ازمة منتصف العمر او مراهقة الرجال - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
غاية الأماني في نسب الشيخ عبد القادر الجيلاني الحسني الهاشمي
بقلم : ندا آل صالح المسلمي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: غاية الأماني في نسب الشيخ عبد القادر الجيلاني الحسني الهاشمي (آخر رد :هلا حيدر)       :: ثقافة المشي . . (آخر رد :هلا حيدر)       :: يا غاديا في غفلة (آخر رد :هلا حيدر)       :: حكايتي مع الصدقة.. (آخر رد :هلا حيدر)       :: " تطييب الخواطر " (آخر رد :هلا حيدر)       :: الوصف الدقيق لهند بن أبي هالة للنبي صلى الله عليه وسلم (آخر رد :قسورة الفلوجي)       :: لهجات القبائل العربية قديما (آخر رد :البراهيم)       :: تاريخ مملكة حِمْيَر (آخر رد :عتيبة)       :: اللهجات العربية القديمة (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: ال ربيعة بن الجراح الطائيين امراء العرب في العصر المملوكي (آخر رد :د ايمن زغروت)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس الأسرة العربية > المجلس النسائي

المجلس النسائي يعنى بشئون المرأة و اهتماماتها

Like Tree35Likes
  • 4 Post By ياسمينه
  • 2 Post By أبو مروان
  • 2 Post By ياسمينه
  • 2 Post By أبو مروان
  • 3 Post By ياسمينه
  • 2 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 3 Post By بلاشِي
  • 1 Post By أبو مروان
  • 3 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 3 Post By الجارود
  • 1 Post By أبو مروان
  • 2 Post By ياسمينه
  • 2 Post By ياسمينه
  • 2 Post By بلاشِي
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By ياسمينه

إضافة رد
قديم 17-01-2017, 10:38 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي ازمة منتصف العمر او مراهقة الرجال

كثيراً ما نسمع هذه الأيام عن مراهقة الرجال بعد سن الأربعين ، رغم أنها سن النضج التي من المفترض أن توصل الرجل إلى بر الأمان ، لكن الغريب في الغالبية العظمى من المجتمعات أن الرجال يراهقون فيشغل بالهم شبابهم في تصرفات قد تعكس مرآة الشباب في عيونهم متغاضين عن خصلات شعرهم الأشيب ومتعللين بأنها وقار ويبررون تجاعيد الزمن على أنها ملامح الخبرة في الحياة .
فلماذا يتجه الرجل للمراهقة بعد الأربعين ، وهل هي ظاهرة عامة يعيشها الرجل، وهل تستدعى مراهقة الأربعين أن تعلن المرأة حالة الطوارئ لحماية زوجها ومملكتها الزوجية؟
مراهقة ثانية
أن هناك عدة عوامل عدة تساهم في مرور الرجل بمرحلة المراهقة الثانية " المتأخرة " منها ما يتعلق بالرجل ونفسيته، ومنها ما يتعلق بالزوجة وشخصيتها، وتعاملها مع زوجها، واهتمامها بعش الزوجية .
فالرجل في سن الأربعين يريد أن يثبت لنفسه ولكل من حوله أنه مازال قوياً وجذاباً ومؤثراً، وربما هذا ما يفسر ممارسته لتقاليع سن المراهقة المبكرة ، وفي أحيان أخرى تحدث مراهقة الأب كرد فعل على مراهقة الابن، حين يراه مفعماً بالشباب فيوقظ شبابه.
يصاب الرجل بما يسمى بالمراهقة الثانية عندما يشعر بأن الأحلام قد تلاشت ولعل أكثر الأمور التي تصيب الرجل باليأس والإحباط أن يشعر بأن لا جديد يعمله وان لا أحد بحاجة إلى رعايته.
النساء في معظمهن هن اللائي يدفعن أزواجهن إلى حالة الملل والكآبة التي تجعلهم إلى الهروب من البيت وممارسة مراهقتهم على أشكالها المختلفة فيعتبرن أنفسهن تعدين مرحلة الخصوبة والشباب و يتهمن الزوج بالتصابي، فيرى الزوج زوجته مستسلمة لبوادر الشيخوخة فيبدأ بالبحث عن أخرى .
من أبرز أسباب مراهقة الرجل بعد الأربعين عدم توفر الزوجة الصديقة التي تشاركه أحلامه وهواياته وتوفر له الأمان والاستقرار، علاوة على اقتحام الروتين والملل للحياة الزوجية خاصة بعد الانتهاء من مشاكل تربية الأولاد وخروجهم من منزل الأسرة سواء بالزواج أو للعمل في الخارج فتصاب بعض الزوجات بالاكتئاب ، إضافة إلى الأسباب المجتمعية التي يتميز بها المجتمع العربي على وجه الخصوص فقد درج على أن الأربعين عند المرأة سن يأس وبداية النهاية المريرة، وسن الأربعين عند الرجل سن النضوج.
أما أهم الأعراض التي تميز مرحلة المراهقة المتأخرة فهي وبحسب تقرير معلوماتي حول الظاهرة : كثرة التذمر وإكثار الرجل الحديث عن مدى الملل الذي يشعر به، و بعضهم يجد في الزواج مرة أخرى الحل في حين يتخبط البعض في اتخاذ القرارات المهمة أما أكثر أعراض المراهقة المتأخرة وضوحاً إجراء تغييرات جذرية على المظهر الخارجي والبدء بقضاء وقت طويل أمام المرآة والاعتناء بالزينة والهندام بشكل ملفت ، ويتصرفون تصرفات المراهقون كمحاولتهم لفت أنظار الجنس الآخر، بارتداء ألوان وملابس ملفتة للانتباه إضافة إلى ميلهم إلى الإسراف في التدخين والسهر.
أزمة منتصف العمر
فيما تؤكد الدراسات أن 25% من الرجال يعانون من أزمة المراهقة المتأخرة أو كما يطلق عليها " أزمة منتصف العمر " خاصة إذا تزامنت مع وجود خلل في العلاقة الزوجية وعدم الاعتياد على التعامل مع الضغوطات وتجاوز العقبات إضافة إلى عدم التوافق الثقافي والاجتماعي والفكري مع الزوجة و استمرار الزواج لسنوات دون وجود لغة حوار بين الزوجين أو اهتمامات مشتركة فيشعر الرجل بالرغبة في أن يعيش حياته من جديد وقد يساعده على ذلك استقراره المادي فيبدأ بالبحث عن فتاة صغيرة متوهماً الحب.

ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 11:05 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

و هذه الأزمة هي إحدى مبررات التعدد في الإسلام ، حفاظا على استقرار الأسرة و منع تشرد أفرادها .
فعلا ، هذه الظاهرة يعيشها الرجل بعد سن الأربعين ، و قد تطول معه إلى ما بعد الخمسين ، و من أسبابها ما ذكرت بعضه و نسبته للمرأة ، التي تكون في هذه المرحلة من العمر جد منشغلة بأبنائها ، و قد تهمل شيئا ما زوجها .. فيبدأ تفكيره في (إعادة حياته) كما يُقال ، أي الاقدام على الزواج من جديد حتى يملأ ما حدث في نفسه من فراغ ، و قد تحدث الأزمة في الأسرة و تهدد استقرارها...
و هنا تتجلى الحكمة الربانية مرة أخرى ، كيف يعالج الإسلام الحنيف هذه الأزمة بالتعدد ، و يحفظ الأسرة من التفكك،و الأولاد من التشرد ، و يحقق للزوج رغبته مع الضمان التام للزوجة لحقوقها و مكانتها السابقة في بيتها و أسرتها .
(و الله يعلم و أنتم لا تعلمون)

بارك الله فيك أستاذة ياسمينة على هذا الانتقاء الموفق للمشاركات الهادفة .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 11:17 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

اعتقد سيدي المحترم استاذنا عبد القادر أن القرآن الكريم أشار إلى مرحلة منتصف العمر بقوله تعالى: "حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ" ، وان هذه المرحلة من عمر الإنسان تحكم على ما تبقى من حياته فإذا لم يستقم في هذا العمر فصلاحه في ما تبقى من عمره احتمال ضعيف
ان لم اكن مخطئة هل هذا صحيح؟
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2017, 12:06 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

و لا يفسد رغبة المسلم في تجديد حياة الاستقرار و الهناء عبادته ،كما لا يتناقض مع التوبة ، و لا رهبانية في الاسلام ، فإن لنا في الصحابة الكرام رضي الله عنهم المثال الحسن في هذا ، منها زواج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأم كلثوم بنت سيدنا علي رضي الله عنهما و هو قد تجاوز الأربعين ،ليتقرب من نسب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، الذي لا ينقطع نسبه يوم القيامة .
و معنى الاية هنا أن الرجل يبلغ قمة قوته و عنفوانه في الأربعين ، فهو بعيد عن الضعف ، و قد يكون عطاؤه بعد الأربعين أحسن من عطائه قبلها ، لأنها مرحلة النضج التام عقليا و بدنيا ، و الله أعلم .
أما عن الصلاح ، فإن الإسلام يأمر المسلمين أن يصلحوا أنفسهم منذ سن التكليف(البلوغ) ، بدءا بالصلاة ... و لكن باب التوبة ليس له سن أو حد محدود في ديننا ، فقد يتوب الانسان و يصير من الصالحين في آخر العمر .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2017, 07:29 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

[QUOTE=عبدالقادر بن رزق الله;338954][RIGHT]
و معنى الاية هنا أن الرجل يبلغ قمة قوته و عنفوانه في الأربعين ، فهو بعيد عن الضعف ، و قد يكون عطاؤه بعد الأربعين أحسن من عطائه قبلها ، لأنها مرحلة النضج التام عقليا و بدنيا ، و الله أعلم .
[RIGHT][B]

استاذي المحترم وجهة نظر مقبولة من ناحية عقلية لكن لو نظرنا لواقعنا وخاصة واقع مجتمعاتنا العربية نجد ان مفهوم الشباب والصحة والقوة لمن هم دون ذلك وتجد الفرد العربي من اكثر شعوب العالم احباطا واحساسا بالضعف لمن بلغ هذه السن فما فوق حيث يضع نفسه في خانة العجز وكبر السن حتى ان بعضهم تجده يسارع للحصول على التقاعد في سن مبكرة ليعيش حياته في مراجعة الاطباء وارتياد النوادي والقهاوي اعتقأدا منه بانتهاء دوره علما بأن بعض الدول وخاصة الاجنبية الغربية تجد الفرد في سنه هذ ه في اوج نشاطه وعطائه وخاصة في المناصب السياسية والمجالات والعلمية وغيرها اشكرك سيدي على مشاركتك الفاعلة النافعة لك كل التقدير والاحترام
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2017, 07:46 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أزمة منتصف العمر !!!
من قال أن للعمر منتصف ؟ هذه تعابير دخيلة على الثقافة والوعي العربي الإسلامي !!!
ألآية الكريمة { حتى إذا بلغ أربعين سنة ........... إلى آخر الآية الكريمة } لا تعني كما تفضلتم بذكره .. ولا علاقة لقوة الرجل وضعفه بها ! وكذا " تبرّج " أشباه الرجال - واعذرونا لهذا الوصف - ليس مقصوداً بها مطلقاً ! فقد سُئِل حبر الأمّة سيدنا " عبدالله بن عباس " رضي الله عنهما عن هذه الآية الكريمة .. وما تأويلها ؟ فقال :
لقد أعذر الله رجلاً بلغ الأربعين ولم يَتُبْ !!! ففي هذه الآية بيان صريح واضحٌ جليٌّ لحياة المؤمن .. فقد أخبرنا الصادق الأمين صلوات ربي وسلامه عليه ( بأن أعمار أمّته بين الستين والسبعين ) وهذا متوسط حسابي ! فلو أن مؤمناً عاش سنواته الأربعين وهو غير ملتزم بشرع الله من واجبات عليه ! وبلغ أربعين سنة من العمر وهو على هذه الحال ! وقدّر الله له أن يعيش الحد الأدنى مما أخبرنا به المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو - 60 - سنة ! فيكون ما تبقى له من العمر فقط - 20 - سنة .. وفي هذه العشرين سنة التزم تماماً بشرع الله واتبع أوامره وابتعد عن نواهيه فيكون قد نجا بأمر الله من العقاب ! لأن للمسلم المؤمن في كل عمل يقوم به لله " عشرة أضعاف " وهذه لنا كأمّة الإسلام دون غيرنا ...!
فمعنى هذا أن الرجل قضى - 40 - سنة من عمره دون التزام بالشرع والدين ! ثم التزم - 20 - سنة التزاماً تاماً فهذا يعني أن أعماله مقبولة في - 20 - سنة قد ضاعفها الله له عشرة أضعاف ! أي كأنه عاش - 200 - سنة ! وهذه نجاته بعد أن عاش الأربعين الأولى دونما التزام تام .. وهذا كرم الله لنا ورحمته وغفرانه ...!
هكذا فهمها سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما ! ولنا فيه قدوة حسنة وهو حبر الاسلام الذي استجاب الله دعوة المصطفى له بأن يفقهه في الدين ويعلمه التأويل .. وقد كان .. أما من شذ من الرجال عن هذا التأويل المقبول عقدياً فلا نلتفت إليه حيث أنه من الذين " ران على قلوبهم " والعياذ بالله .. وما التفسيرات التي نلمسها في المجتمع لمثل هؤلاء إلا تفسيرات بعيدة عن الشرع والدين .. مع اننا لا ننكرها ! لكن الالتزام بتفسير حبر الإسلام أولى بأن نأخذ به ...!
قدمتم آراء نحترمها .. لكننا نحن نتبع قاعدة ( إذا اختلفتم في أمر فردّوه الى الله وإلى الرسول ) ومن ثم إلى الذين يستنبطون العلم والفقه ومن أكرمهم الله بمعرفة التأويل وأسباب التنزيل ...!
حفظكم الله ورعاكم .. ونثمّن ما سطرتموه ونشُدّ على يدي ابنتنا الفاضلة على ما تقدمه من مواضيع في الحوار فيها نجد كل النفع للقراء والمتابعين الكرام .. ونسأل الله لها دوام الإبداع والتوفيق ...!
الفقير الى رحمة الله " ابو عمر الفاروق "
نحبكم في الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2017, 11:07 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

استاذه ياسمينه ممكن سؤال لو سمحتي كما تعلمين ان للمراهقه نوعان مبكرة ومتأخره فياحبذا لوبينتي اي منهما تمر بمراحل صعبه وشديده وما السبل الناجحه من وجهة نظرك لكي تمر هذه الازمه العصيبه بسلام وامان ؟ شكري لكي ياسمينه
بلاشِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2017, 02:40 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

... لكن لو نظرنا لواقعنا وخاصة واقع مجتمعاتنا العربية نجد ان مفهوم الشباب والصحة والقوة لمن هم دون ذلك وتجد الفرد العربي من اكثر شعوب العالم احباطا واحساسا بالضعف لمن بلغ هذه السن فما فوق حيث يضع نفسه في خانة العجز وكبر السن ... علما بأن بعض الدول وخاصة الاجنبية الغربية تجد الفرد في سنه هذ ه في اوج نشاطه وعطائه (ياسمينة)
______________________________
بارك الله فيك على المقارنة بين المجتمع العربي و غيره ، مما يدل على أنها ليست قاعدة أن يستسلم الفرد و يتوقف عن النشاط في هذه السن ، إنما هي مرتبطة بالشخصية و الحالة النفسية لكل أحد ،وأنقل فيما يلي أقوال العلماء و المفسرين في الآية الكريمة ،من صفحة( الاسلام سؤال و جواب ):

___________________________

{اختصاص سن الأربعين بالذكر في هذه الآية الكريمة دليل على أنه سن استيفاء كمال العقل والفهم ، وذروة تمام نعمة الله على الإنسان في كمال القوى التي منحه الله إياها ، وهي مرحلة زائدة على بلوغ الأشد الذي يتم ببلوغ الحلم ، يقول الله عز وجل : ( وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) الأحقاف/15
يقول الإمام القرطبي رحمه الله :
" ذكر عز وجل أن من بلغ أربعين فقد آن له أن يعلم مقدار نعم الله عليه وعلى والديه ويشكرها .
ويقول الحافظ ابن كثير رحمه الله :
" ( حتى إذا بلغ أشده ) أي : قوي وشب وارتجل ( وبلغ أربعين سنة ) أي : تناهى عقله وكمل فهمه وحلمه ، ويقال : إنه لا يتغير غالبا عما يكون عليه ابن الأربعين ، وقال مسروق : إذا بلغت الأربعين فخذ حذرك ، ( قال رب أوزعني ) أي : ألهمني ( أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه ) أي : في المستقبل ( وأصلح لي في ذريتي ) أي : نسلي وعقبي ، ( إني تبت إليك وإني من المسلمين )، وهذا فيه إرشاد لمن بلغ الأربعين أن يجدد التوبة والإنابة إلى الله عز وجل ويعزم عليها " انتهى باختصار من " تفسير القرآن العظيم " (7/280-281) .

وقيل : الأشد الحلم ، قاله الشعبي وابن زيد . وقال الحسن : هو بلوغ الأربعين ؛ لقوله : ( وبلغ أربعين سنة ) فإن هذا يفيد أن بلوغ الأربعين هو شيء وراء بلوغ الأشد ، قال المفسرون : لم يبعث الله نبيا قط إلا بعد أربعين سنة ، وفي هذه الآية دليل على أنه ينبغي لمن بلغ عمره أربعين سنة أن يستكثر من هذه الدعوات " انتهى من " فتح القدير " (5/22) .
والحاصل أن سن الأربعين ليس هو حد الحساب والعقاب ، ولا تدل الآية بوجه من الوجوه أن الشباب في فسحة من دينهم ، فالبلوغ هو مناط التكليف وسن المحاسبة ، بدليل الحديث المشهور من قوله صلى الله عليه وسلم : ( رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثَةٍ : عَنِ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ ، وَعَنِ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ ، وَعَنِ الْمَجْنُونِ حَتَّى يَعْقِلَ ) رواه أبوداود (رقم/4403) وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " ، ولكن المقصود في الآية أن سن الأربعين هو سن تمام استواء البنية العقلية والجسمية ، فذلك أحرى أن يشكر نعمة الله تعالى عليه ، ويبذل عمره في طاعة الله .
والله أعلم}



ياسمينه likes this.
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2017, 03:30 PM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جميل ...!
سن الأربعين هو تمام استواء البنية العقلية والجسمية !!!
هل تعارض رأي حبر الاسلام مع هذا التعريف ؟ وهل يسوغ لمن حصل على استواء العقل والجسم أن ينزلق الى ما يسمونه " مراهقة منتصف العمر " ؟ وعموماً فلكل مفسّر وجهة نظر عقلها وتأولها ! لكن الحبر أولى بالاتباع - وهذا مجمع عليه - حتى من المفسرين السابقين واللاحقين .. وكلهم حين الخلاف يلجأ اليه للإستشهاد برأيه رضي الله عنه !
ونحن نستأنس بكل تفسير صدر عن أي فقيه من أهل السنة والجماعة جزاهم الله خيراً .. ولا نتعصب لرأي دون آخر ! لكن اقتضي بيان رأي ابن عباس رضي الله عنهما .. وما القصد منه إلا إثراء المعرفة والوعي بين القراء الكرام ...!
جزى الله خيراً كل من يقدم كلمة نافعة للمتابعين
حفظكم الله جميعا .. ونحبكم في الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2017, 03:42 PM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

مراهقة الرجل والتي عرفت في مصطلح القوم في زماننا هذا حددت بعد الخمسين . مع ان العرب لم تكن تهتم بالزواج قبل الاربعين الا نادرا . فكان الاهتمام بالزواج مبكرا من المعيبات للرجل . وما كانت البنت تفكر بزواج الثلاثيني أبدا الا لبن عم أو قرابة أو أغنياء العرب والمجتمع . وكلمة عرب تعني البادية سابقا . فمن الطبيعي للرجل البحث عن زوجة أخرى اذا بلغ الاربعين وزوجته قريبة من سنه . أشكر الاخت ياسمينة على الطرح المميز .
الجارود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2017, 07:13 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

و حبر الأمة هو أحد مراجع هؤلاء المفسرين الكبار رحمهم الله و جزاهم عنا خير الجزاء ، و فهمهم يتطابق مع ما ذهب اليه ابن عباس رضي الله عنهما ، فإن كان هو يؤوله بالتوبة ، و هو مؤيد بدعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم في التأويل و التفسير فهؤلاء المفسرون كذلك اجتهدوا و قالوا(تجديد التوبة). التوبة متجددة عند المسلم باستمرار ، فما بالك في هذه السن التي يكتمل فيها النضج العقلي و يتم للفرد المسلم استواؤه و كان رسول الله عليه الصلاة و السلام يعلم الصحابة هذا الدعاء :
{ ... وتُبْ علينا إنك أنت التَّوَّابُ الرَّحيمُ ، واجعلْنا شاكرين لنعمتِك ، مُثْنين بها ، قائلِين بها ، وأَتِمَّها علينا }
الراوي:شقيق بن سلمة *المحدث:الألباني *المصدر:صحيح الأدب المفرد *الجزء أو الصفحة:490 *حكم المحدث:إسناده صحيح
الأمر الذي يحيِّرني أنني لم أجد واحدا من هؤلاء المفسرين يستشهد بابن عباس رضي الله عنه ، في هذه الآية بالرغم من مكانته في التفسير ؟؟؟

(و قل ربي زدنـــي علمــــا)

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مروان ; 19-01-2017 الساعة 08:51 PM
ياسمينه likes this.
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2017, 05:11 PM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سنبل البسبوسي مشاهدة المشاركة
استاذه ياسمينه ممكن سؤال لو سمحتي كما تعلمين ان للمراهقه نوعان مبكرة ومتأخره فياحبذا لوبينتي اي منهما تمر بمراحل صعبه وشديده وما السبل الناجحه من وجهة نظرك لكي تمر هذه الازمه العصيبه بسلام وامان ؟ شكري لكي ياسمينه
سيدي المحترم سنبل لقد سرني مرورك العطر بالصفحة واشكر مشاركتك الطيبة وردا على سؤالك
لكل من المراهقة بنوعيها ظروفها واحوالها وطريقة التعامل معها
فلو نظرنا للشاب في مقتبل العمر وايام مراهقته الاولى نجد ان تجاربه في الحياة قليلة وتكاد تكون معدومة وقد تكون بعض تصرفاته غير مسؤوله بحكم صغر سنه واحساسه الداخلي بالقلق لتركه مرحلة الطفولة وولوجه مرحلة الشباب تلك المرحلة المجهولة بالنسبة له
قد يتصرف المراهق باسلوب استفزازي احيانا لمن حوله
وقد تصدر منه بعض التصرفات الغير مسؤولة ويأتي دور الاهل والمربين هنا حيث عليهم دور عظيم باحتواءه واشعاره بالامان وبتوجيهاتهم النافعة المتفهمة يستطيعون ايصاله الى بر الامان وبأقل الاضرار النفسية والاجتماعية
اما مراهقة الكبير فهي اقل اثرا من سابقتها حيث تبلورت الافكار ونضجت لكن الرجل في هذه المرحلة كما بينا سابقا يحاول ان يعيش دور الشباب والمراهقة كما سبق له ان عاشه وقد يساعم الاخرون بوقوعه بهذا المأزق كالزوجة والاولاد والرفاق والشرح لكلا المرحلتين وطريقة التعامل معهما يطول قد نفرد لهما موضوعا مستقلا
اشكرك استاذي لك تقديري واحترامي
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2017, 05:21 PM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

اشكر جميع اساتذتي الكرام الذي عطروا الصفحة بمرورهم ومشاركاتهم القيمة لكم كل الاحترام
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2017, 10:00 PM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

شكرا أستاذه ياسمينه على رحب صدرك على ماتكرمتِ به علينا من إفادة رائعه مفيده حيال سؤالنا المطروح على سعادتك لكي منا كل شكر واحترام

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مروان ; 22-01-2017 الساعة 01:36 PM سبب آخر: تصحيح خطأ مطبعي بحذف الياء من (تكرمتي)
بلاشِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-01-2017, 07:40 AM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

ألمراهقة ... والمراهقون !!!
نحن نعلم من أين أتت هذه الكلمة " الملغومة " !!! وسيأتي الوقت لكشفها وما وراءها ومن ابتدعوها !!!
لكن تبادر للذهن سؤال ( هل حينما تقدم ابن عباس ليخوض الحرب يوم بدر وكان في الرابعة عشرة من العمر .. ورفضه الرسول .. وأجازه في العام التالي !! هل كان مراهقاً ؟ أم لم يراهق ؟ ) وهذا نطبقه على سائر أبناء الصحابة رضي الله عنهم الذين انخرطوا في الجهاد في سنين مبكرة من أعمارهم ألم يراهقوا ؟ أم أنهم صنف من الناس فوق طباع البشر ؟ وهل نسينا القادة العظام - كأسامة بن زيد رضي الله عنه .. ومحمد بن القاسم رحمه الله - كم كانت أعمارهم وهم يقودون الجيوش في الفتوحات العظيمة والغزوات المباركة !!!
هي دعوة للتفكير في عبارة " سن المراهقة " وتحليلها بكل معانيها المخبوءة في ثناياها ...!
ونتظر الحوار الهادىء البنّاء من الكرام
زادكم الله حلما وعلما
نحبكم في الله
ياسمينه likes this.
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-01-2017, 09:27 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

سيدي المبجل الشريف ابو عمر
المقارنة مابين اجيالنا في هذا الزمان واجيال الامم الغابرة وخاصة اجيال الصحابة هي مقارنة غير عادله حيث ان الفرد هو رهين مجتمعه وعاداته وتقاليده وماربي ودرج عليه لو قارنا بين الجيلين -ولا مجال للمقارنة اصلا - لوجدنا ان الانسان في ذلك الزمن تتحكم فيه بيئته وطبيعتها القاسية اكثر من انسان هذا العصر فالانسان في عصرنا تتوفر له كل اسباب الراحة ولا تكاد تجد شخصا في عصرنا يكابد في حياته ما كابده انسان ذلك الزمان فكل اسباب الحياة ومقوماتها يحصل عليها انسان هذا العصر بسهولة عكس الفرد في ذلك الزمان والذي لا يتوفر له شيء الا بشق الانفس لذلك يتربى ابناءهم على القسوة والمشاركة فينشأون رجالا منذ نعومة اظفارهم
وسائل التواصل بين الناس في عصرنا وتنوعها وتنوع اهدافها خلقت انسانا مختلط الافكار متناقض الطباع مضطرب النفس كل منها يشكل حقل جذب لهذا الانسان الذي يدع طفولته ليلج حياة الرجال دون اعداد ممن حوله او استعداد نفسي من قبله لذلك تجد العقبات والمشاكل تحيط به من كل جانب فتحبطه فيفشل في دخول عالم الرجال ليبقى محبوسا في قالب ما يسمى المراهقة
طبيعة التربية ومفاهيم الاشياء اختلفت اختلافا جذريا فمثلا تجد رجل زمان ينشؤه اهله على مصطلح الرجولة حيث يسمعها في كل حديث قد يدور بينه وبين اي متحدث بينما في عصرنا قد يصل الطفل الى سن الشباب وهو ما زال طفلا بافكاره واماله وطريقة الحديث معه لا تجد من يلقي عليه صفة الرجولة كما راينا فيما سبق لان طفل اليوم يختلف كون الاهل لا يعتبرونه رجلا بحكم انهم ما عادوا يعتمدون في الحياة على اولادهم كعامل اساسي في الاعمال وفي مجالات الحياة المختلفة كما كانوا يطلقون عليهم مصطلح العزوة والسند لان طبيعة الاشياء اختلفت وتوفرت وسائل بديلة
وهناك اسباب كثيرة اخرى لا مجال لطرحها هنا لا تقبل المقارنة بين شباب اليوم وطبيعتهم وبين شباب الماضي وطبيعتهم لان في ذلك ظلم لهم
اشكرك شكرا جزيلا سيدي المبجل على طيب المشاركة
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-01-2017, 11:24 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

انا اعرف رجال بلغت اعمارهم الستين وعامل زي بعض الشباب يمضغ لُبانه ويتشييك على آخرموضه ويتفرج افلام وسفريات وكإنه شاب يحب يصغر عمره ومخليها فلّه هل هذا مراهق وإلا إيه ؟ يعطيكم العافيه
بلاشِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-2017, 08:06 AM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

وسائل الاتصال ... خلقت انسان مختلط الافكار ! متناقض الطباع ! مضطرب !!!
بوركت يا ابنتنا .. وضعت اليد على الجرح الدامي ...!
فإذا كان هذا الواقع الآن .. فما العلاج ؟ وإذا كانت المدنية والتحضر الجديدان هما السبب في إنشاء جيل مُهتَزٍّ غير سويٍّ ! فلنقلها بصراحة " تبّاً لهذه الحضارة والمدنية الزائفة " !! وعدم المقارنة بين فتيان اليوم وفتيان تلك الحقبة الزمنية المباركة لا شك أنه ظلم ! لكن حينما نجد العلاج للحال المُحزن والمُفزع لناشئة اليوم فلن يكون هناك فرق بين اليوم والأمس ! فالكل له جسم وعقل وغير متطفّل ولا متواكل .. لكنه جاد في كل سلوكياته التي نشأت عن إيمان وعقيدة راسخة .. فلا يلتفت الى بهارج الدنيا الحالية ... وبالتالي سنجده لا يختلف عن الماضي ولديه الاستعداد النفسي والعقلي لرمي كل ما جلبت له المدنية وبكل سرور ورضا نفس ... وهذه هي التربية الاسلامية .. ولا شيء غيرها ...!
فقط نزيد معلومة : ألا يلاحظ القارىء الكريم أن كل ما يتمتع به المسلم المؤمن حق الإيمان بدأت تظهر الاعترافات به من قبل الذين صنعوا الحياة الزائفة .. وبدأت الأخبار تتوارد علينا باعترافات سمو المسلم ورفعته عمن سواه - وحتى بالنظافة ! فقد جاء أخيراً من علماء غربيين أنه " لا يوجد أنظف من المسلم بين كل سكان الارض " وذلك بعد فحوصات عديدة في ألمانيا .. واثبتها " الوضوء " .. حتى عندما توضأ غير المسلم وضوءاً تاماً تغيرت كل فحوصاته السابقة .. وذلك من نعم الله علينا .. فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين ...!
وتبقين الإبنة الملهمة .. فاستمري على ما انت عليه وبكل ثقة واستمدّي العون من الله الكريم
أبو عمر الفاروق
ياسمينه likes this.
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-2017, 12:25 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

[QUOTE=الشريف ابوعمر الدويري;
وعدم المقارنة بين فتيان اليوم وفتيان تلك الحقبة الزمنية المباركة لا شك أنه ظلم ! لكن حينما نجد العلاج للحال المُحزن والمُفزع لناشئة اليوم فلن يكون هناك فرق بين اليوم والأمس ! فالكل له جسم وعقل وغير متطفّل ولا متواكل .. لكنه جاد في كل سلوكياته التي نشأت عن إيمان وعقيدة راسخة .. فلا يلتفت الى بهارج الدنيا الحالية ... وبالتالي سنجده لا يختلف عن الماضي ولديه الاستعداد النفسي والعقلي لرمي كل ما جلبت له المدنية وبكل سرور ورضا نفس ...[B]

انا معك سيدي المبجل ان انسان اليوم بحاجة الى علاج ليصبح كانسان الامس ولكن طريق العلاج طويل لان فرد اليوم ومنذ اجيال قد تغلغلت فيه الصفات التي اخرجته من قالب الرجولة وتحمل المسؤولية وصعاب الحياة مما قولبهم في هذه الحالة التي اصبحت متوارثة ابناءا عن اباء فاصبح التعامل مع هذا الوضع والحالة هذه اصبح من الصعوبة بمكان بحيث يحتاج الى خطط ودراسات وتكاثف جهود ودعم ممن يملكون الحلول ولا ننسى الوسائل البديلة التي لها الاثر الاكبر في تغيير هذا الفرد من حال الى حال فأن لم تكن وسائل جاذبة وكفؤة لمجابهة القوى الاخرى التي اخرجت الفرد من اطار عاداته وتقاليده وقيمه واخلاقه وعلى رأسها دينه فلا خير فيها ولن تكون مجدية فالوسائل المدروسة والمدعمة بالخطط الفاعلة التي تسبر اغوار النفس وتعمل على جذبها للافضل والتي تحدث فرقا عند الفرد هي الوسائل المطلوبة في هذه المرحلة والا فلا
اشكرك جزيل الشكر والامتنان سيدي المبجل على ما اسبغت علينا من علم غزير وفهم عميق لاساس المشكلة واشكر دعمك الدائم لكل مافيه فائدة لهذا الجيل دمت لنا
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب الاداب لفؤاد عبد العزيز الشلهوب د ايمن زغروت مجلس الاخلاق و الاداب 2 31-07-2017 04:07 PM
ظاهرة الصداقة بين الرجل والمرأة في الشرق ياسمينه المجلس النسائي 45 04-12-2016 08:37 AM
عشيرة الجريسات في الموصل همام الجريسي مجلس قبائل العراق العام 2 22-01-2016 10:10 PM
مقدسي الاصل او المولد او النشأة او الوفاة او الدفن د حازم زكي البكري مجلس قبائل فلسطين 11 11-03-2013 04:26 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه