العز بن عبدالسلام - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
من اعلام العقيليون عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي الفتح بن محمد بن عقيل العقيلي الطالبي
بقلم : رجب مكى حجازى العقيلى
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عائلة الكومى بمصر (آخر رد :هشام الكومى)       :: نسب يعود للسيده فاطمه الزهراء أود التأكد من صحته (آخر رد :هشام الكومى)       :: نسب ال الكومي (آخر رد :هشام الكومى)       :: الخط الساخن لصيانه غساله اطباق اريستون 01225025360 | وكيل صيانه اريستون العوايد 01127571696 (آخر رد :لبيتبلنتنن)       :: مركز صيانه معتمد يونيون اير 01127571696 | خدمه عملاء يونيون اير 01225025360 (آخر رد :لبيتبلنتنن)       :: الخط الساخن لصيانه دراير ايبرنا 01225025360 | وكيل صيانه ايبرنا سبورتنج 01127571696 (آخر رد :لبيتبلنتنن)       :: مركز صيانه معتمد توشيبا 01127571696 | خدمه عملاء توشيبا 01225025360 (آخر رد :لبيتبلنتنن)       :: الخط الساخن لصيانه ثلاجه كريازي 01225025360 | وكيل صيانه كريازي المعتمدية01127571696 (آخر رد :لبيتبلنتنن)       :: مركز صيانه معتمد ايديال 01127571696 | خدمه عملاء ايديال 01225025360 (آخر رد :لبيتبلنتنن)       :: الخط الساخن لصيانه غساله اطباق سامسونج 01225025360 | وكيل صيانه سامسونج الزقازيق 01127571696 (آخر رد :لبيتبلنتنن)      



مجلس التاريخ الوسيط يعنى بالتاريخ في الفترة من قبيل البعثة النبوية الى فتح القسطنطينية


إضافة رد
قديم 04-09-2019, 10:05 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي العز بن عبدالسلام



العز بن عبدالسلام

الإسلام دين يبعث بالعزة والسؤدد في قلب كل إنسانٍ يتمسك به ، فلا يعود الإنسان
بعدها يأبه بأي شخصٍ أمامه حتى ولو كان ملكًا من الملوك ! ولقد رأينا كيف وصف
الجنرال الإيطالي غراتسياني ( المجاهدَ الليبي عمرَ المختار بأن له هالة من نور تحيط
به )، والحقيقة أن ذلك الجنرال الإيطالي كان صادقًا في وصفه لتلك الهالة النورانية ، ولكن
المسكين لم يستطع إدراك كنهها ! إنها هالة العزة التي تحيط بالمسلم الذي يتمسك
بالكتاب والسنة ، فتجعل منه إمبراطورًا أمام ملوك الأرض جميعاً. وعظيمنا الحالي يعتبر
خيرَ مثالٍ لتلك العزة الإسلامية ، فكان اسماً على مسمى ، فنحن نتحدث عن سلطان
العلماء، وبائع الأمراء، إنه المجاهد الهمام ، الفصيح الكلام ، رمز العزة ورمز السلام :
الشيخ عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام .
وسبق وأن ذكرنا أن لعظماء أمة الإسلام خصائصًا ثلاث لا يقاسمهم فيها أحد من
البشر، ألا وهي : (تنوع العنص.، ووحدانية العقيدة ، وسمو الهدف ) ، والعز بن عبد السلام
يجمع في شخصه تلك الخصائص الثلاث ، فهو مغربي الأصل ، شامي المولد، مصري
الممات ، فعائلة الشيخ هاجرت من المغرب إلى أرض الشام ، ليولد الشيخ في بيتٍ من
بيوت دمشق حاضرة الأمويين ، حيث نشأ نشأة عادية للغاية بين أقرانه ، والمفارقة العجيبة
أن هذا الشيخ العظيم لم يطلب العلم إلا متأخرًا ! ولعل سيرته تمثل خير مثالٍ لأولئك
الشباب الذين يتحججون بأن قطار العلم قد فاتهم ، فبالرغم من بدايته المتأخرة جدًا، ظل
الشيخ يثني الركب في مجالس العلماء حتى بلغ من العلم مبلغًا عظيمًا، فأصبح إمام الجامع الأموي في دمشق ، وكان هذا أعلى منصب يمكن للعالم أن يناله في بلاد الشام .
في ذلك الوقت أقدم أمير دمشق الصالح إسماعيل إلى موالات الصليبين ، فأعطاهم حصن
"الصفد" و"الثقيف " وسمح لهم بدخول دمشق لشراء السلاح والتزوّد بالطعام .
فاستنكر العزّ بن عبد السلام ذلك وصعد المنبر الأموي وخطب في الناس خطبة عصماء، أفتى فيها
بحُرمة بيع السلاح للفرنجة ، وبحُرمة الصلح معهم ، وقال في اخر خطبته "اللهم أبرم أمرَ
رشدٍ لهذه الأمة ، يعزّ فيه أهل طاعتك ، ويذلّ فيه أهل معصيتك "، ثم نزل من على المنبر دون الدّعاء للحاكم الصالح إسماعيل ، فاعتبِر الملك ذلك عصيانا لولي الأمر وشقًا لعصا
طاعته ، فغضب على العزّ وسجنه بخيمة بجانب خيمته ، وبينما هو في سهرةٍ مع حلفائه الفرنجة ، سمع الصليبيون صوت الشيخ وهو يقرأ القرآن في منتصف الليل ، فقال الصالح إسماعيل للصليبينين وهو يبتسم ابتسامة الذليل ليقول لهم : إنه سجن هذا الرجل من أجلهم !
فنظر الصليبيون إلى حليفهم السلطان إسماعيل بكل احتقارٍ وقالوا له : "إن هذا الرجل لو كان قسيسًا لدينا لغسلنا فدميه بأيدينا وشربنا الماء الذي يقطر من قدميه "
وبعد ذلك هاجر الشيخ ابن عبد السلام بدينه إلى مصر ليكرمه السلطان نجم الدين أيوب ( ويجعله إمام جامع )عمرو بن العاص في القاهرة ، ولكن الشيخ رغم ذلك أبى على نفسه أن يكون عالماً للسلطان ، بل اختار الشيخ العز بن عبد السلام أن يكون سلطانًا للعلماء!
فرغم المناصب الهامة التي تولاها الشيخ في مصر، التزم العز بن عبد السلام بقول كلمة الحق ومجاهرة الحكام بها في القاهرة ، فلم يكن العز يكتمها إذا رأى أنها
تحول دون الصدع بالحق وإزالة المنكرات .
ففي أحد الأيام تيقن الشيخ ابن عبد السلام من وجود حانة تبيع الخمور في القاهرة ، فخرح إلى السلطان نجم الدين أيوب في يوم عيد إلى القلعة ، فشاهد العساكر مصطفين بين يديه ، ورأى ما فيه السلطان من الأبهة في يوم العيد، وقد خرح على قومه في أبهى زينته ، فأخذت الأمراء تقبل الأرض بين يدي
السلطان ، فالتفت الشيخ إلى السطان وناداه بصوتٍ مرتفع : "يا أيوب! ما حجتك عند اللّه
إذا قال لك : ألم أبوِّىء لك ملك مصر ثم تبيح الخمور؟
فقال السلطان : هل جرى هذا؟
فقال الشيخ : نعم، فقال السلطان للشيخ : يا سيدي ، هذا ما عملته أنا، هذا من زمن أبي!
فقال الشيخ : أأنت من الذين يقولون إنا وجدنا اباءنا على أمة ؟ عندها رسم السلطان بإبطال تلك الحانة . وعندما عاد الشيخ إلى تلاميذه سأله أحد التلاميذ: يا سيدي كيف
استطعت أن تقف أمام السلطان العظيم وتصرخ به أمام أمرائه وتناديه باسمه مجردا؟
فقال الشيخ : يا بني . . . رأيته في تلك العظمة فأردتُ أن أهينه لئلا تكبر نفسُه فتؤذيه ! فقال
التلميذ: يا سيدي ، أما خفتَه ؟ فابتسم الشيخ ابن عبد السلام في وجه تلميذه وقال : "واللّه يا
بني إني كلما استحضرتُ هيبة اللّه تعالى ، صار السلطان أمامي كالقط !".
وعندما تولى السلطان قطز مقاليد الحكم في مصر، أراد أن يجمع المال من الشعب
لتجهيز الجيش، فطلب الفتوى من الشيخ العز بن عبد السلام ، فرفض الشيخ أن يحابي
السلطان في دين اللّه ، وقال له إنه يجب عليه أولاً أن يجمع الذهب والمجوهرات
الموجودة عند أمراء المماليك لكي لا يبقى معهم إلا أسلحتهم وخيولهم التي سيحاربون بها، وعندها يصبح الأمراء في نفس مستوى عامة الشعب ، وقتها فقط يمكن له أن يأخذ تلك الفتوى ! وفعلأ نفذ السلطان المظفر سيف الدين قطز ما قاله شيخه ، وتم تجهيز كل الجيش بالأموال التي حصل عليها من بيع مجوهرات الأمراء، بل إن المال زاد عن الحاجة ، عندها وقف الشيخ البطل العز بن عبد السلام في جوامع مصر
المحروسة يحرض الناس على الجهاد ويذكرهم بقصص الصحابة والسلف الصالح،
فاستطاع الشيخ ابن عبد السلام زرع روح النصر من جديد في نفوس المصريين ، وخرح
الشيخ بنفسه إلى ساحة الجهاد لينال شرف دحر التتار عن أمة الإسلام ، لينتصر
المسلمون في معركة "عين جالوت " الخالدة بفضل رجال من أمثاله ، ليظل الشيخ يجاهد
في سبيل اللّه ويدعو له حتى بلغ الثالثة والثمانين من عمره ، ليتوفى رحمه اللّه سنة 665 هـ،
ليصلي عليه جميع أهل مصر وهم يبكون على خسارة أعظم علمائهم ، وظن الناس أ ن
زمن العلماء انتهى بموت هذا العالم العظيم ، ليحدث شيءٌ عجيب ! إ !
فبعد سنة واحدة فقط من وفاة الشيخ العز بن عبد السلام في مصر، وُلد في الشام طفلٌ
اسمه أحمد ابن عبد الحليم ، هذا الطفل حمل اسم جدته من أبيه ، ليجعلها أشهر جدة في
تاريخ الأرض ! فهذا الطفل سيكون فيما بعد شيخا لا على مصر أو على الشام فقط ... بل
سيكون شيخ الإسلام بأسره ! فمن هو ذلك الشيخ الشامي الذي لا يسمع باسمه صاحب
بدعة في أي عصر من العصور إلا وتصيبه حالة من الرعب؟



لي عودة....
من كتاب عظماء الاسلام جهاد الترباني

توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قطعة من نسب المشاشيين القلقشندي مجلس ذرية الحسن العام 0 27-09-2015 03:15 PM
سيرة العز بن عبد السلام - حياة العز بن عبد السلام - من هو العز بن عبد السلام ايلاف موسوعة التراجم الكبرى 1 26-08-2015 11:57 PM
أعلام الفقهاء حسن جبريل العباسي موسوعة التراجم الكبرى 10 06-04-2013 03:33 PM
العز بن عبد السلام الفقيه ...من هو العز بن عبد السلام...معلومات عنه ......اهم الشخصيات التاريخيه. ابن خلدون موسوعة التراجم الكبرى 0 27-01-2013 10:53 PM
الفقيه المجاهد العز بن عبد السلام.....بيّاع الامراء ومحجم السلاطين......عظماء التاريخ...شخصيات ابن خلدون موسوعة التراجم الكبرى 0 20-01-2013 10:05 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه