ترجمة أحمد طالب ولد الطالب جدو ولد سيدي بوبكر ولد الطالب أحمد جدو القلاوي الشنقيطي رحمه الله - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
العاقل الذكي
بقلم : ابراهيم العثماني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﺇﺫﺍ ﺫﻫﺒﺖ ﻻ ﺗﻌﻮﺩ ؟ (آخر رد :النداحي الهبراوي)       :: ابناء جماز بن قاسم بن مهنا الحسينى (آخر رد :علاء الجبلاوي)       :: غرائب وعجايب (آخر رد :أسعد شالوه .)       :: المنوفية (آخر رد :مسعودي مسعودي)       :: معرفة النسب وشجرة العائلة (آخر رد :مسعودي مسعودي)       :: نسب الاشراف القتادیین الحسنیین العلویین (آخر رد :مسعودي مسعودي)       :: النسابة أو النسّاب و واجبنا نحوه (آخر رد :مسعودي مسعودي)       :: الأنصار (آخر رد :مسعودي مسعودي)       :: نسب وتاريخ الاشراف اشراف المدينة المنورة بالحجاز المتحالفين مع قبيلة شمر (آخر رد :مسعودي مسعودي)       :: نصيحة من ابن السكاك المكناسي للباحثين عن النسب (آخر رد :مسعودي مسعودي)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس قبائل بلاد المغرب العربي > مجلس قبائل موريتانيا


إضافة رد
قديم 27-05-2019, 07:04 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة mauritania

افتراضي ترجمة أحمد طالب ولد الطالب جدو ولد سيدي بوبكر ولد الطالب أحمد جدو القلاوي الشنقيطي رحمه الله

ترجمة أحمد طالب ولد الطالب جدو ولد سيدي بوبكر ولد الطالب أحمد جدو."حاتم لقلال"
أولا: مقدمة هو الرئيس أحمد طالب ولد الطالب جدو( 1) ولد سيدي بوبكر ولد الطالب أحمد جدو( الطالب جدو) ولد نختيرو (المختار) وَلد الطالب المصطفى (آبَّ لمرابط) ولد عثمان الأحمدي القلاوي - رحمهم الله تعالى- سليلُ محتد الكرم والعطاء والمجد. لا أعرف الآن تاريخ ميلاده بالضبط - لقلة الاهتمام قديما بذاك - لكنه عاش في القرن الثالث عشر الهجري. التاسع عشر الميلادي.
فأبوه الطالب جدو بن سيدي بوبكر الرئيس (ت:1231هـ)(2 )، كان من أعيان قبيلة لقلال(3 )، وأجودهم، وكان من أندى الخلق راحة، قال عنه العلامة المؤرخ والأديب والقاضي والفقيه والشاعر اللوذعي: محمد صالح بن عبد الوهاب لعياسي الناصري رحمه الله تعالى (ت:1271هـ)(4 ) - في معرض حديثه عن سبب تأليفه لكتاب: " وفيات الأعيان ونبذة من تاريخ أعلام هذا الزمان":
"هذه نبذة من وفيات الأعيان وتاريخ أعلام هذا الزمان، ندبني إلى جمعها السيد، الذي فضله لا يعد ولا يستقصى ولا يحد: الطالب بن سيدي أبي بكر بن الطالب نختيرو[المختار] القلاوي - حفظنا الله واياه برعايته، وساعدنا بعنايته آمين- فلما لم أجد بدا من اسعافه، لجميل نواله وفضله، وسيرته وفضل أسلافه.. وكان ابتداء هذه النبذة المباركة والشروع في تصنيفها يوم الأحد غرة المحرم الحرام، سنة: 1255هـ"(5 ).
ثانيا: مجده وكرمه وسخاؤه:
وأما أمه هو وأخوه الزين فهي شريفة من آل ملاي الزين المعروفين. وقد أحمد طالب ولد الطالب جِدُّو بين المجد التليد والطارف، وأضاف الحسب الجديد للسالف، فكان آية في الكرم والشجاعة، والنجدة والنخوة.. فصار مضرب المثل في ذلك، حتى لم يصدِّق ذلك من لم يره رأي العين.
ففي الروايات الشفوية المتواترة بين الناس - في شأن كرمه الأسطوري- أن أحد الناس سمع بكرمه الخارق، وعظيم نواله الفائق، فلم يصدق ذلك، وأراد أن يختبره فيه، فجاءه فسأله فأعطاه – وكان أحمد طالب لا يستفسر عن السائلين خشية المن بعطائه - ثم سأله فأعطاه حتى تكرر منه ذلك عدة مرات، وفي الأخير أعطاه "شداَ من الخنط" ( أي: كثير من اللباس)، وهو عطاء عزيز في تلك الفترة، فتحير السائل من كرمه، لأنه يعطيه هذا العطاء وهو لا يعرفه، وليست بينهما صلة!
فجاءه السائل فكاشفه بخبره، وبحقيقة أمره، فقال: والله مالي حاجة كبيرة لما سألتك اليوم، ولكن سمعت بخبرك، وما يقال عنك، فأردت أن أقف عليه بنفسي، وليس الخبر كالعيان، وقد اطمأن قلبي لذلك، فدونك ما أعطيتني، فقال له أحمد طالب: شَأنك به، إنا لا نرجع في ما وهبناه، كأنه يستحضر الحديث الوارد في التنفير من الرجوع في الهبة، وهو قوله صلى الله عليه وسلم (العائد في هبته كالعائد في قيئه)
(6).
ثالثا: "رئاسته واكرام الناس له:
كانت لأحمد طالب بن الطالب جدو رئاسة خاصة في قومه من أقلال "أفله" و"ارگيبه" وخاصة أهل الطالب مصطفى القلاوي، فكانت له "حِلة" مشهورة هي:(حلة الطالب)(7 )، وله: دار ولد الطالب المعروفة( 8) وكان الناس يقصدونه لنواله وكرمه الخارق، وكانت له عير خاصة هي المعروفة بـ "أكبار أحمد طالب" أو(رفگتو)، وهي التي تزود حِلته بما تحتاج إليه من المؤن من مجلوب أرض السودان الغربي، وكانت هذه العير ترصد لنفقة الأيتام والأرامل وطلبة العلم والضعاف، ولمصالح الحِلة بشكل عام(9 ).
ومن عظيم مظاهر فضله في الناس من أهله ومن جيرانه: من الزوايا ومن حسان ما يحكيى أن عيره "أكبار" كانت يوما محملة بالزاد قادمة إلى حِلته، يقودها أخوه: سيدي بكر بن الطالب، فاعترض سبيلها ناس على رأسهم شخص اسمه بَابَّ
( بتفخيم الباءين وتشديد آخرهما ) فأراد نهبها فحذره رئيس القافلة قائلا: هذه عير أحمد طالب "باب" يمكن أن أعطيك منها حِملا ولا أزيدك عليه. فرفض ذلك، ثم حدث شجار بينهم ( اتقامسو) فقتله سيدي بوبكر ولد الطالب جدو في الحال.
ولما علم قومه بما حدث، ووقفوا على تفاصيل المسألة أراد بعضهم أن يثأر له، فقال لهم الحكماء منهم: "باب حي خير من باب مِيت"، يقصدون بالحي أحمد طالب بن الطالب، وبالميت صاحبَهم، فكلاهما كنيته: بَابَّ، وهذا من كمال رفعته في الناس وتعظيمهم لقدره ومقامه.
ولم نجد - حسب ما وقفنا عليه حتى الآن من المراجع التاريخية المكتوبة أو الشفوية - ما يكشف لنا بوضوح كاف عن الجوانب الأخرى من شخصية الرجل كالعلم والزهد والعبادة والورع وغيرها، فقد طغت عليها الجوانب الأخرى، التي اهتم بها أهل الحوليات أكثر من غيرها بحكم التزامهم بذكر الأحداث فقد، ولكن اعتقادنا الراسخ أنه في ذلك لا يقل شأنا عن مرتبة عصرييه، حيث كان ذلك هو شأن أترابه وأسلافه الذين يُنشَّؤون على العلم والعبادة والزهد خاصة في ذلك العصر في أغلب الأحوال.
رابعا: مدحه وتغني الشعراء به
لقد كان من هذه صفاته حري به أن تلهج بشكره الألسن، ويتغنى بمدحه الشعراء؛ لأنه كان يعطي عطاء سخيا أثار خيال الشعراء، وأيقظ فيهم الإلهام الشعري، لذلك فقد خصصت له المغنية الشهيرة والشاعرة الحسانية القديرة: بنت ادريجه (ت:1324هـ/1906م).جُلَّ شعرها، وكرسته في التغني بمكارمه وخصاله التي بهرتها، وشحذت قريحتها.
فمن ذلك قولها في وصف كرمه المحير والخارق: (10 )
ألاَّ لُلا لُو متن السر** اللِّ ولا لو مول المد
يبگ حاكم بيديه اجدر ** وإلى حكم يعطيه إل حد
ومما أنشدت في وصف كرمه أيضا:
أيد أحمد طالب ما تريح ** من مدو بيه يعطيه
واحمدت الله إلي الريح** ماه فيدو يعطيه
ومن مقولها فيه الجامع له بين خصال الشجاعة والورع والكرم والمروءة:
مرحبت بلِّ لا انشاف *** تفرح كلت عريانه.
أمرحبت بلِّ ما يخاف. *** من شي ماه مُلانه.
خامسا: قيادته وشجاعته.
غير أن أحمد طالب - رحمه الله تعالى - لم يكن رجلاً كريما ورئيساً سخياً فقط؛ بل كان إلى جانب ذلك، فارسا مغوارا، وبطلا شجاعا، لا ينهنهه اللقاء، ولا يشق له غبار، فكان في أيام زمانه على رأس فرسان قبيلة لقلال و(سَلفاتها) وغزواتها، حيث كثرت في عهده الحروب والغارات بين القبائل ذات الشوكة، فحملت قبيلته للسلاح، وزاوجت بين الأقلام والرماح، للدفاع عن حريمها، والذود عن عرينها، دون أن يسجل عليها التاريخ مظلمة لأحد - على وجه الحقيقة عند تقصي الأسباب - فكانت لها بذلك تصنيف اجتماعي خاص حسب رأي الباحث الفرنسي: بول مرتي حيث يشكلون اتحادية من (الزوايا المحارِبين) (11 ).
فكان أحمد طالب الرئيس من أعيان لقلال، وفرسانها الشجعان المدافعين عن هيبتها، فكثيرا ما يذكره أهل التاريخ من (أصحاب الحوليات) على رأس القوم يصول ويجول في ظهر تيشيت أو بطحاء ولاته أو في أدغال أفله واركيز، أو في غيرها: ثأرا من معتد بادأ القبيلة بالظلم، أو لرد صولة لصوص وارتجاع نهبتهم (اسعايتهم) من مسارح القبيلة، أو تأديبا ومعاقبة لخصم تجرأ على المساس بكرامة القبيلة أو أحد المنضوين تحت رايتها، والمنتظمين تحت لوائها. فمن ذلك مثلا:
في سنة:1273هـ كانت ردة صولة من سماهم المؤرخ والباحث المرحوم بيه ولد سليمان الناصري: "شرذمة من أهل الحبيب.. الذين حرقوا داره" (دار ولد الطالب)( 12). وفي نطق القاضي حكم بأن هذا الشر لم يكن محل اتفاق بين قومهم، وليسوا براضين عنه، بل هو تصرف خاص بمن قام به.
وفي سنة: 1276هـ. كان أحمد طالب على رأس غزوة ووقعة للرد على صولة واعتداء سابق على أحد أحلاف القبيلة، وبعد هذه الغزوة نزل لقلال في بطحاء ولاته بما معهم من السلب والأثاث، أيام الموسم، فكان في ذلك ضرر على الحرث في بطحاء ولاته خاصة، وهو ما عده المرحوم: أبو بكر بن أحمد بن المصطفى ( ت:1335هـ ) صاحب " منح الرب الغفور في ذكر ما أهمله صاحب فتح الشكور" افسادا في ولاته وبطشا بأهلها، وحرمانهم من الماء، وشنع بذلك أكبر التشنيع، ولم يقع من الضرر إلا ما كان على حرث الطيخ: ( فُندِي)، وسماه المؤلف إفسادا في ولاته، وأنه تكرر عدة مرات، فكان ذلك سبب نقمته عليهم، حتى وصفهم في بعض المعارك مع خصومهم أنه لن تقوم لهم قائمة بعد ذلك، لكنه عاد بعد حول واحد بل وبعد سطور من مقوله الأول من تاريخه ليكتب أنهم أفسدوا في ولاته بما معهم من الأثاث والسبي، فمتى قامت لهم قائمة؟ ( 13).
ومن المتعارف بين لقلال أنهم لم يهاجموا أحدا بغير سب في تاريخ حروبهم الكثيرة، بل كانت كلها دفاعا عن النفس أو الجار أو الحليف، وكانت من باب "آخر الدواء الكي".
وقد وصف صاحب "المنح" أحمد طالب بن الطالب بالرئيس، فقال في أحداث سنة: 1278هـ."وفيه قدم على ولاته الشيخ بن سيدي محمد القلاوي، وأحمد طالب بن الطالب، وعبد الرحمن اخليفه: رئيسا لقلال"(14 ).
سادسا: أسرته وعقبه
لأحمد طالب ولد الطاب اخوة لا يقلون شأنا عن أخيهم، وهي شنشنة ورثوها من أبيهم: الطالب بن سيدي بوبكر - كما وصفه صاحب النبذة- وقديما قال الشاعر:
بأبه اقتدى عدي في الكرم *** ومن يشابه أبه فما ظلم.
فأخوه: الزين ولد الطالب صاحب الحلة المشهورة قديما بـ(حلة أهل الزين ولد الطالب)، وقد انحازت آخر عهدها صوب مدينة سيلبابي الحالية، ولازال منهم وجود معتبر هناك.
وأخوه: البطل الشجاع: سيدي بوبكر ولد الطالب جدو ولد سيدي بكر، أمه بنت اعل باب ولد أعمر الإعيشية، وقد أعقب ابنَه محمد المختار – فيما علمنا حتى الآن – ولمحمد المختار ابن اسمه: سيدي بكر سمي جده، ولم يعقب هذا الأخير إلا بنتين هما: نبقوه وأختها التبره، وهما الآن على قيد الحياة ، ولهن عيال.
أما عقب المترجَم أحمد طالب بن الطالب جدو الرئيس فمنهم: الطالب جدو ولد أحمد طالب، له عقب من التوَّ(أمنة) بنت سيدي ولد سيدي بكر( عنگر ) وهم: ابَّابَّ ولد الطالب جدو، سَمِيُّ جده وأختاه: وليس لهن عيال. ولهم أخ غير شقيق اسمه سيداتي ولد الطالب جدو: وهو والد أهل الطالب جدو بن أحمد طالب ولد الطالب جدو في الحوضين. منهم: حماده وباب والزين وذريتهم.
سابعا: وفاته ومكان ضريحه
لا تسعفنا الروايات التاريخية - حتى الآن - بتاريخ دقيق لوفاة أحمد طالب ولد الطالب جدو، وقد كان حيا سنة:1278هـ. وما يزال يومها في عمر يسمح له بالفروسية والقتال - كما ذكرنا من أنه كان على رأس غزوة في هذه السنة - والأغلب أنه تراخت وفاته عن هذا التاريخ، وإن كان من المؤكد أنه توفي قبل دخول الاحتلال الفرنسي، وقبل سنة:1324هـ.( 15) تاريخ وفاة مادحته الشاعرة بنت ادريجَه التي رثته وبكته بقولها المعبر:
كان هاك أماسيه ساس *** كانت اعطين تكفين
عاگب أحمد طالب في الناس *** مات هاك أمات اعطين
أما مكان ضريحه فقيل في مقبرة ميل ميل(16 ) الشهيرة بين كيفه ومقاطعة بومديد، مع ضريح الطالب المصطفى القلاوي، الذي هو أول من دفن هناك، ثم الإمام الحاج: محمد بوكسه، وبه قائد المقاومة ضد الإحتلال الفرنسي في أفله وارگيبه البطل المجاهد: سيدي ولد الغوث. وغيرهم من هل الفضل رحمهم الله تعالى.
رحم الله أحمد طالب ولد الطالب جدو، الرئيس الجواد حاتم عصره، وغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلين آمين آمين. وصلى الله على نبيه الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
الهوامش بالتسلسل:
(1) وقد وقع خلط كبير بينه وبين أحمد طالب ولد جدو ولد اخليفه المذكور في أحداث سنة:1242هـ. والذي ترجم المحقق له مرتين: الأولى في هذه السنة، والأخرى في أحداث سنة: 1273هـ. والمذكور في هذه السنة هو صاحب الترجمة، وليس أحمد طالب ولد جدو ولد اخليفه المتوفى: 1242هـ. طالع الهامش رقم: (3) من الصفحتين: 453، 454. من حوادث السنين، تحقيق: د. سيدي أحمد ولد أحمد سالم.
(2) ولد انبوجه العلوي: فتح الرب الغفور في تواريخ الدهور:72، تحقيق الدكتور: محمد الأمين سيدي المختار ولد شعيب. السنة الجامعية: 94-95. قسم التاريخ: كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة نواكشوط. وولد حامد الثقافي:210.
(3) بالقاف: اصطلاحا واشتقاقا، من العلو، لأن قلة الشيء أعلاه. قال أبو العباس: سيدي أحمد بن الشمس الحاجي: "هي بقاف، من قُلة الجبل: أعلاه، كقنته بالنون، وأما من بدأها بالغين فإنه حرَّف، وهم من ذرية أبي بكر الصديق رضي الله عنه، كما هو محقق عندهم وعند غيرهم" طالع: النفحة الأحمدية في بيان الأوقات المحمدية، لأبي العباس سيدي أحمد بن الشمس:121. الطبعة الأولى:1330ه. مصر - القاهرة. وطالع: تنوير الملوين في تاريخ شيخنا ماء العينين، للشيخ بوننَّه الفاضلي القلقمي:39. (مخطوط) وبهذا يتبين لك سقوط رواية النطق بالغين لتكلفها وعدم ثبوتها.
(4) مدفون في اگليبات "فتدني" على الطريق بين واد أم الخز ومدينة كيفه. طالع: مقدمة تحقيق وفيات الأعيان ونبذة من تاريخ أعلام هذا الزمان لمحمد صالح عبد الوهاب الناصري:24، ت: الجيلاني ولد العربي، بحث لنيل الإجازة " المتريز في التاريخ" جامعة نواكشوط، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، قسم التاريخ، السنة الجامعية: 1995-1996م. وطالع: أحمد ابن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط: 452، الطبعة الرابعة، بعناية: فؤاد سيد.
(5) محمد صالح بن عبد الوهاب الناصري: وفيات الأعيان ونبذة من تاريخ أعلام هذا الزمان:26. وإلى هذا التاريخ ما زال الطالب جدو والد المتَرجم حياً.
(6) مالك بن أنس: الموطأ: 2/400، باب اشتراء الصدقة والعود فيها. ت: محمد مصطفى الأعظمي، الناشر: مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية - أبو ظبي - الإمارات، الطبعة الأولى:2004م.
(7) في ولاية الحوض الغربي الحالي. طالع: بول مرتي: القبائل البضانية ( في الحوض والساحل الموريتاني) ص: 250. تعريب: الدكتور: محمد محمود ودادي.
(8) الوسيط في تراجم أدباء شنقيط:453. قال: وكان بجانبها نخل لم يبق منه إلا جذوره.
(9) كان قاضي حِلة الطالب هو: محمد بن معلوم ابن الحيماد من لعثامنه من أولاد علوش، الذي قتله لبرابيش هو وأباه الحيماد، طالع: لمحمد صالح بن عبد الوهاب: الحسوة البيسانية في علم الأنساب الحسانية: 146.الطبعة الأولى:2015م. دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان. تقيق الدكتور حماه الله ولد السالم.
(10) القاضي: بيه بن سليمان الناصري: موريتانيا الوقائع والوفيات، وذكر الحروب والغارات: ص:100. ت: محمد سعدبوه ولد حماه الله، وحمود ولد سليمان.
(11) بول مرتي: القبائل البيضانية ( في الحوض والساحل الموريتاني) ص: 244.
(12) القاضي: بيه ولد سليمان: مرجع سابق: 64.
وهي الدار التي كان يتمثل فيها البعض قول الشاعر:
ألا يا دار لا يدخلك حزن
*** ولا يغدر بصاحبك الزمان.
فنعم الدار أنت لكل ضيف
*** إذا ما ضاق بالضيف المكان.
(13) أبو بكر بن أحمد بن المصطفى: منح الرب الغفور في ذكر ما أهمله صاحب فتح الشكور. ص: 175. تحقيق: الدكتور: محمد الأمين ولد حمادي .طباعة VECMAS:
والقاضي: بيه ولد سليمان: مرجع سابق. ص: 64،66،68.
(14) منح الرب الغفور: مرجع سابق. ص: 175. وعبد الرحمن اخليفه الملقب (ابَّحَّام) هو شيخ عامة لقلال في ارگيبه وأفله ( ت:1300ه).وقد ذكره صاحب تاريخ أهل الشيخ ما العينين في وفود اصماره سنة:1326هـ. ولعله يقصد ولده ( البو) المتوفى:1330هـ.
أما الشيخ بن سيد محمد ففي بعض المراجع: الشيخ ولد سيدي محمود، ولعله ولد الوقف. بدليل كونه من بين أعيان أهل الطالب مصطفى القلاوي المخاطبين بأسمائهم في ذلك التاريخ، في الرسالة القلاوية لسيدي محمد خليفه الكنتي: صفحة رقم:(1) من مخطوط الرسالة الذي. والله أعلم.
(15) وقع خلط هنا، حيث ذكر بعض الباحثين أن صاحب الترجمة توفي سنة:1242ه. وهو غلط بين؛ لأن هذا التاريخ هو تاريخ وفاة أحمد طالب ولد جدو ولد اخليفه. وأحمد طالب ولد الطالب جدو متأخر عن الأول، كما هو معروف، فهو في زمن عبد الرحمن اخليفه ولد أحمد طالب ولد جدو ولد اخليفه. طالع الهامش رقم:(1) من الصفحة:146 من الحسوة.
(16) المختار ولد حامد: حياة موريتانيا: الجغرافيا: 139، جامعة محمد الخامس، منشورات معهد الدراسات الإفريقية بالرباط. ويقال إن ضريح أحمد طالب ولد الطالب في مقبرة انواملين. عند النخيل وهو الأرجح.
كتبه: الدكتور: الطالب ولد المجتبى عنگر.
نتاريخ:19رمضان:1440هـ.الموافق:24/5/2019م.

المصدر : صفحة وادي أم الخز على الفيسبوك



التعديل الأخير تم بواسطة إبن شنقيط ; 27-05-2019 الساعة 07:09 PM سبب آخر: تعديل طفيف
إبن شنقيط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التقييد المحيط بشرفاء شنقيط محمد التنواجيوي الإدريسي مجلس قبائل موريتانيا 4 12-08-2016 11:51 AM
فهرست اشراف سوريا - بقلم د كمال الحوت الارشيف مجلس قبائل سوريا العام 2 07-06-2016 06:00 PM
قبيلة المحس في شمال السودان بنت الشريف مجلس قبائل السودان العام 20 14-07-2012 09:09 AM
أهل الرقيبات معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 1 19-06-2012 12:03 PM
المقصد الخامس في ذكر عقب الحسين الاصغر بن الامام علي زين العابدين (عليه السلام): ابن الوجيه مكتبة الانساب و تراجم النسابين 2 05-05-2011 03:31 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه