صائد الدبابات في حرب رمضان - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
للنقاش: كيف يمكن للنسّابة التفريق بين القبائل المتسامية التي دخلت بعضها بعضا ؟!!
بقلم : بنت النجادات
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: التسامح فى الإسلام- م. مخلد بن زيد (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سطوة القرآن (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: مسابقة للحاذقين #1 (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: للإخوة المصريين أبناء الكنانة من أخيكم العراقي الطائي للضرورة (آخر رد :جزاع الطائي)       :: للنقاش: كيف يمكن للنسّابة التفريق بين القبائل المتسامية التي دخلت بعضها بعضا ؟!! (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: حديث عظيم في بكاء أهل النار نعوذ بالله منها (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: من القبائل المتسامية في إقليم عمان (آخر رد :بنت النجادات)       :: هارون الرشيد رحمه الله بين التشويه والواقع (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سؤال عن نسب عائلة الداودية (ابو داود) (آخر رد :محمود راضي قرني مبروك نصر)       :: المصافحة بعد الصلاة بدعة فاحذرها (آخر رد :نهد بن زيد)      



مجلس التاريخ الحديث يعنى بالتاريخ من فتح القسطنطينية الى اليوم


إضافة رد
قديم 28-09-2010, 08:50 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل مصر - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي صائد الدبابات في حرب رمضان



"عبد العاطي صائد الدبابات"..

دمر 23 دبابة وقتلته البلهاريسيا

فيلم كان قد عُرض في اتحاد السينمائيين التسجيليين بالقاهرة بحضور نفر قليل، ويدور حول الشاب المصري "محمد عبد العاطي" جندي المشاة الذي استطاع بتصويباته الدقيقة والمتمكنة بصاروخ بدائي صغير في حرب أكتوبر تفجير وتدمير أكثر من 23 دبابة و3 مدرعات إسرائيلية، كانت الدبابة الواحدة منها كفيلة باقتلاع مدينة وسحقها.
وهذا ما جعله محورًا للتحقيقات الصحفية؛ إذ نُشرت صوره في الصفحات الأولى من الصحف آنذاك في أواخر أكتوبر 1973م، وهو ما جعله أيضا ممثلا لروح البطولة وهبّاتها في وجدان الكثير من الشباب المصري آنذاك، إلا أنه بانتهاء الحرب توارت أخباره وطواه النسيان.
لكن موته المفاجئ في التاسع من ديسمبر 2001م وهو في عمر الحصاد (51 سنة) بعد مرض خبيث وطويل.. أعاده حيا في ذاكرة من عرفوه.
لذا جاء عرض الفيلم على سبيل تذكره وتأبينه في آن واحد. وقد ظهر عبد العاطي في الفيلم حييًّا فرحًا بنصره، ويحلم بتحقيق انتصارات صغيرة في الحياة له ولأسرته بعد أن حقق النصر الكبير في الحرب.
وفي مفتتح الفيلم تضيء الشاشة بمشهد لجنود بزيهم "الكاكي" يتحلقون حول دبابات مدمرة، وكانوا في منخفض قريب من هذه الربوة الرملية التي كانت تأتي من خلفها الدبابات الإسرائيلية وتدور باتجاههم. ويحكون كيف أن عبد العاطي سبقهم جميعًا إلى هذا الموقع، وجهز صاروخًا دمر به دبابته الأولى.
الكاميرا تقترب
وفي لقطة متوسطة يظهر جندي شاب بقوام رمح يصلنا صوته وهو يدور حول الدبابة، ويضرب بكفه على كفلها الحديدي، ويحكي كيف جهّز صاروخًا بمجرد أن رآها ووجَّهه إليها ودمرها.
بنفس الطريقة تقريبا ومن نفس المكان دمر وأحرق 23 دبابة في بضعة أيام. الكاميرا تقترب منه، ويواجهنا عبد العاطي بوجهٍ وسيم يفيض طيبة وسماحة، وتتخايل فيه بعض طفولة وسذاجة ريفية، بينما كان يعرفنا على نفسه: محمد عبد العاطي، من قرية سينوا، منيا القمح، شرقية.
تغادر الكاميرا وجهه وتتجول في حارات قريته، وما يزال صوت عبد العاطي يصلنا، ويقول: إنه آخر العنقود في عائلته، وإنه يتيم منذ طفولته المبكرة.
الكاميرا تعود إلى الجنود الذين يتكلمون بتتابع، لكن بلهفة منشرحة، يسلمون الميكروفون لبعضهم البعض بنفس الترتيب الذي نفذوا به عملياتهم.. أعمارهم لا تتجاوز 20 عامًا، يحكون لنا كيف دمروا هذه الدبابة، وهم يدورون حولها أو يجلسون فوقها كأنهم يخافون أن تُسرق منهم أو تختفي فجأة.
الكاميرا تنتقل بين وجوههم وقرية عبد العاطي، والدبابات التي دمروها في كل مرة تعود إليهم، يقفون بجوار دبابات أخرى مدمرة يحكون كيف دمروها، وكيف أن صواريخهم اخترقتها، وجعلتها كتلا من النيران يخرج منها دخان أسود في فضاء سيناء الواسع.
أحدهم سرح من الكاميرا وراح ينبش في بطن دبابة محترقة يشد منها أسلاكًا متفحمة ما زالت متشنجة يحدّق فيها بإمعان وهو يقلبها بين يديه ويلقيها جانبا.
الكاميرا تتوقف أمام المقدم عبد الجابر قائد المجموعة، يقول: إن ما دمره هؤلاء الرجال يزيد عن 140 دبابة إسرائيلية في 10 أيام.
الكاميرا تتوقف أمام صاروخ فهد، صاروخ أسود قصير ناهض من الأرض، كل مقاتل كان يحمل 3 منه على ظهره، ويوجهه نحو الدبابة بالسلك.
أحد المقاتلين علق بعد عرض الفيلم، وقال: إن المسألة لم تكن سهلة، كانت هناك طائرات فانتوم أمريكية تشوش على توجيه الصاروخ، وتغير من مساره ليعود إلى نفس الموقع، ويقتل كل من فيه.
تكررت الحوادث.. وازدادت الضحايا.. اتبعنا تكتيكًا لفصل وتوصيل الكهرباء عن الصاروخ أثناء إطلاقه بحيث يسير فترة بالكهرباء وفترة بقوة الدفع الذاتي حتى يفلت من أن يقع تحت توجيه الأعداء.. وبهذه الطريقة صار المقاتل يوجه صاروخه وكأنه راكب فوقه. وأضاف: "آه.. لقد خضنا حروبًا صعبة".
انتصارات الأفراد
الكاميرات تنتقل بين الجنود الذين ألِفنا وجوههم: عبد العاطي (23 دبابة و3 مجنزرات). عوض (18 دبابة)، بيومي: (12 دبابة)… وغيرهم.
الكاميرا تعود ثانية إلى القرية، وتُظهر الناسَ يتكلمون عن مشاكل الحياة والإنارة والمواصلات.
الكاميرا تتجول في القرية كأنها تبحث عن سر البطولة.. تتوقف أمام فلاحة توقد فرن الخبز.. رجل يفتل حبلا من نبات الحلفا الخشن.. القرية لا تجيب على تساؤلات الكاميرا إلا بما تفعل.
لكن الكاميرا تتجول ثانية في شوارع القرية، وتمسح جدران البيوت بعيونها. تمر بها رسوم بالطباشير كأنها تعاويذ وتمائم تكاد تلجُ أحد البيوت، لكن العيون العميقة الغائرة اليقظة كعيون البومة التي زخرفت بها واجهة البيت تردها؛ فتبتعد بوجل، وتراقب طفلا وهو يطير في الهواء بأرجوحة من حبل، تحرضه أكثر على اختراق الفضاء ضحكات طفلة كانت تنظر إليه وتتابعه.
الكاميرا تعود إلى عبد العاطي، تتأمله وهو يشرب من القلة، فيرتجف وتسقط قطرات من فمه.. تذهب معه إلى شقته الجديدة التي سيتزوج فيها، يثبت "لمبة" في السقف لا تضيء.. يفتح شباك البلكونة، وينظر إلى المكان الواسع الأخضر أمامه.. تتلكأ الكاميرا حتى يلتفت إلينا ويبتسم ابتسامته الطيبة الحنون التي نتخايل منها شيئًا من الانقباض أيضًا.
عقب الفيلم تحدث مخرجه "خيري بشارة" فقال: "كنت مدفوعًا في إخراجي للفيلم بانبهاري ببطولة عبد العاطي الذي لفت نظري إليه جمال الغيطاني بكتاباته عنه؛ فأصبح بالنسبة لي رمزًا للبطولة وحلمًا شخصيًا، وطريقًا للخروج؛ فقد رأيته أكثر حكمة وقدرة مني.. أنا الذي أعدّ أكثر منه تعليمًا بمقياس ما".
وأضاف: لم أكن مبهورًا بالحرب بقدر ما كنت منبهرًا به هو شخصيًا. لذا اهتممت أن أبين فقر الناس في قريته وما يعانون فيه؛ لأنه كان لدي إحساس أن انتصارات هؤلاء في الحرب لن تعود عليهم، وهذا ما أثبته الواقع فيما بعد بالفعل!
ثم تحدث "فاروق عبد الخالق" مدير الإنتاج في الفيلم، والمدير الحالي لمركز الثقافة السينمائية الذي عرض الفيلم في قاعته، وقال: إن فيلم "صائد الدبابات" يكشف عن المعنى الحقيقي للبطولة في الحرب البطولية التي حققها عبد العاطي الإنسان البسيط، والذي –للأسف- رغم بطولته كان مصيره أن يموت مريضًا بالكبد الوبائي وانفجار دوالي المريء بعد رحلة علاج طويلة ومريرة، أقل ما يقال عنها: إنها لم تكن ذات عناية كافية.
وكان خيري بشارة قد علق قائلاً: "إنني حين أنظر الآن إلى هذا الفيلم أراني أخجل منه؛ إذ إنني كنت متسرعًا، وجعلت الكاميرا كأنها تحاصر عبد العاطي".
واقع حال خيري بشارة كان يقول: "إنها لحظة نرى فيها أحلامنا تسقط، والأجدر بنا أن تكون لحظة حزن ومراجعة لا لحظة مديح وفرح".

منقول


د ابو يحيى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2010, 03:24 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو نقابة الصحفيين و اتحاد الكتاب العرب
 
الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

لقد شاهدت هذا الفيلم كما التقيت البطل محمد عبد العاطى وأجريت معه أكثر من محاورة صحفية وتم نشرها وأذكر بعد نشر محاورتى معه فى مجلة صوت الشرقية أتصل بى وقال :هذا أفضل ماكتب عنى حتى الآن .ز
أيضا كتبت عنه فى كتابى .. ملامح مصرية و من سجلات الشرف فرحمة الله على روح البطل الشرقاوى المصرى محمد عبد العاطى .
________

هو بطل من الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في الوطنية و البطولة و مهارة القتال خلال معارك أكتوبر 1973 وهو صاحب الرقم القياسي الثالث العالمي في تدمير الدبابات .
قصة حياة البطل محمد عبد العاطي تبدأ من قرية شرقاوية هادئة تتبع مركز منيا القمح وهي قرية ( شيبة قش ) التي أخذت اسمها من منزل القش الذي أقامه الحاج ( شيبة ) لإقامته و معيشته فكان بذلك أول إنسان أسس كوخا من القش ثم قلده الأهالي ثم بنيت المنازل من الطوب اللبن .. ومنزل بجوار منزل صنع قرية( شيبة قش .
في الخامس عشر من شهر نوفمبر عام 1950 استقبلت أسرة الحاج عبد العاطي عطية شرف مولودا جديدا هو محمد أخر العنقود كما يقولون .. فإخوانه و أخواته هم : عبد الحميد و عطية و فاطمة و حميدة وكلهم أشقاء عدا حميدة .
تعلم محمد مبادئ القراءة و الكتابة في كتاب القرية ثم التحق بالمدرسة الابتدائية بالقرية ، و كان يستذكر دروسه علي لمبة الجاز و يحرص علي الصلاة في وقتها .
في يناير عام 1960 توفي الحاج عبد العاطي والد محمد ، وبعد وفاة والده حصل علي الشهادة الابتدائية بتفوق ، وكان محمد حريصا علي ممارسة بعض الهوايات كالسباحة وكرة القدم و التصويب على أهداف مختلفة فكان يقف مع زملائه علي مسافة معينة من الأشجار ثم يقوم بالتصويب عليها بقطعة الطوب ، وفي الذكرى الثانوية للشيخ جودة عيسى والتي تقام بمنيا القمح كان محمد يمارس هواية الرماية بالبندقية الرش علي عربة البمب وكان سريع الإصابة للهدف .
حصل محمد علي الشهادة الإعدادية من مدرسة منيا القمح بمجموعة 83 % فكافأه أخوه عبد الحميد بدراجة كي يذهب بها إلى مدرسة منيا القمح الثانوية الزراعية والتي التحق بها .
وفى صباح الخامس من يونيو عام 1967 كان محمد فى الإجازة الصيفية فذهب مع بعض أبناء قريته إلى معسكر منظمة الشباب بالمنشية الواقعة بين الزقازيق وبلبيس فشاهد طائرة حربية مشتعلة ثم سقطت بالقرب من المعسكر فهلل وكبر مع زملائه ابتهاجا بتدمير الطائرة الحربية الإسرائيلية .
فى عام 1969 حصل على دبلوم الزراعة بمجوع 74 % والذى يؤهله للالتحاق بكلية الزراعة ولكنه اكتفى بالدبلوم نظرا للظروف المالية للأسرة .
فى الخامس والعشرين من شهر نوفمبر عام 1969 تم تجنيده بالقوات المسلحة وكان يتمنى أن يلتحق بسلاح الصاعقة ولكن جاء توزيعه على سلاح المدفعية المضادة للدبابات وبعد التدريبات اللازمة تم توزيع الجنود على الأطقم وكان دور محمد يتمثل فى توجيه الصواريخ واظهر تفوقا ملحوظا خلال التدريبات ولذلك حصل على ترقية حيث رقى إلى عريف وفى تدريبات الضرب على الأهداف الهيكلية حصلت كتيبته 35 مقذوفات موجهه ( مضادة للدبابات ) على المركز الأول فأعجب به اللواء سعيد الماحى مدير المدفعية والعقيد محمد عبد الحليم أبو غزالة والعقيد على فهمى قائد مدفعية الفرقة 16 ولذلك تمت ترقيته إلى رقيب .
فى نوفمبر عام 1970 ألحقت الكتيبة 35 على مدفعية الفرقة 16 بالجيش الثانى الميدانى وفى السادس من شهر ابريل عام 1971 اشترك محمد فى مشروع الرماية بالأسلحة الحية واظهر تفوقا رائعا فأعجب به اللواء محمد أحمد صادق رئيس أركان القوات المسلحة الذى قرر ترقيته إلى وكيل رقيب أول ومنحه مكافأة مالية قدرها عشرة جنيهات .. ثم تسلم الرائد عبد الجابر احمد على قيادة الكتيبة التى بها محمد عبد العاطى .
فى أوائل عام 1972 وفى إحدى المشاريع الخاصة بالرماية تمكن محمد من إصابة هدفين احدهما متحرك والآخر ثابت فأمر المقدم عبد الجابر أحمد على معاملة محمد معاملة الضباط وفى صيف عام 1972 كان محمد فى أجازة فطلب من أخيه الأكبر عبد الحميد أن يذهب معه إلى منزل عمهما عبد الدايم السيد شرف لطلب يد كريمته ( محاسن ) وبعد الموافقة قدم الشبكة وأرجأ عقد القران حتى ينتهى من الخدمة العسكرية .
واصل محمد التدريبات العسكرية مع الجنود وعلى الجانب الآخر عاشت إسرائيل فى غرور فقد قال حاييم بارليف .. صاحب خط بارليف الحصين : لقد كلفنا خط بارليف 5 مليارات من الدولارات ووضعنا فيه خبرة ثلاثين خبيرا من إسرائيل وأمريكا وألمانيا وصنعناه ليكون حاجز امن وخطا دفاعيا دائما ورادعا لمصر .
توالت الأيام وعندما علم البطل محمد عبد العاطى فى يوم السادس من أكتوبر 1973 بان ساعة الحسم قد حانت اخذ حماما باردا ثم ارتدى الزى العسكرى وشعر كأنه ذاهب لحفل عرس وفي الساعة الثانية و خمس وخمسون دقيقة بعد ظهر يوم السادس من أكتوبر 1973 استقل البطل محمد عبد العاطي مع ثلاثة أطقم صواريخ مالوتيكا فهد مجنزرة برمائية فوق سيارة مصفحة للتوجه إلي حافة القناة على الضفة الشرقية .
في الساعة الرابعة عصرا كان محمد و رفاقه علي بعد عشرين مترا من خط السكة الحديد القديم و الذي كان يصل بين القنطرة شرق شمالا وعيون موسى جنوبا وفي الثامن من أكتوبر صدرت أوامر قائد الكتيبة إلى محمد ورفاقه بتغيير موقع القتال فانتقلوا إلى الموقع الجديد فإذا بمحمد يشاهد مجموعة دبابات إسرائيلية قادمة نحو الموقع وما إن دخلت مرمى النيران حتى أطلق صواريخه عليها فتحولت إلى كومة من اللهب و بلغ مجموع ما دمره في هذا اليوم إلي 9 دبابات إسرائيلية .
في التاسع من أكتوبر 1973 لمح مجنزرة إسرائيلية محملة بقواتالكوماندوز فتعامل معها ودمرها تماما وفي الظهيرة قاموا بتدمير 3 دبابات إسرائيلية وفي الثاني عشر من شهر أكتوبر 1973 استطاع محمد من تدمير 3 دبابات أخرى ومن المدرعات التي تعامل معها البطل محمد عبد العاطي مقدمة اللواء 190 مدرع الإسرائيلي و تمر أيام القتال وتتوالى إقتناصات البطل محمد عبد العاطي للدبابات الإسرائيلية حتى وصل مجموع ما دمره إلى 23 دبابة إسرائيلية وعندما أعلنت نتيجة الحائط مجيئ يوم 21 أكتوبر 1973 إذ بمحمد وقيادة اللواء يشاهدون مجنزرتين إسرائيليتين فأطلق محمد صاروخه نحو المجنزرة الأولى فأصابها إصابة مباشرة وما هي إلا ثوان حتى أصاب الثانية أيضا .
بعد انتهاء الحرب بدا تكريم البطل محمد عبد العاطي حيث سجل لبرنامج ( حديث الذكريات ) حلقة كاملة وأذيعت بإذاعة صوت العرب وتمت إعادتها أكثر من مرة تلبية لرغبة الشعب المصري والعربي وفي ديسمبر قام بقص شريط افتتاح معرض الغنائم الذي أقيم بأرض الجزيرة بحضور القيادات العسكرية السياسية والشعبية ووسائل الإعلام ووكالات الأنباء وتم افتتاح المعرض على صوت الفنان محمد نوح الذي غرد بكلمات الشاعر إبراهيم رضوان :
مدد .. مدد .. مدد

شدي حيلك يا بلد
إن كان في أرضك مات شهيد
في غيره بكرة بيتولد
مدد .. مدد .. مدد
شدي حيلك يا بلد
في أوائل عام 1974 قام المهندس محمد أيوب محافظ الشرقية بتكريم البطل محمد عبد العاطي بمسقط رأسه في حضور القيادات السياسية والشعبية بالمحافظة كما كرمه اللواء مصطفي علواني محافظ أسوان وجد السباحة رانيا علواني حيث دعاه لزيارة أسوان ومعالمها السياحية و الأثرية وقام بقص شريط معرض الغنائم الذي أقيم بأسوان وفي الثامن عشر من فبراير عام 1974 تم تكريم البطل محمد عبد العاطي ضمن الأبطال المكرمين في الجلسة التاريخية لمجلس الشعب بحضور الرئيس السادات والرئيس الليبي معمر القذافي الرئيس الزائيري موبوتو سيسكو واللواء طيار محمد حسني مبارك قائد القوات الجوية واللواء محمد عبد الغني الجمسي رئيس أركان حرب القوات المسلحة واللواء محمد علي فهمي قائد سلاح الدفاع الجوي واللواء فؤاد ذكري قائد البحرية واللواء احمد بدوي قائد الجيش الثالث الميداني وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة والوزراء وأعضاء مجلس الشعب .. الخ .
في البداية القي السيد حافظ بدوي رئيس مجلس الشعب كلمة الافتتاح ثم تحدث الرئيس السادات وألقى خطابا تاريخيا مطولا ثم بدأ تكريم الأبطال ومنحهم نجمة الشرف العسكرية التي نال شرفها البطل محمد عبد العاطي وخلال الاحتفال أعلن الرئيس الليبي معمر القذافي عن منحه وسام الشجاعة الليبي لكل الأبطال المكرمين .
هذا هو نص ماورد فى وثيقة التكريم :
بسم الله الرحمن الرحيم
من أنور السادات
رئيس جمهورية مصر العربية
إلى وكيل رقيب أول مجند /محمد عبد العاطي عطية .. من القوات المسلحة الجيش الثاني .
تقديرا للأعمال البطولية التي قمتم بها في حرب العاشر من رمضان سنة 1393هـ
قد منحناكم وسام نجمة سيناء من الطبقة الثانية وأمرنا بإصدار هذه البراءة إيذانا بذلك .
المحرم ألف وثلاثمائة وأربع وتسعين من هجرة خاتم المرسلين .
19
فبراير 1974
رئيس ديوان رئيس الجمهورية
حسن احمد كامل

وهذا نص وثيقة وسام الشجاعة الليبي :
الجمهورية العربية الليبية
مجلس قيادة الثورة
وسام الشجاعة
إلى الرقيب أ / محمد عبد العاطي عطية
تقدمت صفوف القوات المسلحة المصرية الباسلة واهبا روحك ودمك يوم العاشر من رمضان العظيم فكنت طليعة الزحف المقدس نحو تحرير وطننا العربي
وإيمانا بوحدة النضال العربي وشعورا باتصال يومين من أيام المجد والفخار في مسيرة امتنا العربية يوم تفجير ثورة الفاتح من سبتمبر المجيد ويوم العبور في العاشر من رمضان العظيم .
وتقديرا للشجاعة والتضحية والفداء في مواجهة عدو الأمة العربية واعتزازا وفخرا بأبطال العبور فإن مجلس قيادة الثورة قرر منحكم وسام الشجاعة .
صدر في 27 محرم 1394 هـ
19
فبراير سنة 1974 مـ
مجلس قيادة الثورة

في 25 أغسطس 1974 تم تكريم البطل محمد عبد العاطي ودفعته من المجندين الذين انتهت مدة خدمتهم العسكرية وأطلق علي هذه الدفعة ( دفعة عمران )
وفي أول سبتمبر عام 1974 ترك البطل محمد عبد العاطي الخدمة العسكرية ووزعته القوى العاملة للعمل بمؤسسة استزراع وتنمية الأراضي المستصلحة بالحامول بمحافظة كفر الشيخ ومكث بها سنة ثم نقل إلى صان الحجر ثم إلى مديرية الزراعة بالزقازيق ومنها إلى الإدارة المركزية لشئون التقاوى بمنيا القمح ثم مفتشا بالإدارة .
بعد أن استقر البطل محمد عبد العاطي في عمله أتم زفافه على ابنة عمه ( محاسن ) ورزقهما الله من الأبناء بوسام وعصام وأحمد وبسمة .
في عام 1990 قام اللواء سعد الشربيني محافظ الدقهلية بتكريم البطل محمد عبد العاطي وفي عام 1993 أجرت مجلة الشباب حوارا مع البطل محمد عبد العاطي في ذكرى انتصارات السادس من أكتوبر وفي نهاية الحوار سئل البطل عن أمنياته ؟
فقال : الستر وحج بيت الله الحرام .
قد علق على ذلك الكاتب الصحفي الكبير محمود السعدني في عموده الصحفى ( أما بعد ) وبعد أسبوع من النشر إذ به يتصل بالبطل ويخبره بتحقيق أمنيته حيث قام كلا من : سليمان العبدان وسعد الدين قطب ممثلا الحرس الوطني السعودي بمصر بإتمام كافة ترتيبات تحقيق أمنية البطل وسافر إلى المملكة العربية السعودية فوجد في استقباله الأمير عبد الله بن عبد العزيز .
في عام 1997 تم تكريم البطل ضمن الحاصلين على أوسمة عن حرب أكتوبر 1973 وذلك في احتفال أقيم بالزقازيق بحضور الدكتور حسين رمزي كاظم محافظ الشرقية .
كل هذا ليس بالكثير على ابن من أبناء مصر حمل روحه علي كفه ووهب حياته لمصر وقرر إما الشهادة أو النصر وحفر بقلبه كلمات الشاعر حسين السيد :
مصر يا أم الدنيا
يا حبيبتي يابلدي
قلبي وروحي وعقلي
يا حياتي يا بلدي

___________
من كتاب ملامح مصرية للأديب الصحفى إبراهيم خليل إبراهيم .
توقيع : ابراهيم خليل ابراهيم
نرحب بتعليقاتكم على موضوعات مدونتى :
http://elkateb.maktoobblog.com/
ابراهيم خليل ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2010, 03:27 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
عضو نقابة الصحفيين و اتحاد الكتاب العرب
 
الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

حوار مع البطل محمد عبد العاطي صاحب الرقم القياسي العالمي الثالث في تدمير الدبابات :
_____________
تمر الأيام و تتعاقب السنوات و يبقى نصر السادس من أكتوبر عام 1973 خالدا في ذاكرة التاريخ و ذاكرة الشعب المصري و الأمة العربية بل و العالم كله ، لأن هذا النصر العظيم أذهل قادة إسرائيل وكل المحللين العسكريين بل العالم كله .. من حيث الإستعداد و التدريب و التخطيط و المفاجأة و التغلب على العوائق الشديدة الصعوبة كخط بارليف و قناة السويس ، و خلال إندلاع الحرب توحدت الجبهه الداخلية مع القادة و الجنود و الأبطال ، و حفلت حرب السادس من اكتوبر 1973 العاشر من رمضان 1393 ببطولات و تضحيات لا حصر لها ، ومن الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في الوطنية و البطولة ومهارة القتال إبن الشرقية و إبن مصر البطل ( محمد عبد العاطي ) الذي ألتقينا به بمنزله الكائن بمنيا القمح وكان معه هذا الحوار .

______________
اجرى الحوار :
إبراهيم خليل إبراهيم
______________
*............................؟
محمد عبد العاطي عطية شرف ، من مواليد الخامس عشر من شهر ديسمبرعام 1950 بقرية شيبة قش مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية .
*.............................؟
جاء اسم قريتي من الحاج شيبة الذي بنى في هذا المكان- مكان القرية - كوخا من القش ليتمكن من الإقامة و الإعاشة فيه وهو أول فرد أسس هذا الكوخ الصغير ومع مرور الأيام قلده الناس و أصبحت المنازل تبنى بالطوب اللبن و منزل بجوار منزل صنع قرية شيبة قش .
*.............................؟
ترتيبي في الأسرة الأخير فأخي الأكبر هو الحاج عبد الحميد وكان موظفا بشركة القاهرة للبترول وهو حاليا بالمعاش ثم أخي عطية ولي من البنات أختي حميدة و أختي فاطمة .
*.............................؟
توفى والدي في شهر يناير عام 1960 .
*.............................؟
ألتحقت بمدرسة القرية الإبتدائية و حصلت على الشهادة الإبتدائية ثم ألتحقت بالمدرسة الإعدادية بمنيا القمح و حصلت على الشهادة الإعدادية بمجموع 83% ثم حصلت على دبلوم المدارس الثانوية الزراعية عام 1969 بمجموع 74% وكان هذا المجموع يؤهلني للإلتحاق بكلية الزراعة أو المعهد العالي الزراعي أو المعهد العالي للتعاون الزراعي بشبرا الخيمة و لكن لظروف عائلية لم أستكمل تعليمي و لكنني لم أتوقف حتي شاء الله تعالي و حصلت على بكالوريوس الزراعة في عام 1980 .
*...............................؟
تأثرت بأسرتي و تعلمت منها الإعتماد على النفس و القوة في الآداء و أخذ الحق بعدالة دونما طمع أو ظلم أو التجني على الآخرين وأن أكون سباقا للخير و العمل العام و تعلمت أيضا إنكار الذات و إتقان العمل و خدمة الآخرين .
*...............................؟
إلتحقت بالخدمة العسكرية في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر عام 1969 وكنت ضمن أفراد المدفعية للمضادة للدبابات ، و كنت على درجة عالية من الكفاءة ففي السادس من شهر أبريل عام 1971 و بعد إحدى تدريبات المدفعية الصاروخية تمت ترقيتي إلى درجة ( رقيب أول مجند ) من قبل الفريق ( محمد احمد صادق ) رئيس أركان حرب القوات المسلحة وكنت بفضل الله أكفأ ضارب للصواريخ .
*..............................؟
كان عمري عند بداية حرب السادس من أكتوبر عام 1973 هو 22 سنة و 9 شهور و 21 يوم .
*...............................؟
منذ الطفولة وأنا أعشق التصويب على أهداف مختلفة وكنت مع أصدقاء الطفولة نقف علي مسافة معينة من إحدى الأشجار و نقوم بالتصويب عليها بقطع الطوب ، و في الذكرى السنوية والتي تقام للشيخ جودة عيسى بمنيا القمح كنت أمارس مع زملائي و أصداقائي هواية الرماية بالبندقية الرش على عربة البمب و كنت متفوقا فى هذه الهواية و سريع الإصابة للهدف
* ..............................؟
نعم كانت لى هوايات أخرى فكنت أمارس سباقات الجرى والسباحة وكرة القدم وأحرز فريقنا فريق شيبة قش نتائج كبيرة فى البطولات والمسابقات التى كانت تقام على مستوى المراكز والمحافظات المجاورة لمحافظة الشرقية
*...............................؟
عندما ذهبت إلى التجنيد كانت المرة الأولى التى أبتعد فيها عن المنزل لمدة غير محددة ووقتها طلبت منى أمى الإنتباه وتحكيم العقل فى تصرفاتى والتحلى بالصبر والطاعة
*...............................؟
طبعا لم أنس أول ترقية لى فى القوات المسلحة وكانت فى فبراير عام 1970 فقد رقيت إلى درجة ( عريف ) ضمن مجموعة من الموجهين نظرا للإجادة فى التدريب والإستيعاب الممتاز للسلاح المستخدم
*...............................؟
أول شىء فعلته بعد علمى بحرب السادس من أكتوبر 1973 هو أخذ حمام بارد ثم ارتديت الزى العسكر وشعرت اننى ذاهب إلى حفل عرس
* ..............................؟
لاأنس هذا المشهد فعندما عبرنا هتفت الله اكبر الله اكبر ولله الحمد وكان بداخلى شعور من السعادة لايوصف ولم أشعر بمثله من قبل ومن الزملاء من أحتضن رمال سيناء وقبلها ومنهم من أخذ حفنات من الرمال ونثرها على رأسه وجسمه
_ ...............................؟
وقت المعركة لم أفكر فى أى شىء سوى مصر وبفضل الله تعالى وبمساعدة الزملاء تمكنت من تدمير 23 دبابة و 3 عربات مجنزرة من القوات الإسرائيلية وهذا العمل أحتسبه عند الله تعالى وجعله فى ميزان حسناتى .. وكان شعورى عندما وفقنى الله ودمرت أول دبابة إسرائيلية لايوصف من السعادة والفرح
* ...............................؟
من المدرعات التى تعاملت معها مقدمة اللواء 190 مدرع الإسرائيلى وكان قائده عساف ياجورى وكان هذا اللواء هو أحد إحتياطات العدو وأرسل لصد الهجوم ولكنه وجد نفسه فى مازق فإذا به فى مصيدة رجال الفرقة الثانية بقيادة العميد البطل حسن أبو سعده وتم أسر عساف ياجورى ومن معه
* ................................؟
من الأغنيات التى كانت تهزنا أثناء المعارك .. بسم الله الله اكبر .. وخلى السلاح صاحى .. ورايحين شايلين فى أيدنا سلاح .. وعاش اللى قال للرجال عدوا القناة وكانت المعايشة مع بعضنا البعض جنودا وقادة .. الكل فى بوتقة واحدة وكنا على درجة عالية من الرجولة والوطنية
* .................................؟
القطاع الأوسط شهد أكبر معارك الدبابات فى التاريخ وكان مقبرة للقوات الإسرائيلية ففيه قتل الجنرال مندلر قائد القوات المدرعة الإسرائيلية وفيه اسر عساف ياجورى قائد اللواء 190 مدرع الإسرائيلى وفقدت إرائيل فى الأسبوع الأول من المعركة 75 % من قواتها المدرعة
* ...................................؟
حرب أكتوبر 1973 شرف عظيم لكل من شارك فيها وتم تلقين إسرائيل درسا فى العسكرية والمعارك لم تأخذه من قبل وسوف يظل هذا الدرس علامة بارزة ومشرفة فى التاريخ .. وتدميرى 23 دبابة شرف أعتز به وبهذا أعد صاحب الرقم القياسى الثالث على مستوى العالم فالرقم العالمى المسجل كان لأحد جنود القوات الروسية فى الحرب العالمية الثانية وهو 7 دبابات للحلفاء ولذا أقامت اليه روسيا تمثال فى الميدان الاحمر بموسكو كأحد الابطال العظام .
*....................................؟
في أول أجازة لى بعد إنتهاء معارك أكتوبر إستقبلتني قريتى إستقبالا حارا ومازال بذاكرتيي ، ولم أنس فرض كان معي عليى الجبهة ومنهم اللواء ( عبد الجابر أحمد علي ) الصحفي حاليا بجريدة الأهرام المسائي والعريف ( جعفر بيومي ) والنقيب ( إبراهيم عثمان ) وصبحي يعقوب وبيومي ومحمد فهمي وحامد عيد ولا أنس اي شهيد ولكل الشهداء دعواتي بالرحمة .
* .................................. ؟
أول مراسل عسكري أجرى معي حديثا صحفيا هو جمال الغيطاني وكان عنوان التحقيق ( أكلة الدبابات في موقع عبد العاطي وزملائه ) وألتقيت أيضا بالمراسل العسكري لجريدة الجمهورية وقتئذ وهو وحيد غازي ، وفي نوفمبر عام 1973 إستضافني برنامج ( حديث الذكريات ) بإذاعة صوت العرب من تقديم الإذاعي عادل جلال وأعيد أكثر من مرة تلبية لرغبة المستمعين .
*................................. ؟
كرمت على المستوى الرسمي والشعبي ففى ديسمبر عام 1973 دعيت لإفتتاح معرض الغنائم بأرض المعارض بالجزيرة في حضور الفريق أول أحمد أسماعيل وزير الدفاع ، وممدوح سالم وزير الداخلية وبعض ممثلي أفرع القوات المسلحة وكبار الشخصيات وطلب وزير الدفاع مني قص شريط الإفتتاح ، وفي شهر يناير عام 1974 دعاني اللواء مصطفي علواني محافظ أسوان وكان المقدم عبد الجابر أحمد علي إبن أسوان مشرفا على إحتفالية محافظة أسوان بإفتتاح معرض الغنائم بأسوان ليتمكن أهالي المحافظة من مشاهدة الغنائم التي حصدها أبطال مصر من حرب أكتوبر 1973 وقمت بقص شريط الإفتتاح وزرت معالم أسوان ومنها السد العالي وبحيرة ناصر وجزيرة النباتات والبر الغربي للنيل والآثار لفرعونية ونادي التجديف الذي كان مغلقا منذ 1967 كما حضرت مؤتمرات شعبية فى أكثر من محافظة ، وفى 18 فبراير عام 1974 وفى موكب مهيب بمجلس الشعب تم تكريمي ضمن المكرمين من الأبطال ومنحني رئيس الجمهورية محمد أنور السادات وسام نجمة سيناء وهو أعلى وسام عسكري في الجيش المصري وكان من بين الحضور الرئيس الليبي معمر القذافي وأعلن عن منحي وسام الشجاعة الليبي وأيضا لكل الأبطال المكرمين وهو أعلى وسام عسكري في ليبيا الشقيقة ، وفى أوائل عام 1974 تم تكريمي بقريتي من قبل محمد السيد أيوب محافظ الشرقية وإبن بلبيس وتم تكريمي بمدرسة الزراعة الثانوية بمنيا القمح والتى تخرجت فيها وحضر الإحتفال السيد مرعي إبن العزيزية مركز منيا القمح ، كما تم تكريمي مع الأبطال الذين حصلوا على أوسمة لدورهم في معارك أكتوبر 1973 بالمركز الإعلامي بمحافظة الشرقية بحضور الدكتور حسين رمزي كاظم محافظ الشرقية ، وفي 25 أغسطس عام 1974 تم تكريمي مع دفعتي من المجندين وأطلق على هذه الدفعة ( عمران ) ، وفي عام 1990 كرمني اللواء سعد الشربيني محافظ الدقهلية ، وفي عام 1993 كرمتني المملكة العربية السعودية وزرت بيت الله الحرام وكان فى إستقبالي عبد الله بن عبد العزيز .
* ........................... ؟
تركت الخدمة العسكرية في سبتمبر عام 1974 ووزعتني القوى العاملة على مؤسسة إستزراع وتنمية الأراضي المستصلحة بالحامول بمحافظة كفر الشيخ ومكثت بها سنة ثم تم أنتدابي بمديرية الزراعة بالزقازيق ثم منيا القمح ثم بتفتيش الأدارة المركزية لأنتاج التقاوي بالأدارة الزراعية بمنيا القمح .
* ......................... ؟
أسرتي مكونة من الزوجة وهي إبنة عمي ورزقني الله من الأولاد بوسام وجاء اسمه من وسام نجمة سيناء ، ثم عصام وأخترت اسمه تقديرا لقائد كتيبتي المقدم عبد الجابر أحمد علي حيث ابنه يحمل نفس الاسم ، ثم أحمد ثم بسمة آخر العنقود .
* ......................... ؟
مصر : هي كل شئ في حياتي
اكتوبر 1973 : الرمز والشرف للإنسان المصري والعربي .
شيبة قش : قريتي التي نشأت فيها وقدمت لمصر الدكتور محمود عزمي أول مندوب لمصر بالأمم المتحدة ، والدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية .
منيا القمح : مركزي الذي أنتمي اليه وأفتخر به .
الشرقية : محافظتي العريقة التي قدمت لمصر نخبة من الشرفاء .
البطولة : تفان وآداء وأنتباه وحب
الصاروخ : كان بالنسبة لي حياتي وقوتي .
الدبابة : عدوي اللدود في معارك أكتوبر 1973
السلام : أنبل شئ في الوجود
الشهداء : أعظم مني
الأسرة : تمثل الإنتماء الأصيل لقريتي وبلدي .
*.......................... ؟
صدر عني كتاب بعنوان ( صائد الدبابات ) للأستاذ أحمد عطية الله ، كما كتب عن بطولاتي الكاتب الأديب الباحث إبراهيم خليل إبراهيم في كتابه ( ملامح مصرية ) وأيضا في كتابه ( من سجلات الشرف ) كما أجرت معي وسائل الأعلام المسموعة والمرئية والمقرؤة العديد من الحوارات والأحاديث .
* ......................... ؟
اقرأ لجمال الغيطاني ويوسف السباعي ونجيب محفوظ وأحرص على قراءة عمود الكاتب الصحفي عبد الجابر أحمد علي ، وأحب الإستماع إلى عبد الحليم حافظ وأم كلثوم ، وأحب مشاهدة أعمال عادل إمام وأحمد زكي ونور الشريف .
* ........................ ؟
امنيتي علي المستوي الشخصي أن أرى أولادي أفضل مني
وعلى المستوى المحلي أتمنى أن تكون محافظة الشرقية في مقدمة المحافظات
وعلى المستوى القومي والوطني أتمنى أن تكون مصر دوما في مقدمة الدول في شتى المجالات .
* ....................... ؟
الحكمة التي بخاطري وكانت لا تفارقني خلال معارك أكتوبر 1973 هي ( أحرص علي الموت توهب لك الحياة )
__________________
محاورة للأديب الصحفى إبراهيم خليل إبراهيم مع البطل محمد عبد العاطي هذه المحاورة بمنزل البطل بمنيا القمح وتم نشره في مجلة صوت الشرقية العدد 411 الصادر في شهر أكتوبر 1998 وكان يترأس تحرير المجلة عبد المعطي أحمد نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام .
توقيع : ابراهيم خليل ابراهيم
نرحب بتعليقاتكم على موضوعات مدونتى :
http://elkateb.maktoobblog.com/
ابراهيم خليل ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2010, 06:49 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتبة في " النسابون العرب"
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

بارك الله فيك اخى الفاضل ابو يحيي على الموضوع القيم والشكر موصول لكاتبنا الكبير ابراهيم خليل ابراهيم على المحاورات المميزه مع بطلنا الكبيره

جزاكما الله خيرا
توقيع : شاهيناز


أعوذ بكلمات الله التامه من شر كل

شيطان وهامه ومن كل عين لامه

شاهيناز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2010, 06:52 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
عضو نقابة الصحفيين و اتحاد الكتاب العرب
 
الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
توقيع : ابراهيم خليل ابراهيم
نرحب بتعليقاتكم على موضوعات مدونتى :
http://elkateb.maktoobblog.com/
ابراهيم خليل ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2010, 07:33 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
النائب الاول لرئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشافعي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي


شكرا لأخي ابو يحي لتسليطة الضوء علي هذا البطل المصري المغوار
والشكر موصول للستاذ ابراهيم علي هذا السر التاريخي المفصل لسيرة بطل مصر محمد عبدالعاطي
نسال الله لة الرحمة والمغفرة وان يسكنة فسيح جناتة
الشافعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-10-2010, 11:06 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو نقابة الصحفيين و اتحاد الكتاب العرب
 
الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
توقيع : ابراهيم خليل ابراهيم
نرحب بتعليقاتكم على موضوعات مدونتى :
http://elkateb.maktoobblog.com/
ابراهيم خليل ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
د.محمود رمضان : شجرة طايفة – عائلة – الرزاز ( 1329-1050هـ/1910-1639م ) من إعداد الباحث د.محمود رمضان آل خضراوي مجلس التاريخ الحديث 0 25-05-2017 12:03 PM
د.محمود رمضان: طايفة عزبان ودورها السياسي والحضاري في مصر في العصر العثماني آل خضراوي مجلس التاريخ الحديث 0 25-05-2017 11:58 AM
أحداث فى شهر رمضان ألمبارك الشريف احمد الجمازي الاسلام باقلامنا 4 08-07-2016 06:38 PM
شهر شعبان حنان حسن الاسلام باقلامنا 0 04-07-2012 03:35 AM
أكثر من 60 درس صوتى عن شهر رمضان وكيفية الاستعداد له‏‏ حنان حسن عجائب و طرائف الفيديو و الصوتيات 2 06-07-2011 05:11 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه