شبهات ظالمة حول الاسلام 1 - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
كتاب: معجم المشيخات والاثبات والفهارس والبرامج للسادة علماء الانصار
بقلم : عاشق العلم
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: كتاب رسول الله الى ال عكل (آخر رد :ساري العكل)       :: حبوب مهدئة (آخر رد :فؤاد قمر)       :: قبيلة العكل الاشراف (آخر رد :ساري العكل)       :: ((فقد تملك الأنثى وقد يلثم الحصى .. ويتبع الأغوى ويسجد للقرد)) (آخر رد :فؤاد قمر)       :: الطيبون !!! (آخر رد :فؤاد قمر)       :: ياخي خلّي المعنويَّه (آخر رد :فؤاد قمر)       :: عائلة الحيني بالمنيا (آخر رد :أبو النصر)       :: قبيلة نهد القضاعية [ بحث متجدد] (آخر رد :ابن قناص)       :: اريد اعرف نسبي (آخر رد :ابن جنـاب)       :: سلام (آخر رد :الاء الحناوي)      



مجلس الأزواج الجدد و المقدمين عليه يعنى بتثقيف حديثي الزواج باداب الخطوبة و القران و مساعدتهم على حل المشكلات المبكرة بعد الزفاف

Like Tree47Likes

إضافة رد
قديم 08-01-2017, 10:17 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي شبهات ظالمة حول الاسلام 1

ساقوم برفع مجموعة من الحلقات حول الشبهات التي تدور حول بعض من احكام الاسلام والتي طال الجدل حول الحكمة منها او صعب على البعض فهم المقاصد الشرعية من وراءها من اجل اماطة اللثام عن كثير من المفاهيم الخاطئة حول هذه الاحكام ارجو منها الفائدة لمن وجد صعوبة في فهم هذه الاحكام والحكمة من ورائها
بعض هذه الاحكام تخص المرأة والاسرة سيتم رفعها في قسم الاسرة وبعضها يخص احكام غير ذلك سيتم رفعها بمجالس اخرى

س- لماذا سمح الإسلام للرجل بتعدد الزوجات, رغم أن هذا يضر بالمرأة؟ ولماذا لم يسمح للمرأة بتعدد الأزواج؟ أليست هذه عنصرية ظالمة؟

ج- لقد جاء الإسلام والتعدد موجود, وليس محدوداً بعدد معيَّن, بل كما يشاء الرجل, ولو مائة امرأة, ففى هذه الحالة أيكون الإسلام عدّد أم حدّد؟ وبعد نزول آية التعدد فى سورة (النساء) أمر الرسول r من كان معه أكثر من أربع أن يطلق الزيادة, أى أن تنفيذ الأمر – بلغتنا الحديثة – كان بأثر رجعى, وفى هذه الحالة يبيح الإسلام للمطلقات أن يتزوجن, على نقيض ما جاء فى الكتاب المقدس:

فقال لهم من طلق امرأته وتزوج بأخرى يزنى عليها. وإن طلقت امرأة زوجها وتزوجت بآخر تزنى (مرقس10: 11-12)

إن التعدد فى الإسلام ليس فرضاً, ولكنه مباح, وله من الحِكَم ما لا يُعَد, فمن المعلوم أن عدد الذكور فى كل المخلوقات – أو معظمها – أقل بكثير من عدد الإناث, وليس فى بنى الإنسان فقط, بل فى المملكة الحيوانية وغيرها, كما هو مُشاهد – مثلاً – بين الدجاج, فتجد أن المائة بيضة يخرج منها تقريباً خمسة, أو ستة ديوك, والباقى إناث, وهذا من حكمة الله سبحانه وتعالى, فلو كان العكس لحدثت كارثة, ولتضارب الذكور على الإناث, ولَخُطِفَت النساء من أزواجهن فى الشوارع. ومعلوم أيضاً أن عدد الوفيات بين الرجال أكثر من النساء, لتعرضهم للأمراض والحوادث الناجمة عن الأعمال الشاقة التى يقومون بها دون النساء, مثل العمل فى المناجم, وحفر الآبار, وأفران الحديد والصلب, وكسح الألغام, والتعامل مع الكهرباء عالية القوة, والغوص فى أعماق البحار, والطيران, وغير ذلك. وفى حالات الحروب تحصد العديد من الرجال, فيزداد عدد النساء, كما حدث بعد الحرب العالمية الثانية, عندما ازداد عدد النساء فى ألمانيا زيادة رهيبة, وأصبحت النساء بغير أزواج, فكنَّ يسافرنَ فى العطلة الأسبوعية لإشباع رغباتهنَّ فى الدول الأخرى, وتداخلت الأعراق والأنساب, وكثُر اللقطاء بصورة لا مثيل لها, حتى إنهم قُُدِّروا بحوالى خمسين مليوناً فى أرجاء أوربا الشرقية والغربية, فلو أنهم كانوا يدينون بالإسلام لَمَا لجأوا إلى الزنى, ولَمَا اختلطت أنسابهم, ولَمَا ظهر اللقطاء وأطفال الشوارع الذين لا يعرفون آباءهم. وهذا فى حد ذاته رد على السؤال الثانى.. وهو لماذا لم يُبِح الإسلام للنساء التعدد كما سمح للرجال؟ فلو سمح لهن بذلك.. فكيف يعرف كل طفل أباه؟ بالإضافة إلى أسباب أخرى كثيرة, فإن هذا الأمر تأباه الفطرة السليمة, ليس من جانب الرجال فحسب, بل من جانب النساء أيضاً. ودعونا نتساءل.. لو أن هذا الأمر حدث, ماذا ستكون النتيجة؟ كيف يعرف كل زوج أبناءه؟ سيحدث حتماً اختلاط فى الأنساب, وتنازُع على الأبناء, فكل زوج يريد الولد الأجمل, والأذكى, والأقوى, وهذا يريد الذكور, وآخر يريد الإناث… وهكذا. ومعلوم أن الذكر الواحد بإمكانه تلقيح عدد كبير من الإناث, وبهذا يزداد النسل, بعكس النساء, لو حملت إحداهنَّ فإن خصوبتها تُعَطَّل طوال مدة حملها, وربما مدة الرضاعة أيضاً. وبالإضافة لما سبق.. فقد أثبتت التحاليل والفحوص الطبية أن معاشرة المرأة لأكثر من رجل يعرضها لأمراض كثيرة, أهمها سرطان عنق الرحم, وهو من أخطر السرطانات. وقد أثبتت أحدث الفحوص والدراسات العلمية أن مَنِىّ الرجل له بصمة داخل رحم الأنثى, لا تتركه إلا بعد ثلاث حيضات, كيف هذا؟ يقولون إن أول حيضة يسقط معها ما يعادل ثلث البصمة تقريباً, والحيضة الثانية كذلك, والحيضة الثالثة كذلك, سبحان الله {وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ} [البقرة:228] وقد فسر العلماء الثلاثة قروء بثلاث حيضات, أو ثلاث طُهرات. أما الْمُتَوفَّى عنها زوجها فيقولون إن حالة الاكتئاب التى تمر بها تجعل البصمة لا تزول إلا بعد 118 يوماً {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً} [البقرة:234]

ومن حِكَم التعدد أيضاً حالات مرض الزوجة, أو عقمها, أو وجود عذر يمنعها من المعاشرة الزوجية لمدة طويلة لا يطيقها الزوج, فبعض النساء تستمر دورتهن الشهرية أياماً كثيرة, وبعضهن يُمنَعن من المعاشرة الزوجية أثناء الحمل (مثل حالات الإجهاض الْمُنذِر) وكذلك أيام النفاس. ومن الأسباب أيضاً وجود أرامل (وهن كثيرات لِمَا ذكرناه من كثرة الوفيات بين الرجال) ومطلقات ليس لهن عائل, ويتامى لا يجدون من يقوم على رعايتهم. ولا يقول أحد إنه يكفى رعاية كل هؤلاء بمساعدتهم مادياً, فإن المال ليس كل شىء, فالمرأة تحتاج لمن يعفها, وخصوصاً لو طُلِّقَت, أو مات عنها زوجها, وهى فى سن مبكرة, وكذلك فإن الأطفال يحتاجون للتربية, والتوجيه, والقيام على مصالحهم, وهذا لا تكفى فيه المرأة وحدها. وكذلك وجود بنات عوانس تجاوزنَّ سن الزواج.. مَن لهن؟ أيُترَكنَ للضياع والانحراف؟ أليس لهن الحق كبقية النسوة؟ ونقول للمستغربين قلباً وقالباً (أى الذين يعشقون الغرب بِقَضِّه وقضيضه): إن التعدد ضرورة اجتماعية, وقد كان منتشراً فى أوربا إلى عهد الملك (شارل مان) كما جاء فى مقال الكاتب المصرى (محمد التابعى) فى مجلة (آخر ساعة) الصادرة بتاريخ 3يونيو1945, إذ كان هذا الملك متزوجاً بعدة نساء, وبعد ذلك جاء أمر من القساوسة بمنع التعدد, فأصبح مباحاً للرجل أن يتخذ أكثر من عشيقة فى الحرام, ولا يتزوج على امرأته فى الحلال, لدرجة أنهم حين ظهر مرض الإيدز, وأرادوا عمل دراسات على الرجال الذين لم يعاشروا إلا زوجاتهم لمدة خمس سنين, لم يجدوا ولا رجلاً واحداً! وفى تركيا عندما أنهى (مصطفى كمال أتاتورك) الخلافة الإسلامية, وجعلها عِلمانية, وألغى التعدد (عليه من الله ما يستحقه) انتشر الزواج العرفى والزنى, وكثر اللقطاء مثلما حدث فى أوربا.

ولقد ورد التعدد فى الكتاب المقدس فى أكثر من موضع, وإليكم بعض الأدلة:

إذا كان لرجل امرأتان إحداهما محبوبة والأخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة والمكروهة. (تثنية21: 15)

ثم أخذ عيسو نساءه وبنيه وبناته وجميع نفوس بيته (تكوين36: 6)

فتمسك سبع نساء برجل واحد فى ذلك اليوم قائلات نأكل خبزنا ونلبس ثيابنا. لِيُدْعَ فقط اسمك علينا. انزع عارنا (إشعياء3: العددالأخير)

وعندهم أن سيدنا يعقوب – على نبينا وعليه الصلاة والسلام- تزوج راحيل واختها ليئة ابنتى خاله لابان (تكوين29: 21-30) وتزوج أخوه عيسو مَحْلَة بنت إسماعيل بن إبراهيم على نسائه (تكوين28: 9), والله أعلم.

ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2017, 11:14 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
المشرفة العامة للمجلس الاسلامي و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية معلمة أجيال
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

وفقك الله ياابنتي الكريمة لكل خير وجعله في ميزان حسناتك سنتابعك بإذن الله
توقيع : معلمة أجيال
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


معلمة أجيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2017, 04:12 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

إبداعٌ ... بامتياز !!!
الغوص في ثنايا تعرجات تقاليد وعادات المجتمع التي يهملها حتى المسؤولون ! هو ما نحن بحاجة اليه ! ونرجوا ممن يتابعون أن يساهموا في إثراء هذا البحث الهام .. لعلنا نصل الى العلاجات الناجعة التي تستأصل هذا النوع من أمراض المجتمعات الي أُغلِق عليها ! وصار من المحظور الخوض فيها ... لماذا ؟؟؟ فهذا شأن آخر ...!
قلناها من قبل .. ونكررها ( إلهام من الله لابنتنا الكريمة ) نسأل الله أن يجزيها خير الجزاء ...!
ونتابع جمال ما تطرحين من أفكار بكل سعادة ومودة ...!
عافاك الله ووهبك المزيد من كرمه وتوفيقه
ابو عمر الفاروق
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2017, 07:07 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

اشكرك مرورك العطر سيدتي المكرمة وهذا من لطفك وارجوا ان اكون عند حسن الظن
لك كل التقدير والاحترام
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2017, 07:10 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

شكري وامتناني دائما وابدا للاب والراعي العظيم شريفنا المبجل ابو عمر على المتابعة الحثيثة لما نكتب واشكر تشجيعك الدائم لنا للمضي قدما في تقديم الافضل والنافع والمفيد
لك مني كل الود والمحبة والتقدير والاحترام سيدي
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2017, 11:59 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
المطوِّر العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عبدالقادر بن رزق الله
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

بارك الله فيك ،ما شرع الله تعالى لنا أمرا إلا و فيه الخير و الصلاح لنا ، و الله يعلم و الناس لا يعلمون .
و زيادة على ما قلت ،من أن تعدد الأزواج للمرأة ، نتائجه كلها سلبية؛ أمراض و انكسار عمود النسب و اختلاط النسل إلخ ... فزيادة على كل ذلك ، إنه(تعدد أزواج المرأة) مخالف للفطرة التي فطر الله الناس عليها ، فالمرأة لها قابلية فطرية بقبول الضرة (مع شيء في النفس زائل مع الوقت) و لكن الرجل غير مؤهل و ليس له استعداد لقبول شركاء له في زوجته ، لذلك لعن الله الديوث و وعده النار .
توقيع : عبدالقادر بن رزق الله
اتَّقِ اللهَ حيثُما كنتَ ، وأَتبِعِ السَّيِّئَةَ الحسنةَ تمحُها ، و خالِقِ الناسَ بخُلُقٍ حَسنٍ
عبدالقادر بن رزق الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2017, 10:40 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

شكرا على الاضافة المفيدة استاذي المحترم عبد القادر
وصدقت فيما قلت ان الفطرة السليمة تأبى على الرجل قبول شركاء له في زوجته بينما الانثى قد تتقبل وجود ضرة لها اي شريكة في زوجها
لك كل التقدير والاحترام سيدي على المرور العطر والمشاركة النافعة
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موجز تاريخ قبيلة "البرنو" ايلاف مجلس قبائل السودان العام 2 27-01-2017 06:48 PM
الحكم والحكومة في الاسلام ... الشريف ابوعمر الدويري الاسلام باقلامنا 47 30-08-2016 11:42 AM
كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب القلقشندي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 2 21-05-2016 10:05 PM
مؤجز تاريخ قبيلة البرنو ايلاف مجلس قبائل افريقيا 0 13-09-2015 12:31 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:20 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه