عبادة بن الصامت رضي الله عنه ! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
يازين ويش الذي حدّك
بقلم : سمير الوادي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: لعلاج العين الحسد المس واللمسه مجانا الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: لعودة المطلقه ورد المطلق الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: الشيخ الروحانى مصطفى الزيات لعلاج العقم للجنسين 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: للمحبه والطاعه والقبول بين الناس 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: للجلب والطاعه العمياء بالنظره الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: الشيخ الروحانى مصطفى الزيات لجلب الحبيب بالنظر 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: للمحبه والطاعه العمياء الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: للجلب والمحبه والتهييج الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: الشيخ الروحانى مصطفى الزيات لجلب الحبيب خلال 48 ساعه 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)       :: لجلب الحبيب للخطبه والزواج الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (آخر رد :جوهرة معمور)      



Like Tree1Likes
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري

إضافة رد
قديم 26-07-2017, 06:54 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي عبادة بن الصامت رضي الله عنه !



عبادة بن الصامت

" رضي الله عنه "



أسمه ونسبه :
هو عبادة بن الصامت بن قيس بن أصرم بن فهر الأنصاري الخزرجي .. يكنى بأبي الوليد , وأما أمّه فهي قرة العين بنت عبادة .
إسلامه :
كان عبادة بن الصامت رضي الله عنه من أول الأنصار إسلاماً , فقد شهد بيعتي العقبة الأولى والثانية , وقد آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي مرثد الغنوي , ولعبادة الكثير من الأحاديث التي رواها عن النبي صلى الله عليه وسلم .
فضلـــه :
كان عبادة رضي الله عنه من فقهاء الصحابة وعلمائهم ومن قضاتهم المجتهدين , ومن مناقبه أنه تبرأ من حلف بني قنيقاع إذ كانت عشيرته مرتبطة بحلف قديم مع يهود بني قنيقاع بالمدينة , وكان يهود بني قنيقاع يتظاهرون بمسالمة رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين منذ الهجرة حتى كانت الأيام التي تعقب غزوة بدر وقبل أُحُد , فشرع يهود المدينة يظهرون حقدهم وخيانتهم , وتفتعل قبيلة بني قنيقاع أسباباً للفتنة , فلا يكاد عبادة رضي الله عنه يرى موقفهم هذا حتى ينبذ إليهم عهدهم وينفض يده من حلفهم قائلاً : " إنما أتولى الله ورسوله والمؤمنين " .. فينزل القرآن الكريم مخلداً موقفه ذلك بقوله تعالى : { ومن يتولّ الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون } , وكان عبادة ممن جمع القرآن إذ يقول القرطبي : فقد ثبت بالطرق المتواترة أنه جمع القرآن " عثمان وعلي وتميم الداري وعبادة بن الصامت وعبدالله بن عمرو بن العاص " .
ولقد وجهه عمر بن الخطاب رضي الله عنه الى الشام قاضياً ومعلماً , فقد روي أن يزيد بن ابي سفيان رضي الله عنهما كتب الى عمر " قد احتاج أهل الشام الى من يعلمهم القرآن ويفقههم " فأرسل معاذاً وعبادة وأبا الدرداء .. فأقام عبادة في فلسطين , وهو أول من ولي القضاء بفلسطين , ومما يشهد له بالفضل والعلم والفقه ما روي عن يعلى بن شداد قال : ذكر معاوية الفرار من الطاعون فذكر قصة له مع عبادة , فقام معاوية عند المنبر بعد صلاة العصر فقال : " الحديث ما حدثني عبادة فهو أفقه مني " , وقد خالف معاوية يوماً في شيء أنكره عليه حين كان معاوية والياً على الشام فأغلظ له معاوية في القول فقال له عبادة : لا أساكنك في أرض واحدة أبداً ورحل الى المدينة , فقال عمر رضي الله عنه : ما أقدمك ؟ فأخبره , فقال : ارجع الى مكانك فقبح الله أرضاً لست فيها ولا أمثالك , وكتب الى معاوية : لا إمرة لك على عبادة , إنه تقدير ناتج عن معرفة تامة بعبادة من عمر رضي الله عنهما , فعبادة وأمثاله نجوم يستضاء بهم في المجتمع , وبدونهم يكون المجتمع مظلماً لا خير فيه .
جهـــاده :
جمع عبادة رضي الله عنه الخير من أطرافه , فقد جمع بين العلم والفقه والقضاء وبين الجهاد في سبيل الله , فقد كان رضي الله عنه من الأبطال الميامين , جاهد في الله حق جهاده , فقد شهد بدراً والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقاتل في الشام تحت إمرة أبي عبيدة رضي الله عنه وأبلى بلاءً حسناً , وقد ولاه أبو عبيدة حمص بعد أن تم فتحها , ثم اختاره عمر رضي الله عنه أمير الربع في المدد الذي أمدّ به عمرو بن العاص لفتح مصر , فقد أمدّه بأربعة آلاف على كل ألف منهم رجل وكتب إليه : إني أمددتك بأربعة آلاف على كل ألف منهم رجل منهم مقام ألف : الزبير بن العوام والمقداد بن الأسود وعبادة بن الصامت ومسلمة بن مخلد , واعلم أن معك اثني عشر ألفاً ولا تغلب اثنا عشر ألفاً من قلّة .. وهذه شهادة من عمر رضي الله عنه لعبادة بالبطولة والشجاعة , وهكذا كان عبادة البطل الشجاع والقائد الذي أبلى بلاءً حسناً في فتح مصر , وله في مصر مواقف حازمة تدل على الشخصية المؤمنة القوية لهذا الصحابي الجليل .
فقد روي أن المقوقس أمير مصر أرسل الى عمرو بن العاص يطلب منه الصلح بعد أن رأى أن المسلمين سيقتحمون عليه حصن بابليون بعد حصار دام سبعة أشهر , فأرسل إليه عمرو عشرة رجال فيهم عبادة بن الصامت وأمره أن يكون هو المتكلم , وكان عبادة شديد السمرة جسيماً جميلاً طويلاً , ودخل عبادة وأصحابه على المقوقس وأراد عبادة مخاطبته , فلما رآه قال : نحّوا عني هذا الأسود وقدّموا غيره يكلمني , ولعله بها أراد أن يوقع بينهم ! لكنهم أجابوه جميعاً بأنهم يرجعون الى قول عبادة ورأيه , وتكلم عبادة وذكر ما أمر الله ورسوله المسلمين به من الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة والجهاد في الله وحب الاستشهاد في سبيله ودعاه عبادة الى إحدى خصال ثلاث : إما دخلتم في الإسلام فكنتم إخواننا وكان لكم ما لنا وعليكم ما علينا , وإن أبيتم فالجزية عن يد وأنتم صاغرون , وإما القتال حتى يحكم الله بيننا وبينكم وهو أحكم الحاكمين .
وأعجب المقوقس كلام عبادة وأبدى إعجابه لأصحابه ثم قال لعبادة : لقد توجه إلينا لقتالكم من جمع الروم ما لا يحصى عدده , قوم معروفون بالنجدة والشدة ممن لا يبالي أحدهم من لقي ولا من قاتل , وإنا لنعلم أنكم لن تقدروا عليهم لضعفكم وقلّتكم وقد أقمتم بين أظهرنا أشهراً وأنتم في ضيق وشدة من معاشكم وحالكم ونحن نرق عليكم لضعفكم وقلتكم وقلة ما بأيديكم , وتطيب أنفسنا أن نصالحكم على أن نفرض لكل رجل منكم دينارين ولأميركم مائة دينار ولخليفتكم ألف دينار فتقبضونها وتنصرفوا الى بلادكم .
فأجابه عبادة مزدرياً جمع الروم وعددهم ذاكراً قول الله تعالى { كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة بإذن الله والله مع الصابرين } , وأن كل رجل من المسلمين يدعو ربه صباح مساء أن يرزقه الشهادة وأنهم الى ذلك في اوسع السعة في معاشهم وحالهم , فانظر الذي تريده فبيّنه لنا فليس بيننا وبينك خصلة نقبلها منك أو نجيبك إليها إلا إحدى هذه الخصال الثلاث فاختر أيها شئت ولا تطمع نفسك بالباطل بذلك أمرني الأمير , وبها أمره أمير المؤمنين وهو عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم , فألحّ المقوقس على عبادة ان يجيبوه الى خصلة غير هذه الخصال الثلاث , فرفع عبدة يده وقال : لا .. ورب هذه السماء ورب هذه الأرض ورب كل شيء ما لكم عندنا خصلة غيرها فاختاروا لأنفسكم , فقال المقوقس لقومه : أطيعوني وأجيبوا القوم الى خصلة من هذه الخصال الثلاث فوالله ما لكم بهم من قوة وإن لم تجيبوا إليهم طائعين لتجيبنّهم الى ما هو أعظم من هذه كرهاً .
عبادة فاتح الاسكندرية :
كانت الاسكندرية حصناً منيعاً من حصون الروم وبها حامية تزيد عن خمسين ألف جندي مزودين بالمؤن الوفيرة والعدد الكثيرة وكان جند المسلمين نحو اثني عشر ألفاً وظل عمرو وجنده يردون غارات الأعداء ويقابلون هجمات الروم نحو أربعة أشهر , فأغضب هذا الأمر الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكتب كتاباً لعمرو يعاتبه في استبطاء الفتح ويقول فيه :
( أما بعد : فقد عجبت لإبطائكم عن فتح مصر , إنكم تقاتلونهم منذ سنين وما ذلك إلا لما أحدثتم وأحببتم من الدنيا ما أحب عدوكم , وإن الله تبارك وتعالى لا ينصر قوماً إلا لصدق نياتهم , وقد كنت وجهت إليك أربعة نفر وأعلمتك أن الرجل منهم بألف رجل على ما كنت أعرف إلا أن يكونوا عرّهم ما غرّ غيرهم , فإذا أتاك كتابي هذا فاخطب الناس وحضهم على قتال عدوهم ورغبهم في الصبر والنيّة , وقدّم أولائك الأربعة في صدور الناس , وليعجّ الناس الى الله ويسألونه النصر على عدوهم ) .
ولما ورد الكتاب على عمرو استشار مسلمة بن مخلد في خطة الفتح فأشار عليه أن يعقد لعبادة بن الصامت ليباشر القتال فقال عمرو : إني كنت قد فكرت في هذا الأمر فإذا هو لا يصح آخره إلا من أصلح أوله – يريد الأنصار – ثم دعا عمرو عبادة وتناول منه سنان رمحه وعقد له وولاه قتال الروم , فقاتل عبادة وفتح الاسكندرية عليه ليومه وكان ذلك يوم الجمعة أول المحرم سنة عشرين من الهجرة النبوية .
وفاتـــه :
وفي العام الهجري الرابع والثلاثين توفي عبادة بن الصامت رضي الله عنه بالرملة من أرض فلسطين .. فلك يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم منا الرحمة السلام ولك من الله تعالى كامل الرضوان .

*******
ابن جنـاب likes this.
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تكون مليونيرا بالحسنات د ايمن زغروت الدنيا مزرعة الاخرة . تعال نؤمن ساعة 1 22-07-2017 04:54 PM
غزوة بدر الكبرى . السيرة النبوية . د علي الصلابي القلقشندي مجلس السيرة النبوية 0 30-06-2017 12:30 AM
تاريخ النسيان في أخبار ملوك السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 01:18 AM
اتحاف عقلاء البشر بأخبار المهدي المنتظر... منقول للفائدة قاسم سليمان الاسلام باقلامنا 7 25-06-2012 05:13 PM
اتحاف عقلاء البشر بأخبار المهدي المنتظر منقول للفائدة قاسم سليمان الاسلام باقلامنا 0 10-05-2012 12:12 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه