منازل الاشعريين - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب اسر السادة ال مصطفى طاهر وال عصفور وال قراجة الرفاعيين في مصر و سوريا و لبنان (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل قناع الاعرجيين في بغداد و جنوب العراق (آخر رد :ايلاف)       :: السادة آل البعّاج الرضويين في العراق وسوريا (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل خليفة سلطان من حسين الاصغر في اصفهان بايـران (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل حليم العريضيين في بيـروت بلبنـان (آخر رد :ايلاف)       :: نسب اسر سادة رفاعية في وسط العراق (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل خير الدين الهارونيين الحسينيين في كربلاء بالعراق وفي الهند (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل المرعشي من الحسين الاصغر في مدينة قزوين بايران (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل زين الشرف الحمزيين الحسينيين في مصـر (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة البوحية الياسرية في وسط وجنوب العراق (آخر رد :ايلاف)      



مجلس أهل القران " أهل القران الذين هم أهل الله و خاصته "


إضافة رد
  #1  
قديم 29-08-2019, 09:55 AM
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 30-08-2012
العمر: 44
المشاركات: 2,870
افتراضي منازل الاشعريين

حادثةٌ حكاها لي مرةً أحد الأقارب قبل زهاء خمس عشرة سـنة
..
كان يتحدث لي بشكل عرضي لم يلقِ هو بالاً وهو يتحدث ..
لكن قصته تلك لازالت تتناوب على ذهني بين فينة وأخرى ..
قريبي هذا يسكن قرية حدودية في عالية نجد، ويروي لي أنـه في
الأيام العليلة من السنة يغلق أجهزة التكييف وينام قريباً من النافذة..
ويعلم عن دخول الثلث الأخير من الليل عبر صوت أحد الكهول
في القرية يدخل المسجد مع الهزيع الأخير مـن الليـل، وفي فنـاء
المسجد يفترش طرفاً من السجادة الطويلة ويبدأ يرتـل القـرآن في
صلاته بطريقة كبار السن المعهودة ..
وهذه عادته كل ليلة..
منذ حكى لي قريبي تلك القصة وأنا أتحين ذلك الكهـل لأرى
صلاته الروحانية..
يا ليتك تراه وهو يقبض لحيته بين حين وآخر.. ثم يسترسـل في
قراءته..
لقد كاد يأخذ بأنحاء قلبي ..
قراءته تلك ليست بتجويد مصقول..
ولا حتى بصوت أنيق..
ولكنها - وعزة جلال االله - فيها صدق ويقين أحس أن حولـه
هالة نور وهو يقرأ ويرتل..
صحيح أن القرآن بعامة يحمل طاقة تأثيرية تخلب لب المستمع ..
ولكن هناك أمراً إضافي صرت ألمسه أخيراً ..
وهو أن القرآن إذا خيم سكون الليل يكون عالماً آخر..
ثمة قدر إضافي في جلال القرآن لحظة سكون الليل..
ذلك الكهل القرآني .. توفي قبل سنيات قلائل رحمه االله رحمـة
واسعة .. ولكن ما الذي بعث قصته من مرقدها في ذهني؟
الحقيقة أن الذي أيقظ هذه القصة القديمة قصة مماثلة مـرت بي
وأنا أتصفح صحيح البخاري .. وأنا واثق أنك منذ أن تقرأ هـذه
القصة في البخاري فلن تخطئ عينك وجه العلاقة ..

فقد روى البخاري عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال :
( إني لأعرف أصوات رفقة الأشعريين بالقرآن حين يدخلون
بالليل ، وأعرف منازلهم من أصواتهم بالقرآن بالليل ، وإن كنت لم
أر منازلهم حين نزلوا بالنهار) [البخاري٤٢٣٢ [
لاحظ كيف لم ير النبي صل الله عليه وسلم منازلهم بالنهار .. ثم استطاع أن يحـدد
موقعها لما خيم الليل بسبب ما بدأ يتسرب منها من حنين المرتلين..
إنها "منازل الأشعريين" ..

يا أالله .. باالله عليك ألا تلمس في كلمات رسول الله صل الله عليه وسلم حرارة
الإعجاب لذلك الترتيل الذي يتهادى من منازلهم بالليل ؟! واضح
أن النبي صل الله عليه وسلم لم يكن يخبر عن مجرد سماعه مصادفة لتلاواتهم الليلية ..
بل تكاد تتحسس كيف كان متأثراً بروعـة ذلـك الصـوت
القرآني لدرجة تتبع مصدره وتعيين موقعه في الليل، ثم الإخبار بذلك
هكذا يكشف مشاعره قائلاً : (وأعرف منازل الأشـعريين مـن
أصواتهم بالقرآن بالليل، وإن كنت لم أر منـازلهم حـين نزلـوا
بالنهار)..
هل تصدق أنني شعرت بحب جارف لأولئك الأشعريين الـذين
كانت أصواتهم بالقرآن بالليل تستثير إعجاب رسول االله صل الله عليه وسلم ..
بل لقد دفعني ذلك الحب أن أبحث عن شيء من أخبـارهم في
كتب التراجم والسير..
صحيح أنني وجدت لهم بعض الفضائل، لكنها لم تشف نفسـي
إلى الآن عن خبرهم، وخبر ليلهم الذي كانوا يسهرونه مع كتـاب
االله..
فاللهم ارض عن الأشعريين..
النبي كان يسمع القرآن بالنهار قطعاً، فلماذا جذبته قـراءة
الأشعريين وصار يتلفت إلى منازلهم إذن؟
لا أدري ..
لكنني أميل إلى أنها أسرار القرآن بالليل ..
فآيات القرآن إذا هبطت غيوم المساء صارت تتدفق بروحانيـة
خاصة..
انبعاث صوت القارئ بالقرآن بين أمواج الليل السـاكن قصـة
تنحني لها النفوس..
وقد مرت بي شواهد أخرى لاحظت فيها هذا الحـنين النبـوي
لصوت القرآن بالليل.. ففي صحيح الإمام مسلم أن النبي صل الله عليه وسلم قـال
مرة لأبي موسى: (لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة) [مسلم :
.[١٨٨٧
يبدو أن رسول االله صل الله عليه وسلم يشتد اهتمامه لمصدر الصوت حين يسمع
قارئاً يقرأ القرآن وسط ظلام الليل.. حتى أنـه إذا أصـبح أخـبر
أصحابه بتلك القراءات القرآنية الليلية..
وقوله "لو رأيتني وأنا أستمع" يدل على أن النبي أعـار الأمـر
اهتمامه..
وأخذ ينصت..
تذكر معي هاهنا أن رسول االله يحفظ القرآن بإحفاظ االله لـه ..
ومع ذلك ينصت لمصدر الصوت بالقرآن مهتماً .. ثم يخبر أصحابه
بعد ذلك..
لماذا؟
إنها أسرار روحانية القرآن حين تستحوذ على سـ كون الليـل
البهيم..
ليس البشر فقط ..
بل حتى الملائكة خرجت عن استتارها يوماً حين انبعث صـوت
الصحابي بالقرآن .. ففي صحيح البخاري عن أسيد بـن حضـير
قال:"بينما هو يقرأ من الليل سورة البقـرة، فرفعـت رأسـي إلى
السماء، فإذا مثل الظلة فيها أمثال المصابيح، فخرجـت حـتى لا
أراها، قال رسول االله "وتدري ما ذاك؟" قال: لا. قال رسول االله:
" تلك الملائكة دنت لصوتك، ولو قرأت لأصبحت ينظر النـاس
إليها لا تتوارى منهم" [البخاري٥٠١٨ .[
كلما سمعت قارئاً يتلوا شيئاً من سورة البقرة .. ومرت بي بعض
المواضع المثيرة للعقل البشري.. وفي البقرة مواضع تهز النفوس هـزاً
أعظمها آية الكرسي التي كلها في أوصاف الجلال الإلهية، وقصـة
تقلب وجه الرسول في السماء تهفو نفسه لتغيير القبلة، وقصة ابتلاء
إبراهيم الخليل بالكلمات وإمامته في الدين، وقصة الملأ مـن بـني
إسرائيل الذين طلبوا القتال ثم أخذوا يتساقطون علـى مراحـل ،
ومواضع عجيبة أخرى..
والمراد أنني كلما سمعت قارئاً يتلوا شيئاً من البقرة تذكرت تنزل
الملائكة بأنوارهم حين أخذ أسيد بن الحضير يرتل البقرة وسط جنح
الظلام..
لماذا تنزلت الملائكة كأنها المصابيح تتلألأ وخرجت عن استتارها؟
إنها عجائب كتاب الله حين يهيمن فوق سكون الليل..
بل تأمل في خبر أعجب من ذلك كله ، وهو أن النبي صل الله عليه وسلم كـان
يحث أصحابه بشتى الطرق - المباشرة وغير المباشرة - على تـلاوة
القرآن بالليل..
كان رسول االله صل الله عليه وسلم يبعث رسائل ضمنية أثناء تحدثه مع أصحابه
تغرس فيهم مركزية تلاوة القرآن إذا لف المساءُ المدينة..
ومن تلك القصص أنه ذُكر مرة في مجلس الـنبي صل الله عليه وسلم الصـحابي
الجليل "شريح الحضرمي" فأثنى النبي صل الله عليه وسلم عليه بطريقة لـيس مـن
الصعب بتاتاً فهم الرسالة الضمنية فيها .. فقد روى النسائي وغيره
بسند صحيح أن "شريحاً الحضرمي ذُكر عند رسول االله صل الله عليه وسلم فقـال
رسول االله " ذاك رجل لا يتوسد القرآن" [النسائي٣/٢٥٦ . [
دعني أعترف لك أولاً أنني حين قرأت هذا الحديث أول مرة لم
يستبن لي وجهه؟
ما معنى " لا يتوسد القرآن"؟
وهل هناك أحد أصلاً يجعل القرآن وسادة لا سمح االله؟
وإذا بالمعنى أنه لا ينام بالليل ويترك حزبه من القـرآن ، لكـن
البلاغة النبوية العظيمة صورت من ينام عن القرآن كأنه اتخذ القرآن
وسادة!
والنص له وجهان، إما أن يكون الرسول صل الله عليه وسلم يمدح من لا يتوسد
القرآن، أو يذم من يتوسد القرآن، ورجح ابن الجوزي في غريبـه
والسندي في حاشيته الوجه الأول، وعلى كلا التقديرين فالحاصـل
هو تنبيه الرسول بطريقة بلاغية مثيرة على مكانة تـلاوة القـرآن
بالليل..
إذا كان النوم عن القرآن شبهه الرسول صل الله عليه وسلم باتخاذه "وسـادة "،
فيبدو أن وسائدنا تهتكت من كثرة النوم عليها!
فاللهم ارحم الحال ولا تجعلنا ممن يتوسد محفوظاتنا من القرآن..
وفي كتاب االله إشارات إلى ذلك الجمال الأخاذ لقراءة الـوحي
بالليل ..
منها أن االله تعالى أثنى مرة على قوم بذلك .. فقـال تعـالى في
وصفهم: ﴿أُمةٌ قَائمةٌ يتلُونَ آيـات اللَّـه آنـاءَ اللَّيـلِ ﴾[آل
عمران١١٣ .[
هل تستطيع أن تمنع الشجو حين تتخيل هؤلاء القوم الذين أحب
االله فيهم التغني بآيات الوحي إذا أوى الناس إلى فرشهم؟
الله جل جلاله يثمن منهم هذا الموقف ويخلده في كتابه العظيم..
أخذت مرة أتأمل مثل هذه الأخبار القرآنية النبوية عن جـلال
القرآن في الليل..
وأخذت أتساءل : ما سبب ذلك يا ترى؟
هل هناك تفسير علمي لذلك؟ لم أصل لنتيجة حاسمة، لكن بدت
لي بعض الإشارات في كتاب االله..
فقد أشار القرآن في غير موضع إلى كون الليل موضعاً للسـكن
كما قال تعالى: ﴿فَالق الْإِصباحِ وجعلَ اللَّيلَ سـكَنا ﴾[الأنعـام
٩٦ ،[وقال تعالى: ﴿أَلَم يروا أَنـا جعلْنـا اللَّيـلَ ليسـكُنوا
فيه]﴾النمل ٨٦ ..[
ففي أصل التكوين البشري يحتاج الإنسان إلى السكينة بالليـل ..
وتكون النفس مهيأة بما يعتريها من هذا الهدوء..
والوحي الإلهي من أعظم أسباب السكينة..
ومن هذا الباب كانت أحد الوجوه في تفسير ما في التـابوت في
قوله تعالى: ﴿وقَالَ لَهم نبِيهم إِنَّ آيةَ ملْكه أَنْ يأْتيكُم التابوت فيه
سكينةٌ من ربكُم]﴾البقرة:٢٤٨ .. [
ولذلك فإن المعرض عن القرآن يصاب بالآلام النفسية كما قال
تعالى : ﴿ومـن أَعـرض عـن ذكْـرِي فَـإِنَّ لَـه معيشـةً
ضنكًا﴾[طه:١٢٤ .. [
فالحياة الطيبة الحقيقية لا تكون إلا لأهل الإيمان كما قال تعالى :
﴿من عملَ صالحا من ذَكَرٍ أَو أُنثَى وهو مؤمن فَلَنحيِينه حيـاةً
طَيبةً﴾[النحل٩٧ ..[
والمراد أن من تأمل اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم تجاه مصدر الصوت بالقرآن
في الليل حين قال: (إني لأعرف منازل الأشعريين بالليل من أصواتهم
بالقرآن) ..
وحين قال لأبي موسى (لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة)
..
ومدح النبي صل الله عليه وسلم لشريح الحضرمي بأنه (رجل لا يتوسد القـرآن )
..
وتنزل الملائكة كأنها المصابيح حين أخذ أسيد بن حضير يرتـل
سورة البقرة بالليل ..
ومدح االله لأولئك القوم بأنهم ﴿أُمةٌ قَائمةٌ يتلُونَ آيات اللَّه آناءَ
اللَّيلِ﴾[آل عمران : ١١٣ .. [الخ
من تأمل ذلك كله ..
فهل سيبقى ليله يتصرم في سهرات ترفيهية مع الأصـدقاء ، أو
تصفح الترهات الفكرية ومقاطع اليوتيوب على شبكة الانترنت ؟!
هل سيرحل أكثر اليوم وليس فيه إلا انهماك في تتبع تعليقات غـير
نافعة على شبكات التواصل الاجتماعي؟ هاهو العمر يمضي والناس
من حولنا لا يمضي أسبوع إلا ويقال "أحسن االله عزاءك في فـلان "
.. فهل يا ترى سيفنى العمر هكذا في الفضول والترفيـه ونحـن لم
نتذوق حلاوة كتاب االله آناء الليل؟


من كتاب الطريق الى القرآن/ عمر بن إبراهيم السكران

__________________
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-08-2019, 10:19 AM
عبد الله النهدي غير متواجد حالياً
مشرف مجلس قبيلة نهد
 
تاريخ التسجيل: 24-03-2018
المشاركات: 405
افتراضي

قصة جميلة رحم الله هذا الشايب فعلا بعض الكهول على قلة علمه لكنه يذكرك بالله وتشعر أن أعماله صادقة.

وقد أخرج البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني رحمه الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن من أحسن الناس صوتاً بالقرآن الذي إذا سمعته يقرأ حسبته يخشى الله)

من حديث جابر بن عبد الله السلمي رضي الله عنه.
سلمت أناملك أخي ابراهيم

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-08-2019, 11:15 AM
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 30-08-2012
العمر: 44
المشاركات: 2,870
افتراضي


سلمك الله اخي نهد وجزاك الله خيرا على جميل اضافاتك
حفظك الله ورعاك

__________________
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبائل السودان و اصولها د ايمن زغروت مجلس قبائل السودان العام 56 19-04-2020 11:46 AM
منازل العرب في الاندلس - الاندلس القضية المنسية الجزء الثاني د ايمن زغروت رسالة اتحاد النسابين العرب 10 12-03-2018 06:39 AM
اين منازل هذه القبائل الكنانية اليوم ؟ د ايمن زغروت مجلس قبائل كنانة العام 18 05-03-2016 03:06 PM
منازل جهينة في الحجاز مالك الجهني مجلس قبيلة جهينة 0 15-09-2014 11:53 PM
منازل قبيلة بني عطية و نماءها الليث العطوي مجلس قبيلة بني عطية 0 25-08-2014 10:16 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه