رد سعد الحافي العتيبي على القداح - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
(حيرة النيادات) ديار القبيلة النجدية بمدينة العين
بقلم : بنت النجادات
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عايز اعرف من اى قبيله انتمى ولاكن ليس عندى معلومات غير اسمى كامل للجد السابع وبلدى دمنهور مركز الدلن (آخر رد :احمد شكر عبد القادر واعر)       :: عايز اعرف من اى قبيله انتمى ولاكن ليس عندى معلومات غير اسمى كامل للجد السابع وبلدى دمنهور مركز الدلن (آخر رد :احمد شكر عبد القادر واعر)       :: عايز اعرف من اى قبيله انتمى ولاكن ليس عندى معلومات غير اسمى كامل للجد السابع وبلدى دمنهور مركز الدلن (آخر رد :احمد شكر عبد القادر واعر)       :: عايز اعرف من اى قبيله انتمى ولاكن ليس عندى معلومات غير اسمى كامل للجد السابع وبلدى دمنهولر مركز الدل (آخر رد :احمد شكر عبد القادر واعر)       :: عايز اعرف من اى قبيله انتمى (آخر رد :احمد شكر عبد القادر واعر)       :: للعلامين فى الانساب الرجاء الدخول (آخر رد :احمد شكر عبد القادر واعر)       :: ابحث عن قبيله آل جوده بالشرقيه العزيزيه (آخر رد :كريم محمد احمد)       :: بني يزيد. (آخر رد :تويم اليزيدي)       :: نبذة عن أعمام المصطفي والنبي المجتبي ..(2) (آخر رد :الشريف عبد العزيز القاضى)       :: طنطاوي (آخر رد :ابراهيم جعفر طنطاوى)      



ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . عبر عن ارائك العلمية باسلوب راق و تواصل مع الباحثين و النسابين العرب


إضافة رد
قديم 19-03-2011, 01:35 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو منتظم
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي رد سعد الحافي العتيبي على القداح

المحور الأول: خلل المنهج العلمي في كتاب تحقيق نسب قبيلة عتيبة:
أن المنهج العلمي معيار مهم في قبول أو رفض نتائج أي بحث في حين أن بتر النصوص وتحريف الأسماء وتجاهل بعض الآراء وعدم التطرق لها هو من الهوى الذي يداخل نفس الباحث ويعتبر خللاً في المنهج العلمي، وبالتالي لا يؤخذ بنتائج باحث ذو هوى لم يراع الأمانة العلمية ،والقداح في كتاب (تحقيق نسب قبيلة عتيبة) حرف الأسماء وبتر النصوص وتجاهل أقوال العلماء وطعن في أمانتهم لمخالفتهم له وهم علماء إجلاء لهم جهودهم وتاريخهم المشرف سواء من المتقدمين أو المتأخرين دون أن يقيم عليهم الحجة، وكل ذلك من اجل الوصول إلى هدفه والشواهد على ذلك كثيرة منها:
1- تحريف أسماء الأعلام الواردة في تسلسل النسب الوارد في الوثيقة التي بنى عليها دراسته وهي وثيقة ليست أصل وإنما منسوخة في عام 1289 هـ كما أنها عبارة عن نسخة من ثلاث نسخ مختلفة ظهرت الأولى عند القاضي البيز، ولم يكن فيها تسلسل نسب ،والوثيقة الأصل التي يدعي أنها في عام 1005هـ لم يطلع عليها القداح (لها محور مستقل) وبتتبع الأسماء التي حرفها القداح نجد ما يلي:
أ‌- قام القداح برفع تسلسل النسب إلى كنانة ولم تنص عليه الوثيقة.
ب‌- أدعى القداح أن" هوازم هو (هوازن) وبأنه لا يعدو كونه اسم جد متقدم في حلقة نسب قبيلة عتيبة إلى شبابة "[1].
*أقول هذا تدليس على العامة بأن هوازن المشهور والمستفيض عند قبيلة عتيبة الذي تنتسب له هو هذا الجد وأنه ليس هوازن التي هي أصل ينسب له وهذا تدليس والتفاف من القداح على أرث القبيلة الهوازني الثابت والمستفيض والذي عندما يقال هوازن فلا يداخل أحد شك في أن المقصود هي هوازن بن منصور القيسية المضريـة ولم يعرف أصل بهذا الاسم ينتسب له غيرها.
ت‌- قال القداح أن اسم (عتيب) هو جد بطون(عتيبة)[2].
*وأقول يعلم المطلع على التاريخ ومعاجم اللغة العربية أن هناك فرق بين (عتيب) و(عتيبة) وكليهما اسم علم لا يدل احدهما على الأخر ولا يعتبر دليلاً يعتمد عليه، فالانتساب لا يعتمد على تحريف الأسماء وإنما على الاسم الصريح ومن ذلك لا يجوز له الإطلاق بان (عتيب) هي (عتيبة).
ث‌- قال القداح أن (شباب) في تسلسل النسب هو (شبابة) [3].
*وأقول أن كليهما اسم علم لا يدل أحدهما على الأخر ولا يعتبر دليلاً يعتمد عليه.
ج‌- قال القداح أن (بطيان) هو جد بطون (البطنين) [4].
*وأقول (بطيان) من(بطأ)أي تأخر وهو اسم علم مستخدم بكثرة حتى اليوم بينما(البطنين) ليس اسم علم وإنما هو مثنى (بطن) و يستخدمه علماء النسب في تقسيم القبيلة إلى بطون وأفخاذ وفروع ولكن القداح بقدرة قادر استغل (بطيان) ليحرفه إلى (البطنين) وهو ما حاول به ان يضلل على القارئ.
*تنبيه:يوجد في المحور الثالث توسع في هذا الموضوع يرجع له.
2- قام القداح ببتر النصوص التي يستشهد بها والإضافة عليها ما لم يرد فيها ليجعلها تتفق مع ما ذهب إليه ومن ذلك جاء عند القداح[5] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 10{ قال البكري(ت.487هـ):"حداببني شبابة، وهي جبال من السراة ينـزلها بنو شبابة... وهذه الحدابوراء شيحاط وشيحاط من الطائف، وهذه الحداب أكثر أرض العرب عسلاً.."وقد علق على هذا بان البكري ناقل عن الدينوري. انتهى
*أقول النص الكامل الذي ورد عند البكري هو" حداب بني شبابة " جمعحدب، وهو الغليظ من الأرض في ارتفاع، كذلك فسر في التنزيل. وهي جبال من السراة ينزلها بنو شبابة من فهم بن مالك، من الازد، وليسوا من فهمعدوان. وهذه الحداب وراء شيحاط، وشيحاط من الطائف. وهذه الحداب أكثر أرض العرب عسلاً "[6]
*لاحظ انه حذف دلالة النص الرئيسة وأبقى ما يناسبه .
*تنبيه هذا مثال وفي ثنايا المحاور القادمة كثير من الأدلة على البتر والتحريف الذي انتهجه القداح وسنشير لها في مواضعها ونكتفي بهذا مثال.
3- التقديم والتأخير في أسماء وردت في الوثائق لجعلها تتفق مع ما ذهب إليه ومن ذلك ما جاء عند القداح[7] في الفصل الثالث المبحث ب:وثائق تنسب بطونا من بني سعد إلى عتيبة"بركي بن بدران العرعري الروقي السعدي العتيبي،موضوعها :وثيقة شراء في بلاد بني سعد،مؤرخة في 19/10/987هـ "
*أقول أن الاسم الصحيح حسب صورة الوثيقة وفي الصفحة445هو"بركي بن بدران العرعري الروقي العتيبي السعدي" فالقداح قدم (السعدي) في تسلسل النسب على (العتيبي) ليجعله يتفق مع ما ذهب إليه من أن (سعد) بمنزلة الابن من (عتيب) حسب تسلسل النسخة المؤرخة في عام 1289هـ والمزعوم أنها نسخة عن وثيقة النفعة 1005هـ التي لا وجود لها..أليس هذا تدليس !
4- تغيير أقوال العلماء حسب رغبة الباحث من إصدار إلى آخر،فقد جاء عند القداح في الفصل الأول:أ-نبذة عن عتيبة،قوله "عتيبة بن غزية بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن وهو رجل لم يذكر ابن الكلبي(204هـ)أن له عقباً"[8].
*أقول هناك قول سابق للقداح في كتابه عن قبيلة النفعة وهذا نصه"وتبين لنا تماماً من هذا التحقيق أن قبيلة عتيبة هم بنو عتيبة بن غزية بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن الذي ذكره الكلبي وان عتيبة قد أعقب وصارت له ذرية تعرف به وتنتسب اليه وانه جد قبيلة عتيبة المعروفة في زماننا هذا"[9].
* يبدو أن ابن الكلبي حياً يرزق ويغير أقواله بطلب من المؤلف فمرة يقول أن عتيبة له عقب ومرة ينفي ذلك!!
5- التدليس على بعض شيوخ قبيلة عتيبة ممن صدروا كتابه بتقديم منهم حيث أوهمهم أن هوازن من شبابه وبعضهم يجهل التسلسل النسبي وإنما الثابت عندهم أنهم من بني سعد بن بكر من هوازن، ويؤكد ذلك في رد القداح المنشور بجريدة الرياض العدد 15240 المرفق صورة منه حيث قال انه لم يخرجهم من هوازن التي هي من شبابة،وهذا لا يقبل به من لديه أدنى علم بالأنساب،علماً أن بعض الشيوخ قد تراجع عن تأييده لهذا الكتاب،بعد ان اكتشفوا تدليسه.
*مرفق صوره من خطابات بعض الشيوخ التي تبين تغرير القداح لهم في سياق النسب.
المحور الثاني: حقيقة الأدلة التي ساقها القداح لإثبات نسب بني شبابة في كنانة ومنازلها.
سيلاحظ القارئ أن القداح استمات في محاولة إثبات رأيه وتعمد بتر النصوص والإضافة عليها ما ليس فيها ليسوقها كأدلة تعضد رأيه وهي في أصلها تنفي ما ذهب إليه ومن ذلك ما يلي:
1- جاء عند القداح [10] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 6{قال الهمداني(ت.344هـ) في ذكر كنانة والسروات قرب الطائف:" ثم سراة بجيلة...،وغورها بنو سعد من كنانة، ثم سراة بني شبابة وعدوان..."}انتهى
*أقول حذف القداح ما يدل على استقلال الحديث عن سراة بجيله،فالهمداني كان يتحدث عن كل سراة على حده فيذكر نجدها وغورها ولو رجعنا لنص الهمداني لوجدنا الهمداني يقول"..ثم سراة بجيلة فنجدها بنو المعترف وأصلهم من تميم ،وقال لي بعضهم: انهم من عكل وغورها بنو سعد من كنانة.ثم سراة بني شبابة وعدوان وغورهم الليث ومركوب فيلملم،ونجدهم مما يصلى مطار. ثم سراة الطائف غورها مكة ونجدها ديار هوازن من عكاظ والعبر"[11] فقد تحدث الهمداني عن سراة بجيلة وأن(غورها بنو سعد من كنانة) وهنا انتهى حديثه عن سراة بجيلة ليقول (ثم سراة بني شبابة وعدوان )وبالتالي نخرج بما يلي:
أ- بنو سعد من كنانة ينزلون في غور سراة بجيلة.
ب- لم يذكر الهمداني أن بنو سعد من كنانة في سراة بجيله.
ج - لم يذكر الهمداني أن بنو سعد من كنانة لهم علاقة بسراة شبابة وعدوان.
د- أن الهمداني جمع بين (شبابة وعدوان) وهذا الجمع يدل على أنهم من قبيلة واحدة وهذا ما يؤكده الواقع التاريخي والمكاني حيث دلت كتب الأنساب على شبابة بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان وإخوتهم عدوان بن عمرو بن قيس عيلان ولم تفرق بينهم في منزل كما سيتبين معنا لاحقاً وهذا التقارب في النسب والمكان لا يقتضي التفريق عند ذكرهم ،فيما لو كان هناك فرق لم يسكت عنه الهمداني.
ه - أن أسلوب الهمداني في النص هو نسب الفروع إلى الأصول التي تحتاج إلى التوضيح والتثبت وما إيراده في النص لجملة(بنو المعترف وأصلهم من تميم ،وقال لي بعضهم: انهم من عكل)إلا دليل على حرصه على المعلومة،كما جاء و في نفس سياق النص قوله(زهران من الازد،لهب وعويل من الازد،بنو المعترف من تميم).
*إذاً هذا الدليل الذي ساقه القداح لا يشير من بعيد أو قريب لوجود (بنو سعد من كنانة) في سراة بني شبابة وعدوان، وإنما مقصود الهمداني في هذا النص يقتصر على بني شبابة بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان وإخوتهم عدوان والسراة عرفت بهم، وحذف القداح لجزء من النص يوهم القارئ بدلالة النص وهذا خلل في منهجية الباحث.
2- جاء عند القداح[12] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 10{ قال البكري(ت.487هـ):"حداببني شبابة، وهي جبال من السراة ينـزلها بنو شبابة... وهذه الحدابوراء شيحاط وشيحاط من الطائف، وهذه الحداب أكثر أرض العرب عسلاً.."وقد علق على هذا بان البكري ناقل عن الدينوري. انتهى
*أقول حذف القداح جزء من النص يدل على أن المعني بشبابة هنا هم شبابة من فهم بن مالك من الازد وليس شبابة من فهم عدوان حسب وجهة نظر البكري،والنص الكامل الذي ورد عند البكري هو" حداب بني شبابة " جمعحدب، وهو الغليظ من الأرض في ارتفاع، كذلك فسر في التنزيل. وهي جبال من السراة ينزلها بنو شبابة من فهم بن مالك، من الازد، وليسوا من فهمعدوان. وهذه الحداب وراء شيحاط، وشيحاط من الطائف. وهذه الحداب أكثر أرض العرب عسلاً ".ويؤكد تواجد شبابة الأزد في السـراة ما جاء عند ابن حزم(ت456) "وولد شبابة بن مالك بن فهم هم بالبصرة والسراة"[13].
*إذاً هذا عيب كبير في منهجية القداح وإخلال بالأمانة العلمية،فقد حذف ما لا يناسبه و أبقى ما يوهم القارئ بصحة ما ذهب إليه.
3- جاء عند القداح [14] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 12{قال السمعاني(ت.562هـ):" سراة بني شبابة، وهي من نواحي مكة"انتهى
*أقول لا يوجد ما يشير إلى كنانة في هذا النص، ولكن القداح ما زال يمارس هواية البتر والتدليس واستشهاده مردود عليه من عدة أوجه:
أ- السمعاني يقول أن (شبابة بطن من فهم) وهذا نص ما قال" الشبابي: بفتح الشين المعجمة، والألف بين البائين المنقوطة بواحدة.هذهالنسبة إلى بني " شبابة "، وهو بطن من فهم،والمشهور بهذهالنسبة: أبو هاشم هانئ بن المتوكل بن إسحاق بن إبراهيم بن حرملة الشبابي،الاسكندراني، مولى بني شبابة من فهم، كان فقيها ونزل الاسكندرية "[15].فالسمعاني ينص على أن شبابة من فهم ولا يوجد ما يشير من بعيد أو قريب إلى كنانة ولكن القداح يحذف( فهم ).لعدم وجود من اسمه فهم من ولد مالك بن كنانة.
ب- القداح جاء عنده"قال ابن حجر العسقلاني:"وشبابة بطن من فهم نزلوا السراة".
*وأقول القداح يتجاهل قول ابن حجر العسقلاني وفي نفس المصدر" هانئ بن المتوكل الإسكندراني الشبابي،نسب إلى شبابة: بطن من فهم. وشبابة : في قيس أيضاً " أي شبابة بن فهم بن عمرو بن قيس ولكن لان توضيح العسقلاني لا يناسب هوى القداح تجاهله .
وبالتدقيق نجد أن أتفاق نصي العسقلاني في كتاب التبصير حيث تقدم القول الأول"وبفتح المعجمة وموحدتين: هانئ بن المتوكل الإسكندراني الشبابي، نسب إلى شبابة: بطن من فهم.وشبابة: في قيس أيضاً."ثم بعد ذلك بعدد من الصفحات يأتي قول ابن حجر" شبابة، بالفتح وموحدتين أولاهما خفيفة بينهما ألف: ابن سوار، من رجال الصحيحين وشبابة بن المعتمر، شيخ كوفي، عن قتادة.وشبابة: بطن من فهم نزلوا السراة.
قلت: منهم: هانئ بن المتوكل مولى بني شبابة بن فهم. انتهى،"[16]
*لاحظ أنها تتفق جميعها على أن شبابة من فهم من قيس وتنزل السـراة ومنها هانئ المتوكل.فأين الأمانة العلمية عند القداح في التعامل مع النصوص؟!
4- جاء عند القداح [17] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 15{قال ابن الأثير(ت.630هـ):" الشبابي: ..هذه النسبة إلى سراة بني شبابة، وهي من نواحي مكة،منها أبو جميع عيسى بن الحافظ أبي ذر، روى عنه أبو الفتيان عمر بن أبي الحسنالرواسي، وكان يحدّث سنة نيف وستينوأربعمائة".
*أقول الرد عليه من عدة أوجه:
أ-ابن الأثير في هذا النص لم يذكر (كنانة) ولم يفصل الانتساب للآباء وإنما خص الانتساب للمكان.
ب- أن ابن الأثير فصل الانتساب للآباء بعد النص السابق مباشرة وفي هذا النص " الشبابي بفتح الشين المعجمة والباء الموحدة وبعد الألفباء ثانية - هذه النسبة إلى شبابة وهو بطن من فهم وهو شبابة بنمالك بن فهم منهم أبو هاشم هاني بن المتوكل بن إسحاق بن إبراهيم بن حرملةالشبابي مولاهم الاسكندراني الفقيه"[18] فلماذا يتجاهل القداح هذا النص؟!
*لاحظ اتفاق قول ابن الأثير (ت630هـ) مع قول السابق للسمعاني (ت562هـ)على أن شبابة من فهم ثم يأتي ابن حجر العسقلاني (852هـ) ليؤكد ويوضح ذلك بقوله" هانئ بن المتوكل الإسكندراني الشبابي،نسب إلى شبابة: بطن من فهم. وشبابة : في قيس أيضاً ".
ويقول حمد الجاسر"شبابة بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان ،إخوة عدوان وجيرانهم في المنازل ويظهر أنّ السراة كانت لهؤلاء قديمًا"[19] ويقول البلادي "القول بأنّ شبابة هذه من إخوة عدوان أقرب وأصح لأن ديار الأزد كانت بعيدة عن شيحاط "[20].
5- جاء عند القداح [21] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 18{ قال الفيروزآبادي (ت817هـ)حيث قال ما هذا نصه:" وشبابة.. نزلوا السراة أو الطائف ".
*أقول ما زال القداح يمارس البتر والتدليس فقد حذف (فهم) والذي جاء عند م الفيروزآبادي (ت817هـ) في كتاب القاموس المحيط:"شبابة : بطن من بني فهم نزلوا السراة أو الطائف ".
*فأين كنانة في النص؟ وإنما القداح يحذف(بني فهم)لأنه لا يوجد في ولد مالك بن كنانة من أسمه(فهم).
6- جاء عند القداح [22] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 20{قال الفاسي(ت.821هـ):"... سراة بني شبابة وهي سراة بني سعد، بجهة بجيلة، بمجرى،وماحولها من بلاد بني سعد". ثم يعلق القداح في الهامش ، على ما أورده الفاسي في كتابة(العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين ) بقوله"وسراة بني شبابة وردتهكذاسراة بني سياه)وهو تصحيف،وقد استدرك ذلك الشيخ حمد الجاسر- رحمه الله - ".
*أقول قول القداح مردود عليه من عدة أوجه:
أ- أن الفاسي لم ينص على أن بني سعد من كنانة.
ب-أن حمد الجاسر عندما صوب هذا الخطأ أشار إلى أن اسم شبابة يطلق قديما على شبابة بن فهم بن عمرو بن قيس بن عيلان "[23]ولم يشر إلى أنهم من كنانة.
6- جاء عند القداح [24] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها الفقرة 23{قال جلال الدين السيوطي(ت.911هـ):" الشبابي بموحدتين إلى سراة بني شبابة من نواحيمكة".
*أقول النص مبتور والصحيح" الشبابي‏:‏ بموحدتين إلى سراة بني شبابة من نواحي مكة وشبابة بطن من فهم"[25].
* إذاً القداح يحذف (بني فهم) لأنه لا يوجد في ولد مالك بن كنانة من أسمه (فهم) .
8- جاء عند القداح تعليقا على النصوص السابقة[26]"أن الحداب من بلاد بني شبابة من جبال السراة كما جاء في نصوص الحجاج والفاكهي والدينوري.. "
*أقول قول القداح مردود عليه من عدة أوجه:
أ-جميعهم لم يرد عندهم نص على كنانة.
ب-ما جاء عند أبو حنيفة الدينوري"اما ما ذكره الاصمعي في حديثه عن سليمان بن عبد الملك من حداب بني شبابة فانها جبال بالسراة ينزلها بنو شبابة من فهم بن مالك، من الازد، وليسوا من فهم عدوانوهذه الحداب وراء شيحاط، وشيحاط من الطائف، وواحد الحدبة حدبه ، وحداب بني شبابةأكثر السراة عسلاً وأجوده، والغالب على عسلهم الضرم. وكذلك أخبرني بعض الأزد،وأخبرني أنّ العسل قِرى أضيافهم لكثرته عندهم " [27].
ج – نجد ان الدينوري رجح بين شبابتين فقط :شبابة من فهم أخوة عدوان من قيس وشبابة من فهم الازد ،ووضح ما يحتمل ان يلتبس على القارئ ليؤكد أن المقصود شبابة الازد ولو ان في هذا المكان شبابة أخرى تنتسب لكنانة لذكرها.
د-ان دلالة سياق كلام الدينوري عن العسل الشبابي عندما قال(وكذلك اخبرني بعض الازد واخبرني أن العسل قرى اضيافهم لكثرته عندهم)يدل على اتصال الحديث عن الازد.
9- جاء عند القداح [28] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها تعليقا على النصوص السابقة :"د- أنّ بني شبابة تشتهر بالعسل الشبابي المنسوب إليها كما جاء في نص الحجاج بن يوسف،والفاكهي،والبلاذري والدينوري، والأزهري، ومن نقل عنهم "
*أقول نعم بني شبابة تشتهر بالعسل ولكنها لا تخرج عن شبابتين قيسية أو ازدية وما جاء عند الفاكهي (ت272هـ )هو"حدثنا أحمد بن حميد الأنصاري ، عنالأصمعي ، قال : حدثنا أمير الطائف وكان يكنى أبا محمد ، وكان من قريش ، قال"جاء كتاب هشام بن عبد الملك إلى أمير الطائف : سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو ، أما بعد ،
فأرسل إلي بعسل أخضر ، في وعاء أبيض ، في الإناء من عسل الندع والسما ، مننحل بني شبابة"قال الأصمعي : وبنو شبابة حي من عدوان ينزلون فوق الطائف " .فأين ذكر كنانة إنما النص واضح أن شبابة هنا هي من عدوان أي من فهم إخوة عدوان الذين يتشاركون النسب والمكان وفروعهم متداخلة مع بعض. ولكن الدينوري قال أنهم الازد ووضح ذلك في النقطة السابقة.
10- جاء عند القداح [29] في الفصل الثاني المبحث ب :بلاد بني شبابة ونسبها"قال أبو اليقظان(ت190هـ):"...هم من كنانة،من بني مالك بن كنانة،ينزلون اليمن،وينسب إليهم العسل.فيقال:عسل شبابي"وقال البلاذري(ت279هـ):"ومن بني مالك بن كنانة بنو شبابة وهم ينزلون اليمن وإليهم ينسب العسل الشبابي".
*أقول هذا قول شاذ ولا يعد حجة من عدة أوجه:
أ- ان ابن قتيبة الدينوري(ت276هـ) أورده في كتاب غريب الحديث"جاء في الحديث:أن بعض الخلفاء كتب إلى عامله بالطائف:أرسل إلي بعسلٍ في السقاء،ابيض في الإناء،من عسل الندغ والسحاء،من حداب بني شبابة،وبنو شبابة،قوم بالطائف.قال أبو اليقظان:هم من كنانة من بني مالك بن كنانة،ينزلون اليمن،ينسب اليهم العسل.فيقال:عسل شبابي"[30]
ب-نجد بعد ذلك أن ابن قتيبة الدينوري(ت276هـ) لم يورد قول أبو اليقظان في كتاب(عيون الاخبار) قسم كتاب الطعام ،وإنما ذكره وتوقف عند"...من حداب بني شبابة"[31].
ج- أن النص يخالف ما جاء عند العلماء الآخرين كما مر معنا عندما أوضحوا نسب (شبابة) وحددوا السراة بأنها لـشبابة من فهم إخوة عدوان أو شبابة من الازد فقط.
د-ان البلاذري(ت279هـ) عندما تحدث عن ولد مالك بن كنانة لم يورد ما يدل على أن هناك من أبناء مالك بن كنانة من اسمه فهم أو شبابة ،وعند أهل العلم النص على النسب هو المعتمد،ولو أن ما ذكره البلاذري صحيحا لم يتجاهله في النسب خاصة و أن زمن هؤلاء الأبناء سابق لزمن البلاذري ،وهذا نص ما جاء عند البلاذري في تعديد أبناء مالك بن كنانة ولا وجود لفهم بينهم"وولد مالك بن كنانة بنخزيمة : ثعلبة بن مالك والحارث بن مالك وحُداد بن مالك وشعل بن مالك و ساعِدة بن مالك و حساحسة أو حساسة،شك هشام ابن الكلبي "[32].
*إذاً كيف يعتمد القداح نصا ورد في غريب الحديث و لا يعضده نسباً ولا دلالة مكان، ولم يعتمد عليه البلاذري في ذكر ولد مالك بن كنانة، ولم يذكر في مصادر الأنساب الأخرى المتقدمة على البلاذري أو المزامنة له أو المتأخرة عنه.
المحور الثالث: محور دراسة الوثائق التي تشير إلى نسب عتيبة:
أولاً:- دراسة وثيقة النفعة التي أعتمدها القداح في رفع نسب عتيبة إلى كنانة:
جاء عند القداح الباب الثاني(أ)وثيقة إقطاع الشريـف حسن ابن أبي نمي النفعة في الحجاز"الحمدلله وحده لقد حضروا كافة النفعة وطلبوا من سيدهم سيد الجميع الشريف حسن الحسني بن نمي الديرة فأعطاهم....وتقاروا النفعة في الجدان الانفاع صرار ومجنون اولاد صالح بن نافع بن نفاع وبركوت ومزروع أولاد علي بن طويفح بن نفاع بن رايق بن فلاح بن شملان بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعد بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب،العربي نسبا والشافعي مذهباً والله اعلم"[33]
*أقول سنتناول الوثيقة من عدة جوانب:
أولاً:حقيقة وثيقة النفعة:
1-الوثيقة التي أعتمدها القداح ونشرها ليست الأصل الذي كتب في عام 1005هـ.
2- ان القداح لم يطلع على الوثيقة الأصل المكتوبة في عام 1005هـ.
3- الوثيقة التي اعتمدها القداح هي عبارة عن نسخة من ثلاث نسخ بينها اختلاف بالنقص والزيادة أحداهم منسوخة في عام 1289هـ والثانية بدون تاريخ وخطها ردئ والثالثة هي التي أبرزها النفعة للقاضي البيز عام1352هـ ولم يكتب فيها تسلسل نسب.
4-الوثيقة عبارة عن صك يبين منح أرض.
5-الوثيقة ليس الهدف منها إثبات نسب.
6-أن احتمال التصحيف والتحريف أثناء نسخ الوثيقة وارد وبقوة.
7- الوثيقة في جميع نسخها لم يرد فيها نصا يرفع نسب النفعة إلى كنانة.
8-تتعارض هذه الوثيقة مع ما جاء في وثيقة الطفحة المؤرخة عام 995هـ من إثبات صريح النسب إلى هوازن.
9-طعن القداح في وثيقة الطفحة وأنها مزورة ولم يقبلها القاضي البيز.
10- الطعن من القداح لا يعني بالضرورة صحة وثيقة النفعة.
11-وثيقة النفعة لم يقبلها القاضي البيز لبطلان دعوى اختصاص النفعة بهذه الأرض،و الذي تنص عليه وثيقة النفعة.
12- التزوير في وثيقة النفعة وارد بقوة لأنه يتناقض مع الوثائق السابقة التي عليها تقرير بصحتها ومصدقة رسمياً وتثبت اشتراك النفعة والطفحة في الملكية.
13-يبدو أن من يقف خلف وثيقة النفعة أو من يقف خلف وثيقة الطفحة قد دخل في مجال تنافس يورد الشبهة في محاولة كل طرف إثبات أقدميه تاريخ وثيقته لإبطال أحقية الطرف الأخر، وبالتالي حجة الطفحة التي ذكرها القاضي البيز في تقريره والمقدمة في عام 1298هـ والتي عليها ختم وتقرير منسوبين للشريـف عبد المطلب بن غالب وختم وتقرير منسوبين لعبد الرحمن بن حسن عجيمي نائب الطائف(لاحظ ختم وتقرير جهة رسمية أي تملك المصداقية حسب عرف نسخ الوثائق)،تتضمن أن الشريف عبد المطلب صار لدية نزاع بين قبيلتي الطفحة والثبتة(لاحظ النفعة ليسوا خصم في ذلك الوقت)في بعض الديرة المذكورة،وأن الطفحة أبرزوا تقارير من بعض الأمراء الأشراف تتضمن أن الديرة للطفحة والنفعة،دون الثبتة"
*أقول ان في هذا حجة عظيمة في تبيين تزوير نسخة حجة النفعة المؤرخة في عام 1005هـ (لاحظ ليس على النسخة ختم وتقرير من جهة رسمية أي أنها تفتقد المصداقية حسب عرف نسخ الوثائق) ،كما يؤيد ذلك أشارة القاضي البيز في صكه الذي قال فيه"فدعوى النفعة الاختصاص باطلة على كل تقدير..وهذا هو الذي أدى بهم إلى المشاجرة في هذه السنين الطوية،ولو كان لدى أحد الفريقين ما يصلح للأحتجاج لظفر بمطلوبه ولزال الخلاف وقد أطلعت على عدة أصول وصور مصدقة من ضبوط وقرارات وتحارير تتعلق بهذه الدعوى من محكمتي مكة والطائف ورئاسة القضاة من عام 1344هـ إلى هذا التاريخ...أن كل فريق عجز عن إثبات دعواه لملكية الآراضي المذكورة أو الاختصاص بها دون الغير"[34]
ثانياً:تحريف القداح للأسماء الصريحة في تسلسل النسب الوارد في الوثيقة(أ)المنسوخة عام1298هـ ليجعلها تتفق مع السياق المشتهر:
1- يقول القداح"بطيان:هو جد البطنين من بني سعد من عتيبة.."[35]
*أقول (بطيان) من(بطأ)أي تأخر وهو اسم علم مستخدم بكثرة حتى اليوم بينما(البطنين) ليس اسم علم وإنما هو مثنى (بطن) و يستخدمه علماء النسب في تقسيم القبيلة إلى بطون وأفخاذ وفروع ولكن القداح بقدرة قادر استغل (بطيان) ليحرفه إلى (البطنين) وهو ما حاول به ان يضلل على القارئ.أما النسب إلى بطيان فيكون (البطياني) وليس البطنين. وبالتالي قول القداح مردود عليه.
2- يقول القداح"سعد:هو جد بطون بني سعد من عتيبة،التي تقطن جنوب الطائف وشرقها،والذي يعود نسباً إلى عتيبة،فهو سعد بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب –جد قبيلة عتيبة...وهذ يلغي قول من قال إنه سعد بن بكر من هوازن..."
* أقول عجيب هذا التناقض كيف يجمع بين تقدم شهرة ( بني سعد) وتتأخر شهرة الأب (عتيبة) إلى القرن الثامن الهجري فهل من المعقول أن تشتهر قبيلة ببني (سعد) الابن وتستمر مئات السنين ثم تتذكر أن لها جد اسمه (عتيب) فتتسمى به؟!ولكن السياق الطبيعي الابن عتيبة والأب سعد.
3- يقول القداح"عتيب هو جد بطون عتيبة" وهذا تحريف أيضا لا يجوز اعتبار(عتيب) هو(عتيبة) وكليهما اسم علم لا يدل احدهما على الأخر ولا يعتبر دليلاً يعتمد عليه أن عتيب عند الإطلاق يعني عتيبة .
4- يقول القداح"شباب هو شبابة"وهذا تحريف أيضا فشباب وشبابة كليهما اسم علم لا يدل احدهما على الأخر ولا يعتبر دليلاً يعتمد عليه ان شباب عند الإطلاق يعني شبابة.
http://up.arab-x.com/Mar10/7j930276.jpg
النسخة الثالثه من وثيقة النفعة والتي عرضت على القاضي البيز في عام 1352هـ لاحظ لا يوجد تسلسل نسب فيها وإنما توقفت على الشهود وهي أول النسخ ظهوراً.[36]
http://up.arab-x.com/Mar10/gZn30442.jpg
النسخة(أ) ظهرت في كتاب القداح 1430هـ[37] لاحظ ان تاريخها في الأعلى 1289هـ ولم تعرض على القاضي البيز في عام 1352هـ كما أن خطها واحد وتختلف عن سابقتها بالزيادة في تسلسل النسب واسم ونسب صالح عمير الحصيني الذي كان حيا وقت تاريخ نسخها.
http://up.arab-x.com/Mar10/6mq30646.jpg
النسخة(ب)من وثيقة النفعة[38] ولم تعرض على القاضي البيز وهي بدون تاريخ وخطها ردئ.لاحظ أن اسم ونسب صالح عمير الحصيني موجود في ذيل النسخة بالعرض مما يعني أن(أ) و(ب)منسوخة إحداهما عن الأخرى،وأول ظهور لهما كان في كتاب القداح؟!
ثانياً:- دراسة وثائق الطفحة:
نلاحظ ان لدى الطفحة أربع وثائق أشار لها القاضي البيز بالترتيب حسب إيرادها في صك القاضي البيز الأولى والثانية لم يشكك فيها وعليها أختام وتقارير رسمية وهي كما يلي:
1- وثيقة بتاريخ 1298ه يقول القاضي البيز في الصك" فأبرز الطفحة حجة مؤرخة عام1298هـ ألف ومائتين وثمان وتسعين،وفي أعلاها ختم وتقرير منسوبين للشريف عبد المطلب بن غالب،وختم وتقريرمنسوبين لعبد الرحمن بن حسن عجيمي نائب الطائف،تتضمن أن الشريف عبد المطلب صار لديه نزاع بين قبيلتي الطفحة والثبتة في بعض الديرة المذكورة،وأن الطفحة أبرزوا تقارير من بعض الأمراء الأشراف تتضمن أن الديرة للطفحة والنفعة،دون الثبتة.."[39]
*لاحظ تميز الوثيقة بالمصداقية الرسمية حيث يوجد ختم وتقرير من الشريف عبد المطلب بن غالب حاكم مكة على ثلاث فترات كانت الأخيرة بين سنتي (1298هـ-1299ه) وعليها ايضا ختم وتقرير من نائب الطائف والذي تولى قضاء في الطائف من طرف أمير مكة الشريف عبد المطلب سنة1297هـ ومكث حتى عزل الشريف عبد المطلب.
2- وثيقة بتاريخ 1134هـ يقول القاضي البيز في الصكك:"وأبرزوا(الطفحة)حجة مؤرخة في عام 1134هـ ألف ومائة وأربعة وثلاثين وعليها ختم وتقرير منسوبين للشريف مبارك بن أحمد بن زيد وختم وتقرير منسوبين لصنع الله النائب بمكة المكرمة،وهي تتضمن أن تركي بن سلمان الحليس الوكيل عن قبائله الطفحة وسعد الفليت الوكيل عن قبائله النفعة-تنازعا لدى الشريف المذكور في حماية الديرة،ثم اتفقا على انهما يقسمان الحماية وسمرا حدوداً.."[40]
*لاحظ تميز الوثيقة بالمصداقية الرسمية أيضا حيث يوجد ختم وتقرير الشريف مبارك بن احمد بن زيد الذي تولى أمارة مكة بين سنتي(1132هـ -1136هـ) وعليها أيضا ختم وتقرير صنع الله نائب مكة المكرمة في ذلك الوقت.
3- ورقة مختلفة التواريخ يقول القاضي البيز" وأبرزوا(الطفحة) أيضا ورقة ثالثة مؤرخة بالكتابة ألف ومائتين وتسعين وبالرقم ألف ومائة وتسعين،وفي التاريخ أثر كشط وتغيير،ومضمونها أن أحد أولاد الشريف مساعد قرر للطفحة وجماعتهم النفعة على الأراضي المحددة في وثائقهم القديمة دون الثبتة.."
*لاحظ أنها عبارة عن ورقة تقرير على وثائق الطفحة القديمة.
4- وثيقة بتاريخ995هـ يقو ل القاضي البيز"..أبرز الطفحة ورقة زعموها حجة واعتذروا عنا تأخيرها أنهم أرسلوا من يبحث في مكة عن تاريخها هل هو موافق لولاية الحسن بن ابي نمي فوجدوه موافقا فابرزوها.......ولدى الاطلاع عليها وجدت مؤرخة سنة995هـ تسعماية وخمسة وتسعين وباعلاها علامة كبيرة وكاتبها هو كاتب الاصل...ومضمونها ان حسن بن ابي نمي اعطى كبار الطفحة وكبار النفعة الديرة...فتكون كالتي قبلها(حجة النفعةالنسخة3)غيرمطابقة لدعواهم المذيلة بامضاتهم من ان الديرة للطفحة دون النفعة،وهذه الورقة المشار إليها تلوح عليها مظاهر التزويرلما يأتي:
1-جدة وورقته كما قدمنا.
2-أن جميع أسماء الشهود المسرودة بذيلها هي عين أسماء الشهود الذين بذيل حجة النفعة...
3-ان كاتب شهودها هو كاتب اصلها بخلاف حجة النفعة فان كاتب شهودها واحد لكنه غير كاتب الاصل.
4-أن هذه عليها علامة وليس عليها ختم،وحجة النفعة عليها ختم وليس عليها علامة،وكلاهما من مصدر واحد فتكون إحديهما باطلة بلا شك........10-حرصت أن العطاء للطفحة والنفعة... وقال في آخرها ما نصه بحروفه:وتصادقوا كبار الطفحة والنفعة على الانساب في الجدادة صرار ومجنون اولاد صالح بن نافع وعلي ومزروع اولاد بركوت بن علي بن طويفح بن نفيع بن رايق بن فلاح بن شملان بن زياد بن بطيان بن سعد بن حجاج بن كعب بن مسعود بن عتب بن كعب بن شباب بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمة بن عمرو بن فتش بن ربيعة بن نزار بن معد والله اعلم. "[41]
*لاحظ ان القاضي لم يشكك في النسب الوارد هنا ورغم الخطأ في سليم وربيعة إلا انه نص صريح على نسب عتيبة إلى هوازن بن منصور كما أن (فتش) هو تصحيف (قيس).
ثالثاً:- دراسة وثيقة العييلي التي تنص على نسب عتيبة إلى هوازن ولم يرجع إليها القداح:
هذه الوثيقةنصت نصاً صريحاً على نسب قبيلة عتيبة إلى بني سعد بن بكر من هوازن في قوله:"..وحنا العيله من بني سعد وبنو سعد من برقا وبرقا من عتيبة هوازن وبنو سعد هم عيال سعد بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمه بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وبنو سعد من برقا من عتيبه وبرقا مجموعة قبايل وهي قسمان شملة وعيال وعيال منصور وشملة قسمان هم بنو سعد والمقطه وبنو سعد قسمان هم الثبته والبطنين والثبته قسمان اللصصه والصريرات والبطنين هم النفعه وطفيح..".
*أقول هذه الوثيقة تتميز في موضوعها عن غيرها فيما يلي:
1-أن الوثيقة أصل وليست منسوخة وتاريخ كتابتها في عام 1288هـ
2- أن الوثيقة كتبت من أجل إثبات النسب وبالتالي سيتحرى كاتبها الدقة والحرص على صحة الانتساب والأسماء.
3-عندما كتبت الوثيقة لم يكن الهدف استخدامها لاستلاب حق او كسب قضية منازعة وبالتالي الشك في التزوير ينتفي.
4- أنها نصت نصاً صريحاً على انتساب قبيلة عتيبة إلى بني سعد بن بكر بن هوازن.
4-أنها فصلت جميع فروع عتيبة .
5- أنها لم تخالف ما تواتر واستفاض لدى القبيلة.
6-لا يوجد من يعارض صحة هذه الوثيقة.
خلاصة المقارنة بين الوثائق السابقة :
1- أن الوثيقة المؤرخة في عام 1289هـ والمنسوخة عن وثيقة النفعة المزعومة بتاريخ 1005هـ هي التي أعتمدها القداح وسماها النسخة(أ) وتحوم حولها شبهة التزوير فيما يلي:
أ‌- أن النسخة (أ) نسخة من ثلاث نسخ عن وثيقة النفعة المزعوعة بتاريخ(1005هـ) ويقول القداح"يظهر أن كاتبها هو كاتب أو قاضي الشريف حسن بن أبي نمي خاصة انه يقول:"لقد حضروا كافة النفعة....وهذا مما يدل على دقة ناسخها ومطابقته للأصل حرفا بحرف"(لاحظ كيف يدعي أن كاتبها هو كاتب الشريف مع أن تاريخها 1289هـ وهل هذا كافي لإثبات مطابقتها للأصل المزعوم الذي لم يشاهده أحد).
*أليس هذا تدليس ؟
كما يقول القداح"مما يلاحظ على هذه الوثيقة بعض الأخطاء الإملائية،وكذلك اللهجة التي كتبت بها الوثيقة،فقد كتبت على لهجة قبيلة عتيبة ..".
*هنا سؤال هل هذا أيضا يدل على أن كاتب الوثيقة هو قاضي الشريف ؟! أليس يدل على شبهة التزوير من قبل العامة؟
*هذه النسخة(أ) جاء فيها تسلسل نسب النفعة ولم يرفع إلى كنانة ،كما حرف فيه القداح الأسماء من بطيان إلى البطنين ومن عيتب إلى عتيبة ومن شباب إلى شبابه .
*تضمنت النسخة اسم و نسب صالح بن عمير الحصيني (كان حياً زمن نسخها)والذي ربط نسبه بالتسلسل السابق، وبالتدقيق يلاحظ أن خط الكتابة واحد أي أن ناسخها واحد.
ب‌- النسخة الثانية (ب) قال عنها القداح"لم يظهر عليها تاريخ ..وليس من دليل يوضح أين سجلت هذه الوثيقة..ومما يظهر عليها عدم وضوح بعض الأسطر،بسبب طي الوثيقة،وتآكل بعض سطورها،لذلك فقد اعتمدتها مساعدة للنسخة(أ)توثيقاً وتصحيحاً".
* هذه النسخة لم تعرض على القاضي البيز وقد تضمنت أيضا اسم ونسب صالح بن عمير الحصيني مما يعني ان النسخة(أ)والنسخة(ب) إحداهما منسوخة عن الأخرى.
ت‌- النسخة الثالثة لم يعتمدها القداح ولم يتحدث عن محتواها؟! وإنما أشار في تعليقه على ما جاء في صك القاضي البيز"..هذه أحدى نسخ الوثيقة المؤرخة في سنة 1005هـ وهي نسخة حديثة وقد أطلعت عليها واتضح لي بعض الملاحظات ..أنها وثيقة مختصرة وناقصة فلم يرد فيها اسم سلمان الحليس ولا حسن المسعودي...،أنها تذكر مواضع لم ترد في النسخ المتقدمة...،ورد بها زيادات مثل ما ورد في أولها عبارات تبجيل للشريف حسن... "[42].
*أقول أن هذه النسخة لم يرد فيها تسلسل نسب،وأول ظهور لها عند القاضي البيز في عام(1352هـ)بينما النسخة(أ) والنسخة(ب) ظهرتا فقط عند القداح (1430هـ) وهنا نتساءل لماذا لم تظهر نسخة (أ) و(ب)عند الحكم في القضية من طرف القاضي البيز؟!ولماذا لم يكن هذا محفزاً للقداح لاعتمادها دون الأخريات؟!
*يقول البيز في الصك عن النسخة الثالثة"وأبرزوا النفعة حجة مؤرخة عام 1005هـ ألف وخمسة بالكتابة والرقم وأعلاها ختم منقوش(لاحظ منقوش)به حسن أبو نمي وهي تتضمن أن كبار النفعة قدموا على الشريف حسن بن ابي نمي بمكة وطلبوا أن يملكهم جناحاً من ديرته..."ثم يقول البيز أن دعوى النفعة الاختصاص (بالديرة ) باطلة على كل تقدير[43].
*أن كلام القاضي البيز وما لاحظه من اختصاصها بالنفعة يعد إثبات قوي بعدم صحة وثيقة النفعة ويعضد ذلك تأخر ظهور الوثيقة وتعدد النسخ واختلافها كم أن تاريخ نسخها في شهر ربيع الأول سنة 1289هـ يثير تساؤل لماذا لم تظهر ولماذا لم يعتمدها الشريف عبد المطلب بن غالب وقاضي الطائف عجيمي حين قضية النفعة والطفحة في ذلك الوقت؟!
*كما يشير تاريخها إلى أن كاتبها تعمد تقدم تاريخها على تاريخ وثيقة الطفحة الصحيحة المؤرخة عام 1134هـ والتي يوجد عليها ختم وتقرير الشريـف مبارك بن احمد بن زيد الذي تولى أمارة مكة بين سنتي(1132هـ -1136هـ) وعليها أيضا ختم وتقرير صنع الله نائب مكة المكرمة في ذلك الوقت. وكذلك وثيقة الطفحة الثانية المؤرخة في (عام 1298هـ) والتي عليها ختم وتقرير من الشريف عبد المطلب بن غالب وختم وتقرير من نائب الطائف عبد الرحمن عجيمي مما يضفي عليها المصداقية الرسمية.
*إذاً تحوم الشبهة حول هدف ناسخ وثيقة النفعة لكسب القضية.مما يعني شبهة تزوير.
2- القداح رفع النسب إلى كنانة ولم تنص عليه جميع الوثائق.
3- القداح حرف أسماء في تسلسل النسب المذكور في وثيقة النفعة لتحقيق هدفه.
4- وثيقة العيلة كتبت في تاريخ 1288هـ وهو قبل تاريخ نسخة وثيقة النفعة.
5- وثيقة العيلة أصل ووثيقة النفعة نسخة ولا وجود للأصل.
6- وثيقة العيلة هدفها النسب ووثيقة النفعة هدفها إثبات ملكية ارض.
7- وثيقة العيلة تنص على نسب عتيبة وترفعه صريحا الى بني سعد بن بكر من هوازن ووثيقة النفعة لا تنص على نسب عتيبة كما أنه لم يرد فيها نصا على رفع النسب إلى كنانة بينما ووثيقة الطفحة تنص على نسب عتيبة وترفعه إلى هوازن.
8- هناك ثلاث مشجرات نسب عند (بني سعد) في العراق ذكرها جاسم السعدي في كتاب(هوازن وبنو سعد) وتتشابه مع وثيقة النفعة ومع وثيقة الطفحة في بعض الأسماء في تسلسل النسب وجميعهاترفع نسبهم إلى سعد بن بكر من هوازن ففي مشجرة شيخ القبيلة[44]جاء"8-عقبة،9- شبيب(ربما تصحيف عتيبة بن شباب)...20-سعد،21-الحجاج.." وأخرى نصت على عتيبة هكذا[45].
ومما تقدم نجد أن النتيجة الطبيعية لبنود المقارنة تشير إلى قبول وثيقة العيلة كحجة على نسب قبيلة عتيبة إلى بني سعد بن بكر من هوازن وكذلك وثيقة الطفحة وأن ثيقة النفعة لم تنص على نسب قبيلة عتيبة إلى كنانة.
كما أن وثيقة النفعة في مجملها وثيقة طمع ومغنم ولا يعول عليها في كثيراً من أمور الحقائق(وليس أدل من عدم أخذ القاضي البيز بها) فما بالك بالنسب،إذا كانت تخالف المستفيض عند الناس.
المحور الرابع: محور الأدلة التاريخية على أن عتيبة هي بني سعد بن بكر من هوازن.
حاول القداح بشتى الوسائل أن ينفيها ولم يتعامل معها بحياد وإنما وقف موقف المدافع عن فكرته ولذلك اختلق الطعن في علم ومقدرة النسابة وأتهمهم بالوهم ومن ذلك:
1-جاء عند القداح في الفصل الأول (ب)قبيلة عتيبه والنسابون الفقرة رقم 1"قال حسن الريكي الذي ألف كتابه سنة1232هـ/1817م تقريب :"أما قبيلة]عتيبة[ فهي قبيلة كبيرة ،سابقا تسمى هوازن،وكانت تسكن حينئذ بأطراف مكة موضعاً يقال له :حنين،وهي تبلغ أربعين ألف،وهي ترجع الى قحطان نسباً" ثم يعلق على ذلك بقوله"وواضح من قوله(ان هوازن من قحطان)عدم معرفته أو عنايته بأصول الأنساب القديمة،فهوازن قبيلة قيسية مضرية عدنانية"[46]
*أقول ان عدم معرفة(الريكي) بأصول الأنساب لا تلغي صحة ما أورده من أن عتيبة هي هوازن، وخطاء(الريكي) في الأصول لا ينفي صحة جميع ما أورده ،بل يدل على ان المعلومة لم يأخذها من أمهات الكتب وإنما من بعض أفراد القبيلة نفسها التي عرفت نسبها إلى هوزان فقط وأما نسبتها إلى قحطان فقد يكون هذا اجتهاد من المؤلف الذي يجهل عمود نسب الأصول وربما بنا ذلك على المقولة الشائعة بين العامة بان أصل العرب قحطان لكي يدلل على أصالة القبيلة فقط.
2- جاء عند القداح في الفصل الأول (ب)قبيلة عتيبة والنسابون الفقرة رقم 4"قال أحمد بن محمد الحضراوي(ت1327هـ)-بعد ان ألتقى بالشاعر بديوي الوقداني سنة 1287هـ،وترجم له-وساق نسبه فقال:"بديوي بن جبران بن هندي بن جبر بن صالح بن حجل بن مسفر الوقداني السعدي نسبة الى بني]سعد[العتيبي"ثم قال عن نسب عتيبة"وعتيبة بطن من هوازن" ثم علق القداح على ذلك بقوله"لكن نلحظ أنه قال:"بني سعد العتيبي"،ولم يقل سعد بن بكر،كما نلحظ قوله:السعدي نسبة الى بني سعد العتيبي –أي- نسبة لسعد بن حجاج ابن أكوع بن عتيب جد قبيلة عتيبه..والحضراوي مؤرخ متأخر ولا يعد قوله حجة في الأنساب..."[47]انتهى.
*أقول كيف سمح القداح لنفسه بالطعن في الحضرواي وان قوله لا يعد حجة وكل ما فعله الحضراوي انه التقى بأحد شعراء قبيلة عتيبة البارزين ونقل عنه نسبه؟!
أما قول القداح بأنه لم يقل سعد بن بكر فمردود عليه ولاشك في أن بديوي الوقداني (رحمه الله) قد أخبر الحضراوي في انه من بني سعد بن بكر من هوازن، فقد جاء عند الكلبي"وولد سعد بن بكر بن هوازن نصراً،وجبلاً وامهما بنت عامر بن ظرب،وعوفاً،وجنة.فولد فصية بن نصر نظله،وناصرة،وذؤيبة،وقنفذا،وأمهم أرنب بنت عميرة بن وديعة ابن الحارث بن فهر،فولد نظلة بن فصيه غوثاً بطن.وولد ناصره بن فصية ملان ومليلاً درج وجابراً وفاتكاً ووقدان.." (لاحظ وقدان في بني سعد بن بكر) .
كما جاء عند ياقوت الحموي "بنو سعد بن بكر هوازن:نصراً،وجبلا،وعوفا،وجنة،فولد نصـر بـن سعد،قصية،وعوفا،وجبلا،فولدقصية:نضلة،وناصره،وذويبة،و قنفذا،فولد نضلة بن قصية: غويثا،وولد ناصرة بن قصية ملان،وجابرا، وفاتكا ووقدان، فولد ملان معبد،وعبادة،ورفاعة،وعميرة،ومنهم: الحارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملان،وإمرأته حليمة بنت أبي ذؤيب،،ظئر النبي صلى الله عليه وسلم.."[48]
*فهل بعد هذه الحجة حجة؟!
*وأقول للقداح إذا كنت تأخذ بالفروع وتردها للأصول فهذا فرعاً ثابتاً وأصله في السماء، فأين النصوص التي تقول وقدان فرع في بني شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة المزعومة؟الإجابة لا يستطيع ذلك لان لا وجود له.
3- جاء عند القداح في الفصل الأول (ب)قبيلة عتيبة والنسابون الفقرة رقم 5"قال عبد الستار الدهلوي(ت1355هـ)عن نسب قبيلة عتيبة:"ثم قبايل عتيبة وهم قديما يعرفون بهوازن وهي قبيلة من قيس وهو هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان،فمنهم بنو زياد والدعاجين والمقطة والروسان والروقة والثبتة،والدغافلة والدغالبة"ثم يعلق القداح على ذلك بقوله"عبد الستار الدهلوي من العلماء المتأخرين اشتهر بعلم التراجم وليس لديه خلفية عن انساب القبائل،...وانما يسجل استفاضة عصره،...لذا فلا يعتد بقوله طالما انه لا يشير الى مصادر متقدمة..."انتهى.
*أقول هل كون الدهلوي متأخراً ومشتهراً بعلم التراجم يعتبر سببا علمياً في عدم الاعتداد بقوله؟!فان كان ذلك فماذا يقول القداح عن نفسه؟! ثم أن الاستفاضة في النسب ليس مدخلاً للطعن فيه بل قرينة قوية على صحة النسب بل ترقيه إلى الثابت ما لم توجد الحجة الدامغة والنص الصريح لنفيه.
4- جاء عند القداح في الفصل الأول (ب)قبيلة عتيبة والنسابون الفقرة رقم10"قال عبد الله بن الحسين(ت1370هـ)عن بني سعد من عتيبة،..:"فإن كانوا عتيبة فنحن وهم من عهد محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليوم وعهد ظئره حليمة السعدية.."ثم يعلق القداح بان "عبد الله بن الحسين ليس له اهتمام بعلم النسب...،وربما أن لدى عبد الله بن الحسين علما بوجود علاقة نسب قديمة بين عتيبة المتمثلة في شبابة وبين قريش،ولكنه وهم في نوع العلاقة فظن ان بني سعد هم قوم حليمة السعدية...وانما الصحيح ان بني سعد هم من عتيبة من شبابة من كنانة، وقريش من كنانة ...وهذا هو اصل الصلة والعلاقة"انتهى.
*أقول عجبا للقداح لم يبقي على احد إلا واتهمه بالوهم ولم يسلم منه رأس كنانة في زمنه والذي لديه ما دون من أسلافه في مكة من مئات السنين،ولديه من الوزراء والعلماء الإجلاء من فيهم المعرفة بالأنساب والاطلاع على التاريخ.
5- جاء عند القداح في الفصل الأول (ب)قبيلة عتيبة والنسابون الفقرة رقم10"جابر بن هليل الذئيبي السعدي نسبة إلى حليمة بنت ابي ذؤيب ظئر النبي صلى الله عليه وسلم" ثم يلعق القداح بان "الرواية وحدها لا تكفي لربط النسب بينهما،فلا بد من وجود وثائق أو مشجرات تسلسل النسب وترفعه الى ما يؤكد هذه الرواية،أو مصادر متقدمه توضح ذلك". انتهى
*أقول وهل طبق القداح ذلك على ما أدعاه في رفع نسب عتيبة إلى كنانة؟!ثم أن المصادر المتقدمة نصت على (ذؤيبة من سعد بن بكر) فأين مصادر القداح التي تنص على ان ذؤيبة من شبابة بن فهم بن مالك بن كنانة؟! فهذه كتب النسب التي تجاهل ما جاء فيها تنص على أن ذؤيبة من سعد بن بكر ومن ذلك ما جاء عند الكلبي"وولد سعد بن بكر بن هوازن نصـراً،وجبلاً وامهما بنت عامر بن ظرب،وعوفاً،وجنة.فولد فصية بن نصـر نظله،وناصرة،وذؤيبة،وقنفذا،.." وأقول ان من يحاول نقض الحجة يلزمه الإثبات وإلا فقوله مردود عليه وما التشكيك إلا حيلة الضعيف،ومنعا للتكرار والإطالة نكتفي باستعراض بعض مقولات العلماء في أن عتيبة من هوازن ولم يجد القداح أمام هذا الزخم من النصوص إلا أن اتهمهم بالوهم دون أن يستند على نصا صريحا ينفي هوازنية عتيبة التي أثبتوها:
أ-قال فؤاد حمزة(1370هـ) عن بني سعد الذين هم من عتيبة"قبيلة عربية شريفة الأرومة،منها حليمة بنت أبي ذؤيب،ظئر الرسول صلى الله عليه وسلم،وديارها من الطائف الى جهة الجنوب الشرقي.وتحسب هذه القبيلة أصل قسم كبير من عتيبة"[49].
ب-قال خالد الفرج(ت1374هـ):"عتيبة هي هوازن ومساكنها بين الحجاز والعارض وجبل النير.."[50]
ج-قال الشيخ محمد بن بليهد(ت1377هـ):"وقبائل هوازن في منازلها من العهد الجاهلي الى هذا العهد واطلق اليوم على تلك القبائل اسم عتيبة..".[51]
وفي نهاية هذا المحور نقول للقداح أمام هذا الزخم من النصوص الصريحة آت لنا بنص واحد فقط يقول هكذا :عتيبة من كنانة؟
المحور الخامس:المقارنة بين النصوص الدالة على ديار بني سعد بن بكر من هوازن في المصادر التاريخية وديار القبيلة المزعومة شبابة الكنانية:
1-جاء عند القداح الفصل الثاني (ج)علاقة قبيلة عتيبة بشبابة"اتضح لنا من خلال ما تقدم من نصوص العلماء أن شبابة تقع في جنوب الطائف من بلاد السـراة،حيث ذكر هذا جملة من العلماء تقدمت نصوصهم.كما اتضح لنا أيضا أن شبابة هذه من كنانة،حيث ذكر هذا غير واحد من العلماء كأبي اليقظان،والبلاذري مع ملاحظة ان نصوص العلماء تتفق ان شبابة من كنانة وبني سعد من كنانة،حيث ذكر الهمداني ان بني سعد التي استولوا على جبل عروان واخرجوا هذيل بمعونة عج بن حاج أمير مكة هم من كنانة"[52]
*أقول لاحظ قول القداح(جملة من العلماء) كيف يحاول أن يلتف على أقوال العلماء الذين وضحوا أن شبابة التي ذكرت في جنوب الطائف من بلاد السراة هي شبابة فهم القيسية او شبابة الازدية وقد بينا ذلك في محوره، ثم لاحظ التناقض مرة أخرى والتدليس في قوله( أن شبابة هذه من كنانة حيث ذكرها غير واحد كأبي اليقظان،والبلاذري)وأقول لم يقل بذلك غير هذا المصدر وفي غريب الحديث ويبدو ان ابن قتيبة غير متأكد فأكتفى بقوله "وبنو شبابة،قوم بالطائف."[53] ثم أورد مقولة أبو اليقظان"قال ابو اليقظان:هم من كنانة،من بني مالك بن كنانة.." فهل تجزم بصحة ما جاء به ابو اليقظان الذي خالف جميع العلماء مع أن البلاذري في (عيون الأخبار) لم يزد على قول"من حداب شبابة"[54]مما يؤكد عدم جزمه بانتسابهم. ولو قبلناه تجاوزاً فهذا لا يعدوا أن يكون خبراً واحد ضعيف مشكوك فيه فأين العلماء الذين عناهم القداح بقوله" ان نصوص العلماء تتفق ان شبابة من كنانة"؟!
ثم يدلس القداح مرة أخرى باستكمال قوله" ان نصوص العلماء تتفق ان شبابة من كنانة وبني سعد من كنانة،حيث ذكر الهمداني ان بني سعد التي استولوا على جبل عروان واخرجوا هذيل بمعونة عج بن حاج أمير مكة هم من كنانة".
و*أقول أن نص ما جاء عند الهمداني"منازل هذيل:عرنة وعرفة وبطن نعمان ونخلة ورحيل وكبكب والبوباة وأوطاس وغزوان فأخرجهم منه بنو سعد أخرجوها في وقتنا هذا بمعونة عج بن شاخ،سلطان مكة وغزوان من أمنع جبال الحجاز وأكثرها صيداً وعسلاً وهو يشاكل من جبال السراة شنا وجبل بارق"[55] فأين جملة( بني سعد من كنانة) في هذا النص؟!
ثم هناك خطأ يقع فيه الكثير وهو الخلط بين (جبل غزوان) الذي على رأسه الطائف و(جبل عروان) الذي من نواحي مكة فالتصحيف فيهما وارد ولكن بالتدقيق نجد المقصود في النص السابق هو "جبل عروان من نواحي مكة" وما زال معروف بهذا الاسم ويقع في المنتصف بين مكة ويلملم وهو في منازل كنانة منذ القدم وحتى اليوم وجميعها يلملم و عروان تقع في غور السراة جهة البحر(تهامة) في طريق حجاج صنعاء وهنا يتحقق الجمع مع إشارة الهمداني الأخرى لوجود كنانة في غور السراة"سراة بجيلة..وغورها بنو سعد من كنانه" وفي غور السراة موقع جبل عروان كما انه في حديثه عنه بأنه "من امنع جبال الحجاز وأكثرها صيداً وعسلاً وهو يشاكل من جبال السـراة شنا وجبل بارق "دليل على التفريق بين جبال السراة وبين جبل عروان، كما ذكر ذلك الشاعر الأموي ابن الدمينة:
وانت كمثلوج صفاً في قرارة
على متن صفوان ٍ بمجرى المهالك
يشاب بما تجني النحال وتعترئ
بأوعر من عروان صعب المسالك
حيث تدل الأبيات على اشتهار جبل (عروان) بالعسل الطيب مع وعورة مسالكه على النحالين.وهذا يتطابق مع قول الهمداني السابق.
*مرفق صورة من خريطة توضح موقع جبل عروان وأنه في غور السراة.
*أقول وقد ترافدت نصوص البلدانيين على بقاء هوازن في منازلها وما زالت حتى اليوم ومن ذلك ما جاء عند البكري(ت.487)"فنزلت هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس:مابين غور تهامة إلى ما والى بيشة وبركا وناحية السراة والطائف وذا المجاز وحنين وأوطاس وما صاقبها من البلاد"[56] ،وقال الأصفهاني (ت 311هـ)"وأما بنو سعد بن بكر،فليست لهم أعداد،إنما مياههم أوشال،بمنزلة مياه هذيل،وهم جيران هذيل،إلا أنهم ربما جلسوا إلى فروع نجد وهذيل لا تفارق تهامة"[57] ،وذكر عرام السلمي ان رهاط والحديبية قريات لسعد وبني مسروح وهم الذين نشأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم"[58] وصورة الخريطة المرفقة تبين ذلك.
ويقول الهمداني(ت344هـ )"وكل هذه البلاد من تبالة إلى نخلة ديار هوازن فيها من كل بطونها"[59] ويقول الهمداني"وبشرق الطائف واد يقال له لية يسكنه بنو نصر من هوازن"[60]
"ومن قبلة الطائف...ووادي جلذان منقلب إلى نجد في شرقي الطائف يسكنه بنو هلال"[61]
"...الزيمة موضع فيه بستان عبدالله بن عبيدالله الهاشمي...وفيه حصن للمقاتلة مبني بالصخر ويحميه بنو سعد،من ساكنة عروان[62]" ويقول ابو علي الهجري(ت230هـ تقريبا)"حرة بني هلال برنئة فانها منجدة محجزة"[63]
*أما فيما يخص ديار كنانة فقد ذكرت النصوص "وواد يقال له أدام اسفله لكنانة"[64] و"التلاعة ...ماء لبني كنانة بالحجاز"[65] وقد قال عنه البلادي"التلاعة واد يسيل من جبال راية" [66] "وادي بيض...من منازل بني كنانة باليمن"[67]
وكذلك جاء "خذارف من ماء لكنانة"[68] و" سروع ..وتضرع وتضارع من جبال كنانة"[69] "ووادي حلية بتهامة"[70] "وماء رخمة بجبل يقال له طفيل وبجانبه جبيل شامة"[71] "وجبل يلملم وهو من كبار جبال تهامة"[72]
ونجد الهمداني يقول:"ثم بلد حرام من كنانة:وهو وادي أتمة وضنكان ...والحرة حرة كنانة والمعقد وحلي وهو مخلاف وقصبتها الصحارية موضع رؤساء بني حرام والجو ووادي تلومة ووادي الفراسة والجونيه ووادي المحرم ودعنج وعشم معدن وقريه وحلى العليا والسرين ساحل كنانه وهو وحمضة والليث ومركوب واديان فيهما عيون،ويلملم والخيال وطبية وملكان والبيضاء والمدارج ووادي رحمة وأسفل عرنة .. "[73]
*من حصر أغلب أقوال العلماء فيما سبق نجد أن هوازن ما زالت في ديارها وتضرب قوساً على الطائف من الشرق الجنوبي إلى الشرق الشمالي كما توضحه الخريطة المرفقة،ويكاد يقتصـر وجود كنانة غرباً في غور السراة(تهامة) من جهة الساحل فقط وليس السـراة،ولم نجد أي إشارة تدل على أن سراة شبابة من ديار كنانة.أما إشارة البلاذري فهي من الوهم والخطأ رددنا عليها في موضعها،ولا يقف نصاً ضعيف أمام كم هائل من النصوص،فهل نقول أن جميع العلماء في مختلف العصور متواطئين على إثبات نسب شبابة من فهم القيسية .أو نصدق الخبر الواحد بان شبابة من فهم بن مالك بن كنانة وتنزل سراة بنو شبابة؟!
ان الباحث المدقق في كتاب تحقيق نسب عتيبة سيخلص إلى أن القداح قد أعتمد على خبر واحد فقط جاء عند البلاذري وقد استخدمه القداح في محاولة إثبات ما يلي:
1-استخدمه في أن شبابة من بني فهم بن مالك بن كنانة .
وأقول هذا لا وجود له عند علماء النسب القدماء والمتأخرين ولم ولن يستطيع القداح إثبات أن لمالك ولد اسمه فهم فما باله بشبابة.
2-استخدمه في أن المقصود بسراة شبابة هم شبابة من فهم بن مالك بن كنانة وجميع نصوص علماء البلدان تنحصر بين شبابة فهم القيسية إخوة عدوان وشبابة الأزدية.
ومما سبق فأن الخبر الواحد يفيد الظن ولا يفيد اليقين فما بالك إذا كان لا يتسق مع الأدلة والقرائن الأخرى كما أن قرينة تشابه أسماء فروع قبيلة عتيبة مع فروع هوازن وبقائهم في نفس الديار يكفي لرفع المستفيض إلى ثابت من نسب عتيبة إلى هوازن بل هي قرينة قاطعة تصل إلى حد اليقين.
المحور السادس :محور شبابة حلف وليس أصل ينتسب له:
أن المطلع على التاريخ وما يمثله الواقع والمتوارث بين أهل الجزيرة العربية وعبر الأجيال المختلفة أن( شبابة )هي حلف جامع لعدة قبائل متفرقة الأنساب منها (عتيبة وحرب و زهران وغيرها..) ولم تكن شبابة أصلا ينتسب له وإنما حلف يشمل كل قبيلة دخلت فيه مثلما يشمل القبيلة الأخرى دون تفريق أو ادعائه كأصل وقد جاء عند البلادي"شبابة اليوم مجموعة قبائل كبار لا يمت بعضها إلى بعض بصلة نسب فغالب العرب ينقسمون إلى خندف وشبابة،وتضم شبابة قبائل:حرب،وعتيبة،وبلحارث،وزهران،وقحطان،وفهم وعدوان،وجهينة ،وبلي،وغيرها،وكل عرب مصر والمغرب ينضمون تحت اسم شبابة"[74]
وإذا عرفنا أن هناك تقسيم قديم هو خندف وقيس ثم اختفى اسم قيس وظهر شبابة أمام خندف فهنا نتساءل من كان الرأس في قيس فنجد أن المصادر تقول أن فهم وعدوان هم رأس قيس قديما وكنانة هي رأس خندف. إذاً النتاج الطبيعي أن شبابة بن فهم إخوة عدوان أخذت محل الرأس فتسمى الحلف الجديد بها خاصة انه انضمت إليهم قبائل جديدة لا تنتمي لأي من التقسيمين القديمين قيس وخندف،وفي قول البلادي أن عرب مصـر والمغرب ينضمون تحت اسم شبابة دلالة على الارتباط بين القبائل المهاجرة لمصـر من شبابة بن فهم القيسية والقبائل المهاجرة للمغرب من هلال وسليم القيسية.
*كما ليس أدل من بقاء كنانة في خندف وهي الرأس فيه من قول شاعرهم عروة بن أذينة من بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة (ت130هـ):
كنانة من خندفٍ قادة
لورد الأمور وإصدارها
*وعندما يقول القداح"شعراء عتيبة ذكروا انتساب عتيبة إلى شبابة"[75].
*أقول ان ذكر الشعراء لشبابة في بعض القصائد والتي أورد شواهد منها لم يكن يدل على الانتساب وإنما يدل على الحلف واليك ذلك بالتفصيل:
1-جاء عند القداح"فهذا الشاعر سلطان المريبض يقول من قصيدة طويلة[76]:
لا جاك طرقي العتيبي عقب ياس
ينشد عن العتبان صفوة شبابة
*أقول هذا بيت من قصيدة رد على قصيدة حنيف بن سعيدان التي يقول منها:
كونك كبير ومنـه الأجناب تقتـاس
الى واجـه الطرقـي الأخر حكابـه
نلاحظ ان الرواية الشائعة لبيت المريبض مع رواة قبيلة عتيبة تأتي هكذا:
لا جاك طرقي العتيبي عقب ياس
ينشد عن العتبان باغ ٍ شبابه
ماعدك يم الهضبة اللي لها ارواس
اللـي يـرد بهـا الشعـرا جوابـه
لا جيت هاك الدار تلقى بها اوناس
امـا دبـش والا تواجـه عتـابـه
فالشاعر حنيف يتحدث عن تناقل الأخبار التي يبحث عنها المسافرين فكان رد المريبض مبني على هذا البيت مخاطباً حنيف بأنه إذا جاءك (طرقي العتيبي) أي من يريد ان يقصد عتيبة وهو يسأل عنهم يريد شبابه (من الشبب) أي ظيفته منهم فما عليك إلا تأتي في موعد عند تلك الهضبة ستجد ما تريد فأما ستجد (الشبب) الذي تبحث عنه وهو(الدبش)او ستواجه قبيلة عتيبة لتخوض معها معركة.
و إذا جارينا القداح تجاوزا بان المقصود انتساب عتيبة إلى شبابة كنسب فان الشاعر قال (العتبان صفوة شبابة) ولم يقل (ينشد عن العتبان بني شبابة) ومدلول هذه الصيغة يقول أين أبناء شبابة الآخرين ، وهنا نقول لا يعلم انتسابا لشبابة سوى حرب و زهران و الحارث و فهم وغيرهم، فهل يستطيع القداح بهذا المدلول ان يقول أنهم جميعاً من بني شبابة من كنانة!!.
2- جاء عند القداح"وكذلك قال الشاعر دليم الطر المرشدي من قصيدة:
حنا شبابة نأخذ الفعل بالدول
حبل ٍ يمدونه وحبلٍ نرده
*أقول أن الشاعر في قصيدته يخاطب الشيخ مقبول بن هريس الشلوي الحارثي وهم في حلف شبابة الذي يجمعهم مع عتيبة وغيرها وأبيات القصيدة تتحدث عن مواقف بين القبيلتين وهنا إشارة الشاعر إلى أن الأيام دول يوماً لكم ويوما لنا وفي جميعها نحن وأنتم شبابة :
اسلم وسلم لي على الشيخ مقبـول
شيخ الشلاوى اللي ورى الضلع قده
..إلى قوله:
طريحنا منهم نشيلـه ليـا الحـول
وطريحهم منا كـل الرمـل خـده
حنا شبابه ناخذ الفعـل بالـدول
حبـل يمدونـه وحنـا نــرده
فالشائع عند مخاطبة الشريك الأخر في الحلف يقال (حنا شبابة) لتشمل الجميع أي نحن وانتم من شبابة كتذكير باجتماعهم على الحلف ولكن لا تجد شاعراً يقول (انا شبابي) كا نتساب مثل قول بديوي الوقداني: (انا عتيبي عريب الجد والخالي) .
*وكما يستخدم الشاعر العتيبي (شبابة) فان الشاعر الحربي يستخدمها وكذلك الزهراني وغيره ومن ذلك قول الشاعر منور الهذيمري الحربي في محاورة شاعر مطيري:
يا سلامي بالنيابـة
عن قبايل شبابـة
و أمطري يا سحابة
فوق روس حربانا
*كما جاء عند الشاعر مبارك بن مغرق بن طوقه الذيابي في قصيده يتحدث عن معركة مع ابن رشيد ومن معه من خندف(مطير)وشبابة(حرب) فهل سيقول القداح ان حرب هم من سلالة شبابة؟!
فعل ٍ تسمعه كل القبايل فاللي جابهم من يم حايل
ذاقوا من فعايلنا الغلايل اللي خندفي واللي شبابه
المحور السابع:دلائل النصوص الشعرية:
1-الشاعر زهير السعدي:
أمنن علينا رسول الله في كرما فإنك المرء نرجوه وننتظر
قال ابن عبد البر عند ذكره زهير بن صرد شاعر هوازن يوم حنين"الجشمي السعدي من سعد بن بكر"[77] وكذلك لابن الكلبي"رهط عطيه العوفي وهم من بني جشم من بني سعد على ما أوضح الطبراني"[78]
وجشم هي قثم فحرف القاف ينطق بلهجتهم بنطق قريب من الجيم، والقثمة أحد فروع قبيلة عتيبة وما زالوا موجودين وفي نفس منازل أبائهم ولهم هذا الاسم .
2- أبو وجزة السعدي توفي مطلع القرن الثاني الهجري عام130هـ يقول:
عفت مر من أحياء سعد ٍ فأصبحت
بسابس لانار ولا نبح نابح
فأجراع أوساف فالاعوص كله
فبينة،فالروضات،حتى المقازح
كأن لم يكن بين الثنية منهم
وتقتد حزمٍ من غريب ٍ ورائح
فبحرة مسح مائه فضعاضع
فصوته ذات الربا والمنادح
إذ الحي والحوم والميسير وسطنا
وإذ نحن في حالٍ من العيش صالح
*أقول إن الاستشهاد بهذه الأبيات على خلو ديار بني سعد منهم استشهاد لا يقوم على حقيقة فقد عرف عن الشعراء البكاء على الأطلال وهو أسلوب مفضل لدى الكثير منهم،كما أن البكاء على أطلال منازل القبيلة لا يعني بالضرورة مغادرتهم الديار فعلاً ،بل يكون مغادرة وقتية بسبب تتبع الكلأ وهذا معروف ومشتهر حتى يومنا هذا خاصة إذا علمنا أنهم أهل مدر ووبر وليس أدل من بقاء السلوك الرعوي والأدلة على ذلك أكثر من تحصى ومنها قصيدة عبد الله بن سبيل في قبيلة عتيبة:
الله لا يسقي ليال الشفاشيف
أيام راعي السمن يخلص ديونه
فراق شمل أهل القلوب المواليف
وكل ٍ على راسه يباري ظعونه
وليا نشد عن واحد ٍ ما بعد شيف
أزروا هل القعدان لا يذكرونه
الشيخ كنه صايل يتبع الريف
يأخذ أسبوع البيت ما يبتنونه
يتلون مشهاة البكار المشاعيف
وكل ٍ يبي قفره قدم يسهجونه
3- وهذا عروة بن أذينة وأذينة لقبه واسمه يحيى بن مالك بن الحارث بن عمرو بن عبد الله بن زحل بن يعمر وهو الشداخ بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة (ت130هـ) يقول:
كنانة من خندفٍ قادة
لورد الأمور وإصدارها
وهنا نتساءل كيف تكون كنانة قادة تحالف خندف فتصبح قادة تحالف شبابة التي حلت محل تحالف قيس.
4-قصيدة بديوي الوقداني السعدي العتيبي:
دللت بالروح لين أرخصت واجبها وأنا عتيبي عريب الجد والخالي
فقد تتابعت النصوص من العلماء على نسب وقدان في بني سعد بن بكر وعلى تحديد ديارهم التي ما زالوا فيها حتى اليوم جاء عند الكلبي"وولد سعد بن بكر بن هوازن نصراً،وجبلاً وامهما بنت عامر بن ظرب،وعوفاً،وجنة.فولد فصية بن نصر نظله،وناصرة،وذؤيبة،وقنفذا،وامهم ارنب بنت عميرة بن وديعة ابن الحارث بن فهر،فولد نظلة بن فصيه غوثاً بطن.وولد ناصره بن فصية ملان ومليلاً درج وجابراً وفاتكاً ووقدان.."
جاء عند ابي علي الهجري في القرن الرابع الهجري"حدثني الثمالي للوقداني"ثم قال"وهم من أحلاف ثقيف"[79] و المرجاني في القرن الثامن الهجري ذكر وادي نخب فقال"وهو الآن قرية يسكنها جماعة من عتيبة يقال لهم:وقدان،وفيه مزارع وآبار"[80] وهي ديارهم اليوم ثم الوثيقة التي أوردها القداح في القرن العاشر عام 913هـ والتي تضمنت اسم"سلمان بن محمد بن سالم بن محمد البازمي الوقداني السعدي" [81] ثم الشاعر بديوي الوقداني في القرن الثالث عشر الهجري والذي وثق نسبه الحضراوي بديوي بن جبران بن هندي بن جبر بن صالح بن حجل بن مسفر الوقداني السعدي العتيبي"ثم قال عن نسب عتيبة"وعتيبة بطن من هوازن"[82]
*أقول بتتبع هذه الأدلة نجد ان وقدان من بني سعد بن بكر بن هوازن ولم يغادروا منازلهم منذ مئات السنين وانتسابهم إلى عتيبة موثق ،فبأي منطق أو دليل يأتي القداح ليقول أن وقدان من بني سعد من شبابة من كنانة.
5-الشاعر أحمد بن دبيس القسوري السعدي من أهل القرن الثالث عشر الهجري في قصيدةٍ ألقاها أمام شريف مكّة آنذاك:
"حنّا عوانِيكم في الأيام القديـمة وإن كنت جاحدٍ عندي أولاد الحلال
جدّك رسول الله رابيته (حليمة) ظَلَّت تشــيله من حَلال إلى حلال"[83]
بيتان من قصيدة ألقيت أمام شريف مكة تنص على ان عتيبة من بني سعد بن بكر أظآر النبي صلى الله عليه وسلم.
خريطة توضح ديار هوازن والتي تضرب قوساً على الطائف وكيف أن منازل بنو سعد تقع في الشرق الجنوبي من الطائف بينما جبل عروان في تهامة غرب جنوب الطائف .
http://up.arab-x.com/Mar10/lYm31033.jpg


[1] القداح،تركي مطلق،تحقيق نسب عتيبة،دار ابن خلدون،الرياض،1430هـ،ص229
[2] القداح،ص223
[3] القداح،ص230
[4] القداح،ص222
[5] القداح،ص170
[6] البكري،عبد الله بن عبد العزيز،معجم ما استعجم،تحقيق جمال طلبه،ج2،دار الكتاب ،بيروت،1403هـ،ص67
[7] القداح،ص236
[8] القداح،ص81
[9] القداح،تركي مطلق،قبيلةالنفعة،دار الكتاب الحديث،القاهرة،1420هـ،ص56
[10] القداح،تركي مطلق،تحقيق نسب عتيبة،دار ابن خلدون،الرياض،1430هـ ،ص169
[11] الهمداني،الحسن بن يعقوب ،صفة جزيرة العرب،تحقيق :محمد الاكوع،مكتبة الارشاد،ص131
[12] القداح،ص170
[13] ابن حزم،علي بن احمد بن سعيد،جمهرة انساب العرب،دار الكتب العلمية،بيروت،1421هـ، ص380
[14]القداح، ص170
[15] السمعاني،عبد الكريم بن محمد،الأنساب،ج3،بيروت،مؤسسة الكتب الثقافية،1419هـ،ص395
[16] ابن حجرالعسقلاني،احمد بن علي،تبصير المنتبه بتحرير المشتبه :تحقيق علي البجاوي،ق2،المكتبة العلمية،بيروت،ص766
[17] القداح،ص171
[18] ابن الاثير،عز الدين،اللباب في تهذيب الانساب،ج2،مكتبة المثنى ،بغداد،ص182
[19] الجاسر،حمد،في سراة غامد وزهران،دار اليمامة،الرياض،1397هـ،ص463
[20] البلادي،عاتق بن غيث،معجم قبائل الحجاز،ج2،دار مكة،ص227
[21] القداح،ص172
[22]القداح، ص171
[23] الجاسر،مرجع سابق،ص463
[24] القداح،ص173
[25] السيوطي،جلال الدين،لب الالباب في تحرير الانساب،ج2،دار الكتب العلمية،بيروت،1411هـ،ص47
[26] القداح،ص173
[27] الدينوري، احمد بن داود،كتاب النبات،ج3:تحقيق برنهارد لفين، فرانزشتاينربفيسبادن،1394هـ،ص266
[28] ص176
[29] القداح،ص180
[30] ابن قتيبة،عبد الله بن مسلم،غريب الحديث:تحقيقعبد الله الجبوري،ج3،ص763
[31] ابن قتيبة،عبد الله بن مسلم الدينوري،كتاب عيون الاخبار،ج3،دار الكتاب العربي،بيروت،ص205
[32] البلاذري،احمد بن يحيى،انساب الاشراف:تحقيق سهيل زكار ورياض زركلي،ج11،دار الفكر،ص138
[33] القداح ص218
[34] القداح،ص250
[35] القداح ص222
[36] القداح،ص460
[37] القداح،ص434
[38] القداح،ص437
[39] القداح،ص244-245
[40] القداح،ص245
[41] القداح،ص250-253
[42] القداح،ص245 -246
[43] القداح،ص250
[44] السعدي،جاسم،هوازن وبنو سعد،مطبعةالزاهر،بغداد،1423هـ،ص117
[45] المرجع السابق،ص120
[46] القداح،ص89
[47] القداح،ص92
[48] الحموي ،ياقوت ،المقتضب:من كتاب جمهرة النسب،تحقيق:ناجي حسن،الدار العربية للموسوعات،بيروت،1987م،ص165.
[49] حمزة،فؤاد،قلب الجزيرة العربية،المطبعة السلفية،القاهره،1352هـ،ص155.
[50] الفرج،خالد حمود،الخبر والعيان في تاريخ نجد،تحقيق عبد الرحمن الشقير،مكتبة العبيكان،الرياض،1421هـ،ص494.
[51] ابن بليهد،محمد عبد الله،صحيح الاخبار عما في بلاد العرب من الآثار،ج2، 1399هـ،ص186
[52] القداح ص 190
[53] ابن قتيبة،غريب الحديث،ص763
[54] ابن قتيبة،عيون الاخبار،ص205.
[55] الهمداني ص288
[56] البكري،معجم ما استعجم،ج2، 78
[57] الجاس،حمد،وصالح العلي،بلاد العرب،ص14
[58] السلمي،ص22
[59] الهمداني ص385
[60] الهمداني،ص233
[61] الهمداني ص233
[62] الهمداني388
[63] الهجري ص1388
[64] الاصفهاني،بلاد العرب،ص48
[65] الحموي ج2،ص47
[66] البلادي ،ج ص 39
[67] الحموي ج1،ص631
[68] الاصفهاني،بلاد العرب،ص16
[69] الاصفهاني،بلاد العرب،ص17
[70] الاصفهاني،ص23
[71] الاصفهاني،ص16
[72] البكري،معجم ما استعجم،مج 1،173
[73] الهمداني ص233
[74] البلادي ،معجم قبائل الحجاز،ص228.
[75] القداح ،ص233
[76] القداح،233
[77] ابن عبد البر،الاستيعاب،ج2ص520
[78] ابن الكلبي،جمهرة النسب،ج2ص184
[79] الهجري،ق4،ص1898
[80] العجيمي،حسن بن علي،اهداء اللطائف من أخبار الطائف،ص73.
[81] القداح،ص441
[82] الحضراوي،أحمد محمد،نزهة الفكر فيما وقع من الحوادث والعبر،مخطوط،دار الكتب المصرية،ص185.
[83]كمال ،محمد سعيد،الأزهار النادية من أشعار البادية.


الهيل والبن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2011, 06:14 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية فهد القثامي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

حجة النفعه ( حجة الديرة )







الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبة وسلم


صورة حجة النفعة التاريخية ( حجة الديرة ) المؤرخة عام 1005 هـ


توضيح مختصر فيما جاء في حجة النفعه المؤرخة عام 1005هـ وهذا بعض الشيء الذي جاء في الوثيقة


" لقد حضر كبار النفعه وطلبوا من سيدهم سيد الجميع الشريف حسن بن نمي الديرة فأعطاهم عفى عنه ومتع حياته وطلبوا منه كبار النفعه.... أن يحدد لهم الديرة وهم بأسماهم خضر بن سماح ، وزيدان بن زياد الزيادي ، وخاتم بن ضامر الفليت ، ومحيا النخيش ، وحسن المسعودي ، وحاسن بن رشود ، ومحسن بن عويمر الحصيني ، وغالي بن ردعان الحليفي ، ومقبل بن مقدم السويط ووزان بن زاير الجعيد ، وسلمان الحليس ... وأعطاهم أياها سيد الجميع عطا تام نافذ شهد من حضر شهد أحمد العجاجي الثبيتي وشهد محمد الشبيلي وشهد حمدان الشلوي وحميدان الشلوي وشهد علي المطاري وشهد محيا الثمالي وناصر الثمالي وحسن العدواني والله خير الشاهدين وتقاروا النفعه على نسبتهم في الجدان أولاد نفاع صرار ومجنون أولاد صالح بن نافع بن نفاع ، وبركوت ومزروع أولاد علي بن طويفح بن نفاع بن رائق بن فلاح بن شملان بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعدبن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب العربي نسب والشافعي مذهب والله أعلم " أنتهـــى


ويلحق في سياق النسب الشبابي ما توصل له الباحث القدير تركي القداح بربط هذا النسب بقبيلة كنانة بما ظهر له من نصوص قاطعة وأدله دامغة بكانية النفعة والطفحة والمقطه خاصة وعتيبة عامة ليصبح بعد ذلك تسلسل هذا النسب " أبناء رايق بن فلاح بن بن شملان ( شملى ) بن زياد بن علي بن كتيم بن كعب بن بطيان بن سعد بن حجاج بن مسعود بن أكوع بن عتيب ( عتيبة ) بن كعب بن هوازم بن صالح بن شباب ( شبابة )
بن فهم
من بني مالك بن كنانة
بن خزيمة
بن عمرو (( مدركة ))
بن اليأس
بن مضر (( الحمراء ))
بن نزار
بن معد
عدنان


الوثائق ودورها في علم الأنساب


لاشك أن للوثائق دوراً مهما لايقلُّ شأناً عن دور الكتب والمصنفات وهو مكمل لها وقد مرت الجزيرة العربية وغيرها من المناطق بفترة ركود تفشى فيها الجهل فأصبحت الكتب لاتفي بهذا الغرض مما جعل الناس يعتمدون على الوثائق المحفوظة لدى كثير من الناس التي هي عبارة عن حجج وصكوك ومشاهد قديمة شيء منها معتمد من قبل المحاكم في ذلك الوقت وشيء منها معتمد من قبل نسابين معروفين 00الخ
ويشترط للوثيقة لكي تكون معتمدة عدة أُمور :
1- أن تكون معتمدة موثقة
2- أن تكون مؤرخة
3- أن تكون غير مخالفة لما هو معروف عند المؤرخين أو النسابين
4- أن لاتكون مزورة
5- أن تكون واضحة غير مبهمة
فهد القثامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب القلقشندي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 04-04-2019 10:00 PM
نهاية الارب في معرفة انساب العرب . ابو العباس القلقشندي الفزاري د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 8 10-12-2017 10:23 AM
جمهرة انساب العرب . ابن حزم الاندلسي د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 12 28-02-2017 08:59 AM
القداح وتشويه الحقائق في علم الأنساب ( 1 ) ( 2 ) ( 3 ) مالك العتيبي مجلس قبيلة عتيبة الهيلاء 3 15-11-2011 01:16 PM
الرد الاول والاخير للقداح على مقال الاحيوي الاخير ( بطلان ادعاء النفيعات انهم من عتيبه ) فهد القثامي ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 3 22-03-2011 06:05 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه