الملامح الحبشية فى الشخصية الجعلية والشايقية . نحو دراسة انثروبولوجية تاريخية متعمقة - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
البقاقير من قريش المغمس
بقلم : عبدالعزيز فيصل
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: 7 نتائج للبدارين بني عمرو من قبيلة حرب (آخر رد :البدر المنير)       :: كتب تحدثت عن الشيخ عطية ابو الريش (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ذرية عزالدين الدقاق بن يحيى بن محمود بن قرشلة الادريسي الحسني (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: نتيجة قبيلة اللهيب العراق EM-35 (آخر رد :البدر المنير)       :: بيان للتوضيح عن اسرة السليمان (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: نتيجة تحليل E-M35 ما احد قدر للآن يفيدني عنها (آخر رد :البدر المنير)       :: نتيجتي E-M35 (آخر رد :البدر المنير)       :: محمد المهدى بن الحسن العسكرى (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: البربر ليسوا هم السكان الأصليين لشمال إفريقيا (آخر رد :البدر المنير)       :: للنقاش: الاحتجاج بأشعار و أخبار الأوائل في النسب إلى ما فوق عدنان و قحطان (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس قبائل وادي النيل > مجالس قبائل السودان > مجلس قبيلة التراجمة


إضافة رد
قديم 21-05-2019, 02:36 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي الملامح الحبشية فى الشخصية الجعلية والشايقية . نحو دراسة انثروبولوجية تاريخية متعمقة

نحو دراسة انثروبولوجية تاريخية متعمقة
الملامح الحبشية فى الشخصية الجعلية و الشايقية
امين زكريا اسماعيل/واشنطن

هذا الموضوع للنقاش الهادئ والبحث العلمى, بعيدا عن كل الحساسيات, وتوظيفا للعلم فى خدمة الاغراض البحثيه كمدخل افتراضى لتاكيد الجزور الافريقيه فى الشخصيه السودانيه علميا وعمليا, لتجاوز قضية الهويه السودانيه والتى هى واحده من اسباب تعميق الصراع فى السودان, واملا فى اخراج البعض من مأزق الصاق ثقافة وأد البنات وعدم احترام المرأه وتكميمها, و ثقافة الاستعلاء والعنصره والاستعباد وسوق النخاسه , ثقافة الغدر الذى لا يأمن فيها الاخ أخيه على زوجته وبناته, ثقافة المكايد والثأر والانتقام والتطرف والانتحار وقتل الابرياء, وهى الثقافه التى وصف الله سبحانه وتعالى اهلها بانهم اشد كفرا ونفاقا, وبالطبع فهى ثقافه لا تشبه الشعب السودانى بمكوناته المختلفه و مثله وقيمه واخلاقه النبيله والاصيله.
فعلى الرغم من حساسية العلاقه بين الجعليين والشايقيه وما يحكى فى الادب السودانى عن التحديات المتبادله, الا ان المجموعتين يقطنان شمال السودان ويدعى كثير منهم انتمائه للعروبه ويبالغ بعضهم فى ربط نسبهم بالرسول (ص), رغم ان ملامحهما افريقيه فى كافة جوانبها ابتداءا من الشعر والرأس والعيون والانف واللون ...الخ, كما ان لغتهما العربيه قد تكون مكتسبه (كفرضيه), وذلك باستثناء المجموعات التى كانت نتاج الغزو التركى والمصرى والانجليزى.
وما دعانى الى اثارة هذا الامر والاهتمام به كموضوع للنقاش والبحث العلمى (بعيدا عن الحماقات والعنتريات) هو الغموض الذى يشوب ما يسمى بدخول العرب الى السودان, وكيف ان الانسان يفقد الرابط الوجدانى للارض والاهل بمجرد غزو دولة اخرى, ولماذا لم نسمع عن صلات قرابه لتلك المجموعات فى الجزيره العربيه او ارض الشام او المغرب العربى او بلاد الرافدين او غيرها. لماذا تفتقد اوجه الشبه فى اللهجه وملامح الشخصيه والادب والفن والفلكلور والعادات وقبول الآخر مع العنصر العربى, ونجدها ذات التقاء مع العنصر الافريقى وعدد من التساؤلات الاخرى.
فما ذكر عن الملامح الحبشيه فى الشخصيه الجعليه والشايقيه ليس تقليلا او تكبيرا لشأن الجعليين والشايقيه ولا الحبش. فالحبش اصحاب حضاره موغله ومعروفه ويفتخر بالانتماء لها كل شخص, ولعل السودان الحالى فى فترات تاريخيه كان يوصف بارض الحبشه الممتده من جنوب مصر الى اثيوبيا, كما ان الحبشه نفسها صنفت فى كثير من الدراسات التاريخيه كجزء من السودان العريق الذى يمتد من جنوب مصر الى عدد من الدول الافريقيه بما فيها اثيوبيا.
فاذا استثنينا بعض المجموعات العربيه فى السودان كالرشايده مثلا لتوفر القواسم المشتركه مع عرب الجزيره العربيه, نجد ان معظم المجموعات الاثنيه الاخرى فى السودان ذات ملامح افريقيه وترتبط وجدانيا بافريقيا. حيث نجد ان كل المجموعات السودانيه المعترفه بافريقيتها كالنوبه فى شمال السودان وجبال النوبه والدينكا والنوير والشلك والباريا ..الخ فى جنوب السودان, والانقسنا والفونج والبجه فى شرق السودان والفور والزغاوه والمساليت والبرقو والداجو والبرنو والهوسه فى غرب السودان ...الخ , جمعيها تمتلك ملامح افريقيه شبيهه لكثير من المجموعات الافريقيه فى الدول الافريقيه كزائير وتشاد وتنزانيا وكينيا والصومال وغانا واثيوبيا وارتريا ويوغندا...الخ, وهذا سهل من مهمة تأكيد هويتهم الافريقيه التى يفتخرون بها, وذاد من احترام الافارقه والقوميات الاخرى لهم, الا ان اصرار البعض على العروبه بدون وجود ملامح ذاد من تقليل شانهم افريقيا وعربيا وغربيا.
موضوعنا البحثى المقترح عن الملامح الحبشيه فى الشخصيه الجعليه والشايقيه ينطلق من افتراضات وتساؤلات ستجيب عليها البحوث والدراسات مستقبلا ويمكن ان نختصرها فى الاتى:-
1- هل امتدت حملات تجارة الرقيق التى كان يمارسها العرب وغيرهم الى ارض الحبشه؟.
2- هل اثرت هجرة الرسول (ص) الى الحبشه فى جلب اعدادا من الحبشه الى الجزيره العربيه؟.
3- هل فكر الاحباش فى العوده الى وطنهم فخرجوا مع غزو عبد الله بن ابى سرح للسودان ومن ثم مواصلة طريقهم الى الحبشه؟.
4- بعد غزو بن ابى سرح للسودان لماذا واين استقر عدد من جنوده من الاصول الحبشيه فى السودان؟.
5- هل اصطحب الغزاه ازواجهم ام ان العرب احتفظوا بالنساء فى الجزيره العربيه كأمات (من امة) وتركوا الرجال يهيمون بدون نساء حرصا على عدم تكاثر العبيد.
6- هل النوبه هم أخوال ( من خال) الغزاة من الاحباش ام كيف تكاثروا فى السودان؟.
7- كيف اندثرت لغة هؤلاء الاحباش واصبحوا يتحدثون اللغه العربيه الخاصه بهم والتى كان يسميها العرب بلغة العبيد, وهل هى نفس اللغه المستخدمه الان فى السودان ؟.
8- ما هو وجهه الشبه فى التركيبه البنويه والملامح بين الحبش والجعليين والشايقيه؟.
9- هل هنالك تشابه فى العادات والتقاليد والاكلات الشعبيه والصفات والادب الشعبى بين الحبش والجعليين والشايقيه؟.
10- لماذا يحدث التفاعل الوجدانى بين الفن السودانى والافريقى ويكون مفقودا مع الفن العربى؟.
11- ما هو الاثر النفسى للاساءة التى وجدها المك نمر من اسماعيل باشا فى بربر والمتمه؟.
12- لماذا فر المك نمر الى الحبشه دون غيرها بعد حملة الدفتردار الانتقاميه, هل عاوده الحنين الى الارض الام, ام ان الحبشه كان المكان الاكثر امانا ولماذا لم يعود او يعود احفاده, وما هو الاثر الاخلاقى الذى ترتب على حملة الدفتردار الانتقاميه؟.
13- ما اصل كلمة جعل هل من جال باللغه النيليه( دينكا) بمعنى الرجل القوى لانهم كانوا يسكنون هذه المنطقه, ام من جعل بمعنى الجعران الاسود الذى اطلقه العرب او المستعربين استحقارا لسكان تلك المنطقه وتحويرا لمفهوم جال غير المعروف فى العربيه, ام انتماءا لابراهيم جعل والتى اشارت الدراسات الديمغرافيه ان عدد الجعليين لا يتناسب مع الفتره التى ظهر فيها الا اذا كانت بعض القبائل تنتمى اليه بقولها اجعلنا من قومك, ام ماذا؟
14- لماذا يدعى الحبش بانهم جعليين دون النسب للقبائل الاخرى فى حملات الكشه فى السودان (جعلتى) هل هم فعلا من متمة الحبشه التى فر اليها المك نمر, ام ماذا؟
15- ما هو سر التراشق الكلامى بين الجعليين والشايقيه, هل هو تاريخى وموغل منذ الجزيره العربيه ام قبلها, او ارتبط بدخول العرب السودان واتهام الجعليين للشايقيه باصطحاب المستعمر الى اراضى السودان الاخرى, فكيف ولماذا تم ذلك؟
16- لماذا رفضت بعض الدول العربيه دوخول السودان فى جامعة الدول العربيه, لولا ضغط مصر المرتبط بمصالحها لما قبل السودان رغم فردوس المحجوب المفقود, هل لان الدول العربيه مدركه حقيقة الاصل الافريقى السودانى ام ماذا, ولماذا ظهرت اصوات الان عربيه تنادى بابعاد السودان والصومال ومورتانيا وجيبوتى من جامعة الدول العربيه لانتفاء سمات العروبه فيهم, ويمكن ان يكونوا اعضاء فى المؤتمر الاسلامى مثلهم مثل باكستان او ماليزيا او اندونسيا او يران او غيرها؟.
17- لماذا يتم تصنيف السودان على المستوى الغربى وخاصة الامريكى باعتباره دوله افريقيه, ولماذا يكتب كل مدعين العروبه فى السودان انهم افارقه سود فى الاوراق الرسميه على الرغم من وجود فقرة( اخرى حدد)؟.
18- اذا افترضنا ان اصول المجموعتين افريقيه فلماذا يصران على انتمائهما العروبى, هل بسبب فقدان اللغه الاصليه, ام خوفا من نتعتهم بالاجانب ام صعوبة رجوعهم الى الحبشه ام ان بعضهم توهم بالعروبه وقهر بها لانه جاء مع غزو بن ابى سرح المسمى بدخول العرب السودان ام ماذا؟
19- اذا تأكد اصل المجموعتين افريقيا بالبحث العلمى والدراسات الموضوعيه, هل يجد ذلك قبولا لديهما؟
عموما هذه هى التساؤلات الرئيسية لهذا الموضوع القابل للنقاش المرن و البحث الموضوعى, و لعل ما قادنى و شجعنى لاثارة هذا الموضوع هو ملاحظاتى الطويلة لاوجه الشبه بين تلك المجموعات و اهتماماتى الانثروبولوجية, خاصة بعد ان زرت اديس ابابا العام الماضى فى طريقى الى كمبالا و نيروبى و كدت ان اصافح عددا من الاحباش فى اديس ابابا باعتبارهم سودانيين اذ ان الملامح كلها تشير لذلك و لكننى فوجئت و نتبهت سريعا لتحويل التحية " بدنانا تحية الرجال, و دنانش تحية النساء" و تمنيت لو كان لى متسع من الوقت فى اثيوبيا لزيارة المتمة.
وما زاد اهتماماتى ايضا هو معرفتى بعدد من الاحباش المثقفين بواشنطون الكبرى و حواراتى المستمرة معهم, حيث زكر لى احدهم انه من المتمة الحبشية و جده المك نمر وله ابناء عمومة فى متمة السودان, الا انهم لا يعترفون به لانهم يدعون العروبة و هم اصلا افارقة. فبدأ يسرد لى عددا من القصص منذ عهد ما قبل النجاشى
و غزوات تجارة الرقيق وهجرة اتباع الرسول (ص) الاولى الى الحبشة و كيف وصف الاعراب الصحابى الجليل بلال بن رباح عندما امره الرسول ليؤذن فى الناس بالعبد الاسود و الغراب وكيف حمد آخرون الله على قبض ارواح ابائهم قبل ان يروا هذا المنظر, و كيف هم الاحباش فى العودة الى ارض الحبشة بعد المعاملة القاسية التى تعرضوا لها خاصة بعد انقسام المسلمين فى موقعة الجمل و عدم تمليكهم الارضى و احتفاظ العرب بنسائهم كأمات " جمع امة" و كيف انهم فكروا فى اصطحاب ابن ابى السرح لتحقيق هذا الهدف و غيره من الاهداف الاخرى.
عموما جزءا من هذه المعلومات اثبتت عن طريق عدد من الابحاث التى اشرنا اليها فى مقالات سابقة و الجزء الاخر مازال فى اطار التناقل الشفاهى الى ان يلعب الباحثون ادوارا علمية هادفة كل حسب تخصصه, فعلماء التأريخ الموضوعيين لهم دور رائد فى هذا المجال و كذلك علماء الاثار و البيئة و فن الجمال و الانثروبولوجيا و الاجتماع و علم النفس و الاقتصاد ... الخ.
فهذه الظاهرة جديرة بالدراسة, ليس لتأكيد من هم اصول السودان, فالحقيقة التاريخية معروفة هم النوبة, ولكن لمعرفة كيف تم تشكيل هذا السودان الحالى و لماذا يرفض البعض هويته الافريقية رغم الدلائل التى تشير الى تأكيدها فيهم و يصرون على هويتهم العربية . و مع ذلك فأننا لا نريد تعميمات غير علمية و هذه دعوة للعلماء و المثقفين و المهتمين للبحث فيها بهدوء, لانها ربما تكون مفتاح لتأكيد الهوية السودانية والخروج من التناقض والاذواجيه و بناء السودان الجديد الذى يستوعب تنوعه بفهم و يسع كل ابنائه.
كما ارجو ان لا يفسر هذا المقال كنتيجه فهو عباره عن تساؤلات وافتراضات فان بحثها الباحثون والعلماء واثبتوها تصبح حقيقيه دامغه ان رضى الناس ام أبو, وان لم يصلوا الى هذه الافتراضات فتكون الدراسه ايضا ايجابيه لانها دحضت الفرضيات والتساؤلات, وسنبحث ايضا عن الاصول العربيه علميا اذا وجدنا معطيات بحثيه منطقيه, فهلا اجتهد العلماء السودانيين والاجانب كل حسب تخصصه, و لنا عودة.
امين زكريا اسماعيل
باحث و اخصائى اجتماعى وانثروبولوجى
محاضر جامعى سابق
واشنطون , 20/7/2003م


توقيع : ايلاف
بسم الله الرحمن الرحيم
لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4)
صدق الله العظيم
ايلاف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 12 21-03-2020 07:21 PM
- الصومال في العصور القديمة والوسطى. أبوعبد العزيزالقطب مجلس قبائل الصومال 3 27-10-2016 04:47 AM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 07:00 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه