معاهدة شيوخ القبائل ضد الانتداب البريطاني في فلسطين - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الجهل ... وأهله !!!
بقلم : الشريف ابوعمر الدويري
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: اصول سكان قرية العطارة (آخر رد :نور ابو البراء)       :: كلب يدخل أربعين الف من المغول في اﻹسلام... قصة حقيقية (آخر رد :نهد بن زيد)       :: استفسار عن مهاشمة بني عقبة (آخر رد :بن عائش عبدالله)       :: مقولة : ( الطبع يغلب على التطبع ) خاطئة ، بدليل صحيح من السنة.. فاقرأه (آخر رد :نهد بن زيد)       :: نسب عائلة غنيم في القدس (آخر رد :ابن غنيم)       :: عائلة دحمان في الجزائر ... نسل و شجرة عائلة (آخر رد :دحمان سايح)       :: قبائل العسيرات في صعيد مصر (آخر رد :ميار عزت)       :: عائلة أبو العنين (آخر رد :مصطفى ابو الحديد)       :: سطوة القرآن (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: للنقاش: كيف يمكن للنسّابة التفريق بين القبائل المتسامية التي دخلت بعضها بعضا ؟!! (آخر رد :د ايمن زغروت)      




إضافة رد
قديم 28-11-2014, 01:35 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي معاهدة شيوخ القبائل ضد الانتداب البريطاني في فلسطين

بعث الامير فيصل من درعا رسلا الى اعوانه في دمشق يطلب منهم تسلم زمام الامور حال انسحاب الاتراك من دمشق، ورفع العلم، العربي على ابنية الحكومة في المدينة. وكان وكيل الوالي التركي، قد اجتمع بشكري الايوبي يوم 29 ايلول 1918م، وانبأه بعزمه على الانسحاب وان عليه ان يتسلم ادارة المدينة. بناء على ذلك ذهب الامير سعيد الجزائري الى دار الحكومة ورفع العلم العربي واعلن عن تأليف حكومة مؤقتة باسم الشريف حسين بن علي وبادر في اليوم ذاته، 30 ايلول، يبعث الى رؤساء البلديات والمؤسسات الحكومية في المدن السورية واللبنانية والاردنية البرقية التالية: »بناء على تسليمات الدولة التركية، فقد تأسست الحكومة الهاشمية على دعائم الشرف.. طمئنوا العموم واعلنوا الحكومة باسم الحكومة العربية«. وفي 3 تشرين الاول 1918م وصل الامير فيصل الي مشارف مدينة دمشق من جنوبها وفضل دخولها ممتطيا جواده يواكبه حوالي /1500/ شخص من اركانه وفي مقدمتهم الشريف ناصر، والشيخ عودة ابو تايه واحمد مريود، والشيخ نوري الشعلان، واللواء شكري الايوبي، واللواء رضا الركابي، والامير محمود الفاعور، وغيرهم من اركان الحركة العربية، وقادة الجمعيات ووجهاء دمشق، وكلف اللواء الركابي بتشكيل الحكومة العربية ومنح الشيخ عودة ابو تايه رتبة لواء في الجيش العربي ومنحه لقب (امير معان) وخلال العهد الفيصلي عرف عودة بـ (امير معان) وكان يوقع العرائض والبرقيات تحت هذا اللقب (امير معان). وبعد قرار مجلس الحكومة العربية رقم /22/ تاريخ ايلول 1919م، الذي يلغي التشكيلات التركية للمناطق احدثت تشكيلات ادارية جديدة بموجب القرار المذكور اعتبارا من 2 تشرين الثاني 1919م، قسمت سورية الى ثمانية الوية شملت ثلاثة منها المناطق الاردنية وهي: لواء حوران، ولواء البلقاء، ولواء الكرك، ومركزه الكرك ويتبعه اقضية: معان والطفيلة والعقبة ونواحي الشوبك ووادي موسى ، والعراق، وذيبان، وتبوك. وبمقتضى هذه التشكيلات اصبحت الالوية تابعة مباشرة للحاكم العسكري العام، وهو بنفس الوقت رئيسا للوزراء. شرعت الحكومة العربية (الفيصلية) بتنظيم المؤسسات الرسمية في الالوية وفي الاقضية والنواحي التابعة اليها، وكان تنظيم قضاء معان والنواحي التابعة اليه قد تم على الوضع الوظيفي التالي: 1- محمود الشهابي- قائمقام. 2- عبد السلام كمال- قائمقام، وكان اخر قائمقام في العهد الفيصلي. 3- بيسم الخماش- مدع عام. 4- قاسم القيسي- قاضي الشرع. 5- محمد المطر- كاتب الرسائل. 6- مفلح العوجان- كاتب المحكمة الشرعية. 6- مصطفى حقي- مدير ناحية تبوك. 6- كامل الشرابي- مدير ناحية مدائن صالح. 7- عمر فائق الشلبي- مدير ناحية وادي موسى، ثم عين بديلا عنه محي الدين النابلسي. 8- الشيخ عبد العزيز - مدير ناحية ذيبان. وذكرت بعض المصادر ان ناحية ذيبان كانت تتبع الى لواء البلقاء (السلط). 9- الشيخ سالم بن مريحيل- مدير ناحية الشوبك. وكان هذا الشيخ لا يعرف القراءة والكتابة، ويصرف الامور باملاء الاوامر على الموظفين، ويستعمل ختمه النحاسي بالتوقيع على المعاملات الرسمية بعد كتابتها من قبل رئيس الديوان وقراءتها له، وقيل انه كان يستعمل (البصمة) في اوقات كثيرة وبخاصة في المعاملات الداخلية وقيل عنه: »كان الشيخ سالم صاحب شخصية قوية مهابة، وكان على علاقة جيدة مع الشريف حسين وكان الملك فيصل يوصي به خيرا وهو من اصدقاء الشيخ عودة ابو تايه وهو الذي رشحه لهذا المنصب«. وقد نقل المؤرخ سليمان الموسى على لسان الشيخ محمود باشا كريشان الحديث التالي: »كان من رأي عودة انه اتفق مع فيصل بن الحسين على ان تكون منطقة معان امارة له فاستولى على دار الحكومة واخذ يحكم ويرسم ثم اخذ قوة ذهب على رأسها الى الجوف ليقاتل ابن الرشيد، بعد ان قام ابن الرشيد بمهاجمة نوري الشعلان حليف عودة. وكانت لدى عودة اسلحة ومدافع!! اذن.. كان الوضع في معان غير مستقر، فاحيانا تكون لواء الكرك والحكومة العربية الفيصلية واحيانا تكون مع الحكومة الحجازية ولم يستقر وضع قضاء معان الاداري والجغرافي الا بعد عام 1924م، عندما تنازل الشريف حسين عن قضاء معان الى امارة شرقي الاردن. - نواب معان الى المؤتمر السوري: طالب الامير فيصل بفصل قضية سورية عن قضية الحجاز فصلا تاما بخلاف ما جاء في بيانه الذي اذاعه عند وصوله دمشق قادما من باريس ، ففي 5 ايار 1919م، اي بعد عودته بخمسة ايام، عقد اجتماعا موسعا في دار الحكومة بدمشق والقى خطبة مطولة قال فيها: »دافعت عن سورية بحدودها الطبيعية، وقلت: ان السوريين يطالبون باستقلال بلادهم الطبيعية ولا يريدون ان يشاركهم فيها شريك. وقد توفقنا والحمد لله. العراق بلاد مستقلة بلا علاقة بسورية، كما ان سورية لا علاقة لها بسائر بلاد العرب مع ان العرب امة واحدة...«. بهذه الطريقة جرى الفصل بين القضيتين، السورية والحجازية. بعد ذلك، وصلت لجنة (كنج-كرين) الامريكية للوقوف على رغائب السوريين، فدعت حكومة فيصل البلاد الى انتخاب مؤتمر (برلمان) ممثلها وينطق باسمها، فانتخب هذا المؤتمر، وعقد اولى جلساته يوم 7 حزيران 1919م، وقد مثل الاردن في هذا المؤتمر عشرة نواب، وعند افتتاح المؤتمر مثل معان السيد ناجي ديب والسيد عبد المهدي محمود ولم يستمرا في تمثيلهما للقضاءين قضاء معان وقضاء الطفيلة فانتخب بدلا منهما السيدان خليل التلهوني وحسن العطيوي علما ان الانتخابات جرت على اساس تمثيل معان بنائبين، فنجح ناجي ديب وخليل التلهوني، ونجح في الطفيلة عبد المهدي محمود المرافي، يقول سليمان الموسى في كتابه (الاردن في القرن العشرين)، »لاسباب شخصية لم يستمر ناجي ديب وعبد المهدي المرافي في تمثيل معان والطفيلة، فانتخب بدلا منهما السيدان خليل التلهوني وحسن العطيوي، وجرى انتخاب اعضاء المؤتمر حسب القانون العثماني. - مؤتمر معان: بتاريخ 3 حزيران 1920م، تداعت الزعامات العشائرية في قضاء معان لعقد مؤتمر لمناقشة الاوضاع المستجدة على الساحة السورية، بعد وضوح السياسة الفرنسية البريطانية تجاه البلاد، وحدد يوم 8 حزيران موعدا لعقد المؤتمر، واقترح الشيخ عودة ابو تايه ان يحضر المؤتمر زعماء ومشايخ الجنوب الاردني، ووجهت الدعوة الى المجالية والطراونة والحجايا والجازي، وبني عطية، وبني حميدة، والنسعة، والشراري، وفي الموعد المحدد عقد المؤتمر في معان وقيل عقد المؤتمر في قصر الشيخ عودة ابو تايه في (الجفر) بحضور /150/ شخصية وطنية يمثلون العشائر الفلاحية والبدوية في مناطق الجنوب، وناقش المؤتمرون القضايا التالية: 1- العلاقات العربية- البريطانية على ضوء سياسة بريطانيا الجديدة تجاه العرب، والمخالفة لاصول التفاهم الذي كان قائما قبل الحرب العالمية والثورة العربية، بينها وبين الشريف حسين بن علي، والعمل على اعادة الثقة بين الطرفين من منطلق الحرص على الصداقة التي كانت. 2- بيان الحكومة البريطانية ومنشور حكومة الانتداب في فلسطين والمتضمن فصل فلسطين عن سورية الام تنفيذا لوعد بلفور المعطى بغير حق للحركة الصهيونية. 3- الدعوة لعقد مؤتمر عام يناقش قضايا الامة، يشارك فيه زعماء ومشايخ ووجوه البلاد من تبوك حتى درعا. وفي نهاية اللقاء التاريخي اصدر المؤتمرون بيانا سياسيا بعثوه برقيا الى حكومة الانتداب البريطاني في فلسطين وجاء فيه: »بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله الذي امرنا بالتقوى والصلاة والسلام على انبيائه الذين كانوا منارا للعدل والانصاف.. اما بعد: فقد اطلعنا على المنشور الذي اذاعته حكومتكم الموقرة امام طائفة من اعيان القدس في 20 شباط سنة 1920م، والمتضمن فصل فلسطين عن سورية المتحدة، وجعلها وطنا قوميا لليهود فساءنا هذا الامر كل الاستياء لانه جاء متناقضا لرغائب الامة التي صرحت مرارا عديدة انها ترفض فكرة الوطن القومي بالمرة، ولا تخفي عليكم ان هذه القرارات التي جاء ذكرها في بلاغكم المتقدم ذكره جعلتنا نرتاب في حسن نوايا بريطانيا العظمى التي خضنا واياها غمرات الحرب وتكبدنا معها المشاق والاهوال في سبيل نجاح قضيتنا المشتركة. وبما اننا شديدو الرغبة في الاحتفاظ بتلك الصداقة وفي تمكين عرى التحالف والوداد فقد ارتأينا نحن شيوخ القبائل ورؤساء العشائر القاطنون وراء نهر الاردن والبحر الميت، ان نضع امام انظاركم البنود التالية: 1- فلسطين عزيزة علينا، ولذلك نرفض ولا نرضى بوجه من الوجوه ان يغتصبها الدخلاء منا . 2- ان فلسطين مقدسة لدينا ولذلك لا يمكننا ان نغض الطرف عما يحيق بها من الاخطار. 3- ان الخطر الصهيوني الذي يهدد كيان فلسطين من شأنه ان يهدد كيان الامة العربية جمعاء. 4- لقد اثبتت المظاهرات التي قام بها ابناء الوطن في جميع انحاء البلاد والاحتجاجات الشديدة التي رفعت اليكم والى المقامات الاوروبية السامية في ظروف مختلفة.. ان الامة العربية ترفض الهجرة اليهودية وفكرة الوطن القومي رفضا باتا، وتأبى ان تغدو فلسطين فريسة المطامع الاجنبية، وانها مستعدة للدفاع عن هذه الوديعة المقدسة وديعة الاباء والاجداد بما لديها من حول وقوة.. فليس من العدل ان يضربوا بمطالبها ورغباتها عرض الحائط. 5- لا يسعنا نحن عربان شرق الاردن الا ان نركض عند مسيس الحاجة لنصرة اخواننا الفلسطينيين الذين يئنون تحت عبء الاستعمار الصهيوني الفظيع لانهم اخواننا في الدين والوطن والمبدأ واللغة والقومية. وبناء على ما تقدم رأينا من واجبنا ان نبعث اليكم احتجاجا هذا متنصلين من كل تبعة تنجم عن امثال هذه القرارات. ونضيف الى ذلك اننا مستعدون لبذل دمائنا وارواحنا في سبيل اوطاننا التي نراها مهددة بالاخطار من كل جانب. والله من وراء القصد يرسل النصر لمن يشاء من عباده وهو ارحم الراحمين، في 8/5/1920م«. (1) وقع على هدا البيان السياسي والبرقية الاحتجاجية نيابة عن المؤتمرين المشايخ والزعماء والوجهاء: - عودة ابو تايه- امير معان- سليم ابو دميك- شيخ قبيلة بني عطية- حمد بن جازي- شيخ الحويطات، فرع الجازي - حسين الطراونة- شيخ عشيرة الطراونة في الكرك - غيث بن هدايا- شيخ عشيرة الحجايا - سليمان بن طريف- شيخ عشيرة بني حميدة - - سالم النسعة- شيخ عشيرة النسعة في معان - حامد الشراري- شيخ عشيرة الشراري في معان - حسين كريشان- من مشايخ عشيرة الكريشان في معان - محمد دحيلان- شيخ مشايخ الدحيلان في معان -مداخلة لا بد منها: ان قراءة متأنية لهذا البيان التحريضي والذي ارسل كبرقية، احتجاج الى حكومة الانتداب البريطاني في فلسطين تدلنا على مستوى الوعي الوطني والقومي عند مشايخ وزعماء البادية الاردنية والريف الاردني جيل يستحق منا كل الحب والاحترام والتقدير ورجاله الاشاوس لم يقصروا لا بالتضحية ولا بسماع الصوت كانوا على طبيعتهم في سلوكهم الجهادي، ينبع من وحي اصالتهم العربية، حيث علمتهم الصحراء ان يكونوا عند مستوى الوديعة والامانة التاريخية وحديثهم عن القومية العربية، والامة العربية، والنزعة الدينية بكل غيرتها على المقدسات، والوطن، وعن الوطن، والحرية، والاستقلال، وارادة الشعوب، وغر ذلك من المفردات المقدسة في قاموسنا السياسي يوحى الينا بانهم كانوا اكثر عقائدية والتزامية، واكثر مصداقية من الاجيال التي تعايش مع عصر الفرقة والتجزئة وخصوصة الهوية والاقليمية الضيقة، هؤلاء المشايخ يتوجب علينا قراءتهم من جديد، علنا نستوعب ونستفيد.




(1) عيسى السفري، فلسطين العربية بين لانتداب والصهيونية، ص: 39. وانظر الدكتور محمد محافظة، العلاقات الاردنية والفلسطينية /1919-1951/ ص: 23 وانظر جريدة العاصمة، العدد /88/ الصادر يوم 50 كانون الاول، 1920م، وراجع كتابنا، الدور الاردني في النضال العربي السوري، ص: 199-201.
بني عطيه أولا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-02-2015, 05:40 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

رحم الله الشيخ سليم ابودميك
تاريخ مشرف لرجالات بني عطيه
ربعي بني عطيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وضع النقاط على الحروف ، فيما يخص قبائل مصر وفلسطين : أسد الدين الصقري مجلس قبائل فلسطين 27 04-02-2019 11:39 PM
فوائد وضوابط في علم الأنساب سعد ناصر الخالدي مجلس قبيلة بني خالد 4 25-07-2018 09:22 PM
عشيرة الجرادات البدوية المشاعلة مجلس قبيلة جهينة 2 27-07-2017 05:53 AM
القبائل العربية معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 25 28-10-2016 07:41 PM
السمحان سمير سمحان مجلس قبائل فلسطين 8 17-01-2016 01:06 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه