حفيدة جلال الدين الرومي وجها لوجه مع الإسلاموفوبيا - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
خمسون قاعدة عن فن قبول الاختلاف والتعايش الإيجابي بين البشر
بقلم : الشريف ابوعمر الدويري
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: العلم.. (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: النظارات الشمسية (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: قرأة فى كتاب "علل وأدوية " .. فضيلة الشيخ محمد الغزالي,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: إستفسار عن نسب عائلة الخوانكي في مصر (آخر رد :ابن جنـاب)       :: ملاحظة حكيم !!! (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: خير كبير ينتظرك اذا فعلت (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: لبدة (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: بعض المساجد التاريخية بمكة (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: العملاق طارق بن زياد وكذبة حرق السفن (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سؤال في عائلة باشا (آخر رد :محمد بلكم)      



مجلس ال الصديق في بلاد الشام و تركيا فلسطين و سوريا و الاردن و لبنان و الاناضول

Like Tree2Likes
  • 2 Post By د حازم زكي البكري

إضافة رد
قديم 18-08-2017, 08:37 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قريش و كنانة - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية د حازم زكي البكري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة palestine

افتراضي حفيدة جلال الدين الرومي وجها لوجه مع الإسلاموفوبيا

حفيدة جلال الدين الرومي وجها لوجه مع الإسلاموفوبيا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.حازم زكي البكري الصديقي مشاهدة المشاركة


حفيدة جلال الدين الرومي وجها لوجه مع الإسلاموفوبيا

"




تعالَ... تعالَ، لا يهم من أنت، ولا إلى أي طريق تنتهي، تعالَ... لا يهم من تكون" بهذه الكلمات ذاع صيت جلال الدين الرومي منذ القرن الثالث عشر الميلادي وحتى اليوم، ليصبح أحد أبرز أعلام التصوف الفلسفي في التاريخ الإسلامي.

وعلى نهج الرومي الذي لمع نجمه شرقا وغربا لتبنيه رسالة عالمية تخاطب كافة الحضارات، يبرز فيها الإنسان وحسب، أطلقت حفيدته من الجيل الـ 21، جايلين شانر، مشروعا يحمل تعاليم الجد.



ويشكّل المشروع درعا في وجه ظواهر التمييز والتفرقة التي يعانيها عالمنا اليوم.

كانت البداية عندما تعرضت شانر لحادث اضطهاد في مدرستها الثانوية (The Hill School) بولاية بنسلفانيا شرقي الولايات المتحدة، كونها تدين بالإسلام، ما أعاد إلى ذهنها كلمات جدها الرومي عن ضرورة عدم التمييز بين البشر.

وتحت تأثير الواقعة، استغرقت الحفيدة في التفكير لعمل شيء يضع حدا لهذه الممارسات العنصرية.

أطلقت شانر ناديا طلابيا في مدرستها ببنسلفانيا يحمل اسم "الإنسان أولا / Human First"، مأخوذا من أحد أبيات شعر جدها، للتوعية بخطورة الأفكار المسبقة التي يحملونها تجاه فئات مختلفة من البشر.

وعن مبادرتها قالت شانر: "جن جنوني لدى علمي أن أسرة صديقتي في غرفتي بالسكن الطلابي شعرت بخوف كبير عند علمها أن ابنتهم تشارك غرفتها مع فتاة تركية تدين بالإسلام، وطلبت من إدارة المدرسة نقلها من الغرفة".

وفي مقابلة مع الأناضول خلال قضاء إجازتها في تركيا، أضافت شانر أن "ظاهرة الإسلاموفوبيا ساعدت على ترسيخ كثير من التصورات السلبية بحق المسلمين في الغرب، والوضع يتفاقم يوما تلو الآخر، ولم أكن قادرة على مواصلة السكوت بعد ما جرى".

أولوية احترام الإنسان

وأشارت شانر إلى أن جدها تناول في كتبه وأشعاره قبل مئات السنين قضايا مشابهة لما عاشته، وحرص على دعوة الناس إلى إعطاء الأولوية إلى احترام الإنسان لكونه إنسانا، والتعامل بمساواة تجاه جميع الأفراد.

وعن فعاليات النادي، لفتت إلى أنها بدأت مع عدد من أصدقائها المؤمنين بأفكار الرومي، الحديث مع الطلاب وتغيير كافة التصورات المسبقة الراسخة في أذهانهم عن الإسلام.

وبالفعل نظمت العديد من الفعاليات لـ "تقوية أواصر الأخوة بين الطلاب دون تمييز، ما دفع كثيرين إلى الانضمام للنادي".

والمفارقة أن صديقتها في الغرفة "صارت الآن ضمن أعضاء النادي".

وكان الرومي مثالا عظيما للتسامح في عصره، متّبعا تعاليم الدين الإسلامي، وكان يحيط به أشخاص يعتنقون أديانا ومللا مختلفة، لكنه ضرب مثالا خلده التاريخ في التعايش معهم جميعا.

الشباب ومحاربة التمييز

شانر شددت أيضا على الدور المهم الذي يجب أن يقوم به الشباب لمحاربة ظواهر التمييز والتفرقة في مجتمعاتهم، قائلة "علينا فتح أبوابنا أمام الجميع، دون إهمال الوقوف إلى جانب من يسعون إلى جلب الضرر للمجتمع عن طريق شغلهم بتطوير وتغيير أنفسهم".

وتابعت: "تلقينا دورات تدريبية من مختصين في عدة جامعات لإتقان حسن التعامل مع مختلف الأفراد، وطرق التواصل معهم، وثنيهم عن صنع مشكلات اجتماعية".

وأوضحت أن الدورات التي يوفرها النادي في مجالات العزف والتصوير والتنمية البشرية نجحت في تحقيق نجاحات كبيرة على مستوى الأفراد.

أفكار غير موثوقة

من جانبها، أعربت الطالبة أليزا يلدرم عن بالغ سعادتها لانضمامها إلى نادي الإنسان أولا، بقولها "ساعدتنا شانر على أن نعي خطورة كثير من الأفكار التي نرددها في المجتمع دون أن نلقي بالا إلى الأضرار الكبيرة التي تصنعها".

وأضافت "تلقينا تدريبات عن كيفية توجيه الأفراد إلى خدمة المجتمع، ونسعى حاليا إلى مشاركة ما تعلمناه مع غيرنا".

أمّا توناي أيكان فقالت إنها علمت بأخبار النادي من موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وإنها لم تفوت كثيرا من الوقت من أجل المشاركة به.

وولد الرومي في مدينة بلخ بخراسان (شمال شرق إيران حاليا) في 30 أيلول / سبتمبر 1207، ولقب بسلطان العارفين لما له من سعة في المعرفة والعلم.

واستقر الرومي في مدينة قونية وسط الأناضول حتى وفاته في 17 كانون الأول / ديسمبر 1273، بعد أن تنقل طالبا العلم في عدد من المدن، من أهمها دمشق.



وترك سلطان العارفين تراثا غنيا ما بين منظوم ومنثور تناول فيه العديد من المسائل الإنسانية والصوفية والفلسفية والأدبية، وترجم كثير منه إلى أغلب لغات العالم.
من مقابلة مع حفيدة جلال الدين الرومي
توقيع : د حازم زكي البكري
نسبنــا الى الصديـــق امانـــة في الاعنـــاق
سأظل أغوص في الاعمـــــــــــــــــــــــاق
وأقلب المخطوطـــــــــــــــــــات والاوراق
ما زال في روحي نفس بــــــــــــــــــــــاق
فنسبنا الى الصديق امانة في الاعنــــــــاق
فلا نسعى الى شهرة او معدنا بـــــــــــراق
وانما صونا من الادعياء وكل مختال عاق
فنتحرى الدقة في الالحـــــــــــــــــــــــــاق
ونجمع الآل على التقوى وعروة الوثــــاق
سأنثر درري في كـــــــــــل درب ورواق
ليجمعها من شاء فحقي فيها عند الله بـــاق
ونختصم عند الله كل غدار وبــــــــــــواق
نكث كل اتفاق وعهد وميثـــــــــــــــــــاق
وننحني اكبار واجلال لطيب الاعـــــراق
ولمن قال الحق دون امـــــــــــــــــــــلاق
د حازم زكي البكري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آل سعد الدين الجباوي الشيباني(آل السعدي) مجاهد الخفاجى مجالس قبائل سوريا 46 05-04-2019 12:34 PM
- الصومال في العصور القديمة والوسطى. أبوعبد العزيزالقطب مجلس قبائل الصومال 3 27-10-2016 04:47 AM
حقيقة جمال الدين الأفغانى يكشفها الدكتور محمد زغروت محمد محمود فكرى الدراوى مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية 45 06-10-2016 04:08 PM
الجدول الزمني للاحداث في الحروب الصليبية د ايمن زغروت مجلس التاريخ الوسيط 1 10-08-2014 09:27 PM
مقدسي الاصل او المولد او النشأة او الوفاة او الدفن د حازم زكي البكري مجلس قبائل فلسطين 11 11-03-2013 03:26 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 03:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه