الأحوال السياسية في المشرق العربي قبيل قيام دولة المماليك - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نبذة عن قبيلة المغاورة (آخر رد :سعيد حسان الخيتي)       :: أورام الثدي الحميدة علاماتها وطرق علاجها (آخر رد :حودة-حسن)       :: البحث عن نسب العوامر نسبة الى الجد (سيدي عامر ) (آخر رد :الشيخ أحمد بن محمد)       :: القواسم الفقهاء (آخر رد :جميل الطيب القاسم)       :: السيد الهمام السلطان عز الدين أبو حمرة جد السادة النعيم (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: اصول السيد عز الدين ابو حمرة واعقابه (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: متابعه الحمل، مع أفضل دكتور نسا وولادة بمصر (آخر رد :حودة-حسن)       :: عائله فضل (آخر رد :عبده الحوفى)       :: الدعاء سلامة من العجز، ودليل على الكَياسة (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: سوريا/ حمص/ عز الدين ابو حمرة ( الناهضة ) (آخر رد :علاء الدين الهويان)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس التاريخ العربي > مجلس التاريخ الوسيط > تاريخ الدولة المملوكية


إضافة رد
  #1  
قديم 09-08-2014, 01:51 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 12,100
افتراضي الأحوال السياسية في المشرق العربي قبيل قيام دولة المماليك

الأحوال السياسية في المشرق العربي قبيل قيام دولة المماليك

بقلم د إيلاف عاصم مصطفى القيسي - من كتابها التجارة في العصر المملوكي

ان التجارة مثل أي نشاط إنساني آخر تحتاج الى الأمن والاستقرار والعلاقات الطيبة بين الدول ليتمكن التجار من نقل بضائعهم وتصريفها في ظروف آمنة وطبيعية . ولما كانت الأوضاع السياسية تؤثر تأثيراً مباشراً في التجارة فأننا سنتكلم بإيجاز عن الأوضاع السياسية في المشرق العربي بعامة وبلاد الشام ومصر بخاصة . اذ حكمت بعد انتهاء العصر العباسي أسر وسلالات كان بعضها غريباً عن البلاد امتازت علاقاتها بالتوتر والحروب المتواصلة الأمر الذي أثر تأثيراً سلبياً على النشاط التجاري. فضلاً عن عدم الاهتمام بالطرق التجارية واعتماد تلك الحكومات على ضرائب التجارة لتمويل خزائنها. ففي مصر والشام تناوبت على الحكم قوى متعددة وشكلت دولاً تمتعت باستقلال ذاتي وولاء اسمي للخلافة العباسية ابتداء بالدولة الطولونية التي حكمت ( 868 905 م ) ، ومن بعدها الدولة الأخشيدية ( 905 934 م ) ،ثم الدولة الفاطمية( 969- 1171م ) ثم الدولة الأيوبية ( 1171-1250 م ) ، وبعدها جاء المماليك الى الحكم سنة (1250-1517م )(1).

وقد تسبب قيام وسقوط هذه الدول في زعزعة الاوضاع في بلاد الشام ومصر ومن ثم كثر الطامعون بها من صليبين ومغول وغيرهم من القوى الاجنبية وعلى الرغم من ان الدولة الأيوبية(2) قد وقفت بوجه الصليبيين حقبة من الزمن الا انهم لم يتمكنوا من انهاء وجودهم.وقد نفذت الدولة الأيوبية جملة من الاعمال التي ادت الى ان تشكل مصر وبلاد الشام سداً منيعاً امام التوسع الصليبي بل ادت الى تقليص الوجود الصليبي فيها اثر انزال الهزيمة الكبيرة فيهم في موقعتي المنصورة وفارسكور سنة ( 1250م ) واللتان اديتا الى ابادة الحملة الصليبية السابعة بالكامل. وكانت هذه الحملة بقيادة ملك فرنسا لويس التاسع(1) الذي وقع أسيراً بيد القوات الأيوبية(2) . ويعد اندحار هذه الحملة طياً للصفحة الأولى من الخطر الخارجي ، لتبدأ صفحة جديدة من غزو آخر لا يقل خطورة عن الغزو الصليبي الا وهو الغزو المغولي للعالم الاسلامي (3) .

في البداية يجب ان نذكر ان الأيوبيين أبدوا اهتماما بالإصلاحات الداخلية من خلال النهوض بالقطاع الزراعي والتجاري والتعليمي الذي نتج عنه ظهور دولة قوية . لها نخبة واسعة من الاداريين الأدباء والقضاة ورجال الدين والحكام والتجار المشهود لهم (4) .

وعلى الرغم من تاريخ الدولة الأيوبية المشرف والذي ابتدأ بتوحيد مصر وبلاد الشام ( 1174 1185م )(5)، ونشاطهم المشهود له في ميدان الحرب والمتمثل بإيقاف الغزو الصليبي للشرق ، وكذلك الاصلاحات الداخلية الواسعة ، فأن عهدهم امتاز بكثرة حوادث الصراع على العرش بين الأمراء لاسيما بعد وفاة صلاح الدين الأيوبي سنة (1193م ) وتقسيم الدولة الأيوبية (1). والذي ادى الى ضعف نفوذهم والتمهيد لظهور قوة جديدة ظهرت داخل الدولة الأيوبية نفسها ، الا وهم المماليك الذين وصلوا الى دفة الحكم ، بعد انتزاعه من يد توران شاه بن الملك الصالح نجم الدين أيوب بقتله سنة ( 1250م )(2). والجدير بالذكر ان مقتله هذا يعد إيذاناً ببداية عصر جديد لحكم المماليك المبني كلياً على النظام العسكري المرتبط بالإقطاع الحربي الذي هو من إقطاع الاستغلال وليس التمليك ( الوراثي ).

عندما جاء المماليك الى دفة الحكم كانت روح العزيمة والنصر قد ازدهرت بالعالم الإسلامي في مصر خاصة بعد انتقال الخلافة العباسية إليها . فقد جاء حكمهم بعد موقعة المنصورة والهزيمة الساحقة التي أنزلها المماليك بالصليبين(3) .

وقد قدم المماليك خدمات جليلة وعظيمة للعالم الاسلامي واخذوا على عاتقهم مهمة الدفاع عن الاسلام والمسلمين ، وصد الزحف المغولي الكاسح، وانهاء ما تبقى من الوجود الصليبي في بلاد الشام والقضاء على آخر المعاقل الصليبية في الشرق .

يعود أصل المماليك الى الرقيق الآسيوي الأبيض من الأتراك والجراكسة وموطنهم الأصلي بلاد القفجاق او (القبجاق) في حوض نهر الفولغا شمالي البحر الأسود وفي القوقاز، حيث تعيش قبائل مختلفة من الأتراك والجراكسة والروس والمجر(4) .

ولما غزا المغول تلك الاصقاع تحت قيادة ( باتوخان ) حفيد ( جنكيزخان ) ساموا اهلها العذاب والذل وفتكوا بهم فتكاً ذريعاً حتى هاجر سكان الولايات القوقازية من ديارهم . وكانت تجارة الرقيق الأبيض والأسود على اشدها انتشارا ، فكان النخاسون يبتاعون أبناءهم ، او كانوا يختطفونهم فيبيعونهم لمن شاء من امراء واغنياء يقربونهم اليهم لجمالهم وذكائهم وولائهم في خدمتهم(1) .

وقد اكثر سلاطين الدولة الأيوبية ، ثم دولة المماليك الأولى من جلب المماليك الأتراك ثم الجراكسة لتدعيم القوة الحربية بعد تنشئتهم على الإسلام وتربيتهم على الفروسية والطاعة ، حتى أصبح هؤلاء المماليك الأداة الحربية الوحيدة في دولتي المماليك الأولى والثانية في مصر والشام (2).

وكان من بين الأمراء المسلمين الذين حصلوا على اعداد كبيرة من المماليك الأتراك الأقوياء لجيشه هو سلطان مصر الأيوبي الملك الصالح نجم الدين أيوب(1240-1250م)(3). وكان هذا السلطان قد اكثر من شراء المماليك الاتراك حتى صارالجيش يتألف منهم بعد أن كان الكرد يشكلون أساس القوة الحربية في الدولة الأيوبية (4) .

وقد زاد إيذاء المماليك للناس فشرع الملك الصالح أيوب بإنشاء قلعة لهم (5) في جزيرة ( الروضة ) في نهر النيل استغرق بناؤها ثلاث سنوات واسكنهم فيها كما اتخذها مقراً له (6) وعرف هؤلاء باسم المماليك الصالحية نسبة الى الملك الصالح ، كما عرفوا بالمماليك البحرية نسبة الى كونهم قد سكنوا ( جزيرة الروضة ) التي يحيط بها نهر النيل ، والمصريون يطلقون على نهر النيل ( البحر )(7) ،ومن المرجح ان تسميتهم بالبحرية تعود الى طريـق البحر الـذي يتبعه تجار الرقيق في جلبهم عبر البحار من القوقاز وآسيا الوسطى حيث يعبرون البحر الأسود الى البحر المتوسط لينزلوا في الاسكندرية او دمياط (1). واستطاع هؤلاء المماليك من تأسيس دولة المماليك الأولى (1250م 1382م) ،واعتمد سلاطينهم على ابناء جلدتهم من المماليك الذين كانوا يجلبون من القفجاق. فكان السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس ( 1260 1279م ) يرسل سفينتين كل عام لجلب المماليك وبخاصة الاتراك من بلاد القفجاق. وقد أنشأ السلطان المنصور قلاوون ( 1279 1290م ) الذي يعد من اعظم سلاطين المماليك البحرية فرقة جديدة من المماليك كوّنها من الأرمن والجركس واطلق عليها اسم( البرجية ) نسبة الى ابراج قلعة الجبل التي اقاموا بها. وعرفت تلك الطائفة بأسم (الجراكسة ) ايضاً،والتي بلغ عددها ثلاثة الآف وسبعمائة مملوك . وتحولوا مع مرور الزمن الى قوة نافست المماليك الاتراك وحلت محلهم في كرسي السلطة لتؤسس دولة المماليك الثانية ( البرجية ) سنة 1382م (2).

وهكذا اقام المماليك الاتراك ثم الجراكسة سلطنة خاصة بهم امتد حكمها طوال قرنين وثلاثة ارباع القرن حتى انتهت على يد العثمانيين سنة 1517 م .

وصل هؤلاء المماليك الى الحكم في مصر ، اذ كانت الدولة العربية الاسلامية في أواخر العهد العباسي تعاني الفرقة والانقسام . ففي الشام كانت دولة بني ايوب تعاني الصراعات الداخلية والانقسام بين اعضاء الأسرة الحاكمة ، فضلاً عن زيادة الاعتماد على المماليك الى الحد الذي لا يسمح فيه باتخاذ القرار الصائب . فالملك الصالح نجم الدين أيوب زاد من استخدامهم في جيشه اكثر من المعتاد. واتخذ منهم حرساً خاصاً له بعد ان اصبح لا يأمن على نفسه شر المؤامرات العديدة التي حاكها ضده اقاربه من ابناء البيت الأيوبي وقادة جيشه قبل ان يصبح سلطاناً عليهم (1).

وعلى ما يبدو ان الأيوبيين استخدموا اعداداً كبيرة من المماليك في ادارة شؤون الدولة وتحكموا بها، ومن بين الذين كان لهم أثر فاعل وكبير في عملية انتقال السلطة من الأيوبيين الى المماليك ( شجر الدر ) (2) زوجة الصالح نجم الدين ايوب .التي كانت على جانب كبير من الجمال والذكاء(3) ، واشتهرت بحسن التدبير والدهاء الشديد ، اذ كانت " ذات عقل وحزم ،كاتبة قارئة لها معرفة تامة بأحوال المملكة ، وقد نالت من العز والرفعة ما لم تنله امرأة قبلها ولا بعدها ، صعبة المراس ، قوية الاحساس ".وليس ادل على كل ذلك من براعتها في اخفاء وفاة زوجها الصالح نجم الدين ايوب في اثناء الحرب القائمة بين المسلمين والصليبيين المتمثلة بحملتهم السابعة بقيادة لويس التاسع(4).

وقبل ان ينتشر خبر وفاة السلطان الصالح استدعت ابن زوجها(توران شاه) وكان غائباً عن مصر واصدرت الأوامر الى أكابر رجال الدولة ليحلفوا له يمين الولاء وكذلك الحال مع خطباء المساجد والجند والممالك السلطانية (5) . ولكن ( توران شاه ) اظهر العداوة لـ (شجر الدر ) وشدد عليها الخناق مما جعلها تتفق مع بعض القادة المماليك على قتله .
اختار المماليك البحرية ( شجر الدر ) للسلطنة حتى يقطعوا الطريق على الامراء الأيوبيين المطالبين بالسلطنة ، وتمـت البيعـة لهـا في 14 أيار 1250، فقبضت على زمام الأمور بقوة (1).

ولكنها سرعان ما أحست بوضعها الجديد والحرج الكبير ولاسيما وانها أول امرأة تسلمت الحكم في مصر بعد الفتح العربي الاسلامي وسط معارضة من الأمراء الأيوبيين والخلافة العباسية(2) . وتجدر الإشارة الى ان الفترة التي تولت فيها ( شجر الدر ) الحكم والتي استمرت ثمانين يوماً كانت حرجة جداً ، اذ كان الصليبيون في صراع مع المسلمين(3) ، وكانت المفاوضات مستمرة بين الطرفين. خاصة وان وصولها الى الحكم يعني نهاية حكم الأيوبيين في مصر بسبب موقفهم منها بوصفها امرأة لا يجوز ان تدير الحكم، وكادت الحرب ان تندلع بين المماليك والأمراء من بني أيوب لولا انشغال بني أيوب بالنزاعات الداخلية .

أمام هذه المشكلة الصعبة ادرك المماليك في مصر ان الأمر ليس بالسهولة التي يتوقعونها وان الموقف الأيوبي في الشام بدا صعباً يهدد سلطانهم.ووجدوا ان من المصلحة ان تتزوج ( شجر الدر ) من الأمير عز الدين ايبك(4) ، فتم الأمر في سنة (1250م ) ، وعليه فقد تخلت ( شجر الدر ) عن الحكم في مصر(5).
تولى عز الدين ايبك السلطة لكن حكمه واجه مشاكل خارجية وداخلية ، فالخارجية تمثلت بالأيوبيين الذين جهزوا جيشاً بقيادة الناصر يوسف بن محمد بن الظاهر غازي بن صلاح الدين يوسف الأيوبي وسار نحو مصر،مما أدى الى حدوث معركة بين الطرفين انتصر فيها المماليك . أما المشكلة الداخلية الكبرى التي واجهت المعز ايبك والتي ادت الى قتله في نهاية الأمر كان سببها (1)، ( اعلان رغبته) في ان يعزز سلطانه بزواجه من ابنة صاحب الموصل بدر الدين لؤلؤ الأتابكي في اثناء ظهور المغول(2) ، فوقعت الغيرة في نفس ( شجر الدر ) ، وعملت على التخلص من زوجها ، فراسلت الملك الأيوبي الناصر يوسف وأخذت تحرضه على غزو مصر وتعهدت له بدعمه ، ولكنها لم تجد ذلك الحماس لديه(3). وبعزمه الزواج عظم الأمر على ( شجر الدر ) وعملت على الفتك به ، وتمكنت من قتله بمساعدة خدمها(4) .

لكن مماليك عز الدين ايبك لم يغفروا لـ ( شجر الدر ) فعلتها فقتلوها ، وبذلك خلا العرش سنة (1257م ) من حاكم قوي فانفتح امام زعماء المماليك باب الصراع والمنافسة على السلطة ولاسيما زعماء المماليك البحرية . والمعروف ان المماليك لم يؤمنوا مطلقاً بمبدأ الوراثة في الحكم ، وانما اعتمدوا الحكم للأقوى . وبهذا لم يجد امراء المماليك سوى علي بن المعز ايبك (1257م- 1259م)الذي اعلن سلطانه عقب وفاة ابيه ، وقد لقب بالمنصور وكان في الخامسة عشرة من عمره واختير سيف الدين قطز اتابكاً(5) له(وصياً) (6) .

وبوصول المماليك الى الحكم بعثوا في المسلمين روحاً جديدة للمقاومة منذ منتصف القرن الثالث عشر الميلادي . اذ رسم سلاطين المماليك لأنفسهم سياسة خارجية قوامها تصفية بقايا الغزو المغولي والصليبي من بلاد الشام(1) .

وقد اعتمدت قوة المماليك على اقتصادهم القائم على الزراعة واستغلال الأراضي عن طريق الاقطاع العسكري والضرائب الكبيرة التي يأخذونها من نقل تجارة الشرق الى اوربا والمارة عبر بلادهم كما سنوضح في الفصول القادمة.
الهوامش:
(1) ابراهيم الشريفي ، التاريخ الاسلامي خلال اربعة عشر قرنا من العهد النبوي حتى العصر الحاضر ، القاهرة ، 1971 ، ص 303 .
(2) يختلف المؤرخون حول تاريخ ابتداء الدولة الأيوبية ، فالبعض يجعله منذ تولي صلاح الدين الأيوبي الوزارة من الخليفة الفاطمي العاضد لدين الله سنة (1169م ) ، والبعض يجعله مع إعادة الخطبة في مصر للخليفة العباسي والتي تلاها وفاة العاضد لدين الله وانتهاء الخلافة الفاطمية ( 1171م) وقد بدأت سلطة صلاح الدين منذ توليه الوزارة ، ليدعمها خطوة القضاء على الخلافة الفاطمية ، لكنه من الناحية الشرعية ظل تابعاً لسلطة عمه نور الدين محمود الذي ما لبث ان توفي (1174م) ، لذلك فان سنة وفاته هي برأينا تعد تاريخ ابتداء الدولة الأيوبية . كما يمكن اعتبار مدة السنوات الخمس التي سبقت وفاة نور الدين بمثابة تأسيس الدولة الأيوبية في مصر .
(1) في نهاية السنة التي سقط فيها بيت المقدس (1244م) وعد القديس لويس بالقيام بحملة صليبية وفي ربيع سنة (1249م) وجه جيشه لمهاجمة سواحل مصر في البحر المتوسط وسقطت دمياط دون قتال وشرع الصليبيون في السير نحو القاهرة ، ولكنه اضطر الى الارتداد على يد المماليك ، ولم يلبث ان تحول الارتداد الى هزيمة منكرة ، ووقع القديس لويس أسيراً وجرى عقد معاهدة ، وترتب على أثر هذه المعاهدة جلاء القوات الصليبية من دمياط واطلاق سراح القديس لويس عند تسلم دمياط .
(2) جمال الدين محمد بن سالم بن واصل : مفرج الكروب في اخبار بني أيوب ، تحقيق جمال الدين الشيال ، ج2 ، القاهرة ، 1957 ، ص 33 .
(3) رشيد عبد الله الجميلي ، العرب والتحدي الصليبي ، دائرة الشؤون الثقافية العامة ، بغداد ، 1990 ، ص 67 .
(4) ابو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الدمشقي ابن عساكر ، تاريخ دمشق الكبير ، تحقيق ، صلاح الدين المنجد ، الرياض ، 1976 ، ص 95 .
(5) عصام شبارو ، تاريخ المشرق العربي الإسلامي ، دار الفكر اللبناني ، بيروت ، 1999 ، ص 134 .
(1) عصام شبارو ، المصدر السابق ، ص 134 .
(2) عبد الرحمن الجبرتي ، عجائب الآثار في التراجم والأخبار ، ج1 ، دار الجيل ، بيروت ، ب.ت ، ص 128 .
(3) عماد الدين اسماعيل بن محمد بن عمر ابو الفدا ، المختصر في أخبار البشر ، ج1 ، مجلد 2 ، المطبعة الحسينية ، مصر ، ب . ت ، ص 87 ص 88 .
(4) عصام شبارو ، المصدر السابق ، ص 212 .
(1) توفيق سلطان اليوزبكي ، تاريخ تجارة مصر البحرية في العصر المماليكي ،منشورات وزارة التعليم العالي ، جامعة الموصل ، 1975 ، ص 11 .
(2)تقي الدين احمد بن علي المقريزي،السلوك لمعرفة دول الملوك،تحقيق محمد مصطفى زيادة،ج1،القاهرة،1914،ص339
(3) آ. آشتور ، التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للشرق الأوسط في العصور الوسطى ، ترجمة عبد الهادي عيلة ، مراجعة غسان سبانو ، دار قتيبة ، دمشق ، 1985 ، ص 369 .
(4) عصام شبارو ، المصدر السابق ، ص 213 .
(5) احمد مختار العبادي وآخرون ، قيام دولة المماليك الأولى في مصر والشام ، دار النهضة ، بيروت ، 1969 ، ص 11 ، كارل بروكلمان ، تاريخ الشعوب الإسلامية ، ترجمة نبيه أمين فارس ، بيروت ، ط8 ، 1979 ، ص 365 .
(6) عصام شبارو ، المصدر السابق ، ص 213 .
(7) المصدر نفسه .
(1) احمد بن علي بن احمد القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا ، ج4، القاهرة ، 1915، ص 469 .
(2) علي ابراهيم حسن ، مصر في العصور الوسطى من الفتح العربي الى الفتح العثماني ، ط5 ، مصر ، 1964، ص 203 .
(1) المقريزي ، السلوك ، ج1 ، ص 201 .
(2) شجر الدر الصالحية ، ام الخليل ، الملقبة بعصمة الدين ملكة مصر ، اصلها من جواري الملك الصالح نجم الدين ايوب ، حكمت مصر ثمانين يوماً ثم تزوجت من المعزايبك التركماني الأصل اول سلاطين الدولة المملوكية الأولى ، اما الدر جمع درة وهي اللؤلؤة ويستعمل للأشارة الى صاحبات العصمة من النساء دون ذكر اسمهن .
(3)تقي الدين أحمد بن علي المقريزي ، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار، تحقيق محمد مصطفى زيادة ، ج1 ،القاهرة ، 1922 ، ص 360 .
(4) المقريزي ، السلوك ، ج1 ، ص 343 .
(5) المصدر نفسه .
(1) عصام شبارو ، المصدر السابق ، ص 214 .
(2) عبد الرحمن بن خلدون ، العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر ، تحقيق سهيل ذكار ، ج5 ، ط2 ، بيروت ، 1988 ، ص 170 .
(3) علي ابراهيم حسن ، مصر في العصور الوسطى ، ص 199 .
(4) ايبك بن عبد الله الصافي اول سلاطين المماليك في مصر وبلاد الشام حكم (1250م 1257م ) كان مملوكاً للسلطان نجم الدين أيوب ، وأعتقه من امرأته وجعله مقدماً للعساكر بعد مقتل المعظم توران شاه وقيام شجر الدر بالأمر ، تزوج شجر الدر فتنازلت عن الملك .
(5) عبد الرحمن الجبرتي ، المصدر السابق ، ص298، فتحية البزاوي ، محمد نصر مهنا ، قضايا العالم الاسلامي ومشكلاته السياسية بين الماضي والحاضر ، الاسكندرية ، مصر ، 1983 ، ص 81 .
(1) ابن واصل ، مفرج الكروب ، ج2 ، المصدر السابق ، ص 372 ، لمزيد من التفاصيل ينظر فراس محمد اسعد طلس ، تاريخ العرب ، ج10 ، ط2 ، بيروت ، 1979 ، ص 60 .
(2) المقريزي ، السلوك ، ج1 ، ص 402 .
(3) ابن خلدون ، العبر وديوان المبتدأ والخبر ، ج5 ، ص 377 .
(4) المصدر نفسه ، ص 368 .
(5) أتابك : لفظة تركية الأصل ، مركبة من اتا أي الأب وبك الأمير ومعناها أب الأمير او أمير اب، أي ابو الأمراء ، وتطلق على من يتعهد بتربية أبناء السلاطين وهي تعني أكبر الأمراء وأسنهم ، وكذلك اقوى الأمراء وهو الذي يتولى أعلى المراتب العسكرية في الجيش المملوكي ، لمزيد من التفاصيل ينظر: حسن باشا ، الألقاب الاسلامية في التاريخ والوثائق والآثار ، القاهرة ، 1957 ، ص 133 .
(6) ابن خلدون ، العبر وديوان المبتدأ والخبر ، ص 378 ، المقريزي ، المواعظ والاعتبار ، ج1 ، ص404.
(1) احمد مختار العبادي وآخرون ، قيام دولة المماليك الاولى في مصر والشام ، ص 114 .


__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.

التعديل الأخير تم بواسطة د ايمن زغروت ; 12-08-2014 الساعة 08:35 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-08-2014, 12:33 AM
الصورة الرمزية محمد الواصلي
محمد الواصلي غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة بني عقبة و واصل
 
تاريخ التسجيل: 28-07-2010
المشاركات: 1,057
افتراضي

شكرا لك وبارك الله فيك
__________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

أعاذل أن الجود ليس بمهلكي

ولا مخلد النفس الشحيحة لومها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-08-2014, 02:28 PM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 16,636
افتراضي

موجز قيّم ...
ننتظر ما تجود به نفسكم الكريمة .
سلمت يداك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-08-2014, 08:45 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 12,100
افتراضي

بارك الله فيكما اخواي العزيزان و سُرّت نفسي بعروجكما على هذا الموضوع ..
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الانبياء سكنوا جزيرة العرب فقط و هل ادم ليس اول البشر ؟ د ايمن زغروت ساحة المناظرات الكبرى 114 01-11-2020 06:32 PM
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 12 21-03-2020 08:21 PM
سبب تسمية العراق مع تطور العلم العراقي مجاهد الخفاجى منتدى جغرافية البلدان و السكان 15 22-07-2019 10:40 AM
سبب تسمية العراق مع نوع العلم . مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق العام 19 27-10-2016 05:48 AM
قائمة بأحداث الامة الاسلامية متسلسلة من سنة 1هجرية الى 1421 هجرية محمد محمود فكرى الدراوى مجلس فلسفة التاريخ و حركة التاريخ و تأريخ التاريخ 24 02-04-2014 02:08 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه