جون ونتر كرفت يكتب عن عادات الرباطاب (1 من 2) - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
اريد معرفة نسب عائلتى
بقلم : احمد رشاد محمدالصغير
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب قبيلة العدوي في سلطنة عمان (آخر رد :بنت النجادات)       :: 🍒🍒 اجتهد لتسعد بثمرة تربيتك (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: البحث عن اصول شمر الزكوك (السكوك) بالبصمة الجينية (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: خمس سنوات كافية كي تتحول أمتنا إلى أمة قرآنية ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: اريد معرفة نسب عائلتى (آخر رد :علي الساعدي)       :: شمر الزكوك ( السكوك ) (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: علاج تساقط الشعر (آخر رد :أندلسية)       :: ( لمحـــاتّ مضيئـــة لأهم القبائل و العشائر العربية – العراقية ، توزيعهـا الجغرافي ، ودورهـا و سبّل (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: عشائر جليحة الكندية في العراق بقلم كاظم المسعودي (آخر رد :المسعودي المهاجري)       :: بني ساعده في العراق (آخر رد :المسعودي المهاجري)      




إضافة رد
قديم 19-05-2019, 09:12 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي جون ونتر كرفت يكتب عن عادات الرباطاب (1 من 2)

جون ونتر كرفت يكتب عن عادات الرباطاب (1 من 2)
.
الجزء الأول من المقال
تقديم: هذا عرض وترجمة مختصرة لشذرات قليلة من مقال نشر في العدد الأول من مجلة "السودان في رسائل ومدونات" (والمطبوعة في المعهد الفرنسي لعلم الآثار الشرقية بالقاهرة) في عام 1918م، للكاتب جون ونتر كروفوت (1873- 1959م). Started work as a manager for the benefit of education between 1903 - 1926 m, and in the past also served as dean of Gordon Memorial College during the period between 1914 - 1926 m. عمل الكاتب كمدير لمصلحة التعليم بين عامي 1903 – 1926م، وفي ذات السنوات عمل أيضا كعميد لكلية غوردن التذكارية خلال الفترة ما بين عامي 1914 - 1926م.
Perhaps what struck British writer for Rabatab (nearly a century) had such admiration for this tribe, and ancient traditions; However, it must be said that most of what the writer the Rabatab tribe is also true of all the other tribes of the Sudan approx. لعل ما سجله الكاتب البريطاني عن الرباطاب (قبل نحو قرن من الزمان) كان من قبيل الإعجاب بهذه القبيلة، وبتقاليدها العريقة؛ بيد أنه يجب القول بأن غالب ما ذكره الكاتب عن قبيلة الرباطاب يصدق أيضا على كل قبائل السودان الأخرى تقريبا. You should remember the date of writing this article, he tells about the customs and celebrations of the northern Sudanese tribe in the beginning of the last century, and may not believe much of what the writer said today's world. ينبغي لك أن تتذكر تاريخ كتابة هذا المقال، فهو يحكي عن عادات واحتفالات قبيلة سودانية شمالية في بدايات القرن الماضي، وقد لا يصدق الكثير مما ذكره الكاتب على عالم اليوم. However, identifying the views of "foreigners" on customs and Tqdina useful in many ways is no room for expansion mentioned here, although the writer adopted in his essay on what was said to him one person of the same tribe, and this - in my humble - undermines the credibility of what is stated in the article , in addition to it is sometimes tends to over-generalization. بيد أن التعرف على آراء "الأجانب" حول عاداتنا وتقالدينا مفيد من نواحي عديدة لا مجال للتوسع في ذكرها هنا، رغم أن الكاتب اعتمد في مقالته على ما ذكره له شخص واحد من ذات القبيلة، وهذا – في نظري المتواضع- يضعف مصداقية ما ورد في المقال، إضافة إلى أنه يجنح أحيانا للتعميم المفرط.
Translator المترجم
Asked a Senate that lists me the list of the customs and ceremonies practiced since birth until death when his tribe, which coincides if tribe Rabatab (an area resident inspector in "Abu Hamad Al"). طلبت من أحد الشيوخ أن يسرد لي قائمة بالعادات والاحتفالات التي تمارس منذ المولد حتى الممات عند قبيلته، والتي تصادف إن كانت قبيلة الرباطاب (وهي منطقة المفتش المقيم في "أبو حمد"). Started Sheikh Rabataba with his article - and on his own initiative - an introduction to the general properties of characteristic of Rabatab, and religious elders, which refers to the impossibility of understanding habits Rabatab without such as those provided. بدأ الشيخ الرباطابي مقالته – وبمبادرة منه- بمقدمة عن الخواص العامة المميزة للرباطاب، وعن شيوخهم الدينيين، مما يشير إلى استحالة فهم عادات الرباطاب دون مثل تلك المقدمة. I agreed with him on the need for such an introduction, I do not in any substantial amendments to what the me Sheikh Rabataba, but I deleted some paragraphs and signals which estimated that it is not a great deal of importance. اتفقت معه على ضرورة مثل هذه المقدمة، ولم أقم بأي تعديلات جوهرية على ما ذكره لي الشيخ الرباطابي، غير أني حذفت بعض الفقرات والإشارات التي قدرت أنها ليست على قدر كبير من الأهمية.
It should be noted that what struck Sheikh Rabataba for local customs Rabatab is not limited to the tribe, but also extends to include the habits of many tribes that settled on the Nile in the districts of Khartoum and Berber and Dongola, and those tribes that migrated from these areas to the White Nile and the Blue Nile and cities in Kordofan and Kassala, where represents Aldjaleon and Ahaiqih and Aldnaqlh the majority of the population. تجب الإشارة إلى أن ما سجله الشيخ الرباطابي عن العادات المحلية للرباطاب لا يقتصر على تلك القبيلة، بل يتعداه ليشمل عادات كثير من القبائل التي استقرت على النيل في مديريات الخرطوم وبربر ودنقلا، وتلك القبائل التي هاجرت من تلك المناطق إلى النيل الأبيض والنيل الأزرق ومدن في كردفان وكسلا، حيث يمثل الجعليون والشايقية والدناقلة غالبية السكان. No different Rabatab much about these tribes mentioned in the customs and celebrations, but they differ in the "Personal" (character) and way of life (way of life) with some roughness and vulgarity (roughness) and simplicity (simplicity) that resembles what is known historically for the Arabs. لا يختلف الرباطاب كثيرا عن هذه القبائل المذكورة في العادات والاحتفالات، بيد أنهم يختلفون في "الشخصية" (character) وطريقة الحياة (way of life) مع بعض الخشونة والفظاظة (roughness) والبساطة (simplicity) التي تشابه ما هو معروف تاريخياً عن العرب.
Sheikh Rabataba was in about fifty years of age, and has more than one wife, and a large number of children, which these properties must be the owner of a deep knowledge and personal experience much of the customs and celebrations, which he described. كان الشيخ الرباطابي في نحو الخمسين من العمر، وله أكثر من زوجة، وعدد كبير من الأطفال، وهو بهذه الخواص لابد أن يكون صاحب معرفة عميقة وخبرة شخصية بكثير من العادات والاحتفالات التي وصفها. I have, of course, as far as I examined everything that brought him Sheikh Rabataba to avoid errors and exaggerations, but I'm sure the wisdom and intelligence of the Sheikh and the truth of what brought him. لقد قمت بالطبع بقدر ما أستطيع بفحص كل ما أتى به الشيخ الرباطابي لتفادى الأخطاء والمبالغات، بيد أنني متأكد من حكمة وذكاء ذلك الشيخ وصحة ما أتى به. He described directly - instinctive way - the basics of customs and celebrations when members of his tribe, and did so with a sense of comic short is in violation of (and unusual when Sudanese general). لقد وصف مباشرة – بطريقة غريزية- أساسيات العادات والاحتفالات عند أفراد قبيلته، وفعل ذلك بحس فكاهي وباختصار غير مخل (وغير معتاد عند السودانيين عموما). Like personally View Sheikh for his critical views of public matters, and some of the practices of the tribe. أعجبني شخصيا عرض الشيخ لآرائه الناقدة لأمور عامة، ولبعض ممارسات القبيلة. Give such personal touches to intimate the Shaykh you Rabataba said one lacking in the writings of scholars of the science Rights (Alontrobloggio). تعطي مثل هذه اللمسات الشخصية لما ذكره الشيخ الرباطابي حميمية يفتقدها المرء في كتابات الدارسين لعلم الإنسان (الأنثروبلوجيا).
The tribal culture described by that Sheikh Rabataba, like in other countries cultures, is less than or degree abound, a set of interrelated habits that have grown by absorbing a large number of different factors. إن الثقافة القبلية التي يصفها ذلك الشيخ الرباطابي، مثلها مثل الثقافات في الدول الأخرى، هي، بدرجة تقل أو تكثر، مجموعة من العادات المترابطة التي نمت بواسطة استيعاب عدد كبير من العوامل المختلفة. It will be useful Drasahibed those disparate factors, and monitoring sources and assets, and arranged in the sequence of a specific time frame. سيكون من المفيد دراسةبعض تلك العوامل المتباينة، ورصد مصادرها وأصولها، وترتيبها في تسلسل زمني محدد. But I will here in this descriptive study, and leave the intellectual depth study on this side for another time. لكني سأكتفي هنا بهذه الدراسة الوصفية، وأترك الدراسة الفكرية المعمقة في هذا الجانب لوقت آخر.
1 / general characteristics 1/ الصفات العامة
Although the region Rabatab region extreme poverty, and difficult life, but that her family Aahqunha nor dissatisfied with their alternative, and even mock the most ironic, and Ahjohn of migrating them, nor to abandon their dialect even when circumstances force them to live away from her. على الرغم من أن منطقة الرباطاب منطقة بالغة الفقر، وتصعب فيها الحياة، إلا أن أهلها يعشقونها ولا يرضون بها بديلا، بل ويسخرون أشد السخرية، ويهجون من يهاجرون منها، ولا يتخلون عن لهجتهم حتى عندما تضطرهم الظروف للعيش بعيدا عنها. They are simple folk Mottaghvon, يسرفون in the restaurant Ooualemcherb or clothing, and the influence of the white shark savings on Black an exchange Albzkhi. هم قوم بسطاء متقشفون، لا يسرفون في المطعم أوالمشرب أو الملبس، ويؤثرون ادخار القرش الأبيض لليوم الأسود على الصرف البذخي. Apply the proverb "White Wing, Black Merah" for anyone only Rabataba. ينطبق المثل القائل "أبيض جناح، أسود مراح" على أي شخص سوى الرباطابي. Expect Rabataba to walk in the footsteps of his father, son, and يمتهن the same craft, and maintain the customs and traditions of its people. يتوقع الرباطابي أن يسير الابن على خطى أبيه، وأن يمتهن نفس حرفته، وأن يحافظ على عادات وتقاليد أهله. Their wives do not يتحجبن, entering the homes of neighbors without permission, while in the case of blame and reproach and reprimand lasting Rafiqathen, and women rarely meet one of the families with other women in a wedding or a funeral ceremony without exchanging a flood of blame and censure. نساؤهم لا يتحجبن، ويدخلن على منازل جيرانهن دون استئذان، وهن في حالة لوم وعتاب وتوبيخ دائم لرفيقاتهن، وقلما تلتقي نساء إحدى العائلات مع نساء أخريات في حفل عرس أو مأتم دون تبادل سيل من اللوم والتقريع. Often such disputes resolved through joint friendly play the role of honest broker of the ruling Justice. وكثيرا ما تحسم مثل هذه المنازعات عن طريق صديقة مشتركة تقوم بدور الوسيط النزيه والحكم العدل. The wrong side will provide a "gift" to the affected side, no longer accept such that gift is defective on the right to the forefront. يقوم الجانب المخطئ بتقديم "هدية" للجانب المتضرر، ولا يعد قبول مثل هذه تلك الهدية أمرا معيبا في حق مقدمتها. Can also be aggrieved by to cut all ties with him on the wrong side, without accepting his gift. يمكن أيضا للجانب المتضرر أن يقطع كل علاقة له بالجانب المخطئ، دون قبول هديته. Does not practice this habit when other tribes too much, Perhaps Rabatab has taken this habit of Alepesharien. لا تمارس هذه العادة عند القبائل الأخرى كثيرا، ولعل الرباطاب قد أخذوا هذه العادة من البشاريين.
Featuring members of the tribe envy and jealousy of each other, and Tfho habit when Kpraanduacute;hm of elders, clerics and leaders. يتميز أفراد القبيلة بالحسد والغيرة من بعضهم البعض، وتفشو هذه العادة عند كبرائهم من شيوخ ورجال دين وقادة. No when Rabatab a reprehensible habits contrary to nature, a very rare occurrence of marital infidelities, as also are rare cases of diabetes or smoking. لا توجد عند الرباطاب العادات الذميمة المخالفة للطبيعة، ويندر جدا حدوث حالات خيانات زوجية، كما تندر أيضا حالات السكر أو التدخين. Do not usually offer their guests a lot of types of entertainment. لا يقدمون عادة لضيوفهم الكثير من أنواع التسلية. Preparing theft of the worst crimes, and harbor the most contempt for the thief. يعدون السرقة أسوأ الجرائم، ويكنون أشد الاحتقار للسارق. In general does not Rabatab the division of the inheritance of the Dead, but they call the collective property of all inheritors. وعلى وجه العموم لا يقوم الرباطاب بتقسيم ميراث الميت، بل يدعونه ملكا جماعيا لكل الوارثين. For Rabatab g special genealogical, and are keen on teaching their children genealogy, and are keen to differentiate between Rabatab "indigenous" and the other "outsiders" even though they lived in their midst Dehra long. للرباطاب غرام خاص بعلم الأنساب، ويحرصون على تحفيظ أبنائهم أنسابهم، ويحرصون على التفريق بين الرباطاب "الأصليين" وبين غيرهم من "الأغراب" حتى وإن عاشوا بين ظهرانيهم دهرا طويلا. Rarely keeps Rabatab Bmahziat, they harbor the most contempt for atomic female Riqaiqam. نادرا ما يحتفظ الرباطاب بمحظيات، وهم يكنون أشد الاحتقار لذرية النساء من رقيقهم.
Features Rabatab on general intelligence, and they are famous in the presence of intuition, versatility and speed of answer. يتميز الرباطاب على وجه العموم بالذكاء، وهم مشهورون بحضور البديهة، وبراعة الإجابة وسرعتها. Characterized by also sharply copyright and irritability, and the influence revenge on Yom Kippur. يتميزون أيضا بحدة الطبع وسرعة الغضب، ويؤثرون الانتقام على الغفران. Rabatab boasts - men and women - to bear the whipping, and Ironing fire. يفتخر الرباطاب – رجالا ونساء- بتحمل الجلد بالسياط، والكي بالنار. They are people who love games and aerobics especially wrestling and swimming. إنهم قوم يحبون الألعاب والتمارين الرياضية خاصة المصارعة والسباحة. Fluent all men Rabatab, and often their wives swimming, and despise not proficient. يجيد كل الرجال الرباطاب، وغالب نسائهم السباحة، ويحتقرون من لا يجيدها. They love and are good systems and poetry in praise of each other and satire. يحبون ويجيدون نظم وإلقاء الشعر في مدح وهجاء بعضهم البعض. Limited education Rabatab children from religious families to religious schools (Khalawi), while the rest of the children go to work in agriculture. يقتصر تعليم أطفال الرباطاب من عوائل دينية على المدارس الدينية (الخلاوي)، بينما يذهب بقية الأطفال للعمل بالزراعة. What the child have the four-year-old in order to be able to feed the cows, and fifth sponsors sheep, and in the tenth could fill a whole load of manure (manure) on the back of a donkey, and Sakia marketed. ما أن يبلغ الطفل عندهم الرابعة من عمره حتى يكون بإمكانه إطعام الأبقار، وفي الخامسة يرعى الغنم، وفي العاشرة يمكنه أن يملأ حمولة كاملة من الروث (السماد الطبيعي) على ظهر حمار، وأن يسوق الساقية. After the age of ten can boy Rabataba to work as a laborer in any field. بعد عمر العاشرة يمكن للصبي الرباطابي أن يعمل كعامل في أي مجال. Disdains his sister's boy even though older than him. يزدري الصبي أخته حتى وإن كانت أكبر منه سنا. When a man Yahya woman in the way they accept his hand (in respect of) and take off Naliha, and can be for a man to salute is kissing her forehead. عندما يحي رجل امرأة في الطريق فهي تقبل يده (في احترام) وتخلع نعليها، ويمكن للرجل أن يرد التحية بتقبيل جبهتها.
Located home and family management entirely to the wife, and the pair must be consulted before acting to sell any of the holdings home, and carry impulses. تقع إدارة البيت والعائلة بالكامل على الزوجة، ويجب على الزوج استشارتها قبل التصرف بالبيع في أي من مقتنيات البيت، وتحمل نزواتها. The wife's gone to offend him, he must meet all satisfied and smiling, no one will blame him on that (unlike the case of abuse of another man, as he should reply abuse ideals). وإن تمادت الزوجة في الإساءة له، فيجب عليه مقابلة كل ذلك بالرضاء والابتسام، ولن يلومه أحد على ذلك (بخلاف حالة الإساءة من رجل آخر، حيث ينبغي عليه رد الإساءة بمثلها). Man strictly prohibited from hitting his wife, whatever you do, but he can that Eshkoha to her father or guardian, and who has the right to hit and discipline, and boasts of women do so. يمنع الرجل منعا باتا من ضرب زوجته مهما فعلت، ولكن بمقدوره أن يشكوها لأبيها أو وليها، والذي له حق ضربها وتأديبها، وقد تفتخر المرأة بذلك. The pair hit either by himself, it would raise the anger and the wrath of her family, has been demanding compensation for the damage, which occurred on their daughter. إما إن ضربها الزوج بنفسه، فإن ذلك سيثير غضبها وغضب أهلها، وقد يطالبون بتعويضات عن الضرر الذي وقع على ابنتهم. Expects women Rabatabah be involved her husband - and equal - all in regards to their lives common, but careful not to make any sense of apparent love him (even in Khalutema) or flex it when his illness, or grieving over فراقه when they travel away from her, or even When fired, the longer Rabatab wailing women to her deceased husband on a scene of people is shameful. تتوقع المرأة الرباطابية أن تشارك زوجها – وعلى قدم المساواة- في كل ما يخص حياتهما المشتركة، ولكنها تحرص على عدم إبداء أي شعور ظاهر بالحب له (حتى في خلوتهما) أو العطف عليه عند مرضه، أو الحزن على فراقه عندما يسافر بعيدا عنها، أو حتى عندما يطلقها، ويعد الرباطاب نحيب المرأة على زوجها المتوفى على مشهد من الناس أمرا مخزيا. Allows women to travel (either by land, or swimming in the river) in the company of men that there was reason to her, has been traveling for acting on behalf of her husband in the performance of duty in the consolation of Matt. يسمح للمرأة بالسفر (إما بالبر، أو سباحة في النهر) في صحبة الرجال إن كان هنالك ما يستدعي سفرها، وقد تسافر لتنوب عن زوجها في أداء واجب العزاء في من مات.
May prosecute women accused of adultery what is known as the trial of torture (ordeal) as follows: Protects the ax on the fire burning even blush, and then placed on the hands of the defendant, and is supposed to move accused ax from one hand to the other, and show her all observers of the scene. قد تحاكم المرأة المتهمة بالخيانة الزوجية بما يعرف بالمحاكمة بالتعذيب (ordeal) كما يلي: يحمي فأس على نار مشتعلة حتى يحمر، ثم يوضع على يدي المتهمة، ويفترض أن تحرك المتهمة الفأس من يد إلى أخرى، وأن تريها جميع المراقبين للمشهد. If leave ax Muhammarah any impact on women's hands, her innocence Vstthbt. إن لم تترك الفأس المحمرة أي أثر على يدي المرأة، فستثبت براءتها. But if I left the ax effect, they be condemned, and will kill her guardian secretly (This may be the "guardian" another woman). أما إن تركت الفأس أثرا، فإنها ستدان، وسيقوم وليها بقتلها سرا (وقد يكون هذا "الولي" إمرأة أخرى). History tells us that it happened that a woman killed her sister condemnable as we mentioned. يحدثنا التاريخ بأنه حدث أن قتلت إمرأة أختها المدانة بما ذكرنا.
Accessories similarity women Rabatabah and jewelery women Alepesharia, However, Rabatabah do not lay off her hair in the same way. تشابه زينة المرأة الرباطابية ومجوهراتها المرأة البشارية، بيد أن الرباطابية لا تسرح شعرها بذات الطريقة. And on the whole do not go overboard women Rabatabah in ornamental or manifestations التغنج. وعلى وجه العموم لا تسرف المرأة الرباطابية في الزينة أو مظاهر التغنج.
Of character that proficient Rabatab, industry and paint البروش and mats and baskets from tree branches Dome, woven ropes, and sale of the Dom Dom and twigs. من الحرف التي يجيدها الرباطاب، صناعة وطلاء البروش والحصائر والسلال من أغصان شجر الدوم، ونسج الحبال، وبيع الدوم وأغصان الدوم. يعمل الرباطاب المهاجرون في صناعة الأطواف (ply rafts)، وقد برعوا فيها مثل ما برع الشايقية في بناء بيوت الطين، والدناقلة في صناعة المراكب.
Quoting "events" نقلا عن "الأحداث


مفيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جون ونتر كرفت يكتب عن عادات الرباطاب (2 من 2) مفيد مجلس قبيلة الرباطاب 0 19-05-2019 09:10 PM
الناظر الصائم فرح يروي نسب الرباطاب مفيد مجلس قبيلة الرباطاب 0 19-05-2019 07:55 PM
العباسيون في السودان و الأثر الثقافي والاجتماعي والاقتصادي لأسرة السنيناب ابن حزم مجلس قبائل السودان العام 5 08-09-2015 10:59 AM
قبائل كرفة العدنانية بالشرق الجزائري : د سليم الانور مجلس قبائل الجزائر العام 1 29-03-2015 08:10 PM
قبائل كرفة الاثبجية الهلالية د سليم الانور مجلس قبائل الاثبج الهلالية 0 20-03-2015 02:01 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه