هل للسيد (عيسى بن محمد جعافرة) ذرية بمصر والسودان ؟ - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب اسر السادة ال مصطفى طاهر وال عصفور وال قراجة الرفاعيين في مصر و سوريا و لبنان (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل قناع الاعرجيين في بغداد و جنوب العراق (آخر رد :ايلاف)       :: السادة آل البعّاج الرضويين في العراق وسوريا (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل خليفة سلطان من حسين الاصغر في اصفهان بايـران (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل حليم العريضيين في بيـروت بلبنـان (آخر رد :ايلاف)       :: نسب اسر سادة رفاعية في وسط العراق (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل خير الدين الهارونيين الحسينيين في كربلاء بالعراق وفي الهند (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل المرعشي من الحسين الاصغر في مدينة قزوين بايران (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل زين الشرف الحمزيين الحسينيين في مصـر (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة البوحية الياسرية في وسط وجنوب العراق (آخر رد :ايلاف)      




إضافة رد
  #1  
قديم 05-08-2011, 12:54 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي هل للسيد (عيسى بن محمد جعافرة) ذرية بمصر والسودان ؟

كنت اعتقد حسب ما اعلم ان السيد عيسى بن محمد جعافرة قد ذهب الى تونس ولا ذكر لاي عقب له حسب ما ورد بالشجرة البرزخية وتفاجأت قبل ايام باحد اقارب الامام محمد احمد المهدي السوداني يذكر ان لعيسى بن محمد جعافرة عقباً ..!!!
بل ان احد احفاده واسمه نجم الدين كان قائداً للجيوش الفاطمية واميراً على اسوان ..فتملكتني الحيرة خاصة وان نسب الامام المهدي اشتهر بانه نسب حسني ..ولم يُعرف عنه انه جعفري او ينتسب لقبيلة الجعافرة وزاد استغرابي ان الامير محمد جعافرة لم يعاصر الدولة الفاطمية فكيف باحد احفاده قائدأ للجيوش الفاطمية واميراً على اسوان ..!!!
وكيف لمشجرة ضخمة وكبيرة مثل الشجرة البرزخية ان تغفل من كان حاكماً لاسوان وقائداً للجيوش وهم جيران الجعافرة لايفصل بينهم الا القليل من الاميال ؟
الرجاء ممن يملك معلومة موثقة ان يمدنا بها ويا ريت لو كان من احد العونلاب (ذرية عيسى بن محمد جعافرة حسب زعمهم ) وان يبين لنا اغفال الشجرة البرزخية لاسماء اجدادهم وكيف كانوا امراءاً للدولة الفاطمية ؟
اتمنى ذلك خاصة وان اسرة الامام المهدي اسرة كبيرة جداً بالسودان
وقد بحثت ونقبت بالانترنت خلال الايام الفائتة ووجدت فعلا انهم ينتسبون لعيسى بن محمد جعافرة ولاحظت ان قبائل بني كنز تحولت كلها الى قبائل جعفرية !!!
هل من يفيدنا ويزيدنا علماً ؟


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2011, 12:59 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

اقتباس:
نجم الدين (قائد الجيوش الفاطمية وحاكم اسوان ) بن رضوان بن علي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد جعافرة !!

وللعلم فقد قرأت بالشجرة البرزخية ان نجم الدين هذا (او احد اخر مشابه لاسمه لكن بنفس مواصفاته وبنفس ذريته ) ينسب لتميم الداري !!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-08-2011, 03:13 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

لا يوجد من لديه توضيح او معرفة بالامر؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-08-2011, 02:40 AM
الصورة الرمزية أبن عباس الحسينى
أبن عباس الحسينى غير متواجد حالياً
مشرف مجلس الاشراف الجعافرة
 
تاريخ التسجيل: 11-11-2010
الدولة: قنا الأشراف
العمر: 39
المشاركات: 173
افتراضي

شاهد ها الموضوع لعله يفيد وكل عام وانت بخير

http://www.alnssabon.com/showthread.php?t=15847
__________________
سلو المعالى عناإناعلاالعرب
فأمنافاطمةالزهراءالبتول
لناالفخرأنامن آل جعفر
وجدناالشفيع طه الرسول
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-2011, 02:40 AM
الصورة الرمزية أبن عباس الحسينى
أبن عباس الحسينى غير متواجد حالياً
مشرف مجلس الاشراف الجعافرة
 
تاريخ التسجيل: 11-11-2010
الدولة: قنا الأشراف
العمر: 39
المشاركات: 173
افتراضي

شاهد هذا الموضوع لعله يفيد وكل عام وانت بخير

http://www.alnssabon.com/showthread.php?t=15847
__________________
سلو المعالى عناإناعلاالعرب
فأمنافاطمةالزهراءالبتول
لناالفخرأنامن آل جعفر
وجدناالشفيع طه الرسول
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-08-2011, 03:29 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

الاخ الحسيني
جزاك الله خيراً فقد افدتنا ..ومن جهة اخرى زدتنا حيرة والتباسا على ما بنا من حيرة !!
عامر وعمران ونجم الدين انصار هذا ما استخلصته من الرابط الذي ارفقته ..
لكن بعض الاخوان يزعمون ان نجم الدين حفيد لعيسى بن محمد جعافرة رغم ان الشجرة البرزخية تقول عكس ذلك!!
هل يا تري لديهم مشجرات اقدم من البرزخية تفيد بان لعيسى بن محمد جعافرة ابناءا وان نجم الدين حفيد له- هذا ان قبلنا بان نجم الدين هذا رجل اخر غير من ورد اسمه بالبرزخية - ؟
وهل لديهم ما ينسخ ما ورد في الشجرة البرزخية ان نجم الدين رجل من الانصار ؟
اسئلة حيري ..لانجد ردوداً عليها حتى من اصحاب القضية انفسهم ؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-08-2011, 05:03 AM
الصورة الرمزية أبن عباس الحسينى
أبن عباس الحسينى غير متواجد حالياً
مشرف مجلس الاشراف الجعافرة
 
تاريخ التسجيل: 11-11-2010
الدولة: قنا الأشراف
العمر: 39
المشاركات: 173
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم اخى الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فى البداية ان كانت لديك نسخة من البرزنجية فستجد ان ذكر نجم الدين يبدأ من صفحة 105 ولو لاحظت نهاية 104 تجد انها ختمت بشكل يحوى اسم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم واصحابه العشرة وان ما جاء بداية من صفحة 105 يعتبر زيادة عن الشجرة السابقة وتلاحظ تخبط كثير فى السرد من جهة الأشخاص والأحداث وختم بعد ذلك بخطاب السيد موسى ابو معوض لشريف مكه وهذا يدل على ان تلك الزيادة ضيفت بعد سنة 1305 التى توفى فيها الشريف موسى ابو معوض
والله اعلم
دمت بود وبلغ سلامنا لجميع الأهل لديكم
__________________
سلو المعالى عناإناعلاالعرب
فأمنافاطمةالزهراءالبتول
لناالفخرأنامن آل جعفر
وجدناالشفيع طه الرسول
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-08-2011, 12:47 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

نعم لدي نسخة منها ..وصفحة 104 نهاية لمشجرة الجعافرة لذا اعتقد انها ختمت باسم المصطفى صلى الله عليه وسلم واصحابه العشرة .
ومن صفحة 105 بدأت القصة الاخرى ..وفي نهايتها نجد كلمة انتهي ..ومن ثم يأتي خطاب موسى معوض للسقاف ..اى ان هنالك فصل ما بينهما .
وعموما لا ارى تخبطاً كثيرا فيها ..اولا لانها نقلت من وصية قديمة وثانياً ان ثقافة الكاتب الذي كتبها محدودة نوعاً ما ونلاحظ ذلك من الاسلوب وطريقة الترتيب والتقديم والتى هي اقرب الى المادة السردية اكثر من انها مادة كتابية تاريخية ..وربما اقرب وصف لها ..انها وصية مثلما قال عنها الكاتب في مستهلها
لكن مع ذلك تظل هذه المادة لها قيمتها التاريخية المعتبرة والكبيرة لعدة اسباب منها : قلة ما كتب عن ذلك العصر ..وثانياً للتأثير اللاحق لبعض من وردت اسمائهم بهذه الرواية التاريخية الخ ....
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-11-2011, 01:26 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

وجدت اليوم باحدي المواقع احد الجابراب (وهم من يدعون انهم ابناء عيسى بن محمد جعافرة ) ما يلي :


"تاريخ امارة الامير نجم الدين في اسوان"

إمارة بني الكنز الأولى :-
اختار بني الكنز أميرا هو أبو المكارم هبه الله زمن الحاكم بأمر الله الفاطمي الذي ساعده في القبض على الثائر الأموي أبو ركوة .
- ثم تغير الوضع وانقلب الولاء إلى عداء زمن الخليفة الفاطمي المستنصر بالله سنة 463 هـ عندما أعلن كنز الدولة محمد استقلاله التام فأرسل إليه الخليفة القائد أمير الجيوش بدر الدين الجمالي عام 491 والذي هزم كنز الدولة وقتل عدد كبير من العرب المتواجدين مع كنز الدولة محمد وخاصة عند معركة إسنا وفر كنز الدولة إلى دنقلة وسلمه ملك النوبة إلي بدر الجمالي وقتل على باب الحديد ثم تم تعيين سعد الدولة سارتكين القواسي ابن أخ كنز الدولة محمد واليا على أسوان بوساطة ملك النوبة والذي اشترك معه في قتال الفرنج بالشام وقتل خلال المعارك في عسقلان عام 493هجرية .
- عام 544 هجرية تم تعيين طلائع بن رزبك واليا على قوص وأسوان والصعيد .
- إمارة بني الكنز الثانية :-
عند أسوان والمريس
- 568 دافع كنز الدولة عن أسوان ضد هجوم ملك النوبة وطلب النجدة من صلاح الدين الأيوبي الذي أرسل إليه الشجاع البعلبكي وبعدها اقطع صلاح الدين الأيوبي إمارة بني الكنز إلى أخيه توران شاه إقطاعا حريبا ثم اقطعها إلى أبي الهيجاء السمين احد قواده .
- استطاع كنز الدولة بن المتوج جمع عدد كبير من الناس بإغراء المال وأيضا بسبب حب الناس له فقام بقتل آبي الهيجاء السمين الحاكم الجديد ومن معه عام 570 هـ وذلك أثناء صد صلاح الدين هجوم أسطول الفرنج على الإسكندرية .
- و تحالفت قوات كنز الدولة مع عباس بن شادي وفلول ثورة مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني و الجند المصريين والسودانيين ضد صلاح الدين الأيوبي ، وقد أرسل صلاح الدين الأيوبي حملة بقيادة أخيه الملك العادل وقضى عليهم جميعا وبلغ عدد القتلى ثمانين ألفا( يذكر المؤرخ ابو شامة في الروضتين " وأسرعت البلية إلى الطود وبها وقعت في أهلها وباءت بعد عزها بذلها" ) فخربها وانزل السيف في أهلها عند بلدة الطود وهرب كنز الدولة إلى بلاد النوبة (مملكة مقرة) وتصاهر مع ملوكها واكتسبوا لهجتهم واستفادوا من نظام الوراثة عندهم بان يرث ابن البنت .
- في ذلك التوقيت ظهرت فكرة إقامة تحالف صليبي حبشي (يقصد بالحبشة في ذلك الوقت ممالك النوبة المسيحية بالسودان لان ملوك أوروبا كانوا يخلطون اسم النوبة بالحبشة ) وذلك للإطباق على مصر من الشمال والجنوب وظهور مخطط أوروبي حبشي لتحويل مجرى نهر النيل وحرمان المصريين من مياهه ولم يتم هذا المشروع في زمن الأيوبيين .
وكان ملك البرتغال قد منح اليسوعيين (الجازويت)الولاية الروحية على بلاد النوبة والحبشة
- عام 670 هـ قام الملك داوود ملك النوبة بهجوم على أسوان وعلى ثغر عيذاب وصد الظاهر بيبرس هذا الهجوم بحملة عام 671هـ ثم قام بحملة ثانية على بلاد النوبة(بلاد مقرة)عام 673 هـ وكان في الحملة ملك نوبي يدعى شكندة (اسكندر)كان يشكو للظاهر بيبرس أن الملك داوود اغتصب عرشه فأجلسه الظاهر بيبرس على عرش دنقة وهرب داوود إلى مملكة علوة وقد عين الأمير حمد بن محمد ابوالجعافرة أميرا على الصعيد الاعلي بالطود (وكان قد استعان في حملته ببعض العرب منهم الجعافرة أولاد محمد ابوالجعافرة ) وانشأ إمارة كنزية جديدة شمال دولة بني الكنز التي قامت على ارض المريس وكان قد استعان أثناء الحملة بكنز الدولة في ذلك الوقت قمر الدولة أمير قلعة الجبل في الدو ( الدر حاليا ) واستولى على سواكن ببلاد مقرة وهرب الملك داوود من دنقلة إلى مملكة علوة وقبض ملك علوة على الملك داوود وأرسله إلى الظاهر بيبرس عام 675 هـ وسجن الملك داوود وتوفى في سجنه .
- و كان شكندة(اسكندر) قد استعان بالظاهر بيبرس لإعادته لعرش النوبة من داوود ثم مات شكندة وتولى من بعده برك ثم قتل برك علي يد سيمامون والذي استولى على عرش دنقلة والذي تولى عرش النوبة ثلاث مرات متقطعة .
- سنة 678 هـ حملة السلطان قلاوون على بلاد النوبة بقيادة علم الدين سنجر الشهير بالخياط وعز الدين ايدمر السيفي وعز الدين والكوراني والي قوص والذي ولى داوود الثاني ملكا على النوبة ثم عاد سيمامون وتوفى سنة 693 هـ ووتولى عرش النوبة أني ثم بوديما في نفس العام ثم أماي وتوفى أماى سنة 716 هـ وتولى بعده اخوه كرنبس(كيرلس) الذي امتنع عن دفع البقط فأرسل إليه محمد بن قلاوون حملة إزاحته عن العرش .
- وقد طلب كرنبس من محمد بن قلاوون ان يولي ابن أخته المسلم " كنز الدولة شجاع بن نصر الدين فخر الدين مالك " غير انه رفض وولى مكانه عبد الله برسمبو والذي كان قد اسلم وبدأ إسلام أهل النوبة من ذلك التاريخ .
- غير أن أهل النوبة كرهوا برسمبو والذي شجع ذلك كنز الدولة شجاع الدين نصر بن فخر الدين مالك (فخر الدين مالك هو عم نجم الدين عمر (المذكور في الطالع السعيد للادفوي) بن الجمال محمد بن الكمال عمر بن احمد بن يحيي - من كتاب السلوك الجزء الثالث القسم الأول ص 128 --و هو غير نجم الدين بن رضوان بن علي المغربي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد أبو الجعافرة المتوفى 800 هـ جد الكنوز الشرقيين "الماتوكيين " ) .
- وقد حرض شجاع الدين نصر النوبيين على قتال برسمبو في معركة سنة717 هـ وقتل برسمبو
- ورفض محمد بن قلاوون الاعتراف بكنز الدولة وأرسل حملة بها خاله أبرام والذي قبض على كنز الدولة وأراد إرساله إلى محمد بن قلاوون ولكنه مات بعدها بأيام وعاد كنز الدولة للملك مرة أخرى بعد وفاة خاله ثم أرسل محمد بن قلاوون خاله الأخر كرنبس وهرب كنز الدولة إلى بلاد علوة وتولى كرنبس عرش النوبة مرة أخرى وما إن عادت الحملة إلى القاهرة حتى عاد كنز الدولة الى حكم النوبة وقرر محمد بن قلاوون الاعتراف به ومن ذلك يتضح أن النوبة حتى ذلك التاريخ كانت تبعيتها لمصر .
يذكر ذلك العمري في التعريف بمصطلح الحديث " إن صاحب دنقلة رعية من رعايا صاحب مصر"
- . لقد كان تاريخ المقرة في تلك الفترة غامضاً تحت حكم المسلمين، إذ كان كنز الدولة أو واحد من أحفاده لا يزال على العرش فى عام 1349 م/ 750هـ .
حيث يذكر العمرى أن النوبة بلد مسيحي يحكمه ملوك مسلمون من بنى كنز.و بحلول عام 1365م - 787هـ تتغيرت الصورة ثانية إذ وصلت إلى مصر إلى السلطان الاشرف شعبان الثاني سفارة من ملك نوبي غير مسيحي تسعى إلى كسب الدعم ضد قبائل عربية معينة كانت قد بدأت تغزو المملكة. تلك القبائل تمثلت فى بنى جعد وبنى عكرمة وبنى كنز. فى فترة زمنيَّة سبقت عام 1365م/ 767 هـ حيث كان هناك انقلاب آخر من الانقلابات المتكررة فى قصر المقرة بدنقلة ، خلع فيه الملك وقتل على يد إبن أخته، .
صراع بني الكنز وبني الجعد الأنصار عند دنقلة وجزيرة صاي والدر :-
ذكر المقريزي في كتابه السلوك في معرفة دول الملوك سنة 767هـ : ((ثم قدم ركن الدين كرنبس من أمراء النوبة، والحاج ياقوت ترجمان النوبة، وأرغون مملوك فارس الدين، برسالة متملك دمقلة، بأن ابن أخته خرج عن طاعته، واستنجد ببني جعد من العرب، وقصدوا دمقلة فاقتتلا قتالاً كثيراً، قتل فيه الملك وانهزم أصحابه. ثم أقاموا عوضه في المملكة أخاه، وامتنعوا بقلعة الدو فيما بين دمقلة وأسوان. فأخذ ابن أخت المقتول دمقلة، وجلس على سرير المملكة، وعمل وليمة، جمع فيها أمراء بني جعد وكبارهم، وقد أعد لهم جماعة من ثقاته، ليفتكوا بهم، وأمر فأخليت الدور التي حول دار مضيفهم، وملأها حطباً. فلما أكلوا وشربوا، خرجت جماعة بأسلحتهم، وقاموا، على باب الدار، وأضرم آخرون النار في الحطب، فلما اشتعلت، بادر العربان بالخروج من الدار، فأوقع القوم بهم، وقتلوا منهم تسعة عشر أمير في عدة من أكابرهم. ثم ركب إلى عسكرهم، فقتل منهم مقتلة كبيرة، وانهزم باقيهم، فأخذ جميع ما كان معهم واستخرج ذخائر دمقلة وأموالها، وأخلاها من أهلها. ومضى إلى قلعة الدو، وسألا أن ينجدهما السلطان، على العرب، حتى يستردوا ملكهم ، والتزم بحمل مال في كل سنة إلى مصر. فرسم بسفر الأمير أقتمر عبد الغني، حاجب الحجاب، ومعه، الأمير ألجاي أحد أمراء الألوف وعشرة أمراء عشرات، وثمانية أمراء طبلخاناه منهم أمير خليل بن قوصون، وأسندمر حرفوش الحاجب، ومنكوتمر الجاشنكير، ودقماق بن طغنجى، ويَكتمر شاد القصر، وأمير موسى بن قرمان، وأمير محمد بن سرطقطاى، في عدة من المماليك السلطانية، وأخذوا في تجهيزهم من سادس عشر شهر ربيع الأول. وساروا في رابع عشرينه، وهم نحو الثلاثة آلاف فارس، فأقاموا بمدينة قوص ستة أيام، واستدعوا أمراء أولاد الكنز من ثغر أسوان ورغبوهم في الطاعة، وخوفوهم عاقبة المعصية، وأمنوهم. ثم ساروا من قوص، فأتتهم أمراء الكنوز طائعين عند عقبة ادفو، فخلع عليهم الأمير أَقتمر عبد الغني وبالغ في إكرامهم. ومضى بهم أسوان، فخيم بظاهره من البر الغربي، أربعة عشر يوماً، نقل ما كان مع العسكر في المراكب من الأسلحة وغيرها على البر، حتى قطعت الجنادل إلى قرية بلاق فأكمل نقل الأسلحة، والغلال، وغير ذلك، وطلعت المراكب من الجنادل، وأصلح ما فسد منها في طلوعها من الجنادل، وصارت من وراء الجنادل، وشحنت بالأسلحة والغلال، وبقية الأزواد، والأمتعة، ومرت في النيل. وسارت العساكر، تريد النوبة، على محازاتها في البر، يوماً واحداً، وإذا برسل متملك النوبة قد لاقتهم، وأخبروهم بأن العرب قد نازلوا الملك، وحصره بقلعة الدو فبادر الأمير أقتمر عبد الغني لانتقاء العسكر، وسار في طائفة منهم تجريدة، وترك البقية مع الأثقال. وجد في سيره، حتى نزل بقلعة أبريم، وبات بها ليلته، وقد اجتمع بملك النوبة، وعرب العكارمة، وبقية أولاد الكنز، ووافاه بقية العسكر. فدبر مع ملك النوبة على أولاد الكنز، وأمراء العكارمة، وأمسكهم جميعاً. وركب متملك النوبة في الحال، ومعه طائفة من المماليك. ومضى في البر الشرقي إلى جزيرة ميكائيل، حيث إقامة العكارمة. وسار الأمير خليل بن قوصون في الجانب الغربي، ومعه طائفة، فأحاطوا جميعاً بجزيرة ميكائيل عند طلوع الشمس، وأسروا من بها من العكارمة، وقتلوا منهم عدة بالنشاب والنفط. وفر جماعة ونجا بعضهم، وتعلق بالجبال وغرق أكثرهم. وساق بن قوصون النساء والأولاد، والأسرى والغنائم، إلى عند الأمير أَقتمر، ففرق عدة من السبي في الأمراء، وأطلق عدة، وعين طائفة للسلطان. ووقع الاتفاق على أن يكون كرسي ملك النوبة بقلعة الدو، لخراب دمقلة، كما مر ذكره، ولأنه يخاف من عرب بني جعد أيضاً إن نزل الملك بدمقلة أن يأخذوه فكتب الأمير أقتمر عبد الغني محضراً برضاء ملك النوبة بإقامته بقلعة الدو، واستغنائه عن النجدة، وأنه أذن للعسكر في العود إلى مصر. ثم ألبسه التشريف السلطاني، وأجلسه على سرير الملك بقلعة الدو، وأقام ابن أخته بقلعة أبريم. فلما تم ذلك جهز ملك النوبة هدية للسلطان، وهدية للأمير يَلْبُغا الأتابك، ما بين خيل، وهجن، ورقيق، وتحف. وعاد العسكر ومعهم أمراء الكنز، وأمراء العكارمة في الحديد. فأقاموا بأسوان سبعة أيام، ونودى فيها بالأمان والإنصاف من أولاد الكنز. فرفعت عليهم عدة مرافعات، فقبض على عدة من عبيدهم ووسطوا. ورحل العسكر من أسوان، ومروا إلى القاهرة، فقدموا في ثاني شهر رجب، ومعهم الأسرى، فعرضوا على السلطان، وقيدوا إلى السجن، وخلع على الأمير عبد الغني، وقبلت الهدية)) - وعادت الحملة ومعها أسرى بني الكنز وبني جعد وأودعوهم السجن عند بلوغهم أسوان، فتولى واليها الأمير حسام الدين المشهور (بالدم الأسود )، قتلهم جميعا بعد تعريضهم للتعذيب عن طريق تسمير أجسادهم فوق ألواح خشبية والتشهير بهم ، ثم بعث برؤوسهم إلي القاهرة لتعلق علي أبوابها.) ا.هـ النص كاملا
كانت نتائج هذه الحملة قاسية علي بني الكنز وبني جعد ، فعزموا علي الثأر لقتلاهم ، وساروا في قوة كبيرة في نفس العام إلى أسوان، واشتبكوا مع القوات المملوكية وهزموها، ثم غاروا علي المدينة وقتلوا واليها حسام الدين وانزلوا بسكانها التخريب والقتل .

[إمارة الجعافرة الكنزية عند أسوان والطود والمريس ودنقلة
- أثناء حملة الظاهر بيبرس على النوبة استدعى معه عدد من القبائل العربية ومنها أولاد الجعافرة بالبحيرة .
- انتقل أولاد محمد أبو الجعافرة ( الأمير حمد 2- حماد 3- احمد 4- عيسى 5- كمال الدين 6- كميل الدين 7- عمار 8- جهينة ) مع الظاهر بيبرس في حملته على الصعيد باستثناء عيسي الذي ظل في القاهرة يملك حوش عيسى بالقاهرة بجوار منطقة الحسين وحوش عيسى في محافظة البحيرة وتذكر مصادر الأنساب وفاته بتونس ومن أبنائه بالبحيرة وتونس ثم في تاريخ لاحق في منتصف القرن الثامن الهجري الذي يليه حضر احد أحفاده حيث مرور قوافل الحجاج من المغرب إلى الأراضي المقدسة بالحجاز عبر أسوان وهو علي المغربي الملقب بتمام وابنه رضوان الملقب يتميم الدار (تميم تصغير تمام ، والدار هي دار الجعافرة حيث تمت قبيلة الجعافرة بأحد أحفاد عيسى بن محمد أبو الجعافرة الأخ الذي لم يحضر إلى الصعيد ( وتلك التسمية جاءت من قصة أن العباس رضي الله عنه كان له تسع أولاد فولد له العاشر فسماه تمام وكان ينشد ويقول تموا بتمام فصاروا عشرة يارب فاجعلهم كراما بررة واجعل لهم ذكرا واتهم الثمرة ) أما لقب الأنصاري (وفي رواية تمام حبيب الأنصار) فيبدوا أن للأمير رضوان بن علي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد ابو الجعافرة موقف في صف الأنصار في الصراع مع بني الكنز (الكنز الأوائل غير قبيلة الجعافرة الذين يسكنون الصعيد الأعلى والمريس حيث لفظ كنز يطلق كل العرب الساكنين بالصعيد والنوبة كانوا يلقبون ببني الكنز) .
- أولاد رضوان بن على المغربي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد ابوالجعافرة :- والذي امتدت إمارتهم من الصعيد الأعلى وأسوان إلى بلاد النوبة والسودان ، وهم شرف الدين ونجم الدين (لهم تكية باسمهم مازالت موجودة كأثر بحوش عيسى بشارع الأزهر باسم منشاة شرف الدين وأخيه )
- اولا:- الأمير نجم الدين والذي ظل من زعماء بني الكنز أميرا على أسوان حتى وفاته سنة 800 هجرية وأولاده 1- نصرالدين 2- مبارك 3- عون الله 4- غلام الله غالي 5- حسين 6- مالك 7- عبدالله الملقب بالغربي 8- شادالدين .
- ثانيا :- الأمير شرف الدين والذي كان أميرا على دنقلة وانتقلت الأمارة إلى أولاده والذين تصارعوا على الإمارة ثم استولى عليها ابن عمهم الأمير نصر الدين وحولها من مجرد إمارة الى مملكة وأصبح ملك النوبة وأسوان وخاطب السلطان برقوق برسائل بهذا الشأن واقره السلطان برقوق على ذلك (رسائل ملوكية من كتاب صبح الأعشى في صناعة الإنشا ) ثم انقلب عليه أبناء عمه شرف الدين مرة أخرى وحضر إلي القاهر سنة 803هـ وأقام سنوات بالجيزة وله شواهد هناك (تنسب إليه منطقة نصر الدين بالهرم ) وملك من الأراضي بنواحي الجيزة هو وأولاده نصرالله ومسلم (تنسب إليه زاوية مسلم ) وعامر (تنسب إليه مدينة عامر ) وعمران ( تنسب إليه العمرانية ) واستعان بالسلطان برقوق في رد ملكه إليه فارسل فرج ابن برقوق مع ابنه نصر الله حملة أعادته إلي ملكه في دنقلة ثم في وقت لاحق انتقل الملك إلى أحفاد إدريس الأكبر بن محمد ونس ومنهم الملك طنبل وأسرته ملوك اركو .
- ومن ذلك التاريخ رفع المماليك أيديهم عن المقرة وتركوها تواجه مصيرها مع بنى الكنز الذين قاموا بدور رئيسي فى إضعاف وإسقاط المقرة بما لا رجعة.
- وظل الوضع على ذلك الى ان قامت مملكة الفونج العربية الإسلامية بالسودان (ببلاد مقرة وعلوة) سنة 910هـ الفونج اتحدت مع العرب وبني الكنز بالمقرة ضد مملكة علوة واستولت على العلوة المسيحية بقيادة عبد الله جماع مع الفونج وهاجموا علوة وكان أول هجوم لهم من بوابة علوة من اربجي حيث تعد اربجي الميناء الرئيسي لعلوة علي النيل الأزرق كما هي حامية رئيسة لعلوة علي النيل الازرق وبعد معركة أربجي 1504 وانتصار الفونج دخلوا سوبا وخربوها خراباً مشهوراً حتى ُيطلق المثل "خراب سوبا".و بانتصار الفونج وحلفائهم العرب في 1504 م بدأت أول سلطنة عربية إسلامية في السودان وكان سلطانها هو قائد الفونج في معاركهم "عمارة دونقس"وكان قائد العرب "عبد الله جماع"وزيراً له، وتم الاتفاق أن يكون السلاطين من الفونج والوزراء من العرب. دخل الدين الإسلامي إلى السودان في الشمال والشرق والغرب والوسط والقليل من المناطق الجنوبية، وانتشرت مع الإسلام اللغة العربية التي بدأت تسود البلاد وتختلط بالسودانيين حتى تكونت اللهجة السودانية الحديثة سلطنة الفونج كانت من عام 1504 – 1821م وهم من بلاد الحبشة وبلاد برنو وقائدهم من أصل عربي يعود إلي بني أمية كما يذكر النسابة السودانيين .
- وقد نجحت في الاستيلاء على المقرة من بني الكنز وتوحيد القبائل العربية والاستيلاء على علوة بأعالي السوادان حاليا وفرار القبائل النوبية إلى دارفور و كردفان وجبال النوبة وبحر الغزال وقد امتزجت بالنوبيين في هذه المناطق أيضا قبائل عربية أخرى مثل البقارة والمسيرية والرزيقات .
وظلت منطقة النوبة المصرية والمحس تحت حكم قبيلة الغربية خلال القرن التاسع الهجري وأوائل القرن العاشر الهجري إلي أن استعانوا بالسلطان سليم الأول ضد ملوك الدناقلة والذي استولت حامية الغز الكشاف (جنود الترك العثمانيين) على منطقة أسوان والنوبة المصرية والمحس
وظل ذلك حتى سيطرة همام الهواري فترة قصيرة ثم إبراهيم بيك ومراد بيك فترة والذين خربا ونهبا بلاد النوبة أثناء زحفهما وهربهما من محمد علي ثم حكم محمد على الذي ضم السودان إلى مصر بعد ذلك من أعالي ومنابع النيل ( السودان الحالي ).
الحكمة من قراءة تاريخ الجنوب
فهم ومعرفة التاريخ يوضح الحاضر لأنه امتداد للتاريخ و تنبؤ بالمستقبل ،
ولان هناك سنن تاريخية تتكرر دائما ولا تتغير
اولا:- ثورات الجنوب وحركات الانفصال تسبق أو تتزامن مع غزو عدو خارجي شمالي
مثل الحملات الشمالية على مصر من الحيثيين أو الآشوريين أو الفرس في العصر الفرعوني .
وثورة بني الكنز على بدر الجمالي أثناء حروبه ضد الصليبيين بالشام .
وهجوم ملك النوبة على الجنوب زمن صلاح الدين الأيوبي ثم تحالف بني الكنز مع فلول الثورات ( مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني وعباس بن شادي ) ضد صلاح الدين أثناء صده هجوم أسطول الفرنج على الإسكندرية وحروبه ضد الصليبيين .
و هجوم الملك داوود ملك النوبة المسيحية بالمقرة على مصر بتحريض من الصليبيين أثناء حروبهم مع الظاهر بيبرس .
حتى محاولة همام الهواري والتي سبقت الحملة الفرنسية بسنوات .
والحركة المهدية التي تزامنت مع الاحتلال الإنجليزي لمصر وقد هزمت الاحتلال الإنجليزي ثم سرعان ما وقعت السودان تحت الاحتلال الإنجليزي بعدها بسنوات عديدة بعد وفاة محمد المهدي مؤسس الحركة بالطاعون .
ولذلك نجد أن حركات الانفصال والاضطرابات في الجنوب والنوبة المصرية والسودانية في التاريخ تكون بتحريض من الصليبيين أو يستغل الصليبيين اضطرابات وضعف الدولة في الإغارة على مصر وخاصة في العصر الإسلامي .
ثانيا:- النوبة وصعيد مصر فشلت كل محاولات الانفصال عن الشمال او الثورة عليه
وكانت نتائجها سيئة على الجنوب من إراقة الدماء والخراب وذلك منذ العصر الفرعوني إلى الروماني إلى الإسلامي من الفاطميين والأيوبيين والمماليك والعثمانيين .
من ثورة الملكة أماني ريناس ضد الرومان وانتهت بهزيمة قرب الدكة حاليا
وثورة بني الكنز على بدر الجمالي وهزيمة بني الكنز عند إسنا .
تحالف بني الكنز مع فلول الثورات ( مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني وعباس بن شادي ) ضد صلاح الدين وهزيمتهم عند الطود ومقتل ثمانين ألفا .
حتى محاولة همام الهواري والذي هزم أمام جيوش علي بيك الكبير بقيادة محمد ابو الدهب .
وقد نجحت حركات التوحيد بين القطرين كالتي قام بها الملك مينا في الدولة القديمة والتي قام بها الملك بيعنخي ملك النوبة .
ثالثا:- النوبة المصرية مأوى الثائرين الفارين من الشمال :
من الثائر الأموي أبو ركوة ضد الدولة الفاطمية إلى فلول ثورات مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني وعباس بن شادي والجند المصريين والسودانيين الذين اتحدوا مع بني الكنز ضد صلاح الدن الأيوبي وهزيمتهم على يد الملك العادل إلى محاولة همام الهواري والذي يرجح انه هرب إلى النوبة الكنزية بعد هزيمته و قد انشأ نجع بئر همام " هميم ميتر"جنوب قرشة القديمة
وإبراهيم بيك ومراد بيك الذين خربا ونهبا النوبة المصرية أثناء زحفهما جنوبا وهربهما من جيوش محمد علي بقيادة ابنه إبراهيم بعد أن فرا من مذبحة القلعة التي أقامها محمد علي للمماليك


انتهي الاقتباس
والملاحظة الاولى ان مسألة ابناء عيسى بن محمد جعافرة قد زجت زجاً وسط تاريخ معلوم
وتم كل ذلك بعناية
وحتى يكون الامر متسقا ايضا مع الشجرة البرزخية فان ابناء عيسي يعودون الى الصعيد ومن ثم يحكمون فيها ايضا
واهلهم الجعافرة لايدرون عنهم شيئا بدليل عدم ذكرهم بالشجرة المذكورة آنفاً !!!
بالمختصر المفيد ان الموضوع المقتبس اعلاه فيه حقائق تاريخية معلومة لكل من لديه ادني معرفة بالتاريخ
وهذا لاخلاف عليه
لكن ان يزج وسطه ما لادليل عليه ..فهنا وجه الغرابة !!!
لى عودة تفصيلية ان مد الله في اعمارنا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-11-2011, 12:52 PM
احمد عبدالنبي فرغل غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2010
المشاركات: 7,576
افتراضي

نتابع .. بلهف .. وشغف .. للاهمية المشتركة .. وفقكم الله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قائد الدغفلي مشاهدة المشاركة
وجدت اليوم باحدي المواقع احد الجابراب (وهم من يدعون انهم ابناء عيسى بن محمد جعافرة ) ما يلي :


"تاريخ امارة الامير نجم الدين في اسوان"

إمارة بني الكنز الأولى :-
اختار بني الكنز أميرا هو أبو المكارم هبه الله زمن الحاكم بأمر الله الفاطمي الذي ساعده في القبض على الثائر الأموي أبو ركوة .
- ثم تغير الوضع وانقلب الولاء إلى عداء زمن الخليفة الفاطمي المستنصر بالله سنة 463 هـ عندما أعلن كنز الدولة محمد استقلاله التام فأرسل إليه الخليفة القائد أمير الجيوش بدر الدين الجمالي عام 491 والذي هزم كنز الدولة وقتل عدد كبير من العرب المتواجدين مع كنز الدولة محمد وخاصة عند معركة إسنا وفر كنز الدولة إلى دنقلة وسلمه ملك النوبة إلي بدر الجمالي وقتل على باب الحديد ثم تم تعيين سعد الدولة سارتكين القواسي ابن أخ كنز الدولة محمد واليا على أسوان بوساطة ملك النوبة والذي اشترك معه في قتال الفرنج بالشام وقتل خلال المعارك في عسقلان عام 493هجرية .
- عام 544 هجرية تم تعيين طلائع بن رزبك واليا على قوص وأسوان والصعيد .
- إمارة بني الكنز الثانية :-
عند أسوان والمريس
- 568 دافع كنز الدولة عن أسوان ضد هجوم ملك النوبة وطلب النجدة من صلاح الدين الأيوبي الذي أرسل إليه الشجاع البعلبكي وبعدها اقطع صلاح الدين الأيوبي إمارة بني الكنز إلى أخيه توران شاه إقطاعا حريبا ثم اقطعها إلى أبي الهيجاء السمين احد قواده .
- استطاع كنز الدولة بن المتوج جمع عدد كبير من الناس بإغراء المال وأيضا بسبب حب الناس له فقام بقتل آبي الهيجاء السمين الحاكم الجديد ومن معه عام 570 هـ وذلك أثناء صد صلاح الدين هجوم أسطول الفرنج على الإسكندرية .
- و تحالفت قوات كنز الدولة مع عباس بن شادي وفلول ثورة مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني و الجند المصريين والسودانيين ضد صلاح الدين الأيوبي ، وقد أرسل صلاح الدين الأيوبي حملة بقيادة أخيه الملك العادل وقضى عليهم جميعا وبلغ عدد القتلى ثمانين ألفا( يذكر المؤرخ ابو شامة في الروضتين " وأسرعت البلية إلى الطود وبها وقعت في أهلها وباءت بعد عزها بذلها" ) فخربها وانزل السيف في أهلها عند بلدة الطود وهرب كنز الدولة إلى بلاد النوبة (مملكة مقرة) وتصاهر مع ملوكها واكتسبوا لهجتهم واستفادوا من نظام الوراثة عندهم بان يرث ابن البنت .
- في ذلك التوقيت ظهرت فكرة إقامة تحالف صليبي حبشي (يقصد بالحبشة في ذلك الوقت ممالك النوبة المسيحية بالسودان لان ملوك أوروبا كانوا يخلطون اسم النوبة بالحبشة ) وذلك للإطباق على مصر من الشمال والجنوب وظهور مخطط أوروبي حبشي لتحويل مجرى نهر النيل وحرمان المصريين من مياهه ولم يتم هذا المشروع في زمن الأيوبيين .
وكان ملك البرتغال قد منح اليسوعيين (الجازويت)الولاية الروحية على بلاد النوبة والحبشة
- عام 670 هـ قام الملك داوود ملك النوبة بهجوم على أسوان وعلى ثغر عيذاب وصد الظاهر بيبرس هذا الهجوم بحملة عام 671هـ ثم قام بحملة ثانية على بلاد النوبة(بلاد مقرة)عام 673 هـ وكان في الحملة ملك نوبي يدعى شكندة (اسكندر)كان يشكو للظاهر بيبرس أن الملك داوود اغتصب عرشه فأجلسه الظاهر بيبرس على عرش دنقة وهرب داوود إلى مملكة علوة وقد عين الأمير حمد بن محمد ابوالجعافرة أميرا على الصعيد الاعلي بالطود (وكان قد استعان في حملته ببعض العرب منهم الجعافرة أولاد محمد ابوالجعافرة ) وانشأ إمارة كنزية جديدة شمال دولة بني الكنز التي قامت على ارض المريس وكان قد استعان أثناء الحملة بكنز الدولة في ذلك الوقت قمر الدولة أمير قلعة الجبل في الدو ( الدر حاليا ) واستولى على سواكن ببلاد مقرة وهرب الملك داوود من دنقلة إلى مملكة علوة وقبض ملك علوة على الملك داوود وأرسله إلى الظاهر بيبرس عام 675 هـ وسجن الملك داوود وتوفى في سجنه .
- و كان شكندة(اسكندر) قد استعان بالظاهر بيبرس لإعادته لعرش النوبة من داوود ثم مات شكندة وتولى من بعده برك ثم قتل برك علي يد سيمامون والذي استولى على عرش دنقلة والذي تولى عرش النوبة ثلاث مرات متقطعة .
- سنة 678 هـ حملة السلطان قلاوون على بلاد النوبة بقيادة علم الدين سنجر الشهير بالخياط وعز الدين ايدمر السيفي وعز الدين والكوراني والي قوص والذي ولى داوود الثاني ملكا على النوبة ثم عاد سيمامون وتوفى سنة 693 هـ ووتولى عرش النوبة أني ثم بوديما في نفس العام ثم أماي وتوفى أماى سنة 716 هـ وتولى بعده اخوه كرنبس(كيرلس) الذي امتنع عن دفع البقط فأرسل إليه محمد بن قلاوون حملة إزاحته عن العرش .
- وقد طلب كرنبس من محمد بن قلاوون ان يولي ابن أخته المسلم " كنز الدولة شجاع بن نصر الدين فخر الدين مالك " غير انه رفض وولى مكانه عبد الله برسمبو والذي كان قد اسلم وبدأ إسلام أهل النوبة من ذلك التاريخ .
- غير أن أهل النوبة كرهوا برسمبو والذي شجع ذلك كنز الدولة شجاع الدين نصر بن فخر الدين مالك (فخر الدين مالك هو عم نجم الدين عمر (المذكور في الطالع السعيد للادفوي) بن الجمال محمد بن الكمال عمر بن احمد بن يحيي - من كتاب السلوك الجزء الثالث القسم الأول ص 128 --و هو غير نجم الدين بن رضوان بن علي المغربي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد أبو الجعافرة المتوفى 800 هـ جد الكنوز الشرقيين "الماتوكيين " ) .
- وقد حرض شجاع الدين نصر النوبيين على قتال برسمبو في معركة سنة717 هـ وقتل برسمبو
- ورفض محمد بن قلاوون الاعتراف بكنز الدولة وأرسل حملة بها خاله أبرام والذي قبض على كنز الدولة وأراد إرساله إلى محمد بن قلاوون ولكنه مات بعدها بأيام وعاد كنز الدولة للملك مرة أخرى بعد وفاة خاله ثم أرسل محمد بن قلاوون خاله الأخر كرنبس وهرب كنز الدولة إلى بلاد علوة وتولى كرنبس عرش النوبة مرة أخرى وما إن عادت الحملة إلى القاهرة حتى عاد كنز الدولة الى حكم النوبة وقرر محمد بن قلاوون الاعتراف به ومن ذلك يتضح أن النوبة حتى ذلك التاريخ كانت تبعيتها لمصر .
يذكر ذلك العمري في التعريف بمصطلح الحديث " إن صاحب دنقلة رعية من رعايا صاحب مصر"
- . لقد كان تاريخ المقرة في تلك الفترة غامضاً تحت حكم المسلمين، إذ كان كنز الدولة أو واحد من أحفاده لا يزال على العرش فى عام 1349 م/ 750هـ .
حيث يذكر العمرى أن النوبة بلد مسيحي يحكمه ملوك مسلمون من بنى كنز.و بحلول عام 1365م - 787هـ تتغيرت الصورة ثانية إذ وصلت إلى مصر إلى السلطان الاشرف شعبان الثاني سفارة من ملك نوبي غير مسيحي تسعى إلى كسب الدعم ضد قبائل عربية معينة كانت قد بدأت تغزو المملكة. تلك القبائل تمثلت فى بنى جعد وبنى عكرمة وبنى كنز. فى فترة زمنيَّة سبقت عام 1365م/ 767 هـ حيث كان هناك انقلاب آخر من الانقلابات المتكررة فى قصر المقرة بدنقلة ، خلع فيه الملك وقتل على يد إبن أخته، .
صراع بني الكنز وبني الجعد الأنصار عند دنقلة وجزيرة صاي والدر :-
ذكر المقريزي في كتابه السلوك في معرفة دول الملوك سنة 767هـ : ((ثم قدم ركن الدين كرنبس من أمراء النوبة، والحاج ياقوت ترجمان النوبة، وأرغون مملوك فارس الدين، برسالة متملك دمقلة، بأن ابن أخته خرج عن طاعته، واستنجد ببني جعد من العرب، وقصدوا دمقلة فاقتتلا قتالاً كثيراً، قتل فيه الملك وانهزم أصحابه. ثم أقاموا عوضه في المملكة أخاه، وامتنعوا بقلعة الدو فيما بين دمقلة وأسوان. فأخذ ابن أخت المقتول دمقلة، وجلس على سرير المملكة، وعمل وليمة، جمع فيها أمراء بني جعد وكبارهم، وقد أعد لهم جماعة من ثقاته، ليفتكوا بهم، وأمر فأخليت الدور التي حول دار مضيفهم، وملأها حطباً. فلما أكلوا وشربوا، خرجت جماعة بأسلحتهم، وقاموا، على باب الدار، وأضرم آخرون النار في الحطب، فلما اشتعلت، بادر العربان بالخروج من الدار، فأوقع القوم بهم، وقتلوا منهم تسعة عشر أمير في عدة من أكابرهم. ثم ركب إلى عسكرهم، فقتل منهم مقتلة كبيرة، وانهزم باقيهم، فأخذ جميع ما كان معهم واستخرج ذخائر دمقلة وأموالها، وأخلاها من أهلها. ومضى إلى قلعة الدو، وسألا أن ينجدهما السلطان، على العرب، حتى يستردوا ملكهم ، والتزم بحمل مال في كل سنة إلى مصر. فرسم بسفر الأمير أقتمر عبد الغني، حاجب الحجاب، ومعه، الأمير ألجاي أحد أمراء الألوف وعشرة أمراء عشرات، وثمانية أمراء طبلخاناه منهم أمير خليل بن قوصون، وأسندمر حرفوش الحاجب، ومنكوتمر الجاشنكير، ودقماق بن طغنجى، ويَكتمر شاد القصر، وأمير موسى بن قرمان، وأمير محمد بن سرطقطاى، في عدة من المماليك السلطانية، وأخذوا في تجهيزهم من سادس عشر شهر ربيع الأول. وساروا في رابع عشرينه، وهم نحو الثلاثة آلاف فارس، فأقاموا بمدينة قوص ستة أيام، واستدعوا أمراء أولاد الكنز من ثغر أسوان ورغبوهم في الطاعة، وخوفوهم عاقبة المعصية، وأمنوهم. ثم ساروا من قوص، فأتتهم أمراء الكنوز طائعين عند عقبة ادفو، فخلع عليهم الأمير أَقتمر عبد الغني وبالغ في إكرامهم. ومضى بهم أسوان، فخيم بظاهره من البر الغربي، أربعة عشر يوماً، نقل ما كان مع العسكر في المراكب من الأسلحة وغيرها على البر، حتى قطعت الجنادل إلى قرية بلاق فأكمل نقل الأسلحة، والغلال، وغير ذلك، وطلعت المراكب من الجنادل، وأصلح ما فسد منها في طلوعها من الجنادل، وصارت من وراء الجنادل، وشحنت بالأسلحة والغلال، وبقية الأزواد، والأمتعة، ومرت في النيل. وسارت العساكر، تريد النوبة، على محازاتها في البر، يوماً واحداً، وإذا برسل متملك النوبة قد لاقتهم، وأخبروهم بأن العرب قد نازلوا الملك، وحصره بقلعة الدو فبادر الأمير أقتمر عبد الغني لانتقاء العسكر، وسار في طائفة منهم تجريدة، وترك البقية مع الأثقال. وجد في سيره، حتى نزل بقلعة أبريم، وبات بها ليلته، وقد اجتمع بملك النوبة، وعرب العكارمة، وبقية أولاد الكنز، ووافاه بقية العسكر. فدبر مع ملك النوبة على أولاد الكنز، وأمراء العكارمة، وأمسكهم جميعاً. وركب متملك النوبة في الحال، ومعه طائفة من المماليك. ومضى في البر الشرقي إلى جزيرة ميكائيل، حيث إقامة العكارمة. وسار الأمير خليل بن قوصون في الجانب الغربي، ومعه طائفة، فأحاطوا جميعاً بجزيرة ميكائيل عند طلوع الشمس، وأسروا من بها من العكارمة، وقتلوا منهم عدة بالنشاب والنفط. وفر جماعة ونجا بعضهم، وتعلق بالجبال وغرق أكثرهم. وساق بن قوصون النساء والأولاد، والأسرى والغنائم، إلى عند الأمير أَقتمر، ففرق عدة من السبي في الأمراء، وأطلق عدة، وعين طائفة للسلطان. ووقع الاتفاق على أن يكون كرسي ملك النوبة بقلعة الدو، لخراب دمقلة، كما مر ذكره، ولأنه يخاف من عرب بني جعد أيضاً إن نزل الملك بدمقلة أن يأخذوه فكتب الأمير أقتمر عبد الغني محضراً برضاء ملك النوبة بإقامته بقلعة الدو، واستغنائه عن النجدة، وأنه أذن للعسكر في العود إلى مصر. ثم ألبسه التشريف السلطاني، وأجلسه على سرير الملك بقلعة الدو، وأقام ابن أخته بقلعة أبريم. فلما تم ذلك جهز ملك النوبة هدية للسلطان، وهدية للأمير يَلْبُغا الأتابك، ما بين خيل، وهجن، ورقيق، وتحف. وعاد العسكر ومعهم أمراء الكنز، وأمراء العكارمة في الحديد. فأقاموا بأسوان سبعة أيام، ونودى فيها بالأمان والإنصاف من أولاد الكنز. فرفعت عليهم عدة مرافعات، فقبض على عدة من عبيدهم ووسطوا. ورحل العسكر من أسوان، ومروا إلى القاهرة، فقدموا في ثاني شهر رجب، ومعهم الأسرى، فعرضوا على السلطان، وقيدوا إلى السجن، وخلع على الأمير عبد الغني، وقبلت الهدية)) - وعادت الحملة ومعها أسرى بني الكنز وبني جعد وأودعوهم السجن عند بلوغهم أسوان، فتولى واليها الأمير حسام الدين المشهور (بالدم الأسود )، قتلهم جميعا بعد تعريضهم للتعذيب عن طريق تسمير أجسادهم فوق ألواح خشبية والتشهير بهم ، ثم بعث برؤوسهم إلي القاهرة لتعلق علي أبوابها.) ا.هـ النص كاملا
كانت نتائج هذه الحملة قاسية علي بني الكنز وبني جعد ، فعزموا علي الثأر لقتلاهم ، وساروا في قوة كبيرة في نفس العام إلى أسوان، واشتبكوا مع القوات المملوكية وهزموها، ثم غاروا علي المدينة وقتلوا واليها حسام الدين وانزلوا بسكانها التخريب والقتل .

[إمارة الجعافرة الكنزية عند أسوان والطود والمريس ودنقلة
- أثناء حملة الظاهر بيبرس على النوبة استدعى معه عدد من القبائل العربية ومنها أولاد الجعافرة بالبحيرة .
- انتقل أولاد محمد أبو الجعافرة ( الأمير حمد 2- حماد 3- احمد 4- عيسى 5- كمال الدين 6- كميل الدين 7- عمار 8- جهينة ) مع الظاهر بيبرس في حملته على الصعيد باستثناء عيسي الذي ظل في القاهرة يملك حوش عيسى بالقاهرة بجوار منطقة الحسين وحوش عيسى في محافظة البحيرة وتذكر مصادر الأنساب وفاته بتونس ومن أبنائه بالبحيرة وتونس ثم في تاريخ لاحق في منتصف القرن الثامن الهجري الذي يليه حضر احد أحفاده حيث مرور قوافل الحجاج من المغرب إلى الأراضي المقدسة بالحجاز عبر أسوان وهو علي المغربي الملقب بتمام وابنه رضوان الملقب يتميم الدار (تميم تصغير تمام ، والدار هي دار الجعافرة حيث تمت قبيلة الجعافرة بأحد أحفاد عيسى بن محمد أبو الجعافرة الأخ الذي لم يحضر إلى الصعيد ( وتلك التسمية جاءت من قصة أن العباس رضي الله عنه كان له تسع أولاد فولد له العاشر فسماه تمام وكان ينشد ويقول تموا بتمام فصاروا عشرة يارب فاجعلهم كراما بررة واجعل لهم ذكرا واتهم الثمرة ) أما لقب الأنصاري (وفي رواية تمام حبيب الأنصار) فيبدوا أن للأمير رضوان بن علي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد ابو الجعافرة موقف في صف الأنصار في الصراع مع بني الكنز (الكنز الأوائل غير قبيلة الجعافرة الذين يسكنون الصعيد الأعلى والمريس حيث لفظ كنز يطلق كل العرب الساكنين بالصعيد والنوبة كانوا يلقبون ببني الكنز) .
- أولاد رضوان بن على المغربي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد ابوالجعافرة :- والذي امتدت إمارتهم من الصعيد الأعلى وأسوان إلى بلاد النوبة والسودان ، وهم شرف الدين ونجم الدين (لهم تكية باسمهم مازالت موجودة كأثر بحوش عيسى بشارع الأزهر باسم منشاة شرف الدين وأخيه )
- اولا:- الأمير نجم الدين والذي ظل من زعماء بني الكنز أميرا على أسوان حتى وفاته سنة 800 هجرية وأولاده 1- نصرالدين 2- مبارك 3- عون الله 4- غلام الله غالي 5- حسين 6- مالك 7- عبدالله الملقب بالغربي 8- شادالدين .
- ثانيا :- الأمير شرف الدين والذي كان أميرا على دنقلة وانتقلت الأمارة إلى أولاده والذين تصارعوا على الإمارة ثم استولى عليها ابن عمهم الأمير نصر الدين وحولها من مجرد إمارة الى مملكة وأصبح ملك النوبة وأسوان وخاطب السلطان برقوق برسائل بهذا الشأن واقره السلطان برقوق على ذلك (رسائل ملوكية من كتاب صبح الأعشى في صناعة الإنشا ) ثم انقلب عليه أبناء عمه شرف الدين مرة أخرى وحضر إلي القاهر سنة 803هـ وأقام سنوات بالجيزة وله شواهد هناك (تنسب إليه منطقة نصر الدين بالهرم ) وملك من الأراضي بنواحي الجيزة هو وأولاده نصرالله ومسلم (تنسب إليه زاوية مسلم ) وعامر (تنسب إليه مدينة عامر ) وعمران ( تنسب إليه العمرانية ) واستعان بالسلطان برقوق في رد ملكه إليه فارسل فرج ابن برقوق مع ابنه نصر الله حملة أعادته إلي ملكه في دنقلة ثم في وقت لاحق انتقل الملك إلى أحفاد إدريس الأكبر بن محمد ونس ومنهم الملك طنبل وأسرته ملوك اركو .
- ومن ذلك التاريخ رفع المماليك أيديهم عن المقرة وتركوها تواجه مصيرها مع بنى الكنز الذين قاموا بدور رئيسي فى إضعاف وإسقاط المقرة بما لا رجعة.
- وظل الوضع على ذلك الى ان قامت مملكة الفونج العربية الإسلامية بالسودان (ببلاد مقرة وعلوة) سنة 910هـ الفونج اتحدت مع العرب وبني الكنز بالمقرة ضد مملكة علوة واستولت على العلوة المسيحية بقيادة عبد الله جماع مع الفونج وهاجموا علوة وكان أول هجوم لهم من بوابة علوة من اربجي حيث تعد اربجي الميناء الرئيسي لعلوة علي النيل الأزرق كما هي حامية رئيسة لعلوة علي النيل الازرق وبعد معركة أربجي 1504 وانتصار الفونج دخلوا سوبا وخربوها خراباً مشهوراً حتى ُيطلق المثل "خراب سوبا".و بانتصار الفونج وحلفائهم العرب في 1504 م بدأت أول سلطنة عربية إسلامية في السودان وكان سلطانها هو قائد الفونج في معاركهم "عمارة دونقس"وكان قائد العرب "عبد الله جماع"وزيراً له، وتم الاتفاق أن يكون السلاطين من الفونج والوزراء من العرب. دخل الدين الإسلامي إلى السودان في الشمال والشرق والغرب والوسط والقليل من المناطق الجنوبية، وانتشرت مع الإسلام اللغة العربية التي بدأت تسود البلاد وتختلط بالسودانيين حتى تكونت اللهجة السودانية الحديثة سلطنة الفونج كانت من عام 1504 – 1821م وهم من بلاد الحبشة وبلاد برنو وقائدهم من أصل عربي يعود إلي بني أمية كما يذكر النسابة السودانيين .
- وقد نجحت في الاستيلاء على المقرة من بني الكنز وتوحيد القبائل العربية والاستيلاء على علوة بأعالي السوادان حاليا وفرار القبائل النوبية إلى دارفور و كردفان وجبال النوبة وبحر الغزال وقد امتزجت بالنوبيين في هذه المناطق أيضا قبائل عربية أخرى مثل البقارة والمسيرية والرزيقات .
وظلت منطقة النوبة المصرية والمحس تحت حكم قبيلة الغربية خلال القرن التاسع الهجري وأوائل القرن العاشر الهجري إلي أن استعانوا بالسلطان سليم الأول ضد ملوك الدناقلة والذي استولت حامية الغز الكشاف (جنود الترك العثمانيين) على منطقة أسوان والنوبة المصرية والمحس
وظل ذلك حتى سيطرة همام الهواري فترة قصيرة ثم إبراهيم بيك ومراد بيك فترة والذين خربا ونهبا بلاد النوبة أثناء زحفهما وهربهما من محمد علي ثم حكم محمد على الذي ضم السودان إلى مصر بعد ذلك من أعالي ومنابع النيل ( السودان الحالي ).
الحكمة من قراءة تاريخ الجنوب
فهم ومعرفة التاريخ يوضح الحاضر لأنه امتداد للتاريخ و تنبؤ بالمستقبل ،
ولان هناك سنن تاريخية تتكرر دائما ولا تتغير
اولا:- ثورات الجنوب وحركات الانفصال تسبق أو تتزامن مع غزو عدو خارجي شمالي
مثل الحملات الشمالية على مصر من الحيثيين أو الآشوريين أو الفرس في العصر الفرعوني .
وثورة بني الكنز على بدر الجمالي أثناء حروبه ضد الصليبيين بالشام .
وهجوم ملك النوبة على الجنوب زمن صلاح الدين الأيوبي ثم تحالف بني الكنز مع فلول الثورات ( مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني وعباس بن شادي ) ضد صلاح الدين أثناء صده هجوم أسطول الفرنج على الإسكندرية وحروبه ضد الصليبيين .
و هجوم الملك داوود ملك النوبة المسيحية بالمقرة على مصر بتحريض من الصليبيين أثناء حروبهم مع الظاهر بيبرس .
حتى محاولة همام الهواري والتي سبقت الحملة الفرنسية بسنوات .
والحركة المهدية التي تزامنت مع الاحتلال الإنجليزي لمصر وقد هزمت الاحتلال الإنجليزي ثم سرعان ما وقعت السودان تحت الاحتلال الإنجليزي بعدها بسنوات عديدة بعد وفاة محمد المهدي مؤسس الحركة بالطاعون .
ولذلك نجد أن حركات الانفصال والاضطرابات في الجنوب والنوبة المصرية والسودانية في التاريخ تكون بتحريض من الصليبيين أو يستغل الصليبيين اضطرابات وضعف الدولة في الإغارة على مصر وخاصة في العصر الإسلامي .
ثانيا:- النوبة وصعيد مصر فشلت كل محاولات الانفصال عن الشمال او الثورة عليه
وكانت نتائجها سيئة على الجنوب من إراقة الدماء والخراب وذلك منذ العصر الفرعوني إلى الروماني إلى الإسلامي من الفاطميين والأيوبيين والمماليك والعثمانيين .
من ثورة الملكة أماني ريناس ضد الرومان وانتهت بهزيمة قرب الدكة حاليا
وثورة بني الكنز على بدر الجمالي وهزيمة بني الكنز عند إسنا .
تحالف بني الكنز مع فلول الثورات ( مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني وعباس بن شادي ) ضد صلاح الدين وهزيمتهم عند الطود ومقتل ثمانين ألفا .
حتى محاولة همام الهواري والذي هزم أمام جيوش علي بيك الكبير بقيادة محمد ابو الدهب .
وقد نجحت حركات التوحيد بين القطرين كالتي قام بها الملك مينا في الدولة القديمة والتي قام بها الملك بيعنخي ملك النوبة .
ثالثا:- النوبة المصرية مأوى الثائرين الفارين من الشمال :
من الثائر الأموي أبو ركوة ضد الدولة الفاطمية إلى فلول ثورات مؤتمن الخلافة وعمارة اليمني وعباس بن شادي والجند المصريين والسودانيين الذين اتحدوا مع بني الكنز ضد صلاح الدن الأيوبي وهزيمتهم على يد الملك العادل إلى محاولة همام الهواري والذي يرجح انه هرب إلى النوبة الكنزية بعد هزيمته و قد انشأ نجع بئر همام " هميم ميتر"جنوب قرشة القديمة
وإبراهيم بيك ومراد بيك الذين خربا ونهبا النوبة المصرية أثناء زحفهما جنوبا وهربهما من جيوش محمد علي بقيادة ابنه إبراهيم بعد أن فرا من مذبحة القلعة التي أقامها محمد علي للمماليك


انتهي الاقتباس
والملاحظة الاولى ان مسألة ابناء عيسى بن محمد جعافرة قد زجت زجاً وسط تاريخ معلوم
وتم كل ذلك بعناية
وحتى يكون الامر متسقا ايضا مع الشجرة البرزخية فان ابناء عيسي يعودون الى الصعيد ومن ثم يحكمون فيها ايضا
واهلهم الجعافرة لايدرون عنهم شيئا بدليل عدم ذكرهم بالشجرة المذكورة آنفاً !!!
بالمختصر المفيد ان الموضوع المقتبس اعلاه فيه حقائق تاريخية معلومة لكل من لديه ادني معرفة بالتاريخ
وهذا لاخلاف عليه
لكن ان يزج وسطه ما لادليل عليه ..فهنا وجه الغرابة !!!
لى عودة تفصيلية ان مد الله في اعمارنا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-11-2011, 05:15 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

الملاحظة الاولى ان المقال يقول بذهاب الشريف عيسى بن محمد جعافرة الى تونس وهو ما يوافق الشجرة البرزخية ..وان يعقب هناك وان يعود بعضا من احفاده الى الصعيد .بل وان يحكموا اسوان
فان قلنا ان عيسى بن محمد جعافرة قد اعقب ..فذلك امر نكله الى احفاده وهم اعلم بانسابهم ..لكن ان يكون واحد منهم حاكما لاسوان ويكون حفيدا لمحمد جعافرة ومن الجعافرة ولايذكر في مشجرات الجعافرة ..فهذا امر عجيب وعسير الفهم !!!
والعجيبة الاخري ان يكون نجم الدين بن رضوان بن علي المغربي هو نفسه نجم الدين بن تميم بن تمام !!
وان يكون رضوان هو تميم
وعلى المغربي هو تمام !!!
واذا سلمنا جدلا بذلك ..فمعني ذلك ان نجم الدين هذا ليس من الجعافرة وبالنصوص الواردة في الشجرة البرزخية










ونجد بالصور ان نجم الدين بن تميم بن تمام قد حكم اسوان فعلا ..لكنه ليس من الجعافرة ...بل من الانصار من احفاد حبيب الانصاري !!
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-11-2011, 05:16 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

ايضاً لاحظ ابناء نجم الدين بالمقال اعلاه وبالصورة ادناها
لنتيقن بعدها ان نجمد الدين هذا لايمكن ان يكون ابنا لحبيب الانصاري وابنا لعيسى بن محمد جعافرة في الوقت نفسه !!

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-11-2011, 05:33 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

اقتباس:
:- الأمير نجم الدين والذي ظل من زعماء بني الكنز أميرا على أسوان حتى وفاته سنة 800 هجرية
الملاحظة الاخري انه اذا سلمنا جدلا مرة اخري ان الامير نجم الدين بن رضوان بن علي المغربي بن سراج الدين بن عيسى بن محمد جعافرة كان اميرا على الصعيد وانه من الجعافرة وليس من الانصار فان الشجرة البرزخية تكذب ذلك
اقرأ ما يلي :



فهذا الشريف كمال بن محمد جعافرة يبيع العبد حجاب للامير نجم الدين بن تميم بن تمام
ما يعني ان الامير نجم الدين كان معاصراً لكمال بن محمد جعافرة وبالتالي فان هذا العمود كله :
نجم الدين بن رضوان بن علي المغربي بن سراج الدين بن عيسى لايستقيم
لانه من غير المعقول ان يعاصر كمال بن محمد جعافرة حفيد حفيد اخيه عيسى بن محمد جعافرة !!!
مسألة اخرى عسيرة على الفهم !!

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-11-2011, 05:40 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

ملاحظة اخري : ورود اسمي عامر وعمران باعتبارهما من ابناء اخ الامير نجم الدين !!
واعتقد ان هنالك اكثر من بوست يعالج مسألة عامر وعمران ولا داعي للعودة اليها وفي هذه البوستات كلها لم يزعم احد ان الشيخين عامر وعمران من الجعافرة اطلاقاً
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-11-2011, 05:46 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

وربما قد يقول قائل ..ان نجم الدين المعني هذا هو نجم الدين اخر غير من ورد بالشجرة البرزخية !!!
لكن عدة وقائع تدحض هذا الزعم :
انه كان اميرا على الصعيد
اسماء الابناء المذكورة بالشجرة البرزخية هي نفسها الاسماء الواردة بالمقال
موت الامير نجم الدين ودفنه بباب النصر بكلا من الشجرة البرزخية والمقال
اذن هو نفس الرجل

اقتباس:
الأمير شرف الدين والذي كان أميرا على دنقلة وانتقلت الأمارة إلى أولاده والذين تصارعوا على الإمارة ثم استولى عليها ابن عمهم الأمير نصر الدين وحولها من مجرد إمارة الى مملكة وأصبح ملك النوبة وأسوان وخاطب السلطان برقوق برسائل بهذا الشأن واقره السلطان برقوق على ذلك (رسائل ملوكية من كتاب صبح الأعشى في صناعة الإنشا ) ثم انقلب عليه أبناء عمه شرف الدين مرة أخرى وحضر إلي القاهر سنة 803هـ وأقام سنوات بالجيزة وله شواهد هناك (تنسب إليه منطقة نصر الدين بالهرم ) وملك من الأراضي بنواحي الجيزة هو وأولاده نصرالله ومسلم (تنسب إليه زاوية مسلم ) وعامر (تنسب إليه مدينة عامر ) وعمران ( تنسب إليه العمرانية ) واستعان بالسلطان برقوق في رد ملكه إليه فارسل فرج ابن برقوق مع ابنه نصر الله حملة أعادته إلي ملكه في دنقلة ثم في وقت لاحق انتقل الملك إلى أحفاد إدريس الأكبر بن محمد ونس ومنهم الملك طنبل وأسرته ملوك اركو
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-11-2011, 05:51 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

اقتباس:
فارسل فرج ابن برقوق مع ابنه نصر الله حملة أعادته إلي ملكه في دنقلة ثم في وقت لاحق انتقل الملك إلى أحفاد إدريس الأكبر بن محمد ونس ومنهم الملك طنبل وأسرته ملوك اركو
وهم ملوك ارقو وليس اركو كما ورد بالمقال
واحفاد الملك طنبل (طمبل ) مشهور انهم اما من الحاكماب على بعض الاقوال او من الكنوز (ربيعة )
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-11-2011, 05:52 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

بالمختصر فان ما ورد بالمقال اما به اخطاء جسيمة تستوجب التعديل واما ان ما ورد بالشجرة البرزخية خطأ وبالتالي يجب مراجعة تاريخ الجعافرة كله !!
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-11-2011, 05:55 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

كنت امني النفس حين كتبت هذا البوست ان ينبري لي احد الجابراب لنستجلي منه ما استغلق علينا
او اي من نسابة الجعافرة !!!
وفي النهاية وجدت اكتب وارد على نفسي
شكرا لمن شارك بتعليق او بقراءة
واكون شاكرا اكثر اذا شاركني احد وحقق في هذا النسب والذي يقره نقابة اشراف مصر !!
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-11-2011, 08:35 PM
احمد عبدالنبي فرغل غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2010
المشاركات: 7,576
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتابع .. ولا نملك الكثير لنشارك

نكتفي بالمتابعة والمعرفة.

وفقكم الله .. وبلغكم مرادكم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-11-2011, 08:51 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

الاخ طالب علم الصديقي
زادك الله حرصا وعلما نافعا
الباب مفتوح امام من يملك علماً
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 10-11-2011, 09:07 PM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

ملحوظة ضرورية :
بوستي هذا ليس نفيا او محاولة نفي لنسب هؤلاء الاخوة ..(حاشا وكلا ,,)
لاني لا املك ذلك
لكن لانني شاركت من قبل في مناقشة مع احد الذين يقولون بهذا النسب وهو من السودان وطرحت عليه اسئلة لم يقدر على اجابتها ولم يقنع في بعضها
لذا فان تقصى الامر يمثل لي امرا هاما ..خاصة وان من ناقشته يجاورني اهله سكنا بشمال السودان ..وقد كان لديهم نسب خسني من قبل وبقدرة قادر تحول الى نسب جعفري حسيني !!
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-11-2011, 01:25 AM
ابن الوجيه غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 22-12-2009
الدولة: المملكة العربية السعودية.
المشاركات: 1,176
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بارك الله فيك ونفع بك . مبحث قيم فيه تحقيق واسناد وبيان .

أملين الاضافة من أهل الشأن الجابراب المعنيين أو النسابة الجعافرة الكرام .

نتابع ... وننتظر ...

والحمد لله رب العالمين والسلام ختام .

--------------------------------------------
عضو مجلس ادارة النسابون العرب .
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-11-2011, 01:45 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

الاخ ابن الوجيه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وانا آمل معك ان يشارك احد المعنيين من اهل هذا النسب او من نسابيي الجعافرة لتوضيح الامر فربما فاتت علينا اشياء لانعلمها !!
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 11-11-2011, 02:02 AM
قائد الدغفلي غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-10-2010
المشاركات: 53
افتراضي

لمن اراد الاستزادة عن مسألة عامر وعمران والامير نجم الدين عليه بالرابط ادناه :
http://www.alnssabon.com/showthread....1%C7%E4&page=5

ومن يملك الشجرة النعمانية للصادقيين الحسينيين .. (مشجرة الجعافرة ) سيجد الكثير عن هذا الموضوع (وللاسف لا املك نسخة منها )

ولكي اكفيكم مؤونة مطالعة البوست بالرابط اعلاه فاني اختصر بعضا مما كتب الاخ المهندس ايمن زغروت :

اقتباس:
تقول الشجرة النعمانية:

" نذكر عرب الانصار"


فمن ولد ابي ايوب الانصاري رضي الله عنه ابنه محمد و منه عبد الله
و عبد الله بن محمد بن ابي ايوب هذا انجب علي الذي انجب عبد الكريم
و من علي بن عبد الكريم انجب عبد الله النازل الى الديار المصرية
و من عبد الله بن علي بن عبد الكريم ولد محمد و ايوب

فمن محمد بن عبد الله بن علي بن بن عبد الكريم بن عبد الله بن محمد بن ابي ايوب الانصاري :
علي بن محمد
و من علي هذا ابناه محمد و عبد الكريم
فمن محمد بن علي بن محمد:

جابر الانصاري دفين ثغر الاسكندرية و منه محمد و منه علي الملقب بالنور و جابر
اما علي النور فمنه النورية الذين فوق اسوان و بالسودان
و من اخيه جابر منه جويبر و منه الجوابرة بالسباعية و الكنوز فوق اسوان

و اما عبد الكريم بن علي بن محمد بن عبد الله بن علي فانه اقام بوادي اسنا و تزوج بجميلة بنت فاطمة الصغرى بنت الامام موسى الكاظم جدها لامها

و ابوها تميم بن محمد الداري
فاعقب منها عبد الكريم ابنه عبد الجواد.....

و تزوج بجميلة بنت فاطمة الصغرى بنت الامام موسى الكاظم جدها لامها

و ابوها تميم بن محمد الداري

اذن فتميم بن محمد الداري اسم واضح و الرجل ليس من ذرية ابي ايوب الانصاري التي يسرد النص عنها

و انما تميم هذا صهر عبد الكريم الانصاري المذكور (والد جميلة )
و جميلة الدارية ليست ابنة موسى الكاظم و انما حفيدته من جهة ابنته فاطمة التي تزوجت رجلا من اسمه تميم بن محمد الداري


حتى الان السياق مفهوم و لا لبس فيه , و هو يدلل على شرف ال عبد الكريم الانصاريين من جهة امهاتهم

بمعنى انهم اسباط الموسويين ( و من امهات البطون )

" و اما تميم الداري الانصاري الخزرجي منه محمد
و من محمد بن تميم الداري , عبد الله

و من عبد الله بن محمد , تمام
و من تمام بن عبد الله , محمد
و من محمد بن تمام , تميم
و من تميم بن محمد , تمام
و من تمام بن تميم , تميم
و من تميم بن تمام بن تميم , محمد النازل الى الديار المصرية
و اعقب بها تميم و منه سبعة اولاد:
و هم الامير نجم الدين و الامير شرف الدين و الامير نصر الدين و الامير عثمان و الامير بشير و الامير حسين و القطب عمران , فهؤلاء السبعة.

اما الامير بشير بن تميم فعقبه بالمحلة الكبرى و مشتت يعرفون بالبيرقية لان جدهم تميم الداري رضي الله عنه حمل البيرق امام رسول الله صلى الله عليه و سلم و باقي السبعة متفرقون في بلدان شتى بصعيد مصر ....."

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12-12-2017, 03:35 AM
أشرف بدر الدين نصر غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 12-12-2017
العمر: 31
المشاركات: 2
1 (9) الباطل في الشجرة النعمانية وملا يتحمله العقل

أن تكون أم نجم الدين هي السيده فاطمة الصغري بنت الامام موسي الكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي زين العابدين بن الحسين بن الامام علي رضي الله عنه فهذا أمر غير دقيق أو تكون حتى جدته فالتواريخ تدل حتى على ذلك هذه المرءة قد تكون إن وجدت اصلا أخت إسماعيل مؤسس السلالة الإسماعلية وهذا غير منطقي فالفاطمين حينما حكموا مصر عن طريق عبد الله بن مُحمَّد بن إسماعيل بن جعفر الصَّادق هذا وإن كان النسبة غير متأكد منها للفاطمين وكان سنة 300 هجرية أيعقل أن تكون أمه عاصرت عبد الله ومحمد حيث أن جدها جعفر الصادق رضي الله عنه لا يعقل ذلك
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-12-2017, 08:08 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 16,634
افتراضي

ألأخ - اشرف - حياك الله
سؤالك قيّم .. ونرجوا ممن كتبوا أن يجيبوا عليه .. مع ان الموضوع قديم وكاتبه نرجوا له العافية !
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 04-09-2020, 08:46 PM
اللهم وفقنا غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 04-09-2020
المشاركات: 6
افتراضي

..... تنوير أهل العصر بذكر عقب الشريف عيسى بن محمد أبو الجعافر بن الأمير يوسف بن إبراهيم بن عبدالمحسن بن الحسين الفاسي المغربي الرضوي الحسيني الهاشمي القرشي....


لقد وجد الباحث الشريف صابر الشرنوبي الحسيني المصري مخطوطا لأحد العلماء المغاربة (لم أستطع تذكر اسمه الآن) يذكر ذرية جدنا الشريف عيسى بن محمد أبو الجعافر الرضوي الجعفري الحسيني و الذي قد هاجر الى القيروان بتونس
و اسم المخطوط(قطوف من بحر الأنساب) و قد علمت أن هناك من ادعى الانتساب إليه من أهل مصر فلم أجد في الكتاب ما يؤيد ذلك الانتساب إذ أن الجد المزعوم انتسابهم إليه غير مذكور في الكتاب و قد سمعت أن من الجعافرة في مصر ينكرون صحة انتسابهم للشريف عيسى و هذا الكتاب يؤيد ذلك فمن أراد الاطلاع على المخطوط بمراسلة الباحث صابر الشرنوبي الحسيني المصري وفقه الله تعالى
و قد ذكر ذالك في كتاب له اسمه المهاجرين الى الغرب و كانت لدي مسودة لكتابه هذا و هو تحت المراجعة و الطبع و لم أسمع هل انتهى منه و وزع في الأسواق أم لا


........تنبيه.........

يقولون قول المثبت مقدم على النافي إذ أن المثبت معه زيادة علم إذا كان ثقة مأمونا خاصة إذا كان المخالف له لم ينفي و لكنه ذكر ما يعلمه فإن نفى و خالف مخالفة صريحة فلا بد من مرجحات صحيحة تقوي رأي أحد المتخالفين

فمثلا قرأت مرة في أنساب بني بركات بن محمد أبا نمي القاني أمير مكة الحسني
مشجرا ذكر عدد كبيرا من أولاد بركات قرابة التسعة او الثمانية او السبعة ولدا و مشجرا آخر ذكر خمسة و آخر ذكر خمسة مع اختلاف في بعض الأسماء

فالمرجع الذي نص على ولده الكثير معه زيادة علم
و هذا الكلام يطبق على ذرية جدنا عيسى بن محمد أبو الجعافر الرضوي الحسيني


و الحدللله رب العالمين و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا و حبيبنا و شفيعنا المصطفى محمد و آله و صحبه أجمعين اللهم شفته فينا برحنتك با أرحم الراحمين برحمتك يا أرحم الراحمين برحمتك يا أرحم الراحمين
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 04-09-2020, 09:07 PM
اللهم وفقنا غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 04-09-2020
المشاركات: 6
افتراضي

..... تنوير أهل العصر بذكر عقب الشريف عيسى بن محمد أبو الجعافر بن الأمير يوسف بن إبراهيم بن عبدالمحسن بن الحسين الفاسي المغربي الرضوي الحسيني الهاشمي القرشي....


لقد وجد الباحث الشريف صابر الشرنوبي الحسيني المصري مخطوطا لأحد العلماء المغاربة (لم أستطع تذكر اسمه الآن) يذكر ذرية جدنا الشريف عيسى بن محمد أبو الجعافر الرضوي الجعفري الحسيني و الذي قد هاجر الى القيروان بتونس
و اسم المخطوط(قطوف من بحر الأنساب) و قد علمت أن هناك من ادعى الانتساب إليه من أهل مصر فلم أجد في الكتاب ما يؤيد ذلك الانتساب إذ أن الجد المزعوم انتسابهم إليه غير مذكور في الكتاب و قد سمعت أن من الجعافرة في مصر ينكرون صحة انتسابهم للشريف عيسى و هذا الكتاب يؤيد ذلك فمن أراد الاطلاع على المخطوط بمراسلة الباحث صابر الشرنوبي الحسيني المصري وفقه الله تعالى
و قد ذكر ذالك في كتاب له اسمه المهاجرين الى الغرب و كانت لدي مسودة لكتابه هذا و هو تحت المراجعة و الطبع و لم أسمع هل انتهى منه و وزع في الأسواق أم لا

تنبيه
لقد حصلت على نسخة منه
المهاجرين الى الغرب
جزء التجميع
الباحث
صابر بن محمد الشرنوبي
المهاجرين الى الغرب
الجزء الأول تجميع


........تنبيه.........

يقولون قول المثبت مقدم على النافي إذ أن المثبت معه زيادة علم إذا كان ثقة مأمونا خاصة إذا كان المخالف له لم ينفي و لكنه ذكر ما يعلمه فإن نفى و خالف مخالفة صريحة فلا بد من مرجحات صحيحة تقوي رأي أحد المتخالفين

فمثلا قرأت مرة في أنساب بني بركات بن محمد أبا نمي القاني أمير مكة الحسني
مشجرا ذكر عدد كبيرا من أولاد بركات قرابة التسعة او الثمانية او السبعة ولدا و مشجرا آخر ذكر خمسة و آخر ذكر خمسة مع اختلاف في بعض الأسماء

فالمرجع الذي نص على ولده الكثير معه زيادة علم
و هذا الكلام يطبق على ذرية جدنا عيسى بن محمد أبو الجعافر الرضوي الحسيني


و الحمدلله رب العالمين كثيرا
و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا و حبيبنا و شفيعنا المصطفى محمد و آله و صحبه أجمعين اللهم شفته فينا برحنتك با أرحم الراحمين برحمتك يا أرحم الراحمين برحمتك يا أرحم الراحمين
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 04-09-2020, 09:32 PM
اللهم وفقنا غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 04-09-2020
المشاركات: 6
افتراضي

مخطوط قطوف من بحر الأنساب
تأليف
فضيلة الشيخ العالم العامل
محمد بن محمد بن الحاج العياشي بن أبي العباس البرلسي المشهور سكيرج
المتوفى في السابع من رجب عام خمسة و ثلاثين بعد الألف من الهجرة النبوية
نقلها بلا زيادة فيها و لا نقصان
السيد الشريف
حسن بن بركات النقشبندي المالكي مذهبا
خادم العلم بالجامع الأزهر و شهد بصحة هذا
البحر السيد محمد بن علي بن محمد بن أحمد البيلاوي الحسني الادريسي
نقيب السادة الأشراف بالديار المصرية
و وكيل بالدفتر خانة الكتب المحمية
بالديار المصرية في ذي الحجة ثمان و ثلاثون و ثلاثمائة بعد الألف
من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة و التسليم و آله
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 05-09-2020, 12:52 AM
اللهم وفقنا غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 04-09-2020
المشاركات: 6
افتراضي

هذا المخطوط ذكر نسب السيد عيسى المهاجر الى القيروان بن محمد جد الجعافرة بمصر بن الأمير يوسف الرضوي الحسيني
و ذكر عقب عيسى
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نسب عائلات الجبلاو بمحافظة قنا مصر قرية الجبلاو محمد الجبلاوي مجلس قبائل مصر العام 97 16-07-2020 04:03 PM
اشراف سوريا - بقلم د كمال الحوت الارشيف منتدى السادة الاشراف العام 6 29-05-2020 02:24 PM
موسوعة ذخائر البرلس فى تاريخ وحضارة البرلس .. صابر الشرنوبى مجلس قبائل مصر العام 4 20-10-2018 12:33 AM
البيوتات والاسر الاسر الحسينية خليل ابراهيم خلف ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 0 01-09-2014 12:50 PM
الأشراف العقيليون في المخلاف السليماني وتهامة ايلاف مجلس الاشراف العقيليين 6 25-01-2013 07:38 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه