الأمارة المزيدية بأقلام باحثيها - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
صلوا على المختار احمد
بقلم : ابراهيم العثماني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الكنزا ربا كتاب الصابئة المقدس هل هو كتاب سماوي؟ (آخر رد :عتيبة)       :: ميعادك البارد (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: القبائل التي دفعت الجزية لـ محمد بن هادي بن قرمله (سلطان نجد) (آخر رد :خالد ابن شتوي)       :: قبيلة بني حماد التميمية في سدير - حوطة بني تميم - الجبل - العديد - بر فارس (آخر رد :جعفر المعايطة)       :: صلوا على المختار احمد (آخر رد :جليس الفقهاء)       :: غنيمة عظيمة صباح الجمعة (آخر رد :جليس الفقهاء)       :: هل العدنانيون هم العرب العاربه كما يزعم طه حسين (آخر رد :بن شيبان)       :: ابناء جماز بن قاسم بن مهنا الحسينى (آخر رد :بهاء معتوق)       :: الحروف السبعة التي نزل بها القران (آخر رد :جعفر المعايطة)       :: أسماء الله الحسنى وصفاته العليا (آخر رد :مسعد مبارك)      




إضافة رد
قديم 08-11-2014, 07:07 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي الأمارة المزيدية بأقلام باحثيها

أسس المزيديون في القرن الرابع الهجري ( 350 هــ _ 955 م ) امارة عرفت بالامارة المزيدية نسبة الى ال مزيد المنسوبين الى رئيسهم مزيد بن مرثد بن الديان بن عذور بن عدلي بن جلد بن حيي بن عبادة بن مالــك بن عمرو بن أبي المظفار مالــك بن عوف بن معاوية بن كسر بن ناشرة بن نصر بن سوابرة بن سعد بن مالــك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

أستمر حكم الأمارة المزيدية زهاء قرنين كاملين . وقد بزغ نجم مزيد بن مرثد أبن الديان عندما عهد اليه أبو محمد المهلبي وزير معز الدولة البويهي بحماية مدينة سورا وسوادها وذلك بين عامي 950 _ 957 م .
وقد أنتهز مزيد حالة الصراع التي كانت قائمة بين بني بويه فراح يحمي منطقته تارة ويغير على غيرها تارة اخرى . . مثلما اظهر براعة ومقدرة في معاقبة قبيلة خفاجة .
وعندما توفي المزيد خلفه ابنه علي , الذي كان يعتبر المؤسس الحقيقي للأمارة المزيدية , فقد أستغل النزاع القائم بين المسيب بن رافع العقيلي وأخيه حول السيادة على الموصـــــل , فأحتل الأنبـــــــار , لكنه خرج بعد المصالحة بين الأخوين .
في العام ذاته , خرج علي بن مزيد ومعه بنو أسد على بهاء الدولة وشقوا عصا الطاعة , وأخذوا يغيرون على نواحي واســـط , فجهز اليهم بهاء الدولة جيشاً لقتالهم , لكن علي بن مزيد هرب بين أيديهم , ثم عاد الى طاعة بهاء الدولة لأسباب أقتصادية وأمنية .
بعدها وقف المزيديون برئاسة علي بن مزيد مع العقيليين ضد البويهيين . لكن بهاء الدولة جهز ضدهم جيشاً أوقع بهم خسائر فادحة وقتل من المزيديين والعقيليين كثيراً واسر منهم اخرون كثيرون , وسار أبو جعفر نائب بهاء الدولة البويهي الى الحلـــة التي كانت مركز بني مزيد فنهبها .
وبعد ان أشتد أمر العيارين والشطار وهم جماعة من الخارجين على القانون والنظام مهمتهم السلب والنهب .. بعد ان اشتد أمرهم قتلوا الناس ونهبوا الاموال وحرقوا البيوت عهد الى عميد الجيوش أبي علي بن أبي جعفر المعروف بهرمز بحماية البلاد , مقابل دفع مائة وأربعين ألف دينار سنوياً .
وفي عام 985 م عهد الخليفة العباسي لعلي بن مزيد بولاية الحلـــة ومنحه لقب سند الدولة . وقد أضفى عليه هذا اللقب مكانه سياسية , عهد الخليفة اليه بعدها بحماية الحجاج . وعندما توفي علي بن مزيد عام 1013 م خلفه ابنه دبيس , ولقب بنور الدولة .
لكن خلافاً نشب بين دبيس بن علي بن مزيد وأخيه المقلد بن علي بن مزيد الذي سار الى بغداد وأستعان بالاتراك وتمكن من هزيمة أخيه دبيس في مدينة النعمانيــــــة ( محافظة واسط ) ثم نهب الحلـــــة .. تراجع دبيس الى نواحي واســـــط , لكنه عاد واتفق مع الأتراك , ودحر أخاه , ثم عاد الى الحلـــــة ... بعدها خرج المقلد الى بني عقيل . ويبدو ان أمارة دبيس كانت حـــافلة بالقلاقل والفتن , ففي عام 1024 م تعرض دبيس لهجوم أخر من أبناء عمومته , لكنه تمكن من هزيمتهم , غير انه لم يهنأ بالراحة الآ قليلاً حين خرج عليه أخوه المقلد مرة أخرى بعد أن أستنجد ببني بويه , فهزم دبيس وهرب الى السندية , لكنه عاد الى أمارته بعد أن تعهد بدفع عشرة الأف دينار لجلالة الدولة البويهي , وقبل أن يخرج المقلد نهب ومعه قبيلة خفاجة مطير اباذ والنيل وسورا . ثم كان هناك تمرد ثالث .. والقائم به هو أخوه أبو قوام ثابت بن علي وكان ذلك عام 1032 م , واستنجد بالبساسيري فدخل النيل واستولى عليها , فخرج دبيس منها واستعان بقبيلة خفاجة , والتقى بأخيه عند جراجا , وكانت بينهم معركة اصطلحوا على أثرها فعاد دبيس الى أعماله مقابل اقطاع ثابت .
وحين توفى نور الدولة عام 1077 م خلفه أبنه أبو كامــــــــــــل منصور الملقـــــب ببهــــاء الدولة وكان ذا نزعة عربية مناهضاً للسلطة البويهية والسلجوقية التي كانت تسيطر على الحكم في بغــــداد .
توفى منصور بن دبيس بن علي مزيد عام 1082 م وخلفه أبنــه صدقــة أبن منصور الملقب بسيف الدولة , وفي عهده أتخذت الامارة المزيدية بعداً جديداً فقد أستغل سيف الدولة الأوضاع السياسية التي كانت تمر بها السلطة السلجوقية ,فأخذ يميل الى جانب ضد جانب أخر مستهدفاً من وراء ذلك أن يوسع نفوذه , كما انه بدأ يشكل قوة سياسية منافسة للسلطان السلجوقي والخليفة العباسي ...
وقد قال عنه أبن الأثير في (( كامل في التاريخ )) : ( أن صدقة قد عظم أمره وزاد حاله وكثر دلاله , ويبسط في الدولة حمايته على كل من يفر اليه من عند السلطان , وهذا لا تحتمله الملوك لآولادهم , لقد كان يستجير به كل خائف من خليفة وسلطان وغيرهما ) .
وفي عام 1100 م أستولى صدقة على مدينة هيــــــت , بعد ان تمكن من فتحها بمساعدة الربيعــــــيين وهم ينتمون الى بنو أسد . وسوف نتتطرق الى ذكرهم لاحقاً . وعام 1101 م أستولى على مدينة عنــــه ( عانــه حالياً ) ومدينة البصرة , واستطاع في عام 1104 م السيطرة على قلعــــة تكريت , وبعد ذلك بسنــة خرج على السلطان السلجوقي محمـــد وكان سبب ذلك أن سرخـــاب الديلمــــــي خرج على السلطان فاستجار بصدقة , فطلبه السلطان فامتنع عن تسليمه وكان نتيجة ذلك أن السلطان محمد جهز جيشاً كبيراً أستطاع ان يهزمه بعد أن قتل صدقـــة في المعركة وقتل معة ثلاثة الاف مقاتل .
يجمع اغلب المؤرخين على أن صدقـــة بن منصور بن دبيس بن علي المزيدي الأسدي كان كريماً ذا ذمام عفيفاً من الزنا والفواحش , لم يتزوج على زوجته ولم يتسر , ولم يشرب الخمر او المسكر ولا سمع الغناء ولا صادر أحد من أصحابه , كان يهتم بجمع الكتب والمجلدات حيث ضمت مكتبته الاف المجلدات , وكان يحسن القراءة ولا يكتب .
وقال عنـــه القلانســــــي ( لم يكن للعرب بعد صدقــــة مثله في البيت والنقد , وأحسان السيرة منهم , والانصاف لهم والانعام عليهم , وكرم النفس وجزيل العطاء , وحسن الوفاء , والصفح عن الجرائر والتجاوز عن الجرائم والكبائر , والتعفف عن أموال الرعية , وأحسان النية للعسكرية ..
وخلف صدقـــة على الامارة بعده أبنـــه دبيــس بن صدقــــة , يقال عنه انه كان كريماً شجاعاً , لكنه أتى بافعال قبيحة , ولقي الناس منه الأذى , وقد انتهت حياته على يد السلطان مسعود الذي قتله عام 1132 م . وكان مقتل دبيس ايذاناً بانتهاء الامارة المزيدية عام 1160 م .


المحامي عادل الأسدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا مرمى تحت الشمس يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 10 20-06-2018 01:32 AM
قبيلة المحس بشمال السودان السكراب الملك جامع وسيسة قال الناظر على الامام هؤلائى هم ابائى جزيرة توتى معاوية على ابو القاسم سجل نسب عائلتك في جمهرة انساب العرب الحديثة 9 14-11-2017 02:46 AM
قبيلة المحس في شمال السودان بنت الشريف مجلس قبائل السودان العام 20 14-07-2012 09:09 AM
يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل النوبة 8 02-06-2012 09:48 AM
أمراء مكة قبل الإسلام وبعده إلى اليوم !! درع الجزيرة مجلس قبيلة قريش العام 2 08-10-2010 07:10 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه