الرد على دعوى إبطال نسب الشيخ الجزولي حسب موقع التنزيه، - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الفرستق مركز بسيون محافظة الغربية (آخر رد :مصطفى شعبان عزالدين)       :: نسب قبيلة النيادات وفروعها (آخر رد :راعي الحلة)       :: من سلسله رسائل مهمه لعامه الامه (كلمات مهمه لحفظ الحديث الشريف والسنه ) (آخر رد :الهاشمي خ ع)       :: هل حجّ الأنبياء ؟!- م. مخلد بن زيد (آخر رد :الهاشمي خ ع)       :: المفصل في علوم الحديث إعداد الباحث في القرآن والسنة علي بن نايف الشحود (آخر رد :الهاشمي خ ع)       :: احفظ القرآن بعشرة دقائق (آخر رد :الهاشمي خ ع)       :: أقسام القران الكريم . انفوجرافيك اسلامي (آخر رد :الهاشمي خ ع)       :: اشهر رواة الحديث . قراءة في انفوجرافيك (آخر رد :الهاشمي خ ع)       :: لمحه تاريخية عن القبائل العربية في مصر (آخر رد :احمد الحربي)       :: هل بلال رضي الله عنه حبشي أم قرشي.. تعليق على منشور (آخر رد :الجارود)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس أنساب آل البيت > مجلس الاشراف ذرية الحسن السبط > مجلس ذرية الحسن العام

مجلس ذرية الحسن العام ذرية الحسن بن علي بن ابي طالب


إضافة رد
  #1  
قديم 26-09-2015, 09:34 PM
الصورة الرمزية القلقشندي
القلقشندي غير متواجد حالياً
كاتب و محقق أنساب
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
المشاركات: 1,968
افتراضي الرد على دعوى إبطال نسب الشيخ الجزولي حسب موقع التنزيه،

الرد على دعوى إبطال نسب الشيخ الجزولي حسب موقع التنزيه

بقلم الشريف يوسينزم

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على محمد و آل محمد

و بعد: " رب اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي"
في هذا الموضوع سأتناول بحول الله و قوته ، موضوع الطعن الذي تعرض له الشيخ الشريف سيدي محمد بن سليمان السملالي الجزولي صاحب دلائل الخيرات، والمعروف المشهور بالشيخ الجزولي ومنه تفرعت الطريقة الجزولية الشاذلية المعروفة، و حتى لا أطيل في التعريف بهذا العلم الذي طبقت شهرته الآفاق، أقول بأني تناولت هذا الموضوع بصفتي مغربيا و على اعتبار ان أسرتي و أسرة الشيخ الجزولي ينتميان لنفس القبيلة بالحلف، و هي قبيلة سملالة الجزولية، والنتيجة اننا من قبيلة واحدة و إن تفرقت بنا أعمدة الآباء،

و الدافع لهذا الطرح هو ما جاء في موقع جمعية تنزيه النسب العلوي، و الذي يقضي بإبطال نسب الشيخ الجزولي، هذا الإبطال الذي يعتبر ضعيفا و غير ذي قيمة بداهة ما دام لم ينسب الجزولي إلى أصل آخر و كأنه خر من السماء وقبيله، و على الأقل كان عليهم إلحاقه بالبربر على اعتبار انه نزيل و ذويه،بديارهم و أن يوضحوا لنا اصله و فصله منهم. و حسبنا هذا وحده حتى يبقى للجزولي و ذويه نسبهم الشريف دون الغوص في الآتي من التحليل. و قبل أن أبدأ فأسرة الشيخ الجزولي يعرفون بالإحكاكيين و هي أسرة علم كبيرة اكادأجزم أنه لا تضاهيها أسرة على وجه أرض المغرب الأقصى في عدد العلماء والصالحين الخارجين منها وحدها دون باقي الأسر السملالية و سنبينه في موضعه .(1)


و هنا أنقل ما جاء في دعوى الإبطال:

بسم الله الرحمن الرحيم
إبطال نسب الشيخ محمد بن سليمان الجزولي

والمدفون في مراكش ، ونسبه هو: (محمد بن عبدالرحمن بن أبي بكر بن سليمان الجزولي بن سعيد بن يعلى بن يخلف بن موسى بن علي بن يوسف بن عبدلله القندوز بن عبدالرحمن بن محمد بن أحمد بن احساين بن إسماعيل بن جعفر بنعبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الامام الحسن السبط عليه السلام) ، ولايصح هذا النسب حيث لم يكن لعبد الله المحض بن الحسن المثنى أبن معقب اسمه (جعفر). واولاد عبد الله المحض المعقبين هم: (محمد وابراهيم وموسى ويحيى و سليمان وادريس)
وقيل ان نسبه هو التالي: ( محمد بن عبدالرحمن بن أبي بكر بن سليمان بن سعيد بن يعلى بن يخلف بن موسى بن علي بن يوسف بن عيسى بن عبدلله بن جندوز بن عبدالرحمن بن أحمد بن حسان بن إسماعيل بن جعفر بن عبدالله بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن السبط ) ، ولا يصح هذا النسب ايضاً لأن عقب الحسن المثلث هو من الحسن بن علي العابد بن الحسن المثلث فقط ، كما نص على ذلك أبن عنبة في عمدة الطالب. وقال الرازي في الشجرة المباركة: (ولاعقب للمثلث الا من علي العابد.(


باسم الله و من خلال الوارد في دعوى القوم أول فكرة استرعت انتباهي، ليس الطعن في نسب الشيخ، و إنما فكرة الجزم بأن نسل الحسن المثلث منحصر في ولده علي العابد و من الأخير في الحسن المكفوف و منه في عبد الله فقط،يعني أن كل من ينتسب إلى الحسن المثلث من غير عبد الله ين الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث فنسبه باطل.
و لا أخفي عن الإخوة الكرام أن تناول هذه النقطة بالذات قد أعجزني بادئ الأمر لعدم توفري على المصادر الكافية بسبب خروجي من الديار، فما كان مني إلا ان التجأت إلى مكتبة جمعية تنزيه النسب العلوي فاعتمدت على أربعة مراجع هم معتمدوها أيضا و هي:

1-
عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب .
2-
المجدي في أنساب الطالبيين.
3-
تحفة الطالب بمعرفة من ينتسب إلى عبد لله و أبي طالب.
4-
جمهرة أنساب العرب.


و بعدها تعالوا نستعرض ما تضمنته هذه المراجع عند تناولها ذرية السيد الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب عليهم السلام اجمعين. و نضرب بعضها ببعض، على ان نتناول نسب الشيخ الجزولي فيما بعد و نجعل أحكام الشريعة هي الفصل بين بينتي الإثبات و النفي. و إن كان الأمر لا يحتاج اطلاقا إلى الاحتكام إلى الشريعة و قواعدها في هذه الدعوى الباطلة من أساسها.

يقول جمال الدين أحمد بن علي الحسيني المعروف بابن عنبة في كتابه عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب.

المعلم الثالث في ذكر عقب الحسن المثلث بن الحسن المثنى:
المعلم الثالث في ذكر عقب الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن على بن أبى طالب عليه السلام ويكنى أبا على وله عدة أولاد منهم أبو الحسن على العابد ذو الثفنات ، استقطع أبوه عين مروان فكان لا يأكل منها تحرجا وكان مجتهدا في العبادة ، حبسه الدوانيقي مع أهله فمات في الحبس وهو ساجد فحركوه فإذا هو ميت . كذا قال أبو نصر البخاري ، وقال الشيخ العمرى : مات في الحبس مقتولا . وحكى الشيخ أبو الفرج الاصفهانى في كتاب ( مقاتل الطلبيين ) : أن بنى حسن لما طال مكثهم في حبس المنصور وضعفت أجسامهم كانوا / صفحة 183 / إذا خلوا بأنفسهم نزعوا قيودهم فإذا أحسوا بمن يجيئ إليهم لبسوها ، ولم يكن على العابد يخرج رجله من القيد فقالوا له في ذلك فقال لا أخرج هذا القيد من رجلى حتى ألقى الله عزوجل فأقول : يا رب سل أبا جعفر فيما قيدني ؟ . ومن ولد على العابد بن الحسن المثلث ، الحسين بن على وهو الشهيد صاحب فخ ، خرج ومعه جماعة من العلويين زمن الهادى موسى بن المهدى بن المنصور بمكة ، وجاء موسى بن عيسى بن على ومحمد بن سليمان بن المنصور فقتلاهم بفخ يوم التروية سنة تسع وستين ومائة . وقيل سنة سبعين ، وحملا رأسه إلى الهادى فأنكر الهادى فعلمهما وإمضاءهما حكم السيف فيهم دون رأيه ، ونقل أبو نصر البخاري عن محمد الجواد بن على الرضا عليه السلام أنه قال لم يكن لنا بعد الطف مصرع أعظم من فخ . ولم يعقب الحسين صاحب فخ ، وعقب الحسن المثلث من أخيه الحسن بن على العابد لا عقب له من غيره وهو المكفوف الينبعى ، وعقبه من ابنه عبد الله ابن الحسن لا غيرفمن ولده أبو الزوائد محمد وقيل موسى بن الحسن لقب بذلك لانه كان يزيد في الكلام والشعر ، دخل أبو الزوايد هذا بلاد النوبة فقيل انقرض وقال الشيخ العمرى : له عقب بالنوبة والحجاز والعراق ومنهم محمد بن عبد الله ابن الحسن المكفوف . ومن ولده محمد بن الحسن بن عبد الله بن الحسن المكفوف قال الشيخ أبو الحسن العمرى : كان بدويا وله أولاد إلى يومنا بادية ، منهم موسى وركاب ومحمود بنو محمد بن الحسن ومنهم على بن عبد الله بن الحسنالمكفوف من ولده سيدان كان بدمشق ، وله ولد واخوة منهم كثيم بن أبى القاسم سليمان الجزار بالرملة بن أبى الصخر محمد بن على بن عبد الله بن الحسن المكفوف ومنهم عيسى بن على بن أبى محمد جعفر بن على بن عبد الله بن الحسن المكفوف له ولد قال الشيخ العمرى : ولهم ذيل إلى وقتنا بادية و بنو الحسن المثلث / صفحة 184 / قليلون جدا لم أر منهم أحدا إلى هذاالتاريخ وليس بالحجاز ولا بالعراق لهم بقية ولا رأى الشيخ تاج الدين احدامنهم ، قال : وعقبهم في بلاد العجم ومصر إن كان لهم بقية هناك . قال : ولابد أن يكون لهم بقية إذ بهم تكمل أسباط الفاطميين اثنى عشر سبطا كماوعد النبي صلى الله عليه واله وسلم .

أقول: ابن عنبة هنا يؤكد على انه لا نسل للحسن المثلث إلا من عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث، و الآن أدعوا الإخوة إلى استفتاء استعجالي، هل نتعامل مع قول ابن عنبة على اساس انه قول سماوي غير قابل للأخذ و الرد، ام يبقى كلاما ردا يحتمل الصواب بقدر ما يحتمل الخطأ، على اعتبار ان كاتبه بشر و البشر خطاؤون، و عليه ففي الحالة الأولى نحصر النقاش هنا و نقول صدق ابن عنبة و لا حظ للأحكاكيين السماليل في الشرف، و إن رجحنا الحالة الثانية فدعونا نستجلي ما جاء في باقي الكتب. رغم أن ابن عنبة في آخر ما كتبه يستشهد بما أورده الشيخ العمري و هو : " و بنو الحسن المثلث قليلون جدا لم أرى منهم أحدا إلى هذا التاريخ و ليس بالحجاز و لابالعراق " أمر طبيعي فما شاء الله فيما بين بلاد السوس الأقصى و بلاد المشرق عامة ثم زاد " ولا رأى الشيخ تاج الدين احدا منهم قال و عقبهم في بلاد العجم و مصر إن كان لهم بقية هناك قال و لا بد أن يكون لهم بقية إذ بهم تحمل أسباط الفاطميين اثني عشر سبطا كما وعد النبي صلى الله عليه و سلم " ، عند تمعن القول الأخير و هو ما لوناه بالأزرق من كتاب ابن عنبة نرى انه قال و بنو الحسن المثلث قليلون .....هو قول على الإطلاق، إذ كان حريا به بما أنه جزم بألا عقب للمثلث إلا من عبد الله بن الحسن المكفوف أن يقول مخصصا " و بنو عبد الله بن الحسن المكفوف قليلون ..... لا أن يجريه مجرى الإطلاق فيفهم المطلع غير ما قصد.

يقول السيد الحسين بن عبد الله الحسيني السمرقندي في كتابه تحفة الطالب بمعرفة من ينتسب إلى عبد الله و أبي طالب.

السبط الثالث :
الحسـن المثلّث بن الحسـن المثنّى بن الحسـن السبط بن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ، ويكنّى أبا علي ، وكان له عدّة أولاد، منهم :
أبو الحسن علي العابد ، ذو الثفنات ، مات في حبس الدوانيقي وهو ساجد ، وقيل : مات مقتولاً.
ومنهم (1) : أبو [ عبـدالله ] الحسين بن علي [ العابد ] ، صاحب فخّ ، خرج في جماعة من العلويّين زمن الهادي موسى بن المهدي محمّـد بن المنصور ، وجاء موسى بن عيسى بن [ علي بن ] عبـدالله بن العبّـاس ومحمّـد بن سليمان بن المنصور فقتلا [ هـ ] بفخّ يوم التروية سنة تسع وستّين ومئة ، وقيل : سبعين ، وحملا رأسه إلى الهادي ، فأنكر الهادي فعلهما (2).
وعن محمـّد الجواد بن عليّ الرضا ، أنّه قال : لم يكن لنا بعد الطفّ مصرع أعظم من فخّ (3).
ولم يعقّب الحسين صاحب فخّ.
وعقب الحسن المثلّث من الحسن بن علي العابد ، وهو المكفوف الينبعي ، [ و ] منه في عبـدالله ابنه ، وله عقب ، وبنو الحسن المثلّث قليلون.

السمرقندي في تعريفه لا يشفي غليلا، إذ يبقى جد مقتضب، و لكنه لا يعدم فائدة و تتجلى الأخيرة في قوله عن الحسن المثلث " و يكنى أبا علي و كان له عدة أولاد..... " اللبيب سيفهم ان نسل الحسن المثلث ليس محصورا في علي العابد، و إنما قصرت المدارك عن تدارك ديارهم و أعدادهم، و لإيفائهم حقهم وجبت الإشارة إليهم و لو من بعيد و دون تفصيل، و هذا ما نلمسه حتى عند ابن عنبة الذي جزم بانحصار ذرية الحسن المثلث في علي العابد من حفيده عبد الله بن الحسن المكفوف، فيما ختم به تعريفه و هو " و بنو الحسن المثلث قليلون ..... و كما أشرنا هو من مطلق القول سواء عن إرادة او عن غير إرادة ، و أقول لكم لا تيأسوا و انتظروا الآتي.
يقول علي بن أبي الغنائم العمري في كتابه المجدي في أنساب الطالبيين

ذرية الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الامام الحسن السبط (عليه السلام
بسم الله الرحمن الرحيم وولد الحسن بن الحسن بن الحسن السبط عليه السلام ويدعى المثلث مات في الحبس ببغداد، ستة ذكور، طلحة، لم يذكر له عقب والعباس انقرض وحسنا " درج صغيرا " و إبراهيم وأبا جعفر عبد الله الذي يلقب الفاضل مات في الحبس وله عدة أولاد، وعليا ". فأما عليا " فهو العابد ذو الثفنات استقطع أبوه " عين (1) مروان " وكان لا يأكل منها تحرجا "، وكان امرء صدق مجتهدا "، حمل هو وأبوهوأخواه العباس وعبد الله الى بغداد فحبسوه، فمات في الحبس مقتولا أمه من بني كلاب. وولد علي بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام تسعة أولاد، منهم أربع بنات، وهن: رقية وفاطمة وأم كلثوم وأم الحسن. والبنون محمد وعبد الله درجا، والحسين الشهيد قتل بفخ يوم التروية سنة سبعين ومائه ولم يعقب، وعبد الرحمان أولد بنتا " اسمها رقية والحسن المكفوف الينبعى منه عقبه أمه وأم أخيه الحسين زينب بنت عبد الله بن الحسن المثنى. فولد الحسن المكفوف ست بنات وثلاثة بنين، منهم: أبو جعفر عبد الله الضرير بينبع أعقب وأكثر. فمن ولده سندان (1) بن شب (2) قاعد جعفر بن علي ابن عبد الله بن الحسن المكفوف وكان بدمشق، ولسندان ولد واخوة (3) ومن ولده كتيم (4) بن سليمان الجزار بالرملة يكنى أبا القاسم بن محمد أبي الصخر بن علي بن عبد الله بن الحسن بن علي بن الحسن بن الحسن بن الحسن ابن علي بن أبي طالب عليهم السلام ومنهم محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن عبد الله بن الحسن بن علي بن الحسن بن الحسن بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب عليهم السلام كان بدويا "، وله ولد الى يومنا هذا بادية منهم موسى وركاب ومحمود بنوا محمد بن الحسن. ومنهم عيسى بن علي بن أبي محمد جعفر بن عبد الله بن الحسن بن علي بن المثلث، له ولد من حسناء بنت داود له أحمد،ولهم ذيل إلى وقتنا بادية. تم بنو المثلث.

بعد هذا التعريف سيرى المتتبعون أن الصورة بدأت تتوضح أكثر فأكثر، لأن المترجم هنا بدأ بذكر بعض اولاد الحسن المثلث و لم يقتصر على علي العابد و حصرهم في ستة رجال، و هم
1- طلحة لم يذكر له عقب – و لم يذكر لا تفيد القطع و الجزم بعدم وجود الذرية –
2- و العباس انقرض ، تفيد الجزم.
3- و حسنا درج صغيرا ، و هذا مناقض لما عند ابن حزم نبينه في محله.
4- و أبا جعفر الذي يلقب الفاضل مات في الحبس و له عدة أولاد ، أركز على هذالأنه مفتاح اللغز، و هنا يتضح أيضا ان النسل ليس محصورا في علي العابد والقول هنا صريح فصيح و له عدة أولاد .

5- و عليا و هو العابد و ذو الثفنات، و قد ذكر المترجم هنا اخوة الحسن المكفوف و أبرز ايضا مآل نسل كل واحد منهم، و هم محمد درج، و عبد الله درج و الحسين لم يعقب و عبد الرحمن ترك بنتا فقط.

لنتأمل التعريف الآتي:
يقول ابن حزم الأندلسي في كتابه جمهرة أنساب العرب
ولد الحسن بن الحسن بن الحسن: الحسن؛ وعبد الله؛ والعباس، أمه: عائشة بنت طلحة بن عمر بن عبيد الله بن معمر التيمي، قتله المنصور؛ وعلي الأكبر، وكان فاضلاً جداً، أمه: أم عبد الله بنت عامر بن بشير بن عامر ملاعب الأسنة ابن مالك بن جعفر بن كلاب، قتله أبو جعفر المنصور. أعقب هؤلاء. وولد أيضاً علياً، وعلياً، وطلحة؛ وطلحة، لم يعقبوا. فولد الحسن بن الحسن بن الحسن "بن الحسن": محمد، وعلي. وولد علي الأكبر: الفاضل بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن لحسن، صاحب يوم فخ؛ والحسين، قتلا يوم فخ؛ وعلي، وأحمد؛ ومحمد؛ وعلي؛ لم يعقب الحسين المذكور. وولد عبد الله بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي: محمد، وإبراهيم، ويعقوب، وموسى، وعيسى، وسليمان، وجعفر. وولد العباس بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي: علي؛ فولد علي بن العباس هذا: محمد، قائم قام بخراسان، فقتل أيام المهدي.
ومضى ولد الحسن بن الحسن بن الحسن علي بن أبي طالب.

خاتمة القول، بعد أن رأينا عند الرجلين الأولين اكتفاء بذكر علي العابد كمعقب وحيد للحسن المثلث، نرى العكس عند الرجلين الأخيرين فوجدنا ستة رجال عند ابن ابي الغنائم العمري و لو انه حصر عقبهم بين لم يذكر و انقرض و درج ، و اكتفى بذكر الذرية لعبد الله بن الحسن المثلث ذكرا مطلقا ، و نحن هنا لا نعارضه ، دعونا نستعرض ما أورده النسابة الآخر الذي له وزنه و القوم قد اعتمدوا مؤلفه كمرجع في جمعيتهم،، ابن حزم زاد رجلين على ما ذكره العمري ، و عند تمحيصنا للأسماء سنجد بأن اسمي علي و طلحة قد تكررا عند ابن حزم، و انا ارجح فكرة تكرارهما عند النسخ مما يعني اني ارى بألا يعتمدا و جواز إسقاطهما كرأي فقط على أساس ان العمري جزم بأن علي و طلحة لم يعقبا و ابن حزم أيضا جزم بأن علي و علي و طلحة و طلحة لم يعقبوا، و لكن المفاجأة هي أن ابن حزم صدق قول العمري في معرض حديثه عن عبد الله الفاضل بن الحسن المثلث حين قال: "..... و له عدة أولاد....،" فأورد ابن حزم اسماء الأولاد العدة و هم محمد و ابراهيم و يعقوب و موسى و عيسى و سليمان و جعفر بني عبد الله الفاضل بن الحسن المثلث و هذا ضرب لمن قال بأن نسل المثلث في علي العابد وحده.
و الآن لنستعرض نسب الشيخ الجزولي، فقد اعتمد أصحاب الجمعية على سلسلتين، الآولى تنتهي إلى جعفر بن عبد الله المحض بن الحسنالمثنى، هنا لا خلاف لأنه لم يذكر لعبد الله المحض ابن اسمه جعفر، رغم أن الأشراف الاحكاكيين السماليل يتمسكون بهذه السلسلة تمسكا اسطوريا و لا يلتفتون لمن يروم تصحيحها، لأنهم هكذا توارثوها و بيدهم مشجرات تعود لقرابة 700 سنة إذ تعد من بين الأقدم نوعيا، و هنا نتمسك بدعوى الإثبات و نرجح بينة جواز سقوط احد الرجال أو أكثر بين جعفر و عبد الله او بين الأخير و الحسن المثلث، و هذا ما أشار إليه النسابة الرحالي سيدي محمد العربي بن البهلول في كتابه منهج الإرتحال حيث قال في معرض حديثه عن الأشراف الآدوزيين الاحكاكيين :....وأما الآدوزيون فأول من سكن منهم أدوز و هو جدهم سيدي محمد بن عبد الله بن يعقوب بن عبد الله بن يعقوب و هم جعفريون إن صح ان لعبد الله الكامل ولد اسمه جعفر ......و من أحفاد جدهم سيدي عبد الله بن يعقوب الموجودين الآن الفقيه البركة سيدي احمد بن الفقيه سيدي محمد بن الفقيه سيدي ابراهيم بن علي بن امحمد بم عبد الله بن يعقوب بن عبد الله بن يعقوب بن سليمان بن محمد بن حمزة بن ابراهيم بن عبد العزيز بن يونس بن علي بن عمر بن موسى بن أحمد بن محمد بن العربي بن عيسى بن عبد الله بن الجندوز و تكتب جندوز واسمه ابراهيم و هو أول من نزل بلاد سملالة في القرن الثالث الهجري و قبره مشهور عند ابومروان بسملالة و هو الجد الجامع لكل السملاليين الاحكاكيين بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن حسين و في بعض النسابيات حسان او احساين بن اسماعيل بن جعفر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي كرم الله وجهه بن ابي طالب ....... و لأجل هذا الخلاف الذي ذكروه في جعفر هذا يقول الشيخ سيدي عبد السلام القادري الفاسي رحمه الله مبينا لوجه الإشكال عند تعرضه لنسب الشيخ العارف بالله سيدي محمد بن سليمان الجزولي دفين رياض العروس بمراكش كما سيأتي الكلام على بعض ترجمته إن شاء الله ما نصه ......

و ربما أسقط لفظ يجلى ***** بين سليمان و بين يعلى
و وصل جعفر بعبد الله ***** يشكل أمره لذي انتباه
لأن عبد الله ليس يذكر ***** عند تعدد بنيه جعفر
و علهم اكمالهم قد تركوا ***** و أن جعفرا عليهم يدرك
أو انه وقع قبل جعفرا ***** أو بعد عبد الله إسقاط عرى
فبعض هذا نسب الشيخ حوى ***** و وقع التعريف ممن قد روى
........انتهى"
و أتمنى هنا ان يكون القصد مفهوما.

و لننتقل الآن إلى السلسلة الثانية إذ ورد في آخرها .....جعفر بن عبد الله بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي كرم الله وجهه، و معتمد القوم هنا انه لا نسل للحسن المثلث إلا من علي العابد، و هذا رأي أفسده العمري حين قال بأن عبد الله الفاضل له عدة أولاد .... و أفسده ابن حزم حين سمى اولاد عبد الله الفاضل بن المثلث و ذكر من بينهم جعفر بن عبد الله الفاضل ا الأخير ربما توهمه الشرفاء الإحكاكيين السملاليين و النساخ بانه المحض فاختلط عليهم الأمر لأنهما معا يعني عبد الله الفاضل و عبد الله المحض ابناء الحسن غير ان الأول بن المثلث و الثاني هو ابن المثنى، و قد كان حريا بأصحاب الجمعية في هذه الحالة نفي الذرية عن جعفر بن عبد الله الفاضل بن الحسن المثلث لا الاكتفاء بأيسر الأمور و أسهلها و القول بأنه لا ذرية للحسن المثلث إلا من علي العابد وفقا لما قاله ابن عنبة و الرازي، و كأن أقوالهما وحي منزل. و بالتالي فالنسب الثاني الذي اوردوه للشيخ يمكن اعتباره صحيحا و برهان قال ابن عنبة ليس معتمدا لأن ابن حزم و هو الأقدم قال بوجود جعفر و اخوته ابناء عبد الله الفاضل بن الحسن المثلث. " اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه،"

(1)
أشهر علماء هذه الأسرة، غير الشيخ الجزولي، الشيخ سيدي احمد بن موسى السملالي الجزولي و الشريف ابراهيم بن محمد السملالي من قضاة الجماعة بإليغ توفي سنة 1043 و محمد بن ياسين الاحكاكي السملالي و عبد الله بنيعقوب السملالي مؤلف و مفتي و صالح انجب لوحده ذرية علمية بلغ عدد افرادهاأكثر من 70 عالما فكان شيخ سوس كلها في عهده توفي سنة 1052 و محمد بن احمدالاحكاكي السملالي مفتي بارع هذا مقتطف فقط إذ ليس من غرض الموضوع.


و في الخطوة التالية دعونا نبحث في المراجع عن الإشارات التي تفيد دخول البعض من ذرية الحسن المثلث إلى بلاد المغرب
يقول النجفي : "...من عقب علي بن محمد بن عبد الله بن الحسن المكفوف الحسن والحسين
والحسين له عقب في المغرب..... و يضيف .... جعفر ابو محمد ويعرف بالليث القاعد اعقب بينبع ومصر والمغرب
وهو اي جعفر بن الحسين بن علي بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث ......
يقول الرازي : أعقاب الحس المثلث
وأما أبو علي الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ( وهو الذي يقال له (المثلث) فقد مات في حبس المنصور سنة خمس وأربعين ومائة.
وله ابنان: أبو الحسن علي العابد، مات في الحبس وهو ساجد. وأبو جعفر عبد الله، مات أيضا في حبس المنصور. ولا عقب للمثلث إلا من علي العابد. ولعلي هذا ابنان: الحسن، والحسين أمهما زينب بنت عبد الله بن الحسن المثنى.
أما الحسين،.فهو إمام من أئمة آل محمد خرج في أيام الهادي داعيا إلى الله تعالى، فقتل بفخ بين مكة و المدينة مع جماعة من أهل بيته، وحمل رأسه إلى المهدي، وما كان له عقب.
وأما الحسن، فكان له من الأبناء ثلاثة: عبد الله، ومحمد، وعلي. وعقبه من عبد الله، وكان مكفوفا وكان شاعرا.
قال البخاري: أولاد المثلث من كان منهم من ولد عبد الله المكفوف فهو الصحيح الصريح، ومن انتسب إلى محمد وعلي لم يلتفت إليه.
وأما عبد الله المكفوف. : فله من الأبناء المعقبين ثلاثة: الحسن، ومحمد، وعلي.
أما الحسن ومحمد فأمهما مريم الصغرى بنت إسماعيل بن جعفر بن إبراهيم ابن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب.
أما الحسن فعقبه اثنان: محمد أبو الزوائد، وإنما لقب بذاك لأنه كان يزيد في الكلام والشعر. وموسى وكان قد صار إلى بلد النوبة وأعقب بها، وقيل: انقرض.
أما أبو الزوائد فله أعقاب في بلدان شتى، منهم: بترمذ السيد النسابة أبو علي الحسن بن أحمد المبارك النسابة ابن زيد بن أحمد بن إسماعيل بن جعفر بن عبد الله ابن أبي الزوائد.
وأما محمد بن عبد الله المكفوف، فله ابنان: علي، والحسن، ولهما عقب.
وأما علي بن عبد الله المكفوف، فله ابنان: محمد أبو عبد الله، وجعفر أبو محمد.
و لمحمد عقب بالشام، ولجعفر عقب بالمغرب، وقيل: لعلي بن عبد الله المكفوف ابن آخر اسمه الحسن، وله عقب بالنوبة

هنا اسمحوا لي أن اتناول الإشارات الواردة أعلاه و أبدأ بما قاله النجفي فقد اورد ما يلي " من عقب علي بن محمد بن عبد الله بن الحسن المكفوف الحسن والحسين والحسين له عقب في المغرب... " و هنا الفت الإنتباه إلى ان محمد بن عبد الله هو المكنى بأبو الزوائد و قد ذكر ابن عنبة نفسه انه دخل بلاد النوبة و نسله هناك و زاد "... و قيل انقرضوا...." و الحكم الأخير لا دليل عليه، و حتى لا اطيل :
أما الرازي فقد قال في آخر كلامه و لجعفر عقب بالمغرب و جعفر هذا هو بان علي بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث.
و في الخاتمة دعونا نضرب الآراء ببعضها، أولا ،الثابت شهرة و وثائقيا و تواترا، هو انتساب الإحكاكيين إلى الشرف النبوي بواسطة الحسن المثلث.
ثانيا الإشكال واقع في ما فوق جعفربن عبد الله و فيه ثلاثة أقوال:
الأول : الإحكاكيين السملاليين و هم المعنيين بالأمر يقولون في عبد الله هو الكامل و يرفعونه إلى الحسن المثنى، و هذا امره محسوم لأنه لم يعرف في اولاد الكامل ابن معقب اسمه جعفر، و بالتالي وجب استقراء البينات و تتبع الآثار و الإشارات للوصول إلى الحقيقة.
الثاني : و به ناداهم السلطان العلوي محمد بن عبد الله في ظهير التوقير إذ رفع عبد الله إلى الحسن المثلث و هو الملقب بالفاضل. و هذا راي له ما يعضده على سبيل الإستئناس بما أورده العمري من أن عبد الله الفاضل له ذرية، و بما أورده ابن حزم من ذكر لأسماء هذه الذرية و فيهم جعفر بن عبد الله بن الحسن المثلث الذي ينسب إليه القوم.
الرأي الثالث: يرفع عبد الله إلى علي العابد مباشرة كما عند ابن الجزي رغم أن الأخير جعله عبر عبد الله بن علي العابد و هو ما لا يستقيم و لكنها اشارة مفيدة، على اعتبار أن النجفي اشار فيما لوناه بالأحمر أعلاه ان
لعلي بن محمد بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد، الحسن والحسين و الحسين له عقب في المغرب.



و بالتالي فمن النجفي و ابن جزي و الرازي نستنتج أن ذرية الحسن المثلث بالمغرب هم من علي العابد و الرجال الذين وصلتنا الأخبار الأكيدة على ان لهم بقية ببلادج المغرب نجملهم في ما يلي
1 الحسين بن علي بن محمد بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث.
2 جعفر الليث القاعد بن الحسين بن علي بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث
3 جعفر بن علي بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث.
و عليه فقد نخرج بسلسلة نسب اخرى اقرب إلى التصديق إلى جانب تلك التي رفعت عبد الله إلى الحسن المثلث مباشرة، و المفاجئة ستكون كبرى إذا نظرنا إلى هذه النبذة عن احد رجال الأسرة الإحكاكية و هو سيدي احمد بن موسى الجزولي من نفس اسرة الشيخ الجزولي، فانظرو إلى الصورة و النبذة المدرجة فيها.


عندما تنظرون إلى عبد الله في النبذة ستجدون بانه ينتسب إلى الحسين بن علي بن الحسن المثلث، و هذا لا يجوز لأن الحسين بن علي هو قتيل فخ لم ينجب، و هنا سنخرج ورقة النجفي الذي أكد أن ذرية الحسين بن علي بن محمد بن عبد الله بن الحسن المكفوف توجد بالمغرب، و بالتالي فالنسابية التي في النبذة التعريفية هي الأقرب إلى الحقيقة على اعتبار أنها رسمية و توجد لدى اسرة سيدي احمد بن موسى الجزولي و هو كما قلنا ينتمي إلى نفس أسرة الشيخ محمد بن سليمان الجزولي، و سنقول أنه يوجد اسقاط بين علي و الحسن المثلث و صحيحها عند الجبر و بعد الإعتماد على البينات الثابتة أعلاه، هو رفع عبد الله إلى الحسين بن علي بن محمد بن عبد الله بن الحسن المكفوف بن علي بن الحسن المثلث.

ليصبح في الأخير نسب الشيخ الشريف سيدي محمد بن سليمان الجزولي على هذا النحو

محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن سليمان بن سعيد بن يعلى بن يخلف بن موسى بن علي بن يوسف بن عيسى بن عبدلله بن الجندوز و هو ابراهيم بن عبدالرحمنبن محمد بن أحمد بن حسان( و في نسخ احساين و حسين و حسن ) - على اعتبار انبربر جزولة ينطقون هذه الأسماء بلكنة غير فصيحة فيقع الخلط عند النقل - بن إسماعيل بن جعفر بن عبدالله بن الحسين بن علي بن محمد بن عبد الله بنالحسن المكفوف بن علي العابد بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي كرم الله وجهه، فابطلوا هذا النسب يا أصحاب جمعية التنزيه وأتحداكم فلا يزال في الجعبة سهام غير ظاهرة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نسب قبيلة النوراب الشريف النورابي مجلس السادة الاشراف الجعافرة 18 05-04-2019 01:25 PM
نسب الزوايدة بالجبلاو - قنا الشريف منتصر عبدالراضى مجلس السادة الاشراف الجعافرة 30 25-01-2019 03:56 PM
جريدة النسب لمعرفة من إنتسب إلى خير أب تأليف: محمد حسين الحسيني الجلالي مفيد مجلس ذرية الحسين العام 1 05-10-2015 06:34 AM
شهادة نسب دكتور الباز الباز دكتور الباز الباز مجلس السادة الاشراف البازات 28 10-02-2015 02:04 PM
۞ السادة البازات الكبار ۞ الجزء الثانى :: ذرية السيد حسن بن السيد محمد أبو الندا دكتور الباز الباز مجلس السادة الاشراف البازات 16 07-11-2014 10:12 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه