خصائص اللغة العربية - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عجايب كيف تنساني
بقلم : برقَش
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: القبائل التي دفعت الجزية لـ محمد بن هادي بن قرمله (سلطان نجد) (آخر رد :خالد ابن شتوي)       :: قبيلة بني حماد التميمية في سدير - حوطة بني تميم - الجبل - العديد - بر فارس (آخر رد :جعفر المعايطة)       :: صلوا على المختار احمد (آخر رد :جليس الفقهاء)       :: غنيمة عظيمة صباح الجمعة (آخر رد :جليس الفقهاء)       :: هل العدنانيون هم العرب العاربه كما يزعم طه حسين (آخر رد :بن شيبان)       :: ابناء جماز بن قاسم بن مهنا الحسينى (آخر رد :بهاء معتوق)       :: الكنزا ربا كتاب الصابئة المقدس هل هو كتاب سماوي؟ (آخر رد :بهاء معتوق)       :: الحروف السبعة التي نزل بها القران (آخر رد :جعفر المعايطة)       :: أسماء الله الحسنى وصفاته العليا (آخر رد :مسعد مبارك)       :: الأطفال والفطرة.. حقائق جديدة (آخر رد :مسعد مبارك)      



Like Tree24Likes
  • 6 Post By أبو مروان
  • 4 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 3 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 4 Post By أبو مروان
  • 2 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 3 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By بركة الله

إضافة رد
قديم 17-08-2015, 02:33 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي خصائص اللغة العربية

خصائص اللغة العربية
(عن وزارة المعارف السعودية)
المكتبة الشاملة

الحمد لله الذي رفع هذه اللغة و أعلى شأنها , حيث أنزل بها خير كتبه و أفضلها , و الصلاة و السلام على أفضل الأنبياء و خاتم المرسلين , نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

إن لغتنا العربية هي ركن ثابت من أركان شخصيتنا , و يحق لنا أن نفتخر و نعتز بها و يجب علينا أن نذود عنها و نوليها عناية فائقة . و يتمثل واجبنا نحوها في المحافظة على سلامتها و تخليصها مما قد يشوبها من اللحن و العجمة و علينا أن لا ننظر إليها بوصفها مجموعة من الأصوات و جملة من الألفاظ والتراكيب بل يتعين علينا أن نعتبرها كائناً حياً , فنؤمن بقوتها و غزارتها و مرونتها وقدرتها على مسايرة التقدم في شتى المجالات

و قد اختلف العلماء في تعريف اللغة و مفهومها , وليس هناك اتفاق شامل على مفهوم محدد للغة ، و يرجع سبب كثرة التعريفات و تعددها إلى ارتباط اللغة بكثير من العلوم .
... أول من عرف باللغة أبو الفتح عثمان بن جني في كتابه ( الخصائص ) , و هذا التعريف يبدو أكثر إحاطة من غيره ، يقول ابن جني في تعريفه للغة ( أما حدٌّها فإنها أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم ) .
... ويعرف الدكتور تمام حسان اللغة بأنها منظمة عرفية للرمز 'إلى نشاط المجتمع
التعريف الاصطلاحي :
يمكن أن نخلص إلى تعريف للغة يتشكل عبر تلك المفهومات :
( فاللغة نظام صوتي يمتلك سياقا اجتماعيا و ثقافيا له دلالاته و رموزه و هو قابل للنمو و التطورو يخضع في ذلك للظروف التاريخية و الحضارية التي يمر بها المجتمع ).

خصائص اللغة العربية
إذا أردنا أن نبني حديثنا عن خصائص اللغة العربية على أسس و قواعد علمية يمكن أن ننظر إلى المسألة من زوايا ثلاث :
أولاً : البناء الداخلي:
ثانياً : خصائص تتعلق بالجانب التراثي المعرفي و الروحي :
ثالثاً : خصائص شعرية إيحائية :

أولاً : البناء الداخلي:
بما في ذلك القواعد و الأصول التي تنهض عليها اللغة من الناحية النحوية أو الصرفية أو الصوتية أو البلاغية أو المعجمية أو ما يتعلق بفقه اللغة و علومها .
مبدأ الاعتدال :
الذي بنيت عليه اللغة العربية , فأكثر كلماتها وضعت على ثلاثة أحرف , و قليل منها أصله رباعي أو خماسي لكيلا يطول النطق و يعسر , فلم يكثروا من الألفاظ الثنائية خشية تتابع عدة كلمات في العبارة الواحدة فيضعف متن الكلام و يحدث فيه ما يشبه التقطع لتوالي الألفاظ المكونة من حرفين , و قد خرجت بعض اللغات عن الأخرى عن الاعتدال _ كما يقول الباقلاني _ يتكرر في بعض الألسنة الحرف الواحد في الكلمة الواحدة , و الكلمات المختلفة كثيراً نحو تكرر حرفي الطاء و السين في اللغة اليونانية , و الحروف الكثيرة في تسمية الشيء الواحد في لغة الترك .
و قد شهد للغة العربية الكثير من الدارسين و المستشرقين و الأجانب و حتى الكارهين أمثال ارنست رينان في كتابه ( تاريخ اللغات السامية ) ووصفها قائلا : ( تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها ورقة معانيها و حسن نظامها , ظهرت كاملة من غير تدرج ) و قال عنها المطران يوسف داوود الموصلي : ( هي ،أقرب سائر لغات الدنيا إلى قواعد المنطق عباراتها سلسة طبيعية ).
... و في حديث للمستشرق ماسينون عام 1949 تحدث عن تركيب اللغات المختلفة فأوضح أن العربية تفضل العبرية و السريانية لقدرتها على الجمع بين خصائص السامية , و الميزات الخاصة التي تتمثل في سعة مدارجها الصوتية من أقصى الحلق إلى ما بعد الشفتين , مما أدى إلى انسجام صوتي مع توازن و ثبات بالاضافة إلى الرابطة القوية بين ألفاظها , و لكل صوت من اللغة العربية صفة و مخرج و إيحاءو دلالة و معنى داخل و إشعاع و صدى و إيقاع .
و من خصائص اللغة العربية اتساع معجمها فالمعنى الواحد وضعت له ألفاظ متعددة لتكثير وسائل التفاهم و حتى يجد المتكلم سهولة و عدم توقف أثناء الخطاب فإذا غاب عنه لفظ كان بوسعه أن يأتي بمرادفه و إذا كان لا يستطيع النطق بكلمة كالألثغ لجأ إلى كلمة مرادفه لها كما فعل واصل بن عطاء الذي لم يكن يحسن النطق بالراء فألقى خطبة بكاملها بدون أن يلجأ إلى الكلمات التي تحتوي على حرف الراء ,
وقد أدى وجود ظاهرة الترادف في اللغة العربية إلى عصمة الخطباء و الكتاب من التكرار مثال ذلك قول معاوية :( من لم يكن من بين عبد المطلب جواداً فهو دخيل , و من لم يكن من بني الزبير شجاعا فهو لزيق , و من لم يكن من ولد المغيرة تيّاها فهو سنيد ) فلم يكرر كلمة دخيل و استعاض عنها بكلمتين مترادفتين .
... و للغة العربية طريقة عجيبة في التوليد جعلت آخر هذه اللغة متصلاً بأولها في نسيج ملتحم من غير أن تذهب معالمها بعكس اللغات الأوروبية , ففي اللغة العربية نشتق المكتبة ( اسم المكان ) من الكتاب و الكتابة بينما لا علاقة بين (book ) التي تعني كتاب في اللغة الإنجليزية و بين ( library ) التي تعني مكتبة .
... و من خصائص اللغة العربية أن الكلمة الواحدة فيها تحتفظ بدلالاتها المجازية و الحقيقية دون التباس بين المعنيين .
و قد انفردت اللغة العربية بفن من النظم الشعري _ كما يقول العقاد _ لم تتوافر شرائطه و أدواته , و كلمة ( الشعر ) في اللغة العربية مع تحريفاتها الكثيرة ترجع في اللغات السامية إلى أصلها العربي كما يروي الثقاة من اللغويين المحدثين فكلمة ( شيرو) في الأكادية القديمة و (شير) في العبرية , و ( شور ) في الآرامية كلها ترتبط بمعني الإنشاد و الترنم الذي يشير إلى ( الشعر) و هي كلمة عربية الأصل .
و كذلك اللغة العربية لغة مجاز , و المجاز كما هو معروف الخاصية الأولى للغة الشعر و ليس المجاز ما يشغل ذهن المتكلم إذ سرعان ما ينتقل المتلقي بذهنه إلى المعنى الأصلي (الحقيقي), فمثلا لو قال شخص عن آخر أنه ( أسد ) فسوف يفهم السامع مباشرة أن المقصود من ذلك هو الشجاعة .
ولو لاحظنا اللغة العربية لوجدنا أنه يكثر فيها اقتران المعاني الحسية بالمعاني المجردة و انتقال المفردة من معنى إلى آخر لا بإلغاء المعنى السابق لذلك فإن لغتنا العربية لا تحتاج إلى التسلسل التاريخي في وضع معاجمها الحديثة لان معانيها في الغالب لا تهجر بل تستخدم كلها وفقاً لسياقاتها المتنوعة .
و أريد أن أضيف أن اللغة العربية تميزت بعدة ظواهر لغوية تدل على مدى سعتها و ثرائها، و سعة الدلالة فيها على المعنى كما يتضح فيما يلي باختصار:
أ ) ظاهرة الترادف :
و تعني ما اختلف لفظه و اتفق معناه حيث تطلق عدة كلمات على مدلول واحد , و قد كان للعلماء الباحثين في هذه المسألة مواقف متباينة فمنهم من أثبت وجود الترادف دون قيود و هم الأكثرية , و هناك من أنكر و جود هذه الظاهرة إنكاراً تاما ً موضحا ً أن هناك فروقاً ملموسة في المعنى , و هناك فريق ثالث أثبت الترادف لكنه قيده بشروط أقرب ما تكون إلى إنكاره .
ب ) المشترك :
و هو اللفظ الواحد الذي له أكثر من معنى , و هو قليل جداً في اللغة , و مثال ذلك العين التي هي في الأصل عضو الإبصار , فلأن الدمع يجري منها كما يجري الماء , أو لمعانها و ما يحف بها من أهداب تشبه عين الماء التي تحف بها الأشجار , و العين من أعيان الناس و هم وجهاؤهم , لقيمتهم في المجتمع التي تشبه قيمة العين في الأعضاء , و العين بمعنى الإصابة بالحسد لأن العين هي المتسببة في هذه الإصابة ،و ما إلى ذلك من معان .
ج ) التضاد :
و هو ضَرْب من ضُروب الاشتراك إذ يطلق اللفظ على المعنى و نقيضه مثال ذلك : الأَزْرُ : القوة و الضعف . السَّبْلُ : الحلال و الحرام , الحميم : الماء البارد و الحار . المَوْلى : السيد و العبد . الرَّسُّ : الإصلاح و الفساد ..الخ.
د ) الاشتقاق :
و هو من أكثر روافد اللغة و توسعها أهمية , و من أبرز خصائص اللغة العربية ، و يدور معنى الاشتقاق في اللغة حول المعاني الرئيسية التالية :
الدلالة الحسية : أخذ الشيء و هو نصفه .
الدلالة المعنوية : الخصومة و الأخذ في الكلام .
الدلالة الصرفية : اشتق الحرف من الحروف أي أخذه منه .
هـ) التعريب و التوليد:
المُعَرَّب : و هو لفظ استعاره العرب القدامى في عصر الاحتجاج باللغة من أمة أخرى , و استعملوه في لسانهم مثل : السندس , الزنجبيل , الإبريق و ما إلى ذلك
المُوَلَّد : و هو لفظ عربي البناء أعطي في اللغة الحديثة معنى مختلفاً عما كان العرب يعرفونه، مثل: الجريدة , المجلة , السيارة , الطيارة .
النحت : و يعرف بأنه انتزاع كلمة جديدة من كلمتين أو أكثر تدل على معنى ما انتزعت منه كالبسملة من قولنا ( بسم الله الرحمن الرحيم ) , أو حر فين مثل :(إنما) من إن و ما .....الخ.
ز ) تلخيص أصوات الطبيعة :
من وسائل زيادة الثروة اللغوية في العربية تلخيص أصوات الطبيعة و محاكاتها و في اللغة العربية ألفاظ كثيرة دالة على أصوات الحيوانات و ضوضاء الأشياء و هناك ألفاظ دالة على النطق و الكلام مثل تعتع أي ( تردد في الكلام ) .
ح ) انتقال المفردة من المحسوس :
و لهذا الانتقال أثر في الفكر و بروز الحاجة إلى التعبير عن المعقولات و المجردات , من ذلك :
الاقتباس : اصلها المادي قبس من النار ثم نقل المعنى إلى الأخذ من العلم والكلام و هو معنى معنوي .
التشاجر : اصلها في الدلالة المادية تداخل الشجر و تشابكه ثم انتقل إلى الدلالة المعنوية ( المخاصمة ) .


أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2015, 08:00 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

الله عليك يا ابن الكرام
ومع ما جاء به المقال من تكريم وتفصيل يطرب الفهيم .. نجد من لا يفقه معنى تكريم لغة كرمها خالق الانسان سبحانه !!!
سلمت يداك ودمت بخير وجزيت الخير
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2015, 09:26 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

لذلك لمّا قلنا أنها الأصل والأم والأسبق للغات جميع الأمم والشعوب لم نتجنّى الباطل بل أصبنا كبد الحقيقة والشواهد في البيان بأصنافه والبلاغة والنحو و... فقط إعمل مقارنة: هل تجد ما ذكرنا ويذكر الأفاضل في اللغات الأخرى هذه المواضيع وتلكم الخصائص؟!
الجواب: قطعا لا !!!
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2015, 04:13 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

أبو عمر و م/ بن زيد ، شرُفتُ بمروركما و بمرور كل إخواني ، و سعدتُ بكم عروبيين متمسكين بلغة كتاب الله الكريم . بارك الله لنا و للأمة في العربية و مَكَنَّ لها في البلاد ما مكن لدينه القويم .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2015, 09:25 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

لا يوجد في القرءآن كلمة معرّبة..بل عربية فصيحة..فلو كانت غير ذلك لقدح المبطلون الذين تحدّاهم المولى بإتيان ولو كلمة..فكان الإعجاز البياني على الدوام هو التحدّي إلى جانب الإعجازات الأخر..فكفى ترديدا لمن إدّعى بعدم عربية بعض الألفاظ في كتاب قال عنه ربّ السماوات والأرض "بلسان عربي مبين"..واللسان هو اللغة..وهو الفصاحة الواضحة البيّنة ومن خصائصها أنّ المفردة تُبين وتوضح الشيء المحكي عنه دون ترجمان أو قاموس كما صرنا نفعل لضعف ألسنتنا نحن وتغرّبها عن العربية وبعدها عنها..
بارك الله فيكم
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2015, 09:29 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

وواجب كلِّ أحدٍ منّا أن ينطق بالفصيحةِ السليمةِ ويُعوِّدَ نفسه عليها..فسيجدها بعد فترة سهلة ليِّنة..
بارك الله فيكم
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2015, 11:50 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

وانا اؤيد ما قلتم جميعا
غفر الله لنا جميعا
بركة الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا مرمى تحت الشمس يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 10 20-06-2018 01:32 AM
كتاب البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب المؤلف : المقريزي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 18 02-09-2016 10:51 PM
أرقامنا العربية عبدالمنعم عبده الكناني مجلس التاريخ القديم 5 16-02-2016 11:09 PM
قراءة تتناول قبائل العربية القديمة الحارثي هادي مجلس قبيلة بلحارث بن كعب المذحجية 1 12-01-2015 05:08 PM
من مآسينا..(عن لغتنا العربية) الشافعي الصالون الفكري العربي 2 17-12-2010 01:47 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 07:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه