وبين شنقيط يومان تقريبا.
(إرِيجِ عَبْدَاوه) هو واد كثير النخل، وعبداوه: رجل من السماسدة، وأضيف إليه لأنه هو الذي عمره.
(إجْوَالي) جمع جالة على اصطرحهم، والجالة عندهم، المكان المنخفض الشبيه بالقرارة، وهي واد كثيرة النخل، من نواحي أوجفت، وكله للسماسدة.
(تِيِمنيتْ) هو واد مسيرة يوم طولا، وفيه نخل كثير، وهو بين إدَوْعل والأغلال والسماسدة، وفيه زرائب نخل تدعى لَجْنَبيات. أي هي كالنساء الأجنبيات، التي لا يجوز النظر اليها، لجودة نخلها.
(لِعْوَيْنَه) تصغير عين، ويقال لها: إعْرَينتْ مِنَّه. وهي واد كثير النخل تملكه امرأة، وهي التي عمرته وبها سمى، وهي من إديشل، وقد عاشت كثيرا من الزمان، وكانت في عصرنا هذا، في قيد الحياة، وبين هذا الوادي وبين ما قبله، نصف يوم.
بوفارس likes this.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:19 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على جانب آدرار الشرقي
(آمسِكْراتْ) بصيغة الجمع عندهم، وهو مسيلان طويلان خلف الشعرانية.
(الشعرانية) هي ضلع أزرق طويل، أي جبل مستطيل على الأرض.
(دَخْلِتْ أبي سيفْ) هي واد كثير الماء.
(تِنْوَيْفَلْ) هي واد كثير الطرفاء والماء.
(آكْليْميمْ) (بمدة وكاف معقودة) هي قلت، وقريب منها بئر كبير الماء.
(العين الصفراء) واد كثير الطرفاء والماء.
(أسباعيَّه) هي واد كثير الماء.
(لِبْحَيْرَه) هو واد كثير الماء.
(آزِيزك) هو جبل كثير الماء.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:21 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على واداق
فهو واد فيه نخل جيد، وأهله من قبيلتي كنت، وإدولحاج، وهؤلاء أقدم فيه من كنت، وكانوا يسكنونه على أحسن وفاق، وأتم وئام، حتى نشأت بينهم الحرب، وبقي فيه المستضعفون من القبيلتين. ثم إن السطوة فيه لبقية كنت، لقرب أهل سيد امحمد منهم، وهم طائفة عظيمة من كنت، يرعون مواشيهم فيما بين آدرار وتيرس، وهم أهل السبخة المشهورة هناك، واسمها سبخة إجِّلْ، وهي معظم تجارة أهل تلك البلاد. فإنهم يحملون منها الملح، ويبيعونه في السودان، وهذا الوادي في آخر الحيط من جهة الشمال، وبينه وبين شنقيط يوم وبعض يوم، وتقدم بيان الأماكن المتوسطة بينهما.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:23 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على الباطن
وهو القسم الثاني من آدرار ومدينته المشهورة:
(آطار) وهي مدينة عظيمة، وبلغني أنها أكثر دورا ونخلا من شنقيط، وتجاورها أوداء كثيرة، وأهلها السماسدة، وتبعد من جهة الغرب الجنوبي عن شنقيط، مسافة يومين، ومعنى آطار: الطريق.
(المِنْفكَّعْ) (بميم مكسورة ونون ساكنة وفاء مرأسة مفتوحة، وكاف معقودة مشددة) ولعلهم اشتقوه من قولهم: فلان مِفْكَعْ، أي غضبان، وهو واد به دور ونخل، لأهل الشيخ محمد فاضل بن اعبيدي.
(إجْرَيْفْ) موضع فيه نخل كثير على ما يقال، وقد نزلت عند صاحبه، وهو الشيخ محمد فاضل المذكور.
(كانَوَالْ) واد عظيم، كثير النخل لأهل عثمان وتيزك، فيه قريتان متقاربتان، كلتاهما لقبيلة تيزكة، ونخله طويل، وهو الذي عناه امحمد ابن الطلب في قوله المتقدم:
هاجَ قرْحَ الغرام بعد اندمال ... ظعن ظعن الخليط يوم إنال
يوم ولت كأنها حين جدَّت ... باسقات النخيل من كانَوال
(إرْ كيْبه) هو واد كثير النخل، وفيه قرية، وأهله تَيْزِكه.
(لِكْرَيْناتْ) تصغير القرون، بالتصغير العامي، ويقال لها اكرينات اعتروس، وهي جبل، وبه نخل، وأهله تيزكة، وبينه وبين ما قبله نصف يوم.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:25 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على هوى آدرار
آدرار من أجود البلاد مناخا، وأصحها هواء، وهو بين الحرارة والبرودة، بالنسبة إلى غيره. فأهل البلاد الحارة كتكانت والقبلة، يعدونه باردا، وأهل تيرس يعدونه حارا، ويلائم هواه كل طائفة، وأرضه جيدة، فإذا أصابها أقل مطر تخضر، وتدر مواشيها، ويكثر السمن عند أهلها، إلا أنها تمر عليها سنين كثيرة من غير ان تمطر، وكثير من أودائه لا يحتاج فسيله إذا غرس إلى السقي، اكثر من ثلاث سنين، فيستغني بعد ذلك عن السقي، لأن عروقه تصل إلى الماء، وفيه أماكن تغرس الفسيلة فيها، ولا تسقى، لأن ماءها تحت التراب من القرب.

الكلام على الزرع في آدرار
أما آدرار، فإن أهله يزرعون القمح والشعير تحت النخل في فصل الشتاء، ويسقون زروعهم بالدلو، ويسمونه أشيْلالْ، وهو عمود على فم البئر، ويجعل في
أسفله حجر عظيم، وتنصب له خشبتان على فم البئر، فإذا أراد الساقي أن يمتح، يرمى الدلو المعقود في رأس تلك الخشبة، فيهوي بها، فإذا امتلأ الدلو يترك الخشبة فترتفع بسبب الحجر الذي في أسفلها، فيرتفع الدلو إلى ان يقرب من فم البئر فيمتحه، وهكذا فإذا كان في آخر فصل الربيع، يجذ ذلك الزرع، فبعد ان يجذ التمر، يحرثون زرعا يسمونه مُتْرى على هيئة ما يفعلون بالقمح والشعير. فإذا جذ، يزرعون القمح والشعير، وهكذا أهل تيججكه. وهناك نوع آخر وهو فُنْدِى، وهذا يزرعونه في المطر، ويكتفي بقليل من الماء، ويزرع في الرمال والأدوية، وهو بطيخ أبيض اللون وأخضر، وبزره أبيض ضخم، وهو من أجود البطيخ، ويصنعون من بزره دقيقا، يخلطونه بدقيق الدخن، ويصير منه شبه المصيدة.

الكلام على أشجار آدرار
أكثر الشجر الذي في آدرار وبلاد شنقيط الأخرى، غير مشاهد في هذه البلاد التي دخلتها، كسورية، والأناضول، والروسيا، ولكنها توجد في بلاد الحجاز، ويختلف أكثرها بالاسم لاختلاف اللغات، فمن شجر تلك البلاد: الطلح، والتمات، وأيكنين، وآتيل، وتيشطْ، وتيتارك، وتورجَه، واجدارِ - ولا يكون إلا في الجبال - والسدر، ومنه نوع يسمى إهريتك والحاذ وآسكاف. وينبت عندهم الجرجير، وفيه الإذخر والثمام. والأسباط ،وأوراش، والطير، وأم لِخْريْصات. وأشكاره، والدَّسْمَهْ، والحميظ.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:26 PM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على لعِصْايبْ
(لِعْصايبْ) هي ضلع، أي جبل، ممتد عن شماله مقطير، وعن جنوبه حيط آدرار، وفيه ما نذكره:
(شارْ) هي بئر عظيمة، وبها دار عجيبة، بناها أحمد بن اسويد أحمد ابن عَيْدَّه،
وغرس بها نخلا، وحصنها عدة للدهر، وفي أثناء حفره إياه، عثر على ثلاث أثاف مدفونة في الأرض، وظنها من الذهب، ثم تبين أنها من الصفر المطلي بالذهب.
(شون) هو جبل عظيم، وبه قَلْت لا يغور ماؤها، وهي غربي شار، من جهة الجنوب.
(أشَرَيْرِيك) هي عين يمتد من غربيها جبل مغرب إلى الجنوب، وبه قبر أحمد بن البشير بن الحنشي الغلاوي العالم المشهور، وبجانبه جبل أزرق، ويمتد منه مغربا على جهة الجنوب، مسيل يقال له الحِسيْان. انتهى الكلام على آدرار، ولما كان كالوسط لتلك البلاد، بدأنا به، ثم نتكلم على جهاته الأربع، التي تمتد منها تلك البلاد.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:30 PM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على مقطيرْ
هي أرض متوسطة، بين آدرار وتيرس، من جهة الشمال من آدرار، وهي محسوبة منه عند بعضهم، وتنتهي في آركشاش، أرض كبيرة لتجكانت، وهي من شنكيط، ومن تلك الأرض تيندوف، ومنها إلا حماده.
(بئر الطالب بن الخليلْ) هي بئر قديمة، وقد اندرست من زمان قديم، فحفرها الطالب المذكور، وهو أحد أعيان إديبسات أو (إدَبُسات) وقد رأيته، ولما حفرها، وجد بها رماحا وقسيا قديمة، فأضيفت اليه.
(آوْشيشْ) هو موضع فيه آبار كثيرة محفورة في مكان واحد قصيرة، بينها وبين ما قبلها، يوم ونصف تقريبا.
(بُوطَلْحايه) هو موضع فيه آبار كثيرة قصيرة، وهو قريب مما قبله.
(آغريجيتْ) هو موضع فيه آبار مشهورة قصيرة، محفورة في مكان واحد.
(لِفْطيْمَه) موضع به آبار قصيرة.
(تُرِينْ) هي منهل مشهور، وقد وردته، وبه جبل أسود، وعن شماله رمال، وبعده جبل يقال له قلب الدباغ، وذلك آخر تيرس وقد رأيته، وبعده إصفاريات، وهي جبال زرق، وقد رأيتها.
(لِحْفُرْ) جمع حفرة، وهي بلاد مستوية، تمتد من آخر تيرس قبل زمور.
(زمُّورْ) وهي أرض صلبة، وفيها جبال، وفي أوَّلها قلت يقال لها: قلتت زمور، وبينها وبين الساقية الحمراء أربعة أيام أو خمسة بالسير الحثيث، ولا معرفة لي بأماكنها، وقد مررت منها على عجل.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:31 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على الساقية الحمراء
هي أرض مشهورة، وهي آخر شنقيط من جهة وادنون، تبعد عن شنقيط عشرين يوما بالسير الحثيث، وتقدمت أبيات ابن الشيخ سيدي، التي صرح فيها، أن مسافتها شهر بسير الإبل، من الصباح إلى المساء، وبذلك يتضح ما قلت، لأن أرضه تبعد عن شنقيط بنحو عشرة أيام، وكانت الساقية الحمراء، خالية لا أنيس بها لشدة الخوف، ولقحولتها دائما، حتى عمرها الشيخ ماء العينين، وبني فيها الدور، وغرس النخل فسهلت المواصلة بين شنقيط وغيرها من المواضع المغربية، أعنى التابعة للمخزن، وهي في الأصل، للركيبات، قبيلة أصلهم من الزوايا، إلا أنهم يحملون السلاح في أكثر أوقاتهم، والعلم فيهم قليل.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:32 PM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على إينشيري
هو بعد آدرار من جهة غربيه، وهي أرض مستوية بينه وبين سنكال، في وسطه جبال وآبار مشهورة. منها:
(تابرْنكوتْ) هي بئر مشهورة، وعندها جبل عظيم.
(إتْوْبزِّكْتْ) هي منهل، وبها دار للشيخ سعد أبيه، وله بها أخصاص، وقد خلت من
الأنيس، بسبب الحروب التي وقعت بين قبائل العرب وبينهم أيضا، وبين الدولة الفرنسية.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:35 PM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة mauritania

افتراضي

بارك الله فيكم و شكرا لكم على هذا الكم من المعلومات المفيد .
بقي الكلام على رقبة آدرار ليكتمل الكلام عن آدرار عموما
توقيع : بوفارس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
بوفارس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:44 PM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على تيرس
(تِيرسْ) أرض مشهورة واسعة جدا، واقعة غربي آدرار، وتشتمل على مواضع كثيرة، وحدودها من جهة أرض القبلة غير معلومة عندي، وتتصل بالبحر المحيط من جهة الغرب. وهي من أجود ما سمعنا به أرضا، إلا أن الأمطار فيها قليلة جدا، والمطر فيها ان نزل، يحدث بأهل تلك البلاد ابتهاجا عظيما، ونبتها ليس بالسريع النمو، فبعد نزول المطر، يرعى بعد ثلاثة أشهر، قالوا ويصدق عليها قول العرب: شهر ثرى وشهر ترى وشهر مرعى، فأرضها بعد المطر، تبقى شهرا ثراء من غير نبت. ثم تخرج رؤوس النبت بعد شهر، ثم تبتدئ المواشي في رغيه بعد الشهر الثالث، وإذا نزل المطر، يقدِّر أهل تيرس العارفون لها، أمد الخصب الذي يحدث، فيقولون: تنعم سنة أو سنتين أو أكثر أو أقل، وإذا شبعت الإبل من بقلها سنة الخصب، يرفعون عنها ما يغطون به ضروعها، وهو شيء يسمونه الشمال، منسوج مما تعمل منه الحبال، يشد على ضروعها، لئلا ترضعها الفصلان، وذلك خوفا على ضروعها من أن يفسدها اللبن، فيرضعها الفصيل متى شاء، ورعاتها تتفقد ضروعها بالحلب، وكثيرا ما يهرقون اللبن على الأرض، لعدم من يحتاج إليه، وإذا وقع الخصب، يحملون على الفصيل من سنة ولادته، لأنه يصير كبيرا قويا، وربما ولدت الأنثى لسنتين أو نحوهما، وهذا لا يوجد في غير تيرس، ولا يوجد في أرضها مرض الذباب، الذي يسمونه تابُريتْ، وإذا أجدبت يصيب إبلها الجرب، وربما أفناها، وليس بها زراعة، وربما بلغ أحد أهلها الستين أو أكثر، ولم يأكل الخبز ولا العصيد، انما يشرب اللبن أو يأكل اللحم أو التمر، وليس بها نخل، وإنما يصل إليها التمر من آدرار.
وأهلها أشد الناس كلفا ببلادهم، ويقولون إنها تنبت الإبل، كما ينبت المطر النبات. ومن كلامهم: أربع أنياكْ وآمخول، وأربع ليالي واتحول، واعْبلَ زَنْدكْ لا تْبوَّلْ، أربع اسنين اتْموَّلْ.
وأكثر أشجار تيرس: الطلح، وفيها اليتُّوع ويقال له آفرنان. ومن نباتها: آسكاف والحاذ وانسيل والثمام، ويقال له: أم ركبه، والفول، وهو نبت تأكله الإبل، وهو غير الفول عند المشارقة.
ويحد تيرس من جهة شرقيها الشمالي:
(ترِينْ) وهي المنهل المشهور، وبه كانت الواقعة المشهورة بين كُنْت، وأولاد بسْباع.
ومن جهة الجنوب:
(إكْدَيَّتَّ لِغنَمْ) تصغير كدية، بالتصغير العامي. وهو جبل معروف.
(العرفيه) منهل كثير الماء الملح.
(عِلْبْ مَسْكورْ) هو كثيب يتصل (بآكْشارْ) وهو أرض. ومنها (لبَّة) وهي ماء مشهور، ومنها (السيقان) وهي جبال زرق، وفي لبَّة، يقول البويخيري المتقدم من أبيات:
وهل أبيت ضجيج الحاذ مفترشاً ... من رمل لبَّه كالعذرية الجدُدِ
(اشْهالاتْ) هي آبار قصار، ويسمونها (عقل) ينطق بها بالكاف المعقودة.
(إكويْدِسْ) هو جبل عظيم وبه بئر ملح الماء.
(بئرْ إيكنى) بكاف معقودة، وهو منهل مشهور.
(كديت الجل) تبعد عن شنقيط خمسة أيام، وبها السبخة المعروفة، وفيها الأعوج، وهو بئر مشهورة.
(آغويْتنْات) هي آبار مشهورة، واقعة غربي الأعوج.
(ابنعمِيرَه) هو جبل عظيم، وبه ماء مشهور.
(عَيْشه) هو جبل قريب مما قبله، ويقال له: عيش إذْخِيرهَ، أي الجميلة. وقد عناه محمد بن الطلب بقوله:
يسقى الذراع قتيجريت مدوِّماً ... من خبت عَيْشَ إلى مدافع تنضل
(زُوك) هو جبل عظيم، وبه بئر مشهورة، واقع غربي ما قبله على الشمال.
(إكازْرِنْ) هي أربعة جبال زرق.
(إنال) هو جبل أسود، غربي ما قبله.
(قلب الظليم) جبل أزرق، غربي ما قبله.
(نِشْلَه) هو جبل عظيم أسود، وبه بئر كثيرة الماء.
(ظايت البقرة) هي حفرة في وسط تيرس، ومعنى الظاية: الأضاة.
(ضلوع لِحْوَيذ) هي جبال سود.
(اغَيَلاس) هو جبل عظيم أسود.
(بُلَرْياح) هو جبل أسود، قريب مما قبله.
(الأجواد) هي جبال عظيمة سود.
(إيجْ) هو جبل أسود، قريب من الأجواد.
(أمُّ ادْويّاتْ) هي جبل أزرق.
(أمُّ ارويسيْنْ) هي جبل أزرق أيضا.
(بواعْليبَه) هو جبل أسود.
(كلب آزوازيل) (بالكاف المعقودة) هو جبل أزرق، قريب من إجّل، وآزوازيل عندهم: بمعنى الجمال الخصيان. ويقال لواحدها: آزوزال.
(إتويزِرْفاتْ) وهي جبال صفر، بينها وبين ما قبلها يوم.
(إكلاب الحَوْليَّهْ) (بكاف معقودة ولام مفخمة) هي جبال بيض، بين الرمال
والحجارة.
(ميجِكْ) هو جبل عظيم.
(زيزه) هو جبل طويل محدد الرأس.
(إسماميط) هي جبال سود، وبها حجارة التيمش، أي الحجارة التي توقد بها النار، وتجعل في أزند البنادق، التي تسمى عندهم المدافع.
(مَعْطَ الله) (بلام مفخمة) بئر كثيرة الماء.
(لِكْرَيْناتْ) جمع قرن، بالجمع العامي، وهو جبل عظيم أزرق.
(إنْمُزَّانْ) كثيب عظيم.
(وادْحَنَّه) حنَّه عندهم: من أسماء الإماء، وما أدرى سبب إضافته إليها، وبهذا الوادي كدية وماء لا ينقطع.
(آدْرَارْ سُطُفْ) هذا موضع من مواضع تيرس المشهورة.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:45 PM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الله يبارك فيك أبو فارس كله بالطريق الآن
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:47 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على الخط
الخَطْ: أرض مشهورة، بين تكانت وآدرار، وليس لنا بها معرفة.
الكلام على أركيطه
(أركيْطَه) أرض بين تكانت وآدرار وأكان.
(تالِغْزَه) جبل كبير أزرق، وبه نخل كثير، وهو لتجكانت.
(تِيدٍنْيَكُّوت) جبال زرق قريبة من تالغزَه.
(اطريحتْ) ابن أحمد مزيد، هي أرض مستوية.
(تامكه) جبل كبير أزرق، تضل فيه الناس، وفيه قلات، وفيه عين تِلْسكى وبها نخل.
(إعوينات السراكْ) مُصَحّف السراق، وهي عيون تجري من الجبال.
(تَمَسُّمِيتْ) هذه جبال سود عظيمة، وهي عن جنوب تيدنيكوت، وعن غربي العاتق، وقد رأيتها، وهي تابعة لأكان.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 07:51 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على تكانت
(بكاف معقودة)
ومعنى تكانت: الغابة، وهي حلقة كآدرار، يحفها من الجانبين جبل عظيم، كجبل آدرار المتقدم، ويسمونه سن تكانت، والسن بغير إضافة أيضا، كما يقولون: حيط آدرار، والحيط، وأولها من جهة حيط آدرار غربا، العاتق وهو كثبان عظام، متصلة بجبال أكثرها أسود، وبعضها أزرق، يقرب في الارتفاع من جبال آدرار، وتمتد مسيرة أيام متعددة طولا، وعرضها يقرب من خمسة أيام، ويقال لتلك البلاد وما حوته: تكانت، ولها طرق كثيرة. منها ما هو صعب، ومنها ما هو سهل، وقد سلكت خمسة طرق. منها: العائق المتقدم، وهو سهل، ودِكِّلْ (بكسر الدال) وهي متوسطة، وبعدها طريق صعبة، في جبال شاهقة بعد السن، وطريق أخرى بين هذه والعاتق، واسمها مازه (بزاي مفخمة) وهبطت من طريق على جهة كنُدْيْكه (بكافين معقودتين) وليست بالصعبة جدا. ثم نزلت من طريق منها، يقال لها: أَيْريَارَ، (بهمزة مفتوحة، وياء بعدها راء، وهما ساكنتان، وألف بعدها راء مفتوحة،) وهذه الطريق هي أصعب ما سلكت من الطرق، وطرقها كثيرة، ومنها: أمْ اذْنَيَبه، وقد يصعد منها القادم من تشيت، والبيّظ، ولا معرفة لي بتلك الجهة، وتنتهي تكانت من جهة الشمال في (أدافر) وهي أرض كثيرة الرمال، قليلة المياه، وتستجيدها الإبل في فصل الشتاء، ولا علم لي بأدافر، وبتكانت مدينتان. وهما: تِججكة (بتاء مثناة فوقية مكسورة، ومثناة تحتية وجيمين، أولاهما: مكسورة، والثانية ساكنة، وكاف معقودة مفتوحة) وهي على ضفة واد كثير النخل، يقرب
من نصف يوم، ويضاف إليها، وهي لإدَوعل، وثانيتهما (الرشيد)، وهي مدينة صغيرة على رأس جبل مطل على الوادي المسماة به، وهي لقبيلة كنت، وقد أقمت بذلك الوادي نحو خمسة عشر يوما، ولم أصعد إلى المدينة، لأنها خالية من الأنيس إذ ذاك، للحرب التي وقعت بين كنت وإدوعيش.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:00 PM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على مبدأ عمارة تيججكة والسبب فيها
مضى من تاريخ عمارتها إلى وقتنا هذا، ما يزيد على مائتين وثلاثين سنة، وذلك إنه لما دام القتال بين العلويين على ما تقدم، رحل البيض إلى تكانت، وكان فيهم رجل أعمى من الصالحين، فنزلوا قريبا من وادي الرشيد، وكان خاليا من الأنيس، وليس به إلا غابة عظيمة، فهموا بالإقامة فيه، فيقال: ان ذلك الصالح قال لهم: إ أتوني بشيء من تراب بطحائه، فأتوه بشيء من حصبائها فشمه، فقال لهم: ارحلوا عن هذا الوادي فإنه جيد لغرس النخل، إلا أن أهله لا يطيب لهم: فرحلوا عنه، والله أعلم بحقيقة ذلك، ويدل على صحة قوله، إن أهله بعد عمارته كثيرا ما تركوه خاليا كما تقدم.
ثم إن العلويين رحلوا ونزلوا قريبا من وادي انتمتاكث، وهو واد بين تيججكه، والرشيد، فقال لهم: أعطوني ترابه أشمها، فأتوه بها، فقال لهم: إن هذا الوادي سبق في علم الله إنه لا يعمر، ثم نزلوا تيججكة، فأتوه بترابها أيضا، فقال لهم: هذا بلد مبارك، انزلوا على بركة الله، فنزلوا وابتدءوا يقطعون الشجر، وكان في الوادي غابة عظيمة، وليس به من الناس إلا أولاد طلحة، وهم قبيلة من إدوعيش فجعلوا يقطعون لهم الشجر، ولما شرعوا في بناء الدور، جعلوا يحملون لهم الحجر على رؤوسهم، وجعلوا لهم في مقابل ذلك خمسة أمداد من التمر، في كل سنة، عن كل دار، وهم يأخذونها إلى أن خرجت من هنالك سنة 1315 هجرية.

الكلام على صفة تيججكة
هي مدينة على ضفة البطحاء، التي تمتد بين الجبال من جهة الشرق مغربة، إلى أن تتجاوز الرشيد، وعدد دورها نيف وأربعمائة دار، ولها جامع واحد في وسطها، وهي على مكان مستو صلب.
ونخل تيججكه، فيه الجيد والوسط، ورديئه قليل، ويحتاج إلى السقي دائما، وهو متفاوت في ذلك، بحسب جودة الأرض ورداءتها، وفي تمرها خصوصية، وهي إنه يقطع بأعذاقه قبل النضج. فيترك أياما في محل لا تمسه الريح، ثم ينشرونه في الشمس، فيستوي بهذه الحالة، كما شاهدناه مرارا، ويقرب من تيججكه:
(آدّرْكْ) وهو جبل أسود، وبجانبه مما يلي تيججكه، رمل دهس يمتد مغربا، ثم ينتهي في أرض فيها بعض صلابة، ورأسه الشرقي يقرب من الوادي. وفي شمال هذا الجبل، مزارع للفندى والدخن، تزرع في آخر الصيف، وأول الخريف، إذا نزل المطر، فالفندي يؤكل بعد شهرين تقريبا، والدخن - ويقال له الزرع - يؤكل بعد ثلاثة أشهر ونصف تقريبا.
(إجْمَيْلاتْ ادْيَشْ) هذان جبلان يقربان من وادي تيججكه، تمر الطريق بينهما من تيججكه إلى أدروم، وهو مزرعة عظيمة لأهل تيججكه، والمسافة بينها وبين المدينة، أقل من يوم.
(بَغْدَادْ) موضع فيه نخل، غير بعيد من وادي تيججكه، وكانت به دار، فلم يبق إلا جدرانها.
(إزيفْ) (بزاي مفخمة، وهي بين الظاء والزاي المرققه) مواضع شرقي تيججكه، وإذا أصابها المطر، يسيل منها الوادي سيلا مهما عندهم.
(إدَرْشْ) هو واد يصب في أدرُّوم المتقدم.
(اُدَىْ اعْمَرْ) هو واد يصب في بالسيليان.
(أدَىْ اظليم) هو واد قريب مما قبله، والزامل عندهم الحصان.
(واد البركَه) هو واد مشهور، وهو والأدواء التي قبله، تسمى بإزيف المتقدم، وتصب في وادي تيججكه، كما تقدم.
(الغُبَّه) تحريف القبة، هي واد وكان به نخل وقد اندثر، وبقيت جذوعه، وبه قبر العلامة سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم العلوي المتقدم، وقبر سيدي محمود الحاجي، وهما مدفونان في موضع واحد، وبنيت عليهما قبة، وبها سمى الموضع.
(لِخْشبْ) جمع خشبة في اصطلاحهم، هو واد كثير الأشجار.
(التيدوم) هو علم على أحساء بعينها، والأحساء: الآبار القصيرة، ويقولون لها الحسيان.
(أم لِعْوَيتكت) هي أحساء أيضا، وما بعد ذلك أدافر.
(كنْدَلْ) هو جبل بينه زبين أدرُّوم، يوم أو اكثر بقليل، وبه منهل مشهور.
(الغُدِّيَّة) هو جبل عظيم أسود، وبه قَلْت مشهورة، وأوداء كثيرة.
(إكراع الناكه) أي الناقة، هو واد كبير، وفيه أشجار كثيرة.
(دَادبْداتْ) وهما جبلان أسودان متقابلان، عن جانب ما قبلهما من جهة الشرق.
(مَيْلْساتْ) هما واديان عظيمان قريبان مما قبلهما.
(إنيظاناتْ) هما واديان يصبان في أركيبة، وقبلهما السن، والطريق التي تليهما يقال لها آكْشَيْلْ، وهما يصبان في آكرج، وهو أول اركيبه.
(البيَبه) (بلام مفخمة) هي جبل أزرق، وبها قبر بُبَكر بن عامر (أي أبو بكر) أحد سلاطين مراكش، وهم عم يوسف بن تاشفين، وكان ثار عليه في مدة غيبته، فتركه وذهب إلى الصحراء، فمات بها، وبينها وبين تيججكه يوم ونصف.
(إمِكْريرِى) هو جبل أسود مستطيل، قريب مما قبله، واقع بينه وبين تيججكه عن الشمال.
(عُرَّيظْ) هو واد قريب من إمكريرى.
(المَيْزْ) جبل أسود بين عريظ وكراع الناقة.
(إحَمدْناهْ) جُبَيْل يقرب من وادي تيجككه، من جهة غربها الجنوبي.
(كِلمْسى) (بكاف معقودة مكسورة ولام مكسورة، وميم ساكنة وسين مكسورة) جبل عظيم أسود عن شمال تيججكه.
(انْتُمتاكِتْ) جبل أسود بين تيججكه والرشيد، وله بطحاء عظيمة، وليس بها نخل، ومن خلفها جبل كِلمْسى المتقدم.
(إنِيمى) جبل أسود، وعلى رأسه قطعة رمل، فهو بها أغر كغرة الفرس البهيم، وسفحه الشرقي مزارع لإدوعل، ومسافته من تيججكه، نحو يوم، وتمتد من شمالع جبال يقال لها ازْرايب.
(إْغْلَنْبيتْ) واد عظيم كثير الأشجار، قريب من إنيمى.
(الوادْ الأبيظْ) (أي الأبيض) هو واد عظيم، وفيه أشجار كثيرة.
(أمَّيْدِدَارْ) منهلٌ مشهورٌ.
(أغَوْدِيتْ) منهل مشهور، غربي ما فوقه من جهة الجنوب.
(إزْرَايبْ) جبل أسود غربي إنيمى.
(لِمْخَيْشْبَه) جبل عظيم، وبجنبه واد عظيم، وبه أشجار كثيرة، وعلى رأسه عين جارية.
(الرشيد) مدينة لكنت كما تقدم، وفيها واد كثير النخل جيده، ما رأيت مثله نخلا، ومن عجائب أمره، إنه قطع مرتين، قطعه أهل سيدي محمود، فنبت أحسن منه أولا على ما يقال، فإني رأيته بعد القطع، وقد عددت في جنب جذع النخلة الواحدة، ست نخلات أو أربع نخلات، تنبت من نواحي تلك النخلة الواحدة التي قطعت، ونخله كثير الحمل لا يحتاج إلى السقي، لقرب الماء من عروق النخلة، قالوا سبب جودته أكثر من غيره، أن الجبلين المكتنفين له، يمنعان نخله من
الرياح، وآخر نخله مما يلي تيججكه، يقال له: أريجى، وفيه ماء ينبع من الأرض وحده من غيره حفر، ولكن لا يبعد سيلانه، ولو وجد مهندس يصلحه، لسقي جميع الوادي.
(البُهْرَه) مزرعة تقرب من الرشيد، وأهلها كنت، وبها قتل عبيد كنته فارس إد وعيش، سيد أحمد لبَّات بن اسويد أحمد.
(إِنْقَيْشِطْ) موضع مشهور، غربي الرشيد، وبه منهل.
(تالِمسْتْ) موضع فيه نخل بعد الرشيد، مما يلي آدرار لكنت، ومالكه رجل اسمه عباس، وهو من الصالحين، وقد انقطع في تلك الأرض لعبادة الله، وليست له زراعة، ولا تأتيه الميرة، ومع ذلك لا يجيء إليه إنسان إلا أضافه، والناس يزعمون أن الجن تخدمه.
(قَصرْ البَرْكه) هو واد من أودية تكانت المشهورة، وأهله كنت، وكان به نخل ودور، فلما اشتدت الحرب بين أهله، وبين أهل سيدي محمود، خربت دوره وبقى بعض نخله، وقد رأيته، وما وقعت عيني على حيطان من اثر دوره. وكان الوقت غير مساعد للتنقيب، وبعده عن الرشيد يوم ونصف تقريبا، وبعض ما تقدم أقرب إلى الرشيد منه، لكن الذي دعا إلى وضعه هنا، تعلق بعض البلاد ببعض، ثم نرجع إلى ما تركناه، وهكذا وقع لنا في بعض الأحيان.
(آكلاليب) هي مواضع من تكانت، واقعة مما يلي العاتق.
(كبُّ) قريب مما قبله.
(تَمْرَه) موضع يقرب مما قبله.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:06 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على تامورِتْ انعاج
هي أرض مشهورة، وبها مزارع، وفيها بحيرة تجتمع من مياه المطر. ومعنى تامورت: أنها كثيرة الشجر المسمى بآمور، وهو شجر عظام، وله تمر يدبغ به.
ولذلك التمر نوى أسود، ويسمونه الصلاحه بتفخيم اللام. والناس يقولون: إنه هو الغصا، إلا أن الغضا من شجر الرمل، وهذا اكثر مواضعه الأرض السوداء. والغضا له هدب ايضا، وهذا لا هدب له، وله ثمر كما تقدم. ولهذا الشجر أيضا: صمغ وشوك، وأقرب الأشجار إليه: الطلح، وصغاره تشبه السلم. وتامورت انعاج المذكورة، كثيرة السباع والدببة، وهي وبيئة. وقد تنزلها قبيلة إدوعيش وقت الخوف، لتكون لهم كالحصن من عدوهم.
(لِغْمَيدْ) تصغير غمد، بالتصغير العامي. موضع يقرب من تامورت انعاج.
الكلام على أشجار تكانت
تكانت من أكثر تلك البلاد أشجارا. فمنها: الآمور، وشجر الطلح، والسَّلم والقتاد. ويسميه أهلها: آورْوار، وتيشط والسدر، وأيكنين، وآتيل، والبشام. ويسمونه آدرس، وآفرنان، وهو اليتُّوع، والكِندُوم وهو الخروع، وإمجيج، وهو المعروف بالنبع الذي تستجاد قسيه، وله تمر أحمر يؤكل، ولكليَّه وهو شجر يقرب مما قبله، وثمره كثمره، وأيزن، وهو شجر أخضر في أكثر الأوقات مرَّ الطعم، وحطبه كثير الدخان، وله ثمر يشبه البن، الذي تعمل منه القهوة. وأهل تكانت وآدرار، يغسلونه بالماء ويطبخونه ويأكلونه. ورأيت في مصر حباً يشبه ذلك الحب، إلا إنه أصغر منه، يطبخ مع اللحم. فسألت عنه، فقيل: هذا يسمى البزاليه. ومن شجرها التيدوم، وهو شجر عظيم لا يوجد في المشرق، وله ورق أخضر، يصنع منه إدام يشبه ما يصنع من الملوخيا. وله ثمر ينفع دقيقه في الإسهال. ومن نباتها: تبننه، وهي فروع تمتد على الأرض، وتعمل منها الجبال.
(المِجَرِيّه) طريق من طرق تكانت، من جانبها الشرقي، وبها عين جارية وماؤها له خرير، والناس يخاطبونها بقولهم: لو صدقت لسالت التاغصه.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:13 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على الباغصه
(التاغصه) أرض دهسة، تحف جبل تكانت، مما يلي القبلة.
(الباطن) أرض صلبة، تحف جبل تكانت، مما يلي آوكار، ولا علم لي بملتقاها مع التاغصه. فان الباطن أرض مطمئنة، تحف سن تكانت، من شرقيها الشمالي، كما أن التاغصه كذلك، من جهة أرض القبلة، إلا أن التاغصه فيها دماثة تزيد على الباطن.
الكلام على اركيبه
(ارْكيْبَهْ) تصغير رقبة بالتصغير العامي: أرض مشهورة، تنتهي مشرقة على جهة الجنوب في لِعْصَابه، وهي جبال شاهقة، وفيها مزارع وعيون كثيرة. ولا علم لي بتفاصيلها. ومنها إلى آفطوط، وهي أرض مستوية فيها صلابة، كثيرة الأشجار بعيدة المساحة. وتنقسم أركيبه إلى قسمين: أركيبه الكحله، أي السوداء. وإركيبه البيظه، أي البيضاء. ويشتمل هذا القسم الثاني على محال كثيرة منها:
(آكْرج كسَّامَهْ) وهو واد عظيم، كثير الأشجار، أحد جانبيه متصل بالسن، والآخر ينتهي في كثيب. يقال له: الكعسه، أي القعساء، وهو كثيب عظيم، وإلى الجانب الشرقي منه جبل يسمى:
(كُنْدَيْكهْ) وهو جبل أسود، وعند أصله بئر كثيرة الماء. وبهذا الجبل أول وقعة كانت بين عبد الله بن سيدي محمود الحاجي، وقبيلة كنت، وهو أول يوم شفي نفسه فيه منهم.
(إنْوَامْلَيْنْ) هو جبل عظيم مشهور، وعند أصله بئر عذبة الماء مشهورة، وتكتنفه رمال دهسة. وبه الواقعة المشهورة، بين الشريف مولاي إدريس الفاسي ومن معه من أهل شنقيط، وبين الفرانس، وكانت الدائرة على الفرنسيين.
(كيفه) بئر مشهورة، ماؤها ملح، وهي من مناهل الإبل، التي تنعم بشربه ويكثر
لبنها، وهي ملقط عظيم للصمغ أيضا.
(بالنِعمان) بكسر النون، مكان منبسط، وماؤه قريب عند حفره. والنعمان: بكسر النون. هو الذي تضاف إليه الشقائق، إلا أن المسموع من العرب ضم النون. فيقولون: شقائق النعمان: يعنون به ابن المنذر. ويقال لتلك الشقائق: الشقر. قال طرفة بن العبد:
وعلى الخيل دماء كالشقر
(السلطانيهْ) كثيب عظيم، وبجنبه أرض مستوية.
(لمسيله) نهر عظيم، وفيه الزامول المسمى عند أهل القبلة: بالنّبِّيْزْ. وعند أهل الجغرافية: بفرس البحر، أو الماء. وفيه بالديزوك، وهو المعروف بالتمساح. وينتهي هذا النهر في ماء يقال له:
(بَنْبَلهْ) موضع يقرب من مسيرة ثلاثة أيام، وبعد بنبله.
(سُرْمَلّى) واد فيه نخل، وفيه ملح تأكله الإبل وبعده:
(إزْوَيْمِلّي) محل فيه آمِرْسالْ، أي ملح ليس بالجيد، تأكله الإبل.
(السَّيْلْ) بحر يجرى من لمِسْيلهْ، ويجتمع منه زبد يتكيف منه الملح.
(تاسْكاست) تيارت طويلة متصلة بتكانت (والتيارت) عندهم، المكان المستوى، وكثيرا ما يكون فيه الآجر، وعند رأسها الشرقي تامورت. أي شجر عظيم من كبار الشجر، وفيه مياه تدوم أكثر السنة.
(إسْويّحْ) تصغير سائح، ماء قريب مما فوقه.
(السّمْسِيّهْ) وهو ماء بهيئة ما قبله، وبعده تيارت، تمتد إلى سن تكانت.

الكلام على اركيبه الكحله
(إجْمَلْ لِكْرِبْ) كثيب عظيم، وهو الحاجز بين ارْكيبه البيظة (أي البيضاء) والكحله.
(إدْمَيْمِرَاتْ) قيعان صفر، وفيها أشجار كثيرة من شجر أيكبنين.
(المحموديهْ) تامورت، وفيها ماء يجتمع من المطر، ويمكث أكثر السنة.
(فتىَ دنّي) بلفظ أحد الفتيان، مضافا إلى لفظ دنى. واد تكتنفه جبال، وفيه آبار وأشجار ومناقع، يكون فيها الماء في الخريف.
(فرَنّي) هو واد عظيم، وفيه تومرت يكثر ماؤها زمن الخريف، وهذه الأماكن الخمسة، كما أنها تسمى اركيبه الكحله. كذلك يقال لها: الخنشيش، أي الأنف.
(دار ابن الطالب) هو أحمد طالب بن الطالب الغلاوي، وبجانبها نخل، وهي الآن خربة، لم ير منها إلا حيطانها، ولا من نخلها الا جذوعه.
(أمُّ الطيورْ) تامورت عظيمة، وبها ماء يدوم أكثر السنة.
(لِمْحَارِدْ) كثبان مرتفعة، كثيرة الأشجار، مسيرة ستة أيام، وتمتد إلى جافنه، من أرض السودان.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:19 PM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على اركيز
(اركيزْ) أرض بعد تكانت، واقعة بينها وبين آوكار.
(تِكبَهْ) واد مشهور، وبه دور، إلا أنها لا أنيس بها الآن، وكان به نخل أيضا، ولم يبق إلا جذوعه، و وقعت به حروب بين تجكانت و أجمان و لعروسيين ، وبين تجكانت و أولاد مايبى
(أكبرْت) واد وبه آبار قصيرة.
(ظايتْ إسبْطْ أي أضاته) وهي غدير مشهور، وبه أسباط كثيرة.
(أوْطْفُنْ) بئر مشهورة.
(لِفْرَاوَاتْ) أرض مستوية كبييرة، تشتمل على أماكن متعددة.

الكلام على أفلَّه
(أفلّهْ) أرض مشهورة، بعد الرقيبة وقبل.
(غَبْ) واد كبير جدا، كثير الأشجار، وفيه بئر مشهورة، أحد جانبيه دهس، والآخر بالعكس، وبه وقعة مشهورة يؤرخون بها، ولا علم لي بتفاصيلها ويليه:
(بُغْرِلى) سمى بثمر شجر يسمونه أيكْنين، وهو واد كثير الأشجار، كبير المساحة، وفيه ناحية دهسة، وأخرى سوداء، ويليه:
(لِفْدَه) واد كبير، كثير الأشجار، أسود البقعة، يصب ماؤه مغربا إلى جهة الجنوب.
(حُمَّارْ اظْوالْ) ظهر أسود، أي مكان صلب مرتفع طويل، مسيرة نصف يوم، كثير الأشجار جدا.
(المَدْرُومْ) منهل مشهور، ترده الناس من كل جهة، كثير الأشجار، وفيه مزارع من الدخن والفندى.
(بُغُرْظهْ) واد كثير الشجر، جانبه الغربي دهس، وجانبه الشرقي صلب.
(بَلَّهْ) ويقال له: اعوينات بَلَّه. وهو جبل، ومنه تجرى هذا العيون، وبجانبه واد كثير الأشجار، وهو كثير السباع والنمور.
(غيران) جمع غار. وهو مسيل كبير، كثير الأشجار.
(أفَيْلْ) جبيل أزرق طويل.
(كِبِدِّي) (بكاف وموحدة مكسورتين، ودال مشددة مكسورة) غدير كبير، كثير الغضا وغيره من الأشجار.
(سانْغُو) وهو في الأصل شجر تتخذ منه السبح، وبه سمى هذا الوادي، وفيه الشوحط والنبع وغيره.
(البيّظْ) مسيل، وبه بئر مشهور، وهو منهل معهود.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:24 PM   رقم المشاركة :[22]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على آوكار
(آوكار) أرض واسعة واقعة بين تكانت وتيشيت واركيبه والحوض، فغربيها الجنوبي مما يلي تكانت، وغربيها الشمالي مما يلي الحوض، وجنوبها الشرقي مما
يلي الركيبه، وشرقيها الشمالي مما يلي تيشيت، ويشتمل على المحال الآتية:
(أمَّاتْ اتْمامِيش) غدران مشهورة من آوكار.
(بوزر بيه) كثيب وبه واد.
(بوسَطْلهْ) موضع، وبه آبار تحفر، فإذا جاءها السيل انهارت.
(العُرش) بضم عينه، ومعناه عندهم الغصن، وهو كثيب عظيم، وإلى سفحه بئر وبه أضاة، وسمى بعُرشٍ كان نابتا عليه.
(بتكرَهْ) رمل عظيم.
(أم اسديرْ) هي أضاة مشهورة.
(إبنعمْ) هي بئر مشهورة.
(السدرهْ) أضاة مشهورة.
(أيْدْوَا) بئر قديمة، لا ماء فيها، وبها أكمة من الرمل عظيمة.
(أغَيْدْريتْ) بئر قديمة، وبجانبها كثيب عظيم.
(إنكرَاجْ) الأبيض، كثيب عظيم.
(إنكراجْ) الأخضر، كثيب قريب مما قبله.
(آتيله) رمل مشرف، سمى بواحدة آتيل، ومعناه شجر السرح.
(ابْغَيْدِيدْ) رمل عظيم.
(إمْبْيدِيعْ لِحْوَاشِرْ) بئر مشهورة.
(تيارِتْ أم الظلْمانْ) أرض مستوية، والظلمان: جمع ظليم. وأضيفت إليها، لأنها كانت مألفا لها.
(اندغْمَ بَرْكهْ) بئر مشهورة، وكل آبار آوكار طويلة، لا تمتح إلا بالسواني.
(عُيونْ المَكْفَهْ) هي عيون جارية من جبال سود.
(كُوْر بَرْبارَه) مسيل، وفيه بئر كثيرة الماء.
(لِمْوَيْبَراتْ) جُبيلات كثيرة الأشجار، وبها الواقعة المشهورة، التي مات فيها سيدي محمد بن عبد الله بن سيدي محمود الحاجي. وكان رئيس جيش جرار، مؤلف من كنت والأغلال ومشظوف وأولاد الناصر، زحف بهم على أخيه سيد المختار، فقتله عبد لأخيه غدرا، بعد أن هزم جيش أخيه بمن معه.
(لِخْماسِينْ) عيون تنحدر من جبل أسود كبير.
(لِكْدَيمْهْ) تصغير القدم، بالتصغير العامي، وهي عين كثيرة الماء. تنحدر من جبل عظيم: يقال له العاكر (بكاف معقودة) ومعناه العاقر، وبهذا الجبل عيون كثيرة تجرى، وأشهرها الكرْ كوبيات، وهي أربع عيون كثيرة الماء، وبها شجر التيدوم، وإمجيج، وفيه سباع وفيلة كثيرة.
(حنْكْ النعامهْ) هو واد وسط جبل عظيم، ينحدر من العاقر، وفيه مزارع كثيرة، وماؤه جار لا ينقطع.
(تِنْكارَه) واد كبير.
(إسبيخه) تصغير سبخة، وهي منهل مشهور.
(شرطو) مسيل كثير الأشجار.
(ليبَهْ) منهل مشهور.
(الطّيْنْطانْ) منهل أيضا.
(أينْ كرْيهْ) هو مسيل، مشهور بعيونه الجارية. وبه وقعة أهل سيدي محمود المشهورة، بين سيدي محمد، وأخيه سيدي المختار، وهُزم سيدي المختار ومن معه.
(إيْنقانْ) جبال عظيمة سود، وبها ماء كثير، وهي آخر حدود أفَلّهْ، مما يلي السودان.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:28 PM   رقم المشاركة :[23]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على الحوض
(الحوض) أرض مشهورة بعد آوكارْ. أولها مما يلي تيشيت، ومن محالها:
(تيبوشاتنْ) وهي تلال مشرفة بيض، وبجانبها تيارِتْ، أي أرض مستوية صلبة، يقال لها الواسعة، وهي كاسمها.
(أم الاحياظ) بالظاء المشالة، تصحيف الأحياض، جمع حوض على لغتهم، وهي بئر غزيرة الماء.
(أم للّيِ) بئر بينها وبين ما فوقها، نحو يوم ونصف.
(صَوَّانهَ) تل عظيم أبيض، وبها تامورت، أي غيضة عظيمة فيها غضى كثير.
(فَوَقْ) بئر عظيمة.
(بُلَكْلاَل) وأصله أبو الأكلال، بئر مشهورة كثيرة الماء، قريبة مما قبلها.
(الرَّكْ) أرض عظيمة، تشتمل على آبار كثيرة منها:
(بُحكتى) بئر ملح تردها الإبل كثيرا.
(البِدْعْ) بئر قريبة مما قبلها.
(إنَوَله) ويقال لها ركْ انْوَلهْ، وهي بئران مشهورتان ملحان، واحدتهما لا تقدر الناس على شرب مائها.
(إدْريس الصالحين) بئر مشهورة.
(إدريس الأخضر) أي الأسود، وهو من الأضداد، وهذه لغة أهل الحوض وتكانت وآدرار، وهي بئر أيضا.
(محموده) تامورت، أي غيضة كثيرة الغضى، وبها مياه لا تغور.
(ادْيادَهْ) تامورت عظيمة، وبها ماء لا يغور، وبها قبر الصالح الشيخ محمد فاضل، والد الشيخ ماء العينين.
(تِيجطِى) واد مشهور، وهذا آخر ما وقع لنا علمه من بلاد الحوض، وهي أرض كبيرة، وتسكنه قبائل كثيرة.

الكلام على أظهر
(أظهر) أرض بعد الحوض قبل ازواد، وهو غير اظهر آدرار.
(إجَّنْكه) أرض مستوية، وبها كثبان دخن.
(المَدُّوبْ) هو كثيب كبير بعيد المسافة، يسير فيه الراكب أياما.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:29 PM   رقم المشاركة :[24]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على أزواد
(أزواد) (بزاي مفخمة بين الظاء والزاي) وهي أرض كبيرة بعد أروان، وفيها كثير من قبيلة كنت، وكانت بها إقامة العالم الصالح الشيخ سيدي المختار المتقدم، ولم تزل أولاده بها، أعنى أولاد أولاده. ومن أشهرهم: باي، وهو عالم صالح مشهور، وهو في قيد الحياة إلى وقتنا هذا، ولا علم لي بأسماء مواضعه.

الكلام على أروان
(أرَوانْ): قرية مشهورة، بينها وبين تينبكتو عشرة أيام، واقعة في رمال ولا نبات بها، وليس بها شجر ولا زرع ولا نخل. ودورها مبنية من الطين فقط، والناس يقولون: إن المطر لا ينزل على البيوت بسبب دعاء صالح، دعا لهم بذلك، ولو نزل عليهم لتهدمت أبنيتهم. وقد اجتمعت برجل منهم سنة 1317 بالمدينة المنورة، وسافرنا إلى أن قضينا الحج، ثم سافرنا إلى بلاد الترك ثم تفرقنا. ولم أنتقد عليه شيئا من جهة دينه، فسألته عما يقال من ذلك. فقال: إن المطر لا ينزل على تلك البلاد إلا نادرا، وأنه إذا نزل لا يصيب تلك القرية منه إلا شيء يسير، وأنهم ربما نظروا إلى الآكام حولهم تمطر، ولا يصل إلى الدور إلا شيء لا أهمية له، فسبحان القادر على ما يشاء.

الكلام على لمرية
(لِمْرَيَّة): أرض متوسطة بين شنقيط وأروان، صعبة المسلك، لا ماء بها ولا شجر، وهي خطرة على من سلكها، وإذا عصفت فيها الريح، لا تقدر الرفقة السالكة لها أن تسير، خوفا من أن تتيه، لأن الريح ترفع التراب، حتى لا يفرق بين السماء والأرض، وكانوا إذا أرادوا حمل الملح من شنقيط، يظمئون الإبل حتى تتعود على الشرب، بعد عشرين يوما أو نحو ذلك. ويحمل كل رجل ما يسقيه في المزاد الجيدة، ويكون ذلك في فصل الشتاء، وربما نفد على الرفقة الماء، فينحرون الإبل، ويأخذون ما حوته بطونها، ويعلقونه في كروشها، ويوقدون تحته النار، فإذا صفى ماؤه، يتركونه حتى يبرد فيشربونه، وقد فعله خالد بن الوليد رضي الله عنه في زمن الردة، لما توجه بعد وقعة اليمامة إلى نواحي العراق. وكان دليله رافع الصحابي، المعروف بالهداية. وقد تضل الرفقة في لمرية، فتهلك عن آخرها، ويقولون: إن الدليل فيها إذا سار مع الركب يتقدمهم، فيتبعونه ولا يكلمهم، خوفا ان يذهل فيهلكوا، وهي مسيرة عشرة أيام.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:32 PM   رقم المشاركة :[25]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على تيشيت
(تِيشِيتْ) مدينة مشهورة بعد تكانت، قريبة من الحوض، بينها وبين تيججكه نحو خمسة أيام، وبها نخل. وأهلها أدرى من أهل تلك البلاد بالتجارة، وهي أقرب مدن تلك البلاد للسودان، وكان أهلها ثلاثة أقسام، قسم يقال له: الشرفاء، وقسم يقال له: إماسْنَهْ. وقسم يقال له: أولاد بلّهْ. فوقعت حرب بين القسمين الآخرين، فخرج أبناء بله، وبنوا بلدة آغْرَيْجيتْ.
(آغْرَيْجيتْ): مدينة لأبناء بله، وبها نخل ليس بالكثير، وعمارتها قريبة من هذا العصر.
(ولاتَه) مدينة مشهورة، وهي آخر مدن شنقيط مما يلي بنباره. وأهلها عرب،
وجلهم أو كلهم من الزوايا، وفيها علم وصلاح. ولأهل لمْحَيْميدْ عليها سيطرة، وهم من حسّان، وأصلهم من اللحمة. وكانوا يعطون المكس لإدوعيش، فحاربوهم حتى تخلصوا منهم، وتركوا أرضهم، ولجئوا إلى الحوض، فكثروا وكثرت مواشيهم، وانتشر ذكرهم، وكل ذلك بعزم محمد محمود ابن لمحيميد.
(النعمهَ) مدينة مشهورة، وما فوقها أقدم منها، وبينهما مسافة يوم أو نحوه.
(تِيْنبُكتُو) مدينة مشهورة، والمعروف عندنا أنها خارجة عن شنقيط، وأصل أهلها السودان، وفيها كثير من تجار سوس، وغيرها من بلاد المغرب.
(بُواجْبَيْها) تصغير جبهة، وهي قرية من نواجي تينبكتو فيما أظن، وهي من شنقيط. وبعض سكانها من ادَوعل، استطوطنوها بعدما تفرقوا، بسبب الحرب التي وقعت بينهم، ولم تزل بقاياهم هناك.
(سَبْخِتْ تاوْدَتي) هي سبخة مشهورة بين شنقيط وأروان، وبينها وبين أروان عشرة أيام، ولعلها منكبة عن شنقيط إلى جهة الشمال الغربي، ويحمل منها الملح إلى تينبكتو والسودان، وملحها دون ملح آدرار في القيمة عند السودان. ولنعد إلى ما بعد تكانت، على جهة القبلة، فأول محاله آكان.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:41 PM   رقم المشاركة :[26]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على آكان
(آكان) هي أرض كبيرة جيدة الهواء، وتتفاوت في ذلك. فما يلي آدرار أجود، إلا إنه كثيرا ما يعتر به القحط. وما يلي تكانت أجود منه بالنسبة إلى المواشي. لأنه قليل القحط. يبتدئ من إجبيتين. وهي جبال سود مما يلي جنوب آدرار قبل الحيط، من جهة أرض القبلة. ثم يمتد مشرقا، وفيه حزون وسهول وجبال وآكام. ومن أماكنه المشهورة:
(إيجِّبِيتنْ) وهي جبال سود، قبل الأرض المستوية، التي تحف حيط آدرار وتكانت، ولا أدرى ما يقال لها من هذه الجهة، أعنى من جهة القبلة، مع أني سلكتها، وتقدم
انها يقال لها من جهة غرب آدرار الباطن، وكذلك من شرقي تكانت، وأنها من جهة جنوبها الغربي يقال لها: التاغْصَهْ.
(ازْكيْمِيرْ) (بهمزة وصل، وزاي ساكنة، وكاف معقودة مفتوحة، وياء ساكنة، وميم مكسورة، وياء ساكنة أيضاً) وهو جبيل أحمر طويل، وقد رأيته.
(الْكُرَارِيَّه) أضاة كبيرة، إذا امتلأت ماء تصير كقطعة من بحر، وتردها الناس، ومعناها: مقطوعة الأذن.
(بُوناكهْ) أصله أبو، وحذفت الألف، وناكه (بكاف معقودة مفتوحة) أصله القاف، منهل مشهور، تستمرئه الإبل، وبجانبه جبل أسود، وقد رأيته، ومن مناهله المشهورة:
(تيِدِنْ يَكُّوتْ) وهو منهل مشهور متوسط، بين آدرار وتكانت، وبه جبال من الرمال، ويضرب المثل بحسن قفاه، وقد رأيته. وهو كما قيل.
(تَمَسُّميتْ) جبل كبير أسود، يقرب ما قبله. وقد رأيته.
(زَالْ) جبل أحمر، في وسط أكان، بين تكانت وآمشتيل وآوكار.
(أنْتِشليتْ) منهل مشهور، يعد من آكان.
(آيْمُ) (بمدة بعدها مثناة تحتية ساكنة وميم مضمومة) وهو أحساء في آخر آكان، من جهة آوكار، وآخره مما يلي آدرار غربا.

الكلام على فاي
(فَايْ) أرض مشهورة صلبة، تمتد من آكان، مما يلي آدرار، ويحفها من غربيها الشمالي تيماشنن. ثم تستمر إلى قريب من أجار. ومن مناهلها المشهورة:
(آكلالْ) (بمدة بعدها كاف معقودة مكسورة، ولا مان بينهما ألف وآخرهما ساكنة) ومعناه مقطوع الذنب في العامية، ويقال له آكلال فاي.

الكلام على آوكار
(آوكارْ) أرض كبيرة المساحة، فيه مناهل وقفار، متوسط بين آكان وآمشتيل، وآفطوط والعُقل، أوله مما يلي آمشتيل ما بعد آيْمُهْ، وقد أجاد ابن الشيخ سيدي، في وصفه له، في قصيدته التي تقدمت.
(زَارْ) منهل مشهور به قبر الصالح الفغ الحُمُّدْ التاكنيتي، وذكرته شعراء تلك البلاد، في أشعار كثيرا. قال ابن عيد الجكنى من أبيات تقدمت.
من ذا إبل يرعى مصالحها ... فليك ذا حذر يا قوم من زارَا
وقال ابن أحمد دام في قصيدة تقدمت ايضا:
وجادت على أطلال زار مربّة ... بها كلُّ غراء الجبين دَلوحُ
وقال العتيق بن امحمد ابن الطلب اليعقوبي، الذي تقدمت ترجمته:
بينما نحن نوَّم حول زارٍ ... إذ أتتنا تميس ثم لميس
وعجبنا بأن ألمت بزارٍ ... وبعيدُ زارٌ على من يميس
(آولَيك الاْحمَرْ) (بمدة بعدها واو ساكنة ولام مفتوحة وياء مشددة، مكسورة وكاف معقودة ساكنة) والأحمر من تمام اسمه، لأنه مركب من صفة وموصوف، وهو تصغير آوليك، بمعنى البئر الواسعة الأرجاء، وهو بئر قديمة ولا ماء بها. ويقال: إن الناس أرادوا أن يصلوا إلى قعرها، فما أمكنهم ذلك، ومن مناهل آوكار المشهورة:
(انجَيْدِي) (بهمزة وصل ونون ساكنة ودال مكسورة) وهو بئر مشهورة لأولاد ابيير، وكثيرا ما يزدحم الناس عليها في زمن الخريف، وقد وردها العلامة محمد فال بن باب العلوي، فصادف عندها المختار بن حميد الأبييري، فسقى له قبل كل أحد، ثم وردها ثانية، وصادف رجلا من حلفاء المختار المذكور، فأساء معاملته. فقال:
عليّ ورود ابجيد بعدُ محرمِ ... إذا لم يك المختار بالعُقْرِ واقِفا
أمختارُ إلا تزجُرُنّ محالفاً ... لكم كان في صنع الجميل مخالفا
فلا يَكُ إلا حيث أنت فأنتما ... جناحا ذباب ذاك داء وذا شفا
(البئر الأصْفَرْ) بئر مشهورة لأبناء أبيير أيضا.
(تامْرزْكيتْ) بئر مشهورة لأهل الشيخ سيدي، وهي التي يعني سيدي محمد بن الشيخ في قصيدته المتقدمة.
(علب أولاد امْبَاك) كثيب عظيم أبيض، والعلب عندهم بمعنى الريع.
(إيْمرِزْ كانْ) (بهمزة مكسورة، وياء ساكنة، وميم ساكنة أيضا وراء مكسورة، وزاي ساكنة وكاف معقودة بعدها ألف ونون ساكنة) تلال عظيمة في آوكار، وقد رأيتها، وإياها عني ابن الشيخ سيدي مع ما قبلها بقوله من قصيدة تقدمت.
وقد حوت الميامن منزلات ... وريع بني المبارك منزلين
(الميامن): هي إيمرزكان، وريع بني المبارك، هو علب أولاد امبارك المتقدم.
(نبكت آمخول) النبكة: الأكمة، وآمخول: فحل الإبل، وإياها عنى ابن الشيخ سيدي، في قوله في القصيدة المذكورة:
ومغنى حول ذات القرم عاف ... وآخر دارس بالتيرسَينْ
(علبْ النّصْ) العلب: الكثيب، كما تقدم. والنص: بمعنى النصف، وهو المراد بقول ابن الشيخ سيدي:
ودار حول حقف النصف أقوت ... وأخرى أقفرت بالتوأمين
(أنَيْزْ) (بهمزة ونون مفتوحة، وياء مثناة من تحت ساكنة، وراء ساكنة أيضا)، تل عظيم في آوكار، وقد رأيته. وهو المعنى بقول ابن الشيخ سيدي في قصيدته المتقدمة:
تأمل صاح هاتيك الروابي ... فذاك التل أحبه أنارا
(خَطْ اشكارَه) أرض مستوية، قريبة مما قبلها، وقد رأيتها، وهي المراد بقول ابن
الشيخ سيدي، في قصيدته المذكورة:
وتانِ الرملتان هما ذواتا ... عُلَيَّان وذا خط الشُّقارَا
(إنْوَاكِلْ) بئر مشهورة، لأبناء ابيير، في آخر آوكار، قريبة من فاي، بينها وبين ازكيمير، نحو يومين أو ثلاثة.

الكلام على آمشتيل
(آمشتيل) أرض متوسطة بين العُقل وآفطوط وآوكار، فما قبل انتشليت يعد من آمشتيل، حتى ينتهي في العقل، ومن مناهله المشهورة:
(إتويرسات) وهو بئر مشهورة.
(بوطليحيَّه) تصغير طحاوى، وهو بئر مشهورة أيضا.
(أغْدَّ كَلْ) بئر مشهورة أيضا.
(كندلك) بئر مشهورة أيضا.
(انْتاطراتْ) بئر مشهورة أيضا.
(مايْكومْ) بئر مشهورة لتندغا.
(انْتُجَىْ) ويقال له: مراجيع انتجى، وإياه يعني ابن حنبل بقوله في قوله:
جُدْنَ ذا الرسل بسيل مفعم ... والمراجيع بسحساح لجبْ
(أبَّيْراللبن) هو بئر مشهورة ايضا، وهي المعنية بالرسل، في بيت ابن حنبل لأن الرسل بمعنى اللبن.
(تِنْ دَوْجه) منهل مشهور، وبه الوقعة المشهورة بين إدوعل، وإدابلحسن، وبها قتل الأحول الشاعر المشهور، وسيأتي بيانها.
(بُتِيلِميتْ) بئر مشهورة لأهل الشيخ سيدي، وقد مضى عليها زمان في حياة الشيخ سيدي، لا يصله خائف إلا أمن، ولا فقير إلا استغنى، ولا جائع إلا شبع، فهي كقبة ذي الأعواد، وقد صدق الأسود بن يعفر في قوله:
ولقد علمت سوى الذي حدثتني ... أن السبيل سبيلُ ذي الأعواد
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:52 PM   رقم المشاركة :[27]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على لعكل
(لِعْكُلْ) (بلام مكسورة وعين ساكنة وكاف معقودة مضمومة ولام ساكنة) جمع مغير عن أصله، لأن واحده بالعاميه عُكلَهْ (بعين مضمومة وكاف معقودة ساكنة ولام مفتوحة، وبعد لام ساكنة) لأنهم يقولون: بنو فلان عند عكلتهم، فقياس الجمع العقل على فعل بضم ففتح، لأن مفرده على فعلة في الحقيقة وهي آبار قصار، بالنسبة لما يقال له بئر، في اصطلاحهم، لأن ما يمتح على الأيدي يقال له: عكلة، وما يمتح على السواني يقال له: بئر، في عرف أهل تلك البلاد، وفي التسمية الأولى توسع، لأنه في الأصل يقال: لما يمتح بالعقال وهو قصير، فصار يطلق على ما طوله خمس قامات، تبدى العقل من زار المتقدم، لأن له عقلة وئرى.
(إنواكلميش) (بهمزة مكسورة ونون ساكنة وواو مفتوحة بعدها ألف وكاف مكسورة معقودة، ولام ساكنة ايضا، وميم مكسورة بعدها مثناة تحتية ساكنة، وشين معجمة ساكنة) وهو منهل لأولاد ابييري.
(إنْوَاتِيلْ) منهل مشهور لناكنيت، وهو المراد بقول ابن أحمد دام في مطلع قصيدته المتقدمة.
تألق لمّاع الوميض لموح ... بذي السرح يخفى تارة ويلوح
(إنتيشط) منهل مشهور لتاكنيت أيضا.
(بُغَابه) أصله أبو غابه، منهل مشهور، وبه يجتنون العلك، المشهور على ألسنة المشارقة بالصمغ، وهو منهل مشهور لتاكنيت، وإياه عنى ابن حنبل بقوله من قصيدته المتقدمة:
وانهمى بالعين منها أيمن ... وبذي الغاب مياسير سُكُبْ
(الفُرْغَيْلِيهْ) منهل مشهور، وأظنه لتيمركيون، وبعدها مناهل لم تحضرني الآن.
(تِنْدَعُمَرْ ابَيْلْ) منهل مشهور، وأهله تاكنيت.
(انْوَدْكِي) (بهمزة وصل ونون ساكنة وواو مفتوحة ودال مهملة ساكنة وكاف معقودة مكسورة) منهل مشهور، لإداشغره، احدى قبائل إدابلحسن.
(أبْيَضُ الماء) منهل مشهور، لإدَغْمَاجِكْ (بكسر الهمزة ودال مفتوحة وغين معجمة ساكنة وميم بعدها ألف وجيم مكسورة وكاف ساكنة) إحدى قبائل الزوايا، يقولون: إن أصلهم من تندغه.
(لُمَّيْلْحَهْ) منهل لإدوعل، قبيلة من قبائل الزوايا، ويقال لهم: العلويون، نسبه إلى علي - كرم الله وجهه - وهو المذكور في أبيات ابن محمد المتقدمة:
حول المليحة خَيِّمْ واغدونّ ورحْ ... ثم اغدرن ورح ثم اغدرن ورح
(المُزَمْزمهْ) منهل قريب مما قبله، سمى بذلك، لأن بعض من يملكه، قدم من الحجاز وصب في بئره شيئا من ماء زمزم، وهو لإدوعل أيضا.
(النُّباغِيه) مشتقة من نبوغ الماء، لكثرة مائها، وهي منهل لإدوعل أيضا.
(إتوامهَ) منهل لإدوعل أيضا.
وبعد أتوامه، مناهل لأبناء اعمر أكداش، قبيلة من قبائل إدابلحسن، ومن أشهرها:
(تِنْدِيجمَارْ) (بمثناة فوقية مكسورة ونون ساكنة ودال مفتوحة ومثناة تحتية ساكنة وجيم مكسورة وميم بعدها ألف وراء ساكنة) وهي منهل مشهور.
(شُبُكْ) منهل مشهور، كثير الماء، لا أدرى لأي قبائل إدابلحسن، وبه وقعة مشهورة بين قبائل من الترارزة، كان الظفر فيها لأبناء دامان، وبها مات الأفجح الشجاع المشهور. وقال قائله: أنا قتلت الأفجح. فقال له أحد قومه: كلهم فجح، يعني أن قومه كلهم شجعان.
(المَسُّومِيه) منهل مشهور لأبناء اعمر أكداش.
(تِنْدَغْمَاجِكْ) منهل مشهور، لأبناء اعمر أكداش أيضا.
(اغَوْرَطْ) منهل مشهور، لا أدرى لأي قبائل إدابلحسن. وهو المذكور في قصيدة أبَّدَّ المتقدمة:
وأخرى أغرنا على آخرين ... بتنديجمارَ وآغورطا
وهو الذي عربه إدييج الكمليلي في قوله من قصيدته التي تقدمت:
لم أنس أيامنا حول الكُلَيم وإن ... شطَّ المزارُ وراءت قَوْلَة الواشي
(بُوغبَيْرَه) منهل لأبناء بانَعْمر، إحدى قبائل إدابلحسن، وهو المراد بقول ابن أحمد دام، في مقطعته المتقدمة:
إلى جنبتي ذي قسطل متنزه ... فإني إليها دائم الهيمان
(إنْدُومْرِى) (بهمزة مكسورة ونون ساكنة ودال مضمومة بعدها واو وميم ساكنة بعدها راء) وهو منهل مشهور، وقد عربه ابن أحمد دام بقوله في قطعته المشار اليها بقوله:
وهل لي بجنبيْ تغرريت إلى الصفا ... إلى الأجرع الغربي فالجرذان
إلا أن الجرذان: جمع جرذ. فلعل اندومرى باللغة الشلحية، معناه الجمع. وبه سمى المنهل.
(تَغْرَرَيْتْ) (بمثناة فوقية مفتوحة) منهل لأبناء بانعمر أيضا، المتقدم ذكرها في البيت المتقدم.
(تِنْ بامْ) منهل لأدابلحسن، وقد ذكره أبد بن محمود العلوي حياته في أبيات. وكان قد بات بها ضيفا عند بطن من إدغاجك. يقال لهم: أولاد عام، فلم يحسنوا ضيافته. وأبد هذا غير المتقدم، وأبد هذا غير المتقدم، وإنما هو ابن أخيه، وأول الأبيات:
يا ليلة بتها شرقيّ تِنْبام ... غالت بنِي ليلة فيها بنو عام
(آمنيكيرْ) منهل لبني ديمان.
(إشنكاطْ) منهل لبني ديمان أيضا.
(تِن محمد) منهل لإدابلحسن.
(إجَّلَّهْ) منهل مشهور، وبه وقعة عظيمة بين اعل بن محمد لحبيب التروزي، وأخيه أحمد سالم، وانهزم فيها أحمد سالم ومن معه.
(تِنْكرُكه) منهل من مناهل إدابلحسن.
(لِمَّيْلحْ) تصغير الملح، بالتصغير العامي. وإنما لم نقل تصغير المالح، لما هو مشهور عند أهل اللغة من الخلاف فيه، هل يقال ماء مالح أو لا؟ والصحيح جوازه بقلة، وإن جعلناه تصغير مالح، فهو تصغير ترخيم، مع أن العامي خارج عن القواعد العربية، إلا أن الاشتقاق فيه ظاهر، وهذا منهل قديم، صيته أكبر منه، وهو الذي جر الحرب بين إدوعل وإدابلحسن، مع إنه لا قيمة له، ولو تركته إحدى القبيلتين للأخرى، كان أليق مما سال من دماء المسلمين بسببه وبه أول وقعة، وكانت الدابرة فيه على إدابلحسن، على ما يأتي بيانه، وقد صدق طرفة في قوله:
قد يبعث الأمر العظيم صغيره ... حتى تظل له الدماء تصيب
ومن العجب، إنه لم يستقر في ملك إحدى القبيلتين، بل بقى مهملا.
(لِخْوَاويَّه) منهل مشهور لإدوعل.
(العَين) بلفظ الباصرة، وهي منهل لإدوعل كثير الماء.
(تِنْ وَغَيْمِلْ) منهل لإدوعل أيضا، وليس ماؤه بكثير.
(إجَرَّارِيه) منهل مشهور لإدوعل، قريب مما قبله، وهو آخر العقل من جهة آتكور.
(انْبَيْطِيه) منهل من مناهل إدوعل، كثير الماء، وهو من جهة الشمال عن تن وغيمل.
(انْبَيْطِيه) الثانية، منهل لأدابلحسن، قريب مما قبله.
(تِنْكادُومْ) منهل لأدابلحسن، قريب مما قبله، ومن تنبَيعْلِ.
(تِنْ بُيَعْلِ) منهل مشهور، وهو مختلف الأرض مع صغر مساحته، فمنه محل طوله نحو ثمان قامات، وهو كثير الماء جيده، وربما انهار على من يحفره فيموت، ويسمى هذا الموضع تنبعل البيضاء، ونوع يقال له: تاحميريت. وهذا أقل ماء مما قبله، وأقصر منه، ولا خوف على حافره، وهو متصل بما قبله، ولا حاجز بينهما، ومن هذا المنهل، نوع آخر يسمى تنيغرف، وهو أقصرها. وقد يكثر ماؤه وقد يقل.
(أتويفجِّيرت) منهل يبعد عما فوقه بنحو ساعة، وهما لإدوعل أيضا.
(آتْكُورْ) هو أرض بعد لِعْكُلْ، متوسط بينها وبين إرْكِيزْ، وبين آفطوط الشرقي، فأوله مما يلي العقل:
(بَارَيْنا) (بباء موحدة وراء مفخمة مفتوحة وياء ساكنة ونون مفتوحة) وهي بئر مشهورة، تعد من آتكورْ، واقعة بين العقل وأركيز واكِيدِ، وهي المراد بقول ابن محمد المتقدم:
حتى إذا عمت السقيا مسارحها ... فاسْق المسارح من بارين واسترح
وهي لإدوعل، وهي ملقط للعلك (أي الصمغ) وقريب منها بئر لأبناء اعمر أكداش، نسيت إسمها، ويليها من شرقيها الجنوبي:
(أبَّيَّرَاتْ تاكُنَانِتْ) وعن غربي هذه الجنوبي.
(العَرْكُوبْ) بمعنى العرقوب، وهي بئر لإداشُغْرَه وبعدها:
(إتْوَيدِرمى) بئر لإداشغره أيضا، وهي التي عناها لحنف المجلسي المتقدم بقوله:
أهْلُ اليُنَيْبيع لا تعبأ بما فعلوا ... من دأبهم خلتان اللؤم والبخل
وبعدها:
(بئْر البرْكهْ) بئر لإدَاشُغْرَهْ ايضا.
(أبَّيْرْ أولادْ عِيسى) بئر لأولاد بنعمر، وما بعد ذلك من جهة الغرب الجنوبي، يقال له ايكيدي.
(آمْكَيْني): بئر قريبة من إركيز، وهي آخر آتكور، مما بعد بئر البركه.
(إبلحنوشهْ): ويقال له: إبلحلوبه، وهي بئر تقرب من أبيرات تاكنانت، وهو لأبناء اعمر أكداش، وبه وقعة مشهورة، بينهم وبين إدوعل، كانت الدابرة فيها على أبناء اعمر أكداش.
(أنَكيمْ): كثيب متوسط بين آمكيني، وآفطوط، وأكثر ذلك الكثيب مشتد، وبعضه أعلا من بعض.
(آفْطوطْ الشرْكِي): أي الشرقي هو أرض مشتدة، كثيرة الأشجار، مسيرة أيام عديدة طولا.
(إرْكِبزْ): بحر عريض جدا، يقدَّر عرضه بثلث يوم، وهو راكد، ويسيل في بعض السنين على جهة الغرب، وسيله إنما يكون إذا كثر سيل شمامه.
(حَبْايَهْ) هذا علم على الموضع الذي يحرث، إذا سال ارْكبز، وكانت حبايه لطائفة من السودان، فرحلوا عنها إلى موضع يقال له: (إدْوَفّالْ) بفاء مفخمة، فاشتراها منهم أحمد بن خيار العلوي، بأربعة فحول من الخيل العتاق، وفرقها في قومه، وهي مسيرة نصف يوم أو أزيد، وأولها من جهة الغرب الجنوبي: البْيبيدِي، وآخرها من جهة الشرق الشمالي: أخشيم اندرايه، ومن أماكن نواحيها الشمالية المشهورة:
(بَرَّك) أي أنخ جملك: قالوا سمى بذلك، لأن أحمد بن خيار المذكور، كان ينزل هناك، فكان إذا مر به راكب يقول له: برك: أي انزل لأطعمك، ومن أماكنه المشهورة:
(لِغْبَيبيرِي) وبه وقعة بين أدوعل، وإدابلحسن مشهورة، كانت الدابرة فيها على
إدابلحسن، وسيأتي بيانها.
(سَهْوة الماء): أي آخره، هذا موضع انتهاء بحر إركبز، وفي هذا الموضع غيضة عظيمة، يقال لها (الكانه)، وهي أشجار ملتفة، وتسكنها السباع كثيرا، وتأوي إليها اللصوص، وقد ينزلها أبناء دامان، إذا خافوا، فيتحصنون بها من عدوهم، ولم يقدر أحد ان يغزوهم بها، غير ابن اعل بن محمد لحبيب. فإنه اقتحم عليهم فيها، ومزقهم كل ممزق.
(المُيَسَّرْ): بئر مشهورة لأبناء اعمر أكداش، قريبة من الكانه، وهي ملقط للعلك، وهي في آفطوط.
(إتْوَيْدِيمتْ بالِي): موضع لأبناء اعمر أكداش، قريب مما قبله.
(إمْلازِمْ إرْعُودْ) الملزم عندهم. تقال للموضع الصلب الكثير الأشجار، الذي يجتمع فيه ماء المطر، ولا معرفة لي بأماكن آفطوط، وهذه المواضع هي المرادة بقول ابن حنبل:
فاضا الرَّعودِ فملتقى أعراضِها ... فالدومةِ البيضاءِ فالسندانِ
(إحْسَىْ اللبنْ): موضع قريب من رأس إركبز، وبه بئر قصيرة، تمتح على الأيدي.
(بُوطْرَيفيهْ) موضع به غيضة عظيمة، وبه نخل لا أعرف لمن هو، وبه سباع، ودببة، وبه واقعة مشهورة بين إدوعل، وإدابلحسن، وكانت الدابرة فيها عل إدَوَعْل، وسيأتي بيانها.
(المِذَّرِ ذْرَهْ): ومعناها المتساقطة الورق: هي بئر تمتح على الأيدي، لتاشدبيت، بين الكرعان وإجيد وإركبز.
(إدْخَلْ): جمع دخلة على اصطلاحهم، وهي ما بعد رأس إركيز، مما يلي شمامه، وهذا يطلق على مواضع كثيره، ولم تحضرني أسماؤها الآن، وكل موضع فيه
أشجار، وترعاه المواشي، متوسط بين نهرين يقال له: دخلة عندهم. وتنتهي إدَخَلْ في لخشومه، وهي كثبان كثيرة الأشجار قبل شمامه، وهي مأسدة دائماً، وينتجعها الناس من أول الشتاء إلى آخر الصيف، وهي وبيئة جدا، وتمتد إلى أرض إكمليلن، وتندغ مغربة، وتلفت، محاذية إلى أرض البراكنه.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 08:56 PM   رقم المشاركة :[28]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على إكيدي
(إكِيدِي): (بهمزة مكسورة، وكاف معقودة مكسورة، وبعدها مثناة تحتية ساكنة، ودال مكسورة) مناهل متعددة، وكلها آبار تمتح على الدواب، وهي عن غربي العقل الجنوبي، وكل أرض إكيد، كثبان إلا أنها ليست بدهسة وآبار تطوى بالحشيش وأغصان الشجر، وأشهر مناهلها:
(تِنْيِخْلِفْ): بئر لبني ديمان.
(أمْنَيكير): بئر لبني ديمان أيضا.
(التَّاكلالِتْ): أي مقطوعة الذنب، هي بئر لبني ديمان ايضا.
(إكدْرنيتْ): بئر لبني ديمان ايضا، وهو المذكور في شعر العتيق اليعقوبي المتقدم.
(المحرد): بئر لإدكففه.
(إنتيشط): بئر لإِدكففه ايضا.
(تندغما جك الطَّلْحْ): بئر لبني ديمان.
(إنْبَنْبهْ) بئر لبني ديمان أيضا.
(المنار) بئر لبني دسمان أيضا.
(النمجاطْ): بئر للتياب، وهو المذكور في شعر امحمد بن الطلب اليعقوبي المتقدم.
(إنْككُو): بئر للتياب أيضا، وهو المذكور في شعر مولود اليعقوبي المتقدم.
(أخْرُوفهْ): بئر للتياب.
(تندكْسِمىّ): هذا آخر إكيدي، مما يلي إحساء تاكنانت، وأكثر من ينزلها بني
ديمان.
(آوْلَيكات فاوه) بصيغة الجمع، المشم رائحة التصغير العامي، وواحدها آوليك، ومعناه البئر القديمة الواسعة القعر، وهي بئر لأبناء الفغ حبيب الله، قريبة مما قبلها.
(حسيان تاكنانت): بمعنى الإحساء: وتاكنانت قبيلة معروفة من قبائل الزوايا، وحسيانهم تبتدئ من أواخر إكيدي إلى أجار، ومن جهة الشرق من عقل إدابلحسن إلى أجار أيضا، فمن أشهرها مما يلي إكيدي:
(إنْواذِيبو): وهي بئر تعمر في بعض السنين، ويرحل أهلها عنها فتنكسر.
(إحْسَىْ لِغْنَمْ): بئر لتاكنانت، قريب مما قبله.
(تندك فظمهْ): بئر لتاكنانت، قريب مما قبله.
(لِمهْيْريد) بئر لتاكنانت.
(بَيْرْوَارَهْ)؛: بئر لتاكنانت أيضا، وأصله أبواير واره، واير واره بمعنى شجر القتاد، فأهل القبلة يسمونه إيروار، ويقولون لواحدته إيراواره، وأهل تكانت والحوض، يسمونه آوروار، ويقولون لواحدته: آور واره.
(بُودْرَيكَهْ): بئر من آبار تاكنانت، تقرب من آجار.
(إنْزَمَدّى): (بزاي مفخمة) بئر لتاكنانت، واقعة في أجار، من جهة الشمال أرض إديقب، وما رأيتها، وأشهرها:
(تِنْيافيلْ) منهل مشهور.
(تيمَجكفانين): منهل مشهور أيضا.
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 09:01 PM   رقم المشاركة :[29]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الكلام على أظهر وانوللان
(أظْهَرْ وانوللاَنْ) أرضان بعد أكيدي، وهما أرض تندغ، ومن معهم من الزوايا وحسان، وقد مررت منهما، الا أني لا خبرة لي بهما، ولا أفرق بينهما، ومن
أشهر مواضع تلك الجهة، ويقال لها الساحل:
(تِنْضلهْا) وهي منهل مشهور، وكانت به أغلب إقامة العالم الصالح، باب بن محمذ بن حمدي الحاجي، أحد علماء تلك البلاد، وفيه أماكن كثيرة غيرها، لم أتذكر أسماءها.
(آفْطوط السَّاحِلي) أرض صلبة فيها أشجار كثيرة، مسافته طولا بعيدة جدا، بحيث يسير فيه الراكب أياما.
(إزْبارْ) رمال مرتفعة جدا، تحف المحيط الأطلانطيقي، ولا علم لي بتفاصيلها.

الكلام على شمامه
(شَمَامَهْ) أرض سوداء كبيرة المساحة، لا تسكن إلا من مبدأ فصل الشتاء، إلى آخر الصيف، وهي متفاوتة في الهواء، تبتدئ من قريب من الزيرة مما يلي أندرْ، ويقال له عند الجغرافيين: سنكال، وتلوى مع بحر أبجك، إلى أرض ابن هيبه، وهي كثيرة السباع والنمور، في أغلب السنين، وأخبرني من له بها خبرة أن السيل يعلو على رأس شجرها المسمى عندهم بآمور، وهذا الشجر فيه ما لا يقل عن خمس قامات طولا، وفيها مزارع كثيرة من الدخن، ويعرف عندهم بالبشْنَهْ، يبتدئ سيلها من آخر الصيف، إلا إنه يقتصر في أول أمره على الأنهار الجارية، ثم يعم الأرض كلها، فإذا انقطع هذا السيل، وجفت مجاري تلك الأنهار، تبقى كالأخدود العميق، وينقص الكبير منها، وتبقى نواحيه مرتفعة عن الماء بقامات، كما شاهدناه مرارا، فإذا كان في آخر الخريف، يتجاوز السيل إلى جميع شمامه حتى يغطى أكثر أشجارها التي تقدم وصفها، فإذا كان السيل جاهلا (أي كثيرا) فذلك دليل على سيل حباية، التي تقدمت، ويكون سيلها بعد رجوعه من شمامه، هكذا يقولون. وبعد أن تجف شمامه، يبتدئ أهلها في زرعها، ويكون ذلك غالبا في شهر يناير.
وهواء شمامه، رديء جدا، وماؤها مضر استعمالا وشربا. وهي أرض خصبة بالنسبة إلى ذلك القطر، قريبة من قرى فرانسة. وقد قال بض الأدباء في صفتها:
صاح شمّر معي بكورَ غراب ... نسترح من بلاد بوله وجانب
سئم القلب ماؤها وغضاها ... واكتفى من غَنيمها بالإياب
كل أرض لأهلها جعلت شا ... ما وشامام أهلها في العذاب
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2014, 10:01 PM   رقم المشاركة :[30]
معلومات العضو
ضيف شرف النسابون العرب
 
الصورة الرمزية الشريف محمد الجموني
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

فيض قيض الله لكم به اجرا مكافئا.
بوفارس likes this.
توقيع : الشريف محمد الجموني

{وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104
الشريف محمد الجموني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2014, 06:56 PM   رقم المشاركة :[31]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

أجورنا تابعة لكم فأنتم الأصل في هذا و نحن الفرع

و ما نعمل هو لاحق بكم فجزيتم الخير و بوركتم
الألوسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2018, 09:35 PM   رقم المشاركة :[32]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة mauritania

افتراضي

تصويب "الكلام على أركيبه"

أول من أستقر بهذه المنطقة ونشر فيها العلم هو :
الولي الطالب مصطف القلاوي مؤسس قصر السلام

عند جبل "كنديكه"
أسس الولي الطالب مصطف القلاوي زاويته المشهورة " قصر السلام"
، توجد أنقاضها على بعد 7 كم غرب مدينة بومديد الحالية ، كانت منارة إشعاع روحي و منبع عطاء علمي ..، و تخرج منها الأقطاب و الأولياء و فطاحلة العلماء
و من أشهر هؤلاء الذين تخرجوا على أيدي الولي الطالب مصطف القلاوي من هذه الزاوية :

- لمرابط سيدي محمود الحاجي
-الشيخ سيد الأمين بن الحبيب الجكني
- الشيخ سيد المختار الكنتي
- محمد بوكسه العلوي
- الطالب مختار البوصادي
- أحمد المقري العلوي .. وغيرهم

و قد توفي الطالب مصطف القلاوي حوالي سنة 1139 هــ

- نقلا عن موريتانيا عبر العصور.
إبن شنقيط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب القلقشندي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 04-04-2019 10:00 PM
نهاية الارب في معرفة انساب العرب . ابو العباس القلقشندي الفزاري د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 8 10-12-2017 10:23 AM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM
حفريات جديدة في الحقب الغامضة من تاريخ "ودان"/ بقلم: الحسين ولد محنض الجكاني مجلس قبائل موريتانيا 0 20-06-2012 10:31 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه