قبائل الحكلي ودولة السقاف في ظفار - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
خطوات حل المشكلة
بقلم : وحيد مشتاق
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: قبيلة عنزة . ملف كامل . نسبها وتاريخها وفرسانها واسرها ومواطنها (آخر رد :ابن خلدون)       :: بنو زيد بن (ابي سويد) بن نهد (آخر رد :صالح النهدي)       :: الأسر الاحسائية المهاجرة إلى العراق وانسابها (آخر رد :ابن حزم)       :: الاوضاع الاجتماعية في الجزيرة العربية . بقلم أحمد الواسطي (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: القبائل العربية عادات و تقاليد (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: بنو عامر بن صعصعة الداخلون في البقوم بالحلف (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: نسب السهول وذكرهم واخبارهم (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: قبـيلة بني صخر الطائية العريقة (آخر رد :المفضلي الشمري)       :: حاتم الطائي سيد سادات طيء (آخر رد :المفضلي الشمري)       :: مشجر عشيرة اطليحه من شمر طوكه الطائية القحطانية (آخر رد :المفضلي الشمري)      




إضافة رد
قديم 03-08-2019, 07:53 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي قبائل الحكلي ودولة السقاف في ظفار

قبائل الحكلي ودولة السقاف ( في ظفار )


(السقاف ) هو الأمير محمد بن عقيل ، ينتسب محمد بن عقيل بن عبدالله بن حسين السقاف الى السادة الأشراف المعروفين بالنفوذ الديني والاجتماعي في فترات متفاوته في كل من حضرموت وبلاد مهرة وظفار يصل بهم الى النسب الهاشمي الشريف كما هو العرف الاجتماعي في كل من ظفار وبلاد مهرة وحضرموت وكان لهذا التاجر أو الشيخ أو السيد أو الامير كما كان يسمى نفوذا تجاريا وبحريا يمتد من سواحل ظفار الى القرن الافريقي وجنوب البحر الاحمر وكان له أسطول من السفن التجارية ويعمل عليها جيش من العبيد وكان يتاجر بمواد البناء والبهارات وتجارة الرقيق ، استغل الفراغ السياسي الذي خلفه اجلاء الدولة الكثيرية عن ظفار على يد قبائل الحكلي القرا [1] حيث نصب نفسه أميرا على ظفار في عام 1224هـ وبنى فيها قصر السور .(دليل الخليج - لوريمر) .



السقاف وحكم ظفار

لم يلقى السقاف ترحيب واعتراف مباشر من قبائل ظفار وكان محمد بن عقيل يدرك أن ضمان ولاء قبائل القرا لمن سبقوه الى حكم ظفار ليس بالأمر السهل وكان يظن أنه يمكن تحقيق ذلك بالمصاهرة فتزوج عند آل قطن وهي قبيلة من الحكلي معروفه تسكن جبال ظفار الوسطى في جبل القرا في وادي نحيز وما حوله حيث تزوج من سلطانة بنت سعيد بن بحور قطن ومناطق نفوذه اقتصرت على السهول أما الجبال والبادية فكانت مناطق نفوذ قبلي ، أتت الاحداث على عكس ما اراده الامير حيث بدأت بوادر عصيانه من ديار الشرق بالتحديد من آل عمر الحكلي حيث يذكر أنه وسع حكمه إلى مرباط التي شيد بها احدى قلاعه [2] وحدث فيه ان رفض آل عمر دفع الضرائب للسقاف حيث اتى في كتاب القاسمي أن السقاف فرض على قبائل ظفار الضرائب [3] في قرابة عام 1826 م [4] وهو التفسير الواضح لسبب مناصبة القبائل العداء له . ومنه حصل أن دارت بعض المواجهات بعد أن قدم جيش السقاف إلى مرباط [5] على أثر حرق سفينة السقاف (نحيزة) التي اسماها على وادي اصهاره من بني قطن ( وادي نحيز ) الراسية في مرباط [6] وذلك لتمردهم عليه .[7] ويرد انه سقط قتيل لآل عمر واثنان لعسكر السقاف اثناء محاولة افراد من ال عمر فك اسر بعض ذويهم الذين اعتقلهم جيش السقاف عند وصوله ديار مرباط . ساءت الامور أكثر على اصداء محاصرة آل عمر في قنزلت جبل سمحان وعلى اثر قتل بعض قبائل محاديتا من الحكلي لأحد عبيد محمد بن عقيل الذي على اثر ذلك أمر بملاحقة المهاجمين الى السهول المحاذية للجبال ( وهو السهل شمال مدينة صلالة حالياً ) حيث قتل أحد المهاجمين وهو من القرا الامر الذي أغاض القرا الذين عقدوا النية على إجلاء محمد بن عقيل ودحر حكمه .


موقعة وادي نحيز 1245هـ

وفي يوم من الايام التي يشوبها التوتر بين حكم السقاف والقبائل زار فيها مسلم بن سعيد بن بحور بن قطن شقيقته سلطانة وقابل صهره محمد بن عقيل في قصره في صلالة ، أعرب فيه محمد بن عقيل لصهره عن رغبته في الطلوع في نزهة الى وادي نحيز خصوصا أن الوادي يظهر بأجمل حلله بعد أمطار الخريف ( الصرب ) فهو لا يبعد كثيرا عن صلالة وهي تقدر بمسافة 20 كيلو متر ولكن مسلم بن بحور تفاجأ بهذا الطلب وحاول الاعتذار والتحجج بضرورة العودة الى الجبل لأمر مُلح خصوصا وهو يعلم بغيض القرا على محمد بن عقيل . وصادف أن كان بحضرة محمد بن عقيل في حينه أحد أصدقائه من قبيلة الكثيري واسمه بن صمديد . فقال بن صمديد لمحمد بن عقيل : أنا أعرف وادي نحيز وإذا رغبت بزيارته رافقتك إليه . وبعد أيام خرج محمد بن عقيل على كوكبة من الخيول يرافقه بن صمديد وبعض العبيد وحين وصلوا الى أسفل الوادي وقد أدركهم الليل حطو الرحال في مكان يسمى ( أيعر ) حيث بعث محمد بن عقيل لصهره بن بحور من قريته في اعالي الجبال فلما وصلهم بن بحور في صبيحة اليوم التالي ، انطلق الركب الى منطقة وسط الوادي تسمى أوطح حيث السهل المنبسط والاشجار العالية ومواقع السكان من حول الوادي ، افترشوا العشب وحطوا الرحال وجلس محمد بن عقيل ورفيقيه مسلم بن سعيد بن بحور وبن صمديد تحت شجرة عِلْب عالية وواسعة جدا تتوسط غابة من الاشجار العالية التي تكثر في وادي نحيز وكان الخدام منشغلين بترتيب متاعهم وربط خيولهم وقطع اشجار الوادي . وسبق أن لاحظت ركبهم خادمة آل عرموم من بني قطن كانت تحش الاعشاب من الوادي عند مرورهم بقربها افكتنفها الفزع واستنكرت المنظر الغير مألوف في جبال ظفار من الخيول ولباس هذه الشخصية المهيبة خصوصا أن الخيول كانت غير موجودة في ظفار منذ عهد قديم . فانطلقت الخادمة الى الناس تستغيث وتصرخ أن قوما أغراب قد غزوا الوادي . فاتى على الصائح أحمد بن محاد بن عرموم بن الشوري وهو رجل قوي الشخصية ومن أسرة وجيهة في قبيلة قطن يرافقه ثلاثة من أسرته الى حيث حط محمد بن عقيل . فتقول الرواية ؛ أن بن عرموم ورفاقه لما أقبلوا الى محمد بن عقيل نادوا مسلم بن بحور على بعد خطوات قبل أن يصلوا أو يسلموا فلما جاءهم بن بحور سألوه من هذا الرجل فقال لهم هذا محمد بن عقيل فسألوه .هل هو معك؟ بمعنى أنت اتيت به ( أي اتى على ذمتك ) ؟ فقال: بن بحور: عارضتهم بالطريق. فلم يمهله بن عرموم للمزيد من التفاهم أو التفسير فهجم بن عرموم بالسيف على محمد بن عقيل وضربه ثلاث ضربات بالغة وكان ذلك في عام 1245 هـ [8] [9] وهجم بقية من كان مع بن عرموم على الخيول فقطعوا عليها الحبال حتى لايتمكن القوم من الهرب فأندلع الاشتباك بين مسلم بن سعيد بن بحور وبني عرموم إذ لم يكن في العرف القبلي أي خيار أمام بن بحور سواء الثأر والنقاء لصهره ورفيقه الذي قتل في وجهه وإن كان القاتل من بني عمه . بعدها حمل بن بحور ومن كان معه محمد بن عقيل ململمين جراحهم عائدين الى صلالة حيث توفى محمد بن عقيل كما تقول الرواية متأثرا بجراحه في اليوم الثاني في صلالة , وبقت الفتنة القبلية قائمة جرّت بعدها قتلا بين بني بحور وبني صمديد ولم تخمد جذوتها الا بعد 30 سنة من المقتلة .

معركة شو حقف 1245هـ



بعد تأزم الامور ومقتل محمد بن عقيل أخذ شقيق السقاف يعد عدته للحرب ثأرا لأخيه وانتدب للحرب وقام بحشد جيشا من العبيد والمرتزقة ودعى قبائل الحموم من حضرموت لمساندته والتي وصلت اخيرا الى ظفار ملبية الداعي وكان العسكر يقبض على من صادفه من رجال قبائل الحكلي القرا وحدث ان اعتقلوا رجال من بني كشوب وتبوك ، وكان فيهم ابن الشيخ محمد بن سالم حرين من بني علي بن زينة تبوك من شخصيات الحكلي المشهورة ومن مشاهير قبيلة تبوك ، حيث امر الشريف بإعدامهم جميعا ، والروايات تقول انه عند دخول العسكر ليعدموهم كان ابن الشيخ بن حرين يخبئ في شعره الكثيف قطعة حديد طعن بها احد العسكر فقتله ثم حاصروه وقتلوه واخذوا البقية وأعدموهم ، وعندما وصل الخبر الى الشيخ محمد بن سالم حرين استنفر قبائل الحكلي من حاسك الى ضلكوت ، واستطاع ان يستثير القبائل على حكم الشريف ، وتجمعوا في منطقة تسما شو حقف ( معسكر قيادة الفرق الوطنية حاليا ) مجتمعين بهدف الثأر ، وتوافدت رجال العشائر من كل الجبال الى المنطقة المذكورة وعندما وصل الخبر الى الشريف خرج من صلالة بعساكره من العبيد ومن معه من القبائل وتذكر الروايات انه كان معهم رجل من السادة الاشراف يقول فيها : اريد ان ارى بعيني دم القرا سايح .

دارت رحى المعركة في مناطق شو حقف والسهول المجاورة في معركة شرسة بين القبائل و جيش الشريف انتصر فيها الحكلي وانهزم الشريف شر هزيمة ولاذ جيشه بالفرار في السهول نحو المدينة وعلى اثرها خرج آل السقاف ومن معهم وحاشيتهم من ظفار ، ويذكر ان السيد الذي كان يرافق العسكر ، هم على قتله أحد رجال بني تبوك فصاح به احدهم ليذكره قائلا : ( شريف .. شريف ) فرد قائلا بالمقولة الشهيرة : ( اول شريف بول مشرفت ) أي اليوم لا شئ اسمه شريف فارداه قتيلا ، وبعد المعركة كان مجموعة من الحموم قد وقعوا في الاسر ، فصاح البعض يطالب بقتلهم وتوزيعهم على القبائل التي قتل ابناءها ، عند ذلك قام فيهم الشيخ بن حرين وقال : أنا ابني قتله الشريف وهؤلاء الحموم ليس بيننا وبينهم اي ثأر وذنبهم ليس الا انهم جنود دخلوا في عسكر السقاف للترزق ، وأنا اشهد الله وأشهدكم اني قد عفوت عنهم واطلب الجميع بذلك ، بعدها قام بقية شيوخ الحكلي وزعمائهم واثنوا على كلامه وأعلنوا العفو عن الاسرى ، وهو ما جعل الحموم يتأثرون من هذا الموقف وقرروا على اثره العودة الى حضرموت وعدم المشاركة في اي حرب ضد الحكلي الذين طوقوا اعناقهم بهذا الجميل وذلك بفضل الشيخ محمد بن سالم حرين بن زينة ال تبوك ، وبهذا يكون انتهى حكم آل السقاف لظفار .






*المصادر :
[1] كتاب مراسلات الحداد للعلامة عبدالله بن علوي الحداد , النص المراسلة " رسالة من العلامة الحداد الى السلطان عمر بن جعفر بن علي وهذا نصها ( وقد صار ابن عمك علي بن بدر الى ظفار بجند كثير وآلات وعدد وقصد ان يطلع الجبل على القرا يقهرهم ويدولهم فوقعت امور كلها عليه ورجع يطلب الغوث ويصالح القرا على ما في خواطرهم وربما ان الواقعة على بالك فقال اهل حضرموت ان السلطان عزم على ظفار وقصده يفك الرهن ويقطع المال ومن بعد ذالك ما عاد وصلح للقرا حال ولا استقرت للولاة قدم في ظفار وظفار خير من حضرموت كلها ويكون ذلك منك على بال تحرر بيوم الاربعاء لاثنى عشر خلت من شهر جماد الاول سنة 1130 هجري ) .
[2] كتاب الخليج بلدانه وقبائله ، تاليف س . ب . مايلز ، ص 424 .
[3] القاسمي, د.سلطان بن محمد ,كتاب الشيخ الأبيض , ص72 .
[4] العمري , محمد بن عامر , كتاب فرضة مرباط سلسلة رقم 1 , ص19 .
[5] العمري , محمد بن عامر , كتاب فرضة مرباط سلسلة رقم 1 , ص31 .
[6] العمري , محمد بن عامر , كتاب فرضة مرباط سلسلة رقم 1 , ص26 .
[7] العمري , محمد بن عامر , كتاب فرضة مرباط سلسلة رقم 1 , ص29 و30 .
[8] كتاب الخليج بلدانه وقبائله ، تاليف س . ب . مايلز ، ص 423 .
[9] القاسمي, د.سلطان بن محمد ,كتاب الشيخ الأبيض , ص72 .
نجم عدن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2019, 07:54 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

رأي أخر حول أصل تسمية ظفار

ماهي الأظفار التي تتبخر بها المحتدة

✔أولاً الحديث :
في البخاري من حديث أم عطية قالت : [ كنا ننهى أن نحد على ميت فوق ثلاث ، إلا على زوجٍ أربعة أشهرٍ وعشرا ، ولا نكتحل ولانتطيب ولانلبس ثوباً مصبوغاً إلا ثوب عصبٍ ، وقد رخص لنا عند الطهور إذا اغتسلت احدانا من محيظها في نبذةٍ من كست أظفار ]
وفي رواية مسلم : [ كست وأطفار ] أي قسط وأظفار

✔ثانياً الشرح اللغوي :
قال ابن الأثير في النهاية 310 /4 : كست أظفار هو القسط الهندي عقار معروف وفي رواية [ كسط ] بالطاء وهو هو والكاف والقاف يبدل أحدهما مع الآخر اهـ
قال ابن عبدالبر في شرح السنة 311/9 : وأراد بالكست القسط وتبدل القاف بالكاف والطاء بالتاء كما يقال : كافور وقافور اهـ
قال ابن بطال في شرح صحيح البخاري 428/1 : كست أظفار ، صوابه كست ظفار منسوب إلى ظفار وهو ساحل من سواحل عدن ، والكست والقسط لغتان اهـ
قال العلامة العيني في عمدة القاري شرح صحيح البخاري 370/3: وقال الصنعاني في النسخ أظفار وصوابه ظفار وهو بفتح الظاء المعجمة وتخفيف الفاء موضع بساحل عدن وقال التيمي وهي بلفظ أظفار والصواب ظفار اهـ
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري على صحيح البخاري 414/1: قال ابن التين صوابه قسط ظفار ، كذا قال ولم أر هذا في هذه الرواية لكن حكاه صاحب المشارق ووجهه بأنه منسوب إلى ظفار مدينة معروفة بسواحل اليمن يجلب إليها القسط الهندي وحكى في ضبط ظفار وجهين كسر أوله وصرفه أو فتحه والبناء بوزن قطام
ووقع في رواية مسلم من هذا الوجه من قسط أو أظفار بإثبات أو وهي للتخيير قال في المشارق القسط بخور معروف وكذلك الأظفار قال في البارع الإظفار ضرب من العطر يشبه الظفر وقال صاحب المحكم الظفر ضرب من العطر أسود مغلف من أصله على شكل ظفر الإنسان يوضع في البخور والجمع إظفار اهـ
وقال أيضاً 491/9 : كست اظفار كذا فيه بالكاف وبالاضافة وفي الذي بعده من قسط وأظفار بقاف وواو عاطفة وهو أوجه وخطأ عياض الأول اهـ
ثالثا ًالنتيجة :
اختلف العلماء في كلمة أظفار من ناحيتين اثنتين :
الناحية الأولى : من حيث لفظها هل هي ظفار أم أظفار
الناحية الثانية : من حيث معناها
فالذي قالوا : إن الصواب أظفار استدلوا برواية العطف ( كست وأظفار ) والذين قالوا : إن الصواب ظفار استدلوا برواية الاضافة ( كست أظفار
فرواية الاضافة تجعل الـ ( الاظفار ) وصف للكست أي أنه نوع من أنواعه وسمي أظفار ، إما لأنه يشبه الأظفار أو لأنه يأتي عن طريق سواحل ظفار ولايمنع اجتماع الأمرين فالقسط فعلا يأتينا عن طريق البحر وبقي اثبات هل يوجد نوع يشبه الأظفار أم لا
ورواية العطف تجعل الكست شيء والأظفار شيء آخر
اشكال وجوابه :
الأخذ برواية العطف تعطل رواية الاضافة ورواية الاضافة لاتعطل رواية العطف والقاعدة تقول : إذا تعارض الدليلان فالجمع بينهما اولى من تعطيل أحدهما ، ومن هنا فالظاهر والله أعلم أنه نوع من أنواع القسط إما أنه يشبه الأظفار أو أنه نسب لسواحل ظفار كما هو قول الأكثر والله أعلم

كتبه أنور الرفاعي
نجم عدن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2019, 07:55 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

ظَفَارِ كَقَطامِ : د باليَمَنِ يقال : مَنْ دَخَلَ ظَفَارِ حَمَّرَ وكذا في الصّحاحِ أَي تَعَّلَمَ الحِمْيَرِيَّةَ وقد تَقَدَّم ذكر ابنُ دُرَيْدٍ فيه الصَّرْفَ نقله الصاغانيّ وقال غيره : وقد جاءَت مَرفوعَةً أُجْرِيَت مُجْرَى رَبَابَ إِذا سَمِّيتَ بها وهذا قد أَغفلَه المصنِّف هنا وذَكَرَه في أَظْفَار الطِّيبِ وتقدّمَت الإِشَارةُ إِليه . قال الصاغانيّ : وفي اليمنِ أَربعَةُ مَواضِعَ يُسَمَّى كلُّ واحدٍ منها بظَفَارِ : مَدِينَتانِ وحِصْنانِ أَمّا المَدِينَتَان فَظَفَارُ الحَقْلِ : قُرْبَ صَنْعَاءَ على مَرحَلَتَيْنِ منها يَمَانِيَهَا وكانَ يَنْزِلُهَا التَّبَابِعَةُ وقيل : هي صَنْعَاءُ قَالَهُ ياقُوت إِليه يُنْسَبُ الجَزْعُ الظَّفَارِيّ وقال ابن السَّكِّيتِ : الجَزْعُ الظَّفَارِيّ : مَنْسُوبٌ إِلى ظَفَارِ أَسَدٍ : مدينَةٍ باليَمَن . وآخَرُ بِهَا قُرْبَ مِرْباطَ بأَقْصَى اليَمَنِ ويُعْرَف بظَفارِ الساحِلِ وإِليه يُنْسَبُ القُسْطُ . وهو العُود الذي يُتَبَخَّرُ بهِ لأَنّه يُجْلَبُ إِليهِ من الهِنْدِ ومنه إِلى اليَمَن كنِسْبَةِ الرِّمَاحِ إِلى الخَطّ فإِنَّه لا يَنْبُت به . قلت : وإِياه عَنَي ياقُوت فإِنه قال : ظَفَارِ مبنِيَّة على الكَسْرِ : مدينةٌ بأَقْصَى اليَمَنِ على سَاحِلَ بَحْرِ الهِنْدِ قريبة من الشِّحْر . أَمّا الحِصْنَانِ فأََحَدُهُما حِصْنٌ يمانِيَّ صَنْعَاءَ على مَرْحَلَتَيْنِ منها في بِلادِ بني مُرَادٍ ويَسَمَّى ظَفَارَ الوَادِيَيْنِ . قلت : ويُسَمَّى أَيضاً ظَفَارَ زَيْدٍ . وآخَرُ شامِيَّهَا على مرحَلَتَيْنِ منها أَيضاً في بلاد هَمْدَانَ ويُسَمَّى ظَفَارَ الظّاهِرِ .

ملاحظة : حصنان يحملان إسم ظفار في اليمن
والحصون في اليمن أبنية حجرية
نجم عدن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2019, 07:56 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة yemen

افتراضي

قد يرجح بعض الناس أن أصل كلمة
ظفار من كلمة ظفر والتي تعني ما أطمأن من الأرض وأنبت
وهو إحتمال قد يرى بترجيحه البعض

ولكن الأرجح عندي أن الكلمة ظفار هي موافقة للكلمة المهرية الحميرية
ظفور وظفر الضنية الحميرية الهجينة بالعربية الفصيحة وخلافها من اللغات الحميرية واللهجات واللكنات الحية في جنوب الجزيرة العربية

وذلك إعتماد على هذه الأسباب
أن كل المدن والحصون التي تسمت بظفار هي واقعة في نفوذ حضارة
حمير القديمة والمهرية والضنية والشحرية والحرسوسية إلخ هي وريثة
حضارة ولغة حمير ولغات ولهجات حمير لازلت حية ومحكية
بين أبناء قباءل شعوب حمير في جنوب الجزيرة العربية وجزيرة سقطرة

والأرجح أن التسمية موافقة للكلمة الحميرية ظفور والضنية ظفار
ونظرا إلى أن التسمية شملت حصنين في أراضي حمير والأصل أن التسمية حميرية

وبالنسبة للمدينتين اليمنيتين اللتان تسمتا بظفار فهما مدينتان جبليتان
محصنتان بالجبل والأبنية الحجرية الضخمة

والمدينتين إحداهما مركز مملكة حمير ريدان في إب
نجم عدن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أسباب هجرة العرب إلى عمان بنت النجادات مجلس قبائل الخليج العام 23 26-07-2019 11:12 PM
تاريخ صحار في العصر الوسيط ظفاري وافتخر مجلس التاريخ الوسيط 1 15-01-2019 12:23 PM
عشائر البلقاء - السلط ، عمان ، مادبا ، الجيزة_ اعداد حسن ابولمظي شريف حسن سليم مجلس القبائل الاردنية العام 7 02-10-2017 07:28 AM
معجم وافي عن ديار قبيلة حرب بالسعوديه من حرف(ا)الى (ي) محمد المزيني الحربي مجلس قبيلة حرب 3 25-10-2011 05:54 PM
ديار قبيلة حرب في القصيم .... السعوديه محمد المزيني الحربي مجلس قبيلة حرب 0 20-08-2011 03:25 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه