أسماء الله وصفاته توقيفية - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الى اين نسير ؟!!
بقلم : معلمة أجيال
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الى اين نسير ؟!! (آخر رد :معلمة أجيال)       :: امرأة بألف رجل !!! (آخر رد :نسيم الليل .)       :: 6 علامات تعرف بها أنك محسود (آخر رد :نسيم الليل .)       :: بني عمر وقبائل بني إسرائيل الضائعة ! (آخر رد :عبدالرحمن بن علي)       :: بنو صالح ملوك غانة في كتاب سلسلة الأصول في شجرة الرسول (آخر رد :الحسن الصالحي الحسني)       :: نسب عائلة أبو صالح في حلب (آخر رد :علي موسى حسن ابو صالح)       :: هذا زمن والله عجيب (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: ألأم ... والأب !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: قريه اولاد عمرو بمركز قنا (آخر رد :حسين نظير ال زيدان)       :: السادة الاشراف بمشطا (آخر رد :اشرف بن النجار الشريف)      




إضافة رد
قديم 14-07-2010, 05:43 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجالس العلوم الشرعية المتخصصة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

أسماء الله وصفاته توقيفية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قواعد في الأسماء والصفات القاعدة الأولى في الواجب نحو نصوص الكتاب والسنة في أسماء الله وصفاته

قواعد في الأسماء والصفات -ذكرها الشيخ محمد -:

القاعدة الأولى: في الواجب نحو نصوص الكتاب والسنة في أسماء الله وصفاته:

الواجب نحو الكتاب والسنة إبقاؤها على ظاهرها من غير تغيير؛ لأن الله أنزل القرآن بلسان عربي مبين، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يتكلم باللسان العربي، فوجب إبقاء دلالة كلام الله وكلام رسوله على ما هي عليه في ذلك اللسان؛ ولأن تغييرها عن ظاهرها قول على الله بلا علم وهو حرام؛ لقوله تعالى: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ .

هذه القاعدة معروفة وهي إجراء دلالة النصوص على ظاهرها: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ ظاهر النص إثبات الاستواء نثبت الاستواء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ظاهر النص إثبات العلم والحكمة، وإثبات اسم الله العليم والحكيم نثبتها على ظاهرها؛ لأن دلالة الألفاظ تقتضي هذا وإلا فما الفائدة من الألفاظ إذا كانت دلالتها لا تعتبر؟ ثم تحريفها والقول أن الاستواء معناه الاستيلاء، والنزول معناه نزول الرحمة هذا قول على الله بلا علم، تقول على الله وهو من الكبائر العظيمة التي جعلها الله تعالى فوق الشرك قال تعالى: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ جعل القول على الله فوق الشرك، وذلك لأنه يشمل الشرك وغيره، فالشرك قول على الله بلا علم، فالقول بأن النصوص يجب تأويلها، أو أن لها معاني غير التي يُفهم من ظاهرها قول على الله بلا علم لا شك، فالواجب إجراء النصوص على ظاهرها نصوص الصفات على ظاهرها على ما دلت عليه وهذه هي طريقة السلف.

مثال ذلك قوله تعالى: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ فإن ظاهر الآية أن لله يدين حقيقيتين.

يعني: فيجب إثبات أن لله يدين حقيقيتين على ما يليق بجلاله وعظمته، التمثيل منفي في قوله تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وقوله : هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا وقوله : فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ هذا ظاهر اللفظ القول بأن معنى اليدين النعمتين، اليد معناها النعمة، أو معناها القدرة هذا تحريف وقول على الله بلا علم وإخراج للفظ عن ظاهره من أبطل الباطل، إجراء اللفظ على ظاهره أن نقول نثبت لله يدين حقيقيتين لا يماثل الله تبارك وتعالى أحد من خلقه في شيء من صفاته.

فيجب إثبات ذلك له فإذا قال قائل : المراد هنا القوة. قلنا له: هذا صرف للكلام عن ظاهره فلا يجوز القول به؛ لأنه قول على الله بلا علم.

تحريف للفظ عما دل عليه.

القاعدة الثانية في أسماء الله الفرع الأول أسماء الله كلها حسنى

القاعدة الثانية: في أسماء الله: وتحت هذه القاعدة فروع:

الفرع الأول: أسماء الله كلها حسنى أي: بالغة في الحسن غايته؛ لأنها متضمنة لصفات كاملة لا نقص فيها بوجه من الوجوه.

وهذا مأخوذ من قوله تعالى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا أسماء الله كلها حسنى، وهي دالة على صفات ليست جامدة بل هي مشتقة.

أسماء الله مشتقة كل اسم يدل على صفة مثلا: اسم الله الرحمن يدل على إثبات الذات لله -عز وجل-، ويدل على إثبات هذا الاسم لله -عز وجل-، ويدل على إثبات صفة الرحمة لله -عز وجل-، ويدل على الأثر وهو تعلقها بالمرحوم. يعني : الصفات قد تكون متعدية، وقد تكون قاصرة, قد تكون متعدية فتؤمن بالاسم والصفة والأثر, وقد تكون قاصرة مثل الاستواء والنزول فلا يكون لها أثر.

قال الله تعالى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى مثال ذلك الرحمن فهو اسم من أسماء الله تعالى دال على صفة عظيمة هي الرحمة الواسعة، ومن ثم نعرف أنه ليس من أسماء الله الدهر؛ لأنه لا يتضمن معنى غاية الحسن.

وهذا فيه الرد على ابن حزم الذي قال: إن من أسماء الله الدهر، واستدل بقوله -صلى الله عليه وسلم-: لا تسبوا الدهر فالله هو الدهر قال: فهذا دليل على أن من أسماء الله الدهر غلَّطه العلماء وبينوا أن الحديث لا يدل على أن الدهر من أسماء الله بدليل الروايات الأخرى يُضم بعضها إلى بعض فإنه جاء في الرواية: فإني أنا الدهر أُقلب ليله ونهاره معنى أن الله هو الدهر أي: يقلب الليل والنهار، يصرف الليل والنهار، الدهر هو الليل والنهار هو الزمان فالله -جل وعلا- هو مقلبه ومصرفه، في الرواية الأخرى: إني أنا الدهر أقلب ليله ونهاره الروايات يُفسر بعضها بعضًا، فليس من أسماء الله الدهر كما يقول ابن حزم هذا من أغلاطه -رحمه الله-.

فأما قوله -صلى الله عليه وسلم-: لا تسبوا الدهر فالله هو الدهر فمعناه مالك الدهر المتصرف فيه.

مالك الدهر، ومصرف الدهر ومقلب الدهر يعني: الليل والنهار والزمان.

بدليل قوله في الرواية الثانية عن الله تعالى: بيدي الأمر أُقلب الليل والنهار .

وفي لفظ: أقلب ليله ونهاره .

الفرع الثاني أسماء الله غير محصورة بعدد معين

الفرع الثاني: أسماء الله غير محصورة بعدد معين؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث المشهور: أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك .

أسماء الله ليست محددة، ما يقول الإنسان أسماء الله مائة أو مائتين أو ثلاثمائة أو ألف ما فيه دليل على الحصر، وأما قوله -صلى الله عليه وسلم-: إن لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة ليس المراد الحصر بل المراد تسعة وتسعين اسما موصوفة بأن من أحصاها دخل الجنة، موصوفة بهذا الوصف "من أحصاها" يعني: حفظها وعمل بمقتضاها بما يمكن العمل بها، وهي غير محددة الآن، والحكمة في ذلك -والله أعلم- حتى يجتهد العلماء في البحث عنها في نصوص الكتاب والسنة ويعدوها ويحفظوها ويعملوا بها فهي موصوفة بهذا الوصف: إن لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة ولله أسماء أخرى غير موصوفة بهذا الوصف كما في الحديث الذي ذكره المؤلف: أو استأثرت به في علم الغيب عندك فيه أسماء استأثر بها الله بها لم يطلع عليها أحدًا.

وما استأثر الله به فلا يمكن حصره ولا الإحاطة به، والجميع بين هذا وبين قوله في الحديث الصحيح: إن لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة إن معنى هذا الحديث إن من أسماء الله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة، وليس المراد حصر أسماء الله تعالى بهذا العدد ونظير هذا أن تقول عندي مائة درهم أعددتها للصدقة فلا ينافي أن يكون عندك دراهم أخرى أعددتها لغير الصدقة.

المراد وصفها بهذا الوصف من أحصاها دخل الجنة.

الفرع الثالث أسماء الله لا تثبت بالعقل بل بالشرع

الفرع الثالث: أسماء الله لا تثبت بالعقل، وإنما تثبت بالشرع فهي توقيفية يتوقف في إثباتها على ما جاء عن الشرع فلا يُزاد فيها ولا ينقص؛ لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء، فوجب الوقوف في ذلك على الشرع؛ ولأن تسميته بما لم يسم به نفسه، أو إنكار ما سمى به نفسه جناية في حقه تعالى فوجب سلوك الأدب في ذلك.

هذه قاعدة معروفة أن أسماء الله توقيفية، ومعنى توقيفية يعني: يُوقف على ما جاء به الشرع يعني: مأخوذة من الشرع من النصوص من الكتاب والسنة، العقل ليس له مجال ما نخترع لله أسماء من عند أنفسنا، بل الأسماء توقيفية ما جاء في الكتاب والسنة من أسماء الله نُثبتها لله، وما جاء نفيه ننفيها عن الله، وما لم يرد في الكتاب والسنة نتوقف فيه، فالأسماء والصفات توقيفية.

القاعدة الثالثة في صفات الله الفرع الأول صفات الله كلها عليا

القاعدة الثالثة في صفات الله: وتحتها فروع أيضًا:

الفرع الأول: صفات الله كلها عليا، صفات كمال ومدح ليس فيها نقص بوجه من الوجوه كالحياة والعلم والقدرة والسمع والبصر والحكمة والرحمة والعلو وغير ذلك؛ لقوله تعالى: وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى ؛ ولأن الرب كامل فوجب كمال صفاته.

هذه قاعدة معلومة صفات الله كلها عليا وكلها كمال كما في قوله تعالى: وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى أي: الوصف الكامل كما أن أسماء الله حسنى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وكلها كمال والعلم والقدرة والحياة والسمع والبصر؛ ولهذا إذا كانت الصفة تحتمل الكمال وتحتمل النقص ما يوصف الله بها إذا كانت تحتمل هذا وهذا فلا يوصف الله بها، من ذلك ما أحدثه بعض المبتدعة مثل: الجسم والحيز والعرض والجهة فهذه كلها تحتمل حقًّا وباطلًا؛ فلذلك ما جاء الشرع بإثباتها. أما صفات الله فكلها كاملة، وأسماء الله كلها حسنى؛ فلذلك أطلقها الله -سبحانه وتعالى- على نفسه.

وإذا كانت الصفة نقصًا لا كمال فيها فهي ممتنعة في حقه كالموت والجهل والعجز والصمم والعمى ونحو ذلك؛ لأنه سبحانه عاقب الواصفين له بالنقص، ونزه نفسه عما يصفونه به من النقائص.

قال تعالى : سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ سبح نفسه ونزه نفسه عما يصفه به المشركون من النقائص والعيوب.

لأن الرب لا يمكن أن يكون ناقصًا؛ لمنافاة النقص للربوبية.

لأن الرب كامل -سبحانه وتعالى-، الربوبية تقتضي الكمال فلا يمكن أن يكون الرب إلا كاملًا.

وإذا كانت الصفة كمالًا من وجه ونقصًا من وجه لم تكن ثابتة لله ولا ممتنعة عليه على سبيل الإطلاق، بل لا بد من التفصيل، تثبت لله في الحال التي تكون كمالًا، وتمتنع في الحال التي تكون نقصًا كالمكر والكيد والخداع ونحوها فهذه الصفات تكون كمالًا إذا كانت في مقابلة مثلها؛ لأنها تدل على أن فاعلها ليس بعاجز عن مقابلة عدوه بمثل فعله، وتكون نقصًا في غير هذه الحال فتثبت لله في الحال الأولى دون الثانية.

ولا تطلق على الله إلا باللفظ التي وردت مثل لفظ المكر جاء بلفظ الفعل وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ نقول: يمكر الله بمن مكر به، الله خير الماكرين، أما أن يُشتق وصف لله فيقال من وصف الله الماكر لا هذا نقص، ما يقال من وصف الله الماكر ولا من صفات الله المكر لكن بأنه يمكر بمن يمكر به: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ . ويكيد الله من كاده، ولا يشتق صفة لله فلا يقال من أوصاف الله الكائد لا. اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ يستهزئ الله بالمنافقين على لفظ الفعل، ولا يقال من أوصاف الله المستهزئ، بخلاف الصفات التي جاء إطلاقها مثل العلم والحياة والسمع والبصر تطلق على الله.

فالصفات لها أحوال ثلاثة:

الحالة الأولى: أن تأتي الصفة مطلقة على الله مثل العلم والحياة نُطلقها على الله.

الحالة الثانية: تأتي على لفظ الفعل فلا تطلق على الله إلا على لفظ الفعل يَكِيدُونَ كَيْدًا ، اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ ما يقال من أوصاف الله المستهزئ، يقال الله مستهزئ بالمنافقين

الحالة الثالثة: تأتي على لفظ الفعل، وتأتي أيضًا مضافة مثل يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ نقول: إن الله خادع للمنافقين يخدع الله المنافقين يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ الله خادع للمنافقين فإذا جاءت على لفظ الفعل تبقى على لفظ الفعل، وإذا جاءت مضافة مع لفظ الفعل تُثبت لله على الإضافة، وإذا جاءت مطلقة تُثبت مطلقة مثل الحياة والسمع والبصر هذه مطلقة بدون قيد.

قال الله تعالى: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ . وقال أيضا : إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا وَأَكِيدُ كَيْدًا .

وقال أيضا : إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ إلى غير ذلك، فإذا قيل: هل يوصف الله بالمكر مثلا؟ فلا تقل نعم، ولا تقل لا، ولكن قل هو ماكر بمن يستحق ذلك والله أعلم.

ومن ذلك قوله تعالى: كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ الله تعالى كاد ليوسف في مقابل كيد إخوته له، إخوة يوسف كادوا له قال الله تعالى في أول سورة يوسف لما رأى يوسف الرؤية، وأخبر أباه: قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا كادوا له كيف؟ القرآن الكريم دبروا حيلة ليأخذوه من أبيهم، وجاءوا لأبيهم وقالوا: يَا أَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ .

فما زالوا حتى دفعه إليهم، فكادوا وألقوه في غيابة الجب كما قال الله في القرآن الكريم، ثم بعد ذلك بعد مدة طويلة لما صارت العاقبة الحميدة له، وصار على خزائن مصر وجاء إخوته إليه صار الناس كلهم يجيئون من كل مكان يكتالون بعدما جاءت السنين الجدب -كما هو معروف- دخلوا على يوسف -عليه السلام-،وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته قال: ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ مِنْ أَبِيكُمْ وإلا فلا كيل فعرفهم وهم لم يعرفوه قالوا: سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا لَفَاعِلُونَ لنا أخ لكن متمسك به أبونا، فما زالوا بأبيهم حتى جاءوا به، بعد ذلك كاد الله ليوسف يوسف قال لفتيانه: اجعلوا الصواع في رحل أخيه يعني: يُوهم أنه أخذه.

ثم بعد ذلك كال لهم، وذهبوا ثم جاءهم المنادي: أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ مَاذَا تَفْقِدُونَ قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ ما جئنا لنفسد وما جئنا لنسرق، نحن الآن نريد أن نكتال ونذهب إلى أهلنا: قَالُوا فَمَا جَزَاؤُهُ إِنْ كُنْتُمْ كَاذِبِينَ قَالُوا جَزَاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ الذي يوجد في رحله يؤخذ -هذا من الكيد- قال تعالى: كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ كاد الله ليوسف قَالُوا جَزَاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ .

بعد ذلك قال: كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ يعني: لو لم يقولوا هذا القول استطاعوا أن يأخذوه؛ لأنه في دين الملك وفي شريعة الملك ما يؤخذ بالصواع يكون له عقوبة أخرى غير هذه، لكن لما هم حكموا على أنفسهم قالوا: مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ خلاص بعد ذلك قالوا: خذ أحدنا مكانه ، قال: لا نحن لسنا ظالمين مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا إِذًا لَظَالِمُونَ أنتم حكمتم خلاص وجدناه، نأخذ من وجدناه عنده، هذا من الكيد الذي كاده الله ليوسف مقابل كيدهم السابق، كيد في مقابل كيد: كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ما كان في شريعة الملك إلا أن يأخذوا إلا بهذا الكيد.

الفرع الثاني صفات الله تنقسم إلى ثبوتية وسلبية

الفرع الثاني: صفات الله تنقسم إلى قسمين: ثبوتية وسلبية، فالثبوتية: ما أثبتها الله لنفسه كالحياة والعلم والقدرة، ويجب إثباتها لله على الوجه اللائق به؛ لأن الله أثبتها لنفسه، وهو أعلم بصفاته، والسلبية: هي التي نفاها الله عن نفسه كالظلم فيجب نفيها عن الله.

لكنها تستلزم إثبات ضدها من الكمال، كما ذكر ابن القيم -رحمه الله- في الكافية الشافية: الصفات تنقسم إلى قسمين: ثبوتية وسلبية، ثبوتية: مثل السمع والحياة والبصر، سلبية النفي لكنها تستلزم إثبات ضدها من الكمال ليس نفيا صرفا؛ لأن النفي الصرف المحض لا كمال فيه مثل نفي الظلم، نفى الله عن نفسه الظلم إثبات كمال العدل وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ؛ لكمال عدله، نفى أن يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض؛ لكمال علمه: وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ ؛ لكمال علمه.

نفى الموت لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ السنة والنوم؛ لكمال حياته وقيوميته وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ؛ لكمال قوته وقدرته، وهكذا فالنفي ليس نفيا صرفا وإنما هو نفي يستلزم إثبات ضده من الكمال.

والسلبية هي التي نفاها الله عن نفسه كالظلم فيجب نفيها عن الله؛ لأن الله نفاها عن نفسه لكن يجب اعتقاد ضدها لله على الوجه الأكمل، لأن النفي لا يكون كمالا حتى يضمن ثبوتا، مثال ذلك قول الله تعالى: وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا فيجب نفي الظلم عن الله مع اعتقاد ثبوت العدل على الوجه الأكمل.

ومثال النفي الصرف الذي لا كمال فيه مثل قول الشاعر يذم قبيلة:

قُبَيِّلة لا يغدرون بذمة ولا يظلمون الناس حبة خردل

نفى عنهم الغدر، ونفى عنهم الظلم، لكن كمال عجزهم لا يغدرن لعجزهم، وهذا نفي صرف. متى يكون كمالا إذا كان لا يغدر وهو قادر؟، أما إذا كان عاجزا ما صار كمالا؛ ولهذا صغرهم فقال:

قُبَيِّلة لا يغدرون بذمة ولا يظلمون الناس حبة خردل

هذا كمال لا يغدرون ولا يظلمون لكن لعجزهم لو قدروا لظلموا وغدروا لكنهم لا يغدرون ولا يظلمون لعجزهم هذا نفي صرف لا يأتي في صفات الله -عز وجل-.

الفرع الثالث الصفات الثبوتية تنقسم إلى ذاتية وفعلية

الفرع الثالث: الصفات الثبوتية تنقسم إلى قسمين: ذاتية وفعلية، فالذاتية: هي التي لم يزل ولا يزال متصفا بها كالسمع والبصر، والفعلية: هي التي تتعلق بمشيئته إن شاء فعلها وإن شاء لم يفعلها كالاستواء على العرش والمجيء، وربما تكون الصفة ذاتية فعلية باعتبارين كالكلام فإنه باعتبار أصل الصفة صفة ذاتية؛ لأن الله لم يزل ولا يزال متكلما، وباعتبار آحاد الكلام صفة فعلية؛ لأن الكلام متعلق بمشيئته يتكلم بما شاء متى شاء.

الصفات كما سبق تنقسم إلى: سلبية وثبوتية، والسلبية كما تقدم متضمنة لإثبات ضدها من الكمال كنفي السنة والنوم لإثبات كمال الحياة والقيومية، نفي عزوب شيء عنه لإثبات كمال علمه وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وهكذا نفي الظلم لإثبات كمال عدله.

هذه إثبات الصفات السلبية، لا ترد في جناب الرب -سبحانه وتعالى- لا ترد صفة سلبية إلا لإثبات ضدها من الكمال.

لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لكمال حياته وقيوميته، لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ لإثبات كمال علمه، وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا لإثبات كمال قوته واقتداره وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ؛ لكمال عدله، وهكذا لأن النفي الذي لا يتضمن إثبات ضده من الكمال نفي محض، والنفي المحض لا كمال فيه، يوصف به الجماد كالجدار وغيره، يوصف بالصفات السلبية التي لا تتضمن كمالًا ومن ذلك المخلوق الذي يوصف بصفة لا تتضمن إثبات ضدها من الكمال مثل الشاعر كما سبق يذم القبيلة:

قُبَيِّلَة لا يغدرون بذمة ولا يظلمون الناس حبة خردل

نفى عنهم الغدر، ونفى عنهم الظلم مع عجزهم لا يسمى كمالًا لا يغدرون لأنهم عاجزون، هم لو قدروا لغدروا، ولا يظلمون لكونهم عاجزين، ولا تكون كمالا إلا إذا كانت مع القدرة، الذي لا يغدر مع القدرة على الغدر هذا هو الكمال، والذي لا يظلم مع القدرة على الظلم هذا هو الكمال، أما إذا كان عاجزا فلا يكون كاملًا.

ثم الصفات الثبوتية تنقسم إلى قسمين: صفات ذاتية وصفات فعلية.

صفات ذاتية: ضابطها أنها لا تنفك عن الباري في وقت من الأوقات كالسمع والبصر والعلم والقدرة والحياة والعلو والعظمة والكبرياء والعزة هذه ملازمة لله ما يقال في وقت عالي وفي وقت ليس بعالي. ثبوتية ذاتية لا تنفك عن الباري.

أما الصفات الفعلية: فهي التي تتعلق بالمشيئة والاختيار مثل الكلام والخلق والرزق والإماتة والإحياء والاستواء والنزول هذه صفات فعلية ينزل إذا شاء، استوى على العرش كان بعد خلق السماوات والأرض دل على أنه في وقت كان مستويًا، وفي وقت لم يكن مستويًا، والكلام يقال إنه صفة ذاتية وصفة فعلية باعتبار ذات أصل الكلام هو ذاتي؛ لأن نوع الكلام قديم، أما أفراد الكلام فهي حادثة يتكلم إذا شاء لكن أصل الكلام قديم لم يزل ولا يزال خلافًا للكرامية الذين يقولون: إن الرب كان معطلًا عن الكلام، هناك فترة كان الكلام ممتنعا على الرب ثم انقلب فجأة فصار متكلما هذا من أبطل الباطل -كلام الكرامية -، وشبهتهم في هذا أنهم يقولون: إذا قلنا إن الرب يتكلم لزم من ذلك تسلسل الحوادث؛ لأن الله يخلق بالكلام فتكون الحوادث متسلسلة، فإذا تسلسلت انسد علينا طريق إثبات الصانع فلا نستطيع أن نثبت أن الله هو الأول إلا بإثبات فترة فنقول هذا من أبطل الباطل إثبات ما عليها دليل.

ثانيًا: أنه يلزم منها خلو الرب من الكمال من الخلق والكلام صفة الكمال والخلق والفعل كمال إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ . فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ . ما دليلكم على هذه الفترة؟

أما هذه الشبهة فإنها تزول فإننا نقول أن كل فرد من الأفراد المخلوقات المتسلسلة مسبوق بالعدم أوجده الله بعد أن لم يكن خلقه الله مسبوق بالعدم أوجده الله ويكفي هذا، أما إيجاد فترة وإثبات فترة فهذا باطل وليس عليه دليل، ويلزم منه تنقص الرب -سبحانه وتعالى- وتعطيله من صفات الكمال الخلق والفعل.

الفرع الرابع كل صفة من صفات الله فإنه يتوجه عليها ثلاثة أسئلة

السؤال الأول: هل هي حقيقة ولماذا؟

السؤال الثاني: هل يجوز تكييفها ولماذا؟

السؤال الثالث: هل تماثل صفات المخلوقين ولماذا؟

فجواب السؤال الأول: نعم حقيقة لأن الأصل في الكلام الحقيقة فلا يعدل عنها إلا بدليل صحيح يمنع منها.

وجواب الثاني: لا يجوز تكييفها؛ لقوله تعالى: وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا ، ولأن العقل لا يمكنه إدراك صفات الله.

وجواب الثالث: لا تماثل صفات المخلوقين لقوله تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ولأن الله مستحق للكمال الذي لا غاية فوقه فلا يمكن أن يماثل المخلوق؛ لأنه ناقص والفرق بين التمثيل والتكييف أن التمثيل ذكر كيفية الصفة مقيدة بمماثل، والتكييف ذكر كيفية الصفة غير مقيدة بمماثل مثال التمثيل أن يقول قائل يد الله كيد الإنسان ومثال التكييف أن يتخيل ليد الله كيفية معينة لا مثيل لها في أيدي المخلوقين فلا يجوز هذا التخيل.

التمثيل يعني يقول مثل كذا الصفة مثل صفة المخلوق هذا التمثيل والتكييف يقول لها كيفية كذا وكذا لها كيفية ولا يحددها، التكييف منفي والتمثيل منفي فصفات الله لها كيفية لا يعلمها إلا هو سبحانه، لا يعلم البشر شيئا فلا يجوز للمخلوق أن يمثل ولا يكيف.

القاعدة الرابعة في الرد على المعطلة

القاعدة الرابعة فيما نرد على المعطلة المعطلة هم الذين ينكرون شيئا من أسماء الله أو صفاته، ويحرفون النصوص عن ظاهرها ويقال لهم المؤولة.

ويقال لهم المؤولة والقاعدة العامة فيما نرد به عليهم أن نقول قولهم خلاف ظاهر النصوص وخلاف طريقة السلف وليس عليه دليل صحيح، وربما يكون في بعض الصفات وجه رابع أو أكثر.

المعطلة من التعطيل وهو خلو وفراغ وترك، ومنه قولهم: وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وهي التي عطلت من الدلاء فلا ينزح منها الماء: وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ ويقال امرأ ة عطل إذا لم يكن عليها حلي وعطل الإبل عن رعيها والدار عن ساكنها فالدار إذا لم يكن فيها ساكن يقال معطلة، والمرأة إذا لم يكن عليها حلي يقال معطلة في مادة (ع ط ل) تدل على الخلو والفراغ والترك، وكذلك من عطل هذا العالم المخلوقات عن صانعه الذى خلقه وأوجده يقال: معطل وهو الجاحد الملحد الذي يعطل المخلوقات من خالقها يقال معطل، وكذلك من أنكر الأسماء والصفات يقال له معطل؛ لأنه عطل الخالق من كماله وهم ثلاثة طبقات -المعطلة-:

الطبقة الأولى: الذين ينكرون وهم الجهمية وهؤلاء أشدهم تعطيلا.

الطبقة الثانية: الذين يعطلون الصفات ويثبتون الأسماء، ينكرون الصفات ويثبتون الأسماء هؤلاء يقال لهم معتزلة.

الطائفة الثالثة: الذين يثبتون الأسماء وسبع صفات وينكرون بقية الصفات، يثبتون سبع وهي: الحياة والكلام والسمع والبصر والإرادة والقدرة والعلم:

له الحياة والكلام والبصر سمع وإرادة وعلم واقتدر

وينكرون بقية الصفات وهم الأشاعرة بعضهم يثبت عشرين، وبعضهم يثبت أربعين، وهؤلاء أقلهم تعقيدا، وأقربهم إلى أهل السنة وهم الأشاعرة

منقول للفائدة من كتاب تعليقات على شرح لمعة الاعتقاد

أخوكم ومحبكم فى الله

طالب العفو الربانى محمود بن محمدى العجوانى


محمود محمدى العجواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2010, 06:39 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية محمد محمود فكرى الدراوى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

شكرا شيخنا الفاضل محمود محمدى العجواني على هذه المشاركة الطيبة المتميزة
بارك الله فيك وحعلها فى ميزان حسناتك
محمد محمود فكرى الدراوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2010, 06:58 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف مجالس العلوم الشرعية المتخصصة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمود فكرى الدراوى مشاهدة المشاركة
شكرا شيخنا الفاضل محمود محمدى العجواني على هذه المشاركة الطيبة المتميزة
بارك الله فيك وحعلها فى ميزان حسناتك
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخانا الغالى
جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم وفهمكم الدقيق
نفع الله بكم
وتشرفت بمروركم
محمود محمدى العجواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2010, 07:54 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

شكرا لكم على هذا الموضوع القيم
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2010, 08:30 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف مجالس العلوم الشرعية المتخصصة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام الغربى مشاهدة المشاركة
شكرا لكم على هذا الموضوع القيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الكريم إسلام الغربى جزاكم الله خيرا وزادك الله عزا وطواعية لله ولرسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
محمود محمدى العجواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2010, 11:26 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف مجالس العلوم الشرعية المتخصصة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يُعبد الله إلا بما شرع
محمود محمدى العجواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:08 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
مشرف مجالس العلوم الشرعية المتخصصة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الله تعالى :
{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }
فقوله تعالى : ليس كمثله شيء تنزيع لله تعالى عن مشابهة المخلوقين .
وقوله تعالى : وهو السميع البصير إثبات الصفات لله عز وجل .
فهو إثبات بلا تشبيه وتنزيه بلا تعطيل .
فنثبت لله ما أثبته لنفسه سبحانه وتعالى وننزهه سبحانه وتعالى عن التشبيه بالمخلوق .
محمود محمدى العجواني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا مرمى تحت الشمس يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 10 20-06-2018 01:32 AM
الحبائك في اخبار الملائك للامام السيوطي - قراءة و تحميل د ايمن زغروت مجلس الايمان بالملائكة 3 27-01-2018 01:16 PM
نهاية الارب في معرفة انساب العرب . ابو العباس القلقشندي الفزاري د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 8 10-12-2017 09:23 AM
جمهرة انساب العرب . ابن حزم الاندلسي د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 12 28-02-2017 07:59 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 07:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه