قبائل العرب في ما وراء النهر - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
سجل رقم 269 لعام 1202 هجري من سجلات دفاترأحكام القدس الشريف
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نصوص (مرجحة) تعضد نسب حرب الخولاني المجيد (آخر رد :الجارود)       :: أرغب بمعرفة عن عائلة الهدهود في السعودية يوجد تحليل dna (آخر رد :ابوووصالح)       :: نقاش بخصوص تحور الكوهين وفرعون موسى عليه السلام (آخر رد :لمرابط)       :: انساب قبيلة الدواسر بالتفصيل (آخر رد :الجارود)       :: أبحث عن نسب قبيلة المعيني (آخر رد :بنت النجادات)       :: الوصايا الاحد عشر في سورة الاسراء (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: نسب سيدى محمد (أبى موسى العمران) بن سيدى موسى ( أبى العمران) بن سيدى عبد العزيز (أبى المجد) (آخر رد :السيد على)       :: نبذة عن نسب السادة الاشراف ال البحيري الجعافرة بقلم السيد الشريف الشيخ محمد اسماعيل شقافي النعمي (آخر رد :احمد النعمي)       :: ملوك وصاب الشريحيون من حمير (آخر رد :عبدالله عبد الكريم الحبيشي الزهري)       :: نسب عائلة أبوالنور هل هم من الأشراف (آخر رد :ابو انس ابوالنور)      




إضافة رد
قديم 08-10-2018, 09:07 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي قبائل العرب في ما وراء النهر

قبائل العرب في ما وراء النهر

منذ أكثر من ألف عام، هاجرت قبائل عربية إلى بلاد ما وراء النهر، وهي منطقة آسيا الوسطى، كما أطلق عليها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي السابق، وظهور خمس جمهوريات مستقلة اليوم في هذه المنطقة وهي:
أوزبكستان، كازاخستان، تركمانستان، قرغيزستان، وطاجكستان، عاصر العرب فيها الكثير من الأحداث عبر التاريخ أثرت على هويتهم وثقافتهم. من نظرة متفحصة في المراجع الصادرة خلال الفترة الأخيرة من الحكم السوفييتي لآسيا الوسطى، نطالع تسميات غير واضحة عن نسب القبائل العربية، ولا بد أن ذلك حدث بسبب التشويه الكبير الذي لحق بتاريخ المنطقة أثناء الوجود الروسي والحكم السوفييتي، وتدوين تلك التسميات بالحروف الروسية من قبل أناس يجهلون المخارج الصحيحة لحروف اللغة العربية، فنطالع أسماء لقبائل مثل: بالوي، إسكندري، قريشي، باخشي، جورجي، زانجي باي، مير، حيدري، رشيدي، سانوني، خوجة جي، شيباني، وغيرها من الأسماء.
وقد قسّم الباحثون المستشرقون الروس القبائل العربية إلى مجموعات ثلاث، هي:
1 - مجموعة القبائل العربية الأصيلة التي واكبت الفتح العربي الإسلامي لما وراء النهر.
2 - مجموعات عرقية ظهرت خلال القرون الوسطى المتقدمة، وحملت قبائلها تسميات جغرافية، ويعتقد أن بينها قبائل عربية أصيلة.
3 - القبائل العربية الأصيلة التي سكنت المنطقة خلال فترة لا تزيد على 100-150 سنة.
ويشير المستشرق الروسي برتولد Barthold في كتابه العالم الإسلامي الذي نشر عام 1918 م، أن العرب احتفظوا بقوة بشخصيتهم القومية، وتركيبتهم وتسمياتهم القبلية البدوية في تركستان حتى الآن، ولو أنهم فقدوا لغتهم العربية (هذا الكلام قيل بالطبع أوائل القرن المنصرم). وفي البلدان المفتوحة استوطن البدو ليس كقبائل متفرقة، بل في مجموعات قبلية كبيرة.
وقد انقسموا إلى شماليين وجنوبيين، كان القسم الأعظم منهم موزع على المجموعات الرئيسية من القيسيين والكلبيين، وكانت القبائل الشمالية العربية مقسمة بدورها إلى نزاريين ومعديين، ومعد كان ابن عدنان، ونزار كان ابن معد.
وضمت مجموعة مضر، التي ينسب إليها القيسيون، ربيعة ووائل، والأخيرة انقسمت بدورها إلى مجموعات بكر وتغلب.
تقسيم تركستان
تدل الدراسات المختلفة المهتمة بمنطقة آسيا الوسطى، على أن العرب يعيشون بكثافة في جمهورية أوزبكستان وتركمانستان وطاجكستان، خاصة المناطق الجنوبية منها، وبذل في العديد من هذه المراجع الكثير من الجهد لتسليط الضوء، وإعطاء معلومات تحليلية عن منشأ عرب تركستان انطلاقاً من المعلومات التي توافرت لها، ومن الدراسات الاثنوغرافية الميدانية التي قامت بها البعثات الروسية، والمراجع المدونة، كما حاولت فرق علمية بقيادة عدد من خيرة مسستشرقي الاتحاد السوفياتي السابق تتبع طرق الهجرة التي اعتمدتها القبائل العربية للوصول إلى تركستان.
ولابد من الإشارة إلى أن السلطات السوفييتية عمدت إلى تقسيم تركستان الروسية (وهي تركستان الغربية، حيث الجزء الشرقي من تركستان التاريخية أي تركستان الشرقية يقع اليوم في الجزء الغربي من الصين في مقاطعة سينكيانغ، وأشهر مدنها الإسلامية التي وصلها العرب هي مدينة كشغر) قسمتها السلطات السوفيتية إدارياً إلى جمهوريات: أوزبكستان، وقازاخستان، وقرغيزستان، وطاجاكستان، وتركمانستان في عام 1924 م وما بعد. كما يشير الدكتور محمد البخاري والدكتور تيمور مختاروف في كتابهما ''صور عربية من تاريخ العرب في ماوراء النهر''، بينما احتفظت الإدارة العسكرية السوفييتية بوحدتها القيادية تحت اسم ''قطاع تركستان الحربي'' منذ تأسيسها في 1867 م وحتى خروجها من المنطقة بعد استقلال هذه الجمهوريات، وانفراط عقد الاتحاد السوفييتي السابق. وقد تسنى لي زيارة دولتين من هذه الدول الخمس هما أوزبكستان وقرغيزستان.
ورغم الجهود التي بذلها المستشرقون الروس إلا أن عاملي الزمن والطرق التي سلكها العرب للوصول إلى مناطق سكنهم الحالية، لم يحظيا بدراسة كافية من مدراس الاستشراق المتعددة؛ لأن تركيزها كان على تثبيت فكرة أن العرب غزاة ومحتلون، وأنهم خلال غزوهم لما وراء النهر، خلال الفترة التاريخية الممتدة ما بين القرنين السابع والثامن الميلاديين، تركوا في المدن الرئيسية ببلاد ماوراء النهر (أوزبكستان حالياً) بخارى، وسمرقند، مجرد حاميات عسكرية لا أكثر، وأنهم أجبروا السكان المحليين على إخلاء قسم من بيوتهم لسكناهم.
ولكن المستشرق برتولد Barthold اعترف في كتابين آخرين له الأول عنوانه ''تركستان في عصر الاجتياح المغولي''، والثاني هو ''بعض الآراء عن الثقافة الآرية في تركستان''، أن العرب في وقت متأخر انتشروا في المنطقة بشكل واسع، وأنهم عاشوا خلال القرن التاسع الميلادي في جميع مدن خراسان وماوراء النهر. وخراسان تاريخياً هي منطقة شاسعة تشمل اليوم أراضي شمال شرق إيران، وأهم مدنها نيسابور او نيشابور، وتاريخياً مدينة طوس التي توفي ودفن فيها الخليفة هارون الرشيد رحمه الله، وتشمل خراسان مناطق شاسعة تقع اليوم معظم أراضيها في جمهورية تركمانستان، وأهم مدنها واحة مرو وتسمى اليوم ميرف Merv وكانت تسكنها قبائل عربية كتميم وأسد والأزد وطئ وغيرها.
الانتشار التاريخي
تذكر المراجع التاريخية (الروسية بصورة خاصة والتي لم يترجم أغلبها على حد علمنا لحد الآن وهذه دعوة نوجهها إلى كل المهتمين بتاريخ القبائل العربية من أفراد وجهات إلى المبادرة وتوجيه الدعم اللازم لترجمة كنوز الاستشراق السوفييتي) أن العرب أثناء حملاتهم الأولى لفتح بلدان ما وراء النهر ونشر الدين الإسلامي فيها، تواجدوا في المناطق التي لوحظ فيها مناطق سكنها العرب في مايمورغ في جنوب شرق سمرقند عام 654 م، وشاهنيان في حوض نهر سورخنداريا عام 667 م، وراميتان وغيرها من المناطق القريبة من بخارى خلال عامي 673 - 674 م، وفي منطقتي بخارى وسمرقند في عام 676 م، ومناطق بخارى وسمرقند وخجند خلال أعوام 680 - 683 م، وترمذ في عام 689 م.
وفي عام 710 م في مدينة نسف بالقرب من قارشي وكيش أو مدينة شهرسابز وهي مسقط رأس الأمير تيمور، وخلال الأعوام 710 - 712 م في خوارزم، وخلال عامي 713 - 714 م في وادي فرغانة ومدينة الشاش (طشقند عاصمة أوزبكستان حالياً)، حيث تتركز أكبر نسبة من السكان المتحدرين من أصول عربية، وهذه كلها مناطق تقع اليوم في جمهورية أوزبكستان.
المصدر : د. البخاري محمد، ود. مختاروف تيمور، صور عربية من تاريخ العرب في ماوراء النهر، ط1 2002م مركز زايد للتراث والتاريخ، العين.


توقيع : ايلاف
بسم الله الرحمن الرحيم
لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4)
صدق الله العظيم
ايلاف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الانبياء سكنوا جزيرة العرب فقط و هل ادم ليس اول البشر ؟ د ايمن زغروت ساحة المناظرات الاسلامية الكبرى 107 03-09-2018 07:31 AM
شعب صنهاجة مريم من جيجل مجلس قبائل الجزائر العام 24 27-10-2016 05:41 AM
عائلة خضر الفوايد مفيد مجلس قبائل مصر العام 0 18-02-2015 03:11 PM
عدة مقالات حول عرب عاربة ومستعربة معاذ شديد مجلس قبائل العرب القديمة و البائدة 7 10-01-2015 02:45 PM
السادة الأشراف في كازاخستان , الكزاخيون العرب طارق العبيد الحموري منتدى السادة الاشراف العام 12 12-06-2011 07:08 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه