ألقصة العربية !!! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عائلة أبوعليان بقرية عرب الحصار القبلية مركز الصف محافظة الجيزة
بقلم : حمدي أبوعليان
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الاسكندريه مصر (آخر رد :رؤوف على طه ابراهيم)       :: الايمان ان ترعى الله في سرك مثل علانيتك (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: تحليل اختبار (آخر رد :وليد ابو اسامة)       :: نسب عائلتي (آخر رد :معاذ ابوزنط)       :: عائلة مواجر بالبداري وابو عبدة بالدوير و البرغوثي بالنواميس (آخر رد :محمد احمد الخطيب)       :: حقائق عن الكاهنة ملكة البربر بالأوراس الأشم (الجزائر) (آخر رد :النموشي)       :: الجين e والساده الكرام البربر والعرب القدامى والاسماعيليين واليهود !! (آخر رد :النموشي)       :: دورة محطات المساحية TC (آخر رد :الاتحاد)       :: مصر ابان الصراع العثماني المملوكي (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: إصلاحات محمود الثاني و محمد علي ابان الصراع بينهما (آخر رد :د ايمن زغروت)      



مجلس القصة العربية يعنى بتدوين الروايات و القصص المتوسطة و القصيرة (الاقصوصة)


إضافة رد
قديم 19-03-2016, 06:13 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي ألقصة العربية !!!

ألقصّة العربية !!!



من كتاب ( اللغة العربية ) نظامها وأدبها وقضاياها المعاصرة ! أخترنا لكم فصل " القصة العربية " للدكتور : محمود أحمد أبو عجمية !

وما لفت انتباهنا وأسعدنا هو الإهداء الذي سطّره المؤلف حيث قال :

إلى عُشّاق مكّة : مهد العربية

ألى عُشّاق القدس : أرض الإسراء

بدأ المؤلف بهذا الفصل بالقول : احتلت القصة مكاناً مرموقاً بين فنون الادب في الادب العربي الحديث , حتى لم يعد لها منافس غير الشعر ...

والقصة : حكاية محبوكة لشخصيات إنسانية , تعيش في بيئة معينة , وتمثل قيماً مختلفة , يرويها الكاتب بأسلوبه الفنّي الخاص ...


ويتضمن هذا التعريف عناصر القصة وهي :

ألحكاية , والحبكة , والشخصيات , والبيئة , والقيم , والأسلوب
فالفن القصصي يشمل القصة القصيرة , والقصة , والرواية .. فالقصة القصيرة : تتصف بوحدة الانطباع , وتتحقق فيها غالباً الوحدات الثلاث : فهي تمثل حدثاُ واحداً , في وقت واحد , وتتناول شخصية مفردة , أو حادثة مفردة , أو عاطفة مفردة , أو مجموعة من العواطف آثارها موقف مفرد ...


أما القصة : فطولها يتيح لها أن تُصور حدثاً تاماً ويتيح لشخصياتها أن تنمو وتتكامل , بنمو الحدث وتكامله , ويتيح للكاتب أن يصوّر البيئة الزمانية والمكانية دون إخلال , وتبرز فيها مهارة الكاتب الاسلوبية في رسم الشخصيات , وتحريكها , وتحليلها ...


أما الرواية : فطولها يسمح بتعدد الحدث وتشعّبه , فلا يشترط فيها أن تصور حدثاً تاماً , ولا أن تعرض حدثاً يسير الى عقدة فحل بل قد نسير مع الحياة التي لا تعرف التوقف ويزيد عدد شخصيات الرواية عن عدد شخصيات القصة , ويكون للبيئة دور بارز في الرواية ...

كان هذا تعريف مبدئي ! ويتبع عناصر القصة ! وتفاصيلها
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2016, 06:18 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

عناصـــــر القصـــــة
.........................

أولاً : الحكاية ...
وهي : " مجموعة من الحوادث مرتبة ترتيباً زمنيّاً "
وهناك اتفاق على أن الحكاية هي الوجه الرئيسي في الرواية , وقد نجَت " شهرزاد " من سوء مصيرها , لأنها عرفت كيف تحسن استخدام سلاح التشويق , تلك الأداة الوحيدة في الادب التي لها سلطان على الطغاة والمتوحّشين , ورغم أن روايتها كانت رواية عظيمة , رائعة في وصفها عادلة في حكمها , ذكية في سرد الحوادث , تقدمية في دروسها الأخلاقية , حيّة في تصويرها للشخصيات , خبيرة في معرفتها ... رغم كل هذا , لم تعتمد على شيء من هذا , وهي تحاول أن تنقذ حياتها من زوجها الفظ , بل كانت كل هذه الأمور ثانوية ! أما هي فلم تَبقَ على قيد الحياة إلا لأنها استطاعت أن تجعل الملك يتساءل دائماً : ماذا سيحدث بعد ذلك ؟ وفي كل مرة تدركها شمس الصباح , تتوقف في منتصف الجملة , تاركة إياه يحملق فيها كالمذهول ! وفي هذه اللحظة أدرك شهرزاد الصباح .. فسكتت عن الكلام المباح ... هذه الجملة القصيرة الجافة هي العمود الفقري في " ألف ليلة وليلة " ...
ونحن نشبه زوج شهرزاد في أننا نريد أن نعرف ما سيحدث بعد ذلك , وهذا شيء نشترك فيه جميعاً , وإليه يرجع السبب في أن الحكاية لا بد وأن تكون العمود الفقري في الرواية ...

ثانياً : ألحبكـــــة ...
وهي : " سلسلة من الحوادث يقع التركيز فيها على الأسباب والنتائج "
والحبكة قد تكون بسيطة وهي التي تقوم على حكاية واحدة وقد تكون الحبكة مركّبة تقوم على حكايتين فأكثر , ووحدة العمل والتأثير تتطلب تداخل الحكايات واندماجها ...
- وهناك القصة ذات " الحبكة المتماسكة " وهي التي تقوم على حوادث مترابطة .
- وهناك القصة ذات " الحبكة المفككة " وهي التي تبنى على سلسلة من الحوادث أو المواقف المنفصلة التي لا تكاد ترتبط برباط ما , ووحدة العمل القصصي فيها لا تعتمد على تسلسل الحوادث , ولكن على البيئة التي تتحرك فيها القصة , أو على الشخصية الأولى , أو على النتيجة العامة التي تنتظم الحوادث والشخصيات جميعاً ...
ويجب أن يتوافر شرطان في الحبكة الجيدة , أن تتحرك بطريقة طبيعية خالية من الصدفة والافتعال , وأن تكون مركبة بطريقة مقبولة مقنعة , إذ القصة تكون معقولة , ومحتملة الوقوع عندما تتصرف شخصياتها , كما تتصرف شبيهاتها في الحياة إذا وضعت تحت تأثير ظروف مماثلة , وكذلك عندما لا يخبط القدر خبط عشواء !! بل يتصرف تصرفاً لا يجافي طبيعة الحوادث والشخصيات ...
وهذا مثال يوضح الفرق بين الحكاية والحبكة : ( إذا قلنا : مات الملك , ثم ماتت الملكة بعد ذلك ) فهذه حكاية .. أما ( مات الملك , ثم ماتت الملكة حزناً ) فهذه حبكة ...
فكر في موت الملكة , فإذا ورد في حكاية سألنا : وماذا حدث بعد ذلك ؟ ... أما في الحبكة فنسأل : لماذا ؟ ...
ألحكاية تتطلب حب الاستطلاع , الذي هو أدنى الصفات الانسانية ... أما الحبكة فتتطلب ذكاء وذاكرة ...

ثالثاً : ألشخصيات ...
تعد الشخصية الانسانية مصدر إمتاع وتشويق في القصة لعوامل كثيرة منها أن هناك ميلاً طبيعياً عند كل انسان الى التحليل النفسي , ودراسة الشخصية ...
والشخصية في القصة نوعان :
ألشخصية النامية : وهي التي تتكشف تدريجيا خلال القصة وتتطور بتطور حوادثها نتيجة تفاعلها مع الحوادث .
والشخصية المسطحة : حيث تبنى الشخصية حول فكرة واحدة أو صفة لا تتغير طوال القصة .
كما أن الشخصية في القصة قد تكون شخصية انسانية لها مشخصاتها الدقيقة وخصائصها وقسماتها , وقد تكون نموذجاً بشريّاً الذي هو تجسيم مثالي لسجيّة من السجايا ... أو لنقيصة من النقائص ...

يتبع باقي التفاصيل بحول اللهٍ
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2016, 06:22 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

تابع " عناصر القصة " !!!

رابعاً : ألبيئـــة ...
أثر البيئة الزمانية والمكانية والاجتماعية على الشخصيات والاحداث كبير , وبيئة القصة هي حقيقتها الزمانية والمكانية وأخلاق الشخصيات وشمائلهم وأساليبهم في الحياة , إذ أن ما يصح في مكان قد لا يصح في مكان آخر , وما يصح في عصر قد لا يصح في عصر آخر , وما يصح في المدينة قد لا يصح في القرية أو البادية , وما يصح لطبقة قد لا يصح لطبقة أخرى في المجتمع نفسه ... وعليه .. يصبح تصوير البيئة التي تدور فيها أحداث القصة ضرورة لازمة , فقد تكون البيئة محركاً للأحداث وقد تكون تمريراً لها , وقد تساعد في تحليل الشخصية وكشف خباياها وتفسير تصرفاتها وأخلاقها ... وقد يجعل الكاتب وصف الطبيعة إرهاصاً بالحوادث التي ستقع سارّة كانت أم حزينة ...
ويتنجه بعض الكتاب الى البيئة المحلية يصورونها في قصصهم ويتجه بعضهم الى البيئة الاجتماعية , مثل " توفيق الحكيم في عودة الروح " التي تصور الوعي القومي في مصر ووثبة الشعب المصري في ثورة 1919 , ومثل " نجيب محفوظ في زقاق المدق " التي تصور أثر الحرب العالمية الثانية في البيئة الشعبية المصرية ...

خامساً : ألقِيَــــم ...
تعبر القصة عن موقف الكاتب من الحياة , سواء أكان ذلك عن قصد أو دون قصد , وفلسفة الكاتب واتجاهه الأخلاقي يظهران في القصة بشكل أو بآخر من الاشكال التالية :
- قد يعبر الكاتب بطريقة مباشرة عن القيم التي يرمي اليها .
- قد يوحي الكاتب إيحاء ويلمح تلميحا الى القيم والأخلاق التي يؤمن بها .
- قد يعبر عن رأيه من خلال إحدى شخصيات قصته , سواء كان ذلك بالقول أو الفعل .
- طريقة عرض الكاتب للحياة في القصة , وتفسيره لها تكشف موقفه من الحياة .
- اختياره للحوادث والشخصيات وتنسيقها وعرضها بطريقته الخاصة , وتطويره للحبكة , كل ذلك ينم عن رأيه في القيم الخلقية والانسانية .
وعلى الناقد أن يبحث في القصة عن قيم ثلاث : ألصدق , والإخلاص , والإنسانية

سادساً : ألأسلوب ...
أسلوب القصة هو الطريقة التي تمكن الكاتب من تحقيق أهدافه الفنية بالوسائل التي بين يديه , والوسائل التي يمتلكها الكاتب : ألحكاية والشخصيات والبيئة , وعليه أن يجمع هذه الوسائل في عمل فني كامل ...
ودراسة أسلوب الكاتب تدخل من جانب في منطقة البلاغة , ولكل كاتب طريقته في اختيار الكلمات , وترتيب الجُمل , وتنسيق الحوادث ...
كما تدخل في جانب آخر في البناء الفني للعمل القصصي , من خلال اختيارات الكاتب التي تتضح فيما يلي :
- طريقة العرض : فأمام الكاتب الطريقة الملحمية وهي طريقة السرد المباشر , أو طريقة الترجمة الذاتية , أو طريقة الوثائق والرسائل المتبادلة , أو طريقة تيّار الوعي .
- حبكة القصة : فأمام الكاتب الحبكة المتماسكة , والحبكة المفككة , والحبكة القائمة على حكاية واحدة , والحبكة المركبة .
- وهو قد يسير في الحكاية الى ذروة ( أو عقدة ) يأتي بعدها الحل ... وقد ينهي قصته تاركاً الحل للزمان أو لخيال القارىء .
- إن التوقيت والإيقاع : وسرعة تكشف الحوادث ... يعتمد على الإحساس الفني للكاتب .
- إن استخدام التشويق وحب الاستطلاع وترابط الاحداث على الوجه الذي يجذب القارىء , ويدفعه دفعاً الى متابعة القراءة يعتمد على براعة الاسلوب وطريقة العرض .
- والحوار جزء هام من الاسلوب التعبيري في القصة , فهو يستعمل أحياناً في تطوير الحوادث , واستحضار الحلقات المفقودة منها , إلا أن عمله الحقيقي هو رفع الحجب عن عواطف الشخصية وأحاسيسها وشعورها الباطن تجاه الحوادث , أو الشخصيات الأخرى , ويجب أن يكون الحوار طبيعياً سلساً رشيقاً مناسباً للشخصية وللموقف , ويجب أن يندمج الحوار في صلب القصة , وهذا يعني أنه يجب أن يحقق فائدة ملموسة في تطوير الحوادث , وفي رسم الشخصيات .

يتبع أنواع القصة بحول الله
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2016, 06:27 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أنواع القصـــة
......................

قصة الحوادث ...
وفيها يسلط الكاتب عنايته على الحوادث , ولا يهتم بالشخصيات في ذاتها , ولا ترتبط الحوادث ارتباطاً وثيقاً بالأمكنة , وتتوالى الحوادث معتمدة على التشويق والمماطلة , واكثر القصص البوليسية وقصص المغامرات والرحلات الغريبة والقصص " الرومانسي " التي تستهدف إثارة الدهشة والعجب والترهب والخوف .. وما الى ذلك من أنواع العواطف والانفعالات العنيفة المسرفة في عنفها , مثل ( قصة دراكولا لبرام ستوكر ) , من هذا النوع , وتنتهي هذه القصص في الغالب , نهايات سارّة سعيدة , والقارىء يستمتع بما يقع بين البداية والنهاية من ضروب الأخطار والمغامرات , حيث تُسَخّر فيها الشخصيات لتعقيد الحوادث وتوليدها , وهذا النوع من القصة لا يعكس قيما فنية أو أدبية أو إنسانية خاصة لأن غايته الأولى هي الامتاع والتسلية ...


قصة الشخصيات ...
وليس لها بطل معين , ولا ينتظم شخصياتها سلك واحد , ولا يثيرها عمل خاص تشترك في تأديته جميع العناصر الأخرى في القصة , فكل شخصية مستقلة بذاتها , وهي تسيطر على الحوادث فتحركها تبعا لرغباتها ووفقا لحركاتها وخططها , وهذا يعني أن السيادة فيها تكون للشخصية , وتتتابع الحوادث لتوضيح معالم الشخصية ولتنقب عما خفي من صفاتها أو لتقدم شخصية جديدة , وليس من شأنها أن تطور الشخصيات أو تضيف اليها صفة جديدة , إذ يقتصر عملها على الكشف عن الصفات الأصلية وتوضيحها وكشفها للقارىء , وشخصياتها " مسطحة " , ولكي يتمكن الكاتب من تحريك شخصياته وتقليبها في الاوضاع المختلفة التي يريدها , يضطر الى جعل الحبكة حرّة مفككة بسيطة ...

ألقصة التمثيلية ...
وتختفي فيها الهوّة الفاصلة بين الحوادث والشخصيات , فلا تكون الشخصيات خاضعة لبناء الحبكة , وبالتالي لا تكون الحبكة إطاراً عاماً يحيط بالشخصيات فحسب , ولكن القصة نسيج محكم سداه الحوادث ولحمته الشخصيات , وفيها تؤثر صفات الشخصيات وأخلاقها وعاداتها في سير العمل القصصي , كما أن الحوادث تؤثر في الشخصيات , وتساعد على تطويرها وإنمائها , ويحتاج هذا النوع الى نهاية بحل المشكلة الرئيسية التي كانت تستحث الحوادث والشخصيات الى الحركة والعمل , فالعمل القصصي هنا يمضي في تطوره منذ البداية , مقيّدا بروابط العلّة والمعلول الى أن يبلغ نهايته المنطقية المعقولة كإصلاح ذات البين أو زواج الحبيبين , أو إلقاء الأسلحة والتنازل عن الحقوق , وقد يلجأ الكاتب الى الموت , هادم اللذات ومفرق الجماعات ...

قصة الأجيال ...
والزمان في هذه القصة هو البطل المسيطر , ففيها يحسب حساب الحياة الانسانية عامة في تطورها وتغيرها الدائمين , ضمن إطار الزمن الحسابي , فإذا كان المجتمع هو القوة التنظيمية في قصة الشخصيات , فإن القدر هو القوة في هذا النوع ...

قصة الفترة الزمنية ...
وهي تحاول أن تعرض قطاعا من الحياة المعاصرة , مصورة المجتمع في فترة من فترات تطوره , وشخصياتها تكسب حقيقتها الانسانية من تمثيلها لهذا المجتمع , في هذه الفترة الخاصة , ومن أمثلة هذا النوع في أدبنا " عودة الروح لتوفيق الحكيم " وشجرة البؤس لطه حسين ...

ألقصة التاريخية ...
هي تسجيل لحياة الانسان ولعواطفه وانفعالاته , في إطار تاريخي , وتقوم على عنصرين : أولهما : الميل الى التاريخ , وتفهم روحه وحقائقه ... وثانيهما : فهم الشخصية الانسانية , وتقدير أهميتها في الحياة ...

نرجوا أن نكون قد أسهمنا بشيء يفيد كتاب القصص

والله هو الهادي الى سواء السبيل
والحمد لله رب العالمين
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الداعيه/احمد ديدات رحمه الله خليل المطيري مجلس التاريخ الحديث 17 04-04-2019 11:10 PM
د.محمود رمضان : يقدم مجلس التعاون لدول الخليج العربية والهند الأمن القومي والعمق الاستراتيجي آل خضراوي مجلس التاريخ الحديث 0 25-05-2017 11:16 AM
الجزيرة العربية هي مهد العروبة الأول ! باحثة أنساب مجلس قبائل العرب القديمة و البائدة 4 11-08-2016 03:17 PM
.. إلى طالب علم ,,, نحبكم في الله حسن جبريل العباسي مجلس قبائل السودان العام 58 13-11-2014 11:58 PM
من مآسينا..(عن لغتنا العربية) الشافعي الصالون الفكري العربي 2 17-12-2010 02:47 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه