هجرات القبائل العربية إلى تشاد - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حمولة شريم في فلسطين
بقلم : الغيميري
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: اريد اعرف نسب قبيلة العقيقي الساكنه في صعده (آخر رد :زيد الهمداني)       :: تاريخ آل الاساوي الهام من شخصيات و أعلام (آخر رد :احمد الاوسي)       :: قبيلة الفهدة من حرب بقلم صقر نجد (آخر رد :علي بن عاصي)       :: نبذه عن عائلات محافظة المنوفيه (آخر رد :عمران درويش)       :: نسب ال التمار ارجو منكم الافاااااده ضررروري (آخر رد :عبدالله فيصل)       :: Your Haplogroup is J-ZS10447 (آخر رد :برق الحيا)       :: صقر الادارسة (آخر رد :عبدالباري)       :: الشيابين من ثقيف (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: دبلومة الانساب (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: خبرة المعالج بالقرآن و دورها المؤثر في نجاح العلاج (آخر رد :خادم القران)      



مجلس قبائل افريقيا يعنى بقبائل جنوب الصحراء و غرب و جنوب افريقيا


إضافة رد
قديم 01-09-2015, 07:52 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
منتقي المقالات
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي هجرات القبائل العربية إلى تشاد

هجرات القبائل العربية إلى تشاد

إن وجود بحيرة تشاد بمياهها العذبة في منطقة تشاد جعلها منذ قديم الزمان ، موضع جذب شديد للهجرات القبلية ، والتي كان من ضمنها هجرات القبائل العربية ، حيث ( سكن العرب واللغة العربية منطقة الساحل الإفريقي قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بقرون طويلة ، حيث تعاقبت الهجرات نحو بحيرة كوار/ تشاد ، على وجه الخصوص لموقعها الإستراتيجي في قلب القارة الإفريقية . إلا أن الهجرات العربية إلى المنطقة والتي حدثت بعد الإسلام كانت هي الأكثر تأثيرا ، وهي التي صبغت المنطقة بطابعها الخاص ، فقد بدأت القبائل العربية ( تنحدر من الجزيرة العربية متجهة صوب إفريقيا منذ النصف الثاني من القرن الأول الهجري بعد فتح مصر. وهناك أسباب عديدة ساهمت في تحريك هذه الهجرات التي كانت تحمل معها حضارتها وثقافتها ولغتها ( فمنها ما كان سياسيا كما حدث في عهد الأمويين والعباسيين، وهكذا في عهد الفاطميين – القرن الثالث الهجري وهكذا حتى عهد المماليك ، وبعض تلك الهجرات ناشيء عن أسباب أخرى تلقائية ، إما طلبا للمرعى والعيش، أو تخلصا من سيطرة السلطات الحاكمة إذ ذاك في مصر ، بعد سوء الحالة. وتصنف القبائل العربية التي استوطنت في تشاد في ( مجموعتين رئيسيتين ، هما :
1- مجموعة ( الحساونة ) التي جاءت إلى منطقة بحيرة تشاد عن طريق شمال إفريقيا خلال القرنين التاسع والعاشر الميلاديين وهي تضم عددا كبيرا من القبائل نذكر منها: الأصعالي، والدقنة وأولاد محارب ، وأولاد سرار ، وأولاد علي ، وبني وائل ، وبني عامر ، والعلوان ، وهي تنتسب إلي أوده بن قالم.
2- مجموعة ( جهينة) والتي جاءت إلى تشاد عن طريق السودان خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر الميلاديين ، وهي تضم عددا كبيرا من القبائل أكبرها: السلامات: وأولاد راشد والحيماد ، والحريكة ، والجعاتني وخزام ، وبني هلبة ، وهي تنتسب إلى الجنيد بن شاكر بن أحمد الأجزم بن راشد ، الذي يلتقي نسبه بعبدالله الجهني بن العباس).
وقد ظلت الهجرات العربية تغذي المنطقة بدماء جديدة حتى العصر الحديث ومثال ذلك أولاد سليمان الذين هاجروا إلى تشاد من ليبيا في الفترة مابين (1840 – 1930م )(22) ويتضح من ذلك أن هجرات القبائل العربية إلى منطقة تشاد تتابعت لقرون عديدة ، وكان يرفد بعضها بعضا، كما أن هجرات القبائل العربية المبكرة والمتتالية إلى تشاد، جعلت هذه القبائل جزءا أساسيا وأصيلا في التركيبة السكانية في المنطقة ، خاصة وأن هذه القبائل العربية تميزت بخصلتين، هما: المحافظة على ثقافتها ولغتها, والاندماج في المجتمع المحلي ، ويشير الدكتور عبدالرحمن عمر الماحي إلى هذا بقوله ( وقد احتفظ العرب في تشاد بلغتهم وعاداتهم وتقاليدهم وقيمهم الخاصة على الرغم من تأقلمهم واختلاطهم بالأعراق والمجتمعات المحلية المختلفة ومن ناحية أخرى نجد أن قدوم هذه القبائل من مناطق أكثر تحضرا يجعل خاصية التأثير لديها أقوى من دواعي التأثر ( وأن حالة البدواة التي يعيشها العرب الظاعنون في سهول تلك المنطقة كانت على درجة عالية من التأثيرات على حركة التغيير والتحول إلى الإسلام ، وهذا أمر له دلالاته التأريخية المهمة ذلك لأن ظعن البدويين وانتشارهم في مساحات واسعة والضرورة التي أملت تفاعلهم مع السكان المحليين أثرت في هذه المجتمعات إلى حد كبير ، وأدت في النهاية إلى قبولهم معتقدات الوافدين وتبنى ثقافتهم وسلوكهم فعدم استيطان القبائل العربية في المدن خاصة في المرحلة الاولى وبقاؤهم في البادية ، كان من العوامل التي أسهمت في جعلهم أكثر تأثيرا في المنطقة ، بسبب الحركة الدائمة التي تفرضها البداوة كما أن القبائل العربية لم يتركز وجودها في تشاد في جهة واحدة ، بل تفرقت في شتى النواحي والمناطق ، وبفضل هذه المقومات انتشرت اللغة العربية انتشارا واسعا في منطقة تشاد.

منقول للافادة


توقيع : الارشيف
الارشيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ قحطان وعتيبه غني عنك وعن جميع منهم على شاكلتك؟ صقر لصقور مجلس قبيلة قحطان 30 02-11-2018 10:21 PM
هجرة القبائل العربية إلى الجزائر سليماني مجلس قبيلة زغبة الهلالية 3 04-12-2016 09:05 PM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM
جمهورية تشاد . الماضي و الحاضر و المستقبل الارشيف مجلس قبائل افريقيا 0 01-09-2015 08:08 PM
البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب المؤلف : المقريزي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 4 06-09-2014 06:04 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه