نظرية التعاقب الدوري للحضارات لدى ابن خلدون - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
اصل عائلة الحمادي
بقلم : حمادية
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: لا تعتمد على كلمة " قالوا لي" (آخر رد :جمال عجروس)       :: انساب ملوك و رؤساء العرب رائعة النسابون العرب (آخر رد :إيهاب قب)       :: بحث في تاريخ ونسب امارة البو ناصر ( درع بني كعب ) الذين كانواامراء قبيلة بني كعب من الالف الى الياء (آخر رد :بنت البصارة)       :: اصل عائلة الحمادي (آخر رد :حمادية)       :: نسب مظلوم المحمودى (آخر رد :احمد السيد مصبح)       :: المحمودي (آخر رد :احمد المحمودي)       :: اطمن علي بيتك واسرتك وممتلكاتك وركب نظام كاميرات المراقبة (آخر رد :مازن محمد خالد)       :: الهدي والضلال بيدي الله (آخر رد :د فتحي زغروت)       :: نبذه عن عشيرة الشعيطات من العقيدات (آخر رد :ابن خلدون)       :: مواطن عبد القيس في الجاهلية و الاسلام (آخر رد :ابن خلدون)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس التاريخ العربي > مجلس التاريخ الوسيط

مجلس التاريخ الوسيط يعنى بالتاريخ في الفترة من قبيل البعثة النبوية الى فتح القسطنطينية

Like Tree7Likes
  • 2 Post By د ايمن زغروت
  • 1 Post By ابراهيم العثماني
  • 2 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 1 Post By نجود الحربي
  • 1 Post By عبدالمنعم عبده الكناني

إضافة رد
قديم 01-08-2014, 02:57 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي نظرية التعاقب الدوري للحضارات لدى ابن خلدون

نظرية التعاقب الدوري للحضارات لدى ابن خلدون


بقلم م ايمن زغروت

اولا أهمية ابن خلدون في عيون فلاسفة التاريخ الكبار:

من المهم ان نعرف قدر العلامة قاضي القضاة بالقاهرة عبد الرحمن بن خلدون رحمه الله اولا كي نستطيع ان نقيم رؤيته لحركة التاريخ فقدر الرجل كبير عند المؤرخين و فلاسفة التاريخ قديما و حديثا...


كتب عنه توينبي: إنه لم يستلهم احد من السابقين ولا يدانيه احد من معاصريه بل لم يثر قبس الالهام لدى تابعيه مع انه في مقدمته التاريخ العالمي قد تصور وساق فلسفة للتاريخ تعد بلا شك اعظم عمل من نوعه .

وقال عنه جورج سارتون: لم يكن اعظم مؤرخي العصور الوسطى شامخاً كعملاق بين قبيلة من الاقزام فحسب ، بل كان من اوائل فلاسفة تاريخ قبل ميكافلي وبودان وفيكو وكونت وكورنو.

أما كباحث نظري في التاريخ فليس له مثيل في اي عصر او قطر حتى ظهر فيكو بعده باكثر من ثلاثة قرون، كما لم يكن افلاطون او آرستو او سان او غسطين اندادا له ولا يستحق غيرهم ان يذكر الى جانبه، انه يثير الاعجاب باصالته وفطنته بعمقه وشموله، لقد كان فريداً ووحيداً بين معاصريه في فلسفة التاريخ كما كان دانتي في الشعر وروجر بيكون في العلم، لقد جمع مؤرخوا العرب المادة التاريخية ولكنه هو وحده الذي استخدمها. (1)

التعاقب الدوري في تفسير التاريخ:

وأهم من يمثل تلك النظرية ( أفلاطون – ابن خلدون – فيكو ) , و هو اتجاه يرى أن " التاريخ يسير في دورات متتالية ومتشابهة ، بحيث تعود الأحداث السابقة من جديد بأشكال متقاربة ، وتترتب عليها النتائج نفسها ". والمهم ان بعض النظريات الحديثة تشرح الديناميكا الدورية وديناميكا التطور في نفس الوقت.

ويرى هذا الاتجاه أن للحضارات أدواراً كأدوار الليل والنهار، والفصول الأربعة، أو سائر ظواهر الكون, بمعنى أن الحضارات تبدأ صغيرة، ثمّ تكبر وتشبّ، ثمّ تأخذ في الهرم، ثمّ تأخذ بالسقوط.

فالتاريخ من هذا المنطلق مثل دورة القمر ، هلال ثم بدر تام ، ثم يتوارى في الأفق شيئاً فشيئا حتى الخسوف الكامل ثم يظهر الهلال الجديد وهكذا دواليك .
ويرى هذا الاتجاه أن كل شيء يختفي من الوجود يعود مرة أخرى من جديد .وهى حلقات متشابهة ، كل بداية لابد وان يعقبها نهاية ، وكل نهاية يعقبها تكرار للبداية الأولى .

ويرى هذا الاتجاه أيضاً أن التاريخ يسير في صيرورة وديمومة دائرية يخضع لها الإنسان والشعوب والحضارات .
وهذا الإيقاع الدائري لا يخرج عن ثلاثة مراحل هي :

1. البداية – النمو – النهاية
2. الميلاد – الشباب – الشيخوخة
3. النمو – الصعود – الهبوط (2)

نظرية التعاقب الدوري عند ابن خلدون:

الى جانب خضوع نظرية ابن خلدون لمقولتي فلسفة تاريخ "الكلية و العلية" , فقد انفردت نظريته بمنهج خاص بها ، يتلخص فيما يأتي:

1- الديناميكية
وهذه ما تجعلنا ندرج نظريته في فلسفة التاريخ لا علم الاجتماع، انه مع تسليمه بوحدة الطبيعة الانسانية، انه مع تسليمه بذلك يرى انه من اللط الخفي في التاريخ الذهول عن تبدل الاحوال في الامم والاجيال بتبدل الاعصار ومرور الايام وان احوال العالم والامم وعوائدهم ونحلهم لا تدوم على وتيرة واحدة ومنهاج مستقر، انما هو اختلاف على الايام والازمنة وانتقال من حال الى حال.

2- الديالكتيكية
انه كان لابن خلدون تصور واضح المعالم عن الديالكتيكية كمنهج – كما هو الال لدى هيجل – حتى يطبقه على التاريخ ومساره ، وانما يمكن ان تستخلص الديالكتيكية من مسار نظريته.

ان عامل قيام الحضارة هو نفسه عامل تدهورها وفنائها، العصية اساس قوة القبيل ولا تكون الرياسة الا في اهل اقوى العصائب وان العصبية تهدف الى الملك وتنقل المجتمع من البداوة الى التحضر.

ولكن إذا كان صاحب الدولة قد وصل إلى الرياسة بمقتضى العصبية فإن الرياسة لا تستحكم له إلا إذا جدع أنوف أهل عصبيته وعشيرته المقاسمين له في نسبه، ومن ثم فإنه يدافعهم عن الأمر ولا يطيب له الملك إلا بالاستغناء عن المعصية التي بها اكتسب المجد، ثمة اذن قضيتان متعارضتان في مسار التاريخ: بالعصبية تتم الرياسة، ولا تطيب الرياسة إلا بالاستغناء عن المعصية ، أو بتعبير آخر: أهل العصبية عون لصاحب الدولة في قيامها، أهل العصبية منافسون لصاحب الدولة في رياسته، وثمة مركّب لهاتين القضيتين: اتخاذ الموالي والصنائع كبيد عن أهل العصبية ومن ثم تتم حركة التاريخ: بداية تدهور الدولة.

ثمة مثال آخر وهو الترف:
انه يزيد الدولة في أولها قوة إلى قوتها، انه غاية الحضارة والملك، به تتباهى الدول المتحضرة و به تقاس حضارتها وقوتها، و به ترهب الدول المجاورة، ولكن الترف هو العلة الأساسية لطروق الخلل في الدول ، انه مؤذن بالفساد ، إذا حصل الترف أقبلت الدولة على الهرم، ثمة قضيتان متعارضتان:

- الترف مظهر الحضارة، الترف هادم للحضارة.
- الترف غاية العمران ، الترف مؤذن بنهاية العمران

الترف يرهب الأمم المجاورة ، الترف يغري القبائل و أهل البداوة بالانقضاض، وثمة مركب لهاتين القضيتين: حتمية انتقال الحاضرة إلى الهرم والأفول.

كل من العصبية والترف يتميز اذن بالتناقض الداخلي في الدور الذي يقوم به في مسار التاريخ، وتتعدد العوامل التي تقوم بما يقوم به كل من العصبية والترف، من دور ديالكتيكي الى حد يمكن اعتبار سار التاريخ لكل حضارة والتعاقب الدوري للحضارات انما هما وليدا تفاعل العوامل الديالكتيكية المتناقضة، بل لا يمكن فهم ديناميكية نظرية ابن خلدون منعزلة عن الديالكتيكية التي تحرك باطن احداث التاريخ، واذا كانت استنتاجاته الكلية تدل على مقدرة فائقة على التعليل والتعميم فإن ديناميكية التاريخ وحركته وفقاً للديالكتيكية انما تدل على بصيرة نافذة استطاع ابن خلدون بها أن يستشف باطن التاريخ والمحرك الفعلي لأحداثه.
و تتعاقب على الدول والحضارات أطوار ثلاثة:

1. طور البداوة: كمعيشة البدو في الصحاري والبربر في الجبار والتتار في السهول، وهؤلاء جميعاً لا يخضعون لقوانين مدنية ولا تحكمهم سوى حاجاتهم وعاداتهم.
2. طور التحضير: حيث تأسيس الدولة عقب الغزو والفتح ثم الاستقرار في المدن.
3. طور التدهور: نتيجة الانغماس في الترف والنعيم.

وبصرف النظر عما قدره ابن خلدون من عمر الدولة الذي قد يقل او يزيد عن ذلك تبعا للأسباب التي أشار إليها، ومع ان مادته التاريخية في هذه القضايا العامة مستقاة من تاريخ محدود زمانا ومكانا إلا أن كثيرا من آرائه لا تزال تصدق على أحوال الدول التي تنشأ مستعينة بالقوّة العادية حتى وان التمست بعد استقرارها الاستناد الى القوّة التقليدية، ومع انه ليس من الضروري ان تكون نشأة الدولة من استيلاء قبائل تجمعها عصبية إلا أن آراءه بصدد دوري التحضر والتدهور والديناميكية الفاعلة في انتقال الدول من هذا الدور إلى ذاك تتسم ببصيرة نافذة وحدس ثاقب، وستظل لهذه الآراء قيمتها وما دامت القوة مبدأ قيام الدولة. (3)

تعقيب
و نرى أن نظرية التعاقب الدوري للحضارات قد حولت التاريخ إلى حلقات جامدة متكررة تعيد نفسها دون الحديث عن أي تطور يطرأ على الإنسانية عموما و الحضارات خصوصا.



المراجع:

1. احمد محمود صبحي – "في فلسفة التاريخ" – ص 138 - مؤسسة الثقافة الجامعية ط1 سنة 1975.
2. أندريه كاراطائف - مقدمة المكرو ديناميكا الاجتماعية - الدورات المئوية والتيارات الألفية
3. محمد ناصر الخوالدة –نظرية التعاقب الدوري للحضارات - مقال بموقع المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية



التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 03-11-2014 الساعة 08:13 PM
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-2015, 09:39 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

سلمت وسلمت اناملك استاذي علی جميل طرحك شكراً لك
توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-2015, 04:07 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

الأندلس انجبت نوابغ وعظماء في الفكر وفي كل فن منهم ابن رشد "بداية المجتهد ونهاية المقتصد" كتاب قيم عمدة وأصل للفقيه. انصح بقرائته
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2015, 02:57 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

جزاك الله خير
...
نجود الحربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2015, 11:07 AM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

جزاك الله خيرا يا باشمهندس أيمن علي هذا الطرح الجميل
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 11 04-04-2019 11:06 PM
أستكمال البحث عن هواره احمد شافع العليوى ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 8 30-08-2016 11:18 AM
مقارنه بين ما ذكره ليون الأفريقى من القبائل العربيه والعلامه بن خلدون فى الجزائر وما جاورها الرحمانى الرياحى الجزائرى مجلس قبائل الجزائر العام 10 18-03-2016 02:10 PM
نظرية التعاقب الدوري للحضارات لدى ابن خلدون و تطبيقها على الدويلات القبلية د ايمن زغروت ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 8 08-11-2014 03:04 PM
شيخ المؤرخين العرب عبدالعزيز الدوري ابن خلدون موسوعة التراجم الكبرى 0 09-12-2012 04:08 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه