دور السادة والاشراف في سلطنة كثير ضنة - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
ترجمة الامام جعفر الصادق رحمه الله
بقلم : رجب مكى حجازى العقيلى
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نظرة الى افخاذ نهد الاربعة (آخر رد :نهد بن زيد)       :: جزاء كظم الغيظ و خدمة الناس أجورها عالية (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: بيت الاهدل الرضويين مقتطفات من كتاب النور السافر عن أخبار القرن العاشر للمؤلف العيدروس (آخر رد :البراهيم)       :: قبائل ظفارية تنتمي الى قبائل يمنية و سعودية (آخر رد :الجنوبي التميمي)       :: عامر هبان الكثيري (آخر رد :الجنوبي التميمي)       :: مديرية المقاطرة (آخر رد :الجنوبي التميمي)       :: مملكة حضرموت بتونس (آخر رد :الجنوبي التميمي)       :: قبيلة باجندوح الحضرمية (آخر رد :الجنوبي التميمي)       :: المشائخ ال بن عفيف (آخر رد :الجنوبي التميمي)       :: ال سحاق مشايخ حضرموت (آخر رد :الجنوبي التميمي)      




إضافة رد
قديم 02-08-2019, 09:17 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي دور السادة والاشراف في سلطنة كثير ضنة

دور السادة باعلوي في سلطنة كثير ضنة

تريس من البلدان القديمة , وهي مثرى لآل باكثير الكنديين , وفيها طوائف من العلويين , وقد استولى عليها آل ثعلب , ثم يافع , وفي نهاية الأمر سنة 1264هـ نازلهم آل عبدالله الكثيريبأشراف القبلة وغيرهم بعد أن فرغوا من آل الظبي في سيئون , وبعد حصار دام سبعين يوماً تم تسليمها .

أشراف القبلة كان لهم الدور البارز في تلك المعركة

بنيان بن مخارش بن كثير (قتله أشراف الجوف 897 هـ ).

وفي خضم الاضطراب السياسي في حضرموت ومع بداية ظهور سلطنة آل يماني بدأ شأن آل كثير ايضاً بالظهور على مسرح الاحداث ، ولم يكن ذلك بالامر الهين السهل فقد اصطدمت تحركات آل كثير بمقاومة القوى القبلية والكيانات السياسية الصغيرة القائمة آنذاك ، كما أن تغيير الوضع السياسي لصالحهم تطلب منهم جهوداً عظيمةً استغلوا خلالها الدعايه التي كانت بيبثها لهمالسادة العلويون في حضرموت من أجل تأسيس السلطنة الكثيرية الأولى . ولم يكن القرن الثامن الهجري (الرابع عشر الميلادي) يبتدئ حتى كان الكثيريون قد تمكنوا من الاستيلاء على معظم المدن والقرى الحضرمية وحصروا آل يماني في منطقة تريم فقط .

عوامل ساهمت في قيام دولة آل كثير ضنة

1- اموال الساده العلويين التي كانت العمود الفقري في امداد الدوله بالكثير من الاموال التي تدعم الدوله في الحروب وغيرها.
2- القوه المعنويه المتثله في وقوف الساده العلويين وبخاصه العلماء والمناصب الذين كانوا لهم دوراً فعالاً في كسب الدوله كثير من الشعبيه والدعم من ابناء المجتمع الحضرمي .
3-وقوف كثير من القبائل الاخرى مع الدوله في كثير من الحروب الحاسمه التي كانت الدوله الكثيريه تخوضها.


مساعدة إمام اليمن الهاشمي للدولة الكثيرية
وإرسال جنود من يافع



كتاب (جواهر تاريخ الأحقاف)
وكان أول سلاطينها السلطان بدر بن عبدالله ( أبو طويرق) الذي اعتمد في تأسيس حكمه على غير أقاربه وليس على قبائل بلده بل توجه إلى اليمن وأتى بيافع ثم جلب الأتراك جنداً له ,وكان في أيامه استعمال السلاح الآلي (البندق) لأول مرة ,يقول العلامة باحنان (وفيها – سنة 925 – كان انتهاض السلطان بدر أبي طويرق فاستحث قومه فلم يناصروه فتوجه إلى اليمن في شهر ذي الحجة سنة 925 وطلب إلى الإمام أن يمده بجيش.... ووقع الاختيار على انتخاب خمسة آلاف من يافع فتوجه بهم إلى حضرموت ... وفي سنة 926 أتى أبو طويرق بالأتراك جنداً له فأتته وهو بالشحر تحت قيادة ضابط كبير يسمى رجب التركي وذلك في شهر جمادى سنة 926 وفي مقدمهم ظهر السلاح البندق المخترع الجديد الآلة النارية التي يدوي صوتها المزعج) وإن كان أبوطويرق قد استطاع أن يمد نفوذه على أغلب حضرموت لكن سرعان ما تتمرد المدن والقرى عن سلطته ,


ومن أشهر سلاطين الدولة الكثيرية الأولى :

السلطان بدر بن عبد الله بن علي بن عمر : ولد سنة 1436 م وتولى السلطنة بعد أخيه محمد سنة 1451 م.

في فترة حكمة ثارت عليه معظم قبائل حضرموت إلا أن الإمام أبو بكر بن عبد الرحمن السقاف باعلوي عقد صلحا بين السلطان بدر والقبائل الثائرة عليه في معركة باجلحبان التي قتل فيها راصع بن دويس وراصع بن يماني وسمي بصلح " الغدير "، وبعد مضي أشهر عقد الإمام عبد الله بن أبي بكر بن عبد الرحمن السقاف باعلوي صلحا اخر بين السلطان بدر وسلطان بن دويس سنة 1451 م في "صوح" وسمي صلح صوح.


يتبع ...
احمد باعلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2019, 09:17 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

دور السادة باعلوي في الإصلاح بين سلطنة آل كثير ويافع
الذين كانوا من أعمدة تثبيت حكم سلطنة آل كثير ضنة

إن تاريخ يافع في حضرموت له جذور وعروق تاريخية قديمة كما توضحة بعض الوثائق والمصادر التاريخية فبعض من ابناء يافع كانوا قد ذهبوا إلى حضرموت أيام الفتوحات الحميرية وكذا الفتوحات الاسلامية وبداية حكم الطاهريين . ولا يسعنا ان نذكر كامل التفاصيل ولكن سنحاول ان نسلط بعض الأضواء على هجرة يافع إلى حضرموت وبالذات منذ عصر الأمير بدر بن عبدالله بن جعفر الكثيري الملقب بـ ( بن طويرق ) فبعد موت والده استقر بالشحر مع جده وأخيه الأكبر محمد وبناء على نصيحة عامر بن عبدالوهاب فقد ذهب الأمير بدر بن طويرق الأول في ما بين 919_ 920هـ إلى يافع وبعد ذبح العقاير وطلبه من أهل يافع النجدة والوقوف إلى جانبه وانقاذ حضرموت من محنتها والتمردات وقطع الطرق والتهديدات الخارجية على سواحل حضرموت . ولقد رحب ابناء يافع بالأمير ومستشاريه وأكدوا له استعدادهم لمساعدته على حفظ الأمن والاستقرار في كافة مناطق وربوع حضرموت ولكن بعد ان اخبروه بأن الموافقة ستترتب على أحد الشرطين المخوة أو العروة .

(العروة تعني وقوف القبيلة المنقذة إلى جانب القبيلة المظلومة واخراج الحق لها من القبيلة الظالمة مهما كلف الأمر من خسارة مادية وتضحيات ، حتى تنتهي القضية ، ويتم لها حل نهائي . وعند ذلك ، تكون القبيلة المظلومة ملزمة بدفع كافة النفقات والخسائر التي تكبدتها القبيلة المناصرة كتعويض لها سواء كان التعويض في شكل مبلغ من المال أو قطعة أرض زراعية . والعروة والتزاماتها تنتهي بانتهاء القضية وحلها .

المخوة معناها يختلف كثيرا عن العروة حيث تذهب القبيلة المظلومة الى اية قبيلة تريدها ، وتطلب منها الوقوف الى جانبها ضد القبيلة الظالمة ، وذلك على ضوء المخوة ، والتي لا تدخل شروطها ضمن عملية التعويض سواء بالمال او بالعين . إن شروط المخوة حسبا للعرف تلزم القبيلة المنقذة الوقوف الى جانب القبيلة المظلومة بكل ما هو ضروري لدحر القبيلة الظالمة مهما كلف الأمر من تضحيات وخسارات مادية وبشرية في سبيل مناصرة القبيلة المظلومة . إن العرف لا يلزم القبيلة المظلومة بدفع أي تعويض للقبيلة التي وقفت الى جانبها على ضؤ المخوة ، لأن المخوة تشترط فقط الوحدة المستديمة وربط المخوة والتآخي بين القبيلتين ، حيث تعتبران أخوة وشركاء في كل صغيرة وكبيرة ، خيرا أو شرا ، وتعتبران اراضيهما واحدة والحق واحد ، لذا ، فالشيء الذي يلزم الطرفين فقط هو استمراريتهما في تثبيت المخوة قولا وفعلا وإلى الابد . ولا يحق لأي طرف أن يتنصل في مخوته عن الطرف الآخر وخاصة الطرف الذي ابدى تضحية من اجله . لذا فإن المخوة لاتنتهي بانتهاء القضية ، بل تستمر . ويكون تثبيت المخوة رمزا بكتابة العبارة الآتية : تم الله سبحانه وتعالى المقصود فيما بيننا والاتفاق على تثبيت المخوة فيما بيننا نحن أبناء قبيلة ...... وقبيلة ....... مخصم ومقرم برضانا ومرتضانا وقناعتنا وقررناها وثبتناها فيما بيننا كالعظم الذي ليس له مفصل وحولنا البيت واحد والحق واحد والأرض واحدة والخير واحد والشر واحد وهذا وبالله التوفيق ).

وبعد ان أوضحوا للأمير معنى العروة والمخوة وبعد قناعة الأمير بدر بن طويرق ، اتفقا على الشرط الأسلم وهو المخوة ، وعلى أثر ذلك الاتفاق الأخوي ، فقد ذهب ابناء يافع مع الأمير بدر بنفس التاريخ اعلاه وعاد الأمير الى حضرموت مصطحبا معه الآلاف من ابناء يافع وبسط نفوذه على كافة مناطق حضرموت وقضي على التمرد وقطاع الطرق وأعاد الأمن والأمان إلى هذه الديار . والجدير بالذكر انه بحسب النظم والتقاليد اليافعية ( الهجومية والدفاعية ) القبلية ، قسمت مناطق حضرموت الى مناطق محددة أو محاور ، تتحمل كل قبيلة أو مكتب أو فخيذة مسؤولية منطقة معينة أو محور معين وتقوم بحملتها العسكرية عليها وبتصفيتها من كافة عناصر التمرد والارتزاق . لقد كان من الطبيعي على هذه القبيلة أو الفخيذة أو المكتب ان تقوم بمهمتها بقيادة شيخها أو عاقلها أو عارفها كما من الطبيعي على قائد هذه الحملة أن يعتبر فيما بعد المسؤول الأول عن المنطقة ، ولكن ذلك لايعني انه حاكم شرعي على هذه المنطقة أو مختص بأحكام الشريعة فيها . فان مثل هذا الحاكم يتم اختياره وتعيينه من قبل ممثل الشريعة الكبرى أو الزعامة الروحية الدينية الاسلامية . وبعد ان تم الانتصار وتحقيق الأمن والاستقرار على كافة مناطق حضرموت الساحل والداخل ، تمت الاحتفالات بالنصر وتم تجديد العهود والروابط الاخوية فيما بينهما وقاموا بتنصيب الأمير بدر بن طويرق كسلطان على حضرموت وسواحلها وكسلطان فخري على يافع فيها . ومن الطبيعي فإن غالبية أبناء يافع ممن ذهبوا يقاتلون من أجل أمن وأمان حضرموت ووحدتها فضل العيش والبقاء فيها . استنادا الى الاتفاق الاخوي والذي كان يحق بموجبه لأي مواطن من ابناء يافع في حضرموت ما يحق لأي مواطن حضرمي في يافع في العيش والعمل .

وبعد مرور سنوات عديدة حدثت بعض الخلافات فيما بين أفراد الدولة والأعيان والتي كانت لا تخضع للشروع الاسلامية والتي عكست نفسها على سائر القبائل الحضرمية واليافعية حيث بدأ ابن السلطان بدر بالتمرد على أهل يافع دون موافقة والده ومحاولته سحب السلطات المحلية من أهل يافع وتم طرد العديد منهم دون مراعاة الاتفاق ومثل هذا الاجراء الغير عقلاني اطر أبناء يافع الى مواجهته وقد وقفت إلى جانبهم بعض القبائل الحضرمية التي اصرت على مراعاة الاتفاق الاخوي ، وبما ان الشيخ السيد ابوبكر بن سالم مولى عينات باعلوي (رحمه الله واسكنه فسيح جناته) الذي كان يحظى باحترام كبير بين اوساط القبائل اليافعية والحضرمية ، وذلك من الناحية الدينية والروحية ، فقد تم الاتفاق من جديد بين يافع والكثيري على يد الشيخ ابوبكر بن سالم كما تم بعد ذلك الاتفاق على ان يكون الشيخ ابوبكر بن سالم هو الشخصية التي يحتكم لها أي شخصية من بيت السلطنة والأعيان والقبائل واعتبر الجميع الشيخ ابوبكر بن سالم حاكما شرعيا عاما على كافة مناطق حضرموت ويافع وسواحلهما . وثانيا حيث وجد ان غالبية ابناء حضرموت وبالاخص العشائر التي تنتمى الى صف السادة الهاشميين هم الاكثر الماما بتعاليم الدين الاسلامي والمذهب السني الشافعي ، لذا تقرر عيهم تحمل المسؤةلية في نشر التعاليم الاسلامية وشروعها وأحكامها وتفسيراتها في كافة مناطق حضرموت ويافع عامة ، وتقرر على أهل يافع تحمل مسؤولية الأمن والدفاع في كافة مناطق حضرموت ويافع عامة . وبناء على هذا الاتفاق والاتفاقات العرفية ورسوخ السلطة الدينية والشرعية بيد الشيخ ابوبكر بن سالم ، اراد فضيلته ان يعين من ينوب عنه في يافع (نتيجة كبر السن ) وقام بتعيين الشيخ علي بن أحمد بن هرهره ممثلا له وحاكما شرعيا على كافة مناطق يافع لينوبه في أمور الشريعة الاسلامية وأحكامها بشكل عام ، وبعد ان قام فضيلته أيضا بايفاد العديد من الممثلين الفرعيين إلى كافة مناطق يافع ، ولقد استقر العديد من هذه الشخصيات التي تنتمي إلى صف السادة ومن مشايخ العلم والمعرفة أمثال أهل باعباد وأهل باعلوي وأهل السلف وأهل الهدار وغيرهم من السادة اتخذوا كثيرا من القرى مساكن لهم ومن هذه القرى رباط العبادي في يهر ورباط السنيدي ورباط العبادي في هجر لبعوس وغيره ، وقد خصص لهؤلاء السادة الموفدين مبلغ من المال أو الثمر وتسمى هذه النفقة بـ( حصية الحبيب) أو(نفقة الحبيب) وتحفظ على جنب حتى يأتي لها السيد المحق والمقرر له من قبل الشيخ ابوبكر في هذا المكتب أو ذاك . والجدير بذكره ان الشيخ ابوبكر بن سالم مولى عينات رحمه الله كان يحظى بل ويتمتع بروح ديني عظيم وايضا كان عقلية فائقة وشخصية فذة جعلت من كل احكامه العادلة والميالة إلى الحق دوما اكثر قيمة ومحبة لشخصه الكريم عند كل القبائل اليافعية منذ عصره حتى يومنا هذا .

وكان من اهم انجازات التلاحم والترابط الاخوي بين أبناء يافع وحضرموت هو تحصين حضرموت وتوابعها وسواحلها من القراصنة الأوروبيين ومنهم البرتغاليون ومن الاستعمار التركي ايضا .


وفد أشراف الجوف على السلطان بدر عام 941هـ ومقدمهم الشريف ناصر بن أحمد بن محمد بن الحسين , في أربعين فارساً ,فأكرم نزلهم ومثواهم , وحباهم من الحفاوة والاحتفال مالا مزيد عليه , ثم رجعوا على أثرهم إلى اليمن
وصل الشريف الأمير ناصر بن أحمد بن محمد بن الحسين البهال , صاحب الجوف وصعدة عام 946هـ إلى هينن لنصرة السلطان بدر.(تاريخ الشحر وأخبار القرن العاشر)


يتبع ...
احمد باعلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2019, 09:18 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

مقتطف من قصيدة حفيد السلطان أبو طويرق الكثيري

وايضا تناصرني جحافل هاشمية

وحكمت لي ظفار في ام البنادر

نعم العوائل والسلالات النقيـة

تمشي على السنة وبالطيبة تبادر
احمد باعلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2019, 09:18 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

بالمناسبة أذكر قصة ذكرها لي أحد السادة القاطنين في مدينة الغيضة
من أنحاء أرض المهرة
وهي في فترة ليست بالبعيدة والقصة هي أنه وفد جماعة من أشراف مأرب
للغيضة وكانوا في ضيافة السادة باعلوي أبناء عمومتهم هناك
وكان الأشراف يبحثون عن غريم لهم في المهرة ليقتصوا منه

وفي أثناء الحديث عرض السادة أشراف مأرب على السادة في الغيضة
إستعدادهم التام بمدهم بالمال والرجال وقطرهم للمنطقة
عند لزوم الحاجة أو الداعي لذلك

الشاهد في القصة أن سادة وأشراف اليمن الشمالي وأشراف شبوة
كانوا مأثرين في المشهد الإجتماعي و السياسي قديما ولا يزالون كذلك إلى الآن
احمد باعلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 4 08-06-2019 09:52 PM
جدول انساب السادة في العراق مجاهد الخفاجى منتدى السادة الاشراف العام 89 02-05-2019 10:16 PM
عشائر السادة الرفاعية طارق العبيد الحموري مجلس قبائل سوريا العام 2 02-02-2019 07:27 PM
السادة الأشراف آل النعمي ايلاف منتدى السادة الاشراف العام 2 10-04-2015 01:04 AM
قبيلة بني كبير من غامد د ايمن زغروت مجلس قبيلة غامد 0 27-05-2010 10:56 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه