العباسيون من غير آل البيت ,,, - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
لماذا يطلب الطبيب من المريض أن يخرج لسانه ؟
بقلم : شهاب الخينزوقي
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: بعض العوائل الحضرمية (آخر رد :رون الشدة)       :: قراءة الكتب الالكترونية (آخر رد :استغفر الله)       :: أصل عائلة الجالودي ( الحاج محمد ) (آخر رد :الجالودي)       :: سؤال للقائمين في الملتقى النسابون العرب (آخر رد :احمد فتحي عبده)       :: سؤال للقائمين في الملتقى النسابون العرب (آخر رد :احمد فتحي عبده)       :: اولاد علي مطروح (آخر رد :محمد مصباح على عبدالعال)       :: ذكرى حرب الأيام الست (الأثنين ٥ يونيو١٩٦٧م،) ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: سؤال عن نسب بعض عائلات جرجا والبلينا ( محافظة سوهاج ) (آخر رد :أبوالوفا بدوي الشريف)       :: القبائل الموريتانية (آخر رد :محمد خطر)       :: عشائر الشياب في الاردن (آخر رد :عبدالرحمن ابراهيم)      



مجلس الاشراف العباسيين العام ذرية العباس بن عبد المطلب

Like Tree19Likes
  • 3 Post By حسن جبريل العباسي
  • 4 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي
  • 1 Post By حسن جبريل العباسي
  • 1 Post By الشيخ الضبع الدسوقي
  • 1 Post By حسن جبريل العباسي
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By د ايمن زغروت
  • 1 Post By حسن جبريل العباسي
  • 2 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 2 Post By حسن جبريل العباسي

إضافة رد
قديم 10-05-2013, 10:35 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) العباسيون من غير آل البيت ,,,

العباسيون من غير آل البيت


فضيلة الإمام الأكبر الشيخ
محمد المهدي العباسي الحنفي



ولد بالإسكندرية سنة 1243 هـ وكان جده مسيحيا واسلم على يد الشيخ محمد الحنفي وهو صغير فضمه لأسرته واقبل على حفظ القران ودراسة الإسلام ورشحه الشيخ الشرقاوي مشيخة الإسلام ولكن محمد على آثر بها الشيخ الشنوانى .

وأنجب ابنه محمد الأمين من خيرة العلماء الذي أنجب الشيخ محمد المهدي الذي كان ذكيا واعيا فدرس على خبرة العلماء وأحبه إبراهيم باشا فأوكل إليه منصب الإفتاء سنة 1264 هـ وهو في نحو العشرين دليل تقديره ولكنها أثارت العلماء عليه لصغر سنه ثم تولى مشيخة الأزهرمن سنة 1287 هـ حتى سنة 1299 هـ

والتقى الشيخ بالخديوي فقابله مقابلة جافة فطلب إعفاءه من المنصب ... فقال الخديوي ومن الإفتاء أيضا فقبل ذلك
ويقال إن الخديوي حنق عليه لعدة فتاوى أضرت بمركز الخديوي وظل ملازما بيته حتى توفى سنة 1315 هـ.


توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013, 10:39 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) فضيلة الإمام الشيخ محمد العباسي ,,,


العباسيون من غير آل البيت

فضيلة الإمام الشيخ محمد العباسي



الشيخ الحادي والعشرون من مشايخ الأزهر الشريف

نسبه وبيئته ونشأته وتوليه المشيخة
هو الإمام الشيخ محمد بن محمد أمين بن محمد المهدي العباسي الحنفي، يقول المؤرخون إن الشيخ محمد المهدي العباسي (جد الإمام الذي نتحدث عنه) قد جدَّ في طلب العلم، وجدَّ في تحصيله حتى أصبح أحد فحوله الذين كان يضرب بهم المثل في تفتح الذهن وسعة العلم وتنوع المعرفة، وأجمع العلماء على ترشيحه ليكون شيخًا للأزهر، لكن الوالي آثر به الشيخ الشنواني.

وأقبلت الدنيا على الرجل وصار من أكبر الأغنياء، وكذلك كان ابنه محمد الأمين الذي هو والد الإمام الذي نتحدث عنه وبصدد البحث في سيرته الطيبة والحديث عن هذه الأسرة متشعب الفروع، عظيم الفائدة.

ولد شيخنا الإمام المهدي العباسي بالإسكندرية 1243هـ - 1827 وأقام فيها حتى الثانية عشرة من عمره، وفيها حفظ نصف القرآن الكريم، وفي سنة 1255هـ حضر للقاهرة وحفظ النصف الثاني منه في الأزهر، وبعد عامٍ واحدٍ التحق بالأزهر الشريف، ودرس العلوم الشرعية واللغوية على مشاهير علمائه منهم الشيخ السقَّا والشيخ خليل الرشيدي.

وكان رحمه الله -كما وصفه المؤرخون- ربع القامة، أقرب إلى الطول، مليح الوجه، منور الشيبة، معتدل القامة، ذا هيبة ووقار، ومات عن ثروة طائلة ورثها عن أبيه وجده ونماها، وكان بيته مفتوحًا أمام الجميع، ولم تخل مائدته من الطاعمين.

وفي الحادية والعشرين من عمره قلده إبراهيم باشا منصب الإفتاء، وانعقد لذلك مجلسٌ في القلعة حضره حسن باشا والشيخ العروسي وغيرهما من العلماء والوجهاء.

وكان المهدي يجمع بين الإفتاء والتدريس، وكان يتمتع بذكاءٍ حادٍّ، وبتحصيلٍ وافرٍ من العلم، ولقد كانت ولايته منصب الإفتاء دافعًا له على القراءة والبحث والدرس حتى بلغ مكان الصدارة بين العلماء، وأصبح جديرًا بمنصب الإفتاء، مع التزامه بالأمانة والعفة والدقة، فاشتهر بين الناس بالأمانة والحزم وعد م ممالأة الحكام.

وفي سنة 1287هـ - 1870م تولَّى مشيخة الأزهر وجمع بينها وبين وظيفة الإفتاء وذلك في احتفالٍ بهيجٍ يليق باحترام هذا المنصب أقامه له الخديوي آنذاك.

آثاره العلمية وتأثيره
وقد خطا الأزهر في عهد الشيخ المهدي خطواتٍ واسعةً على طريق التقدم والازدهار، فقد أعاد رواتب العلماء التي قطعت في عهد الأمير عباس وصرفها لمن بقي منهم على قيد الحياة، ومن مات منهم جعلها لورثته الطالبين للعلم والمدرسين، وكانت هذه الرواتب تصرف من خزينة الدولة، وأصبح لهذا العمل الطيب من الشيخ المهدي أثره البالغ في نفوس العلماء فأحبوه والتفوا حوله.

وكما ذكرنا سابقا أن التدريس في الأزهر كان مباحًا لكل من يجد في نفسه الأهلية له، وهذا أعطى الفرصة بممارسته لمن يستحق ومن لا يستحق!

فاستصدر المهدي قانونًا لعقد امتحانٍ لكل من يريد التصدِّي للتدريس في الأزهر، ووضعت لذلك المناهج والكتب، ويمتحن الطالب أمام لجنة كبيرة من العلماء، بجانب سمعة المدرس الطيبة وحسن سلوكه، والشهادة له بذلك من شيوخه، وإذا نجح الطالب تكتب له شهادة وترفع للخديو للتوقيع، وتخلع على المدرس خلعة، ويؤذن له بالتدريس في الأزهر.

وألقت هذه النهضة أشعتها على الأزهر وعلى علمائه فقد ظهر جمال الدين الأفغاني وغيره الكثير وكذا الطلاب من بعده.
ولم يتجاوب الشيخ المهدي مع ثورة عرابي فعزل عن المشيخة وحل محله الشيخ الأنبابي، وبقي الشيخ المهدي مفتيًا ثم استقال أخيرًا من الإفتاء ومن المشيخة جميعًا.

ويعتبر الشيخ الإمام المهدي العباسي أول حنفيٍّ يتولى مشيخة الأزهر، وأول من سن قانون امتحانات التدريس بالأزهر، وأول من جمع بين منصبي الإفتاء والمشيخة في وقت واحد، وهو أول من عاد إلى شياخة الأزهر مرة أخرى بعد عزله عنها، من غير استقالة مسبقة ولم يمالئ الحكام فيما يريدون، ويعتبر كل طلاب الأزهر في عهده هم طلابه وتلاميذه.

وكان الشيخ المهدي صارمًا في التمسك بالحق والدفاع عنه، وكان شديد المحافظة على كرامته وكرامة منصبه، ولم يهزه أي تهديدٍ، ولم يحاب بدينه، وأصبح مرجعًا رسميًّا للحكومة في الإفتاء، بعد مناقشةٍ طويلةٍ أمام الخديو ومجلس العلماء،

وقد وَلِيَ المهدي الإفتاء حوالي اثنين وخمسين عامًا، وتقلد كرسي المشيخة ثمانية عشر عامًا، وكان دقيقًا في اختيار القضاة الشرعيين ورجال الإفتاء، ويتحرى فيهم النجابة والذكاء والتقوى والصلاح والعلم، وكان يحميهم من تدخل الحكام ويشدُّ أزرهم، ثم ألَّفت الحكومة لجنةً لاختيارهم من وزارة الحقانية (وزارة العدل)، وكان الشيخ يستشار في عظائم الأمور ومعضلاتها، ولم ترتق إليه أيُّ شائبةٍ أو شبهةٍ أوخطأ، وكان يراجع الفتوى مرارًا وتكرارًا، ويدرس الحكم دراسةً علميةً دقيقةً حتى أصبحت لديه ملكة ملهمة في الإفتاء وبصيرة ناقدة في دقائق الشرع.

تصانيفه
للشيخ المهدي مصنفات كثيرة لم يطلعنا التاريخ عليها، منها:
1. الفتاوى المهدية في الوقائع المصرية، وتضم علما غزيرا وثروة فقهية طائلة توجد بالقاهرة في ثمانية أجزاء كبيرة، وتعتبر من أهم المصادر في الإفتاء.
2. رسالة في تحقيق ما اشتهر من تلفيق (فقه حنفي).
3. رسالة في مسألة الحرام على مذهب الحنفية.

وفاته
لقد لازم الإمام المهدي المرض قبل سنواتٍ من وفاته، وامتحنه الله بمرض الفالج، وبقي الشيخ بداره فترة حتى أعيد إلى الإفتاء، وقد وافته منيته الساعة الخامسة من ليلة الأربعاء 13 رجب 1315هـ - 1898م عن اثنين وسبعين عاما، وحزن الناس لوفاته حزنا شديدا، وتكاثرت الوفود والحشود على داره لتشييع جنازته حتى بلغ عددهم أكثر من أربعين ألف مشيع، ودُفِنَ بقرافة المجاورين في زاوية الشيخ الحفني إلى جوارأبيه وجده، وشيع إلى مثواه الأخير في جنازةٍ مهيبةٍ بعد أن أُجريَت له المراسم المعتادة لشيوخ الأزهر الشريف،

تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

وقد رثاه كثيرٌ من شعراء عصره،
وقام الشيخ عثمان الموصلي هذه المراثي في كتاب، ورثاه بعضهم بقوله:


عليه دمع الفتاوى بات منحدرًا=
وللمحابر حزنٌ ضاق عن حدِّ

فيها المسائل قد باتت تؤرخه =
مات المجيب الإمام المفتدى المهدي


فسلام عليه في الأولين والآخرين
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013, 10:42 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) علي باي العباسي ,,,

العباسيون من غير آل البيت :

علي باي العباسي


ضومينغو فرانثيسكو بادي
المعروف بلقبه علي باي العباسي (ولد 1 أبريل 1767، برشلونة - توفي 1818، دمشق)

رحالة وجاسوس ومغامر ومستشرق كتلاني - أسباني.سافر علي بك وكتب في وصف المغرب، وطرابلس، وقبرص، ومصر، والجزيرة العربية، وسوريا، ولبنان، الأردن، وفلسطين، وتركيا خلال الفترة من 1803-1807.

تقمص مظهر وجيه مسلم وذهب إلى مكة لأداء ظاهريا الحج، وشهد غزو الحركة الوهابية على مكة المكرمة سنة 1807. يعتبر من أشهر الرحالة الجواسيس إلى المغرب خلال القرن التاسع عشر الميلادي.

مسيرته
سنة 1778 انتقل دومينكو باديا الى كويفاس دي المنصورة بالميرية، بسبب تعيين والده محاسبا في الجيش وأمين عام في مجلس قضائي محلي في غرناطة. هناك بدأ اهتمامه بالعالم الإسلامي بسبب المخلفات المورسيكية التي كانت سائدة في تلك المنطقة في ذلك الوقت.

تزوج سنة 1791 وانتقل في إلى قرطبة مع زوجته سنة 1792 مسؤولاً عن مصلحة التبغ بقرطبة، وهناك تعلم اللغة العربية عمل كاتبًا من برشلونة، كما كان مسؤولاً عن مصلحة التبغ بقرطبة، وختن نفسه في لندن على يد طبيب يهودي،

ثم اتجه إلى المغرب متنكراً في زي عربي، مدعياً أنه من الشرفاء العباسيين ، وأنه من مواليد حلب بالشام. وكان هدفه إقناع السلطان المغربي المولى سليمان بن محمد بقبول الحماية الإسبانية، وذلك درءاً لخصومه الطامعين من الفرنسيين والإنجليز، وإذا فشل هذا المخطط فإنه سيلجأ إلى دعم بعض الثوار لإيقاد فتنة داخلية تساعد على إضعاف المغرب وتسهل احتلاله على الإسبان.

وقد كان هذا المخطط مدعوماً من طرف الملك الإسباني كارلوس الرابع، كما أنه فيما بعد عرض مشروعه لاحتلال المغرب على نابليون بونابرت، وكان ذلك في 10 مايو سنة 1808 وبتشجيع من الملك كارلوس الرابع المخلوع، لكن نابليون شكك فيه وبعث معه برسالة توصية الى شقيقه جوزيف بونابرت.


الحج
واحدة من الحلقات الأكثر أهمية في رحلة علب باي هو الحج إلى مكة، حيث أضبح بذلك أول إسباني غير مسلم يضع قدمه في هذه الأرض المقدسة، بينما كان أول أوروبي غير مسلم دخل مكة هو الإيطاليي لودوفيكو دي فارتيما (الحاج يونس المصري) في عام 1503، وبعده بسنوات قليلة سيدخل ذلك المكان المقدس البرتغالي بيدرو دا كوفيلا.

لكن دومينغو باديا كان الأكثر دقة في وصف الموقع الجغرافي ورسم شكل الأماكن المقدسة، باعتراف من المستكشف الإنجليزي ريتشارد بيرتون. في طريق عودته، توقف في القدس وأماكن بارزة في سوريا، ووصل القسطنطينية في خريف عام 1807.


في 5 أبريل 1810 عين رئيسا لبلدية قرطبة من قبل جوزيف بونابرت، حيث ادخل زراعة بنجر السكر والقطن والبطاطا، واستمر في منصبه مدة 15 شهرا حتى 14 يوليو 1811. وفي عام 1816 انتشر مطبوع عمله Travel of Ali-Bey في ربوع أوروبا، والتي جمعت أسفاره في العالم العربي بين 1803 و 1807، نشرت في مجلدين في إنجلترا وألمانيا وفرنسا.

وفاته
سنة 1818، بعد تغيير اسمها إلى الحاج علي أبو عثمان ذهب إلى دمشق. ورغم مغادرته باريس باسم علي عثمان تم اكتشافه من قبل اجهزة الاستخبارات البريطانية في دمشق ودسوا له السم. بعد دعوة للعشاء من قبل باشا كان احتساء كأس من القهوة آخر لحظاته.

من مؤلفاته
رحلات عبر المغرب، ترجمه للعربية الباحث الأديب الدكتور مزوار الإدريسي.
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2013, 03:37 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) فضيلة الإمام الأكبر الشيخ / محمد المهدي العباسي الحنفي ,,,

توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2013, 03:40 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) فضيلة الإمام الأكبر الشيخ / محمد المهدي العباسي الحنفي ,,,



موقع دار الإفتاء المصرية
الإمام محمد المهدي العباسي الحنفي

اسمه:
محمد بن محمد أمين بن محمد المهدي العباسي الحنفي.

الميلاد:
وُلِدَ بالإسكندرية سنة 1243هـ.

نشأته ومراحل تعليمه:
كان جدُّ الإمام محمد المهدي العباسي مسيحيًّا إلا أنه أسْلَم على يد الشيخ الإمام محمد الحفني وهو يافع، فضمَّهُ الشيخُ إلى أسرته، وأقبل على الدراسة الإسلامية، وحفظ القرآن الكريم وتتلمذ على الشيخ الحفني، وعلى أخيه الشيخ يوسف وغيرهما مثل الشيخ علي الصعيدي العدوي، والشيخ عطية الأجهوري، والشيخ الدردير، حتى أصبح من كبار العلماء.

ولما توفي الشيخ الإمام الشرقاوي أجمع كبار العلماء على ترشيحه(1) لمشيخة الأزهر، ولكن الوالي محمد علي باشا آثر بها الشيخ الشنواني.

قال الجبرتي عن محمد (الجد) ومحمد (الأب) للإمام: كان من فحول العلماء، يُدَرِّس الكُتُب الصعاب في المعقول والمنقول بالتحقيق والتدقيق، وأنجب ابن محمد أمين والد الإمام، وكان من العلماء المرموقين، وتولَّى منصب الإفتاء.

ثم أنجب هذا الابن (وهو محمد أمين الذي تولى منصب الإفتاء) ابنه محمدًا (وهو الإمام الذي تولَّى مشيخة الأزهر) بالإسكندرية فقرأ بها بعض القرآن، ثم حضر إلى القاهرة سنة 1255هـ فأتم حفظه واشتغل بالتعليم سنة 1256هـ، فقرأ على الشيخ إبراهيم السقا الشافعي، وعلى الشيخ خليل الرشيدي الحنفي، وغيرهم.

ولما ولي إبراهيم باشا بن محمد علي باشا ولاية مصر استدعاه إليه وأصدر أمرًا بأن يتولَّى منصب الإفتاء في منتصف شهر ذي القعدة سنة 1264هـ = 12 أكتوبر سنة 1848م ، وهو في نحو الحادي والعشرين من عمره، ولما يتأهل لهذا المنصب الكبير، وعزل من هذا المنصب الشيخ أحمد التميمي الخليلي، وخلع على الشيخ محمد المهدي خلعة هذا المنصب، ثم عقد له مجلسًا بالقلعة حضره حسين باشا المنسترلي والشيخ الإمام مصطفى العروسي وغيرهما، فاتفقوا على إقامة أمين للفتوى يقوم بشؤونها حتى يتأهل لها صاحبها ويباشرها بنفسه، واختاروا لهذه الأمانة الشيخ خليل الرشيدي.

ونزل الشيخ محمد المهدي العباسي من القلعة في موكب كبير من العلماء والأمراء، ووفد عليه كبار القوم والعلماء للتهنئة ومدحه الشعراء، ومن الغريب أن الوالي إبراهيم باشا استدعاه لولاية هذا المنصب -الإفتاء- وهو جالس في حلقة أستاذه الشيخ السقا يتلقى عنه العلم.

والإمام الشيخ محمد المهدي العباسي كان يتمتع بذكاء حاد، وبتحصيل علمي وافر، ولكن حداثة سنه جعلت ولايته لهذا المنصب غريبة، ولم تكن موهبته العلمية هي التي رشحته لهذا المنصب في هذه السن المبكرة، وإنما الذي رشحه لذلك هو أن عارف بك الذي تولى القضاء بمصر كانت له صلة صداقة بالشيخ محمد أمين المهدي، والد الشيخ الإمام فلما ذهب إبراهيم باشا إلى القسطنطينية ليتسلم من السلطان مرسوم ولايته على مصر، قابله عارف بك -وكان إذ ذاك شيخًا للإسلام- فأوصاه خيرًا بذرية الشيخ المهدي، وأن يولي منهم من يصلح لمنصب أبيه، وحرص إبراهيم باشا على إرضاء شيخ الإسلام، فعزل المفتي وولَّى الشيخ محمد المهدي مكانه، ولا ينتقص هذا التصرف مكانة الشيخ المهدي، فإن علمه وصلاحه وتقواه رفعته إلى أكبر من منصب الإفتاء، فصار شيخًا للأزهر سنة 1287هـ.

ولقد كانت ولايته منصب الإفتاء حافزًا للشيخ على الانكباب على القراءة والبحث والدرس حتى بلغ مكانة الصدارة بين العلماء، وأصبح جديرًا كل الجدارة بمنصب الإفتاء، وجلس للتدريس بالأزهر، فقرأ كتاب الدر المختار، وهو من أهم مصادر الفقه الحنفي، كما قرأ عدة من أمهات الكتب، وباشر أمور الفتوى عن جدارة واستحقاق.

أوصافه الخَلْقِيَّة:
كان الشيخ الإمام محمد المهدي العباسي -رحمه الله- ربْعَة أقرب إلى الطول، مليح الوجه، منوَّر الشيبة، معتدل القامة، ذا هيبة ووقار.

أخلاقه:
اشتهر الإمام الشيخ محمد المهدي العباسي بالعفة والأمانة والدقة، واشتهر بين الناس بالحزم والعزم، وعدم ممالأة الحكام، فكانت لا تأخذه في الله لومة لائم، وكان شديد المحافظة على كرامته وكرامة منصبه الكبير.

ومن أروع الأمثلة على ذلك وقوفه في وجه الوالي عباس الأول، فقد طمع هذا الوالي في الاستيلاء على ثروة أسرة محمد علي التي ورثوها عن جدهم هذا، وكانت حجته في الاستيلاء على هذه الثروة أن جده محمد علي وفد إلى مصر لا يملك شيئًا، فكل ما خلفه لذريته إنما هو من مال الأمة ويجب رده إليها ووضعه بيد حاكم الأمة لينفقه في مصالحها، وهي كلمة حق يراد بها باطل، وأراد حمل المفتي على إصدار فتوى تؤيد رأيه فرفض الشيخ الفتوى بذلك وأصرَّ على الامتناع، فهدده بالعقاب الرادع فلم يأبه له، فاستعمل معه الوسائل الإرهابية، فلم يحفل بما تعرض له من إرهاب، ثم انجلت المحنة فكان موقفه منها سببًا في علو قدره، وسمو مكانته، وإعظام الولاة والحكام لشأنه.

منزلته:
للشيخ محمد المهدي العباسي مكانة سامية لذا منحه الباب العالي كسوة التشريف من الدرجة الأولى، كما منحه الوسام العثماني الأول في 21 من صفر سنة 1310هـ = 13 سبتمبر سنة 1892م.

وكثيرًا ما كان يتدخل لدى الحُكَّام لدفع المظالم حتى قبل ولايته لمشيخة الأزهر، ومن ذلك أن الشيخ الإمام مصطفى العروسي استصدر وهو شيخ للأزهر أمرًا من الخديوي إسماعيل بنفي الشيخ حسن العدوي إلى إسنا، وكاد هذا النفي يتم لولا أنه استغاث بالشيخ المهدي، فأغاثه وذهب إلى الخديوي متشفعًا وألَحَّ في الرجاء حتى صدر قرار بالعفو عن الشيخ العدوي.

وكان الحكام يستشيرون الشيخ الإمام المهدي في معضلات الأمور حتى غير العلمية منها، لما ألفوه فيه من غزارة العلم، وجودة الرأي، وصدق النصيحة والتقوى والصلاح.

مؤلفاته:
- الفتاوى المهدية في الوقائع المصرية، وتضمُّ علمًا غزيرًا وثروة فقهية طائلة، وهي مطبوعة بالقاهرة سنة 1301هـ في ثمانية أجزاء كبيرة.
- رسالة في تحقيق ما استتر من تلفيق في الفقه الحنفي.
- رسالة في مسألة الحرام على مذهب الحنفية.

ولايته للمشيخة:
لما تم عزل الشيخ مصطفى العروسي من المشيخة تطلع إليها الشيخ العدوي، ولكن الخديوي إسماعيل ولَّى الشيخ محمد المهدي شيخًا للأزهر مع بقائه في منصب الإفتاء، وبهذا كان أول من جمع بين المنصبين، كما كان أول حنفي تولَّى مشيخة الأزهر، وقد كرَّمه الخديوي إسماعيل فخلع عليه الخلع وأحاطه بالتجلة والاحترام.

وقد باشر الإمام الشيخ محمد المهدي عمله بحزم وعزم وتدبر، فبدأ تنظيم شؤون الأزهر الإدارية والمالية، فأعاد لأهل الأزهر كل ما لهم من المرتبات الشهرية والسنوية، وكان حازمًا في إنفاق أموال الأوقاف على مستحقيها بالأزهر، مع التقيد بشروط الواقفين دون تلاعب من الحكام، ولم يزل الإمام الشيخ قائمًا بعمله في المشيخة والإفتاء حتى قامت الثورة العرابية فلم يتجاوب معها فطلب عرابي من الخديوي عزله، فأجاب طلبه في شهر المحرم من سنة 1299هـ = ديسمبر 1881م، وولَّى بدله الشيخ الإمام الإنبابي، وانفرد الشيخ المهدي العباسي بالإفتاء فقط، ولما اشتدت الثورة العرابية كتب العلماء وقواد الثورة قرارًا بعزل الخديوي، وطلبوا منه توقيعه فرفض، ولعله كان يرى أن الذي يملك عزل الخديوي هو الخليفة العثماني وحده، فانحرف عنه العرابيون ووضعوه تحت الرقابة، فاحتجب في داره التي كانت واقعة على الخليج بالقرب من مدرسة الفخري المشهورة بجامع البنات، وتحاشى الناس زيارته فكان لا يخرج من بيته إلا لصلاة الجمعة في أقرب مسجد إليه.

ولما عاد الخديوي إلى الحكم بعد انتهاء الثورة العرابية، عرف للشيخ الإمام حقه وقدر له وفاءه، فلما ذهب العلماء لتهنئة الخديوي ذهب الإمام الشيخ محمد المهدي العباسي معهم فخصه من دونهم بمزيد من الترحيب والرعاية، وكان بينهم الإنبابي شيخ الأزهر، فلما رأى ذلك خشي أن يعزله الخديوي ليعيد الشيخ الإمام العباسي فاستقال بعد أيام، فأصدر الخديوي قرارًا بإعادة الشيخ العباسي إلى منصب شيخ الأزهر إلى جانب بقائه في الإفتاء، وقد حفظ لنا تيمور باشا نص هذا القرار. وظل الشيخ يباشر عمله في تولي مشيخة الأزهر مرة أخرى حتى سنة 1304هـ فقد علم الخديوي أن جماعة من الكبراء يجتمعون للسمر في بيت الإمام الشيخ المهدي العباسي، فيتكلمون في الأمور السياسية، ويُظهرون سخطهم على الاحتلال البريطاني وعلى ممالأة الحكومة المصرية له، ثم قابل الإمامُ المهدي الخديوي في إحدى المناسبات الاعتيادية فتجهم الخديوي له، ولما هَمَّ الإمام المهدي بالانصراف قال له الخديوي: يا حضرة الأستاذ الأجدر بالإنسان أن يشتغل بأمور نفسه، ولا يتدخل فيما لا يعنيه ويجمع الجمعيات بداره، فقال له الشيخ الإمام: إنني ضعفت عن حمل أثقال الأزهر، وأرجو أن تعفوني منه. ولم يكن الخديوي يتوقع منه هذا الرد، فغضب وقال مُسْتَفْهِمًا: ومن الإفتاء أيضًا؟ فقال له الإمام: نعم، ومن الإفتاء أيضًا، ثم انصرف.
ثم أمر الخديوي بإعادة الشيخ الإنبابي للأزهر مرة أخرى، وإقامة الشيخ محمد البنا في الإفتاء.
وبقي الشيخ الإمام المهدي بداره فترة حتى أعيد إلى الإفتاء، ثم أصيب بالفالج إلى أن توفي.
وكانت مدة ولاية الشيخ المهدي العباسي لمشيخة الأزهر ثمانية عشر عامًا، وولايته الإفتاء كانت أربعين عامًا من سنة 1264 هـ إلى سنة 1304هـ.

استصداره أمرًا بوضع قانون تنظيم امتحان مَنْ يريد التدريس بالأزهر
استصدر الإمام الشيخ محمد المهدي العباسي أمرًا من الخديوي بوضع قانون للتدريس فاستجاب له، وكان الأمر قبله قائمًا على أن من آنس في نفسه القدرة على التدريس تصدى له، فألقى درسًا بحضرة شيوخه، فإذا أذنوا له ظل قائمًا بعمله، وكان هذا الأسلوب يفتح ثغرات في النفوذ إلى منصب التدريس، ولهذا اندس بين العلماء من لا يستحق هذه المنزلة.

فكان الشيخ الإمام المهدي العباسي هو أوَّل من سَنَّ قانونًا بتنظيم الامتحان، وقد راعى في هذا القانون الأخذ بأطراف من التقاليد القديمة، مع ما جدد فيه ومع الدقة والحزم ومراعاة الأمانة المطلقة في الامتحان.

اقتضى قانون الامتحان تعيين ستة من أكابر العلماء الموثوق بأمانتهم وعلمهم، من كل مذهب اثنان إلا مذهب ابن حنبل لندرة طلبته، وجعل الامتحان في أحد عشر علمًا من العلوم المتداولة بالأزهر، وهي: التفسير، والحديث، والتوحيد، والفقه، وأصول الفقه، والنحو والصرف، والمعاني والبيان والبديع، والمنطق، ومن كان يريد أداء الامتحان لا بد أن يكون قد درس هذه الفنون بالجامع الأزهر، وأن يكون دارسًا لمصادرها الكبرى، مثل السعد في البلاغة، وجمع الجوامع في أصول الفقه، وعليه أن يُقدِّم طلبًا لشيخ الأزهر يذكر فيه أنه يريد الدخول في زمرة العلماء المدرسين وأنه حضر كذا وكذا من الفنون، وحضر مختصر السعد وابتدأ في جمع الجوامع مثلا فيؤخر الشيخ ذلك الطلب حتى يستخبر عن أحواله ممن يعرف حقيقة أمره، ثم يكتب إلى مشايخه لإبداء رأيهم فيه ولا بد أن يشهد له جمع من المشايخ أقلهم ثمانية، ثم يعين له من كل فن درسًا، ويُلقي الطالب الدرس المطلوب بوصفه أستاذًا، ويمثل العلماء دور الطلبة فيسألونه ويجيب، ولا يحضر المجلس غيرهم، فإذا أجاب في كل فن نال التقدير من الدرجة الأولى، وإذا أجاب في أكثر الفنون كتب من الدرجة الثانية، وإذا أجاب في الأقل كُتب من الدرجة الثالثة، والأغلبية العظمى من الناجحين نالوا الدرجة الثالثة، وقليل منهم من نال الدرجة الثانية، وأقل من القليل أو النادر من نال الدرجة الأولى، وعدد ممن كانوا يتقدمون لا ينجحون إلا بعد عدة محاولات، وكان من المستحسن ألا يُقبل طلب في الامتحان أكثر من ستة في العام، فإذا زادت الطلبات لأداء الامتحان اختار الشيخ عددًا منهم ويتم الاختيار على أساس الشهرة بالعلم أو كبر السن، والذي يظفر بالدرجة الأولى في الامتحان يرسله الأزهر إلى المعية الخديوية، فتكتب له شهادة تشريف مُتَوَّجة بخاتم الخديوي الأعظم تكون مع الناجح الممتاز، ويمنحه الخديوي خلعة، ويمنحه شريطًا مزينًا بالقصب يضعه في عمامته، ويكتب للجهات المختصة باحترامه، وينال تخفيضًا في أجرة السفر بالقطارات.

وفاته:
توفي الإمام محمد المهدي العباسي -رحمه الله- ليلة الأربعاء 13 من رجب سنة 1315هـ = 7 ديسمبر سنة 1897م ، عن اثنتين وسبعين سنة، بعد أن لازمه المرض أربع سنوات، فأذَّن المؤذن على المآذن إعلامًا بوفاته، وحزن الناس لموته حزنًا شديدًا، وتكاثرت الحشود على داره للاشتراك في تشييع جنازته حتى بلغ عدد المشيعين زهاء أربعين ألفًا، ودُفن بزاوية الأستاذ الشيخ الإمام الحفني إلى جوار أبيه وجده، بقرافة المجاورين، ورثاه كثير من شعراء عصره، وقد جمع الشيخ الموصلي هذه المراثي في كتاب سماه (المراثي الموصلية في العلماء المصرية) جمع فيها بعض المراثي التي قيلت في بعض العلماء الذين ماتوا في سنة وفاة الشيخ الإمام المهدي العباسي.

وقد مات الشيخ الإمام المهدي -رحمه الله- عن ثروة طائلة ورثها عن أبيه وجده ونمَّاها، وكان بيته مفتوحًا أمام جميع الراغبين، ولم تخل مائدته يومًا من الطاعمين.

مصادر ترجمته:
- الأزهر في اثني عشر عامًا، نشر إدارة الأزهر.
- الأعلام للزركلي 7/75.
- الخطط التوفيقية 17/ 10.
- شيوخ الأزهر، تأليف: أشرف فوزي.
- كنز الجوهر في تاريخ الأزهر، تأليف: سليمان رصد الحنفي الزياتي.
- مرآة العصر في تاريخ ورسوم أكابر الرجال بمصر، تأليف: إلياس زخورة ص 225.
- مشيخة الأزهر منذ إنشائها حتى الآن، تأليف علي عبد العظيم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
(1) هذا الكلام عن محمد المهدي الجد الذي كان مسيحيَّا ثم أسلم، وليس عن محمد المهدي الحفيد الذي تولى مشيخة الأزهر فيما بعد.

التعديل الأخير تم بواسطة حسن جبريل العباسي ; 15-10-2016 الساعة 11:33 PM
عبير سعد likes this.
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2013, 05:21 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
عضو متميز
 
الصورة الرمزية الشيخ الضبع الدسوقي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
توقيع : الشيخ الضبع الدسوقي
رحم الله إمرءً أحيا حقاً وأمات باطلاً ودحض الجور وأقام العدل
الشيخ الضبع الدسوقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2013, 04:13 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيخ الضبع الدسوقي مشاهدة المشاركة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
أشكر لكم مروركم الكريم
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-01-2015, 09:58 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام الغربى مشاهدة المشاركة
العباسيون من غير آل البيت


فضيلة الإمام الأكبر الشيخ
محمد المهدي العباسي الحنفي



ولد بالإسكندرية سنة 1243 هـ وكان جده مسيحيا واسلم على يد الشيخ محمد الحنفي وهو صغير فضمه لأسرته واقبل على حفظ القران ودراسة الإسلام ورشحه الشيخ الشرقاوي مشيخة الإسلام ولكن محمد على آثر بها الشيخ الشنوانى .

وأنجب ابنه محمد الأمين من خيرة العلماء الذي أنجب الشيخ محمد المهدي الذي كان ذكيا واعيا فدرس على خبرة العلماء وأحبه إبراهيم باشا فأوكل إليه منصب الإفتاء سنة 1264 هـ وهو في نحو العشرين دليل تقديره ولكنها أثارت العلماء عليه لصغر سنه ثم تولى مشيخة الأزهرمن سنة 1287 هـ حتى سنة 1299 هـ

والتقى الشيخ بالخديوي فقابله مقابلة جافة فطلب إعفاءه من المنصب ... فقال الخديوي ومن الإفتاء أيضا فقبل ذلك
ويقال إن الخديوي حنق عليه لعدة فتاوى أضرت بمركز الخديوي وظل ملازما بيته حتى توفى سنة 1315 هـ.
"أصحاب المشيختين"
فضيلة الإمام الأكبر الشيخ
محمد المهدي العباسي الحنفي

جمع بين مشيختى الأزهر والإفتاء"

الشيخ محمد المهدي العباسي المولود عام 1827،
بدأ مفتياً، ثم جمع الإفتاء إلى مشيخة الأزهر سنة 1870،
ثم ترك المنصب عند قيام الثورة العرابية عام 1882 ،
ثم عاد إليه بعد نهايتها ، وبقى فيه حتى 1887،
ثم ترك المشيخة غير آسف، وبقى مفتياً حتى توفى 1898.

ومن سيرة هذا الإمام العالم الذى عينه الخديوي إسماعيل شيخاً للأزهر،
وكان يجله كثيراً ويقدره وأوصى ابنه توفيق...
الذى تولى مصر بعد خلعه بالاهتمام بهذا الشيخ ،
فاستغل الشيخ العلاقة المتينة وأخذ يهتم بالأزهر وعمل على تطويره،

فأول ما أنجزه ...
هو سعيه لإعادة ما كان لأهل الأزهر من المرتبات الشهرية والسنوية ،
وكان فضل الشيخ المهدي على التعليم الأزهري وإصلاحه وتنظيمه ،
وقد استصدر أمراً من الخديوي...
بوضع قانون للتدريس فأجابه إلى ذلك ووضع قانون الامتحان،

فكان أول من نظم الامتحانات فى الأزهر،
إذ كان علماء الأزهر قبل ذلك لا يمتحنون ...
و كان الواحد منهم إذا تأهل عرض نفسه على الطلاب،
وتصدر له فى درس يلقيه شيوخه وغيرهم من كبار العلماء...
ومازال يذكر مناقبه وفضله،

ومن المواقف المشرفة له وقوفه فى وجه الخديوي إسماعيل
لما أراد أن يستولى على أراضى الأوقاف الأهلية ويعوض
عنها أهلها بما يقوم بمعاشهم فاستفتاه فلم يوافق،

ويذكر التاريخ للشيخ المهدي ...
وقوفه إلى جانب محمد عبده فى امتحانه ،
فلولاه لتكاثر الأساتذة الأزهريون على محمد عبده ...
وحرموه من النجاح فى الشهادة العالمية،
وقال للجنة الامتحان:
إنه لم يرى أذكى ولا أنبه منه ...
وصمم على منحه العالمية من الدرجة الأولى.

****************



توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-01-2015, 06:29 AM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

معلومة جديرة بالاهتمام ...
سلمت يداك
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2015, 11:23 PM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف ابوعمر الدويري مشاهدة المشاركة
معلومة جديرة بالاهتمام ...
سلمت يداك
العم الفاضل
أشكر لكم مروركم الكريم
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-2016, 03:53 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

موضوع مهم يا استاذ اسلام على عادة مواضيعك بارك الله فيك , و ياليت تجدد روابط الصور المرفقة
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2016, 11:37 PM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د ايمن زغروت مشاهدة المشاركة
موضوع مهم يا استاذ اسلام على عادة مواضيعك بارك الله فيك , و ياليت تجدد روابط الصور المرفقة
شكرًا لمروركم الكريم والتعقيب د أيمن
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-10-2016, 06:36 AM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

الاخ الكريم وابن العم الفاضل
يطيب لنا ان نضيف معلومة ربما غابت عنكم !! وهي ان لقب " العباسي " شائع في بلاد الشام .. وهو على نوعين ...!
أحدهما : هناك عائلات أصحاب كنية " العباسي " نسبة الى البلدة التي قدموا منها الى أماكن أخرى وهي قرية العباسية .
ثانيهما : هناك عائلات تحمل كنية " العباسي " وهي نصرانية تعود في نسبها الى بقايا الغساسنة .. أما الآولى فهم مسلمون .
ولا نستغرب إذا وجدنا في مصر وغيرها عائلات تحمل الكنية - العباسي - ولا علاقة لها بالنسب الشريف ...!
زادك الله حلماً وعلماً
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-10-2016, 11:47 AM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف ابوعمر الدويري مشاهدة المشاركة
الاخ الكريم وابن العم الفاضل
يطيب لنا ان نضيف معلومة ربما غابت عنكم !! وهي ان لقب " العباسي " شائع في بلاد الشام .. وهو على نوعين ...!
أحدهما : هناك عائلات أصحاب كنية " العباسي " نسبة الى البلدة التي قدموا منها الى أماكن أخرى وهي قرية العباسية .
ثانيهما : هناك عائلات تحمل كنية " العباسي " وهي نصرانية تعود في نسبها الى بقايا الغساسنة .. أما الآولى فهم مسلمون .
ولا نستغرب إذا وجدنا في مصر وغيرها عائلات تحمل الكنية - العباسي - ولا علاقة لها بالنسب الشريف ...!
زادك الله حلماً وعلماً
حياكم الله عمنا الفاضل وشكرًا على الإضافة
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-11-2016, 02:22 PM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً
أشكر لكم مروركم الكريم


توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2020, 07:29 AM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب تاريخ الأردن وعشائره لكاتبه د: أحمد عويدي العبادي حسام العامري مجلس القبائل الاردنية العام 27 28-12-2018 06:29 PM
الامــام علــى أميــر المـؤمنيـن الملثم منتدى السادة الاشراف العام 145 07-05-2013 01:56 AM
تاريخ الدولة الجبرية .. حكام وسلاطين نواف الخالدي مجلس قبائل بني عقيل 2 15-11-2012 05:51 AM
تقدير لاستاذ هذا الجيل (مستر جوجل) احمد عبدالنبي فرغل الصالون الفكري العربي 2 21-01-2011 06:47 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه