جواز الدعاء بغير المأثور - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الجهل ... وأهله !!!
بقلم : الشريف ابوعمر الدويري
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: سماعنة بنى سليم ٢٠١٩م هوارية الحلف (آخر رد :حسام سباق)       :: السماعنه سلمىة الاصل هوارية الحلف(دكتور عبد الغفار العبيدى السلمى (آخر رد :حسام سباق)       :: مع القلوب الصخرية (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: هارون الرشيد رحمه الله بين التشويه والواقع (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: سطوة القرآن (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: اصول سكان قرية العطارة (آخر رد :نور ابو البراء)       :: كلب يدخل أربعين الف من المغول في اﻹسلام... قصة حقيقية (آخر رد :نهد بن زيد)       :: استفسار عن مهاشمة بني عقبة (آخر رد :بن عائش عبدالله)       :: مقولة : ( الطبع يغلب على التطبع ) خاطئة ، بدليل صحيح من السنة.. فاقرأه (آخر رد :نهد بن زيد)       :: نسب عائلة غنيم في القدس (آخر رد :ابن غنيم)      



مجالس علوم الفقه يعنى بالفقه و الفقهاء و أصولا و فروعا

Like Tree41Likes
  • 5 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 5 Post By الشريف احمد الجمازي
  • 5 Post By الشريف احمد الجمازي
  • 4 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 5 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By الملكاوي
  • 1 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By معلمة أجيال
  • 1 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 1 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 1 Post By أبو مروان
  • 2 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 1 Post By معلمة أجيال
  • 1 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان
  • 2 Post By بلاشِي
  • 1 Post By م مخلد بن زيد بن حمدان

إضافة رد
قديم 30-03-2016, 03:03 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي جواز الدعاء بغير المأثور

جواز الدعاء بغير المأثور
(1)

روى الإمام أحمد (11797) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِي كَلِمَاتٍ أَدْعُو بِهِنَّ . قَالَ : ( تُسَبِّحِينَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ عَشْرًا وَتَحْمَدِينَهُ عَشْرًا وَتُكَبِّرِينَهُ عَشْرًا ثُمَّ سَلِي حَاجَتَكِ فَإِنَّهُ يَقُولُ : قَدْ فَعَلْتُ قَدْ فَعَلْتُ )
أخبرنا عبيد بن وكيع بن الجراح أخو سفيان بن وكيع قال حدثنا أبي عن عكرمة بن عمار عن إسحق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك قال جاءت أم سليم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله علمني كلمات أدعو بهن في صلاتي قال سبّحي الله عشرا واحمديه عشرا وكبّريه عشرا ثم سليه حاجتك يقل نعم نعم .تحقيق الألباني :(حسن الإسناد الترمذي84 )
فإنه لا مانع من الدعاء بما ليس فيه إثم ولا اعتداء ولا مخالفة للعقيدة، ولكن الأولى هو الدعاء بالمأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم أو غيره من الرسل، فهو قد أوتي جوامع الكلم، وقد ثبت عنه وعن غيره من الرسل عدة أدعية في التضرع والابتهال إلى الله تعالى، فهي أولى وأفضل مما يؤثر عن غيرهم قطعا، ويدل لجواز الدعاء بغير ذلك مما لم يشتمل على الاعتداء أو الدعاء بالإثم أو قطع الرحم، إقرار النبي صلى الله عليه وسلم لبعض الصحابة في دعائهم وذكرهم بغير المأثور، وعموم حديث مسلم: يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطية رحم.
فما صح معناه من الأدعية غير المأثورة يجوز الدعاء به، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: لِيَتَخَيّر أحدكم من الدعاء أعجبه إليه فليدع الله عز وجل. رواه البخاري والنسائي،واللفظ له.




>>يتبع بأمر الله وحوله
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2016, 05:29 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه،
والدعاء في الصلاة وخارج الصلاة مستحب؛ لما ورد من الآيات والأحاديث الكثيرة في فضله، قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}.. [البقرة : 186]، وقال تعالى:{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}.. [غافر: 60]، وقال تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ المُعْتَدِينَ}.. [الأعراف : 55]، وقال تعالى: {قُلِ ادْعُوا اللهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا}.. [الإسراء : 110]، وقال -صلى الله عليه وسلم- فيما أخرجه أصحاب السنن والحاكم عن النعمان بن بشير أنه قال: ((إن الدعاء هو العبادة، ثم قرأ {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}.. [غافر: 60])).
مع مزيد شكرى وإمتنانى للمهندس مخلد وفى يقنى ألعلامه مخلد
لك كل تقديرى وأحترامى
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2016, 05:50 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف المجلس الاسلامي
 
الصورة الرمزية الشريف احمد الجمازي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

((اللَّهم أعني على ذكرك))
فيه الطلب من اللَّه، والعون على القيام بذكره؛ لأنه أفضل الأعمال، قال النبي صلى الله عليه وسلم ((أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ، وَخَيْرٍ لَكُمْ مِنْ إنْفاقِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ؟> قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: <ذِكْرُ اللَّهِ تعالى))
اللهم احفظني بالإسلام قائما
واحفظني بالإسلام قاعدا ، واحفظني بالإسلام راقدا
، ولا تشمت بي عدوا حاسدا ،
اللهم إني أسألك من كل خير خزائنه بيدك ، و أعوذ بك من كل شر خزائنه بيدك "
توقيع : الشريف احمد الجمازي
يا آل بـــيـــت رســـول الله حـــبّـــكـم
فـــرض من الله فـــي القــرآن أنزله
كفـــاكـــم مـــن عـــظيـــم القدر انّكم
من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له
الشريف احمد الجمازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2016, 10:50 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

اخي الشريف الحبيب..الاستاذ احمد..
ما زلت تلميذا في طلب العلم..حفظك ربي ورعاك
اضافات رائعة من جوامع كلام الحبيب صلى الله عليه وسلم..
وتلاحظ قوله صلى الله عليه وسلم :"ذِكْرُ اللَّهِ تعالى"..فأتت الصيغة نكرة وتعني الإطلاق لا التعيين ولا الحصر ولا التقييد..والذكر متعدد ومتنوع..
بارك الله فيك ورعاك وسدّد بك وقارب..
زادك الله علما..وفتح عليك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-03-2016, 01:55 PM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جواز الدعاء بغير المأثور
(2)


ولكن ما كان من هذا القبيل من الدعاء المطلق لا يجوز تقييده بزمان أو حال أو مكان أو عدد، أو دعوة الناس إلى المواظبة عليه واتخاذه سنة راتبة، كما نبهنا عليه أهل العلم في الفتوى.
ولهذا ينبغي بيان أن هذا الدعاء غير مأثور عند نشره.
وقد اختلف الفقهاء في حكم الزياده في الذكر عن المأثوره على ثلاثة أقوال :
القول الأول: أن الزياده في الذكر المرتّب شرعاً على سبب الأصل فيه الجواز فلا تُستحب ولا تكره وتتقيد بقيود. وهي أن يكون صحيح المعنى .. فالإنسان قد يخونه حفظه وربما يزيد بعض الكلمات في الذكر الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم .. فأصحاب القول الأول يقولون بالجواز، قالوا هنا لا يُقال استحباب ذلك ولا يُقال كراهية ذلك . ولكن قيّدوا هذا الأمر بقيود : بأن يكون الكلام الزائد صحيح المعنى، ويكون هذا الكلام جائزاً شرعاً بطبيعة الحال، وأن يكون زيادته فيما لم يُعْلم أن الشارع أراد الحفاظ على اللفظ الوارد.... يعني مثلاً ألفاظ الأذان لا يزيد فيها الإنسان كما يصنع بعض الناس حين ينتهون من الآذان فيأخذون في الذكر بصوت عالي كالصلاه على النبي مثلاً وزيادة بعض الألفاظ حتى يُظن أنها من الآذان ،،، الشرع هنا حافظ على هذه الألفاظ ... فأصحاب القول الأول على هذا الإعتبار يرون أنه أمر جائز، واستدلوا في ذلك على حديث عبد الله بن عمر " أن النبي صلى الله عليه وسلم لما كان يُلبي كان يقول : لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك.... فكان عبد الله بن عمر يزيد فيها لبيك وسعديك، والخير بين يديك، لبيك والرغباء إليك والعمل " [مسند أحمد]. قال الامام بن قدامه في المغني هذا يدل على أنه لا بأس بالزياده، قال "ولا تُستحب لأن النبي صلى الله عليه وسلم لزم تلبيته فكررها ولم يزد عليها" ،،، فأشار إلى الجواز ...جواز أن يزيد الإنسان بعض الكلمات في الذكر الوارد ... طالما لا يتعارض مع الذكر الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم لكن لا يستحب ذلك ، وأيضاً استدلوا بحديث رفاعه بن رافع الزرقي – رضي الله عنه – قال " كنا نصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركعه قال سمع الله لمن حمد ... فقال رجل ورائه ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه .... فلما انصرف قال من المتكلم، قال أنا، قال رأيت بضعاً وثلاثين ملكاً يبتدرونها أيهم يكتُبها أول " رواه البخاري في كتاب الآذان باب فضل اللهم ربنا ولك الحمد. فهذا الصاحبي قد تصرف من قِبَل نفسه ، هذا لم يكن واردا عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكأن الصاحبي فهم أن هذا موضع ثناء على الله عز وجل، فأُلهم هذه الكلمات التي لها هذا الشرف " رأيت بضع وثلاثين ملك يبتدرونها "،،،،
علق الحافظ بن حجر في الفتح فقال "واستُدل به – أي بهذا الحديث – على جواز إحداث ذكر في الصلاه غير مأثور إذا كان غير مخالف للمأثور"،، لأن هناك من العلماء من قيد الدعاء في السجود والدعاء بعد التشهد.. قالو أنه ينبغي ان يُقيد بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم لأن الصلاه توقيفيه.. فبهذا الحديث يُستدل بأن الانسان قد يتصرف في دعائه وثناءه على الله عز وجل دون الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم طالما لا يُخالف المأثور،،، الجواز دون استحباب ولا كراهه وتقييد ذلك بأن يكون الكلام الوراد صحيح المعنى وألا يعلم أن الشارع أراد المحافظه على اللفظ الوارد بغير زياده. وهذا القول قال به الجمهور من الحنفيه والمالكيه والشافعيه والحنابله وهذا هو اختيار شيخ الاسلام بن تيميه ،،،


>>يتبع بامر الله وحوله
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-03-2016, 10:22 PM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

أخانا الحبيب الاستاذ الرشيد
أشكرك على طيب مرورك وحسن حضورك
بارك الله فيك وحفظك ورعاك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2016, 05:55 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
عضو نشيط
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

نفع الله بكم صديقي المهندس ابوعلي
الله يجزيك الخير
الملكاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2016, 06:41 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حياك الله وحفظك ورعاك يا الحبيب الملكاوي الكريم
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2016, 09:05 PM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية معلمة أجيال
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حديث طيب وموضوع نافع ابوعلي
في ميزان حسناتك ونفع الله بك
توقيع : معلمة أجيال
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


معلمة أجيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2016, 09:18 PM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حياك الله ام علي
اسعدني مرورك وشرّفني حضورك
حفظك ربي ورعاك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2016, 02:38 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جواز الدعاء بغير المأثور
(3)


القول الثاني: قالوا أن الزياده في الذكر على المأثور في الألفاظ مكروهه وهذا القول نُقل عن الإمام مالك، وهو قول للشافعي في القديم أما قوله في الجديد فهو القول المتقدم، وقد نسيت أن اذكر لكم ان القول الاول قال به الجمهور من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة وهذا هو اختيار شيخ الاسلام ابن تيمية، اما القول الثانى فذهب إليه الإمام مالك فى قول وقول عند الشافعى فى القديم وهؤلاء استدلوا بقياس الأذكار كالتلبية وغيرها على الاذان والتشهد والتكبير فى الصلاة من حيث هو ذكر وارد عن الشرع فلا ينبغى ان يتعدى فى ذلك شيئا مما علمه لنا النبى صلى الله عليه وسلم. واستدلوا بما ورد " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن "[سنن ابن ماجه]، وكأن فى ذلك اشارة الى ان هذه الزيادة قد تخل بما يريد الشارع لكن نوقش هذا الإستدلال بأن هذا قياس مع الفارق هناك مفارقة ما بين الاذان والتشهد والتكبير وقد ذكرنا ان مثل هذه الأمور التى أراد الشرع الحفاظ عليها لا يتزيد فيها وهذا ليس محل الخلاف إنما الخلاف فى الأذكار التى قد يتوسع فيها من شأن الدعاء او الثناء على الله عز و جل.
القول الثالث : ان الزيادة فى الذكر على المأثور مستحبة و ليست مكروهة يستحب أن يزيد وهذا قول عند الحنفية واستدلوا بحديث ابن عمر المتقدم
وجه الترجيح والله تعالى أعلم بالصواب الراجح والله أعلم هو القول الاول وهو القول بأن الزيادة فى الذكر على المأثور فى الألفاظ زائدة لا بأس فيها لكن غير مستحبة ولا مكروهة بالقيد الذى تقدم ذكره عند الكلام عن القول الأول والله أعلى وأعلم.
والدعاء في الصلاة بالمأثور وبغير المأثور جائز؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود عن ابن مسعود قال: ((كنا إذا جلسنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة قلنا: السلام على الله من عباده، السلام على فلان وفلان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقولوا: السلام على الله؛ فإن الله هو السلام، ولكن إذا جلس أحدكم فليقل: التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، فإنكم إذا قلتم ذلك أصابت كل عبد صالح بين السماء والأرض، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، ثم ليتخير أحدكم من الدعاء أعجبه إليه فليدع به)). وفي رواية مسلم: ((ثم يتخير من المسألة ما شاء)). وفي رواية: ((ثم ليتخير بعد من المسألة ما شاء، أو ما أحب))
فأطلق صلى الله عليه وسلم الدعاء بما يشاء العبد ولم يقيده، وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعون في صلاتهم بما لم يتعلموه، فلم ينكر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم، فقد روى أبو داود في سننه أن رجلا كان يدعو في صلاته دعاءً لم يعلمه له صلى الله عليه وسلم، وأقره صلى الله عليه وآله وسلم ولم ينكر عليه، فعن عبد الله بن جابر الأنصاري رضي الله عنه قال: ((قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل: ما تقول في الصلاة؟ قال: أتشهد، ثم أسأل الله الجنة، وأعوذ به من النار، أما والله ما أحسن دندنتك، ولا دندنة معاذ، فقال: حولها ندندن)) (أخرجه ابن ماجه وغيره)، ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أما السجود فأكثروا فيه من الدعاء)) لم يعين لهم ما يدعون به، فدل على أنه أباح لهم كل الدعاء.


>>يتبع ان شاء الله تعالى
أبو مروان likes this.
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2016, 02:42 PM   رقم المشاركة :[12]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جواز الدعاء بغير المأثور
(4)


قال الرملي في (نهاية المحتاج): «وكذا يسن الدعاء بعده -أي التشهد الآخر- بما شاء من ديني أَو دنيوي؛ كاللهم ارزقني جارية حسناء؛ لخبر: ((إذَا قَعَدَ أَحَدُكُمْ فِي الصَّلاةِ، فَلْيَقُلْ: التَّحِيَّاتُ للهِ إلَى آخِرِهَا، ثُمَّ لْيَتَخَيَّرْ مِنْ الْمَسْأَلَةِ مَا شَاءَ أَوْ مَا أَحَبَّ)) رواه مسلم، وروى البخاري: ((ثُمَّ لْيَتَخَيَّرْ مِنْ الدُّعَاءِ أَعْجَبَهُ إلَيْهِ فَيَدْعُوَ بِهِ))، بل نقل عن مقتضى النص كراهة تركه». (نهاية المحتاج للرملي 1/ 511، ط. الحلبي).
وقال النووي في (روضة الطالبين): «ويستحب الدعاء بعد الصلاة على النبي، وله أَن يدعو بما شاء من أَمر الدنيا والآخرة». (روضة الطالبين للنووي 1/ 256، ط. المكتب الإسلامي).
وقال الدردير في (الشرح الكبير): «وحيث جاز له الدعاء دعا بما أَحب -من جائز شرعا وعادة- إن لم يكن لدين، بل وإن كان لطلب دنيا». (الشرح الكبير لمختصر خليل 1/ 251، ط. دار الفكر).
وقال ابن قدامة في (المغني): «قال الأثرم: قلت لأبي عبد الله: إن هؤلاء يقولون: لا يدعو في المكتوبة إلا بما في القرآن، فنفض يده كالمغضب، وقال: من يقف على هذا، وقد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بخلاف ما قالوا.
وقال عبد الله بن أحمد : سمعت أبي يقول في سجوده: اللهم كما صنت وجهي عن السجود لغيرك فصن وجهي عن المسألة لغيرك. وقال : كان عبد الرحمن يقوله في سجوده، وقال: سمعت الثوري يقوله في سجوده، وحكى ابن المنذر عن الإمام أحمد، أنه قال: لا بأس أن يدعو الرجل بجميع حوائجه، من حوائج دنياه وآخرته، وهذا هو الصحيح إن شاء الله تعالى؛ لظواهر الأحاديث، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ثم ليتخير من الدعاء))، وقوله: ((ثم يدعو لنفسه بما بدا له))، وقوله: ((ثم ليدع بعد بما شاء))، وروي عن أنس، قال: جاءت أم سليم إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله، علمني دعاء أدعو به في صلاتي، فقال: ((احمدي الله عشرا، وسبحي الله عشرا، ثم سلي ما شئت، يقول: نعم، نعم، نعم)). رواه الأثرم، ولأن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يدعون في صلاتهم بما لم يتعلموه، فلم ينكر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم؛ ولهذا لما قال النبي صلى الله عليه وسلم للرجل: ما تقول في صلاتك؟ قال: أتشهد، ثم أسأل الله الجنة، وأعوذ به من النار، فصوبه النبي -صلى الله عليه وسلم- في دعائه ذلك، من غير أن يكون علمه إياه، ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم: أما السجود فأكثروا فيه من الدعاء، لم يعين لهم ما يدعون به، فدل على أنه أباح لهم كل الدعاء، إلا ما خرج منه بالدليل» (المغني لابن قدامة 1/ 322، ط. دار إحياء التراث العربي). وعليه فإن الدعاء في الصلاة جائز بالمأثور وبغير المأثور.


>>يتبع ان شاء الله تعالى
أبو مروان likes this.
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2016, 12:32 AM   رقم المشاركة :[13]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

لا حرمناك أبا علي . حفظك الله و جعلها في ميزان حسناتك .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2016, 11:34 AM   رقم المشاركة :[14]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

شيخي الاستاذ عبدالقادر..حياك ربي وذكرك في علاه
حفظك ورعاك وجعل الجنة مثواك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2016, 11:40 AM   رقم المشاركة :[15]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جواز الدعاء بغير المأثور
(5)

وقد سئل شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله كما في مجموع الفتاوى(22/510)(عمن يقول: انا اعتقد ان من احدث شيئا من الاذكار غير ماشرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصرح انه قد اساء واخطأ,اذ لو ارتضى ان يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم نبيه وامامه ودليله لاكتفى بما صح عنه من الاذكار , فعدوله الى رأيه واختراعه هو تزيين من الشيطان وخلاف السنة , اذ الرسول لم يترك خيرا الا دلنا عليه وشرعه لنا , ولم يدخر الله عنه خيرا بدليل اعطائه خير الدنيا والاخرة , اذ هو اكرم الخلق على الله فهل الامر كذلك؟
فاجاب رحمه الله:

(الحمدلله لا ريب ان الاذكار والدعوات من أفضل العبادات ,والعبادات مبناها على التوفيق والاتباع لا على الهوى والابتداع , فالادعية والاذكار النبوية هي افضل مايتحراه المتحري من الذكر والدعاء, وسالكها على سبيل امن وسلامة , والفوائد والنتائج التي تحصل لا يعبر عنه لسان , ولا يحيط به انسان , وما سواها من الاذكار قد يكون محرما , وقد يكون مكروها وقد يكون فيه شرك مما لا يهتدي اليه اكثر الناس.
وليس لاحد ان يسن للناس نوعا من الاذكار والادعية غير المسنون ويجعلها عبادة راتبة يواظب الناس عليها كما يواظبون على الصلوات الخمس , بل هذا ابتداع دين لم ياذن الله به , بخلاف مايدعو به المرء احيانا من غير ان يجعله للناس سنة , فهذا اذا لم يعلم انه يتضمن معنى محرما لم يجز الجزم بتحريمه , ولكن قد يكون فيه ذلك والانسان لا يشعر به , وهذا ان الانسان عند الضرورة يدعو بادعية تفتح عليه ذلك الوقت فهذا وامثاله قريب , واما اتخاذه ورد غير شرعي , واستنان ذكر غير شرعي فهذا مما ينهى عنه , ومع هذا ففي الادعية الشرعية والاذكار الشرعية غاية المطالب الصحيحة , ونهاية المقاصد العليا ولا يعدل عنها الى غيرها من الاذكار المحدثة المبتدعة الا جاهل او مفرط او متعد ) انتهى .
وقد قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ( عليك بالدعاء الوارد ودع عنك الجمل الشوارد).
الدليل من الكتاب والسنة والإجماع السكوتي الظني في الباب .
أما الكتاب فقوله تعالى : ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) .
فالأمر في قوله ( ادعوني ) عام لكل المكلفين ، ويدخل فيه من يحسن العربية ومن لا يحسن العربية ، والدعاء في الصلاة وفي غير الصلاة عبادة ، وكل مكلف مأمور بهذه العبادة في الصلاة وخارجها ، مأذون له بممارستها في الصلاة وخارجها ، فإذا كان المكلفون مأمورين بهذه العبادة على العموم دل على جواز دعائهم بغير العربية في الصلاة وخارجها ، إذا لو كانت العربية شرطا في الدعاء داخل الصلاة لزم البيان ، ولا بيان ... فدل على أنه جائز .

أما من السنة فقوله صلى الله عليه وسلم :( الدعاء هو العبادة )، والعبادة هي أمر الله للجن والإنس ، لقوله تعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) ، فلو كان المكلفون متفاوتون في أداء العبادة لمجرد اللغة لتفاوت المكلفون في الفضل والثواب لمجرد اللغة ، وهذا لم يأت به نص من كتاب أو سنة ، بل إن الفضيلة في التقوى ، والتقوى في القلب ، كما ورد في الكتاب والسنة ، ولو كان تعلم اللغة لازما ليتفاضل الناس في القرب من الله لورد اللزوم في اللغة ولا ورود ، فكان جائزا الدعاء بغير العربية في الصلاة وغيرها .

أما من الإجماع السكوتي فللإجماع الذي نقله غير واحد على أن الواجب على المكلف أن يتعلم من العربية ما يعينه على التلفظ بالواجبات القولية في الصلاة فقط ، كالصلاة ونحوها ، أما ما عدا ذلك فلم ينطق احد من أهل العلم بوجوبه ، فدل على أن ما سوى الواجبات مأذون بذكره بغير العربية في الصلاة وغير الصلاة ... وهو المطلوب ..


ونختم ولله الحمد فقد تبيّن لنا ولكم جواز ذلك وان كان الاولى والاصلح وعليه الاجر الدعاء بالمأثور..امّا من حيث تحقق الجواب للدعاء فمناطه غير ذلك سواءا دعا بمأثور أو غيره.
وبارك الله فيكم وحفظكم ورعاكم
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2016, 01:14 PM   رقم المشاركة :[16]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

د. هند المطيري..أشكر مرورك وطيب حضورك
حفظك الله ورعاك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2016, 04:43 PM   رقم المشاركة :[17]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

جواز الدعاء بغير المأثور
(6)

أحببت أن أضيف هذه الحلقة فلقد نسيت رفعها لما لها من علاقة بالبحث..
ومن أسمائه سبحانه فيما تحصّل لدي بعد البحث فيها إحصاءا..القريب والمجيب وذلك لما يلي:-
قال تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [البقرة: 186].
(القريب): هو الذي ليس ببعيد فالله عز وجل قريب من عباده ... أي: أنا قريب الإجابة، وهو مثل قوله –عز وجل- وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ [الحديد: 4]. وكما قال –عز وجل-: مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا [المجادلة: 9].
وكما قال –عز وجل-: وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ [ق: 16].
قال ابن القيم:
وهو القريب وقربه المختص بـــــ ــــــــالداعي وعباده على الإيمان

فقربه سبحانه وتعالى نوعان:
1- قرب عام: وهو إحاطة علمه بجميع الأشياء، وهو أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد، وهو بمعنى المعية العامة.
2- قرب خاص بالداعين والعابدين، هو قرب يقتضي المحبة والنصرة، والتأييد في الحركات والسكنات، والإجابة للداعين، والقبول والإنابة للعابدين .
قال تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [البقرة: 186].
وإذا فهم القرب بهذا المعنى في العموم والخصوص لم يكن هناك تعارض أصلاً بينه وبين ما هو معلوم من وجوده تعالى فوق عرشه فسبحان من هو علي في دنوه قريب في علوه .
فالله عز وجل قريب ممن دعاه بإجابته، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أنهم كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فكانوا يرفعون أصواتهم بالتكبير، فقال: ((يا أيها الناس أربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصم ولا غائباً إنما تدعون سميعاً قريباً، إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته)).
وكذلك قول صالح -عليه السلام- لقومه، في القرآن الكريم فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ [هود: 61]. فقوله قريب مجيب مقرون بالتوبة والاستغفار، أراد قريب مجيب لاستغفار المستغفرين التائبين إليه.
أما المجيب فاسم فاعل من أجاب يجيب فهو مجيب. فالله –عز وجل- مجيب دعاء عباده إذا دعوه كما قال –عز وجل-: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [البقرة: 186].
فهو سبحانه وتعالى: المجيب الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ويغيث الملهوف إذا ناداه، ويقابل مسألة السائلين بالإسعاف، ودعاء الداعين بالإجابة، وضرورة المضطرين بالكفاية، بل ينعم قبل النداء، ويتفضل قبل الدعاء.
قال ابن القيم:
وهو المجيب يقول من يدعو أجيبــــ ـــــــه أنا المجيب لكل من ناداني
وهو المجيب لدعوة المضطر إذ يدعوه في سر وفي إعلان

إجابة الله -عز وجل- لعباده نوعان:
1- إجابة عامة لكل من دعاه دعاء عبادة أو دعاء مسألة، قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر: 60] فدعاء المسألة أن يقول العبد اللهم أعطني كذا أو اللهم ادفع عني كذا، وهذا يقع من البر والفاجر، ويستجيب الله فيه لكل من دعاه بحسب الحال المقتضية وبحسب ما تقتضيه حكمته، وهذا يستدل به على كرم المولى وشمول إحسانه للبر والفاجر، ولا يدل بمجرده على حسن حال الداعي الذي أجيبت دعوته إن لم يقترن بذلك ما يدل عليه وعلى صدقه وتعين الحق معه، كسؤال الأنبياء ودعائهم لقومهم وعلى قومهم فيجيبهم الله، فإنه يدل على صدقهم فيما أخبروا به وكرامتهم على ربهم، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً ما يدعو بدعاء يشاهد المسلمون وغيرهم إجابته، وذلك من دلائل نبوته وآيات صدقه، وكذلك ما يذكرونه عن كثير من أولياء الله من إجابة الدعوات، فإنه من أدلة كراماتهم على الله.
2- إجابة خاصة ولها أسباب عديدة، منها دعوة المضطر الذي وقع في شدة وكربة عظيمة، فإن الله يجيب دعوته، قال تعالى: أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ [النمل: 62].
وسبب ذلك شدة الافتقار إلى الله وقوة الانكسار وانقطاع تعلقه بالمخلوقين، ولسعة رحمة الله التي يشمل بها الخلق بحسب حاجتهم إليها، فكيف بمن اضطر إليها، ومن أسباب الإجابة طول السفر، والتوسل إلى الله بأحب الوسائل إليه من أسمائه وصفاته ونعمه، وكذلك دعوة المريض والمظلوم والصائم والوالد على ولده أو له وفي الأوقات والأحوال الشريفة.
قال الشاعر:
مجيب السائلين.. حملت ذنبي وسرت على الطريق إلى حماكا
ورحت أدق بابك مستجيراً ومعتذراً... ومنتظراً رضاكا
دعوتك يا مفرج كل كرب ولست ترد مكروباً دعاكا
وتبت إليك.. توبة من تراه غريقاً في الدموع.. ولا يراكا
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2016, 05:49 PM   رقم المشاركة :[18]
معلومات العضو
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية معلمة أجيال
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

مشكور ابا علي على الافادة وجزاك الله خيرا على ماتبذله من مجهود عظيم لايصال الخير لنا وبما تزودنا به من مواضيع والمعلومات بشتى المجالات جعل ماتفعل بميزان اعمالك اااااامين
توقيع : معلمة أجيال
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


معلمة أجيال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2016, 05:53 PM   رقم المشاركة :[19]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حياك الله ام علي وبارك فيك
أشكرك على التشجيع..حفظك ربي ورعاك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2016, 08:58 PM   رقم المشاركة :[20]
معلومات العضو
عضو
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

سبحانه مجيب الدعوات .... نسأله تعالى بجوده وكرمه .... أن يجعلنا وإياكم من المقبولين ... جزاك الله خيرا ... أستاذنا ومهندسنا .
بلاشِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-04-2016, 09:03 AM   رقم المشاركة :[21]
معلومات العضو
مشرف عام المجالس الاسلامية - عضو مجلس الادارة - رحمه الله رحمة واسعة
 
الصورة الرمزية م مخلد بن زيد بن حمدان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

اخي الاستاذ فؤاد..
حياك ربي ورعاك..وبارك فيك..
والدعاء..عبادة..كسائر العبادات..قصدا وإخلاصا..له شروط واركان..وله مستحسنات من هيئات واوقات واماكن..
أشكرك على طيب حضورك وحسن مرورك
توقيع : م مخلد بن زيد بن حمدان
قـال عبـدالله بـن مسعـود – رضـي الله عنـه - : { إنـا نقتـدي ولا نبتـدي ، ونتبـع ولا نبتـدع ، ولـن نضـل مـا إن تمسكنـا بالأثـر }
م مخلد بن زيد بن حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب الاداب لفؤاد عبد العزيز الشلهوب د ايمن زغروت مجلس الاخلاق و الاداب 2 31-07-2017 03:07 PM
اداب الدعاء د ايمن زغروت مجلس الاخلاق و الاداب 0 31-07-2017 02:24 PM
اداب اللقاء د ايمن زغروت مجلس الاخلاق و الاداب 0 31-07-2017 02:01 PM
الدعاء من القراّن والسنة الشريف احمد الجمازي الدنيا مزرعة الاخرة . تعال نؤمن ساعة 4 18-06-2016 01:15 AM
الدليل والأثر على بدعية من إذا ذكر الله اجتمع وجهر محمود محمدى العجواني موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 4 07-12-2010 05:40 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه