قبيلة قضاعة النسب والتاريخ ... والنتائج العلمية - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
أثر مخيف فربما يدفع لك كتابك يوم القيامة فلا ترى فيه صلاتك ولا صيامك
بقلم : نهد بن زيد
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الخطأ في اقتباس المصادر و أثره في الطعن في الأنساب المتواثرة, جرد الأشراف في العهد المريني مثالا (آخر رد :مولاي الحسن الأزهري)       :: الرشايده قبيلة الرشايده الكويت (آخر رد :بن سيحان العجرمي الرشيدي)       :: الاشراف الادارسة في مصر - بقلم م ايمن زغروت (آخر رد :حربي زغلول)       :: عائلة مدين الإدريسية الشهيرة بمدينة البرجين بمحافظة المنيا .... (آخر رد :حربي زغلول)       :: أصل عائلة غزال بجنين ؟ (آخر رد :مصطفى خالد غزاله)       :: مناظرة : هل هناك سبأ بلقيس و سبأ كهلان ؟ ام هي سبأ واحدة ؟ (آخر رد :النوميدي)       :: عائلة الشيخ (آخر رد :سلطان الشيخ)       :: استفسار عن تحورنا ZS3880المتفرع من J-FGC5441 (آخر رد :فيصل السريع الرماح)       :: عينة جديدة J-M267 احتاج مساعدتكم (آخر رد :فيصل السريع الرماح)       :: الشيخ بخيت بن حم بن سالم مسن الكثيري شيخ الشيوخ (آخر رد :ابن حزم)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجلس علم البصمة الجينية الدي ان ايه DNA > مجلس السلالات العام

Like Tree9Likes
  • 2 Post By أحمد القيسي
  • 2 Post By الشريف ابوعمر الدويري
  • 1 Post By مهندس الانساب
  • 1 Post By أحمد القيسي
  • 3 Post By أبو الهيثم

إضافة رد
قديم 13-03-2017, 09:15 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الهلال الخصيب - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أحمد القيسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة syria

افتراضي قبيلة قضاعة النسب والتاريخ ... والنتائج العلمية


** بحث قيم بقلم الأخ أبو إبراهيم **

بسم الله الرحمن الرحيم

قبيلة قضاعة النسب والتاريخ ... والنتائج العلمية

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ايها الاخوه الاعزاء الكرام في هذا المنتدى المبارك انقل لكم نسب قبيلة قضاعة
العريقة فيما ذكره جمهور العلماء والمؤرخين ومن خلال كتبهم التى نتستدل منها التاريخ والنسب الكريم ..
فقبيلة قضاعة من أكثر العرب عددا وأشدهم بأسا وأوسعهم ديارا في عصر الخلافة وهم فخائذ وبطون كثيرة ، منهم بنو جهينة ، وبنو بهراء ، وبنو نهد و بني زيد فرع منهم ، وبنو خولان ، وبنو سعد هذيم ، وبنو بلى ، وبنو مهرة ، وبنو كلب، و بنو عذرة, وغيرهم الكثير
فالاختلاف في أصل قضاعة قديم وليس وليد الساعه ولم يحدث الا في عهد الدوله الامويه
ويرى أكثر المؤرخين والنسابينو الباحثين ان هذا الاختلاف إلى عاد الى عوامل سياسية وقبلية نشأت في بداية العصرالهجري الأول .
ونريد ايه الاخوه الكرام ان نخرج في رأي حسام في هذا الموضوع بعيدآ عن التخمينات والاشارات التي ذكرها بعض الناسبين والتى لا نعلم مد صحتها من عدمها الا بعد اعادة تحقيق وتمحيص في مصادر النقل والرواه ..
وفي بدايه بحثنا هذا عن تاريخ القبيلة الكريمة اعدناه في عده محاور عن

1- نسبها .2- ومسكنهم وديارهم .
3- تاريخها في العهد الجاهلي واول العصر الاسلامي .
4- متى بداء الاختلاف حول نسبهم ومتى حدث وما هي اسبابه ؟؟
5- ومن غير وجه التاريخ الاجتماعي لقبيلة قضاعة الكريمة ؟
6- ونتائجهم العلمية
كل هذا نذكره باذن الله منذو عهدهم الاول الى عهد الاختلاف الطارئ عليهم
وان هذا الخلاف لم يدحدث في العهد الجاهلي ولا في العهد الراشدى انما
اثيرفي العصر الاموي وتحديدآ زمن النزاع بين الامويين والزبيرين على الخلافة .
وذلك ان العدنانيين كانوا مع والزبيرين و القحطانيين مع الامويين

نسبها و تاريخها
كانت قضاعة في العهد الجاهلي واول العصر الاسلامي تعد نسبآ من العدنانية الى زمن خالد بن يزيد الاموي فتغير نسبها الى القحطانية في اسباب سياسية وقبلية

بداية ذكر التاريخ لهم

قال الامام الزهري :
هو أبو بكر المدنى محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب الزهري القرشى
ولد سنة ثمان وخمسين بعد الهجرة، في آخر خلافة معاوية،عالم جمع الكثير من العلوم أشهرها علم القرآن والسنة وأنساب العرب واول من جمع الاحاديث النبوية إشتهر بقوة ذاكرته وجودة حفظه,كان يسأل الصحابة عن الأسئلة طلباً للحديث، قال عنه أحمد بن حنبل: أصح الأسانيد الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه. وكان يأتى المجالس من صدورها توفي ليلة الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة 124هـ
قال يرحمه الله : كان لعدنان ستة أولاد :
1) معد وهو الذي على عمود النسب النبوي ،
2) وعبل واسمه الديب،
3) وعدن وبه سميت عدن من اليمن،
4) وأد،
5) وأبي الضحاك،
6) والعني، وأمهم مهدد.
وولد عدنان: معد - وبه كان يكنى - والديث، وأبي، والعي. وهو الثبت. وبعضهم يقول: العي، وعدين درج. هؤلاء الثلاثة،
وأمهم مهدد بنت اللهم بن جلحب، من جديس. وقال بعضهم: هي من طسم. والأول أثبت.
وولد معد بن عدنان: نزار بن معد، وبه كان يكنى، ويقال إنه يكنى أبا حيدة، وبعضهم يقول إنه كان يكنى أبا قضاعة - وقنص بن معد،
وقناصة، وسنام. والعرف، وعوف، وشك، وحيدان، وحيدة، وعبيد الرماح - في بني كنانة بن خزيمة - وجنيد في عك، وجنادة، والقحم.
وأمهم معانة بنت جشم بن جلهة بن عمرو بن جرهم. وبعضهم يقول جلهمة. والأول أثبت

قال ابن الكلبي في جمرة النسب
أبو المنذر هشام بن محمد بن السائب بن بشر الكلبي الاخبارى ، من أهل الكوفة، صاحب النسب الشهير جمهرة النسب واليمن الكبير . ومصنفاته تزيد على مائة وخمسين تصنيفاً في التاريخ والأخبار، وكان حافظاً علامة، إلا أنه متروك الحديث، فيه رفض، روى عن أبيه وعن مجالد بن سعيد وغيرهما، توفى سنة 204هـ
قال بن الكلبي : فولد معُّد بن عدنان:
نزاراً، وقنصاً، وقُناصة، وسناماً، والعرف درج، وقُضاعة،

قال ابن هشام في السيرة :
هو أبو محمد عبد الملك ابن هشام بن أيوب الحميري، كاتب سير ومؤرخ بصري.عالماً بالأنساب واللغة وأخبار العرب. عاصر ابن هشام الشافعي والتقى به في مصر. ومن أهم أعماله هو اختصاره وتهذيبه للسيرة النبوية التي كتبها ابن إسحاق توفي ابن هشام عام 218هـ، الموافق 834 ميلادي.
قال يرحمه الله :
فولد معد بن عدنان اربعة نفر نزار بن معد وقضاعة بن معد بن عدنان
وكان قضاعة بكر معد الذي به كان يكنى فيما يزعمون وقنص بن معد واياد بن معد فأما قضاعة فتيامنت الى حمير بن سبأ .
( تيامنت اي تغيرت وتحولت الى نسب اليمن )

معجم ما استعجم البكري
هو أبو عبيد عبد الله بن عبد العزيز بن محمد البكري
ولد 404 هـ مؤرخ جغرافي، ثقة. علامة بالأدب . وهو أول الجغرافيين المسلمين في الأندلس و يعتبر أبو عبيد البكري، مرجعآ في التاريخ والجغرافيا توفى 487هـ
قال يرحمه الله : أما قضاعة واسمه عمرو فقد اختلف فيه علماء النسب فذهب بعضهم الى انه قضاعة بن معد بن عدنان وهو أكبر أولاد معد

قال الامام بن إسحاق
وهو الإمام أبو بكر محمد بن اسحاق بن يسار بن خيار المدني ،
ولد في المدينة سنة 85هـ وبها نشأ، وقرأ على علمائها ومحدثيها.
ويعتبر أول مؤرخ عربي كتب سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأطلق تسمية "سيرة رسول الله" على كتابه. وقد اتفق جمهور العلماء والمحدثين على توثيقه، وقضى ابن إسحاق معظم حياته في المدينة وبدأ بجمع الروايات المختلفة من مختلف المصادر الشفهية التي كانت متوفرة آنذاك توفي محمد بن اسحاق في بغداد سنة 151هـ
قال يرحمه الله :
فولد معد بن عدنان أربعة نفر نزار بن معد وقضاعة بن معد وكان قضاعة بكر معد الذي به يكنى فيما يزعمون وقنص بن معد وإياد بن معد.
فأما قضاعة فتيامنت إلى حمير بن سبأ - وكان اسم سبأ عبد شمس وإنما سمي سبأ لأنه أول من سبى في العرب بن يشجب بن يعرب بن قحطان .

قال العلامه ابن كثير : في البداية والنهاية
الامام عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير، القرشي الدمشقي الإمام الحافظ، المحدث، المؤرخ من أفذاذ العلماء في عصره،
ولد في سوريا سنة 700 هـ بقرية "مجدل" من أعمال بصرى من منطقة سهل حوران في جنوب دمشق وقال العيني عن بن كثير: كان له اطلاع عظيم في الحديث والتفسير والتاريخ، واشتهر بالضبط والتحرير، وانتهى إليه رياسة علم التاريخ والحديث.توفى عام 774 قال يرحمه الله :
وأما معد فولد له أربعة نزار وقضاعة وقنص وإياد وكان قضاعة بكره وبه كان يكنى وقد قدمنا الخلاف في قضاعة ولكن هذا هو الصحيح عند ابن إسحاق وغيره

قال الامام محمد بن سلام البصري النسابة :
محمد بن سلام بن عبد الله بن سالم الجمحي أبو عبد الله البصري
ولد في البصرة سنه 150هـ .عالم بالأدب وأخبار العرب، وراوٍ معروف.
صنف كتاب طبقات فحول الشعراء وغريب القرآن .فهو إخباري وراوية، وعالم بالشعر عند القدماء، وأديب بارع، ومحدث روى عن حمَّاد بن سَلَمة، ومبارك بن فضالة، وزائدة بن أبي الرقّاد، وأبي عَوانة. وتوفى عام 232هـ
قال عنه عبدالملك بن حبيب سمعت محمد بن سلام البصري
يقول العرب ثلاث جراثيم نزار واليمن وقضاعة قلت له:
فنزار أكثر أم اليمن فقال ما شاءت قضاعة ان تمعددت فنزار أكثر وان تيمنت فاليمن أكثر فقيل له فما هي عندك
قال: معدية لا شك فيه واحتج بحديث هشام بن عروة عن عائشة
وروى عن عمر بن الخطاب وعبدالله بن عباس رضي الله عنهم أن قضاعة بن معد

قال الامام ابن عبدالبر
هو الامام الحافظ أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر بن عاصم النَمَرِيّ الأندلسي، القرطبي المالكي، المعروف بابن عبد البر ولد بقرطبة عام 368 هـ ، هو الإمام الفقيه المجتهد الحافظ ومحدث عصره، كان قاضيا ومؤرخا، صاحب التصانيف المهمة، من أشهر أصحابه الإمام علي بن حزم الأندلسي، وكان إماماً، ثقةً، متقناً، علامةً، متبحراً، على مذهب أهل السنة والجماعة، عالم بالقراءات وبالخلاف، وبعلوم الحديث والرجال، قديم السماع، يميل في الفقه إلى أقوال الشافعي
توفى سنه 463هـ قال يرحمه الله :
أبو عمر فأما قضاعة فالاختلاف فيها كثير والأكثر على أنها من معد بن عدنان وأن قضاعة بكر ولد معد وبه كان يكنى
وروي هذا من حديث هشام بن عروة عن عائشة أنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قضاعة من معد كان بكر ولده وأكبرهم وبه كان يكنى .

قال الطبري في ذلك : ج 2
أبو جعفر محمد بن جريرالطبري
ولد في سنة 224 هـ في مدينة آمل في طبرستان كان أكثر علماء عصره همة في طلب العلم وتحصيله وفي تأليف أمهات الكتب حتى روي أنه كان يكتب أربعين صفحة في كل يوم، صاحب أكبر كتابين في التفسير والتاريخ، قال عنه أحمد بن خلكان صاحب وفيات الأعيان:"العلم المجتهد عالم العصر صاحب التصانيف
البديعة كان ثقة صادقا حافظا رأسا في التفسير إماما في الفقه والإجماع والاختلاف علامة في التاريخ وأيام الناس عارفا بالقراءات وباللغة وغير ذلك"
توفي ابن جرير عشية الأحد ليومين بقيه من شوال سنة عشر وثلاث مئة
قال يرحمه الله :
إن نزار كان يكنى أبا إياد وقيل بل كان يكنى أبا ربيعة أمه معانة بنت جوشم بن جلهمة بن عمرو وإخوته لابيه وأمه
قنص وقناصة وسنام وحيدان وحيدة وحيادة وجنيد وجنادة والقحم وعبيد الرماح والعرف وعوف وشك وقضاعة وبه كان معد يكنى

قال ابن منظور في لسان العرب
أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ابن منظور الإفريقي الأمازيغي ولد في محرم 630 هـ عالما في الفقه واللغة، خدم في ديوان الإنشاء بالقاهرة ثم ولي القضاء في طرابلس. أشهر أعماله وأكبرها هو لسان العرب، عشرون مجلداً، جمع فيها أمهات كتب اللغة، فكاد يغني عنها جميعاً. قال عنه ابن حجر: «كان مغرى باختصار كتب الأدب المطوّلة» وتوفي في مصر عام 711 هـ
قال يرحمه الله : وتزعم نسابه مضر أنه قضاعة بن معد بن عدنان ، قال : وكانوا أشداء كلبين في الحروب ونحو ذلك .

قال الجواني في كتابة أصول الاحتساب :
( فجاءت بقضاعة على فراش مالك بن مرة ، فنسبته العرب
إلى زوج أمه مالك بن مرة ، وهى عادة للعرب فيمن يولد على فراش زوج أمه . وقيل إن اسم الجرهمية .قضاعة ، فلما جاءت بولدها سمته باسمها ، وقيل : بل كان اسمه عمرا ، فلما تقضع عن قومه أى بعد سمى قضاعة )

قال الامام السمعاني : فصل قضاعة
هو الامام الحافظ المحدث الشهير بتاج الدين أبو سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور السمعاني التميمي المروزي، السمعاني نسبته إلى سمعان ( بطن من تميم ).مؤرخ رحالة من حفاظ الحديث . ولد بمرو 506 هـ وتوفى بها 562هـ . رحل إلى أقاصي البلاد، ولقي العلماء والمحدثين، وأخذ عنهم ، وأخذوا عنه . قال عنه الوافي في الوفيات وهوالإمام ابن الأئمة.غذي بالعلم،ونشأ في حجر الفضل، وحمل على أكتاف الأئمة.
قال يرحمه الله :
أخبرنا أبو طاهر محمد بن أبي بكر بن أبي سهل الوراق وأبو حفص عمر بن عثمان بن شعيب الجنزي بمرو قالا:
أنا أبو محمد عبد الرحمن بن حمد بن الحسن الصوفي أنا أبو نصر أحمد بن الحسين الكسار أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن اسحاق السني الحافظ بالدينور حدثني أحمد بن يحيى بن زهير ثنا عبد الرحمن بن عيينة بن مالك بن سارية ثنا عبد الله بن معاوية أبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قضاعة من معد وكان به يكنى ".

التذكرة الحمدونية لابن حمدون
أبو المعالي، بهاء الدين محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن حمدون البغدادي
عالم بالأدب والأخبار.ولد عام 495هـ من أهل بغداد.
صنف (التذكرة) في الأدب والتاريخ، وتعرف بتذكرة ابن حمدون.
واختص ابن حمدون بالمستنجد العباسي، ونادمه، فولاه (ديوان الزمام) ولقبه (كافي الكفاة توفي سنه 562 هـ. قال يرحمه الله :
إن إلياس بن مضر تزوج ليلى ابنة تغلب بن حلوان بن الحاف بن قضاعة بن معد

قال العصامي سمط النجوم العوالى في أنباء الاوائل والتوالي
عبد الملك بن حسين بن عبد الملك المكي العصامي، مؤرخ، من أهل مكة مولده فيها عام 1049هـ ، له كتب ، منها "قيد الأوابد من الفوائد والعوائد - خ" بخطه، و"سمط النجوم العوالي في أنباء الاوائل والتوالي - ط" في 4 مجلدات، و"الغرر البهية - خ" شرح الخزرجية في العروض -" في دار الكتب، وهو حفيد الملاعصام ، عبد الملك بن جمال الدين. ووفاته في مكة عام 1111هـ
قال يرحمه الله : ثم ولد لمعد بن عدنان نزار، وقضاعة، وقنص،

قال السهيلي في الروض الأنف
هو هو أبو القاسم عبد الرحمن بن الخطيب عبد الله بن الخطيب الخثعمي، السهيلي الامام الحافظ ،ولد السهيلي بمالقة سنة 508 هـ وهو من أسرة علمية حافظ عالم باللغة والسير وكان بحرا في أنواع من العلوم لا سيما المعاني، واللغة والنسب.
تصدّر الإفتاء والتدريس والحديث، جمع بين الرواية والدراية، بعد صيته وجل قدره. طلب إلى مراكش ليأخذوا عنه فحظي بها، وولى قضاء الجماعة، وحسنت سيرته، توفى سنه 581هـ قال يرحمه الله : في
ذكر معد وولده
فأما قضاعة فأكثر النسابين يذهبون إلى أن قضاعة هو ابن معد وهو مذهب الزبيريين وابن هشام

قال أبو البقاء الحلي في المناقب المزيدية في اخبار الملوك الاسدية
أبو البقاء هبة الله محمد بن نما الحلي الربعي الأسدي
عاش في النصف الثاني من القرن الخامس والنصف الأول من القرن السادس الهجري في مدينة الحلة بالعراق وأنه عاصر سيف الدولة «صدقة بن منصور بن دبيس المزيدي» ملك العرب في الحلة التي أطلق عليها حلة بني مزيد، نسبة إليهم توفي سنة 680 هـ قال المؤلف :
و كان معد و ولده أشراف العرب لم يكن أحد إلا يرى لهم فضلهم، و كان له من الولد عشرة أكبرهم قضاعة و به كان يكنى.

قال ابن قتيبة الدينوري في المعارف
أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ولد في الكوفة سنه 213 هـ ونشأ في بغداد، وتعلم فيها على يد مشاهير علمائها، أديب فقيه محدث مؤرخ عربي. له العديد من المصنفات أشهرها عيون الأخبار، وأدب الكاتب وغيرها.قال عنه ابن خلكان : «كان فاضلاً ثقة، سكن بغداد وحدث بها توفى سنه 276هـ
قال يرحمه الله :
وولد معد بن عدنان ثمانية يذكر منهم أربعة تعرف أعقابهم قضاعة بن معد وقنص بن معد وأياد بن معد ونزار بن معد.
فأما قضاعة فصارت إلى حمير وهي تعد من اليمن.

قال الشيخ الفقيه الخطيب المحدث الثبت الشهيد أبو الربيع سليمان بن موسى بن سالم الكلاعي البلنسي
في الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء

فولد معد بن عدنان نفرا منهم قضاعة وكان بكره الذي به يكنى فيما يزعمون وقنص ونزار وإياد
فأما قضاعة فتيامنت إلى حمير بن سبأ وانتمت إلى ابنه مالك بن حمير حتى قال قائل منهم يفخر بذلك
نحن بنو الشيخ الهجان الأزهر
قضاعة بن مالك بن حمير
النسب المعروف غير المنكر
في الحجر المنقوش تحت المنبر

قال د. جواد علي في المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام
ولد الأستاذ الدكتور جواد علي في الكاظمية ببغداد سنة 1907 ودرس في الأعظمية
فى كلية الإمام الأعظم أبو حنيفة وبعد ذلك أكمل دراسته في دار المعلمين العالية (كلية التربية) وبعد تخرجه فيها سنة 1931 عين مدرسا في إحدى المدارس الثانوية ثم رشح ليكون ضمن بعثة علمية إلى ألمانيا
وقد حصل على الدكتوراه من جامعة هامبورغ سنة 1939 ألف كتابيه الشهيرين (تاريخ العرب قبل الإسلام) بثمانية مجلدات و(المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ) بعشرة مجلدات , وهى من أهم الكتب التى تلقى الضوء على ما يسمى في كتب التاريخ الخلفية التى جاء منها الإسلام أو ما يطلق عليه مؤرخى الغرب جذور الإسلام . وفاته: 1987م قال المولف :
أولاد معد
وولد معد بن عدنان عدداً من الأولاد، جعلهم بعض الأخباريين أربعة، هم: نزار بن معد، وقضاعة بن معد، وقنص بن معد، وإباد بن معد.

قال الدكتور احسان النص
مواليد دمشق- سورية 1921م.‏ تخصص في الأدب العربي القديم.‏
حصل على الدكتوراه في الأدب العربي في القاهرة عام 1962م.‏
والدكتور إحسان النص من الأعلام الذين أثروا المكتبة العربية بدراسات أدبية تناولت تراثنا الأدبي وقدمه بأسلوب متميز أبعد فيه وقربه إلى الدارسين والقراء، والباحثين تولى عده مناصب منها نائب رئيس مجمع اللغة العربية في دمشق ومقرر لجنة المعجم التاريخي قال المؤلف :
أن الخبر المطول الذي رواه البكري والذي تحدث عن افتراق ولد معد وجلائهم عن تهامة ومنهم قضاعة انما وضع لتأييد أنتساب قضاعة الى معد والخبر منسبوب الى ابن الكلبي ومروي عن ابن عباس

ومن اشعار العرب و قبيلة قضاعة في الجاهلية

كانت قصائد واشعار قبيلة قضاعة في الجاهليه تفتخر بمعد بن عدنان

قال الزبيري:
وأشعار قضاعة في الجاهلية وبعد الجاهلية تدل على أن نسبهم في معد بن عدنان

قال عمرو بن جرير بن مغيث بن جرير بن عجلان البلوي :

فإن معدا كان يكنى ببكره ... قضاعة ما فينا له من يجمجم
و قال أبو البقاء الحليهذا مما يستدل به على إن قضاعة بن معد، أنهم نافلة في حمير و الله أعلم.

قال لبيد بن ربيعة العامري :

فلا تسأليني واسالي عن بلائنا......اياد وكلبا من معد ووائلا
وبنو كلب من قضاعة

قال زهير بن ابي سلمى :
إذا لقحت حرب عوان مضر * * * ضروس تهزالناس أنيابها عصل
قضاعية أو أختها مضرية * * * يحرق في حافاتها الحطب الجزل
يحشونها بالمشرفية والقنا * * * وفتيان صدق لا ضعاف ولا عزل
وهو يعني قضاعة بن معد ومضر بن نزار بن معد ومثله الاخنس بن شهاب التغلبي الذي عد كلبا وبهراء من قبائل معد

قال المثلم بن قرط البلوى :
فلم أر حيا من معد عمارة......اجل بدار العز منا وامنعنا

قال زهير بن جناب الكلبي : وهو من سادات كلب وقضاعة في الجاهلية

ولم ارحيا من معد تفرقوا......تفرق معزي الفزر غير بني نهد
ونهد من قضاعة
وقال أيضاً:
لقد علم القبائل أن ذكري ... بعيد في قضاعة من نزار
وما إبلي بمقتدر عليها ... وما حلمي الأصيل بمستعار

قال الرقاص بن عدي الكلبي يمدح مسعود بن بحر الكلبي :
سنان معد في الحروب أداتهاوقد طاع منهم سادة ودعائم
وقال غيره:
قضاعة العنصر من لا لها......اب به تعرف الا معد

وقال عمر بن شبه :
قال جدى بن الدهاء بن عشم ابن حلوان بن عمرو بن الحافِ بن قضاعة
عندما نزلوا عبقر من أرض الجزيرة، بعد تفرقهم فهو قريب من عهد قضاعة فهو الخامس من اجداده
كأن الدهر جمع في ليل ... ثلاث بتهن بشهور زور.
صفنا للاعاجم من معد ... صفوفا بالحزيرة كالسعير.
لقيناهم بحمع من علاف ... ترادى بالصلادمة الذكور
وقال الهمداني: هو جدى بن مالك أحد بني عشم " :

قال الاخنس بن شهاب التغلبي
وكان رئيساً شاعراً يذكر منازل القبائل من معد:
لـكــل أنـاس مـن مـعــد عـمـــــارة ...... عـروض إليـهـا يلجئـون وجانــب
لكيـز لهـا البحران والسيـف كلـــه ...... وأن يغشها بأس مـن الهـند كارب
تطايـر عـلى أعجـاز حـوش كأنهـا ...... جهــام أراق مــاءه فـهـــو آئــب
وبـكـراً لهـا بـر العـراق وأن تـشـأ ...... يحـل دونهـا من الـيمامـة حاجــب
وصـارت تـمـيـم بـين قـف ورملـة ......لهـا مـن حـبـال منتـأى ومـذاهــب
وكـلـب لهـا خـبـت ورمـلـة عـالـج ...... إلى الحـرة الـرجلاء كلـب تحـارب
وبهـراء حـي قـد عـلـمـنا مـكانهـم ......لهـم شـرك حـول الرصافـة لاحـب
وغـارت إيـاداً بـالـسـواد ودونـهـا ......بـرازيـق عجم تبتغـي من تضارب
ونحـن أنـاس لا حـجـاز بـأرضـنــا ......مع الغيث ما نلقى ومن هو عازب
قبيلة كلب وبهراء من قبائل قضاعة

قول مالك ابن نويرة التميمي
قال شعراً يمدح فيه بنو عدي بن جنان من كلب من قضاعة حيث يمدح شريح الكلبي والفرافصة أبن عمرو الكلبي أبو نائلة زوج عثمان بن عفان رضي الله عنه :
سأهدي مدحة لبني عدي ...... أخص بها عدي أبن جناب
تراث الأحوص الخير أبن عمروا ...... ولا أعني الأحاوص من كلاب
أتينا حي خير بني معد ......هم أهل المرابع والقباب
شريح والفرافصة بن عمروا ......وأخواته الأصاغر للرباب
انظر قوله : أتينا حي خير بن معد فنسبهم الشاعر إلى معد أبن عدنان .

في حضره الخليفة الاموي الوليد بن عبدالملك
كان الوليد بن عبدالملك في سفر فرجز به ابن العذرى والوليد على نجيب فقال :
يابكر هل تعلم من علا كا ......خليفة الله على ذراكا
فقال الوليد لجميل : (انزل فارجز) فنزل فقال:
أنا جميل في السنام من معد ......في الذروة العلياء والركن الاشد
والبيت من سعد بن زيد والعدد ......ما ينبغي الأعداء مني ولقد
أضري لساني بالشتم ومرد ......أقود من شئت وصعبا لم أقد
فقال له : اركب لا حملك الله ولم يمدح جميل أحدا قط والشعر في هذا كثير وسعد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة هو أبو عذرة .

وقال جميل لبثينة بنت حبأ العذرية

ربت في الروابي من معد وفضلت ... على المحصنات الغر وهي وليد
وقال ايضا م مفتخرآ بمعد
( نَسيرُ أمامَ الناس والناسُ خَلْفَنا ... فإن نحن أوْمَأْنا إلى الناس وَقَّفُوا )
( فأيُّ مَعَدٍّ كان فَيْءُ رِمَاحِهِ ... كما قد أفأنا والمُفَاخِرُ يُنْصِفُ )
( وكنَّا إذا ما مَعْشَرٌ نَصَبُوا لنا ... ومرَّتْ جَوَارِي طَيْرِهم وتَعَيَّفوا )
( وضَعْنا لهم صاعَ القِصَاصِ رهينةً ... بما سوف نُوفِيها إذا الناسُ طَفَّفُوا )
( إذا استبق الأقوامُ مجداً وجدتَنا ... لنا مِغْرَفَا مَجْدٍ وللناسِ مِغْرَفُ )

وقال زياد بن زيد العذري مفتخرآ بمعد:
وإذا معد أوقدت نيرانها ... للمجد أغضت عامرٌ وتقنعوا
وعامر هؤلاء رهط هدبة بن خشرم وهم اخوة عذرة من بني الحارث ابن سعد بن قضاعة

الصحابه والعلماء يؤكدون نسب قضاعة الى معد بن عدنان
قال ابن عبد البر: وعليه الأكثرون. هو قضاعة بن مَعَدّ بن عدنان. ويُروى عن عمر بن الخطاب وعبدالله ابن عباس، وعبدالله بن عمر، وجبير بن مطعم، وهو اختيار الزبير بن بكار، وهو قول عبد الملك بن هشام، ومصعب بن الزبير، والزبير بن بكار، ونسبه الجوهري في صحاحه إلى نسّابة مُضَر.

ورد في معجم ما أستعجم للبكري عن عبدالله بن عباس رضي الله عنه أنه قال:
"فصار لعمرو بن معد بن عدنان، وهو قضاعة، لمساكنهم ومراعى أنعامهم: جدة، من شاطئ البحر وما دونها إلى منتهى ذات عرق، إلى حيز الحرم، من السهل والجبل." البكري . واضاف قائلاً :
" فلم تزل أولاد معد في منازلهم هذه، كأنهم قبيلة واحدة، في اجتماع كلمتهم، وائتلاف أهوائهم، تضمهم المجامع، وتجمعهم المواسم، وهم يد على من سواهم، حتى وقعت الحرب بينهم، فتفرقت جماعتهم،
والى ذلك ذهب عدة من العلماء
(1) كابي عمرو بن العلاء (2) ومؤرج السدوسي (3) والشرقي بن القطامي
(4) ومصعب الزبيري

قال أبي عمرو بن العلاء
ابو عمرو بن العلاء ابن عمار بن العريان بن عبد الله بن الحصين المازني التميمي البصري شيخ القراء والعربية وأحد القراء السبعة.مولده في نحو سنة 68 او 70هـ حدث بالسير عن انس بن مالك ويحيى بن يعمر ومجاهد وأبي صالح السمان
وأبي رجاء العطاردي ونافع العمري وعطاء بن أبي رباح وابن شهاب وقرأ القرآن على سعيد بن جبير ومجاهد ويحيى بن يعمر وعكرمة وابن كثير قال أبو عبيدة عنه كان أعلم الناس بالقراءات والعربية والشعر وأيام العرب
وكانت دفاتره ملء بيت إلى السقف ثم تنسك فأحرقها وكان من أشراف العرب مدحه الفرزدق وغيره قال ابن خلكان عنه: «كان أعلم الناس بالقرآن الكريم والعربية والشعر، قال عنه يحيى بن معين ثقة وقال أبو عمرو الشيباني ما رأيت مثل أبي عمرو بن العلاء توفى أبو عمرو ابن العلاء سنه 158هـ
قال يرحمه الله :
قال: لم تزل قضاعة معدية في الجاهلية، ثم تحولوا فقالوا: قضاعة مالك بن عمرو. وذلك لأن بني مالك بن عمرو إخوتهم لأمهم.

مؤرج السدوسي
مؤرج بن عمرو بن الحارث بن ثور بن سعد بن حرملة السدوسي الشيباني البصري
وكان يعرف بابي فيد الاخباري أشتهر مؤرج في علم الأنساب وكانت له معرفة واسعة واهتمام كبير في الانساب واللغة العربية وعلم الحديث وغريب القرآن قد فاقت شهرته في علم الأنساب حتى قيل انه من اعيان اصحاب الخليل بن احمد الفراهيدي كان مؤرج ثقة . لقد كان لمؤرج مكانه علميه عالية اذ اخذ من علمه ورواه عنه عدد من العلماء توفي بنيسابورسنه 195هـ
قال يرحمه الله :
أن قضاعة لم تزل معدية وأنهم أحدثوا القول بالنسب الحميري في اواخر عصر بني امية ووضعوا الاشعار في تأييد ذلك وشعراء قضاعة في الجاهلية والاسلام كانوا كلهم ينتمون الى معد بن عدنان

قال الشرقي بن القطامي :
الوليد بن الحصين بن جمال بن حبيب بن جابر بن مالك الكلبي والشرقي لقب غلب عليه والحصين والد الشرقي هو المعروف بالقطامي .فاشتهر باسم الشرقي بن القطامي .كان الشرقي عالمآ بالنسب ، وافر الأدب ، فأقدمه أبو جعفر المنصور بغداد ، وضم إليه المهدي ليأخذ من أدبه.قال إبراهيم بن اسحاق الحربي : وكان صاحب سمر.توفي سنه 155هـ
قال الشرقي :
لم تزل قضاعة على نسبها في معد في الجاهلية وأول الاسلام

قال مصعب الزبيري :
هو العلامة الصدوق الإمام، أبو عبد الله مصعب بن عبد الله بن مصعب الزبيري الأسدي القرشي المدني ، 156هـ نشاء بالمدينه ونزل بغداد
قال عنه الإمام أحمد بن حنبل : ( مصعب الزبيري ثبت ). ووثقه ابن معين وقال عنه: ( إنه عالم بالنسب ) ، وقال العباس بن مصعب : (أدركته ، وهو أفقه قرشي في النسب)قال الذهبي : ( كان صدوقاً عالياً أخبارياً كبير المحل )
وتعد كتبه نموذج للكتابة في الأنساب والأخبار المتعلقة بها ، والتي يتساهل العلماء في الرواية والتثبت فيها ، لأنه لا يبنى عليها أحكام شرعية ،
وقد توفي ببغداد في شوال سنة 236هـ ، وهو ابن ثمانين سنة. رحمه الله .

قال يرحمه الله :

فولد معد بن عدنان: نزاراً، وقضاعة، وأمهما: معانة بنت جوشم بن جلهمة بن عامر بن عوف بن عدي بن دب بن جرهم.
وقد انتسب. قضاعة إلى حمير؛ فقالوا قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ، وأمه: عكبرة، امرأة من سبأ خلف عليها معد؛ فولدت قضاعة على فراش معد.
وزوروا في ذلك شعراً، فقالوا:
يا أيها الداعي ادعنا وأبشر ... وكن قضاعيا ولا تنزر
قضاعة بن مالك بن حمير ... النسب المعروف غير المنكر
قال: وأشعار قضاعة في الجاهلية وبعد الجاهلية تدل على أن نسبهم في معد.

النصرانية وادابها بين عرب الجاهلية
وكان المؤرخون السريان يدعون بني كلب بالنصارى المعديين

قال ابن خلدون في العبر
هو ولي الدين أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن خالد (خلدون) الحضرمي المعروف أكثر باسم ابن خلدون (ولد في إفريقية بتونس في عهد الحفصيين في 732هـ الموافق 1332كان فلكيا، اقتصاديا، مؤرخا، فقيه، حافظ، عالم رياضيات، استراتيجيا عسكريا، فيلسوف،غدائي ورجل دولة، يعتبر مؤسس علم الاجتماع ، كانت تملك عائلته في الاندلس مزرعة هاسيندا توري دي دونيا ماريا الحالية القريبة من دوس هرماناس (اشبيلية).ترك تراثاًما زال تأثيره ممتداً حتى اليوم. توفى ابن خلدون في مصر عام 808 هـ 1406م قال يرحمه الله :
أن هناك في كتب الحكماء الأقدمين من اليونان مثل بطليموس وهروشيوس ذكر للقضاعيين والخبر عن حروبهم، وهذه شهادة أخرى بأن قضاعة من عدنان لأن بلادهم في الشام والحجاز بلاد بني عدنان ولا يتصلون ببلاد اليمن من قديم الزمان .

قال ابن خلدون في تاريخه
( وربما يشهد للقول الأول بأنهم من عدنان , أن بلادهم لا تتصل ببلاد اليمن , وإنما ببلاد الشام وبلاد بني عدنان , والنسب البعيد يحيل الظنون ولا يرجع فيه إلى اليقين).

الامثال الدالة على نسب قضاعة من معد
أنساب الاشراف
وكان يقال في الجاهلية لحنظلة ابن نهد القضاعي (حنظلة بن نهد خير كهل في معد )

كتاب الامثال لأبي عبيد القاسم بن سلام
هو أبو عبيد القاسم بن سلاّم الخراساني الهروي، لغوي ولد سنة 154 هـ 770 م بمدينة هراة من أهلها. نشأ أبو عبيد في هراة وبها تعلم إلى أن بلغ سن العشرين، ثم تحوّل سنة 179 هـ 795 م في بلاد كثيرة مثل الكوفة وبغداد، وكذلك إلى طرطوس ومدن الشام حيث تعلم عن فقهائها ومفسّريها ونَحَوِيِّيها ولُغَوِيِّيها. ثم رجع إلى هراة، فعمل بها مؤدبا، ثم سمي قاضيا على طرطوس سنة 192 هـ 807 م، وظل في ذلك المنصب 18 عاما، حج أبو عبيد سنة 219 هـ 834 م، وأقام بمكة إلى أن توفي سنة 224 هـ 838 م وقد بلغ من العمر سبعا وستين سنة. قال يرحمه الله :
( أنْ تَسْمَعَ بالمُعَيْديّ خَيرٌ مِنْ أنْ تَراهُ )
وقول أبي عبيد :أنّ هذا المثل إنما ضربوه للصقعب بن عمرو النهدي قاله فيه النعمان بن المنذر وهذا على معنى من قال :
قضاعة من معد لأنّ نهداً من قضاعة وهذا على معنى من قال قضاعة من معدّ يريد لقولهم ( أنْ تَسْمَعَ بالمُعَيْديّ خَيرٌ مِنْ أنْ تَراهُ ) وضرب مثلاً أول ما نطق به النهديّ ونهد من قضاعة . وقيل أول من قال ذلك المنذر ابن ماء السماء في غير ذلك الموضع،
وأهل العلم بالنسب مجمعونَ على أن معدّ بن عدنان ولد من المعقبين أربعة : قضاعة وقنصاً وإياداً ونزاراً
فصارت قضاعة إلى اليمن وقالوا :
( نَحْنُ بَنُو الشَّيْخِ الهجانِ الأَزْهَرْ ... نَحْنُ بَنُو قُضَاعَةَ بنِ حِمْيَرْ )
( النَّسَبِ المشْهُورِ غَيْرِ المُنْكَر ... )
والصقعب هذا هو الذي يضرب به المثل فيقال ( أَقْتلُ مِنْ صَيْحَةِ الصَّقْعَبِ )

قصة منافرة جرير البجلي مع خالد الكلبي ايام الجاهلية
المنافرة هي المحاكمة والمفاخرة ، وهي أن يفتخر الرجلان كل واحد منهما على صاحبه ثم يحكم بينهما حكما .
وفي أيام الجاهلية تنافر جرير بن عبد الله البجلي زعيم بنو قسر البجليين ،
وخالد بن أرطاة بن خشين بن شبث الكلبي (من قبيلة كلب بن وبرة) زعيم قضاعة يومئذ ( في قصه طويله في المفاخره بينهما )
فتنافر جرير وخالد إلي لأقرع بن حابس المجاشعي ليحكم بينهما
فحكم الأقرع ان بجيلة أبوهم أنمار بن نزار بن معد بن عدنان ، وان قضاعة بن معد بن عدنان ، وان نزار أشرف من قضاعة .

تكاثر بنو عدنان في مكة مهد العدنانيون فاقتسم الارض بينهم
معجم ما استعجم البكري
قال: فاقتسم ولد معد بن عدنان هذه الأرض على سبعة أقسام:
فصار لعمرو بن معد بن عدنان، وهو قضاعة، لمساكنهم ومراعي أنعامهم: جدة، من شاطيء البحر وما إلى منتهى ذات عرق، إلى حيز الحرم، من السهل والجبل. وبها موضع لكلب يدعى جدير كلب، وهو معروف هنالك. وبجدة ولد جدة بن جزم بن ربان بن حلوان بن عمران بن قضاعة، وبها سمي.
وصار لمضر بن نزار:
حير الحرم إلى السروات، وما دونها من الغور، وما والاها من البلاد، لمساكنهم ومراعي أنعامهم، من السهل والحبل.
وصار لربيعة بن نزار:
مهبط الجبل من غمر ذي كندة، وبطن ذات عرق وما صاقبها من البلاد، فنزلوا ما أصابهم لمساكهم ومسارح انعامهم.
وصار لقنص بن معد وسنام بن معد وسائر ولد معد:
أرض مكة، أوديها وشعابها وجبالها وما صاقبها من البلاد، فاقاموا بها مع من كان بالحرام حول البيت من بقايا جرهم.
فلم تزل اولاد معد في منازلهم هذه، كأنهم قبيلة واحدة، في أجتماع كلمتهم، وائتلاف أهوائهم، تضمهم المجامع، وتجمعهم المواسم، وهم يد على من سواهم، حتى وقعت الجرب بينهم، فتفرقت جماعتهم، وتباينت مساكنهم.

وقوع الحرب بين ابناء معد بن عدنان
قال ابو الفرج الاصفهاني عن الزهري:
كان بدء تفرق بني إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام عن تهامة ونزوعهم عنها إلى الآفاق، وخروج من خرج منهم عن نسبه، انه كان أول من ظعن عنها وأخرج منها قضاعة بن معد. وقال وكانت قضاعة تنتسب إلى معد وقال وكانت قضاعة بين مكة والطائف

قال المهلهل التغلبي ( الزير سالم )
يذكر أجتماع ولد معد في دارهم بتهامة، وما وقع بينهم من الحرب:
غنيت دار تهامة في الدهر ... وفيها بنو معد حلولا.
فتساقوا كأسا أمرت عليهم ... بينهم يقتل العزيز الذليلا.

فأول حرب وقعت بينهم :
أن حزيمة بن نهد بن زيد بن ليث بن سود أسلم بن الحاف بن قضاعة، كان يتعشق فاطمة بنت يذكر بن عنزة بن أسد ابن ربيعة بن نزار، وكان أجتماعهم في محلة واحدة، وتفرقهم النجع فيظعنون، فقال حزيمة:
إذا الجوزاء أردفت الثريا ... ظننت بآل فاطمة الظنونا.
ظننت بها وظن المرء حوب ... وإن أوفى وإن سكن الحجونا.
وحالت دون ذلك من همومي ... هموم تخرج الشجن الدفينا.
أرى ابنة يذكر ظعنت فحلت ... جنوب الحزن يا شحطا مبينا.
فبلغ شعره ربيعة، فرصدوه، حتى أخذوه فضربوه، ثم التقى حزيمة ويذكر، وهما ينتحيان القرظ، فوثب حزيمة على يذكر، فقتلة، وفيه تقول العرب: " حتى يئوب قارظ عنترة " . وقال بشير بن أبي خازم في تلك الحادثه:
فرجي الخير وانتظري إيابي ... إذا ما القارظ العنزي آبا.
وقال أبو ذؤيب ايضا :
فتلك التي لايبرح القلب حبها ... ولا ذكرها ما أرزمت أم حائل.
وحتى يئوب القارظان كلاهما ... وينشر في الموتى كليب لوائل.
فالقارظ الاول هو يذكر، والثاني هو عامر بن رهم بن هميم العنزي. فلما فقد يذكر قيل لحزيمة أين يذكر؟ قال: فارقني، فلست أدري أين سلك. فاتهمه ربيعة، وكان بينهم وبين قضاعة فيه شر، ولم يتحقق أمر فيؤخذ به حتى قال حزيمة:
فتاة كأن رضاب العصير ... بفيها يعل به الزنجبيل.
قتلت اباها على حبها ... فتبخل إن بخلت أو تنيل.
فاجتمعت نزار بن معد على قضاعة بن معد ، وأعانتهم كندة، وأجتمعت قضاعة وأعانتهم عك والاشعرون، فاقتتل الفريقان، فقهرت قضاعة ن وأجلوا عن منازلهم، وظعنوا منجدين،

فقال عامر بن الظرب العدواني في ذلك :
قضاعة أجلينا من الغور كله ... إلى فلجات الشام تزجى المواشيا.
لعمري لئن صارت شطيرا ديارها ... لقد تأصر الارحام من كان نائيا.
وما عن تقال كان إخراجنا لهم ... ولكن عقوقا منهم كان باديا.
بما قدم الهدى لا در درة ... غداة تمنى بالحرار الامانيا.
وكانوا قد أقتتلوا في حرة. ويعني فلجات الزراعيين، هم الاريسيون، قال رجل من كلب في الاريسيين:
فإن عبدود فارقتكم فليتكم ... أرارسة ترعون ريف الاعاجم.

قال أبو الحسن اليمني القرطبي في التعريف بالأ نساب والتنويه بذوي الاحساب
قال وسبب خررج قضاعة بن معد
خزيمة بن زيد القضاعي عشق فاطمة بنت تذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار وهو القائل:
إذا الْجَزْاَوُ أرْدَفَتِ الثَريَا ... ظَنَنْتُ باَل فاظمة الظنونا
قال: فخطبها إلى أبيها فأبي أن يزوجه إياها، وكان أبوها يحول بينهما فغاب ذات يوم هو وأبوها للقرظ فقتله خزيمة وأخفى خبره فسألوه عنه
فقال: عهدى به وفد على أحد القارظين الذي يقول فيهما أبو ذؤيب:
وحتى يؤوب القارظان كلاهما ... ويُنْشَرُ للموتى كليبُ لوايل
قال: وخفي خبره على قومه حتى قال خزيمة بن نهد
فتاة كان على ثغرها مداما يشلّ به الزَّنْجبيلُ
قتلت أباها على حبها تُسَهَل من بُعدّ ذا أوْينيل
فحينئذ علمت ربيعة بقتله إياه فثارت الحرب بينهم والقتال حتى قتل خزيمة وخرجت قضاعة من منازلها، وكانت تنزل من مكة والطائف وربيعة تنزل يمر عسفان فتفرقت قضاعة

مابعد الحرب استوطنت قضاعة ارض تهامه وخبر انتشارها منها في البلاد
وقال ابو المنذر في كتاب الافراق
وظعنت قضاعة كلها من غور تهامة بعد ما كان من حرب بين نزار لهم وإجلائهم وإياهم وسارها منجدين
فمالت كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة إلى حضن والسي وما صاقبه من البلاد غير شُكِم اللات بن رُفيدة بن ثور بن كلب
فإنهم انضمها إلى فهم بن تيم اللات بن أسد بن وبرة بن تغلب وصارها معهم ولحقت بهم عصيمة بن اللبها بن أمر مناة بن فُتيئة بن النمر بن وبرة فانضمت
إليهم ولحقت بهم قبائل من جرم بن رًبان فثبتها معهم بحضن فأقامها هنالك وانتشرت قبائل قضاعة في البلاد ).

ياقوت الحموي معجم البلدان
شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي
وهو رحالة عالم جغرافي وأديب وشاعر وخطاط ولغوي ولد في مدينة حماة عام 574هـ 1178م حفظ القرآن الكريم وتعلم القراءة والكتابة والحساب،
فنظم لنفسهِ أوقاتاً لدراسة اللغة على يد ابن يعيش النحوي، والأدب على يد الأديب اللغوي العُكْبُري.فكان عالمآ في اللغة والأدب والتاريخ والشعرومن اهم مؤلفاته معجم الأدباء.والمقتضب في النسب.وأنساب العرب.وأخبار المتنبي.ومعجم البلدان. توفى سنه 626هـ قال يرحمه الله :
تفرقت قُضاعة من تهامة بعد الحرب التي جرت بينهم وبين نزار بن معد سارت بلي وبهراءُ وخَولان بنو عمران بن الحاف بن قضاعة ومن لحق بهم إلى بلاد اليمن فوَغلوا فيها حتى نزلوا مأرب أرض سبأ بعد افتراق الأزد عنها وخروجهم منها فأقاموا بها

قال أبو الفرج فيما رواة عن رجالة عن الزهري
وذكر خبر حزيمة القضاعي مع يذكر العنزي إلى هنا،حتى أنتشرت قبائل قضاعة بن معد وكثرت، وخرجت من تهامة إلى ما يليها من نجد والحجاز، ثم قال: فسارت تيم اللات بن أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، وفرقة من بني رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة، وفرقة من الاشعريين نحو البحرين، حتى وردواهجر، وبها يومئذ قوم من النبط، فأجلوهم، فقال في ذلك مالك بن زهير " بن عمرو بن فهم بن تيم اللات بن أسد أبن وبرة بن حلوان " :
نزعنا من تهامة أي حي ... فلم تحفل بذاك بنو نزار.
ولم من أناسكم ولكن ... شرينا دار آنسة بدار.
قال: فلما نزلوا بهجر قالوا للزرقاء بنت زهير، وكانت كاهنة: ما تقولين يا زرقاء؟ قالت: سعف وإهان، وتمر وألبان، خير من الهوان. ثم أنشأت تقول:
ودع تهامة لا وداع مخالق ... بذمامة لكن قلى وملام.
لا تنكري هجرا مقام غريبة ... لن تعدمي من ظاعنين تهام
قالوا: فما ترين يا زرقاء؟ قالت: مقام وتنوخ، ما ولد مولود وانقفت فروخ، إلى أن يجيء غراب أبقع، أصمع أنزع، عليه خلخالا ذهب، فطار فالهب، ونعق فنعب، يقع على النخلة السحوق، بين الدور والطريق، فيسيروا على وتيرة، ثم الحيرة الحيرة. فسميت تلك القبائل تنوخ لقول الزرقاء: مقام وتنوخ. ولحق بهم قوم من الازد، فصاروا إلى الآن في تنوخ، ولحق سائر قضاعة موت ذريع.
قال: وخرجت فرقة من فرقة من بني حلوان بن عمران، يقال لهم بنو تزيد بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، ورئيسهم عمرو بن مالك التزيدي، فنزلوا عبقر من أرض الجزيرة،
وسارت سليح بن عمرو بن الحاف بن قضاعة يقودها الحدرجان بن سلمة، حتى نزلوا ناحية فلسطين، على بني أذينة بن السميدع، من عاملة.
وسارت أسلم بن الحاف " وهي عذرة، ونهد، وحوتكة، وجهينة، والحارث بن سعد " حتى نزلوا من الحجر إلى واد القرى.
ونزلت تنوخ بالبحرين سنتين.
وأغارت حمير على بقية قضاعة، فخيروهم بين أن يقيموا على خراج يدفعونه إليهم، أو يخرجوا " عنهم " ، فخرجوا، وهم كلب وجرم والعلاف، وهم بنور بان أخي تغلب بن حلوان، وهم أول من عمل الرحال العلافية، وعلاف: لقب ربان، فلحقوا بالشام،

قال الامام المحدث عمر بن شبة
هو المحدث الثقة العلامة الأخباري المؤرخ الحافظ الحجة، صاحب التصانيف أبو زيد عمر بن شبة بن عبدة بن زيد بن رائطة النميري البصري المولود سنة 173هـ
قد أجمع كل من ترجم له على أنه صادق اللهجة، غير مدخول الرواية، عالم بالآثار، راوية للأخبار، أديب فقيه، صاحب نوادر واطلاع،
عالم بالقراءات، صاحب تصانيف، بصير بالسير والمغازي وأيام الناس. قال أبي حاتم : كتبت عنه مع أبي وهو صدوق صاحب عربية وأدب .
قال أبو حاتم البستي عنه: مستقيم الحديث وكان صاحب أدب وشعر وأخبار ومعرفة بأيام الناس .قال أبو بكر الخطيب : كان ثقة عالما بالسِّيَر وأيام الناس وله تصانيف كثيرة سمع وروى وحدث عن ثقات علماء عصره توفى بِسَرَّمَنْ رَأَى سنة 262هـ.
قال يرحمه الله :
ثم ظعنت قضاعة كلها من غور تهامة .وسعد هذيم ونهد أبنا زيد بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة منجدين،
فافترقت قضاعة فرقا أربعا، ينظم إلى الفرقة طوائف من غيرها، يتبع الرجل أصهاره وأخواله.
فمالت كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران، إلى حضن والسي وما صاقبها من البلاد،
وانضموا بنو شكم اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب، إلى نهد أبن زيد اللات بن أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران إلى البحرين، وتنخوا بها معهم،
ولحقت عصيمة بن اللبوة بن أمرئ بن قتيبة بن النمر أبن وبرة بن تغلب بكلب، فانضموا إليهم،
ولحقت بهم قبائل من جرم بن ربان بن حلوان بن عمران، وثبتوا معهم بحضن، فاقاموا هنالك، وانتشر سائر قبائل في البلاد، يطلبون المتسع في المعاش،
ويؤمون الارياف والعمران،
فسار ضجعم بن حماطة بن عوف بن سعد بن سليمح بن حلوان بن عمران أبن الحاف بن قضاعة، إلى أطراف الشام ومشارفها،
قال: وسار عمرو بن مالك التزيدي في تزيد وعشم ابني حلوان بن عمران وجماعة من علاف، وهو ربان بن حلوان، وهم عوف بن ربان، وبنو جرم أبن ربان، إلى اطراف الجزيرة، ثم خالطوا قراها وعمرانها، وكثروا بها، وكانت بينهم وبين الاعاجم هناك وقعة، فهزموا الاعاجم، وأصابوا فيهم،
وسارت بلى وبهراء وخولان، بنو عمرو بن الحاف بن قضاعة، ومهرة بن حيدان ومن لحق بهم، إلى بلاد اليمن، فوغلوا فيها، حتى نزلوا مأرب: أرض سبأ، بعد أفتراق الازد منها، وأقاموا بها زمانا،
فتقول قضاعة إن خولان أقامت باليمن، فنزلوا مخلاف خولان، وإن مهرة أقامت هناك ، وصارت منازلهم الشحر،
وانصرفت جماعة من تلك القبائل راجعين إلى بلادهم من تهامة والحجاز، فقدموها، وتفرقوا فيها، فنزل ضبيعة بن حرام من بلى، في ولده واهله، بين أمج وعروان،
ثم تحولوا الى قومهم في المدينة وأطرافها
ونزلت قبائل من بلى أرضا يقال لها شغب وبدا، وهي فيما بين تيماء والمدينة،
فنزلوا جهينة ونهد وسعد بصحار في نجد زمانا، ثم نزلت جهينة ونهد وادي القرى والحجر والجناب، وما والاهن من البلاد،، وتلاقت قبائلهم وفضائلهم، فصارت نحو من عشرين بطنا، وفصائل من قدامة بن جرم بن الربان، وبنو ملكان بن جرم
قلت :
وهكذا انتشرت قبائل قضاعة من بلادهم في الحجاز الى تهامه ثم في البلاد العرب متفرقين

حروب قضاعة مع قومهم العدنانيين ضد حمير و القحطانيين في الجاهلية
أن قضاعة كانت مع قومهم العدنانيين في تاريخها الجاهلي في الحروب والقتال ضد "اليمنيون الحميريين".

أغارت حمير على قبيلة قضاعة واخراجهم من تهامه
قال البكري والاصفهاني وغيرهم
وأغارت حمير على بقية قضاعة في تهامه، فخيروهم بين أن يقيموا على خراج يدفعونه إليهم، أو يخرجوا " عنهم " ، فخرجوا، وهم كلب وجرم والعلاف، وهم بنور بان أخي تغلب بن حلوان، وهم أول من عمل الرحال العلافية، وعلاف: لقب ربان، فلحقوا بالشام ،
قلت :
(وهنا استدلال واضح بين ولوا كانوا من قومهم ماقاتلوهم حمير وهم في ذلك العصر في الزمان الاول القريب من عهد الاباء والاجداد )
1- يوم البيداء
كان من أقدم أيام العرب في الجاهلية ‏.‏
إن "عامر بن الظرب العدواني" قاد ربيعة ومضر وقضاعة كلها "يوم البيداء"، لليمن حين تمذحجت على بني معد.
يقول الأخباريون إن هذا اليوم هو أول يوم اجتمعت فيه معد تحت راية واحدة، هي راية عامر ابن الظرب.
2- يوم السلان
وقاد ربيعة ابن الحارث بن زهر التغلبي" قبائل معد من مضر وربيعة وقضاعة يوم السلان على أهل اليمن من حمير ومذحج ،
وشهدها زهير بن جناح الكلبي سيد قضاعة فقال في ذلك اليوم:
شهدت الموقدين على خزاز******وفي السلان جمعا" ذا زهاء.
3- يوم خزاز
وكان عليهم كليب بن ربيعة"، و هو "كليب وائل"، قاد فيها ربيعة ومضر وقضاعة يوم "خزازى" على أهل اليمن من حمير ومذحج . وغيرها من المعارك الكثير

تحول قبيلة قضاعة الى الانتساب الى القحطانية ؟ .. ومتى حدث .. وماهي اسبابه

هنا اخواني الكرام لا خلاف حول نسب قضاعة من عدنان في الجاهلية وبداية عصر الاسلام .. ولم يتنازع عليهم من الطرفين ..
ويرد بعض الباحثين ان هذه عاد إلى العوامل سياسية وقبلية نشأت في بداية العصر الأموي.
ونشب بسببها نزاع كبير بين الصرعات السياسية والقبلية حول أصل قضاعة
أشار الى الخلاف في نسب قضاعة الكثير من الناسبين والعلماء
ولم تثر هذه الخلافات حولهم قبل العصر الاموي ومن المحقق ان قبيلة قضاعة كانت مستقرة في بلاد الشام قبل الاسلام بزمن طويل ثم تجاذبتها اليمن ومعد في العصر الاموي لدواع سياسية وقبيلة ومهما يكن من أمرها ..
و تعد قضاعة عامل ترجيح مهم بصفتها إحدى كبريات القبائل في الشام في تلك الفترة خاصة في أيام معاوية (رضي الله عنه)
وكان أغلب قضاعة زمن الفتنة وقفت في صف معاوية وأقطعهم الإقطاعات والمدن، وكانت مدينة قنسرين وحاضرها مما أقطعهم إياه.وبأرض معرة النعمان وأرض قنسرين وما إلى تلك الأرض جبل متصل إلى أرض حمص غلبت عليه تنوخ،

واختلف في زمن تحول نسب قضاعة الى حمير من قحطان ففيها قولان

القول الاول : انها في زمن معاوية بن ابي سفيان وفيها رويتان
والقول الثاني : في زمن الفتنة ايام ابن الزبير وبني مروان الامويين
ولا خلاف عليها انها حدثت في العصر الاموي

القول الاول في زمن معاوبة بن ابي سفيان( الروايه الاولى )

قال الطبراني:
حدثنا على بن إبراهيم الخزاعي الأهوازي، حدثنا عبد الله ابن داود بن دلهاث بن إسماعيل بن عبد الله بن شريح بن ياسر بن سويد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، حدثنا أبي، عن أبيه دلهاث، عن أبيه إسماعيل، أن أباه عبد الله حدثه عن أبيه، أن أباه ياسر بن سويد حدثه عن عمرو بن مرة الجهني قال:
بينا نحن عند النبي صلى الله عليه وسلم قال من كان ههنا من معد فليقم فقام عمرو بن مرة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اجلس فجلس
ثم قال من كان ههنا من معد فليقم فقام عمرو بن مرة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم اجلس ثم قال من كان ههنا من معد فليقم
فقام عمرو بن مرة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اجلس
فقال يا رسول الله ممن نحن ؟؟
قال أنتم من قضاعة بن مالك بن حمير النسب المعروف غير المنكر
قال عمرو بن مرة فكتمت هذا الحديث حتى كان أيام معاوية بن أبي سفيان
فبعث إلي ( يعني معاوية بن ابي سفيان ) فقال هل لك أن ترقى المنبر فتذكر قضاعة بن معد بن عدنان على أن أطعمك خراج العراقين ومصر حياتي
فقال عمرو بن مرة نعم فنادى بالصلاة جامعة فاجتمع الناس وجاء عمرو يتخطى رقاب الناس حتى صعد المنبر فحمد الله و أثنى عليه
ثم قال يا معشر الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا عمرو بن مرة الجهني ألا إن معاوية بن أبي سفيان دعاني على أن أرقى المنبر
فأذكر أن قضاعة بن معد بن عدنان ألا إنا بنو الشيخ الهجان الأزهر قضاعة بن مالك بن حمير النسب المعروف غير المنكر ثم نزل
فقال له معاوية إيه عنك يا غدر ثلاثا
قال هو ما رأيت يا أمير المؤمنين فاتبعه ابنه زهير فقال له
يا أبة ما كان عليك إذا أطعت أمير المؤمنين وأطعمك خراج العراقين ومصر حياته
فأنشأ يقول
لو أني أطعتك يا زهير كسوتني * في الناس صاحبه رداء شنار
قحطان والدنا الذي يدعى له * وأبو خزيمة خندف بن نزار
أضلال ليل ساقط أرواقه * في الناس أعذر أم ضلال نهار
أتبيع والدنا الذي تدعى له * بأبي معاشر عائب مبوار
تلك التجارة لا تبوء بمثلها * ذهب يباع بآنك وأبار*


قالوا العلماء عن سند هذه الروايه
قال العسقلاني : دلهاث والد داود المتقدم مجهول وقال داود بن دلهاث الجهني عن آبائه لا يصح حديثه
قال أبي الفتح محمد بن الحسين الازدي: حديثه عن آبائه لا يصح وهذا من حديثه عن آبائه
قال أحمد بن محمد بن مفرج النباتي وهو محدثا حافظا بصيرا بالحديث ورجاله ذاكرا للتواريخ والأنساب ثقة حافظ : قال دلهاث والد داود المتقدم مجهول
وقال ابن حجر في اللسان دلهاث بن اسماعيل مجهول
وقال ابن حجر في اللسان عن مسرع بن ياسر مجهول
وقال الذهبي في المغني للضعفاء مسرع بن ياسر عن أبيه عن عمرو بن مرة الجهني مجهول

( الروايه الثانية)
قال الهمداني في الاكليل
وعن عثمان وعمرو ابني مضرس من الجهنين عن ابيهما وذوي السن من قومهما عن عمرو ابن مرة الجهني وهما ابنا عمه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في خيبر مستند الى جذع من جذوع نخل خيبر : لايسئلني احد عن نسبه الى الحقته في اصله ، قال عمرو : فحعلت اتطاول فقال : يوشك ياعمرو ابن مرة يطلع من هاهنا واشار بيده قومآ انت منهم وهم منك . فجعلت كاما اطلع احد اريد ان اثب عليه فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم ليسوا بهم ، مرتين او ثلاث، ثم طلع قوم فقال: هم هؤلاء، فجئت القوم فقلت : ممن القوم ؟ فقالوا: من حمير ،
فأقام عمرو بن مرة على ذلك حتى كان زمن معاوية فأستاجرهم رجل فأجاروه ، ثم دخل على معاوية ، فأخبره فأبى ان يجيره معاوية ، فقام عمرو بن مرة غضبان على الناس وهو يرتجز :

لقد اتى لشيخنا أن يذكر قضاعة بن مالك بن حمير
النسب المعروف غير المنكر من قال قولآ غيره تنصر

ويقال: بل خرج من قضاعة فقال : يازهراء ، هل هنا احد من رجاز سعد هذيم الا يرون ما يصنع الناس ، وما يذكرون من انسابهم ؟
( ويعني بها روح بن زنباع لمولاته لبني اميه )
فقالوا : ماهاهنا احد من رجازهم غير افلح بن اليعبوب المشجعي
فقال : يا افلح ارجز ، قال : وكيف اقول ؟ قال : قضاعة بن مالك بن حمير
فقال :
إن ذكر الناس العديد الأكبرا ،، كان لذي اعزعهم ان يذكرا
* قضاعة ابن مالك ابن حميرآ *
قال ابن هشام : كان عمرو بن مرة الجهني أول من الحق قضاعة باليمن
قال الضبي في المفضل عن القاسم بن معين وغيره
أن أول من ألحق قضاعة بحمير عمرو بن مره الجهني وكانت له صحبة
قال البلاذري: كان عمرو بن مرة الجهني أول من الحق قضاعة في اليمن


قالوا العلماء عن سند هذه الروايه

سأل عُثْمَان بْن سعيد الامام َيَحْيَى بْن معين ( عثمان وعمرو ابني مضرس من الجهنين ) ، فقال : مَا أعرفهما وليس هما بمعروفين

القول الثاني في زمن الفتنة ايام ابن الزبير وبني مروان الامويين

قال محمد بن حبيب :
إنما فسد نسب قضاعة بالحرب التي كانت بين الشام أيام حميد بن حريث وعمير بن الحباب، ( فحالف القضاعيون اليمن وانتسبوا اليها لتقوى شوكتهم )
وقال وذلك أن خالد بن زيد بن معاوية كان مخالفا على بني مروان ومن ينصرهم ومتعصبا عليهم، فقال لأخواله من كلب وهم سادة قضاعة:
أطيعوني ( وكان فيهم مطاعا ) وحالفوا اليمن وانتسبوا إليهم فأنكم تذلون ملك بني مروان، ومن ينصرهم من قيس عيلان فأطاعه بعضهم وعصاه آخرون، وكان بعضهم يقول: خالفنا اليمن وبعضهم يقول: نحن منهم، وكان اول من انتسب من قضاعة الى مالك بن حمير الافلح بن يعبوب المشجعي القضاعي حيث يقول:
ياأيها الداعي ادعنا وأبشبر وكن قضاعيا ولا تنزر
نحن بنو الشيخ الهجان الازهر قضاعة بن مالك بن حمير
النسب المعروف غير المنكر

قلت : وهذا اراه انه الاقرب والاصح من الرويات

قال الشرقي بن القطامي الكلبي :
لم تزل قضاعة على نسبها في معد في الجاهلية وأول الاسلام ، إلى أن أحدثت حلفا بينها وبين أهل اليمن أيام الزبير وبني مروان ، وذلك في غارات عمير بن الحباب السلمي على كلب ، وغارات حميد بن حريث بن بجدل الكلبي على فزارة
قال الشرقي : وما لأهم على ذلك خالد بن يزيد بن معاوية ، خلافا على بني مروان ، ثم استحكم ذلك ،



قال ابن كثير في البداية والنهاية :
إنهم لم يزالوا في جاهليتهم وصدر من الاسلام ينتسبون إلى عدنان ، فلما
كان في زمن خالد بن يزيد بن معاوية ، وكانو أخواله ، وانتسبوا إلى قحطان ،

قال ابن عبدالبر:
إنهم لم يزالوا في جاهليتهم وصدر من الاسلام ينتسبون إلى عدنان ، فلما
كان في زمن خالد بن يزيد بن معاوية ، وكانو أخواله ، انتسبوا إلى قحطان ،
وقال وكان أول من انتسب الى قضاعة إلى مالك بن حمير الأفلج بن يعقوب المشجعي القضاعي قال :
يأيها الداعي ادعنا وأبشر --- وكن قضاعيا ولا تنزر
نحن بن الشيخ الهجان الأزهري --- قضاعة بن مالك بن حمير

ووفق نصر بن مزروع الكلبي بين الرويتين في الحلل السنيه
فقال نصر بن مزروع النسابة الكلبي :
أن قضاعة لم تزل متمسكة بنسبها الى معد بن عدنان مقيمة على ذلك حتى مضى صدر الخلافة معاوية، فذكر لهم عمرو بن مرة بن عامر بن مالك بن رفاعة الجهني نسبا في اليمن. وكانت لعمرو بن مرة صحبة و سابقة في الاسلام و طاعة في قومه ، و ثم إن قضاعة أحدثت بينها و بين اليمن بالشام حلفا في أيام فتنة أبن الزبير و مروان أبن الحكم، و أبنه عبد الملك و ذلك في أيام إغارات عمير بن الحباب السلمي على كلب، و إغارات حميد بن حريث الكلبي على قيس عيلان، فلم تزل كلب و اليمن يشددون ذلك الحلف و مالأهم عليه خالد بن يزيد بن معاويه خلافا لبني مروان، و قصدا لتوهين ملكهم، و تفريق أجماعة أهل الشام عنهم حتى كثر المنتسبون من قضاعة الى حمير،
ثم لم يستحكم ذلك حتى كانت غزوة مسلمة بن عبد الملك القسطنطينية،
فأظهر العصيبة و التحامل على كلب، و وقع بين كلب و قيس في فرس لكلب سبق فرساً لقيس شرَّ. فأرادت قيس إن تحول بين كلب و فرسهم، فعظم الامر بينهم حتى زحف بعضهم الى بعض، و أستبان لكلب ميل مسلمة و تحامله،
و جساءتهم اليمن فاظهروا لهم الغضب، و رجعوا معهم و أرادوا بذلك أستمالتهم فأنصرفت كلب من غزوة القسطنطينية، وهي بأسرها تنتسب الى مالك بن حمير و تنتفى من معد.
و قال شاعرهم عطاف بن شعفره من بطن منهم يقال لهم بنو بكر أبن أبي سود بن زيد الله بن رفيده بن ثور بن كلب:
يا أيها الداعي أدعنا و أبشر ... نحن بنو الشيخ اليماني الازهر
قضاعة بن مالك بن حمير ... النسب المعروف غير المنكر
فلم تزل كلب واليمن يشدون ذلك الحلف ، ويحتجون بحديث عمرو بن مرة الجهني ، في حديث ذكره، وكانت له صحبة وسابقة في الاسلام ، وطاعة في قومه ، فمالوا إلى قوله وكان قبل ذلك لايعرفون النسب غير قضاعة بن معد بن عدنان

قال مؤرج السدوسي
هذا قول أحدثوه بعد وصنعوا شعرآ فالصقوه به ليصححوا هذا القول
ياأيها الداعي ادعنا وبشر وكن قضاعيا ولا تنزر
نحن بنو الشيخ الهجان الأزهر قضاعة بن مالك بن حمير
النسب المعروف غير المنكر
قال مؤرج هذا شئ قيل في اخر ايام بنى امية وشعراء قضاعة في الجاهلية والاسلام كلها تنتمي الى معد
أنهم أحدثوا القول بالنسب الحميري في اواخر عصر بني امية ووضعوا الاشعار في تأييد ذلك وشعراء قضاعة في الجاهلية والاسلام كانوا كلهم ينتمون الى معد .

قال الزبيري
قال: فولد معد بن عدنان: نزاراً، وقضاعة،
وقد انتسب. قضاعة إلى حمير؛ فقالوا قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ، وأمه:
عكبرة، امرأة من سبأ خلف عليها معد؛ فولدت قضاعة على فراش معد. وزوروا في ذلك شعراً، فقالوا:
يا أيها الداعي ادعنا وأبشر ... وكن قضاعيا ولا تنزر
قضاعة بن مالك بن حمير ... النسب المعروف غير المنكر
قال: وأشعار قضاعة في الجاهلية وبعد الجاهلية تدل على أن نسبهم في معد
.
قال الشرقي بن القطامي الكلبي:
لم تزل قضاعة على نسبها في معد في الجاهلية وأول الاسلام ، إلى أن أحدثت حلفا بينها وبين أهل اليمن .أيام الزبير وبني مروان ، وذلك في غارات عمير بن الحباب السلمي على كلب ، وغارات حميد بن حريث بن بجدل الكلبي على فزارة
وقال الشرقي :
وما لأهم على ذلك خالد بن يزيد بن معاوية ، خلافا على بني مروان ، ثم استحكم ذلك ، فلم تزل قضاعة في اليمن إلى اليوم مختلفين في أنسابهم .
فلم تزل كلب واليمن يشدون ذلك الحلف ، ويحتجون بحديث عمرو بن مرة الجهني ، وكانت له صحبة وسابقة في الاسلام ، وطاعة في قومه ، فمالوا إلى قوله

قال أبوعمرو بن العلاء :
لم تزل قضاعة معدية في الجاهلية وتحولوا فقالوا : قضاعة بن مالك ابن عمرو وذلك لان بني مالك بن عمرو اخوتهم لامهم

المفضل في تاريخ العرب قبل الاسلام
في العصر الأموي بصورة خاصة، حيث صار نزاع قيس وكلب،
أي نزاع عدنان واليمن نزاعاً سياسياً عنيفاً قسّم عرب بلاد الشام إلى جماعتين متباغضتين، تسعى كل جماعة لضم اكبر ما يمكن من القبائل إليها،
ولا سيما القبائل القوية المهمة مثل قضاعة. فأدخلها اليمانيون لذلك فيهمم وألحقوا نسبها باليمن.أما قضاعة الباقون الذين كانوا في أرضين أخرى، فلم يقع عليهم مثل هذا التأثير، وقد كانوا أكثر استقلالاّ، وعلى اتصال متين بالعدنانيين، ولهذا أبوا إلحاق نسبهم بقحطان.

قال أحمد رضا كريم في كتاب الانساب المنقطعة عن قضاعة
أما قضاعة ونسبها فمعظم النساب ينسبونها الى معد بن عدنان
وقال فلم تزل قضاعة معدية عدنانية قبل الاسلام وثم تحولت يمانية في الاسلام وما يروي في ذلك يؤكد عدنانية قضاعة ...
وقال وقد ذكر أبو عمرو السهيلي أيضا من شعر العرب ما فيه إبداع في تعيير قضاعة في انتسابهم إلى اليمن

ثم اخذو بعد ذلك بالتأويل في تاريخ ونسب قضاعة في قحطان
فقال الزبيري : . وزوروا في ذلك شعراً،
فمنها قولهم
ان قضاعه كان مقيماً في اليمن أرض آبائه وأجداده وحصل له خلاف مع وائل ابن حمير هاجر بسببه إلى الشحر وأقام هناك مع أبنائه وصار ملكاً عليها إلى أن توفى بها وقبره هناك.أن قبر قضاعه اكتشف في اليمن زمن الملك عمرو ذي الأذعار الحميري
وفيه عمود مكتوب عليه بالمسند على باب مغارة :
(( هذا قبر قضاعه بن مالك بن حمير ملك ثلاثمائة عام ومات. ادخل واعتبر واخرج وازدجر))
وفي داخل المغارة وجد فوق القبر لوح من الذهب مكتوب عليه بالمسند : (أنا قضاعة بن مالك بن حمير)

قال ابن سعيد
وكان قضاعة ملكاً على بلاد الشحر، وصارت بعده لابنه الحاف ثم لابنه مالك.وكانت بين قضاعة وبين واثل بن حمير حروبثم استقل ببلاد الشحر مهرة بن حيدان بن الحاف بن قضاعةوعرفت به.
قال وملك بنو قضاعة أيضاً نجران، ثم غلبهم عليها بنو الحرث بن كعب بن الأزد، وساروا إلى الحجاز فدخلوا فيقبائل معد، ومن هنا غلط من نسبهم إلى معد.

ثم اخذوا في تأويل هجرة قضاعة من اليمن
فروايه دعبل الخزاعي والحسن الهمداني ونشوان الحميري وهم ممن ينسب قضاعة إلى حمير بن سبأ. نقلآ عنهم
أن عامر (ماء السماء) بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد جرد جيشا إلى الشام بأمر الملك الملطاط بن عمرو بن ذي أبين بن ذي يقدم بن الصوار بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن حيدان بن قطن بن عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير ، وولى عليهم
زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة، وعقد له الولاية وأمرهم بالسمع والطاعة. وكتب ماء السماء لزيد كتابا إلى أهل الشام.
وكان كتابه :
لزيد إلى من حل بالشام حجــة... من الملـــك الملطاط والقيـل عامر
على أن زيداً ليس يعصي وينتهي... إلى أمــر زيـد كل باد وحاضـــر
ويعطونه الخـرج الذي يسألونـه... وفـــاء ولا يلــقونه بالمعــاذر
وإلاّ فـلا يلحــون إلاّ نفوسهــم... إذا ما منوا بالسلهبات الضوامر
فيقال: إن زيداً لما خرج بأحياء قضاعة إلى الشام والياً عليها، وصار إلى الحجاز وقع بينه وبين عشيرته كلام وحماشات ومحاسد فتفرقوا عنه،
فمنهم من رجع إلى اليمن، ونسله خولان ومهرة ومجيد. ومنهم من نزل بالحجاز ونسله بلي وبهراء.
وأما من مضى من قضاعة إلى الشام ومصر والبحرين؛ فنسله عاملة وكلب بن وبرة وتنوخ وسليح وخشين والقين والعليص.
وأقام زيد بالحجاز، فأفترق نسله بها؛ من سعد وعذره وجهينة ونهد، فارتفعت إلى نجد العلياء، وقد كانت دهراً طويلا بتهامة.
وقد قيل عن ذلك :
والملك بعدهم إلى شدد به ... عصف الزمان كعاصف الأرياح.

من الباحثين المعاصرين
قال الاستاذ أحمد حسين شرف الدين في كتابه " انساب قبائل اليمن "
يرى شرف الدين و هو خبير بالنقوش الحميرية القديمة أن قضاعة لم تذكر في النقوش القديمة و انما خولان هي التي ذكرت و بناءا على ذلك يرى ان قضاعة اسم جاء بعد خولان و انه اكتسب شهرة كبيرة جعلت النسابين يعتقدون انها الاصل بينما هي الفرع -- على حد قوله.
قلت وخولان من القبائل المهاجره الى اليمن

قال الدكتور حسين مؤنس في كتاب تاريخ قريش
أما انتماء قضاعة الى اليمن فمن الثابت أنه كان في أيام معاوية بن أبي سفيان وسياسة بني أمية: السفيانيين أولا ثم المروانيين بعد ذلك
غيرت نظام الكثير من القبائل العربية في الشام وقضاعة ولخم وطي وكل القبائل التي نظن أنها تندرج تحت العرب العاربة من عرب الشام مسها هذا التغيير فألحقت كلب بن وبرة ( وهم من قضاعة ) باليمنيين ودون منها في الديوان 2000 مجند كل منهم يتقاضى 2000 درهم وهذا هو شرف العطاء أو أشرف العطاء وتزوج منهم معاوية وانجبت له امراته ميسون ابنه يزيد وأصبحت كلب العماد الاقوى لمعاوية واله وخاصة بعد أن كسبوا نصر مرج رهط واستقر في أذهان الناس أن كلب بن وبره من اليمن وانسحب الحكم على قضاعة
لان بني كلب بن وبرة كانوا من أكابر القضاعيين وليس بين أيدينا أي دليل على نسبة قضاعة الى اليمن الا هذا ويدخل في قضاعة مع كلب بن وبرة : جهينة وبلي وبهراء والقين أو بالقين وجرم وتنوخ وخشين .

افساد الوالى الاموي خالد بن عبدالله القسري نسب قضاعة
قال نضر بن مزروع الكلبي وأبو البقاء الحلي في المناقب المزيدية
كان خالد بن عبد الله القسري حين ولي العراق بعد ذلك يعين على فساد نسب قضاعة، و أفسد نسب بجيله أيضاً
و أعطى ذلك الأموال و أطمع أهل الطمع من قضاعة و بجيله.
و كان ممن أنتفى من الشعراء قضاعة من معد و أنتسب الى اليمن الآعور الكلبي و أسمه حكيم بن عياش،
و هو الذي كان يهاجي الكميت بن زيد الاسدي رحمه الله هذا ما ذكره نصر بن مزروع الكلبي النسابة
و أقام على ذلك أدلة واضحة و أورد عليه شواهد حسنه و أستشهد عليه بأشعار كثيرة. ( فنظروا اخواني الكرام كيف تغيرت الاراء ضمن هذه الاوضاع السياسية )

استنكار العدنانيين لهم بعد هذا التحول
استنكار الخليفه العادل عمر بن عبدالعزيز بن مروان الاموي
كانت جدته أم ابيه عبدالعزيز بن مروان من قضاعة وهي ليلى بنت الاصبغ الكلبية فقال لبعض اخوال أبيه :
ان على منكم لغضاضة غضتكم حرب قوم فابتغيتم عن أبيكم وانتميتم الى غيره وكنتم اخوة قوم لامهم فصيرتم أنفسكم اخوتهم لابيهم .
وقال الاعشى التغلبي في هذا التحول:
(أبلغ قضاعة في القرطاس أنهم ) ( لولا خلائق دين الله ما عتقوا )
( قالت قضاعة أنا من ذوي يمن ) ( والله يعلم ما بروا وما صدقوا )
( قد ادعوا والدا مامس أمهم ) ( قد يعلمون ولكن ذلك الفرقوا )
( ماضر شيخ نزار أن يفارقه ) ( من لا يزين اذا ابناؤه اتسفوا )
( معد شيخ بني للمجد قتبه ) ( فالمجد منه ومن أبنائه خلقوا )
( لوجاهلوا الناس بزت جاهليتهم ) ( أوسابقوا الناس عن أحسابهم سبقوا )
( الوارثون نبي الله سنته ) ( في دينه وعليه نزل الورقوا )
( تزداد لحم المنايا في منازلنا ) ( طيبا اذا عز في أعدائنا المزقوا )

استنكار قبيلة بلي
وقال البلاذري فقال بعض البلويين :
( أيا اخوتى لا ترغبوا عن أبيكم ) ( ولا تهلكوا في لجة لجها عمرو )

قال جرير اليربوعي التميمي يرد على الفرزدق :
أتنفي قروما من معدٍّ لغيرهم...... كذبت و لم تصدق معدٌّ مصيرها
قضاعة لم يبغوا أباً عن أبيهم...... معدٌّ و قُدَّت من معدٍّ سيورها
قضاعة ركنٌ من معدٍّ، و أمهم...... لحمير،و الأنساب ينمى خبيرها
فلا خير في ترك النبوة و الهدى...... ولا خير في دعوى يكذَّب زورها

وقال جرير ايضا يؤكد معدية وانهم اخوه نزار :
أنا ابن الثرى أدعو قضاعة ناصري...... و آل نزارٍ، ما أعزَّ و أكثرا
عديدًا معدَّيا له ثروة الحصى...... و عزّاً قضاعياً و عزّاً تنزَّرا
نزارٌ إلى كلب و كلب إليهمُ...... أحقُّ و أدنى من صُداء و حميرا

وقال الكميت الاسدي معاتبآ فضاعة في تحولهم الى اليمن:
علام نزلتم من غير فقر ...... ولا ضراء منزلة الحميل
كأمِ البيضِ تلحفُه غُـدافـاً ...... وتفرشُه من الدمثِ المهيلِ
والحميل المسبي لأنه يحمل من بلد إلى بلد
قال ايضآ :
ورأت قضاعة في الأيا ... من رأي مثبور وثابر
أي مخسور وخاسر. يعني في انتسابها إلى اليمن. والمثبر: الموضع الذي تلد فيه المرأة من الأرض، وكذلك حيث تضع الناقة.

وقال محمد بن حبيب : أنشدني أبو عمرو الشيباني لشاعر قديم :
قضاعة كان تنسب من معد ... فلج بها السفاهة والضرار
فإن تعدل قضاعة عن معد ... تكن تبعاً وللتبع الصغار
وزنيتم عجوزكم وكانت ... حصاناً لا يشم لها خمار
وكانت لو تناولها يمانٍ ... للاقى مثل ما لاقى يسار
وأكره أن يكون شعار قومي ... لذي يمن إذا ذعرت نذار
قال السهيلي في الروض قول أعشى بني تغلب وقيل هي لرجل من كلب من قضاعة

وقال عمرو بن شييم بن عمرو التغلبي
وقلت لذي كلاع وذي رعين = احق قول حمير ام جوار
تدعيهم قضاعة بعد دهر = وفي الدهر التقلب والغيار
قضاعة كان حزبا من معد = فحطهم المعاتب والضرار
فان تعزل قضاعة عن معد = تصر تبعا وللتبع الصغار

ويقول صاحب قصيدة ذات الفروع في الانساب
محمد بن عبدالله بن منصور من أئمه اليمن مانصه :
قضاعة أدنى من صداء وحمير ...... اذا انتسبت يوما الينا واقرب
أبوهم أبونا حين نختار نجرهم ...... فأكرم بأقوام أبونا لهم اب
وعلى هذا قالوا:
أبوكم معد كان يكنى ببكره ...... قضاعة ما كنى به من تجمجما

قال نصر بن مزروع الكلبي وابو البقاء الحلي في المناقب المزيدية
و أمثال هذه الاشعار و الشواهد على نسب قضاعة الى معد بن عدنان من شعرائهم لا تحصى كثرته .

تمسك اهل العلم والتقى والسابقون الى الاسلام من قضاعة بالانتساب الى معد بن عدنان
قال نصر بن مزروع الكلبي:
فلم تزل قضاعة بعد غزوة القسطنطينية الى اليوم مختلفين في أنسابهم، الا إن أهل العلم منهم، و التقوى و السباقة في الاسلام لم يستحسنوا قط، ولم يستحلوا إن ينتفوا من أبيهم معد بن عدنان

وقال الزبير: ولم يجتمع رأي قضاعة على الانتساب في اليمن بل أهل العلم منهم والدين مقيمون على نسبهم في معد بن عدنان

وقال أبو الربيع سليمان بن موسى بن سالم الكلاعي البلنسي
وأنكر كثير من الناس منتماهم هذا وجرت بينهم وبين من قال به من القضاعيين في ذلك أقاويل معروفة وأشعار محفوظة

( وهذا دليل كبير على نسبهم من معد بن عدنان )

بيان الاحاديث النبوية الواردة في نسب قبيلة قضاعة
والدراسة العلمية في هذا البحث حتمآ سيقودنا إلى الاحاديث النبوية وهي قاعدة هامة من قواعد الاستدلال والمعرفة
إن الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو متن وسند ، يبحث في السند من حيث الصحة أو الضعف، فتعريف الجرح والتعديل او علم الرجال عند علماء الحديث:هو
ردُّ الحافظ المتقن روايةَ الراوي؛ لعلة قادحة فيه، أو في روايته من فسق، أو تدليس، أو كذب، أو شذوذ، أو نحوها كأن يقول:
هذا الرجل فيه شيء، كذاب، وضّاع، ليس بثقة، ينسى كثيرًا.والتعديل: وصف الراوي بما يقتضي قبول روايته.
ومن خلال الحكم على السند نستطيع أن نعرف ما إذا كان الحديث صحيحًا، أو ضعيفًا، أو موضوعًا، أو غير ذلك.
وهذا الأمر يهمنا كثيرًا قي احاديث نسب قضاعة حيث إن أكثر من 75 % من أحاديث الفتنة في التاريخ الاسلامي ، وروايتها جاءت من طرق ضعيفة جدًا، وموضوعة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وعلى الصحابة الكرام رضوان الله عليهم.

متى دونت الاحاديث النبوية
إن الاحاديث النبوية لم تدوّن إلا في عهد عمر بن عبد العزيز رحمه الله أي بعد ما يقرب من مائة سنة من الهجرة،
( وهذا ايضآ بعد احداث تلك الفتنة التى تحولت منها قضاعة الى حمير)
وذلك عندما رأى عمر بن عبدالعزيز أن الناس بدأت تنسى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخشي عليها من الضياع،
فأمر الامام محمد بن شهاب الزهريَّ، وهو أحد العلماء الكبار في ذلك الوقت، والزهري اول من دون الاحاديث النبوية وهو يرى ان قضاعة من معد نسبآ
فذهب يكتب هذه الأحاديث ويجمعها، ولم يكن يوجد من الصحابة إلا عدد قليل ربما يُعد على الأصابع،
( وذلك بعد وفات الصحبيان عمرو بن مرة الجهني و عقبة بن عمرو بن الجهني التى اسند اليهما احاديث نسب قضاعة الى حمير وهما حديثان ضعيفان وقد توفى في عهد معاوية بن ابى سفيان )
وعلمآ أن آخر الصحابة قد توفي سنة 110 هـ، فكان اعتماد الزهري الكلي على علم الرجال، وأخذ يدقق، ويجمع، وجاء بعده العلماء
من أمثال العلماء البخاري ومسلم وغيرهم، وأخذوا يكتبون الأحاديث عن فلان عن فلان، وظهرت أهمية علم الجرح والتعديل.
إن هذا الحديث ضعيف؛ لأن فيه فلان بن فلان، وهو كذاب،
فهو شيء في غاية الدقة، ولكي يتمكن العلماء من الحكم على الحديث بهذا الشكل؛ كانوا يدرسون حياة الإنسان كاملة، متى ولد،
ومتى توفي، وفي أي بلد عاش، ومدة إقامته بكل بلد عاش فيها، واشتهر بالصدق، والأمانة، أو بالكذب والخيانة وما إلى ذلك.
فهذا العلم حفظ لنا السنة، وحفظ لنا أفعال الصحابة، وكذلك حفظ لنا أحداث الفتنة، خاصة وأن فيها الكثير من الوضع والتدليس.

قسم العلماء من يضع احاديث النبي صلى الله عليه وسلم الى مجموعات منها
1- مجموعة الزنادقة: وهي مجموع ما وضعه الزنادقة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة عشر ألف حديث منها أحاديث كثيرة ومشهورة
2- المتزلفون الى الامراء : وهؤلاء يضعون الأحاديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم تقربًا إلى هؤلاء الأمراء، ومن هنا بدأ الطعن في بني أمية؛
3-المتزلفون الى العامة:كان هناك طائفة من الناس يُسمون القصاصين، يقصون للناس القصص والحكايات، وينسبون ذلك إلى الصحابة افتراءً وكذبًا.
4- المتعصبون لمذهبهم أو بلدهم :وهذه الطائفة تُعدّ من أخطر الطوائف، ومن منطلق التعصب لمذهبهم قام الشيعة بوضع الأحاديث المكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والروايات المفتراة على الصحابة، خاصة في أحداث الفتنة، وقد كان لهذا الأمر رواجًا كبيرًا؛
5- المتحمسون للاسلام: كان من بين هؤلاء من يضع الأحاديث أيضًا، وهذا شيء عجيب، ولكن يزول العجب عندما نعرف أن الذي دفعهم إلى وضع الأحاديث أنهم وجدوا أن الناس بعدوا عن الإسلام، وقصّروا في قراءة القرآن، وفي التزام السنّة، فأرادوا أن يحمّسوا الناس لقراءة القرآن وعمَل السنن، وذلك بوضعهم للأحاديث.
6- أصحاب الاغراض الدنيوية: هذه الطائفة من الناس تضع الأحاديث لمصلحتهم الدنيوية، ولا يتورعون من نسبتها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم،او الصحابه
*******
وكل هذه المجموعات كان لها دورها الفعال في تحول نسب قضاعة في زمن ذلك التاريخ ..
فنبداء مستعينين بالله في اخراج اسانيد الاحاديث الواردة في نسب قبيلة قضاعة الكريمة ونعرف منهم رواتها

الاحاديث الواردة في نسب قضاعة الى معد
قال ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان

730 - حدثنا محمد بن طاهر بن خالد البغدادي قال : حدثنا عبيد الله بن محمد بن عائشة التيمي قال : حدثنا أبو معاوية الزبيري قال :حدثنا سلمة الضبي ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :« يا عائشة أتدرين من قضاعة ؟ » قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : « هو قضاعة بن معد ، وبهذا كان يكنى »

1- قول العلماء في عبيد الله بن محمد بن عائشة التيمي
قال الاجري فيه : سمعت أبا داود ذكر ابن عائشة فقال: «غير ثقة ولا مأمون» (سؤالات الآجري لأبي داود 5/ ق38).
قال أبو داود رحمه الله تعالى: «كان ابن عائشة طَلَّابة للحديث عالما بالعربية وأيام الناس لولا ما أفسد نفسه وهو صدوق »
قال زكريا الساجي:
قرف بالقدر وكان بريئا منه ، وكان من سادات أهل البصرة ، غير مدافع ، كريما سخيا .

2-قول العلماء في أبو معاوية الزبيري من ولد الزبير بن العوام
قال البخاري : منكر الحديث
قال ابن عدي: يكنى أبا معاوية ثم قال وليس حديثه بالكثير
وقال الساجي صدوق وفي بعض أحاديثه مناكير
قال أبو حاتم: مستقيم الحديث.

3- قول العلماء في سلمة الضبي
قال الامام الحافظ ابي جعفر محمد بن عمرو بن موسى بن حماد العقيلي المكي كتاب الضعفاء الكبير في التصنيف
( سلمة الضبي مجهول بالنقل ، لا يعرف إلا بهذا الحديث ، ولا يتابع عليه على حديثه من وجه يصح )
1- رواة : العقيلي في ضعفاء العقيلي. برقم : 646 ج2/ 730 / ص 148 ثم رواى الحديث نفسه
هذا الحديث أخرجه السيوطي عن ابن السني عن عائشة وضعفه الألباني محققآ في ضعيف الجامع الصغير رقم :8524/ 4094 في ضعيف الجامع .
قال أبو عمر بن عبدالبر :
وليس دون هشام بن عروة من يحتج به في هذا الحديث ( المراد من قوله الرواه في السند بعد هشام بن عروة رضي الله عنه)
واخرج السمعاني هذا الحديث بطريق اخر خارج عن غير سلمه الضبي

قال السمعاني في الاشراف
أخبرنا أبو طاهر محمد بن أبي بكر بن أبي سهل الوراق وأبو حفص عمر بن عثمان بن شعيب الجنزي بمرو قالآ:أنا أبو محمد عبد الرحمن بن حمد بن الحسن الصوفي أنا أبو نصر أحمد بن الحسين الكسار أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني الحافظ بالدينورحدثني أحمد بن يحيى بن زهير حدثنا عبد الرحمن بن عيينة بن مالك بن سارية حدثنا عبد الله بن معاوية أبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قضاعة من معد وكان به يكنى".

وأبو معاوية عبدالله بن معاوية الزبيري
في هذا الحديث له رويتان عن طريق سلمة الضبي عن هشام بن عروة
والاخر عن هشام بن عروة مباشرتآ دون سلمة الضبي ( وقد يكون فيه سقط في السند )
ورواه هذا السند اقوى من غيره فكلهم ثقات لاوجود لسلمة الضبي بينهم الا عبد الله بن معاوية الزبيري فهو منكر الحديث

قال الذهبي في ميزان الاعتدال:
في ترجمة عبدالله بن معاوية الزبيري قولهم منكر الحديث
لا يعنون به أن كل ما رواه منكر بل إذا روى الرجل جملة وبعض ذلك مناكير فهو منكر الحديث
وقال العقيلي في كتاب الضعفاء الكبير:
عبد الله بن معاوية من ولد الزبير بن العوام بصري بعض أحاديثه مناكير.
إذ قولنا في الرجل منكر الحديث لا نعني به أن كل ما رواه منكر، فإذا روى الرجل جملة وبعض ذلك مناكير، فهو منكر الحديث.

الاحاديث الوارده في نسب قصاعة الى حمير
اغلب رواه نسب قضاعة الى حمير تعود الى ابن لهيعة هذا في عده طرق عنه
وقد ذكر عن عمرو بن مرة الجمهني وعن عقبة بن عمرو الجهني في نفس الحديث وفي نفس الروايه والقصص

الحديث الاول
1- قال ابن عمر في الطبقات لابن خياط . ج1/ص67
حدثنا خليفة , قال: حدثنا سليمان بن حرب , قال: حدثنا بشر بن السري , عن بن لهيعة , عن الربيع بن سبره , عن عمرو بن مرة الجهني قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه فقال (( من كان من معد فليقم ؟؟؟ فقمت , فقال لي : أجلس فعل ذلك ثلاثا !!! قلت : يا رسول الله ممن نحن ؟؟؟ قال : أنتم من قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ ))

2- ورواة : الهيثمي في مجمع الزوائد. ج1/ص193
وقال : رواه أحمد وأبو يعلى , والبزار , والطبراني في الكبير ,

وله عنده طرق ففي بعضها : وفيه ابن لهيعة
(( قلت يا رسول الله ممن نحن ؟؟ قال رسول الله صلى الله علية وسلم ( أنتم من اليد الطليقة واللقمة الهنية من حمير )

1- قول العلماء في بشر بن السري
قال أبو أحمد بن عدي : عن بشر بن السري : لَهُ غرائب من الحديث ، عَنِ الثوري ، ومسعر ، وغيرهما ، وهو حسن الحديث ممن يكتب حديثه ، ويقع فِي أحاديثه من النكرة لأنه يروي عَنْ شيخ محتمل ، فأما هو فِي نفسه ، فلا بأس بِهِ.

2- قول العلماء في عبدالله بن لهيعة وهو عله احاديث نسب قضاعة
قال الامام مالك بن انس"
وابن لهيعة ضعيف الحفظ سواء قبل احتراق كتبه أم بعدها. وهو فوق ذلك شيعي مدلّس ضعيف العقل.
قال بن حبان:قد سبرت أخبار ابن لهيعة من رواية المتقدمين والمتأخرين عنه فرأيت التخليط في رواية المتأخرين عنه موجودا وما لا أصل له من رواية المتقدمين كثيرا، فرجعت إلى الاعتبار فرأيته كان السبب عن أقوام ضعفى عن أقوام رآهم ابن لهيعة ثقات فالتزقت تلك الموضوعات به. وقال لكنه كان يدلس عن الضعفاء قبل احتراق كتبه
قال أبو بكر الخلال: سألت احمد بن حنبل عن ابن لهيعة فضعفه.
وقال بن الجوزي: وليس ممن يحتج به.
قال أبو زرعة: آخره واوله سواء وقال ابن لهيعة لا يضبط، وليس ممن يحتج بحديثه..
قال نعيم بن حماد : (و هو كثير الوهم و قد اتهم ):
و قال عنه المحدث المتقن أبو عبد الله شمس الدين محمد بن سعد : كان ضعيفا
قال بن حجر: و قال ابن خزيمة فى " صحيحه " : و ابن لهيعة لست ممن أخرج حديثه فى هذا الكتاب إذا انفرد ،
قال النسائي عن ابن لهيعة"ليس بثقة"،
الوجيز: وفيه ابن لهيعة ذاهب الحديث، وهو عله ضعف هذا الحديث
قال البزاز: وهو إسناد ضعيف؛ لضعف ابن لهيعة،
قال الشيخ عبدالعزيز بن باز في رسالته "التحفة الكريمة في بيان بعض الأحاديث الموضوعة والسقيمة" وابن لهيعة ضعيف
ضعفه البيقهي في الشعب (3/ 289) وفي سنده عبد الله بن لهيعة وهو ضعيف على الراجح قبل اختلاط كتبه وبعدها،
وضعفه البخاري ويحيى بن سعيد وابن مهدي وابن المديني وابن خزيمة وابن معين وغيرهم من ائمه الحديث،
فاي حديث يرد فيه ابن لهيعة يعد ضعيفا الا اذا جاءت من طرق اخرى روتها صحاح وليسوا ضعاف

الحديث الثاني :
وله روايه عن : عقبة بن عامر الجهني رضي الله عنة .
1- اورد: أبو عبد الله البصري في الطبقات الكبرى ج4/ص343
2- واورده : ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق ج40/ص494
3- واورده: الروياني في مسنده. برقم : 228 ج1/ص176

وقال الطبراني في الاوسط. برقم : 345 ج1/ص111 بهذا السند
حدثنا أحمد بن رشدين قال حدثنا فضالة بن المفضل بن فضالة قال حدثنا أبي قال حدثنا بن لهيعة قال حدثني معروف بن سويد الجذامي عن أبي عشانة أنه سمع عقبة بن عامر يقول سمعت رسول الله يقول : من كان منكم من معد فليقم فذهبت لأقوم فقال اقعد ثم قال ذلك الثانية فقمت فقال اقعد ثم قال الثالثة فقمت فقال اقعد فقلت من نحن يا رسول الله قال أنتم من قضاعة بن مالك بن حمير وقال الطبراني : لم يرو هذا الحديث عن معروف بن سويد إلا بن لهيعة تفرد به فضالة بن المفضل عن أبيه.

1- قول العلماء في احمد بن رشدين
قال بن عدي: كذبوه وأنكرت عليه أشياء وقال وكان آل بيت رشدين خصوا بالضعف من أحمد إلى رشدين وهو ممن يكتب حديثه مع ضعفه
قال بن حجر في اللسان فمن أباطيله رواية الطبراني وغيره عنه حدثنا حميد بن علي العجلي الكوفي واه ثنا بن لهيعة عن أبي عشانة عن عقبة بن عامر رضى الله
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل : سمعت منه بمصر ولم أحدث عنه لما تكلموا فيه

3- قول العلماء في فضالة بن المفضل بن فضالة
قال أبو حاتم : لم يكن أهل ان يروى عنه وقال أبو حاتم أيضا سألت عنه سعيد بن عيسى بن تليد فثبطنى عنه وقال : الحديث الذي يحدث به موضوع أو نحو هذا
قال العقيلي في الضعفاء : فضالة بن مفضل أبو ثوابة القتباني عن أبيه في حديثه نظر وقيل كان يشرب المسكر ويلعب الشطرنج في المسجد
قال أبا خيثمة النسائي : جئنا الى فضالة بن مفضل بن فضالة لنسمع منه فإذا هو قاعد في المسجد يلعب بالشطرنج فقلت يا شيخ جئناك من المسجد لنكتب عندك علم رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنت عاكف على هذا فقال يا بن أخى إلي إلي فذهبنا وتركناه
وقال حامد بن يحيى بن هانئ : جئنا إلى فضالة بن الفضل لنكتب عنه ومعنا جماعة من الغرباء فخرج إلينا سكرانا في ملحفة معصفرة فوضعت يدي في حلقه فخنقته
6- ورواة : الهيثمي في مجمع الزوائد. ج1/ص194
وقال الهيثمي في هذا الحديث: وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف وشيخه معروف بن سويد لم أرمن ترجمه.
قال عنه ابن حجر في التقريب :
معروف ابن سويد الجذامي أبو سلمة المصري مقبول من السابعة مات سنة خمسين تقريبا د س
وابن لهيعة هو عله هذا الحديث

الحديث الثالث
1- ورد في الطبقات الكبرى لابن سعد ج4/ص347و تاريخ دمشق ابن عساكر
أَخْبَرَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ عَدِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زِيَادِ بْنِ أَنْعَمَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مَنْ سَمِعَ نُبَيْهَ بْنَ صَوَابِ الْمَهْرِيَّ ، وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : قَدِمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ مِنْ حِمْيَرَ ، فَأَسْلَمَ ، فَمَاتَ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اطْلُبُوا لَهُ وَارِثًا مُسْلِمًا " ، فَطَلَبُوا فَلَمْ يَجِدُوا ، َقَالَ : " ادْفَعُوهُ إِلَى أَقْعَدِ قُضَاعَةَ فِي النَّسَبِ " ، فَإِذَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسٍ أَقْعَدُ قُضَاعَةَ فِي النَّسَبِ ، وَهُوَ مِنْ بَنِي الْبُرَكِ بْنِ وَبَرَةَ أَخِي كَلْبِ بْنِ وَبَرَةَ ، وَكَانَ حَلِيفًا لِبَنِي سَلَمَةَ مِنَ الأَنْصَارِ

1- قول العلماء في الْهَيْثَمُ بْنُ عَدِيٍّ
قال الامام الحافظ أبو سعيد بن يونس بن الأعرابي : هذا حديث منكر لم يروه غير الهيثم بن عدي والهيثم غير موثوق
قال عنه البخاري عن الهيثم بن عدي : (ليس بثقة كان يكذب)
وقال أبو داود عنه: كذاب ،
قال النسائي في الهيثم : متروك الحديث .
قال يحيى بن معين عن الهيثم بن عدّي،: كوفيّ وليس بثقة،
قال ابن المديني: لا أرضاه في شيء.
قال أبو زرعة: ليس بشيء.
قال العجلي : كذّاب.
قال الساجي: كان يكذب.
قال أحمد بن حنبل : صاحب أخبار وتدليس.
قال الحاكم والنقاش: حدّث عن الثقات بأحاديث منكَرة.
ذكره ابن السكن وابن شاهين وابن الجارود والدار قطني في الضعفاء
وأسقطه أحمد بن حنبل ومعين ويحيى وأبو خيثمة النسائي .

2- قول العلماء في عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زِيَادِ بْنِ أَنْعَمَ الافريقي
قال يحيى بن معين : هو ضعيف ولا يسقط حديثه.وإنما أنكر عليه الأحاديث الغرائب التي يجيء بها.
قال الذهبي : قاضي إفريقية وعالمها. ومحدثها على سوء في حفظه.
قال بن حبان : كان يروي الموضوعات عن الثقات ، ويأتي عن الأثبات ما ليس من أحاديثهم ، وكان يدلس على محمد بن سعيد بن أبي قيس المصلوب.
قال عمرو بن علي: كان يحيى لا يحدث عنه ، وما سَمِعْتُ عَبْد الرَّحْمَن بْن مهدي ذكره قط إلا مرة ، قال : حَدَّثَنَا سفيان ، عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن زياد الأفريقي ، وهو مليح الحديث ، ليس مثل غيره فِي الضعف.
سأل يحيى بن سعيد هشام بن عروة عنه ، فقال : دعنا منه حديثه حديث مشرقي.
قال عبدالرحمن بن مهدي: أما الأفريقي فما ينبغي أن يروى عنه حديث.
قال أحمد بن حنبل في الافريقي : ليس بشيء.منكر الحديث ولا اكتب حديثة
قال عبدالرحمن بن أبي حاتم : سألت أَبِي ، وأبا زرعة عَنِ الأفريقي ، وابن لهيعة أيها أحب اليكما ؟ قالا :
جميعا ضعيفين وأشبههما الأفريقي بين الأفريقي ، وابن لهيعة كثير ، أما الأفريقي فإن أحاديثه التي تنكر عَنْ شيوخ لا نعرفهم وعن أهل بلده ، فيحتمل أن يكون منهم ، ويحتمل أن لا يكون.
قال علي بن المديني. كان أصحابنا يضعفونه ، وأنكر أصحابنا عليه أحاديث تفرد بها لا تعرف.
وقال إبراهيم بْن يعقوب الجوزجاني : غير محمود فِي الحديث ، وكان صارما خشنا.
قال النسائي عنه : هو ضعيف
قال الترمذي عنه: ضعيف عند أهل الحديث ، ضعفه يحيى القطان ، وغيره ، ورأيت مُحَمَّد بْن إسماعيل يقوي أمره ويقول : هو مقارب الحديث.
قال أبو بكر بن خزيمة : لا يحتج بِهِ.
قال ابن خراش : متروك.

الحديث الرابع
1- رواة : أبو بكر الشيباني في الآحاد والمثاني. برقم : 2550 ج5/ص 15
حدثنا يعقوب بن حميد , حدثنا بن وهب , حدثنا عمرو بن الحارث , عن بكر بن سواده , عن عبيدة بن سفيان , عن روح بن زنباع قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الإيمان يمان ومن حمير , وحمير من سباء بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف قضاعة بن مالك بن حمير , ومنها جهينة بن قضاعة فمن جهينة ))

1- قول العلماء في يعقوب بن حميد بن كاسب المدني
قال النسائي: ليس بشيء .وفي موضع اخر ليس بثقة
قال يحيى بن معين ليس بشيء وليس بثقة .
وقال أبو حاتم : ضعيف الحديث .
قال ابن عدي : لا بأس به وبرواياته ، هو كثير الحديث ، كثير الغرائب ،
قال عبدالله بن احمد بن حنبل وغيره وكان من أئمة الأثر على كثرة مناكير له
قال الذهبي ضعيف وصاحب مناكير
وقال أبو زرعة : ((قلبي لا يسكن على ابن كاسب)).
وقال ابن حجر: ((صدوق ربما وهم)). . .

2 - قول العلماء في عمرو بن الحارث
وقال الأثرم عن أحمد: رأيت له أشياء مناكير،
وقال في موضع آخر: عن أحمد: عمرو بن الحارث حمل حملا شديدا، يروي عن قتادة أحاديث يضطرب فيها ويخطئ.
ومما يلاحظ على الحديث سياق نسب قحطان انها من قضاعة وهذا خلاف ماعليه الجمهور من العلماء

الحديث الخامس
وما رواة سليمان بن داود الشاذكوني بسند الى الربيع بن سبرة عن أبية رضي الله عنه .
1- الطبراني في المعجم الكبير. برقم : 6554 ج7/ص116
2- الهيثمي في مجمع الزوائد. ج1/ص194
3- أبو يعلى في مسنده. برقم : 1567 ج3/ص135
حدثنا محمد بن نصير الأصبهاني , حدثنا سليمان بن داود الشاذكوني , حدثنا عبد العزيز بن محمد بن أبي عبيد الدراوردي , عن أبيه , عن الربيع بن سبره , عن أبيه قال :قال النبي صلى الله عليه وسلم يوما يقول من كان ها هنا من معد فليقم فقام عمرو بن مرة الجهني , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أجلس , حتى فعل ذلك ثلاثا !!! ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : قضاعة بن مالك بن حمير )

1- قول العلماء في سليمان بن داود الشاذكوني
وقال عبدالرحمن بن ابي الرجال محمد عبدالرحمن الانصاري :قال سمعت ابي يقول سليمان الشاذكوني ليس بشئ متروك الحديث وترك حديثه ولم يحدث عنه
وقال حماد بن زيد : كذاب عدو الله كان يضع الحديث
وقال الهيثمي هو ( كذاب ) وقال إذ لم يتنبه ( يعني الطبراني ) إلى ما عند الشاذكوني من البلوى
وقال أبو حاتم( متروك الحديث )
وقال النسائي ( ليس بثقة )
وقال صالح بن محمد الحافظ ( كان يكذب في الحديث ) والكلام فيه كثير ،

2- قول العلماء في عبد العزيز بن محمد بن أبي عبيد الدراوردي ( مولى جهينة )
قال الحافظ في ( التقريب ): عبد العزيز بن محمد بن عبيد الدراوردي أبو محمد الجهني مولاهم، المدني، صدوق، كان يحدث من كتب غيره فيخطئ
وقال النسائي في الدراوردي : حديثة عن عبيد الله العمري منكر من الثامنة مات سنة ست أو سبع وثمانين . وقال النسائي :" ليس بالقوي "
قال أبو زرعة :" سيء الحفظ ربما حدث من حفظه الشيء فيخطيء "
قال احمد بن حنبل:" كان معروفا بالطلب وإذا حدث من كتابه فهو صحيح وإذا حدث من كتب الناس وهم وكان يقرأ من كتبهم فيخطئ "
وذكره ابن حبان في الثقات وقال:" يخطئ "
قال محمد بن سعد: كان ثقة كثير الحديث يغلط
وسند روايته فيها شك لختلاطه

3- قول العلماء في الربيع بن سبرة
قال أبو بكر بن خيثمة: سئل الامام يحي بن معين عن احاديث عبدالملك بن الربيع بن سبرة عن ابيه عن جده فقال ضعاف

اخواني الكرام

أنّ احاديث نسب قضاعة الى حمير مرويٌّ عن ثلاثةٍ من الصّحابة - رضي اللهُ عنهم - و هم :
1- عمرو بن مرّةَ الجهنيّ رضي الله عنه
2- و سبرة بن معبدٍ الجهنيّ رضي الله عنه
3- و عقبة بن عامرٍ الجهنيّ رضي الله عنه

( و جميعًها ضعّيفة )

أمّا عله حديث سبرةٍ - رضي الله عنه - ؛ الشّاذكونيّ وهو كذّاب .
و أمّا حديث عقبةَ - رضي الله عنه - فبضعف ابنِ لهيعة و بجهالة شيخِه معروف بن سويدٍ .
و أمّا حديث عمرٍو - رضي اللهُ عنه - الّذي هو أصلُ بحثِنا ؛ فبابنِ لهيعة (( هذا سندٌ ضعيف ؛ فيه ابن لهيعة ، وهو ضعيفٌ سيّء الحفظ )) ،

إنَّ هذا الاختلاف في الحديث لعله من ابن لهيعة لسوء حفظه ؛ إذ إسناد الحديثين يدور عليه ، فمرّةً جعله كذا ، و مرَّةً كذا. (( و الـلـه أعلم )) .
ثم ان هذا الكلام لايصح نسبته في الحديث لان في النسب قضاعه بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير بن سباء
ونص الحديث قضاعة بن مالك بن حمير ولم يقل قضاعة بن مالك بن عمرو
فيستحيل ان يكون معد في نفس زمن مالك بن حمير بن سباء . فبينهم قرون كثيرة وهذا خلاف الحديث
فقضاعة في الجيل الثاني من ولد مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير وليس مالك بن حمير بن سباء الجد الاعلى ففارق الاجيال والزمان واضح ؟؟
فهذه اسانيد احاديث نسب قضاعة ولوصح أحدهما لكان نصا في المسألة برفع الخلاف فيها فهل يصح بعد ذلك الاستشهاد بها بعد هذا الضعف والتعارض فيما بينهما حول النسب انها من معد بن عدنان او مالك بن حمير وخصوصآ انها ذكرت للاول مرة في احداث تلك الفتنه ؟؟ ولم يسمع بها من قبل ؟ وقد يكون نبينا صلى الله عليه وسلم لم يذكرها بالاصل والـلـه أعلم. وبـالـلـه التوفيق...

التعليق على صحه الرويتين في زمن دخول قضاعة الى حمير .

الروايه الاولى : فيها غرائب و عجائب كثيرة تثير الشكك في صحتها فالصحابي عمرو بن مرة يروى عنه فيقول :
( فكتمت هذا الحديث حتى كان أيام معاوية بن أبي سفيان )
فما وجه الاختاص هنا في كتمان هذا الامر و النبي صلى الله عليه وسلم يذكره امام العامه ( من كان هنا من معد فليقم ) وما المصلحه من كتمانه والصحابه مبشرون ومبلغون عن النبي صلى الله عليه وسلم ..
فالحديث كان امام عدد من الصحابه فلم يختص به النبي في خلوه بينهما حتى يكتمه عمرو بن مرة الجهني في نفسه وهنالك شهود واعيان تنقل الخبر !!!
ثانيآ اذا كان حديثه كتمه عمرو بن مرة فحديث عقبه بن عمرو الجهني بنفس القصص ( من كان هنا من معد فليقم ) وهذا يثير الاشتباه بينها بنفس الروايه ؟؟ فلماذا لم ينشر في ذلك الوقت ولم يظهرالا في زمن الفتنة وعقبه لم يذكر في حديثه انه كتم خبر هذا الحديث ( فكان اولى ان يكون التحول في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ) وخصوصآ عن طريق حديث عقبة بن عمرو لانه لم يكتمه ( لا زمن الفتنه )
ثالثآ تناقض الرويات حول الحاق عمرو بن مرة الجهني قضاعة الى حمير قيل بسب دعوه واغراء من معاويه رضي الله عنه ان يطعمه خراج العراقين ومصر شرط
ان يلحق نسب قضاعة الى معد امام الناس وهنا تناقض عجيب !! فاصلآ قضاعه تنتسب الى معد منذ العهد الجاهلي الى صدر الاسلام فما الدعي الى قول معاويه رضي الله عنه الى ذلك فهذا يلزمه سببب اخر غيره حتى يطلب معاويه ذلك اذا كان هذا سبب دخول قضاعة الى حمير ؟؟ وحاشا الله ان يكون هذا اسلوب الصحابه بينهم انما قول الرواه المدلسون

وقولهم في الروايه الثانيه
انه بسبب رجل أستاجر بعمرو بن مرة فاجاره فاخبر معاويه بالامر فرفض معاويه ان يجير عمرو ذلك الرجل فغضب عمرو بن مره وتذكر ذلك الحديث فالحق قضاعة باليمن فكان سببآ في ذلك... وهذا امرآ غريب
ان قضاعة كانت مقربه عند الاموين للانهم قصبه جيشهم وركيزته عليه ايرفض معاويه حمايه رجل استجار بهم ؟؟ وهو ذوي المكانه عنده !!

عمرو بن مرة الجهني أول من الحق نسب قضاعة الى حمير
صحابي جليل كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم شيخاً كبيراً وشهد معه المشاهد , يكنى أبا طلحة وأبا مريم , ‏.
‏وهو صآحب الرؤيآ المبشرة ببعثة النبي صلى الله عليه وسلم
قال عنة الذهبي في تاريخ الإسلام :
له صحبة ورواية قليلة وكان قوالاً بالحق وقد وفد على معاوية وكان ينزل سكن مصر وفلسطين ودمشق وكان بطلاً شجاعاً أسلم وهو شيخ .
لقبة كان يلقب بأسد جهينة وسماه بها معاوية رضي الله عنهما :
قال ابن حجر في تقريب التهذيب : أبو مريم صحابي مات بالشام في خلافة معاوية
قالوا عنه بعض العلماء هو أول من ألحق قضاعة بنسب اليمن وقيل وهو القائل :
نحن بنو الشيخ الهجان الازهر قضاعة بـن مالـك بـن حميـر
وذكر له حديث بنسب قضاعة الى حمير وهذا الحديث لم يصح سنده اليه وقد تكون نسبت اليه زورا كما يذكر الزبيري
وعلق الشرقيُّ عليها بقوله: فإن يكن رسولُ اللّه قال فقد صدق رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ( وقوله ان يكن عدم التآكد من صحتها رواتها )
وقال نصر بن مزروع الكلبي إن كان ذكره (ومرادها عدم ثبت الروايه اليه سندآ )
وعله هذا الحديث انها من مرويات ابن لهيعة وهو ضعيف
وتوفي عمرو بن مرة الجهني في خلافة معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما .
وذكر ايضآ خلاف ذلك ا نه اول من انتسب الى قضاعة هو الافلج بن يعبوب

رجوع عمرو بن مرة الجهني عن قوله في الحاق نسب قضاعة لليمن
قال النسابة نضر بن مزروع الكلبي
أن قضاعة لم تزل متمسكة بنسبها الى معد بن عدنان مقيمة على ذلك حتى مضى صدر الخلافة معاوية بن ابي سفيان، فذكر لهم عمرو بن مرة بن عامر بن مالك بن رفاعة الجهني نسبا في اليمن. وكانت لعمرو بن مرة صحبة و سابقة في الاسلام و طاعة في قومه، ( و لم يكن أطيع فيما ذكره من ذلك إن كان ذكره - ثم قال و قد رجع عما قال من ذلك)

1- قول ابن مزروع ( و لم يكن أطيع فيما ذكره من ذلك ) فهنا استنكار الكثير من قومه وعدم استجابتهم له وان فيهم ذو علم و درايه
2- قول ابن مزروع (إن كان ذكره ) وهنا عدم ثبت الروايه عنه في نسب قضاعة الى حمير سندآ وقولآ وان فيها اضطراب بصحتها وان اللاحاق قد يكون اتى بعده
3- قول ابن مزروع ( و قد رجع عما قال من ذلك ) وهذا نصآ برجوعه عن قوله في نسب قضاعة الى حمير ورجوعه يدل على انه لم يذكر الحديث وليس من قوله وانما سمعه ؟؟ فلو كان من قوله الحديث فكيف يتراجع عنه وهو يرويه عن الرسول صلى الله عليه وسلم مباشرتآ !! .. وهذا دليل على عدم صحه الحديث المنسوب اليه
وانه بمنزله الضعيف وقد يكون موضوعآ ونسب اليه زورا

النتائج من اقوال العلماء
لم يذكر التاريخ اختلافآ في نسب قبيلة من القبائل مثل اختلاف في نسب قبيلة قضاعة فدراسة نَسب قضاعة بالتفصيل؛ وتتبع تقلباتها على مدار التاريخ الإسلامي ومنذ القدم وحتى الخلافة الاموية ؛ تبعاً لمصالحها الاقتصادية المتمثلة في العطاء؛ الذي كان يُرَاعى في توزيعه قرب نسب القبيلة من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم؛ وأحياناً تبعاً لأهواء وأغراضٍ سياسية تتمثل في مواقف الخلفاء الأمويين من القيسية والقحطانية ؛

اولآ:
أن القول بقحطانية قضاعة منسوب لعمرو بن مرة ومستنده قول النبي صلى الله عليه وسلم فلو صحت أسانيده فهو قول فصل في المسألة ونهايه للخلاف
ولكنها أسانيد ضعيفة لا تقوم بها حجة ومادام أنها لم يصح رفعها للنبي صلى الله عليه وسلم فهي مخالفة لما كانت عليه قبيلة قضاعة ،
وهذا القول بقحطانية قضاعة ليس مقبولا عند قبيلة قضاعة باجماع وقد عارضه الكثير منهم ولكن وللأسف أخذها المؤرخون بهذه الاراء وبنوا عليه لأسباب سياسية بسبب قوة قبائل قضاعة في تلك المناطق القريبة من دارالخلافة
، والمقصود هنا ان القول بقحطانية قضاعة هو قول منسوب لعمرو بن مرة وليس إجماعا من قبيلة قضاعة
وكثيرآ من النسابة الذين اتو بعد هذه الفتنة اخذوا برآى اهل هذا القول ولم يفحصوا هذا القول وإنما اكتفوا بمجرد النقل وبروايات أقل ما يقال فيها أنها واهية ولا تقوم بها حجة .

ثانيآ :
اخواني الكرام فل نفترض بصحه ان قضاعة بن مالك من حمير وانه اتى على فراش معد زوج امه ونفترض بصحه الاحاديث النبوية المنسوبه الى مالك بن حمير
وان النبي صلى الله عليه وسلم قال بها وذلك انه يأتيه العلم من لدن خبير عليم جل جلاله واخبرهم بها لجهلهم بالعصر الاول عنهم كما كان يخبرهم عن قوم عاد وثمود اذآ فلماذا لم تذكر وتخرج تلك الروايات التي احتجوا بها المؤيدين للنسب القحطاني قبل الإسلام بان قضاعة كان ملكآ في بلاد الشحر في اليمنواسباب هجرة ولدة عائدة الى زمن الملك الملطاط بن عمرو بن ذي أبين الحميري وتجهيز جيشة الى الشام
( لماذا لم نسمعها في قصائدهم واشعارهم في الجاهلية )
ولماذا لم يحتج بها القحطانيون بهذه القصص والرويات في الجاهلية في ايام القتال والمعارك والعداء المستر بينهم انذاك
وخصوصآ في معاركهم التى اجتمعت فيه معد وفيها قضاعة كلها ضد ملوك حمير في الجاهلية فخرجت قضاعة كلها في "يوم البيداء"، على اليمن حين تمذحجت على بني معد. وخرجت قضاعة مع العدنانيين في يوم السلان على حمير أهل اليمن، وفي يوم "خزازى" إلى اليمن.
علمآ ان القيادة في القحطانيون في هذه المعارك الثلاث الكبيرة كانت في الحميريون هم روسها وقادتها وملوكها وهم التبابعة الحميريون ملوك اليمن
فلماذا لم يخرجوا هذه الرويات و يحتجون على ابناء عمومتهم القضاعيين في وقوفهم وصفهم مع العدنانيون ؟؟؟
لماذا لم يكن عليهم النزاع في الجاهلية في وسط هذه الصرعات القبلية في محاولة سيطرة ملوك التبابعة الحميريين على الجزيرة العربية ( وهم كفه راجحه )

قال الهمداني
اكتشاف قبر قضاعة زمن الملك عمرو ذي الأذعار الحميري يعنى هذا الخبر اكتشف في العهد الجاهلي
فلماذا لم يذكر في التاريخ الجاهلي هذا الخبر وتتناقلها الرواه والشعراء هل ضل هذا الامر ايضآ مخفيآ كما ذكر عن حديث عمرة بن مرة الجهني انه كتم الخبر الى زمن معاويه فاعلنه فرجعوا الى نسبهم الجديد مع اليمانيه
( اذآ فلماذا لم ترجع قضاعة الى نسبها المكتشف في ذلك العهد الجاهلي ) ؟؟
لمذا هذه الرويات لم تذكر الا بعد الفتنة في زمن الامويين اجهلها اجدادهم في الجاهلية وخرجت لهم في الاسلام ؟؟؟ وهذا ممايدل على عدم صحتها بتاتآ
وخصوصآ بعد انتصارهم في معركة مرج داهق على الضحاك بن قيس الفهري في المحرم 65هجريةوحدث بعد ذلك النفور في النفوس بين القبائل فستغلها الوضع السياسي الى صالحه واتساع نطاق العداوة بعد ذلك بين العرب لتصبح اليمانية والقيسية و ظلت تلك المعركة سبب في تعميق الشقاق بينهم و إنعكس هذا الأمر على قبائل العرب في كافة البلاد والامصار و تسبب في خسائر كبيرة بينهم في العديد من البلدان.
و قد تلت مرج راهط معارك عديده بين اليمانية و القيسية كانت أشبه بالمذابح،
و ظل كلما ظفر قيسي بيمني، بعد الموقعة بأجيال عديده ، فيقول له هذا بثأر مرج راهط.وقبل هذه الاحداث ما كان هناك وجود لهذه الخلافات ؟؟
ولهذا قالوا اول من بدل نسب قضاعة عمرو بن مرة الجهني نسبتآ اليه في حديثه في اسانيد ضعيفة؟؟ وعلل على ذلك رجوع عمرو بن مرة الجهني عن قوله في نسب قضاعة الى حمير ؟؟ وماهي اسباب التغير ان صحت النسبه له في قوله ..
ظاهرة التآويل والتأليف بين عصر واخر غيره
بعد هذا التغير الكبير في نسب قضاعة اخذ كل فريق منهم محاولة تاييد موقفه
لعوامل سياسية بحتة و إن اكتسبت صبغة نسب وأصل وحسب، فالموضوع هو تكتل وتحزب وتنافس. و قضاعة كتلة من القبائل كبيرة، لذلك كان لاجتذابها إلى أحد المعسكرين السياسيين المتطاحنين أهمية عظيمة في سياسة ذلك العهد،
لذلك نجد نَسّابي كل فريق يحاولون جهدهم إثبات نسب قضاعة في فريقهم، حريصين على نفي نسبتها إلى الفريق المعارض، و إخراجها منها، وعلى رأسهم
الرواه الأخباريين فتجد اقول متضاربه حتى على ولاده قضاعة

ولادة قضاعة
زواج المراءه وهي نسئ بعد زوجها الاول عاده عند العرب في الجاهليه فحرمها الاسلام بعد ذلك . فاستغلها هذا الامر النسابون المتنازعون على نسب قضاعة
قال هشام بن محمد وغيره من النسابه :
يقال إن معانة كانت عند مالك بن عمرو بن مرة بن مالك بن عمرو، ثم خلف عليها بعده معد بن عدنان فجاءت معها بقضاعة بن مالك بن حمير فكان يقال له قضاعة بن معد.
وقال: ويقال إن معانة كانت بدياً عند معد، فولدت له قضاعة، ثم خلف عليها مالك بن عمرو، وتبنى قضاعة فنسب إليه، وأن قضاعة كان يسمى عمرا. فلما تقضع عن قومه، أي بعد، سمى قضاعة. والله أعلم
لاحضوا اخواني الكرام بما اجتجوا به العدنانيون
فقالوا انا امه معانه كانت عند معد فحملت به وولادته به على فراش مالك بن حمير زوجها الثاني ؟؟ اذآ فكيف يقال ان قضاعة بكره الاول وبه يكنى وهذا الامر لا يكون في اخر اولاده !! وقد اتو اخوته من بعده نزار وقنص وكذلك اخوته البقيه ؟؟ وهم اخوته من امه
وعلى هذا يكون قضاعة نشاء في اليمن وهذا القول يخالف رأيهم ان منشاء قضاعة الاصل لديهم انه مكه مهد العدنانيين؟؟
وعلل على ذلك الرآى الاخر الذي يحتج به اليمانيون
ان ام قضاعة كانت عند مالك بن حمير زوجها الاول فحملت به وولادته على فراش معد بن عدنان فنسب اليه.. وعلى هذا يكون قضاعة نشاء في مكة وهذا يخالف رأيهم ان منشاء قضاعة هي اليمن وانه كان ملكآ على بلاد الشحر ؟؟ وهذا القول يخالف الوجود التاريخي لقبيلة قضاعة منذو القدم في شمال ووسط الجزيرة العربية

فما هو الصحيح في ولادة قضاعة ؟؟
ان العهد الذي ولد فيه قضاعه كانت العرب على دين الحنفية الغراء متمسكين بشعائرها (ملة ابيهم ابراهيم ) وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم معد وابنائه مضر وربيعه واحفاده قيس بانهم على مله الاسلام وقد ترحم عليهم في عده مواضع وشواهد ,
وروى الامام الحافظ المحدث أبو الربيع سليمان بن موسى بن سالم الكلاعي عن ابن حبيب بسند جيد عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال:
مات أدد والد عدنان، وعدنان، ومعد، وربيعة، ومضر، وقيس عيلان وتيم وأسد وضبة وخزيمة على الإسلام على ملة إبراهيم عليه السلام,
ولم يكن عهده قضاعة قد دخل فيه عبادة الاصنام وزواج المراءه وهي نسء اتت بعد تغيرهم عن الديانه الحنفيه . فتغيرت عقيدتهم في عهد عمرو بن لحي الخزاعي فدخلوا في ضلالتها ومساؤها ودخل معها زواج المراه وهي نسئ .. وهي من عادات الجاهليه التى حرمها الاسلام بعد تغيرهم عن الحنفيه ..

ومن الشواهد على ذلك مابعد ولاده قضاعه انهم على التوحيد
ماقال ابن الزبير في زمن الياس وهو بعد عهد قضاعه نفسه قال يرحمه الله: ولما أدرك الياس أنكر على بني اسماعيل ما غيروا من سنن آبائهم وسيرهم، وبان فضله عليهم وجمعهم رأيه ورضوا به فردهم إلى سنن آبائهم،
ولم تزل العرب تعظمه تعظيم أهل الحكمة، كتعظيمها لقمان وأشباهه.

ان اشهر الرويات في صحتها ان قضاعة بكر معد وبه كان يكنى اي ولد على فراش امه وابيه ونشاء وترعرع بينهم واتو اخوته نزار وقنص والباقون من بعده وهذ اراه انه الاصح من الاقول دون التجاذب على ولادته على اي فراش ولاد وبعد زواج امه من مالك بن حمير زوجها الثاني .. علمآ ان هذه الولادات لم تذكر في العهد الجاهلي اتت هذه الافوال اثناء الفتنة بينهم .. والله اعلم

ومن الاختلافات في الرويات بين الجانبين
ما قال نشوان الحميري في كتابة ( شمس العلوم ) ان معاوية وابنه يزيد اللذينِ بذلا لرؤسائهم (أي رؤساء قضاعة ) أموالاً جسيمة لحثهم على الانتفاء من اليمن والانتساب في معدّ، وقد ساعدهما في ذلك بعض رؤسائهم. فلمّا بلغ قضاعة ذلك، غضبوا غضباً شديداً وأنكروا ذلكالأمر أشد الإنكار، فحشدوا واجتمعوا،ثم دخلوا مسجد دمشق يوم الجمعة على يزيد وهم يرتجزون ويقول راجزهم متزمّل نهد:
يا أيها الداعي ادعُنا وابشـرِ وكـن قُضاعيّـاً ولا تَنَـزَّرِ
نحن بنو الشيخ الهجان الأزهرِ قضاعة بن مالك بن حِمْيـرِ
النسب المعروف غير المنكَـرِ من قال قولاً غيرَ ذا تنصَّـرِ
ثم قالوا ليزيد: إنا قوم من أهل اليمن، يَسَعنا مايسعهم ويضيق عنا ما ضاق عنهم، فألحِقْنا بهم .قال: قد فعلت ..
قول نشوان الحميرى ذلك كانهم منتسين منذو العهد الجاهلي الى حمير وان سبب انتسابهم الى معد هو بطلب من معاويه في هذا الامر وهذا هو سبب شهرته ؟؟
و قوله هذا يخالف الحقيقة والمشهور عنهم فهم ابتدآ نسبهم الى معد ومنذ العهد الجاهلي فكيف يكون هذا هو السبب في تغير نسبهم الى معد بن عدنان ؟؟
وهذا قول باطل بلا شك ويأخذ على نشوان الحميري قوله
وهذا القول يلزمه سبب اخر غيرذلك ليطلب معاويه رضى الله عنه من عمرو بن مرة هذا الامر!! فهم عدنانيون نسبآ قبل طلبه ؟؟ وما فعله خالد بن يزيد في اقناع اخواله الى التحول والانتساب الى قحطان ؟؟ اقرب من هذا القول
ومما يشكك في هذه الروايه ايضا ان اجبار وتغيير رآى الحاكم امام العامه ليس بالامر اليسير . وهذه الرويات هي من قول ابن لهيعه وهي رويات ضعاف
***
هل خفيت على النسابة أم أنها مختلقة وهذا مما يدل على تناقض أقوالهم وتخبطهم ( زمن الفتنة ) وان فيهم من استغله الوضع السياسي في التآليف والكتابة لصالحه
وهي روايات ضعيفة لا تقوم بها حجة ومن قواعد النسب أنه لا يثبت إلا باليقين وخاصة إذا علمنا أنها تصادم ما ثبت من أدلة سابقة على عدنانية قضاعة ،
فاليقين لا يرتفع إلا بعلم بين وسنده واضح .

المصاهره بين قبيلة كلب والامويون
وتزوج منهم معاوية بن ابي سفيان وانجبت له امراته ميسون بنت بحدل الكلبية ابنه يزيد
وايضآ تزوج مروان بن الحكم من ليلى بنت الأصبغ الكلبيه فولدت له عبد العزيز بن مروان .
وتزوج هشام بن عبدالملك من قبيلة كلب زوجه الأبرش الكلبي

اسباب رئيسيه في تغير نسب قضاعة
1- الحلف بين قضاعة واليمن أيام فتنة أبن الزبير و مروان أبن الحكم
2- المصاهرة بين الامويون وقبيلة كلب القضاعية والتقرب السياسي
3- مالأهم عليه خالد بن يزيد بن معاويه والامويون بالتمسك بهذا الحلف وذلك لتمكين ملكهم واقطاعهم من بلاد الشام
4- إغارات عمير بن الحباب السلمي على كلب، و إغارات حميد بن حريث الكلبي على قيس عيلان، فلم تزل كلب و اليمن يشددون ذلك الحلف للنصره والحمايه
5- أظهار العصيبة و القبيلية بين كلب وقيس عيلان ، وخصوصآ بعد معركة مرج داهق واحداث غزوة القسطنطينية وأنصراف قبيلة كلب منها،
6- افساد الولاه بدعم الاموال لعناصر فاسدة منهم امراء وشعراء واعلام من قبيلة قضاعة تبعآ لمصلحته الخاصة ..
7- موقع قبيلة قضاعة بالقرب من دار الخلافه اسرع للحمايه والنجده
8- ان قضاعة كفه راجحه للطرفين

فلقد استقر القول أخيرا بانتماء قضاعة الى حمير فهي كذلك ودونت على ذلك الكتب في الانساب بعد هذا التحول السياسي ...
وقد اوضحت ذلك عموما الخلاف في نسب قضاعة قديم
ونريد اخواني الكرام أن نخرج في رأي حسام في هذا الموضوع وهويحتاج الى دارسة جادة لحسم هذا الخلاف عن طريق فحص الحمض النووى بعيدآ عن الاشارات والتخمينات التي ذكرها بعض الناسبين تحتاج لاعادة وتمحيص ولا نعلم مد صحتها من عدمها

نتائج قبيلة قضاعة العلمية
ظهرت نتاهجهم العلميةj1c3d2وهي ضمن نتائج قومه العدنانية الصريحه النسب وهنا يظهر مصداق قول العلماء بصراحه النسب اليهم

انتهى من كتبه اخوكم ابو ابراهيم يوم الاربعاء 12 / 10 / 2011م
00966553083606
توقيع : أحمد القيسي
باحث في التاريخ والأنساب
مديراً في المشاريع الجينية : مشروع القبائل العربية ، مشروع العرب ، مشروع الحجاز وتهامة ، مشروع الشام ، مشروع J1c3d2 ، مشروع بني قيس ، ومشاريع أخرى ..
أحمد القيسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2017, 12:20 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل المملكة - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي

معدية قضاعة بلا شك هي الاقدم وهي الاصوب . واليمانية فيهم تبدوا ان صح حصرها لسببين الصراع في الشام ووجود اجذام منها في اليمن .والاخير مؤكد وواقع , والهمداني ذكر جل قبائل قضاعة وتأول يمانيتهم خطأ والعبرة في الجغرافيا فيما اورده . وكذا الحموي في معجم البلدان -برقة صادر في بلاد سنحان وهي لبنوا حن ابن عذرة- وكذلك في خبر وفود الرسول صلى الله عليه وسلم .
وفي الدي ان اي نجد اقترانها مع تحورات قوية النزارية في التحور FGC1721 -معد المفترض-. وكذا انحصار قبائل قضاعة اسفل التحور FGC8810 بخطوط 3 يقدرالخبراء التقاءها بما يقترب من 2000 عاما هي في غاية الوضوح وتمثل عمرو وعمران واسلم .والله اعلم
توقيع : ابن جنـاب

شوقي
صلاح امرك للأخلاق مرجعه , فقوم النفس بالأخلاق تستـقـم
ابن جنـاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2017, 12:41 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل المملكة - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي

اعتقد ان مشجرة قضاعة الجينية فيها اجمال واختصار وبيان اي بيان .
http://www.alnssabon.com/attachment....1&d=1489398036
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg FGC8806-8812.2.jpg‏ (41.7 كيلوبايت, المشاهدات 9)
توقيع : ابن جنـاب

شوقي
صلاح امرك للأخلاق مرجعه , فقوم النفس بالأخلاق تستـقـم
ابن جنـاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2017, 11:24 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

يا اخوان بارك الله فيكم
اول من يقول بقحطانية وحميرية قضاعة هو الجينات فكل ما حول التحور j1-l222.2 هو قحطان
وما ذا تقول يا اخي في قضاعة الموجبين للتحور l222.2 والسالبين للتحور 8810
ثم اهم من هذا كله
هات ولو قولا ضعيفا يقول ان قحطان هو ابن لعدنان ان قحطان في اعلى السلالة j1
والسلالة j1 هي قحطانية حميرية وليس فيها لعدنان ولا مفحص قطاة
وتجعلون اسماعيل ابنا لقحطان وتلوون النصوص والجينات كي يستقيم لكم ما اردتم
ماهذا ؟؟
قليلا من العقل وقليلا من مراقبة الله
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
توقيع : مهندس الانساب
الأصل في الانساب هو القحطانية ولا إسماعيلية لقبيلة إلا بدليل من السنة المطهرة
مهندس الانساب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 12:26 AM   رقم المشاركة :[5]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل المملكة - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي

اشكرك على تذكير اخوتك ومراقبة الله جل وعلى وهو حق الاخ على اخيه .
بس انت حيل بعيد عن الطرح والافتراض السليم لكثرة وقدم السلالة J1 في المنطقة.
توقيع : ابن جنـاب

شوقي
صلاح امرك للأخلاق مرجعه , فقوم النفس بالأخلاق تستـقـم
ابن جنـاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 07:05 AM   رقم المشاركة :[6]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

حسبنا الله ونعم الوكيل
نقلٌ مميّز جاء به الأخ المشرف " أحمد القيسي " ! وفي الاطلاع عليه بتدبّر نخرج بالقول ( ان الكاتب ما ترك لنا من قول ) فقد جاء بكل ما يتعلق بقضاعة قديما وحديثا .. تاريخاً وشعراً .. مع بيان شافٍ لسبب تقضعها الى " حمير " ...!
أما أن البصمة الجينية والتحليل - دي إن ايه - فهذا والله في هذه الحالة لا يستقيم تنزيله على ما نحن بصدد البحث فيه من معدية أو حميرية قضاعة ! فقد جاء في أقوال نسابي العرب قول !! كما نراه هو الفصل ( إذا تمعددت قضاعة فالعدنانيين أكثر !! وإذا تيامنت قضاعة فحمير واليمن أكثر ) !!!.
هنا .. وحتى نكون على الحياد وبكل شفافية وموضوعية نقول : ماذا نفهم من هذه العبارة ؟ فعلى الأقل نفهم أنها كمن يمسك العصا من الوسط ! أي أن قضاعة ليست يمانية حميرية ولا هي معدية عدنانية ! فإذا كان هذا ما يبدو للقارىء الكريم ! ألا يحق لنا أن نسأل ( من أين جاءت قضاعة ؟ ) أنزلت من السماء من سلالة خارجة عن نطاق البشر ؟؟؟ والجواب : بالقطع لا .. إذن .. بعد هذه الإجابة نرى اننا مجبرون على العودة الى التاريخ وديوان العرب " الشعر " لنرى ما فيه ! ولمن تميل الكفّة في صحة القولين ...!
من لا يعترف بترجيح " معدية " قضاعة فهو كمن قيل فيه { إنه يدُقُّ الماء .. وهو ماء !!! } أي لا حجة لديه ! بل يغرد خارج السرب ! والفحص الجيني المزعوم - لا يثبت نسبا ولا ينفيه - ولا يزيد عن وصفه بالاستئناس به في حالة الواقع المعاش وليس في سحيق الايام الغابرة التي لا يعلمها الا الله تعالى !! ثم : هل ذراري قحطان تمثلها نتيجة فحص واحدة أو اثنتان أو مائة أو ألف أو حتى مليون نتيجة - فما لكم كيف تحكمون - ؟؟ فلنقل إن العرب الآن 360 مليون ونفترض نصفهم من قحطان .. فهل هذه الفحوصات التي لا تساوي " عُشر معشار عددهم " ولا حتى بعض عُشر معشار عددهم تعطينا الحق بالحكم القطعي على أنهم كذا أو كذا ؟؟؟ .. نترك الجواب للمتابع الكريم .
ثم : من قال أن " اسماعيل ابن قحطان ؟ " هذه جديدة .. والحديث الموروث " ان كل العرب ابناء اسماعيل " وهذا هو القول الأشهر إذا لم نأخذ به كحديث شريف ! فأين نحن ذاهبون في هذا الحوار " حوار الطرشان " أكرمكم الله ...!
المحصلة : من يقول أن قضاعة حميرية فليتفضل ويُخرج لنا رفات أبونا أو عمنا قحطان ويجري عليها فحصه الجيني ويأتينا بالنتيجة القطعية التي تثبت لأي حيٍّ من العرب ينتمي " أهو معدي أم حميري ؟ " .. وفوق كل ذلك لا ننسى بالتذكير بأن أولائك الأقوام { لا يعلمهم إلا الله } وما محاولات تنسيق عمر هذا الفحص بعمر هذه القبيلة إلا نوع من العبثية التي لا طائل منها ولا فائدة ترجى ! وما هي إلا ملهاة للناس لإبعادهم عما يدور حولنا من مصائب ومكائد .. وهي الخديعة الكبرى لنا حتى يفعل بنا المتربصون كل ما يحلو لهم ونحن نتصارع - أعدناني أنا أم قحطاني - .. ونطبّق على أنفسنا مقولة ( يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم ) .. لا والله ما نحن بجهلة .. لكن الاصرار على التجهيل نتركه لتقدير القراء للحكم عليه ومن وراءه .. ولمصلحة من ؟؟؟
المعذرة منكم " فقد فاض الكيل " وكل شيء زاد عن حده انقلب الى ضده .. فقد طال هذا الحوار .. ولو رجعتم الى ما قد رفعه الكتاب والمتحاورون بهذا الموضوع لوجدتم العجب .. ففي خلال فترة محدودة جداً رُفِعت مئات المقالات عنه .. ولم تزيد على أنها " مكررة " مختصرة حيناً ومفصلة مملّة أحياناً " فألى متى ؟؟ أجيبونا رحمكم الله إلى متى ؟؟؟؟؟!.
الإخوة الفضلاء : هلا توجهنا الى رفع ما يثري ويفيد ويوجه الناشئة الى الخير الذي منه نطلب التوفيق من الله أن يعيد للأمة مجدها الذي نامت عنه حتى وضعنا أنفسنا في آخر قائمة الأمم وأصبحنا يُتَنَدّر بنا بين الشعوب !!!
ألسنا خير أمة أخرجت للناس ؟؟؟ فلماذا لا نعمل على ان نكون كما اراد الله لنا أن نكون ؟؟؟
اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا .. ولا حول ولا قوة الا بك
العبد الفقير الى رحة ربه والراجي منه الهداية الى الصواب لكل عربي مسلم حر ...!
أبو عمر الفاروق
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 07:08 AM   رقم المشاركة :[7]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

وفقك الله ابا عمر الدويري
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
توقيع : مهندس الانساب
الأصل في الانساب هو القحطانية ولا إسماعيلية لقبيلة إلا بدليل من السنة المطهرة
مهندس الانساب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 08:46 AM   رقم المشاركة :[8]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

نسأل الله المغفرة لنا ولكم ولكل عربي مسلم مؤمن حر !
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 10:45 AM   رقم المشاركة :[9]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الهلال الخصيب - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أحمد القيسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة syria

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهندس الانساب مشاهدة المشاركة
قليلا من العقل وقليلا من مراقبة الله
الأخ مهندس الأنساب

تكرر منك هذا الأسلوب غير اللائق رغم الإنذار ، ولعلك تلتزم ما سبق لك طرحه :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهندس الانساب مشاهدة المشاركة
ويجب على الباحث أن يكون واسع الأفق يقبل كل الاحتمالات ويناقش كل الفرضيات
ولا يأتي بنتائج مسبقة كي يحاول ايجاد طريقا لها
وفقكم الله
نكرر التنبيه باحترام وجهات النظر والأسلوب المهذب في الطرح والرقي بالحوار كي لا نضطر إلى اتخاذ إجراءات أخرى
توقيع : أحمد القيسي
باحث في التاريخ والأنساب
مديراً في المشاريع الجينية : مشروع القبائل العربية ، مشروع العرب ، مشروع الحجاز وتهامة ، مشروع الشام ، مشروع J1c3d2 ، مشروع بني قيس ، ومشاريع أخرى ..
أحمد القيسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 10:46 AM   رقم المشاركة :[10]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس قبائل الهلال الخصيب - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية أحمد القيسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة syria

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف ابوعمر الدويري مشاهدة المشاركة
حسبنا الله ونعم الوكيل
نقلٌ مميّز جاء به الأخ المشرف " أحمد القيسي " ! وفي الاطلاع عليه بتدبّر نخرج بالقول ( ان الكاتب ما ترك لنا من قول ) فقد جاء بكل ما يتعلق بقضاعة قديما وحديثا .. تاريخاً وشعراً .. مع بيان شافٍ لسبب تقضعها الى " حمير " ...!
أما أن البصمة الجينية والتحليل - دي إن ايه - فهذا والله في هذه الحالة لا يستقيم تنزيله على ما نحن بصدد البحث فيه من معدية أو حميرية قضاعة ! فقد جاء في أقوال نسابي العرب قول !! كما نراه هو الفصل ( إذا تمعددت قضاعة فالعدنانيين أكثر !! وإذا تيامنت قضاعة فحمير واليمن أكثر ) !!!.
هنا .. وحتى نكون على الحياد وبكل شفافية وموضوعية نقول : ماذا نفهم من هذه العبارة ؟ فعلى الأقل نفهم أنها كمن يمسك العصا من الوسط ! أي أن قضاعة ليست يمانية حميرية ولا هي معدية عدنانية ! فإذا كان هذا ما يبدو للقارىء الكريم ! ألا يحق لنا أن نسأل ( من أين جاءت قضاعة ؟ ) أنزلت من السماء من سلالة خارجة عن نطاق البشر ؟؟؟ والجواب : بالقطع لا .. إذن .. بعد هذه الإجابة نرى اننا مجبرون على العودة الى التاريخ وديوان العرب " الشعر " لنرى ما فيه ! ولمن تميل الكفّة في صحة القولين ...!
من لا يعترف بترجيح " معدية " قضاعة فهو كمن قيل فيه { إنه يدُقُّ الماء .. وهو ماء !!! } أي لا حجة لديه ! بل يغرد خارج السرب ! والفحص الجيني المزعوم - لا يثبت نسبا ولا ينفيه - ولا يزيد عن وصفه بالاستئناس به في حالة الواقع المعاش وليس في سحيق الايام الغابرة التي لا يعلمها الا الله تعالى !! ثم : هل ذراري قحطان تمثلها نتيجة فحص واحدة أو اثنتان أو مائة أو ألف أو حتى مليون نتيجة - فما لكم كيف تحكمون - ؟؟ فلنقل إن العرب الآن 360 مليون ونفترض نصفهم من قحطان .. فهل هذه الفحوصات التي لا تساوي " عُشر معشار عددهم " ولا حتى بعض عُشر معشار عددهم تعطينا الحق بالحكم القطعي على أنهم كذا أو كذا ؟؟؟ .. نترك الجواب للمتابع الكريم .
ثم : من قال أن " اسماعيل ابن قحطان ؟ " هذه جديدة .. والحديث الموروث " ان كل العرب ابناء اسماعيل " وهذا هو القول الأشهر إذا لم نأخذ به كحديث شريف ! فأين نحن ذاهبون في هذا الحوار " حوار الطرشان " أكرمكم الله ...!
المحصلة : من يقول أن قضاعة حميرية فليتفضل ويُخرج لنا رفات أبونا أو عمنا قحطان ويجري عليها فحصه الجيني ويأتينا بالنتيجة القطعية التي تثبت لأي حيٍّ من العرب ينتمي " أهو معدي أم حميري ؟ " .. وفوق كل ذلك لا ننسى بالتذكير بأن أولائك الأقوام { لا يعلمهم إلا الله } وما محاولات تنسيق عمر هذا الفحص بعمر هذه القبيلة إلا نوع من العبثية التي لا طائل منها ولا فائدة ترجى ! وما هي إلا ملهاة للناس لإبعادهم عما يدور حولنا من مصائب ومكائد .. وهي الخديعة الكبرى لنا حتى يفعل بنا المتربصون كل ما يحلو لهم ونحن نتصارع - أعدناني أنا أم قحطاني - .. ونطبّق على أنفسنا مقولة ( يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم ) .. لا والله ما نحن بجهلة .. لكن الاصرار على التجهيل نتركه لتقدير القراء للحكم عليه ومن وراءه .. ولمصلحة من ؟؟؟
المعذرة منكم " فقد فاض الكيل " وكل شيء زاد عن حده انقلب الى ضده .. فقد طال هذا الحوار .. ولو رجعتم الى ما قد رفعه الكتاب والمتحاورون بهذا الموضوع لوجدتم العجب .. ففي خلال فترة محدودة جداً رُفِعت مئات المقالات عنه .. ولم تزيد على أنها " مكررة " مختصرة حيناً ومفصلة مملّة أحياناً " فألى متى ؟؟ أجيبونا رحمكم الله إلى متى ؟؟؟؟؟!.
الإخوة الفضلاء : هلا توجهنا الى رفع ما يثري ويفيد ويوجه الناشئة الى الخير الذي منه نطلب التوفيق من الله أن يعيد للأمة مجدها الذي نامت عنه حتى وضعنا أنفسنا في آخر قائمة الأمم وأصبحنا يُتَنَدّر بنا بين الشعوب !!!
ألسنا خير أمة أخرجت للناس ؟؟؟ فلماذا لا نعمل على ان نكون كما اراد الله لنا أن نكون ؟؟؟
اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا .. ولا حول ولا قوة الا بك
العبد الفقير الى رحة ربه والراجي منه الهداية الى الصواب لكل عربي مسلم حر ...!
أبو عمر الفاروق
سلمت يمينك أستاذنا العزيز أبو عمر الدويري

لله درك فأنت مثال يحتذى به في الموضوعية والحوار الراقي

لك منا كل التحية والتقدير ،،
الجارود likes this.
توقيع : أحمد القيسي
باحث في التاريخ والأنساب
مديراً في المشاريع الجينية : مشروع القبائل العربية ، مشروع العرب ، مشروع الحجاز وتهامة ، مشروع الشام ، مشروع J1c3d2 ، مشروع بني قيس ، ومشاريع أخرى ..
أحمد القيسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 12:26 PM   رقم المشاركة :[11]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريف ابوعمر الدويري مشاهدة المشاركة
حسبنا الله ونعم الوكيل
نقلٌ مميّز جاء به الأخ المشرف " أحمد القيسي " ! وفي الاطلاع عليه بتدبّر نخرج بالقول ( ان الكاتب ما ترك لنا من قول ) فقد جاء بكل ما يتعلق بقضاعة قديما وحديثا .. تاريخاً وشعراً .. مع بيان شافٍ لسبب تقضعها الى " حمير " ...!
أما أن البصمة الجينية والتحليل - دي إن ايه - فهذا والله في هذه الحالة لا يستقيم تنزيله على ما نحن بصدد البحث فيه من معدية أو حميرية قضاعة ! فقد جاء في أقوال نسابي العرب قول !! كما نراه هو الفصل ( إذا تمعددت قضاعة فالعدنانيين أكثر !! وإذا تيامنت قضاعة فحمير واليمن أكثر ) !!!.
هنا .. وحتى نكون على الحياد وبكل شفافية وموضوعية نقول : ماذا نفهم من هذه العبارة ؟ فعلى الأقل نفهم أنها كمن يمسك العصا من الوسط ! أي أن قضاعة ليست يمانية حميرية ولا هي معدية عدنانية ! فإذا كان هذا ما يبدو للقارىء الكريم ! ألا يحق لنا أن نسأل ( من أين جاءت قضاعة ؟ ) أنزلت من السماء من سلالة خارجة عن نطاق البشر ؟؟؟ والجواب : بالقطع لا .. إذن .. بعد هذه الإجابة نرى اننا مجبرون على العودة الى التاريخ وديوان العرب " الشعر " لنرى ما فيه ! ولمن تميل الكفّة في صحة القولين ...!
من لا يعترف بترجيح " معدية " قضاعة فهو كمن قيل فيه { إنه يدُقُّ الماء .. وهو ماء !!! } أي لا حجة لديه ! بل يغرد خارج السرب ! والفحص الجيني المزعوم - لا يثبت نسبا ولا ينفيه - ولا يزيد عن وصفه بالاستئناس به في حالة الواقع المعاش وليس في سحيق الايام الغابرة التي لا يعلمها الا الله تعالى !! ثم : هل ذراري قحطان تمثلها نتيجة فحص واحدة أو اثنتان أو مائة أو ألف أو حتى مليون نتيجة - فما لكم كيف تحكمون - ؟؟ فلنقل إن العرب الآن 360 مليون ونفترض نصفهم من قحطان .. فهل هذه الفحوصات التي لا تساوي " عُشر معشار عددهم " ولا حتى بعض عُشر معشار عددهم تعطينا الحق بالحكم القطعي على أنهم كذا أو كذا ؟؟؟ .. نترك الجواب للمتابع الكريم .
ثم : من قال أن " اسماعيل ابن قحطان ؟ " هذه جديدة .. والحديث الموروث " ان كل العرب ابناء اسماعيل " وهذا هو القول الأشهر إذا لم نأخذ به كحديث شريف ! فأين نحن ذاهبون في هذا الحوار " حوار الطرشان " أكرمكم الله ...!
المحصلة : من يقول أن قضاعة حميرية فليتفضل ويُخرج لنا رفات أبونا أو عمنا قحطان ويجري عليها فحصه الجيني ويأتينا بالنتيجة القطعية التي تثبت لأي حيٍّ من العرب ينتمي " أهو معدي أم حميري ؟ " .. وفوق كل ذلك لا ننسى بالتذكير بأن أولائك الأقوام { لا يعلمهم إلا الله } وما محاولات تنسيق عمر هذا الفحص بعمر هذه القبيلة إلا نوع من العبثية التي لا طائل منها ولا فائدة ترجى ! وما هي إلا ملهاة للناس لإبعادهم عما يدور حولنا من مصائب ومكائد .. وهي الخديعة الكبرى لنا حتى يفعل بنا المتربصون كل ما يحلو لهم ونحن نتصارع - أعدناني أنا أم قحطاني - .. ونطبّق على أنفسنا مقولة ( يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم ) .. لا والله ما نحن بجهلة .. لكن الاصرار على التجهيل نتركه لتقدير القراء للحكم عليه ومن وراءه .. ولمصلحة من ؟؟؟
المعذرة منكم " فقد فاض الكيل " وكل شيء زاد عن حده انقلب الى ضده .. فقد طال هذا الحوار .. ولو رجعتم الى ما قد رفعه الكتاب والمتحاورون بهذا الموضوع لوجدتم العجب .. ففي خلال فترة محدودة جداً رُفِعت مئات المقالات عنه .. ولم تزيد على أنها " مكررة " مختصرة حيناً ومفصلة مملّة أحياناً " فألى متى ؟؟ أجيبونا رحمكم الله إلى متى ؟؟؟؟؟!.
الإخوة الفضلاء : هلا توجهنا الى رفع ما يثري ويفيد ويوجه الناشئة الى الخير الذي منه نطلب التوفيق من الله أن يعيد للأمة مجدها الذي نامت عنه حتى وضعنا أنفسنا في آخر قائمة الأمم وأصبحنا يُتَنَدّر بنا بين الشعوب !!!
ألسنا خير أمة أخرجت للناس ؟؟؟ فلماذا لا نعمل على ان نكون كما اراد الله لنا أن نكون ؟؟؟
اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا .. ولا حول ولا قوة الا بك
العبد الفقير الى رحة ربه والراجي منه الهداية الى الصواب لكل عربي مسلم حر ...!
أبو عمر الفاروق
أخي الكريم الشريف/ أبو عمر الفاروق الدويري وبقية الأخوان الكرام حفظكم الله ،،

نظرتُ في الحديث الموروث الذي ذكرتَه والمؤشر عليه باللون الأحمر فبحثتُ عنه في كتبِ الحديث فوجدتُ التالي الذي أدعو المولى سبحانه وتعالى أن يثيبني عليه وفي كلِّ حرف منه.. فأقولُ مجتهداً:

وردتْ عدة أحاديث بلفظٍ مقارب لحديثكَ الموروث سأذكرها بالنص ومصدرها وحكمها من رجال الحديث:

أولاً: (العربُ من ولدِ إسماعيلَ إلا جُرْهُمٌ) من رواية عقبة بن عامر وحدّثَ به أبن القيسراني في (ذخيرة الحافظ) وقال عنه: فيه عبدالله كاتب الليث ضعيف !!!

ثانياً: (العربُ كلُّها من ولدِ إسماعيلَ إلا..) حدّثَ به إبن الملقن في شرحه للبخاري وقال عنه: ضعيف !!!

ثالثاً: (كلُّ العربِ من ولدِ إسماعيلَ بنِ إبراهيمَ) من رواية علي بن رباح حدّث به إبن الملقن في شرحه للبخاري وقال عنه: له ما يقويه!.. أما الألباني رحمه الله فقال عنه في (ضعيف الجامع): أنه ضعيف !!!

رابعاً: (كلُّ العَرَبِ مِنْ وَ لَدِ إسماعيلَ بنِ إبراهيمَ عليه السلامُ) من رواية علي بن رباح أيضاً وحدّث به الألباني في (السلسلة الضعيفة) وقال عنه: ضعيف !!!!

هذا ما وجدتُه في بحثي القاصر فإن كان الحديث الموروث الذي ذكرتَه أخي الكريم له مصدر أخر وفي رواية أخرى، فالأملُ ذكر الراوي والمصدر وحكم المحدثين فيه !!!

وختاماً أوصيكم وأبدأ بنفسي بتقوى الله والإستشهاد فقط بصحيح السنة المطهرة وطرح ما سواها !!

أللهمَ علّمنا ما ينفعنا .. وإنفعنا بما علمتنا .. وأختمْ بالصالحاتِ أعمالنا .
أللهمَ آمين يا ربَ العالمين .
أبو الهيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبائل بني سليم في الوطن العربي د ايمن زغروت مجلس قبائل بني سليم بن منصور 40 28-10-2019 02:20 PM
تاريخ قبيلة الفوايد قبيلة الفوايد مجلس قبيلة الفوايد 111 01-05-2019 12:09 PM
نهاية الارب في معرفة انساب العرب . ابو العباس القلقشندي الفزاري د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 8 10-12-2017 10:23 AM
قبيلة قضاعة ودورها التاريخى وعائلاتها بالعصر الحديث فى مصر على نجيب مجلس قبائل مصر العام 1 11-03-2013 12:51 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه