..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. (https://www.alnssabon.com/index.php)
-   مجلس قبائل المعقل (https://www.alnssabon.com/f475.html)
-   -   قبائل المعقل في الجزائر بقلم ابو القاسم (https://www.alnssabon.com/t45494.html)

د سليم الانور 29-03-2015 06:27 PM

قبائل المعقل في الجزائر بقلم ابو القاسم
 
قبائل المعقل في الجزائر بقلم ابو القاسم

شعب المعقل ( ربيعة بن الحارث ) :
من القبائل العربية التي هاجرت واستوطنت شمال افريقيا هي القبائل المعقلية (بنو معقل)، فيهم يقول المؤرخ الإسباني مارمول :
“عبر ثلاثة شعوب من العرب إلى إفريقيا بأسرهم ….شعبان من صحراء الجزيرة هما بنو هلال وبنو سليم، والثالث الذي اسمه معقل من اليمن. وكانوا جميعا يكونون نحو خمسين ألف محارب انتشروا في كل مكان بشرق بلاد البربر، ثم صاروا يملكون عدة أقاليم من إفريقيامع مرور الزمان.”
فهم من معقل بن الحارث: من مذحج، من القحطانية (العرب اليمانية ) ، فعن نسبهم ، نذكر :”بنو معقل، وهو ربيعة بن الحارث بن كعب ابن جلد بن مذحج، كانوا في القرن الثامن الهجري، من أوفر قبائل العرب. ومواطنهم بالمغرب الاقصى، كانوا مجاورين لبني عامر، من زغبة في مواطنهم بقبلة تلمسان، وينتهون إلى البحر المحيط من جانب الغرب، وهم ثلاثة بطون ذوي عبيد، وذوي منصور، وذوي حسان “” . (تاريخ ابن خلدون ج 2 ص 256 ج 6 ص 58 – 60. نهاية الارب للقلقشندي مخطوط ق 35 – 1) .
قال ابن خلدون : ” قام هؤلاء المعقل في القفار وانفردوا في البيداء فنموا نموا لا كفاء له، وملكوا قصور الصحراء التي اختطها زناتة بالقفر مثل قصور السوس غربا، ثم توات ثم بودة ثم تامنطيت، ثم واركلان ثم تاسبيبت ثم تيكورارين شرقاً.”


وأما عن بطونهم وأهم قبائلهم على عهد ابن خلدون فيقول :” (ومن إملاء نسابتهم): أن معقل جدهم له من الولد صقيل ومحمد فولد صقيل عبيد الله وثعلب. فمن عبيد الله ذوي عبيد الله البطن الكبير منهم. ومن ثعلب الثعالب الذين كانوا ببسيط متيجة من نواحي الجزائر. وولد محمد: مختار ومنصور وجلال وسالم وعثمان. فولد مختار بن محمد: حسان وشبانة. فمن حسان: ذوي حسان البطن المذكور، أهل السوس الأقصى. ومن شبانة الشبانات جيرانهم هنالك. ومنهم بطنان: بنو ثابت وموطنهم تحت جبل السكسيوي من جبال أدرن وشيخهم لهذا العهد أوما قبله يعيش بن طلحة.
والبطن الآخر آل علي، وموطنهم في برية هنكيسة تحت جبل كزولة، وشيخهم لهذا العهد أو ما قرب منه حريز بن علي. ومن جلال وسالم وعثمان الرقيطات بادية لذوي حسان ينتجعون معهم. وولد منصور بن محمد حسين وأبو الحسين وعمران ونسبا يقال لهم جميعأ ذوي منصور وهو أحد بطونهم الثلاثة المذكورة، والله سبحانه وتعالى أعلم بغيبه وأحكم.” ( تاريخ ابن خلدون – ابن خلدون – ج 6 – الصفحة 78 )نذكر من قبائل المعقل في الجزائر :

،الغوسل= الغسول ، قبيلة معقلية شمال تلمسان من أهم مدنهم اليوم : مدينة الرمشى ، وهم من (غاسل بن خراج من عبيد الله) ، من بطونهم اليوم نذكر : ( الفحول ، أولاد على ، الكرازبة ، أولاد خوان، مكنية ، اولاد رحال، العوامر ، أولاد سلطان ، أولاد الحاج مصطفي ، أولاد بن غنو ، أولاد بودنان ,بني وعزان ، … ),,, وتخضع لهم مديونة .
مؤبت بطن من بني منصور، من محمد، من معقل (الجزائر للمدني ص 135)
فبطون ذوي عبيد الله بن صقيل بن معقل الداخلين إلى إفريقية هم الذين تملَّكوا ندرومة ومديونة وهنين وبني سنوس وبني يزناسن، فمواطنهم ما بين تلمسان إلى وجدة إلى مصب وادي ملوية في البحر ومنبعث وادي صا من القبلة.( أهم مدنهم اليوم مدينة مغنية والرمشى بتلمسان ) ـ وتنتهي رحلتهم في القفار إلى قصور توات وتمنطيت وربما عاجوا ذات الشمال إلى تاسابيت وتوكرارين …
قال ابن خلدون :
” فأمّا ذوي عبيد الله فهم المجاورون لبني عامر بن زغبة وفي سلطان بني عبد الواد من زناتة، فمواطنهم ما بين تلمسان إلى وجدة إلى مصب وادي ملوية في البحر ومنبعث وادي صا من القبلة. وتنتهي رحلتهم في القفار إلى قصور توات وتمنطيت وربما عاجوا ذات الشمال إلى تاسابيت وتوكرارين. وهذه كلها رقاب السفر إلى بلاد السودان.” ( تاريخ ابن خلدون – ابن خلدون – ج 6 – الصفحة 80 )
وقال أيضا :
” ولم يزل ذلك إلى أن لحق الدولة الهرم الذي يلحق مثلها فوطنوا التلول، وتملكوا وجدة وندرومة وبني يزناسن ومديونة وبني سنوس أقطاعا من السلطان، إلى ما كان لهم عليها قبل من الأتاوات والوضائع فصار معظم جبايتها لهم، وضربوا على بلاد هنين بالساحل ضريبة الإجازة منها إلى تلمسان، فلا يسير ما بينهما مسافر أيام حلولهم بساحتها إلا بإجازتهم، وعلى ضريبة يؤديها إليهم. وهم بطنان: الهراج والخراج، فالخراج من ولد فراج بن مطرف بن عبيد الله، ورياستهم فيأولاد عبد الملك وفرج بن علي بن أبي الريش بن نهار بن عثمان بن خراج، لأولاد عيسى بن عبد الملك ويعقوب بن عبد الملك ويغمور بن عبد الملك.”
( تاريخ ابن خلدون – ابن خلدون – ج 6 – الصفحة 81 )
وفال الشيخ مبارك الميلي :
” ولما أخذت الدولة في الضعف منحت (قبيلة ) الخراج خفارة وجدة وندرومة وبني يزناسن ومديونة وبني سنوس، ثم أقطعتهم إياها ، فتملّكوها. وتملّكوا أيضا هنين ووضعوا على المجيز منها إلى تلمسان ضريبة فصارت جباية معظم مملكة تلمسان الغربية لهم. ”
( – مبارك الميلي – تاريخ الجزائر في القديم والحديث – ج2 – ص.373 )
وقبائل (ذوي عبيد الله ) كانت تنقسم الى بطنين : الخراج والهراج.
فالخراج هم من ولد خراج بن مطرف بن عبيد الله، وكانت رياستهم في أولاد عبد الملك و فرج بن علي بن أبي الريش بن نهار بن عثمان بن خراج، لأولاد عيسى بن عبد الملك ويعقوب بن عبد الملك ويغمور بن عبد الملك. وكان يعقوب بن يغمور شيخهم لعهد السلطان أبي الحسن المريني، ثم خلفه ابنه طلحة، وفي عهد ابن خلدون كانت رئاستهم منقسمة بين أولاد رحو بن منصور بن يعقوب بن عبد الملك وبين أولاد طلحة بن يعقوب المذكور آنفا.
وكان للخراج بطون كثيرة فمنهم: الجعاونة من جعوان بن خراج، والغسل من غاسل بن خراج ( مازالت هذه القبيلة شمال مدينة تلمسان مركزها اليوم مدينة الرمشى ومحيطها ) ، والمطارفة من مطرف بن خراج، والعثامنة من عثمان بن خراج، وفيهم رياستهم. ومعهم ناجعة يسمون بالمهاية (يتواجدون بكثرة في مدينة وجدة ) ينسبون تارة إلى المهاية بن عياض، وتارة إلى مهيا بن مطرف.
وأما الهراج فهم من ولد الهراج بن مهدي بن محمد بن عبيد الله، ومواطنهم في ناحية المغرب عن الخراج فيجاورون بني منصور ولهم تاوريرت ( وهي اليوم مدينة مغربية غرب وجدة استولت عليها : قبيلة الهراج المعقلية ) وما إليها. وكانت خدمتهم في الغالب لبني مرين وإقطاعاتهم من أيديهم.، ومن تفرعات قبيلة هراج المعقلية نذكر : أولاد مناد ، أولاد عمران ، أولاد حريز ، أولاد يعقوب ، ..الخ
ومن عروش وقبائل المعقل المذكورة لحد اليوم في أرض الجزائر نذكر بإختصار :
اولاد سباع و الحنانشه و اولاد سالم و بنى يعقوب و لرباع و خراج و العثامنه و اولاد نهار و اولاد عبد الملك و اولاد عيسى و اولاد يعقوب و اولاد يغمور و الغسول و الجعاونه و المطارفه و المهايا و اولاد رحال و اولاد هداج و اولاد مرين و اولاد حريز و اولاد فكرون و انقاد – أنجاد التل والصحراء ( خصوصا في حوز تلمسان ومكزهم مدينة مغنية ) و الثعالب ( في متيجة وبومرداس ) و اولاد بو يحى ، الحرار (حرار ) مجاورين غربا لقبائل العمور – ذوى حسين و ذوى منصور و ذوى ثابت و ذوى حسنى و ذوى جلال و العثامنه و الرحامنه و اولاد خالد و ذوى يحى (مدينة صبرة تلمسان ) و اولاد رحو و العمارنه و الجعافره و لحلاف و البرابيش (خصوصا في الجنوب ) و الدليم و لودايه و رقيطات و شبانات
وتنتشر أغلب القبائل المعقليه المذحجيه فى الوسط و الغرب الجزائرى فى العاصمه الجزائر و المتيجه و البليده و المديه و الاغواط و تسمسيلت وسعيده و تلمسان و بشار و ادرار و تندوف و البيض و تيارت
ولعل أهم قبائل المعقل الجزائرية التي كان لها شأن عظيم هي بلا شك “” قبيلة الثعالبة “” ، فقد ورد في كتاب الجزائر للمدني ص 139: مراكز قبائل معقل في سهول متيجة.
فالثعالبة وهم من ولد ثعلب بن عليّ بن بكر بن صغير بن معقل، كان موطنهم لعهد ابن خلدون بمتيجة من بسيط الجزائر، وكانوا قبلها بتطيري، نزلوها منذ عصور قديمة، وأقاموا بها حياً حلولاً. من بطونهم : أولاد سباع بن ثعلب ومنهم بنو يعقوب، وأولاد محمد بن سباع بن ثعلب ومنهم أولاد حنيش. ومنهم أيضا بنو سالم وبنو تومي حكام الجزائر.
كانت رياسة الثعالبة في ولد سباع بن ثعلب بن علي بن بكر بن صغير. ومرّ به ابن تومرت فأكرمه فكان إذا وفد على خلفاء الموحدين وضعوا على عمامته دينارا عظيما إكراما له. واستمرت الرئاسة في عقبه، فكانت أولا لبني يعقوب بن سباع ثم لبني محمد بن سباع. ولما ملك السلطان أبو الحسن المريني تلمسان ولّى عليهم أبا الحملات بن عائد بن ثابت بن محمد بن سباع، وهو ابن عم حنيش. وهلك في الطاعون الجارف سنة 749 هـ فخلفه إبراهيم بن نصر بن حنيش بن أبي حميد بن ثابت. وهلك أيام السلطان أبي عنان، فخلفه ابنه سالم.
في سنة 1438م اغتال سكان الجزائر ملكهم الجديد، ووضعوا أنفسهم تحت حماية الثعالبة الذين كانوا يسيطرون على القسم الأكبر من سهول متيجة، وفي ذلك الحين أقامت مدينة الجزائر نوعا من الإدارة البلدية، أو نظام الجماعة، وكان أول رئيس جماعة باشر تسيير شؤون المدينة هو الشيخ عبد الرحمن الثعالبي.”
وفي سنة 1541م عزّز بنو سالم الثعالبة صف عروج، وهاجموا الأسبان وفتكوا بهم وأفشلوا حملة شارلكان على مدينة الجزائر ، لكن الأتراك فيما بعد فتكوا بالثعالبة وطاردوهم لعلاقتهم ببني تومي حكام الجزائر، فتفرّقوا في سهول متيجة والصحراء، فمنهم سنة 1836 بطن في الونشريس، وبطن آخر في بلاد القبائل، وبطن ثالث في قبيلة بني بلحسن عند بني جعد.
قال الشيخ مبارك الميلي : ” وإذا لم يظهر من الثعالبة أمراء عظام فكفاهم فخرا عبد الرحمن الثعالبي دفين الجزائر وعالم القرن التاسع، وأبو مهدي عيسى عالم القرن الحادي عشر، ولعل الشيخ عبد الرحمن من فرع محمد بن سباع ولكن الناس يرفعون نسبه إلى علي بن أبي طالب ر ض كأنهم لم يكتفوا بشرف العلم.”
ملاحظة :
لقد اختلف المؤرخون في نسب المعقل، فنسابة العرب من هلال يعدونهم من بطون هلال، بينما يزعمون (أي نسابة المعقل ) أن نسبهم في أهل البيت إلى جعفر بن أبي طالب، وقد ذكر ابن خلدون هاذين القولين ثم أضاف أن الأنسب أن يكونوا من بني الحرث بن كعب بن عمرو بن علة بن جلد بن مذحج واسمه مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زير بن كهلان، وهو معقل، واسمه ربيعة بن كعب بن ربيعة بن كعب بن الحرث، وقد عدهم الإخباريون في حلفاء قبائل بني هلال الداخلين إلى أفريقية.
إذ قال :
” (وأما أنسابهم عند الجمهور) فخفية ومجهولة، ونسابة العرب من هلال يعدونهم من بطون هلال وهو غير صحيح، وهم يزعمون أن نسبهم في أهل البيت إلى جعفر بن أبي طالب وليس ذلك أيضاً بصحيح. لأن الطالبيين والهاشميين لم يكونوا أهل بادية ونجعة. والصحيح والله أعلم من أمرهم أنهم من عرب اليمن، فإن فيهم بطنين يسمى كل واحد منهما بالمعقل. ذكرهما ابن الكلبي وغيره فأحدهما من قضاعة بن مالك بن حمير، وهو معقل بن كعب بن غليم بن خباب بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكربن عوف بن عذرة بن زيد بن اللات بن رفيدة بن ثور بن كعب بن وبرة بن ثعلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة. والاخر من بني الحرث بن كعب بن عمرو بن علة بن جلد بن مذحج واسمه مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زير بن كهلان، وهو معقل، وإسمه ربيعة بن كعب بن ربيعة بن كعب بن الحرث. والأنسب أن يكونوا من هذا البطن الآخر الذي من مذحج، كان إسمه ربيعة، وقد عده الإخباريون في بطون هلال الداخلين إلى أفريقية ”
المصادر :
ـ تاريخ ابن خلدون ، المجلد السادس
ـ تاريخ الجزائر في القديم والحديث، ج2



أبو مروان 09-04-2015 01:13 AM

إن نسب معقل الى عرب اليمن هو ما ذهب اليه ابن خلدون و من نقل عنه دون تحقيق و لا تدقيق في البحث . إن هناك من القرائن ما يكشف خطأ ابن خلدون في نسبه لبني المعقل الى اليمن ، حيث يقول أنهم كانوا يظعنون ، و الهاشميون لا يظعنون . و هذا ليس بالدليل القوي على نسبهم اليمني . و يبين منتقدو ابن خلدون تناقضه في ذكرهم بالجعافرة الطيارين بالصعيد في مصر ، و بذكر الثعالبة بالنسب الجعفري ، و ما الثعالبة الا بطن من بطون المعقل . و يبين منتقدوه كيف التبس على ابن خلدون وعلى غيره ممن نسبهم لعرب اليمن تشابه الاسمين {معقل} فمَعْـقِـل بن موسى الهراج الجعفري الهاشمي القرشي بفتح الميم و سكون العين و كسر القاف كلها بالتخفيف على وزن مسجِد ، بينما ُمعَقِّـل اليمني فبضم الميم و فتح العين و كسر القاف المشددة على وزن معظِّم .و القرينة القوية على خطأ ابن خلدون أنه يذكر أنهم كانوا قليلي العدد {200 نفر تقريبا} ثم ينسبهم للهلاليين ، و هذا غير منطقي ، فإن كانوا هلاليين فلماذا كانوا في عدد قليل مستثنى عن باقي القبيلة ؟ و الذين اعتمد عليهم ابن خلدون في الحاق المعقل بالهلاليين هم النسابة الهلاليون كما يقول المؤرخ الهلالي الجزائري مبارك الميلي، و لكن المعقليين يصرحون بنسبهم الجعفري الهاشمي ، فلماذا نكذبهم و نصدق غيرهم ؟

الشريف ابوعمر الدويري 09-04-2015 07:33 AM

الغريب ... أن ابن خلدون وغيره يقولون ان " الهاشميين " ليسوا اهل بادية ونجعة ؟؟؟ أل يقرأوا ويعلموا أن الغالبية العظمى من أحفاد الحسن والحسين " رضي الله عنهم " كانوا بادية .. وهذا ما جعل أغلبهم يختلطون مع قبائل متعددة .. مما كان له الأثر في اضاعة أنسابهم " الا من احتفظ بوثائق " وهم قليل ... وابناء الحسين " رضي الله عنه " خاصة .. بارك الله بعددهم وعدتهم فكانت بادية المدينة لهم .. ومن ثم اجتاحوا الأسياح حتى جبل " آجا وسلمى " وتحالفوا مع العرب القحطانيين والعدنانيين .. وكانت لهم جولات وصولات في الحضر والبادية ... وبنو الحسن " رضي الله عنه " كذلك في بادية مكة وينبع والساحل .
لذلك .. ما الذي يمنع بني عمومتهم " الجعافرة " من أن يكونوا مثلهم ؟؟؟ ووجود المعقل " الجعافرة " في الصعيد ثابت .. وكذلك انسياحهم مع القبائل العربية الى شمال افريقيا ايضا ثابت , وكان الخلاف كما اظن ان الناس قالوا ان الهراج لم يعقب من ابنه عبد الله .. وهم يعلمون ان الهراج له ابنان " عبد الله الكبير وعبدالله الصغير " وما من احد من المشككين تطرق الى الصغير , والسؤال " لماذا هذا التعمد بإنكار ذراري الصغير ؟؟؟ مع ان الكبير لم يعقب .. أليس هذا ينم عن شيء ؟؟؟ .
وعلى العموم .. ما زال البعض " يقدس " ابن خلدون الذي تبين بالحجة والاثبات .. اما انه لم يعلم اشياء كثيرة من انساب العرب معاصريه أو انه كان لديه سبب لإخفاء أشياء أخرى .
ونعيد ولا نمل الإعادة " المعقل " الجعافرة " هم من صلب الاشراف آل البيت الكرام ... ولا نلتفت الى اقوال الحاقدين والمرجفين ...
بارك الله بكم ورحم الله والديكم

أبو مروان 09-04-2015 06:36 PM

لم يعد هناك شك في أن ابن خلدون كان يتناول مواضيع القبائل العربية بحساسية معينة ؟؟؟ و إلا فكيف به يتجرأ على وصف عمارة الهلاليين العرب للمغرب الكبير بالخراب ، حين يقول : إذا عُرِّبتْ خُرِّبتْ ؟ و قد انتقده مبارك الميلي في كتابه { تاريخ الجزائر القديم و الحديث} في هذا . هل ابن خلدون من أصول عربية كما يقول هو ؟ أم منأصول أمازيغية كما يدعي الأمازيغ في شمال افريقيا ؟ ثم هناك منطقة أخرى مظلمة في حياته : يُقال أنه كان في حماية قوة /سلطة ما في منطقة فرندة بتيارت بالجزائر(و قد كان عند بني سلامة) التي كانت في صراع دائم مع القبائل العربية بالمناطق الجنوبية ( منطقة العمور)، عندما كان يكتب مقدمته و هو بصدد حوصلة و تدوين معلوماته التاريخية . فما هي علاقاتها بالقبائل العربية في المنطقة آنذاك ؟ و هل كان لها دخل في توجيه كتابات و تأريخ ابن خلدون للمنطقة ؟ لا شك أن الاجابة عن هذه الأسئلة تضيء الكثير من مناطق الظل في حياة ابن خلدون و توجهاته الفكرية ...

الشريف ابوعمر الدويري 10-04-2015 03:51 PM

ابن خلدون ... ليس " نسابة " معتبر !!!
هو " مؤرخ " ليس إلاّ .. وكتّاب التاريخ معروف عنهم ومعلوم انهم يكتبون " غالباً " ما يرضي الحاكم عنهم " الا من رحم الله " ..من هنا نقول لمن يريد الحكم على أي مؤرخ أن يراه من هذه الزاوية .. وليس من زاوية اغلاق العيون عن الواقع الذي عاشه ذاك المؤرخ ...
على العموم ... نسأل الله الهداية لكل من يريد الهداية .
رحم الله والديك اخي عبدالقادر

أبو مروان 11-04-2015 01:25 AM

بارك الله لنا فيك أخي الكريم الشريف أبو عمر ، وأحسن الله جزاءك ، و كثَّر من أمثالك . لقد قرأت للمفكر اللبناني وليد نويهضي نقدا غير مباشر لابن خلدون في كتابة المقدمة ، مضمونه أن ابن خلدون كتبها اعتمادا على ذاكرته لعدم توفر الكتب و المراجع لديه في خلوته بغرف فرندة بتيارت في الغرب الجزائري ،البعيدة عن عواصم العلم و العلماء آنذاك، و لما فرغت جعبته رحل الى تونس لينقحها و يحققها ، و لكنه هناك اصطدم بجو مشحون بالفتن و الدسائس ضده في قصر سلطان تونس ، و ما شدَّ انتباهي تعليق الكاتب اللبناني على عمله بهذا الوضع بقوله :
"سنلاحق ابن خلدون فقرة فقرة لنكشف سر الإرباك ومعرفة المدة الزمنية التي استغرقتها كتابة المقدمة وتاريخه، كذلك الفترة الزمنية التي انجز فيها عمله الضخم، حتى نستطيع أن نحكم على صحة معلوماته المشوشة ونحدد قدر الإمكان أسباب ذاك الإرباك ."

الشريف ابوعمر الدويري 11-04-2015 06:20 AM

لعلها بادرة إظهار ما خفي على من سبقنا من الباحثين
بارك الله بك اخي الكريم .. معلومة جديرة بالمتابعة

علي بابا 02-12-2015 11:00 PM

بنو معقل من ناصرة القيسية العدنانية ،،، هذا ماقالته المصادر القديمة ،،،،

ابن شهوان 20-01-2018 03:35 PM

بارك الله فيكم

عبد الرحمان بن احمد 02-08-2018 03:07 PM

ا
 
.........يقول المؤرخ الإسباني مارمول :
“عبر ثلاثة شعوب من العرب إلى إفريقيا بأسرهم ….شعبان من صحراء الجزيرة هما بنو هلال وبنو سليم، والثالث الذي اسمه معقل من اليمن. وكانوا جميعا يكونون نحو خمسين ألف محارب انتشروا في كل مكان بشرق بلاد البربر، ثم صاروا يملكون عدة أقاليم من إفريقيامع مرور الزمان.”
...ماهذا الكلام : (شعبان من صحراء الجزيرة والثالث من اليمن )...مالرابط التاريخي ؟؟ وما المانع من ان يكون هذا الشعب الثالث هو ايضا من صحراء الجزيرة بحكم ان الشعوب الثلاثة كانت مع بعض ؟؟؟ ...اما ابن خلدون فمن المفروض ان يتوقف عند كلام القوم فهو وجدهم ينتسبون وهم ادرى بأنسابهم ولوكانوا يكذبون لنسبوا انفسهم لآ ل الحسين او ال الحسن ثم الغريب في امره انه حين حديثه عنهم وعن انتشارهم في ارض المغرب قال :(ولم يكن هؤلاء العرب يستبيحون من أطراف المغرب وحلوله حمى، ولا يعرضون لسابلة سجلماسة ولا غيرها من بلاد السودان بأذية ولا مكروه لما كان بالمغرب من اعتزاز الدين وسد الثغور وكثرة الحامية )...فهل يعقل ان يكون هؤلاء العرب بهذا الخلق بحيث يرفعون ايديهم عن ارزاق الناس ثم يدعون نسبا غير نسبهم ويتواطؤون على ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الشريف ابوعمر الدويري 03-08-2018 05:22 PM

عبد الرحمان .. رحم الله والديك !
أصبت دونما مقبلات ولا مشهيات !!!
هذا عين الرأي الصحيح .. جزاك الله الخير !

عبد الرحمان بن احمد 02-11-2018 09:00 PM

اسأل عن الودايهمن المعقل في جنوب الجزائر

عبد الرحمان بن احمد 03-11-2018 02:13 AM

اقصد الودايا نسبة لأودي(احمد) بن حسان ....الذين دخل فرع منهم الى تيدكلت الغربية (اولف من توات الجزائرية) سنة 1378ه تقريبا انطلاقا من فاس المغرب الاقصى


الساعة الآن 05:36 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..