فلسفة التربية - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: أصول عائلة معروف - طما - سوهاج (آخر رد :هيثم حسن صابر حسن حماد معروف)       :: المداكير (آخر رد :ابو مدكور)       :: عتيبه الاصل والأحلاف (آخر رد :نسب)       :: Stochastic (آخر رد :جولدد)       :: سؤال عن نسب عائلة ( أبو ريّا ) (آخر رد :ابو راشد)       :: عائلة الرجب في حمص (آخر رد :بدرالدين راكان الرجب)       :: بنو قاسم الأشراف ذرية الحارث بن عبد المطلب (آخر رد :عاشق التاريخ القرشي)       :: قبيلة خزاعة (آخر رد :عاشق التاريخ القرشي)       :: دعاء قضاء الحاجات (آخر رد :أ.د منصور علي منصور سعد العاصي)       :: نسب عائلة العمارات (آخر رد :ادهم عبد الراضي)      




إضافة رد
قديم 25-11-2016, 10:53 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي فلسفة التربية

انواع فلسفة التربية :

1 - فلسفة التربية المثالية :

الفلسفة المثالية هي أول تيار فكري قدم من خلال أعمال أفلاطون أول فلسفة تربوية مكتوبة, والمثالية تعني المذهب الذي يقول إن الأشياء الواقعية ليست شيئاً آخر غير أفكارنا نحن, وأنه ليس هنالك حقيقة إلا ذواتنا المفكرة, وقد اتفقت المدارس المثالية فيما بينها على أن الإنسان كائن روحي يمارس حرية الإدارة ومسؤول عن تصرفاته.
ويرى أصحاب هذا الرأي أن الغاية من التربية هي الكمال الروحي وسمو الأخلاق. فالتربية المثالية تهدف إلى تنمية السمو الروحي أولاً ويكون على هدي من التوجيه وتوفير المعلومات الصالحة المنظمة فهي تقدم التربية المعنوية الروحية على التربية العقلية. ولهذا تهتم بالآداب والقيم والروحيات التي تتمثل في العلوم الإنسانية أكثر من اهتمامها بالعلوم التجريبية العملية.

المبادئ الرئيسية لفلسفة التربية المثالية:

1 - الإعلاء من شأن الروح وعدت العقل مظهراً من مظاهر الروح وهو مصدر الإرادة والتفكير
2 - الإيمان باجتماعية الإنسان وتوزيع الإنسان بين الخير والشر.
3 - تأثر الإنسان بكل من الوراثة والبيئة في المعرفة والسلوك.
4 - الحد من حرية الإنسان أما لأنه محكوم بالجسد الذي يقوده للشر وأما لأنه محكوم بسلطة دولية.
5 - أن القيم العليا لها حق السيادة , لأنها ثابتة أزلية وخالدة ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق العقل 0
6 - التربية في المثالية هي عملية تدريب أخلاقي لإقامة تربية تنتمي إلى الاستعدادات الطبيعية في الإنسان 00, ولتحقيق الهدف العام لا بد أن يركز المنهج المثالي على الفلسفة والمنطق والرياضيات والدين.
7 - المنهج يشتمل كل خبرة الجنس البشري التي تساعد الفرد على النمو العقلي والخلقي.
8 - تؤكد المثالية طريقة الاستنباط وطريقة الحفظ والتكرار وطريقة التمثيل.

أهداف التربية المثالية:

1 - إن التربية هي العملية للوصول إلى إدراك الحقيقة المطلقة عن طريق شحذ العقل
2 - إعداد المواطن إعداداً سليماً يكفل أن يتحلى بفضيلة الاعتدال والشجاعة.
3 - إنها تهدف إلى إحاطة الطفل بالمثل العليا الصالحة, وغرس فكرة الخير والشر في ذهنه, حتى يشب على ما يجب أن يحب, وكراهية ما يجب أن يكره.
4 - الاعتماد على التربية العقلية لكي تصل إلى فهم الحقيقة المطلقة 0000 وليس في شكل نماذج تجريبية, وتبعاً لذلك لا يكون التعليم تحديداً أو ابتكاراً.
5 - تهدف إلى التربية الفردية والجماعية, فالحياة الخلقية لا تتعارض فيها مصلحة الفرد ومصلحة الجماعة 0



التطبيقات التربوية للفلسفة المثالية :

المثالية والمنهاج : تتبع هذه المدرسة الفلسفية منهاج ثابت غير قابل للتطور
المثالية وطرق التدريس : تقوم على أساس تدريب الملكات العقلية وترويضها مراعاة لمدرسة الملكات النفسية، ولا تعطي اهتماما لنوعية البناء المدرسي
المثالية ونوعية المدرس : يجب أن يكون المدرس قادرا على ملئ العقول، وليس أن يكون قادرا وضليعا في موضوع التدريس
المثالية والتغير : لا تؤمن بالتغير سواء كان على صعيد المجتمع أم على صعيد الحقائق المكتشفة
المثالية والمشاركة الجماعية: لا تؤمن بالمشاركة الجماعية في رسم المشاكل التربوية وحلها

الانتقادات التي وجهت إلى فلسفة التربية المثالية :

1 - إهمال الجوانب المهارية والأنشطة الإنسانية
2 - جامدة وثابتة وغير مرنة
3 - عدم مراعاة الفروق الفردية
4 - التناقض بين الفكر والتطبيق
5 - المبالغة في مدح التراث ووصفه بالثابت والالزامى , والتركيز على الجانب المعرفي.
6 - أعلت من شأن الروح, وأهملت أمر الجسد
7 - أما النقد الموجه إلى المنهج المثالي فهو أن هذا المنهج مصمم من أجل صقل العقل , وصفاء الروح , ونقل التراث الثقافي.وتقدم المواد الدراسية بصورة منطقية مرتبة لكنها لا تدرس على أساس من الفهم.
ومن الجدير بالذكر هنا ان فلسفة التربية المثالية تنظر الى المعلم على انه مصدر المعرفة الاول والاخير وهو المحور الذي تتوقف عليه العملية التربوية اما الطالب فهو مجرد متلقي يحفظ ويستمع ثم يسمع ماحفظه وتكون مثالية هذا الطالب في مدى سكوته وصمته وأدبه بمعنى أن الطالب هو الجانب السلبي الذي يتلقى فقط ولايبدع أما طرق التدريس في الفلسفة المثالية فكلها تكاد تنحصر في عملية الحفظ والتسميع فالمعلم هو الملقن والطالب يسمع ماحفظه دون مناقشة أو نقد له
ومما سبق نستنتج أن التعليم في الدول العربية بشكل عام يقوم في مبادئه على الفلسفة المثالية لأن الطالب يحفظ ويسمع دون فهم أو ابداع والمعلم هو المصدر الاوحد للمعرفة والادب والمثالية تكون عند الطالب المطيع الذي يتبع المعلم والكتاب والمنهج تبعية كاملة ومطلقة دون اعتراض والحفظ ثم الحفظ هو العملية العقلية الوحيدة او تكاد تكون الوحيدة التي يقوم بها الطالب
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-11-2016, 02:17 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمينه مشاهدة المشاركة
ومما سبق نستنتج أن التعليم في الدول العربية بشكل عام يقوم في مبادئه على الفلسفة المثالية لأن الطالب يحفظ ويسمع دون فهم أو ابداع والمعلم هو المصدر الاوحد للمعرفة والادب والمثالية تكون عند الطالب المطيع الذي يتبع المعلم والكتاب والمنهج تبعية كاملة ومطلقة دون اعتراض والحفظ ثم الحفظ هو العملية العقلية الوحيدة او تكاد تكون الوحيدة التي يقوم بها الطالب
بارك الله فيك استاذتنا الفاضلة ياسمينة على هذه المشاركة القيمة ، و مشكورة جدا على استجابتك و انضمامك إلى مناقشة موضوع طرق التدريس المثار من قبل الدكتور ايمن .
نرتقب منك و من إخواننا المهتمين بالتربية و التعليم المزيد من المشاركات لتنشيط هذا المجلس التربوي الذي هو من المجالس المحورية .
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2016, 10:04 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

لك مني كل الاحترام والتقدير سيدي عبدالقادر واشكر مرورك العطر ومشاركتك المباركة الطيبة
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2016, 10:13 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

موضوع جيد جدا ، وطرحه والمناقشة حولة شيء مهم جدا ، ويحتاج فعلا للبحث من قبل المتخصصين ، موضوع التربية موضوع مهم وضع فيه الاستاذ / محمد قطب رحمه الله كتابه التربية الاسلامية ، وحشد له كل ما لذ وطاب من رؤية اسلامية فليراجع في بابه ففيه خير كثير ، كذلك بن القيم الجوزية رحمه الله له كتابه في تربية الطفل من خلال فلسفتة الاسلامة المعروفة ، محتجا في سنة الرسول الكريم ، شكرك لك الاستاذة الكريمة ياسمينة على الاهتمام في مواضيع الساعة .
الجارود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2016, 10:43 AM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرفة مجالس الاسرة العربية
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

للاسف كثير من المربين والباحثين وضعوا اسسا خلاقة وعلامات للسير في طرق التربية المثالية للوصول بالنشيء الى
بر الامان لكن ضرب بهذه الاسس عرض الحائط ليس من الاجيال نفسها انما من اصحاب القرار المسؤولين عن هذه الاجيال اما عنادا وحب التمسك بالرأي واما لكرههم التجديد ولتشبثهم بالقديم
ياسمينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2016, 10:56 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

بل يا سيدتي ياسمينة ، البلاء كله من الانظمة والقوانين التي حرصت على تغريب مجتمعاتنا العربية والاسلامية ، ليس جهلا منهم ، بل هو امر دبر بليل ، وهذا ما كان ينبغي ان يحصل لولا تلك الانظمة والقوانين الغريبة عن مجتمعاتنا والهدامة لمثلنا وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا الاجتماعية ، الا نتذكر المقولة الشهيرة للرءيس الامريكي بوش الابن ، عندما قال موجه كلامه للمجتمع الامريكي متهما الاسلاميين بقوله : انهم يريدون تغيير طريقتكم بالحياة . انتهى
قلت : كيف لهذا الامريكي بوش الابن ان يحرص على تقاليد بالية بعيدة عن مسمى الاخلاق الكريمة والمتحضرة ويدافع عنها بقوة ، حتى انه احتل دولتين من دول الاسلام من تجل الدفاع عن المباديء والقيم التي يؤمن بها ، ونحن لا ندافع عن قيم القران الكريم واحكامها وظاهر القول عندنا وفي قوانيننا وانظمتنا اننا نؤمن بالقران وهو الدستور الذي نحتكم اليه بزعمنا الكاذب ، والدليل على كذبنا هو واقعنا الاجتماعي المرير والذي هو ابعد ما يكون عن الاسلام واهله .
شكرا لك ثانية ياسمينة على طرح الموضوع ولو انك اثرت فيه الشجون والاوجاع المزمنة لدى مجتمعاتنا العربية والاسلامية .
الجارود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2016, 02:47 PM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
المطور العام - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أبو مروان
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة algeria

افتراضي

تبعا للنقاش ، حول هذا الموضوع (طرق التدريس...) من الأخ الكريم الجارود و أختنا الفاضلة ياسمينة ، اضيف من خلال تجربتي المتواضعة في هذا الميدان :
إن التعليم في بلاد العالم الثالث عامة و في البلاد العربية خاصة، هو الوسيلة التي يستعملها كل من ركب عربة الحكم ، فيلغي ما لا يتماشى مع رؤيته في الحكم و يعوضه بما يتماشى مع فلسفته المتماشية مع نظرته للحكم و و برنامجه العام السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي ، و لاحظنا أن لهذه التغييرات انعكاسات سلبية على المسار التربوي و التعليمي في البلاد العربية ، لأنها تضرب استقرار البرامج و تحدث الانفصال بين حلقات التعلم لدى الناشئة . و من ناحية أخرى فإنها تأتي دائما ارتجالية ، لا تُعطى الوقت الكافي للدراسة و التمحيص بغية تسطير مقررات ملائمة للمجتمع ، يتحقق فيها الربط بين حلقات التكوين السابقة ، مع الأخذ بعين الاعتبار متطلبات العصر و المستجدات الطارئة في العالم (الذي يتطور باستمرار و بسرعة) .
إضافة إلى ذلك فإن هذه التغييرات المحدثة على المقررات و المناهج التربوية لا تسند إلى أهل الاختصاص و أهل الميدان بالأخص ، فكثيرا ما تصنع هذه (الإصلاحات) في الغرف المكيفة بالعواصم بعيدا عن الميدان ، لذلك تظهر فيها الاختلالات بسرعة .. و كما تفضل استاذنا الجارود فإن هذه الإصلاحات المحدثة على التعليم تتعامل مع التراث القومي العربي الإسلامي كجانب ثقافي بحت ، بينما هو مرتكز الهوية والأصالة الثابتة للمواطن العربي المسلم . و من ذلك يُتهاون في تعريب المواد العلمية .
و حتى لا نكون نقادين سلبيين فإني أرى من خلال الواقع أن أحسن من يصلح لبناء المناهج التربوية هو رجل الميدان ، الذي يشكل المادة الخام للخبراء و المختصين في وضعها ، و أن العروبة و الإسلام هما الأرضية الصلبة التي ينبغي أن ترتكز عليها كل المنظومات التربوية في البلاد العربية ، خاصة و أن الإسلام -المفترى عليه- اصبح عرضة للمتشددين و الانتهازيين .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مروان ; 27-11-2016 الساعة 03:29 PM
أبو مروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2016, 03:27 PM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الجزيرة العربية - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

احسنت شيخنا الفاضل عبد القادر بن رزق الله ، نعم الخبرة بالميدان ، وبعدها كما قيل بالمثل العامي (الميدان يا حميدان)
الجارود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي و الرد على الشبهات 2 04-11-2017 10:30 AM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM
التربية بالأماني لا تزيدنا إلا كوارث بشرية الشافعي مجلس تطوير الذات 4 20-04-2013 01:40 AM
التـربية بالأماني الشافعي قهوة الحرافيش .اوتار القلوب 2 24-03-2010 07:49 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه