أقباط السودان . التاريخ والاصول - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
أصل عائلة النجاد بالاحساء؟
بقلم : اكتف
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الود و التراحم لا التشاحن و التزاحم في نقاشات البحث العلمي (آخر رد :اسلام عادل محمد السيد ابراهيم)       :: مركز صيانة غسالات ملابس ال جي الشروق 01060037840 اصلاح ثلاجات ال جي الشروق (آخر رد :ممننةةة)       :: مركز صيانة غسالات اريستون الزمالك 01283377353 اصلاح غساله اريستون الزمالك (آخر رد :ممننةةة)       :: مركز صيانة ديب فريزر ايبرنا الجيزة 01129347771 اصلاح ثلاجات ايبرنا الجيزة (آخر رد :ممننةةة)       :: مركز صيانة غساله توشيبا مصر الجديدة 01207619993 اصلاح غسالات توشيبا مصر الجديدة (آخر رد :ممننةةة)       :: أهميـــة الوعى بالتاريخ (آخر رد :د فتحي زغروت)       :: عشيرة الباجي (آخر رد :جبارالباجي)       :: نسب واصل عائلة (العربي ) (آخر رد :احمد احمد العربي)       :: كتاب تاريخ قبيلة بنو الحارث تأليف فهد بن هيف الحارثي (آخر رد :الجارود)       :: نسب ال النهاري او النهارية (آخر رد :البراهيم)      




إضافة رد
قديم 18-05-2019, 01:42 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
منتقي المقالات
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي أقباط السودان . التاريخ والاصول

أقباط السودان . التاريخ والاصول

بتصرف عن شادي لويس
كانت السودان لوقت طويل، منفى الدولة المصرية الحديثة. المنفى بمعناه القانوني والمعنوي أيضاً. فالقوانين المتعاقبة التي أصدرتها إدارة محمد علي لم تخل من جرائم ومخالفات عقوبتها الإبعاد، وكان أقساها هو النفي إلى السودان. وكان موظفو الدولة غير المَرضِى عنهم، والمعاقبون إدارياً، ومثيرو المشاكل، يُنقلون إلى الصعيد، كعقوبة ضمنية غير معلنة، وأسوأهم حظا ينتهي بهم الأمر في عطبرة أو أم دورمان. لكن الأقباط وجدوا في السودان، غير المرغوب فيه، فرصة سانحة للانخراط في الهيكل الوظيفي للدولة، والصعود إلى قمته بشكل أيسر مما هو في مصر.
أقباط السودان في ثورته

شادي لويس|الجمعة19/04/2019
شارك المقال :
  • 0

يظهر أقباط السودان في ميادين الثورة السودانية، اليوم، بشكل أوضح (غيتي)
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important]
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important]
[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important]
بعد ستة أشهر من انقلاب "الإنقاذ الوطني"، في السودان، وفي ديسمبر 1989، أعلنت السلطات السودانية الجديدة إلقاء القبض على مساعد طيار، يعمل في الخطوط الجوية السودانية، ويدعى جرجس يسطس، بتهمة حيازة نقد أجنبي ومحاولة تهريبه إلى خارج البلاد. وجرجس قبطي سوداني والده كان قساً قبطياً. وبعد أسابيع فقط من الوقوف أمام "محكمة خاصة"، حُكم على جرجس بالإعدام، بتهمة التآمر على تخريب الاقتصاد الوطني، وفي فبراير 1990، نفذ الحكم في سجن "كوبر"، وهو السجن نفسه الذي يُحتجز فيه البشير اليوم. وكان جرجس واحداً من أوائل الضحايا المدنيين لنظام "البشير- الترابي"، وإعدامه المحمل برسائل مقصودة، كان مقدمة لتلاعب النظام السوداني طويلاً بالورقة الطائفية والعرقية لتمزيق المجتمع السوداني، وتمهيداً لإشعال صراعات مسلحة ستحصد أرواح ملايين الضحايا، وتشرد ملايين من السودانيين في دول الجوار.[/FONT][/COLOR]
[FONT="greta arabic" !important]
[FONT="greta arabic" !important]
[FONT="greta arabic" !important]
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important]
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important]
كانت السودان لوقت طويل، منفى الدولة المصرية الحديثة. المنفى بمعناه القانوني والمعنوي أيضاً. فالقوانين المتعاقبة التي أصدرتها إدارة محمد علي لم تخل من جرائم ومخالفات عقوبتها الإبعاد، وكان أقساها هو النفي إلى السودان. وكان موظفو الدولة غير المَرضِى عنهم، والمعاقبون إدارياً، ومثيرو المشاكل، يُنقلون إلى الصعيد، كعقوبة ضمنية غير معلنة، وأسوأهم حظا ينتهي بهم الأمر في عطبرة أو أم دورمان. لكن الأقباط وجدوا في السودان، غير المرغوب فيه، فرصة سانحة للانخراط في الهيكل الوظيفي للدولة، والصعود إلى قمته بشكل أيسر مما هو في مصر.
[/FONT]
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important] [/FONT]
[COLOR=#676767 !important][FONT="greta arabic" !important]وبعد سحق الثورة المهدية، والاحتلال الإنكليزي-المصري للسودان (1898- 1958) تزايدت هجرة الأقباط إلى السودان، وأضحوا عصب الإدارة المدنية هناك. ولم تكن تلك الهجرة بسبب وضع تفضيلي ناله الأقباط في السودان، بل بسبب سياسات الاحتلال البريطاني لمصر، إذ صفّت نسبة كبيرة منهم، وأبعدتهم عن الوظائف الحكومية في مصر، وأحلّت محلّم موظفين مسلمين. وحتى الثمانينات من القرن الماضي، كانت شكوى الأقباط من "الإعارات" التي ترسلها الحكومة المصرية إلى الدولة العربية، هي أنهم لا ينالوا حظوظ زملائهم المسلمين في الذهاب إلى دول الخليج الغنية، وينتهي معظمهم إلى الإعارة في السودان، وفي أفضل الأحوال نسبة صغيرة منهم أوفر حظاً إلى العراق والجزائر. كان صديق طفولتي في الكنيسة في القاهرة، من مواليد الخرطوم، فوالده كان مدرساً هناك، وكان أحد أساتذتنا الأقباط في المدرسة الثانوية، قد عمل لعقدين في وادي حلفا، وقضى معظم حصصه في الحديث عن ذكرياته هناك وعن مغامرات خيالية كثيرة مسلية ومن الصعب تصديقها، ليقضي بعدها القليل من وقت الحصص المتبقي في تدريسنا منهج الكيمياء.



كان هؤلاء الجيل الأخير من الهجرة القبطية إلى السودان، التي بدأت منذ أكثر من قرنين. ومع أن إدارة الإحصاء السودانية، أضافت الأقباط السودانيين كقبيلة سودانية في مسوحها السكانية قبل سنوات، لكن لا تقدير متفقاً عليه لعددهم. فالتقديرات، بحسب مصدرها، تتراوح بين بضعة آلاف، ومئات الألوف، وفي أحيان كثيرة تصل إلى ثلاثة ملايين تضم جاليات المهجر.
[/FONT]
[/FONT][/COLOR]
[/FONT][/COLOR]
[/FONT][/COLOR]
[/FONT][/COLOR]
أوضاع أقباط السودان، رغم تطبيق الشريعة الإسلامية منذ حكومة النميري، أفضل كثيراً من أقباط مصر. فهم لم يتعرضوا لعنف أهلي، أو استهداف من قبل جماعات مسلحة، كما في مصر. ومع حالة التعايش التي يتمتعون بها بين مواطنيهم السودانيين
يذكر التاريخ تاريخاً طويلاً ومشتركاً من الهجرة المتبادلة والنفي والتعايش والحرب والتوتر، بين مصر والسودان، وبين مسلمي وادي النيل ومسيحييه وأديانه وأعراقه الكثيرة جداً.
[/FONT][/COLOR]
توقيع : الارشيف
الارشيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا مرمى تحت الشمس يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 10 20-06-2018 02:32 AM
السودان و عروبية، أو تحالف الهاربين,,, حسن جبريل العباسي مجلس قبائل السودان العام 2 20-04-2018 12:28 PM
قبيلة المحس بشمال السودان السكراب الملك جامع وسيسة قال الناظر على الامام هؤلائى هم ابائى جزيرة توتى معاوية على ابو القاسم سجل نسب عائلتك في جمهرة انساب العرب الحديثة 9 14-11-2017 03:46 AM
يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل النوبة 8 02-06-2012 10:48 AM
جزيرة خرطوم توتى_The difficult equation The Hard Balance معاوية على ابو القاسم الصالون الفكري العربي 15 17-03-2012 05:30 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 08:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه