آل البيت في السودان الغربي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 13 لعام 1166/1165هجري 1752/1753 ميلادي من سجلات شرعية طرابلس الشام المحمية
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: محاولة الحط من شأن الرسول ﷺ(زواج الرسول ﷺ من عائشة)-إعداد الدكتور فتحي غزوت (آخر رد :بنت النجادات)       :: قبيلة الزعاب نسبها ومساكنها (آخر رد :الجارود)       :: عشيره ال غدير الدهمشيه العنزيه .. (آخر رد :عيسى العماراتي)       :: الرد على الطاعنين في النسب الرفاعي الحسيني (آخر رد :الرفاعي الحسيني)       :: اصل عائله ابودنيا من الغربيه (آخر رد :احمد سمير)       :: قالوا للحرامي : أحلف قال : قِرب الفرج (آخر رد :مشناطي جغلاوي)       :: للحفظ و للتاريخ (آخر رد :ابوبكر)       :: للحفظ و للتاريخ (آخر رد :ابوبكر)       :: كشف التدليس في انساب ربيعة (آخر رد :أبو عراق الشرع)       :: صرخة امرأة !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      



مجلس السادة الاشراف ذرية الحسن بن علي ذرية الحسن بن علي بن ابي طالب


إضافة رد
قديم 13-09-2018, 12:46 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة mauritania

افتراضي آل البيت في السودان الغربي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله.
أبناء صالح بن عبدالله الشيخ الصالح بن موسى الجون .
ملوك غانة ومالي من بلاد السودان.
كما كتب عنهم العلامة النسابة السيد الشريف جعفر الأعرجي النجفي الحسيني. ( ١٢٧٤ _ ١٢٣٢). في كتابه ( مناهل الضرب فى أنساب العرب ) . صفحات ( ٢١١_ ٢١٥ ) وهذا نصه :
( فأما صالح بن عبدالله بن موسى الجون، فهو أقل إخوته عقبا، ونسله من ولده أبي عبدالله محمد الشاعر ويقال له الشهيد........
والعقب من محمد بن صالح من إبنه الحسن الشهيد قتيل جهينة، ومحمد السيد المهلل، قيل له عقب من إبنه علقمة كانوا ببغداد.
وأولد الحسن الشهيد بن عبدالله بن محمد من ثلاثة رجال وهم : أبو الضحاك عبدالله وأحمد وسليمان . فأما أبو الضحاك عبدالله بن الحسن الشهيد فله عقب منتشر يقال لهم آل أبي الضحاك. وقد انفصل منهم آل حسن، وهم: بطن من بني الحسن السبط، وهم: بنو الحسن بن زيد بن عبدالله المذكور. ومنهم: صباح بن موسى بن محبوب بن علوي بن مسلم بن هذيم بن الحسن المذكور.
ومنهم: آل هذيم، وهم من نسل هذيم بن مسلم بن زيد بن عبدالله بن الحسن الشهيد ).
إنتهى نص ماكتبه رحمه الله تعالى.
وتعليقا على ماكتبه رحمه الله تعالى. نقول أجمع النسابون على أن عقب صالح انحصر في بطنين هما آل الحسن وآل هذيم وانقراض ماسواهما. وأن أحد البطنين كانت له بقية بالحجاز وخاصة مكة المكرمة حتى مطلع القرن السابع الهجري كما صرح بذلك النسابة الشريف أبو الحسن علي بن محمد العمري العلوي نسبة إلى عمر الأطرف بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه. ( ٣٤٨ _ ٤٥٩ هجرية ) في كتابه المجدي في أنساب الطالبيين ) .
والعلامة النسابة إسماعيل المروزي الحسيني ( ٥٧٢_ ٦١٤ هجرية ) في كتابه الفخري في أنساب الطالبيين، والإمام المفسر العلامة النسابة الفخر الرازي توفي عام ٦٠٦ هجرية.
في كتابه : ( الشجرة المباركة في أنساب الطالبية)...وغيرهم .
وهذا البطن الذي بقي في الحجاز حتى مطلع القرن السابع الهجري هم : ( آل الحسن ) بدليل تتبع النسابين لذيولهم حتى الحفيد الثامن.
بخلاف بطن ( آل هذيم ) الذين لم ترد معلومات مفصلة عن أسماء اعقابهم وأحفادهم في المشرق نتيجة لهجرتهم المبكرة في القرن الخامس الهجري إلى مملكة غانة في غرب أفريقيا على ساحل المحيط الأطلسي.
وقد نص على ذلك عشرات النسابين والمؤرخين وعلماء البلدان والرحلات والمسالك والممالك. وهم المتخصصون في تتبع هجرات الأفراد والبطون والقبائل والشعوب زرافات ووحدانا من وإلى كل البقاع والأصقاع.
من ذلك ما نص عليه النسابة المؤرخ السيد الشريف محمد بن أسعد الجواني الحسيني المالكي نسابة بغداد. وكانت وفاته سنة
( ٥٨٨ هجرية ) مؤكدا بقاء أحد البطنين في الحجاز وهجرة البطن الآخر ، كما ورد في كتابه:
( قطعة من نسب العلويين ) مخطوط. ونصه:
( والصالحيون بنو صالح بن عبدالله بن موسى الجون بالحجاز وغيرها ) .
اما النسابة المؤرخ علي بن موسى بن سعيد العنسي الغرناطي الأندلسي المتوفي سنة ٦٨٥ هجرية، فقد نص في كتابه: ( كنوز المطالب في أنساب آل أبي طالب ) على انتقال بني صالح من الحجاز إلى غانة وانهم لا زالوا ملوكها إلى أيام عصره.
فهو شاهد معاصر وليس مجرد ناقل فقط وهذا نصه نقلا من كتاب الوافي بالوفيات لصلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي المتوفى سنة ٧٦٤ هجرية ( ترجمة رقم ٥٥٢٦ ) ونصها من الجزء السادس عشر :
( العلوي صالح بن عبدالله بن موسى بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب.
قال ابن المعتز خرج صالح هذا بخراسان فأخذ بها وحبس ثم حمل إلى المأمون فلما دخل عليه عنفه فقال له: ما حملك على الخروج علي وأنت الذي تقول:
إذا كان عندي قوت يوم وليلة **
وخمر تقضي هم قلبي إذا جشع **
فلست تراني سائلا عن خليفة **
ولا عن وزير للخليفة ما صنع **
أما نهاك قولك هذا؟ وحبسه......
قال ابن سعيد المغربي في ( كنوز المطالب ) للصالحيين ملك متوارث إلى الآن بغانة من بلاد السودان في أقصى غرب النيل ) . وقد اكد هذه الحقيقة النسابة المؤرخ شهاب الدين احمد بن يحي بن فضل الله القرشي العدوي العمري نسبة إلى امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. والمتوفي سنة ٧٤٩ هجرية في كتابه ( مسالك الأبصار في ممالك الأمصار ج٢٤ )
تحت عنوان : ( أمراء مكة من العلويين ) ص ٢٩ _ ٣٢ . ونصه :
( ذكر دولة الكبير ومنهم أهل الينبع: وسنذكر من أين نمى أصلهم وهم من ولد أبي الكرام عبدالله بن موسى الجون بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى......
ومن بنيه الكراميون ومنهم الصالحيون. وصالح وابنه شاعران جليلان، فأما صالح بن أبي الكرام فهو الجوال وسمي بذلك لأنه جال أقطار الأرض لخوفه ونشأ بالمدينة والإمامة في رأسه والدعاة تأتيه ولم يمكنه الخروج بجزيرة العرب، فخرج بخراسان فحمل إلى المأمون فلما دخل عليه لامه وقال: ما حملك على الخروج علي وأنت القائل:
إذا كان عندي قوت يوم وليلة ** وخمر تقضي هم قلبي إذا اجتمع **
فلست تراني سائلا عن خليفة **
ولا عن وزير للخليفة ما صنع **
ثم حبسه.
وأما ابنه محمد بن صالح فهو شاعر مذكور وبطل مشهور، وكان يعرف بالأعرابي للزومه البادية....
وفي هؤلاء الصالحيين ملك متوارث بغانة وقد ذكرناه مكانه )
إنتهى كلامه رحمه الله تعالى.
قوله: ( وقد ذكرناه مكانه ) يشير بذلك إلى انه تقدم الكلام على نسب بني صالح وملكهم لغانة في الجزء الأول من مسالك الأبصار عند ذكر الإقليم الأول.
ثم خلف من بعد كل هؤلاء النسابين والمؤرخين العلامة عبدالرحمن بن خلدون والذي ذهب في آخر عمره إلى خصومنا الموالي مماليك مصر حيث نصبوه قاضيا لهم وكلفوه بمهمة التشكيك في نسبنا بني صالح ملوك غانة والطعن فيه.
فلما عجز عن تقديم دليل واحد على طعنه في نسبنا تعمد إحداث إضطراب في عمود نسبنا لم يقل به قائل قبله متخذا من اختصار الشريف الإدريسي لعمود نسبنا ذريعة لذلك.
فبعد نفيه لنسبنا الشريف _ في المجلد الخامس من تاريخه _
زاعما أن غانة لم يملكها ملوك غير صوصو من الفلان الوثنيين نهاية القرن الثاني عشر الميلادي السادس الهجري . متجاهلا بذلك ملوكها من البربر المؤسسين في القرن الأول الميلادي وملوكها من السنونكي في القرن الثامن الميلادي حتى سنة ١٠٨٣م
او سنة ٤٧٠ هجرية تقريبا ، والشرفاء الصالحيون الذين ملكوها بعد ذلك حتى أسقط ملكهم صوصو هؤلاء. فلشغف ولعه ورغبته الجامحة في نفي نسب بني صالح وملكهم لغانة
نفي ملك كل الذين ملكوا غانة إثنى عشر قرنا قبل صوصو الذين لم يملكوا سوى ثلاثين سنة فقط بعد تلك القرون الغابرة. ولما بان عجزه وأعيته الحجة. رجع عن نفي نسبنا بني صالح. وأقر بأننا ملكنا غانة ولكنه تعمد إدخال إضطراب في عمود نسبنا لم يقل به قائل قبله. حيث نسبنا إلى ابن عمنا عبدالله بن موسى الثاني المنقرض فقال في الجزء الرابع من تاريخه ص١١٧ _ ١١٨ في نهاية ( الخبر عن دولة بني الأخيضر باليمامة من بني حسن ..... وكان بمدينة غانة من بلاد السودان بالمغرب مما يلي البحر المحيط ملك بني صالح، ذكرهم صاحب كتاب رجار في الجغرافيا. ولم نقف على نسب صالح هذا من خبر يعول عليه. وقال بعض المؤرخين إنه صالح بن عبدالله بن موسى بن عبدالله الملقب أبا الكرام بن موسى الجون وإنه خرج أيام المأمون بخراسان وحمل إليه وحبسه وابنه محمد من بعده ولحق بنوه بالمغرب فكان لهم ملك في بلد غانة ) فهو هنا يعترف بهجرة بني صالح من الحجاز إلى غانة وملكهم لها.
وصالح الذي خرج بخراسان وهاجر أحفاده إلى غانة شقيق موسى الثاني وليس حفيده.
وأضاف معلقا على هذه السلسلة التي اختلقها من تلقاء نفسه ( ولم يذكر ابن حزم في أعقاب موسى الجون صالحا هذا بهذا النسب ولعله صالح الذي ذكرناه آنفا في ولد يوسف بن محمد الأخيصر والله أعلم ) وهذه السلسلة الثانية افتراها ما أنزل الله بها من سلطان. ولم يقل بها أحد من سلفنا الصالح.
وفي ص١٣٥_ ١٣٦ من الجزء الرابع تحت عنوان( الخبر عن نسب الطالبيين وذكر المشاهير من أعقابهم ) نص على أننا بني صالح من صرحاء الطالبيين ومشاهيرهم ولكنه نسبنا أيضا إلى عمنا موسى الثاني حيث كتب: ( ومنهم بنو صالح بن موسى بن عبدالله الساقي ويلقب بأبي الكرام بن موسى الجون، وهم الذين كانوا ملوكا بغانة من بلاد السودان بالمغرب الأقصى وعقبهم هنالك معروفون ) وإن كان صالح بن موسى الثاني معقب وليس منقرص إلا أنه ابن عمنا موسى الثاني وليس أبانا.
ورغم تسليم ابن خلدون بصحة أصولنا واتصال فروعنا وأننا معروفون بالشرف والسيادة بين أخوالنا السودان.
إلا أن الموالي المماليك أرباب نعمته لم يزالوا يضغطون عليه من أجل نفي فروعنا فوافق لهم على الطعن في نسب فرع من فروعنا وهم بنو هلال أبو النعمان ملوك مالي في القرنين السابع والثامن الهجريين وهم المعروفون محليا بقبيلة كيتا حيث غمز في نسبهم بزعمه أن أول من أسلم منهم ملك اسمه برمندانة ثم زعم ثانية أنه لم يتصل به نسبه ولا نسب ١٩ ملكا من أحفاده هم أعظم ملوك أهل الأرض في زمانه منهم أبو بكر الثاني الذي أبحر بألفي سفينة من المحيط الأطلسي نحو القارة الأمريكية ليكتشفها ومنهم منسا موسى صاحب أشهر رحلة حج عبر التاريخ حيث حمل معه مائة حمل من الذهب الخالص واصطحب معه في رحلته إثنى عشر ألفا من الخدم مهمتهم هو خدمته وجيشه ومرافقيه فقط.
ورغم كل ذلك يزعم أنه لم يتصل به نسبهم.
طيب أين هم عقب بني صالح الذين ذكر أنهم معروفون في بلاد السودان ؟
فلما جحد نسبنا الشريف وشكك فيه بداية وجحد فروعنا من غير بينة ولا برهان ظلما وعدوانا فقط لكسب ود خصومنا أرباب نعمته من مماليك مصر عجل الله له عقوبته في الدنيا حيث :
إبتلاه الله عز وجل بأن أغرق زوجته وأولاده وكل أسرته وهم في طريقهم من تونس إلى مصر وبقي بقية عمره لم يتزوج حتى لقي الله وهو أبتر لا عقب له.
ولقي الله بسخط طائفة من أهل بيت نبيه صلى الله عليه وسلم وبرضى الموالي مماليك مصر.
فباع آخرته بدنيا غيره.
ولا يبغضنا أهل البيت شخص ظلما وعدوانا دون سبب شرعي إلا عجل الله له عقوبته في الدنيا وأكبه في النار على وجهه يوم القيامة.
وقد قلده في نقل السلاسل التي اختلقها حول عمود نسبنا بعض من نقل عنه وخاصة المتأخرين مع تسليمهم بصحة نسبنا الشريف وخطئهم في نقل عمود النسب تبعا الاضطراب ابن خلدون سامحه الله. من أمثال أحمد بن علي القلقشندي المتوفى سنة ٨٢١ هجرية في كتابيه ( نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب ، وصبح الأعشى في صناعة الإنشاء ) وأحمد أمين البغدادي السويدي في كتابه ( سبائك الذهب فى معرفة قبائل العرب ...... وغيرهما )
وقد رد عليهم السيدالشريف عبد الستار بن درويش الحسني الهاشمي الأمير البغدادي في كتابه: ( نظرات في كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب )
حيث صحح السلسلة المختلقة وردها إلى أصلها: ( صالح بن عبد الله أبي الكرام بن موسى الجون )
وأما ملوك مالي الذين زعم ابن خلدون أنه لم يتصل به نسبهم فقد نص العمري في كتابه ( التعريف بالمصطلح الشريف ) أنهم يرفعون عمود نسبهم إلى عبدالله بن صالح بن الحسن بن علي بن أبي طالب ) .
فعبدالله هو جدنا الذي وصل إلى غانة وصالح هو أبو القبيلة وبه سميت ولا زالت مدينة ( كمبي صالح ) عاصمة غانة تحمل اسمه إلى اليوم والحسن رضي الله عنه هو أصلنا في الدوحة النبوية الشريفة.
وعن العمري نقل القلقشندي في ( صبح الأعشى في صناعة الإنشا ج٥ ، وج ٨ ) صحة نسبة هؤلاء الملوك إلى أصلهم الصالحي الحسني. ولكنه قلد ابن خلدون في السلسلة المختلقة إلى صالح بن عبدالله بن موسى الثاني. وعبدالله بن موسى الثاني منقرض كما أسلفنا.
ونقل عنهما المستشرق لوثروب استودارد الأمريكي في كتابه ( حاضر العالم الإسلامي )
اتصال هذا الفرع بأصله الصالحي الحسني.
وصلى الله على وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

الحسن الصالحي الحسني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عون الشريف قاسم و روايته عن القبائل العربية بالسودان معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 8 14-11-2017 02:31 AM
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي 2 04-11-2017 09:30 AM
التصوف السوداني وطرقه... موجز تعريفي مفيد مجلس قبائل السودان العام 0 19-09-2015 05:48 PM
مؤجز تاريخ قبيلة البرنو ايلاف مجلس قبائل افريقيا 0 13-09-2015 12:31 PM
كتاب مصطفى شيخ ادريس عمر معاوية على ابو القاسم سجل نسب عائلتك في جمهرة انساب العرب الحديثة 1 06-08-2011 05:56 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه